عاشت ثقافتنا العظيمه

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. صدى الجنوب
    18-11-2007, 09:18 PM

    عاشت ثقافتنا العظيمه

    عاشت ثقافتنا العظيمه


    قبل البدء...

    ((لما خلق الله الأرض بعث إليها ملكا من تحت العرش فدخل من تحت الأرضين السبع وأخرجإحدى يديه من المشرق والأخرى من المغرب وقبض على أطراف الأرض فلم يكن لقدميه قرار فأهبط الله تعالى ثورا من الجنه إسمه (نون )...له أربعون ألف قرن وأربعون ألف قائمه من القرن إلى القرن خمسمائة عام فاستقر قدم ذلك الملك على ذلك الثور...ولم يكن لأقدام ذلك الثور قرار ...فأنزل الله تعالى ياقوته خضراء من يواقيت الجنه غلظها خمسمائة عام فاستقرت قوائم الثور على تلك الياقوته...ثم خلق الله صخره كغلظ السماء والأرض إسمها سيخور..فاستقرت تلك الياقوته الخضراء عليها...ولما لم يكن للصخره قرار أهبط الله تعالى إليها حوتا عظيما من البحر السابع الذي تحت العرش..إسمه بهموت وقيل بلهوت...فاستقرت تلك الصخره على ظهر الحوت...فاستقر الحوت على الماء وصار ثابتا لا يتحرك...ثم جعل الله تحت الماء الهواء وتحت الهواء الظلمه ...ومن هناك ينقطع علم الخلائق ))


    ملاحظه* هذه الصفوف أعلاه ليس لها علاقه بالموضوع


    ذهبت إلى مكتبة جرير في الاسبوع قبل الماضي..لقضاء بعض الوقت في قراءة الكتب أو شرائها دخلت المكتبه بعد المغرب وكانت مزدحمه بالزوار ..الحقيقه شعرت بنوع من الإنتشاء لوجود هذا العدد الكبير ممن يبحثون عن المعلومه المفيده والكتب الجيده وكانت إحدى الزوايا مزدحمه أكثر من غيرها..سارعت بالذهاب إلى تلك الزاويه وإذا بي أتفاجأ أنها مخصصه للمجلات والجرائد...عدت أدراجي من تلك الزاويه وقد خاب جزء قليل من ظني في زوار تلك المكتبه..وخلال عودتي لاحظت أحد الأقسام الممتلئه بالزوار سارعت بالذهاب إليه وكلي أمل في شعبنا المثقف. ولكني تفاجأت أن ذلك القسم مخصص للأفلام والمسلسلات العربيه والأجنبيه وهنا خاب ظني أكثر بزوار تلك المكتبه أخذت جولة في بقية الدور الأول فلم أجد ما يستحق أن يذكر صعدت إلى الدور الثاني..واتجهت إلى قسم الكتب العربيه لفت نظري عدد لابأس به من الزوار وهم يتهامسون بصوت أكاد أسمعه ذهبت إليهم فوجدتهم يتحدثون باستغراب عن أحد الكتب الموجوده في الرف الأعلى
    نعم ...إنها (رواية بنات الرياض).
    ضحكت مع نفسي وقلت لاعزاء للبعض ممن لازال يسب ويلعن تلك الروايه والراويه بالتأكيد لم يشاهد ذلك الرف...بل لم يدخل المكتبه أصلا ذهبت إلى قسم التاريخ ..أغلب الكتب لم تعجبني لأنها مركزه في تاريخ مائة سنه ماضيه فقط ووجدت ثلاثة منهمكين في قراءة تلك الكتب...هنا خاب ظني في نصف زوار تلك المكتبه بحثت في قسم الشعر فلم أجد شيئا جديدا وأيضا لم يكن هنالك أي زائر لهذا القسم وأكملت جولتي في أقسام اللغة العربيه في الدور الثاني إنتهاء بقسم الكتب والمؤلفات الدينيه القسم كان بالتأكيد خاليا..........هنا خاب ظني في أغلب زوار المكتبه قسم الهندسه بأنواعها لم أشاهد فيه أحدا...قسم اللغات والترجمه لم أشاهد فيه سوى
    طفل صغير يلهو ..ويبدو أن أمه قد غفلت عنه
    هنا خابت ظنوني في جميع زوار المكتبه
    باختصار لم أجد شيء يذكر فيما يعتبره البعض صرحا ثقافيا يرتاده كبار المثقفين

    أخيرا

    وجدت كتابا صغيرا...في قسم الكتب المخفضه أخذته لأنني لم أرد العوده إلى المنزل بدون فائده

    الغريب وأنه خلال خروجي من المكتبه لاحظت ازدحاما شديدا جدا عند البوابات الخارجيه
    والمواقف الخاصه بالسيارات

    عندها ضحكت بصوت عالي سمعه المحاذون لي لأن أغلب من يتزاحمون الان لن يخرجوا بفائدة واحده

    عاشت ثقافتنا العظيمه

    وعاش مثقفونا المتزاحمين حول البوابات ومواقف السيارات
    ملاحظه أخرى...

    الأسطر الحمراء الأولى كانت من الكتاب الصغير الذي اشتريته
    أعجبتني المعلومات فأحببت أن أنقلها لكم.....فقط


    تحياتي
    صدى الجنوب
  2. جنان عبدالله
    20-12-2007, 05:32 PM

    عاشت ثقافتنا العظيمه


    صدى الجنوب
    ابارك لك الوسام الذهبي
    عن قلم يفيض ابداع
    سلس ويحاكي واقعنا
    باسلوب ممتع
    0
    0

    في موضوعك الرائع
    هذا سلطت الضوء
    على مايعاني منه
    خير جليس في الزمان
    من اهمال وسوء تقدير
    اصبح مجرد زينة وواجهة
    لمكتبات فخمة
    تضمها جنبات المنازل والمكاتب
    وانا على يقين ان هناك
    من لم يقلب صفحة واحدة
    ولايقفه ما تحتوي الا عنوانها
    عزائي
    ان هناك من يسعى لشراء
    او استعارة كتاب
    في هذا الزمان الذي
    طغت فيها الفضائيات
    التي تسوق كل قبيح ونشاز
    ولتسرق المتاح من الوقت
    لمتابعة سطر من كتاب يصدر
    حديثا او سحب كتاب من الادراج
    ومراجعة مايحتويه
    واشاطرك العنوان
    عاشت ثقافتنا العظيمة
    وشكرا لك
    من القلب
  3. الرميلي
    30-12-2007, 02:28 AM

    عاشت ثقافتنا العظيمه


    هل من المعقول ان نحكم على ثقافتنا على مكتبة واحدة او هل من المعقول ان نحكم على مثقفينا من خلال عينة من الناس كانوا يرتادون مكتبة و ربما نجد اكثرهم ذهب للترويح عن النفس

    سيدي موضوعك رائع و غيرتك على ثقافتنا اعجبتني لكن لا تهضم حقوق المثقفين

    اشكرك على هذا الموضوع

    تقبل فائق تقديري و احترامي