~القصة الحقيقية لمقتل طلال الرشيد~

قصة قصيرة - قصه جميلة - اجمل قصص وحكايات قصيرة منوعة مفيدة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. براءة انثى
    18-02-2008, 03:43 PM

    ~القصة الحقيقية لمقتل طلال الرشيد~

    ~القصة الحقيقية لمقتل طلال الرشيد~


    القصه الحقيقيه لمقتل طلال الرشيد رحمه الله..

    --------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم


    القصه الحقيقيه لمقتل طلال الرشيد يرويها مرافقه


    مرافق الرشيد يروي ل «©©» القصة الكاملة للفاجعة نجونا من الموت بأعجوبة.. ونمنا في العراء والمطر


    كان الفقيد طلال بن عبدالعزيز الرشيد مبسوطا سعيدا قبل رحيله بساعات معدودة وحريصا منذ حضورنا للجزائر على توزيع الملابس الشتوية والمواد الغذائية والمبالغ المادية لأبناء البادية في صحراء الجزائر» هذا ما بدأ به مرافقه الخاص في ساعاته الأخيرة ظافر محمد الرشيد حديثه وهو يروي ل «» تفاصيل مقتل الشاعر الملتاع وتحدث ظافر بصعوبة لنا حيث الحزن والأسى العميق على عباراته فإلى تفاصيل الحوار..

    نود ان تحدثنا عن تفاصيل مقتل الشاعر طلال الرشيد؟

    - صحونا قبل صلاة الفجر يوم الخميس الماضي وصلينا الفجر ثم طلعنا إلى منطقة الصيد وحوالي الساعة الواحدة ظهرا جلسنا للغداء «المضحى» وتبعد هذه المنطقة حوالي 80 كيلومترا وكان رحمه الله سعيدا مبسوطا مستأنسا في ذلك اليوم وكان معه مجموعة كبيرة من الملابس موزعة في أكياس وكان حريصا ان توزع على المخيمات من البادية وكذلك ما يكفيهم من المواد الغذائية والمبالغ المادية خصوصا الأطفال.

    وبعد «المضحى» واصلنا القنص ومع غروب الشمس كان حريصا رحمه الله على صلاة المغرب والعشاء وأم المجموعة وأثناء الرجوع للمخيم وجدنا حاجزا مسكرا والطريق كان شعيبا وفيه طريق يقطعه ولكن هذا الطريق أصبح مسكرا وعندما اتجهنا يمينا شاهدنا خيالا ملفوفا بزي العسكري وقبل التوقف على أساس الرجوع للبحث عن طريق اخر انطلق علينا وابل من الرصاص من الجبل الذي على يميننا ومع بداية إطلاق النار قال رحمه الله «تشهدوا» وكان في سيارة جيب لاندكروزر مكشوف وكان رحمه الله في الحوض وكنت برفقته والصقار وصديق ابنه نواف في الحوض بالإضافة إلى السائق وقد اصبت في الفخد الأيمن والرجل اليسرى وطلال ضرب برصاصة مع الكتف الأيمن اخترقت الرئتين والقلب ووقفت في الجهة اليسرى ولفظ أنفاسه الأخيرة في نفس الموقع رحمه الله وطلعنا من نفس الموقع بالسيارة رغم استمرار إطلاق الرصاص حوالي ثلاثة كيلو مترات وتعطلت سيارتنا واستخدمت هاتفه رحمه الله الثريا وبلغت المسؤولين بالجزائر بعد العملية بحوالي 15 دقيقة وقالوا لنا سوف تأتي لكم طائرات وقوات برية لانقاذكم.

    أين ذهبت السيارات الأربع بعد إطلاق النار؟

    - واحدة اجتازت الشعيب وتعطلت والسيارات الثلاث السيارات بما فيها سيارات الحماية فقد تعطلت في نفس موقع إطلاق النار.

    ومتى وصلت الطائرات لكم؟

    - أمضينا طوال ذلك الليل الأسود في العراء وتحت المطر الشديد والبرد القارس ولا نعلم عن مصير المرافقين الاخرين وكنت مصابا وكذلك صديق ابنه نواف أيضا مصاب أما المرافقان الاخران فسلما ولله الحمد وكان الفقيد بيننا في ذلك الليل وحوالي الساعة الثامنة صباحا وصلت القوات الجزائرية وبعدها بحوالي الساعة وصلتنا طائرات عمودية وأخذتنا إلى العاصمة عبر أكثر من محطة حتى وصلنا إلى مستشفى القوات المسلحة الجزائرية وكان هناك العميد طيار زيد الحارثي الملحق العسكري السعودي وبذل جهودا خارقة وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز يتابع مع القوات الجزائرية وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد تابع الحالة بشكل مستمر جزاهم الله خيرا، ولم نشاهد المرافقين لنا أثناء إطلاق الرصاص إلا في المستشفى.

    كم المسافة التي بينكم وبين العاصمة؟

    - الجلفة التي فيها المخيم تبعد عن الجزائر حوالي 300 كيلو باتجاه الجنوب والمنطقة التي حدثت فيها الفاجعة وهي «مسعد» تبعد عن جلفة حوالي 80 كيلو مترا والجبل الذي جاء منه إطلاق النار جبل كحيل.

    كم عدد السيارات التي معكم؟

    - خمس سيارات سيارتا حماية من القوات والجيش الجزائري وثلاث سيارات تابعة للفقيد. من جانبه تحدث ل «©©» عبيد عبدالله الرشيدي والذي كان يرافق الفقيد بسيارة ثانية وتعرض لإصابة برجله اليسرى وقال بعد إطلاق النار تفرقت السيارات ونحن في سيارتنا قطعنا الشعيب وبنشرت الكفرات وترجلنا على الأقدام ومشينا حوالي عشرة كيلو مترات حتى طلعت الشمس وتم إسعافنا من قبل بادية إلى أحد المواقع العسكرية وتم نقلنا عبر طائرة عمودية إلى العاصمة أما السيارة الثالثة والتي بها مشعل السبهان والذي تعرض لإصابة قال لمرافقيه حاولوا الهروب لأنني لا أستطيع المشي كما فر أيضا جنود الحماية على أرجلهم بسبب عطل السيارات ولم يبق في الموقع سوى مشعل السبهان الذي كان بسيارته مصابا وبعد فترة حضر الإرهابيون إلى الموقع وقال أحدهم **روا زجاج سيارات الحماية وأحرقوها وقاموا بتنزيل مشعل السبهان من السيارة وقالوا هذا سوف يموت بعد ساعة أو ساعتين وقال لهم مشعل إنني بردان وأريد غطاء وقاموا بتغطيته وأخذوا السيارة. وبعد طلوع الشمس وحضور القوات الجزائرية تم إسعاف مشعل السبهان من مكانه وهو ولله الحمد بخير وصحة جيدة.

    أما المجموعة التي لم تخرج معنا في المقناص والذين جلسوا في المخيم فقد بلغتهم بما حصل لنا ولكن القوات الجزائرية منعتهم من البحث عنا وذلك خوفا عليهم وكان ابن الفقيد رحمه الله نواف معهم ولم نقابلهم إلا في العاصمة حيث رجعوا معنا عبر الطائرة التي أمر بها سمو الأمير سلطان بن عبدالعزيز لنقل جثمان طلال الرشيد رحمه الله وبلغنا نواف على متن الطائرة بوفاة والده أثناء عودتنا إلى الوطن.


    انا لله وانا اليه راجعون
  2. جريح الخيانه
    18-02-2008, 04:04 PM

    ~القصة الحقيقية لمقتل طلال الرشيد~


    الله يرحمه
  3. 0000شيار0000
    18-02-2008, 04:59 PM

    ~القصة الحقيقية لمقتل طلال الرشيد~


    أنا لله وأنا أليه راجعون


    يسلمو على القصه
  4. miss moon 4ever
    18-02-2008, 05:22 PM

    ~القصة الحقيقية لمقتل طلال الرشيد~


    الله يرحمه

    مشكور ياعسل ع الموضوع


    تحياتي:

    miss moon