كبدة الحاشي



بسم الله الرحمن الرحيم
بدون مقدمات ولا مأخرات
ابدخل في الموضوع دغري


جاء لبوي أنتداب في جيزان من وزارة المعارف .
وكان موجه تربوي . وكان شغله هناك يحصون الطلبه والقرود
وخاف أبوي علينا نجلس فى البيت بلحالنا
وكان متأثر بقصص (( النمنم)) (( والصومالي اللي يدهن جسمه بالزيت)) (( وحمار القايله )) ((والسكران اللي يطب في البيوت)))
والزيدي اللي يكسر ضهور البزران

وأول مره يروح ويتركنا .وخاف علينا من الزمن والافات تقضي علينا ومن غدر الليلي
قال لنا رح أنت وأمك لخالتك نومو موضى عندها لين أجي
. جاء يوم روحت أبوي وكان في بطن الحوي يتقهوى وأمي جالسه ترتب خلاقينه وحاطتها بكيس (( أحسبها زباله))
طلعت أمي من حجرتها وعيونها غرقانه دموع (( على فراق الوجه))وفارس احلامها ومعها الكيس
يوم جت عينها بعينه
معاد قدرت تكفكف دموعها . وأبوي سوى نفسه مزكم وتلطم وحمرت عيونه (( احسبه سكران))
بس اعرف ابوي ملتزم قلت في نفسي يمكن مراهقه متاخره
ومسوي نفسي ما اهتميت
عشان ما أشوفه . بس مشيتها له ذالمره
سلم على أمي مصافح وأنا جلس يخمخمني وينصحني ((أنتبه امك أنتبه لنفسك )) اللي يشوفه يقول رايح سنه وهي كلها يوميين.
مد يده في جيبه وعطى أمي خمسين ريال وعطاني عشرتريل (( وأنا اقول في نفسي ياليت كل يوم يسافر))
وكانت خالتي مرسله ولدها ياخذنا من البيت . لان معه سياره
سافر أبوي .
سمعت البوري حق سيارة ولد خالتي قالت أمي رح ركب الاغراض (( أنا توقعت كيس ملابسنا )) يوم دخلت الغرفه
لقيت ثلاث شناط كبار وصندوقين حديد وأربع أكياس وخرقه ملفوفه وكرتونين تايد مليان هدوم غير القدور المليانه أكل غير الجح والجراوه وعلب الحلاو والمعمول وقرص عمر (( الفتيت)) ولقيت عند الباب جيوك مويه زمزم لخالتي غير الديرمه والمنيخل والكحل ولقيت طشت وسلم (( ماأدري ليش)))
ركبنا العفش أنا وولد خالتي وعيال الجيران .
وواحد من الجيران عطاني صندوق بريده اعلشان اراسله
وجلست أمي ساعه في البيت عشان تقفل البيبان (( اللي يشوف البيت يقول قصر اليمامه)) الباب لو تنفخه أنفتح
طلعت أمي من الباب إلا حريم الجيران ظالين عليها(( كنهم صايدين عقرب))
وجلسو يخمخمونها ويحببونها ويترجونها ماتروح .
أربع ساعات أنا وولد خالي نفض النزاع .
حتى وحده من الحريم مكتفه أمي مثل مسكه المصارع سنوكا
ركبنا الموتر ورحنا لبيت خالتي فى الحله
وصلنا للبيت نزلنا المستودع اللي مركبينه معنا
لين خالتي مجهزه لنا حجره في السطح (( قطاوه))
وجلست خالتي خامه امي ساعه المشكله كل يوم تشوفها
المهم نزلنا الأغراض أنا وأمي وولد خالتي وصاحت لنا خالتي ترى الغداء زاهب تبوني أنكب ردينا بصوت واحد ((أيه أيه))
نزلنا ولقينا الغداء محطوط (( مرقوق بالقفر . جريش . مرقه قرع . بصل أخضر مع كراث . وغضارة لبن ))
تغدينا . قال ولد خالتي تعال معي أعرفك على عيال حارتنا
طلعنا من البيت رحنا للدكان اللي عندهم تعرفت على الشباب خلال دقيقتين (( أسرع معرفه )) حتي صرت أمون عليهم بسرعه وأسوي لهم حركات أباحيه (( ماأنعطي وجه))((بثر)
جلسنا لين العصر وبعدها رحنا نلعب كوره وبارينا الحاره الثانيه وفازو علينا 35| 2يوم جاء المغرب رجعنا للحاره ورحنا للبيت وجاء العشاء وكان العشا صح مرقة باميا وطحينيه صلينا وتعشينا ونامت أمي وخالتي .
طلعت أنا وولد خالتي للحاره وجلسنا تحت لمبه الشارع وشوي شوي تجمعو عيال الحاره وجلسنا نسولف ونهايط وننصب على بعض وكل سوالفنا عن التفحيط ومن يقدر يسوي السلسله ومن يسوي العقده.
وعلى ذالحال لين أذن الفجر . رحنا نصلي .وإنا طالعين قال واحد من العيال وش رايكم نروح نفطر كبدة حاشي (( لإن الكبدة قريبه من عندهم )) بس كانت الفلوس ماتكفي .
اتفقنا إن كل ثلاثه في صحن وأحد ..
رحنا للمطعم . جلسنا وكنا تسعه طلبنا ثلاث صحون
جلسنا نهايط على بعض كالعاده لين تجي الكبده
مادرينا إلا سياره مستنكره موقفه عند باب المطعم ساده الباب لونها أحمر (( دم غزال )) والداخل (( شاهي على حليب)) وتسمي (( روز رايز)) حتى راعي المطعم ماقدر يقول لهم شى
حتي الزباين يطبون مع فتحة المكيف . ولقيت وأحد طاب مع مروحه الشفط (( فار))
وأناظر للسياره لين فيها ذاك الرجال اللي يفتح النفس لابس الغتره البسام أم ختم أسود ومنشيه وطاقيه الزري والعقال اللي كنه أستبنة هايلكس ومعه خمسه خوال (( أنا توقعت أنه ولد نعمه))(( واحد على نياته)))
يوم نزل من السياره عليه ثوب والله ما تعفط من ركوب السياره .وكان وراه خمسة خيلان
نزل الرجال وكان مسخن وفيه دوخه وقل صح وعيونه حمر . لانه يمشي ويهتز ((( وأنا اقول مسيكين جاي يفطر وهو مريض))
دخل المطعم وكانت عيونه حمر . وقال لراعي المطعم . أبغي طاوله على البست
ولا ندري وش البست..
ولا درينا إلا ذالخوال ينصونا وقال واحد منهم.. طويل العمر يبغي ذالطاوله. توني أبتكلم مادريت إلا الشوربه على خشتي ((خوال وعندهم سلطه))
المهم تطامرنا وتناشبنا معهم (( بس كانو نشاط)) المهم جانا طق لين عضينا الارض حتي الصحون تعفطة على خششنا من الطق.....
ومرت الشرطه وسوت نفسها أنها ماتشوف
أنطرتنا طردة كلاب وكلنا أصابات وثيابنا مشققه حتى سراولي الداخلي مشقوق (( كيف .. ما ادري
أنا ما أنقهرت من الطق أنا ودي أعرف معنا البست
وطيب الرجال الاحمر اللي معه ذالعبيد منه

واحد من العيال يقول يمكن ولد مدير مدرستنا
المهم رحنا لبيت خالتي
وصلنا الا خالتي وأمي يحترونا عند الباب وامي معها لي الغاز
اول مره انطق مرتيين في اماكن مختلفه وزمن مختلف في يوم واحد
المهم نمنا ماقمنا الا العصر
يوم قمنا احس كننا منقلبين على طريق حرض

المهم يوم جينا نطلع لقينا امي وخالتي مقفلين الباب
والله كننا في سجن حاير حتى الزيارات ممنوعه
صرت نسولف من تحت الباب كنا قطاوه
المهم بعد كم يوم رجعنا للبيت علشان امي تنضف البيت قبل ما يرجع الوجه حق امي

يوم جاء ابوي وفتح الباب الا أمي في وجهه وبعدها
اشششششششششششششش (( محضور))