مكلارين يريد ثنائية جديدة مع عودة سباقات فورمولا -1 لمضمار سبا


تعود سباقات سيارات فورمولا -1 إلى مضمار سبا فرانكورشان ببلجيكا غدا الاحد من خلال سباق الجائزة الكبرى البلجيكي بمشاركة فريق مكلارين مرسيدس الذي صدرت بحقه عقوبات رادعة أمس الاول الخميس في قضية "سبايجيت". ولكن سائقيه أفلتوا من العقاب ليواصلوا منافستهم على لقب بطولة العالم لهذا العام.


وكان المجلس العالمي لسباقات السيارات التابع للاتحاد العالمي للسيارت (فيا) قد قرر يوم الخميس تجريد فريق مكلارين من جميع النقاط التي جمعها على مستوى ترتيب الفرق في بطولة العالم لهذا الموسم لاستخدامه معلومات سرية مسربة من خصمه فريق فيراري الايطالي.


ولكن العقوبات الموقعة على مكلارين لم تصل إلى استبعاده من بطولة هذا العام أو إيقافه لفترة بعينها. كما أن سائقي الفريق البريطاني لويس هاميلتون والاسباني فيرناندو ألونسو سيواصلان منافستهما على لقب بطولة العالم لهذا العام على مستوى السائقين حيث سيسعى السائقان لتكرار إنجاز سباق مونزا الايطالي الذي أحرزا فيه المركزين الاول والثاني يوم الاحد الماضي.


وقال رون دينيس رئيس فريق مكلارين بعد إعلان حكم فيا يوم الخميس "أهم ما في الامر هو أننا سننافس في سباق فورمولا -1 التالي هذا الاحد وفي بقية سباقات الموسم وسباقات المواسم المقبلة. وهذا يعني أن السائقين بوسعهم مواصلة المنافسة على اللقب العالمي".


وبعد غياب عن الساحة الرياضة لمدة عام كامل بسبب الاصلاحات وأعمال التجديد يعود أطول مضمار بالموسم إلى الاضواء باستضافته أخر سباق للجائزة الكبرى في أوروبا هذا الموسم حيث ستنتقل منافسات بطولة العالم بعده إلى اليابان والصين والبرازيل.


وكانت الاحداث الجارية خارج المضمار قد ألقت بظلالها على سباقات فورمولا -1 ولكن جماهير هذه الرياضة يأملون حاليا في أن تكون فضيحة التجسس الشهيرة قد أغلقت الان بالعقوبات التي صدرت بحق فريق مكلارين يوم الخميس وتضمنت غرامة مالية قدرها مئة مليون دولار.


ومازال هاميلتون يتقدم على زميله ألونسو بفارق ثلاث نقاط في الترتيب العام للسائقين. حيث سيسعى مكلارين لاقتناص فرصته الكبيرة للخروج من الموسم فائزا بلقب بطولة العالم على مستوى السائقين للمرة الاولى منذ فوز سائق الفريق السابق ميكا هاكينين بهذا اللقب في عام .1999


ويتصدر هاميلتون ترتيب السائقين برصيد 92 نقطة ويليه بطل العالم مرتين ألونسو في المركز الثاني برصيد 89 نقطة وبفارق كبير عن الفنلندي كيمي رايكونين سائق فيراري الذي يحتل المركز الثالث برصيد 74 نقطة.


بينما خرج مكلارين الذي كان يتصدر ترتيب الفرق أيضا بفارق 23 نقطة عن أقرب منافسيه فيراري من المنافسة على لقب الفرق الان بعد أحكام الخميس. ولذلك فقد ضمن فيراري على الاقل الخروج من بطولة العالم الحالية بلقب الفرق حيث أصبح المتصدر الان برصيد 143 نقطة بفارق كبير عن أقرب منافسيه بي إم دبليو ساوبر(86 نقطة).


وأكد حامل اللقب ألونسو الفائز بسباق مونزا قبل أسبوع واحد أنه يتطلع قدما للعودة إلى مضماره المفضل.


وقال ألونسو "إنه سباق يتطلب مجهودا كبيرا خاصة مع طوله الواضح وكل السمات المختلفة التي يتمتع بها. تحتاج لبذل مجهود كبير مع فريقك من أجل تحقيق التوازن الصحيح .. كما تحتاج للتركيز بشكل كامل في كل لفة بالسباق وأنا متحفز بشدة للذهاب إلى هناك والصراع من أجل الفوز".


وأضاف ألونسو "كانت النتيجة التي حققتها الاسبوع الماضي في إيطاليا إنجازا خاصا بالنسبة لي وللفريق. فقد كانت السيارة سريعة بحق ونحن نعمل على نقل هذا الأداء من جديد إلى سبا. حيث توجد سمات مشتركة بين مضماري سبا ومونزا لأن كلاهما يتطلب قوة كبيرة. لذلك امل أن نواصل أداءنا بهذا الشكل وأن نكون سريعين".


ولكن رايكونين أيضا لا يبدو أقل سعادة بمضمار سبا عن ألونسو خاصة وأن السائق الفنلندي فاز بلقب سباق الجائزة الكبرى البلجيكي هناك في عاميه الاخيرين (قبل هذا العام) عندما كان سائقا لفريق مكلارين.


ولم يستسلم رايكونين الذي حل في المركز الثالث لسباق مونزا بعد في الصراع على لقب بطولة العالم لهذا الموسم برغم اعترافة بأن فرصته في الفوز باتت ضئيلة.


وقال رايكونين "سنواصل صراعنا من أجل اللقب طالما أن الحسابات النظرية تسمح لنا بذلك. لا يمكننا ترك عمل غير منجز .. مازالت لدينا فرصة واقعية للفوز. وإن كان الامر لن يكون سهلا لاننا خسرنا نقاط من جديد في إيطاليا".


وأضاف "ولكن لا يمكن أن تعرف أبدا ما قد يحدث في السباقات القليلة المقبلة. لذلك سنواصل الضغط وسنرى طالما كانت الفرصة سانحة أمامنا .. سنبذل قصارى جهدنا من أجل الفوز. لقد اعتليت قمة منصة التتويج في سبا مرتين في سباقيه الاخيرين. وأريد العودة إلى المكان نفسه يوم الاحد".


من ناحية أخرى يرى البرازيلي فيليبي ماسا زميل رايكونين في فيراري وصاحب المركز الرابع بترتيب السائقين برصيد 69 نقطة أنه خرج تقربا من المنافسة على اللقب هذا الموسم بعدما أجبرته مشكلة فنية في سيارته على إنهاء سباقه في مونزا دون إحراز نقاط.


وقال ماسا "إن اللقب مازال ممكنا. ولكن الفوز به سيكون أمرا بالغ الصعوبة".