ضغط الدم .. عدم نسيانه ضرورة ملحة

الموضوعات العامه التي لاتندرج تحت أي قسم من أقسام المنتدى ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. اميرة بنت البحرين
    08-07-2007, 10:30 AM

    ضغط الدم .. عدم نسيانه ضرورة ملحة

    ضغط الدم .. عدم نسيانه ضرورة ملحة


    ضغط الدم .. عدم نسيانه ضرورة ملحة

    ما هو الرقم الذي يجب أن تحفظه؟ هل هو سنك أم الرمز السري لحسابك في البنك؟ رغم أهمية هذه الأرقام، لكن الرقم الأهم هو الرقم الذي يصدر عن قياس ضغط الدم.


    لماذا يعتبر معرفة رقم الضغط مهما؟ لأن ارتفاع ضغط الدم منتشر في جميع أنحاء العالم، ويعاني منه مئات الملايين من البشر، وهو المرض الذي بالامكان علاجه والذي يعتبر أهم سبب لجلطات القلب والدماغ. ورغم ذلك فإن الكثيرين لا يحصلون على علاجه لأنهم لا يعلمون بأنهم مصابون بارتفاع ضغط الدم، أو أنهم لايهتمون بالعلاج أو انهم رغم العلاج لا يحققون المتوقع من العلاج لأسباب مختلفة؟


    كيف يرتفع ضغط الدم؟


    رغم ان ارتفاع ضغط الدم يتحمل الجزء الأكبر من اللوم في حدوث الأزمات القلبية وجلطات الدماغ والفشل الكلوي، إلا أن ضغط الدم ضروري للحياة، إنها القوة الدافعة للدم في جسم الإنسان إلى مختلف أعضاء الجسم لأنها بكل بساطة تحافظ على الدورة الدموية التي تقوم بتوزيع الدم الغني بالأوكسجين والمواد الغذائية والحيوية لأعضائه وتخلصه من الفضلات الضارة الناتجة عن الاحتراق وعملية الأيض.


    وضغط الدم هو ناتج عاملين رئيسيين: 1 القوة الدافعة أو الضاخة للقلب.


    2 مساحة الشرايين التي تستقبل الدم من القلب.


    وكلما زادت قوة الضخ من القلب أو ضاقت الشرايين التي تستقبل الدم كلما ارتفع ضغط الدم وبالعكس، وتبدو هذه المعادلة بسيطة ولكنها في الحقيقة أعقد من هذا، لأن هناك عوامل أخرى تتحكم فيه أيضا مثل الهرمونات والجهاز العصبي والكلى.


    وفي الإنسان السليم تتضافر كل هذه العوامل للمحافظة على ضغط دم معتدل خالقة تجانسا ما بين الأعضاء والعوامل المذكورة.


    ولكن عند ارتفاع ضغط الدم فإن هذا التجانس مفتقد، ويؤدي هذا إلى زيادة الضغط وفي أكثر من 95% من الحالات، فإن سبب ارتفاع الضغط يبقى مجهولا، ويسمي الأطباء هذا العرض بارتفاع الضغط الرئيسي (أو الأساسي)، أما إذا عرف سبب ارتفاع ضغط الدم فإنه يسمى (ارتفاع ضغط الدم الثانوي).


    عند فحص ضغط الدم فإن الطبيب أو الممرضة ستفحص رقمين الرقم الأعلى ويسمى ضغط الدم الانقباضي، هذا الضغط نتيجة اندفاع الدم من القلب المنقبض إلى بقية الجسم عن طريق الشريان الأورطي.


    لكن على القلب أن يرتاح أو ينبسط من الضربات ليمتلئ بالدم بعد انقباضه، وهذا الانبساط أو الارتخاء يسمح للدم بالعودة من الشريان الأورطي المغلق الذي لا يسمح للدم بدخول القلب، وهذه المقاومة تقاس وتسمى بالضغط الانبساطي، وعادة فإن الضغط الانقباضي يعطى أولا ويكتب فوق رقم الضغط الانبساطي، فعلى سبيل المثال فإن معدل الضغط العادي يكون 120/80مم زئبق.


    1 اسباب ارتفاع ضغط الدم الرئيسي: وجود تاريخ عائلي للاصابة بأمراض القلب وارتفاع الضغط.


    الرجال فوق سن الثلاثين.


    النساء الحوامل تزداد لديهن احتمالات ارتفاع الضغط.


    الأفراد ذوي البشرة الداكنة أكثر قابلية لارتفاع الضغط من ذوي البشرة الفاتحة.


    ومن العوامل التي تساعد على الاصابة بارتفاع ضغط الدم الرئيس: عوامل وراثية وتمثل ما يقارب 30% من المصابين، ولديهم تاريخ عائلي بأمراض القلب والأوعية الدموية من قريب من الدرجة الأولى كالوالدين أو الأعمام.


    عوامل بيئية: وبالأخص الحياة العصرية والتوتر العصبي، بالاضافة إلى نمط الغذاء والحياة غير السليمة مثل تناول الأطعمة الغنية بالملح والدهون وعدم ممارسة تمارين رياضية.


    2 أما أسباب ارتفاع ضغط الدم الثانوي فهي كثيرة وسنذكرها بايجاز مثل: مسببات وراثية أو ولادية كمرض الكلى متعدد الكبسات أو شرايين الكلى أو ضيق برزخ شريان الأبهر.


    حبوب منع الحمل (3%) والاثار الجانبية لبعض الأدوية.


    أمراض الغددالصماء مثل زيادة افراز الكورتيزون، أو الغدة الدرقية أو الغدة الكظرية.


    أمراض الكلى أمراض التهاب الشرايين.


    كما أن الاصابة ببعض أمراض الدماغ أو القلب أو الشرايين الطرفية ينتج عنه ارتفاع ضغط دم ثانوي.


    قياس ضغط الدم: عند أخذ الضغط يقوم الطبيب بلف حزام يمتلئ بالهواء حول الجزء الأعلى من الذراع، ثم يضخ الهواء في هذا الحزام، إلى الحد الذي يكفي لمنع سريان الدم في الشريان العضدي أو الذراعي إلى اليد، وبعد عدة ثوان يسرب الهواء من الحزام لتقليل الضغط على الشريان تدريجيا، سيستمع الطبيب لصوت الشريان بالسماعة الطبية وفي البداية وعندما يكون ضغط الهواء في الحزام أعلى من ضغط الدم في الشريان ونتيجة لانسداد الشريان فلا يسمع لمرور الدم في الشريان أي صوت، ولكن مع انخفاض الهواء في الحزام فإن الدم يبدأ في السريان أي داخل الوعاء الدموي وهنا يصبح بالامكان سماع صوت سريان الدم بالسماعة الطبية وعند بداية سماع الصوت يصبح الضغط داخل الحزام الذي يلف اليد مساويا لضغط الدم الذي يسري في الشريان، وبذلك يعتبر بداية سماع صوت سريان الدم في الشريان هو ضغط الدم الانقباضي أو الأعلى. ولكن عند هبوط أو انخفاض الضغط في الحزام إلى أقل من الضغط الانبساطي يختفي صوت مرور الدم في الشريان، وفي اللحظة التي يختفي فيها سماع صوت الدم فإن هذه النقطة تعتبر فقط قياس «ضغط الدم الانبساطي» وهذه العملية يجب أن تجرى حين يكون الشخص جالسا أو مستلقيا، دون أن يكون متوتر الأعصاب لأن العصبية ترفع من ضغط الدم معطية انطباعا خاطئا عن معدل الضغط.


    وأخيرا يجب الامتناع عن ممارسة الرياضة أو التدخين أو الاكثار من شرب القهوة، وعدم التخوف من الطبيب لأنها كلها عوامل ترفع من ضغط الدم.


    الأرقام التي تحسب


    عند قياس الضغط يقاس رقمين، الضغط الانقباضي والانبساطي، وفي السابق كان يركز الأطباء على الضغط الانبساطي لأن الأطباء كانوا يعتقدون ان ارتفاع الضغط الانبساطي يدمر الشرايين وهذا مالا يسببه الضغط الانقباضي. كما لاحظوا ان الضغط الانقباضي يزداد مع العمر، وامنوا ان هذا الارتفاع طبيعي.


    ولهذا فإن الكثير من الخبراء استخدموا قاعدة (100 + العمر) لتقييم الضغط الانقباضي على هذه القاعدة فإن رجلا عمره سبعون عاما قد يكون الضغط الانقباضي (170 مم زئبق) دون أن يكون بحاجة إلى علاج، ما عدا أن يكون ضغطه الانبساطي فوق 90 مم زئبق فهذا يحتاج إلى علاج.


    رغم أن الاعتقادات القديمة تموت بصعوبة، إلا ان هذا المفهوم تغير تماما، فقد تعلم الأطباء ان كلا الرقمين مهمان، ورغم معرفتهم أن ارتفاع ضغط الدم الانقباضي يزداد مع زيادة العمر إلا ان ذلك ناتج عن تعرض الشرايين للتلف نتيجة لارتفاع تصلب الشرايين مما يؤدي إلى ان تضيق تدريجيا، كما اكتشفوا ان ارتفاع الضغط الانقباضي هو الذي يسبب تضخما في القلب، ولذلك نقول ان كلا الرقمين مهمان، الضغط الانقباضي والانبساطي، ان الضغط الانقباضي مهم بصفة خاصة عند ارتفاعه في الشباب ومتوسط العمر.


    الضغط الانقباضي المنعزل ان ارتفاع الضغط الانقباضي المنعزل مع ضغط انبساطي طبيعي منتشر جدا بين الكثيرين من الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم، ويحدث عادة في الأعمار مافوق الستين عاما، وتزداد مع ازدياد العمر.


    لكن هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم يحوي على نوع من المخاطرة، هل يستطيع العلاج الدوائي أن يقلل من المخاطر؟ للاجابة على هذا السؤال.. قام فريق من العلماء حديثا بتحليل 8 دراسات تضم أكثر من 15693 شخصا أعمارهم تبدأ من الستين عاما وما فوق، والضغط الانقباضي 160مم زئبق ومافوق والضغط الانبساطي 95 مم زئبق أو أقل، بدون أي علاج فإن ارتفاع الضغط بمعدل 10مم زئبق يؤدي إلى زيادة نسب الوفيات بمعدل 26% وازدياد في معدل الجلطات الدماغية والتي تسبب الوفاة، لكن العلاج كان مفيدا جدا لهؤلاء المرضى وأثبتت الدراسات ان العلاج الدوائي استطاع ان يخفض الضغط وأن يقلل الوفيات والجلطات الدماغية، حتى لدى المرضى الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم لسنوات طويلة.


    ما الهدف


    للشخص المصاب بارتفاع في ضغط الدم كلما انخفض ضغطه إلى الحدود الطبيعية، كلما قلت مخاطر الاصابة بالجلطات الدماغية والقلبية، وأمراض الكلى والوفيات المبكرة.


    ولذلك فإن الهدف يتركز على خفض الضغط إلى معدل 140/90م زئبق ويفضل أيضا أقل من ذلك، لكن إذا كان المريض يعاني من مشاكل قلبية أو مشاكل أخرى فيجب التركيز على خفض ضغط الدم لأقل من 130/80مم زئبق ويشمل المرضى المصابين بالسكر وأمراض الكلى وتضخم القلب واحتقان القلب وانسداد شرايين القلب، والأوعية الدموية، والجلطات الدماغية حتى القديمة منها.


    للأشخاص الذين يكون الضغط الانبساطي عاديا أو منخفضا لديهم فإنه ينصح بعدم السماح للضغط بالهبوط لأقل من 70 مم زئبق حيث ان مخاطر الجلطة القلبية تزداد لديهم أيضا.


    الفحوصات التي تجرى عند اكتشاف ارتفاع ضغط الدم: فحص للبول لمعرفة وجود دم أو زلال (بروتين) مما قد يدل على مرض كلوي.


    فحص لكريات الدم للتأكد من عدم وجود فقر دم أو ارتفاع في نسبة الهيموجلوبين.


    فحص كيمياء الدم وفيه يفحص نسبة اليوريا والكرياتيتين للتأكد من عدم وجود مرض كلوي بالاضافة إلى فحص البوتاسيوم لاحتمال مرض فرط انتاج الالدستيرون الأساسي أو الثانوي، فحص الكوليسترول والدهون لأنها تزيد من حدة مضاعفات ضغط الدم إذا كانت مرتفعة فحص معدل السكر وحامض البوليك.


    أشعة الصدر لمعرفة إذا كان هناك تضخم في عضلات القلب أو احتقان في الرئة بالاضافة إلى عمل رسم للقلب لمعرفة التغيرات التي تشير إلى ضخامة عضلات القلب، أو نقص في تغذية عضلات القلب بالدم.


    الفحوصات الواجب القيام بها لتشخيص ارتفاع ضغط الدم الثانوي: مريض تحت سن 40 عاما ولديه ارتفاع في ضغط الدم.

    ضغط الدم الانبساطي فوق 120مم زئبق.

    عدم استجابة المريض لأدوية الضغط.

    انخفاض نسبة البوتاسيوم إلى أقل من 3,3 ممل/ل.

    زلال في البول وجود أمراض متلازمة كالتشنج

    د. نجيب الخاجة مدير مركز دبي لأمراض وجراحة القلب
  2. عزوز الحنون
    06-05-2008, 08:12 PM

    ضغط الدم .. عدم نسيانه ضرورة ملحة


    رائئع ما كتبتي شكرا عالمعلومات ،،

    أثريتينا
  3. be16
    07-05-2008, 12:36 AM

    ضغط الدم .. عدم نسيانه ضرورة ملحة


    شكرا على المعلومه الرائعه
  4. ح ـكآية
    07-09-2012, 06:36 PM

    رد: ضغط الدم .. عدم نسيانه ضرورة ملحة

    ضغط الدم .. عدم نسيانه ضرورة ملحة






    الله يجزاك خير ،.