12345678910111213141516 ...

رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. أحلى من الحلا
    05-03-2008, 01:56 AM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة موتي ولاموت المشاعر
    احلا من الحلا

    الصراحه خانن لساني مادري بويش اشكرك تدرين لي سنه كامله ادور القصه تكفين كمليه الله يخليك تراي مسجله منشان اشكرك

    ومع حبي

    موتي ولا موت المشاعر
    الله يخليك ....مشاركتك لموضوعي اعتبره اكبر شكر لي
  2. أحلى من الحلا
    05-03-2008, 02:06 AM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    الفصل الثاني عشر




    شموخ : لا واثق مره رح اجلس بمكان ثاني

    ريان تعمد يستخدم معها اسلوب وهو يتمنى يجرحها فيه : بيت ابوي والله اجلس وين ماحب ..

    شموخ احتقرته : محد قالك ان تصرفاتك بزر

    ريان : ابعدي بس ابعدي ..

    شموخ : واذا ماتحركت ولا تفكر تمد ايدك .. لاني هذي المره مراح اسكت لك


    ريان (( ياحلو عيونك يا شموخ ..)) : اسمعي انا ماني برايق لك هاللحين .. اطلعي البسي وقولي لامي ونجلاء يجهزون ابطلعكم بمناسبة شركتي الجديده ..

    شموخ حطت رجل على رجل وناظرته باحتقار ..: لا شركه جديده جعلك ماتتنهنى فيها ..

    ريان عرف انها تحترق من جوا (( ليه تكرهيني كذا ياشموخ مو لهالدرجه حتى ماتحبي لي الخير )): الله يبارك فيك ..ههههه ...

    شموخ : اوه قبل لانسى مبروك زواج حفيدتك ههه اقصد حفيدة زوجتك منى . ... يعني حفيدتها حفيدتك ههه

    ريان احتقرها : الله يبارك فيك .. بس كلي تبن قبل لايجي حد يسمعك ..

    شموخ بدلع : خايف

    ريان : هههه من جدك انتي ..

    شموخ شافت روز تمشي للمسبح مع خدامتين ثانين علشان ينظفون : روووز روز .. نادي دكتوره قرويه وماما وقولي لهم ريان الهم بيحتفل معهم ..- وقفت وصارت قريبه من طوله ماعدى مسافه بسيطه شوي- انبسطوا بالطلعه ..

    توها بتمشي ...ريان مسك ايدها ولفت عليه معصبه متوعده لو يضربها بتذبحه .. شافته ناظرات بغربيبه مافهمتها تهديد والا بيجبرها والا ناوي يضربها ..بهدوء قال : وانتي مانتي بطالعه معنا ..

    شموخ سحبت ايدها بقوه : لا ..

    مشت لداخل وريان اخذ نفس (( غببببببببببببي غبي غبي ماقدرت تمسك مشاعرك وتضبطها جد حمار ..))

    شموخ مشت بدلعها وغنجها للفيلا : جد تافه وماعنده سالفه ياكرررررهه ..

    نجلاء وام ريان كان ضحكهم طالع من الغرفه .. شموخ حست بنار تغلي بصدرها ليه امها تضحك مع نجلاء من متى..؟ حتى انها متحمسه تاخذها معها لخطوبه اخو سجى صاحبتها .. ضربت الارض برجلها من القهر (( ليه تضحك معها )) كان نفسها تكسر الباب عليهم ..

    ريان كان يشوفها كيف مقهوره قال بشماته و ببرود : ههه نجلاء وامي داخل ..؟

    شموخ ناظرته مقهروه .:............

    ريان درى انها غيرانه من نجلاء يعرف تفكيرها : ياحليهم بنت وامها

    شموخ انقهرت وافتحت الباب بقوه وبدون استاذان

    نجلاء كانت لابسه فستان سماوي طويل ومرتب عليها بدون اكمام لكن ساتر وحلو عليها مغيرها كثير ...

    ام ريان بحماس وهي تعدل لنجلاء فستانها : ايش رايك بينك .. اوه ريان هنا .... ايش رايك ..؟

    ريان وقف ورى شموخ بالضبط ويحس بتنفسها السريع ... وهي قدرت تشم ريحة سجايره كويس : لا ملكه ايش هالحلى نجول

    نجلاء احمرت اخدودها واستحت اول مره ريان يمدحها واول مره تحس نفسها حلوه كذا ... رفعت شعرها : ارفعه والا ات

    قبل لاتكمل كلامها ضربت شموخ الارض مثل البزارين و صرخ فيهم ..: ماما نسيتي انا بينك انا حبيبتك مو نجلاء .. – تاشر على نجلاء - نجلاء القرويه وانا المودرن والذوق ..ماما انا بينك والا نسينتي – مشت لعند نجلاء وهي تخربط شعرها بعصبيه وتخرب فستانها اللي رتبته امها لها - انت قرويه وشينه ماما نجلاء ماتنفع لك مو لتفكيرك انا اللي افهمك

    اللكل سكت مصدوم حتى نجلاء ماقدرت تحكي او تبعد ايد شموخ عنها .... كانت شموخ منهاره مره ...

    شموخ تكمل وهي ترمي الملابس اللي على سرير نجلاء: مهما عملتي ماما تحبني انا سمعتي انا بينك ... – لفت على ام ريان – ماما قوليها انك ماتحبيها وانها قرويه ومهما عملت انا بنتك المفضله ..

    ام ريان سكتت تناظر بنجلاء وريان مستغربه من ردة فعل شموخ اول مره تشوفها كذا من وفاة مروج

    اما ريان كان يشوفها ترتجف وتصرخ كانت ضيفه ومكسوره ماقد شاف شموخ بهالشكل .. او بهالانهيار هذا كان نفسه يضمها ويهدي رجفتها ويهمس لها لاتخافي حنا معك ونحبك انتي اختنا ..وحبيبتنا

    شموخ كملت وهي تصرخ بوجه امها : لكن الظاهر خلاص من عرفتي اني اعرف انك مو ماما صرتي تكرهيني .. وانا بعد اكرهك ومابغى حد مايبغاني .. واذا انتم ماتبوني انا بطلع من هالبيت ..

    ركضت بسرعه لبرى الغرفه مرت على ريان المصدوم من شكلها شموخ كان وجهها مقهور .. شوي تبكي مجروحه ومرت من عنده ..

    دخلت لغرفتها وسكرت الباب عليها ... ماقدرت تستحمل اكثر بكت وبكت ..محروق قلبها ...

    اما بغرفة نجلاء اللكل كان ساكت سكتوا بستوعبون وش صار ..؟

    نجلاء بعد خمس دقايق نطقت : ايش قصدها شموخ بمو بنتك ..؟ وليه تبكي كذا ..؟

    ام ريان جلست على السرير بضف وبكت : هذا اللي خفت منه .. كرهت هاليوم يجي وشكله جاء

    ريان مانطق انهيار شموخ هزه من جوا كان يضنها قويه واقوى من كذا بكثير على اتفه سبب انهارت وبكت ..
    دخل لغرفته وسكر الباب ...
    اخذ سيجاره قريبه منه يفكر ماتوقع ان شموخ تحس .. هي كانت حساسه لكنها بالسنوات الاخيره صارت قاسيه وتستهتر بمشاعر اللي حولها ...
    اخذ له سيجاره وسحب منه يبغى ينسى ينسى المها ودموعها ..

    ..... ........ ........ ........ .....

    ام ريان : وهذا القصه هذا اللي خبيته سنين 21 سنه لكنه طلع وطلع بسهوله ...

    نجلاء حطت ايدها على فمها مصدومه بينك المغروره الحقيره اللي تكرها مو اختها بنت عمها ....

    ام ريان كانت تبكي خوف على شموخ هذا اول الغيث .. قلبها الصغير تحمل كثير حتى فقد الرحمه فيه وهي تدري بهالشي كيف لو بعدين ..

    قامت ودقت على ريان الباب ..

    فتح لها بسرعه خاف ان شموخ صار لها شي ..لكن امه استقبلته بكف حمر وجهه ...

    حط ايده على خده مصدوم : يمه ..

    ام ريان: انا الغلطانه اللي امنتك ..وقلتلك عن شموخ .. نبهني ابوك ماصدقت وقلت رجال وبيحن عليها .. لكنك لحد هاللحين بزر ... خساره 9 شهور شلتك فيهم ببطني مالت علي وعلى تربيتي ماعرفت اربيك .. ياليتك مت قبل لاجيبك ..

    ريان : يمه وش ه

    ام ريان : اسكت انا سكت لك لما روحت مروج من ايدنا لكن والله ياريان لو يصير بشموخ شي انا اللي بوقف بوجهك ..

    تركته وطلعت لغرفته شموخ تدق عليها : شموخ ماما شموخ حبيبتي افتحي الباب ..

    شموخ صرخت : مابغى روحي لنجلاء حبيبتك روحي لها صارت تلبس وتكشخ ..

    ريان اخذ مفتاح سيارته وطلع من البيت امه اول مره تمد ايدها عليه اول مره تقلل من احترامه والسبب اكيد الحلوه شموخ ..مل كل مره هي انسه مشاكل سبب كل شي ...

    نجلا ء: خلاص ماما اتركيها هاللحين هي تعبانه .. واطلعي لغرفتك ارتاحي انتي بعد ..

    ام ريان هزت راسها باسف وراحت مع نجلاء

    شموخ كانت منهاره تبكي .. محد صار يحبها امها تهتم بنجلاء وهي لا .. من جلست نجلاء بالبيت وهم دوم سوالف وضحك مع بعض وهي لا ..ريان يجرحها يوم عن يوم يكسر اشياء حلوه بداخلها كرها فيه وبنفسه .. سامي ماله وجد بحياتها ومايبغى يكون له وجود لانه اكيد عارف انها مو اخته ..

    قلبت الجديد مع القديم وهي تضم بيسو لعندها بستها المفضله ..

    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    بيوم الخطوبه ..


    سجى تمشي بفستانها الذهبي مبسوطه .... شافت الصدمه بعيون بنات خوالها اللي جاءوا من الرياض كان ستايل غريب عليها بالذهبي ..

    تمشي نافخه ريشها وكانها طاوس ...

    ام نواف وام هواجس وملاك سبقوا البنات على القاعه لانهم بالمشغل ..

    ام رياض بابتسامه شاقه الحلق لان نفسها من زمان رياض ياخذ وعود لان جمالها وجاذيتها تجذب ..: هلا والله بام نواف ...

    ام نواف : هلا فيك

    ام رياض : الخطوبه خطوبتكم مو لازم احكي

    ام نواف : اكييد ..

    جاءت ام يعقوب رافعه خشمها لفوق وجهها احمر من القهر : على البركه يام نواف ويام رياض

    ام نواف : الله يبارك فيك

    ام رياض تكره ام يعقوب وبينهم حرب : الله يبارك فيك وعقبال يعقوب ..

    ام يعقوب: لا يعقوب بدري عليه جرب ردات حظه مره ومافيه يعيدها ..

    ام نواف انقهرت لكن سكتت ..

    ام هواجس: اييوه الله يوفقه باللي تسعده هذا وعود خذت سيد سيده

    ام رياض ابتسمت بفخر : تسلمين ..

    ام يعقوب : الا انتم ياستغلاليات .. مبروك زواج هواجس على بو ماهر الخلد ...

    ام رياض شهقت : بو ماهر الخلد ...... سعود الخلد زوج بنتك ..

    ام هواجس رفعت راسها وابتسمت : ايوه الله يخليه لها

    ام رياض: لا مشاء الله الله يهنيها ...

    ام يعقوب راحت متنرفزه ...

    { احب بهذا الجزء اترك كل واحد يتكلم عن مشاعره **

    ₪× سجى ×₪

    مشيت بخطوبة اخوي رياض وانا ابتسم ومبسوطه احس باني اميره بهذاك الوقت كانت العيون كلها علي ... تناظرني بانبهار وكاني من كوكب ثاني ... كنت مبسوطه واضحك بداخلي .. احب اقه البنات وابهر احريم واجنن العجاير .. فستاني كان لاق بجسمي مره ومبين تفاصيله وطوله ... وكان لونه ذهبي جذاب وهذا من ارشدات اختي الغاليه ربى لانها شاطره بالذوق الانثوي ...

    وقفتني بنت عمي احلام مع بنت خالتها وفاء اكرهم ماحبهم رامين نفسهم علي واسلووبهم سخيف بالحكي ..

    احلام : مشاء الله سجى فستانك يجنن ..

    رديت عليها بغرور ومن طرف انفي : اكيد دامي انا لابسته ههههه...

    وفاء بنت خالها : لا وشعرك جنان

    اف اكيد هذولاء مو عايشين بالدنيا وجائين من كوكب ثاني ..: ايوه شكرا

    ورحت عنهم بسرعه قبل لايمدحون ملابسي الداخليه ههه..
    شماتي شماته بوعود ونور وندى ..وكيف بيجوا للملكه ورياض متعمد مايعطيهم المهر يحرجهم ...

    تمشيت بفخر وبغرور وانا ماني بشايفه احد ...

    .............................................
    ₪× ندى ×₪

    اقسم بالله ان الفرحه مش سسايعتني حاسه اني بطير من الوناسه اختي وعود طيبه وحبوبه وتستاهل .. ويارب يكون رياض مثل سعود زوج هواجس حبوب ومايقصر عنها بشي ..

    احس انها ملكتي انا مو وعود مبسوطه مرررره حتى رقصت بالمششغل بدون موسيقى ورقصت معي وعود ...

    جلسنا وعود بالغرفه وكان بالفستان حياكل منها حته ..حنان عليها ماقد شفتها حلوه كذا .. كان لونه ارتكواز ولتحت ركبتها وفيه برتغالي شوي معطيها بياض اكثر وشعرها حكايه ثانيه لونه مثل الليل مشاء الله تبارك الله خفت احسدها ..هههه

    طلعنا من الغرفه ان ونور اللي لابسه فستان ناعم مثلها وكانها اصغر مني وانا بفستتاني الذهبي الضيق .. بعد قليبي هوجد تفهم علي ههه

    تمشينا بين الناس وكانوا يناظرونا مادري استحيت اول مره احد يناظرني كذ مو متعوده همست لنور : نوييييير

    نور وشكلها مستحيه مثلي : خيير ....

    ندى : شكلي فيه شي غلط ..

    ناظرت نور وقالت مستغربه: لا ا انا شكلي فيه شي

    : لا تهبلين ..

    نور: اجل ليه الناس تناظرنا كذا

    : مادري والله ..

    رحنا لعند امي وخالتي ساره وماعرفونا بالبدايه هههه متعوين على كشتنا ..وبعدها مدحون فينا وعرفنا ليه الناس تناظرنا ..

    طلعت للمسرح ابغى اشيك على الترتيبات لقافه ... وانصدمت وان اشوف وحده تشبهني قدامي .....
    ناظرت عدل بعدها عرفت ان النسخه من فستاني كانت سجى بنت عمي فهد ..

    سجى حسيت وجهها تغير اللوان واشكال وحسيتها عصبت ونفسها تذبحني ..

    ابتسمت لها وانا مقهوره منها واخيرا صار راسي براسها ...

    مشت بسرعه متنرفزه ومقهوره واختفت ابتسامتها ..

    ...........................................

    ₪× سجى ×₪

    ولعت وحسيت نار بصدري وانا اشوف هذي القرويه لابسه مثل فستاني ... وين تعرف هذي الموضه والا ايلي ماسون .. هذي اسواق شعبي ويخب عليها .... كنت ابغى افصخها فستانها اللي مثل فستاني .....

    اخر شي تصورته انه راسها مايكون براسي ..كيف انقلبت الدنيا كذا ..

    تركتها قبل لاقتلها ... واقتل بنت خالها ..

    لا واللي زاد الطين بله وقفتني وحده من صديقاتي : سجى

    ابتسمت لها مجامله ..: هلا

    : مشاء الله سجى حركه حلوه انت وربى نفس الفستان ..

    وصلت معي اكيد تقصد الزفته ندى ..: لا هذي بنت عمي اخت العروسه

    : يووووه مشاء الله تشبه لك مره مرررره ..

    انا اشبها تاكل تبن ..: ايوه ..

    تركتها ورحت اقول لربى عن قهري ...ودخلت لارب غفه البس افستان الفوشي اللي صممه لي زهير مراد مع ان الذهبي مطلعني مره انثى لكن والله لاغسل شعري وجهي واخلي الكوافيره الغبيه تعملي من جديد ..


    ₪× وعود ×₪

    جلست بغرفة مخصصه للعروسات بقاعة الفندق .... وقلبي ماوقف دق ..

    طلعوا نور وندى علشان يشوفون الحفل ويسلمون على المعازيم دعيت ربي انهي اعجب رياض ومايندم على زواجه لي ...وينسيني يعقوب اللي انا متاكده انه جالس بين المعازيم هاللحين

    وقفت انظار نفسي بالمرايه مفتونه بجمالي الصارخ وجسمي الممشوق .... ماتصورت ان شكلي بيوم من الايام بيكون كذا .. لكن فستاني الارتكواز اللي اختارته هواجس طلع مقاسي وموديله عذاب صحيح انه خالع شوي من جهة الصدر والظهر لكن حلو ومغيرني .. والا المكياج كاني وحده ثانيه ...
    .رفعت يدي اثبت خصله طايحه على رقبتي ...

    اندق الباب بعنف وحماس بعدها سمعت اصوات نور وندى .. ابتسمت غصب عني وانا اشوفهم يدخلون بوجيه بشوشه

    ندى : واخيرا ياوعيد بتعرسين

    كملت نور معها : والله بفتك منك مثل مارتحنا من هوجد

    حسيت بالفرحه من ا صوات نور وندى المبسوطه :ههههههههه اللي يسمعك يقول بروح مع رياض هاللحين ..

    (حسيت بالحياء وانا انطق اسم رياض خطيبي ) اليوم .
    ..
    ندى :ههههههههههه شوفي كيف تقول رياض - (قامت تقليد خجلي ونبرة صوتي : رياض ..يامي ...رياض ههههههه

    نور : رياض .. رياض هههه هههه

    توترت وحسيت لبي يد بسرعه مادري ليه يمكن بينربط اسمه باسمي بالايام الجائيه ...: وبعدين معكم

    رنا وندى :هههههههههه

    صرخت ندى وهي مبتسمه : نسيت فاتك وعوده سجى بت عمي فهد مثل فستاني بالضبط وتخيلي لما شافتني هههههههه

    نور تكمل عنها : تغير وجهها الوان وشوي تبكي ههههه

    استغربت معقوله هواجس وصلت لمستوى بيت عمي فهد : هههههههههه

    ₪× رياض ×₪

    ماطيق كلمة مبروك
    كنت جالس باوج وسامتي واناقتي انا العريس ولازم اكون اوسم الجالسين ... كرهت كلمة مبروك بهاليوم ... لما يهناتوني على وفاتي وتوديعي لاحلى ايامي مع كاترين ...

    اذكر لما لت لامي انب ابغى اتزوج من كاترين وعصبت علي وكل كلمات الاحتقار قالتها ...
    (( انت لحد هاللحين بزر ... ارسلك تدرس بره تحب لي وتعشق لا ومن مسيحيه ...

    رياض: يمه كاترين مو مسيحيه مسلمه حرام تتهميها ...

    ام رياض : مالي دخل فيها وبسواليفها زواج من هالعوبه لا سمعت .. وحط بالك اذا تزوجها مالك جلسه بيتي هنا دور لك اي زباله تضفكم فيها .
    ...

    صرخت بووجهم امي هذاك اليوم وكانت هذي اول مره اصرخ فيها عليها : كاترين لي ورح اتزوجها اتزوجها ..

    لفيت اناظر شفت ابوي مبسوط مره .. من زمان ماضحك كذا والله انا اللي نشبت نفسي بهالزواج كل عمامي هنا
    فتحت عيوني اوسع شي لما شفت يعوب جاليس مع الموجودين لا وحاقد علي من نظراته احسهه بيقتلني ...شدعوه لحد هاللحين يحبها .. جد مهبول حد يحب وحده اسمها وعود من اسمها واضح القرف ...

    ابتسمت ليعقوب ابتسامه عذبه علشان اقهره احسه منافس لي ههه هههه على مين..؟!

    حسيت يعقوب زعلان ومتضايق مره ..وفي عيونه شي غريب لهذي الدرجه يحب هذي وعود لاطلقتها يتهنى فيها هههه ..

    ..................................
    ***********
    ..................................


    بدلت سجى ملابسها وطلعت لناس واستغربوا من شكلها فكروها اخت اللي لابسه ذهبي من شوي وكان شكلها بنوووووووت مره احلى من الذهبي لانه عطاها سنها وشكلها المالوف ..

    شافتها سجى نور وصاروا يضحكون عليها طنشتهم ومشت (( مقهورين بنات الفقر ))

    وهي تتمشى انتبهت باهل عمر دق قلبها بسرعه وراحت لعندهم : هلا والله هلا بخالتي والبنات

    اهل عمر استغربوا من معاملتها لانها مغروره كثير بعكس ربى

    ام عمر: هلا فيك .؟

    سجى بابتسامه عريضه : حياء الله الغاليه كيفكم ..؟

    ام عمر : الحمد لله كوسين انتي اللي كيفك ..؟

    سجى : انا كويسه وباحسن حال .. حياكم تو مانورت الملكه ..

    اخت عمر " الاء" : منوره بوجودك ...

    سجى : خذوا راحتكم واذا حتجتوا لشي نادوني ..

    ام عمر: تسلمين والله

    كملت سجى طريقها وهي تتبسم ..

    الاء: غريبه سجى اخت ربى صايره حليوه

    ام عمر : يمكن الله هداها ..

    الاء: لا انا اعرفها هذي مغروره وماهي بشايفه احد ..احسها تستعرض بس .....

    ..............................
    ***********
    ..................................

    * ... * .. الدنيا ياصاحبي يوم لك ويوم عليك ...* ....*

    ندى بغرور : هلا احلام وفاء ..دانه كيفكم .؟

    احلام وفاء ودانه واشكالهم مقهوره : كويسين ...

    ندى : ها وش رايكم بملكة وعود .. اكشخ من زواج فاطمه صح ..؟

    نور : الا احلى من ملكتها على يعقوب

    ندى: لا الله يعافيك لاتذكريني هههه تنذكر ماتنعاد ...

    احلام : اها غريبه مغيرين فساتينكم المعتاده ههه

    دانه : صح هذاك الوردي مادري السماوي ..

    نور: اووه خبرك قديم انتي صرنا من نسايب بو ماهر الخلد

    ندى مشت : تعالي بس نوير هذولا وش يدريهم عن الخلد هذولا يعقوب ولدهم ويخب عليهم ههههه

    نور : اي والله هههههه

    دانه واحلام و وفاء مقهورررررررين كانوا بينفجرون مادروا ان الدنيا دواره ...



    .... ....... .... .... ... ....... .... ...... .......
    *************** .
    ... .... ..............................................
    شموخ جالسه بغرفتها تتجهز للملكه وهي متناسيه اللي صار امس وماتبغى تفكر فيه ابدا ...

    ماتحتاج لاي مشغل ولاي اي مصففه هي تعرف لاناقتها ولجمالها تعرف تبرز الحلو فيها وتخفي الشين ...

    ولو انها تفتح مشغل كان صارت امهر مصففه لكن مو شموخ اللي تخرب برستيجها وتتنازل وتحط لاحد شي ...

    دقت امها الباب

    شموخ بدلعها : ادخلي ماما

    ام ريان بابتسامه حنونه من للي صار امس ماشافتها وماقدرت تدخل عندها الا هاللحين ...: هلا حياتي شموخ جاهزه ..

    شموخ : ماما .. انا بينك وش شموخ

    ام ريان: هههه نسيت جاهزه طيب بينك ..

    شموخ رمت القلوس وانتهت من اخر لمسات مكياجها : ايوه بقي البس الفستان الله وش ههالكشخ ماما

    ام ريان ابتسمت بفخر : حلو ..

    شموخ : يجنن ايوه ماما كذا على طول ارفعي ا لراس

    ام ريان : واللله انتي اللي ترفعي الراس مكياجك يابينك ياخذ العقل ..

    كان مكياجها صارخ وقوي ..: داريهه اصلا انا كلي حلا ..هههه .. دكتوره قرويه جهزت والا ..

    ام ريان: توها راجعه من المشغل .. وتحت تنتظرنا ..

    شموخ : بليز ماما تاكدي من شكلها لاتفشلنا

    ام ريان: لا شدعوه ان شاء الله بتطلع كشخه

    شموخ: هههههه اشك ...

    طلعت ام ريان علشان تلبس شموخ فستانها

    ام ريان بابتسامه اعجاب: مشاء الله نجلاء قمر

    نجلاء: جد والله حلو ..

    ام ريان: ايوه تهبلين..

    نجلاء: ههههه تسلمين يالغلا كله ..

    ام ريان : ايوووه كذا صيري قمر لو انك طالعه من زمان من هذي المستشفى ..

    نجلاء تغير الموضوع : صحيح ماما شمس اختك طلعت نتيجتها والا لسه

    ام ريان: ههههه الله يقطع بليسها هالبنت مذاكره عدل علشان تنقلع لمصر ...

    نجلاء: اها .. قبل لانسى ماما من شوي حكى ريان ويقولك هو بيسافر كم يوم

    ام ريان عقدت حواجبها : بيسافر وين...؟

    نجلاء: مادري ماقالي تعرفي ريان محد يعرف عن اللي يعمله شي بس قال كم يوم وراجع ..

    ام ريان تنهدت : زعلان داريه زعلان مني .

    نجلاء: لا ماما مو ذا انتي عارفه ان ريان مايهرب ومايخاف احد بس يقول سامي عندهم ضغط بالشغل

    ام ريان : ياليت يصير كذا ..

    نجلاء : ماما متى بنمشي الساعه صارت 9 ...

    ام ريان : والله مادري عن اختك متى بتخلص ..؟

    بعد نص ساعه طلعت شموخ كاشخه : يله خلصت ...

    لبسوا ام ريان ونجلاء عباياتهم ..

    قالت شموخ قبل لايطلعون بغرور :دكتوره قرويه بليز اذا حد سالك تعرفيني قولي لا مابغى حد يعرف انك معي

    نجلاء صدمتها الكلمات وجرحتها لكن قالت ببرود : ومن قالك اني بقول انك بنت عمي مايشرفني بصراحه ...

    شموخ ضربت الارض بدلع وعصبيه : ماما سكتيها احسن

    ام ريان ناظرت بنجلاء وكانها تقولها (( خلاص اتركيها ماعليك منها ))

    نجلاء غطت وجهها وطلعت معصبه من اولها كذا ...


    ......................
    *********
    ............................

    كان بالملكه البنات كلهم ملفتات للانظار وكل وحده اكشخ من الثانيه ..واحلى منها .. ومساكين الحريم كل شوي عاجبتهم وحده ..

    سجى عند البوابه مع امها يسلمون على حريم الكباريه اللي عازمينهم

    ندى ونور بين الضيوف ويسلمون على جماعتهم اللي جاءوا من القصيم والرياض علشان ام رياض بس ....

    دخلت شموخ من البوابه وسلمت على سجى ....

    سجى انبسطت مره بحبيبة قلبها : هلا بينك كيفك حياتي

    شموخ تسلم عليها بحراره: مرررره مشتاقتلك ..

    سجى سحبتها من ايدها وماسلمت على نجلاء : تعالي بسرررررررررعه تعدلي بالغرفه ..

    راحت شموخ وهي بعبايتها لداخل الغرف علشان ماتشوف احد ....

    ₪× نجلاء ×₪

    دخلت انا وامي وشموخ لصاله وحسيت بشي غريب من زمان مادخلت مثل هذي الاماكان .. فكنت طوال الوقت معصبه وعاقده حواجبي ...

    واللي قهرني اكثر كلام شموخ جرحتني لاني بهذي الفتره الحساسه من حياتي ادقق باي كلمه واحسب لها حساب

    سجى صديقة شموخ اكررررررررررها لانها مثل شموخ وتصرفاتهم غبيه مغرورات ودلوعات واحسهم وجهان لعمله واحده ...

    ماما حبيبي نت فاهمتها غلط هي تدلع شموخ علشان مرضها اللي ماتعرفه وهو نقص المناعه عندها كبير كثير واي جرح بسيط يمكنيقتلها .. صحيح اني اكرها واحقد عليها لكن ماتمنى لها الموت ...

    ريان اخوي احسه معصب منها ومقهور لكن ساكت بمزاجه وهادي والله يستر من هدوءه لاني اتوقعه مايسبق العاصفه ...

    ماما حبيبتي كانت مبسوطه فيني مره وتعرفني على الموجهات وعلى الجيران وكل صحباتها اللي تعرفهم ام رياض ..

    اما ام رياض ايش هذا كتله من الغرور والتكبر تسلم ببرود ومن طرف انفها لكن مع كذا حسيتها تع ماما كثير وسلمت عليها بحراره ..

    : نجلاء ليه ساكته ..؟

    رفعت راسي شفت وحده من صديقات ماما من المجتمع المخملي تحاكيني :لا عادي

    كملت وهي تفتح لي صحن الفطاير اللي على الطاوله : كلي يادكتورتنا مره ضعيفه

    احس اني عرقيت ومررره تلبكت ماتعودت على هذا الجو ابدا ...
    ابتسمت بلطف: مشكوره ...

    وحلفت بداخلي اول واخر مره اطلع احس بضيقه لان ريماس الخايسه مو معي وانا لوحدي مع الناس بدون ماكون دكتورتهم ...
    اه ياريماس وينك وين احمد ..؟


    .................................
    *****
    .................................

    سجى اخذت شموخ معها للغرفه اللي جالسه فيها وعود علشان تتعدل ..وكانت مسووووطه بالمره بشموخ لانها وجه اجتماعي يرفع الراس ..

    شموخ بدلع وهي تكلم سجى بدون ماتسلم على وعود او حتى تناظرها : سجو بيبي قولي لهم يجيبوا لي مويه بالمره عطشانه والا اقولك انتظري ..- اشرت على روز بتعالي - give my water
    (( جيبي لي مويه ))

    روز: yes

    ₪× وعود ×₪


    كنت جالسه وخايفه مره وكل الافكار براسي انفتح الباب وضنيتهم نور وندى لكن فتحت فمي وانا اشوف سجى داخله مع وحده سبحان اللي خلقها مشاء الله عيوني عليها بارده ملكت جمال قليل بحقها ... وحده قمر بمعنى الكلمه طويله وبيضاء وملامحها بسم الله عليها تاخذ العقل ولابسه عدسات رماديه وشعرها صابغه اشقر على بني كذا ونافتحه كثير وكان له لمعه جذابه .. ناظررتها مفهيه وهي شكلها مانتبهت فيني ولاسلمت كان في اكسوار يبرق على شعرها لونه اصفر مع ذهبي ..... مع انها لابسه العبايه مابعد فصختها لكن شكلها يجنننننن ...
    لما حكت وبينت اسنانها البيضاء وفص فيهم مثل اللي عند سجى فتحت فمي اكثر صوتها يجنن وطريقة حكيها كشخه لكن مغرررررررررررررررررررروره ..طلعت متعمده ماتسلم علي وماهي بشايفتني اصلا ..

    يالله كلمه وحده توصفها (( جميييييييييييييييييييييييييييله ))...

    سجى كانت مبسوطه فيها وسمعتها تناديها بينك .. خساره هالحلى واسمها كذا .. شكلها اجنبيه عايشه بالسعوديه .. مع ان وسع عيونهاعربي ...وطريقة كلامها سعوديه مائه بالمئه .. ودلوعه مرره ومايعه اكثر من سجى .. لان سجى شكلها بيبي اما هذي مراءه مثيره مثل مايقولوا في الافلام ههههههه

    شربت مويه بلباقه وهي سانده ظهرها بثقه وشموخ وكانها من سيدات المجتمع الراقي ببريطانيا او امريكا .. شكلها بطرانه من صديقات سجى ..

    بعد كذا وقفت و فصخت عبايتها ...
    كان جسمها مخصر وحلوه بالمره ..انهبلت على شكلها .. فستانها اصفر لونه غريييب ...وموديله كوكتيل يعني مثبت على صدرها بدون خيوط او علاقات .. يبدى من الصدر وينتهي لاخر الظهر .. واضح انها مهتمه بجسمها مره لانه نظيف .. وفستانها طويل وفيه ذيل من ورى يوصل شبرين تقريبا طويل بالمره وفتحه من اول فخذها لاخر الفستان استغفر الله لو انها مالبست هالفستان كان احسن مررره فاصخ وفيه ذيل كله على بعضه حرام .. لكن اللي بجمالها اقل شي يلبسون كذا ...

    عطتها شغالتها العطر ""Escada وتعطرت نص القزازه تغريبا .. وسجى على راسها تمدح فيها وبجمالها وهي بكل غرور الارض تضبط مكياجها وشكلها .........كانت تبرق بكل شي ومكياجها ولبسها جرياء ...
    بعدها قالت شي لشغالته بالانجليزي بصراحه انا علاقتي بالانجليزي مو مره لكن اللي فهمتها اجلسي هنا لحد ماناديك ...

    طلعت مع سجى وانا لحد هاللحين اناظرها مفهيه ماقدرت ارفع عيوني عنها لامها جذابه مره هذي لو شافها رجال وش قال ..؟

    اموت واعرف وش اسمها ومن بنته ...

    ..........................
    **********************
    ...........................

    شموخ ماكانت مثل ماتبين انها ماشافت وعود لا كانت شايفتها وكويس بعد ...
    لمحتها اول مادخلت وهي دقيقة ملاحه مره .. مافاتها جمال البنت البسيط والملفت للانتباه : سجو من اللي كانت بداخل الغرفه ..

    سجى بلامبالاه : العروس وعود ...

    شموخ: هذي زوجت رياض – بغيره منها حتى لو كانت مو احلى منها لكن الناس تعجبهم هالاشكال – وع مره شكلها غلط

    سجى: غريبه ماما وربى منهبلين علييها ..

    شموخ: من هذي اللي لابسه ارتكواز جد ماعندهم نظر توقعتها حلوه ...

    سجى: لكن احلى من كاترين مع وجهها ..

    شموخ: اسمعي واضح انهم بنات فقر لاتنزلي نفسك لهم

    سجى وهذا اللي تفكر فيه: عارفه

    .......

    طلعت شموخ للقاعه ومعها سجى ... وش اقولكم ..عن الناس لما شافوها .. صحيح البنات الموجدين حلوات وكشخه لكن شموخ لها سحر خاص هاله جذابه ... مغناطيس يجذب .. مشيها شعرها لبسها ابتسامتها ...

    هذي اللي قال فيها راشد الماجد ..
    (( الله يازين اللي حضرت غطت على كل الحضور ))

    نور : ندوووووووووش وجع من هذي اللي مع سجى

    ندى تقز شموخ : مادري تهبببببل

    نور: مشاء الله ياحلوها وياطولها ..

    ندى: هههه شوفي سجى ضاعت قدامها ...

    والحريم عيونهم بتطلع

    مشت شموخ تتمخطر وشايفه نفسها بالمره ولا كان حد حولها سلمت على ربى من طرف انفها وعلى ام رياض بتعالي لكن ام رياض كانت خاقه عليها وعيونها تقول (( محد بياخذه متعب غيرك .. ))


    احلام : وععععععع مغروره

    وفاء: طويله بزييياده ..

    دانه : الحمدلله والشكر شايفه نفسها ..

    شموخ كانت تردد بداخلها ((طبيعي الفت الانظار .. طبيعي اللكل مني يغار ..))

    جلست مع بنات الفلان الفلاني .. والعلان العلاني .. من بنات الطبقه الارستقراطيه بالمملكه وكانت احلاهم واتحداهم....

    ومن بعيد كانت ام ريوف موجوده وتحتقرها ونفسها تقتلها لكن بنتاتها جلسوا وقالوا لها ماتهتم ..

    شموخ : من فساني هذا قصدك ..

    وحده من البنات: ايوه مو غريب علي

    شموخ: من شانيل ..ماخذ معهم اسبوعين ..

    بنت ثانيه : اقول انا شايفته بالفاشن ..

    شموخ ماكانت تناظر احد جالسه ومغتره بجمالها وشكلها وكل همها تضحك وتبين جمال ابتسامتها وبالذات مع سجى .. لانها تعز سجى مرره ..

    ام رياض قاطعتهم : شموخ

    شموخ بدلع : هلا ...

    ام رياض: تعالي ابوريك اختي نفسها تشوفك

    شموخ : معليش شويه وجائيه

    ام رياض انحرجت وسجى استغربت من تصرف شموخ لكن خمنت انها تعامل امها كذا لانها تشكي لها عن معاملة امها

    شموخ رفعت حواجبها مستغربه ليه يناظروها كذا ..

    ام رياض ابتسمت : خلاص انا عندا لمدخل انتظرك

    شموخ بلامبالاه : اوكيه

    راحت ام رياض وكملوا سواليف وضحك ...

    وبعدها تنازلت شموخ وراحت سلمت على اخت م راض

    شموخ: هاي ...

    ام رياض:هذي شموخ اللي حكيت لك عنها ...

    ندى ونور بلقافه كانوا واقفين وراهم ومعطينهم ظهرهم ...

    ام حامد (( اخت ام رياض)) : مشاء الله كيفك ياشموخ

    شموخ بطفش :كويسه ..- اشرت لمكان بعيد- هناك ماما اذا حبه تسلمي عليها انا بجلس مع البنات باي ..

    تركتهم وراحت ..

    ام رياض: ها وش رايك

    ام حامدمعصبه :وع شايفه نفسها

    ام رياض: وراك ياخويتي انا ماقلت عن اخلاقها عن شكله تشرف صح ..؟

    ام حامد بغيره لان ام رياض مختاره لعيالها اجمل البنات: هي دلوعه ومايعه وماحسها تركب مع متعب الخشن

    ام رياض: لا هذي اختيار متعب ...

    ام حامد : ماتوقع تقبل بمتعب ..

    ام رياض: ههه مو ولد الجازي اللي ينرد ..

    ام حامد : ايوه نشوف ..

    .......................
    *****************
    ...........................
  3. أحلى من الحلا
    05-03-2008, 02:09 AM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    ₪× وعود ×₪



    دخلت امي مستعجله ...ومعها نور وندى ..

    ام نواف : الزفه بتبداء يله يا عروسه

    نزلت مع امي ونور وندى اللي توتروا من توتري ... وقفنا قدام باب كبير علشان ادخل منه لتجمهر الحريم صحيح اني تزوجت من قبل بشس كانوا بيت عمي عدنان ماعندهم ضيوف كثير مثل هالمره .. ولمكانة ام رياض اللكل متشوق يعرف زوجة رياض واختيار امه المتكبره ..

    امي لمعت عيناها حزن : مبروك يا وعود

    ماقدرت اجاوبها كل اللي افكر فيه اني ماطيح قدام هالكم الغفير من الحريم وبالذات ان فيهم الاعداء وفيهم الاحباب ..

    ندى بعصبيه تقول لامي : ليه نادونا دام الرجال بيدخلون قبل

    ام نواف: والله مادري مابعد تاكد علينا ام رياض ..

    وقفنا شوي وانا احس ان رجلي بتخوني وبطيح من الخوف ..

    دخل نواف اخوي يضحك وهو كاشخ بالثوب الجديد : مبروك وعود

    هزيت راسي لاني مو قادره احكي بموووت من الرعبه ..

    نواف: الناس والرجال كثير بره حتى يعقوب جاء ..

    مادري كيف نطقت بصوت عالي ملهوف : يعقوب هنا ..؟

    امي وندى ونور ناظروني بيذبحوني لان سجى كانت توها داخله ...

    نواف: ايوه مع عمي عدنان ...

    سكت وانا منحرجه من سجى .. اللي واضح اني موعاجبتها ..

    ندى: خلاص نويف روح هاللحين ..

    سجى بغرور : تقول ماما يله بتبدى الموسيقى ادخلي ...


    انفتح الباب الكبير وفتحوه ندى ونور
    حاولت امشي بتوازن وخفه علشان اعطي للمصوره مجال لتصويري .. مشيت بكعبي العالي وفستان الحريري اللي خل لجسمي تفصيلة مميزه.. حاولت مافكر بشي وماناظر احد علشان مارتبك واطيح
    مشيت على انغام اغنية (( وسعوا الملعب لزين العذاره في وصول ..))

    من الفاشل اللي اختار هذي الاغنيه العربجيه مرررررره ماتعجبني ... = طبعا متعب اللي منسق الاغاني لام تكون كذا خخخخ

    لكن مو مهم المهم افتك من عيون الناس الكثيره
    بعد ما جلست

    قربت مني ربى وابتسمت بهدوء ...
    وهمسة باذني: طالعه قمر
    ابتسمت لها لاني كنت ابغى احد يعطيني ثقة بنفسي : تسلمين انتي القمر ..

    الحمد لله معاملة ربى تبشر بالخير .

    ووقفت نور على يميني واختى ندى على شمالي :الللللللللللف الصلاه والسلام عليك ياحبيب الله محمد
    وعلت اصوات الزغاريد والضحكات والتهندئه والتبريكات ...
    تمنيت هواجس حبيبتي تكون معاي وعلشان كذا غرقة عيوني صحيح انها كل شوي داقه لكن وجودها مهم .

    ناظرت بالطاوله اللي قبالنا بالضبط ...كانت الكوشه على منصه مرتفعه شوي وكانها نفس مستوى الطاولات ويفصل بينها مسافه قصيره ..شفت البنت الحلوه والغطاء على كتفها مع مجموعه بنات عي احلاها فيهم خفت ان رياض لو يشوفها بالغلط راحت علي هههه .. والا الشقراء اللي معهم شكلها لبناني مره ...شكلها كوافيره = طبعا كنت كاترين


    التفت لاختي ريم اللي تضحك من داخل قلبها... من زمان ماشفتها مبسوطه ومزهوه بنفسها كذا من قبل :ندى

    دنقت ندى ظهرها الي : هلا وعوده بغيتي شي

    ترددت قبل ماسالها : من هذولا اللي بالطاوله الكبيره.؟

    لما كانت ندى بترف راسها تناظر قلتها بسرعه : لاتلتفتين يالهبله ..؟مابغاهم يحسون ..؟

    ندى: هذولاء بنات خالة رياض ومعهم هذي المزيونه شموخ الفارس تهبل صح وهذي شكلها كوافيره او وصيفتهم اللبنانيه ..

    ندى كملت باستهزاء : شوفي ام زوجك جايه عندنا

    رفعت راسي شفت خالتي الجازي ام رياض تمشي كمثل الطاوس معتزه بنفسها .. مشت وكانها بنت العشرين ما
    لفت راسها لجهة احدهم.... بس كانت تناظر بتكبر ومن طرف عينها
    قتربت مننا وقالت بهمس ونبرة متعاليه :رياض بيدخل استعدوا
    ام رياض ومادراك ما ام رياض....
    هذا مت به اختي ندى بد ماراحت هالعجوز المغروره ..ولو انه بوقت ثاني كان مت من لكن اللي فيني مكفيني ..

    .....................
    *********
    ..................

    ₪× رياض ×₪

    جاءني اخوي متعب وكشرته بتشق وجهه من الضحك وبيده سبحه وقالي بطريقته العربجيه كانه بيدخل بهوشه : يله قم علشان تدخل تشبك المراءه

    طبعا كان يقصد البس وعود الشبكه عليه مصطلحات يبغالها ترجمه ...: اوكيه يله

    نواف : وانا بدخل معك

    المشكله هاللحين ماقدر اتراجع ابدا ..كان بودي اربط بشتي وهرب من هنا بلا زواج بلا نيله ابغى ارجع لحبيبتي كاترين ...


    *****************


    ₪× يعقوب ×₪

    انا جالس احترق من داخل وضايقه فيني الدنيا ... احس اني بموت بنفجر من ابتسامات المغرور ولدي عمي رياض اخر شي توقعته انها تتزوج وتنساني .. لا وبكل سهوله من ولد عمي الثاني ..
    مبهوره بمركزه واسمه ..

    تنهدت وانا اسمع متعب ينادي اخوه يدخل لعندها يلبسها الشبكه تذكرت جميلتي وحبيبتي وعود بيوم ملكتنا .. وحسيت بالقهر جد معقوله تكون لغيري ..
    ضبطت اعصابي وجلست اجمال وانا اخاف ابكي .. والله حسيت ان نفسي ابكى وانا اشوف رياض يمشي بشته وكشخته لداخل عند الحريم ومعه عمي حمد ...

    ماقدرت استحمل اكثر واخذت سيارتي وطلعت اتمشى بالسياره قبال البحر واناجي القمر ...

    واول ماطرى على بالي فيديو كليب اغنية من قال انت تعبر عن حالتي انا حالتي بالضبط ...

    ياما ضحكنا عليه انا وعود ومادرينا ان حنا بكون واقع ...

    خلاص انا بسافر من هنا بطلع من السعوديه فتره اهرب فيها من وعود ويمكن اقابل من تنسيني روحي اللي اخذها رياض بكل سهوله وغرور ..

    (( من قال لك اني بالبعد مرتاح ..كذاب وخذ مني العلوم الاكيده ...
    مهموم وطول الوقت والحال ياصاح ..كل يوم في ناقص ولا شي فيذا....))


    ............................




    ₪× وعود ×₪


    وقفت وانا اسمع موسيقى اللي تسبق دخول زوجي رياض واللي يحق لي اقول حبيبي رياض
    ..ابتسمت وانا اتخيله اكيد انه وسيم مثل الصور .. مسكت ايد نور
    : نوييييييييير خايفه

    ضحكت نور من تحت برقع الوجه.. هي تدري اني ماقول لها نويييير كذا الا عند الطوارى :ههههه لاتخافين حنا والناس كلها هنا

    انفتح الباب ودخل رياض كان طويل وسيم شوي .. تميز بين اللكل ببشته ..كان ابوي حبيبي يمسك ايده يوصله لي كانه يقول هذا امانه حافظ عليها ..
    ناظرته وناظرني التقت نظراتنا حسيت بالحياء الشديد ... لفيت عنه اناظر ابوي بعد قلبي كان متوتر وعيونه مغرقه ماكان بملكتي من يعقوب كذا اكيد لانه مو متعود على رياض ولاني بعيش بالرياض خايف علي .......

    شفته يوقف قدامي ويطبع على جبيني قبلة باره وجافه ما حسيت فيها .. حسيت بدقات قلبي تتوقف وان الكون حوولي يدور تمنيت ان تنشق الارض تبلعني مش هنا قدام ابوي واخواتي والناس كلهم ...
    يعقوب ماسواها .. يالله انسي يعقوب خلاص هاللحين رياض ...وببببببببس

    سمعت صوت ام رياض ورى عبائتها تطلب منه يلبسني الشبكه

    مادري ليه حسيت بالفخر وارتسمت على شفايفي ابتسامه متوتره

    *****************************

    ₪× رياض ×₪


    مافي مجال لتراجع ابدا امي قالت لي البسها الشبكه ..
    بصراحه اول مادخلت ماقدرت اشوفها لاني ضعيف نظر والبس نظاره طبيه .. وماشوف من بعيد ...
    اساسا كنت اناظر ابغى اشوف عيونها ماقدرت تلفت ادور على مكان كاترين انا عارف انها هنا ومتضايقه مره ..بعد حياتي كلها نفسي اترك كل شي علشانها ..
    لما قربت منها ماناظرت بوجهها كويس لاني سمعت صوت كاترين تقول لسجى : فين بيك ..؟!

    بستها مستعجل ابغى الف على صوت كاترين وين جالسه ..

    بيني وبينكم ..مابغى البسها شي .. مابغى اقرب منها انا اكرهها ومابغاها كنت بصرخ انتي طالق ماعجبتني مثل وصف امي وربى على الفاضي اي جمال يحكون عنه ياليت معي نظارتي اشوفها كويس ...
    قربت منها وانا مرتبك اناحس بعيون حبيبتي كاترين اللي تتعذب ..احس انها تنقتل مثل ما نقتلت انا لما فكرت بغباء اوافق وانتقم ..

    نبهني صوت المراءه الوحيده اللي ماتلبس عباءه صوت ام وعود زوجة عمي حمد ابتسمت ابتسامة سمحه : ياوليدي لبسها الخاتم قبل ...

    عملت اللي طلبته وكانت الكاميرا توقف قدامي ..مسكت بيدها البارده المرتجفه ... يالله يدي عملاقه بالنسبه ليديها الصغيره .. وبشرتي صارت سمراء حمراء ..
    قدام بياض بشرتها الصارخ ..دخلت الخاتم وانا احس بصوت تنفسها المرتفع من الخوف ..اخاف اسمع صوت دقات قلبها بعد شوي ..
    ما قدرت ابتسام وانا ارفع راسي انظارها وهي مثل الواقف في صلاته بخشوع ما رفعت راسها ابدا ..

    خذت وعود الخاتم من يد امها علشان تلبسني اياه .. كانت مرتبكه لكن صوت اخوها نواف اربكها : ايوه وش عندها دوعود بتلبس الخاتم رياض الدبله

    اشتدت ربكتها وطاح الخاتم من ايدها على الارض .. وصار يتدحرج لطاولة الكبيره شوي ..
    التفتنا لمكان الخاتم .. حسيت بدقات قلبي توقف لما جئت عينوني على عيون حبيتي كاترين كانت بدون غطاء عرفتها ومستحيل ماعرفها ابتسمت لها باسف ...

    كانت تارك الغطاء الاسود المطرز بالاحمروالذهبي على كتفها ... هذا الغطاء اللي اشتريناه سوا من سفرنا للامارات
    شفت الدموع تملاء عينوها ..اكيد زعلانه مثل ماضنيت


    ****************

    ₪× وعود ×₪


    سمعت وقرات كثير ان الخاتم اذا طاح نذير شؤم .. حسيت بالخوف لفكرت ان شي بيصيربعد ماطاح الخاتم ...يالله انا بلهاء ايش بيقول عني رياض هاللحين .. لعنت اخوي نواف بداخلي هذا مو وقت مزاحه ..
    لا والاخ رياض يتبسم لهذي اللبنانيه شكل عيونه زايقه .. او يمكن يبتسم لسجى ..اللي معها بالطاوله حمدت ربي ان هذي المزيونه مغطيه وجهها ..

    وقفت اللبنانيه بكل جراءه ...وتقدمت عندنا بتعطينا الخاتم .. وقفتها ندى وهي تسحب منها الخاتم بقهر اكيد تفكر باللي فكرت فيه ...
    ندى بدون نفس: مشكوره خلاص اجلسي وغطي وجهك ..

    كنت بضحك على اسلوب ندى بس سكت لان اللبنانيه وجهها تغير ....
    لبسته الخاتم وانا بموت حياء ... جلسنا كل بكرسيه والكاميرا تتصورنا
    شكل زوجي خجول لانه يناظر بطاولة سجى على طول والله شكله يناظر باللبنانيه مو سجى ... كنت ابغى واحد جرياء مثل يعقوب ينجن بي ..يصرخ بحبي او اعجاب فيني ..شكله سايلنت طول السنه ههههه

    حسيت بالاثاره وانا اسمع موسيقى ... ماكنت احلم فيها {رياض و وعود **.. اسمانا موسيقيه ..هههههههه .. احس بمشاعر مختلطه الفرح و الغرابه والاثاره والفرح

    ****************************

    بعدت عيوني عن عيون كاترين الحزينه
    ناظرت الطاولة اللي جابتها سجى وفيها كيكه طبقتين من الشكولاته وعليها اسمانا مثل الموسيقى ...

    مدت لي السيف علشان قطع مع عروستي اللي ماشفتت وجهها كويس ... لا لاتضنوا اني اكذب مهما ناظرتها مادققت لان كل تفكيري بكاترين ...
    سمعت صوت زوجتي الاثيري والناعم : نواف
    التفت مستغرب اشوف الشفايف اللي نطقت الاسم بكل رقه
    نواف : هلا ..وشفيك مانسيت السيف
    ابتسمت بخجل وتراجعت عن اللي كانت بتقوله لانها حست بنظراتي ...يالله شفايفها مثل التوت صغيرات رقيقه ..

    عمي حمد قاطع افكاري: اذا ثقيل السيف وتحب اساعدك

    ابتسمت لتعليقه لاني كنت اقز ببنته اخذت السيف وحطيت ايدي على يدها .. الى هاللحين ايديها باردة ...

    قطعنا الكيكه سوا مسكت بالشوكه وخذت قطعه صغيره كثير علشان تناسب شفايفها التوتيه ...كنت اتمنى ان عطيها ا السم ..اخذت الكيكه برقه وابتسمت لي .. ما حسيت بنفسي الا ابتسم لها رد لابتسامتها ..مسكت هي الشكوه وقطعت قطعة مثل حجم قطعتي وعطتني اياها ماكنت ابغاها اساسا ماحسيت بطعمها هو شوكلاته والا فانبيلا

    شربتها العصير بارتباك واللكل يناظر رشفت شوي مايوصل لبلعومها حتى ...
    وابعدت الكاس يالله شكل مالي شغل الا شفايفها التوت اليوم سبحان الله شفايفها ناعمه رقيقه ..

    قلت اني مابغاها تشربني .. لاني خايف تكته على مثل الخاتم ههههه هههههههه احس بالشماته لانه طاح عند رجلي حبيبتي .. كنت ابغاها هالمغروره هذي اللي ردتني انها تحت رجلين حياتي كاترين ...وانها ما تعني لي شيء ...

    **************

    بعدها جلسوا المعاريس بكراسيهم للفرجاء ... والناس تناظرهم ..

    شموخ : رياض اخوك ازين بكثير

    سجى : عارفه يا بينك وهذا اللي قاهرني ..

    شموخ : شوفي كاترين ولا هامها

    سجى: ايوه الحقيره اللي يهمها الفلوس ...

    ................................

    نور وندى مبسوطين ويتضحكون على شكل وعود المستحيه مره

    ندى : هههههههههه الحمدلله ان في كامميرا تصورها ههههه

    نور: مسكينه وجهها احمررررر ..

    ندى: بس الخايس رياض حلو ولد عمي

    نور : مو مره شوفي عيونه صغار مره وكل شي فيه صغير

    ندى: احلى ...

    نور: لا والله يعقوب ازين بكثير.. حتى سامي اللي كان يوصلنا يغطي عليهم

    ندى: وش اللي طراه عليك هاللحين

    نور: مادري تخيلته بيكون مثل كشخة رياض بس ..

    ندى: لا وع هذاك مع وجه ثياب وكاب ويخب عليه

    قاطعتهم سجى وهي تمر : شووي ..

    نوربدلع تقلدها : تفضلللي ..

    مشت سجى ترقص عند اخوها وعروسته ..

    (( كل المزايين كلهم
    كل الرابح كلهم ...
    ولا فرق الله شملهم ..
    ويازين رياض بينهم ...
    ورياض لاتخلونه ...
    وشيله مايشيلونه ..

    عيال الرابح خياله
    وعليهم رزت الرايه ..

    رياض ضحك على حركات اخته سجى وهي توقفه يرقص ..: هههههه .. ههههه لا لا سجى ...

    سجى : يلللللله

    رياض: لا والله سجو

    سجى تركته وكملت رقص

    (( كل المزايين كلهم
    كل الرابح كلهم ...
    ولا فرق الله شملهم ..
    ويازين وعود بينهم ...
    وعود لاتخلونها ...
    وشيلها مايشيلونها ..

    عيال الرابح خياله
    وعليهم رزت الرايه ..

    بو نواف مسك سجى من ايدها يرقصون هي انبسطت لانها ماتشوفه دايم اخر مره كان بمتوسط

    (( كل المزايين كلهم
    كل الرابح كلهم ...
    ولا فرق الله شملهم ..

    اشرت لطاقه ربى قولي حمد وسجى ...

    ويازين حمد بينهم ...
    وحمد لاتخلونه ...
    وشيله مايشيلونه ..

    عيال الرابح خياله
    وعليهم رزت الرايه ..

    ولما قالت يازين سجى بينهم ..

    لفت سجى على نفسها وبشعرها بدلع كانت مبسوطه اللكل يناظرها والكاميرا تصورها بس هي ...

    (( كل المزايين كلهم
    كل الرابح كلهم ...
    ولا فرق الله شملهم ..
    ويازين سجى بينهم ...
    وسجى لاتخلونها ...
    وشيلها مايشيلونها ..

    عيال الرابح خياله
    وعليهم رزت الرايه ..

    انبسطت عليها الطقاقه وصارت تزيد باسم سجى لان ام رياض نقطتهم بالالف ....

    بعد كم قه وترقص سجى وهبالها ...

    .........................

    طلع رياض مع وعود علشان يجلسوا سوا شوي ..بعد ماكلت سجى الجو واللكل سال عنها ..

    رياض جلس لوحده معها بالغرفه بعد التصوير وهو متوهق وش يقول ..وصورة كاترين لحد هاللحين بباله لكن رد كرامته كان اكبر من كذا قرر يحسسها انها مو جميله او حتى حد يناظر فيها

    ناظر فيها وهي جالسه بعيد : ليه جالسه بعيد

    وعود (( لا ماصدق واخيرا نطق لووووووووووللللل شكله ثقيل دم وين ايام يعقوب جلس يسولف معي ومانفسه يطلع اما هذا وده يركض ))

    كرر سواله مرة ثانيه: ليه جالسه بعيد..- باستهزاء - لاتستحي انا زوجك

    "زوجك " يارب ساعدني بموووت من الحياء مع اني حسيته يستهزاء فيني لكن تعوذت من الشيطان

    حب يغير رياض الموضوع لانه حمد ربه انها جلسه بعيد : انتي اي سنه تدرسين

    وعود (( شدعوه مايعرف اني مخلصه ثانويه واشتغل بالمدرسه شكله يستهبل علي او يدور سالفه ...))

    تكلمت بخجل وصوت منخفض انا ماسمعته
    : انا جالسه بالبيت

    وعود ماتدري ليه كذبت كذا .. كانت بتموت من الضحك على وجهه اللي تغير من كذبتها اكيد يعرف (( ههههههه فشيله وش بيقول عني اول مره تجلس معي وتكذب ...))

    تداركت الموضوع قبل لايتكلم وقالت بخجل وهي ماتتجراء تناظره : اقصد اشتغل بمدرسه ثانويه

    رفع حواجبه مشكك اي كلام قالت يصدق ... هو مايدري انها تدرس او جالسه بالبيت لانه باختصار ماسال وخمن انها بالثانويه .. وشكلها يقول بالجامعه

    وعود ( ياربي ساعدني وخله يفهم موقفي )

    رياض : بايش تدرسين

    وعود (( وع اسائلته مثل وجهه ...مايعرف يتكلم )) بهمس : بالحاسب

    رياض باستهبال : سوري ماسمعت وش قلتي

    طلعت صوتها مثل المخنوقه: حاسب

    قال بتحقير : حاسب ..

    كان نفسها تاخذ وجهه وتمسح فيه الارض من اول ماجلس مغرور معقوله هو كذا والا بس هاللحين لانه اكيد مرتبك مثلها ...

    وعود: ايوه حاسب ..

    رياض : دامه حاسب ليه توظفتي ماتسوى هالكم ريال اللي تاخذيه .. هذي وظيفه مالها داعي ...

    وعود رفعت راسها تناظره وش يقصد بكلامه هذا يتريق علي يعني مايغرف اننا نحتاج القرش قالت له بشجاعه مو من طبعها : شكلك ناسي ان عمك فراش – شدد على عمك فراش – في موسسه .. يعني مايكفيه راتبه

    رياض استغرب من ردة فعلها لهالدرجه قهرها ابتسم بتعالي : اها فراش توني اعرف منك اللي اعرفه انه بوظيفه عادي مره مو فراش ... ماقصد التحقير لكن (( على غرورك يقولوا ابوك وزير = هذا اللي كان نفسه يقوله لكن سكت لان شكلها عصبت وهو ينتظرها تكون ببيته وبس )) لكن انا تزوجتك ومايهمني وش وظيفتك او وظيفة عمي انا ادور على النسب السنع

    وعود ارتاحت من رده لانها خافت تكمل حياتها مع مغرور ..


    تكلموا بعدها في ا اشياء سطحيه .. وكان في حاجز كبير بينهم ومسافات ...وماندمجوا بالسوالسيف ابدا

    لان رياض كل نص ساعه يناظر بساعته وكانه يبغى يطلع ..

    ......................................

    اما عند الرجال كان متعب يمووووت ويدخل يشوف شموخ وغث سجى كل دقيقه داق عليها ...

    شموخ : وبعدين مع جوالك هذا

    سجى : ماعليك منه بس وتعالي نرقص معهم ...

    متعب : سجووووو الغبيه ..

    تركي : سلامات بو الهش من اللي سجنوه هذا

    متعب معصب : الزفته اختي من ساعه ادق عليها ..وماترد

    ماجد: تبغاها ضروري

    متعب: ايووه ماتخليني اشوفها

    تركي : بو الهش تراك طفشتنا وش قصتك اليوم قل كلمتين على بعض مفهومه...

    متعب متاكد انه لو يقول عن الحب او الاعجاب عندالعرابجه عيب : لا بس كنت ابغاها ضروري ...

    ماجد: اقول اترك عنك سواليف الحريم ويله نطلع للهاف مون دامنا بالشرقيه ...

    متعب: لاتخافوا حجزت لنا اسبوع ننبسط

    تركي: لا انا وراي جريده يكفي اليوم قدرت اصرفها ..

    .............................................
    ₪× شموخ ×₪

    كنت جالسه ومسنده ظهري على الكرسي كاعجبنتي الملكه ابدا لاني باختصار ماحصلت اللي تنافسني بجمالي الا يمكن العروسه بشعرها بس مع انه مو حلو كثير....

    تعودت على نظرات اللكل واعجابهم بجمالي ... اللي احسه نادر ...انقهرت من شغله لما سجى صارت ترقص واللكل صرخ فيها اعجاب كان بودي اقوم ارقص علشان اخليهم يبسوها لكن اخوها وعمها وابوها هنا .. امم وش اقولك عن ابوها واضح انه يعزها ويموت فيها وهي فجرت اذني بدادي ودادي .. لو ماني اعزها واحبها كان قلعت هذا الدادي من بيتهم وخليته لي ... مثل مانا ناويه اخذ لوي زوج ريهام .. لانها ماتستاهله ..وهو بيكون لي انا وبس ...
    لان فلوسه ماتستاهل الا جمال بينك ...
    دق جوال سجى مليون مره وكان متعب اخوها يتصل انا حاسه بنظرات ام رياض لي وتبغاني لو لدها ....

    اسم ومركز وظيفه محترمه وسمعت من سجى اكثر من مره ان املاك ابوه كلها باسمه لانه زعلان على رياض ومراح يعطيه ولا ريال يعني لو قبلت فيه اباخذ كل فلوس الرباح وفلوس المعزه .. اهل ام رياض هم مسلمين ارقابهم لابو رياض وهو سلم نفسه لمتعب انا بالاول والاخير بستفيد ...
    لا واللي بستفيد منه اكثر القصر الخيالي اللي ساكنينه بالرياض ابسكن فيه انا ...

    رجع يدق جوال سجى وهي مشغوله مع اخوها علشان يدخلون للغرفه ...

    رديت بصوت غجري وانا متعمده : الو ..

    متعب وجهه تغير هذا موصوت اخته : سجى ..

    ههههه مسكينه شكله خاف : لا سجو جوا من تبغاها ضروري..

    متعب ناظر بالشباب مرتبك ..: ها ايوه لا ..

    شموخ : هههه اذا عرفت ضروري والا لا دق عليها ..

    سكرت بوجهه السماعه كان اختبار مني له واضح انه خفيف بالمره ... يعني ماينفع .. الا ينفع ..

    جاءت سجى مبسوطه : هاي تاخرت صح ..

    : سجو جوالك اقلقني يدق كثير ... رديت وقلتله انك موهنا

    سجى : ماعليك منه وتعالي نرقص ..

    قمنا نرقص وانا اتميل بجسمي يمين ويسار وماما نقطت الطقاقه علشان تقول اسمي ..وتغير الدق اللي تناسب رقصي وهذا قهر ناس كثر م اني وبصراحه ماني بشايفه احد حتى مادري من البنات الموجودين او سلمت عليهم ..

    غمضت عيوني وانا ارقص وشفت شكل ريان الهم وهو يقولي ((ولسى ماشفتي شي .. مراح ارتاح الا وانتي طالعه من حياتنا ...))

    ارتعش جسمي وانا اتذكر كلماته وقسوته وهو يضرب بطني اخاف يقتلني او يشوهني هذا مجنون ويعملها وهذا اللي بيخليني اوافق على متعب ....

    سجى قربت مني: يله بينك كملي ليه وقفتي ..؟

    شموخ : لا سلامتك بس برتاح تعبت ...

    رجعت جلست مكاني وانا ابتسم بخبث لازم اخلي متعب يتعلق فيني ويشوفني بكل كشختي ...

    مسكت جوال سجى وارسلت لمتعب (( متعب تعال عند المدخل ضروري ))

    ومسحت المسج بعدها ..

    ابتسمت وانا امشي للمدخل بغرور واللكل يناظرني ....

    اخذت جوالي وحطيت على السايلنت وعملت حالي احكي بالتلفون




    ..................................
    *********************
    ...................................

    ₪× متعب ×₪

    جلست افكر بصوت الدلع اللي ردت علي ياحلو صوتها يحرك المشاعر من جوا ...

    اكييد انها وحده من بنات خالي ... لازم اسال سجى ..على قولتها سجو عنها .....

    دق جوالي برساله ..من سجى ...

    (( متعب تعل عند المدخل ضروري ))

    يؤؤؤؤؤ يمكن الله حنن قلبها علي وتخليني اقابل الناقه الصفراء ..... والا بسالها عن اللي ردت علي ...


    عدلت من شكلي بالشماغه .. ومشيت لعند المدخل ..



    دخلت بعد مابعدت البرين عن وجهي ياحبي للبزارين ...

    دخلت وقفت لثواني كل شي فيني متجمد .. شفتها شفت الناقه الصفراء بعد لابسه اصفر عرفتها من عيونها وشعرها .. يالبيه هالحلاء كله ...

    حسيت ان التكيف عطل او حد طفاه جسمي صار حار وقلب دق لهالقمر المندمج بالتلفون وهي تعدل شكلها بالمرايه واضح انها مانتبهت فيني .. تمقلتها من وفقها لتحتها طالعه قمر ...
    والا فستانها اه ياهو حلو جسمها صحيح انها فاصخه كل شي بس قمر وعسل ..

    لفت بدلع مانخلق الا لها وبعدت شعرها عن كتفها بس شافتني ...شهقت وانا وسعت الابتسامه لحد مابينت اسناني اللي ورى خخخخ

    رفعت فستانها مثل حركات الاميرات وسندريلا ...ودخلت لداخل بسرعه ياقلبي عليها بنت اصل وناس ماووقفت تناظرني وتتمقل مثل بنات خوالي ..
    اخلاق وادب وجمال والله ماتطير من ايدي وانا بو الهش .....

    انتظرت سجى ثث دقايق بعدها رجعت لشباب وانا مسحور بحلاها ...الله يحفظها لي ..

    تركي: ياهووووووه بو الهش

    قلت له بصوت حالم : هلا ...

    ماجد يقلدني وهو ميت من الضحك : هلا هههههههههه

    متعب: قوموا العشاء بس قوموا ...

    الله وحده بس يعلم بحالتي هذاك اليوم .. والله لو تقبل فيني لاجيب لها النجوم لعندها ....

    والله مانام الليله الا ماكد على امي تخطبها لي ...



    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    اليوم الثاني الساعه ...
    3 العصر .

    نجلاء لبست عبايتها واخذت شنطتها الجديده ومعها برقع هي من النادر تتبرقع بس تحط غطاء على وجهها لكن ماتبغى احد يعرفها ...

    كان الطريق طويل للمستشفى عدت لثواني وكانهم ساعات قلبها يدق بسرعه وهي تدخل مكان صارت منبوذه فيه ..

    وقفت عند اقرب محل شكولاته واخذت له شوكلاته ورد احمر من النوع المحبب لقلبها ...

    دخلت مثل اي مريضه للمستشفى وعلى طول بدون ماتحاكي احد كانت عند باب غرفته .. غرفة حبيب القلب احمد ...دقت الباب بنعومه ...

    ماسمعت رد دقت مره ثنتين ثلاثه خافت فتحت الباب شافت الغرفه فاضيه كانت بتنجن غرقة عيونها وركضت لعند الرسيبشن وسالتهم عن المريض : احمد سعود ..

    قالوا لها انه من اسبوعين انتقل لغرفه 488 .. حطت ايدها على هذي الغرف للحالات المياوس منها وتنتظر الموت

    ركضت بسرعه للاصنصيل ولدور " 5 "...

    وقفت عن الباب تاخذ نفس وتضبط اعصابها المتوتره مره ونفسها تعرف وش صار له وليه تراجعت حالته لهذي الدرجه ..
    دقت الباب بهدوء وايدها ترجف وقلبها يدق بجنون ..ومسكت الورد بقوه

    احمد يعرف هالدقه يميز هالاصابع اللي تدق بهالطريقه نجلاء وكان ينتظر الكم ساعه اللي تفضى فيهم علشان يسمع هالدقه ويضحك وينبسط ...ضحك على نفسه لحد هاللحين منتظرها تدخل بالبالطوا الابيض وتبتسم ...رد ب صوته الطفشان : ادخل

    ابتسمت وحشها اسلوبه الجاف فتحت الباب ودخلت سكرته وراها

    احمد كان يناظر بالجدار طفشان وتعبان ولان مرضه زاد بالفتره الاخيره بسبب الحاله النفسيه وكثرة العمليات اللي يعملها مشعل وبابشع الطرق والتجرد من الانسانيه والقسم الطبي .. شخص مشعل احمد تشخيصين خطاء من حقده عليه وعمل له عمليات اخرت من صحته..كثير وضعفت قلبه اكثر ..
  4. أحلى من الحلا
    05-03-2008, 02:11 AM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    كانت الغرفه من النوع الخاص والمميز شوي يعني غير عن هذي الغرفه بدكيورها وانها تطل على حديقة المستشفى ..

    احمد ناظرها بتعب وهو ساند راسه استغرب من هذي المبرقعه ومكحله عيونها .... شكلها غلطانه بالغرفه قال بصوت مبحووح مره : لو سمحتي شكلك غلطانه ...

    نجلاء ماستحملت تشوف شكله كذا او تسمع صوته التعبان وكانه يلفظ انفاسه الاخيره .. بكت .. وشهقت بالبكي حتى الورد والشوكلاته طاحوا بالارض ..


    احمد استغرب حاولت يعطل بنفسه : اختي ايش فيك ..؟ انا

    قاطعته نجلاء وهي ترفع البرقع عن وجهها ...

    احمد قال بتقطيع : نج..لا.... ء

    نجلاء بكت من قلب وهي تشوف احمد كانت انانيه بهروبها السخيف مرره ...وماله مبرر : انا ..اس...فه ..

    احمد سكت يناظرها اول مره يشوفها تبكي واول مره يشوف شكلها بالمكياج يعني فتره غيابها هذي مالها مبرر الا تسنع من شكلها .. لف مقهور يناظر قدام وقال بجفاء: ايش جابك ..؟

    نجلاء اخت الورد والشوكلاته من الارض ومشت بخطوات متردده وهي تبكي لعند سرير احمد .. مسحت دموعها بتوتر حاولت تكون قويه على قد ماتقدر ..علشان احمد محتاجها قويه واللي فيه مكفيه ..حطت الورد بداخل القزازه الفاضيه ...

    احمد ماقدر الا يناظرها وهو مشتاق لها نفسه يشكي لها الموت اللي يشوفه كل يوم مع العمليات والتعب .... وكيف اهله ماعادوا يجون له مثل قبل وكانهم ملوا .. وان التلفون ممنوع عنه علشان قلبه = هذي التلفون كذبه من مشعل بس علشان مايوصل لنجلاء ..

    نجلاء: احم احم .. كيفك ..؟

    احمد ناظرها بعتاب وهو ساكت ..

    نجلاء جلست عند سرير وقالت برجاء: بليز احمد لاتناظرني كذا انا مره علي ظروف مايعلم فيها الا الله

    احمد ناظر بكحلها السايل وقال باستهاء: واضح ..... من المكياج اللي عليك..

    نجلاء: احمد انت مو فاهم شي ..انا طلعت من المستشفى لاني ضعيفه وماقدرت اتحمل

    احمد: لهذي الدرجه الجلسه معي ثقيله ..ماقدرتي تتحملي

    نجلاء بكت وغطت وجهها بيدها :.........

    احمد حن قلبه عليها تكسر الخاطر مرره كانت متغيره كثير بدون جديتها صايره حساسه وعيونها فيها حلم ..تضايق عليها وحس بقلبه ينقبض مسكه بقوه : اه

    نجلاء سمعت صوت جهاز القلب وهي تسرع وتتخلبط وصوت احمد اللي يتالم .. رفعت راسها بسرعه ومسكت ايده : لا تكفى احمد لا والله مايسوى اعيش بدونك تكفى ارتاح

    احمد كان يناظرها ويحس ضباب وصوتها بعيد نطق وهو يرتجف : نجلاء ..

    نجلاء بسرعه مسكته بقوه وقربت من عند وجهه تحسسه بوجودها هي عارفه لههذي الحالات : احمد انا هنا .. احمد ناظرني انا بجنبك .

    احمد تنفس بصعوبه وبدء جسمه يرتخي وترجع دقات قلبه طبيعيه ..

    بعد دقايق ارتاح ورجع طبيعي

    نجلاء عطته مويه شربها : خوفتني عليك

    ابتسم لها مابقى له الا ساعات معدوده بالحياء ليه يرحل وهم زعلانين من بعض .. كانت اول حب صادق بحياته وابرء بنت شافها حرام يضلمها ويظلم نفسه : جد خفتي علي

    نجلاء حمرت خدودها بين دموعها وقالت بهمس : اكيد

    احمد : هههههه ليه وجهك احمر كذا

    نجلاء مسحت دموعها بسرعه : من البكي ..

    احمد بخبث: اكيد ياهتلر ..

    تذكرت كتاب هتلر وصارت تضحك: هههه

    احمد بحنان وجديه : والله قريته كله مرتين وثلاثه علشان ترجع واناقشه معك واعرفك ميولك لكنك طولتي

    نجلاء: هههه غثيت نفسك على الفاضي هههه

    احمد : لا مبسوطه بعد

    نجلاء : والله يا احمد مانقطعت اللعب والا علشان شي سخيف ..هم اتهموني بسمعتي هنا بالمستشفى و

    حكت له كل شي .....حتى عن ابو مشعل ....

    احمد سكت يسمعها وهو مصدقها ومستحيل يفكر حتى يشك فيها ..

    بعد ما خلصت : لاتبكي .. لاتضايقي نفسك مافي شي يضيع عند ربك ...

    نجلاء هدت شوي لكن لحد هاللحين دموعها تنزل: قهروني محد صدقني الا دكتور مشعل وبلاخير طلع ابوه نذل

    احمد : خلاص حبيبتي لاتضايقي نفسك

    نجلاء ابتسمت اول مره يقولها حبيبتي وقلبها وصل لحلقه واللي يربكها انها تشوف دقات قلبه وتحس فيهم كيف يدقوا بسرعه لها : .....

    احمد: هاللحين قولي لي ليه تبكين علشان خاطري اسكتي

    نجلاء بلعت ريقها واخذت نفس تهدي اعصابه .. وقررت تقوله عن الفكره اللي اخطرت لها فجاءه : احمد

    احمد ابتسم بهدوء : عيونه

    نجلاء ماتعرف ترد على حكيه الحلو والا وش تسوي سكتت ونسيت اللي بتقوله ...

    احمد: ايوه امري .. تدللي

    نجلاء استحت اكثر : يؤؤؤؤؤؤؤ احمد خلاص ماعرف احكي كذا

    احمد: هههه اوكيه – حط ايده على فمه – ابسكت ..

    نجلاء: لا مو كذا تخنق نفسك ..

    احمد يمثل العصبيه : نجلاء بذبحك ترى انطقي

    نجلاء: هههه خلاص بقول – بتردد كثير- اوعدني حتى لو ماعجبك اللي قلته مايتغير شي

    احمد: اصلا اي شي تقوليه يعجبني واومر لي ..

    نجلاء ناظرت للجه الثانيه ومدت بوزها ..

    احمد: هههههه خلاص اوعدك ...

    نجلاء من غير لاتناظره غمضت عيونها بقوه وقالت بشجاعة الدنيا كلها : تتزوجني

    احمد بلم شوي توقع اي طلب الا كذا ... لا ماحسها ترخص نفسها هو حاس باللي هي حاسه فيه وعارف انها هي الخسرانه بالاول والاخير من هالزواج ....وانها تحبه وتبغى تساعده لكن تكون بطريقه شرعيه ..

    فتحت عيونهابخوف لما طول بالرد .. التفت له ببطى ... شافته يبتسم بخبث وقال لها وهو ماسك ضحكته : يعني اللي افهمه انك تخطبيني

    بلعت ريقها وجهها احمررررررررر ...

    كمل عليها وهو مستمتع : ترى مهري اربع مئه الف .. وابغى بيت لوحدي بعيد عن اهلك ... وابغى شغاله انتي عارفه انا تعبان ...

    نجلاء ضحكت بهستير ياء : هههههههههههه

    احمد : ههههههههههه

    كانت بتجي احمد نوبه من الضحك علشان كذا سكت واخذ نفس: عميق ...

    نجلالاء خافت عليه ..

    احمد كمل وهو يبتسم بعذوبه : لو انك ماقلتي كان انا قلتلك ... لكن خايف انك ماتتحملي .

    نجلاء بسرعه : لا لاتخاف انا راضيه بكل شي وبالنسبه لسكن انا اجر شقه من فلوسي وقدمت اوراقي على مستشفى قريبه من الشقه .. واشتريت جهاز القلب وجهزت لك الجو بكل شي

    ناظرها مستغرب : متى عملتي كل هذا

    نجلاء: مابعد لكن بسوي كذا ولا تتحسس احمد انت عارف وانا عارفه ان مافي حل الا كذا

    سكت احمد شوي يفكر بعدها قال : متى اروح اخطبك من اهلك

    نجلاء قالت بسرعه : لا .. اقصد مايحتاج انا كبيره وفاهمه ويزوجنا الشيخ ..

    احمد استغرب هاللحين جد : ليه ..؟ماتبغيهم يعرفوا كيف بتسكني معي ...؟

    نجلاء: لاتخاف انا ادبرها وانا طول وقتي بالمستشفى الجديده اللي انتظر ردهم و بالنسبه لبابا وماما مراح يقبلون انا اعرفهم ..

    احمد بضيقه : لاني مريض

    نجلاء: لكذا ولاسباب ثانيه اخوي ريان اناني وحقود ومايعجبه الا اختياره هو ...

    احمد بضيقه اكثر : ماتحسيه غلط ...

    نجلاء لمعت عيونها : انا عارفه انه اكبر غلط بس ماقدر اخسرك اكثر انت تعبان مره وانا بصير تحت رجولك وبخدمك واعالجك ....

    احمد ابتسم وحس ان احلى ايامه بتكون معها لانها جد تحبه وتخاف عليه : اوكيه ...



    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    بروما ...



    هواجس : سعودي مالي شغل ابغاها ابغى اشتريها ...

    سعود بطولة بال : لاحول ولاقوة الا بالله .. هجوجي حبيبتي توك ماخذه ثلاثه مثلها

    هواجس : مالي دخل نسيت ندى والله تذبحني

    سعود: مايثير كذا .. كل ثي لك ولبنات عمتك واختك ... ماقد اخذتي لك ثي الا وماخذه لهم والله مايثير ...

    هواجس بدلع : بيبي سوسو مستخسر فيني وباهلي ...- حطت البدله – خلاص مشكور ماعاد ابغى منهم شي واللي اخ

    قاطعها سعود بسرعه : لا ا خذي راحتك كل ثي فداك ...

    هواجس : لا خلاص اذا بيضايقك مو لازم نطلع ...

    خذت شنطتها من طاولة البوتيك وطلعت معصبه .. وقفت بره ...

    سعود خاف على زعلها يكفي امس كانت معصبه لانها مو بملكة بنت عمتها اللي غثته فيهم عجبته لان فيها خير باهلها ومانستهم .... حاسب وطلع معه الاكياس وهي واقفه ماده بوزها ...

    هواجس : ..............

    سعود : اخذتهم لك حبيبتي

    هواجس (( شكله ينرحم بس لازم اربيك )): ...........

    سعود : خلاث هواجث .. لاتضايقي اخذتهم لك ..

    هواجس : بعد ايش بعد ماحسستني اني ماشفت خير ومايهمني الا اهلي .. لا يا سعود انا حتى لو كنت محرومه من هالاشياء ما ط

    قاطعها وهو يبسم بشكل مقزز : لا مو كذا انا اثف

    هواجس رحمته ابتسمت : خلاص رضيت ..هههه ماقدر على كرمك والله

    سعود ارتاح : كم هجوجي عندي

    هواجس تنهدت هجوجي بعيون ابليس : يله ابغى اكل لي شي وارتاح ...

    جلسوا بمطعم داخل المجمع .كانت تمشي مثل البرنسيسه و سعود شايل شنطتها مع الاكياس ...




    سعودطلب اللي تبغاه هواجس لانها صارت تعرف الذ الاكلات من الاسبوعين اللي فاتوا ...

    هواجس: بيبي سوسو

    سعود ينبسط اذا طلعته كذا يرجع كانه شباب: هلا حبيبتي ..؟

    هواجس: سوري على الكلام السخيف اللي قلته امس لما كنت معصبه

    سعود تنهد : لا عادي ماخذت عليه لانك معصبه ..بس حبيبتي انا تعبان خلينا نرجع للفندق احسن

    هواجس (( ماصدق على الله بدء سواليفه )) : اوكيه اهم شي راحتك ..

    رجعوا للفندق وهي مقهوره ومعصبه .. سعود دخل على طول سريره ونام بتعب من امس ماتركته ينام....

    دخلت تروشت بسرعه وبدلت ملابسها .. استشورت شعرها بنفس الغرفه ازعاج له وهي متاكده ان نومه ثقيل ولا مدافع الدنيا تصحيه ..مقهوره مره رجعها اليوم بدري مررره ... لا والجو صار على ربيع هالوقت بايطاليا ... يعني مايتفوت ...

    حطت غطاء خفيف على شعرها ومناسب لون ملابسها وطلعت من السويت ...

    تمشت بالفندق شوي وجلست بالوبي .. اخذت لها كابتشينوا ودقت على وعود .. هي عرفت تفاصيل الملكة اليوم الصباح .. لكن لازم تقول لوعود عن اللي قهرها ...

    وعود بهدوء ورزانه : الو ...

    هواجس: ههههه لا صايره عاقله ... يعني عروس جد

    وعود : هههه هوجد ... لا مو كذا اخاف رياض يدق على بيتنا والا شي لان مامعي جوال وماحلاني راده بعربجه ....

    هواجس: ههه الله يرحم اي قبل مع يعقوب لعب بلوت

    وعود تضايقة : ياذا اليعقوب وبعدين يعني

    هواجس: لا توبه ابسكت اسمعي انا مقهوره من شايب النحس ...

    وعود: بوماهر ليه غريبه ...؟

    هواجس: رجعنا هاللحين الفندق يقول تعبان من اول ماشفت وجهه وهو تعبان ...

    وعود: انتي ياهواجس ماترحمينه راعي فرق السن ...

    هواجس: بلا فرق بلا قرف .. هذا شايب ومايفهم مفروض هاللحين حنا بالمنتزه بمدينة العاب . مبسوطين او حتى بقوارب لكن الاخ بينام

    وعود: طيب مايستاهل تعصبي يكفي اللي عملتيه فيه امس طلعتي له قرون من دلعك الزايد

    هواجس: وش اسوي اذا شفت وجهه انترفز اضحك مع امي وعمتي وندى ونور واقول مرتاحه معه لكن والله ماحسه زوجي ...

    وعود: كيف يعني ...؟

    هواجس : وعود انتي كنتي متزوجه ومجربه .. امم كيف اقلك .. اذا لمسني احس بقرف ولمسلته بارده .. يعني ينفع ابوي اللي انحرمت منه لكن زوجي لا ... هو يشتكي دايم انتي ماتحبيني بارده بمشاعرك معي .. مع اني والله اقوله كلام حلو علشان اتقبل انه زوجي او حبيبي ماقدر ..وعود انتي تتصوري شايب كبر جدك حبيبك او عشيقك ...

    وعود عورها قلبها على بنت خالها المقهوره : لا يا هواجس حاسه فيك وعارفه الاحساس لكن مالك الا الصبر ...

    هواجس: وانا لي حيله غيره احاول اعوض بنفسي بالفلوس والاكسسورات والملابس ..


    وقفت عندها بنوته قصيره وبيضاء وخدودها حمراء ولابسه فستان فوشي وشعرها عاملته اثنين وكان شعرها قصير وناعم وخصل كثيره تغطي جبهتها ..
    تمشي بخطوات مرتجفه : التلام اليكم
    حركت رموشها لكثيفه والسوداء كثير

    هواجس ابتسمت غصب عنها وهي تشوف الصغيره اللي ذكرتها ب "بو " شخصيه بالرسوم المتحركه ..: وعليكم السلام ..

    مدت ايدها الصغيره : انا نينا وانتي يا ابله ...؟

    هواجس : باي وعود احاكيك بعدين

    هواجس انبسطت حصلت شي تضيع فيه الوقت

    وعود: اوكيه باي ...

    هواجس :انا هواجس وانا مو ابله

    لينا رمشت بعيونها ببراءه : بت انتي متل ابلتس بالياد .. (( بس انت مثل ابلتي بالرياض )).

    هواجس حطتها على فخدها تسولف معها بدل الطفش وذكرتها بحبيبتها ملاك ... مع ان الفرق كبير لكن تحسها مثلها : انتي من الرياض

    لينا بذكاء : لا انا من التعوديه بت بيتنا في الياد
    (( لا حنا من السعوديه بس بيتنا بالرياض ))

    هواجس : لا مشاء الله هههه

    جاء وقف رجال معصب : لين وينك ...؟

    لينا ابتسمت لرجال : بابا هذي ابله هواجس ..

    هواجس رفعت راسها وناظرت الرجال ببرود: ............

    الرجال : مو انا قايلك لاتتحركي راجع ... سوري يا انسه غثتك لين ...


    هواجس بلا مبالا : لا عادي حصل خير

    الرجال : الاخت سعوديه

    هواجس تنرفزت : لا يمنيه وش رايك يعني اكيد سعوديه ..

    الرجال اعتذر بلطف وهو يرفع لينا منها : شكلنا ازعجناك ..جد سوري

    هواجس ابتسمت ماله داعي ردت فعلها العنيفه : لا سوري بس انا متنرفزه شوي اسفه ..

    بهذا الوقت كان بو ماهر واقف بعيد يناظرها هو خايف عليها وهي مع عشيقها مقرب منها ياخذ البزره وهي تضحك له ...

    مشى بسرعه لعندها وصرخ : هواجث

    ابغى توقعاتكم اشوفكم بالبارتي الجاي على خير ^_^... اختكم : متكحله بدم خاينها
  5. أحلى من الحلا
    05-03-2008, 02:19 AM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    لفصل الثالث عشر

    ريان جالس وهو يدخن سيجارته

    ويسمع اغنية


    بين ايديا واحس انك بعيييييد....ذوب باحظاني مثل قطعة جليد...
    علم العشاق كيف الحب يكون؟؟؟....بلا حواجز... احلى طعم الحب اكيد...
    زيد ناري...خلي بجروحي ملح...خلنا نسهر ليلنا حتى الصبح...
    لا تفكر حبنا غلطة ولا صح..وش ما يعدي العمر...حبنا يظل جديد...

    اقترب مني...ترى الدنيا فرص...خذ من شوقي...اذا شوقك نقص...
    خلي احجيلك مواويل وقصص...ش مايعدي العمر حبنا يظل جديد...
    زيد ناري خلي بجروحي ملح...خلينا نسهر ليلنا حد الصبح...
    لا تفكر حبنا غلطة ولا صح..شمايعدي العمر حبنا يظل جديد....


    كان مع شموخ بافكاره اكيد نفسيتها لحد هاللحين تعبانه وحابسه نفسها بالغرفه انهيارها كان يخوف ..... لانها اقوى من كذا ...

    قاطعته منى وهي تجلس بجسمها المرتجف : ها حبيبي وش اللي شاغلك باللك .. وحنا بالمزرعه الحلوه هذي ...؟

    ريان لف عليها (( مع وجهك شعره والقبر وتقولي حبيبي استحي على شيباتك شوي ))

    منى : هههه ليه تناظرني كذا ...؟

    ريان ماقدر يمسك لسانه اكثر : منى كم عمرك ..؟

    منى احرجها السوال ومافهمت وش وراه : 47

    ريان انتبه على نفسه ومسك اعصابه : جد....؟

    منى: ايوه ..ليه تسال..؟

    ريان بدهاء : شكلك اصغر بكثير ياقلبي اللي يشوفك يقول بعمر شموخ اختي

    ريان عصب بداخله (( ياذي الشموخ اللي ماني قادر انساها ساعه على بعض ..هاللحين وش مدخلها بالسالفه يعني لام اطريها ))

    منى : ياقلبي والله تسلم

    ...... مسكينه على بالها قايل لها تشبهي شموخ مو بعمرها ....

    منى : كويس انك قلتلنا نطلع شوي ونغير جو من زمان ماجلست معك

    ريان (( وهذي اكبر غلطه عملتها لكن محتاجك للانتخابات الجايه )) : وانا اكثر ياحياتي لوو تعرفي كيف اقضي الوقت بالبيت وانا نفسي اكون معك ...

    منى : ياحياتي والله

    ريان: الا منمونتي مابغاك تقصري معي كل اللي تعرفيهم واللي ماتعرفيهم ابغى وقفتهم بالانتخابات ...

    منى : اي انتخابات هذي ..؟

    ريان : انتخبات وكيل وزارة التجاره يعني تخصصي وشغلي الجديد بعد توسع شركاتي وماكبر اسمي حاب اجرب حظي يمكن ..؟

    منى: حلو وتاكد اني بدعمك قد ماقدر

    ريان بجديه: لا مو محتاج فلوس اللي ابغاه بس الاصوات ..

    منى: ومتى بتبداء ..؟

    ريان: الشهر الجاي بيعلنوا عن المساهمين ..كلام ماتعرفيه ..؟

    منى: هههه اعرفه لكن مالي خلق اسمعه ...

    قاطعهم جوال ريان ...ريان عقد حواجبه ابوه متصل .. جد ماله خلقه

    منى: وش فيك رد عليه ..؟

    ريان ضغط على الاخضر : الو ...



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************







    الرجال اعتذر بلطف وهو يرفع لينا منها : شكلنا ازعجناك ..جد سوري

    هواجس ابتسمت ماله داعي ردت فعلها العنيفه : لا سوري بس انا متنرفزه شوي اسفه ..

    بهذا الوقت كان بو ماهر واقف بعيد يناظرها هو خايف عليها وهي مع عشيقها مقرب منها ياخذ البزره وهي تضحك له ...

    مشى بسرعه لعندها وصرخ : هواجث

    هواجس وجهها تغير وخافت من صرخته والرجال توقع ان ابوها فاهم غلط ..

    هواجس بتردد : سعود انت قمت...؟

    بو ماهر ضبط اعصابه : من هذا.....؟

    بو لينا : ياحجي انت فاهم غلط بنتك كانت جال

    بو ماهر عصب عليه: ماتثمعها تقول ثعود كيف بنتي هذي زوجتي انت مين ...؟بثرررررعه

    بو لينا : انا لينا بنتي ركضت لعندها و

    لينا ببراء ضحكت : بابا يتلم ديي .. (( بابا يتكلم مثلي ..))


    هواجس بهدوء: لو سمحت اخوي رح انت وبنتك انت مالك شغل بكل هذا زوجي شوي مو واثق فيني

    بو ماهر : وين يروح تبغي عثيقك يهرب

    هواجس عطته نظره مقهوره كانت تحس بالقهر والظلم فسر الموقف على كيفه ...؟كفايه كل شي يطلع شكاك بعد ...

    بو ماهر : لاتناظريني كذا انطقي

    هواجس ناظرت الناس اللي تناظرهم بلعت ريقها بقهر علشان لاتبكي .. ومشت بسرعه لعند الاصنصيل ...

    بو ماهر ناظر بابو لينا حاقد عليه : انت حثابي معك بعدين ...؟!

    ناظره بو لينا مصدوم وسكت ..

    لحقها بو ماهر للسويت

    دخلت هواجس للسويت وهي موصله معها كيف يخطر بباله او يفكر اصلا يشك فيها هذا هو ماكل وشارب معها .. هي اللي حفظت نفسها وهي بنت يشك فيها هالشايب ...

    جلست على السرير متكتفه تحاول تهدي اعصابها وماتنفعل هي بغربه ومالها الا هو لا اهل ولا ظهر غيره من الغباء تنفعل وهي دايم حكيم مع ابوها وتصرفاته

    دخل بو ماهر وهو معصب : هواجث هواجث ...

    هواجس وقفت بثقه : خير ..

    وقف عندها وعطاها كف حمر وجهها لكن ولا دمعها ولا شعره براسها اهتزت ...

    بوماهر: من هذا ..؟ انطقي

    هواجس احتقرته : انت وش رايك...؟ وش اللي شايفه ..؟

    بو ماهر : انا اللي ثايفه انه عثيقك ...

    هواجس رفعت كتوفها بلا مبالاه : اوكيه دامك شايفه كذا امش وراء افكارك ...

    بو ماهر هزته ثقتها بنفسها .. كانت واثقه لدرجه تشككه بكلامه وتصرفه : الحركات هذي مو علي من يكون

    هواجس جلست لان رجلها مو شايلتها لكن حطت رجل على رجل تخفي خوها وكرهها لابو ماهر وكانه ابوها : والله مادري انت تقول عشيقي يمكن عشيقي وانا مانتبهت فيه ولا اعرف حتى اسمه ....

    بو ماهر سكت يناظر بعيونها شاف الصدق والقهر : اذا قلتي من يكون تفاهمت معك ...؟!

    هواجس : مانت براضي تصدق براحتك لكن انا ابغى ارجع لسعوديه عند اهلي مالي مكان مع واحد ميثق فيني لانه مو واثق من نفسه .. لو انك واثق من نفسك واثق من حبي ومشاعري لك كان ماخطر ببالك هالتفكير كله ..

    بوماهر طلع من الجناح يفكر بعيد عن تاثير ها وتاثير حكيها الكبير يوم عن يوم يكتشف ان عندها حكمه اكثر منه رغم فروقات السن ..

    هواجس اول ماطلع سندت جسمها بالسرير وتغطت مابكت وحلفت ماتبكي غمضت عيونها والعبره خانقتها ونامت وهي ماتبغى تفكر بشي ..

    بو ماهر كان متاكد من ضنونه لكن خاف يظلمها لانها مسكينه وطيبه قرر يرسل حد يراقبها بهالكم يوم اللي هم فيه وبعدها يتاكد لكن هاللحين هو لازم يربيها ..





    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************






    سامي كان مشغول تفكيره بمنال الممرضه الحقيره وكيف يتخلص منها لانها واضح وجه مشاكل صار له ثلاث اسابيع يحاكيها ومافيه اي تجاوب ابدا .. هي رضت تحاكيه بداية الخير حلو ...وناوي عليها ناوي ...(( والليله يامنال صبرك علي )) ..

    ركب لسياره وهو طفشان حياته وندى مو قادر يوصل لها لان شمس ماتبغى تساعده وتبغى فلوس كثير ...


    دق جواله استغرب من الاتصال ابوه داق وش صاير يمكن مات احد : الو ...

    بو ريان برسميه : سامي

    سامي: هلا يبه كيفك

    بو ريان : كويس .. اسمع الليله تفضي حالك وتطلع للمزرعه في عزيمة رجاجيل مهمه ابغاك انت واخوك تحضروها ...

    سامي (( اف هذا وقته الثاني )): ريان مو هنا طالع لجده ...

    بو ريان: داري وقالي بيحاول يجي لانها عزيمه مهمه ...

    سامي: اوكيه على المغرب انا هناك ...

    سكر سامي من عند ابوه ونفسه يكسر الجوال يكره الجلسه بين الرجال الكبار وسواليفهم المغثه عنده القز بالراشد المعفن ...ارحم له ...

    : يالله هذا الشايب عليه طلعات مثل وجهه ...هاللحين كيف ابنفذ من هالعزومه هذي ...





    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************






    صحت شموخ من النوم وهي تحس راسها ثقيل صحيح امس ماكانت الخطوبه مزعجه وهي مابذلت مجهود لاكن راسها ثقيل ..

    وقفت من السرير ومشت بخطوات ثقيله وهي تحس جسمها حار وعيونها تالمها ...تذكرت وسط المها ان ريان مو فيه ابتسمت وتحمست للخطط اللي حطتها مع سجى امس لان اخوها مو فيه

    دخلت تروشت بسرعه وهي مبتسمه ريان مو فيه يعني الوناسه كلها ...

    جففت شعرها بالاستشوار كويس علشان تزيد نعومته ولمعته اكثر ... وحطت مناكير فوشي زينوا اصابعها الرشيقه ..

    نفخت عليهم يجفوا : اف جفوا جفوا مو كل يوم يسافر الهم ..


    رجع الالم لجسمها وراسها طنشت ..و سحبت الريموت ..و شغلت الستريو الكبير اللي على طاولتها وصوت نوال ملاء الغرفه ...

    (( غبت عني والشوق جابك ...
    عمري الغايب هلا بك .....))


    اخذت فرشات المكياج وحطت شدو بالالوان الصيفيه الصارخه الاخضر والسماوي والفوشي .. مع ان الشتاء بدى ييدخل لكن لهاللحين حر ...

    ... كانت مبسوطه لاخر درجه وكان ريان مو راجع تتمايل على الاغنيه وتردد معها تحب نوال وتعشقها بعد دامه تتكلم عن الغياب والراحه من ريان ..

    قالت بصوت عالي مع افكاره ...
    : يعني لو يطلع من حياتي بكون مبسوطه مره ... يله كم يوم حلوين ...

    خلصت مكياجها وباست شكلها بالمرايه : الله يحفظ هالحلى كله ههههههه


    وركضت لدولابها تضحك : ههههههههه فكه منه ومن وجهه ..

    سحبت عبايتها الضيقه المبخره ومعها غطاء ملفت للانتباه وجوالها الموتريلا الفوشي جوال الصياعه ...

    ولبستها فوق البرمودا والبلوزه الستان الفوشي ..

    شموخ تناظر دروج تسريحتها : اممم اممم اي نظاره ..

    سحبت نظارتها قيفنشي الفوشيا ...وهي مبسوطه مره ارتاحت من ريان هاللحين تقدر تطلع وتروح وتجي دامه مو فيه هاللحين بتعيش الحريه ..ومراح تاخذ معها روز لاي مكان تبغى تصيع مع سجى لوحدهم ...

    لبست النظاره على شعرها الكستنائي وقالت بغرور وهي تناظر شكلها : هو في مثلك ياللي الحسن ضلك ههههههه اخذ العقل ...

    اخذت محفظتها والكروت لزوم الترقيم .. وطلعت من غرفتها مبسوطه مرررره مرتاحه من ريان وغثته

    شهقت : اوه نسيت الجزمه ..

    رجعت بسرعه اخذت اعلى كعب عندها هي طويله مره بس حبت تطول نفسها اكثر ......

    لبست الصندل الفوشي اللي برز بياض ونعومة رجلها : اتحدى سعودي مايشق لشاف حلاتي هههههههههه

    فجاءه رجع لها الصداع وخلل توازنها مسكت راسها بايدها واسندت الايد الثانيه على الطاوله علشان ماتطيح : يالله شكلي جوعانه من امس ماكلت شي ..

    طلعت لسياره بسرعه قبل لاتشووفها امها بهالمنظر ...

    دقت على سجى تاكد عليها تكون بمجمع الظهران ...

    لكن ماردت : الهبله شكلها بعيده عن الجوال ...




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************






    سجى بدلع : دادي حبيبي خلني اطلع مع صاحبتي ..

    بو رياض: لكن هذي الشرقيه مو الرياض

    سجى: دادي عادي

    ام رياض : وليه معقد الموضوع اتركها تطلع

    بو رياض : هنا من وين تعرف الاماكن ...
    ام رياض: اتركها تروح بلا عقد عيال الفقر (( تقصد بو رياض واهله ))

    سجى : هممممم دادي اطلع ..

    بو رياض مانفسه لكن مايقدر دام زوجته وافقت : ايوه

    باسته سجى بقوه : ثانكس

    ركضت برجاجه تلبس عبايتها لانها كاشخه ...

    بو رياض : ماتخافي تضيع والا يصير لها شي

    ام رياض: لا معها جوالها وسجى ابليس مايفوتها شي بتدق وبتتصرف ... بعدين زوجة متعب بتروح معها


    بو رياض: اها قولي كذا انتي تبغيها تقنع بنت الخيال قبل لاتردك امها

    ام رياض وقفت بلا مبالاه : ايوه كذا وبعدين ماعاش من يرد متعب وليدي ...

    بو رياض تنهد : مشكلته رجولته زايده




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************






    ام هواجس : ليه مستغربه انتي مو ناقصك شي والف من يتمناك

    نور : انا انخطب لولد تاجر وشباب بعد ...

    ام هوجس: ههه ليه مستغربه كذا ايوه انخطبتي لجواد على قولت امه – تقلد ام جواد بغرور – ولدي مليون يتمنوه ويدور رضاي علشان اخطب له لكن انا ماعجبتني ومادخلت لمزاجي الا بنتك ام الاحمر ..

    نور كان نفسها تقول لامها (( وراكان ولد خالي كيف ..؟ وهو يبغاني صحيح اني ماحبه ومله مل اولاد اخوالي لكنه يحبني ودايم يسلم علي .. مستحيل اكون لغير راكان ..))

    ام هواجس تبتسم : يابنتي روحي بنصيبك وارتاحي من نار ابوك والله بكره يجرك من شعرك ويزوجك لشايب مثل هواجس ..

    نور: طيب انا صغيره على الزواج والمسئوليه .. وهذا جواد وش قصته قبل نسائل .. وبعدين كيف اعرس وندى مابعد تتزوج ...

    حجة ندى سخيفه لكن هذا اللي طلع معها ماتتصور نفسها لغير ححبيبها اللي تستحي تنطق باسمه بصوت هالي راكان ..

    ام هواجس : هؤؤؤ وش لك بندى ندى بيجي لها نصيبها وانتي اكبر منها .. وافقي يابنتي وخذي مثل بنت عمتك واختك تجار ودعوا هالفقر ..

    نور : يمه مابغى لاتحاولي ..

    ام هواجس: ليه اذا خايفه من الولد ...لا لاتخافي امه تقول دارس بامريكا وشهادته كبيره ...واذا وافقتي بيتزوجك قريب لانه مستعجل ..

    نور بتفكير بدت تقتنع علشان ترتاح من الجوع ونار ابوها لكن تعوذت من الشيطان راكان هي حلمه وهو حلمها :لا لا انسي يمه ... وبعدين هذا كم عمره ..؟

    ام هواجس : مادري بس هي قالت بتزورنا بكره هي واختها يشوفك عدل ..

    نور رفعت تلفون البيت : لا لايتعبوا اعمارهم مابغى ....... وبعدين لازم اكلم ندى ووعود ..

    ام هواجس : تعالي خليني اخلص كلامي بعدين دقي عليهم ..

    نور تاشر لامها بعدين : الو هلا نواف عطني ندوووووش بسرعه ...




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************






    وعود : وليه ان شاء الله معصبه ومطنقره ...

    ندى تناظر التلفزيون : مالك دخل انتي الثانيه

    وعود : نديه ماصارت هذي مصر قالوا مافي روحه يعني خلاص

    ام نواف: اصلا حنا من متى عندنا هالحركات ..؟ومن ضحك عليك وقالك ان بعوايلنا بنت تسافر لوحدها تدرس

    ندى رمت الريموت وقفت بصراخ : ومن متى انتم عندكم شي سنع يفي الفقر اللي حنا فيه ... مالت علي وعلى حضي بنات بعمري بيوتهم قصور .. وغرفهم ملاعب وانا الله يخلف علي بيتنا عشه ومايمديك تمشي فيه .. لا ولما قلت بطوركم وبسافر لبره اخذ شهاده واجي ارفع الراس قلتوا عيب ومش عارفه ايش ..؟

    بو نواف دخل معصب : مايستاهل كل هالصراخ وقلنا لك روحه مافيه اكبري عاد والله يلعن النسبه اللي جبتيها وكبرت راسك كذا ...

    ندى : اصلا انتم عايشين على الاحلام اذا جاء لوعود واحد بطران وبتعيش وتتهنى يمكن انا مايجيني ليه ماتتركوني اجرب فرصتي

    بو نواف اول مره يعصب كذا : ندى انقلعي لغرفتك

    ركضت ندى لسطح تتحلطم : انت اهل انتم مايجي منكم الا الفقر والهم ..

    وعود : يبه ماعليك منها معصبه شوي

    بو نواف: اذا في احد بيموتني قبل وقتي هذي

    الجده جاءتهم خايفه : وش هالصراخ من مات ..؟

    ام نواف: لا يمه مافي شي بس هذي نديه وخرابيطها ...

    الجده : خرايطها من جايب خرايط ...؟

    بو نواف جلس مهموم .. وعود رجعت تلف الفطاير علشان تدخلهم للفرن ويبيعونهم لان بالاجازه ماتنزل لهم رواتب .. وابوها حالف عليها ماتحرك مهرها .. مع انه كثير بالنسبه لها وماهي عارفه كيف بتصرفه...

    الجده : وراكم انخرستوا مره وحده من خرايطه هذي

    ام نواف: يمه ارتاحي ..

    نواف : السلام عليكم ...

    اللكل: وعليكم السلام

    نواف رايق مره :ابشركم فزنا بالمباره

    اللكل ناظره باستخاف مسكين جاء بوقت غلط ...

    نواف: ايش فيكم ..؟

    وعود : مافينا شي بسرعه رح تروش ريحتك طالعه ..

    نواف : اف برتاح منك لاتزوجتي

    دق التلفون ..

    وعود: اقول اذلف بس ..

    نواف رد على التلفون :الو ..

    ........................

    ندى جالسه بالسطح على سجادتها الحبيبه ايام الاختبارات
    (( والله قهر يوعدوني بعد كذا يخلفون الوعد ... ليه يعطوني امل كذا ..والله لاروح للمياء افضفض لها ..هي اللي فاهمتني ...))

    صرخت بصوت عالي : لا اللي يقهر حنا ماعندنا بنات ليه من انتم الا بنات فقر لارحتوا ولا جيتوا مصدقين حالهم ...

    اه ياهوجد لو انك هنيه كان محد حلها الا انتي .. وليه هواجس انا عندي مخ وافكر ...

    ........
    وقفت على الطابوقه تناظر الشارع والناس الرايحه والجائيه ... وزحمت الاولاد على صراف البيبسي ...: جد عيال فقر ...

    سمعت صوت نواف يناديها : ندووووووووووش

    صرخت عليه : ندوش بعيونك قل ندى

    نواف: تعالي نوير على السماعه تبغاك ..

    ندى : شتبغى هذي بعد ..

    نزلت معصبه شافت اللكل يناظرها معصب : ليه تناظرون كذا غلطانين ويحتقرون

    بو نواف بهدوء: ردي على بنت خالك احسن لك ...

    ندى رفعت السماعه وقالت بدون نفس: خييييير

    نور : وجع ان شاء الله اذني

    ندى: ههههههه هههههه

    نور: لا مبسوطه مع وجهك

    ندى: كل ماتذكرت شكل سجيه امس لما شافت فستاني اضحك ..

    بو نواف وقف لعند بنته : ايييوه تعرفي من تضحكي له

    ندى ناظرت ابوها غيران من نور : ههههه الحقي ابوي غيران منك نوير





    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************






    نجلاء طلعت من احمد يعد مانام .. ومرت على المستشفى تتاكد قبلوها بالشغل علشان تقدر تطلع احمد لشقه القريبه ..

    الدكتور مصعب ملتزم ومحترم : انا اسف يانسه نجلاء حنا ماعندنا وظايف

    نجلاء : ليه ...؟!

    الدكتور مصعب : والله ماقدر اقول السبب اخاف احرجك

    نجلاء تاكدت انهم سائلوا المستشفى اللي قبل واكيد بو مشعل ماقصر فيها .. مسكينه مادرت ان مشعل هو السبب : اوكيه على العموم مشكور


    طلعت من المستشفى نفسيتها بالمره تعبانه .. تحس الدنيا سوداء بوجهها .. وماتدري كيف بتكون ردة فعل احمد لما يقولهم اصلا هي وش بيكون شكلها لما يسالوها ليه ماتبغى اهلها يعرفون ... وكيف نظرتها لنفسها وهي اللي عرضت عليه الزواج .. لا وسامي لودرى وهو بيتاكد بحركتها هذي من حكي الممرضه منال – ضربت خدها وشهقت – ريان ريان لو عرف والله مايتردد لحضه يقتلها اجل تتزوج من ورى اهلها وتسكن مع زوجها وهي تصرف عليه هذا وهي بنت الاصول والحسب والنسب واللي تسويه باعت نفسها برخيص كيف مافكرت قبل لاتتهور وين كان عقلها وثقلها وجديتها بهذيك الساعه والا شكل احمد نساها كل هذا .. الالم والتعب والانكسار بعيونه نسوها من بنته ومن تكون ..؟ ... شهقاته وكانه يودع جرئتها وطلعتها من عقلها ومجتمعها وتفكيرها ...

    غمضت عيونها بقوه وهي تدخل السياره : خذني للمستشفى ..؟

    شوبار : هازا اي هوسبيتل ..

    نجلاء بملل : مستشفى ال ****

    شوبار كان طفشان من مشاويرها لكن اكيد مايقدر يحكي ...

    وصلوا للمستشفى ترددت نجلاء تنزل والا لا .. تقدر تقول لاحمد انها خلاص رجعت عن فكرتها الغبيه وكانت بلحضة اندفاع وتهور ..

    شوبار : ماما في يوصل

    نجلاء بهدوء : اوكيه لا تتحرك راجعه انا بسرعه

    شوبار هو راسه بحاضر ..

    نجلاء مشت بخطوات ثقيله وهي تحسب للخطوه مليون حساب وتفكير .. هي ضايعه ماتعرف الصح من الخظاء .. كيف جاءتها هاللحضه اللي يضيع فيها تفكيرها وحكمتها .. وهي العاقل الذكيه اللي ماتتردد عن قرار اخذته لانها ماتقول قرار الا بعد تفكير طويل .. هي نجلاء اللي ابوها مايفكر بالكلام اللي تقوله كثير لانه عارف انها احسن اخوانها بالتفكير ...

    وقفت عند باب الغرفه متردده بشكل يشكك فيها تركت احمد العصر وهاللحين رجعت له ..

    مسكت مقبض الباب وقبل لاتفتحه سمعت صوت احمد التعبان : انا قد قراري تكفى يا مالك ... خلني اعيش حياتي ولو مره صح .. ابعدوني عنكم وعن مشاكلكم ..

    صوت يشبه احمد لكن اكبر منه قال بعصبيه : احمد انت مريض وماتدري وش تقول وهذا تعلق طبيعي بدكتورتك لانها عالجتك...

    احمد بصوت مرتفع شوي لكن تعبان مره : انا مو متعلق فيها بس انا ماقدر انام من كثر مافكر فيها ....... يا مالك .. اسمعني كويس الاهتمام اللي انحرمت منه هي عوضتني فيه .. وبعدين انا مابقى لي الايام قليله اعيشها حرام ارتاح فيها ..

    مالك بقسوه : ومن وين راح تاكلون وكيف بتقدر تجيب ثمن علاجك ها .. لاتضن اني اقدر على مصاريفك علشان اقدر على مصاريف هذي مادري شسمها اللي بتتزوجها ...

    احمد بنفس العصبيه : اسمها – قال برقه ونعومه – نجلاء ...واذا على مصاريفي مشكور ياخوي كفيت وفيت انا ادبرها

    صوت كرسي رجع وارتفع صوت مالك لصراخ : انت بزر وماتعرف مصلحت نفسك لاتضن ان هذي اللي بتطلع من هنا بتقدر تستحملك امك اللي هي امك ماتحملتك وشالت قشها لبلدها

    احمد تنهد ولف وجهه عن اخوه بضيقه : بليز مو وقته انا احاكيك عن زواجي هاللحين

    مالك باستهزاء : ههههههههه يعني انت قادر على الزواج ..اصحى يا احمد حرام تظلم بنت الناس معك انت لو تمشي خطوتين تطيح على وجهك ..انت م

    قاطعه صوت الجهاز تزيد دقات قلبه ..فتحت نجلاء الباب بسرعه رهيبه وعيونها مدمعه تحت الغطاء ...

    ناظرها مالك مستغرب واحمد ياشر عليها عرفها كان ماسك قلبه حالته تنرحم واخوه واقف بكل قسوة الارض يناظره ..وكانه مايعني له ..

    نجلاء سوت الازم علشان تهدي احمد وترجع نبضه طبيعي وهو يشوفها بعيده ...قال ببطء: لاتتركيني ..

    نجلاء شهقت بالبكي الغبيه كانت بتتركه مسكت ايده : معك ياحمد معك ...

    بعد دقايق معدوده رجع نبض احمد طبيعي لكن كان مغمض عيونه بتعب اليوم مرتين تعب غمض واستسلم لنوم حس انه متطمن ان نجلاء فيه نام يرتاح ...

    مالك باحتقار : انتي نجلاء ...

    نجلاء لفت ناظرته من اول مادخلت مانتبهت فيه رجال كبير مره ماتوقعته شايب كذا واضح انه مربي احمد او شي مثل كذا ...... قالت و صوتها يرتجف : ايوه

    مالك : انتي اللي ضحكتي على احمد ....

    نجلاء ماتدري احمد وش قاله بالضبط هي قالت له والا هو اهله يدرون والا لا ...

    مالك : ليه ساكته ..؟ مو عيب عليك دكتوره بسنك تضحك على بزر

    نجلاء بقهر : احمد مو بزر عمره 32 سنه رجال

    مالك : يادكتوره يافاهمه يامتعلمه احب اقولك احمد مايملك ولا ريال علشان تطمعي فيه والا تفكري تتزوجيه

    نجلاء خافت حسيت بالبرد بجسمها هذا اكيد ماعنده قلب كيف يفكر كذا هي الخسرانه بهالزواج .

    مالك لما شافها ساكته : على العموم انا عارف ان احمد مراح يطول اكثر من اسبوع وتترملين علشان كذا بوافق اطلعه من المستشفى وبسلمه لك ومراح ادفع لك مهر ولا قرش .. اطلعه من هنا واجيب الشيخ يزوجكم ولا ابغى اشوف وجهك سمعتي خذيه وابتلي فيه .. – طلع كرت من جيبه – وهذا كرتي واذا مات دقي عي علشان الدفن ..

    نجلاء الصدمه لجمتها وقفت مصدومه هذا من لحم ودم والا ايش ..

    مالك مشى بيطلع وقبل لايفتح الباب قال باستهزاء : متى تحبي نملك ياعروسه

    نجلاء كانت ضعيفه مرره اضعف من استهزاءه وتهديده وقسوته على احمد قالت ببطء : مادري اذا صحى احمد قلتلك ..

    مالك : مادري احمد كيف يفكر ببنات الشوارع

    انتظرها ترد لثواني وبعدها طلع ..

    نجلاء تنهدت كل شي علشان احمد يهون ومستعده تسمع اكثر من كذا ..

    جلست ساعه كامله واحمد ماصحى من النوم ناظرت ساعتها الوقت متاخر اكيد امها بتحس بغيابها وبالذات انها بعد ماطلعت من المستشفى دائيم بالبيت ...

    ناظرت بملامح احمد التعبان مره كان شكله يكسر الخاطر وكانه بالسبعين مو بالثلاثين .. شكله ينرحم سواد تحت عيونه وعظام خده بارزه هو كان كذا اول مشافته لكنه هاللحين تعبان اكثر بعد الاسبوعين ..(( الله لايحرمني منك ))

    خذت شنطتها وكتبت على منديل بقلم الروج الجديد اللي ماستخدمته ولا مره (( انا بجي بكره انتبه على نفسك .... ولا يهمك حكي احد .... ))





    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************
  6. أحلى من الحلا
    05-03-2008, 02:21 AM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    ماجد : بو رمش انا مو اي احد

    تركي : تكفى لا تلوع كبدي من ساعه وانت معور لي راسي بو رمش وبو رمش واخرتها مانت قادر تكمل نص الكبري

    متعب رمى شماغه على تركي : اخس وعقب يا بو صنعه بو رمش قال بيعملها يعني بيعملها ...

    تركي: اقول لايكثر ورح وقف مع Boxing ولد عمك ..

    متعب يحك لحيته اللي تغزز : لا ابجلس هنا مالي خلق نفسي ...

    ماجد: لا الظاهر الولد عشقان هع هع هع هع هع ...

    متعب : هع هع هع هع حللللللللللللللللوه بس لاتتكرر ..

    تركي : بو الهش شف بو رمش كيف يقول عشقان بس هع هع هع هع ....

    متعب : هع هع هع هع ....... سامع كانه غاز ينسم من الانبوبه ..

    تركي : هع هع هع هع هع ..

    ماجد : تكفى انت معه ابعدوا عن السياره بس ابعدوا بفحط لي شوي ...

    بعدوا متعب وتركي وهم يضحكون على الماجد اللي يتهرب ويصرفها ....

    متعب تذكر شكل شموخ القطعه قمر ماقد شاف بنت مثلها تاخذ العقل تنهد (( ياحلوك يالناقه الصفراء والله لو تكوني لي لعطيك القمر بيد والشمس بيد ))





    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************






    سجى وشموخ يتمشوا بالمجمع وكل وحده غطاءها على كتفها والسماعات باذنها وبسسهم بحضنهم .. اشكالهم دلع وملفته للانتباه ..

    سجى : هذا بيك وش رايك فيه ..؟

    شموخ : نووو مره ماصخ وماعنده سالفه

    سجى : تراك طفشتيني ولا شي عاجبك ..


    شموخ : اوكيه هذا وش رايك فيه ..؟

    سجى باستنكار : لك ...

    شموخ : مايناسب لي صح..؟

    سجى هزت راسها بقوه : نوووووووووووووو ولا باي شكل من الاشكال ....

    شموخ : شفتي ولاشي حلو كلهم قرف ..

    سجى : انتي كيف تتسوقي للجامعه من هنا ..؟

    شموخ : امم مو مهم عندي الشكل كثير اهم شي السعر ...

    سجى بلا مبالاه : يعني مثلي تصوري بينك مره كنت لابسه بلوزه بالجامعه ولبست مثلها بنت بالمدرج اخذتها 670 .. قهرتني كان نفسي اقتلها

    شموخ : ههههه احراج وفشله ..

    سجى : صح كرهت نفسي هذاك اليوم ...

    جلسوا عند المطاعم وشغلوا البلتوث
    سجى (( سوسو ..))
    شموخ برقمها .. ((******* 055 ))

    جلسوا يشربوا كوفي ويستقبلوا سجى ببراءه تستقبل صور وتمسح الارقام .. اما شموخ تاخذ بس الارقام وتمسح الصور ...

    سجى : اف ملينا هنا تعالي نتمشى ..

    شموخ : سجو انتظري وبعدين ماقدر اشتري شي لان روز مو معي وماقدر اشيل الاكياس ..

    سجى : ليه يعني بينك بلا دلع بس ..

    شموخ : من جدي سجو .. مستحيل امشي وانا شايله اكياس بيدي وش بيقولوا الناس عني

    سجى اول مره تحس ان شموخ جد مغروره بزياده : اوكيه انا بشيلهم بس تعالي انتي ..؟

    مشوا لمحلات كثيره وانتبهت شموخ بسامي اخوها جالس مع وحده بالكوفي (( ياويلي والله بيذبحني ..))غطت وجهها بسرعه وتمنت انها اخذت معها النقاب او البرقع ..

    سجى : وش فيك ..؟

    شموخ : ياويلي سام هنا والله ان شافني قتلني جد ..

    سجى: ليه..؟

    شموخ : من جدك انتي على بالك اخواني مثل متعب ورياض لا هذولا متخلفين ... وماعندهم تفاهم ..

    سجى: وين اي واحد فيهم ..؟

    شموخ تاشر : شوفيه اللي لابسه بلوزه فيها شكل جيفارا ..

    سجى شهقت : هذا سامي.. يجننننننننننننن

    شموخ : وش فيك انهبلتي ..؟

    سجى: يالله حلو كثيررررررررر ياخذ العقل اكيد ريان بمثل هالحلى هاللحين ...

    شموخ : اف تعالي نطللع بس تعالي ..

    سجى : دقيقه ابتمقل فيه .. مشاء الله ياخذ العقل عيونه ناعسه اه شكلي برمي عمر وبحول عليه ..

    شموخ انقهرت تحسها تمدح ريان الكريه : سججججججى والله بذبحك يله

    سجى واقفه مكانها : شوفي انفه وش طوله تقولي سيف .. ياويلي حواجبه مرسومه رسم وابيضاني انا اشهد ينفع شاعر ...

    شموخ تركتها معصب ومشت لبره المجمع ...

    سجى قزت بسامي كويس ماتوقعته بهالحلى : معهم حق البنات يموتوا عليهم ...



    لفت ماشافت شموخ ...انقهرت ولحقتها لعند السيارات ..: شيموووووووو

    شموخ لفت عليها بغرور : بينك بينك وش شيمو هذي ..

    سجى : ليه عصبتي تغاري على اخوك ...

    شموخ دخلت لسياره وماردت عليها ..

    سجى جلست بالسياره : رح لمطعم ... كوبر شندي ...

    شموخ بتفكير : تتوقعي من اللي معه ..؟

    سجى: اكيد خويته

    شموخ : اذا ماوريك ياسام لو انا فضحتني ..

    سجى: بسم الله عليه مزيون ..بالمره

    شموخ : اكيد اخوي هههههه

    سجى: ياشينك يابنت ..

    شموخ : ههههههههههههه

    دخلوا للمطعم لكن تركوا البسس عند السايق ..

    شموخ : انا لك ياسام جالس مع وحده وتضحك ..

    سجى : يعني ماتدري ان اخوك يخاوي

    شموخ بخبث : اكيد اعرف لكن هذي اول مره اشوفه مندمج بالمره ...

    سجى : ههههه يمكن يحبها

    شموخ انقهرت من كلمة سجى وحست بغيره مالها معنا : لا مو سام اللي يحب خويته ..

    سجى ماسكه المنيو تختار طلب وتذكرت راكان : يحليله طباخنا نفسي اتحرش فيه

    شموخ مو معها تفكر بسامي وش بتسوي معه الليله وكيف تقوله انها درت عن طلعاته مع المحجبه ام الشعر الاحمر اللي معه :.........

    سجى : بينك احاكيك وش تطلبي ..؟

    شموخ : مادرري – رفعت المنيو تدور وتفكيرها مشغول بمتعب الثاني معقوله بعد ماشافها امس ماخطبها جد ماعنده ذوق لكن هي بتوريه شغله ...



    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************





    سامي كان مندمج مع منال ومحسسها ان الكون والدنيا بعيونه هي وبس .. وماناظر البنات حوله .. وهي تسولف وتضحك معه ومبسوطه مزيون عطاها وجه ..

    منال : وهذي كل الحكايه ياراكان

    معطيها اسم راكان ..

    سامي: جد هذي الدكتوره غبيه وتترك المستشفى علشان كذبتك ..

    منال: شفت كيف ههههههه لا والدكتور مشعل الغبي الثاني انصدم انها طلعت

    سامي : ليه يبغاها تجلس اكثر بعد

    منال : الحلو بالموضوع كله انه مايقدر علي هاللحين بايدي سره

    سامي (( ويالغبيه انتي بيدي وملعون ابوه وجده اللي يفكر يطلعك مني )): هههههههه حلو حلو

    منال : اترك من هالمستشفى الهم وبلاويها – بدلع – وقلي وش هديتك لي بعيد ميلادي ..

    سامي: اممم مفاجاءه .. والا اقولك بقول عاملك حفله كبيره باستراحه

    منال فتحت عيونها : كيف ..؟

    سامي: ايوه بارتي كبير باستراحتنا هي حقتي – ابوك يالكذب – لكن ماتغلى عليك بهذاك اليوم مرتب كل شي

    منال عيونها لمعت : ياحياتي واقدر اعزم اللي ابغى ..

    سامي: اكيد وبكتب لك عنوانه تعزمي ابوك وامك لو تبي

    منال : وليه باستراحه كان عملتها بشاليه

    سامي (( جد قوات عين الطراره هذي ... تخسين اخسر عليك شاليه )): الشاليه اختي ندى حاجزته ..

    طلع معه اسم ندى كذا وتذكر انه ساكت لندى لهالحين ومابعد طاحت بيده ... مرت عيون ندى بباله وهي تضحك وتتمصخر عليه مع البنات ...

    منال : ياحياتي انت ..

    سامي بهدوء : كم منال عندي ..

    هذي منال بشعه ومافيها حلى كل شي بوجهها كبير ونحيفه بالمره يعني الجمال بجهه وهي بجهه لكن لعيون نجوله اخته ...




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************






    سكرت ندى السماعه ولفت لامها وعود ونواف مبسوطه وكانهانسيت زعلها ...

    ندى : مرررررررراح تصدقوا

    وعود بحماس : هواجس رجعت ..؟

    ندى : لا الجميله نور انخطبت مشاء الله امس شافوها اليوم خطبوها

    ام نواف وعود : انخطببببببببببت ...؟

    ندى: ههههه تصدقوا الثلاثه مره وحده بالجمله ولعيال ناس بعد...

    وعود بسرعه: من من خطبها ..؟

    ندى: امم ينقاله جواد ودارس بامريكا والسنه هذي رجع وبعد بكره بيجوا لهم ويجطبوها رسمي وعازمتنا نتفرج خخخ ..

    وعود : لوووووووووللللل

    ام نواف: مشاء الله بتجيلنا عين ..

    ندى باستهزاء : وش عينه بعد ..؟

    ام نواف قاطعتها : نديه لاتبدين لابعصى جدتك والله ...

    ندى: هههه لا بسكت .. انا العانس هاللحين ..

    وعود: عقبالك .. وهواجس وش قالت ..؟

    ندى: يقولوا دقوا عليها ماردت ..

    ام نواف: الله يوفق هواجس بعد مسكينه بالغربه والله صعبه

    وعود : ههههه يمه اي غربه شهر العسل

    ندى : تعودوا من هاللحين لاني بروح لمصر بالغربه

    جدتهم كانت نايمه وقامت على هالكلمه : قرفه عطوني قرفه ..

    ام نواف بعصبيه : والله يانديه ان ماتركتي عنك هالموضوع لاتصرف معك عدل

    ندى عصبت : تراها مراح توافق اقصد نور نسيتوا راكان ماتوقع توافق ..

    طلعت من الصاله لغرفتها وسكرت الباب بقوه .. تبكي بقهر حتى فرحتها ببنت خالها خربوها عليها ..

    .............

    وعود ناظرت اختها تطلع وماخذه مصر بجديه استغربت منها كيف تفكر ..؟ ناظرت بامها المشغوله مع جدتها وتسحبت لسطح مكانهم المفضل يشكون للقمر والنجوم همومهم ...

    جلست على السجاده المفروشه بعدها مددت جسمها عليها وناظرت السماء الصافيه والنجوم تلمع بوسطها تنهدت : اه ...

    ماتحس انها مخطوبه وامس اللي شافته يكون زوجها – طلعت دبلتها وناظرتها مكتوب اسمهم عليها وعود ورياض ...
    رياض اسم ارتبط فيها خلاص انسان بارد ومغرور هذا اللي استنتجته امس بجلستها معه ... حست بخوف وهي تذكر نظراته لشاميه اللي جالسه مع سجى وناظرها رياض اغلب الوقت (( شكل عيونه زايقه بعكس يعقوب ..)) ضاق صدرها وهي تذكر يعقوب كان حلم بالنسبه لها ولما تحقق صار كابوس سنه وحده جمعتهم وكانت اقسى سنين حياتها .. الحب اللي بينهم ماقدر يوقف قدام مشاكل اهل يعقوب وقصص خواته وامه ناس قاسيه ماتفكر الا بنفسها ..

    نواف : توقعت انك جالسه هنا ...

    وعود: اوه بو النوف من متى هنا ..؟

    نواف: توني داخل ..

    جلس عند اخته فرق العمر بينهم كبير مره ..

    وعود : وش عندك ..؟

    نواف بضيقه : وعود انا خايف عليك

    وعود ابتسمت نواف كبر وصار يفهم : ليه ..؟

    نواف: رياض ماينفع لك ..

    وعود : ليه ..؟

    نواف: مغرور وشايف حاله وموعاجبه احد .. وكانه متفضل علينا انه خذك .. لو انك متزوجه العربجي متعب كان وناسه

    وعود : طيب مو شرط يمكن يصير بعد ماتزوجه رجال سنع ..وسنافي

    نواف رفع كتوفه : ماتوقع لانك ماشفتيه كيف يناظر ابوي ويناظرني كان متكبر

    وعود دق قلبها بسرعه معقوله تتزوج واحد يتكبر على ابوها وويحتقره تذكرت كلمته وكان مبتسم بتعالي : اها فراش توني اعرف منك اللي اعرفه انه بوظيفه عادي مره مو فراش ... ماقصد التحقير لكن انا تزوجتك ومايهمني وش وظيفتك او وظيفة عمي انا ادور على النسب السنع ))

    ابتسمت لنواف بحنان : مو شرط يانواف انا تزوجت يعقوب وكان – سكتت شوي كانت بتخرب افكاره وهو صغير وتقول احبه ويحبني لكن بتطيح من عينه .. لانها قبل لاتتوج يعقوب كان دايم ببيتهم ويسلم عليها من ورى الباب –

    نواف باهتمام وبراءه : كان ايش ..؟

    وعود: كان يعني مو شايف نفسه ولا مغرور لكن ماقدر يستمر معي سنه .. وبعدين رياض غني وطبيعي يشوف نفسه يعني مو يشوف نفسه يكون واثق من نفسه بزياده

    نواف : اخاف يذلك يا أختي

    وعود: هههههههه – ضمت نواف – يهبل ياناس

    نواف بعد عنها معصب : انا رجال مو بزر ..

    وعود تقرص خدوده وعيونها مغرقه: هههه باشتاق لك مووت

    نواف باس راسها : الرياض بتنور بروحتك لها ..

    وعود : عاد نواف ماوصيك ذاكر وارجع للبيت بدري واسمع كلام نديه ولاتزعل امي وجدتي

    نواف وقف : ياهؤؤؤؤؤؤؤؤه بروح انام احسن

    وعود: هههههه ...




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************






    هواجس صحت من النوم على صوت بو ماهر يدخل السويت غمضت عيونها انها نايمه ...

    بو ماهر ناظر الظلام وشافها نايمه ... بدل ملابسه وتمدد ...

    هواجس كانت معطيته ظهرها لاسباب بسيطه جدا تكرررررررررررهه وتشمائز منه .. لا وقاهرها هاللحين ..

    نزلت دموعها من عيونها ماطلعتهم الظهر تفجروا هاللحين بالظلام حطت ايدها على فمها تمنع شهقاتها يطلعون .. تحس بغصه بحلقها ونار القهر بصدرها

    سمعت صوته ينافخ او يشاخر جد شي مقرف .. تسحبت من السرير للجزء الثاني من الغرفه .. تبغى ترجع لسعوديه من اليوم قبل بكره وماتبغى تشوف وجهه ..
    (( اه لو عندي ظهر وسند يضفني .. اه بس اه لو ابوي يعزنا ويكرمنا مثل زوج عمتي .. مارضى لوعود تجلس مع يعقوب وهو واهله يذلونها ... وعود وينك يا صديقتي وبنت عمتي محتاجتك ودي نسولف نضحك مثل قبل .. والله حوبت سامي طلعت فيني هاللحين – تذكرت سوالفهم مع سامي وابتسمت – يؤؤؤه كانها اسنين مو كم اسبوع اشتقت لامي ولبكي ملاك ولنواف زوج بنتي هههه ... وين ياحسره زوج بنتي وانا متزوجه هذا والله لاستخدم حبوب لو وش يصير يخسي اجيب له عيال لما يتعدل حاله ويصير خاتم بيدي ومايفكر قبل لاقوله انا .. ابقوم ارتب شنطي واخليه غصب عنه يرجعني بكره لسعوديه ..))

    صارت ترتب شنطها وملابسها الكثيره اللي ماكفت شنطها وبتشحنهم وراها صحيح ماشبعت بهال 17 يوم هنا لكن كرامتها فوق كل شي ..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************
  7. أحلى من الحلا
    05-03-2008, 02:23 AM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    سامي جالس بجنب ابوه بمجلس الرجال الكبير ..وهو مقفله معه طول حكيهم كان بالسياسه لو انه ماخذ معه خويه وليد لكن تذكر ان وليد سبقهم لمصر على الاتفاق وهو مطنش قل حماسه لسفرت مصر ..

    كان جالس ببدله وكاب وابوه تفشل منه وعطاه نظرات تهديد وكان نفسه يقتله ..
    سامي طنش يكره الثوب وسواليفه ...

    بو ريان : لا احس ان فيها تلاعب كبير ..

    وزير من الوزره قال بهدوء : بالعكس الانتخابات هذي بتكون صارمه ..

    بو رياض : هو يعتمد على من بيدخل فيها ..؟

    ولد عم بو ريان اللي رمى ريان بوجهه الاوراق : كبارية التجار كلهم بيدخلوا

    الوزير : وانت اولهم اكيد ههههههههه

    ..............

    بنفس المجلس من الجهه الثانيه

    تركي : ماتحسوا بخنقه

    متعب: اسكت بنفجر ..

    ماجد: هذي سوالفك انت وابوك ..

    متعب : وش اسوي كبارية الرجال هنا .. وهو ملزم علي علشان اتعلم ..والاخ رياض مبسوط مادري كيف يفهم عليهم ..

    تركي: ابتلزق فيهم يمكن اطلع بشي صحفي كبير ..

    ماجد: ههههه كل شي صحافه انت ..؟

    متعب : على قولت اختي سجى .. سوفاج سوفاج ..

    تركي: اقول بو الهش ورى مانعرف خواتنا على بعض ..

    ماجد : ياليت عندي خوات كان زوجهتم اياكم ..

    تركي ومتعب : الحمد لله ماعندك هع هع هع هع

    ماجد : امحق عليك حوج ..

    متعب : لا احس ماينفعوا ابدا ربى مملكه وانطوائيه اما سجى صدق انها اجتماعيه لكن مغروره ومصدقه حالها صحفيه ..

    ماجد : اختك صحفيه ..

    متعب بلامبالاه : ايوه بالجريده مع تركي – يتريق – فنجان قهوه هع هع هع هع مصخره ..

    تركي كان بيطيح منه فنجان القهوه لو ما مسك نفسه سجى هي نفسها سجى اخت متعب كيف ماربط كيف مافكر جد ماعنده سالفه وين مرجلته ونخوته يحاول يخاوي اخت صديق عمره ويطعنه بالظهر حتى لو كانت اخته خفيفه ورايح فيها بس مو هو اللي يخون ويغدر ..

    طلع جواله ومسح رقمها بسرعه وكل الرسايل اللي ارسل لها علشان ماتجيه لحضة شيطان ويحاكيها

    متعب : وععع شوفوا من جاء ...

    ماجد: وين ..؟

    دخل ريان نافخ ريشه ويمشي ولا مشيت ملك له هيبه بمشيته...

    دخلته وهو تاجر المعروف ... هابوه .. اكبر رجال لانه باختصار مدعوم ..

    الوزير وقف : هلاوالله بريان هلا ..

    ريان شبه ابتسامه وبرزه : هلا فيك ..

    بو ريان وسامي ناظروا بعض من وين يعرف الوزير ريان ويوقف له ...
    كل التجار اهتزوا لوجوده لانه حوت بالسوق ومايرحم ..

    بو ريان نفخ ريشه ورفع راسه مفتخر بولده مادرى ان كل هذا مص فيه دم الفقاره المساكين ..

    متعب : شوفوا الفرق بين الاخوان بس

    تركي: بس سامي يعجبك بالتضبيط

    ماجد ببلاهه: يتشابهون ..

    متعب: يالدلخ توام ..

    ريان باس راس ابوه وجلس رجل على رجل وكل اهتمام الموجودين له والسبب مجهول عند سامي وابوه

    سامي يكره ريان اذا حد اهتم فيه واهملوه مثل العاده ريان الناجح والرجال وهو الكخه والوع ...

    ولد عم ابوه ناظره حاقد عليه ..بعد حركته بالمكتب (( كان يشتغل عندي ومايسوا قرش .. وهاللحين الوزير يوقف له ))

    ريان : ايوه انا داخل هالانتخابات ..

    الوزير بهدوءه : لا شي طيب ومن هاللحين صوتي لك ..

    الموجودين صاروا يتهامسون ايش سر اهتمام هالوزير بريان مادروا ان منى تقرب لها الوزير وموصيته على ريان علشان كذا وصل بسرعه ...

    اغلب الموجودين من غير التجار الموجودين عطوه كلمه بيعطونه اصواتهم ...

    رياض ناظر بريان شاك فيه لكن ابتسامته لابوه وهو يوقف للعشاء اكدت له ضنونه ..

    وقت العشاء طلع اللكل الا رياض تقدم لريان : السلام عليكم ..

    ريان مستغرب : وعليكم السلام ...

    رياض : هههههه بذمتك ماعرفتني صحيح انك ضعفت كثير بس انا ماتغيرت

    ريان مشى وتركه : شكلك واحد رايق وانا من امس مانمت ..

    رياض : ههههههه شدعوه يابو دعيج عطنا وجه ..

    ريان لف عليه مبتسم محد يعرف بو دعيج الا ربعه رياض وبكر وهذولا سافروا يدرسون بره ..واساسا انقطع عنه من 7 سنه تقريبا ..ناظر رياض من فوق لتحت ..

    رياض غمز له : داري حلويت ..

    ريان وكانه شاف كنز او حصل شي ضايع عليه من سنين : رياض ...؟

    رياض: واخيرا ياعم ريان ..

    ريان: ههههههههه يالله من وين طالع انت ..

    رياض : داري انك ماتحب هالحركات بس – فتح ايدينه - بالحضن يالغالي ..

    ريان : ههههههههههه
    غرقة عيونه من كثر ماضحك من قلب .. وضم رياض وهو مشتاق له مره اصلا نسى شكله من فرقتهم الايام هو داري ان اخته صديقة شموخ لكن توقع انه لحد هاللحين عايش بره لانه كان يحلم بالهجره على قولته ..

    جلسوا رياض وريان ونسوا العشاء والناس وكل شي كانوا ربع 15 سنه من ايام الروضه لمتوسطه وبعدها راح رياض لرياض وسافر يكمل بره والايام فرقتهم ..

    ريان : بالمررررره متغير ماعرفتك ياشيخ

    رياض: هههههه العرس ومايسوي ..

    ريان : عرست

    رياض بخبث: ثنتين ..

    ريان وكانه انسان ثاني : هههههههه مانت بصاحي ..

    رياض: اقول كان الجو هنا يخنق وماقدر احكي كثير تعال معي لمطعم او مقهى نجلس نقرق على راحتنا ..

    ريان وقفت : افا والله عندنا بالشرقيه وتاكل من مطعم تعال معي للبيت وبات عندي ونسولف سوا

    رياض : لا الاهل وك

    ريان قاطعه يضحك: هههه اي اهل تعال وانا احكي لك كل شي

    اخذ ريان رياض معه لبييته اللي بالجبيل ..

    منى مستغربه : تقول ليته ان عندك ضيوف

    ريان مستعجل : ايوه واحد من اخواني لاتخافي مايدري انك هنا قلتله ماجر البيت اسمعي قولي للخدامه تجهز غرفة الضيوف وتحسبني معه – قبل لاتنطق كمل – قلتله اني لوحدي هنا يعني طبيعي انام معه

    منى بهدوء : اوكيه انا كنت طالعه لبيت ولدي اصلا ..

    ريان " فراقك عيييييييييد " : اوكيه ..

    رياض جلس بالمجلس الواسع بداخل القصر الفخم وعلى وجهه اكبر علامة استفهام حتى لو جمع ريان من اليوم للقرن الجاي فلوس ماقدر يعيش بهذا العز وامه يادوب موجهه وابوه دكتور جامعه .. هو كان بالدراسه فاشل بس يعديها من بكر صاحبهم .. (( من يومك خبيث وذكي وماكر يا ريان .... مادري وش وراك ..؟ ))

    ريان: ها بو الشباب وين رايح فيه

    رياض: لا سلامتك ..

    ريان اشر للخدامات يحطوا الاغراض وينقلعوا : العشاء على وصول ..

    رياض: قلتلك ماله داعي

    ريان: اقول بلا رسميات وطمني عنك ياخوي

    رياض ابتسم .. جد ماقد عرف احد ودخل قلبه مثل ريان : والله وش اقولك ماشيه .. الا انت كيفكم يارباعي هههه بصراحه – قال ينرفزه لانه عارف غيرة ريان على اهله - اللي اشتقتلهم جد خواتك اللي عيونهم رماديه الهبلان .. هههههه

    ريان تغيرت ملامح وجهه وتنهد بضيق : قصدك شموخ ومروج ..

    رياض استغرب ليه ماعصب عليه ريان لانه تكلم عن خواته وقبل يدخلهم للبيت اذا هو جاء مع انهم بالابتدائيه : .......

    ريان : يؤؤؤ يارياض يا اني محتاج احكي .. وشكلك انت اللي بتسمع

    رياض : قل وانا اخوك والله ان هالسنين مانستني صداقتك ..

    .............................

    سامي: ها يبه هذا اللي شاد فيه الظهر طلع من غير لايسلم على الرجال

    بو ريان عطاه نظره : على الاقل هابته المجالس ووقفت له الرجال .. مو انت الله يسود وجهك بهالبدله ..

    سامي بلا مبالاه : ولا يهموني هالرجاجيل وش ماخذ منهم يعني ..

    بو ريان سكت لان سامي وجهه مغسول بمرق ولا يستحي من اي كلمه تنقال عنه ..

    اساسا سامي كان جالس والجوال بحضنه ماغير يتبسم ويرسل لخوياته ...وبنفس المكان كان متعب دم ضروسه سامي وسمعته الزفت لكنه ساكت وماتكلم عنه قدام الشباب علشان خاطر الناقه الصفراء




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************




    اليوم الثاني

    سجى : ربى احسك سطحيه وماتعرفي شي

    ربى : لا مابقى الا البزر تعلمني ...

    سجى: لا من جدي .. مفروض تقولي لعمر يجي لفندق وتجلسي معه

    ربى تناظر الجناح اللي اخذوه ومافيه الا جلسه وحده : وين ادخله هنا وانتي

    سجى ببرود عكس اللي بداخلها : لا انا عادي وش علي منه بعدين هو مثل متعب ورياض ..

    ربى بخبث : الا سجو ماشفتي حامد لحقنا لشرقيه

    سجى بلامبالاه : وش دخلني فيه

    ربى: لا علينا

    سجى: اسمعي ربى هذي افكار ماما ... الكثيره انا مستحيل افكر بحامد مادري Boxing وبعدين انتي وماما كيف تفكروا هذا حامد مثل اخوي متعب همجي ومتخلف وماعنده اسلوب انا مستواي عالي واللي باخذه بيكون نادر او مثل ع – مسكت لسانها باللحضه الاخيره وغرقة عيونها اللي تسويه خطاء واللي تتمناه بعيد زوج اختتتتتتتتتتتتتها الوحيده ..اخته اللي جالسه اقبالها تسمع احلامها برجابة صدر ..-

    ربى : سجوووووووي ليه سكتي واحد مثل مين ..؟قولي لاتستحي ههههههه

    سجى ارتبكت : مثل .... ريان اخو شموخ شخصيه وكشخه ومزيوون

    ربى بحماس وبصوت واطي علشان ماتسمعهم امهم اللي تحكي مع ان نواف تلفون : سجى انتي تحبي صح ..؟

    سجى خافت وتوترت : ها ...؟

    ربى بخبث وهي مبسوطه : والله كنت عارفه اللي فيك حالة حب ههههه يله بسرعه قولي من هذا ريان وش قصته ..؟

    سجى توهقت اي ريان هي مو ساله عنه اصلا بس حبت تضيع افكار اختها وتخليها تطمن من جهتها وماتفكر بلحضه او تشك انها تحب عمر زوج اختها :: ايوه احبه .. يالله ياربى اذا شفته احس بشي غير مشاعر ثانيه قلبي يدق بسرعه وجسمي يصير حار وارتجف ونظراته تعجبني

    ربى مستغربه : انت وين شفتيه ..؟

    سجى كانت تحكي عن مشاعرها مع عمر : ها .. ماشفته كثير بس مرتين ببيت بينك..

    ربى : والله انك خطيره حابه لك واحد وطايحه فيه قز وماتحكين ..؟

    سجى : ههههه هو ثقيل هذا اخوها وماعنده حركات بطاله ..

    ربى عقدت حواجبها : ليه انتي تدوري على الحركات البطاله ..؟

    سجى بسرعه : اكيد لا بس بينك تقول م

    قاطعتهم امهم : اسمعوا جهزوا شنطكم الطياره بعد ساعه ..

    ربى وسجى هزوا راسهم خايفين لاتكون امهم سمعت شي ..





    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************






    نجلاء صحت من النوم .. وبسرعه للحمام تروشت علشان تروح للمستشفى ..تاخرت على احمد دمعتها متحجره بعيونها وهي حاطه ببالها انها بتدخل للغرفه وماتشوفه ..

    سكرت المويه بسرعه وافكار كثيره معذبتها..مسحت دموعها اللي طلعت لو تتخيل بس ان احمد مو موجود ..

    طلعت من الحمام شافت شموخ واقفه بغرفتها البيضاء وقبال الدولاب

    شدت على الفووطه اللي لافتها على جسمها ومسحت دمعتها بسرعه قبل لاتنتبه شموخ : بينك وش تسوين هنا

    شموخ وهي ترمي الملابس من الدولاب بملل : بطلع وابغى من ملابسك اللي اشتريتيها

    نجلاء(( ماتحب تشوف عندي شي كويس لازم تاخذه والله ماني برايقتلك ياشموخ )): ...........

    شموخ لفت عليها وايدها على خصرها كانت متسببه : ليه منطمه كان مو عاجبك

    نجلاء مشطت شعرها : لا خذي توني ادري ان ذوقي القروي يعجبك انسه مشاكل ..

    شموخ ترمي بالملابس اكثر : لا مو عاجبني بس كذا مزاج حابه اجرب اكون قرويه

    نجلاء عصبت اللي فيها مكفيها : بينننننننننننننننك اطلعي بره

    ناظرتها شموخ ورفعت حواجبها وهي تبتسم : ليه معصبه كذا وتصارخي ها ..؟

    نجلاء غرقة عيونها : بليز اطلعي ماني برايقه لك ..

    شموخ بعد مارمت كل اللي بالدولاب لفت لدرج الاكسسوارت ..: ليه تبكين لانك فاشله يعني ..وجهك احمر ..

    نجلاء اخذت ملابس ودخلت للحمام تبدل شموخ وحده دمها بارد وماتحس ..

    شموخ بعد مادخلت نجلاء (( غريبه دكتور قرويه تبكي وش وراها من بلاء ..لهالدرجه المستشفى ماثره عليها .. اجل ليه تغير ستايلها كذا وراك شي يانجيله لازم اعرفه .. ))

    نجلاء مسحت دموعها بالحمام وطلعت بعد مالبست بنطلون جنز وبلوزه زرقاء بدون اكمام كانت لابسه ومو هامها البس المهم تروح لحبيبها المستشفى ..

    شموخ رمت نص الاكسسوارت على الارض علشان تستفز نجلاء اكثر وتخليها تصرخ عليها بعد كذا تبكي شموخ وتركض لامها تشكي كره اختها اللي هي بنت عمها لها ...

    لكن نجلاء ماهمها كل هذا لبست عبائيتها واخذت شنطتها ..

    شموخ انقهرت : انا بطلع هاللحين مع شوبار دوري لك احد يوديك ..

    نجلاء: اوكيه ..

    شموخ انقهرت اكثر من استسلامها : دكتوره قرويه ... لاتطنشي كذا انا احاكيك .

    نجلاء استغربت : وش فيك مقهوره قلتلك اوكيه ..

    شموخ : لا لاتقولي اوكيه عانديني نجلاء انتي وراك بلاء وبلاء كبير بعد

    نجلاء (( ياللللله من زمان ماسمعت اسمها بلسان شموخ المايع والدلوع )) : شموخ اقسم بالله فيني اللي مكفيني

    شموخ خافت على نجلاء كان وجهها اصفر وشكلها مو طبيعي : نجلاء وش فيك انتي مريضه

    نجلاء فتحت عيونها على الاخير هي سمعت لهفه بصوت شموخ والا تتوهم :............

    شموخ مسكتها وجلستها : نجلاء وش صاير معك ..؟ معك الخبيث اعوذ بالله

    نجلاء : اذا الخبيث بيخوفك علي كذا ياليته معي بسم الله علي ؟...

    شموخ حست على نفسها : لا تصدقي نفسك بس اسال

    نجلاء : شموخ من جد مستعجله وراي مشوار مهم ..

    شموخ : بروح معك

    نجلاء ( لا من وين طلعت لي هذي )): نعم ..؟

    شموخ : ليه خفتي بروح معك

    نجلاء تحاول تكون بارده : اوكيه وتراني رايحه ادور وظيفه بمشغل ..

    شموخ باستنكار : مشغل ...؟ مانتي باحيه وش لك بهالشغله وايش اللي حادك عليها انتي تبغي تفشلينا ..؟

    نجلاء: ادوري لي شغله بدل الطفش اللي بيقتلني (( يابنت عمي وراي ايجار شقه هاللحين ودواء احمد ))

    شموخ رجعت شعرها لورى بغرور : ولو مو بنت الخيال اللي شتغل بمشغل اساسا انت وش عرفك بالمكياج والاستشوار

    نجلاء انجرحت من تحقير شموخ اللي مضيعه وقتها : بشتغل محاسبه وتراك والله انتي ماخرتني على الفاضي

    شموخ بعصبيه : لا حتى لو طفشانه ماتخربي برستيجنا من دكتوره ل.... لشي ماينقال ..

    نجلاء : اف

    شموخ :ليه مصره تشتغلي رواتبك اللي جمعتيها طول سنين شغلك وينها لامكياج ولا ملابس ..ومصرفك على بابا

    نجلاء(( من كل عقلي انا جالسه اتناقش مع هذي المغروره )) : انتي وش تبين هاللحين ..؟

    شموخ : احساسي يقول ان وراك مصيبه كبيره .. اجل وش لك بهالوظيفه الخايسه قدمي على مستوصف احسن لك

    نجلاء (( جبتيها يالداهيه شموخ وهي ضايعه )) : بشوف ..
    وقفت وعدلت غطاءها ..

    شموخ ناظرتها مقهوره تموت وتعرف ايش فيها حاولت باللين مافاد معها لازم تعرف بطريقه ثانيه ..

    نجلاء كانت تكذب بالمشغل صحيح فكرت بشغل لكن مو مشغل وقالت كذا تضيع شموخ ...
    ركبت مع شوبار وطنشتها (( بزر وتحكم ))

    شموخ ركضت لغرفتها ولبست عباءيتها وطلعت تدور شوبار علشان تلحق نجلاء ماشافته ..: الحقيره الغبيه القرويه اخذته انا لك يانجلاء ..

    نزلت نجلاء عند المستشفى و بسرعه لغرفة احمد وايدها على قلبها ماتشوفه .. فتحت الباب من غير استاذان .. شافت احمد جالس ياكل ... لاشعور منها ابتسمت تحت الغطاء وقلبها صار يدق بسرعه : صباح الخير ..

    احمد حس ان الدم رجع فيه وقلبه ينبض بالحياء من جديد لما شافها لكن استغرب من طريقة دخولها : صباح النور وش فيك ..؟

    فسخت نقايها وجهها كان وردي .. جلست بالكرسي اللي بجنبه : لا مافي شي بس – سكتت وش تقول خفت تموت وماشوفك –

    احمد تركت الملعقه وقال باهتمام : بس ايش وش فيك – ناظر وجهها كله بتفحص – ليه عيونك حمراء كذا وجهك احمر – بحنان - كنتي تبكين

    نجلاء توترت وشفايفها ارتجفت كاشفها لكن ضحكت برقه : ههه مثل العاده تهاوشت مع بينك ماعليك كيفك اليوم

    احمد عرف انها تبكي : احسن بشوي ..- سكت ورجع يناظر الاكل بعدها قال بتردد – ايش صار مع مالك امس

    نجلاء ارتبكت لكن ماوضحت : اتقفنا ..

    ناظرها احمد مستغرب : اتفقتوا

    نجلاء ابتسمت تطمنه : ايوه وقالي اختر موعد نملك علشان ياخذ اذن خروج من المستشفى ..وعطاني رقمه لاحتجنا شي

    احمد : وعلى مسئولية من ..؟

    نجلاء ناظرت بعيد عن عيونه : مسئوليتي انا ..

    احمد : انتي .....اجل بلاها هالفكره الغبيه انا كم يووم وات

    نجلاء : لاتخاف ومسئوليتك انت بعد .. وبليز احمد – لفت عنده – اذا تحبني لاتتشائم كذا علشان خاطري ..

    احمد اشر على عيونه الذابله : من عيوني

    ابتسمت نجلاء وقلبها بيطلع من مكانه تحبه اقل من شهر لكن تعشقه وماقد نبض قلبها لغيره ..: متى حاب نحكي مع ملاك ..

    احمد بضيقه : نجلاء انتي متاكده من قرارك ..؟

    نجلاء بثقه : ايوه ومتحمسه بعد اليوم باخذ ايجار الشقه لكن انتظر يصير يعني يكون معي بطاقة العائله علشان ادفع لهم وننتقل وجهاز القلب معي بالبيت اشتريته

    احمد ابتسم وطلع ورقه من الدرج بصعوبه : تفضلي

    نجلاء عقدت حواجبها : ايش هذا ..؟ - اخذت الوقه وفتحتها كان شيك ب45 الف ريال ..

    احمد لمعت عيونه بجاذبيه : مهرك ..

    نجلاء شهقت : مهري ..؟؟؟؟

    قبل لاتفتح فمها وتحتج اندق الباب

    احمد : تفضل نجلاء تغطي

    نجلاء غطت وجهها والشيك بايدها مصدومه من وين دبر المهر والفلوس اصلا هي مو سائله عن دراهم ..

    سمعت صوت مالوف افتقدته الايام اللي فاتت كلها

    دكتور مشعل : ها كيف الصحه

    احمد : كويس

    مشعل : يقولوا تبغى تتركنا

    احمد : ايوه جلستي هنا مالها داعي اروح للبيت احسن

    نجلاء سكتت لايفضحها صوتها ماتبغى مشعل يعرفها خافت ماتدري ليه .. واتوقعت ان مشعل بيعترض على احمد يطلع لان حالته ماتستحمل بره المستشفى دقيقه وحده بدون مايكون فيه مختص معه ..لكن رد مشعل صدمها

    مشعل ببرود : ايوه يكون احسن لان صحتك ماتستحمل مستشفيات تقدر تطلع غيرك احق بهالعنايه والسرير

    نجلاء لفت عليها بسرعه ولا شعوري ... كان نفسها تصرخ بوجهه وتقطعه باسنانها الحقير غير احمد احق بسريره الا يالملعون ..

    احمد هز راسه : مشكور يادكتور بصراحه ماقصرت معي طول الفتره اللي مرت

    مشعل بغرور : واجبي بعدين كل شي بقيمته ..

    نجلاء مسكت شهقه كانت بتطلع منه قالولها مشعل مغرور لكن ماتوقعته كذا قالوا سمعت مدير المستشفى وولده ماتطمن ضحكت بوجههم وقالت انتم ماتعرفونهم.. لكن هاللحين تاكد لها كل شي ..

    طلع مشعل مثل مادخل بادر ومغرور ماكانه يتعامل مع مرضى عندهم يائس بالحياه

    نجلاء وهي تفتح غطاها : اكررررررررررررهه

    احمد : لا يانجلاء لاتكرهي احد خلي قلبك ابيض مهما عمل لك ..

    نجلاء ابتسمت له : اوكيه

    احمد : لا مو اوكيه كذا ابغى وعد انك ماتكرهي احد وتسامحي وتتغاظي وتتقربي من الناس بقلب ابيض

    نجلاء : وعد ..

    احمد : هههههههه نجوله

    نجلاء انبسطت على دلعه لها اصلا محد يطلعها كلن يناظرها الكبيره المثقفه الجديه .. حمرت خدودها وقلبها وصل لحلقها : يالبيه ..

    احمد ابتسم اكثر : مستعده نملك اليوم

    نجلاء توترت واطرافها بردت : ايوه ..

    احمد توتر اكثر منها : اكيد ..

    نجلاء : ايوه اكيد .. دام كل شي جاهز وعلشان اقدر اخذ الشقه ..

    احمد : خلاص انا بحكي مع مالك اليوم

    نجلاء : احمد ..

    احمد : عيونه

    نجلاء استحت : بسالك سوال ممكن ..

    احمد : اكيد انت تامرين وتدللين مو بس تسالين

    نجلاء وجهها صار احمر وتضيعها : لا ملكنا قل اللي تبي خلني اعرف اسالك هاللحين ..

    احمد : ههههههه اوكيه

    نجلاء : امم اهلك يدرون اقصد ب

    احمد قاطعها : لا لانهم مايهتمون .. لكن بنت اخوي مالك ..لمى تدري وبتجي اليوم ..مع ابوها

    نجلاء خافت من بنت اخوه هذي اكيد مثل ابوها : اها ..

    احمد دق على اخوه يجي علشان يخلصوا الاجراءات ويملكوا

    بعد دقيقه كانت نجلاء ساكته تفكر مالها الا مروه صديقتها تخلصها من الموضوع

    احمد ناظر بنجلاء كانت سرحانه وبعالم ثاني
    قال بهدوء :حبيبتي وش تفكري فيه

    نجلاء ابتسمت له : لا بس خايفه شوي

    احمد : هههههه اكيد عروس

    نجلاء استحت وقالت تتهرب : احمد عندي كم مشوار وبرجع ..

    احمد : عندك ساعه وحده بس علشان اخوي والشيخ ..

    نجلاء : اوووه من هاللحين بدنيا

    احمد مافهم : كيف ..؟

    نجلاء طلعت مستحيه وجهها احمر اول مره تحس كذا كانت ترتجف وتحس قلبها بيوقف من قوي دقاته ..

    احمد فهم قصدها لما طلعت وانفجر بالضحك : ههههههههههه

    كان يحسها فراشه ترفرف بحياته وتعطيها طعم لون .. كان عايش بكائبه وصحته تتراجع لكن بس من ظهورها امس تغير كل هذا صحى الصباح يحس نفسيته ممتازه ومن النشاط اللي فيه نفسه يطلع يركض في الممشى مثل قبل المرض ..
    يحس بقربها انه بالجنه ..

    ..................

    نجلاء ترددت قبل تحكي مع مروه لكن بشجاعه ماتدري مصدرها قالت لمروه كل شي وطلبت منها مساعدتها علشان تستلم هي الاجراءات لما توقع مسئوليتها بحالة احمد ماتبغى مشعل يدري انها تزوجته ..

    مروه كانت تسمع لنجلاء مصدومه وكانها مو نجلاء الثقيله العاقل اللي تعرفها : ..........

    نجلاء تمسك ايدها : تكفين لاتتخلي عني كفايه ريماس تخلت عني

    مروه : مادري وش اقولك نجلاء احسك مجنونه

    نجلاء: ابيووووووووه مجنونه بحبه اموت فيه ..

    مروه : واهلك وريان اذا درى

    نجلاء : محد يهمني لو اموت المهم احمد تكفين مروه تكفييييييييين ابوس ايدك ساعدين

    مروه بجديه بعيده عن طبعها : لا يانجلاءمو انتي اللي تترجي وتذلي نفسك اعتبري الموضوع منتهي

    نجلاء بلهفه : كيف ..؟

    مروه : رحاب صاحبتنا بالجامعه تذكريها

    نجلاء عقدت حواجبها : ايش فيها ومو وقته اعرف اذا تزوجت والا تطلقت او اخذت الاوسكار على اخر اخترع عملته هذا اذا كملت دراست الطب اصلا

    مروه : يمه يمه حبه حبه .. اتركيني احكي رحاب هي اللي مسكت مكانك بعد ماطلعتي

    نجلاء فتحت فمها : كيف ..؟





    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************




    هواجس انتظرت بو ماهر لحد ماصحى من النوم وجلست وقبالها الشنط وكانت كاشخه بالتنوره القصيره والبلوزه العاريه لزم تخليه يتعذب ويندم ويحس انه فقد النعمه اللي هو فيها ..

    بو ماهر بعد ماخلص صلاته ناظرها باعجاب : ايث هذا ..؟

    هواجس بدون نفس لكن بدلع علشان تخليه يندم انه مزعلها : شنطي ابغى ارجع لسعوديه ..

    بو ماهر عقد حواجبه : ليه ان ثاء الله ماثار لنا ثلاث اثابيع هنا

    هواجس رجعت شعرها بدلع : وانا مستحيل اخلص معك بعد هاللحين اللي مايثق فيني مابغاه ... انا بنت اصول مرضاها على نفسي والله حتى مارضاها لحد اكرهه .. صحيح اننا على قد حالنا لكن متربين ومحد يشك في تربيتنا لحضه ..

    بو ماهر استحى على وجهه من كلامها وحس انه جرحها وهي مظلومه .. جلس بجنها بيحاكيها .. وقفت بسرعه وقالت بانفعال : لاتقرب مو انا اللي ماتربت وماعندها اخلاق واقفه مع صديقي مادري وش قلت خلاص لاتوصخ نفسك فيني

    بو ماهر باسف واضح : حبيبتي هواجث انا ثفتك معه وانقهرت

    هواجس بعصبيه : عاد تصرخ علي قدام الناس وتضربني - بدلع – ماهقيتك والله تطلع منك وانا اقول لو احد يمسني بشي حبيبي سعود هو اللي بيوقف معي لكن يا بوماهر طلعت حتى مو واثق فيني ..

    بوماهر وقف : اثف ياحبيبتي والله اثف اوعدك ماتتكرر ولا تنعاد ولا بشكل من الاشكال ..

    هو اجس لفت بوجها عنه : لا وش بيفيدني اسفك رجعني لسعوديه مراح اجلس معك ثانيه وحده شقة ابوي اللي ضفتني 23 سنه تضفني هاللحين

    بوماهر : يابنت الحلال ياهواجث انتي هاللحين معثبه وعلانه تعوذي من الثيطان وتعالي ابوديك للمكان اللي تبينه

    هواجس كانت كابره بمخها كابره وحالفه قسم ماتعديها كذا : ماني بزر عندك تقول اخذك اي مكان تبينه شايفني هبله تشكك بعفتي واول ماتقولي اسف اصدقك واسامحك

    بوماهر قرب من عندها : قلتلك اثف وث تبين وث اللي يرضيك

    هواجس حسته من جد ندمان لكن لهاللحين ماردت كرامتها : مابغى منك ولا تبغى مني شي – لفت عنده وعلى وجهها علامات البراءه ونظره مسكينه تكسر الخاطر - خلاص مابيك النفس عافتك ..

    بوماهر بحنان : عارف انا غلطت وزعلتك لكن اثف وث هلحكي الكبير حنا باول زواجنا لازم تثير مثاكل

    هواجس (( وعععععععع ياشينها متك يالشايب متزوجين قال استح على وجهك ))

    بو ماهر : لا لاتزعلين مني وتثكتين كذا ...تعذبيني

    هواجس بدلع زايد : ولو عدتها..

    بو ماهر بسرعه وهو مبسوط : افا والله وان رجل هواجث ماتعودها

    هواجس : واذا عدتها ..

    بوماهر : مالي وجه اعودها اثلا .. هاللحين حياتي وين تبين تروحين ..

    هواجس بدلعها وهي تلعب باظافرها : امم مكان انت ماتحبه

    بو ماهر بتفكير : وين ..؟

    هواجس : اقرب مدينة اللعاب

    بوماهر بانفعال : وتصارخي قدام الناس وت

    هواجس قاطعته : خلاص خلاص لاتكمل صدقتك انك تتعذب وتحبني وانا بتوفي بوعدك ..

    بو ماهر سند ايده على كتوفها : يله حبيبتي بدلي واوديك لاكبر مدينه العاب تامري امر .

    هواجس : سعوووووودي

    بوماهر: هلا والله

    هواجس : امم ابفى منك طلب صغنوووون بالمره

    بوماهريموت على دلعها : امررري تدللي مو بث تطلبي ..

    هواجس : تسلم لي سعودي اذا رجعنا لسعوديه ابغى اهلي يرجعوا معي للبيت ..

    بوماهر بانفعال : ها...؟

    هواجس بدلع مدت بوزها : ماتبي اهلي ..

    بوماهر : لا اهلك والنعم فيهم بس انا معاي شباب في البيت وما

    هواجس بجديه : اوكيه خلاص مو لازم دامك ماتبي

    بوماهر حس انها بتزعل : اوكيه اوكيه انا عندي حل احسن علشان ناخذ راحتها واهلك ياخذوا راحتهم انا عندي دوبلكس نمجمع سكني نعطيهم واحد مجانا

    هواجس نفسها يكونوا اهلها معها لكن هانت هاللحين هو عطاهم بيت بكره يرضى يعيشوا معها ..: اوكيه حياتي بعد قلبي والله سعودي يله دقايق واجهز ..

    ركضت لحمام تتروش وهي تضحك (( جد الرجال اغبياء احيانا عند المياعه مايصدقوا يارررررررب زد سعود بلاهاء وتسبه ..))

    بو ماهر جلس وهو يبتسم (( قلبها ابيض بثرعه ترضى ثحيح قلبها ثغير قلب عثفور الله لايجليني من ضحكتها العذاب ))

    طلعوا لمدينه الالعاب وش حالات الولاده اللي عملتها هواجس من الصراخ والا الهبال اللي سوته طبعا دخل 24 لعبه وبو ماهر بكل لعبه واقف ينتظرها

    بو ماهر : خلينا ناكل ثي من الغداء ماكلنا ثي وهاللحين المثاء

    هواجس: لا تبغاني اكل واطرش وانا اللعب لازم يكون بطني فاضي

    بو ماهر : طيب نا جوعان

    هواجس وهي بتدخل للعبه الجديده : خذ لك نقانق اي شي لاخق على الاكل حياتي ...

    بو ماهر / من قال ان اللي ياخذ صغيره يتهنى ..

    وقف انتظرها لحد ماطلعت من اللعبه وهي يبتموت من الضحك والوناسه : هههههههههه

    بو ماهر ابتسم بتعب واح طنشته هواجس : انبثطتي

    هواجس : بالمره حياتي .. صورتني

    بو ماهر : اكيد

    هواجس شافت كوشك فيه غزل البنات : سعودي غزل البنات مادري شعر البنات ابغاه

    بو ماهر بحلم : ماتبينى نتعشى مولا

    قاطعته بدلع وجهها كله حيويه : سعووووودي ابغاه وبعدها نتعشى ..

    بو ماهر : ابشري

    جلست على الكراسي وهو راح يشتري ..

    كانت هواجس تناظر بو ماهر وهي تحس انه جد حنون لكن خرب عليها احساسها لما مروا من عندها اثنين وحده مع واحد واشكالهم شباب وكانوا يتغزلون ببعض ويضحكون مبسوطين متكافئين بالتفكير والعمر والاهتمامات ..اما هي ياحسره دمعت عيونها وهي تشوفهم مسحتها بسرعه لان بو ماهر جاء وهو يبتسم لها :طلبك وثل

    هواجس اخذته وكلته بدون شهيه بعكس الحماس اللي قبل شوي ..

    مشوا لعند المطاعم ومروا بلعب التصويب المسدس وتطلع الهديه دبدوب او حلاو .. على حسب المهاره : سعودي ابغى هذا الدبدوب

    بو ماهر : ها...؟

    هواجس تاشر على دبدوب بيج وماسك قلب كاروهات : هذا

    بو ماهر هو حاسها بزر من زمان بس مو كذا : من جدك

    مشت تسبقه للمكان: ايوه وانت بتجيبه ..

    مشى وراها بو ماهر باستسلام (( لا واضح مافي عشاء الليله يارب عطني الصبر مسكينه ماقدفرحتت كذا ..))

    هواجس كانت واقفه وبجبها واحد طويل عامل شعره سبايكي ناعم والله ماعرف اوصفه عدل بس هذولاء حركات الشباب الككشخه هاليومين .. طبعا هواجس هي وندى يموتوا على هالحركات وبالذات اذا كان طويل ومزيون مثل هذا ناظرته وهي على بالها ايطالي لانه احمر بزياده ابتسمت .

    ابتسم لها بهدوء ..

    جاء بو ماهر وهو يجر رجله جر : مالعبتي

    هواجس بحماس: لا لسه انت العب لي

    ابتسم بوماهر : هههه ماعرف اذا تبين ثاوالف القنث..

    هواجس: ايوه المهم اخذ الدبدوب ..

    بو ماهر : اجل الدبدوب لك ...

    اخذ المسدس وهواجس بالمره متحمسه شوي وتقفز من الحماس ...

    صاب بو ماهراول وحده

    هواجس قفزت من الحماس: ايوووووه حلوه هذي

    الرجال اللي بجنبه : لا شكل ابوك ماهر

    هواجس فتحت فمها ورمشت بعيونها : سعودي
    سكتت من الصباح وهي تتبسم له وبالاخير سعودي يافشيلتها والله

    الرجال غمز لها : ومن الرياض ..

    هواجس خدودها ولعت ناظر ت ببوماهر وحمدت ربها انه مشغول ويركز بالطلقات والا كان علوم ..

    بوماهر جاب الثانيه بمهاره : ها هواجث وثرايك

    هواجس مرتبكه وقلبها يدق بسرعه ابتسمت بتوتر ودعت ربها ان بو ماهر مايحس بشي: حبيبي والله كنت عارفه رجلي سبع ..

    بو ماهر : اعجبك باقي الثالثه والدبدوب البيج لك ...

    الرجال بهمس طيح قلبها : حرام هذا زوجك

    ابعدت عنه هواجس قد ماتقدر ولزقت بسعود

    بو ماهر: ماني قادر اركز ابعدي ثوي

    هواجس ناظرت الرجال بخوف تمنت انها تلبس عبائيه وغطاء مثلها مثل باقي السعوديات لان هذا جرياء وقح : لا حبيبي خلني بجنك علشان تجيبها

    الرجال ابتسم بخبث واطلق برصاصته غمضت هواجس عيونها بقوه لانها خايفه موت ..

    بوماهر : ثوي حبيبتي علشان تاخذي الدبدوب

    هواجس بعدت شوي : اوكيه

    الرجال كانت هذي اخر طلقه له ولما ساله وش يختار نذاله منه اخذ الدبدوب البيج ..
    هواجس شهقت من نذالته يسمعها ساعه تبيه وياخذه .. بو ماهر ناظره بحقد ويضنه ايطالي ..

    هواجس مسكت بكم بو ماهر كانها طفله : سعووووودي اخذه

    بو ماهر : اختاري شي ثاني ..

    هواجس غضت شفايفها بقهر وهي تناظره يبتسم بفخر وكانه مخترع الذره : اوكيه مابي شي يله نتعشى وتشتري لي احسن منه

    بو ماهر : من عيوني بس لاتضايقي نفسك ..

    الرجال : ياعم اذا بنتك – وشدد على بنتك نذاله – تبي الدبدوب خذوه مايغلى عليكم

    بو ماهر انقهر من كلمة بنتك : لا ماتبيه مشكور ...

    هواجس : خله لك اشبع فيه ..

    الرجال: معكم - قال بهدوء وصوت يجذب – فهد ... ياعم شكلك مدلل بنتك بزياده خذه علشان شكلها زعلانه ..

    بو ماهر ناظر بوجه هواجس المعصب : ها حبيبتي تبينه

    هواجس احتقرته : لا دامه لمسه توصخ ..

    ومشت وتركتهم لحقها سعود بعد ماشكر فهد ..

    فهد : والله حرام بنات قمر لهالشياب اقسم بالله ماتجي بعمر احفاده ..

    طول الطريق وهي تتحلطم ودخلوا لمطعم وجبات سريعه بمدينه الالعاب وهي معصبه وبو ماهر يهدي فيها لحد ماروقت وبدت تاكل ...
    بعد فتره غصت بالاكل لما شافت فهد جالس بالطاوله اللي قبالهم يشوفها وتشوفه لكن بوماهر مايشوف ..
    لا ومن وقاحة هذا الفهد ابتسم لها ورفع ايده يسلم : هاي ...

    بو ماهر مد لها الببسي : بثم الله عليك كل ثوي ثوي ولاتنرفزي

    هواجس بهدوء وجهها احمر بعد الغصه : ان شاء الله

    فهد ماكان يكل كان جالس وساند وجهه على يدينه ويتمقلها وهي منزله عيونها وراسها علشان يطيح شعرها ومايقدر يشوفها ... لكن بحركتها هذي زادت من اصراره يجلس لان شكلها طلع احلى ..

    بو ماهر : وراك منزله راثك كذا ..

    رفعت راسها ورجعت جهه من شعرها بنعومه وهي تحاول ماتناظره لانه قبالها بالضبط : لا مافي شي بس شببعت يله نمشي .

    بوماهر: ثبعتتتتتتتي وانتي ماكلتي ثي .. كلي بث كلي ..تعبتي اليوم

    هواجس كان قلبها يدق بسرعه خائيفه يلتفت سعود ويشوفه ويفهم اللي يفهمه كانت بتبكي ناظرته حاقده شافته ماسك ورقه كبيره وقلم ويناظرها ويرجع للورقه كل دقيقه عرفت وش يسوي يرسم ..طلع رسام . علشان كذا يلحقها ارتاحت ورجع الدم بوجهها الاصفر ..

    ماصدقت يوم خلص بو ماهر اكله : يله مشينا ..

    بوماهر وقف : يله ..

    فهد حرك راسه يمين وشمال مايقدر يشوفها وتوه بنص الوجه كان نفسه يصرخ ابعد لكن خاب ضنه وهو يسمع صوت كعبها وهي تمشي بالاخصر والجنز من غير لاتلتفت له طلعت من المحل وزوجها يحاسب تردد يطلع والا لا .. ترك اغراضه وطلع قبل لاينتهي زوجها لان في زحمه شوي ..

    هواجس تنفست وسندت جسمها على جدار المطعم القزاز كانت بتروح فيها اليوم


    فهد : ليه طلعتي بعدي ماخلصت الرسمه

    طاح قلبها من الخوف .. ارتجفت كلها ورجلها ثقلت هذا مو صاحي لو طلع سعودوشافهم ناظرت من القزاز بخوف: ياويلي انقلع من هنا لو جاء وشافك رحت وطي

    ابتسم لها فهد : عارفه عيونك فيهم لمعه جذابه

    لفت ناظرته مغازل علني : خير ان شاء الله ياخ وين جاي انت استح على وجهك

    ناظرها فهد من فوق بنظره وقفت شعر جسمها : انا اشهد انك خساره بذا الشايب ..

    هواجس : ياويلي جاء رح رح من هنا

    فهد: انا متاكد الليله بحلم فيك ..

    لف ظهره وكانه يشتري بالون من اصحاب البوالين المتجوله ...

    سعود ابتسم : يالله زحمه تاخرت عليك

    هواجس بخوف الدنيا كله : لا عادي ..

    سعود: وث فيك وجهك اصفر كذا ولونك مخطوف قلتلك كلي بتتعبي تعالي نرجع لرافايي

    هواجس (( لا ياربي ليه تقول اسم الفندق انت الثاني قل الفندق وبس لازم باسمه )) :اوكيه

    مشت مع بو ماهر وغصب عنها من الخوف لفت عليه شافته واقف وبيده بالون يناظرهم واشر لها باي ..

    هواجس (( جعلك الظربه... والوجعه..... يامال الماحي ان شاء الله ..... الله يهدك ان شالله .. ياجعل الله يبليك بمراءه شكاكه وحده تغثك مثل ماغثيتني ..))




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************




    ريان كان طائير من الفرحه وهو مع رياض حصل اللي يقدر جد يحفظ عنده كل همومه واوجاعه ونفس الشي رياض حكاله كل شي عنه وظلوا سهرانين لظه اليوم الثاني وبعدها ناموا مرتاحين الباب احسن دواء وشفاء للصدور حد تفضفض له ويسمع لك ويامنك على اسراره ...

    بعد ماصحوا من النوم المغرب وتغدوامادري تعشوا رجعوا لسوالف

    رياض : هاللحين وبعدين معك خنقتني من سجايرك

    ريان : هههه كانك الوالد

    رياض: ليه يارين كل هذا .. يسمونه هذا الانتحار البطياء ..

    ريان تنهد وهي يطلع هواء من سيجارته : من بعد هذاك الحادث وانا مدمن عليها يمكن انسى والغريبه لاشفته ادخن وحده ورى الثانيه من غير لاحس علشان تهدى اعصابي

    رياض : تهدى اعصابك والا يتخدر مخك ...الا ذكرتني محكيت مع كات ..

    ريان : والعرس الجديده ههههه

    رياض: اتركها على جنب هذيك ..

    قام للحوش ..و دق على كاترين ردت عليه بصوت الناعم : فينك يازالم (( وينك ياظالم ))

    رياض: افا والله افا كتكوتي انا ظالم وهذا انا مانزلت عيوني عندك قبل امس ..

    كاترين : لاتحاكيني انا زعلانه منك كتير لكان تجلس مع اربع ساعات وانا عم احترى جوا

    رياض: سلامتك ياقلبي ..جعلها هي اللي تحترق ولا تضايقي نفسك وعد لارجعنا لرياض اعوضك ..

    كاترين : اي ادحك ع علاتي (( ايوه اضحك على عقلي ))

    رياض: لا والله وحياتك كتوتي ماملكت القلب الا انتي ويله جهزي نفسك نقضي شهر عسل هنا الشرقيه على الشاليهات

    كاترين : لا مابيرديني هيك بدي تسفرني ع باريس ..

    رياض: باريس وجد باريس في اغلى من كتكوتي .. اوعدك يقلبي اجهز اجازتي بالشركه ونطير على باريس

    كاترين : ازا صرنا هونيك تركت زعلي باي

    سكرت كاترين ورياض عوره قلبه عليها (( ياحياتي زعلانه مره ))

    ::::::::::.......:::::::::::.......

    ريان ابتسم وهو يشوف رياض يطلع ورفع جواله بتردد دق على امه يبغى يعرف وش صار على شموخ وكيفها هاللحين ..

    : الو هلا يمه

    ام ريان بلهفه : هلا حبيبي ريان زعلان صح تروح ولا تسال وامس ابوك يقول انك هنا لابجده ولاهم يحزنون حرام عليك خاف الله فيني مايكفي اختك اللي مادري وش حالها هالايام

    ريان ببرود : خلصتي ..

    ام ريان : لاماخلصت بنسافر ويله تعال لاتمصخها مو حلوه السفر بدونك ابوك بيزعل


    ريان : وين بتسافرون ..؟

    ام ريان : لمصر

    ريان : مصر عاد وكلنا بنروح

    يقصد شموخ بتروح ..

    ام ريان : ايوه الا نجلاء تعرف رجعت للمستشفى والشغل زاد عليها وماتقدر

    ريان : لا انا مالي خلق المغروره هذي

    ام ريان : ريان حنا وش حكينا هذي برقبتنا امانه

    ريان بممل وراه لهفه : الا وش اخبارها ..؟ بعد هذاك اليوم

    ام ريان : لا مرتاحه ومبسوطه وهذا هي تترقص قدامي ..

    شموخ وهي ترقص بمرح لانها معزومه بعد شوي على الهابي لاند : من تحاكين مامي

    ريان (( يالبيه قلبي انا هالصوت الله لايحرمنا من دلعك ))

    ام ريان: ريان

    شموخ : ووووع ..ماما قولي له لايرجع يفكنا

    ريان سمعها وكان طعنات بقلبه جد مو وجه حد يخاف عليها هو خايف وهي ترقص وتسب فيه : قوليلها الوعد لارجعت

    ام ريان طنشت : ها يمه نحجز لك تذاكر معنا ..

    ريان بخبث : ايوه ..

    سكر وهو يفكر كيف بيجلس مع شموخ بمصر لا وبيطولون اكيد .... سامي اكيد طول وقته مع خويه والبنات وامه وابوه مشغولين ببعض مايبقى الاهم وبس ..

    دخل رياض مبتسم : ها كيف الاهل – غمز –

    ريان بضيقة وبرود : لاتغمز وتتعب حالك قالت – يقلد مياعة شموخ – وععع ماما قولي له لايرجع يفكنا ..

    رياض : لاماعليك منها تكابر ترى هذا حركات البنات اذا يحبون واحد والا يميلون له وش قالوا وععع مابقى الا هذا اناظره .. لو اخر رجال مافكرت فيك .. ماسمعت اغنية مرام دلع بنات

    ريان: لا انت اللبنانيه لاحسه مخك

    رياض : هههههههه

    ريان: يابرودة اعصابك ياشيخ ...

    رياض : اكيد بصير بارد دامي بسافر على باريس مع حبيبة قلبي

    ريان : اوه نويت شهر العسل مع الجديده ..بنت العم

    رياض : من وعود تخسي انا طالع مع قلبي كات ..

    ريان: الله يهنيك ..

    رياض: اقول قم لشركتك ياعمي عطلتك عنها

    ريان: لا عادي راسلتهم وفهمت الموضوع خلني هاللحين اطلع لعجوز النحس اخذ لي كم ريال اعطيهم لشموخ بمصر

    رياض: هههه اقسم بالله ريان انت مادري كيف تفكر .. طايح على كنز لا وتاخذ منه لعيون بنت العم

    ريان وقف يتثاوب ويتمدد : ههه خبرك اللي عندي تموت على كل شي تشوفه ومدلعه حرام ..

    رياض: ياليت اسمي شموخ

    ريان: هههههههههه.. المره الجائيه




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************




    دخلت نجلاء للبيت مستعجله ودقت الباب بهدوء على امها

    ام ريان : تفضل ..

    نجلاء : هاي

    ام ريان: هلا نجوله وينك لا امس ولا يوم مبينه لانتي ولا شموخ ماصدقتوا ريان سافر ..

    نجلاء: هههه لا مو كذا يالغاليه بس جالسه ادور لي وظيفه مليت من البيت ..

    ام ريان : جد ماعندك سالفه في احد يمل من الكسل والا جازه وبعدين ليه متعبه نفسك كلها اسبوع ونسافر لمصر

    نجلاء : لا مصر

    ام ريان: وش فيك ..؟

    نجلاء: لا سلامتك بس انا يمكن اتوظف بالمستشفى ماقدر اسافر معكم

    ام ريان ببرود : اكيد بتجلسي ببيت جدتك مثل كل سفر

    نجلاء جائتها جاهزه : ايوه .. ماما

    ام ريان : هلا ..

    نجلاء : امم بغيت منك طقم الماس ناعم

    ام ريان عقدت حواجبها : ليه ..؟

    نجلاء: كذا اليوم مروه صديقتي عازمتني على بيتها واهل زوجها فيه حابه اكشخ ..

    ام ريان : هههه والله وصرنا نكشخ يانجلاء

    نجلاء استحت (( لعيون احمد اسوي اي شي ))

    فتحت ام ريان خزنتها وطلعت طقوم كثيررره من الالماس والذهب والفضه الخالص : يله اختاري

    نجلاء احتارت وش تختار ..؟ وبعدها اخذت طقم ذوقه عادي واقل من العادي ذوقها كذا ..



    ام ريان : هذا هديه من خالتك ريماس سبحان الله نفس الذوق ههههههههه

    نجلاء فهمت تلميح امها لكن عاجبها ...: يله ماما باي لاتاخر على الناس ..

    ام ريان : ليه متى العزومه ..

    ناظرت نجلاء ساعتها باقي ربع ساعه على الساعه المحدده : يووه ماما يادوبني اتروش باي ..

    طلعت لغرفتها بسرعه تتروش علشان تملك صحيح ان ماصار لها شي من تروشت لكن لازم تكون نظيف وبالذات ان مالك وبنته لمى بيكون هناك ياهي خايفه من هالمى بس ساكته علشان ماتضايق احمد ..

    طلعت من الحمام بسرعه ولبست عبايتها السنعه لطلعات الكشخه مزخرفه وحركات علشان تبيض الوجه قدام لمى ..

    وهي بالطريق للمستشفى وقفت عند الصراف تسحب لها فلوس علشان تاخر الشقه مع المكتب العقاري المتفقه معه حست انها قويه ومادرت انها كذا الا هذي الايام لكل شي عندها حل ..
    دخلت الرقم السري او الباسورد خطاء مرتين من توترها وخوفها بعد دقايق بتدخل باكبر تحدي بحياتها
    اخذت نفس وحطت الرقم كويس ..

    وصلت للمستشفى ودقت الباب بهدوء لانها سمعت صوت ضحك من غرفة احمد كيد اهله وصلوا ..

    احمد : ادخلي نجوله ..

    نجلاء (( كيف عرفني ياويلي نجوله وقدام اهله ..))
    دخلت بتردد كبير شافت بنت جالسه على سرير احمد وعنده كانت مثل الصوره للبنت الصغيره هذاك اليوم لكن هذي اكبر واسمر بشوي يعني واضح انها نفسها لكن كبرت ..

    : السلام عليكم

    اللكل ماعدى مالك : وعليكم السلام ..

    البنت اللي هي لمى ابتسمت : هلا والله هلا وغلا بوجه عمي ههههه

    نجلاء ناظرت بنقابها احمد وهي خايفه : هلا فيك ..

    وقفت لمى بمرح وكانت قصيره شوي : انا لمويه سنه ثاني تاريج كليه الاداب

    احمد : هههه احلفي ..

    لمى مشت لعند نجلاء بفضول تموت وتشوف شكل اللي ميت عليها عمها : ترى عمي نسونجي ونصاب انسحبي من هاللحين احسن لك

    احمد : هههه – مسك قلبه – قلبي ههههه والله بتذبحيني ترى ..

    نجلاء ناظرته بلهفه لكن وقفت فشيله تركض له قدامهم ...

    لمى حست فيها وقالت بخبث : ماعليك منه يتدلع ..

    نجلاء ابتسمت وكان لمى تشوفها : .......

    مالك بقسوه : يله اقول لشيخ يدخل وانتي لموي انتظري بره

    لمى : نووو دادي بيبي انت اتركني اتفرج بليييييز

    مالك بحنيه : زين بس مو تقلدين – احتقر نجلاء - انتي بنت ناس

    احمد تضايق وهو يشوف رجفة نجلاء من حكي اخوه : يله مالك دخل الشيخ ..- بحنان قال – نجوله معك اوراقك الخاصه

    نجلا بصوت خايف : ايوه حتى اوراق التحاليل ..

    احمد اشر لها تجي لعنده : تعالي ..

    مشت ومرت عند لمى اللي لحقتها وقفت عندها بعد ماتغطت وحطت عبايتها على راسها ومابان منها الا ايدها السمراء ... نجلاء تفشلت وهي كاشخه بالعباءيه المزخرفه

    احمد بهمس : خائيفه ..

    نجلاء : بموت من الخوف ..

    احمد : اذا تحبي ن

    نجلاء بسرعه قبل لايكمل : لا مو كذا بس غصب عني ..

    لمى كانت تسمعهم ومبسوطه لعمها مره

    دخل مالك ومعه الشيخ وملك فيهم على سنة الله ورسوله .. وكانت هذي اكبر غلطه سوتها نجلاء بتندم عليها طوال حياتها ..

    لمى بصوت واطي : لووووووووووووووولللللل الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد مبروك عموا

    احمد كان مبسوط مره : الله يبارك فيك .. – لتفت لنجلاء وقال برقه – مبروك حياتي

    نجلاء وهي تحس باحساس غريب خلاص صارت زوجة احمد الناعم الحبوب الرومنسي اللي اخذ قلبها .. زوجته للابد : الله يبارك فيك

    لمى : ههههه عقبالي ..

    مالك كان معصب حده : خلاص لهنا وانا مشكور .. ورني يا استاذ احمد كيف بتكمل حياتك .. يله لمى ..

    لمى : لا بابا بجلس شوي

    مالك ودلوعته لمى : ارجعي مع السايق ولا تطولي – باستهزاء – اتركي العرسان على راحتهم ...

    طلع مالك ..

    لمى : لاتزعل من بابا عمو هو كذا ..

    احمد : والله مو انا اللي ازعل من اخوي الغالي ..

    نجلاء كانت ساكته ماهي عارفه شلون تتصرف

    لمى بحماس : نجلاء وريني وجهك

    نجلاء استحت وهي ترفع غطاءها وكانها اوول مره تشوف احمد كيف هي عادي لكن هاللحين هو زوجها .. فتحته وكان وجهها احمرررررررررررررررر

    لمى شهقت ماتوقعتها حلوه كذا ملامحها فيها طيبه تجذب ورقه : مشاء الله بعذره عمي تخبل

    نجلاء وجهها زاد حمررره

    اما احمد كان شمتان فيها ويضحك : ههههههههه

    لمى : تهبلين بصراحه عرف يختار احمدوه ..

    احمد : احمدوه ها لميه ....

    لمى بطفوله : ههههههه

    نجلاء كانت مبتسمه لهم وساكته ..

    احمد التفت لنجلاء : حبيبتي نجوله ليه ساكته

    نجلاء بصوت واطي وين الجراءه اللي كانت تكلمه فيها والا لانه صار زوجها ماتقدر تحاكيه : لا عادي ..

    لمى : تراني جهزت شنطة المعرس وسالت الدكتور قال بس توقعون على مادري وشو ويقدر يطلع

    نجلاء : مشكوره .. وانا بكره الصباح بوقع عقد ايجار الشقه – وقفت تتهرب من الفشله ونظرات احمد – انا هاللحين برجع للبيت

    احمد بسرعه : ليه ..؟

    نجلاء بتوتر مع حياء : لانك مفروض هاللحين تاخذ الدواء وتنام ..

    لمى : حررررررررركات من هاللحين تخاف عليه

    احمد ناظرها بحب وقال بصدق : اصلا قلبي وحياتي هي تهتم فيني من قبل لاخذها ..

    نجلاء مشت بسرعه تطلع مستحيه خلاص احراج ..: باي

    طلعت اما احمد ولمى ماتوا ضحك لانها استحت هذا الواضح

    احمد : خطيره والله نجوله بس شغلها عندي بكره ..

    .........

    نجلاء : ها مروه وش صار

    مروه بهمس : انتي وش صار نقول مبروك

    نجلاء ابتسمت وهي تتذكر احمد : ايوه

    مروه بفرحه ناقصه : مبرررروك ..

    نجلاء: الله يبارك فيك

    مروه بحسره : ياقلبي عليك حتى من غير شبكه او دبله ..

    نجلاء: المهم احمد مو ذهب

    مروه تنهدت : وانتي صادقه ياما ناس عرسوا بافخم الفندق ومايدروا عن بعض شي من كثر الجفاء ..

    نجلاء: لهالحين يضربك

    مروه : اتركيها على ربك وروحي رحاب تحتريك داخل

    نجلاء ضمت مروه من قلب : مشكوره حياتي ..




    **********************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    **************************





    شموخ بعد اللي صار مع نجلاء صارت تتنطط وتنبسط ولا بهامها شي صحيح ماقدرت باللين والخوف تخلي نجلاء تحكي لكن مصيرها تعرف ...

    طلعت ترقص مع امها لان سجى بتمرها بعد شوي يطلعوا لبارتي بدل الطفش ولان سجى بكره بتكون بالرياض ...

    طبعا هذا البارتي كانت فيلا ماجرينها شلة بنات وبس فيها بنات وبوفيه وديجيه وباربكيو وهبال وهم فوق 9 بس

    تجهزت وكشخت ..

    دقت عليها سجى وهي بالسياره : يللللله تاخرنا مره ..

    شموخ : انتظري شوي بس باقي البس وبنزل

    سجى : ياربي مو انا قايله لك من بدري ..

    شموخ : سجووووووووو وبعدين يعني خلاص ابنزل هاللحين

    سكرت بوجهها معصبه : خير تصرخ علي ...

    لبست ونزلت ببرود ودلع لسياره : هاي

    سجى : هاي يله حرك ..

    شموخ : لاتكشري كذا علشان المره الجايه ماتصرخي علي ..

    سجى تحب شموخ كثير ولها معزه غير عن اللكل بقلبها : اوكيه تعادلنا بكره برجع لرياض خلينا ننبسط

    شموخ (( اكيد بننبسط لان البارتي خمسين بالميه فيه شباب ههههههه ))..


    ..**** نكمل وش بيصير عليهم في البارتي الجائي .. :..****
    متكحله بدم خاينها
  8. أحلى من الحلا
    05-03-2008, 02:30 AM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    ياهلا


    بكم كلكم بدون استثناء والله رفعتوا معنوياتي


    وعشان خاطركم نزلت جزئين ....


    والله .....وبالله .....وتالله .....ماكان عندي نيه اني اكمل


    لاني احس اني اكلم نفس قلت ليه اتعب نفسي بنقل وانا قريتها


  9. موتي ولاموت المشاعر
    06-03-2008, 02:02 AM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    لا ماتكلمين نفسك كمليها وتسلمين يابعددددددددددددددددددددددددددي
  10. أحلى من الحلا
    07-03-2008, 02:03 AM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة موتي ولاموت المشاعر
    لا ماتكلمين نفسك كمليها وتسلمين يابعددددددددددددددددددددددددددي
    تسلمين عيوني
    الله لايحرمني منك
12345678910111213141516 ...