ابن عواد الصخابرة

مواضيع مكررة ومواضيع مخالفة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. alhtep
    17-11-2022, 05:03 AM

    ابن عواد الصخابرة

    ابن عواد الصخابرة


    أبن عواد الصخابرة الدواسر


    فهرست
    1 أولاً : الشيخ والفارس عواد ابن ناصر ابن سعود الصخابرة الفرجان ال حسن ال صهيب ال زايد الدواسر [1]
    2 ثانياً : الأمير الفارس محمد أبن عواد
    2.1 أبناء الشيخ / محمد ابن عواد
    2.2 (معركة الشهيبا)
    2.3 غزوة حروري
    3 ثالثاً : الشيخ والفارس قريع ابن محمد ابن عواد
    3.1 وله من الأبناء:
    4 رابعـــــاً : الشيخ والفارس بادي ابن محمد ابن عواد
    4.1 مناخ العريق
    4.2 معركة الدلم [9]
    4.3 غزوة عمان
    5 خامساً : الشيخ والفارس سعود بن محمد ابن عواد
    5.1 معركة العراص
    5.2 وتسمى هذه المعركة (لكدان)
    6 سادساً : الشيخ والفارس / دويع ابن محمد ابن عواد
    6.1 وله من الأبناء


    أولاً : الشيخ والفارس عواد ابن ناصر ابن سعود الصخابرة الفرجان ال حسن ال صهيب ال زايد الدواسر [1]
    هو مؤسس امارة ال عواد فهو صاحب قصر ام الخيل الموجود حالياً في منطقة البديع التابعة لمحافظة الافلاج في نجد ولد تقريبا 1190هـ توفى تقريبا 1250هـ فهو أول من بداء يجمع الناس حوله ويشن غارات على القبائل كحال قبائل نجد في السابق في الاخذ والمواخذ وسمي قصره ام الخيل دلالة على كثر مرابط الخيل عند قصره من قبيلته


    ثانياً : الأمير الفارس محمد أبن عواد
    الأمير الفارس محمد أبن عواد ومن القابه (رغوان مجوز العزبان – مجفي الحياض) فهو من أكثر أهل نجد غزوات ،حيث تجاوزت مغازيه السبعين غزوة من نوادر وخيرة قبيلة الدواسر قاد قبيلته قبيلة الصخابرة وقبائل الفرجان خير قيادة وعرف بكثرة مغازيه ، الأمير محمد ابن عواد يعتبر من الاعمدة الرئيسية لقبيلة الدواسر العريقة فهو تجتمع فيه الصفات الكثيرة أولها الشجاعة والفروسية والكرم والشيمة والبركة والحكمة فهو جليس حكام لا يسكت على ضيم لا يحب الضيم لأي شخص من قبيلة الدواسر فعرف عنه اعتزازه وافتخاره بقبيلته ولد تقريبا في 1230 هـ وتوفى رحمة الله عليه تقريبا 1300 هـ في معركة تسمى معركة الخوار ضد الأمير[2] محمد العبدالله الرشيد ففي بداية نزاعات أبناء الامام سعود بن فيصل [3] وعمهم الامام عبدالله ابن فيصل ال سعود عام 1292هـ عقد صلحاً محمد أبن عواد مع ابن رشيد ولكن بعد ما أصبحت الخرج ومناطق نجد الجنوبية تحت نفوذ أبناء سعود بن فيصل تراجع محمد أبن عواد عن صلحه مع ابن رشيد وعقد صلحاً مع الأمير محمد أبن سعود أبن فيصل لأنه من المحبين لأسرة ال سعود والمؤيدين وبداء أبن عواد يتحرك تحركات سياسية لجمع قبائل الدواسر وغيرهم على أبناء سعود أبن فيصل لمساعدتهم في حربهم ضد الأمير محمد عبدالله الرشيد فبعد ما أدرك أبن رشيد التحركات ولعلمه بمكانة ابن عواد لدا قبيلته حاول التخلص منه فشن الأمير محمد ابن رشيد عام 1300هـ غارة ضد الأمير محمد ابن عواد وتقابلوا في منطقة صحراوية تبعد عن الخرج 50 كيلوا جنوباً

    (معركة الخوار) 1300هـ وتقاتلوا قتالا شديدا استبسل فيه الطرفين وقتل الأمير محمد ابن عواد وعدد من قبيلة الصخابرة

    أبناء الشيخ / محمد ابن عواد
    الشيخ والفارس قريع ابن عواد مواليد تقريباً 1270هـ توفى عام 1315هـ تقريباً في أحد الغزوات

    الشيخ والفارس بادي ابن عواد مواليد تقريباً 1280هـ توفى عام 1323هـ في مناخ العريق الشهير

    الشيخ والفارس سعود ابن عواد مواليد تقريباً 1290هـ توفى عام 1370هـ تقريباً

    الشيخ والفارس دويع ابن عواد مواليد تقريباً 1295هـ توفى عام 1380هـ تقريباً

    1شن غارة الشيخ / محمد ابن عواد وجماعته الصخابرة ومن معه من الدواسر عام 1280هـ تقريبا على قبيلة ال مرة في الربع الخالي واخذ منهم بن عواد اكثر من 80 عصا من الأبل وسمي هذا المغار باسم (ام اثله)

    ويقول الشاعر


    سرنا على الهجن لين احفت سمـاريهـا

    كم تختــخاً مابه الوالــي توطـنه

    دارن نصــبح بها وديــار نمـــــــسيها

    والجيش مضمي وحده لاهب الكنه

    وردعلى ام ثله الي بان طــــــاريها

    داجن على برد ماها وشربنً منــه

    تتلــى عقيد الســـرايا الي يقديهــــا

    محمد الي عســاء الاقدار يخطنــه

    كــم من رعاياً شعاها من مفاليهـــا

    وقــفو بها لابــتي غصــبن بلا منــه

    شن غارة الشيخ / محمد بن عواد ومعه جماعته الصخابرة وبعض الفرجان الدواسر على قبيلة ال مرة [4] فارسل قبله سبرا يتسمع ليلا ماذا يجري فجاء ابن احد قبيلة ال مرة يبشره بأن احد ابله جابت بكرة فقال المري مقولته الشهيرة(بشر بها ابن عواد) فسمعه سبر ابن عواد وفي الصباح اغار ابن عواد واخذ الأبل واسبر لم يبلغه فبعد ما ذهبوا مسافة طويلة ابلغه السبر بما قاله احد شيوخ قبيلة ال مرة العزيزة فأمر الشيخ محمد أبن عواد بإرجاع ابله كامله ووضعها في وجهه من قبائل الدواسر في المستقبل

    وقال الشاعر


    يوم ان الولد من فرحته بشر العود

    ثم قال بشر بها ابن عـــــــــــواد

    انته تبشرني وابن عـــواد موجود

    لابد ما يا قفلها على كل مرصـاد

    وجاة مناعير على ضــــمر القود

    وخذو حلال القوم والصبح منـقاد

    وقفوا به ما غاب منـــــه ولا ذود

    وتسندوا من يمت الشـــرق مســناد

    وجاه الخبر والعلم ثابت ومــــــوكود

    ثم قال نادوا بلغه يا ابن الاجــــــواد

    ثم ردها ما غاب لو كان مفــــرود

    كلمه وصارت كأنها الملح الـــــــــزاد


    شن غارة الشيخ محمد بن عواد ومعه جماعته الصخابرة وبعض الفرجان الدواسر على قبيلة يام العريقة وأخذ منهم ابل من ضمنهم ناقة اسمها ( ذروة ) وكان صاحب هذه الناقة صالح بن عبدالهادي من قبيلة يام قبل عدة سنوات قد تجاور مع احد شيوخ قبيلة العمور الدواسر وهو الشيخ شلهوب بن ثويني وشلهوب من امراء العمور من الدواسر فذهب صالح بن عبدالهادي (اليامي) الى الشيخ شلهوب بن ثويني وأبلغه بان ابن عواد اخذ ابل اليام ومن ضمنه ناقته فارسل الشيخ شلهوب بن ثويني العمور ابنه للشيخ محمد ابن عواد يطلبه بالمعروف وسلم القبيلة بإرجاع ناقة صالح بن عبدالهادي (اليامي) فاستجاب الشيخ محمد ابن عواد وامر باسترجاع الناقة تقديرا لسلم القبيلة ولابن عمه العمري وأمر بإهداء ذلول اصيلة وجوخ للشيخ شلهوب بن ثويني سلمها لابنه

    ويقول الشاعر الشيخ الفارس خجيم ابن عواد

    في أخيه محمد ابن عواد


    محمد الي موقف الطيب تمه

    شيخ وعادت العرب ماجهلها

    يوم الوصية جاته من ابن عمه

    ثم الوصاة ورد ذروة لهلها

    معروف ولا ماب وجهه مذمه

    محد من العربان غيره فعلها



    ويقول صاحب الناقة اليامي :


    ان احمد اللي رد ذروة عليـه

    من عقب ما راحت مع نسل عواد

    من عقبها ما كان عندي مطيه

    عــفت المــنام ولذة الشرب والزاد

    (معركة الشهيبا)
    في سنة من السنيين نزل الشيخ محمد ابن عواد وجماعته قبيلة الصخابرة وبعض قبيلة الدواسر على ماء وكان هذا الماء قد تواردت عليه قبائل كثيرة من القبائل الأخرى مثل قبيلة العجمان وقبيلة سبيع فحصل بينهم صلح على الماء ال يأخذ أحدا الاخر وتم هذا الصلح حتى تفرقت العربان فذهب الشيخ محمد ابن عواد ومعه جماعته الى منطقة صحراوية تسمى الشهيباء في الشتاء وهذه المنطقة معروفة بكثرة القوامات القبلية والاخذ والمواخذ فنصح احد الأشخاص ويسمى هايف الشيخ محمد ابن عواد بعدم الذهاب الى الشهيباء خوفا عليه وعلى جماعته ولكن الشيخ محمد لم يقتنع فعندما نزلوا ابن عواد وجماعته الصخابرة وعددهم قليل اغارة عليهم خيل من قبيلة معروفة وحاولة هذه القبيلة اخذ الابل فركب الشيخ محمد واخوه الشيخ الفارس خجيم ابن عواد ومن معهم من الصخابرة وحصل قتالا شديداً فكوا الصخابرة ابلهم في هذه المعركة ، وقال الشيخ والفارس خجيم ابن عواد هذه القصيدة مفتخرا بفعله وفعل جماعته الصخابرة


    يامن يبشر هايف انا نزلنا

    بخشم الشهيباء لنجذا من شمالي

    يرجح على ضعن المعادي ظعنا

    وننزل على قطب الحريب الموالي

    عيا على سحج العشاير طعنا

    ونهوش هوش الترك عند التوالي

    من لافعل بالهوش مهوب منا

    ولانــعده من قـــروم العيالي

    الأمير محمد ابن عواد يعتبر من الاعمدة الرئيسية لقبيلة الدواسر العريقة فهو تجتمع فيه الصفات الكثيرة أولها الشجاعة والفروسية والكرم والشيمة والبركة والحكمة فهو جليس حكام لا يسكت على ضيم لا يحب الضيم لأي شخص من قبيلة الدواسر فعرف عنه اعتزازه وافتخاره بقبيلته

    من حسن الجوار كان ابن هجاج المشاعلة القحطاني جارا للشيخ محمد ابن عواد وجماعته الصخابرة الدواسر وقد حظا ابن هجاج بحسن الجوار من ابن عواد وجماعته واكرموه واحسنوا جواره فبعد مدة ذهب ابن هجاج الى جماعته قبيلة قحطان العزيزة وقال هذه الابيات ذاكرا فيها حسن الجوار الذى حظى به يقول


    يا الله عسى ينشى على دارهم رعاد

    هماليل صـــــيف راكدات مخاييله

    حقوق من المنشى على دار ابن عواد

    حامي عقاب الخيل ملحق مهازيله

    غزوة حروري
    شن غارة الشيخ محمد ابن عواد عام 1278هـ تقريبا على مناطق الصمان ومعه جماعته الصخابرة والفرجان الدواسر وفي الصباح رأوى ابلا كثيرة بين عرق حروري ومنطقة التريبي فأغارت الخيل عليها وحصل بينهما قتالاً شديداً قتل فيه الشيخ والفارس ناصر ابن جمعه شيخ قبيلة الضاعن العجمان قتل الفارس ابن قابية المقابلة والفارس خفر الهواملة وأخذوا الدواسر ابل كثيرة من العجمان وجاء بعد هذه الغزوة سنوات تسمى عند الدواسر والعجمان سنوات المقاطع لان قبيلة العجمان ثارت غضبا بعد مقتل ابن جمعة وبعد رجوع الشيخ محمد ابن عواد وعلم ان المقتول الشيخ ناصر ابن جمعة استاء كثيرا ابن عواد لما هناك محبة بين الدواسر والعجمان وال عواد وال جمعة خصوصا فابن عواد كان متوقعا ان الابل لقبيلة مطير ويقول الشاعر سعد ابن صبيح ال ضاعن العجمي


    يراكب اللي فوقها الني مزبور

    ومربع ني الشحم في سنامه

    يسرح من الثقبه مع فجة النور

    عقب اربعن الافلاج بلغ سلامه

    سلم على الفرجان بالصوت مشهور

    اللي حموا غرس الفضا مع جهامه

    هل سربتن لا دبرت كنها عور

    وان اقبلت لكن فيها زعامة

    بسيوف هندن شلها كل مصطور

    كم واحد قصن فصايل عظامه

    هم اطيب اللي شيد البيت وقصور

    بمثلوثتن زادوا على أهل الكرامة

    فنكان خفر بشر القوم بالخور

    فان شب نار الحرب فانا زمامه

    يحرم عليه ان قد دوه لمقهور

    في الحقو الأوسط لا تكبر خزامه


    ثالثاً : الشيخ والفارس قريع ابن محمد ابن عواد
    مواليد تقريباً 1270هـ توفى عام 1315هـ تقريباً في أحد الغزوات

    عرف بملازمته لا بوه وقربه منه وقيادتهم لقبيلتهم قبيلة الصخابرة وبعض قبائل الفرجان الدواسر العزاز واستلم المشيخة بعد وفاة والده عام 1300هـ تقريباً فكان الشيخ قريع من اشهر الفرسان واشجعهم واحكم الرجال واكرمهم فقاد غزواته ومعاركه بكل شجاعة وحكمة فعرف بقوة الباس وعدم السكوت على الضيم وهو من اكثر ال عواد غزوات حيث انه كان له مغازي وابوه عايش وبعد وفاة والده فقاربة غزواته اكثر من 30غزوة

    وله من الأبناء:
    الشيخ بداح ابن قريع [5]

    والشيخ فيصل ابن قريع

    والشيخ معدي ابن قريع

    والشيخ قريع ابن قريع

    وقد عرف عن ابناءه واحفاده بالشجاعة والكرم وحسن الجوار فهم جميعاً من خيرة رجال قبائل الدواسر

    الشيخ والفارس قريع ابن محمد ابن عواد يضرب أروع الأمثلة في الشيمة

    والشجاعة في الحفظ والمحافظة على سلوك وعهود ومواثيق القبائل

    ففي سنة من السنوات اغار الشيخ قريع ابن عواد ومعه جماعته الصخابرة الدواسر على قبيلة العجمان العزيزة واخذ منهم ابل لشخص يدعى أبو ركيبة العجمي وكانت قبيلة العجمان على صلحا مع قبيلة الدواسر والشيخ قريع لم يعلم بهذا الصلح وعندما رجع الى ديار الدواسر بالابل اخبروه ان هناك صلحاً بين الدواسر والعجمان فقال مقولته الشهيرة

    (ان زدت الحبل والله ما نقصه ) وأمر بإرجاع ابل بوركيبة على الفور حفاظا على مواثيق الدواسر

    في أحد السنوات ذهب الشيخ قريع ابن عواد

    وبرفقته احد أبناء عمه لغرض التسوق الى الكويت عام 1307 هـ تقريباً فنقل احد شيوخ القبائل وشاية للشيخ ابن صباح [6]حاكم الكويت بان ابن عواد يترسس الكويت للغزو على القبائل التابعة لابن صباح فقام ابن صباح وابلغ الدولة العثمانية بذلك فجاءوا العسكر ومسكوا الشيخ قريع ابن عواد وابن عمه وذهبوا بهم الى السفينة لنفيهم عن طريق البحر الى الدولة العثمانية في تركيا لسجنهم ولكن عندما ادرك الشيخ قريع الخطر الذي يحيط بهم وهم في السفينة قال مقولته الشهيرة

    ( العزم ابا اللزم أبا الظفرات والترك أبا الفرك أبا الحسرات ) وقام الشيخ قريع ابن عواد وهو مكبل بالحديد وضع الحديد على رقبة احد العساكر الاتراك حتى قتله وبعد ذلك توجه للقبطان ووضع الحديد على رقبته وقال ارجعنا الى سيف البحر والا سوف نعمل بك ما عملنا بخويك والشيخ قريع لا يريد قتله لانهم لا يعرفون يسبحون ولا يعرفون قيادة السفينة وبعدما مسك القبطان قال لخويه قم ابحث لي عن مفتاح الكلبشات وبالفعل رجعوا للسيف ونزلوا ولم يقتل الشيخ قريع القبطان لأنه عاهده على نفسه فعرف الشيخ قريع بانه صاحب لزمة وكلمة في العهد والشيمة العليا

    وبعد ان رجع الشيخ / قريع هو وخويه الى أهلهم قام بالغزو على صاحب الوشاية واخذ ابلهم وسميت هذه الغزوة بغزوة جريبيعات وجريبيعات منطقة تقع في الغرب من دولة الكويت والشرق من دولة العرق شمال حفر الباطن

    يقول الشاعر محمد الصخابره

    ولاد صخبورن هل المجد واثنا

    جمال التخوت الي تشيل الثقايل

    كم فرجتن تتعب بها الخيل والنضا

    من بعدها تضيع فيها الدلايل

    على الكويت ومرتفع من حدودها

    جابو لهم صفرن زهن الشمايل




    رابعـــــاً : الشيخ والفارس بادي ابن محمد ابن عواد
    مواليد تقريباً 1280هـ توفى عام 1323هـ في مناخ العريق الشهير لقب ( بعيد المغازي) عرف عنه الشجاعة المفرطة والكرم والشيمة ونصرة المظلوم ومحبته لقبيلته الدواسر عامة فهو كان ملازماً لأبوه ثم من بعده لآخوه الأكبر الشيخ قريع ابن عواد فكثرة مغازيه حتى ان اكثر القبائل صارت لا تؤمن على حلالها خوفا من الشيخ بادي ابن عواد تولى مشيخته بعد وفاة أخيه الأكبر الشيخ قريع ابن عواد

    للشيخ بادي بن محمد ابن عواد مواقف كثيرة ومفاخر فمن اكبر مفاخره أنه اتى بكلمة (بعيد المغازي) الذي تفتخر بها جميع قبيلة الصخابرة الدواسر وتميزهم عن غيرهم

    وله من الأبناء[7]

    الشيخ محمد ابن بادي ابن محمد ابن عواد

    والشيخ بادي ابن بادي ابن محمد ابن عواد

    وقد عرف عن ابناءه واحفاده بالشجاعة والكرم وحسن الجوار فهم جميعاً من خيرة رجال قبائل الدواسر

    مناخ العريق
    الشيخ والفارس بادي ابن عواد ( بعيد المغازي) هو قائد جماعته في مناخ العريق الشهير الذي انتصرت فيه قبيلة الدواسر عام 1323هـ على قبيلة سبيع وقبيلة السهول مع أبناء عمه الاخرين الشيوخ الحاضرين القائدين لهذه المعركة الشيخ والفارس سند ابن حفيظ شيخ قبيلة الشكرة والشيخ والفارس وقيان ابن نصار شيخ قبيلة[8] الغييثات وله ابيات حدا خيل ويقول رحمه الله تعالى في اول يوم المناخ هذه الابيات مخاطباً على ابن عمه الشيخ والفارس بداح ابن سعدون احد شيوخ قبيلة الصخابرة

    وتوفي في هذا المناخ رحمه الله

    ياسابقي يوم المصيح صاح

    قامت تشعشع في نحور القوم

    تأخذ على خيل العدو ملفاح

    والرامي حامي والطيور تحوم

    ان ماثلمت الجمع يا بداح

    ولا عـلي من الرفــاقة لــوم

    معركة الدلم [9]
    قبيلة الدواسر تحشد قواتها مع الملك عبد العزيز ، فهي اول قبيلة تبايع الملك بعد فتح الرياض

    للشيخ بادي ابن عواد ( بعيد المغازي) بعد الابيات وحداوي الخيل فهو رحمه الله من اول الناس المبايعين للملك عبد العزيز ابن عبد الرحمن (طيب الله ثراه) بعد فتح الرياض فقد وفد هو وأخوه الأصغر الشيخ سعود أبن عواد على الملك عبد العزيز وبايعوه بعد فتح الرياض على الفور وحضروا معركة الدلم الشهيرة التي دارت بين الملك عبد العزيز ابن سعود والأمير عبد العزيز ابن متعب الرشيد الملقب بالجنازة عام 1320هـ تقريباً وهي اول معركة تدور بين الملك عبد العزيز وابن رشيد بعد فتح الرياض فلم يكن مع الملك عبد العزيز سواء قبيلة الدواسر ، ولهم مواقف مشهورة في هذه المعركة التي انتصر فيها الملك عبد العزيز على ابن رشيد وكان للشيخ سند ابن حفيظ شيخ قبيلة الشكرة موقفا مشهورا في هذه المعركة حيث بعد ما حشدت الجموع الملك عبد العزيز ومعه جموع قبيلة الدواسر وابن رشيد ومعه أهالي حائل وقبيلة شمر وغيرهم كان هناك مدفع للدولة العثمانية مرتفع فقام الشيخ والفارس سند ابن حفيظ بالطلوع على المدفع وقتل العساكر الاتراك الرماة للمدفع وتحطيم المدفع على الفور بالرغم من صغر سن الشيخ في وقتها فهو حديثا في السن وتعجب الملك عبد العزيز من موقف الشيخ سند فلا يستغرب على الشيخ سند هذا الموقف فهو ابن الشيخ محمد ابن حفيظ وسليل اسرة ال حفيظ الكرام أهالي المواقف الطيبة والمشرفة

    ويقول الشيخ بادي ابن عواد في هذه المعركة


    يا هل سريعــات الولام

    على الـــدلم يوم يروع

    عيناك ياولد الامـــــــام

    صلنا على دهم الجموع


    ويقول الشيخ سند ابن حفيظ في هذه المعركة

    لعيون أبو ترك تحديت الاخطار

    .......أنــــــــــــــــــــــــــــــــي

    لانيب زراع ولا نيب بقار

    ولانيب حصاد يجر السواني

    لا من ركبنا فوق قبات الامهار



    لو كان لي العمر دانـــي

    اللي اعتلينا فوق قحصات الامهار

    ياويل من ننقل عليه المحاني

    كل هذه الأبيات الذي قالها الشيخين بادي وسند مخاطبين فيه الملك عبد العزيز (طيب الله ثراه)

    بعد وفاة الشيخ بادي ابن عواد (بعيد المغازي) قيلت فيه قصائد كثيرة ويقول الشاعر والفارس حبيان ابن سليم الصخابرة :



    مرحوم يابادي عسى الخلد ماواه

    عساه في جنات عدن الضلايل

    مرحوم ياللي كل محل طــرياه

    هلت دموعي فوق خدي همايل

    تبكيه سودا منزل الخوف ترعاه

    وعوص النضا والمكرمات الاصايل

    بعيد المعازي ماتوني مطـــــاياه

    في برد والا في سموم القوايل

    عز الله انا يالدواســـر فقــدناه

    الصــيرمي مقعد صغا عايل

    فرز الوغا حلو النبا راعي الجاه

    من هيبته تدراه كل القبايل


    غزوة عمان
    شن غارة الشيخ بادي ابن عواد (بعيد المغازي) هو وجماعته الصخابرة وبعض قبائل ال حسن الدواسر على منطقة عمان الدولة الموجودة الان واخذ منها حلالاً كثير وهي ابلا اصايل توجد الان عند اكثر قبائل ال حسن وسببها هذه الغزوة

    ويقول الشاعر / محمد بن ناصر المقابلة



    كم درهمة هجنا والليل ضاويها

    مع فرجة مادهلها كون سرحاني

    تتلى عقيد اسمان القود مرذيها

    زيزوم ربعن نهار الهوش ظفراني

    احسنيه في اللقاء تعرف عزاويها

    ترمي بصنع الكفر شلاع الأكواني

    مع لابه وابن عواد مـــــقديها

    حطلوا على نشر ذود الحف عكناني

    كم هجمة يبسوا صملان راعيها

    لا ساج حبل الحقب قدام لاثفاني

    وكم ساعة في ظلام الليل نسريها

    لا غاب نجم ولا خر ما بعد باني

    معنا القرايع كثيرات دواميها

    وخليف يضحك مع الخفرات حباني

    نضرب فجوج الريادي في حراويها

    إلين زعنا بها من ديره أعماني

    وإن دبر الجيش نثني عند تاليها

    ونسم اللي ذوله حيلها واني

    ولهجن قدها تكابا من سماريها

    تهضع بالاقارب لاجرت بالارساني

    عقب الصلف والقوايل في معاديها

    تلفي حزام عشاهم قرح الضاني

    ولا ابن تركي بتر حيب ويهليها

    من كرمته يصبح المخموص شيعاني


    المقصود في البيوت الاثنان الأخيرة والمذكور احزام ابن تركي المقصود بها هو الشيخ والفارس حزام العجالين احد اشهر شيوخ قبيلة الدواسر وصاحب الموقف المشرف هو وأبن عمه الشيخ ثلاب العجالين بدخولهم من ضمن الرواد في فتح الرياض مع الملك عبد العزيز وموقف العجالين هذا تفتخر به جميع قبيلة الدواسر فأسرة العجالين من الاسر التي لها مواقف مشرف كثيرة


    شن غارة الشيخ بادي ابن عواد بعيد المغازي وهو وجماعته الصخابرة وبعض قبائل الدواسر على ال خميسة جماعة الفارس والشيخ شعوان ابن خميسة ال سعد قحطان العزاز في جنوب نجد واخذ منهم ابل بعد قتال حصل بين الطرفين وهم في طريقهم راجعين الى ديار الدواسر حصل هناك اختلاف في الكلام على الابل المكسوبة بين عدة اشخاص من قبيلة الغييثات وقبيلة المقابلة فأنهى الخلاف الشيخ بادي

    وقال احد شعراء من الطرفين


    لا اعلم من أي طرف هذه الابيات

    يا ما اخذناها بروس المفالي

    لنا اليا لحقوا طلبها بزملين

    يقودنا شيخن يحل الشكالي

    بادي راعا العليا صعوط المجانين


    كثرة مغازي الشيخ بادي ابن عواد (بعيد المغازي) وجماعته الصخابرة الدواسر حتى أصبحت اكثر القبائل تهابه

    ويقول احد شعراء القبائل ناصحاً ابنه هذه القصيدة ان لا يبعد ابلهم من جماعته :

    اسمع الشور مني ياردي النصيب

    لا تخلي يميني تصفق يسارها

    خلها في المفالي لا تروح عزيب

    لا يوافق لابن عواد مصدرها

    فوق قحص المهار ملافحات السبيب

    قدم ربعه مقديها وسبارها

    مبعدين المغازي منزحين الحريب

    عزوة بين القبائل بانت اذكارها


    قصيدة الشاعر:

    مفلح التبانين المقابلة

    وهو راجع من ابن رشيد متجه إلى ربعه ويخاطب ذلوله بنت ضبيان.ويذكر فيها جماعته الصخابرة والشيخ شافي بن سعدون والشيخ بادي ابن عواد

    قــــــــــــال:

    يا بعد الخد منا يا بنت ضبيأن

    ببدي على الله ثم عليك الشكاوي


    قــــــــــالت:

    قطب شدادك وارتحل وأنت طربان

    والله يجيرك من جميع البلاوي

    تقد بالمسرى نجـــــوم وعـــــرفان

    لا تاه في المسرى ردي الهقاوي

    باطي على خف كما وصف قيــنان

    وأخوي كما ذيب مع الجو داوي


    قــــــــــــال:

    القابلة عند ربــع وخـــلان

    عند اربو ع اللي تحمس القهاوي

    لطفين لصاحب وللعي عيان

    ويعدلون الل عن ادرب غاوي

    نلفي على شافي طير حوران

    من ماكرن ما يرث إلا نداوي

    يتلون بادي شيخ نمرا وسلفان

    هو شيخنا لا عسمن الدعاوي

    ابوه من قبله سلايل كحيلان

    كم هجمتن قد حط أهلها شلاوي

    هل سربة تأرد على الموت ظفران

    ياما غدى في دقلهم من هواوي

    هل سربة تلحق على الحف الأكوان

    كم عزبة قد حطو أهلها عواوي

    هل شيختن من على وقت ابن بدران

    شيخ السكارى اللي تجيه الهداوي

    شيخ السكارى اللي يفجون الاكوان

    فـــج دلي الي جمــامه رهـــاوي

    قصيدة أحد نساء قبيلة الفرجان الدواسر بعد علمها بمقتل الشيخ بادي بن عواد

    (بعيد المغازي) عام 1323هـ


    ماني على بدعت القيفان ملزومه

    لاكن باغني قصيدي من عقب بادي

    شيخاً نهار الملاقا بانت علومه

    ياخذ على سربت السبعان ملكادي

    اقفت اسبيعن نهار الهوش مهزومه

    يوم انثنو لابتي خـــــطلان الايــادي

    كم واحدن من سبب ربعي دنا يومه

    لبســت عليه الحليله حزن وحدادي


    خامساً : الشيخ والفارس سعود بن محمد ابن عواد
    مواليد تقريباً 1290هـ توفى عام 1370هـ تقريباً

    عرف عنه محبته لقبيلة الدواسر واحترامه للقبائل الأخرى من باديه وحاضرة فهو تجتمع فيه صفات حميدة كثيرة أولها الشجاعة والكرم والبركة والشيمة والتدين والنخوة نصرة المظلوم وكان يحترم جميع شيوخ القبائل الدواسر وغيرهم ويحظى عندهم بالتقدير والاحترام والاجلال وتربطه علاقة وثيقة مع اسرة ال سعود على راس الملك عبد العزيز (طيب الله ثراه) فكان الملك يقدر الشيخ سعود بشكلاً كبير ولا يرد له طلب فقد اكثر الواسطة عند الملك عبد العزيز للناس جميعاً حتى أنه صار مقصداً لجميع القبائل للتوسط لهم عند الملك ولا يذكر ان الملك عبد العزيز قد رد سعود ابن عواد في وسطة وله مواقف كثيرة مع توحيد هذا البلد المعطاء مثل معركة الدلم اول معركة للملك عبد العزيز بعد فتح الرياض التي لم يكن معه فيها سواء قبيلة الدواسر فهي اول قبيلة بايعت وناصرة الملك عبد العزيز ومثل معارك القصيم ضد اسرة ال رشيد العزيزة ومعارك الحجاز ومعارك الادارسة ومعارك نجران ومعارك الاخوان مثل السبلة

    وعرف عن الشيخ سعود كثرة مغازيه وقاد قبيلته خير قيادة بحكمة كبيرة فهو يعد من أعمدة الدواسر الأساسية

    ( فكان للشيخ سعود بن عواد وجماعته الصخابرة الدواسر بيرق من الملك عبد العزيز )

    للشيخ سعود ابن عواد بعضاً من القصص والسوالف الجميلة ففي يوم من الأيام جاء الشيخ سعود ضيفاً للملك عبد العزيز في قصر اثليم في الرياض استقبله جلالة الملك وكان المجلس محظوراً من كبار ال سعود وكابر شيوخ القبائل الحاضرة والبادية

    سأل الملك عبد العزيز ووجه الكلام لسعود ابن عواد بقول الملك يا سعود الناقة والمجهم التي اوصافها كذا وكذا من اوصاف الجمال ما هي قيمتها فرد الشيخ سعود أبن عواد موجها الكلام للملك قيمتها يا محفوظ الله يسلمك

    (اقلب الرجال حي ولا ميت)

    فتذكر الشيخ سعود على الفور ان الملك عبد العزيز لا يحب الاخذ والمواخذ والقتل فاردف بعد هذه المقولة على طول بقوله (قبل حكمك سلمك الله) فضحك الملك عبد العزيز متعجبا من رد الشيخ سعود وسرعة بديهته .

    سأل الشيخ سعود ابن عواد من أحد الأشخاص من جماعته قال : من هم اقرب الناس لك يا سعود فقال : برده كل الدواسر قريبين لقلبي ولكن عندما اخوض المعارك وظهري ممسوكاً من ثلاثة كان معي مائة فارس فقالوا من هم الثلاثة فقال : الشيخ سعود ابن عواد ( لهمان ابن عواد ومعجب ابن طامي والسنافي ابن بتال) وكل هؤلاء الأشخاص من أبناء عم الشيخ سعود القريبين

    شن الشيخ/ سعود بن محمد بن عواد

    وجماعته الصخابرة الدواسر غارة على قبيلة ال مرة العزيزة وحصل قتالاً شديداً على يبرين وكسبوا عدد من الابل التي لها قيمه من عراقة اصلها وجمالها

    وقال الشاعر الفارس حبيان بن سليم الصخابرة

    حـــــــــب السري والسير غاية مرادي

    الـيا غزينا ما رجعـــــنا بالإفــــــلاس

    مع ابن عواد عذاب المـــــــــــــعادي

    بعيد المغازي مرذي كل عـــــرماس

    كســبت انا بنت الزعــوج الســنادي

    طــويله النســـــنوس مذعورة الرأس

    خذيتناها في نهار الطـــــــــــــرادي

    من ضمن كسبي يـــوم الارياق يباس

    اليــا نقـــلنا مـــرهفـــــــــات الهنـــادي

    مضـــربنا في المتن والا على الراس

    من ضمن قصائد حبيان الصخابرة

    قصيدته المشهورة في العرضة :

    سلام يا ربعي مهدين الصعب

    اهل الفعايل فاللقاء سقم الحريب

    يتلون بن عواد زيزوم السرب

    شيخ اليا شاف المعادي ما يهيب


    شن غارة الشيخ / سعود بن محمد بن عواد وجماعته الصخابرة ومعه من قبائل ال حسن الدواسر على الشيخ والفارس فهاد ابن مريحة شيخ قبيلة الروق[10] قحطان العزيزة غرب منطقة شقراء واخذ منهم ابل المغاتير المشهورة في ذلك الوقت قال الشاعر في هذه الغزوة : وقالها الشيخ / لهمان بن عواد قبيلة متمثلا في جماعته وأبن عمه القائد وموجودة الابل حتى يومنا هذا عند عبيد ابن لهمان ابن عواد.

    من نجد جينا بالبــكار المـــــــغاتير

    وضح مثل لون البرد يوم ماعي

    قمنــا نعــزل خلفهــا المعــــــــاشير

    كل خذاله من وراء الباع باعي

    مع لا بتن مثل السيـــــوف البواتير

    فهود الزراج أهل الرباع الوسـاعي

    من ضــربهم تجفل رجـــال مناعير

    تشبــع بجرتهم جياع السبــــــــاعي

    يتلون ابن عواد مقــدي الطـــــوبير

    النادر الهيــــــــــلع طويل الزراعي

    سعود مدهال الوجــيه المســــــافير

    في ربعــته يلقون كــيف ومتـــاعي



    معركة العراص
    من اخبار الدواسر الشاعر والعلم/ هادي ابو سويحة الهواملة من قبيلة الدواسر وقد حصلت معركة بين قبيلته الفرجان الدواسر وإحدى القبائل المجاورة في التوضيحة شرق الخرج وقال ابو سويحة هذه القصيدة بعد الانتصار

    ويذكر الشيخ الفارس سعود ابن محمد ابن عواد في القصيدة


    سلم على الفرجان لا الفيت يا سيف

    سلم على الفرجان بدو وحضرا

    اهل القصور اللي نباها نفانيف

    يفرح بها الهشال في ليل غدرا

    سلم على الي بالقسا يكرم الضيف

    ذا شرعهم قدام حنا نخبرا

    ويا انا فدا اللي عند ذيدانهم هيف

    واكوانهم بالحف ماهي بتبرا

    كم شيخ قوم جاه منهم تداريف

    تصبح عروسة عقب الالباس غبرا

    هم صنفوا من فوقه الخيل تصنيف

    خلي عشا للطير والذيب والاقرا

    واللي طرحنا فوق عوج المحاريف

    ما عاد يحفر له على القاع قبرا

    وهجن تعف فالوسامي وفالصيف

    وطعامها بالقيض قت وتمرا

    وهل سربه ما هي بتصبر على الحيف

    تارد على البارود عزم وصبرا

    تغير في نجد ومر على السيف

    وعدونا ربي نواله بدمرا

    لا من اقبلوا مثل السباع الهاقيف

    يتلون ابن عواد زيزوم نمرا

    وتسمى هذه المعركة (لكدان)
    شنت غارة قبيلة ال سعد قحطان على قبيلة الصخابرة الدواسر وحصل قتالاً شديداً فكوا الصخابرة ابلهم قال هذه القصيدة : الشيخ / سعود بن محمد عواد مفتخراً في فعل جماعته الصخابرة مسنداً على ابن عمه الشيخ والفارس لهمان ابن عواد الملقب بـ (لاهوم) الذي لم يحضر هذه المعركة لغيابه من المنطقة لأداء فريضة الحج وهو الساعد الأيمن لابن عمه القائد

    شنت غارة قبيلة ال سعد قحطان على قبيلة الصخابرة الدواسر وحصل قتالاً شديداً فكوا الصخابرة ابلهم قال هذه القصيدة : الشيخ / سعود بن محمد عواد مفتخراً في فعل جماعته الصخابرة مسنداً على ابن عمه الشيخ والفارس لهمان ابن عواد الملقب بـ (لاهوم) الذي لم يحضر هذه المعركة لغيابه من المنطقة لأداء فريضة الحج وهو الساعد الأيمن لابن عمه القائد


    جانا ...... يبي الذيدان

    متهقويا طامعن فيها

    حم الذرا والوجيه الزيان

    ياجعلهم من فداويها

    يوم اشهب الملح له دخان

    والقوم تشهر عزاويها

    والله لونه حضر لهمان

    ليعود أولها لتاليها

    ورد ابن عمه الشيخ / لهمان بن عواد الصخابرة

    يا وقعة من ورا لاكدان

    جانا خيرها وطاريها

    يا سعود يا مكرم الضيفان

    ياليت منهو حضر فيها

    شن غارة الشيخ / سعود ابن محمد أبن عواد

    وجماعته الصخابرة الدواسر على أبو ارقبة من كبار قبيلة النفعة عتيبة العزيزة واخذ فيها ابلا منهم وجاء في ذلك الغارة قتالاً استبسلا فيه الطرفين وجاء فعلاً كبيراً للفارس لهمان ابن عواد حتى لقب لهوم وقبل الغارة ارسل الشيخ سعود رجلاً سبر وهو ليس من قبيلة الصخابرة فرجع وقال الابل دونها الموت الأحمر لما رأى خيل قبيلة عتيبة ومعهم أبو رقبة الفارس المعروف فضحك الشيخ سعود وقال لقومه اغيروا الابل لا تيجي الا بالاحمرين

    ويقول الشاعر

    فيصل ابن عرهان الصخابرة هذه الابيات

    يوم جانا السبر طيارن عيونه

    شايفاً البل ولا وده نجيها

    شايفاً طرشن صدوق الموت دونه

    دونها قبا ًمحجلتاً ايديها

    ثم قال سعود يالله بالمعونه

    لابتي يالابتي صكو عليها

    ثم لحقونا على كل معنونه

    كن عاصوف السحايب مقتفيها

    وحتديناهم بفعلاً مايبونه

    لين خلوها ولا عادو عليها غزوة سعود



    شن غارة الشيخ سعود ابن عواد ومعه جماعته الصخابرة الدواسر ويتبعه في هذه الغزوة سبعة شيوخ من قبيلة الدواسر على احد القبائل وكسب فيها ابن عواد ومن معه ابل كثيرة وتسمى هذه الغزوة غزوة سعود

    وقال فيها الشاعر والفارس حبيان ابن سليم الصخابرة

    سرنـــــــا مع سعود يومن البراد ابتـــدا

    وقفا لضاء القيض كله عقب طلعة سهيل

    دايم والراية مع توفيق ربـــي قدا

    دائم موفق ورايه لابدابه دليل

    يتلاه نمرا لها رنة وسبع عقدا

    في ساقته لا مشى ينقاد جيشن وخيل

    سادساً : الشيخ والفارس / دويع ابن محمد ابن عواد
    مواليد تقريباً 1295هـ توفى عام 1380هـ تقريباً

    عرف عنه رحمه الله الشجاعة والكرم والتدين فهو من خيرة رجال الدواسر وكان ملازماً لأخيه الأكبر الشيخ سعود ابن عواد وله مواقف عديدة وكثيرة ومغازي كثيرة سوف نذكر لكم بعضاً منها :

    شن الشيخ دويع ابن محمد ابن عواد وجماعته الصخابرة الدواسر غارة على قبيلة النابت ال مرة القبيلة العزيزة واخذ منهم ابل لم تؤخذ قبل الشيخ دويع وحصل عندها قتالاً شديداً بين الطرفين استبسل فيه الشيخ دويع ابن عواد وجماعته الصخابرة حتى اخذوا الابل فمن المعروف عند القبائل ان ابل النابت ال مرة لم تؤخذ لقوتهم واستبسالهم في المعارك وقوة هيبتهم وحمايتهم لابلهم ولكن الشيخ دويع ابن عواد استطاع ان يفعل الذي لم يفعله غيره

    وله من الأبناء
    الشيخ ناجي ابن دويع ابن عواد

    والشيخ عبد الرحمن ابن دويع ابن عواد

    فعرفوا أبناءه بمحبتهم لقبيلة الدواسر فهم من خيرة الرجال ومن أصحاب الكرم والشجاعة والحمية رحمهم الله جميعاً
  2. هدووء
    18-11-2022, 10:22 AM

    رد: ابن عواد الصخابرة

    ابن عواد الصخابرة


    https://v.3bir.net/398281/
    كرر الموضوع مرتين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع