ديرتي البكيريه مسافر


جيتك وبرد الطريق الشين حاديني ؛؛؛؛ وما شفت ياكوود بيت شب فانوسه
وفي اخر الوادي المهجوور شوفيني ؛؛؛؛ كالليل الاسود رجع حارس لمحروسه
واتخيل انك تخاف اشوفك بعيني ؛؛؛؛ ولي نظره من قبل عامين محبوسه
والليل من هول شي شفت يبكيني ؛؛؛؛ وعقب السفر عفت مطراشي وكابوسه
والبارحه ماتركت العطر بيديني ؛؛؛؛ ولا خذت من ورده مجنونه بوسه
احيه برد نفض يسراي ويميني ؛؛؛؛ أحريت اجي فيه يوم اعضاي مقروسه
وديرتي البكيريه الي من جيت تدعيني ؛؛؛؛ في ثغرها بسمه ماهيب محسوسه
ونفس المكان اللي يجمعك فيني ؛؛؛؛ له جيت منحاس يوم الارض محيوسه
لولا الشتاء والحياة وزحمه سنيني ؛؛؛؛ ماغبت عامين عنك وصرت في حوسه
لك جيت كالغيم والدنيا ملي عينك ؛؛؛؛ والياس لو هو وقف من دوونك ادووسه
ماجبت لجل امحي اللي بينك وبيني ؛؛؛؛ بالعكس لك جيت ابعطي الباري لقووسه