1234567891011121314 ...

رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. أحلى من الحلا
    15-02-2008, 05:28 PM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    الفصل العاشر


    شموخ هدى استفراغها شوي بعدت عن ريان بقوه وراحت للحمام وقفلته عليها اكثر من قفله .. لا ماكانت خايفه كانت تهرب بالمها بعيد عن اقسى خلق الله بالارض ...تكرهه ..


    اسندت جسمها على الباب بتعب ...و ...

    رجع بطنها يالمها تحس ان انفاسها تتقطع وكانها بتوقف
    .. شهقت تبغى تستفرغ الدم ...

    ريان هنا جد انهبل وهو يسمع شهقاتها : شموخ افتحي الباب شيموو بينك تكفين افتحيه ..

    شموخ طاح راسها بقوه على الارض وطلع صوت طيحه قويه

    دف ريان الباب اكثر من دفه جسمها الثقيل يمنعه ينفح او يندف .. لكن ريان مايائس دف الباب بكل قوتك وهو يسمع صرخاتها .. انفتح الباب او بالاصح انكسر القفل ..دخل ريان وهو يدف الباب بشويش علشان مايئذي جسمها : شموخ ..

    شموخ هذا اخر شي شافته بعدها غمضت عيونها

    ريان جلس على ركبته عندها وهو يبعد شعرها عن وجهها بهدوء : شموخ اسف حبيبتي .. شموخ سوري – قرب عند اذنها وهمس – شموخ تسمعيني ...

    شموخ كانت متكوره على نفسها وماسكه بطنها والدم ينزل من فمها وماهي بداريه عن الدنيا ..

    ريان رفعها وهو يلعن نفسه مليون مره غبي كان بيضيعها مثل ماضيع مروج ...

    ام ريان سمعت صراخ الشغالات لفت شافت ريان رافع شموخ ويركض فيها لعند السيارات ..

    ام ريان: ريان وين رايح .. ليه رافع شموخ كذا ..

    ريان ماسمع لها لبسها العبائيه وعلى اقرب مستشفى...

    بعد الاجراءت الممله طلع له الدكتور ..

    الدكتور :انت زوجها ..؟

    ريان بارتباك: امم لا اخوها...

    الدكتور : هي وين زوجها ..- قبل لاينطق ريان قاطعه الدكتور – هي معها نزيف حاد . – بصيغة سوال - .هي حامل ...؟

    ريان بسرعه : لا هي بنت

    الدكتور: اها فهمت لكن معها نزيف حاد جدا ... تعرت لضرب وحشي انا بلغت الشرطه وهم على وصول

    ريان بفزع : الشرطه ليه..؟

    الدكتور بشمئزاز : ليه ..؟ تسال ليه وينكم انتم اهلها ومن اللي ضربها بهذي الوحشيه ..؟

    ريان بلع ريقه: يعني وش فيها بالضبط ..؟

    الدكتور : قبل لاقولك عندي سوال ..؟ هي مريضه بمرض معين ..؟

    ريان : لا مافيها مرض بالعكس صحتها كويسه لكن قبل اسبوع كان معها فلونزا بسيطه ..

    الدكتور: امم هي عندها اخت توم ..او اخ ..

    ريان حس ان اسالة الدكتور تخنقه لكن شكله مو قادر يشخص اللي فيها .: ايوه كان و – بتردد – ماتت

    الدكتور تنفس بقوه وكانه حصل حل اللغز : من متى .؟

    ريان : من خمس او اربع سنوات

    الدكتور : عرفت هاللحين .. ياخ الاسم الكرريم

    ريان ونفسه يذبح الدكتور البارد ..مايدري ليه كذب لكن ماحب يقول اسمه الحقيقي: سامي ..

    الدكتور : ياخ سامي بما انها كانت توم واختها ماتت فنسبة اصابتها بالامراض كبيره يكون عندها ضعف بجهاز المناعه لان اغلب التوام اذا فقدوا نصفهم الثاني يكون معهم اكتئاب مزمن ويرفضون الحياه فبحالات كثير مايطولون بعد وفاة اخوهم الا سنتين بالكثير – ابتسم – لكن الواضح ان ام عيون رماديه قويه وحابه تعيش ..

    ريان مسك ايده لابكس الدكتور الغبي يتغزل فيها قدامه ..لكن الكلام اللي سمعه عن نقص المناعه ونسبت وفاة شموخ باقل الامراض 50 % حس بضيقه بصدره
    شغل سيجاره بتوتر ..

    الدكتور قال قبل لايمشي : تقدر تشوفها لو تحب ..

    جلس ريان على الكراسي وماعنده اي شجاعه يدخل يشوفها رجعت ذاكرته لايام قديمه قبل اربع سنوات تقريبا ..ايام ولت ونقضت لكن اثرها دمر مشاعر انسانيه ..

    {.{ مروج طاحت السماعه من ايدها وفتحت فمها : ريان

    ريان بعصبيه : من هذا حمد من ..؟ من تحاكين ..؟


    مروج ارتبكت وخربطت الارقام بالتلفون وسكرته

    ركض ريان لتلفون وسحبه منها وهي مصره تخربطه ..صرخ فيها : مررررررروج من هذا ..؟

    مروج بخوف : والله مو احد مو احد

    ريان شاك تصرفاتها وبالذات لما نتقلت لهذي المدرسه الجديده شموخ كانت واثقه من نفسها لانها كانت ببساطه مراهقه محترمه اما مروج كانت على اسمها ماتحب تظل عاديه مع انها اهدء من شموخ بكثير لكن ماتحب القيود ..وشموخ كانت اقرب للقلب : مروج والله والله اذا عرفت انك كنتي تحاكي واحد ...اقسم اني مراح اسكت

    كان يصرخ بوجهها وهو مراهق يعني بالثانويه وقريب يدخل للجامعه : شمعتتتتتتتتي

    شموخ نزلت تركض : موجه ريون ليه تصارخون

    ريان: بينك بسالك مروج مع من تجلس بالمدرسه

    شموخ ارتبكت: عادي مع بنات ..

    ريان كانت شموخ دلوعته ولها معامله خاصه بعكس مروج اللي كان سامي يعاملها هو معامله خاصه .. مقسمين اعمارهم لفرق حرررررركات مراهقين : بينك حبيبتي قولي لي ..

    شموخ : والله ريان عادي حتى انهم بنات قبايل ..

    ريان سكت مع انه شاك ...

    مروج ابتسمت بتوتر : سمعت مافي شي انا بنام

    ركضت بجسمها الضعيف والصغير لفوق ..

    ....**.**

    ريان رجع للواقع وهو يناظر الناس بالمستشفى كانوا قليل لان الجبيل بطبيعتها سكانها قليل ..

    ضغط على راسه (( ياليتني ماصدقت يا شموخ .. ياليتني كسرت راسها بهذي اللحضه ))

    رجعت الذكريات مره ثانيه تمر قدام عيونه وكانها امس

    {.{ ام ريان : لا ياريان انا متاكده اني مسكره كل الابواب ..

    ريان : لكن انا سمعت صوت ..

    شموخ : حتى انا ..؟!!

    ريان: انا بطلع اشوف ..

    شموخ : حتى انا بروح معك ...وناسه اكشن

    ريان: اقول امشي بس اخلصي ..هههه

    شموخ بحماس : ريون تخيل حرمي ومعه رشاش

    ريان : تدرين وش بسوي اذا فيه حرامي

    شموخ بفضول : وش بتسوي

    ريان مسكها وقدمها قدامه : بقوله خذ بينك مابغاها بس اتركني اروح

    شموخ شهقت وغرقة عيونها الوساع وكانت ملامحها مو بهالنضوج والجاذبيه اللي هاللحين بتخليه يقتلني

    ريان بجديه : ايوه وش نبغى بدلوعه مثلك

    شموخ ضربت برجلها الارض: لا ريووون لاتخليه ياخذني ...

    ريان كانت اخته المدلله : خلاص اجلسي هنا

    شموخ سبقته لبره: ها هاها ها ها ها بالمشمش

    ريان طلع ومشوا لعند المسبح يشيكون عليه وين الصوت ماشافوا احد حتى بالملحق
    شموخ رفعت كتوفها : مافي احد ..؟

    ريان : غريبه مادري من وين كان الصوت شكلك ماعجبتي الحرامي

    شموخ بلعت ريقها : مراح اخاف

    ريان: هههههههه واضح

    وهم ماشين بيدخلوا سمعوا صوت الباب الصغير عند المدخل ينفتح ودخلت مروج بالظلام وهي تتسحب وتودع احد ...

    شموخ شهقت : مروج ..؟

    مروج لفت عليهم والصدمه على وجهها ..
    .
    تصورتوا بنت بثالث متوسط عمرها 15 سنه داخله بهالطريقه لبيتهم

    ريان كان اكثر من صدمتها .. لفت عليه شموخ خائيفه وش بيسووي ..
    غمض عيونه بقوه وعد بصوت عالي للعشره وكانه يعطي مروج فرصه تهرب ...او يضبط اعصابه : مرررررررررررررررررررررروج

    مروج من الخوف بكت بسرعه ..

    ريان ركض لعندها وشدها من شعرها : وين كنتي يا حماره ..؟ ها

    مروج وهي ترتعش : شموخ شموخ

    شموخ ركضت لعندهم ومسكت ريان: لا ريان انت فاهم اكيد غلط ..

    ريان جرها من شعرها لحد ماطاحت على الارض وصار يسحبها : ياحقيره انا اللي بربيك ..

    شموخ طاحت على الارض تصرخ وتبكي : ماما ... بابا ..

    مروج كانت تحاول تحكي لكنها تشهق وتبكي ماتوقعت انها بتنكشف كذا

    ريان جرها وقفها عند الجدار وصار يضرب ويضرب براسها الجدار وهو يصرخ فيها : ياحقير ياخاينه كنت عارف ان وراك بلاء ... والله لارميك جثه هنا

    مروج الصغيره بجسمها لكن كبيره بتفكيرها صرخت : ريان ماما ماما شموخ ... ريان الله يخليك اتركني اه

    ضرب ريان براسها الجدار لحد ماشاف الدم على الجدار وهي بدت تفقد الوعي لكنه مستمر بضربها ويخنقها برقبتها

    ام ريان وسامي ركضوا يسحبونها منه لكن ريان ضربها بكل قوته على الجدار وهو يسمع صوت اشياء تتكسر فيها .. وكانت هذي اخر ضربه ضربها فيها لان سامي سحبه بقوه ...طاحت جثه على الارض ..

    شموخ كانت تتالم اكثر من مروج وتصرخ مع صرخاتها **.**

    : لو سمحت ..

    ريان رفع راسه : هلا ...

    الشرطي : لو سمحت انت ولي امر المريضه شموخ ..

    ريان ناظر بالشرطه بثقه : ايوه خير ايش فيه ...

    الشرطي : تفضل معنا لو سمحت في كلام يخص المريضه ..

    ريان: اوكيه ..


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************
  2. أحلى من الحلا
    15-02-2008, 05:29 PM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    رياض وقف عند بيت عمه وهو قرفان نفسه وش هالحي هذا اللي عايشين فيه حتى اليساره يادون ثنتين يوقفون ...

    بو رياض : يله يارياض دق الجرس

    رياض حس بتردد وانه دخل نفسه بوطه : يبه ينفع نرجع لرياض وبلاش هالزواج هذا

    بو رياض رفع حاجبه ناظره : مانت برجال اذا رجعت بكلمتك ..

    رياض دق الجرس ...

    فتح نواف وعلى وجهه ابتسامة ترحيب : هلا والله عمي هلا رياض

    رياض ناظر بالبيت بغرور ويتمنى انه ماتفلسف اكيد هذي الوعود شينه مثل هالبيت .....(( والله انت اللي بلشت نفسك تحمل يا رياض ))

    بو رياض: الله يحيك يا نواف ..

    بو نواف جاء وقف عند الباب: هلا وغلا باخوي فهد حياك اقلط ..

    بو رياض مبسوط : الله يحيك ..؟

    دخلوهم للمجلس المتواضع مره جلسه على الارض اثاث قديم لكن نظيف ريحة البخور ماليه المكان ...

    جلس رياض بدون ولا كلمه كان قفان حده نفسه يرفع ثوبه ويهرب من البيت ..(( سوفاج سوفاج .. هذا وقت سوفاج حقتك يا سجى ...اه ياسجوي قلتيلي ماصدقت ))

    بو رياض: رياض رياض

    رياض ناظر ابوه : سم يبه

    بو رياض ياشر على نواف : خذ القهوه من ولد عمك

    رياض كان بيقول لا مشكور بطلت اشرب حرمت اشرب لكنه اخذ الفنجان لان فيها قبايل مثل مايقولوا ...: شكرا

    بو نواف: هلا باخوي تو مانور المكان ...

    بو رياض كان مررتاح : منور باهله

    رياض ماقدر يشرب القهوه مو على كيفه غصب عنه طول حياته متعود على القصور والفلل حتى الشقق ماقد جربها لا وهو دلوع جده وامه يعني ماقد زار بيت عمه حمد ...

    .................................................. ........

    وعود مسكت الدفتر ترتجف التقارير طلعت حلوه وماناقص الا توقيعها وتصير حليله لرياض اللي حتى شكله ماتعرفه ..

    هواجس: يلللللللله كيمياء هي

    وعود وقعت وتحس الموضوع مايعنيها وان كل هذا حلم وبتصحى منه وهي باحضان يعقوب ..

    نور وندى وهواجس : لوووووووولللللللل

    ام نواف : الف الصلاة والسلام عليك يارسول الله محمد

    نواف : اوووش اوش فشلتونا صوتكم عند الرجال

    ملاك : مسوي نفسك رجال ..

    نواف : انتي يالغاغا اسكتي

    ام هواجس : بسرعه خذ الدفتر وده لابوك

    ............................................

    رياض ارتاح شوي توقع الدفتر يعني صارت له وبيذلها وبيعلمها من هو ترده لا وساكنه ببيت مثل كذا ترفضني

    بو نواف: مبروك يا رياض

    رياض ببرود : الله يبارك فيك ..

    بو رياض يسلم على اخوه بحراره : على البركه ياخوي

    بو نواف: الله يبارك فيك ...


    دخلت الجده رياض ناظرها بفزع من هذي اللي داخله بالبرقع لايكون وعود .. لا جد رحت فيها يارياض ..

    بو رياض وقف: هلا والله يمه ..

    رياض(( يمه .. الحمد لله يعني هذي جدتي اللي تكره امي )) ارتاح على الاقل مو عيونها صغار كذا ..

    الجده : من فهد الله لايسلم بك مغز ابره قل امين

    رياض تاكد من حكي امه انها تكرهم ...

    بو رياض : ليه يمه

    الجده: ها وش تقول عل صوتك صر رجال والا مويض نستك تسمع بعد

    رياض بانفعال : لو سمحتي لاتحكين عن امي بهالطريقه

    الجده : وش مطرقته هاللحين .. ومن ذا اللي يحكي ..

    نواف صرخ باذنها : يمه سعديه هذا رياض زوج وعوووود

    الجده : رياض رجل وعود اجل وين راح يعقوب ..

    بو نواف باحراج : يمه ارتاحي الله يهديك

    رياض تذكر انها انت لولد عمه الثاني يعقوب يشوفه احيانا لكن مابينهم الا سلام حتى لو مشى بالشارع لوحده بدون عزومه ماعرفه ...

    ................................

    البنات وهم يتسمعون

    هواجس: ووووع شكله شايف نفسه

    نور: صح شوفي كيف حكى مع الجده ...

    ندى شافت الخوف بعيون اختها : لا يمكن مرتبك مثل اللي عندنا

    وعود بهدوء كانت تحس انها عادي كل شي عندها عادي لامبسوطه ولا زعلانه ....

    هواجس بتريقه : عاد بيوم ملكتي ابغاكم تصورون العريس وهو يوقع ههههههههه

    ندى: بو ماهر ها خخخخخ

    هواجس: والله لاستهبل واوسع صدري دام الفاس طاحت بالراس

    وعود بضيقه لانها بتفارق هواجس اذا تزوجت هواجس حبيبتها وبئير اسرارها : صحيح بكره ملكتك وبعده السفر من غير زواج

    هواجس بلامبالاه : ايوه لان العريس مايقدر على الطقطقه يخاف يموت هههههههه

    البنات ناظروها دمها بارررد حسدوها على برودها ..ومادروا كيف تحترق من جوا ..

    .....................................

    بو رياض : ها نشوف العروسه ..

    بو نواف : كيف ..؟

    رياض : عمي ابشوف زوجتي

    نواف بسرعه وببلاهه : وعود مو راضيه قالت مافي شوفه الا بيوم الخطوبه ...

    بو نواف وده يذبح ولده : لا مو كذا البنت تستحي وماهي بمستعده

    الجده تصرخ : وش له يشوفها .. لاخذتها بيتك شوفها مثل ماتبي ...

    ريا ض حس انه خكري بالمره بالنسبه للهمج اللي قباله .. لا والاخت العروسه بعد تتثيقل وماتبغى تشوفني لكن انا لك يا وعود تدلعي هاللحين مثل ماتبغي ..

    ..................

    هواجس ضربتها على كتفها : انتي وجهك وليه ماتطلعي له ..

    وعود بهمس : شايفه عندي قطعه او مملابس اقدر اطلع فيهم كلهم بلوزتين الزمن لعب فيهم ...

    نور بحماس: هانت كلها كم شهر وتعيشي بطرانه بالرياض ...

    ندى : برررررررتاح منها ومن مقابل وجهها ....

    وعود تضمها وتبوسها : بس انا بفتقدك يالغاليه

    ندى : اف تتلزق ..

    وعود و نور و هواجس: ههههههههه

    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    سامي : انت غبي والله انك مجنون لاتضن انك ضيعت مروج باتركك تضيع شموخ ....

    ريان ابعد ايد سامي عن كتفه وهو متنرفز : قهررررتني ..

    سامي : ريان انت كيف تفكر ..؟ها ..؟ ايش القسوه اللي انت فيها ..

    ريان: اقول بلا كلام كثير وادخل تكلم مع هذي المجنونه وقلها تتنازل وبلا فضايح ..

    سامي: هههه بينك ومعنده اجل احلم تتنازل لك ...

    سبب الفجوه البيره بين علاقة سامي وريان نفس الحكايه القديمه عن مروج ...


    .............

    شموخ جالسه بالغرفه البيضاء وهي تحس براحه الالم راح تقريبا وجسمها استرخى لكن في شي يشتعل بقلبها ماهي قادره تسكت له على اللي عمله

    ام ريان : ماما حبيبتي .. شموخ

    شموخ : ايوه ماما ايش فيه مايكفي اللي عمله ولدك

    ام ريان برجاء: ماما انتي هذا اخوك ومالك غيره وماله غيرك تنازلي عنه عند الشرطه

    شموخ بعناد: لا

    ام ريان : ليه وانا امك تبغي تحرقي قلبي

    شموخ : ماما هذا موضوع منتهين منه سمعتي ومستحيل اتنازل الا اذا باس ايدي وقالي انا اسف يا عمتي شموخ

    ام ريان : وش هالحكي انتم م

    شموخ قاطعتها وهي ترفع المرايه اللي بجنبها وتتامل بشرتها وجهها اهم شي ماصار لهم شي : لا اذا باس ايدي ورجلي قلت لضابط اني متنازله ..

    ام ريان عارفه عناد شموخ بنتها اللي مربيتها صحيح انها ماشربت من حليبها ولا رضعتها لكنها تغلاها اكثر من نجلاء بنتها : حبيبتي انتي علشان خاطري ..

    شموخ ترتب حواجبها بايدها وتناظر بالمرايه المحفور عليها ماركة" ايف سان لوران ": ماما لاتعبي نفسك مستحيل اتنزل ..

    ام شموخ وقفت بعجز : من وين طلعت لنا هالمصيبه ياربي ...

    شموخ لما شافت امها بتطلع : ماما

    لفت امها متفائله : بتتنازلي

    شموخ حطت المرايه على الطاوله : اف قلتلك لا .. اسمعي ماما قولي لهم يبدلوا لي هالغرفه العفنه هذي ...

    ام ريان : اصلا بننقلك لمستشفى اسطون ..

    شموخ باشمئزاز : اسطوون لا ماما تكفين وش اسطونه ولو وحده من البنات صحباتي جئت بتزورني وش اقولها اسطووون ..

    ام ريان توها بتحكي..

    شموخ : ماما تخيلي وحده من صحباتك الموجهات جئت تشوفني باسطون والله مو حلوه بحقك

    ام ريان نست ريان وهمها وفكرت انها لازم تاخذ سويت فخم بمستشفى سعد التخصصي لان شموخ بتجلس كم يوم على كلام الدكتور ..: اي والله وانتي صادقه والله فشله ..

    شموخ رجعت تمددت : ماما بليز بسرعه طلعيني من المقبره اللي هنا ..

    طلعت ام ريان وشافت سامي وريان مع الضابط يتفاهمون ...

    ريان سكت لكن ناظر امه وكانه عرف الجواب ...

    سامي: ها وش قالت

    ام ريان: ريان تعال ابغاك ..

    ريان وقف عند امه: هلا يمه وش بغيتي ..؟

    ام ريان : هذا وانا مامنتك عليها وقايله لك انها يتيمه وامانه برقبتنا

    ريان بطفش وهو يدخن السيجاره اللسابعه من دخل للمستشفى : يوووه يمه خلاص درينا

    ام ريان : هي وافقت تتنازل بس بشرط

    ريان : لا وش شروطها الانسه

    ام ريان: تقول تبوس ايدها وتقول لها اسف عمتي شموخ

    ريان بانفعال وصوت سمعه كل الموجودين بالممر : نعم ..

    سامي لف عليهم مثل كل الموجودين : امي ... ريان ....ايش فيه ؟!

    ريان رمى السيجاره بقوه وداسها برجله : هذي انهبلت عطيتها وجه بزياده ..

    سامي بين اسنانه: ريان لاتفضحنا خلاص ..وط صوتك ..

    ريان بين اسنانه : انسه مشاكل تقول ابوس ايدها واعتذر لها ثمن تتنازل ..

    سامي : اعتذر لها وفكنا ..

    ريان : جاءك الثاني ..

    تركهم ومشى لعند الشرطي : واللي يرحم والديك خذني من هنا لا قتلهم ..

    طلع الشرطي ومعه ريان ..

    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    ريماس : نجلاء اذا مانتي خايفه ..على نفسك وسمعتك انا خايفه على سمعت اختي

    نجلاء: كذابه هذي الممرضه كذابه مع وجهها ..

    ريماس: اجل وش تفسري تصرفاتك كل المستشفى شايفه من اسبوع وانتي دوم عنده تجلس بساعه والساعتين ..

    نجلاء مقهوره قالوا عليها كلام تستحي تفكر فيه : يعني انتي مصدقتها ..

    ريماس : ايوه وليه ماصدقهم وانتي ماعددنا نعجبك وتجلسي معنا

    نجلاء رفعت السماعه معصبه : حتى انتي ياريماس ماهقيتها منك يالبايخه ..


    ريماس بهدوء : : نجلاء .. تكفين انا خالتك واخاف عليك قولي لي الكلام اللي سمعته صحيح


    نجلاء انقهرت وراحت بسرعه عن خالتها مستحيل خالتها الصديقه الصدوقه حبيبتها تصدق هالكلام – كان في همس بس مرت سكتوا - تاكدت ان الحكي عليها اه اذا خالتي اللي خالتتي صدقت كيف بلومكم ..

    سالت ممرضه : مريم مريم ..

    مريض بنظرو احتقار : نعم خييير

    نجلاء غرقة عيونها من المعامله والنظرات القاسيه هي مظلومه : ماشفتي دكتوره مروه

    مريم بنفس الاحتقار : لا

    نجلاء بضعف ابتسمت : شكرا ...

    مشت مرفوعة الراس قد ماتقدر اصعب شي ان حد يتكلم عنك بشرفك وسمعتك

    مشعل ابتسم وعرف ان هذا الوقت المناسب : نجلاء نجلاء ..

    نجلاء لفت عليه (( ناقصتك انت بعد اكيد هاللحين شمتان )): هلا دكتور مشعل

    مشعل ابتسم: ماقلنا بلاها هذي الدكتور ..

    نجلاء (( غريبه شكله ماسمع عن الاخبار الحلوه وماوصلته الاشاعه والا كان هاللحين يحتقرني ))

    مشعل وهو يشوفها سرحانه وعيوونها مغرقه حس انه نجح وجاءت الضربه بالمرمه مثل مايقولوا

    مشعل بحنان : نجلاء ولا يهمك الحكي الكثير انتي انظف من كذا

    ناظرته نجلاء مصدومه وحست انها تبغى تحكي مع احد اه بس لو تقدر تدخل عند احمد وتفضفض له بس هو مريض ومايستحمل صدمات اكثر ..: يعني انت ماصدقتهم ..؟

    مشعل : اكيد ومستحيل اصدق عليك اي شي .. نجلاء انا جالس معك واثق باخلاقك

    نجلاء الدمعه على هدبها ودها تبكي من احساس الظلم قالت بقهر وهي ترجف: اللي قاهرني انهم ماحكوا عن نزاهتي الطبيه او عن اي شي ثاني سخيف – اشرت على نفسها بقهر – حكوا عن سمعتي شرفي عن اسم بابا ..

    مشعل تعاطف معها وكان ماله شغل بالموضوع حس انه جرحها كثير واللي سواه بير هو متعود على هذي الاساليب لكن نجلاء غير نجلاء حاله خاصه ..
    ماتحب تختلط بالرجال علاقتها معهم عمليه كثير وهو هاللين بكل غرور حطمها هز من ثقتها بنفسها ..

    نجلاء تكمل بنفس القهر : والله ظلم وقهر انا نجلاء فارس الخيال يظلموني كذا يشككوا باخلاقي .. - مسكت ايده بعفويه - والله يامشعل انا مو مثل حكيهم ..

    مشعل حس برعشه قويه من مسكت ايدها ارتبك : معليك يانجلاء طنشي وكل شي بينان ان شاء الله

    ريماس شافت نجلاء ماسكه ايد مشعل حست بالخيانه والحقاره والكره لنجلاء هي ماكانت مصدقه حكيهم عنها بس قالت لها اللي قالت علشان تترك احمد لكن انها تحاول تلعب على مشعل وهي عارفه انها تحبه هذا اللي قهرها ..
    وقفت عندهم وهي تهز : الله الله يا دكتوره نجلاء وش هالغراميات

    لفوا عليها .. نجلاء انتبهت انها كانت ماسكه ايد مشعل سحبتها بسرعه وعرفت تفكير ريماس لوين اخذها :ريماس

    مشعل بجديه : اهلا دكتوره ري

    قاطعته ريماس وهي تحتقر نجلاء : والله ان اختي ماعرفت تربي يا نجيل .. لا ومو هامك الحكي اللي انتشر عنك جائيه تكحليها مع هذا ..؟

    مشعل عصب : دكتوره ريماس ايش هذا لو سمحتي احترمي نفسك شوي ..

    ريماس كانت مقفله معها : اووه سوري دكتور مشعل غلطت على حبيبت القلب – ضربت نجلاء على كتفها بقهر – عليك بالعافيه – كملت بنعومه وهي ترمش بعيونها – دكتوره نجلاء ...

    نجلاء كانت ساكته مالها وجه تحكي مع ريماس هي كانت تبعد عن مشعل وماتختلط معه هو بالذات مع انه حبوب علشانها : عن اذنك ..

    مشعل وقفها : نجلاء لاتضايقي نفسك كذا ..

    نجلاء: لا عادي مشعل ممكن تسمح لي ارجع للبيت ...

    مشعل ابتسم بحنان وعذوبه : اكيد

    نجلاء تحس ان لمشعل اسلوب حلو يجذب فيه اللي حوله : مشكوره والله مشكوره

    مشعل : ولو العفو ..

    مشت نجلاء ..
    وقفها الممرض الفلبيني قال لها كلام ماقدر يسمعه مشعل ..وجه نجلاء تغير لالوان

    مشعل : ايش فيه ..؟

    نجلاء بخوف : الدكتور بو مشعل اقصد ابوك طالبني بمكتبه ..

    مشعل عقد حواجبه ابوه هذا اللي ماحسب حسابه : غريبه وش يبي ..؟

    نجلاء : هذا انا بروح واشوف ..

    مشعل : يله بطلع معك

    نجلاء بهدوء: لا ا مايحتاج ماني بزر وانا واثقه من نفسي ..

    تركته وراحت مشعل عض شفايفه ندمان على تفلسفه ..

    نجلاء قلبها يدق بقوه وقفت عند باب الغرفه قبل لاتدق الباب اخذت نفس (( لاتنصدمي باي شي يا نجلاء حتى لو طردوك بس ابغى اثبت براءتي من هالكذب يالله كاني متهمه ))
    بشجاعه دقت الباب ودخلت بعد ماسمعت صوت بو مشعل : تفضل ...

    مشت بخطوات ثقيله بداخل المكتب الواسع

    بو مشعل عقد حواجبه : نعم ..؟

    نجلاء بلعت رريقها مشعل ماخذ من ملامح ابوه الكثير : انا دكتوره نجلاء من قسم القلب وال

    بو مشعل قاطعها : اها انتي نجلاء ..

    نجلاء مسكت قلبها من الخوف طريقته وهو يقول نجلاء ماتبشر بالخير : ايوه

    بو مشعل ترك اللي بيده : تفضلي ارتاحي دكتوره نجلاء والا حابه اقولك نجلاء كذا

    نجلاء استهزاءه ماريحها : براحتك

    جلست وعلى طرف الكرسي ...

    بو مشعل : يانجلاء انا سمعت عنك وعن المريض احمد وانا المستشف قالبينها والا بلاش اقول احسن

    نجلاء بقوه مصطنعه : كل الحكي كذب وانا انظف من اللي يقولوه

    كانت تبغى تضحك وكانها سمعت هالجمل بمسلسل مصري ... كانت تشوفه حكي عادي وفاضي وممل لكن هاللحين حست بقسوته عليها ...

    وقف بو مشعل ومشى للكرسي اللي قبالها وجلس وهي بتذوب من الرعب .. قال بخبث وهو يناظرها : شكلنا راح نتفق يا نجلاء

    ناظرت فيه للحضات مبلمه مافهمت شيقصد لكن ولثواني قصيرره ستوعب : ايش قصدك ..؟

    بو مشعل : بصراحه يا دكتوره نجلاء ماتصورت ان عندي بالمستشفى دكتوره بجمالك .... لا واللي مزينك اكثر جراءتك .. عجبني للي سمعته عنك و

    نجلاء ماسمعت الباقي وقفت وكانها لامسه الكهرباء وبيدها مويه : احترم نفسك ..

    بو مشعل وكانه متوقع هالحركه : هههه لاتخافي انا عندي فيلا مرتبه على البحر اعطيك اجازه ونقضي فيها كم يوم وابشري بالمكان السنع بقسمك

    نجلاء (( حقير .. نذل ...قذر.. حيوان .. منحط .. الخ )) كل قاموس الالفاظ القذره.. قالته بداخلها وهي تسمع جراءته : لا مشكور

    طلعت من المكتب تركض ودموعها نزلت على خدها من القهر

    مشعل ناظرها وانحرج من دموعها : ايش صار

    نجلاء ناظرته بحقد وبعدت عنه ...

    مشعل : ايش صار .. يالله شكلها متضايقه يا حياتي يا نجلاء ضايقتك ...

    دق الباب على ابوه : يبه ايش فيه وش صاير ..؟

    ..............

    نجلاء ركبت السياره حاطه ايدها على فمها تبكي

    : الو سامي ..

    سامي هو مع ريان بالشرطه قال بهمس يبعد عن الضابط : نجلاء ايش فيك ..؟ ايش فيه صوتك ..؟

    نجلاءوهي يبكي بقهر: سامي انت واثق فيني ..؟

    سامي ناظر الشرطي وهو ياخذ ريان لتوقيف : نجلاء وش هالكلام ترى مو فاضي لخرابيطك

    نجلاء صرخت فيه وهذا مو طبعها : سامي انت واثق باختك والا لا

    سامي خاف عليها هذي مو نجلاء: نجلاء اكيد واثق فيك ..وش صاير

    نجلاء: تعال للبيت هاللحين .. ابغاك ضررروري ..

    سامي طاح قلبه : نجلاء تكفين ماني ناقص وش فيك ..؟

    نجلاء : قايلوا علي كلام ماصار كله اشاعات والله يكذبون ...

    سامي : وش كلامه ..؟ ومن قال

    نجلاء اخذت نفس : بالمستشفى ..

    سامي: نجلاء انتي وين فيه هاللحين .؟

    نجلاء: انا بالسياره راجعه للبيت ...

    سامي : لا لاترجعي للبيت روجي لستار بوكس اللي بالشاطي وانا جائي ...

    نجلاء بلعت ريقها : اوكيه ..

    سكرت وهي تتمنى يكون سامي عنده الحل ويصدقها قبل لا ريماس تتفلسف ..



    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************


    وعود وندى ونور وهواجس فالينها رقص وناسه مبسوطين لوعود ....

    والجده عاد شي ثاني اخذت ملفعها ورقصت وهم ميتين ضحك ...

    كانوا متفائلين بهذا الزوج لكن بعد زعلانين ومتضايقين على هواجس اللي تهز خصرها بالمصري ولا هامها شي ...

    نور: ندووش قومي معي

    ندى تاخذ نفس : خلاص تعبت ...

    وعود : تعبانه والا تفكري بالنتيجه

    ندى: لا النتيجه هههههه نسيتها .. وهذا رقصه بعد علشان النسبه الحلوه ههههه

    هواجس كانت تضحك وترقص ودقات قلبها سريعه مو من المجهود اللي عملته لا كانت خايفه من بكره وش مخبيلها فيه


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    سجى طول وقتها كانت بالبلكونه حق غرفة ربى تناظر عنر اللي جالس مع ربى ويسولف بالحديقه ... كانت تناظره مسحوره فيه ...... وبحركاته وهو يعدل الشماغ كل شوي .... وطريقته باكل العلك ... وضحكته العاليه ...

    : جعلي مانحرم من هالضحكه يارب ...

    دق منبه الساعه اللي بغرفة ربى ... سجى قامت بسرعه تطفيه لانه مزعج ..
    وقفت عند الكومينه شافت صوره لها مع ربى وهم بالملديف كانوا راكبين الفيل ..
    حست بقلبها ينقبض ورفعتها بتردد كيف نست ربى ... ربى اختها الكبيره الحبوبه ....
    اختها اللي زواجها بعد كم اسبوع على عمر .. عمر اللي تناظره وهي ميته على حركاته ... كيف تنساها ... شلون تتعدى الخطوط الحمراء

    جلست على الكرسي بضعف وهي ماسكه الصوره بحنها ....
    ربى حبيبتها واختها تبيعها علشان مشاعر غبيه لعمر ...... اللي بيكون ابو عيال اختها وهي خالتهم ...

    ضربت راسها بخفه (( كيف كنت افكر ... امس بس حبيته .. بيوم وبلحضه حكمت انه بيكون سبب سعادتي ... غبيه جد غبيه ...بس بنظره وحده من عيونه قلت هذا حبيبي ... لا ومعجبه فيه واتمقله بكل حقاره وهي بجنبه ))

    حطت الصوره بهدوء وايدها ترتجف .. سكرت الباب وركضت لغرفتها
    ...
  3. أحلى من الحلا
    15-02-2008, 05:30 PM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    غطت نفسها بالبطانيه ومايبان منها شي ... فكرت بجرم اللي كانت تعمله وناويه عليها

    دق جوالها بنغمه رومنسيه .. رايقة...وكانت اغنية انجليزية لرونان اسمهاall over again ... انتشر صوتها بالغرفه

    سحبت الجوال من الطاوله وناظرت بالرقم وهي لحد هاللحين تحت الغطاء ..(( استاذ تركي .. يتصل بك ))

    ردت بتردد وهي تكره هذي الحركه تحاكي رجال : الو

    تركي سكت كان صوتها ناعم وهادي (( يا حلو هالصوت ))
    بصوته الخشن المبحوح : مرحبا فنجان قهوه ..

    سجى كانت بتضحك حلوه هذي فنجان قهوه لكن مسكت نفسها : ايوه . في شي استاذ تركي

    تركي فكر بصوت مرتفع : انت صوتك كذا والا منعمته ...؟!

    سجى سكتت شوي تستوعب اللي قاله صوتها فيه شي مو حلو ...

    تركي مسك فمه كيف قال لها كذا هاللحين كيف بيشبكها ...؟

    سجى ضحكت : لا مو كذا لكن انا تحت البطانيه ... هاللحين ..؟!

    تركي : اسف ازعجتك كنتي نايمه

    سجى (( هذا شكله ناوي يسولف ومطولها مع وجهه وين الاستاذ ..؟ )) قالت بجديه : استاذ تركي في شي مهم ...؟

    تركي (( لا وش فيها قلبت )) : نعم سوري ماسمعتك .؟

    سجى : اقول اذا في شي ضروري حاب تقوله عن مقالاتي الجديده ..

    تركي توهق ورفع الورقه اللي طبعها لمقالها الاخير علشان الجريده : ايوه هو .. انا ملاحظ ان كلامك قليل .. يعني ماتفصلي كثير


    مايدري وش قال وكان بيضحك على نفسه (( وش فيك ياتركي بس سمعت صوتها صرت تقلب بالحكي ))

    سجى استغربت ورفعت الغطاء عنها : قليل بالعكس انا اكتب لحد مايمتلي العمود والمعلومات مو بكثرتها بقيمتها

    تركي : ايوه انا معك بس - توهق مره ثانيه – بس كنت اقول لو تشرحين اكثر يكون احسن ...

    سجى : اوكيه براجع كتباتي وب

    قاطعتها ميري اللي فتحت الباب بسرعه وقالت بحماس وهي تصرخ :: سجى

    سجى بعدت السماعه بسرعه وغطتها بيدها تضن ان تركي مايسمع : وجعه يالغبيه فضحتينا ...

    ميري عقدت حواجبها : انسه سجى هذا بابا يجي من شرقيه ..

    سجى : يالغبيه ضفي وجهك ..

    ميري بحماس : هذا يجي فستان انت من لبنان

    سجى كانت بتصرخ لكن تذكرت تركي : سوري استاذ تركي انا مش

    ماقدرت تكمل لانها سمعت صرخت ربى وهي مررره متحمسه : سجى سجى وصلت الفساتين من بيروت ...

    سجى كملت هذي بعد ..: استاذ تركي انا مشغوله هاللحين احاكيك بعدين

    تركي اجل اسمك سجى : اوكيه سجى مافي مشكله

    سجى تلف وجهها عند ميري و ربى نفسها تقتلهم : اوكيه باي

    سكرت السماعه وقالت لهم معصبه : فضحتونا مع الرجال

    ربى تخصرت : اي رجال بعد ..؟

    سجى بقهر : نائب رئيس تحرير الجريده ...

    ربى طنشت وقالت بوناسه : بسرررررررعه قومي شوفي الفستان علي يالله متحمسه البسه ....

    سجى نست وصرخت مبسوطه : فستان زواجك وصل

    ربى : وانا وش اقولك من الصباح

    سجى : على بالي فستاني وفستان ماما ...

    ربى وهي تمشي بسرعه لدرج: يللللللله هم تحت

    سجى لحقتها تركض

    ربى وقفتها بنص الدرج : يوووه سجوي كنت بنسى عموري تحت البسي عبايتك

    سجى بس اسمعت اسمه ارتبكت وخدودها حمرت وقالت بحياء : جد تحت ..

    ربى مانتبهت : ايوه البسي والحقيني

    رجعت سجى لغرفتها متردده تنزل والا لا .... لا تخاف تفضحها عيونها وبعدين لازم تبعد عنه علشان ماتطور مشاعرها ..
    كل هذا التفكير رمته وراها وهي تاخذ اكشخ عبايه عندها وتلبسها مع غطاء شفاف علشان اذا تلثمت يبان وجهها ....

    نزلت تتمخطر من الدرج وعيونها تعلقت بعيون عمر اللي ماسك ظهره من التعب وشكله رافع الصناديق لداخل ... وربى على الكنبه تطلع من الصناديق بحماس ...





    سجى خافت تطيح من نظراته كان يناظرها بتامل وهي يبتسم وياحلو ذيك الابتسامه على وجهه السموح

    عمر كان يناظرها وهو مبسوط بنزلتها اول مره تجلس معه بعبايتها بالعاده تقول انها تستحي وماتحب .. قال لاشعور لما وقفت عند اختها : كيفك سجى ..؟

    سجى علومها علوم بذيك الساعه قلبها وصل لحلقها وحست بالحر فجاءه ناظرته وبعيونها لمعه مميزه : كويسه وانت كيفك ..؟

    سجى (( معقوله انا نطقت بهالكلمات كان قلت كويسه واكلت تبن لازم اسال يعني )).......

    عمر (( ياحلو هالصوت الناعم يالله بيبي والله بيبي .. في حد يلومني ليه احبها )) : انا كويييس وباحلى حال

    ربى قاطعت نظراتهم وهي ترفع صندل فوشي بكعبه عاليه : هذا وش مجيبه

    سجى سحبت وهي تناظره نفس اللي كانت تبغاه : واو مثل مابغى هذا حقي ...

    ربى : بس انت فستانك مو فوشي

    سجى : فصلت اثنين ...

    عمر يناظر (( وانا اشهد مايلبس هالصندل المزيون الا رجلك الناعمه ))

    ربى : ليه اثنين

    سجى بخجل لان عمر ذبحها بالنظرات : لملكة رياض ...

    ربى : يوووووه نسيتها – لفت على عمر – عمور حياتي نسيت ملكه اخوي رياض ...

    عمر بارتباك : طيب عادي

    ربى : لا و ش عادي متى بيمديني افصل الملكه بعد الاختبارات ...

    سجى قاطعتها وتبغى عمر يناظرها مانفسها يناظر بربى ابدا .. لا وبدت تغار بعد : البسي فستان من جهازك وبعدين فصلي مكانه واحد – بجراءه كملت – صح عمر ...

    عمر (( ياحلو اسمي على لسانها عمر احسه غير من صوتها ..اصير لك همر مو عمر )) : ايوه تفكير ذكي

    ربى كملت تنبيش بالاغراض : ايوووه معكم حق

    سجى ابتسمت وبانت اسنانها البيضاء ولمعت الكرستاله اللي فيه مثل كرستالت شموخ .. كان وجهها غير والغطاء الشفاف عليه .......(( اكيد بقصد اني ذكيه ويمدحني ))

    عمر جلس على الكنبه وعيونه بعيونها وهي مثل الهبله تناظره ...(( الله يحفظك ويحميك هذي اسنان والا لولو ..))

    سجى كانت تبغى تجلس مع جلسته لكن ضلت واقفه وفكرت بشيطانيه : تشربون شي ..؟

    ربى بلامبالاه وهي تتفحص الاكسسوار الفجم اللي بيدها : لا توني شاربه عصير

    عمر : والله ماردك ابغى عصير بارررررررد

    باررررررد وكانه يقولها اشعلتي قلبي وفوادي ... هذا اللي فهمته سجى من نظرته ..: اوكيه

    مشت للمطبخ وعيون عمر تراقبها ..

    دخلت سجى المطبخ وفكت الغطاء وتنهدت ومسكت قلبها : راكان

    راكان كان ماعنده شغل جالس يناظر كتب الطبخ مصدر رزقه : نعم ..

    سجى : عصير برتغال بارررررد بسرعه ...

    راكان : هاللحين

    سجى احتقرته : لا بكره وش رايك يعني ...؟هاللحين اعملهم اثنين ...

    راكان بدون نفس : طيب

    سجى تخصرت : كانه مو عاجبك ..؟

    راكان : لا ولوووو

    سجى : بسررررررعه خلصنا ...

    راكان بدء يشتغل ولما شافها واقفه ع راسه قال : خلاص انتي ارتاحي وانا بجيبه ..

    سجى : لا اطردني من بيتي بعد

    راكان: لا العفو ...بس قلت اريح لك

    سجى : لا مشكور مرتاحه كذا خلك بحالك انت ...

    راكان (( مالت عليك وعلى وجهك )) : ...............

    سجى ناظرت براكان وتفكيرها كله مع عمر .. لكن انتبهت بحرق بيده وكان كبير مره قلبها دق بسرعه وخافت هي ماتحب تشوف هذي المناظر ابدا ويمكن مانتنام بسببها : ايش هذا ...؟

    راكان لف يتاكد تحاكيه هو والا لا .. لان صوتها نعم فجاءه : انا

    سجى تبعد عيونها بتعاطف : كيف انحرقت كذا ..

    راكان (( ياميي على الحساسه )) : عادي اشتغل بالمطبخ يعني طبيعي انحرق

    سجى حطت ايدها على فمها : سوفاج سوفاج ..

    راكان ناظرها باحتقار والله ناس فاضيه : قلتلك ارتاحي بره وميري اذا خلص بتجيبه

    سجى : ومن قالك ان ميري بتاخذه انا اللي باخذه بنفسي ..

    راكان استغرب من متى هالتواضع

    صب العصير بكاسات انيقه : تفضلي

    سجى تلثمت واخذت الصينيه معها وطلعت تتمخطر

    راكان : اها الظاهر انها بتدخل عن خطيبها يارب تتزوج وتريحني = تفكيره برياء ههههههه

    سجى قدمت العصير لعمر بجراءه كانت تعمل شغلات ماتخيلت نفسها تعملها بيوم : تفضل ..

    عمر دقات قلبه سريعه وتامل بوجهها من قريب وريحة عطرها

    سجى ابتسمت اكثر لانه طول يناظرها : العصير

    عمر انحرج وحمد ربه انها قالت بهمس ماسمعته ربى المشغوله مع الصناديق الكبيره اللي قبالها ..اخذ العصير ببط وهو متحسف تروح عنه : شكرا

    سجى رمشت بعيونها : العفو

    مشت لمكان بعيد عنهم وجلست بعد ماحطت الصينيه ...

    ربى انتبهت في اختها : سجوي تهقين هذا الطقم بيركب مع فستاني الاورنج اللي بلبسه بملكة رياض ..

    سجى ماتدري وش قالت اتها بس هزت راسها : ايوه ايوه ..

    دخلت ام رياض من الباب : السلام عليكم ..

    اللكل: وعليكم السلام ...

    وكان ينطبق عليها دائما (( اذا دخلت الشياطين خرجت الملائكه )) .......

    ربى : ماما وصل فستانك ..

    ام ريا ض بهدوء وهي تناظر عمر بنص عين ..: كويس كويس ...

    سجى تبغى تلفت الانتباه : وفستاني انا بعد ..

    ام رياض : قلنا كويس يعني اكيد الفساتين كلها وصلت

    سجى انحرجت لكن كملت ان مو هامها : ماما رياض ملك اليوم ...

    ام رياض : ايوه الا ياعمر ليه مارحت معهم

    عمر : انا ..؟

    ام رياض : ايوه مو انت نسيبنا ..

    عمر : محد قالي ..

    ام رياض : اتوقع انك ولد اصول وعارف من غير لاحد يقولك ..

    ربى وسجى تغير وجههم من طريقة امهم الجافه حتى مع نسيبهم ..

    ربى : ماما انا الغلطانه ماقلتله ..

    ام رياض لانت ملامح وجهها وهي تناظر ربى حبيبة قلبها : وش فيك نسيتي شكلك ..

    ربى : ايوه ...

    عمر جلس يهز رجله مو عاجبه ابدا ... لكن هانت كلها كم اسبوع ويتزوج ...

    سجى (( مسكين يا عمر قهرتك امي لاتضايق نفسك .. )) ((مسكينه وعود ههه مادرت من ام زوجها ..))

    ربى تهدي الجو : ماما ايش رايك بهذا الطقم

    ام رياض: كويس ...

    عمر وقفت : انا استاذن

    ربى بسرعه : وين ...؟

    عمر : عندي كم مشوار ضروري

    ام رياض بتعالي: الله معك ..

    طلع عمر وسجى حاولت قد ماتقدر ماتناظره لان امها اذا بس حست مجرد احساس عن نظراتهم بتقتلها ..


    ام رياض: سمعتوا زوجت اخوكم وعود .. وش شروطها

    سجى ((مسكينه وعود ههه مادرت من ام زوجها ..))


    ربى : صحيح وش شروطها

    سجى بقرف : بنت فقر وش شروطها يعني طقم ذهب لها ولامها و سياره لابوها عارفه حركاتهم

    ام رياض: لا مو كذا .. تقول شرطها ماتسكن معنا بالبيت ..

    سجى ضحكت ضحكه عاليه بستهزاء: هههههههههه جد بنت فقر ومن قال لها ان رياض ساكن معنا

    ام رياض : مادري .. اسمعوا لاتجيبوا طاري عن كاترين سمعتوا ..

    ربى : هي ماتدري..؟

    ام رياض: لا كم مره بعيدها يعني .. ورياض منبه علي مايدرون .. لاتزوجها يصير خير ..

    سجى بابتسامة نصر : مسكينه على بالها اول بخته هههههه

    ربى : حرام مسكينه

    ام رياض: ياجعلها تنسيه هالمسيحيه هذي ..

    ربى بفزع : ماما حرام عليك لاتكفرين مسلم

    سجى (( لو انا قايله حرام عليك كان ذبحتني ))

    ام رياض : حرمت عليك الجنه ان شاء الله وش حرام ذي عاهره مادري من اي زباله جابها

    سجى وربى سكتوا بعد الدعوه المحترمه .. ربى طارت كل فرحتها بفستانها اللي مابعد جربته ...


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    ريان بداخل السجن يناظر واحد هندي معه بالتوقيف لعن شموخ مليون مره .. قرفان حياته بالجلسه هنا ...

    لا ومعي هندي بعد ... انا اوريك اذا طلعت شغلك عندي يا نسه مشاكل ... جد حيوانه وانا اللي خفت عليها ..... قال ايش قال ترجاني وبوس ايدي ... ماعاد الا هي .. والا اقطع ايدك مو ابوسها .. لكن والله مايجي الفجر الثاني الا وانا طالع من هنا ))

    وعلى هالحرق الاعصاب اللي بداخله ونفسه بسيجاره لكن فتشوه واخذوها منه ....

    ياريان انت تلعب مع مين هذي بينك ...


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    اليوم الثاني

    ام ريان : ايوه هذي الغرفه السنعه وش زينها

    شموخ : اف اقرفني جو الجبيل هنا احسن .. ناظري وش زينها الغرفه ولو ان الوانها مره بايخه

    ام ريان:لا والله بينك شوفي وش زينها ...؟

    شموخ : تمشي الحال بهالكم يوم ..


    تمشي الحال ياشموخ والغرفه كانها جناح ملكي .. الثريات ماله سقفها والسجادات الايرانيه معبيه ارضها والمفرش اللي هي نايمه عليه كانه حرير .. وطقم الكنبات اللي بالغرفه المفتوحه عليها كل واحد احلى من الثاني .. اللوان البيج والبني الفخم يغطيها ...

    ام ريان : خليني احاكي صوفي اشوف وصلت الفطاير والحلويات ..

    شموخ : ايوه تاخروا ولاتنسي الورد ابغى الغرفه كلها ورد بينك ماما ..

    ام ريان : ايوه اكيد..

    شموخ : ولاتنسي كمان الشوكلاتها مابغاها الا من باتشي وشوكلاين ..

    ام ريان : ابشري ..

    شموخ : والبايسن مابغاه بلعب ابغاه بقزازة ..

    ام ريان: يووه البايسن وصل يابينك ليه ماحكيتي من قبل ..

    شموخ : وصل ... روز روز ...

    روز وقفت عندها بسرعه : Yes

    شموخ : ارمي كل كرتين البايسن هاللحين

    ام شموخ : ليييه ..؟

    شموخ : ماما كيف شكلنا والبايسن بعلب ...

    سخيفه شموخ صح بس هذا تفكيرها ...

    ام ريان : عادي حنا كذا كذا حاطينه بكاسات سنعه ..

    شموخ : اها اذا كذا خلاص ... بس هذا انا اقولك ...اذا ماجابوا الورد ...مثل اللي طلبت والله لارميه ..

    سامي كان واقف من زمان : انتم تجهزون لحفله والا زيارت مريض ... هذا اذا فيه مريض شموخ ليه جالسه لهاللحين اللي يشوف يقول م

    قاطعته شموخ : اووه سام واللي يعافيك اللي فيني مكفيني .. روووووووز جهزتي الملابس اللي قلتلك ...

    سامي (( والله اشك انك امس ماكنتي قادره تتحركي ))

    ام ريان: هلا والله بسام

    سامي : لاهيه مع بنتك ولدك مرمي بالسجن

    ناظروا شموخ ...

    شموخ ببرود : لاتناظروني كذا لو بايش مستحيل اتنازل ..

    اندق الباب

    سامي فتحه شاف وحده بغطاءه واقفه ومستحيه منه ..
    سامي بدء يتميلح ابتسم: هلا بغيتي شي

    : هنا شموخ اقصد هذي غرفة شموخ فارس ..

    سامي : ايوه تفضلي ..

    وقفت كيف تدخل وهو فيه ...

    ام ريان : من ..؟

    سامي : زيارات

    ام ريان راحت عندهم تشوف مين ..

    : هلا خالتي ..

    ام ريان: هلا والله ريهام حياك ادخلي ..- بحده – سامي رح تحت ..

    سامي يناظر بالبنت : افا ليه

    شموخ بضجر: سام ..

    \سامي طلع وهو مبتسم ..

    شموخ مالها خلق ريهام : هلا ريهام حبيبتي تفضلي

    ريهام بحماس فتحت وجهها : بسم الله عليك بينك والله خفت لما قالت لي نجلاء ..

    شموخ ناظرت بامها بعصبيه يعني نجلاء ليه تتصرف على كيفها : تفضلي ..

    ريهام حطت صحن الحلى من مخبز عادي: ماتشوفي شر

    شموخ : الشر مايجيك

    ام ريان: ليه كلفتي على نفسك ماله داعي ..

    ريهام: لا والله عادي – بخجل – لوئي اشتراه لي

    شموخ لفت وجهها (( بدينا بهالحركات )) : ماعنده ذوق اقصد مو مره ذوقه مثل ماتقولي انتي انه بطران

    ام ريان تغير وجهها من رد شموخ وغيرت الموضوع وهي تفتح الحلويات : تفضلي يابنتي


    ريهام انحرجت من كلام شموخ لكن مثل العاده بطيبتها ما حكت شي .. وابتسمت لام ريان : مشكوره خالتي ..

    وانهلت الزيارات وحده ورى الثاني صديقات امها اغلبهم ...

    شموخ بهمس لامها : بنت اللي مافيه خير ماجاءت تشوفني

    ام ريان : صح غريبه

    شموخ ك ولا غريبه ولا شي من يومها تكرهني

    قاطعتهم وصال بنت صديقة امها وهذولا لهم مركز اجتماعي مهم وهي بعمر شموخ : بينك ام رياض ماشبعتوا من بعض

    شموخ بغرور ودلع زايد : لا مو كذا هههههه

    عبير بنت صديقة امها الثانيه : ياحياتي والله طالعين تنبسطوا تمرضي كذا

    ام وصال : الجو يغير ...

    ريهام كانت جالسه ساكته مو جوها .... ناس شايفه نفسها تناظر غيرها بتعالي حكيها عن اخر الملابس والاكسسوارات ..والموديلات الحديثه .. صحيح ان مستواها مايقل عن اي وحده فيهم لكن امها بسيطه وربتها على البساطه ...

    شموخ : انتي عارفه الجو متغير علي وبشرتي تتحسس ..

    عبير : اجل مانبسطتوا

    ام ريان: لا انبسطنا بالمره ..

    وعلى هالمنوال ...



    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************


    هواجس : بسم الله – اخذت نفس وقعت –

    بو هواجس ابتسم باسنانه المسوسه : مبروك مبروك ..

    طلع بالدفتر مثل المهبول ..

    هواجس ناظرت امها وعود ونور وندى وعمتها وكانهم بعزاء مو بزواج .. بعكس ملكت وعود امس : ليه تناظروني كذا زعرطوا

    محد كلمها والدمعه على اهدابهم ...

    هواجس بعصبيه : ليه ساكتين ...؟ زعرطوا ..
    غطت وجهها بيدها وبكت بقوه ...

    نور سحبت ملاك و طلعت من الغرفه بسرعه ..وهي تبكي

    وعود ونور ضموا هواجس يصبرونها ويهدونها وبكوا معها

    اما امها كانت تبكي من قلب : حسبي الله عليك ياسعيد حسبي الله عليك ..

    ام نواف : ساره استغفري ربك ..

    ام هواجس بقهر تاشر على صدرها : قاهررررني قاهرني .. الظالم ..

    ام نواف: تعوذي من الشيطان وانا اختك تعوذي من الشيطان

    ام هواجس : اه اه ياقلبي عليك يابنيتي ضيع شبابك ..

    ندى ناظرت زوجة خالها كيف منهاره (( ليه خالي يسوي كذا علشان الفلوس )) طلعت من الغرفه وهي متضايقه وراحت لنور المطبخ تصبرها ...

    بعد نص ساعه

    دخل بو هواجس : وش فيكم كذا ..؟ وجيه تجيب الهم .. وانتي قومي اطلعي رجلك يبغى يشوفك ...

    هواجس بفزع : ليه ..؟ مايحتاج بكره بسافر معه مايحتاج يشوفني

    بو هواجس: اقول قومي بس قومي بلا كثرة بربره

    هواجس مسكت بوعود اكثر : لا ماني بطالعه بكره يشوفني ..

    بو هواجس مشى لعندها وسحبها من ايدين وعود : قومي بلا مياعه ..

    ام هواجس: اتركها قالت بك

    سكتت وهي تشوف النظره من عيونه .. نظره تعرفها عدل وتذكر الالم بعدها ..: هواجس اميمتي انتي قومي مع ابوك

    ام نواف ما تبغى تدخل لان اخوها بالموت رضى لها تدخل بيته اليوم ..

    وعود : خالي اتركها على راحتها

    هواجس سحبت ايدها منه : مابغى ..

    بو هواجس جرها من ايدها لحد ماطاحت على الارض وهي تبعد عنه وتبكي جرها من شعرها : تعالي بس تعالي ..

    نور سكرت باب المطبخ بقوه وهي تضم ملاك ماتقدر تسوي شي مابيدها حيله ...

    ندى سكتت وقلبها يتقطع على بنات خالها .. خالها اللي تكرهه ...

    ...................

    هواجس دخلت المجلس الصغيره ودموعها على خدها وشعرها الاحمر المميز معفوس .. كانت لامته فوق من شد ابوها نزل .. كان شكلها مبهدل

    بو ماهر ابتسم وهو بيموت طارت عيونه عليها احلى من هذيك البنت هذي غير شعرها عنابي على احمر ...ال طويل مره .....وخدودها حمراء مع بياضها الصارخ

    هواجس كانت تشهق من القهر والظلم ..كانت مطنشه وعادي عندها لكن لما طاح الفاس بالراس حست بالمصيبه لا وبكره بتكون معه لوحدها بيسافر فيه ... شهقت اكثر ..

    بو ماهر : ليث تبكي ...؟

    هواجس ناظرته وحست بالمصيبه جد ..حتى سين ماعنده لا هذا الانتحار بنفسه ...

    بو هواجس : خلاص انقلعي ..

    طلعت هواجس تركض للغرفه اللي فيها اعز الناس على قلبها ..

    امها ستقبلتها بالاحضان ...

    هواجس سكتت فجاءه وصارت تضحك بهستيريه ...: ههههههههههه
    ناظروا بعض اكيد انجنت ...


    ولان الشقه صغيره سمعوهم نور وندى وطلعوا بسرعه يشوفون وش السالفه ..

    هواجس تمددت على الارض من كثر الضحك : ههههههههه

    ام نواف: بسم الله عليك وش فيك ...؟

    هواجس جاءت بتحكي ضحكت اكثر : هههههههههه

    سكتوا وهم خايفين ...الا ملاك ضحكت مع ضحك اختها : هههههههههه

    بعد دقيقتين بالضبط سكتت هواجس وعلى وجهها ابتسامه عريضه : تخيلوا ههههههه ماعنده سين ههههههههه قالي ليث تبكي ههههههههههههههههههه

    ناظروا يبكون والا يضحكون تكابر وهذا طبعها من صغرها ..

    ندى تسايرها : هههههه ايش قالك

    هواجس ماسكه بطنها وتكلمت مثل العجايز : ليث تبكي ..هههههه

    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    ريان : هذا تسميه اكل ..

    رفس الصحن برجله ..

    الشرطي : ايش هذا ..؟ هذي نعمه خاف ربك ...؟

    ريان : اقول شل قرفك عني ودني لضابط حقكم ابغى اعمل تلفون ضروري ...

    الشرطي رفع الصحن وساعده الهندي يرفعون الاكل على الارض : اذا احترمت نفسك خليناك تحكي مع الضابط ...

    ريان : انت هييييه ودني لضابط لاعلمك من ريان ...

    الشرطي باحتقار واضح : سبحان الله خلق وفرق .. من يصدق ان سامي اخوك ..

    طلع وتركه

    ريان صرخ بانفعال : والله انك زبال لكن انا اللي بربيك يالج.... ... الله يلعنك ياشموخ بس اطلع من هنا واوريك شغلك عدل ..


    بعد نص ساعه صرخ عند القبضان : انت هييه يا شرطي ابغى احكي تلفون ضروري

    جاء الشرطي نفسه : خييير

    ريان بنفس شينه : سمعتني ابغى احكي تلفون ..

    الشرطي فتح الباب : والله لوما سامي غالي كان تركتك هنا

    ريان احتقره ودخل على الضابط ...

    ريان: لو سمحت ابغى احكي تلفون ضروري

    الضابط : لاتعب نفسك اخوك سامي مابيده شي .. ماعندك الا تتنازل بنت عمك ..

    ريان بنفاذ صبر : ممكن تلفون

    الضابط : تفضل

    ريان دق ارقام سريعه ..

    منى : الو ريان وينك من امس ادق عليك جوالك مقفل

    ريان بعصبيه : هلا حياتي انا بالشرطه

    الضابط احتقره يحكي مع خويته ..

    منى بخوف: الشرطه ليه

    ريان: مشكله مع شموخ شفتي كل هذا علشانك حبيبيتي

    الضابط توه بيحكي الا ريان مد ايده له يعني انتظر ..

    منى: ياقلبي وش عمله معها

    ريان : مو وقته انتي هاللحين طلعيني من هنا باي طريقه ..

    منى بسرعه : حاضر حاضر

    ريان قالك يدلع عليها لكن بثقل : والله ياحياتي الجو مره عفن وقرف ماني قادر اجلس ثانيه ..

    منى: اوكيه هاللحين اتصرف

    سكر ريان ولف على الضابط

    الضابط كاره ريان واخلاقه الشينه : لاتحاول مالك الا بنت عمك

    ريان تفل بالارض وكان يتفل على شموخ : تخسي اترجاها ..

    الضابط عصب : انت وين جالس ها ..؟ يا شرطي خذه من هنا ..

    ريان احتقره وعلى وجهه نظرات استهزاء : دال طريقي

    طلع ..

    بعد ساعه

    الشرطي : ريان تعال

    ريان من غير لايناظره : خير

    الشرطي بدون نفس : بتطلع

    ريان وقف ورجع اللون لوجهه :. كويس

    مشى لعند الضابط وقع بتعهد وهو رافع راسه وكل ننظرات الانتصار والاحتقار على وجهه ...

    الضابط ماتكلم معه كثير لكن نفسه يبكس وجهه جد الواسطات لهالاشكال الفاشله ...


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    دق الجوال نغمة نوكيا الممله ..

    رفعت نجلاء عيونها على الشاشه من امس مانامت مع ان سامي حاول يهديها ويعطيها ثقه بنفسها لانها جد برياءه لكن فيه نار وقهر يحترق بداخلها واللي زاد عليها حركة بو مشعل يعني جد بتسلم على الدكتوراه والدراسه اللي تعبت عليها ..

    شافت اسمه ينور الشاشه بكت اكثر (( احمد يتصل بك ))

    انتم معي تتخيلوا وحده عمرها 27 سنه محافظه على نفسها وسمعتها وماتلقي وجه لعواطفها وتمش وراها ... حتى مع احمد كانت ماتتعدى الخطوط الحمراء اللي حطتها لنفسها

    دق جوالها بنغمة رسايل موسيقى بسيطه متقطعه ..
    رفعته ..
    (( مساء الخير ..
    كيفك ..؟ يارب ماتكوني تعبانه ..
    امس واليوم ماشفتك عسى المانع خير ... واذا كنتي لهالحين بالشاليهات لاتنسيني وانتي تناظري البحر امزح هههه ..
    مادري وش اكتب بس فقدتك ))

    المرسل : احمد ...

    الرساله حركة المشاعر القويه لها ...
    نجلاء ضمت الجوال تبكي : لو تدري ياحمد وش قالوا عنا وحنا ماجلسنا سوا الا ا سبوع قتلوا مشاعرنا قبل لاتنولد ...

    دق جوالها وخافت من هزته بيدها بعدت شافت رقم مشعل ..مالها خلقه .. لكن حرام كان حبوب معها .. لا ماتبغى تحكي مع احد وبالذات هو بعد حركة ابوه الماخه ...

    دق حوالي اربع مرات ويدق لحد ماينقطع كان مصمم

    بعدها رسل رساله ...(( نجلاء ردي علي ... لازم تكوني قويه وتداومي ولا يهمك احد ))

    نجلاء: ماقدر يا مشعل ماقدر .. انت ماتعرف عن ابوك وش قال ..؟

    رجعت قراءت رسالة احمد وكانها تقراءها اول مره ..


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    سجى دق الجوال بصوت مزعج ...

    حطت راسها على المخده تبعد الصوت عنها ...

    رجع الصوت مره ثانيه : اف

    ردت من غير لاتشوف مين : خيييير ..؟

    تركي : الو ..

    سجى صوت مبحوح وخشن ناظرت الشاشه ..استاذ تركي ..: الو ...

    تركي : ازعجتك ..؟

    سجى تاففت : لا يارب يكون لشي مهم ..

    تركي : بس حبيت اقولك ان مقالك مانزل اليوم ..

    سجى فتحت عيونها : ليه..؟

    تركي : لان في خربطه بالجريده ومشاكل

    سجى عدلت جلستها بسريرها : وانا وش دخلني بالمشاكل يكفي اني ماخذ مقابل ...

    تركي : مقابل .ايوه صح انتي ماينصرف لك شي .

    سجى وقفت للحمام : ايوه ماخذ شي معقوله ماتعرف ..

    تركي : لا.. عارف ..بس انتي اول مره تحكين ليه ساكته

    سجى فتحت المويه : لاماني محتاجه لقروش ...

    تركي اذا حابه اعطيك اقصد نعطيك مثل الباقي مافي مشكله ...

    سجى : استاذ تركي ياليت ماتدق مره ثانيه الا لشي ضروري جد مثلا احترقت الجريده ...او انفجرت انابيب الشرقيه

    تركي استغرب من ردها : ها...؟

    سجى : يعني امسح رقمي من جهازك ولا عاد تدق ..
    سكرت الجوال ماتدري كيف عطته الرقم اصلا وخانت عمر ...

    ابتسمت لوجهها بالمرايه وهي تناظر لمويه تنزل منه : اييه يا عمر وش سويت فيني ماهمتني ربى المهم انت ..

    نزلت تحت ورايقه للمشاكل مع راكان .. لكن شافت شي وقفها بمكانها


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
  4. أحلى من الحلا
    18-02-2008, 02:06 PM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    الفصل الحادي عشر


    نزلت تحت ورايقه للمشاكل مع راكان .. لكن شافت شي وقفها بمكانها


    شافت الدنيا مقلوبه تحت طاولات اعراس والشغالات ماسكين شراشف كشخه يرتبونها على طاولات والجو كان جنان بالقصر ...

    الشموع بكل مكان وكل شغالات القصر موجودين ..كانهم نحلات بلبسهم الابيض والوردي ..

    ام رياض تمشي بين الطاولات ..و .. وراها الشغاله بالدخون : سجى وش فيك لابسه كذا بسرعه تروشي والبسي عبايتك على المشغل على طول ..

    سجى فتحت فمها : ماما ايش فيه ..؟

    ام رياض : انتي البسي واجهزي ويصير خير

    سجى فكرت : ليكون اليوم ملكة رياض ..؟

    ام رياض بعصبيه : سجى وبعدين معك اذا مانتي برايقه تروحي للمشغل ربى معها بنات المشغل روحي يسنعونك –وهدت صوتها – مع انك مفروض تكوني اليوم مميزه

    سجى طلعت الدرج (( اكيد اليوم ملكة رياض وهم عاملينها بالرياض وبعد الاختبارات بالشرقيه ... واضحه حركات ماما انا اليوم مفروض اكون مميزه علشان تزوجني بعد مازوجت ربى ... لكن انا مستحيل اقبل بغير عمر .. لا وش هالافكار الغبيه .. ليه غبيه واضح ان عمر يميل لي .. نظراته امس ت))

    قاطع تفكيرها متعب هو متكشخ بالثوب وكانه عريس وبيده البشت او المشلح .. قال باستعجال : السلام

    سجى استغربت وين طالع بالمشلح لايكون جد ملكة رياض والا يمكن متعب ..

    متعب ضربها على كتفها بقسوه خاليه من النعومه : قلنا السلام ..

    سجى مسكت كتفها اللي صار يالمها : اه متعب ..المتني

    متعب : ههه جد خكريه

    سجى مسكت خصرها : وين طالع بالمشلح لايكون اليوم زواجك ..؟

    متعب تنهد : يووووووه ياليت .. هذا للوالد ..

    سجى بطريقة حكي فضوليه : اجل وش القصه

    متعب عدل الكبكات بثوبه : مادري امك فاضحتنا من الصباح جب الذبايح ...وكلم البوفيه .. لاتنسى الكيك ..حط النقوط ..جهزوا الديجيه .. ارفع الاغراض.. حطهم جوا لا احسن برى ..

    سجى: نقوط ..؟؟ يعني جد اليوم ملكة رياض يالله لازم اكشخ ..

    متعب فتح الاصنصيل : باي

    سجى : متعب ويقول باي لا جد اليوم فيه شي هنا بهالبيت ..؟

    دخلت لغرفتها وتروشت على سريع ..طلعت واخذت عبايتها بسرعه لعند السواق : بسرعه لمشغل ال......

    ............................

    ربى دخلت للمطبخ : راكان راكان ...

    راكان : نعم ..

    ربى مدت له صور : اسمع هذي الصور جهزهم للكيك ...

    راكان ناظر بالصور ((وع صور سجى )): حاضر ...

    ربى باكبر ابتسامه : ابغاهم حلوين عاد

    طلعت ربى
    وهي مليون فكره براسها تجهز لسجى ..

    راكان ناظر بصورها (( حلوه بالشكل لكن من جوا زباله ))


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************






    سامي

    دق الجرس وهو ينتظرعند الباب وطفران نفسه يحس انه فاقد هبال البنات هذي الايام ... (( والله الملاعين كانوا معطيني جو ..هههه ))

    جاءه صوت مستعجل وطفران من ورى لباب : مييييييييين ..؟

    سامي : شمس افتحي انا سام ...

    شمس فتحت الباب وهي لابسه بلوزة شباب المنتخب وبنطلون جنز ..: اووه بو السوم عندنا من وين طالعه الشمس .. تفضل تفضل ..

    دخل سامي وهو يضحك على شكلها

    سامي : هههه وش لابسه يالهبله ..؟

    شمس بعصبيه : احترم نفسك ها .. بعدين انا خالتك شمس مو شمس كذا ...

    سامي : اقول ابعدي عن وجهي يالعربجيه ...

    شمس تعدل البلوزه : احم احم وكلي فخر ...

    سامي : هههه ليه لابسه بلوزه سلطان ...

    شمس : ومن قالك انها بلوزة سلطان النحيس ... هذي انا شاريتها من مصروفي الخاص ..

    سامي : لا وكم المقاس عساك ماتعبتي تدورين

    شمس : لا المهم انت وش عندك اليوم راز الوجه ..

    سامي : ابغلا ريماس وينها

    شمس : ريماسوه فوق بغرفتها ولا تقولي اناديها لاني بختصار وحده تشجع المنتخب واليوم مباراتهم الحاسمه ..

    سامي جلس لان شكل شمس ناويه تهذره وماتقوله يرتاح ..: وكيف النسبه حلوه

    شمس : اكيد بتكون حلوه تعبت تقطعت بالمذاكرررررررره .. وناويه على مصر ...

    سامي: مصر ...؟؟؟؟

    شمس : ايوه بكمل دراستي بمصر لان يابو الشباب مثل مانت عارف انا اموت بالمحاماه وهالسوالف وابدرس هناك ..

    سامي باستهزاء: ايوه هين انتي الاداب ويخب عليك ..

    شمس: بتشوف والله ...- وقفت عند الدرج وصرخت – رييييييييييييييييمووووووووووسسسسسس .. ريموس تعالي ...

    ريماس نزلت وبيدها كتاب : ليه الصراخ ..اوه سامي هلا

    سامي : هلا فيك .. بغيت بموضوع ضروري

    ريماس عارفه الموضوع حطت الكتاب على الطاوله : نعم ...؟

    سامي ناظر بشمس : شموس ضفي وجهك ..

    شمس : قلتلكم بهرب من هالبيت محد صدقني

    تركتهم وراحت ...

    ريماس بجديه : خير ..؟

    سامي : خالتي انت سمعتي اكيد عن الحكي اللي قالوه عن نجلاء وانا متاكد انه موصحيح .. بس من اللي قال ..؟

    ريماس بقهر : ومن قالك انه مو صحيح ..؟

    سامي : كيف..؟ وش قصدك ..؟

    ريماس : لا ماقص شي .. بس مانت ملاحظ انها متغيره بهذي الفتره ماهي بنجلاء اللي قبل ...من اول ماصارت بقسم القلب

    سامي : لا .. بس يمكن تحب = الرجال فري ههه

    ريماس بسرعه : ايوه هذا هي – مسكت لسانها – اقصد صارت تحب شغلها اكثر من نفسها ..

    سامي بجديه : بسالك ريماس بالله واللي خلقك نجلاء جد الكلام اللي طلع عنها

    ريماس مقهوره من نجلاء نفسها تكذب وتسود عيشتها لكن تراجعت لانه حلفها بالله ولان هذي مو اخلاقها ولا تهون عليها نجلاء ..: لا كله كذب اصلا نجلاء ماتعطي رجال وجه

    سامي ارتاح وابتسم : الحمد لله ..مشكوره ريماس ريحتيني

    ريماس بعد تردد كبير : وينها امس طلعت بدري واليوم ماداومت ..

    سامي : اكيد بالبيت ننفسيتها بالارض

    ريماس : الله يعينها ..؟

    سامي : مانت برايحه لها بيتنا ..

    ريماس : لا متهاوشين شووي

    سامي : افا وهذا انتم وهذا حالكم تتهاوشوا وبعدها ماتصدقوا تشوفوا بعض

    ريماس : شفت ياولد اختي ..

    صرخت شمس وهي تدخل لعندهم وتبوس سامي : هدددددددددددف والله هدف واحلى هدف يسلم راسك يالوجه الحلو ..

    سامي : هههه الا يسلم راس الللعب اللي دخلها

    شمس رجعت لمكان التلفزيون وهي تصرخ : تسلم ياياسر تسللللم .. ويسلم راسك ..

    سامي : جد المجانين بنعيم ..

    ريماس : رجعوا من الشاليهات

    سامي : ايوه شموخ تعبانه بالمستشفى وامي معها

    رياس بكره : ايش فيها بعد

    سامي وقف : تدلع ..

    ريماس : وييين ..؟ بدري ..

    سامي : واله ياخالتي مشغول اشوفك على خير




    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    هواجس : اسمعوا دام هذا اخر يوم لي معكم بما اني احم احم عروس وبكره عرسي بدون حفله

    ندى : ايوه اخلصي ...

    هواجس : ايش رايكم نستهبل علشان اذكركم بالخير

    وعود بحماس: وش نسوي ...

    هواجس طولت على صوت التلفزيون وكان برنامج سيرة الحب لفوزيه الدريع ..على قناة الراي ..: شفتوا هذي والا لاطلع الشيب من راسها

    نور: كيف ..؟

    ندى تفهم على هواجس بسرعه : ههههه حلوه عطوني التلفون ...

    وعود: ايش بتسون .؟

    هواجس : خخخخشي مايخطر على البال ..

    مسكت هواجس التلفون وندى تنقلها رقم السعوديه ...

    نور: انا اشهد انكم ملاحيس ...

    هواجس: اتركينا ننبسط ...

    وعود : ايوه استهبلوا عليها .. وقولوا قصتي مع يعقوب ...

    ندى تقلدها بالكلام : قولوا قصتي مع يعقوب .. – صرخت عليها – انتي متزوجه استحي على وجهك ...

    هواجس: اووووووش اوووش .. اسكتوا .. (( هذي جد صارت انا وصديقاتي عملناها ^_^ ))

    ركضوا وعود ونور لعند التلفزيون يقصرون على الصوت وهواجس حطت سبيكر ...

    هواجس: هلا ياقلبي دكتوره فوزيه انا احبك مررره مره ..

    فوزيه : وانا اكثر عيوني ...

    هواجس: دكتوره فوزيه تسمحين لي اقولك ماما فوزيه ..

    وعود ونور وندى بصوت واطي مره : هههههههه

    فوزيه : اكيد ياعيوني ويسلم راسج والله ...

    هواجس : ماما فوزيه انا احب واحد ...- سكتت تمسك فمها وتضحك -

    فوزيه : ايه كملي عيوني انا وياج ..

    هواجس: انا احبه لكن هو مايحس فيني .. مايفهمني ..كل الناس عرفت اني احبه حتى امي وامه وهو لا ...

    فوزيه عقدت حواجبها وقالت بتعاطف : ماحاولتي تصارحينه ..؟

    هواجي: دكتوره حنا بالسعوديه وين اصارحه مو مثل الكويت ...

    هنا البنات تسدحوا من الضحك لان اللي معروف عن فوزيه الدريع تكره السعودين والمجتمع السعوديه ودايم تنتقده ..

    فوزيه : اي عارفه انتم بالسعوديه عندكم .. مافي تعبير عن المشاعر اوو حريه للبنت ... بس هم بعد تقدرين تلمحين له . تبين له بطرق غير مباشره ...

    هواجس: مايحس فيني واحسه يستاهزء بمشاعري وم

    سكرت السماعه لانها ماقدرت تكمل وذابت على نفسها من الضحك ...: ههههههههههههههه

    ندى ونور وعود : هههههههههههه

    طولوا على صوت علشان يسمعون : الظاهر ان الخط انقطع ..مش مشكله سمعيني عيوني الحب مايعرف الاستهزاء ..او الضحك ... خذي السماعه ودقي عليه وقوليله يابن الناس انا جذي وجذي ...

    نور طفت التلفزيون لان مصارينها تقطعت من الضحك

    ضلوا البنات يضحكون نص ساعه ...

    دخلت عليهم الجده : جعلكم الضرب وش فيكم متسدحات كذا كانكم ضبان ...

    اللي قالته الجده زاد من ضحكهم ...

    الجده : الله يخلف على امن جابتكم دومكم مصافيق ...

    لم شافتهم يزيدون ضحك مسكت العصا وضربتهم بقوه ..

    هواجس : اه يمه سعديه هههههه اه انا عروس ..ههههههههه

    وعود: اه هههههههه
    ركضت من الصاله لعرفتهم .

    ندى قبل لاتوصلها الجده ركضت لسطح وهي ميته ضحك : ههههههههه

    نور مسكينه كانت ذايب من الضحك ولاهي قادره تحكي او تتحرك: ههههههههههههه

    الجده معصبه من جدها وتصارخ : ياقليلات الخاتمه هذا وكل وحده فيكم بيدها خاتمها وبكره تصير دبتها قدامها وتتلون مثل الضبان ... ماقول الا مالت على اهلكم اللي تاركينكم تفضحونا عند الجيران .................الخ ..

    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************
    ريان طلع من عند الشرطه وعلى طول رجع لشاليهات كان يبغى ينام ... ينام وبس ..

    دخل لغرفته بالشاليه ..



    تنهد يبغى الراحه وبس عاش بقرف فضيع بهالليله الوعحده : اذا ماوريتك ياشموخ ماكون ريان ...

    تروش على السريع وتمدد بينام ..لكن وين يجيه النوم جسمه تعان يبغى يرتاح ..بس ضل يتقلب بالسرير يمين وشمال ..غير مكانه وعكس الاتجاه مو قادر ينام كيف ينام وهو مابعد فكر بشي يدمر فيه شموخ ويكسر خشمها ... (( جد كنت غبي يوم عطيتها وجه ... لا وخايف على مشاعرها بعد ..))

    غطى وجهه بالمخده : اطلعي من راسي ياشموخ ....

    بعد جهد جهيد قدرينام ويغمض له جفن ...وصورتها بعيونه وصوتها باذنه ..


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    رجعت من للمشغل وهي محتاره وش المناسبه ..؟
    دور السواق مكان يوقف فيه ماحصل مواقف القصر كلها متلت واظطرت تمشي مسافه ..

    نزلت ومشت وشافت عمر كاشخ ويبتسم لشباب اللي معه ... وقفت تناظره (( الله يحفظك من العين ))

    راكان قاطعها وهو رافع اكياس بياخذهم للمطبخ : انسه سجى هنا كله رجال امشي لعند الحديقه

    سجى لفت عليه بدون نفس : عارفه ..

    راكان (( سبحان الله المكياج يغير الحريم كثير جد لبس المكنسه تصير ست النساء ..))

    مشت سجى متاففه للمدخل الثاني من القصر علشان مايشوفها احد لحد ماتضبط نفسها

    دخلت لجناحها وقفت عند المرايه تتامل فستانها الخوخي كيف طلع لونها رايق وحلو .. والاكسسوار اللي زين شعرها على جنب لان الشعر كله موجته بحيويه وجمعته بجهه وحده وبطريقه .. دلوعه ... وظهرها كله عاري ومغطى صدرها ...

    والروج الخوخي مع الشدو السماوي عطاها نظاره وصفاء ..

    لبست صندلها بسرعه علشان مايفوتها شي من الحفله لانها تاخرت بالمشغل ..

    طلعت من جناحها شافت ميري مع شغاله فلبينييه ثانيه واقفين عند الباب .

    سجى : خير ايش فيه ؟؟ليه واقفين هنا ..

    ركضت الشغاله الفلبينيه لتحت ..وميري قالت بارتباك : مافي شي بس انا في نظف ..

    سجى مالقتها بال لانها مشغوله بملكة رياض ونفسها تتشمت بوعود واهلها وش لابسين ..

    نزلت من الدرج بثقه تحب تلفت النظار وتنزل من الدرج مو من لصنصيل ..ماتذكرم طباعها بوحده .. شموخ اكيد صحبات ونفس الشي ...


    نزلت مستغربه من الهدوء اللي صار ..نزلت بخوف وش صار ..
    ..

    .. وقفت

    موسيقى عاليه ...وناس متجمعه عند الدرج عيونهم معلقه فيها .. الصاله مافيها انوار الا انوار الشموع على الطاولات .. وانتبهت بطاوله فيها شموع كثير وقويه اضاءتها ..

    من تكون السندريلا ..
    غيرك انتي والله انتي ...

    من ملك هالحسن ..
    غيرك انتي والله انتي ..

    يكفي اخجلتي القمر ..
    من طلعتي ماظهر ..

    سجى حطت ايدها على فمها تستوعب ..طلعت لها ربى وهي تبتسم بحنان وحب : سجوي نزلي فشلتينا

    سجى لحد هاللحين مصدومه : ايش هذا ..؟

    ربى وهي تنزلها معها : هههه حفل تخرجك والا ناسيه انك اخر سنه

    سجى بنفس الصدمه : بس انا ماتخرجت ..

    ربى : تعرفي ماما حبت تنبسط فيك بدري ههههه

    سجى وقفت اخر خطواتها على نهاية الدرج .. اللكل صار يصفق ..

    ابتسمت سجى وكانها مشهوره وهذا حلمها.. نجمه من نجمات هولويود الانيقات ..

    ام سجى عند اضائة الشموع ... اشرت لهم ..

    مشوا الخوات لعند الشموع الكثير .. كانوا فوق الاربع او الخمس كيكات وكلهم فيهم صورها بحالات كثير تضحك تبكي ميل جسمها ..
    .. ولها كيكه فيها صوره من صغرها .. وماعند احد الا ربى اكيد ربى اللي مرتبه كل شي

    سمعت صوت رجولي صوت اخوها متعب : مبرروك التخرج ...

    ناظرت من وين الصوت شافته واقف قبالها وبجنبه واحد من عيال خوالها ...واسنانه واضحه من الابتسامه العريضه ..

    ام رياض : يله اطفي الشمع ..

    سجى وكانت مثل المخدره امها وربى محتفلين بحفل تخرجها بالبدايه ماستوعب .....

    متعب: يللله داري اني مزيون وانا اخوك ... لاتتمقلين فيني كثير ... بس يله جوعتبنا ..

    سمعت صوت ضحكات كثيره عرفتها ضحكات خوالها وعيالهم هم مايتغطوا عن عيال خوالهم .....ابتسمت وطفت الشموع بانفاسها الناعمه ..
    وماطفوا الشموع بسرعه ..

    حامد ولد خالها : بو الهش تعال بس ننفخ ونخلص ...

    متعب: ايوه مطوله شكلها ..

    رياض: لا اتركها تطفيه هي

    سجى بدلع ..: يله اطفوهم ماعرف

    ضمتها ربى بقوه : ياقلبي على الناعمات ..

    سجى حمرت خدودها وبالذات انها تعبت من النفخ ..

    اشتغلت الانوار القويه فجاءه بعد اخر شمعه تطفت .. تلفتت حولها تشوف .. رجال وحريم .. الحفله مختلطه ... ناظرت وراها تشوف كل خوالها هنا والا لا ... ...

    بو سجى : يله سجوي حبيبتي اقطعي الكيك ..


    نبهتها ايد متعب الكبيره اللي مسكتها بدفاشه : يالمايعه انا بعلمك القص كيف ..؟

    حامد : بو الهش ابتسم للكاميرا هههه

    متعب : شييييييز

    نوره بنت خالها : سكر بفمك واللي يرحم لي والديك ..

    اللكل : هههه

    تلفتت من يضحك .. انبسطت على المفاجاءه الحلوه ..

    ماحست بايدها اللي كانت تقطع الكيك مع متعب ..كانت مبسوطه ونفسها تحضن كل اللي حولها ...

    رياض اخوها ..كان يبتسم لها بعذوبه بعدها غمز بمرح ....

    سجى نزلت عيونها على الكيكه وخودها حمراء ..من زمان ماشافت خوالها وعيالهم ملتمين كذا

    متعب : Boxing ... صورني كويس

    حامد : طيب

    راكان كان بالمطبخ مع ان الخدم كانوا يدورون الشغل والفرصه علشان يطلعون ويتفرجون على البارتي .. كان مستنكر اللي يصير بداخله وبتصرفاته ..خاف من الفسق الللي هم فيه تنخفس فيهم الارض او ينزل عليهم عقاب

    ولانه مايقدر يطلع من المطبخ والا بيخسر شغله لا وبيدفع 6 الاف مثل ماهو مسجل بالعقد ..

    مسك صورة نور ولف ظهره عن الاشكال اللي تمر بالمطبخ ..

    (( هذي البزر المغروره عاملين لها هالحفله الكبيره ... جد ناس فسقانه ...اه يانور وحشتيني من زمان عنك ...اوعدك باول اجازه بنزل لشرقيه .. واكحل عيونك بشوفتك ...))

    دخلت ميري : روكان هذا في جهز اصير

    راكان :اف هذولا مايشبعون من العصير ...

    وهو بيبداء بالعصير شاف لى الاوله صور سجى اللي عملهم بالكيك : ياكرهك ..

    جاء بيرميهم بالزباله بس وقف ..يمكن يقولوا له وين الصور ..؟

    ....... ........... ......... ....... ....... .....

    سجى بعد ماقطعوا الكيكه باركوا لها بالتخرج

    ابتسمت لهم مجامله يهنونها وهي مابعد تقدم اختباراتها

    نوره بنت خالها : سجى حفلتك حلوه ..

    سجى : شكرا ..

    رحاب بنت خالها الثاني : بس غريبه شكلك ماتدرين عنها

    سجى بغرور : ايوه ماما ودادي عملوها لي سربرايز

    رحاب ونوره ناظروا بعضسجى شايف نفسها على اللكل ورافعه خشمها

    رحاب : مستعده لملكة رياض

    سجى : ايوه وصلت الفساتين امس من بيروت ..

    نوره : انا عملت فستانه بره عند مصممه ايطاليه اسمها ايلي ماسون ...

    سجى: اها عرفتها ملينا وحنا نعمل عندها فعملنا عند زهير مراد

    رحاب: اي لون اخذتيه ...

    سجى: هههه سربرايز ...

    رحاب : احس ان اللوانك معروفه ومحدده يافوشي او اورنج ...

    سجى تنرفزت عرفوا لون فستانها : لا لاهذا ولا هذاك لون غير ...

    وضلوا يسولفون سوا وسجى بالها مع عمر نفسها يشوفها بهذي الكشخه ..



    نوره : ياهووه وين رحتي ..؟

    سجى : ها ..؟

    رحاب : اللي ماخذ عقلك

    سجى: عادي سرحت شوي

    نوره تناظر ربى : مشاء الله عمر خطيب ربى مزيون

    سجى ارتفع الدم كله عندها لراسها وحست بوناسه وهي تسمع اسمه لكن عصبت : وانتي من وين تعرفيه

    نوره : بيوم ملكتها لكن مادققت فيه كويس اما اليوم مشاء الله ماعرفته الا لما قالي حامد ..

    سجى ودها تضربها على وجهها بس سكتت علشان محد يشك فيها

    رحاب: لا كانه مو مره مزيون ..اذكر يوم الملكه


    قاطعتهم ربى وهي تسحب سجى بذرابه ..: سجوووو تعالي شوي


    لما راحت مع اختها وهي متنرفزه من بنات خالها ..

    ربى : ....ايش رايك بالفكره ..؟

    سجى : امم غريبه ..

    ربى ناظرتها بحنان وحب الاخوه : انا عاملتها لك ..انا اللي اقنعت ماما ..مادري حسيتك متضايقه هذي الايام ودايم متوتره اكيد للاختبارات حبيت اروقك .. بس وش رايك مو حلو ..؟

    سجى نزلت راسها خجلانه من ربى قبل كم دقيقه كانت تناظرها زوجها وفارس احلام اختها بجراءه وبحب وهيام ولا هتمت لمشاعرها او احترمت وجود احد ..
    وربى كانت تشوفها زعلانه وعملت لها كل هالحفله ..

    سجى بهدوء : جنان بس تعبتي نفسك

    ربى مسكت ايدها بحماس: كل شي يرخص لك يالغاليه ..

    ربى طعنتها كلمات اختها كل شي يرخص لك يالغاليه يعني عمر يرخص لها .. مستعده تتنازل عن عمر علشانها ..والا بس كذا حكي ...هي كيف مافكرت انها بتجرح اغلى انسانه لقلبها ..

    تركت ايد اختها بهدوء : تذكرت موديولد خالي ماسلمت عليه باي

    تركت اختها ومشت بسرعه وهي حاسه انها حشره حقيره خاينه ..دخلت لاقرب مكان كان عندها شافت عيال خوالها يدبكون على اغنية علوش ..

    راحت معهم تنسى شوي ...

    سجى مسكت متعب : ابدبك معكم ..

    متعب: ضفي وجهك هناك كله عيال ..

    سجى : محمد محمد خلني معكم

    محمد ولد خالها بعمرها لكن من الشطاره الزايده لحد هاللحين بالثانويه : يله تعالي ..

    مسكت ايده ويدبكون وهي تصرخ كل مانزلوا لانهم يجرونها بقوه معهم ..

    محمد : اذني ياسجى ...

    سجى كانت مبسوطه مره وتترقص : ههههههههه

    ام سجى ..: سجى تاركه الحفله وجالسه هنا .. تعالي بيعطونك الهدايه هاللحين

    عطوها خوالها وعيالهم وبناتهم الهدايه وابوها واخوانها ...

    ربى : سجى حياتي

    سجى ابتسمت لاختها بتوتر : هلا ..

    ربى: هذي هديتي وهذي هدية عمر

    سجى بلعت ريقها : عمر غريبه

    ربى: ليه غريبه حرام عليك والله ان عمر يحسك مثل اخته ودايم يسال عنك .

    سجى ارتبكت اكثر وقلبها صار يدق بسرعه : مشكوره واشكريه بعد

    ربى: اكيد

    .... .......... ...... ....... ....
  5. أحلى من الحلا
    18-02-2008, 02:07 PM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    بجهه ثانيه من القصر ومع الحفل



    عند المدخل ..

    مادلين : انا عارفه انا مابدى اياني احطر . من شان هيك قالت حكي تسملي بدني فيه ...
    (( انا عارفه انها ماتبغاني احضر.. علشان كذا قالت لي حكي تسمملي جسمي فيه .. ))

    رياض: ياحياتي وعمري انتي وسعي صدرك وطننشي الحكي اللي قالته ...

    مادلين : لا مراح اطنش على اولتك الحكي اللي التو كبير الت تجوزت علي ..
    (( لا مراح اطنش على قولتك الحكي اللي قالته كبير ...قالت تزوجت علي

    تغير وجه رياض وابتسم بارتباك : ماعليك منها حياتي وتعالي نرجع للبيت قبل لاتهينك اكثر ..

    مادلين ((اي بعرف انك مجوز علي لاتعملي حالك وتهرب.. ومابتهمني انا يلي بيهمني مصاريك .. )): رياز انت مجوز علي ..

    رياض بلع ريقه وحس لازم يقولها ..: تعالي نطلع للحديقه

    طلعت معه تشوف اخرتها معاه ..بعد ماجلسوا بالحديقه ..

    رياض هز راسه بضعف واخذ نفس : ايوه تزوجت عليك

    كاترين مثلت الصدمه وحطت ايدها على فمها : تجووووزت ..

    ...... ......... ....... ....... ........... ...... .......

    انتهت الحفله وماصار شي ينذكر لان بعد

    ساعتين طلعوا كل الرجال للمجلس وبقوا الحريم بالصاله لكن بعد ايش بعد ماشاف اللي شاف وانكشف اللي نكشف ..

    اللكل طلع لغرفته ونام من التعب حتى سجى نامت من غير لاتشوف الهدايه



    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************


    باليوم الثاني ..

    (( كل انسان به الخير والشر ..ولكن عند خروج الجانب السي والشيطاني الموجود بالانسان وكيف نكون عندما نطلق له العنان لحد تدمير الانسانيه ))



    هواجس لبست عبايتها اللي اشتراها لها بو ماهر لانها ماجهزت ولا شي وعدها بو ماهر يجهزها بعدين .


    على الصباح ودعت اهلها وبنات خالها الغاليات ...

    نور تضمها : الله يرجعك بالسلامه ...

    هواجس تكره حركات الوداع وهي السوالف : ليه تبكين لاتخافي برجع لك

    ندى تبعد نور وتصضمها من قلب : لاتنسيني عند المزاين هناك .. عطيهم رقمي ..

    هواجس: هههههههه انت عندك رقم علشان اعطيهم ....

    ندى : مع وجهك من هاللحين تشوفي نفسك ..

    هواجس: ايوه انا هواجثثثثث ..خهههههههه

    ندى: هههه بتوحشيني ..يالزفته

    هواجس: وانتي اكثر وسلمي على فوزيه الدريع ههه

    ندى: ابشري عيوني هههه

    جاء عند حبيبتها وعود وبئر اسرارها

    ضمتها وعود بنعومتها المعروفه ...هواجس بدفاشه ضمتها
    : اتركي عنك سوالف يعقوب والله الله برياض

    وعود تبكي: ابشري ...

    سلمت على امها وزوجة خالها وعوروا راسها من الوصائيه .. وملاك فضحتهم بالعماره من كثر البكي ..

    بو هواجس : يله بلا تبكبك .. خلصينا رجلك ينتظرك ..

    بالمطار

    اول مادخلت لصالة المطار الواسعه والكبيره وصوت الازعاج ناظرت بانبهار وكانها تشوف عالم ثاني .. كانت لوحات كبيره فيها كلام كثير خمنت انه موعد الرحلات مثل ماكانت تشوف بالتلفزيون لكن الحقيقه غير .. حست دقات قلبها سريعه مكان ماتعرفه لكن مكيف وحلو ...ابتسمت بسعاده لاتوصف وماكانها اللي من ساعات كانت تبكي ...

    قطع سحر المكان وجماله صوت بو مهار المرتجف : هواجث حبيبتي ... يله الطياره جاهزه ...

    هواجس (( مالت عليك وعلى وجهك يالشين حتى اسمي ماتقوله عدل ..)) هزت راسها ومشت وراه

    كان يمشي وعظام ظهره بارزه من البلوزه السماويه اللي ماتناسب جسمه والا البطلون الجنز شي مقرف عليه حتى ذوقه من العصور الوسطى ... كان الحزام البني اللي لابسه لبدايه بطنه شوي ويصل حلقه ..
    هواجس صحيح ماكانت تشتري من المركات ولا تعرف اشهر المحلات لكن تميز بين الكشخه والقراوه ...من التلفزيون والمجلات اللي كانوا صلتها الوحيده هي وبنات عمتها للعالم ...
    تذكرت بنات عمتها واختها نور ...و هي تركب درجات الطياره

    جلسوا بالطياره وكانوا درجه اولى والمكان هادي مره ..ومنظم ..وهواءه منعش .. واضح انهم بارقى الدرجات ...

    اشرلها مظيف على الكراسي وعلى وجهه ابتسامه ترحيبيه ..
    بو ماهر تغير وجهه وهو يشوفها تناظر المظيف وتهز راسها ..

    بو مهار بعصبيه واضحه قال للمظيف : خلاث مشكور ..

    الموظيف هز راسه بادب وراح لناس ثانين ..

    جلست هواجس على المقعد وربطت الحزام قبل اي شي ماكانت تتخيل نفسها بتكون بعد دقايق بين السماء والارض

    بوماهر ابتسم لها ونص فك اسنانه مسوس وطايح : حبيبتي لاتخافي الطياره ماتخوف

    هواجس واخيرا تكلمت معه قالت بدون نفس : داريه ومن قالك اني اخاف ...

    بو ماهر جمدت ملامحه شوي بس بعدها كبرت ابتسامته (( ثغيره وتدلع )): لا انا ماقول انك تخافي لكن الطيارات خوفهم طبيعي ...

    بعد ماقلعت الطياره .. كانت عادي لاهي بخايفه ولاشي الا مستمتعه توقعت انها بتخوف وتصرخ وتطرش مثل الافلام .. لكن الوع عندها عادي وسخيف بعد ...جد الناس تحب تبالغ ...

    هواجس قويه بشخصيتها وتحب تغامر علشان كذا ماخافت من الطياره ..


    هواجس بتفكير : حنا وين رايحين هاللحين

    بو ماهر : ثعيد ماقالك ...

    هواجس متنرفزه : لا ابوي ماقالي ...وين ..؟ !
    ..شكلك يقول موزمبيق ...(( هههههه كملت ضحك بداخلها ))

    بوماهر : لا وش موزمبيق – مسك ايدها وقال بحماس- ايطاليا

    هواجس سحبت ايدها بقرف )( ايش هذا هذا اللي بكمل معه حياتي مستحيل ...))
    شهقت فجاءه : وش قلت ايطاليا انا بروح لايطاليا لا اكيد احلم ...

    بوماهر وكانه يحكي مع طفله : لا حبيبتي ..ماتحلمين ... واوعدك معي بيكون الحلم حقيقه

    هواجس (( احلف ياشيخ .. قالك رومنسي الرجال شكله مايدري اني ماطيق الرومنسيه )) : الله يخليك لي ..

    هذي السياسه اللي وصتها ندى عليها تدلعي عليه طفريه الشياب ماينفع معهم الا كذا.. وكملت معها وعود اثقلي عليه علشان يحسك غاليه وبعيده ..

    بو ماهر كان بيوقف قلبه من ردها : ويخليك لي انتي ياحياتي .. واي ثي يا هواجث اي ثي تبغينه قوليه

    هواجس بنعومه تكره تطلعها لانها تقول هذي حركات ماصخه : تسلم ..
    بعد اكثر من ساعه وهي كانت تتامل النافذه وجمال السحب الصافي اللي ياخذ لبعيد نبها صوت ..انفاس عالي وبعدها تحول لمخاشر .. التفت وفيه الضحه على اللي بالطياره وناسي نفسه لكن المصيبه انه بوماهر نفسه عايش جو ونايم ..

    تفشلت وبالذات ان الناس تبتسم وهي تناظرهم .. هزته بكل قوتها : بوماهر بوماهر ..

    بو ماهر فتح عيونه مفزوع : ها

    هواجس : وش ها ..قم فشلتنا

    بو ماهر مستغرب : ليه وش ثار

    هواجس بدون نفس : وش ثار ..؟ صوتك ملى الطياره

    بو ماهر ببلاهه ضحك : هههه من صغري وهذي عائدتي ...

    هواجس : لا ماعليش بطل هالعاده لاننا بطياره

    بو ماهر بحنان : هواجث ليه تحاكيني كذا.. لحد هاللحين زعلانه ... وماتقبلتيني

    هواجس كان بودها تقوله (( ولا راح اتقبلك وضف وجهك وانقلع عني ..)) لكن اولا مو وقته وثانيا نصايح البنات عجبتها ودام الفاس طاحت بالراس لازم تستقل كل موقف لاصالحها ... قالت له برومنسيه : لا والله مو عن كذا بس .. –بتردد مصطنع – احس اني لوحدي وخايفه والطياره مكان غريب علي وانت نايم وتاركني ..

    بو ماهر عدل جلسته بسرعه ولف باهتمام واضح عليها : اسف حبيبتي نسيت انك صغيره وتخافي اوعدك بظل صاحي لحد ماتنتهي الرحله

    هواجس بدلع : وعد

    بو ماهر : وعدين ياقلبي

    هواجس ابتسم (( والله انك خطيره ياهوجد وتعرفي تدلعي وتصففي كلام خخخخ... ولله لاطلع فيك قرون يابو ماهر واخليك تتوب على ايدي هههههه))

    هواجس تلفت حولها اغلب او كل الموجودين كاشفين وجههم ليه هي ماتكشف بعد ماهي باقل من احد ...ودامه اشترى لها عبايه كتف يعني ماعنده مانع تكشف وجهها ...
    كشفت وجهها تبغى الحريه والصياعه وتطفير بو ماهر

    بوماهر ناد المظيف : لو سمحت الغداء ...

    المظيف : ايش حاب تاخذ على الغداء

    بو ماهر: ثتيك ..

    المظيف التفت و ناظر هواجس وطير عيونه كان يضنها عجوز اللي بجنبه........
    لكنها صغيره وصغيره مرره بعد ........
    وفيها حلى يسلب .. عيون وساع كحيله خلقه وسوده سواد الليل ... والوجه ابيض سموح .. ومنابت الشعر الناعم باين ولونه عنابي ..

    المظيف بلع ريقه : وبنتك وش تاخذ ...؟

    بو ماهر ناظر هواجس وعصب هذي مو بنتي هذي المدام ..

    المظيف باسف واضح : سوري ماكنت عارف ..

    هواجس ابتسمت غصب عنها (( مصخره والله بو ماهر خخخخ تفشل ههههه)) : انا .. انا وش

    بو ماهر قاطعها : جب لها مثلي .. ثتيك ..

    المظيف ابتسم لهواجس بعذوبه : حاضر

    بو ماهر لف عليها بيقولها تغطي لكن شافها متكتفه وماده بوزها ..حس انها زعلانه : هواجث ايش فيك.. يالمك شي ..

    هواجس لفت وجهها عنه انها زعلانه ..

    بو ماهر : هجوتي ايش فيك ..؟

    هواجس ((ووووووووع لاتكفى لاتدلعني خلك على هواجث احسن احس اني بطرش لوعت كبدي )) :.....

    بو ماهر تنهدت : هجوجتي لف علي ..

    هواجس لفت عليه وانها زعلانه : ليه تحاكيني كذا قدام الرجال .. احرجتني

    بو ماهر انحرج : لا مو علشان شي انا بس.. يعني قهرني يناظرك كذا ..

    هواجس: لو سمحت بوماهر احترمني انا مو هبله اناظر بهالبزر وانت برزتك جالس جنبي (( هههههه ياشينها من رزه هو وحزامه اللي واصل لحلقه ))

    بو ماهر ابتسم : هجوجتي لاتزعلين مني ..والله مقثد واوعدك مايتكرر

    ناظرته تفكر تكمل زعلها والا ترحم حاله المسكين .. لا بتكمل زعلها ..لا خليه هاللحين بعمل له مصيبه لازم احاكيه

    بو ماهر بنظرة رجاء: هجوجتي انتي حبيبتي لاتزعلي

    هواجس بدلع : وماتكررها ..

    بو ماهر بسرعه : لا وعد

    هواجس ابتسمت له بخجل مصطنع : اوكيه ماني بزعلانه منك

    بو ماهر : بعد قلبي والله

    هواجس (( ههههه الحمد لله والشكر هذا خفيف مره خاق من البدايه مايحتاج تعب هههه والله ان هالمظيف وش زينه يرد الروح مو هذا الشين ))

    بعد ساعات طويله من السفر المتعب حتى لو بطياره لكن السفر لاوربا مشوارها طويييل ...

    انتبهت هواجس من نومها شافت الناس كلها تتجهه للباب واغلب الحريم بدون عبايات اول رفعوا الغطاء هاللحين العباءيه مره وحده ...
    تلفتت الطياره فضت والناس طلعوا اغلب الناس
    وصلت الطياره لروما عاصمة ايطاليا

    ناظرت بوماهر كان يشاخر ومندمج بالنوم هزته بقوه معصبه : بو ماهر قوم بو ماهر

    فتح بو ماهر عيونه وابتسم : هلا

    هواجس تحاول تفتح الحزام : قوووم الناس طلعت من الطياره

    بو ماهر : يووه راحت علي نومه

    جاء بيساعدها تفتح الحزام بعدت ايده بعصبيه : ابعد

    فتحته معصبه وقفت .. مشى وراها بو ماهر : تعالي انتظري ..

    هواجس وقفت : خير ناوي تنام بالطياره ..

    بو ماهر : لا يله ننزل ..


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    ريان صحى من النوم وناظر حوله : يالله وش هالنوم اللي نمته ..

    تروش وبدل وعلى بيت منى على طول ...

    منى: هلا حبيبي هلا بحياتيي وقلبي وعمري انت لحمد لله على السلامه...

    ريان ماله خلقها جد لكن ابتسم : هلا بالغلا كله وحشتيني

    منى: وانا اكثر .. الحمدلله على السلامه جعل اللي سجنك مايذوق طعم الراحه – تقصد شمووخ -

    ريان: امين ..

    منى : اطلع حبيبي ارتاح و

    ريان: لا وش ارتاح وراي شغل بالشركه .. بس مريت اسلم عليك وحشتيني ..مووووت

    منى : تيلم لي ...

    طلع ريان بعد مارتاح من وجه منى (( مسكينه تموت فيني هههه ))

    وصل لعن المستشفى وهو ناوي الشينه لشموخ .. كان يمشي بالممرات لحد غرفتها وهو يتنفس بصعوبه من القهر نفسه يقتلها ..

    توقع انه يشوف امه اللي ماهتمت فيه وركضت لحبيبتها شموخ ..مستغرب من عيالها هم والا هي ...

    فتح الباب شاف شموخ معطته ظهرها وهي متمدده وامه ماهي بموجوده ..

    مشى وناوي عليها الشينه وقف قبالها .. شافها نايمه بهدوء وجهها تعبان شوي بغير العاده يمكن لان مافيه مكياج

    قلبه خانه وارتفعت دقاته حس انه متوتر وهو يشوفها .. مشاعر كير اختلطت بداخله ...

    ضرب فخذه بقوه (( الله يلعنك ياقلب من شفتها نسيت كل شي ))

    وقف ثواني يضبط اعصابه الغبيه (( ها اللي بقتلها وبذبحها وبوريها نجوم الليل بالظهر ... وين وين كل هذا يا ريان والا بس كحلت عيونك بشوفتها ماقدرت ))


    طلع سيجاره من جيبه وشغلها كان متوتر مرره .. ناظر النافذه لفتره

    شموخ حست باحد يفتح الباب لانها مابعد تنام وكانت متاكده انه ريان من صوت خطواته وعطره المقرف غمضت عيونها تشوف وش بيسوي ... حست فيه يوقف قرب منها ويسكت ..انتظرته يسوي شي ماسوى .... بعدها شمت ريحة السجاير وحست انه يبعد انتظرت شوي وبعد ماطول السكوت فتحت عيونها شافته بشماغه الاحمر يناظر النافذه (( ياشينك ياشيخ )): خييير ..

    ريان لف لصوت كانت صاحيه يعني ابتسم بخبث : مافي الحمدلله على السلامه ..ولد عمك طالع من السجن ...بعد ليله وحده بس وكان مفروض يجلس لحد ماتحني عليه

    شموخ : تدري ياريان الهم لما اشوفك وش احس .. احس بقرف ونفسي اطلع كل اللي اكلته ..

    جرحه كلامه ليه من متى يهتم فيها والا فاللي تقوله ... ضغط على اسنانه : لا انا اللي اطير من الفرحه اذا شفتك ..

    شموخ : محد قالك انك واحد مريض ومتخلف

    ريان بلمح البصر كان عندها وماسك فكها بقوه .. وشموخ تضرب ايده : ابعد ياغبي ...

    ريان ضغط على فكها اكثر : شايفه لسانك هذا بقطعه لك ..

    شموخ ضربته اكثر : متخلف .. اتركني ..لو انك رجال ماطلعت قوتك على مراءه ..

    ريان حس ان فكها بيتكسر بين ايده : حطي ببالك اذا رجعتي للبيت اللي هو بيتنا بيت عمك مراح يكون لك اي كلمه فيه سمعتي ..لانه بيتي انا باسمي انا ..

    تركها بقسوه

    شموخ : ههه لاتستعجل على رزقك مابعد مات عمي علشان يصير بيتك انت وبعدين مايكفيك بيت منى ..ههههههههه

    ناظرها مصدوم : انت من وين تعرفي منى ..؟

    شموخ : وهل يخفى القمر زوجة اخوي اوه سوري ولد عمي وماعرفها..

    ريان : ومن يعرف غيرك قلتي لامي .. لابوي ..

    شموخ : لحد هاللحين لا ..لاني مشغوله بالاختبارات ومو فاضيه لك ,..

    ريان : ولا راح تقولي او تفتحي فمك سعتي .. والا والله ماتلومي الا نفسك

    شموخ ببرود وهي تناظره : مو انا اللي اتهدد وانت عارف هالشي ..

    ريان رمى السيجاره على الارض: لا بتاكلي تبن وتسكتي ..- صرخ – سمعتيني لا والله يا بنت عمي اطلع شياطيني كلها فيك ..

    شموخ بنفس البرود : شكلي بجرب علشان اشوف شياطينك ..

    ريان : اذا ك

    قاطعه الباب اللي انفتح

    ام ريان : تعالي دخلي الشنطه ..- سكتت وفتحت عيونها - ريان ..؟؟؟؟

    ريان ببرود : هلا ..

    ام ريان ناظرت شموخ بخوف وراحت عندها بسرعه تطمن عليها : ريان عملك شي ..

    ريان صفق : لا بصراحه ام مثاليه بالمره .. تاركه عيالك وماتسالي عنهم علشان هذي .. يمه بصراحه تستاهلي وسام لتربيت اليتيم ..

    شموخ ماكانت تبغى تعرف امها انها درت علشان ماتغير معاملتها معها لكن ريان الكلب قهرها لما قال

    ام ريان تغير وجهها وناظرت ريان بعتاب : وش جالس تخربط انت ..

    شموخ مسكت ايد امها بهدوء كانت ترتجف ماهي مستعده للمواجه : ماما انا عرفت ..

    ريان حس برجفتها .. رجف مع رجفتها الكلمه اثرت فيها كثير تمنى انه مانطقها ..

    ام ريان : عرفتتتي ...؟ وش اللي عرفتيه ..؟

    شموخ لفت على ريان بحقد : اطلع برررره اطلع من هنا اكررررهك اكرهك ..

    ريان ناظرها ببرود ولا كان حد يحاكيه

    ام ريان وقفت : ريان يمه اطلع بره شوي اختك تعبانه ..

    ريان اكتفى باللي سوا مشى ببرود لكن قبل لايطلع لف عليها : ولسى ماشفتي شي .. مراح ارتاح الا وانتي طالعه من حياتنا ...

    طلع وسكر الباب

    ام ريان لفت على شموخ وهي متوهقه وش اللي تعرفه شموخ ..

    شموخ غرقة عيونها ونزلت : ماما انا ماعندي ام غيرك ولا اب غير عمي فارس .. انا عرفت كل شي قالي اياها ريان ..وحلف انه يطلعني من البيت مثل ماسمعتي .. انا عارفه انك ماتبغيني اعرف علشان ماتغير عليكم لكن لاتخافي ماما – رفعت راسها ناظرت ا م ريان – انا ماعندي ام غيرك ومحد بيسلمني لزوجي غيرك انتي ...


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************
  6. أحلى من الحلا
    18-02-2008, 02:13 PM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    سامي : خلاص يانجلاء لاتبكي كذا انا رايح هاللحين للمستشفى اتفاهم معهم

    نجلاء : سامي انا ابغى اجلس بالمستشفى ماتخيل نفسي بدون المستشفى – تقصد احمد –

    سامي: لا مالك رجعه الله يستر وش بيعملون بعد بس بسالك تعرفي من ورى هالسالفه

    نجلاء بحقد : ممرضه منال الحقيره انا عارفتها حكيها كثير ..

    سامي : خلاص انا اخلص الموضوع – بحنان - انتي لاتضايقي نفسه ... قومي اغسلي وجهك وبدلي هاللحين بتوصل شيمو من المستشفى ..

    نجلاء: صحيح كيفها هاللحين ..؟

    سامي: كويسه وهذا هي بتطلع اليوم علشان بكره عندها اختبار ..- وقف – خلاص بقدم استغالتك اتوكل على الله ..

    نجلاء تنهدت : ايوه

    طلع سامي ناظرت وهو يروح ضيعة سنين عمرها بالدراسه والشهادات الكير وش بينفعها كل هذا ..؟ وين هالشهادات والتكريم وين راح قدام اول مشكله .. هملت نفسها علشان الدراسه .. نست نفسها علشان شهاده تتعلق بالجدار ..


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    هواجس نزلت من الطياره
    .... وتحس دقات قلبها سريعه وهي تناظر الجو كيف مختلف عن السعوديه واللون كان غير ..حست بانتعاش وسعاده خفيه ..قررت تعيش احلى ايامها بروما ومايهمها بو ماهر ..

    بو ماهر اشر على سياره فخمه
    : تفضلي

    عطته ظهرها ومشت لسياره ...
    فتحوا لها الباب دخلت وهي تحس نفسها اميرة زمانها ابتسمت له ..دخلت ..

    طول الطريق من المطار للفندق وهي تتفرج ومبهوره من ايطاليا صدق من قال عنها مدينه العشاق تنفع لاي كناري اثنين متزوجين وبشهر العسل واغلب الناس اللي تتمشى كانت عاشقه وباين بعيونها ... = بصراحه انصحكم بايطاليا جنان احلى مكان صيفت فيه بحياتي وان شاء الله زوجي يسفرني شهر العسل خخخ .. نصيييحه صيفوا هناك ..

    بو ماهر : هواجث ليه معصبه

    هواجس من غير لاتناظره مالها خلقه : اقولك لاتنام اخاف لوحدي وانت ماصدقت اني نمت تنام

    بو ماهر : غلبني النوم ...


    طنشته و ناظرت بالساحه الكبيره وهي تتنهد وتناظر محلات تبيع انتيكا واثاث قديم ..

    بو ماهر قراء .. افكارها وكانه مرشد سياحي : هذي اثمها ثاحة نافونا المشهوره

    هواجس عيونها معلقه على المكان وراء النافذه : نوفا انا اللي اعرفه بس نوفا بنت الجيران هههههه .. والله اسمها مصخره ..

    بو ماهر ناظرها ماتقدر السياحه والاماكن المشهوره .. ضحكتها حلوه : هههه.. اثمها نافونا مب نوفا ..

    هواجس بلامبالاه حركت ايدها : اللي هي ...

    وقفت السياره

    بو مهار ابتسم لها : وثلنا ... فندق رافايي

    هواجس كررت وراه : رافايي ...
    تبغى تحفظ الاسم علشان تسولف لبنات عمتها واختها عن الفندق اللي يبهر والراقي ...

    بو ماهر نزل ومد ايده يساعدها تنزل طنشته ونزلت وهي ماسكه عبايتها ..

    مدخل الفندق فخم ومميز صالة الاستقبال تحتوي على كثير من التحف النادرة والمفروشات الكلاسيكية

    ماكان مع هواجس اي شنطه لانها ماجهزت وقال ابوماهر ان كل شي جاهز بايطاليا ...

    طلعوا لغرفة

    دخلت هواجس وشهقت من جمالها ماتخيلت بيوم تعيش بمثل هالمكان : واوووو

    بو ماهر كان وراها : وش رايك

    هواجس ناظرت بالغرفه الكلاسيكيه: يجنن يا ... ((سكتت هو وش اسمه حتى اسمه ماتعرفه وقغت ولا تدري اللي تعرف انه ابو ماهر )) يا بو ماهر ...

    جلست على السرير وبعدها على الكنبات والتسريحه وكل مكان بالغرفه كانت تتفرج عليه ..

    بو ماهر جلس بتعب على السرير نفسه ينام تعبان ...

    هواجس ركضت للبلكونه وفتحتها ناظرت منظر خيال نفس ساحة نوفا على قولتها يطل عليها الفندق .. وبنافورتها المميزه اللي تخليك تنسى نفسك و انت تناظرها : واو تعال بسرعه ساحة نوفا هنا ...

    بو ماهر بكسل وراح لعندها: نافونا ..

    هواجس مثل الطفل المبسوط بشي .. كانت تحس انها بحلم المكان فخم ولا احلى : واوووووووو واو عن جد خيال ..

    بو ماهر : حبيبتي لاحقين نتفرج هاللحين خلينا ننام ...

    هواجس بفزع : ننام .. ليه مراح نطلع نتفرج ..وبعدين انا جوعانه ..

    بو ماهر ابتسم بحنان : حتى انا جوعان انا بكلم ال

    هواجس: لا ماتكلم احد نتروش ونبدل وتطلعني لمطعم كويس وبعدها نتفرج واول شي ابغى اروحه هذي الساحه

    تنهد بو ماهر بتعب: لكن الرحله كانت طويله وتعبان م

    هواجس تكتفت : مايكفي انك تركتني ونمت بالطياره بعد هاللحين بتحبسني بالغرفه

    بو ماهر ابتسم : خلاث حياتي انا بتروش على ماتختاري لك ملابث ..

    هواجس تحسه غبي: كيف وانا مامعي اي ملابس ..

    بو ماهر ابتسم ولمعت عيونه بحنان : لاتخافي ... انا اخذت مقاثاتك وارثلتهم ل " ايلي ماثون ".. مصممه ايطاليا من اصول عربيه لبنانيه وجهزت لك كل الملابس بالدولاب

    هواجس (( اكيد اسمها ايلي ماسون لكن الاخ الاسنان عنده معدومه هههه )) : ياحياتي والله بس هذا مو معناته اني مانزل اشتري بنفسي ...

    بو ماهر: هههه لا اكيد انتي بايطاليا مدينة الذوق والجمال

    هواجس (( ياشين ضحكتك ياشيخ ..)) : اوكيه ..

    دخل بوماهر يتروش وهواجس ركضت لدولاب حابه تعيش العز لحضه بلحضه .. طلت ملابس سريعه لابو ماهر بنطلوب اسود وبلوزه سوداء علشان يحترم نفسه ومايلبس شي يفشلها ...

    وبالاخير فتحت دولابها تنهدت وهي تشوف الملابس الكثيره والجزم والشنط شي ماتخيلته وكل هذا لها : ولت ايام الفقر ياهواجس هههههه ..

    طلعت بدله وماعجبتها رمتها على الارض ...طلعت الثانيه ورمتها طلعت كل الدولاب كللله ولا قطعه داخله علة الارض وجلست على الارض تختار كل قطعه احلى من الثانيه .. احتارت ايهم تختار نفسها تجربهم كلهم ..

    طلع بو ماهر وشهق من منظر الغرفه كلها ملابس وعلب جزم وشنط .. وهواجس بين هالزحمه : ايش هذا

    هواجس ((والله لاعيش مثل الملكه وعلى ايدك يا بو ماهر )): حبييييبي جهزت لك البدله على السرير ..

    بو ماهر شد الروب الابيض على جسمه : وش هذا ليه مطلعتهم كذا ...

    هواجس : اختار – رفعت قطعتين – حياتي ايهم البس

    بو ماهر حسها طفله جد وتعاطف معها اكثر : والله كل شي عليك حلو..

    طنشته وكملت بحث عن القطعه المناسبه ..

    بو ماهر اخذ ملابسه بيبدل ..

    هواجس: ايش هذا بتبدل هنا ..؟

    بو ماهر : ايوه

    هواجس: لا استحي والله – غطت عيونها – بدل بالحمام حبيبي ..

    بو ماهر : لكن الحمام مب مكان لتبديل الملابس

    هواجس وهي تشد على الكلام ولحد هاللحين مغمضه عيونها : استتتتتتتتتتتتتتتحي

    بوماهر : طيب طيب (( ياربي عطني الصبر مع هالبنت .. صغيره مره )) ...

    هواجس اول مادخل الحمام طاحت على ظهرها من الضحك ... وغمضت عيونها واختارت بدله بالمره ناعمه قررت تلبسها ...

    وقفت عند المرايه والتسريحه الكبيره الفخمه .. عطورات من ماركات عالميه واجددها وافخمها ..
    فتحت الدروج وكان فيه علب مكياج من كل شكل ونوع ولون .. وكلها بين ديور وقوتشي وقفنشي وايف سان لوران ...ابتسم : هذا العز والله وينك يا حصيص مبسوطه بمكياجي و بمدري شنهو .. شوفي العز ...

    طلع بو ماهر وهو لابس البطله ...

    هواجس شافت شكله كانت بتطرش اللي اكلته ياشين الملابس عليه خسارة جورج ارماني على جسمه : واو حبيبي جنان طالع كشخه

    بو ماهر استغرب محد يمدحه بالعاده بس هذا فايدة الزواج من البنات الصغار تحس انك شباب مثلهم : حلو ...؟؟!

    هواجس: ايش حلو جنان وكانك نجم بهوليود ... – قالت بدلع – انتبه والله اغار عليك

    بو ماهر حلقه تشقق من زود الابتسام : عيونك الحلوه ..

    هواجس: انا هالللحين بدخل اتروش انت شوف التلفزيون على ماجهز ..

    بو ماهر : طيب

    هواجس (( ياحليله مطيع هههه دوم مو يوم ... يارب ))


    بو ماهر جلس بالقسم الثاني من الغرفه الفخمه كانت للاشخاص Vpi..

    دخلت هواجس للحمام وكان ساحر وماكانه حمام فيه مجلات وكراسي بعيد عن البانيو وواسع : ههه هذا بحجم شقتنا العفنه ...
    قبل لاتتروش تذكرت وطلعت من الحمام وقالت لابو ماهر : حبيبي ابغى كاميرا ..

    بو ماهر لف عليها وهو متمدد على الكنبه : كاميرا .. فيديو والا ت

    قاطعته هواجس وهي ترجع للحمام : الثنتين ابغى اصور .. علشان نتذكرها دايم ...

    سكرت الباب من غير لاتسمع رده هي متاكده انه راح يدبر لها حتى لو يسرق: هه هههه يسرق هذا على قلبه فلوس مايحتاج لسرق ... مسكين مبسوط بكلمة حبيبي مادرى اني ماعرف اسمه هههه ..

    جلست بالحمام وتستخدم منظفات الجسم بروايحهم الجنان والشامبو ... وكل شي كانت حابه تتنظف من جديد وكانها تنظف نفسها من ايام الفقر ..






    تنظفت وتعطرت ولبست الروب ........ ماتدري كم من الوقت صار وهي بالحمام لكن انبسطت وكانها اول مره تتروش ..

    طلعت من الحمام شافت الجو تغير بدء الوقت بنور يعني دخل فجر اليوم الثاني الوقت كان طويل وهي مانامت مفروض تنام .. لكن وين وفيها كل هالحماس ...

    فتحت الشنطه القديمه والصغيره اللي جاءت فيها بس .. ناظرت التقويم اللي عطتها امها علشان اوقات الصلاه شافت ان الفجر مفروض اذن من زمان ... لبست ملامبسها لانها سمعت صوت بو ماهر وهو نايم ..
    واخذت غطاءها وعبايتها اللي جئت فيهم صلت ..الفجر ومعه السنه ودعت ربها تحب ابو ماهر وماتقرف منه وتتعود عليه لان باين عليه حنون .. وشكرت ربها على النعمه بعد ماقالت امس كل كلمات الاعتراض والجزع ..

    خلصت صلاه وصحت بو ماهر : بو ماهر بوماهر

    بو ماهر : جهزتي ..؟

    هواجس ارتعش جسمها اشمئزاز منه ماهي قادره تتقبله : لا صل واكون جاهزه ..

    بو ماهر ناظر الساعه : يالله ثاعتين من نمت ..

    هواجس كتمت حكتها (( صار لي ساعتين بالحمام ههههه )): ايوه انا جاهزه بس بحط مكياج ونطلع نفطر بدل العشاء هههه

    بو ماهر: حياء الله صباحن نصبح فيه على هالوجه الثموح ..

    هواجس ((وووووع طالع اسنانك وجهك قبل لاتتغزل)) : يله عاد حبيب انا جوعانه ..

    بو ماهر : طيب ..

    وبو ماهر يصلي ناظرت هواجس نفسها بالمرايه ماعرفت نفسها من هالكشخه الانيقه الحلوه .. لا مو هي ... اللون العشبي مع الوردي الرايق بقطع القماش الكاتان الثقيل عطاها جمال وكانها سيدة مجتمع راقي ضحكت على شكلها بالمرايه : هههه اجنن ..

    مشطت شعرها وتردد ترفعه والا لا.. بما انها مو ناويه تلبس عبايه او غطاء بترفعه بطرقهراقيه مثل ماتشوف الفنانات الغربيات يسون بس قبل لازم تستشور شعرها ..

    طلعت الاستشوار

    بو ماهر : ايوه جففيه برد بره ...والمطعم اللي بنروح له مكشوف ...

    هواجس يعني عارف اني مراح البس غطاء حلو مالي خلق غيرة غبيه : ايوه عارفه ..

    استشورت شعرها على سريع وحطت قلوس وماسكرا .. وبلاشر .. بس مع ان ودها تحط شدو وايلاينر وتعبي وجها من هالمكياج الكشخه .. بس لان بو ماهر جلس على السرير يتامله وضايقه لكن سكتت ماقالت شي ..
    مو شفقه عليه لانه تعبان وفيه النوم لا لانها رايقه وماتبغى تخرب صبحيتها ..

    اعطاها بو ماهر الكاميرا مثل ماطلبت

    هواجس: مشكور حياتي والله انك .. ماني عارفه وش اقولك ...

    بو ماهر : هههه – بحنان – قولي انك مبسوطه ..

    هواجس حست انها بدت تميل لابو ماهر لكن مش زوج او حبيب لا مثل ابوها كان نفسها بابو يدللها ويناظرها مثل نظرات بو ماهر ..

    طلعوا للمطعم وكان على سطح الفندق يطل على الفاتيكان....... الجو كان جد لطيفا رقيق .. جو رايق ...

    وطوال الوقت كانت هواجس تصور بالكامرا العاديه ومعطيه بو ماهر كاميرت الفيديو علشان يصورها مع المكان .. وهي كانت تصور المباني والناس الا بو ماهر تخاف يحترق الفلم ههه

    وصل الفطور ..

    وكان من احلى ماكلته هواجس بحياتها : اقسم بالله ان هاللاكل يذبح لذيييذ ....

    بو ماهر : هههه بالعافيه ... لازم يكون حلو لانه من ايد الطباخ الفرنسي (الشيف) جان فرانسوا داريدون معروف عالميا بأسلوبه المبتكر واكله الذيذ ..

    هواجس ناظرت بو ماهر وتوها تنتبه بطريقه اكله الراقيه ومسكته لشوكه والسكين واضح انه متعود على السفر وعلى ايطاليا

    توها مابعد تخلص افكارها الا وتخترب الصوره اللي رسمتها عنه لانه يطلع صوت بالاكل مسكين ماعنده اسنان ..

    تلفتت هواجس (( الحمدلله ان مافي احد الصباح والاكان فشلتنا انت وخشتك ))

    بو ماهر ابتسم : ليه تناظريني كذا ..؟

    هواجس: ها ولا شي بس ...- مدت له الكاميرا الصغيره – خذلي كم صوره وانا اكل ...

    هواجس ابتسمت وهي ....تسمع اللغه الايطاليه وكانها موسيقه عذبه غريبه ...


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************
    شموخ ناظرت البيت افتقدته ..كثير ..

    كل شي بالبيت المتوسط فقدته
    المسبح ..والمجلس والصاله ..

    ام ريان : بسم الله عليك ماتشوفي شر ..

    شموخ : الله يسلمك ماما ...

    ام ريان : والله البيت منور بوجودك ..

    شموخ : ماما ابغى اطلع غرفتي تعبانه ...

    طلعت نجلاء ومالها خلق شموخ ودلعها : الحمد لله على السلامه ..

    شموخ : لا هاللحين الحمد لله على السلامه بالغلط تعالي وريني .. حتى اهل الرياض جاءوا علشاني وانتي .. اطلع ارتاح احسن

    طلعت شموخ وراها روز بالشنطه الصغيره

    ام ريان : نجلاء يمه بسم الله عليك وش فيه وجهك

    نجلاء (( لا تو الناس هالحين عرفتيني بعد بنتك شموخ )) : مافيه شي ..؟

    ام ريان قربت منها : لا فيك شي وجهك اصفر ..

    نجلاء: تركت المستشفى

    شهقت ام ريان : ليه ..؟

    نجلاء: قصه طويله سامي يحكيها لك

    ام ريان سحبتها من ايدها وجلستها عند المسبح : لا انتي بتقولي ..لي ..



    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    سجى اول ماصحت من النوم ركضت للهدايا ..

    ضلت تناظر هدايا التخرج الكثيره اللي ملت غرفتها ...واحتارت ايهم تفتح قبل .. وتذكرت هديه عمر افتحتها بسرعه ..

    شافتها ساعه تبرق : واو جنان .. ياحياتي عموري والله ..

    قرءت الكرت

    (( الف مبروك التخرج ..

    اجهلك ولي سنين اتخيلك ..
    اتمثلك في كل طيف ..
    والقاك في قسمات ضيف ..))
    عمر ...

    سجى باست الكرت المعطر : يابعد قلبببببببببي انت امووووووووووت فيك ..

    رفعت التلفون ودقت على ربى : هاي ربرب ..

    ربى : هلا سجى صحيتي ..؟؟

    سجى : ايوه .. ربرب اسمعي انا مراح البس الفستان الفوشي لانه بايخ .. ياليت تحاكي المصممه القديمه اللي كنا نتعامل معها وصممت فستان ملكتك .. ايالي ماسون ..

    ربى : اوكيه .. بس وش لون تبغي فستانك ..

    سجى : انتي حاكيها واذا اتفقتوا على المده ارسلي رقمها وانا بحاكيها



    ربى : اوكيه ..




    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    دخلت شموخ لغرفتهاللي نقلتها امها لدور الارضي الدكتور قال كذا لحد ماترتاح .. توقعت انها نفس الغرفه
    لكن وقفت مصدومه غرفتها متغيره لغرفه ثانيه وين غرفتها واثاثها ... تذكرت ان ام ريان قالت لها انها عامله لها مفاجاءه وكانت تغير الغرفه ..

    شموخ رفعت بيسو عن الارض ..: وحشتيني ..

    دخلت للغرفه تناظرها من زمان محتاجه لها التغير تمووووت على ام ريان تفهمها اكثر من اي احد بالعالم جد انها امها .. مو الام اللي حملت الام اللي حضنت ..

    تمددت وتذكرت كلمات ريان اللي تجرحها (( اليتيمه ... غريبه عننا ))





    بعد اسبوعين

    باخر يوم اختبارات ... وداخل جامعة الملك فيصل بالتحديد

    ريهام : ياللللللللللله ارتحنا من الاختبارات ..

    شموخ بنظارتها الشمسيه ديور : ومن سال بالاختبارات اصلا

    ريهام : بينك بليز تعالي لزواجي بجده ...

    شموخ : لا ماقدر ..

    ريهام : حاولي يمكن سامي يجيبك ...

    شموخ : اف قلتلك ماقدر (( بعد تبغيني اشوفك تنزفي علشان انقهر اكثر ))

    ريهام: اوكيه براحتك ..يله باي اشوفك السنه الجايه ..

    شموخ ببرود : اوكيه باي ..

    طلعت ريهام وضلت شموخ تلم مكياجها من اللوكر (( صندوق الطالبه )) .. لانه اخر يوم ..

    رسل : هاي بينك ...

    شموخ لفت عليها : مارسيل هههههههه انت لهالحين عايشه ..

    رسل بعصبيه : انا رسل مو مارسيل هذا اولا ثانيه .. حابه اودعك لانه اخر يوم

    شموخ طنشتها وكملت طريقها : ضفي وجهك معطيه نفسك اكثر من حجمك ..تودعيني ..

    رسل ابتسمت بخبث وهي توقف قبالها وتوقفها عن المشي : لحضه .. مابعد خلصت كلامي .. حابه اشكرك قبل

    شموخ بملل وهي ترفع النظاره عن عيونها وتبان عيونه الرماديه الوساع : خييير ..؟

    رسل: تسلم عليك ريوف وتقلك مشكوره لو الله ثم انت كان هاللحين هي ماتزوجت ولد الوزير ...

    شموخ : اي وزير ان شاء الله

    رسل: اوه شكلك ماتدرين ياحرام ..زوجة اخوك ريان تعرفيها منى جدة ريوف .. زوجت ريوف من ولد وزير معروف .. كان بودي اقول اسمه بس اخاف عليها من عيونك ..

    شموخ ببرود لكن من داخلها تحترق (( ريووووف ريوف الشينه تتزوج ولد وزير لا وزجة الزفت ريان تكون جدتها والله مصخره جامده)) : مبروك ..

    مشت وتركتها ركبت السياره وهي تغلي من جوه وتسب بريوف وريان ومنى .... كل وحده من صديقتها متزوجه بطران وهي مايجونها الا عيال تجار مع انها اجمل منهم ..

    صرخت بالسايق: على فوائد سنتر بسرررررعه ..


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    ام نواف على اعصابها بالمررره اليوم بتنزل النتيجه بالنت وبكره بالجرايد

    ندى ببرود وهي تناظر التلفزيون وسيقانها على الجدار : يمممه ليه متوتره معروفه النتيجه بال60 هههه ..

    وعود كانت متوتره بشي ثاني بكره ملكتها على رياض وماهي عارفه كيف بتتصرف قبل تسولف لهواجس لكن هواجس هاللحين بايطاليا مع زوجها ماتبغى تضايقها ...

    ام نواف: احر ماعندي ابرد ماعندك ..

    طلعت معصبه ..

    ندى : ههههه امي متعبه نفسها على الفاضي ..

    وعود متوتره : معها حق انتي بارده وترفعي الضغط ..

    تركتها وطلعت

    ندى: لا حالتهم صعبه ههههههه

    دق التلفون طفت التلفزيون ردت وهي رايقه :الوووووووو

    سامي : هلا بهالصوت ..

    ندى سكتت وتوهقت ناظرت بالتلفون لفتره مصدومه وكانها تناظر سامي

    سامي: الوووو

    ندى الصوت مب غريب عليها قالت بحذر : نعم ..؟

    سامي: هذا بيت بو نواف

    ندى : ايوه ((سامي .. وش يبي ))

    سامي : ندى مو ..؟

    ندى: خييير ..؟

    سامي: مبروك النسبه ترفع الراس بصراحه

    ندى: ها ...(( ياويلي شكله بيرد لنا استهبالنا ))

    سامي : هههه شكلك مادريت طلعت نتيجتك بالنت .. انا اصلا ارفها من امس .. لان امي تشتغل بالتوجيه .. مبروك 94 %

    ندى ببلاهه: ها ..؟

    سامي : والله 94 % .. واذا مو مصدقتني طلعيها من النت ..

    ندى وقفت من الصدمه : انا جايبه 94 % ماصدق ههههههههه كيف انا ماذاكرت كويس ولا ..

    نست نفسها من الخبر الحلو اللي سمعته ..ونست من تحاكي ...

    سامي مشى اللي يبغاه مثل مايبغى : والله وانا ضامن لك الجامعه اذا تحبي ..

    ندى : يممممه وعود ... يممممه ....وعود

    ام نواف وعود ركضوا لها : وش فيك ..؟!!!!!!!!

    ندى تصرخ والسماعه باذنها : جبتها حبت النسبه 94 يمه 94

    وعود وام نواف ناظروا بعض مصدومين اربع وتسعين وهي تلعب طول السنه وماتذاكر ايامم الاختبارات ...

    ندى : هههه حتى انا ماني قادره اصدق ...

    رمت السماعه وضمت امها مبسوطه ...

    ام نواف بكت وهي تضم بنتها : يابعد قلبي والله

    ندى : ها تتركوني ادرس بمصر مثل مابغى ..

    وعود : هههههه على البركه يالدافوره ..

    ندى: الله يبارك فيك بحكي مع ابوي وابشره ...

    سامي طول الوقت يسمعهم مبتسم صحيح ان امه مثل ماطلب منه لعبت بالارقام ورفعت من نسبة ندى كثير واقنعها انها فقيره وتصرف على خواتها ومحتاجه لنسبه .. بس تستتاهل اهم شي يوصل لها ...

    رفعت ندى السماعه وتذكرت سامي : مشكور ماقصرت ..

    سامي: العفو ولو حنا بالخدمه

    ندى : مع السلامه
    سكرت السماعه بوجهه ..

    سامي : افا والله افا بس هانت يا ندى والله هانت ..

    ندى دقت على ابوها بشرته وفرح لها وقالتله تذكره بوعده : ها لاتنسى مصر انا ناويه على مصر ..

    بو نواف قال لها مصر كذا علشان يقنعها والا هو رافض الفكره نهايا ...: ايه يصير خير عطيني امك ..

    ندى عصبت : لا لاتصرفني اعرف هذي يصير خير وراها لا .. انت وعدتني

    بو نواف : قلتلك يصير خير لاتحنين يا ندى ..

    ندى رمت السماعه معصبه : كنت عارفه انكم تكذبون علشان كذا ماذاكرت كويس .. لكن هاللحين لما جبتها جد خنتوا الوعد ..

    تركتهم وطلعت

    وعود: ايش فيها ..؟

    ام نواف : مادري ..- رفعت التلفون – الو بو نواف ايش صار

    بو نواف اختفت فرحته بالنسبه : عقلي بنتك تقول تبغى تسافر مصر ..

    ام نواف: سايرها وسجلها بوحده من هالكليات ..

    بو نواف: اسايرها والله ماعندنا بنات يدرسون بره ..

    ام نواف: لا انا ماقصد تسايرها بمصر سايرها وبعدين سجلها بوحده من هالكليات ..اللي هنا

    وعود طلعت تشوف ندى ...

    ندى كانت مقطعه نفسها من البكي : ليه يكذبون علي ليه ماقالوا من اول ان مافي سفر لمصر ها ..

    وعود: خلاص انتي عارفه ان مستحيل تسافري لوحدك بره

    ندى: عادي وش فيها بنات كثير يسافروا ومحترمات مره

    وعود: عارفه بس لادين ولاعاداتنا ولا اخلاقنا تسمح بهالشي

    ندى بعصبيه : وش اخذنا من الاخلاق والعادات ها هذا حنا على بساط الفقر ... حتى ماعندنا فستان نحضر فيه بكره ملكتك .. انتي انتي يالعروس ماعندك شي تدخلي فيه على رجلك .. وكله من هالاخلاق الزايده .. ابوي مو قادر يدبر لنا حتى 200 ريال لان ببساطه محد رضى يدينه من كثرة الديون ... كارهه نفسي ككارهه هالعيشه .. ابغى اهرب لمصر بسكن طالبات ادرس وتكون معي شهاده . .. شهاده اشتغل فيها وتجيب لي اللي ابغاه ..

    وعود: لاتضايقي نفسك كذا يا ندى انبسطي وبيحلها الف حلال .. وبعدين لمياء بنت الجييران بتعطينا فساتين بنات عمها واختها ..ونشوف وش يعجبنا ..

    ندى : من كل عقلك وعود تحكين لاتفكري اني مو حاسه فيك .. عارفه ان نفسك تدخلي على رياض بشكل يرفع الراس لكن ماقولك الا مالت علينا ..اه والله اه .. ضاع شبابنا بهالبيت المقرف ..

    وعود: ماتدرين يمكن اليوم يجيبوا المهر ..

    ندى: لو بيجيبونه جابوه من زمان هم قالوا بعد الخطوبه ..انا اصلا اتمنى اموت ولا اشوف سجى وربى واحلام وبنت خوالها دانه و وفاء المغرورين ... بس اللي مبسطني ان عيونهم بتنكسر واخذتي رياض سيد سيد يعقوب

    وعود تذكرت يعقوب اللي تناسته الفتره اللي فاتت : يعوب راح خلاص قومي غسلي وجهك واجلسي معنا

    ندى: لا انا بسوي اضراب عن كل شي لحد مايوافق ابوي اسافر لمصر .. .. – صرخت فجاءه – ياللللللله اتخيل اشكالنا كيف بكره راح تكون بايخه وغلط ..مثل زواج فاطمه .. لا بعد مسوينها بالمرديان يعني انواع الفشخره والغرور ...

    وعود : اسكتي انا وش اقول وبدخل عبى رياض بهالشكل والله احس اني ببكي ..

    ندى : تن

    قاطعها نواف اللي فتح الباب بحماس : وعود ندى ..هواجس على السماعه

    صرخوا الثنتين وركضوا لصاله وين الاضرراب اللي عاملته ندى طار ...

    ندى : عطيني انا اول

    وعود: طير مناك انا قبل

    ندى: وعيد لاشمخك وبكره ملكتك

    استسلمت وعود لان ندى تعملها ...

    ندى : الو هوجججججججججججججد ..

    هواجس: هههه وحشتوني يالبدو ..

    ندى: وانتي اكثر شدعوه اسبوعين ماتحكين يالحجيه ..

    هواجس: ههه والله انشغلت .... يالله يا ندى ياليتكم معي مبسوطه مبسوطه مررره .. بو ماهر يجنن حبوب وطيب .. وهو اللي عطاني جوال علشان احكي معكم ..

    ندى : جد خفت انه كلك ..وحبست ومارضى لك تحكين معنا ..

    هواجس : هههه فلم ابيض واسود هو ..

    ندى : كيف ايطاليا خبريني..

    هواجس:اه وش اقولك ناس غير عالم غير دنيا ثانيه حلوه .. تخيلي اكلت بمطعم فرنسي وصيني وهندي وشامي ... اكلت اكلات من اشهر الطباخين .. اتعامل مع مصممات وعندي دولاب ملاين ملابس ..

    بو ماهر ابتسم وهو يسمعها ياحليله مبسوطه مره ...

    ندى: جد وناسه ياليتني معك اوعدني يارب ..

    هواجس: صحيح مبروك النسبه

    ندى بدون نفس : الله يبارك فيك

    هواجس: يالدافوره لا وتقولي مراح اجيبها

    ندى: ماعليك مني وسولفي لي وش شفتي بعد ..

    وعود سحبت السماعه : ضفي وجهك مصختيها مره

    ندى:اف الله يقرفك

    وعود : هلا وغلا ومسهلا هلا بهواجس الغاليه

    هواجس: هههههه وحشتيني يامال الضعفه ..

    وعود : وانتي اكثر كيفك ..؟

    هواجس : كويسه الحمد لله – ناظرت ببو ماهر – سعودي مب مقصر علي بشي

    ابتسم لها بو ماهر ..بحنان

    وعود : من سعودي..

    هواجس: هههه بو ماهر ..

    وعود: جد اسمه سعود حركات وصرنا ندلعه ..

    هواجس : لازم هذا الغالي

    وعود: ياللخبيثه هو بجنبك ..

    هواجس: ايوه ههههه

    وعود: اطلعي من عندها ابغاك بعيد

    هواجس: اوكيه ..

    دخلت للبلكونه وسكرت عليها : خير ايش فيه

    ندى حطت سبيكر علشان يسمعونها ثنتينهم وقفلوا باب الصاله

    وعود : دخل عليك ..

    هواجس: هههههههه

    ندى: خلصينا لاتتكركرين لمسك والا لا ..

    هواجس حمرت خدوها : وجع تفكيركم منحرف حتى امي ماسالتني هالسوال

    وعود: هوجججججججججججججد

    هواجس بصوت واطي: ايوه ..

    ندى: لللللللللووووولللل.. وعدنا حريم هنا

    وعود: الحمدلله علشان تعطيني من خبرتك ..

    هواجس تغير الموضوع : صحيح ذكرتوني .. بكره خطوبتك وعود صح

    وعود بهدوء: ايوه ومراح تجي انتي صح ...

    هواجس: لا ماقدري لان اليوم بنغير من روما لمادري وش اسمها المهم انا صممت لكم ولعمتي وامي فساتين عند مصممه ايطاليا كشخه عليها ذوق يجنن وبتوصل الفساتين بكره الصباح وارسلت لكم فلوس للمشغل ..

    وعود ندى : ..................

    هواجس: يالسخيفات تتحسسون مني والله ماهقيتها منكم اقسم بالله ترى ابكي

    ندى: ههههه ماحنا بسعودي تضحكي علينا وتتبكبكين .. بس حنا استغربنا وش قالك سعودي

    وعود غرقت عيونها وكتمت بكيتها بنت خالها بنت اصل ومانستها ..

    هواجس: لا واللللللله انه حبوب لابعد حدود .. ياليتكم تشوفون وش يسوي معي .. اقسم بالله ولا اميره

    ندى: يعني تحبينه

    هواجس: ايوه احس انه طيب وينحب

    وعود بكت : مشكوره ياقلبي والله انك اموت فيك

    ندى: ههههه انهارت اللي عندنا

    هواجس غرقت عيونها واخذت نفس ببهالهواء المنعش : وولو والله انكم خواتي ..

    ندى: مشكوره ياقلبي والله انتي حبيبتنا والله ... بس وش اسم المصممه علشان اقهر احلام ..

    هواجس : ايلي ماسون وقولي لهم اصولها عربيه بعد ...

    ندى: اوكيه وامووووووووه يا حلى هوجد ..

    وعود : ياليتك معنا يا هواجس

    هواجس: ياليت والله بس لاتخافي بعوضها بزواجك ..او ملة ندووش

    ندى: ايوه هين اتزوج انا هاللحين ناويه على مصر ..

    هواجس : من جدك انتي

    ووضلوا سوالف لحوالي الساعتين ...


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    بالطياره

    سجى كانت عيونها على عمر طوال الوقت تقز فيه بجراءه وهو بعد مبسوط ويناظرها .. وربى كانت تقراء مجله ...

    اما رياض وبجنبه كاترين اللي رضت انه يتزوج مو علشان كحل عيونه علشان تخسره اللي فوقه وتحته وهي عارفه انه يموت فيها ومايبغى وعود ... لاو بقوة عين بتحضر علشان تنسيه وجود وعود اذا هي موجوده قريب منه وكانت متاكده ان وعود سعوديه يعني شينه مادرت انها احلى منها بمليون مره ...


    متعب كان بجنب سجى لكن هو من جهة النافذه وهي بره .. وكان عمر بالكراسي اللي بجنبها .

    متعب : سجيه ..

    سجى : سوفاج سوفاج .. وش ذي سجيه .. سجى سجوج . سوجه .. سجيه مره وحده ..

    متعب: اقول لايكثر بس ..وقولي عزمتي الناقه الصفراء ..


    سجى : ههه لو سمعتك ههه ايوه عزمتها

    متعب: حلو ابغى اشوفها ..

    سجى : لا والله ترضاها لي ..ماهقيتك بدون مروه كذا (( ههههه))

    متعب: وش فيك هذي بتصير زوجتي

    سجى: لا صارت زوجتك يالبعير ناظرها مثل ماتبي

    متعب: استحي على وجهك انا بعير

    سجى : ايوه زوج الناقه الصفراء لازم يكون بعير

    متعب : هع هع هع هع هع هع

    سجى: اوششششش فضحتنا بالطياره ..

    متعب: يالله سعبلت ..

    سجى بقرف : الله يقرفك .. واذا سعبلت اسكت ...

    متعب : من شيم الرجال كثرة السعابيل والتفال هع هع هع هع

    سجى : اف قرف

    متعب حب ينرفزها اكثر لانها قرفانه منه : عارفه صديقي تركي على اي شي يسعبل ..

    سجى : وع قرف متعب بليز اسكت اقرفتني ..

    متعب : هع هع هع هع ...

    عمر كان يسمعهم ويشجن اذانه بصوتها الناعم اللي يحبه .. ماشافها او سمع صوتها طول الاسبوعين علشان الاختبارات ...


    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    مشعل : انسه ريماس اقصد دكتوره ريماس ممكن شوي

    ريماس : خير ...

    مشعل يتوتر: كيفك ..؟

    ريماس: كويسه ..؟واذا جائي تسال عن نجلاء ماعرف عنها شي ماصرت ازورها بعد سواد وجهها ...

    مشعل : ليه هي مالها دخل هذي منال تكذب

    ريماس: والله انا شفت بعيوني محد قالي عن اذنك ..

    تركته ريماس وهو طول وقته يفكر بنجلاء وكيف تركت المستشفى واحلامها الكبيره اللي كانت تكلمه عنها .. والسبب غيرته وتصرفه الغبي حاول يوصل لها ماقدر رقمهاوقفته عن الخدمه وماسمع انها اشتغلت بمستشفى ثاني اخر مره شافها لما طلعت من مكتب ابوه ولما سالها ايش فيه صرخت بوجهه وبعدت عنه باشمئزاز اكيد ابوه طردها والمشكله ابوه مو راضي يحكي
    والغبيه ريماس ماترضى تقول شي .. اشتاق لها ولحركاتها الجديه رفعت نظارتها وسواليفها ..

    ................

    بجهه ثانيه من المستشفى .. احمد كان مريض بزياده وبالذات انه ماعرف سبب غياب نجلاء طول هالمده ولا ترضى ترد عليه بعدها تغير رقمها خاف عليها لانه اذا سال الممرضات احتقروه وماردوا ..

    ولما ارسل اخته تسال عنها قالوا تركت المستشفى .. فجاءه كذا بدون سابق انذار ..

    تعب قلبه اكثر وجاءته نوبه لانه ضن انها بدت تحبه مثل مايحبها وتركته لانها ماتبغى واحد مريض بالقلب مثله ..

    .................

    اما عند نجلاء

    نجلاء: ماما انا بروح معكم للخوره هذي بكره ..

    ام ريان مستغربه : انتي ..؟

    نجلاء: ايوه طفشت من جلست البيت وحابه اطلع .

    ام ريان انبسطت : الساعه المباركه اللي اشوفك فيها تطلعي وتنبسطي ياليتك تاركه هالطب من زمان

    نجلاء غرقة عيونها : ماما تكفين لاتحكين عن هالموضوع

    ام ريان: ان شاء الله .. يله علشان تروحي مع بينك تختار لك فستان ..

    نجلاء: لا بينك لا انا بروح بنفسي وبختار ..

    ام ريان: بس ..(( سكتت ماتبغى تحرج بنتها )) اوكيه براحتك وترى الخططوبه بكره ..

    نجلاء: ايوه عارفه

    طلعت لغرفتها
  7. أحلى من الحلا
    18-02-2008, 02:40 PM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    جلست على السرير فترهودقات قلبها سريعه من زمان ماجلست مع احد غريب تسولف معه اصلا ماتعودت على جلست البنات ولمتهم كل لماتها مع صديقاتها بالبريك ويحكون عن الامراض واحدث الاجهزه .. ومضار الادويه ومنافعها .. ولا طلعوا عن المواضيع هذي تكلموا عن حرب لبنان او العراق او عن فيضان توسنامي ...

    رفعت جوالها بايد مرتعشه : وينك يا احمد محتاجتلك .ز كان هاللحين قلتلي وش اسوي ..

    تنهدت ولبست عبايتها تطلع لسوق وايدها على قلبها اخر صلتها بالموضه او مانزل الجنز والاسترج بالسوق ...

    توكلت على الله وراحت لمجمع الراشد على خبرها القديم كانت ملابسه كشخه مادرت عن الشاطى والظهران وفوائد سنتر ...

    دخلت للمجمع ولفت فيه وهي مبتسمه تحس بحريه بشوية انتعاش .. كانت جائيه تشتري فستان . نست نفسها ورفعت اي شي يعجبها .. وكانت حريصه انها تختار مل ذوق شموخ او قريب منه لانها كشخها وذوقها راقي ..

    دخلت لبودي شوب واخذت منضفات للجسم ووعدت نفسها بجلست استرخاء بحمامها الواسع ..

    اخذت واخذت لحد مامتلت ايدها بالاكياس دقت على شوبار اللي بنتظرها وضنت انها بس بتاخذ الفستان وترجع وقالت له انتظر .. مادرت ان لتسوق لذه مو طبيعيه ..

    كملت شوبينق وشوبار المسكين وراها يشيل الاكياس ...




    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************


    سامي سكر من ندى وضل فتره يبتسم هذولاء الناس لاسعين ومهسترين .. ويجبروا الواحد يبتسم على بساطتهم ..

    دق على شمس وبارك لها على النسبه الحلوه ..وبالموت رضت تسكر الا لما اخذت منه وعد يعزمها على مكان اي مكان تختاره

    (( هالعربجيه محد يقدر عليها .. لكن مو لعيونك لاني ابغاك بخدمه يا شموسه ...))

    ضحك لما تذكر كيف علق منال بشاكه وناوي عليه نيه شينه بعد اللي عملته مع حبيبته نجلاء ..

    طلع من الشرطه لانها ابدا مو جوه ولا يعرف يشتغل فيها .. مسك شركة ريان الجديده لان اخوه بظرف شهر صار له اسم ومكان بالسوق من ذكاءه وقبلها مكره ..



    *************************************
    عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
    *****************************************

    شموخ رجعت للبيت بعد ماروقت نفسها بغداء خفيف .. وكلام معسول من اللي يحرشون فيها بالمجمع ويتغزلون بجسمها المخصر وعيونها النجلاء وجمالها الفتان ..وهي مبسوطه وتتبسم ..

    اخذت لها كم رقم تتسلى فيهم ..

    ام ريان: هلا بينك هلا والله تاخرتي

    شموخ ناظرت الساعه 3 : كنت اودع البنات

    ام ريان: بشري عن اختباراتك ..

    شموخ : امم كويسه ..

    ام ريان : تغديتي

    شموخ : ايوه ...

    دخلت نجلاء وبيدها الاكياس : هاي

    شموخ سكتت مستغربه

    ام ريان: هاي رجعتي بسرعه

    نجلاء: بروح لمجمع ثاني سمعت حريم يتكلمون عنه

    شموخ : اوه يبغالها تنكتب بلتاريخ نجلاء تعمل شوبينق

    نجلاء بدون نفس : انسه مشاكل حلي عني

    ام ريان : لانها بتروح معنا للخطوبه

    شموخ : هههههه نكت والله .. الجلسه بالبيت هبلتك

    نجلاء: لا مو نكته وقلتلك لاتدخلي فيني

    شموخ ناظرتها من فوق لتحت : بالله بذمتك يعني انت بتعررفي تحكي مع البنات بتعرفي وش يتكلموا عنه والا بتقلبيها ندوه علميه – وقفت بغرور – انصحك تجلسي مع العجايز والحريم يالعانس والا تجلسي بالبيت اكرم لك

    نجلاء حكي شموخ جاءها على الجرح : لا بتشوفي اللي يكسر عينك يا انسه مشاكل ..

    شموخ مشت وهي تضحك على نجلاء ..
    نجلاء ماهتمت لها
    : ماما تعالي معي .. شوفي الفستان والا غراض ..

    قامت ام ريان معها متحمسه وانبهرت بذوق نجلاء هو مو حلو مره لكن ممتاز بالنسبه لملابسه اللي قبل وفستانها عجبها مره وكان تقليد واضح لو احد من فساتين شموخ لكن بعد حبته

    شموخ بدلت ملابسها واتعمدت تلبس شورت قصير مررره وبلوزه تكشف الظهر والبطن علشان تقهر ريان ...ومن اللعانه طلعت للحديقه علشان يشوفها ..

    اخذت معها جوالها موتريلا المطور وشغلت السماعات على الراديو ...وجلست بكرسي بالحديقه اللي عند المدخل

    جلست تتامل الشجره اللي قدامها وتفكر بقهر ريوف الشينه اللي اي كلام تاخذ بنت وزير مايكفي ان ريهام ماخذه لوي التاجر الجداوي (( لا وبوقاحه تعزمني على زواجها تخسى اروح جده علشانها ))


    ...............................


    ريان خلص من شغله بالشركه بعد ما ضرب الضربه القاضيه اللي بتدمر عمها او عم ابوه بالاصح وتخليه يجي يترجاه ...

    كان رياق وماعنده شي يعكر مزاجه .. رجع للبيت مبسوط ..

    اول مانزل من السيارته شاف شموخ جالسه بالحديقه بشورتها القصير وتسمع موسيقى

    مثل كل مره يشوفها يتلخبط كيانه لا وهذي المره بعد يحس انه مشتاق لها كثير وبالذات انها كانت بالغرفه وماتطلع كثير علشان تذاكر .. وعلى الغداء يكون هو مش موجود وعلى العشاء ابوها عافيها عن النظام الصارم لانها بفترت اختبارات .. من هذاك اليوم بالمستشفى ماشافها ..

    شموخ مادرت عنه كانت مع اغنيه

    ((يللاسف شوته صوره رسمتها لك بعيوني ..
    كنت النظر ضيه ونوره ...
    غالي وقدرك مايهوني .. ))

    وطرى عليها ريان كيف كانوا وهم صغار .. هي محتفظه بصوره حلوه لريان لكنه بنظرها مات مع مروج .. هاللحين ماتعرف الا ريان اكره خلق الله عندها ..

    ريان وقف عندها .. حست بضله ناظرته : اف

    ريان : ابعدي بجلس ..

    شموخ بعدت سماعه وحده : خيييييير

    ريان: ابعدي بجلس

    شموخ : لا واثقه مره رح اجلس بمكان ثاني

    ريان تعمد يستخدم معها اسلوب وهو يتمنى يجرحها فيه : بيت ابوي والله اجلس وين ماحب ..

    شموخ احتقرته : محد قالك ان تصرفاتك بزر

    ريان : ابعدي بس ابعدي ..

    شموخ : واذا ماتحركت ولا تفكر تمد ايدك .. لاني هذي المره مراح اسكت لك


    ريان (( ياحلو عيونك يا شموخ ..)) : ا



    .......... ........... ........... ......
    ((والا اقولكم بكملها بالبارتي الجاي اشوفكم على خير باي ..مع تحياتي : متكجله بدم خاينها ))


    *************************************
  8. أحلى من الحلا
    26-02-2008, 03:58 PM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    والله ما كان هذا العشم
    تركت الروايه اسبوع قلت ان شاء الله احد يحس بوجوده ولكن لاحياة لمن تنادي
  9. بنت الK.S.A
    29-02-2008, 01:29 AM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    لا والله الروايه مره مره مره رووووعه وبصراحه انا شاركت في المنتدى بس علشان ارد على موضوعك وهذي اول مشاركه لي...فبلييييز كملي
  10. بنت الK.S.A
    02-03-2008, 03:13 PM

    رواية عشاق من أحفاد الشيطان // كامله


    شكلك أنت اللي لا حياه لمن تنادي من متى وانا كاتبه الرد وانت لسى ماكملتيها....
1234567891011121314 ...