قصيدة حبيبتي والمطر - نزار قباني


أخافُ أن تُمطِرَ الدنيا , ولستِ معي

فمنذ رُحتِ, وعندي عقدة المطرِ

كان الشتاءُ يغطيني بمعطفه

فلا أفكر في برد ولا ضَجَرِ

وكانت الريحُ تعوي خلف نافذتي

فتهمسين : تمسك .. ها هُنا شعري

والان أجلسُ , والأمطار تجلدني

على ذراعي , على وجهي , على ظهري

فمن يدافع عني , يا مسافرة؟

مثل اليمامة , بين العين والبصرِ

وكيفَ أمحوكِ من اوراق ذاكرتي؟

وأنتِ في القلب مثل النقش في الحجرِ

أنا أحبكِ .. يامن تسكنينَ دمي

أن كنت في الصين , أو كنتِ في القمرِ

ففيكِ شئ من المجهول أدخُلُهُ

وفيكِ شئ من التاريخ والقدرِ