قصيدة أرض فارس - ناصر الفراعنة


سقيفة معبد في أرض فارس
سقيفة صدر ابو فارس يفارس
على كتفي نقلت اليوم حتفي
ولي بالجنة العليا هجارس
بخد صبية من نسل هاشم
ورسني من بنات الجان وارس
ألا يا عيطموس الجان صيحي
ودقي لي على صوت المهارس
وطيري بي لسبع بعد سبع
بأجنحة كأجنحة النوارس
هجوس يوم اهوجسها تشادي
رباعيات رهبان تجارس
انا العبد الذي صبأوا أليه
ذوي الملك الجبابرة الغطارس
أنا العبد الذي صلوا عليه
بقفر دمدم الاثار دارس
بعشرين رأى ما لا رأى من
بني التسعين من دارس ومارس
لصيحته تزلزل قصر مارد
ودهم من بني بكر تكارس
سبيعي وذو معنى ومبنى
صناديد الوغى الأسد العتارس
زيازيم شغاميم أشاوس
زحازيح طحاطيح أشارس
سلاطين شياطين صوارم
وإن حمي الوغى عمي أخارس
ورثنا قيصرا في عرش روما
ومن كسرى ورثنا ملك فارس
تسلطنا بنجد ألف عام
وفي التاريخ تذكير لدارس
أقمنا دولة في إثر دولة
على مضض وبرد الدهر قارس
جلينا ظلمة الأتراك حتى
تصوف ربهم في شهر مارس
كسرنا شوكة الباشا محمد
ضراب الترك أولاد البطارس
جعلناهم شعوبا في العراق
وفي مصر يلمون السبارس
عسفنا كل عربيد مدجج
فما من ضربنا انجته المتارس
ندله إبلنا جوسا وقسرا
وترعى عنوة عشب العضارس
تدرسنا على روس الرماح
وليس سوى الحروب لنا مدارس
لنا في صفحة التاريخ مسهم
بأمات الكتب ذات الفهارس
ولنا في الأنجم العليا مصلى
وفي أقصى بلاد الأرض غارس
بعبدتنا سبينا ألف حرة
وعبلة عشق عنترة الفوارس
فمنا من تلاعب بالأسنة
ومنا من تلاعب بالأدارس
ومنا حربة في كل هيجا
ومنا ضربة في كل فارس
فإن كانوا كما كنا وكنا
كما كانوا فما للدهر حارس
ومن يستبدل الايه بايه
عليه انياب كل لاش تضارس
رمانا الدهر في يد كل واطي
قلال الأصل أبناء الهدارس
زمان به مماليك العبيد
بلحم أسيادها قامت تفارس
زمان به سراحين الذيابة
خضاب كفوفها الداء النقارس
انا العبد الذي صبأوا إليه
ذوي الملك الجبابرة الغطارس