مرافئ الاحزان

بوح الخواطر, مشاعر وخواطر من قلبي ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. مهبول رسمى
    15-11-2007, 12:53 PM

    مرافئ الاحزان

    مرافئ الاحزان


    رأيت الحزن يغلف الصفحات

    فتعجبت من الدنيا ... وضحكت , نعم ضحكت هل تعلمون لماذا ... ؟؟

    لأننى أتيتكم كى انسى .. كى انفض عنى كل الاحزان واحلق معكم فى دنيا الأحلام ...

    كنت انوى ان أقدم لكم ولقلوبكم همساتى الدافئة

    ولكننى أجلتها ...

    كان لابد لى ان اشارككم بعض نزفى الذى كان ....

    حتى تتابعونى لما أصبحت علية ....

    فدائما هنالك أمل ... وأمل قريب منا ولكننا نحن من لا نراة ....

    أعزائى ....

    فى يوم ما وفى وقت ما ...

    ظننت أن رحلتى إنتهت على مرافىء الأحزان ..

    ودورى قارب على الإنتهاء ..

    كانت محاولة يا ئسة ...

    كى أترك بصمتى على جدار الحياة ...

    ليذكرنى الناس من بعدى ...

    دخلت خندق الألم ..

    لأننى مازلت على قيد الحياة

    رغم أن النبضات الحية قد ماتت

    وعل موت تلك النبضات ... يجعلنى أحيا من جديد ...

    حفرت لنفسى خندق الألم ...

    لأننى أشاهد الألم مرسوما على نماذج من البشر ...

    فقلما أجد من يحس بالامى ...

    فغبار الخندق الخانق ...

    أود لو أننى أغسلة بنور الأمل والسرور ...

    نعم ... عشت فى خندق الألم

    لأننى وقعت فى هاوية الحزن , ولا أعرف للسعادة طريقا ...
    فسعادتى تمر مرور الرصاصة الطائشة

    يأتى الغد وأنا لست فى إنتظارة

    ذبلت كالزهرة الملقاة فى ركن مظلم

    إبتسامتى قد توارت كشمس الغروب وراء الأفق

    فإخترت خندق الألم

    لأن فكرى صار لا يهدأ

    فلاطمتنى أمواج الياس بعنف

    وفى نفس الوقت يحتوينى تراب الخندق

    ففزعت أمام زوابعة الوهمية

    فهزمنى بقوتة الخفية ...

    و اصبحت روحى كموجة بحر هائجة تأبى السكون والاستقرار

    أصبحت ... كسحابة ممطرة لا تستطيع الانتظار

    أصبحت ... فى هذا العالم مرسومة بريشة والوان

    فأين الأمان ... ؟؟

    وروحى ترفض الهوان وعلى الباب يقف الجلاد

    ليمارس عملة المعتاد ...

    سيجد روحى وستأبى الإن

    صياع ...

    لأنة مازال فى قلبى بعض الأمل والكبرياء ...

    أبيت الإستسلام ...

    قاومت ضعفى ...

    قاومت يأسى ...

    قاومت ... وقاومت بكل ما اوتيت من قوة ...

    صرخت بكل ما فى وجدانى ...

    لن تطفىء نور الحياة فى عينى ...

    لن تخرس أنشودة العهد المسافر ...

    لن تعرف ولن تعرف ...

    أن العبير قلبى ...

    وأن الطيور حنينى ...

    وأن القمر يهوى فدائى ...

    وأن لن يتوة البدر بى صوت الرجاء ...

    فلم يزال بالقلب بعض الكبرياء ...

    وفى النهاية ...

    وأدركت أن الحياة لا تستحق أن نحزن عليها ...

    ولكننا نستحق أن نمتلك ونعشق أجمل ما فيها ...

    كان هذا من اختيارى
  2. سااااكب الدمعه
    15-11-2007, 02:00 PM

    مرافئ الاحزان


    وأدركت أن الحياة لا تستحق أن نحزن عليها ...

    ولكننا نستحق أن نمتلك ونعشق أجمل ما فيها ...

    نعم الاختيار قد اجدت في التعبير والاحساس

    كلمات ولا اروع من شخص رائع

    نتظر جديدك بشوك ودمت على خير ومحبه
  3. نزف خاطرة
    15-11-2007, 04:19 PM

    مرافئ الاحزان


    رائع ماخترته من كلمات

    سلمت يمناك سيدي

    دمت كما تحب
  4. ايمااان
    21-11-2007, 11:39 AM

    مرافئ الاحزان


    نعم الاختيار قد اجدت في التعبير والاحساس

    كلمات ولا اروع من شخص رائع