اسمعوا ايها العرب


هجم الجيش على البستان
بستان اعزل كان مليئا بالرمان
دخلو ا ثم كسروا الباب
ثم تباهوا بالاناب
وجدوا طفله بيدها ورد
وخلفها ثلاثه صبيان
جاؤا الطفل قتلوا حلمه
حين قتلوا شجره بريئه
فتعالت صوت الاحزان
جاؤا الدار هدموا ركنه
فتداعت باقي الاركان
هاج الشعب العربي
هياجا اطفا نارا في الوجدان
اجتمع مجلس امتنا
ثم اتفقوا بالاعلان
ان الطفل كان محرض للعصيان
فاقتلوا امه وباقي الاخوان
ان الارهاب صار يداوىبالاحراق في النيران
بهاء الكروان الشاعر