جرح الحياة

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. شموخ العراق
      04-11-2007, 10:29 PM

      جرح الحياة

      جرح الحياة


      الرحيل قريب
      ماذا عسانى اقول لقد تبخر العمر في محطات السفر
      كان شيء يشبه الحب قد يكون هواء يتكسر غير ان الزمان يمر
      علا قمري خديجة لاتغلقي الباب لاتدخلي في الضباب هذا الصوت يهز اوتار روحي من كهف الماضي
      ادخلني في حلم عميق وحدي وضاعات اوراقي وضاع الحلم
      تكاثرت الهموم ومتد الحزن واخذ يسرق اوراق الماضي والحاضر ومتد حبال الهم تنهش مابقى الزمان من ذكريات خديجة هل اصابكي مكروة صوتكي اختفى وزقزقت العصافير ضاعت واصبح سمعي ثقيل
      ماروع الكلمات التي كانت تحكيها لي
      هذه قصتها ؟؟ (خديجة )
      كانت في الثامنة من العمر وكانت تلعب تلعب تلعب لاتعرف ماهو الحزن ابتسامتها كانت تملء البيت والزقاق
      سقط الظل عليها وهي تغني تذهب الارض هباء
      دون ان تبكي وتضحك كلمات للشبابيك سماء
      للعصافير فضاء للخطى درب وللنهر مصب
      ذكريات تحكي ايام الصبى
      ولتقينا قبل هذا الوقت في هذا الزمان وتمددت علا كيس من الغيم
      ونفاني في جهات الشعر والموت دعاني لاموت الان بين الماء والنار وهو لايبتعد عني يراني اسمع الموت ولايسمعى احزاني وكان القلب ينبض نبضات الموت السريع وهو يداعب جسدي وانا في الثامنة من العمري احسست ان يده سرت بين الخاطر والموت ولشك يراودي هل مايحدث لي حلاما ام ان الزمان غابر هل بيتي
      هذا وابي ام كان الحلم تعداني
      ويداعبني ولمسات يديه تجرحني وشعرت يريد مني شيء لاعرف ماهو هذا
      اخذت يده تسري فوق جسدي والايام ترتحل عني والبحر يرسم احزاني هل معقول هذا ابي ماذا يريد ماذا يريد
      صوت يتردد في قلبي
      وهوت ايامي وشهوري ومضت مني خمس سنين ونحدر يداع ويداع والصمت والخوف يصرخ باسمي
      كان يخيم صدر ابي فوق صدري
      ومازالت ايام تغني كيف امحى هذا الفارق بيني وبينه هل يعلم
      مايحدث هل هو هذا ابي
      وتبخرت بين ذراع الموت وذراعه واخذ يقذف نفحاته وانفاسه كادت تقتلني
      جلدي عباءة مسكين انت ياجسدي ذهبت منك الفرحة
      والحزن يتسلى بك
      طرق برائسه وطلب من
      هل نتزوج ماذا ماذا تقول لاوقت للمنفى واغني وابتعد قليلا عني كي يتلو وصيته ولكي يرمي ملامحه هل تموت الارض كالانسان وهل يحملها الطائر شكلا للفراغ
      وداعا للمسافات وداعا للمساحات
      انا البدايات وانا النهايات
      امشي الى حائط اعدامي كعصفور غبي واظن السهم من ضلعي
      واغيب الان في عاصفة الرمل
      كان الموت يمتد الى قصري
      كان خريفا امتد الى ربيع عمري
      لقد فتشو صدري فلم يجدو غير قلبي
      وفتشو قلبي فلم يجدو غير حزني

      وفتشو حزني فلم يجدو غير شرفي مسلوب والسلاب كان ابي هذا عمري


      تقلبلو تحياتي

      شموخ العراق
      250*300 Second
    2. وزير السلطان
      29-11-2007, 12:54 AM

      جرح الحياة


      ينقل للقسم لمناسب
    3. كرار الرسام
      29-11-2007, 05:39 PM

      جرح الحياة


      مشكور اخوية على
      هذي القصيدة
      الجميلة

      وتقبل مروري

      كرار الرسام