الذيب الامعط والحسناء الدبا


بسم الله الرحمن الرحيم مساكم الله بالخير؛هذي قصه حدثت فالعصور الوسطى وما زالوا ابطالها احياء <<<< ايه هين :p ارجو الاستمتاع واخذ العبرة

كان ياما كان في سالف العصر قبل المسيان كان فيه حسناء بس انها دبا بالحيل كبر كذا ...
وكانت هالحسناء الدبا رايحة لخالتها للغابة اللي قطع الشارع ويجي ذاك الذيب الامعط اللي معه كرسيدا بكس ويم شافها وتولع عيونه :o وياخذ عليها لفتين ثلاث لفات ويوقف وينزل القزازه عايدي طبعا ويقول هلا مساء الخير اوصلك يالغالية وتلتفت عليه وقالت مابقي الا الشيون يغازلون رح فرش انيابك اول بعدين تعال غازل :p ويقوم يزبد ويرعد :mad: وينوي لها ذيك النيه القشرا ويوقف عند راعي البقالة وياخذ بكت مالبورو وموية صحة صغير ويجلس يحرق و يحتريها لين تجي وتمر من عنده ولا عطته وجه :p ويركب سيارته ويحط رجله وراها لين دخلت في هاك السكه الضيقه ويدخل ويحول ويقول اسمعي يابنت الناس خاطفتس خاطفتس الله لا يعوق بشر وانا متصل على خوياي الذيابة وقايل لهم جهزوا برميل المندي وما كلينتس ما كلينتس والذيب ما يهرول عبث واذا سمعت صياح والا زعاق ابشطب وجهتس بهالمخالب وارسم على وجهتس مخطط كامل قالت بس من الباب للطاقة خطف بعدين وراك روعتني ليش ما تنحنح قبل تروعني جعلك البلش صدق ما عندك ذوق :mad:وبعدين انا ما تروشت ولا كديت شعري قام يناظرها كذا وقال جعل المصع يمصع علباتس الخطف يبي له ترويش الخطف ما وراه الا تقطيع وشوي وفصفصة عظام ياهالتفاخ :mad: قالت اجل معزم قال الله الله قالت اجل بأخذها من قاصرها والشكوه على الله والدعوة فيها تشطيب وجيه وماحنا بناقصين تشويه قال ايه هين اركبي بس ويصير خير وتجي الحسناء الدبا بتركب ورى قال قديمه اركبي قدام الله لا يهينتس تدرون وش صار جت تركب قدام وتمسكت فاليد حقت الجلط وينفك الجلنط وتدحدر السيارة والذيب خوينا متعلق على الباب والسكه ضيقه ويتزلغ وجهه ورجليه من الجدار والزفلت لين اخر السكه وهو ما تسمع الا زعيق :o الضعيف وما توقف السيارة الا في ردميه ويطيح مسكين يقطر دمان وتدودي عليه الذبان وتحول الحسناء من السيارة وتقول ياه وش فيه ذا ومن كبكب عليه كتشب لكن ساد ساد بنات الناس مهب لعبة تخطفهم وترجع في كلامك :mad: والله المهبولة وبكذا انتهت القصة اللي ما سلم منها احد لان الدبا يوم راحت تمشي شوي جو قروده معهم جمس مظلل وخطفوها والى الحين لا حس ولا خبر .....الذيب الامعط والحسناء الدبا ......الى ان كتبت هذه القصة