لا يهمّك عنده الموت




لا يهمّك عنده الموت

.

**وأنت تمشي بمركبتك في طريق خطرة عالية ضيقة في الجبل ….وسط الأمطار والعواصف : هل تفكّر بالحياة …وما حولك إلّا موت محدق بك ….!!

..فإذا قالوا لك أنّهم سيطلقون عليك النار ويقتلونك هناك عند تلك العلامة في الطريق ….هل تتوقف ولا تمشي ….وإذا مشيت رغما عنك ….هل تفكّر بالحياة حولك أم بالموت الأتي هناك

فإذا قالوا لك ستموت بعدالستّين ….ماذا تفعل أذا وصلت هذاالعمر ….كما تمشي في طريق مشرقة وفجأة دخلتْ الطريق في الظلام …وأنت تمشي فيها لا تدري ما يصيبك من خطر ……فهل تقف …أم تمشي رغما عنك …فهل تفكّر بالموت أم بالحياة ….

..فلا تقبل الموت ….وعش مع الحياة ….إذا صاحبتَ رفيقا قويا يجعل موتك حياة ….لا ينقذك الّا الله من هذا الموت المحيط بك

وإذا أسلمتَ جسدك وعينيك وقلبك للتراب …وبدأت الأحياء تأكله ….تكون أنت عند صاحبك في السماء …..لا يهمّك الموت

.

.

**
**....رجل فقير يجيب سؤالا ..يُعطى جائزة من المال ..فيسأل خمسين مرّة ….ان كان المال حلالا ,,,هؤلاء اهل السماء .....بلا كتب كبيرة ومجلّدات ....وبلا مِسبحات........لا يفكّر بشيء إلّا ويفكّر بالله ....ونحن لن نفارق الأرض ونلتقي بالسماء حتى ونحن نموت .......................................

.يسكن الله في قلبه ...!! أناس كمزهرية ورد .....لا يرون الّا الله أينما نظروا ....

أضحك كثيرا ...وأنا أرى اللصوص يمرّون مع هذا الربّاني ,,,في نفس الشارع ...

. سارقون قد ماتت قلوبهم وقد عجزت عقولهم لا يكادون يفكّرون باليوم القاد م ..فما بالك بالموت القادم....أقول: هذه الشوارع كذلك البطن الذي أنجب قابيل وهابيل .....................
.
.
****من يسكت جبنا يخاف من الناس …ومن يصرخ للحق يخاف من الله ….

.

.

**..والعون امانة يؤديها لله الصالحون ....










عبدالحليم الطيطي