جديد المنتدى

فلتر
ترتيب حسب وقت شاهد
السابق السابق شعبي شعبي أي وقت أي وقت أخر 7 أيام أخر 7 أيام أخر 30 يوم أخر 30 يوم الكل الكل صور صور المنتدى المنتديات
فلتر بواسطة: إلغاء تحديد الكل
  • الصورة الرمزية ابراهيم امين مؤمن
    10-12-2019, 08:58 AM
    مقامة شاعر البركان الملثم بركان في بطن الأرض يصول . أمه ..ما عادت تتحمل الفجور. دقت باب ولدها فاندفع يثور . يدمع ثأرا وحزنا على أمه العجوز. داستها أطماع تشتعل بالصدور . صدور تتزين بعقود الشياطين . أهواء وتقاليد والحق في القبور . فاستغاثوا بدموع التماسيح. ** أنا الشاعر ، بقرون استشعارى أحس. فرأيت فتاة تصرخ فهرعت أذب . فجنبتها من صهير ثائر عابر يدب . فلفحني في وجهي وانفلت بها أفر . وضعتها في مأمن وذهبت للخلاء . أتحسس وجهي المتهالك المنهار . وجه تشوه وتجمل بزينة الرجال . بيعة رابحة ، بيعة رابحة ، بيعة رابحة . لثمت وجهى وصرت الشاعر الملثم . أشعر للجمال الروحي ونبذ التصنع . وبعد سنين ، على ضفاف بحر يثور . وجدت فتاة البركان تسأل الله صدوق . فأتيتها مشعرا قصيدة حب الأصول. ونبذ القشورالتي امتزجت بالصدور . وتبادلنا حديث المحبين ، حديث عجيب . رأتني فيها الصدوق والصديق والرسول . وما أعلمتها بأني صاحب البركان الرهيب. حديثها مقنع ، حديثها مقنع ، حديثا مقنع . وجهي ملثم وحديثها مقنع . قالت أرني ، وجهك الملثم . فقلت صدقا، وطفقت أعبر . قلبي رسولك ، صباح مسا . وجهي فداك ، من بركان الثرى. قلبي أحبك ، بإخلاص الأنبيا . وجهي فداك ، وحياتي كلها . القلب جوهر الروح تدقه . والوجه تجهله الروح وتعفه . تعاب القلوب إذا دنست . وما تعاب الوجوه إذا قبحت . وها وجهي، وجوه فداء جملت . حديثي صدوق ، ولساني عفيف . فهلعت وولت الدبر . فأتيتها من القبل . فقالت كذاب أشر . فقلت من الكذاب الأشر ؟ الوجه الذي أعطى ومنح ؟ أم القلب الذي حب وصدق ؟ وتركتها تمر وظلها اختفى . إعراض صريح بكبر الشياطين . عادت إلى ، ناداها الضمير . أرادت جزائي ، جزاء الردود . وحب مزيف ، زيف العطوف . فقلت قلبي ليس رخيص . ووجهي غال لمخلص مصيب . وما عملي في البركان الرهيب . إلا فروضا فرضتها الدهور . وحسن جزائي جزاء مخلصين . وإخلاصه قلب يحب الصالحين . ووجهي شرف لكل السالكين . فابتعدي شمالا وأنا في اليمين . فحبي لغيرك وحبك مستحيل . عطاؤك رخيص ، عطاؤك رخيص ، عطاؤك رخيص . بقلمي .. إبراهيم أمين مؤمن
    0 مشاركة | 47 مشاهدة
  • الصورة الرمزية الفارس الخيال
    10-12-2019, 12:55 AM
    تخيلت نفسى طائرا محلقا في السماء او سمكه تسبح كما تشل في الماء او شجره شامخه يهز فروعها الهواء او جبلا عاليا شاهقا يتحدى الفناء تخيلت وتخيلت ثم افقت فوجدت نفسى كما كنت لم ابرح مكاني ولم يتغير شيء من زماني كل شيء من حولي كما كان ولم يتغير من حولي الزمان تمنيت ان اكون ملاكا فوجدت انه لا يصح الا ان اكون انسان رومانسي انا حالما هائما ويقولون طيبا احب الحياه والحب بالنسبة لي كالطعام والمياه احببت وكنت في حبي من المخلصين الصادقين تحملت كثيرا جفائها وصمتها وكلامها مع الاخرين تخيلتها كثيرا وهى تقول لي عبارات الحب والهيام كنت اسعد وافرح بالحلم واتمنى له الدوام وسرعان ما اصحو على الواقع لأجدها بعيدة عني ااه من تخيلاتي هذه كم كنت اتمنى ان تكوني قريبة مني تخيلت نفسى الفارس الهمام على الحصان الابيض وانت تنتظرينني مرتديه فستانك الابيض دائما اذهب الى مكان لقائنا لعلى اجدك هناك اجلس بالساعات الطوال متمنيا وصولك لرؤياك فلا تأتى فأتخيل وصولك واتحدث واتحدث مع نفسي فيقولون الناس قد مسه الجنون ولكنهم لا يعرفون انك انت نفسي
    0 مشاركة | 51 مشاهدة
لا توجد نتائج أكثر