رواية تلاشت قواي بين يديك للكاتبة .. الهودج

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. لحن الغلا
    03-07-2021, 09:26 PM

    رواية تلاشت قواي بين يديك للكاتبة .. الهودج

    رواية تلاشت قواي بين يديك للكاتبة .. الهودج


    مقدمات مقتطفه من موخيلتي في رابع رواياتي

    تلاشت قواي بين يديك
    من أكون
    انا فتاه رغم صغر سنها ألا انها تمتلك من القوة وقسوة القلب مالا يستطيع تحمله احد
    اصبح الكل يتحاشاها ويكره الجلوس معها لما تحمله من الفاظ وبذائة لسان
    ولكن هناك شخص واحد هو فقط يتحملها ويسعى لدفاع عنها رغم خطاها
    ربما هو السبب في تمردها ايضا
    ضي وما ادراك ما ضي عمرها
    18 سنه في اخر سنه والدراسه تعتبر اخر اهتماماتها
    جمالها طاغي تملك بشره بيضا وعيون وساع برموش كثيفه شفايفها صغار والي زايد جمالها غمازاتها كل ماابتسمت
    بس للأسف ان خلف كل هالجمال والرقه روح شرسه متمرده
    البارت الاول
    الجده هي المسؤوله عن ضي وتموت فيها وماترفض لها طلب لانها بنت بنتها الي ماتت في الولاده
    ربتها من ولادتها واعتبرتها ضي ام لها مو جده وضي تموت فيها وما تطيع ألا هي
    خوال ضي
    فهد الكبير زوجته حصه
    عيالهم
    خالد/26انسان هادي جدا وفيه غموض متخرج من الكليه الاساسيه مدرس عربي ويشتغل
    ذياب/ 24رزه وشهامه وعصبي مرات درس في الكليه العسكريه ضابط
    حنان/18ناعمه بشكل وماتقل عن مستوى ضي بالجمال بس بشرتها برونزي وفيها نعومه عكس ضي
    تحب ضي ودها انها تعدل اسلوبها بس ضي مو معبرتها صح تعتبرها صديقه لها واخت
    بس كانت اتطنش نصايحها وهي مع ضي بالمدرسه
    بس كانت متفوقه وكل المدرسات يحبونها عكس ضي
    الي مايمر يوم مايشتكون عليها بالأداره لسو اخلاقها
    الخال الثاني
    جمال وزوجته بدور انسان محافظ ومدين وزوجته بعد حبوبه
    عيالهم
    امل/11 سنه
    ندى/8
    فهد/5
    الخاله
    هبه وزوجها راشد انسانه ماتحب تشوف الغلط وتسكت وكانت تنقهر من صفات بنت اختها وزاد قهرها دفاع امها
    عنها
    عيالها
    شجون19حلوه بشكل وناعمه وتحب خالد ولدخالها وتمنى ترتبط فيه تدرس بالجامعه علم اجتماع
    بدر16
    ابو ضي عدنان
    وحيد امه وابوه ماعنده اخوان
    يشتغل بالاسهم
    يحب بنته بس تصرافاتها تقهره ودايم يوقفها عند حدها اذا تطاولت عليه او على زوجته وعياله
    زوجته عليا طيبه وتحب زوجها بس دايم تعصب من اخلاق ضي السيئه خصوصا اذا زارتهم
    صارت تكره جيتها عندهم وتطلب من عدنان انه لايجيبها وانه هو يزورها عند جدتها
    اخوان ضي
    جابر /10
    جود/7
    جاسم/4القعده ودلوع الكل
    ضي تحب اخوانها وهم ماخذينها لهم قدوه بتصرفاتها وهذا الي عذب عليا
    الجزء اول
    مثل العاده ماتصحى ألا بطلعة الروح تسمع صوت جدتها تقومها بس هي غاطسه بنومها
    انقلبت للجهه الثانيه وحطت المخده فوق راسها قالت بنعاس: زين يمه الحين بقوم
    جدتها رفعت المخده قالت: لا قومي الحين مراح اطلع ألا لما تقومين
    ضي اف ياربي متى بفتك من هالمدرسه بس
    قامت وقعدت تحوس بشعرها البوي هاذي دايم قصتها قالت بضيق: يمه الله يخليج مابي اروح لهالمدرسه كم مره اقولج انقليني ماطعتي شفتيهم كل يوم مجرجرينج لهم
    جدتها بغضب:بلاه والله من افعالج الزينه معاهم اجلست وكملت:ياضي ياامي متى بتكبرين وتخلين عنج هالشطانه
    ضي تتصنع الزعل:حتى انتي يمه هذا وانا اقول محد يحبني غيرج يمه اهم يحبون يتبلوني
    جدتها بحزن كاسره خاطرها هالبنت الكل ضدها ألا هي ماطاوعها قلبها تصير مثلهم
    قامت وقالت:يالله خلي عنج هالكلام وقومي تأخرتي وطلعت
    اول ماطلعت جدتها ارفعت عنها البطانيه وفزت بنشاط تستعد ليوم دراسي تعيس مثل ماتوصفه
    بعد ماتوضت وصلت
    ألبست ثوبها المدرسه الضيق طبعا تحب تخالف كل القوانين وجسفت كم قميصها
    عدلت حجابها الي نص شعرها طالع لفت تدور شنطتها ماتدري وين حذفتها امس بعد ماجت من المدرسه لقتها طايحه جنب الكبت واخذتها وطلعت
    تحت عن الجده
    جهزوا الخدم الفطور وجلست تنطر ضي تجي
    ضي وهي تنزل درجتين بخفه وتغني
    بلاني زماني بواحد اناني
    نسى طيب قلبي وعطفي وحناني
    قطع عليها صوت جدتها
    قالت:يالله صباح خير يامي عجلي افطري تاخرتي عن المدرسه
    ضي راحت صوبها باست خدها وراسها وحضنتها وقالت بدلع: صباحوا لاحلى ام بالوجود
    جدتها:صبحج الله بالنور
    ضي اجلست تفطر
    بيت فهد خال ضي
    كان الكل مجتمع على الفطور فهد وهو يسأل خالد بهدوء: اش رايك بعد مااشتغلت اتكمل نص دينك وتزوج
    خالد وهو يتفطرقال بتوتر:هاه اتزوج كمل بخوف:مادري افكر بهالموضوع وقام راح لشغل
    فهد كان يتمنى شوفة اعياله متهنين قال بضيق:الله يسهل لك وألتفت على حنان كانت اغلا من اخوانها عنده خصوصا انه مسميها على اخته ام ضي
    قال ببتسامه:اشلونج مع الدراسه ان شالله ترفعين راسي وشوفج دكتوره
    حنان بأدب:تطمن يالغالي دراستي تمام
    لفت صوب امها الي جت وجلست قالت
    حصه بضيق: ياخوفي ان دراستك تضيع بسبب فعايل بنت عمتك المصون
    حنان برجا:يمه شهالكلام
    حصه: وانا صاجه تدرين يوم رحت أسال عنج في اجتماع اولياء الأمور شقالوا لي
    حنان نزلت راسها بأسى خصوصا ان امها قاعده تفضح ضي قدام اخوها ذياب
    حصه كملت:قالوا لي ابعدي بنتج عن ضي لاتخلينها تختلط فيها لسوء تصرفاتها في المدرسه
    حنان انسدت نفسها وقامت بتروح قالت: من بيوصلني
    ذياب قام:انا خلصت وبقطج على دربي
    في السياره
    حنان كانت تحس بضيق مهما كان ماكان المفروض امي تقول هالكلام قدام ابوي واخوي ضي مسكينه محد حاس فيها هي تعاني من فقدان الام وتخلي الاب عنها فماتبي تبين لناس ضعفها تنهدت
    ذياب حاس بزعل حنان عشان ضي وقاهره هالشي لانه مايبي اخته تصير بمستوى ضي قال:زعلانه على كلام امي
    حنان بضيق: لا
    ذياب بنرفزه: مبين مو زعلانه وهالبوز ليش مادته على انسانه مايجي من وراها ألا المصايب
    حنان بقهر:ذياب عيب هذي بنت المرحومه عمتك
    ذياب بغضب: بنت عمتك يبيلها واحد يدبغها لين تقول توبه
    حنان صدت عنه وقالت:سكر على هالموضوع مابي اتناقش فيه
    ذياب احترم قرارها وسكت وهو يغلي من داخله
    في المدرسه
    ضي جالسه مع رفيقاتها تسولف وتضحك
    هدى رفيقتها: بصراحه عجبتيني خليتيها بيزه ماتسوى انا مادري ليش شايفه نفسها علينا
    عبالها بتملكنا بكثرة فلوس ابوها
    ضي تسندت على شجره وقالت وعيونها على حنان تحس ان فيها شي من قعدت مافتحت فمها بكلمه: تخسي تكبر علينا هالاشكال
    وقفت وقالت :حنان تعالي ابيج شوي
    حنان :هاه زين وقامت معاها
    بيت ابو ضي
    دخل للبيت بعدماجا من اشغاله هلكان شاف ولده جاسم يلعب قال بضحكه:جسوم وين بوسة بابا
    جاسم راح لابوه ركض وابوه احضنه وباسه وجلسه بحضنه قال:وين ماما حبيبي
    جاسم:بالمتبخ(المطبخ)
    كمل :بابا وين دي (ضي)ليس ماتدي (تجي)
    ابوه اه ياوليدي ماكاسر ظهري غير هالبنت مدري وين بيوصلها استهتارها كل ماقول بتكبروتعقل تطلع اكود من الي قبله حتى الطق مافاد معاها بالعكس زادها
    تذكر يوم طقها لانها مااحترمت وجوده وسبت زوجته قدامه
    ومن ذاك اليوم ضي ماقامت تزوره بس هو بين فتره وثانيه يزورها
    دخلت عليا وشافته سرحان وجاسم معصب يبي إجابه لسواله:عندنان شفيك عسى ماشر
    انتبه ونزل جاسم قال:ابد سلامتك مافيني شي وطالع بجاسم قال ببتسامه: خلاص اليوم العصر بوديك انت وخوانك لها
    عليابدهشه: بتوديهم لمنو
    قال:لضي بزورها وباخذهم معاي العيال مشتاقين لأختهم حيل
    عليا بقهر:لا ماتاخذهم معك
    قال :اي ليش تبين احرم عيالي من اختهم
    عليا تدري ان زوجها يتضايق كل ماقالت له عن لعانة بنته قالت:لا ماقصدت جذي انا قصدي ان اخوي علي بيزورني العصر واكيد مشتاق لشوفة عيالي خصوصا انه صارلها فتره ماجانا يعني من زمان ماشافهم
    عدنان بأصرار هو كان ميت على شوفة ضي صارله اسبوع مايدري عنها قال: بيروحون معاي وبحاول اني ماتأخر كمل وقال:حطي الغدا بتغدا ونام تعبان وراح
    عليا بخيبه امل:ان شالله شافت جاسم فرحان لان ابوه بياخذه لضي قالت :صبرا جميل الله المستعان انا متى بفتك من هالبنت
    في المدرسه
    ضي بتعب: حنان للمره الألف أسألج اشفيج حنان تراني احس بكل تصرفاتج متى ماتكونين زعلانه او فرحانه
    حنان بأصرار:قلت لج مافيني شي ووقفت قالت:الفرصه خلصت بروح لصف امشي
    ضي بقهر:يعني منتي معلمتني زين على راحتج او تدرين احسن بعد عشان مالي خلق تدخلات امج الي تبط الجبد
    حنان بغضب:ضي ماسمح لج تقولين عن امي جذي فاهمه
    ضي بنفسها سمحتي او ماسمحتي بقول قالت:يالله يالله تاخرنا لا تطردنا ام كشه (مدرستهم)
    ومشوا
    العصر
    بيت الجده
    وهي تبوس جاسم :ياحياالله من جانا
    ألتفت على عدنان قالت:اشلونك يمه اشلون امك وابوك ان شالله بخير
    عدنان ببتسامه:ماعليهم طيبين انتي اشلونك واشلون ضي وينها ماشوفها
    الجده:بخير وضي فوق طرشت الخدامه تناديها
    فجأه دخل جمال عليهم قالت بشوق:هلا ياوليدي حياك هنيه
    دخل وسلم عليهم وراح باس راس امه وسلم على عدنان قال:اشلونك يمه
    قالت:بخير اشلونك انت وشلون عيالك ليش ماجو معك
    جمال بأسف:والله ماقلت لهم
    شفت نفسي قريب يم البيت قلت خل ازورج
    التفت لعدنان:ألا شخبارك ياكافي صاير مانشوفك بالمره
    عدنان:والله اعذرني ماافضي منيه حوسة الاسهم ومنيه طلبات الاهل حتى ضي صارلي اسبوع ماشفتها ويادوبك فضيت اليوم جيت طيران اشوفها
    جمال وهويلتفت:ألا صج وينها ماشوفها
    عدنان:صارلي مده انطرها مانزلت
    في غرفة ضي
    كانت تحوس بلبسها وتشوف اخوانها الي يفتشون بأغراضها
    قالت بغضب:هي انتو لاتخربون اغراضي
    جابر بضيق:ضي ليش ماقمتي تجين عندنا
    ضي خلصت لبسها كانت لابسه برموده بيضا وبدي سترج لي نص الفخذ حفر لونه بني ولابسه عليه جاكيت جنزابيض قصير وبكم حاير
    قالت بغضب وهي تزين شعرها بشباصات صغار:والله هالسوال اسأله لأمك لان هي الي اطردتني
    ورشت عطر وكملت:يالله خل ننزل تاخرنا على ابوي وطلعت
    وطلع معها جابر الي حاس بالحزن ولاهو قادر يتصرف بشي
    في المجلس
    جالسه جنب ابوها وحاضنها بذراعه وتشوف نظرات خالها
    وجدتها تحس ان جدتهاسعيده لسعادتها عكس خالها ماكانت تحبه ضي لانه دايم يزفها وكذا مره كان يضربها و جدتها توقفه
    عدنان بحب:هاه يبه اشلونك مع الدراسه تراك يابوك اخر سنه شدي حيلك
    ضي ياكرهي لهطاري قالت: ماشي حالي
    شافت نظرات جمال الي قال بطنازه: ياخي بنتك مو وجهه دراسه والشهاده بالمشمش تحصلها وهي بهالصياعه
    فأحسن شي زوجها كود تعقل
    الجده بغضب:جمال شهالكلام ا
    قاطعتها ضي الي وقفت وقالت بقواة عين:خليج منه يمه
    وكملت وعينهاعليه:اشوف جمول حفظته مرته كم كلمه وجا يقولهن
    ابوها بغضب:ضي عيب
    ضي بصراخ: قول العيب للي مايعرف العيب ماحست ألا بطراق من جمال لف وجهها
    لف
    كملت بصراخ:تضربني والله لدفعك ثمن هالطراق وراحت
    ركض لغرفتها
    تخفي ادموعها الي ماعمراحد شافها
    جمال مسك يده الي حمرت من طقته لها وجلس يتنهد
    جدته بزعل: انت كل ماجيت تهاوشت مع هالبنت
    جمال بنرفزه: ماتسمعينها شقالت يمه هالبنت مو متربيه
    نسى وجود عدنان فجأه التفت شافه قاعد ويضغط يدينه بقوه وعياله ذابحهم الخوف من الي صار قال بأسف: عدنان سامحني ياخوي ترا ضي مثل ب
    قاطعه برود: مسامحك وكثر الله خيرك بعد التفت لعياله قال: جابر خذ اخوانك وانطرني برا
    جابر طلع واخذ اخوانه
    عدنان وقف وقال: مع السلامه عمه وطلع كان منقهر من تصرف جمال مهما كان مايطق بنته قدامه ويصفها بنات الشوارع الي مو متربين
    الجده بقهر: زين جذي انت ماتستحي تضرب بنته قدامه وتقول عنها مو متربيه ضي انا الي مربيتها من ولادتها
    فإذا في سلوكها شي فأنا المسؤوله تركت جمال وراحت تشوف ضي
    جمال حاس بالفشيله من عدنان وامه ولاضي يتمنى يكسر راسها بعد
    اخذ تلفونه وطلع
    في غرفة ضي
    كانت واقفه قدام التسريحه تشوف حمرار خدها قالت: يعل يدك الكسر شافت جدتها داخله عليها
    مشت وجلست على السرير
    جدتها جت وجلست يمها قالت بحزن:ضي يمه يعورك خدك
    كانت تمسح على خدها وهي شوي وتصيح
    ضي ببتسامه وهي تمسح فوق يد جدتها: لا يمه مايعورني وياما انطقيت اقوا من جذي بعد بس لاتحاتين كملت بغضب: ولدج هذا قولي له لايجينا خير شر
    جدتها بضيق: يامي انتي لاتراددينه وحقري كلامه
    ضي بعناد:ماقدر انتي شفتي شقال
    جدتها بضيق:شفت يامي وانا خايفه اموت وتضيعيين من بعدي انتي مكرهه كل خوالج فيج حتى مرت ابوج ماسلمت منج
    ضي بضيق: اصلا هم الي يكرهوني من وانا صغيره بس انتي الي تحبيني وحضنت جدتها
    وهي ترجع بذاكرتها للماضي لما كان عمرها سبع سنين
    كان خالها جمال توه متزوج بدور وهي كانت تلعب مع حنان جا عندهم وهو يضحك مع زوجته الي قالت:اي وحده بنت حنان
    جمال بضحكه وهو ياشر عليها: قصدج سبب موت حنان هذي انا متوقع ان اختي انتحرت يوم شافتها كان يقوله بقصد الضحك فقط
    وجلسوا يضحكون وهي تمت
    تطالعهم بكراهيه عبالهم انها ماتفهم انهم يسبونها
    ماكان قدامها ألا علبة الالوان حذفتها عليهم ونحاشت لجدتها وهي تسمع تهديد جمال لها
    ارفعت نفسها عن حضن جدتها وهي تحبس ادموعها بكل قوه ماتحب احد يشوف ضعفها حتى جدتها قالت ببتسامه: يمه تراني ميته جوع حتى الغدى ماأكلته جيت بسرعه ونمت
    جدتها بتنهد:يخسي الجوع قومي يمه الحين بحط لج شي تاكلينه قبل العشا وقامت معها
    بيت عدنان
    جلس مع زوجته واخوها علي (عمره 27خريج هندسة بترول انسان مزاجي بشكل ومغرور مزيون وملامحه حاده وجسمه معضل)
    علي وهو يشرب فنجاله: ألا اقول عدنان خالتي(عليابنت خالة عدنان) هنيه ولاطالعه للمزرعه مع الشايب (ابوه)
    عدنان: لا والله هنيه لو تشوف ابوي دايم يلح عليها تجي عنده بس هي رافضه تقول لي عطلوا عيال عدنان جينا كلنا(مزرعة ابوه بالسعوديه بالحساء وكل عطلة بالصيف يقضونهافيها)
    عليا ببتسامه:ياعمري ياخالتي تقول اذا بطلع معاه بروحي بموت من الوحده
    عدنان :ان شالله بس يخلصون عيالي بنطلع وترا لازم تطلع معنا ياعلي
    عليا بفرح لانه عزم اخوها مالها احد غيره ابوها استشهد بالغزو وامها توفت قبل سنتين بالخبيث :اي والله ياخوي اخذ لك اجازه وطلع معانا
    علي :ان شالله بحاول
    عليا بصرار: ان شالله تطلع بس انت راجع بإجازتك من الحين لان عيالي باقي لهم بس اسبوعين ويعطلون
    عدنان : بس احنا ماراح نطلع ألا بعد ماتخلص ضي يعني فوق الشهر باقي
    عليا ياقردي ضي بتطلع معنا قالت بشك: واذا مارضت تطلع مثل كل مره بنأخرطلعتنا عشانها
    طالعت بأخوها ولوت بوزها لان الي انقال ماعجبها علي ابتسم لان دايم اخته تشتكي له من ضي وافعالها من وهي صغيره كان يشوفها مرات بيت اخته وعرف بمدى شراستها رغم طفولتها بس الحين له فوق الثمن سنين ماشافها ضحك معقوله للحين على شطانتها حتى وهي كبيره
    عدنان بإصرار: لابتروح غصب عليها ابوي صارله مده ماشافها وكافي طلعتنا الي طافت زفني لاني ماجبتها
    اليوم الثاني
    بالمدرسه
    حنان بقهر: يعني وحده بوحده ياضي وماتبين تقولين لي سبب هالطراق الي مشوه وجهج
    ضي وهي تطالع بالمنظره وتلمس خدها قالت: هذا انتي قلتيها ياأختي مثل منتي تخبين علي سبب حزنج انا بعد بخبي
    حنان حزني هو انتي ياضي والكلام الي يقولونه عنج قالت بغصه: يعني خلاص بنتم نخبي عن بعض
    قالت وهي بعد المنظره وتشوف شخص تكرهه كره العمى جاي صوبها:انتي الي بديتي ياحنان
    كملت بنرفزه:هذا شتبي جايه صج تقهر ماكفاها الي جاها
    ود بعمرهم بنت عز مغتره بشكل على رغم انها موبجمال ضي دوم مناقر مع ضي
    كانت تمشى مع رفيقاتها ومرت من عند ضي قالت بصوت عالي :بنات عمركم شفتوا وحده مكفخينها اهلها ومداومه مانطرت لي تخف الإصاب
    ماكملت لن ضي امسكتها من شعرها وسدحتها بالساحه وقامت تقطع في شعرها وهي تصيح
    ضي بصراخ: انا الحين بكفخج واشوفج مداومه باجر
    حنان بصراخ:ضي خلاص فكيها وراحت تجرها بس ضي ماوقفت
    ألا لماصرخت الوكيله:بسسسس
    في الإداره
    الناظره بصراخ:انتي وبعدين معاج متى بتسنعين كل يوم جايني احد يشتكي منج
    كانت واقفه وصاده براسها ولا كأن احد يصرخ عليها
    عكس ود الي جالسه تصيح وتعدل بشعرها الي انفش
    الناظره بنفاذ صبر:لا انتي لازم يجي ولي امرج يوقع على فصلج عشان اريح هالمدرسه من شرج
    ضي: والله يكون احسن من زين مدرستج عاد
    الناظره:كل وحده تعطيني رقم ولي امرها
    ضي تبي جدتها هي التجي مثل العاده:خذي دقي رقم بيتنا
    الناظره:انا مابي جدتج هي الي تجي عطيني رقم ابوج ولا خالج
    ضي ياويلي عاد هذولا يدورون علي الزله خصوصا جمالوه عقب سوات امس ولا ابوي بتدري مرته وتصيرسالفتي على كل ألسان
    مااكو ألا خالي فهد يمكن عشان خاطر حنان مراح يزفني
    بعد نص ساعه
    وضي مازالت واقفه وود هدت شوي بس تشاهق
    كانت تطالع بود اه يالقهر كان ودي اشوه وجهها بس مالحقت جتنا الزفته
    قطع تفكيرها صوت المره الي درعمت بسرعه وحضنت ود الي قامت تصيح من شافتها كانت تقول: ياقلبي شفيج من سوا فيج جذي يعل يدها القص
    ودبصياح:هالمجرمه
    ضي بقهر:مامجرم غيرج
    ام ودبغضب:لا ولج عين بعد سواتج تكلمين
    ضي وهي حاسه بمفقدانها لأمهاقالت بعصبيه:ليش قالوا لج طرمه سكتها صوت الناظره الي دخلت ومعها خالها فهد
    بيت ابوعدنان
    كان عند امه (فضه) يسولفون امه بسخريه:ألا اشلون ام ألسان بنتك عساها اعقلت
    عدنان ياربي انا ألاقيها من ضي ولامنكم الكل طايح سب وشتم بالبنت وهي شدعوا تحس ألا تزيد طوالة ألسان قال: طيبه ماعليها وهي مشغوله بدراستها تدرين يمه اخرسنه اضطر يجذب
    لان ضي ماتحب تزورها تحس انها تكرهها بس ام عدنان اتحبها لانها اول حفيده لها قالت بسخريه:والله ماضنتي ان بنتك وجهه دراسه
    عدنان ياكثر ماسمعت هالجمله شاف تيلفونه يدق وكان فهد رد عليه بسرعه
    عند فهد بسيارته كانت معاه ضي الي عطوها فصل ثلاث ايام
    وتعهد اذا تكرر هالشي بتنحرم من امتحانات الفاينه
    وصل البيت وصرخ فيها:انزلي لابارك الله فيك من بنت
    ضي انزلت وسكرت الباب راحت بتدخل البيت بس خالها سحبها بقوه وهو ضاغط عليها
    دخل البيت وصرخ :يمه يمه
    امه بخوف وزاد خوفها شوفة ضي: اشفيك عسى ماشر
    فهدبعصبيه:ألا الشربعينه ودفها بقوه لجدتها:شوفي اخرت دلالك لهالبنت وين وصلها
    الجده بخوف قامت تطري عليها وساويس:فهد تكلم ضي شسوت وليش مرجعهامن المدرسه الحين
    فهدبقهر: الأخت مسطره لها بنيه واهل البنت اشتكوا عليها وفصلوها
    الجده اجلست على اقرب كرسي وهي تهدي نفسها شوي
    كلام فهد خرعها خلاها تضن ضن السوء بضي
    ضي راحت لها وجلست عند رجولها قالت بقهر:يمه البنت هي الي بدت حتى اسألي حنان كانت معي والله
    فهد بغضب: انتي شنو بتبلين بنتي معك قسم بال
    قاطعته امه:بس يافهد خلني افهم السالفه قالت بعصبيه ولأول مره تظهرها لضي:وانتي قولي شنو الي خلاج تطقين البنت
    ضي قالت لها السالفه
    جدتها تعرف ان ضي ماتجذب وانها تقول الصج لو على قص رقبتها امسحت شعرها وتنهدت تستغفر
    ضي تبوس يد جدتها قالت: شفتي يمه والله انها هي السبب
    فهد بقهر:على طول صدقتيها يمه البنت بتنحرف بسبب دلعك لها وبعدوقفتك معاها
    امه كانت تأمل نظرات ضي لها الي تطلب منها المساعده تعذبها نظرة الضعف اذا شافتها فيها تبيها دوم قويه تنهدت
    و اشرت لضي الي مازالت جالسه عند رجولها تطلع غرفتها وراحت بس مو لغرفتها اجلست على الدرج تسمع شبيصير قالت بقهر: شتبيني اسوي اذا انت واخوانك كلهم ضدها حتى ابوها قليل مايوقف بصفها تبيني انا بعد اكون مثلكم لايافهد لاياوليدي بنت حنان ماتنهان وانا حيه
    كملت بحزن: ويكون بعلمك ضي ماتجذب وعشان تصدق اسأل حنان
    كانت جالسه ومحوطه رجولها بيدينها انخرطت منها دمعه من الكلام الي قالته جدتها وقفت وصعدت ركض لغرفتها تخفي دموعها
    اول مادخلت قفلت الباب وطاحت على السرير تصيح وتدعي ان الله يحفظ لهاهالجده
    فهد عارف انه مهما قال مايقدر يغيرمن قرار امه شي قال بضيق: خلاص يالغاليه ارضي علي عاد ماني طالع وانتي مبوزه
    قرب وحب راسها قالت وهي تضغط على يدينها: مسامحتك يالغالي علأقل انت احسن من اخوك الي زارني امس وتهاوش مع هالمقروده وضربهاوطلع حتى بدون لايعتذر
    فهد بستعجال:يالله تامرين على شي انا رايح
    كانت بترد بس سكتها دخول عدنان الي قاله فهد عن فصل بنته قال بعصبيه: وين هالحقيره ان ماذبحتها وينها
    ام فهد: اشفيك انت الثاني بعد اشوف كل واحد فيكم حلى له طق ضي ألتفت لفهد وكملت: انا رايحه اشوفها وياليت تاخذ عدنان وتطلع تفهمه السالفه بعيد عن هالمكان
    عدنان بقهر:شنو يفهمني السالفه
    اصلا السالفه واضحه اكيد انها مسويه لها عمله سوده ولا ليش فصلوها
    ام فهدبقهر:فهد مثل مادخلته بالسالفه اخذه وفهمه وراحت عنهم
    عدنان بصراخ: ماخرب هالبنت ألا امك بس خلاص بنتي من الليله باخذها عندي
    فهد ياليتني ماقلت لك قال بغضب: عدنان ممكن تهدا شوي عشان اقدر اتكلم معاك
    بعد اسبوعين
    بيت الجده الكل مجتمع عندها كانت جالسه سوالف مع بنتها هبه وحريم عيالها كانت تحبهم وهم بعد
    يحبونها قالت بهمس وهي تحضن حنان الي يمها: هاه اشوفج ماصبرتي وجيتي هذي الي تقول بقعد ادرس
    هي تقصدان حنان ماقدرت تصبر على مفارق ضي طول هالاسبوعين تموت في هالبنت لانها الصديقه الوحيده لضي
    حنان ببتسامه: صدقتي ماقدرت اصبر عنج وعن ضي وقفت وقالت بعد ماباست جدتها:انا بطلع اشوفها ماهي بالعاده تجلس بروحها
    عند ضي
    من درت ان خوالها بيجون يزورونهم وهي متضايقه تخاف تجلس معاهم يقومون يقطون عليها كلمه وعاد هي ماتقدر تسكت وبجذي بتزعل جدتها
    قررت تعذر بالدروس وماتطلع لهم خير شر
    انفتح عليها الباب حنان بصوت عالي: ضي ياقلبي والله لج وحشه
    ومشت صوبها بس ضي نطت من السرير بسرعه وضمتها قالت:انتي اكثر ياقلبي
    قطع عليهم صوت شجون: وانا مالي شي من هالشوق
    ضي تضحك من كلمتها:هلا شجون وسلمت عليها
    عندالجده
    احلوت لها القعده خصوصا ان فهد وعياله وجمال جوا عندهم
    هبه ببتسامه:اقول اخوي ماودك تفرح بولدك وتزوجه
    كانت تقول وهي موقاصده شي ألا انها تفرح بعرس ولد اخوها وأول حفيدللعايله
    ذياب التفت وهمس لخالد:شكل عمتك حاطه عينهاعليك لبنتها
    خالد برود: عاد شوف ابوك جنه بيسمع لها فجأه صدمه كلام ابوه
    فهدبفرح: والله ودي بس هو يقرر انا مستعد ازوجه
    من جهه ثانيه
    جمال قرب من امه قال بهمس: الغاليه بعدها زعلانه علي
    امه ببتسامه:وانا شعلي ازعل الي نضرب ضي مو انا
    جمال حاس بالذنب خصوصا ان ضي ماقامت تطلع له اذا جا لهم قال بغصه: هي وين ليش مانزلت
    امه بضيق: مادري يمكن تبي تحاشا هوشاتكم معها
    جمال بتوتر: انا بصعد اشوفها
    امسكت امه يده تمنعه: جمال راضي عليك خلها وبعدين هي مو جالسه لحالها عندها حنان وشجون
    سمع كلام امه وجلس متحسر على سو علاقته مع ضي
    في غرفة ضي
    حنان بضيق: افهم من كلامج ان ابوج قرر ياخذج معه في العطله لمزرعة جدج
    ضي بقهر: هذا اهون عقاب لانه كان مهددني انه ياخذني اعيش عنده عقب سالفة الفصل
    شجون الي تحوس بالمجلات: شكل ابوج يبي يفرح بتخرجج طالعت فيهاوكملت: عفيه تخرجي وتعالي معاي بالكليه مليت بروحي
    ضي بسخريه: شنو ماسمعت تبيني بعد الثانوي اكمل ذا بعدك ياحبي انا بس انجح بقعد بالبيت لاني تعبت من كثر المشاكل
    حنان تعرف شتقصد وغيرت السالفه:ألا اقول شجون شنو تخصصات عندكم
    بعد ماتعشوا الكل راح لبيته ماعدا جمال جلس ينطر ضي تطلع بس حس انها عارفه بوجوده وانها ماتبي تشوفه
    انتبه لبدور الي قالت:جمال خل نمشي العيال بينامون
    جمال :يالله مشينا وقام
    عند ضي
    مانزلت حتى وقت العشا تعذرت من حنان وشجون انها بتبدل وتلحقهم ولا بدلت ولا لحقتهم كل الي سوته انا فتحت الستاره تشوف خوالها الي حاطين عشاهم بالحديقه كانت تأملهم واحد واحد حتى خالد وذياب
    ركزت في ذياب الي يشوفه يقول نسخه من جمال عمه كشرت وسكرت البرده وجلست
    تفكر بطلعة المزرعه ماتبي تروح عن جدتها ماتحس بالراحه والأمان ألا معها
    مر عليها والوقت وهي سرحانه ماأنتبهت ألا يوم دخلت جدتها وراها الخدامه بالأكل فزت وراحت حضنتها همست:الله لا يحرمني منج
    بيت عدنان
    عليا وهو تكلم اخوها علي: صج قهر يوم قررت تطلع معنا طلعت لنا ام لسان وانها بتطلع بعد اه بصيح من الحره
    علي بسخريه:شدراج يمكن نعمه من ربي عشان ادافع عنج اذا غلطت عليك
    عليا:اي ادافع ياخوي هذي ضبعه تاكلك أكال بألسانها
    علي زاد حماسه لشوفة هالبنت الي الكل يشتمها يحب يشوف القوه خصوصا على البنت
    البارت الثاني
    اخر امتحان لضي
    جت من امتحانها تعبانه وصعدت لغرفتها بتنام اول ماادخلت راحت للحمام تاخذ شور اطلعت بعد فتره صلت الظهر ونامت
    الساعه ثلاث العصر
    بيت الجده
    كانت جالسه بروحها تشوف التيلفزيون ماحبت تزعج ضي وتقومها سمعت صوت الباب
    نادت الخدامه تفتحه
    شافته عدنان الي جاي ابتسمت:حياك عدنان تفضل
    عدنان جا وباس راسها وجلس قال:اشلونج عمه عساج بخير
    ام فهد اه ياوليدي لوما عصبيتك على هالفقيره مرات: بخير الله يسلمك انت اشلونك اشلون مرتك و عيالك
    قال:كلهم طيبين كمل: ضي وين
    قالت بخجل:والله ياوليدي بعدها نايمه من جت من أمتحانها يادوبك صلت ونامت
    عدنان بضيق: طيب أكلت شي قبل تنام
    قالت : لا تقول ماكله بالمدرسه حتى الغدى قالت لاتقوميني
    عدنان:خلاص طرشي الخدامه تقومها وخل تجهز اصلاانا جاي بأخذها لسوق وبالمره بغديها بره دامها ماأكلت
    ام فهد بفرحه:ان شالله
    غرفة ضي
    قامت وراحت للحمام توضى بتصلي العصر
    بعد ماصلت دعت ربهاينجحها لو بالحفه بس عشان تسكت ابوها
    فخصت لبس الصلاه على دخلت جدتها
    جدتهاببتسامه: صحيتي يمه
    ضي ببتسامه:اي يمه بغيتي شي
    جدتها: لا يمي بس انا جايه اقومج عشان ابوج جاي تحت ويبي يطلعج معاه عشان تستانين بعد حكرة هالامتحانات
    ضي تحب ابوها وتدري انه يبي مصلحتها بس صراخه عليها قدام مرته مرات ماتحمله قالت:خلاص يمه ببدل واجي
    جدتها طلعت
    وهي راحت تلبس ألبست بنطلون جنز وبدي وردي وألبست فوق البنطلون تنوره قصيره وردي منقشه بأبيض
    عدلت ملفعها مثل العاده مايستر وحطت كحل وقلوز بس ماتحب تكثر المكياج
    ألبست صندل ابيض وخذت شنطه بيضا وطلعت
    عند عدنان
    ألتفت لها اول مادخلت يحب هالبنت لانها اول فرحه له وخصوصا انها بنت حنان الي عشقها عشق
    جلس يشوفها كانت نسخه مصوره من امها وقف وفتح يدينه قال بشوق:هلا بالغاليه تعالي يابوك ياني مشتاق لك
    جت وضمته وقالت بدلع:صج ولهت علي
    ابوها:بشكل ماتصورينه كمل : يالله يابوج خل نمشي
    ضي :وين بتوديني يبه


    ابوها:بوديك السوق عشان تجهزين ناسيه ان وراناسفر بعد بكره
    ضي بقهر: مابي اروح اصلا بتم جالسه مع امي
    ابوها بعصبيه:ضي الي اقوله مارد اعيده روحه وبتروحين غصبن عليك وقدامي يالله تاخرنا
    ضي طالعت جدتها الي جالسه ومافتحت فمها بكلمه كانت تبيها تساعدها بس الجده اسكتت لان هو ابوهاضي قالت بنرفزه: خلاص بروح بس انت تحمل ردة فعلي اذا شفت احد يعترض لي ومشت
    قررت تستسلم وتروح للمزرعه لان ماتقدر على ابوها
    بيت فهد
    جالس مع ولده خالد يفاتحه بموضوع زواجه
    فهد :هاه شنو قلت اتوكل واخطبها لك
    خالد بصدمه معقوله طلع كلام ذياب صج وان عمتي تبيني لبنتها بس معقوله تجرأ وتقول لابوي ابي ولدك لبنتي
    بجذي نقلبت الأيه بس شنو بتستفيد مني اذا هي مفكره اني بترك شغلي واشتغل بشركة ابوي وعمي فهي غلطانه انا مابدخل بجيبي فلس حمر ألا بعرق جبيني
    قلت برود:الي تشوفه يبه اذا شايف ان البنت تصلح اخطبها لي
    فهد بفرح:والله انها تصلح شنو ادب شنو اخلاق ماشالله
    خالد والله كل شي بيبين بعد مااخذها
    عندضي
    فرت السوق فر بعد ماتغدت بمطعم
    خذت لها بدل وبناطيل سبورت للطلعه
    وقررت تدق على جدها وتقوله ايجيب لها الحصان الي وعدها فيه
    هي تدري انه مراح يرفض لها طلب
    بعد يوم
    قامت على صوت تيلفونها شافت الساعه سبع الصبح تنهدت وردت:الو
    ابوها:هلا ضي ترا بنمرك بعد ساعه كوني جاهزه وسكر
    ضي بقهر احذفت التيلفون وصرخت :مابي اروح هو غصب
    شدت شعرهاشوي وقامت وهي تسب وتلعن
    بعد ساعه
    عند عدنان كان واقف قدام بيت جدة ضي ينطرها تطلع
    دق تيلفونه وكان علي:الو هلا علي
    علي:هلا ابو جابر انت وينك انا اخذت خالتي وبسبقك
    علي اصر ان خالته تركب معاه
    عدنان:خلاص توكل ونلتقي عند الجوازات ان شالله
    وسكر من علي
    وشاف ضي طالعه وراها الخدامه تسحب شنطتهاالضخمه الي يشوفها يقول بتهاجر
    جت ونزل ابوها سلم عليها وراح يحط شنطتها بالدبه
    وضي اركبت وقالت بقرف لخالتها:سلام عليكم
    عليا عشتو تسلم مع خشمها بعد قالت برود:وعليكم السلام اشلونج ضي
    ضي بغرور:من الله بخير وسكتوا لان عدنان ركب
    وضي حطت السماعات بذنها وشغلت الرادو عشان تبعد عن ازعاج اخوانها
    وبعد عشان تنام لان الطريق طويل
    بيت هبه
    كانت الدنيا مو سايعتها امس كلمتها
    امها وقالت لها عن خطبة خالد لها
    شجون معقوله تحقق حلمي وباخذ خالد اه ياخالد ياكثرحبي لك
    انسدحت على السرير وقالت بفرح:والله لسوي المستحيل عشان اسعدك ياقلبي
    عندهبه تحت
    قالت لراشد زوجها وقال لها القرار لشجون بالاول
    هبه بفرح: ان شالله توافق وفرح فيها
    راشد:الله يكتب الي فيه الخير
    البارت الثالث
    ضي
    وقفوا في الجوازات وضطروا ينزلون عشان إجرات التفتيش
    كانت متسنده على الطوفه والسماعات بأذنها ورافعه رجل كانت لابسه بنطلون بيج وبلوزه بني لي نص الفخذ وفوقه جاكيت بيج مخطط بني والملفع لي اخر شعرها بس
    كانت تضغط بالتيلفون تدور بمحطات الإذاعه
    علي من شافها وهو منصدم
    هذي ضي سبحان الله كبرت وزاد حلاها هي من صغرها حلوه بس الحين جمالها طغى فوق المحدود
    كان منقهر من طريقة تبرجها ليش ماغطت وجهها علاقل تحترم عادات هالديره
    شافها مندمجه بتيلفونها وانتبه لشلة شباب يخزونها ويضغطون اجهزتهم
    علي بغضب فاهم حراكاتكم يالملاعين تراسلوون بالبلوتوث
    راح صوبها
    ضي ارفعت راسها لشخص الي تكتف قبالها كانت اول مره تشوفه او يمكن شافة بس ناسيته قالت بنرفزه عبالها واحد فاضي:خير في شي كانت تكلم وهي تنزل السماعه
    علي بقهر:ايه في شي عدلي حجابك وياليت توقفين عنك هالسخافات عباله انها تكلم هالشباب
    ضي انقهرت لاسلوبه هو شكو فيها وباي اساس يرفع صوته عليها قالت بغضب: وانت من سمح لك تكلمني بهالطريقه وحجابي انا حره فيه لو بغيت افصخه انت شكو
    قالت بقرف وهي تحرك يدها قباله:توكل اشوف مابقى ألا هالاشكال تدخل
    ردت ألبست السماعه وصدت بوجهها عنه ماكانت تدري انه شاك فيها ماحست ألا وهو ساحب جهازها
    اخذه انصدم البلوتوث مقفل وهي كانت حاطه على الرادو
    ضي بعصبيه:انت وبعدين معاك وصرخت :ياشرطي
    بعد ساعه
    عدنان مو قادر يحط وجهه بوجه علي من الفشيله قال بضيق وهو يسب ضي بداخله:ياخوي امسحها بوجهي
    علي صج ماهي هينه ولولا الله ثم ابوها جان مدخلتني بسين وجيم قال:ماعليه ياخوي حصل خير وراح لسيارته
    اول ماركب قالت خالته:انتم اشفيكم واقفين تهاوشون ضي عسى ماشر
    علي اه كان ودي اكسرراسها شهالقوه الي بهالبنت صج انها ضبعه على قولت اختي قال:لا خاله مافي شي
    اسكتت وهي مومصدقته
    عندعدنان
    قال بصراخ: انتي ماتستحين تلمين عليه الناس وتتهمينه انه متحرش فيك
    عليابغضب:اصلا هي فاصخه الحيا من زمان
    ضي بعصبيه:والله الي فاصخ الحيا اخوج بصفته شنو ياخذ تيلفوني ويتجسس علي اذا كنت اغازل
    ابوها بصراخ:ضي وجع اسكتي خلاص هو بعدكان متضايق من تصرف علي
    ضي بقهر:سكت مرتك اول
    ولفت تطالع الطريق
    عدنان تنهد وسكت لان مستحيل تسكت لازم ترادد
    بيت فهد
    علم اعياله انه خطب شجون لخالد وفرحوا كلهم لان شجون حبوبه وطيبه
    حنان من سمعت الخبرراحت ركض بدق على ضي تعلمها
    خالد حاس بحيره ويحس انه استعجل بهالقرار
    بس قال اهم شي ان امي وابوي راضين فيها وانا ان شالله بتقبلها بعدين
    الساعه خمس العصر
    بالمزرعه
    بعد ماجوا تغدوا لان ابو عدنان كان مجهز الغدى وضي بعد ماجلست شوي مع جدها اصعدت رتبت قشها وبدلت ملابسها
    ألبست لها بدله سبورت موف وخذت ملفعها بس حطته على كتفها عشان اذا جا النشبه على قولتها تلبسه خذت تيلفونها وطلعت
    راحت تمشى صوب الحضيره بتشوف الارانب فجأه دقت حنان
    ردت بشوق:هلا بعمري هلا بأهلي كلهم
    حنان قالت وهي ترفع شعرهاماحست بالي يمشي وراها ويتأمل كل حركه تسويها: مفاجئه قولي تكفين
    علي الي من شافها تمشى طار عقله وين بتروح هذي ماتخاف من العمال الي يحوسون
    هنيه تنهد الحين انا شلي قاردني وخلاني احرص عليها معقوله عشانهابنت عدنان
    ولا شي ثاني يدفعني لها
    وقف عيب اتبعها بروحي وهي مامعها احد خل انادي واحد من عيال عليا عشان احتج اني بتمشى معاه
    خلصت من حنان وسكرت وفتحت باب حضيرة الارانب شافت الارانب الصغار ابتسمت ودخلت
    جلست بالارض وحطت واحد بحضنها تمسحه وهي تقول:ياقلبي شحلاته الصغنون
    اسمعت صوت جود
    قالت بفرح: خالي افتح بدخل وامسك واحد مثل ضي
    علي خز ضي وقال ببتسامه:ان شالله ماحب يخليها بروحها لازم يتطمن عليها
    فتح الباب ودخلو
    ضي عدلت حجابها قالت بقهر وهي تنزل الارنب: اف شهالنشبه ياربي وجت بتمشي
    قال وهو يمسح الارنب الي مع جود: والله دامك عارفه بطلعتي لمزرعة جدك جان رفضتي وقعدتي
    ضي بغضب:والله انا كنت رافضه الطلعه عشان وجود اختك عاد الحين اشلون بتقبل القعده واخوها معها بعد
    وكشت وطلعت منقرفه
    علي عشان اختي والله ان اختي مسكينه ماتقدرتسوي فيك شي ياالضبعه وقعد يلعب مع جود
    اليوم الثاني
    صحت على المنبه كانت موقته على ست عشانها تحب قعدة الصبح خصوصا مع جدها
    تروشت وصلت الفجر وألبست لها تنوره زيتي طويله كلوش وبدي اخضر فاتح بنقوش زيتيه
    حطت كحل وقلوز وردي وألبست احجابها
    اكرهت هالي اسمه علي قالت
    بتنهد احسه مقيدني مايخليني اخذ راحتي قطيعه
    قررت تكلم جدتها قبل تنزل
    عندابو عدنان
    جالس بالمشب ومجهز القهوه من خمس الفجرهذي عادته من يصلي يتم جالس ماينام
    شاف علي رد نام بعدماقومه وصلى فتركه ولا ازعجه
    جلس يتمنى قومة ام عدنان وجيتها تقهوى معه بس الي شافه جاي عنده ضي
    ضي ببتسامه وهي تدخل المشب:صباح الخير يبه
    جدها بفرح:ياصباح النور والسرور تعالي يابوج اجلسي معي
    راحت وهي تبتسم وجت بتجلس بس وقفها شوفة الشخص الي نايم
    كشرت كان نايم على ظهره ومغطي عيونه بذراعه قالت بنرفزه: اف حتى هنيه لاحقني
    جدها بستغراب:منهو الي لاحقك
    ضي اشرت عليه:هالنشبه الي وراك
    وكملت بنفاق:تصدق يبه ان ابوي كان بيطقني بسبة تخيل جاي وبايق تيلفوني
    ولماصرخت ألم عليه خلق الله عشان يفكوني من شره
    تعير ومثل على ابوي دور الاخو الي ينصح اخته بالستر
    واني ماحشمة وسبيته سب
    كملت بعياره: معقوله انا بسوي جذي يبه
    جدها عارف بفكارها قال بإصرار: ضي تكفين احشمي علي لانه ضيفنا فخلي طوالت ألسان تكفين
    قالت بغضب وهي بتقوم: وهو ليش مايحترم الناس الي عازمته قاعد ويتطاول على بنتهم
    جدها مسكها وجلسها قال: الحين انتي جايه تجلسين معي ولا جايه تشكين لي من علي
    قالت بقهر:لا والله جايه اجلس معك بس من شفت خشة هالنشبه لاعت جبدي
    جدها بغضب:ضي عيب وفكيني من هالسيره
    ضي بدلع وهي تضحك:خلاص وعشانك بسكت
    كان قاعد ماجاه نوم وكان بيقوم يجلس مع ابو عدنان بس انه سمع صوتها هون
    وفضل انه يتصنع النوم عشان يسمع كلامها انصدم ان كل محور حديثها سب وشتم له
    انقهر وده يقوم يسطرها على سبها وزاد قهره ترجي جدهالها انها تسكت
    رد يسمعها
    ضي بشوق:يعني متى بيوصل
    جدهابفرح:يمكن اليوم او باجر
    لهدرجه فرحانه
    ضي بفرح:ألا قول طايره من الفرحه
    علي حس بغيره من هذا الي تمنى جيته
    انتبه لعمه لما راح بيقول للعمال يجهزون فطور
    استغل الموقف عشان يرد حقه قال وهو يقعد: يالله صباح خير شهاليوم هذا ياربي اكيد اسود لاني تصبحت بوجيه كريهه وجلس يعدل فراشه
    ضي بقهر:ماكريه غيرك يالشيفه
    علي قرب يمهاومسكها وضغط على كتفها وهمس بقهر: ان ما أدبتك ياضي مااكون ولدابوي
    دزته بقرف: طز فيك وف
    كانت بتقول وفي ابوك بعد
    بس هو سد فمها بقوه وقال
    بغضب وبهمس: كل حرف من سبك بدفعك حقه
    كمل بغرور: ترا انتي ماتعرفيني تراني اقدر اخليك تصيحين تحت رجولي منذله
    وتركها حس بقربها بشي مايدري شنهو هو من شافها وهو منقلب حاله عمره مالحق بنات او تحرش فيهن وهذي من شافها ماقدر يتحكم بعصابه
    شاف جدها جاي قال قبل يوصل: فيك خير تكلمي وراح يغسل
    ضي حاسه انها مثل البركان الي بينفجر بأي لحضه شقصده هذا والله مااطوفها لك ياحقير
    وجت بتروح قال جدها:وين يبه الحين بيجي الفطور
    ضي بقهر:مابي فطور وطلعت بسرعه
    شاف علي قاعد توقع انها تضايقت لما قام
    عند فهد
    كان رايح هو وزوجته لبيت هبه اخته عشان يتفقون على التجهيزات للملكه والعرس
    هبه بفرح: والله الي تقرره ياخوي حنا راضين فيه
    فهد :انا اقول الملكه بعد اسبوعين والعرس ان شالله بعد عيد الفطر شرايكم
    هبه: على راحتك بس ترا البنت عندها شرط
    فهدبستغراب:شنو
    هبه:البنت بتكمل دراستها
    فهدبراحه قال من غير لايسأل عن راي ولده: وحنا موافقين بس هذا
    اليوم الثاني
    في المزرعه
    جاب لها جدها الفرس وكانت طايره من الفرحه وهي تمسح شعره وماسكه سرجه
    قالت:مشكور يااحلى ابو بالدنيا
    قال:عشان تعرفين بمعزتك عندي واني مستحيل ارفض لك طلب وتبطلين تغلي وماتجين عندي
    ضي بتنهد :خلاص من اليوم ورايح كل طلعه بكون اول من يركب شرايك
    جدها:يكون احسن شاف زوجته وعدنان وزوجته والعيال جايين يشوفون الفرس قال: كاهم جو عشان يباركون لك
    كلهم راحوا يشوفونها وهي بتركب الفرس ألا هو استحى وتم واقف بعيد عشان ياخذ راحته بتأملها
    كانت لابسه بنطلون جيشي وبدي زيتي جت بتركب شافت ماعندها احد غريب ففصخت حجابها وعطته جدتها
    وخرت شعرها ورا اذونها وهالحركه اسحرت علي تمسكت بالسرج وصعدت بخفه
    كأنها مدربه على الفروسيه
    ابتسمت وقامت تمشي فيه على خفيف والكل يضحك لها
    فجأه ثارت الفرسه بقوه وقامت ترافس والكل انحاش
    وعدنان وابوه يحاولون يوقفونها عشان ينقذون ضي
    الي كانت متمسكه بقوه بس قوة الفرسه حذفتها بالارض
    علي الي صدم المنظرخصوصا ان ضي طاحت والفرس بتدعسها جا ركض وابعد الفرس
    وشال ضي بسرعه يبعدها
    بعد فتره
    الكل تم واقف عندها ينطرها تصحها بعد ماحطها علي على الكنبه وطلع عشان مايحرجها
    فتحت عينها بتعب قالت:انا وين وشنو صارلي
    عدنان كان جالس قبالها مسح راسها قال:انتي بخير يبه وحمدالله على سلامتك
    ضي بضيق: احس بعوار بيدي يبه
    جدهابخوف:قوم خل انوديها الطبيب اخاف فيها كسر
    كان حاس بالخوف والذنب لانه ماسمع كلام عدنان لماقاله لاتجيب لها فرس خطر عليها
    عند علي
    كان واقف عند الفرس وماسك سرجه بقوه
    كان وده يذبح هالفرسه لانها أذت حبيبته تنهد معقوله حبيتها وانا ماصارلي خمس ايام من شفتها
    استغرب من نفسه شنو الي في ضي زود وخلاه يحبها
    عند خالد
    قاله ابوه عن كل الاتفاقات بس ماقاله عن شرط شجون
    كان منسدح بغرفته يفكر هل شجون بتسعدني بزواجي منها
    بس انا ودي بمواصفات خاصه لشريكة حياتي
    بعد اسبوع
    حنان وشجون منشغلين بطلعات السوق عشان الملكه وضي ميته قهر لانها مراح تحظر اولا عشان جدها رافض رجعتهم الحين وثانيا عشان الرضه الي بيدها من الطيحه
    عند ضي
    كلمت جدتها وطمنتها انهابخير وخذت منها كم زفه على فعلتها
    بدلت وألبست بدله سبورت فوشي
    وقررت تروح تشوف فرسها لو بالغصب هم منعوها من انها تشوفها
    وهددوها انهم بيبعدوها عنها بس هي اصرت وراحت تسحب بشويش
    لما وصلت صدمها وجوده وان فرسها هاديه معاه وهويوكلها
    لفت حجابها وقالت بغضب: ممكن اعرف شتسوي هنيه
    علي انصدم من جيتها خصوصا ان ابوها محذرها قال بقهر:انتي الي شجايبك هنيه يعني لازم تكسرين كلام ابوك
    ضي بنرفزه:وانت شكو شي خاص بيني انا وابوي يالله اشوف توكل لاني بجلس مع حصاني بروحي
    علي هالبنت تقهرماعمراحد مد لسانه علي كثرها قلت:انتي الي فارقي لاانادي ابوك يكفخك الحين
    ضي اخ يهددني بعد مشت ومسكت السرج وفكت الرباط بتطلع عنه
    علي بعصبيه:ضي لاتعاندين وخلي الفرس لا اعلم ابوك
    قالت بقرف:شوف اعلى مافي خيلك اركبه وطنشته ومشت
    علي راح وقف قدامها اخذ منها السرج بقوه ودزها بس ضي تماسكت لاتطيح قالت وهي تحاول تاخذ سرج الفرس
    بصراخ:جيب ياكلب
    علي دزها مره ثانيه بس بخفيف وطلع بالفرس
    ضي بصوت عالي وهي تلحقه: يا تبن ياحقير يازفت
    علي ألتفت لها قال: كل الي قلتيه ماخوذ حقه
    وراح وضي وقفت تزفر بقوه :اف انا شلي قردني وخلاني اطلع مع هالزفت انا لازم
    ارجع ان قعدت بموت وهذا شكله مطول اخو عليوه
    ادخلت وشافت جدتها ومرت ابوها يسولفون
    جت وجلست بعد ماسلمت وهي تفكر بطريقه تردها لجدتها
    اخطرت بالها فكره ابتسمت اذا انجحت بكون نايمه بحضن امي من باجر
    تنهدت وراحت تكلم جدتها بعد ماطفشت من سوالف جدتها وعليا
    اطلعت اوقفت عند الحديقه ودقت على جدتها عشان تساعدها بالخطه
    علي كان طالع بيتوضى لصلاه شافها تكلم التيلفون وترجى الي تكلمه وتودد له استغرب من هالشخص الي تذل ضي نفسها عشانه
    فهم من كلامها انها بترجع لبيت جدتها وانها بتسوي المستحيل عشان ترجع
    البارت الرابع
    ادخلت وشافت جدتها ومرت ابوها يسولفون
    جت وجلست بعد ماسلمت وهي تفكر بطريقه تردها لجدتها
    اخطرت بالها فكره ابتسمت اذا انجحت بكون نايمه بحضن امي من باجر
    تنهدت وراحت تكلم جدتها بعد ماطفشت من سوالف جدتها وعليا
    اطلعت اوقفت عند الحديقه ودقت على جدتها عشان تساعدها بالخطه
    علي كان طالع بيتوضى لصلاه شافها تكلم التيلفون وترجى الي تكلمه وتودد له استغرب من هالشخص الي تذل ضي نفسها عشانه
    فهم من كلامها انها بترجع لبيت جدتها وانها بتسوي المستحيل عشان ترجع
    بعد ساعه
    قررت اتطبق الخطه بعد مااقنعت جدتها وبالموت رضت
    كانت تقولها مثلي المرض وانا بصيح على ابوي يردني عشانج
    لان ابوي ماراح يرجعني ألا اذا فيه سبب
    راحت لأبوها وهي تصيح
    كان جالس بالمشب هو وابوه وعلي
    قالت بصراخ: يبه تكفى رجعني لجدتي بسرعه هي تعبانه ومحتاجه لي ضروري
    ابوها بخوف:متى هالكلام
    ضي:تو دقيت عليها وصوتها منبح من التعب تكفى ابي ارد لها
    عدنان وابوه صدقوا بس علي ضل شاك بالموضوع
    حس بالقهر وده يقول انهاتجذب بس عشان ماترجع وتم قباله يشوفها
    عدنان بضيق:خلاص يبه جهزي اغراضك وبوديك
    ابوعدنان بخوف:خل باجر يابوك الحين الدنيابتظلم
    ضي بصرار:لا الحين
    علي مستعجله ياضي على فراقي زين دامهم صدقوا جذبتج ورضوا يرجعونك خلي باجر علاقل اتهنى بشوفتك اليوم بس
    عدنان:معليه يبه الحين بوديها
    علي بإصرار:خلاص بخاويك منت رايح بروحك
    ابوه براحه:اي خل علي يروح معك
    عدنان رضى وابتسم علي بفرح انه مراح ينحرم منها وبيوصلها لغاية بيتها بعد شاف نظرات ضي
    له كأنها تقول له انت شكو ترز وجهك في كل شي تنهد والله مادري ياضي قلبي لوين بيوصلني
    عند حنان
    كانت بغرفتها وتقرا مسجات ضي الي ترسلهن لها وتقولها عن مخططها الي نجح
    وانها بترد اليوم وبتحضرملكة خالد الي بعد يومين
    حنان بدهشه:هالبنت صج داهيه ولا في احد يسوي سواتها
    في السياره
    هدوء تام وعلي كان يسوق وعينه مركزه على المنضره يشوف تحركات ضي
    تأكد وبصم بالعشره ان الي تسويه حيله عشان ترجع
    لان شكلها مايوحي كانت مندمجه بتلفونها ومشتغله رسايل ومرات تبسم عبالها محد شايفها
    ضي الي كانت تراسل حنان وتقولها برجعتها كانت فرحانه بشكل اخيرا بترد لجدتها ولوان اهل ابوها مايقصرون بس كانت ما تحس بالراحه ألا عند جدتها
    وقفوا عند الجوازات
    وبعد فتره
    كان عدنان منشغل بإجراءات التطبيق
    وضي جالسه بالسياره تنتظرهم
    يخلصون انتهزعلي الوقت وركب السياره
    ضي ارعبها طريقة فتحه للباب قالت بصوت عالي تقهره:بسم الله الرحمن الرحيم هيه انت افجعتني
    علي ألتفت عليها قال بقهر من اسلوبها :اجل انتي لك قلب ينفجع ا
    قاطعته: هيه انت تراك قاثني من اول يوم شفتك فيه ماتقولي شتبي بالضبط
    كان بيقول ابيك قال برود: كيفي احب اقهرك كمل بستحقار:بس ماتوقعت انك تكونيين جبانه لهدرجه
    وبسرعه تستسلمين و
    ضي منصدمه من تصرفاته الي مو طبيعيه كله حاط دوبه من دوبها توقعت انه ينتقم لعليا قاطعته بعصبيه: تخسي استسلم لك
    علي ببتسامه:اجل شتسمين رجعتك بسرعه لبيت جدتك بعد هوشتنا عند الحصان غير انها هروب من المواجهه
    كانت بترد بس قاطعها
    وكمل:لاتفكرين ان جذبتك مشت علي اصلا انا داري ان جدتك مافيها شي وان كل هذا حيله عشان تردين اقصد تهربين وبتسم يقهرها
    انصدمت من انه كاشفها كانت بترد بس سكتها ركوب ابوها
    خافت تنفضح
    تمت تطالع بملامح علي بكره وغضب وهو شافها من المنضره وابتسم يقهرها
    كشرت وصدت عنه تشوف الطريق
    اليوم الثاني
    في غرفة ضي
    بعد ماوصلوا الساعه عشر سلمت على جدتها وصعدت ترتاح
    علي وعدنان لحت عليهم الجده ينامون والصبح يروحون
    عدنان بعد العشا حط راسه وراح بسابع نومه
    وعلي تم سهران يفكربضي وتعلق قلبه فيها رغم كل تصرفاتها العوجه
    معاه تنهد ووقف يمشي وقف عند باب المجلس يطالع بيت ضي الي عاشت فيه
    الساعه حدعش
    عندضي صحت على صوت رساله
    قامت افتحتها استغربت كانت من رقم غريب
    ومكتوب فيها (جباااانه ياضي)
    ضي بدهشه:معقوله علي اكيد مافي غيره بس منين جاب رقمي هالزفت
    ارسلت له رساله قالت(ماجبان غيرك بس مكان انت تكون فيه ينعاف هذا سبب رجوعي يامجنون)
    دخلت الحمام تروشت وبعد ماطلعت ألبست تنوره قصيره برتغالي وبدي بني ألبست ربطة شعر برتغاليه صارت كأنهاطفله
    حطت كحل وقلوزكالعاده وطلعت وهي تنزل الدرج جاها مسج افتحته( سبك لي زاد وحقي مصيري باخذه يا ام ألسان )
    ضي اف هذا وبعدين معاه دقت اتصال تبي تلعن أسلافه
    فجأه جاها رفض وبعدها جاها مسج
    (ابوك عندي وماقدر ارد عليك اجلي هوشتك لين اوصل المزرعه ودق عليك هههاي)
    امسحت الرساله وهي تسب حقير نذل
    ادخلت المجلس شافت جدتها سكرت التيلفون راحت لها وهي تبتسم تحضنها وتبوسها
    عندجمال
    بعد ماكلم امه وقالت له عن رجعة ضي استغرب انها ماطولت خصوصاان عدنان قايله بنجلس شهراو اكثر هذي ماكملت اسبوع حتى
    جت بدور بالشاي شافة سرحان قالت:حبيبي اشفيك
    ومدت له سكانة شاي
    جمال :ابد سلامتك ونزل الشاي قال :انا بروح ازور امي توصين بشي
    بدور:سلامتك وسلم عليها
    جمال :ان شالله وطلع رايح يشوف ضي صارله فوق الشهر ماشافها من بعد ذيك السالفه
    عند حنان
    كانت تلح على ذياب يوديها عند جدتها
    وهورافض خصوصا انه سمع حنان وهي تكلم ضي وتزفها على سواتها
    عصب هاذي ماتخاف ربها تجذب على ابوها كان وده يكفخها على عملتها
    قال بغضب:مافي روحه ماتفهمين
    حنان بزعل:اي ليش
    ذياب:بس كيفي فنقلعي عني لا اروح اعلم ابوي بالي سوته بنت عمك المصون بأبوها
    حنان بصدمه:شدراك
    ذياب:دريت وطلع
    حنان خافت لا يعلم ابوها وسكتت
    عند ضي
    كانت قاعده وتطالع التيلفزيون
    فجأه اسمعت الباب انفتح وانصدمت انه خالها
    جمال الي اول ماشافها ابتسم وقال :اشفيك اطالعيني جذي منتي مسلمه علي
    ضي هذا الي ماحسبت احسابه اخاف يسأل ابوي عن سبب رجعتي ويقوله ابوي ثم ننكشف ياربي عساه مايسأل راحت له وسلمت وكان سلامها جاف جدا
    وبعدها جت بتروح قال :وين رايحه تعالي ابي اسولف معاج من زمان ماجلسنا مع بعض
    ضي من زين قعدتك عاد ياتسب ياتزف فيني وان رديت سكتني بطراقاتك قلت برود: ما بينا سوالف ولاتفكر لاني سلمت عليك نسيت طقك
    كملت بغرور:عن أذنك
    وراحت
    جمال من صدمته من كلامها ماقدر يوقف جلس على اول كنبه تنهد
    انا مادري من طالعه عليه هالبنت ماتقدر لاصغيرولا كبير بس الشرهه علي الي جاي اعتذر لها ولا هاذي ماينفع فيها حشيمه
    شاف امه جت انرسم بسمه على وجهه نسته ضي والي خلفوها
    عندضي
    ادخلت غرفتها وسكرت الباب بقوه رمت نفسها على السرير وقالت بقهر:قال جاي بيسولف معاي مالت عليك وعلى سوالفك
    اكرهك اكرهك تردد هالكلمه رجعها بذاكرتها قبل ست سنين كان عمرها حدعش سنه
    كانت ترسم بكراستها وجالسه بروحها على الارض
    وكان جايهم جمال وعياله كان عمر امل اربع سنوات
    جت عند ضي وقعدت ترسم معاها لان ضي عطتها
    بعد فتره صاحت امل تبي ألوان ضي بس ضي مارضت تعطيها تخاف تخربهم
    لكن جمال تأذى من صياحها وأخذ الوان غصب وعطاها
    واول ماطلع سمع صراخ امل لقاها طايحه بالارض وشاف ضي ماسكه بألوانها وتطالع فيه
    بغضب على طول راح لها ومسكها وطقها وهي تصرخ
    بصوت عالي:اكرهك اكرهك
    صحاها من تفكيرها صوت التيلفون ردت بغضب لانها اعرفت انه النشبه: نعم شتبي انت ماتستحي على وجهك تدق علي وبعدين رقمي منين ماخذه ماتقول
    علي والله اني كنت استحي بس مادري شصارلي قلت بقهر:شوي شوي وبعدين شكلك نسيتي انك دقيتي علي اليوم وانا صرفتك عشان ابوك كان عندي
    ضي لايشيخ يعرف للعيب قلت :وليش مارديت ودامك خايف من ابوي ليش ماخذ رقمي ويكون بعلمك ان ماحليت عني اني لعلم ابوي فاهم
    علي اخص تهددبعدقال بقهر: فاهم بس شنو كنتي تبين لما دقيتي
    ضي بعصبيه:كنت ابي فرقاك اف ماتفهم وسدت بوجهه الخط
    عند علي
    كان جالس عند الفرسه وكان يكلمها بس انقهر لماسدت بوجهه الخط قال بقهر:هين ياضي ان ماعلمتك اشلون تحترميني ماكون علي
    مسح على الفرسه الي قرر يشتريها من جد ضي لانه قرر يبيعها بعد حادث ضي
    تنهد :اه يالقهر انت ياعلي تهين نفسك عشان بزر بس شاقول غير الشكوى الله وانت ياضي مصيرك راح تكونين تحت رحمتي وذيك الساعه بعلمك منهو علي
    عند عدنان
    كان جالس مع امه وزوجة يتقهوون
    ام عدنان:ألا مادقيت على ضي تنشدها عن جدتها اليوم
    عدنان بفرح:ألا دقيت وجدتها الي ردت وابشرك طيبه تقول بس صخونه بس انت تعرف ضي تكبر الامور
    عليا قالت بهمس:عزالله انها ماجذبت من جهة مكبره فهي مكبره
    عدنان سكتها بنظره وألتفت لأمه الي قالت:الله يبشرك بالخير
    بعد فتره دخل ابوعدنان وسلم وجلس قال:وين علي ماشفته عقب جيتوا من البلاد
    عدنان بستغراب:اي والله من نزل مادري وين أختفى
    عليابخوف:ياحسرتي خل ادق اشوفه وين ودقت
    وجاها رد قال بضحكه :هلا بالشقيقه
    عليا بخوف:هلا فيك انت ماتقولي وينك فيه
    علي بتنهدوهو يطالع الفرسه: عند فرستي اروضها ناسيه انها ماروضت وبغت تذبح بنت عدنان
    عليا بقهر: لا مانسيت والظاهر ان هالفرسه نفس راعيتها اذا قدرت تروضها قابلني هذا اذا ماذبحتك بعد
    علي بروضها ياعلياوبيجي يوم و بروض راعيتها بعد قلت:تحديني لاتنسين اني داخل نادي فروسيه وعندي خبره بعد
    عليابتنهد:الله يوفقك بس تعال الحين الكل يسأل عنك
    علي:ان شالله الحين جاي وسكر
    بعد اسبوع
    اطلعت النتايج وضي نجحت وجابت نسبه ضعيفه مادخلها الجامعه وهي تبيها من الله ماتبي تكمل اصلا
    وحنان جابت تسعين وسجلت بالجامعه طب
    شجون مستانسه بملكتها على خالد ولو انها تحس ان خالد من النوع البارد
    الي بالموت يظهرمشاعره بس قالت مايهم بكره لي تزوجته بخليه يحبني غصب
    عند علي
    كان مصر انه يرجع يحس بالملل في قعدته قال بإصرار:عليا انا ماقصرت قعدت عندكم اسبوعين خلاص بروح اشوف اشغالي
    عليا بضيق:اي اشغال انت ماخذ اجازه شهر
    علي ببتسامه:اشغال خاصه فيني
    عليا بدهشه:اشغال شنو الي خاصه فيك ولا اعرفها
    تنهد واخذ شنطته باس راسها وقال: اذا رجعتي من المزرعه بقولك وطلع وهو متجاهل صوتها قالت:علي تعال قولي تبيني اصبر شهر من صجك
    عند ضي كانت رايحه لحفلة حنان الي سووها لها اهلها بمناسبة نجاحها
    كانت لابسه ثوب كات ذهبي قصير ومسويه بشعرهاحركه خفيفه ولابسه كرستاله ذهبيه على جنب
    ولابسه كعب مع انها ماتحب تلبسه تخاف تطيح لانهامتعوده على الجوتي والشحاطه بس
    جازفت وسوت مكياج كثيف عند صالون لان حنان طلبت منها هالشي
    حنان كانت مثل القمر بثوبها السلفر مع درجات الوردي
    ومكياجها صارخ وتسريحتها ضخمه لان شعرها طوله لين نص ظهرها كانت مسويه اشات
    ومدخله فيه كرستالات فضيه مطلعه شكلها قمه
    شجون لان الحفله حفلة اخت الغالي فماخلت شي ماسوته عشان تطلع شي بالحفله
    كانت لابسه تنوره قصيره حمرا ومطرزه باسود وبدي اسود ربط ارقبه والاسود مطلع بياضها ونعومتها خصوصا بمكياجها وتسريحة شعرها الاسود
    عند ضي حست بعطش وراحت للمطبخ تشرب اول مادخلت
    طلبت من الخدامه ماي بس هي تأخرت وقعدت تسوي قهوه
    ضي بصراخ:انتي هي بسرعه عطيني ماي لااعطيج كف يعدلج
    ماحست ألا وصوت وراها قال بقرف:عطيها وشوفي شي صير لك
    ذياب كان جاي بياخذ قهوته الي طلبها وانصدم من ضي وجمالها ونقهران كل هالجمال يكون لوحده مثل ضي
    هو يدري انها حلوه بس كشختها زادت جمالها زود
    ضي انصدمت من دخوله وهي بهاللبس مشت ونخشت ورا الثلاجه عنه وقالت بقهر: شكلك انت بعد يبيلك كف انت اشلون تسمح لنفسك تدخل والبيت فيه ضيوف
    ذياب اه لولا الحيا جان قطعتها تقطع هالملسونه قلت:جان في احد يبي له طراقات موطراق فهو انتي يام لسان
    كمل بخبث:لا والأخت كاشخه وحاطه الاكو والماكو عشان تحصل نصيبها لان دراسه وماهي كفو جامعه بس استريحي وكمل بغرور:محد بيلتفت لك لانهم عارفين بطباعك الزينه
    شافها منهده عليه ونست انها من غير غطى حتى جت بتصفقه بس هو مسك يدها ولواها بقوه
    وجر شعرها وقال بعصبيه:ماهو ذياب الي تضربه مره حتى لو كانت انوثتك مجرده منك ودزها بقرف وطاحت
    ألتفت عليه وهي تفرك يدها الي عورتها وقالت بقهر: حيوان عبالك بسكت لك هين
    قامت وهي تحس بعوار خصوصا ان يدها حمرت من اثار مسكة ذياب طالعت بالخدم الي كانوا متفرجين على المعركة وشافت صينية قهوة ذياب حذفتهابقوه وطلعت
    ذياب كان واقف وشاف ردة فعلها وشاف نظرات الخدم له بخوف قال بصراخ:في شي وطلع وهو يسب نفسه
    ليش تطاول عليها من البدايه ليش تدخل معقوله بس عشانها زفت الخدامه ولا لاني شايل بقلبي كل هالفتره وبطلع حرتي فيها
    تذكر شكلها اشلون انهدت عليه مثل اللبوه واشلون هو طقها وأذاها ومع هذا مانزلت منها دمعه
    عندضي
    مارجعت للحفله تخاف ينتبهون ليدها وتخاف ان الخدم يعلمون
    مشت بهدوء ودخلت غرفة حنان
    افتحت شنطتها وطلعت هدية حنان نزلتها واخذت عباتها وطلعت بعد مادقت على سايق جدتها يرجعها للبيت
    وصل السايق وركبت ومشت السياره بسرعه وكان ذياب يشوفها لما طلعت زاد كرهه لنفسه على سواته
    ضرب الطوفه بيده بقوه قال:غبي طول عمري غبي
    البارت الخامس
    في الحفله
    الكل فرحان مستانس بهالمناسبه وحنان وشجون مابطلوا رقص
    وام خالد وام فهد جالسين سوالف مع رفيقاتهم
    الجده حست بختفاء ضي قامت تدورها
    عند ضي
    ادخلت غرفتها قفلت الباب وحذفت اغراضها وجلست تصيح:كلب حيوان
    افصخت عباتها وطالعت بشكلها بالمنظره قالت بشهاق: معقوله كلامه صج وان الناس كلها تكرهني
    كملت بصراخ وهي تجر شعرها :حتى انا اكرهم مااحب احد ألا امي ورمت نفسها على السرير تصيح
    عند حنان
    كانت تحاتي مثل جدتها وماخلت مكان مادورت فيه خافت لايكون صارلها شي
    الجده دقت للمره الألف وجاها رد
    ضي بعد مامسكت اعصابها وقدرت تهدها ردت :هلا يمه
    جدتهابخوف:ضي يمه وينج فيه
    ضي بتنهد:بالبيت
    جدتهابدهشه:بالبيت ليش عسى ماشر
    ضي بضيق:ابد يمه حاسه بصداع قوي وزاد مع صوت الدي جي قلت ارد احسن
    كملت برود:يمه سلمي على حنون وباركي لهاعني وقولي لها ترا هديتها على تسريحتها بغرفتها زين
    جدتها حاسه ان ضي في شي مضايقها غيرسالفة الصداع بس ماحبت تجادلها قدام حريم عيالها قالت:ان شالله بقولها وانا الحين برد البيت بعد
    سكرت وقالت لحنان الي تضايقت من تصرف ضي
    الساعه وحده
    دخل البيت بعد مالف الشوارع كلها بس عشان ينسى الي سواه صورة ضي ماتفارق خياله وهو يطقهاويجرشعرها
    بقوه
    مرمن غرفة حنان سمع صوتها العالي
    حنان كانت تشوف هدية ضي وكانت عباره عن سلسال ألماس على شكل قلبين يحمل حرفها وحرف حنان
    انتبهت لذياب قالت بفرح:ذياب تعال شوف شحلاته جابته لي ضي يهبل
    حس برعب من سمع اسمها قال بضيق وهوبيطلع: مبروك ان شالله وطلع بسرعه عنها
    خايف تنكشف جريمته
    اليوم الثاني
    قامت متاخره لانها امس بالموت اقدرت تنام او تغفي عينها
    راحت خذت شاور وبعده ألبست برموده سماوي سبورت
    نشفت شعرها ورشت عطر ونزلت لجدتها
    ادخلت المجلس لقت جدتها جالسه ومعها خالها فهد اختفت ابتسامتها
    وجلست يم جدتها بعد ماسلمت على خالها
    كانت تطالعه بنظره ماعرف معناها تنهد وقال:اشلونك ضي امي تقول انك تعبانه وان يدك توجعك للحين عقب الرضه يقصد طيحتها من الحصان اول ماجت لهم
    ضي بسبب ولدك ياخالي قالت برود:الحين احسن وقامت وطلعت صارت تكره القعده معهم
    جدتها قالت بضيق:ماكاسر خاطري غير هالبنت لو تذوق الويل ماشكت لي
    فهدحب يخفف عن امه قال:يمه الله يهداك بس اي ويل الي تكلمين عنه وضي عايشه عندك ولا عيشة شيوخ بعد
    امه بتنهد: مراح تفهمون قصدي مهما قلت
    ضي بعد ماطلعت منهم راحت اجلست بالحديقه تسقي الزرع
    قطع عليها تيلفونها ابتسمت لانها اشتاقت لصوته
    ردت:الو
    عدنان بشوق:هلا ببنيتي اشلونك يبه ان شالله بخير
    قالت بتنهد:بخير عساك بخير انت اشلونك اشلون اخواني وجدي وجدتي
    انتبه انهاماسألت عن عليا قال:كلهم بخير ويسلمون عليك بعد
    بعد شهر
    ارجعوا عدنان واهله كلهم من المزرعه
    وضي ناويه اليوم تزورهم بنا على طلب ابوها
    خالد حدد عرسه بعدشهر وقاعد يجهز شقته وشجون اتجهز جهازها
    ذياب من بعد الي صار وهو مايجلس بيت جدته كل مااجتمعوا يادوب يسلم ويمشي وهو للحين حاس بالذنب خصوصا ان ضي ماطبت بيتهم والكل استغرب منهاألاهو كان عارف السبب
    علي رجع يداوم بشغله يمكن يقدر يشغل نفسه شوي عن ضي بس لأسف ماقدر
    كان مقرر يزور اخته بعد رجعتها ويتحمدلهم بالسلامه
    وقف سيارته عند بيت اخته وصدمه شكلها وهي نازله من السياره بكل كبر وغرور قال ببتسامه: حلو اخير بشوفك ياضي صارلي فوق الشهر ماشفتك ياظالمه نزل وسكر السياره ودخل
    في المجلس
    كانت جالسه جنب ابوهاوهو حاضنها بذراعه وتسولف مع
    اخوانها جابر وجود
    ضي ببتسامه :بس يشتري لي ابوي الاب توب بخليك تستخدمه براحتك
    كان ابوها بيشتري لهالاب هدية نجاحها وجابر يحن يبي واحد
    علي كان جالس معاهم ومانزل عينه عنها حسدعدنان الي حاضنها تمنى لو هو مكانه كان طول القعده ساكت
    عليا لاعت جبدها زوجهاوعيالها ملتهين مع ضي واخوهاالي المفروض يونسها سرحان ومنقلب حاله قالت بخوف:علي اشفيك من جيت وانت ساكت
    علي ماابي اقطع علي لحظة استمتاعي بسوالفها وضحكها يووه ياعلي هبلت فيك هالبنت قال ببتسامه:ابد سلامتك وكمل:وبعدين محد سولف معاي وطنشته
    عليا توقعت انه يقصد عدنان الي ملتهي بسوالف عياله تفشلت وألتفت لعدنان قالت بنرفزه: عدنان ممكن تخلي عنك هذرة العيال وتعطي اخوي وجه بدال ماهو قاعد بروحه
    عدنان بخجل:اسف ياخوي وقام عن عياله بيجلس قريب من علي
    ضي انقهرت من تصرف مرت ابوها وزاد عليها ان ابوها استجاب لها
    قامت وخذت شنطتها قالت بقهر: عن أذنكم انا ماشيه
    عدنان:وين يابوك تو ماشبعت منك
    علي بنفسه والله انه صاج ماشبعنا بس تكفين لاتروحين
    كان يطالع فيها واستغرب من خزها له وهي تقول بغضب:عندك الي يسد حاجتك ومشت
    عدنان بغضب:ضي ولحقها بسرعه
    علي خايف لان عدنان مايمسك نفسه اذا عصب انتبه لصوت عليا قالت بقهر: انا ماصدقت انهابتذلف هذا يقوم يلحقها
    علي بغضب:بدال ماتقعدين تهذرين قومي شوفي زوجك لا يعصب ويجرم بحق بنته
    عليا برجا:الله يسمع منك لان هالبنت لعنه علينا فموتهاارحم
    علي كان وده يكفخهاعلى كلامها قام عنهابسرعه بيشوف عدنان
    عند ضي
    كانت واقفه بالحوش مع ابوها الي عصب من استفزازها له قال بإصرار:ضي خلي عنك هالاوهام ومشي ندخل
    كان يقولها ان عليا ماقصدت تطردها وانها توهم
    ضي بصراخ: انا مااتوهم وهالزفت مرتك ماتبيني ماحست ألا بطراق بوجهها
    علي دخل على هالمشهد وحس بعروق قلبه بتطلع لانها انضربت وقف منصدم من الي شافه
    ضي ارفعت عينها وقالت بقهر: روح بشر مرتك اني انضربت للمره الألف في هالبيت بسبتها
    وطلعت بسرعه
    عدنان حس بدمه يفور وضغطه ارتفع دايم تقهره بطولة ألسانها
    مسك يده وضغط عليها وهو حاس بضيقه بصدره
    عند الجده
    كانت جالسه وعندها جمال ويتقهوون بعد فتره دخلت ضي
    ضي شافت جمال كشرت قالت هذا الناقص مرت سلمت وستأذنت بتطلع بس وقفها صوت جمال الي شاف خدها محمر قال بخوف:ضي اشفيك متهاوشه مع ابوك
    ضي بنرفزه لان لو هو ماانتبه جان جدتها مادرت بشي قالت: وانت شعليك تسأل وجت بتروح
    صرخ عليها مايحب احد يحقره:ضي وجع اكلمك انا
    الجده بتوسل:جمال هد نفسك وألتفت لضي وقالت:وانتي اصعدي لغرفتك بعدين بتفاهم معاك
    سمعت كلام جدتها وصعدت وجمال جلس وقعد يزفر بقوه من العصبيه
    امه مدت عليه ماي قالت بعطف: يامك كم مره بقولك مالك شغل فيها ولا تكلمها حتى
    جمال بحزن:يمه انا شقلت كل الي قلته سألتها من طقها
    امه بضيق:واذا عرفت من طقها يعني بتوقف معها ضده طبعا مستحيل هذا أذا ماكملت وطقيتها بعد
    جمال سكت لان الي قالته امه صج واكيد ضي ماطقها ابوها ألا لانها غلطانه
    عند ضي
    من دخلت وهي منسدحه على السرير ملت من كثرالتفكير لي متى بتم جذي الكل يكرهني تنهدت وهي تحسس خدها
    هين ياعدنان ان ماعذبتك وحرمتك من شوفتي ماكون ضي
    كانت تعرف ان هاذي نقطة ضعف ابوها
    ابتسمت ادري فيك كلهايومين وجاي تعتذر
    شافت تيلفونها يدق رقم غريب ردت:الو
    علي تنهد الحمدلله بخير صوتها مايبين فيه صياح ابتسم لانه تذكر ان ضي ماتصيح ابد وياما سمع هالكلمه من عليا
    ضي بقهر:اف بترد ولا اسكر
    مانتظرت دقيقه سكرت بسرعه
    عند علي
    كان منسدح على سريره ابتسم ياحلو صوتها ويازين قوتها
    انا ماصارلي شهرين من عرفتها وعشقتها اجل لو سنه شبيصير فيني اتوقع بصير اعبر من مجنون ليلى
    تنهد انا ليش ماأكلم عليا وفاتحها بموضوع زواجي عشان تخطبها لي من عدنان
    اي انا لازم اكلمها لمتى بضل جذي عزابي وظيفه وتوظفت وبيت وعندي ليش مااستقر
    بعد شهر
    يوم عرس خالد
    الكل فرحان بهالمناسبه وخاصة شجون الي بتلتقي بحب طفولتها خالد
    كانت أيه من الجمال في ثوبها الابيض ومكياجها الفوشي
    ومسكتها كانت تمشي وهي ترسم بشفاها اعذب ابتسامه
    كانت عن يمينها ضي وترش عليها الورد
    كل الانظار عليها كانت ماتقل عن العروسه بجمالها
    كانت لابسه فوشي رقبه ومشغول من عندالصدر وطويل وفيه فتحه لي الركبه
    شعرها البوي منفشته شوي ورابطه عليها ربطه فوشي ومكياجها قمه
    حنان اخت المعرس طالعه اميره بالعرس بثوبها الزيتي ومكياجها الصارخ
    عند الرجال
    ماعرف يحدد مشاعره هل هو فرح ولا خوف من المستقبل مع هالانسانه الي بتكون مرته من الليله وبيجمعهم سقف واحد
    ذياب ماصدق ان اخوه عرسه اليوم فقام يبدع بالعرضه
    عند عدنان
    مشاركهم بالحفله لانهم خوال ضي
    كان متضايق من حقرانها له من اخر هوشه معاها ماشافها وكل ماجا عندها رفضت تطلع له
    انتبه لجمال الي جلس يمه قال :عسى ماشراشفيك مكشر
    كمل بنرفزه:لاتقولي عشان هالزفته بنتك انا لو منك دبغتها دبغ لين تعدل وتترك عنها هالحركات
    عدنان بضيق:ادبغها انا عطيتها طراق وزعلت علي شهر ماشفتها تقول ادبغها بعد
    جمال :والله مادري شفيها هالبنت فاهمتنا غلط
    بعد الزفه في جناح
    المعاريس
    دخل هووشجون الي اجلست على الكرسي
    قال برود:شفيك قعدتي ماتبين تبدلين
    شجون بغصه هي تعبت من ثقل الثوب اصلا قالت:ألا وقامت
    وراحت للغرفه
    ادخلت اعجبهاذوق خالد بالأثاث كان فخم وراقي
    دخلت تبدل
    خالد فصخ بشته والشماغ وجهز العشا ينطرها تطلع شافها طولت وراح لها
    شجون ألبست قميص ابيض علاق وعليه روب ساتر وكانت تخفف من مكياجها وتفك تسريحتها
    انتبهت لدخوله المفاجئ وألتفتت له
    خالد بنرفزه:ساعه تبدلين العشا برد
    شجون بخوف:ان شالله جايه ومشت معاه
    عند ضي
    كانت بقمة عصبيتها لان جدتها قررت تنام بيت خالها فهد
    وصت عليهاتجي مع حنان لبيت خالها اجلست تنفس بقوه من العصبيه
    جت لها حنان قالت:يالله ضي ذياب ينطرنا برا
    ضي لا وذياب الي بيوديني بعد انا لايمكن ادخل بيت انهنت فيه قالت بعصبيه:انا بروح لبيتنا
    حنان بدهشه:بس جدتي بتنام عندنا
    ضي بإصرار:وانا مرتاح ألا بيتي فاذا منتو موصليني بدق على السايق
    حنان بقهر:ضي انت شفيك ليش ماتبين تجينا ولا حتى تزورينا
    كانت خايفه لايكون سامعه امها
    ضي برود:مافيني شي ومشت
    في السياره
    من قالت له حنان ان ضي بتجي معهم وهو حاس بالضيق وده يعتذر لها عن تصرفه الهمجي بنظره
    قطع عليه
    حنان الي قالت:روح بيت جدتي اول
    ذياب بدهشه:ليش جدتي بيتنا راحت مع امي وقالت اجيبكم بيتنا
    حنان بضيق: بس ضي ماتبي
    ذياب بخوف:ماتبي شنو
    ضي بقهر من كلامه:مابي انام غير بيتنا
    ذياب بقهر:بروحك جدتي عندنا
    ضي بغضب:اي بروحي وعتقد مالك شغل فاهم
    ماحب يجادلها لانه حاس انها بعدها مجروحه من تصرفه قال:خلاص سوي الي يريحك
    وصلوها ودخلت سكرت الباب وصعدت فوق لغرفتها ترتاح
    عند ذياب
    بعد ماوصلها تضايق لانه ماعتذر ليش ماعتذرت لوقدام حنان شفيها
    حنان حاسه ان ضي صايرلها شي في بيتهم قالت:توقع ان امي زافه ضي او مسمعتهاكلام يقث
    ذياب بخوف:هاه ليش
    حنان:لان البنت صارلهامده ماتطب بيتنا وضي عزيزة نفس كلش ألا اهانتها
    ذياب بلاك ماتدرين انها انطقت وتبهذلت بعد بيتنا ياحنان فضل السكوت وسكت
    اليوم الثاني
    عندالمعاريس
    صحت قبله وقامت دخلت تاخذ لها شاور عشان تصلي الظهر
    بعد ماطلعت وصلت ألبست ثوب قصير عنابي وتمكيجت وعدلت شعرها
    احتارت اتقوم خالد ولا تخليه بس قررت تقومه
    قالت بهدوء:خالد خالد
    خالد انصدم من كشختهاقال بنعاس :خير تبين شي
    شجون بخجل:لا بس اقومك عشان تصلي
    خالد قام وراح للحمام وهو حاقرها
    شجون ياربي شكله من النوع الحار بس ماعليه بتحمل دامه خلودي
    طلعت وجلست بالصاله
    بعد ماصلى وخلص طلع لها شافها جالسه راح جلس يمها قال: بتنزلين عشان نتغدا مع اهلي تحت ولا تبين نتغدا هنيه
    كان موعارف بمشاعره اتجاها قالت ببتسامه:على راحتك
    خالد مادري ياشجون هالطاعه والأدب بيستمر طول العمر ولا بس لين تعلقين قلبي فيك وبعدين تبان حقيقتك
    تنهد:بننزل بس ألبسي لبس حشم وامسحي هالاصباغ عن وجهك وألتفت لتيلفزيون الي شغله بالريموت
    شجون اصباغ صج غبي قالت بقهر: على امرك وراحت
    عند ضي
    بالموت قدرت تنام كانت تحس بالخوف والوحشه
    ماغفت عيونها ألا الصبح
    صحت على صوت جدتها تطق الباب
    ضي بنعاس قامت:زين يمه زين
    وفتحت لها
    جدتهاادخلت قالت بعصبيه:ضي ليش تعانددين وماجيتي بيت خالك
    ضي اجلست على سريرها وقالت: يمه اعتقد انج عارفه اني مااروح بيت خالي
    جدتها:اي ليش صاير لج شي سوو لج شي
    ضي كانت تبي تمحي هالذكرى قالت:مافييني شي بس انا ماحب اروح لهم
    جدتها عارفه انها لايمكن تشكي قالت بضيق:براحتج ياضي تمي على طول جذي تخبين عني وراحت
    ضي ردت انسدحت على سريرهاقالت بقهر:شتبيني اقول لج يمه اقول ان ولد ولدج طقني واهاني بيتهم وقدام الخدم حتى
    تنهدت ذياب الكلب طول عمره يكرهني مثل عمه جمال
    اي اصلا هو نسخه منه
    عند علي العاشق الولهان
    حاس بضيق من تعقد الامور بين ضي وابوها لانه ناوي يتقدم لها رسمي بس اول بيقنع اخته الي شانه عليه حرب لانه ما أختار ألا ضي بس علي عاندواصر ألا هي ولا بيتم عازب طول عمره
    عليا بغضب:انت من صجك بتاخذ هالملسونه والله لتكرهك عيشتك وقول ماقلت
    علي وانا شاسوي اذا قلبي مانبض ألا لماشافها قال بتنهد:اي من صجي وتاكدي اني اذا ماأخذت ضي بتم اعزوبي طول عمري
    عليا بثقه:ابقى قابلني اذا وافقت عليك خصوصا انك بنظرها اخو عدوتها
    علي بإصرار:باخذها لوبالغصب حتى بس انتي كلمي عدنان بالموضوع
    عليابضيق:عدنان ياحسرتي عليه من طقها ذاك اليوم وهي حارمته من شوفتها وهو قاعد يتعذب
    علي بثقه:شوفي انا بس اخذها بربيها وعلمها اشلون تحترم ابوها وتحترمك حتى
    عند شجون
    بعد ماتغدت اصعدت فوق لجناحهم
    تحس بجفا خالد معها وبروده في تصرفاته
    راحت تجهز تبي تروح لأمها تسلم عليها عشان بكره بيسافرون
    بعد ساعه
    ألبست كانت لابسه ثوب ابيض علاق وعليه شغل بني على الصدر كان ضيق ويتوسع من تحت ولابسه فوقه شال بني
    دخل خالد وانصدم من كشختها هي صج حلوه بس الي لابسة زايدمن حلاها حيل وهي كانت تحط مكياج شافته ابتسمت له
    خالد جلس على السرير قال برود: ليش كل هالكشخه بيزورك احد
    شجون اول مره اشوف رجال يعارض عند زينة زوجته بصباحيتها كل ماألبس او احط شي احسه ينقهرقلت بتنهد: ابد بس موبنزور أهلي تدري بكره بنسافر
    خالد شكل الأخت ماتدري اني رفضت السفر لان ميزانيتي ماتسمح وانا لايمكن اخذ من ابوي قلت:ومن قال انا بنسافر اصلا
    شجون انصدمت وتفشلت ان محد جاب لها طاري انه رافض السفر قالت بهمس:مادري توقعت انا بنسافر شهرعسل حالنا حال المتزوجين
    كانت تكلم وهي منزله عيونها بالأرض وتفرك يدينها بعض من الخجل
    خالد حس بضيقتها قام وقف قبالها حوط خصرها بدينه وقرب راسه من راسها قال بهمس:وحنا بنعيش حالنا حال المتزوجين بس بدون سفر
    شجون حاسه بتوترلقربه وكلامه ذوبها قالت بتوتر: زين اقدر ازور أهلي
    خالد ذايب بعيونها وتوترها من قربه قال بمهس وهو يبوس خدها:لا
    شجون انقهرت منه ولاجادلته بس دزته كردة فعل منها ولفت تنزل أكسسواراتها بغضب
    خالد نرفزه تصرفها ولا بين لها سبب رفضه لروحتها بس قال احسن عشان مره ثانيه تستاذن قبل تجهز مو تجهز وبعدين تستأذن عبالها لي شفتهاجاهزه بسكت ووديها
    شجون انقهرت كانت شوي وتصيح ليش يتصرف معي جذي كأنه مغصوب علي خذت لها بجامه ودخلت تلبس بالحمام
    خالد بقهر :اخص عليها عطر يدوخ بس هين خل تطلع ماراح اخليها فالحه بس تكشخ لطلعات وانا بالطقاق
    بعد اسبوع
    عند عدنان
    كان جاي عند ضي بيشوفها وضي كالعاده ماطلعت له
    جدة ضي بحزن:سامحني ياوليدي ماقدرت لها معانده ألا ماتشوفك
    عدنان بقهر: خلاص لي هنا وبس انا سكت عنها واجد بس بعرف اتصرف معها وراح لغرفتها مسرع
    جدة ضي الحقته قالت بخوف:عدنان يمه تعوذ من ابليس لا تذبح البنت
    عدنان طنشها فتح الباب بقوه ودخل الغرفه شاف ضي اوقفت من الخرعه قال بغضب:ماتبين تشوفيني هاه
    ضي بصراخ:اي مابيك ومابي اشوف
    ماكملت لانه جرها بشعرها وقال: طوالت لسانك تحدني على هالاسلوب معاك
    الجده تحاول تفكه عن ضي:عدنان تكفى هدها عورتها
    عدنان بصراخ وهو يهزضي:بتلمين قشك وتجين تعيشين عندي من اليوم الظاهر عيشتك مع جدتك خلتك متمرده
    ضي بصراخ:مابي اعيش عندك غصب
    وطالعت
    بجدتها تستنجدها قالت:يمه ماابي اعيش عنده
    عدنان دزهاعلى السرير قال بإصرار: شوفي ياضي كلمه وحده ماأثنيها عيشه وبتعيشين عندي وفي بيتي لين مايجي نصيبك وتفارقيني فاهمه
    هي الي حدته على الاسلوب معاها
    جدتهابضيق:عدنان تعوذ من أبليس وضي بتم معاي
    عدنان:انا قلت بتعيش عندي واذا اشتقتوا لبعض زوريها او هي تزورك بس ترجع تعيش بعيد عن عيني مستحيل وقال قبل يطلع:الساعه تسع بجي اخذك ياليت تكوني جاهزه وطلع
    ضي رمت نفسها تصيح وجت جدتها عندها وحضنتها قالت بحزن:اهدي يمه وان شالله بتنحل الامور
    ضي بصياح:اشلون تنحل ماسمعتي وش قال
    جدتها:سمعت انتي تعرفين ابوج اذا عصب يقول كل شي وبس يهدا بيرجع يعتذر منج
    عند شجون
    كانت جالسه بصالة جناحها تحس بملل فضيع
    من تزوجت ماطلعت وحاولت في خالد كذا مره تزور أهلها بس مارضى على انه مشغول
    شجون بضيق:اوف حتى التيلفزيون ممل خل انزل اقعد مع خالتي وحنان ابرك
    وقفت بتروح لغرفتها تبدل ولا بدخلة خالد
    دخل كان جاي من الدوانيه عند ربعه سلم برودوجلس
    شجون ردت عليه بنفس الاسلوب وكملت:تبي اسوي لك شي قبل انزل عندخالتي
    خالد انقهرمنها صج تقهر زوجها عندهاوبتروح وتتركه قال :لا مابي شي بس شعندك بتنزلين تحت بيجي ضيوف
    شجون بستغراب:لا محد جاي بس انا طفشانه وبنزل اتونس مع خالتي وحنان
    خالد وانا شحضرتي ماتقعدين عندي تونسيني قال ببتسامه:بس المفروض دامي جيت تجلسين معي انازوجك واولى اني اونسك
    شجون ابتسمت ياعمري ياخالد ياليتك دايم جذي حنون ماتدري وش تقول اسكتت
    خالد حس بخجلهاراح وقف قبالها وقعديمسح خدها قال بهمس: تدرين انك حلوه
    شجون بأستعباط:صج محد قالي وضحكوا اثنينهم
    عندضي
    جهزت جدتها اغراضها ولحت عليها تسمع كلام ابوها ولا تعانده عشان يرضى ترد عندها بس ضي ماحسبت لنصايحها واعلنت بإقامة حرب عليهم وانها بطفرهم لين ماهم بنفسهم يطردونها
    الساعه تسع
    عند عدنان
    جا عشان ياخذ ضي تعيش عنده
    شافها نازله ومعها جدتها
    كانت نظراتها له نظرات كره
    تنهدوقال بهدوء : مشينا مع السلامه عمه
    وطلع وطلعت وراه بعد ماحضنت جدتهاواستنشقت ريحتها بقوه كأنها حاسه بعدم رجعتها لهالبيت
    عند عليا
    كانت منقهره من قرار عدنان جهزت غرفة ضي ونظفتها
    وصت الخدامه تبخرها وانزلت تحت
    تفأجأة بوجود علي كان جالس يلاعب جسوم قالت بدهشه:علي متى جيت
    علي ببتسامه:صارلي ربع ساعه العب مع جسوم بس انتي وين
    عليا ارتب غرفة الوليفه قالت بقهر:فوق احوس بغرفة ضي
    علي بفرح:ليش ضي قررت تبات عندكم اليوم
    عليابغضب:قول كل يوم ياقرادتي
    علي حاس بسعاده انهابيشوفها كل يوم وعند اخته قال بتنهد:اجل استعجلي واخطبيها لي وانا بفكك منها
    عليابصراخ:علي انت من صجك البنت ماتصلح لك وبعدين ماهي كفو زواج ولا تعرف دبر شي
    علي جلس وقال برود:محد ولد من بطن امه عالم وهالامور بتعلمها اذا تزوجتها
    عليا بعصبيه: يعني بتاخذها عشان تربيها مو عشان تكون لك زوجه
    علي قام وقال بإصرار:شوفي ياعليا انا اذا مااخذت ضي مراح اخذ غيرها وانا بنفسي بخطبها من ابوها وطلع
    عليا بخيبة امل:كيفك ياعلي بكره بتندم وتقول ياليت سمعت كلام اختي
    علي طلع وكان مسرع ومعصب من رفض عليا لضي فجأه شاف عدنان
    نازل ومعاه ضي
    تنهد ووقف يطالع في شكلها كانت لابسه بنطلون جنزاسود وفوقه تنوره نفس لونه
    ولابسه بدي احمر ضيق والملفع نص الشعرطالع
    نسى عدنان مانتبه ألا لما قال
    عدنان:هلا علي وين ليش مستعجل
    علي وعينه على ضي:هلا فيك والله عندي شغل بروح انتبه لضي الي زفرت بقرف ومشت من عنده رايحه داخل
    عدنان :ماتشوف شر وهالزياره لازم تنعاد زين
    علي منغير لاتقول دايم برتز عندكم عشان قلبي بيسكن عندكم قال:ان شالله ومشى
    بعد اسبوع
    ضي مطفره عليا بلسانها بس عليا تجاهلتها عشان خاطر عدنان واخوها الي يبيها
    كانت جالسه بالصاله تطالع التيلفزيون على فلم مدبلج
    واخوانها معاها
    دخلت عليا وشافتهم انصدمت الفلم مايجوز لصغاريتابعونه راحت وطفت التيلفزيون
    ضي بنرفزه:هي انتي ليش طفيتيه
    عليا بغضب:ماتشوفين ان عندج صغار ليش حاطه على هالافلام الخايسه
    ضي بعناد:كيفي ماتبين اعيالج يشوفون اخذيهم لكن انج تطفينه مو على كيفج وشغليه اشوف
    عليابصراخ :جابر اخذ اخوانك وروحوا غرفتكم بسرعه
    جابر طلع مع اخوانه
    عليا بنرفزه وهي تمشي بتطلع: ياليت تنتبهين لعيالي مابيهم يشوفون هالاشيا
    وطلعت وضي كشت عليها من ورا
    عند شجون
    كانت عند اهلها ماصدقت خالد وداها لهم
    كانت حيل مشتاقه لأبوها وامها حتى بدر اخوها
    كانوا جالسين يسولفون بعد العشا
    ام بدربرجا:شجون يمه نامي عندنا كلمي خالد ونامي عفيه
    شجون اي والله يمه مشتاقه لكم وودي انام بس اخاف يرفض خالد هو بالموت جابني يقث
    قالت بتنهد:بدق اقوله واشوف
    وجت بتروح قالت أمها:صج نسيت اقولج دقت رفيقتج تسأل تقول اذا سجلتي مواد لهترم او لا
    شجون اوو التسجيل بدا لازم اسجل قالت:تصدقين نسيت انا بقول لخالد يشوف تسجيلي بالنت
    وطلعت للحديقه
    دقت عليه ورد على طول
    خالد فرح بتصالها رد:الو
    شجون ببتسامه:هلا حبيبي
    خالدبغصه:هلا فيك
    شجون بخجل:خالد ابي اطلب منك طلب ياليت توافق
    خالدبتنهد:امري شنو طلبك
    شجون:بنام اليوم عند اهلي
    خالد بطنازه:شنو ماسمعت اقول انا كلها نص ساعه وكون عندك تجهزي مع السلامه
    وسكر
    شجون بقهر:صج قثيث والله ماتوقعت خالد الي حبيته جذي انسان متسلط وبارد بمشاعره تنهدت:الحين شقول لأمي رفض والله فشله
    عند ضي
    كانت تكلم حنان وتبارك لها على القبول بالطب
    حنان بإهتمام:ضي ليش مادشين معاهد وتكملين دراستج احسن من قعدة البيت
    ضي بغضب:والله قعدتي بالبيت وهواشي مع عليوه ابرك عندي من دراسه تلوع الجبد
    حنان :زين الحين ابوج ماهدا متى بتردين تعيشين عند جدتي حدي مشتاقه لج
    ضي بقهر:هدا ولاماهدا يقول عيشتج هناك انسيها بتمين عندي لين مايجي نصيبج اخ يالقهر
    حنان بحزن:طيب جدتي ماحاولت فيه معقوله رضت
    وسكتت
    ضي حست بالضيق لان جدتها تسوي المستحيل عشان خاطرها تذكرت كلام جدتها يوم قالت مافي ألا اني اقول لذياب يخطبج ويتزوجج وتجين تعيشين عندي بس هي عصب من هالفكره ورفضتها لانها ترضى تم طول عمرها بعيد عن جدتها ولا انها ترجع لها على ذمة ذياب
    قالت لحنان بتنهد:شتبينها تسوي ابوي راسه يابس
    عند شجون
    ادخلو الجناح وهي حاسه بالقهر من رفض خالد وتسلطه عليها
    راحت لغرفه على طول وتركته
    خالد انتبه لزعلها طنش وشغل التيلفزيون وجلس يشوفه
    شجون ياربي ليش يعاملني برود وقليل مايقول لي كلمه حلوه
    خذت شاور وطلعت كانت لابسه بجامه فوشي شافت خالد مبدل ومنسدح على السرير
    كان يحرقها بنظراته طنشته واخذت لها لحاف وطلعت
    خالد بقهر:عشتوا بتهجرني بنت ابوها هذا الناقص وصرخ :شجووون
    شجون جت ركض قالت بخوف:خير اشفيك
    خالد قام ووقف قبالها قال بغضب:شقصدك من اخذتك لفراشك ونومتك بره هاه قولي
    شجون بخوف:ماقصدت شي
    خالدبصراخ:ماقصدتي شي ولا لاني رفضت نومتك عنداهلك بتعاقبيني
    شجون بصراخ:لا مو عشان جذي تركت الفراش وكملت بصياح: عشان انا عندي عذر يمنعك عني فهمت ولا اوضح اكثر وطلعت تشاهق
    خالد اطرمته الصدمه هو مافكر بهالموضوع مع ان بيكملون شهر متزوجين
    تنهد واستغفر ربه وراح يراضيها
    شافها نايمه على الكنبه وانتبه لشهقاتها الي تطلع
    جاوجلس تحت ومسح راسها قال بضيق:شجون انا اسف ماكان قصدي احرجك
    شجون ماردت وتمت تصيح
    خالد بضيق:شجون تكفين سامحيني انا ماقدر على بعدك عني وعشان جذي رفضت نومك عند اهلك ولماشفتك ماخذه لحاف ورايحه لصاله انهبلت قلت انك تعاندين
    شجون بصياح:انا ماعمري عاندتك بشي بس انت كل ماطلبت شي رفضته اي ليش
    خالد حس بالقهرانها مارضت عقب كل الي قاله قال بقهر:شنو الي طلبتيه ورفضته اذا على النومه عند اهلك باجر اوديك لهم ونامي عندهم ومتى ماشبعتي جيت اخذك وقف وكمل:تصبحين على خير وراح وشجون ادفنت راسها تكمل صياحها
    بعد اسبوع
    عند ضي
    كانت لابسه وكاشخه بتزور جدتها هي كل يومين تروح لها وتجلس عندها لي الليل
    طلعت وهي تغني بدلع انتبهت لدخول علي الي ابتسم وسلم
    ضي بنرفزه ردت السلام وجت بتطلع قال :اعتقد سلمت فردي السلام علي بأدب مومن طرف خشمك
    لفت يمه وحطت عينهابعينه قالت بنرفزه:والله سلامي على المشتهى فأنت احمد ربك رديت عليك بعد
    قال ببتسامه وهو غايص بعيونهاألي مكحلتهم بأخضر ومبرز بياض بشرتها:بيجي يوم وبتردين علي بأحسن من هالاسلوب وكمل يبي يقهرها:مع السلامه ومشى عنها
    وهي انقهرت شقصده لايكون يهدد مابقى ألاهالاشكال تهددني وطلعت وهي ماتدري ان جيت علي اليوم فيهاأن وانه ناوي يخطبهارسمي
    البارت السادس
    اليوم الثاني
    عند خالد
    كان بيوصل حنان لجامعتها لان الدوامات بدت وبيروح بعده لدوامه كان حاس بالقهر من شجون
    من ذاك اليوم الي وداهافيه لأهلها وهي حاقرته ماتدق عليه دايم هو يدق ويسأل والي زاد قهره ان شجون مااطرت له رجعه وهو ماحب ينزل كلمته لما قال متى ماشبعتي
    نزل حنان وقال بقهر:شكل الأخت مطوله ومراح تشبع انا بروح لها اليوم ورجعها غصب
    عند حنان
    بعد مانزلها خالد جت بطلع تيلفونها عشان تدق على رفيقتها مالقته بالشنطه
    حنان بضيق:لا مستحيل نسيت تيلفوني بالبيت
    تنهدت ياربي شسوي وشلون بدق على ابوي ولااخواني اذا خلصت اوف خل اروح بطوف محاضرتي وراحت مسرعه
    ما أنتبهت للي قدامها من السرعه فجأه صدمته
    وكان معاه كوفي انكب على بنطلونها
    حنان بصراخ:اأه لا
    الرجل بفشيله :اسف اختي ماأنتبهت
    حنان طالعت فيه شافته اشلون مستحي مع انها هي الغلطانه قالت بخجل:انا الي اسفه لان انا السبب وطلعت منديل تمسح
    وهي تلفت وتدعي ربها تشوف من رفيقاتها احد عشان تستخدم تيلفونها
    انتبهه لتلفتها وعرف انها مستجده حب يساعدها:اسف اختي بس اذا تبين ادلك على مكان تبينه انا بالخدمه
    كان متوقع انها تبي الحمام بس مفتشله تسأل
    شده برأئتها وجمالها الطبيعي
    حنان بوضع ماتحسد عليه هي قررت ترد البيت تبدل لان الكوفي واضح وتبي تدق بس ماعندها تيلفون
    قالت بخجل وبتردد:انا فعلا ابي خدمه بس مو مكان انا ابي تيلفون ادق على ابوي لان تيلفوني نسيته من العجله
    كان وده يضحك هالبنت برآئتها تسحر بس خاف يفشلها طلع جهازه قال ببتسامه:تفضلي كلمي ابوك
    حنان بغصه:شكرا وخذت دقت على ابوها وقالت له يجي
    خلصت ومدت تيلفونه له انتبهت ان طول ماهي تكلم يطالعها تفشلت
    انتبه على نفسه انه يخزها وما نزل عينه بس كانت طريقتها بالكلام مع ابوهاتجذب كانت قمه بألادب والرقه انتبه لما قالت:شكرا اخوي ومشت عنه
    حس بضيق ماوده تغيب عن عينه لحضه انتبه ان وقت ألقاء محاضرته جا وراح
    نبذه عن شخصية عمر مدرس احياء في الجامعه عمره 32سنه مطلق وعنده ولد عمره 7سنوات اسمه عبدالعزيز
    عند شجون
    دق عليها خالد وقال لها تجهز لانه بيمر ياخذها بعدمايطلع من الدوام على طول
    حست بسعاده لانه هو الي دق وقالها تمشي لان هي ماتبي تقوله تعال انا شبعت من اهلي برجع معاك مثل ماقال لها
    سمعت دق التيلفون وكان خالد
    ردت بهمس:هلا
    خالدبرود لانه منقهرمنها:اناعند الباب بسرعه اطلعي وسكر
    شجون بقهر منه :انا عندالباب مالت عليك يالبارد وطلعت له
    كانت كاشخه ولابسه ثوب قصير علاق وردي بنقوش رماديه وعليه جوليه رمادي ومضبطه مكياجها وشعرها
    ألبست عباتهاوطلعت
    اول ماركبت وقبل لاتسلم حرك خالد مسرع
    سلمت ورد عليها انقهرت من اسلوبه جاف خالدانتبه على كشختها وخق
    قال بنفسه:اخ ناويه علي بس مراح انسى تطنيشك لي وقعدتك اسبوع عند اهلك ياشجون
    شجون ياربي من قالب الثلج الي جنبي ليش ساكت ليش مايسولف يقول شي صج غامض هالأدمي
    حبت تكسر حاجزالصمت قالت بهدوء:خالد
    خالد يانبض خالد قال :نعم وهو يسوق
    شجون بإهتمام: بخصوص جامعتي تقدر توديني لها
    هي لماقعدت عند اهلها اسبوع داومت وكان ابوها يوديها
    خالد نسى دراستها او شنو تدرس اصلا قال :انتي بالجامعه اجل
    شجون بصدمه:شنو
    خالد حب يرقع قال:اقصد ماكنت ادري انك بتكملين دراستك لان انا ودي بزوجتي تكون ربة بيت وبس
    شجون بصدامه افجع من الي قبلها:ربة بيت يعني شنو ياخالد
    كملت بغضب:افهم من كلامك انك رافض يكون لي شهاده مثل مالك
    خالد بنرفزه: اي ماله داعي تدرسين وتتعبين وانتي عارفه انك لايمكن تشتغلين
    شجون بقهر:بس هذا كان شرطي قبل الزواج وانتم وافقتوا عليه ليش تغيرت
    خالد مادرى عن الشرط اصلا قال بغضب:اي شروط الله يخليك اجل انتم شرطوا شي انتم ماصدقتم خطبنا على طول وافقتوا
    حست بطعون من هالكلمه وحست انها رخيصه بعد قالت بصياح: شقصدك قصدك اني رخيصه عند اهلي وماصدقوا يفتكون مني هاه
    خالد اوف انا ليش قعدت لامور قال بهدوء:لا ياشجون ماقصدت جذي بس
    قاطعته بشهاق:ألا هذا قصدك بس اسمع ياخالد دراستي مراح اتنازل عنها رضيت او مارضيت
    خالدبغضب:تهددين ياشجون
    وقف السياره لانه وصل البيت
    شجون ماردت عليه واسفهته وانزلت بسرعه ودخلت وهي بقمة غضبها وقفت ومسحت دموعها الي نزلت ضبطت نفسها ودخلت الصاله عند خالتها وحنان
    بعد ماسلمت عليهم اجلست معهم
    ام خالدببتسامه:مابغيتي تجين ياشجون اسبوع يالظالمه مخليه اوليدي بروحه
    شجون والله هوالظالم ابتسمت ومارديت انتبهت لدخوله سلم وجلس يمها
    حنان بضحكه:عاد لو تشوفينه ياشجون بس سرحان ومايتكلم جننه حبج وكملت وهي تغمز لخالد:ومن الحب ماقتل
    شجون مايتكلم هومتى نطق اصلا قلت ببتسامه واناقايمه بطلع لاعت جبدي من قربه عقب كلامه:عن أذنكم بروح ارتاح شوي
    ام خالد:والغدا يمه منتي متغديه
    شجون منين لي نفس اكل عقب كلام ولدك جيت برد
    قطع علي خالد وهو قايم: خلي الخدم يصعدون غدانا فوق يمه وطلع
    شجون طلعت وانامنقهره من كل تصرف يسويه خالد
    اول مادخلت رحت الغرفه فصخت عباتي بقوه من شدة الغضب وجلست على الكرسي افصخ الكعب
    حسيت بدخوله كان طالع من الحمام بالروب
    خالد تنح من جمالها خصوصا بالثوب قرب قعد جنبها يطالع لها بشوق
    شجون طالعت فيه بعد ماخلصت تنزيل الصندل حست بقربه حيل لها فجأه قامت بسرعه قالت بغضب:وخر عني انا ماني رخيصه لهدرجه عشان ارضى فيك وترك دراستي عشانك اذا ماتقدر تعيش مع وحده بشهاده طلقني وروح دور لك على وحده تناسبك
    خالد انصقع من كلامها ماتوقع منها هالشي قام وجرها لحضنه لان كلامها زاد من رغبة قال بقهر:انتي الي تناسبيني وبتسوين الي ابيه
    شجون انشلت قوتها بين يدينه وضاعت انفاسها بنفاس خالد الملتهبه
    عند ضي
    كانت بغرفتها تكلم حنان وتسألها عن اخبارها بالجامعه
    ضي بإهتمام:ألا شخبار شجون عندج خذت حبيبها ونستنا هالبنت
    حنان بضحكه:شفتي اشلون الوحده لي تزوجت تنسى كل شي
    ضي بضحكه:مادري شي سوون هالرياجيل بالحريم اتوقع يسوون لهن غسيل مخ
    حنان ضحكت:ههههه
    وكملت:ضي اتوقع انج انتي الي بالتسوين لزوجك غسيل مخ مو هو يسوي لج
    ضي بغرور:انا الي بياخذني امه داعيتله بلليلة القدر
    حنان بضحكه:قصدك داعيه عليه ههههه
    ضي بقهر:حنانووه وجع
    اليوم الثاني
    عند عدنان بغرفة
    كان جالس يفكر بموضوع خطبة علي لضي وشلون يوصل لها الخبر وياخذ رايها
    شاف عليا دخلت
    كانت عارفه بالموضوع ودها ان ضي ترفض هي مهما كان ماتمناها لأخوها قالت بتنهد:شفيك للحينك محتار
    عدنان:اي والله محتار وفي نفس الوقت ماني مصدق ضي بنتي هالجاهل يجيها خطيب
    عليا يقرد من ياخذها بقهر:لا صدق والخطيب بعد كامل والكامل وجهه
    عدنان حس انها تقلل من قدر بنته :حتى بنتي كامله اسم الله عليها جمال ودلال
    عليابنرفزه:بس بدون اخلاق
    عدنان بغضب:والله محد ضرب اخوك على يده وقال اخطبها فاهمه هو الي ختارها
    عليا بخوف:ادري
    عند شجون
    طلعت من الحمام بعد ماخذت شاور
    شافت خالد لابس وجاهز
    شجون لايكون بيمشي كلامه علي ويغصبني اترك الجامعه
    قالت بإهتمام:من بيوديني لجامعتي
    خالد ألتفت لها اسحره شكلها وهي توها طالعه من الحمام وشعرها رطب قال بهدوء: يعني مصره انك تكملين
    شجون قربت يمه وقالت بضيق:خالد ليش مصرتحطم مستقبلي انا ماقدر اترك حلم حياتي وهو ان يكون لي شهاده
    خالد بنرفزه:مستقبلك معي وماله داعي شغل
    شجون بنرفزه: لا والله وبعدين انت معاك شهاده ليش ماتبي اكمل حالي حالك
    خالد بقهر:انا رجال وانتي مره مكانها بيتها بس
    شجون ياربي صج عقله متحجر قالت برود: اجل روح دور لك زوجه تليق لعقلك المتحجر وانا ماعاد لي قعده عندك وجت بتمشي وقفها
    خالد بذبحها عنيده قال وهو ماسك ذراعها: انثبري احسن لك ولا تتحديني فاهمه
    شجون بصراخ: انا مااتحداك بس هذا كان شرطي قبل الزواج وخالي عارف بهالشي
    خالد:وابوي شكو انا زوجك مو هو
    شجون:هذا انت قلتها زوجتك مو عبدتك وسحبت يدها منه
    سبت نفسها لانها حبته ماكانت توقع انه بهالشخصيه المتسلطه
    خالدبإصرار كان بيشوف مدى حبها له هل بيخليها تنازل عن الغالي عشانه:شوفي ياشجون ياانا يادراستي
    شجون انصدمت من كلامه بس قالت بتأكيد: اكيد دراستي
    وكملت بفخر:وشكرا على كل ماجا منك ياولد خالي
    خالد انقهر لهدرجه ارخيص هذا وانا متوقع انها بطيع قال بقهر:العفو وطلع
    شجون جلست وقامت تصيح حبها الي حبته من طفولتهاخالد
    بعد فتره ألبست وجهزت ودقت على سواق اهلها يجيها
    عند حنان
    دخلت قاعة محاضرتها
    وانصدمت بالي شافته وجمدت مكانها
    عمر منصدم اكثرمنها وبنفس الوقت فرحان انها بتكون تلميذه عنده قال ببتسامه تفضلي
    حنان يووه طلع استاذي الي امس كب علي الكوفي يافشلي دخلت وجلست
    عمر ياحلو خجلها احسه نادر لان بنات هالايام لاحياولا مستحا قال :عفوا اخر وحده دخلت ممكن تعطيني اسمك بسجل حضورك
    حنان بغصه:حنان فهد
    عند شجون
    داومت وكانت حاسه بضيق وقهر ماتوقعت خالد جذي ليش اسلوبه جاف معقوله كان مغصوب بس اذا مغصوب جان ماحسيت بلهفته وشتياقه لقربي معقوله كل هالتصرف بس عشان يشبع رغبة وانه مالي مكان بقلبه اخ ياخالد جرحتني
    شافت الساعه حدعش باقي لها محاضره بس ماتبي تحضر تبي احد تفضفض له عن قلبها
    استحت تفضفض لحنان لانها اخت خالد مافي الا ضي ودقت عليها
    عندحنان
    حست بخجل ماينزل عينه عنها وهي ماترفع عينها حتى وهي تسأل منزلتها
    ماصدقت تخلص محاضرتها عشان تطلع
    وقفت وسكرت نوتتها ومشت وكان هو يمشي وراها بعد وهي بقمة احراجها منه
    عمر ماشالله على هالبنت أدب واخلاق انتبه لنفسه
    قال بغضب انا شفيني بسرعه حكمت عليها بسرعه يمكن تطلع مثلها خاينه
    عند ضي
    اتفقت مع شجون يلتقون عند جدتها
    ألبست تنوره سودا واسعه وبدي فوشي وألبست ملفعها بطريقتها
    المعتاده وطلعت ماحطت ألا كحل وقلوز هي قليل ماتحط مكياج اصلا
    انزلت مع الدرج وهي تغني مرت على ابوها
    كانت للحين شايله عليه عشان قراره بعيشتها عنده
    عدنان ابتسم لها مهما سوت بتضل اول فرحه له قال:اشوفك لابسه وين بتطلعين
    ضي وقفت بقهر:اي بروح لأمي
    عدنان بضيق:ماتقدرين تأجلين روحتك اليوم لان في موضوع بكلمك فيه
    ضي بأصرار:لا اعذرني ماقدر
    عدنان:خلاص براحتك بس ترا السالفه سالفة خطبه في واحد تقدم لك
    ضي بخوف خافت ان جدتها اتفقت مع ذياب من وراها قالت:لا يكون ذياب
    عدنان بستغراب: لا بس ليش
    ضي براحه:اشوى انتبهت لابوها المنصدم قالت :خلاص انا موافقه على الي تقدم لي
    ابوها زادت صدمته:موافقه بدون ماتعرفين هو منو
    ضي بنرفزه:اي موافقه وماعلي من يكون اهم شي مو ذياب
    وطلعت وتركت ابوها بدهشته
    عند خالد
    دخل جناحه وألتفت يدورها ماشافها
    راح لغرفة النوم هم مو فيه
    انقهر :اخ سوتها وعصت كلامي وراحت للجامعه هين ياشجون ان ماعلمتك أشلون تعانديني ماكون خالد
    اخذ تيلفونه ودق عليها
    عند شجون
    كانت جالسه مع ضي بغرفتها وقالت لها السالفه
    ضي بقهر:نذل وحقير مثل اخوه
    شجون بشك:ضي انتي ليش كل كلمه وثانيه قلتي نذل مثل اخوه ذياب سوا لج شي
    ضي بتوتر:يخسي الكلب يمسني بشي
    شجون كانت بتسألها ليش اجل كارهته بس وقفها التيلفون
    شافت انه خالد ردت:الو
    بدون اي مقدمات قال
    خالد بنرفزه:ماتقولين لي وينك فيه هايته من الصبح
    شجون بقهر من اسلوبه قالت بعصبيه: اهيت وين ماابي انت شكو وبعدين مو انت خيرتني بدراستي او فيك فأنا اخترت ادراستي فكل الي ابيه ورقتي فاهم ولا عاد اشوفك داق علي وسدته بوجهه
    وحذفت الجهاز وضمت نفسها تهدي من روعها بعمرها ماجتها هالجراءه
    استغربت من نفسها بس في نفسها فرحانه لانها هي صاحبه حق وخالد بيظلمها
    قطع سرحانها ضي الي تنقز على السرير وفرحانه وتغني
    شجون:بس فضحتينا لاتسمع امي تذبحنا
    ضي :خل تسمع وتفتخر بنتها بعد الي جازفت من اجل طلب العلم
    شجون بقهر:ضي انتي من صجج امي لي درت ان سبب طلاقي من خالد هو جامعتي بتغسل اشراعي هذا اذا ماراحت وفصلتني بعد هي اصلا كانت معترضه على شرطي هذا بس خالي فهد منعها
    ضي ببتسامه:شجون حبيبتي لا تخلين خالد يستقوي عليج وضلي متمسكه برايج
    شجون بحزن:وهذا الي بيصير انا ماني متنازله عن شهادتي عشان زوجي
    وخالد الله يستر عليه ويرزقه بالزوجه الي يتمناها بس انا لازم اقوله لايجيب لأمي طاري الجامعه وانه سبب انفصالنا
    عند خالد
    للحين منصدم من كلامها ماعطته مجال بسرعه قررت وتنازلت لهدرجه انا رخيص عندها
    هاذي الي حبتني وفرحت لما خطبتها معقوله كل الي قالته حنان كذب بس حنان رفيقتها وتدري عنها
    مسح راسه وهو يفكر الحين انا بقدر استغنى عنها مثل ماهي استغنت
    انتبه لرساله وصلته فتحها(سلام خالد ارجوك ارجوك لاتقول لأمي ان الجامعه هي سبب انفصالنا وقولها اني ماعجبتك او اي شي شجون)
    خالد بقهر:اف تبيني اكذب على عمتي بعد واقول بنتك ماعجبتني اخ بس اخ ياشجون وتوقعينهم بيصدقوني
    وانتي عارفه بجمالك واخلاقك تنهد بغضب:بس مثل ماارخصتي ياشجون انا برخص بعد وألف وحده تمناني
    كتب لها رساله وارسل لها
    ( خلاص مراح اقول واعتبري نفسك من اليوم طالق وورقتك بتوصلك )
    تنهد وحذف جهازه قال بقهر:خلي شهادتك تنفعك ياشجون ان مارحت ادور لي على مره من باجر ماكون خالد
    بعد اسبوعين
    عند حنان
    كانت تسولف مع ضي بالتيلفون وقالت لضي عن نظرات استاذها لها وطريقه كلامه معاها بالاول كانت خايفه منه بس الحين تعودت عليه
    حنان بضيق:ضي عفيه تعالي عندي والله ولهانه على شوفتج حتى شجون مادري شسالفتها صارلها اسبوعين عند اهلها
    ضي تدري ان محد يعرف بالسالفه وان شجون ماقالت لاحد لين توصلها ورقتها
    قالت بتغير السالفه:حنون ماقلت لج جاني خطاطيب وافقت بعد
    حنان بصدمه:خطاب منو ومتى وافقتي
    ضي بضحكه:تصدقين للحين ماعرفت من او شنو اسمه بعد بس وافقت على طول عشان اطلع من هالجحيم الي انا عايشه فيه
    حنان بصراخ:مجنونه انتي شهالمنطق
    عند عدنان
    كان واقف عند باب غرفة ضي
    كان جاي وبيعلم ضي بالخطيب منو وياخذ رايها للمره الثانيه ويحدد معها وقت الملكه
    بس اصدمه كلامها ودعائها بعيشة الجحيم عنده مع انه موفر لها كل شي
    تنهد هين ياضي كارهه العيشه معي هين اجل جهزي نفسك الاسبوع الجاي ملكه وعرس بعد وراح
    عند علي
    دق عليه عدنان وقاله وللحين مو مصدق نفسه معقوله ضي بتكون عندي الاسبوع الجاي
    راح بسرعه يجهز ويدق يحجز للحفله
    اليوم الثاني
    عند حنان
    للحين بصدمتها من ضي وزاد صدمتها
    ان ضي دقت تعزمها بعد للعرس والملكه
    تنهدت بصوت عالي:متهوره طول عمرج متهوره
    قاطعه ذياب:منو المتهوره هو داري انا تقصد ضي بس يبي يعرف اشفيها
    حنان بضيق:ضي بعد منو جايها خطيب وافقت عليه واتفقوا على كل شي بسرعه
    ذياب بقهر: منو الي متفق وابوها وين ماله راي ولا يكون عايشه قصة حب بنت عمتك تسويها
    حنان بخوف ولانها شافت خالد جاي على صراخ ذياب: لا ياذياب لاتظلم البنت اصلا المتفق معاه ابوها واصلا ضي ماعرفت اسمه حتى
    ذياب عصب وطلع مايدري ليش عصب هو عشان شكه بضي ولا عشان انها بتزوج وتتركه
    خالد جلس وقال برود:شالسالفه
    حنان بغضب:مادري عن اخوك بسرعه يحمق ياخي مافيكم المعتدل واحد ثلج والثاني حار
    وكملت:ألا ماتقولي شجون متى بتجيبها من عند اهلها صارلها مده
    خالد وقف بيروح قال:شجون خلاص طلقتها
    حنان بصراخ:طلقتها
    عند شجون
    حاولت تنسى خالد وأشغلت نفسها بالدراسه قالت لأمها ان خالد طلقها ومايبيها عصبت
    وتنرفزت وكانت بقول لأخوها بس شجون صاحت ومنعتها
    وقالت الي مايبيني مابيه
    البارت السابع
    كانت منسدحه بغرفتها فجأه دخلت امها
    هبه كاسره خاطرها بنتها
    اكرهت خالد وتمنت لو انها سمعت كلام زوجها لما قال احس انه مغرور ومايصلح لشجون
    بس هي وشجون ماصدقوا خطب على طول وافقو
    جلست ومسحت راس بنتها:شجون يمه فيج شي
    شجون اجلست وقالت بتعب:سلامتك يالغاليه مافيني ألا العافيه
    كانت تحس بدوخه ولوعه بس ماقالت لأمها لانها خافت يطلع احساسها صح
    وتطلع حامل
    عند ضي
    استأذنت من ابوها وراحت السوق بتشتري لها الاشيا الضروريه بس
    دقت على حنان عشان تروح معاها ماحبت تقول لشجون لان هي حاسه فيها
    انا مازالت متضايقه من فراق خالد
    بعد ماخلصت تجهيز البدل والعطور قالت بتعب:خل نرتاح شوي ونشرب لنا شي
    افتر راسي من كثر الدواره
    حنان بضيق: على راحتج حنان اصلا ماكان ودها تروح معاها بس
    حست بضي وان ماعندهااحد غيرها هي وشجون الي مانعتها ظروفها من مساعدة ضي
    حنان منقهره من خالد وتهوره بطلاق شجون وكان ودها تفهم السبب الريسي للمشكله لان السبب الي قاله خالد لأمه وابوه مااقتنعت فيه
    قطع عليها صوت ضي:هي انتي اشفيج من طلعتي معاي وانتي سرحانه فيج شي
    حنان بضيق:لا مافيني شي
    ضي حاسه ان السالفه تخص شجون وان حنان اعرفت بطلاقها هي وخالد
    قالت برود: زعلانه عشان شجون
    حنان بصدمه:شدراج وبعدين خالد ماقالنا ألا امس انتي من قالج
    ضي بهدوءوهي تحرك العود بعصيرها:شجون نفسها وانا الي اقترحت عليها تنفصل عن خالد
    حنان بصوت عالي:شنو تقولين انتي اي وليش هدمتي حياتها
    ضي تفشلت لان الناس طالعوا فيهم عقب صوت حنان خصوصا شخص واحد ومعاه ولد مانزل عينه عنهم من اول ماأنتبه
    لهم ضي بقهر: لان اخوج مو قفو ياخذ وحده مثل شجون
    حنان بغضب:ضي لاتجننيني وقولي لي شنو الي صار بين شجون وخالد وخلاهم ينفصلون
    ضي بتنهد وعينها على الشخص الي مازال مركز بحنان: بقولج بس توعديني تحفظين سر شجون عشان هي تبي جذي
    حنان بتنهد:اوعدج
    وقالت لها ضي السالفه
    عند عمر
    كان ماخذ ولده ويتمشى فيه ويشتري له العاب
    جلسوا وطلب له قهوه ولولده بوضه فجأه شده صوت ارسخ بقلبه من فتره
    عرف الصوت وعرف راعية بس ماعجبه شكل رفيقتها باين عليها قليلة ادب لانها تمت تخز فيه
    عشان تكسرعينه بس هو مافهمها وقهره طريقة لبسها بعد
    ابتسم شفت ياعمر كل الحريم من طينه وحده هذي رفيقتها اكيد هي مثلها بس كانت تمثل علي لان استاذها
    او لاني عاجبها تنهد اشفيني خرفت شنو عاجبها بعد ألا انت الي عاجبتك بس تنكر هالشي
    سمع ولده:بابا تكلمك
    طالع وانصدم من الي شافه
    ضي بقهر:ممكن اعرف ليش باق اعيونك في اختي
    عمر تفشل وماقدر يرد
    كملت :هذا وانت متزوج وعندك طفل بس صج انكم يالرجال مالكم ا
    قاطعتها حنان هي اسمعتها تقول لحظه بأدب واحد ماتأدب توقعت ان احد متحرش فيها لان ضي ماتسكت وتكبر السالفه
    قالت بخجل:اسفه استاذ عمر امسحها بوجهي اختي ماتعرفك و الي مايعرفك مايثمنك
    في بيت بوعدنان
    الكل مجتمع هناك على الغدا ماعدا ضي تجهز وهي ماسألت عن زوجها حتى
    بوعدنان بحنان:اقول عدنان مو جنك استعجلت على زواج بنتك توها صغيره
    علي انقهر من كلام عمه وده لو يكفخه
    صغيره شنو صغيره ألا مره بس تبي من يسنعها
    عدنان بضيق:لا يبه لاصغيره ولاشي وبعدين البنت ماتبي تكمل دراسه خل ازوجهااحسن
    كمل ببتسامه بارده:لو تشوف فرحتها بهالزواج هاذي هي تحوس بالسوقه تجهز
    علي بهالحظه تمنى يبوس راس عدنان تنهد بسعاده معقوله فرحانه بزواجها مني
    فديتها اجل هواشها معاي وطوالت ألسانها علي ليش
    يوم ملكة ضي
    عند شجون
    قامت على صوت التيلفون تنهدت وقعدت وشافتها ضي ردت بنعاس:خير شعندج مصبحتني
    ضي بقهر:صج مافيج خير لا انتي ولابنت خالج الشرهه مو عليجن على الي يلزم على حضورجن وسدت الخط بوجهها
    شجون:عمى سدت بوجهي قاضيه هالبنت مدري اشلون بتزوج الليله
    قامت بتغسل اوقفت وحست بدوخه ودوران قوي براسها جت بطيح بس امها اسرعت وامسكتها
    امهابخوف:يمه اشفيج يعورج شي
    شجون بتعب :احس بدوخه وردت اجلست على السرير وقعدت تضغط على راسها عشان يخف العوار
    امها بخوف:شجون قومي يمه خل اوديج لطبيب
    شجون بضيق:يمه ماله داعي الحين باكل بندول وصير احسن
    وكملت بتعب:وبعدين انتي ناسيه ان اليوم عرس ضي وتو دقت تسأل ويني تبيني اتأخر عليها
    امها بأصرار:مايهمني لا ضي ولا عرسها اهم ماعلي سلامتج قومي قدامي اشوف
    شجون استسلمت لها
    عند ضي
    كانت لابسه عبايتها بتمرعلى حنان وعقب بتروح لصالون
    دخلت عليها جود ابتسمت لها وقالت: جود حبيبتي تجين معاي الصالون
    جود :لا امي بتاخذني معاها لصالون
    ضي بغرور:والله فيها الخير امج بتكشخ لعرسي بس انا عارفه ليش كاشخه عشان فرحتها بفراقي
    جود براءة اطفال:لا هي كاشخه عشان المعرس خالي علي
    ضي بصدمه:شنو المعرس منو
    جود بخوف: خالي علي ونحاشت لأمها خايفه
    ضي من القهر حذفت اغراض تسريحتها تحس انهم غشوها هي صح ماسألت عنه ومن يكون بس ماتوقعت يكون علي الي ماتواطنه بعيشة الله
    راحت بسرعه ادور ابوها انزلت شافته جالس بالصاله وقفت قالت بعصبيه: صج الي سمعته
    ابوها برود:شنو الي سمعتيه
    ضي بغضب:انك بتزوجني شين الحلايا واخو مرتك عليوه
    عدنان بعصبيه:ضي احترمي نفسك وعدلي ملافظك لا تشوفين شي مايعجبك
    وكمل بنرفزه:وبعدين انا جيت وشاورتك عليه مرتين وكان ردك موافقه شلي تغير
    ضي بصراخ:ماكنت ادري انه هو لو داريه جان رفضت انا مستحيل اخذه لو شيصير
    عدنان بصراخ: لا حبيبتي انتي بتاخذينه غصب عليك ليش ناويه تفشليني عقب عطيت الرجال كلمه وجهز لملكة اقول بنتي هونت ماتبيك
    شاف عليا جايه قال بنرفزه: روحي شوفي شغلك ترا تاخرتي على الصالون
    ضي بقهر:ماني رايحه لصالون وكملت وهي تخزعليا بنظرات حارقه:لان الي باخذه مو كفو اتكشخ له وطلعت
    عليا انقهرت منها: سمعت شتقول بنتك اخوي مو كفو هين ان مادقيت وقلت له انك غاش عليه وان ضي رافضته
    عدنان بصوت عالي: عليا ترا مو فاضي لك كافي علي هالبلوه
    تنهد:حسبي الله ونعم الوكيل
    عليا رحمته وسكتت كان ودها تقول لأخوها بس تدري انه مراح يسوي شي بالعكس بيزيد تمسكه بضي
    عند شجون
    صار الي كانت خايفه منه وطلعت حامل اكرهت هالطفل لانه بيربطها بخالد
    هبه بفرحه:مبروك يمه ماتدرين شكثر فرحتي بجية ضناج
    شجون اخ يايمه ياليت ماحملت لاني مابي شي يربطني بخالد قالت بضيق:الله يبارك فيج
    كانت بتقول لأمها بانها ماتقول لاحد بس اتصال ضي قطعها
    ردت:هلا ضي
    ضي بصراخ:شجون لحقي علي ابوي بيزوجني اخومرته
    شجون مااستوعبت:ضي اهدي ماني فاهمه شي من صراخج
    هبه خافت:اشفيها خل اكلمها
    ضي بصراخ :تكفين شجون جيبي امي لي بسرعه الله يخليج
    شجون :خلاص الحين بمرها ونجي لج بس انتي اهدي وسكرت
    هبه بخوف:اشفيها شصاير قولي
    شجون :مادري مافهت شي بس باخذ جدتي ونروح لها
    عند علي
    كان سرحان الله ياعلي اخير بتزوج البنت الي سحرتك بتمردها بس انا ليش مااخذت ألا هي مع ان بنات جماعتنا يتفوقون عنها بالادب والجمال
    تنهد:بس هي جمالها ذباح مره ومعاه قوه وهالقوه هي الي تميزها عن باقي البنات وانا احب اخذ كل شي مميز
    قام يشوف العمال خلصوا من تركيب غرفته
    بيت عدنان
    الساعه ست المغرب
    الكل مجتمع ام عدنان وابوه وجدة ضي وهبه وشجون
    وعدنان وزوجته
    عدنان بإصرار:كلمتي مااتراجع فيها وبتاخذ علي يعني بتاخذه مفهوم وترا الرجال على الساعه عشر بياخذها ياليت تكون جاهزه
    وطلع
    ابوعدنان:لا حول ولاقوة ألا بالله
    هبه بقهر:يمه خل نرد بيتنا مامن جيتنا فايده يالله شجون
    شجون :لا يمه انا بجلس مع ضي ماراح اتركها
    هبه بغضب:شنو تجلسين انتي ناسيه انك حامل ويبي لك راحه
    جدة ضي افرحت لهالخبر بس الي نقص عليها فرحتها ضي قالت:هبه يمه روحي انتي وانا وشجون بنجي بعد مانتطمن على ضي
    هبه رضت وطلعت
    عند ضي
    كانت بغرفتها جالسه وتهدد وتوعد لعلي لو غصبها ابوها عليه بطين عيشته بتخليه يلعن الساعه الي فكر يخذها فيها
    انتبهت لدخول جدتها وشجون اوقفت وقالت :هاه شقال
    جدتهابتنهد:للأسف مصر على رايه
    ضي بنفسها انت الي اخترت ياعلي فتحمل ماراح يجيك مني
    التفتت وقالت برود:خلاص خل اسكر شناطي قبل يجي وعشان يمدي اتجهز
    صدمه
    صدمه
    حلت على شجون وجدتها توقعوا صياح ونواح بس الي جاهم عكس
    عندحنان
    تجهزت عشان ملكة ضي مع ان مالها خلق بسبب سالفة خالد وشجون
    انزلت بتخلي احد يوديها شافت عمتها هبه وامها بالصاله راحت سلمت عليها
    حنان:اشلونج عمه واشلون شجون قالتها بحزن
    هبه الي ماقدرت تنام وهي مابشرت اخوها بحمل بنتها وعشان اخوها يضغط على ولده ويرجع مرته
    قالت بفرح:بخير عساج بخير وشجون بخير وكملت ببتسامه :ولو ان الحمل تاعبها بس هي الحين عند ضي
    حنان بفرح:صج عمه يعني انا بصير عمه
    هبه:واحلى عمه بس شوفي مو تسبقيني وتبشرين ابوج ترا انا جايه عشان ابشره
    حنان بضحكه:خلاص بخلي بشاره فهد لج وطلعت تدور خالد تبشره
    الساعه حدعش
    ضي اجهزت وخلصت ونزلوا كل اغراضها بعد
    جدتهاشوي وتصيح:كنت احلم باليوم هذا وانا ازفج على زوجج وحضنتها بقوه
    كانت تشم فيها ريحة حنان بنتها قالت وهي تمسح دموعها:ضي يمه تعرفين يعني شنو انج تكونين زوجه
    ضي حمروجهها وقالت بنفسها يخسي أنه يلمسني
    قالت بغصه:يمه ترا استحي
    حنان اضحكت وقالت:عادي ياضي خلي امي تقول نبي نستفيد
    ماحست ألا شجون قارصتها حنان:اخ عورتيني
    شجون ببتسامه:احسن عشان تعقلين
    حنان بقهر:اخ بس ودي اقرصج بس اخاف فهود يتاذى
    شجون نست حملها قالت:من فهود
    حنان وهي تمسح بطن شجون:هذا فهود ولا عندج اعتراض على اسم ابوي
    شجون بضيق دزت يد حنان قالت:من قالكم اني حامل
    ماحست ألا ضي حاضنتها قالت بفرح:صج حامل مبروك
    جدتها:بس ياضي ذبحتيها
    حنان استغربت من كلام شجون ودزت ضي عنها وقالت:هي عورتي البنت وكملت:وانتي ليش ماتبينا نعرف ابشرج حتى خالد درا لاني قلت له
    عند فهد
    من سمع هالخبر وهو طاير من الفرحه بيصير جد
    ام خالد :بوخالد شبنسوي بموضوع خالد اخاف خالد يطلقها وننحرم من شوفة حفيدنا
    فهد بعزم:مو على كيفه يطلقها وان شالله بيرجعها غصب عنه بعد
    دخل عليهم ذياب وخالد سلموا وجلسوا
    فهد اشر لذياب وامه يتركونهم وطلعوا
    عندشجون
    حست بالقهر ليش امها سوت جذي شبيقول عنها خالد بيقول ان اهلها مستغنين عنها
    سلمت على ضي ودعتها ورجعت لبيت تحس بخنقه ودها تقعد بروحها
    وهي بالسياره رايحه لبيتهم دق تيلفونها
    شافت الرقم وعصبت شيبي داق
    ردت منغير نفس:الو
    خالد دق عليها بنا على طلب ابوه الي هدده لو مارجعها قال:هلا شجون اشلونك
    شجون بقهر:من سمعت صوتك ماني بخير شتبي داق مو طلقتي ليش داق
    خالد انقهر منها قال: اي طلقتك وكانت ورقتك بتوصلك تو بس عقب الورطه الي صارت لازم ارجعك عشان ابوي
    شجون ورطه حملي صار ورطه دامك كارهني هالكثر ليش تقربني صج انك حيوان وحقير بعد
    قالت بغضب:هالورطه انت السبب فيها وانا الغبيه لو ماخذه حبوب كان احسن مااتورط بولد منك وسدت بوجهه
    خالد انقهر هاذي ثاني مره تسد الخط بوجهي هين ياشجون طلاق مراح اطلق وبحط فوق راسك مره ثانيه وبخليك منثبره عندي لا مطلقه ولا معلقه بس عشان تكونين مربية ولدي الجاي
    عند ضي
    ودعت اهلها وطلعت مع علي الي تشوف السعاده بعيونه بس خافت لايكون ينافق قدام اهلها
    اركبوا السياره
    علي ببتسامه ألتفتت لها:مبروك
    ضي بقهر:الله لا كانت بتكمل بس علي سد فمها قبل تكمل
    عضت يده وخر قال بقهر:وجع قالوا لي متوحشه بس ماتوقعت بهالوحشيه
    ضي بغضب:لا ابشرك اقوى مما تخيل بس لا تجازف وطلق من الحين افضل لك
    علي شغل السياره ومشوا قال ببتسامه: اطلق ماصارلنا ساعه متملكين عيب وبعدين انا احب ماعندي قوة البنت
    طالع فيها وكمل بخبث: تخلي لقربها طعم خاص
    وضحك وضي تدعي عليه بقهر وتوعد فيه
    عند شجون
    ادخلت غرفتها وجلست تصيح قهر بعد ماسمعتها امها كلام يسد النفس وانها غصب ترجع لخالد
    لامت نفسها ليش سمحت لخالد يسيطر علي ليش مامنعته بعد ماصار بينا الخلاف
    صاحت وهي تسب نفسها وضعفها انا ماقدر امنعه هو اقوى من اني امنعه
    بعد اسبوع
    عند جمال
    كان متضايق ومنقهر ان ضي تزوجت ومحد قاله لانه كان مسافر
    امه:يايمه كل شي صار بسرعه وبعدين هم ماسوو عرس يادوبك حفله بيت عدنان
    جمال:حتى لو المهم ابي رقمها ابارك لها
    وخذ رقمها
    عند ضي
    كانت عايشه بخوف فضيع مسببه لها علي
    عمرها ماخافت مثل خوفها منه مع انه ماطقها ولاهو من النوع الي يطق
    بس خوفها من انه يلمسها غصب سوت المستحيل بهالاسبوع وماقدر لها وقرر انه يتركها تحس براحتها
    دق تيلفونها وردت
    عند علي
    طلع بعد ماخذ شاور لبس بجامته ومشط شعره وهو يبتسم كل ماتذكر شكل ضي
    ضحك مسكينه عبالها صج انها تغلبني في كل مره ماتدري اني انا الي اتركها بعد ماهد حيلها
    نزل المشط ورش عطر وطلع
    شافها بالصاله جالسه سمعها تقول بغضب وهي طالع تيلفونها:عشتو داق يبارك ألا قول اتشمت
    علي بغيره:من الي داق يبارك او يتشمت بنظرك
    ضي وقفت وتخصرت وقالت بقهر:وانت شكو
    ومرت من قدامه بتروح بس مسكها بقوه وسحبهالحضنه قال وهو يمسح شعرها البوي
    ببتسامه: انا شكو ياضي افا هذا وانا عليوي حبيبك
    ضي بقهروتوتر من قربه خصوصا ان انفاسه تلسع خدودها لسع: تخسي تكون حبيبي وخر اقرفتني بقربك
    علي زاد بقربه وباس خدها بقوه بعد ماطبع اثر بوسته تركها قال بضحكه وهو يغني عشان يقهرضي زياده:
    صبري عليك طال طال وحتار فيك امري*
    جفاولا دلال
    قاطعته ضي بصراخ:جاااب ياحقير
    علي بخبث:شكلك تبين بوسه اقوى
    ضي :تخسي
    علي بتنهد عشان يوقف الحرب بينهم:شوفي حبي خلينا نروح نسوي لنا شي ناكله وبعدين نكمل حربنا وراح للمطبخ
    علي فهم ان اسلوب العنف لا يمكن يجيب فايده مع ضي واختار اسلوب ثاني لتأديبها بانه يصبر عليها لين تقبله في حياتها وانه مايرفع يده عليها مهما كان لان كل ماتذكر وصات جدتها عليها عوره قلبه
    دخل المطبخ ورفع كمومه بيطبخ هو متعود يطبخ ويدري ان ضي ماتعرف تسوي الشاي حتى
    ضي ألحقته ودخلت المطبخ قالت بنرفزه:ممكن توديني عند امي
    علي برود: لا موممكن
    ضي بقهر: ليش لا لايكون بتمنعني عن اهلي بعد
    علي بتنهد وهو يقطع خضره: لا مراح امنعك بس ماقدر اوديك علاقل لين تخف الاثار الي بخدك ورقبتك
    ضي حست بقشعريره لكلامه قالت بغضب: كل منك انت الي شوهتني
    علي بضحكه:حرام عليك تشويه مرة وحده كلها عضات خفيفه وبتروح بس انتي لاتعانديني عشان ماتجيك اقوى منها
    ضي اخ يالقهر بس على اني اقدر اصطرك لانك تسبب لي توتر فظيع بقربك يخلي كل عضامي مخدره وموقادر تقاومك
    علي شافها سرحت تطالعه قال ببتسامه: بدال ماتوقفين اطالعين تعالي ساعديني
    ضي قالت بغرور وهي تقعد على طاولة المطبخ :اعتقد انك تعرف قبل تاخذني اني مادش المطبخ ولاعرف اسوي شي
    علي بإصرار:ادري وعشان جذي بعلمك ومن اليوم بعد كان منبهر بجمالها وجلستها وطريقتها بالكلام كانها طفله خصوصا انها لابسه بجامه رمادي على صورة دببه
    ضي :ومن قال اني ابي اتعلم لاتعب عمرك المطبخ مو من تخصصاتي
    علي حب يقهرها:اجل انتي عندك تخصص خابرك فاشله بكل شي
    ضي بنرفزه:اي فاشله شتبي في وحده فاشله طلق وافتك ونطت بتروح مسكها
    وقال برود:بس الفاشل مصيره يتعلم وانا مستعد اعلمك
    ضي وخرت يده بقوه قالت:وانا ماابيك تعلمني وراحت
    علي بتعلمين ياضي غصب عنك بعد بس صبرك علي
    وراح يكمل شغله ويفكر يجيب خدامه عشان تطبخ لهم اذا داوم لان ضي تدريبها مطول وهو بيداوم من باجر
    بعد شهر
    عند شجون
    حاسه بقهر اشلون برجع له عقب الي سمعته منه وشفته
    خالد مايبيني وانا بعد كرهته مابيه ليش يغصبوني ارد لجحيمه
    بس هين ياخالد انا ان رجعت عشان خاطر خالي بس وعشان ولدي
    تحسست بطنها كانت بدش الثالث قالت بتنهد:الله يكون بعونك يمه قدرك اتعيش مع ام واب مختلفين في كل شي
    دخلت تاخذ شاور وتجهز قبل يجي خالد
    عند ضي
    كانت عند جدتها ودرت ان شجون بيغصبونها ترجع لخالد عصبت نقهرت
    جدتها بحنان:يمه هي من الاول لازم ترجع المره مالها ألابيت رجلها
    ضي ياكثر كرهي لرجال قالت بقهر: يمه خالد هالحقير مايستاهل شجون هالدانه
    جدتها بعصبيه:ضي مااسمحك لك تسبين ولدولدي فاهمه وترا خالد له معزه خاصه لانه اول حفيد لي
    ضي ياحسرتي على شجون انا لازم اكلمها انتبهت لعلي يدق عليها قامت وباست امها
    وقالت :مع السلامه يمه علي جا
    اركبت وهي معصبه سلمت بدون نفس
    علي بعدمارد السلام قال بضحكه:سكنهم مساكنهم
    ضي بقهر:علي ترا مو فاضيه لسخافتك انت الثاني
    علي بنرفزه:لاوالله وانتي متى فضيتي لي اصلا صار لنا شهر متزوجين على ورق بس وانا منطم وساكت بس انتي ماينفع معك الطيب وانا باخذ حقي غصب
    ضي بصراخ:مالك حق عندي فاهم وياويلك اذا فكرت تلمسني
    علي بقهر:ياويلي ياضي هين خل نوصل بس
    ضي طنشت تهديده ولفت وجهها عنه
    عند شجون
    دخلت الجناح وهي كارهه كل ذكرى لها مع خالد في هالمكان
    حتى بليلة زواجها كان تعامله معاها جاف اجلست على الكنبه وقالت بنرفزه: شوف لك مكان تنام فيه بعيد عني فاهم
    خالد اقهره كلامها حب يقهرها قال: يكون احسن زين الي جت منك حتى انا ماابي قربك وخايف اظلمك خصوصا اني ناوي اتزوج واخاف مااعدل
    شجون حقير نذل قالت بغضب: لا تزوج وانت مرتاح لان انا لايمكن اسعدك بشي وعيشتي هنيه عشان ولدي وبس وانت دور سعادتك مع الي تليق بقدرك ماحست ألا بطراق بخدها
    خالد:عشان تأدبين وماتطولين ألسانك علي وراح لغرفه
    شجون تصيح وهي ماسكه خدها وصلت فيك ياخالد انك تطقني
    عند عدنان
    كان عند ابوه وامه جالس يسولف معاهم وازعجوه بأسألتهم عن ضي وزوجها
    طمنهم عليها وهو حاس ان ضي مطينه عيشة علي بس علي عمره ماشكى حتى لأخته وهذا قاهر عليا
    استأذن من اهله وطلع بيزور ضي
    عند ضي
    سبت نفسها ألف مره على تهورها بالكلام معاه شافته قفل الباب ومشى صوبها وهو يفتح ازاريره قال بخبث: تهدديني لا ألمسك ياضي كمل ببتسامه: ليش ياحبي هذا شرع الله ولابد منه
    ضي بغصه من نظراته المتفحصه لجسمها خصوصا انها توها جايه من جدتها وكاشخه بثوب قصير قالت: بعد احسن لك
    علي قرب وكانت بنحاش بس مسكها بسرعه وحضنها غصب
    وهي تحاول تفلت سحبها معاه لسرير وضي تشمخ في صدره
    بس هو موناوي يتركها ابد لكن
    سمع صوت الباب هدها وضي بعدت بسرعه البرق عنه
    علي بقهر: منو
    جولي (الخدامه):بابا عدنان تحت يبي مدام
    علي بنرفزه:زين الحين بننزل جهزي القهوه
    جولي:اوكي وراحت
    ألتفتت يدورها شاف الحمام تقفل عرف انها فيه وقف عند الباب قال: مابعد خلصنا ياضي بس بضطر اوقف عشان ابوك تحت يبي يشوفك
    ضي كانت متسنده على الباب تحس بكهربا تسري بكل اوصالها كان على وشك انه يغلبها بس الله رحمها بطق الباب
    قالت بعصبيه: هين ياعلي الزفت بعلم ابوي يذبحك
    علي بضحك:ههاي يالله ياضي فيك خير تكلمي عند ابوك وعلميه عشان يذبحني هذا اذا ماذبحك انتي
    ضي بقهر:ياحقير اطلع برا ببدل ملابسي الي اعدمتها بهمجيتك
    علي ابتسم قال وهو يلبس ثوبه:طالع بس عجلي لاتأخرين وطلع
    عند حنان
    كانت محتاره وخايفه انها تروح له عشان تسلم له التقرير
    نظراته لها تربكها مراقبة لكل تصرفاتهاتخوفهاتشجعت وسمت ودخلت
    عمر ماصدق عيونه كان ينتظر هالحظه بفارغ الصبر ابتسم لها
    حنان بخجل بعدماسلمت:تفضل استاذ هذا تقريري
    عمر ببتسامه:تقرير حنان بنت فهد بن خالد ال
    حنان بصدمه لانه حافظ اسمها الكامل قالت:اي وجت بتطلع
    وقفها:على فكره ترا ابوك عزيز وغالي عند الوالد فالوالد موصي عليك
    حنان بخجل:مشكور وطلعت بسرعه
    اف ليش كل مااشوفه اتوتر ويقوم قلبي يضرب اطبول اي ليش ياحنان تحبين واحد متزوج بعد
    بعد اسبوعين
    بيت الجده
    الكل كان مجتمع عندها
    الجده ببتسامه وهي تهمس لضي: هاه يابنتي مافيه شي بالطريق
    ضي بغصه :لا مافي شي ذكرتها جدتها بأخر محاولات علي يوم زارها ابوها
    من ذاك اليوم وهي تحس بالرعب الفضيع من علي وتحاول قدر الامكان ماترفع صوتها عليه
    كرهت نفسها عمرها ماكانت بهالضعف قطع سرحانها حنان
    ببتسامه:ضي اشفيج اكلمج
    ضي بتوتر:هاه اعذريني ماانتبهت
    حنان:الي ماخذ عقلك لا يكون علي ترا بخنقه لان اليوم محجوزه لي
    شجون بتأييد:اي اليوم كلنا بنام عند جدتي عشان نتذكر ايام العزوبه
    وكملت بتنهد وهي تمسح بطنها الي برز:ياحلوها من ايام والله
    ضي حبت تغير الموضوع لان حنان تضايقت لان شجون تقصد قبل معرفتهالخالد: شوفوا عاد نبي سهرتنا صباحيه
    بيت عدنان
    علي كان جاي عند اخته
    كان جالس يلعب مع جابر بلاستيشن
    وجسوم جالس بحظنه
    عليا دخلت ومعاها صينية القهوه جلست وقالت :ألا مرتك ليش ماجت معك
    علي نزل جسوم وعطاه اليده عشان يلعب وراح جلس عندها قال بهدوء: وديتها عند جدتها اليوم جمعتهم عندها
    هو عارف ان عليا تنبش عن شي بس هو مايبي يدخلها بحياته لان هو الي اختار فلازم يتحمل
    عليا بنرفزه: مادري شلي قردك فيها لان هي مومال زواج بالمره تخيل فشلتني قدام جماعتنا لما سويت عزيمه عشان اعرفهم بمرة اخوي ماتركت طوالت ألسانها حتى وهي عروس
    علي لاعت جبده من سماع هالاسطوانه كل يوم نزل فنجاله واستأذن وطلع
    ركب سيارته وهو واصل حده من كلام عليا دق على ضي عشان تجهز بياخذها
    عند ضي
    كانت منفرده بشجون تسألها عن اخبارها مع خالد
    شجون برود:مثل ماقلت لج عايشين كانا اغراب مااكلمه ولا يكلمني حتى ثيابه استغنا عني وقام يودي المغسله
    ضي بضيق: حالنا مايسر ياشجون كل وحده متزوجه ولا كأنها متزوجه
    شجون بخوف:ليش انتي بينج وبين علي شي
    ضي بضيق: بينا اختلاف كبير
    شجون:اختلاف ليش علي ضايقج بشي
    ضي برود: مادري بس انا الي مو متقبلته خير شر
    شجون بهدوء: فكري زين ياضي ولا تخطين خطوه ألا وانتي دارستها عدل لا تصيرين مثلي
    ضي بقهر : صح اني اكره علي ومااحبه بس هو عندي افضل مية مره من الزفت خالد
    شجون بضيق:كلهم نفس الشي واتمنى انج ماتحملين ألا لي تأكدتي من تمسك علي فيج عشان ماينظلم هالطفل
    ضي بغصه : وهذا الي انا خايفه منه ومسويه المستحيل عشان مايصير هالشي
    شجون بشك:تاخذين موانع
    كملت بنرفزه:لايكون تاخذينهن من ورى علي ترا هالشي فيه هدام بيت
    ضي بخجل :لا مااخذ موانع كملت بغصه: بس ماخليت علي يلمسني من تزوجنا
    شجون بصدمه بقت عيونها في ضي:شنوا
    قطع عليهم تيلفون ضي وقامت ترد بره
    اتركت شجون بحيره ليش ياضي تغضبين وجه الله بسواتج وعلي شلون صابر طول هالفتره بيصيرلهم شهرين وهوماتكلم اكيد انه يحبها ومتمسك فيها رغم نفورها منه
    تنهدت بضيق: مو مثل خالد حتى وهو كارهني ومغصوب علي ماتركني
    عند علي
    الساعه ثنعش باليل
    كان واقف عند بيت جدتها
    علي بنرفزه: ضي امشي للبيت احسن لك وخلي عنك النوم عند جدتك
    ضي بقهر:بس انا اتفقت مع البنات بنام اليوم عند امي
    علي بإصرار:مالي دخل بتفاقاتك اطلعي لادخل اسحبك قدامهم تعرفيني ترا
    ضي بصراخ: مالت عليك متى بطلقني ترا مليت من وجهك النحس
    علي سده بوجهها ماله خلك صراخها يدري مراح تسكت
    عند ضي
    انقهرت منه انا يسده بوجهي هالخايس راحت بتاخذ عباتها وتطلع له خافت لا يطبق تهديده
    دخلت لقت شجون مازالت جالسه واول ماحست فيها امسحت دمعتها ووقفت
    شجون ببتسامه تخفي حزنها: حبيبتي ضي لا تضيعين علي من يدج ترا علي يحبج لان مافي رجل يصبر مثله
    ضي بقهر:اي مبين يموت فيني والدليل انه مايرفض لي طلب وألبست عباتها وتشت عطر
    شجون بستغراب:بتروحين
    ضي بسخريه:اي مو اقولج مايرفض لي طلب وخذت شنطتها وطلعت
    البارت الثامن
    علي بنرفزه:هيه كسرتي الباب واذا فيك قوه طلعيها علي اذا وصلنا
    ضي بقهر: ترا مو فاضيه لسخافتك فاهم كافي انك فشلتني عند امي ورفضت انام عندها
    ولفت عنه
    علي سكت مايبي يزيد النقاش
    اليوم الثاني
    عند شجون وحنان
    صحتهم جدتهم على الفطور
    كانوا نايمات عندها
    حنان بضيق وهي قايمه بتغسل:حسافه ضي مانامت كان ودي تجلس معنا
    شجون عدلت نفسها وقالت ببتسامه: شتسوي زوجها رفض لازم تطيعه بكره اذا تزوجتي بتعذرينها
    حنان تفشلت واول ماطرا عليها عمر ماتدري ليش قالت بضحكه: مو كل الرجال نفس علي كا خالد رضى انج تنامين
    شجون صاجه خالد مايجي نص اخلاق علي قالت برود: خالد اتحداه يعرف انااو وين نايمه
    حنان بحزن: شجون لا تحسبين اني مو حاسه فيج ولا داريه عن الي يصير بينج انتي وخالد
    شجون بتنهد: زين ان فيه احد ثاني يحس بالي احسه غير ضي
    حنان جلست يمها وضغطت على يدها:شجون خالد غلطان والغلط راكبه ومصيره بيحس وقولي ماقلت
    شجون بنرفزه:حس ولا ماحس اهم ماعلي تربية ولدي وهو خل يشوف له غيري
    حنان بغضب:شجون لايسمعج تقولين جذي ويتزوج عليج صج
    شجون بضحكه:ومن قالج انه مهب متزوج اخوج ياحنان قاعد يدور له مره
    حنان بصدمه:يدورمن متى
    شجون :من فتره وسمعت امج تزفه وقال خلاص بروح اخطب من برا العايله
    حنان الخبر اخرسها وسكتت منصدمه
    عند ضي
    صحت الساعه عشر على صوت الباب
    خافت لايكون علي امس قفلت الباب قبل تنام خافت يسوي لها شي عقب تهاوشوا بالسياره
    بس استغربت انه دخل ونام ولا كمل خناقه معها
    ضي :منو
    جسوم :انا دي
    ضي بفرح فكت الباب وشالت جسوم وقعدت تبوسه:هلا والله من جابك
    جاسم اشر لها وشافت علي واقف يبتسم قال:انا جبته معي مريت عليا لقيتها بتروح لسوق قالت اخذه معك اخاف اخليه عند الخدم بروحه
    ضي نزلته قالت برود:فيهاالخير تخاف على اعيالها والله ودخلت بتبدل وقالت ببتسامه:جسوم حبي روح لجولي تحط لك فطور على مااجي
    ادخلت بتختفي عن نظرات علي خصوصاان لبسها عباره عن شورت فوق الركبه اصفر وبدي علاق
    غسلت وجهها وفرشت اسنانها وطلعت وانصدمت انه جالس بغرفتها وعلى السرير وماسك تيلفونها يلعب فيه
    نست نفسها ولبسهاووقفت قدامه وتخصرت قالت بنرفزه: من سمح لك تنبش بتيلفوني
    ومدت يدها بتسحبه
    علي سحره شكلها وفتنه مسك يدها الي مدتها وسحبها لحضنه ونسدح على السرير
    وصارت ضي فوق صدره
    سيطر على يدينها الي تقاومه وباس خدها
    ضي بقهر:وخر ماابيك
    علي بخبث:بس انا ابيك وانا الي يقرر ترا وعض خدها
    ضي :اااي يامتوحش وخر
    علي ببتسامه:ههاي بعدك ماجاك شي والحين ماقدر اسوي لك شي عشان جسوم هنيه هدهاوكمل:قومي تأخرنا عليه
    ضي قامت ومسكت خدها الي عورها وقالت بصراخ وهي تحاول تشمخ وجهه: تعال بشوهك مثل ماشوهتني
    علي مسك يدينها وقال بضحكه: غش مو بظافرك بشفايفك وضغط عليهن وتركها وطلع
    وترك ضي تسب وتلعن
    عند خالد
    دخل جناحه ألتفت يدورها توقع انها رايحه لامها كره حياته مع شجون لانها ماتعبره ولاتهتم في مشاعره كزوج حتى انها هاجرته لها اربع شهور كان بيروح لغرفة النوم سمع صوتها
    شجون بقهر:زين يمه بروح وبفحص وطمنج بعد شتبين
    كانت منقهره ان خالد عمره ماهتم لحملهاولاعمره سأل عن مواعدها حتى
    خالد حس بضيق لان شجون من كرهها له مهمله بحملها
    نطر لما سكرت التيلفون ودخل
    قال برود:سلام عليكم
    شجون بدون نفس:وعليكم السلام
    راح وجلس على الكنبه قعد يتأملها من زمان ماشافهااشتاق لها موت ولحضنها
    شجون توترت وقالت بنرفزه: اقدر اعرف شتبي جاي
    خالد عرف بتوترها ابتسم لانها مازالت تخجل قال:ابيك تجهزين عشان اوديك تفحصين الحمل ونتطمن على الجنين
    شجون اوقفت وراحت عند الدريشه قالت بتنهد: ماله داعي تعب نفسك انا ناويه اروح اصلا من غير لاتقول
    خالد:واذا ناويه انا الي بوديك
    شجون بنرفزه:بس انا بروح بروحي مابيك معي
    خالدبعصبيه:مو على كيفك ناسيه اني ابو هالطفل
    شجون بغضب لفت عليه قالت:لا مانسيت وهذي غلطه مراح تكرر
    خالد كان وده يكفخها بس مسك نفسه لايتهور قال بصراخ:هين ياشجون حملك مني غلطه ان ماتزوجت عليك وقريب بعد ماكون خالد
    شجون بنرفزه:مبروك ياخالد عبالك بصيح وشق هدومي لا بالعكس برقص وغني عشان فرقاك ولفت عنه
    ما تبي تشوف وجهه خايفه تضعف لان هذا خالد الي حبته وتمنت قربه بيوم هذي هي تكرهه وتكره قربه دمعت عيونها من القهر
    خالد قال هالكلام بيقهرها وما توقع الكلام الي قالته الي يدل على كرهها الشديد له قال بقهر: كلمه مراح اكررها قومي ألبسي بوديك الطبيب لا تشوفين شي مايعجبك وطلع
    شجون رمت نفسها على السرير وصاحت قهر وظلم
    عند حنان
    كانت في مكتبة الجامعه تأخذ كتاب سرحت وهي تقرأ وقطع عليها صوته الي حفظته
    عمرببتسامه: اشلونك حنان اشلون الدراسه
    هو عارف بتفوقها وزاد اعجابه فيها وده يكلم ابوه يخطبها بس خايف لايفشل مره ثانيه
    ولان سالفة الزواج صارت عنده شي مخيف
    حنان برتباك :هلا استاذ وحمد لله الدراسه زينه
    عمر حب يخوفها:بس امتحانك بالاحياء مو ذاك الزود
    حنان بخوف مع انهاواثقه بنفسها: صج كانت شوي وتصيح
    عمربضحكه:اضحك صدقتي المفروض يكون عندك ثقه بنفسك وامتحانك ماشالله ايجابات كامله
    حنان بغت تذبحه على الضحكه قالت بتنهد:الحمدلله بس صج خفت وماحبت تطول معه واستأذنت وطلعت
    وعمر قرر يكلم ابوه من الليله يخطبها له
    عند ضي
    جالسه تتغدا مع جسوم وعلي
    جسوم براءه وهو يأشر على خد ضي:دي شنو هذا
    ضي غصت بأكلها وعلي مات ضحك على شكلها
    قالت بقهر:حبيبي قرصني باعوض عود وطالعت بعلي الي ابتسم وبانت سنونه
    جسوم بخوف:يمه
    علي حب يطمنه :لا تخاف حبيبي هالباعوض مايعض ألا ناس مخصوصين
    ضي لوت فمها تقلده:ناس مخصوصين مالت وقامت عنهم
    علي بضحكه:جسوم حبيبي كمل أكلك قبل تجي امك تاخذك وقام وراها
    في المجلس
    ضي شغلت التيلفزيون وجلست تطالع
    علي دخل وجلس جنبها
    ضي لفت عليه قالت بقهر:فكني من حركاتك النص كم ترا جسوم هنيه
    علي تسند وقال عشان يقهرها:خلاص بنطر لين تاخذ عليا جسوم كلها ربع ساعه وبيروح وضحك
    ضي يوه صج يقهر هالادمي ماقول شي ألا راد علي بعشر عمري ماحسيت بالضعف ألا معه
    ضي طنشته ولفت تطالع التيلفزيون
    علي ماستغرب هالتصرف لانها بالفتره الاخيره صارت ماتكثر بالردود
    شافها مسالمه حب يسألها قال:ضي
    ضي طنشته
    كمل وقال: شنو صار على فرسك الي جابه جدك لك
    ضي كانت منقهره على ذيك الفرسه قالت بنرفزه:مادري شصار عليها وماامداني افرح فيها ألا اخذوها
    علي عجبه النقاش معها خصوصا انه اول مره يتناقشون في شي قال: هي ماكانت مروضه ولاماكانت طيحتك
    ضي بهبالها المعتاد:اي كان صبروا علي لين اروضها
    ماحست ألا وعلي طايح وميت ضحك عليها
    علي:هههههه
    ضي بغضب:ليش تضحك اقدر اعرف
    علي جلس ومسح دموعه قال:بالله ضي تتكلمين جد وانك تبين ههه تروضين الفرس ههه
    ضي بقهر وهي تضرب كتفه:اي عبالك اتغشمر معاك ووقفت وراحت
    وعلي ميت ضحك
    عند خالد
    وصل شجون البيت وطلع بيلف الشوارع ويشم هوا عن الضيقه الي حاس فيها
    ليش ياشجون ليش تحسسيني بأني مااعني لك شي وان شهادتك اهم مني
    ليش ما جلستي عندي ومع الوقت بلين واسمح لك تكملين ليش من اول ماخيرتك اخترتي فراقي
    البارت التاسع
    بعد ثلاث شهور
    الاحداث
    *ضي وعلي على نفس الموال ضي ماتترك طوالة لسانها وعلي يعاقبها باسلوبه الخاص
    *شجون بشهرها السابع وفرحتها بهالطفل ناقصه لان خالد مايشاركهاهالفرحه تضايقت لما خطب بس مابينت هالشي عشان لايحس خالد بضعفها
    *خالد خطب وبيملك قريب على اخت رفيقه محمد اسمها(ريم) وشهادتها متوسطه بس اتركت الدراسه من زمان كبر شجون 19سنه
    اهله ازعلوا عليه خصوصا عمته هبه
    وجت بتاخذ شجون بس شجون رفضت قالت انتي بالاول رجعتيني عليه غصب ونزلتي من قدري قدامه الحين جايه
    تاخذيني غصب لا انا بسكن بيت خالي وبربي ولدي عند جده
    وخالد اصلا مايعني لي شي من الاساس
    *حنان تمت خطوبتها من عمر في هالظروف ووافقوا عليه وفهد فرحان فيه لانه ولد اعز ربعه بدر
    عند ابو عدنان
    ابوعدنان بإهتمام:ألا شرايك ياعدنان نقول لخوال ضي يطلعون معنا للمزرعه بهالعطله من زمان ماطلعوا معنا من على ايام المرحومه
    عدنان بتنهد:والله انا بوصل لهم اقتراحك ونشوف يرضون او لا
    ابوه:قولهم يتونسون عندنا لو اسبوع
    انتبهوا لعلي وضي الي دخلو وضي راحت ركض لجدها احضنة وباست راسه
    علي سلم وجلس جنب عدنان وضي جلست عند جدها بعد ماسلمت على ابوها
    جدهابفرح:اشلون دلوعة جدها
    ضي:بخيرعساك بخير وطالعت بعلي الي طالعها بنظرات استهزاء
    علي من جهة دلوعه فهي دلوعه حيل بعد انتبه لعمه بوعدنان الي قال: علي ترا بنطلع المزرعه الاسبوع الجاي وبنقول لخوال ضي بعد فياليت تفضي نفسك وتطلع معنا والتفت لضي وكمل:وتجيب هالقمر معك يتونس بعد
    في بيت فهد
    فهد بقهر:والله ياختي ماني براضي بالي سواه بس الشكوى لله مو بيدي
    هبه بغضب:جان منعته و
    قاطعها:اشلون امنعه خالد مو صغير عشان امنعه خالد داش سبع والعشرين يعني فاهم وعارف شي سوي
    هبه قامت وقالت بعصبيه:لأسف ياخوي ماتوقعت ولدك يكون نذل لهدرجه بس الشرهه مو عليه على الي راضيه وقاعده عنده
    وطلعت
    عند شجون
    كانت تصيح مو عشان خالد بيتزوج لا عشان امها زفتها وحملتها سبب زواج خالدعليها
    حنان بضيق:شجون بس لاتسوين بروحج جذي موزين انتي حامل
    شجون بشهاق:انا ماصيح عشان زواج خالد لا لان خالد مايهمني انا اصيح عشان امي الي زعلانه علي
    في هالحظه دخل خالد الي سمع كلامهاونقهروهومنقهر من كلام ابوه له قال بغضب:ترا حتى انتي ماتعنين لي شي ولاني سامع كلام هلي عشانك زواجي وبيتم ان شالله
    شجون بصراخ:تزوج احد قاضبك بس فكني من شرك وراحت للغرفه تصيح
    وحنان تكدر خاطرهاوطلعت
    خافت من حياتهاالمستقبليه مع عمر
    ادخلت غرفتها وانسدحت على السرير تفكر قطع تفكيرها دق التيلفون كان رقم غريب
    طنشت وماردت عليه
    عند ضي
    الساعه عشر
    صارلها ساعه تحن على علي يرضي عشان يطلعون المزرعه
    علي يبيهاترجاه اكثرقال برود:خابرك ماتحبين المزرعه شلي غيرك ناسيه سواتك العام فينا
    ضي من غيرقصد:ياخي حبيتها هالسنه والعام انت الي كرهتني بالقعده من فعايلك
    علي والله انا الي حبيت هالمزرعه الي عرفتني فيك قال بخبث: خلاص بروح بس حطي بالك إنا راح نكون بغرفه وحده فلازم تحملين هالشي ولا مافي روحه
    كمل ببتسامه:مابي فضايحنا تطلع قدام الناس
    ضي بغصه:لافضايح ولاشي انا بنام بغرفتي وانت تنام بالمشب مثل قبل
    علي بإصرار:لا عيوني قبل مادخلت الفيلا عشانك مو محرم لي ونمت بالمشب فهالحين بدخلها وبنام بغرفتك بعد
    ضي انقهرت وسكتت خافت يرفض طلعتهم عشان هالسبب فقبلت فيه
    بعد اسبوع
    الكل تجهز بيطلعون للمزرعه
    ماعدا هبه ماطلعت وعتذرت من اهل عدنان
    عندحنان
    خلصت امتحاناتها بتفوق وتمت ملكتها على عمر بنفس يوم ملكة خالد على ريم الي محد حضرها وعرفوا اهل ريم برفضهم لهزواج
    وحنان عرفت بطلاق عمر وخوفها هالشي ولما سألته قال ماكنامتفقين
    وعرفت ان عنده ولد بعد
    في المزرعه
    الساعه خمس العصر وصلوا
    والكل راح يحط اغراضه
    الفيلا كانت كبيره حيل وكان فيها ثمن غرف كباربحماماتهن فوق
    غرفه لعدنان وعليا وجنبه غرفة ابوه وامه
    وغرفه لفهد وزوجته وجنبه غرفه لشجون وحنان
    غرفه لجدة ضي وعيال جمال وجنبها غرفة جمال وزوجته
    بالاخيرغرفة ضي وعلي وجنبهم غرفه فيها خالد وذياب
    عند ضي
    ضي ودها بطريقه تفكها من النوم مع علي بغرفه وحده
    رتبت ملابسها وابتسمت بمكر
    مافي ألا اني اتسلسل بالليل ونام عندشجون وحنان طبعا شجون تدري بالسالفه بس حنان شيصرفها
    شافت علي داخل بشنطته
    قال وهو ينزلها:اخذي فضي شنطتي معك
    ضي لاوالله خدامة ابوك افضي شنطتك راحت ووقت قباله قالت بقهروهي تاشرعلى يدينه: شنو هذولا وش فايدتم ماتقوم انت تفضي شنطتك
    كانت ساحرته بتخصرها وبحركاتها الي فتنته خصوصا وهي لابسه برمودا بيضا وبدي زيتي ربط وظهرعاري
    علي بسخريه :لا هذولا شغلتهم غير ضي مااستوعبت شيقول ماحست ألا وهو ساحبها لحضنه بقوه
    ضي كانت فوق صدر علي وهو منسدح على السرير قالت بتوتر وهي تحاول تفلت:هدني يا*_*
    ونقطع نفسها
    بعد فتره تركها وجلس وقال بضحكه:الحين عرفتي شفايدتهم
    كمل بخبث:ترا حتى شفايفي لها فايده وضحك وقام يرتب شنطته
    وترك ضي الي ترجف كل شعره فيها طالعت فيه وحطت يدها على شفايفها الي ألتهبوا بسبت علي قامت وخذت عباتها بتطلع
    علي سبقها ووقف عند الباب قال بهدوء:وين وين يامدام انطري لين اجهزوننزل مع بعض
    ضي وهي تدفه قالت بقهر:اجهز بروحك انا بنزل الحين وخر احسن لك
    علي طنشها وسحب المفتاح واخذه وراح
    ضي وهي تضرب الارض برجلولها:افتح ي
    قاطعه بصراخ:شكلك تبين الي صار يتكرر ترا كل ماسمعتك بتلفظين بهالالفاظ بسوي الي من ساع
    وخذ فوطته ودخل ياخذ شاور
    ضي انقهرت وقررت تبدل البس الي عليها عشان ماتضطر تلبس
    عبايه ألبست تنوره تركواز طويله غجري وبسلاسل ذهبيه وبدي ذهبي حطت كريم
    وخفت اثار علي بقلوز احمر غامج وحطت كحل تركواز داخل العين ومسكره
    بعد مده طلع علي وهو لاف فوطته شافها ابتسم بخبث لخجلها
    ضي غطت عيونها قالت بنرفزه:يالوصخ ليش مالبست داخل بالحمام
    علي قرب لها وهي بغا يغشى عليها من الخوف قال ببتسامه وهو يمسح خدها: بتعودين ياضي على شوفتي جذي
    ضي بعدت يده بقوه قالت بقهر عشان تبعد عنها التوتر:خلص افتح الباب بطلع
    علي لف عنها وراح يلبس وهي تخزه بقهر ضي ليش اضعف معاه ليش كل ماقرب اتجمد من الخوف
    عند شجون وحنان
    خلصو ترتيب وألبسن بيروحن يتمشن بالمزرعه وعشان ضي تعرفهم على مزرعة جدها
    حنان كانت لابسه بنطلون جنز وقميص سلفرمنقش بأسود قالت :خلصتي
    شجون لابسه ثوب حوامل وردي وفوقه جاكيت جنز قالت وهي تعدل جاكيتها :اي
    حنان :بدق على ضي اشوفها ودقت
    عندضي
    بالموت اقدرت تطلع واول ماطلعت دقت حنان
    ضي بلهفه:هلا حنون وينكم
    حنان بضحكه:حمدالله وشكر انتي الي وينج
    ضي وعينها على علي الي مبتسم:هاه انا هني وجايه لج
    وسكرت وقالت بغضب:اقدر اعرف انت ليش كله تضحك احد قاص عليك وقالك ان ابتسامتك حلوه
    علي بيقهرها شق الحلج زود وقال ببتسامه:اكيد حلوه الكل حاسدني على صفة سنوني
    ضي احقرته وراحت عنه
    علي ههه وربي تجنن هالبنت
    في جهه ثانيه ومع شخصيات جديده
    كانت تحن على اخوها يوديها لسوق
    ريم بصراخ:حامد قوم ودني
    حامدعمره 20:ريمووه اذلفي عني بنام
    ريم بقهر:هين والله لقول لأمي وطلعت
    راحت لامها الي ناقعه على سماعة التيلفون وتحش بخلق الله
    ريم بضيق:يمه شوفي ولدك ماهب موديني يمه عرسي قرب واناماخلصت تجهيز
    امهاسكرت ولفت عليهاوقالت:ماعليج الحين بقول لمحمد يوديج بتخلصين كل شغلج
    ريم بطفاقه:الله يسمع منج
    امها بفرح:والله وكبرتي ياريم وبتعرسين
    ريم ببتسامه:اي والله مابغيت اعرس كل بنات خوالي وعماني الي كبري اعرسوا وانا لا
    امهابتنهد:بس انا خايفه من هالخالد ودي على ماعرف سبب طلاقه
    ريم بنرفزه:وحناشكو فيها انا ماهمني ألا ان خالد بيصيرلي يعني ماعد هب لها وياويلها تقرب منه
    امهابفخر:بعدي هذي هي تربيتي خلي زوجج خاتم بصبعج عن طريق الحيل والدلع
    ريم جمالهاعادي موبمستوى شجون ابد وهي وامها يحبون القيل والقال
    عند البنات
    كانوا عند الحيوانات يشوفونها
    شجون فتحت عشة الارانب ودخلت
    حنان بخوف:شجون شتسوين اطلعي لاتمسكينهم اخاف معاهم مرض وانتي حامل خطر عليج
    شجون ببتسامه:حبيبتي حنون مو كل ماحفظتي درس جيتي طبقتيه علي ومسكت ارنب صغيروجلست تمسح عليه
    ضي بضحكه:شكل حنون بتعقدج وهي ماصارت دكتوره
    حنان بنرفزه:هذا جزاي الي خايفه عليج
    شجون ببتسامه وهي تقرب الأرنب وتبوسه:انا اعرف بنفسي ي
    قاطعها صوته الخشن:لا منتي باعرف لنفسك
    خالد الي كان جاي مع علي الي
    جاب الفرسه وبيدخلها عشان يسوي لضي مفاجأه بس انصدموا من وجودهم عند الحضير
    ضي وحنان انخرسوا
    خالد كمل:قومي اتركي القرف الي معك ناسيه انك حامل وبسرعه ت
    شجون ماهتمت لوجود علي قالت بقهر:انت شكو بمرضي انا الي بمرض ولا انت ووقفت
    ضي كانت مستعده تردوتساند شجون قالت بقهر:هي صاجه انت شك
    ماكملت لان في احد سد حلجها وسحبها معاه
    خالدراح ودخل عندهابصراخ :انا شكو هاه ومسكها بقوه وسحبها وطلعها
    شجون وهي تدزه :ابعد عني احسن لك
    حنان بضيق:خالد خلاص اهدى ماصارشي ومسكت شجون قالت :وانتي بعد اهدي
    شجون بقهر :مراح اهدى وخلي هالزفت يفارق لا اشوف رقعة وجهه وراحت عنهم
    خالد انقهر من اسلوبها صارت معاد تحسب له اي حساب قال بصراخ:هين ياشجون خل تولدين ان ماحرمتك من ضناك ماكون خالد وخليت زوجتي تربيه
    شجون طنشته وهي تقول تخسي نجوم السما اقرب لك ياحقير
    العاشر
    عند ضي
    سحبها ودخلها اسطبل الخيل وكان ساد فمها لاتصرخ ماهدها ألا بعد ماعضته قوه
    علي وهويفرك يده:ااي يامفترسه بل قطعتي يدي
    ضي بقهر:احسن من قالك تسد فمي وتدخل بشي مايعنيك
    علي :هذا انتي قلتي مايعنيك انتي بعد ليش رازه وجهك رجال وزوجته انتي شكو
    ضي بغضب:شجون اختي قبل تكون بنت خالتي وهالحقيرخالد موزوجها خلاص طلقها
    علي عارف بحبهالبنات خوالها شجون وحنان قال وهو يمشي للفرسه الي مانتبهت لوجودها
    ضي من عصبيتها:ولو المفروض ماطولين ألسانك عليه عيب رجال واكبرمنك
    ضي لفت صوبه بترد بس صدمها وجود فرسهاقالت بفرح:ياي ياحبيبي ياجدي ماهان عليه تبقى الفرسه بنفسي فجابها لي
    علي ضحك لانهانست السالفه:هههاي ياواثق
    ضي تخصرت:اي واثقه وبروح ابوسه على هالمفاجأه الحلوه
    علي الله فيهابوس ومسك ضي قبل تطلع قال:اولا مو جدك الي جابه ثانيا اذا في احد يستاهل البوسه فهو انا
    ضي تركت يده قالت بقرف: من الي جابه اجل لاتقول انت وبعدين انت شكو بفرسي تاخذها اصلا
    علي قرب من وجهها قال:اي انا الي جبتها وبعدين هالفرس ماعادت لك اصلا انا شريتها من جدك
    رفعت يدينهابتشمخه مسكها بسرعه وقال برود:هدي لا يطق لك عرق وباس يدينها وتركهم وفك عن الفرس وركبها
    بمهاره والفرسه كانت مطيعه له
    ضي برجفتها من بوسته قالت بقهر: يعلها طيحك ياعليوي مثل ماطيحتني
    وابتسمت بخبث
    علي وهو يمشي الفرسه بهدوء قال:يكون بعلمك الفرسه روضتها والي قدرني عليها بيقدرني عليك واروضك بعد
    ضي حست بمغص من كلامه وخافت لايتوحد فيها بالغرفه وطلعت عنه وهي حاسه بقهر من احتلاله لفرسها
    بمكان قريب من المزرعه وفي مزرعه ثانيه
    الساعه سبع المغرب
    ابو غلا بضيق:الله يستر ولد المعزب دق وبيسهر مع شلته هنيه الليله
    حمد رجل مسن ويشتغل بالمزرعه مشرف وحارس لبو عزام اكبر تاجر بالمنطقه
    غلابخوف:الله يستر بس الي ابي افهمه ابوه ليش مايوقفه عند حده بدال ماهو يشوف خرابه وساكت
    غلا بنت نعومه بشكل ومزيونه حيل عمرها18 تعيش مع ابوها لان امها مطلقه من ابوها ومتزوجه كويتي وعايشه هناك وغلا ماتعرف عن امها شي لانها تركتها وعمرها ثلاث سنوات
    ابوها بتنهد:الله يعينه المعزب ماخلا شي ماسواه بس هالولد من انولد وهو فاسد ومفشله بخلق الله
    غلابضيق:لاحول ولاقوة ألابالله بس يبه انت ناسي الضيوف الي عند ابوعدنان جارنا الكويتي اخاف هالمطفوق يفشلنا عندهم
    ابوهابقهر:وهذا الي مخوفني يابنتي سمع طق الباب قام وصى بنته تقفل كل البيبان ولاتفتح لاحد
    فتح الباب
    عزام بنرفزه وستحقار:جهزت كل الي قلت لك عليه يابوغلا
    ابوغلا:اي عمي كل شي جاهز
    عزام اتصل بربعه
    عزام انسان فاشل وعاطل كل حياته سهروقمار عمره 30 مطلق بنت عمه ومن بعدها ماحد راضي يزوجه لانه انفضح من بنت عمه بين جماعته ابوه مااصر على زواجه خايف يظلم بنات الناس معه
    الساعه وحده
    عند ضي
    طول الليل ماقدرت تنام مو متخيله وجوده معها بنفس الغرفه كانت مخططه تهرب اذا نام بس طلع اذكى منها واخذ المفتاح
    قعدت تطالع مع شباكها الي يطل على المزرعه الي جنبهم
    علي تقلب بفراشه ماقدر ينام وليت شغال قال بنرفزه:يابنت الحلال مراح اقربك بس طفي اليت بنام على قومتي من الفجر
    ضي بقهر:نام محد قاضبك اصلا انا مافيني نوم
    علي بخبث:مافيك نوم والله ان النوم ذابحك بس انتي تقاومينه من الخوف
    وحط المخده فوق راسه عشان يقدر ينام
    ضي بقهر مشكلته انه كاشفني بكل شي اقوله او اسويه تذكرت كلامه لما جذبت على ابوها عشان ترجع لجدتها
    سكرت البرده وهي حاسه بحركه غريبه بالمزرعه الي جنبهم راحت اجلست على الكنبه ونسدحت وغاصت بسابع نومه من التعب
    الساعه ثلاث
    الكل صحى على صوت هواش وصراخ
    علي قام بسرعه شاف ضي نايمه راح يشوف شصاير
    طلع ونزل تحت
    شاف بوعدنان وعدنان داخلين
    علي بخوف:شصاير
    بوعدنان بقهر:ابد بس مزرعة جارنا سهرانين فيها شلة صياعه
    علي بخوف:شلة صياعه حنا المفروض مانسكت حنا معنا حريمنا وينخاف منهم
    بوعدنان بتاكيد:وهذا الي بسويه انا اخذت رقم صاحب المزرعه من الحارس وبدق اكلمه عن شلة هالخراب هاذي
    علي بتنهد:الله يستر منهم والكل ادخلوا ينامون
    علي دخل شاف ضي على وضعيتها نايمه على الكنبه راح صوبها ابتسم لانها مو حاسه بالدنيا شالها وسدحهاعلى السرير غطاها وطفى اليت وانسدح جنبها
    ألتفت صوبها تأمل شكلها وهي نايمه تنهد:اه ياضي لي متى بصبر عليك صبري بدا ينفذ وكل مره امسك نفسي غصب لا اتهور وانتي ولاهامك شي قرب لها وباس خدها ورقبتها ابتسم بخبث دامي محروم منك وانتي صاحيه خليني اشبع منك وقت نومك تنهدبضيق: لا ماني مستغلك بنومك
    ونام ونسى يده الي محاوطه ضي وحاضنتها
    اليوم الثاني
    الساعه عشر
    صحت على صراخ وهواش
    كان ابوعزام مع ولده عزام
    كانت منخشه وتسمع هواشهم
    عزام بعصبيه لان ابوه اضربه قدام العمال قال:والله ماخليك يابوغلا الكلب والله لذبحك وطلع
    ابوعزام بتنهد:لا تخاف ياخوي مايقدريسوي لك شي وانا راسي يشم الهوا
    ابوغلا بخوف:ياعمي ولدك شري وانا خايف على نفسي وبنتي
    ابوعزام بصرار:قلت لك مراح يضرك
    غلا قعدت تصيح خافت لايصير بأبوهاشي وتضيع من بعده
    عند شجون
    من بعد الي صار مع خالد ماطلعت من غرفتها وكانت خالتها ام خالد عندها تسولف معها
    ام خالدبخوف:سمعتوا لصراخ امس
    شجون بخوف:اي شسالفه هي قامت على الصراخ بس اول مافتحت باب غرفتها بتسأل لقت خالدبوجهها وسكرت الباب بقوه وراحت تنام وطنشت
    ام خالد قالت لها السالفه
    شجون :الله يستر من هالجيل يقهر
    حنان كانت طالعه من الحمام ماخذه شاور
    قالت ببتسامه:اي والله جيل يقهر
    عبالها السالفه عن خالد
    ام خالد بتنهد:الله يسترعلى عيالي وقامت وراحت
    حنان بتعجب:شسالفه ومن الي يقهر اجل
    شجون بضحكه:كنت حاسه انج مو فاهمه شي اصلا
    وقالت لها عن الي صار
    عند ضي
    فتحت عيونها بتثاقل وحست باليدالي حاضنتها استوعبت الوضع وفزت بسرعه وصرخت
    علي تخرع من صراخهاوفز بسرعه:شفيك صار شي
    راح فكره لشله
    ضي بصراخ وهي تضرب صدره:ليش تقرب مني ياحقير ليش
    علي فهم قصدها وعلى طول سد فمها ورد سدحها قال بقهر:خرعتيني عبالي فيك شي اثريك تصرخين عشان قربي
    ابتسم بخبث:ابشرك اخذت كفايتي منك وانتي نايمه طلعتي عجيبه وقت نومك ماتحسين بشي
    ضي وخرت يده وقالت بغضب وهي تقوم عن السرير:نذل حقير مابيك اكرهك
    علي رد انسدح قال ببتسامه:انا الي اقرر ابيك او لا وتغطى وهو ميت ضحك صدقت الخبله
    بعد ثلاث ايام
    في المزرعه عندالبنات
    كانوا يتمشن ويسولفن
    قربوا عند الجدار الفاصل بين المزرعتين وجلسن
    ضي وهي للحين منقهره من تصرف علي ومصدقته ومن ذاك اليوم راحت تنام عند البنات وعلي انقهر منها وسكت
    قالت بنرفزه:تدرون نفسي اركب فرسي وهالزفت مانعني
    حنان بضحكه:اكيد بيمنعج هاجرته لج يومين وتبينه مايمنعج
    شجون الي عارفه بنوع علاقتهم قالت بضحكه:عوضيه الليله وبتشوفين ان ماركبج الفرس من ثاني يوم
    ضي طنشتهم وقالت :سخيفات ومشت وهن يضحكن عليها
    دخلت الاسطبل ووقفت عند الفرسه مسحتها بخفه
    ماحست ألا يد تنحط فوق يدها
    لفت شافته قالت بنرفزه:هذا انت
    علي ببتسامه خبث عشان يقهرها:اي انا مااشتقتي لي شوفي ترا انا مشتاق لك موت بعد
    ضي ياربي هالادمي غامض بشكل مرات احسه صج يحبني ومرات احسه عبيط وماخذني عشان يقهرني بس
    بعدت عنه ولصقت بالفرس قال بهمس:ودك تركبين صح
    ضي بخوف من نظراته:اكيد ودي
    علي ببتسامه:خلاص بساعدك
    مسك الفرس وساعدها تركب وركبت
    ضي والدنيا مو سايعتها من الفرحه :ياي وناسه
    علي بضحكه:حلم حياتك تحقق من قدك
    ضي برود:شدراك انه هذا حلمي
    علي قرب منها وقال:ادري بكل شي يخصك مشى الفرس على خفيف لان خايف ضي تتأذى
    ضي انقهرت قالت:وقف بنزل
    وقفها وجت بتنزل بس علي مسك خصرها ونزلها بخفه
    نزلهاوتم ماسكها ضي بتوتر تسحب يده عنها وهو شاق حلجه
    قرب بيبوسها بس هي دزته وقدرت تفلت منه وراحت ركض
    وعلي بقهر:هين ياضي مصيري باخذ حقي
    اليوم الثاني
    الصبح
    عند شجون
    قامت وهي تحس بحكه مو طبيعيه بجسمها اخذت شاور وتخرعت من جسمها محمر ونافر
    اطلعت بالروب وهي تصيح :حنان حنان
    حنان بنعاس: نعم
    شجون بصياح:حنان قومي شوفي جسمي شفيه احسه نار تحرقني
    حنان بخرعه:شنو فيج
    شجون ورتها
    حنان بغضب :هذا الي كنت خايفه منه بس انتي عنيده وقامت
    بتنادي امها
    شجون بصياح:مو وقت عتاب تعالي شوفي لي دهان او مسكن بموت
    حنان بقهر:لا عيوني ماراح اعطيج شي انتي لازم تروحين الطبيب بسرعه وطلعت
    شجون قعدت تصيح وحست فيها ضي اخير وقامت ضي بخوف:شجون شفيج
    شجون ماقدرت تردوصاحت ضي سمعت صوت خالد الي جا وبسرعه قامت ودخلت الحمام
    خالد الي من قالت لهم حنان وهو طاير لها مثل المجنون دخل وشافها وكسرت خاطره بصياحها قال بلهفه:شجون اشفيك شتحسين فيه
    انتبه للحمرار الي بساقها ورقبتها قال بغضب:شفتي بسبب عنادك شصار فيك
    شجون بصراخ:اطلع برا مابي اشوفك اكرهك
    دخلوا حنان وابوهاوامها
    خالدبعصبيه:ماقلت حبيني ولا ابي حبك اصلا الي ابيه ولدي لايتأذي وقومي خل اوديك الطبيب
    شجون بصراخ وعيونها الكسيره على خالهاوخالتها:مابيك توديني اطلع برا مابي اشوفك تكفون طلعوه عني
    حنان سحبته بطلعه خالد بغضب:غصب عنك بتروحين الطبيب فاهمه
    فهدبغضب:خالد اطلع برا وانا الي بوديها
    خالد زفر وطلع وهو يغلي بداخله
    ام خالد حضنت شجون وساعدتها بالبس مع ضي وحنان
    وراحت معهاام خالد لطبيب
    بعد ساعه
    الكل قاعد ينطر احد يطمنهم على شجون
    علي شاف حالة خالد الي يكسرالخاطر واضح انه يحبها حيل
    بعد فتره
    دق تيلفون خالد وكان ابوه
    خالد بخوف:هاه يبه بشر اشلون شجون
    فهد حب يطمنه:هي بخير ياوليدي بس محتاجه تكون تحت ملاحظه الطبيب لمدة يومين عشان يتطمنون عليها اكثروعشان جذي دقيت اقولك حنا برد لديره وانتم جهزوا شناطناوجيبوهم معكم
    خالد بحزن:خلاص كلهاساعه وبنلحقكم بس طمني على شجون كل شوي
    فهد دامك تحبها ليش طلقتها وتزوجت عليها ياخالد قال بتنهد:ان شالله وسكر
    الساعه حدعش بالليل
    عند غلا
    كانت جالسه تنظف المجلس الي اعدموه عزام وربعه
    وهي مندمجه بالتنظيف ماحست ألا وفتح الباب بقوه ولفت بسرعه تشوفه
    كان عزام جاي بيصفي شغله مع ابو غلا بكم سبه وكم شتمه بس افجعه وجود الحوريه بالمجلس
    غلا بعيون زايغه من الخوف مشت بهدوء وهي تدعي الله يفكها منه مرت يمه وبسرعة البرق هربت
    عزام طول هالفتره متنح فيها وفي جمالها استوعب وسأل نفسه معقوله الي شفته انسان استغرب معقوله تكون هذي غلا بنت ال
    لاحول نسيت اناوش جاي له من شفت هالبنت ضاعت علومي راح ينادي بوغلا بصوت عالي
    بوغلا كان خايف منه دق على ابوعزام وقاله
    غلا تحس برجفه خوفهابنظراته صح ماتحرش فيهاولا اذها بس خافت ماتدري ليش
    عزام وهو ينادي سمع صوت ابوه وراه
    ألتفت شافه هومع ابوغلا
    قال بنفسه داق على الوالد يفكك مني ابتسم بخبث قال:الوالد هنيه اسفرت وانورت
    ألتفت لبوغلاوقال:جهز القهوه ياعمي وجيبها للمجلس ومشى للمجلس مع ابوه المنصدم وابوغلا بعد منصدم عمي اول مره يقولها
    شنو اقتراحاتكم مع ابطالنا
    شجون وخالد؟
    وعلي وضي؟
    وحنان وعمر؟
    والابطال الجدد؟ من هم وشنو دورهم بالقصه؟
    البارت الحادي عشر
    عزام الي حط براسه فكره خبيثه عشان يكسر راس بوغلا قال اقول لابوي يزوجني غلا وعذبها قدام ابوها حتى عشان يذوق الي ذقته واشلون ابوي طقني قدام ربعي
    اليوم الثاني
    لجل عيونك وش اللي تطلبه قلي
    ‏وش حضرتي كان مالبيت مطلوبك
    لوتطلب الروح أنالك فدوتآ كلي
    عهدآعلي الوفاء لجلك وماجوبك
    بس انتبه لاتناديني وانا أصلي
    أخاف اخلي صلاتي وألتفت صوبك
    عند ضي
    جالسه بغرفة البنات الكل رجع ألا هي وأهلها جدها اصر يقعدون اسبوع بعد
    كانت قاعده على السرير وحاظنه ركبها تفكر واتحاتي شجون صح كلمتهاوتطمنت عليها بس خايفه عليهاحيل
    انتبهت لدخول علي عليها تنهدت ياربي هالادمي يحرك فيني مشاعر ماافهمها هل هوشوق او كره
    علي دخل وجلس يمها قال ببتسامه:زعلانه عشان إصرار جدك
    ضغط على يدهاوكمل :كان ودي اساعدك بس عجزت حلف علي ماارجع
    ضي طول هالفتره اطالع فيه اشوف بعيونه الصدق بس عقلي عجز يفهم
    علي بضيق:ادري تحاتين شجون بس تراها بخير تو مكلمني ذياب
    انتبهت لذكرالاسم كشرت بقرف علي قال لما انتبه لها:اشفيك كشرتي
    ضي بقرف:بس جذي
    علي بشك:جذي ولا لشني ذكرت ذياب ابعرف شالي مكرهك فيه
    ضي بغضب:بس جذي من الله مااحبه اكرهه كره العمى
    علي بضحكه:وانتي متى حبيتي احد اصلا
    ضي تعدلت ولفت بتقوم قالت بنرفزه:اي ماحب ألا نفسي ارتحت
    علي بإصرار:لا مارتحت ولاراح ارتاح ألا اذا حبيتيني وسرق منها بوسه بسرعه وطلع
    ضي بقهر:سخيف
    اليوم الثاني
    عند شجون
    كانت عندها امها من درت وهي جايه لهاركض
    شجون حست بالراحه من شافت امها ولوانها للحين تحس بالحساسيه
    دخلت الدكتوره عشان الفحص
    شجون
    بعدماخلصت كشف قالت ببتسامه: حمدالله على سلامتك ياحلوه هالمره جت سليمه بفضل الله بس ثاني مره احذري تقربين من اي حيوان انتي حامل وهالاشيا تضرك
    شجون بخجل:ان شالله
    بعد ما طلعت الدكتوره قالت امها بنرفز:شفتي كنتي بتأذين نفسج بسبة عدم حرصج ولا شلي موديج للمزرعه وانتي تعبانه
    شجون بضيق لفت الجهه الثانيه قالت:شتبين اسوي رحت عشان اتونس لاني بحاجه لاحد يونسني وينسيني الهم الي انا فيه
    هبه بحزن:انتي الي جايبه هالشي لنفسج ليش و
    قاطعتهاشجون بغضب:يمه رضاي عليج فكيني من هالسيره اذا مو متحمله قعدتج معاي روحي ترا والله ماازعل
    كملت بصياح: الي صبرني على بعدج طول هالشهور بيصبرني طول العمر
    هبه ماتحملت تشوف بنتها مكسورة جذي قالت بحزن وهي تضم شجون:يمه لاتقولين جذي انا لايمكن اتخلى عنج انتي ضناي
    حست شجون بالراحه وهي بحضن امها وتمت تصيح عشان تغسل جروح خالد
    عند حنان
    كانت سرحانه تفكر اشلون بتعيش حياتها مع عمر
    كان زايد قلقها ان عمرمايدق عليها ولاشي
    تنهدت بحزن:الله يسترلايكون عمرنفس خالدويحرمني من دراستي
    كملت بخوف :انالازم اكلمه قبل لايطيح الفاس بالراس
    سمت ودقت عليه
    عندعمر
    كان جالس يلعب مع ولده
    فجأه دق تلفونه وانصدم انه حنان ردبسرعه:الو
    حنان بخوف:هلا عمراشلونك
    عمرببتسامه:هلا فيك وانابخير انتي اشلونك
    حنان بحيا:حمدالله تمام
    سكتوا فتره حنان كانت خايفه تفتح الموضوع وعمر كان متخوف من شي ثاني الي هو جرأئتها انها تكلمه
    وهو كارهه هالنوعيه من الحريم عقب مرته وكان يحاوطه الشك ويخليه يتصل على حنان من ارقام غريبه عشان يضمن عدم خيانتها
    بعد فتره
    حنان بأرتباك:عمر ممكن أطلب منك طلب
    عمربشك:أمري شنوطلبك
    حنان:طلبي انك ماتحرمني من حلم حياتي وهو اني اكون طبيبة اطفال
    عمربستغراب:بس هذا الي تبينه اصلا من غير لا تقولين انا لايمكن احرمك من دراستك
    حنان براحه:مشكور ما تقصر
    بعد اسبوع
    عند شجون
    من طلعت من المستشفى وهي عندامها ارتاحت نفسيتها ونست اوتناست جرح خالد
    ألبست وتجهزت لان ضي وحنان بيجونهاكانت لابسه ثوب حوامل وردي ومزين بشريطه مربوطه عندالصدر بيضا
    حطت مكياج خفيف وطلعت تنطرهم تحت
    عندضي
    صار لها ساعه تحاول في علي يقوم يوديها وهو غاط ولا على باله
    كان تعبان من ضغط الشغل ضي صبرها نفذ وراحت تهزه بقوه00
    مع كتوفه:علي عليوي قوم ودني لا اغرقك بالماي
    علي امحق زوجه بدال لاتصحيني بوسه بتغرقني بالماي صج اني حاب لي بزر
    علي لف صوبها ورفع ألحافه ونكشف صدره العاري عند ضي الي غصت
    قال بغضب:لاوالله وتهدد بنت ابوها بعد اقول فارقي وماني موديك انا قايل لك اني تعبان من شغلي وموفاضي لمشاويرك0
    ضي نست خجلها وقالت بغضب:اعتقد انك زوجي ومكلوف انك تلبي لي طلباتي قوم ودني اقول
    علي بعصبيه:زوجك ياضي ولا خادم لحضرة جنابك اتوقع اني ماقصرت معك بشي كل طلباتك اوامر وانا طلب واحد ما طلبته منك
    ضي اول مره احس بالذنب اتجاه علي هوصج مايرفض لي طلب ومعيشني بسعاده بس ليش موقادره استوعب انه زوجي قبل لايكون اخوعليا وقفت وقلت وانا متكتفه:والزبده اروح او لا
    علي بقهر:لا وطلعي خليني انام قبل لاافقد اعصابي
    ضي خافت وطلعت بسرعه وهو شدعلى راسه كان ذابحه الصداع من قلة النوم وحاول ينام
    ضي خفت من تهديده وطلعت ركض كنت اقدر اعانده ودق على سايق جدتي وروح غصبا عنه بس مادري ليش ماودي اسويهاولا ابي اكسركلمة علي
    عند غلا
    نزل عليها الخبر مثل الصاقعه قويه على استيعابها
    قالت بخوف:يبه انت شتقول انت تعرف عزام وبلاويه
    ابوغلا الي بين نارين نار انه يرضى بزواج بنته من عزام او ان عزام يلبسه قضيه ودخله في السجون و ينطرد من شغله وتضيع بنته
    قال بضيق:غلا يابوك اعرفي اني لايمكن افرط فيك مهما كان بس هالدنيا يابنتي ماترحم احد
    كمل بنكسار:انا لوكنت عارف عنوان امك كان وديتك لهاولا همني تهديد هالنذل
    غلا قربت من ابوها وحضنة قالت بصياح:يبه انا راضيه اخذ هالنذل بس عشان لاابتعد عنك
    ابوها مسح راسها وقال: وهذا الي بيصير المعزب وعدني انه بيحميك من عزام اذا تمادى
    وتراه رافض هالزواج بس عزام قاص عليه واعده انه يبي يستقرويتوب
    غلابخوف:ليش ماقلت له انه مهددك
    ابوها:قلت ووعدني انه يحميك منه على انك تساعدينه في تصليح حالة ولده
    غلا عمري ماحسيت بالقوه بس كلام ابوي وعمي حسسني بالقوه واني اقدر اغلب عزام وشكاله
    عند علي
    الساعه سبع قعد بعدمانام اربع ساعات متواصله
    فز بسرعه عشان يصلي العصر و المغرب والعشا عصب لانه ماقعد على المنبه ولان ضي ماقومته
    بعد ماصلى وخلص لبس وطلع كان متوقع ان ضي معاندته ورايحه غصب
    طلع شاف غرفتها مفتوحه وراح لها
    دخل شافها نايمه ابتسم على شكلها البرئ في نومتها
    وده يحضنها ويبوسها على شكلها الجذاب تنهد بحسره لي متى بتم محروم من حقي
    انا لازم مااسكت لازم اتصرف راح وجلس حب انه ينرفزها على ازعاجها له قرب لها ورفع الحاف بقوه وقال:قومي يامدام
    ضي فزت بسرعه قالت بخوف:شفيك شصاير
    علي ضحك على شكلها وهي متخرعه قال وهو يجلس يمها بالسرير:هههاي ابد كل السالفه اني حبيت ازعجك مثل ما ازعجتيني
    ضي الي قاهرها بتصرفه في نفس الوقت عاجبتها طريقة ضحكه لان هالاسلوب دايم هي تسويه معاه0
    ضي وقفت على ركبها فوق السريروتخصرت قالت بتصنع لزعل:لاوالله وفرحان بخرعتك لي بس هي ياعليوي اردها لك
    علي ذاب بحركتها وخاصة وهي لابسه شورت احمر وبدي علاق ما حس بنفسه ألا وهو ساحبها لحضنه وشاد عليها
    ضي وقف قلبها من الخوف وتوتر بقربه ماقدرت تنطق او ماتبي تنطق عشان لا تخرب هاللحضه
    ماحست ألا ودموعها تذرف لاول مره تذرف قدام احد
    علي ماوده يبعدها قال بهمس عنداذنها: مدري متى بتحسين فيني تراني تعبت من كثرالصد
    استغرب صمودها وعدم مقاومتها لحضنه بعد عنها ورفع راسها بس انفجع منها وقال بخوف: ضي حبيبي خلاص انا اسف اذا كارهه قربي مراح اقربك
    كان يتكلم وهو يشدعليها تسكت وهي كان وجهها احمر من الصياح كان اول مره يشوفها بهالشكل مايحب ضعفها يبيها مثل ماهو اخذها عوبه ومتمرده
    ضي رمت نفسها بالسرير وصاحت منقهره ودها بقرب علي وخايفه من حياتها معاه
    علي بعصبيه من صياحها:ضي سكتي خلاص ليش كل هالصياح انتي خايفه من شي مخبيته
    تعمد يقول هالكلام عشان يشوف ردة فعلها
    البارت الحادي عشر
    ضي بصراخ :احترم نفسك وردت تصيح علي عصب وقام بيطلع قال بغضب:شوفي ياضي انا سكت بمافيه الكفايه
    فمن اليوم مراح اسكت وحقي باخذه غصب عنك وطلع وخلاها
    عند شجون
    كانت رايحه لسوق تجهز لمولودها مع امها ماخلت شي ماشرته
    شجون بتعب:يمه عفيه خل نجلس باي مكان تعبت
    امها:خلاص انتي اجلسي هني وانا بكمل الباقي واجيج
    شجون رضت وجلست بالكافي وطلبت قهوه
    بعد فتره انصدمت من وجود خالد كان ياخذ له قهوه بعد ومبين انه كان يتسوق بعد
    شجون بقهر:عشتوا يتسوق لعرسه مالت عليك يع استغفر الله مهما كان ولد خالي
    اسرحت تأمل شكله وهيبته ماأنتبهت ألا وامها تناديها
    شجون بتوتر:نعم
    امها:اشفيج
    شجون وعينها على خالد الي انتبه لهم وجا قالت :مافيني شي بس حاسه بتعب وابي ارد
    امهابخوف:خلاص ياقلبي بنرجع وبعدين ادر اكمل الناقص
    شجون وقفت:ي
    قطع عليهاخالد:سلام عليكم
    شجون وامها:وعليكم السلام
    التفت لعمته:اشلونك عمه
    هبه برود:بخير وكملت :يالله يمه امشي تأخرنا
    خالدانقهر وزاد قهر نظرات الاستحقار من شجون قال بأصرار:سمعي ياشجون ترا بجي باجر واخذج لبيتنا طولتي بالجلسه عند اهلج0
    شجون بقهر:ومن قال برد معك اصلا
    امهابغضب:شوف ياخالد انت ماعد لك نصيب مع بنتي من تولد طلق وفكنا منك
    خالد بثقه:بالمشمش اطلق ورجعه بترجع معي غصباعنها ومشى وتركهم مقهورين
    تكره وتكره حتى طاريه تحس بقهر ودها تذبح هالعزام الي عيشهم بذل وقهر
    تنهدت بعد ماجهزت نفسها عشان بيجي عزام يخذهابعد الملكه مباشره بدون حفله او فرح
    استسخرعليهاحتى الفرح حالها حال اي بنت
    وهي مافكرت تجهز له مع ان أبوعزام معطيها مبلغ ماحلمت فيه
    طول عمرها بس فضلت تعطيه ابوها بس هو رفض وحطه بحسابها
    ألبست لها ثوب قديم وعجفت شعرها الي يوصل تحت ركبها وألبست عبايتها الراس وملفع وطلعت
    تعلن استعدادها لمواجهة الحرب مع عزام عدوها
    عندعزام
    حس انه ربح المعركه وكسر راس ابوغلا
    الي يبان من نظراته الخوف وعدم الاطمئنان
    ابتسم وقال بنفسه ذكي يابو غلا طول عمرك ذكي وفطين بعد
    ركب سيارته ينطر غلا تطلع
    اتفق مع ابوه يحجز له شاليه مده اسبوع وبعدها بترجع غلا تعيش مع ابوها
    بالمزرعه لان هذا شرط ابوها وهو ماعارض بالعكس فرح عشان يتلذذ بشوفته وهو يتعذب في شوفة بنته منذله
    شاف وداع ابوها الحار لها وكأنها رايحه لمشنقه ضحك وطق هرن يستعجلها
    غلا وقفت موعارفه وين تركب اشر لها بسخريه قدام
    اركبت والصقت بالباب وهو حرك بسرعه جنونيه وهو شاق الضحكه
    عند ضي
    نامت بعد نوبة الصياح ماحست ألا بصوت تيلفونها يدق
    ردت بنعاس:الو
    شجون بصدمه:هلاضي اسفه ازعجتج نايمه
    ضي :لا معليه اصلا شبعت نوم من ست وانانايمه
    شجون بشك:شعندج نايمه كل هالوقت ضي اخاف تحسنت امورج مع علي وانا ازعجتكم
    ضي بتنهد:لا ماتحسن شي بالعكس زاد الصراع واليوم هددني انه بياخذ حقه غصب
    شجون :المفروض مسوي هالشي من زمان انتي وحده صعب احد يقنعج
    ضي بغضب:شجون انتي معه ولا معي
    شجون بغضب:انامع الحق وكم مره بنصح فيج واقول لج عيب الي تسوينه وحرام بعد
    عند عمر
    جهز بيته وأثثه باحسن الاثاث الي يليق بحبه حنان
    ألتفت لولده الي قال:بابا متى بتجيب ماما
    عمر:بعد شهر بتجي ماما حنان وتسكن عندنا
    قال براءه:ماما سهام تقول بابا بيجيب وحده شريره وراح تطقك
    عمر يحضن ولده:لايقلبي محد راح يطقك وماما حنان طيبه حيل
    تنهد هين ياسهام بتشيشين ألولد علي
    عند عزام
    وصل الشاليه ونزل واشرلها تنزل
    انزلت وتمت تمشي وراه وهي تدعي ربها يهدي من روعها
    دخلوا واول ماسكر الباب لف صوبها وقال بسخريه وهو يمشي لها :مبروك ياعروس
    غلا تمت تسمي بداخلها وهي ترجع ورا عنه ليما وقفت عند الجدار
    عزام يتلذذ بخوفها قام وسحب عباتها وملفعها شاف طريقة رجفتهاقال وهويمسح خدهابخفه : ههاي خايفه يابنت حمد بعدك ماجاك شي وبعدي مااخذت حقي من ابوك الخسيس
    غلا بقوه دفت يده عنها وقالت بغضب:ابوي اشرف منك ياسكير
    ماحست ألا بطراقات تحذف عليها من كل جهه
    عزام فار من كلمتها اشلون بزر يتجرأ ويقول عنه سكير
    بعد مااشبعها طق حذفها على الارض بدون رحمه ودخل ينام
    غلا موقادره تحرك حيلهاانهد ألتوت على نفسهابالارض ونامت وهي تذرف دموع الظلم
    الساعه وحده بالليل
    تعمد يتاخر عشان مايلتقي فيها ويهيئ نفسه لخطوته الي قرر ينفذها
    دخل المطبخ بيحط له شي ياكله
    ضي اعرفت انه وصل وكانت تحس بخوف موطبيعي من قراره وفي نفس الوقت تبي تسعد علي لانه يستاهل
    البست تنوره قصيره زيتي وبدي جيشي ربط والظهركاشف نفشت شعرها البوي بجل وألبست ربطه زيتي وحطت كحل وقلوز وتعطرت وطلعت
    كانت مقرره تطيعه بالي يبيه لان شجون زفتها دورته مالقته بالصاله
    سمعت صوت بالمطبخ وراحت ادخلت وقالت بهمس:سلام عليكم
    كان منشغل بالبيض ألتفت لها وتنح علي ياويلي من هالبنت بتذبحني ناقص عمر
    رد برود وصد يكمل شغله
    ضي يووه والله قهر انا اخر عمري انذل لعلي قلت برود: ممكن تحسب حسابي بعشا معك لاني جوعانه ماكليت0
    علي عطاها نظره قال :اخدمي نفسك ماني بخدام لك وجهز عشاه بصينيه واخذها وطلع
    ضي لحقته قالت بقهر:وانا معرف اسوي شي وانت تدري وعناد فيك باكل أكلك وجلست جنبه
    علي طنشها وقعد ياكل وهي بعد كلت عناد له خلصوا
    قال علي :شيلي الاكل للمطبخ وامشي خل ننام وراي دوام بكره
    ضي غصت :كح كح
    علي ابتسم قال بخبث:حتى لو بتموتين قدامي ماني متراجع عن قراري
    واخذ الصينيه ووداها ورجع لها سحبها معاه للغرفه
    ضي بتصيح
    البارت الثاني عشر
    الساعه وحده بالليل
    تعمد يتاخر عشان مايلتقي فيها ويهيئ نفسه لخطوته الي قرر ينفذها
    دخل المطبخ بيحط له شي ياكله
    ضي اعرفت انه وصل وكانت تحس بخوف موطبيعي من قراره وفي نفس الوقت تبي تسعد علي لانه يستاهل
    البست تنوره قصيره زيتي وبدي جيشي ربط والظهركاشف نفشت شعرها البوي بجل وألبست ربطه زيتي وحطت كحل وقلوز وتعطرت وطلعت
    كانت مقرره تطيعه بالي يبيه لان شجون زفتها دورته مالقته بالصاله
    سمعت صوت بالمطبخ وراحت ادخلت وقالت بهمس:سلام عليكم
    كان منشغل بالبيض ألتفت لها وتنح علي ياويلي من هالبنت بتذبحني ناقص عمر
    رد برود وصد يكمل شغله
    ضي يووه والله قهر انا اخر عمري انذل لعلي قلت برود: ممكن تحسب حسابي بعشا معك لاني جوعانه ماكليت0
    علي عطاها نظره قال :اخدمي نفسك ماني بخدام لك وجهز عشاه بصينيه واخذها وطلع
    ضي لحقته قالت بقهر:وانا معرف اسوي شي وانت تدري وعناد فيك باكل أكلك وجلست جنبه
    علي طنشها وقعد ياكل وهي بعد كلت عناد له خلصوا
    قال علي :شيلي الاكل للمطبخ وامشي خل ننام وراي دوام بكره
    ضي غصت :كح كح
    علي ابتسم قال بخبث:حتى لو بتموتين قدامي ماني متراجع عن قراري
    واخذ الصينيه ووداها ورجع لها سحبها معاه للغرفه
    ضي بتصيح بس ماسكه نفسها غصب عشان علي
    قبل تدخل الغرفه شالها علي ونزلها على السرير بهدوء
    ودخل يبدل بعد فتره طلع وهو لابس بنطلون البجامه بس و
    قرب لها جلس يمها بالسرير وبخفه سحب ربطة الشعر ونزلها باسها بشفايفها بقوه وهي ماقدرت تمسك ادموعها تمت تذرف
    خوفا من مصير قلبها الي بدا ينبض
    وماذرفت كراهيه لعلي لكن خوف من فشل حياتها معاه مثل مافشلت شجون الي حبت خالد
    في غرفة شجون
    كانت جالسه تحس بالقهر من تصرف خالد معها بالسوق دقت على ضي بتشكي لها بس للأسف طلع همها اهون من هم ضي الي بتهدم حياتها بتهورها
    خذت لها بجامه بتدخل تبدل فجأه دق تيلفونها
    شافت الرقم وكشرت شجون بقهر اوف شيبي داق
    ردت بنرفزه:الو
    خالد الي مقطعه فقدانه لها ماتوقع انه بيتعلق فيها بهالشكل قال بثقل:هلا شجون
    شجون بنفس النبره:نعم شبغيت ليش داق لا يكون عندك تهديد ثاني ماقلته بالسوق وداق تقوله
    خالد بغضب:شجون حسني اسلوبك احسن لك وجهزي نفسك من بكره باخذك حتى لو بالغصب
    وسده بوجهها قبل يسمع لها رد
    شجون بصراخ احذفت تيلفونها على السرير وقالت:حقير والله لكرهك بالساعه الي تزوجتني فيها ياخالد التبن
    دخلت هبه على هالكلمه قالت بخوف:شجون شفيج
    شجون بغضب:الزفت داق يهدد غصب ارجع معاه
    هبه بضيق:عشان جذي فهد جاي يترجاني اخليج ترجعين له
    شجون بتعجب:خالي فهد اهنيه
    هبه:توه طلع عقب خلص كلامه
    شجون بقهر:الي ابي افهمه دامه مايبيني ليش يغصبني ارجع معه
    هبه:عشان ولدج تحملي يايمه
    شجون بحزن:وانا شمصبرني غير هالحمل الي علقني بخالد ولعانته
    عند خالد
    سكر منها وهو مفورحده من اسلوبها معه عمرها ماكانت بهالاسلوب السيي
    انسدح على سريره الي بشقته الجديده وسرح في حبه الي ماحس بقيمته ألا بعد مافقده
    يومها بين ايديني والغلا عادي
    ويوم قفت تفجر حبها فيني
    كنها حطت التوقيت بفؤادي
    لامشت حبها يفجر شرايني
    قبل تقفي وانا متماسك وهادي
    وعقبها ضاق كل الكون في عيني
    غلطتي كنت متراهي ومتمادي
    كنت احسب الزمن والوقت يمديني
    واثر من لا تغانم فرصته غادي
    اه يا فرصتن ضاعت من سنيني
    توني في غلاها قلت يا هادي
    روحت لعنبو من لامها فيني
    ما نفع طويل الوقت وعنادي
    يومها مقبله ما كان يعنيني
    بس راحت وكني فاقد ابلادي
    اثر ما ارخص من الي تطوله ايديني
    يا وجودي هليها وجد بن هادي
    وجد لا وجد فراق ولا ديني
    غلطتي وارتكبها بثورت ازنادي
    يوم جر العزاوي راحت ايميني
    والله اني عليها حدني حادي
    من يرد المواصل بينها وبيني
    علموها تجي وترجع ارقادي
    كل ماجيت ابنسى وش ينسيني
    علموها الغلا ما عاد هو عادي
    مشكله الولع عقب الثلاثيني
    في بيت علي
    بعد ساعه
    وبنفس الغرفه
    بالموت اقدرت تفلت منه قامت وطلعت لصاله وجلست على الكنبه وهي تحاول تهدي توترها
    علي قام ولحقها قال بقهر وهو واقف قبالها:اقدر اعرف ليش قمتي
    ضي بغضب:كيفي وخلاص الي تبيه صار شتبي بعد حل عني
    علي بقهر:لا ماهو كيفك انا الي اقرر بهالشي وقومي قدامي اشوف
    ضي طالعته بقهر ودها تذبحه علي كمل بخبث:وبعدين ماشبعت
    ضي بغضب:عمرك ماشبعت مراح ارد لقرفك فاهم
    وصدت عنه
    علي ودي اطيعها وتركها لاني رحمت حالها بس خايف يزيد تمردها بعدين ولاني بعد مارويت عطشي
    قربت لها وشلتها ورحت فيها للغرفه قلت بخبث: القرف الي تقولينه هو سنة الحياه
    اليوم الثاني
    عند عزام قعد شاف الساعه 12 الظهر
    تنهدوقام دخل الحمام اخذ له شاور بارد لبس له بس شورت وطلع يشوفها وين
    غلا الي صحت مبجر وصلت الفجر وجلست تقرأ قران وتدعي ربها يفرج كربها
    دخل شافها مندمجه بقرائتها قال بغضب وهويتامل شكلها بلبس الصلاة كان وجهها يشع بنور الهدايه عكسه : قومي سوي لي فطور بسرعه
    غلا فزت من صوته الخشن وقفت قراءه ولفت له قالت برجفه:هوفي شي عشان اسوي لك فطور
    هي كانت ميته جوع مالقت شي تأكله اصلا
    نسى انه ماعبا الثلاجه قال بغضب وهو صاد عنها:انا بطلع اجيب اغراض عشان تطبخين الغدا وفطور بفطر برا
    وراح يلبس عشان يطلع اما هي من
    شافته طلع كشرت بوجهها
    غلا بقهر:روحه بلا استغفرالله ياربي ماحب ادعي على احد
    في بيت علي
    الساعه وحده الظهر
    قعدت على صوت تيلفونها ردت بتعب بدون ماتشوف منو:الو
    علي ببتسامه:صباحوا ياعسل كمل بضحكه عشان يقهرها اشلونك تدرين اشتقت لك موت بس ارجع ان شالله ا:
    قاطعته بغضب:ياسخيف وسدت بوجهه
    كانت منقهره من كلامه ومنحرجه بنفس الوقت اسرحت في علي وابتسمت
    تمددت وقامت راحت اخذت شاور
    بعد فتره طلعت بالروب وقفت تشوف وجهها تحسه تغير عقب امس
    مشطت شعرها وشافت خدودها شلون شابه ضوء من الاحراج ماتخيل نفسها زوجه ابد
    ألبست شورت ابيض لي الركبه وبدي ابيض بقلوب حمرا وكمومه جبنيز وفتحة الصدر واسعه حطت بودر عشان تخفي اثار علي الي بخدودها وكحل وانزلت تبي الخدامه تحط لها غدا
    اول مانزلت نادتها بصوت عالي كالعاده بس
    استغربت عدم وجودها في البيت جت بتروح للمطبخ ولاانتبهت لعلي الي دخل باكياس
    اول مادخل تنح في شكلها
    علي ياحبي لشورتات عليها قال ببتسا مه:سلام عليكم
    ضي راحت له:وعليكم السلام كملت بتعجب:تعال الخدامه مو هني
    اه ودي احضنها بس ادري بتكفخني
    علي بخبث:مادريتي سفرتها عشان يفضي لنا الجو
    ضي ياربي شكله مطول صج ماينعطى وجهه عضت شفتهاخجل قالت بقهر:وان شالله تبيني اطبخ لك ترا تحلم اسوي لك شي
    علي ادري فيج ماتسوين حتى الشاي الله يسامح جدتك الي دلعتك تنهد وجلس وطلع الغدا الي جابه معه قال :بيجي يوم واشوفك تطبخين غصبا عليك والخدامه عطيتها اجازه
    كمل بخبث:تعالي اكلي ترا طاقتك انفذت عقب امس وتحتاجين طاقه عشان الايام الجايه
    كان يتكلم وهو يخزها خز
    ماحس ألا وهي تقرص كتفه بس ماحس وقعد يضحك وضي حطت حرتها بالاكل من الاحراج
    وهي ماسكه نفسها غصب
    في الشاليه
    الساعه عشر بالليل
    دخل وهو يتلفت يدورها صوت لها بصراخ:غلاااااااا
    جت ركض له وهي تدعي بسرها ان الله يحفضها من هالعزام
    ردت بخوف:نعم
    عزام بنرفزه :حطي لي عشا
    غلا اشرت له بالموافقه وراحت ركض تحط عشاه
    بعد فتره حطته قباله جت بتروح بس افجعها مسكته لها من يدها بقوه
    سحبها وجلسها تحت عند رجوله وقال بستحقار:اذا كنت اكل اجلسي هنيه لين اخلص وترفعين الاكل
    غلا فركت يدي الي عورتني من شدته صج حقير بيستعبدني عنده
    قلت وانا اوقف :انا مو عبده لك اجلس تحت رجولك
    بعدت شوي وقفت وكملت:بتم بالمطبخ لين تخلص نادني وطلعت بس لحقني
    عزام الي حذف الصينيه الي قباله ولحقها شدها من راسها بقوه
    قال بغضب :ألا عبده وخدامه لي بعد ولا عندك مانع يابنت الفقر
    غلا وهي تشمخ يدينه قالت:اتركني يااااااااااا
    ماكملت تنطق لانه سد فمها بيده وقال بغضب:لا ترادديني الي اقوله اتنفذينه وبالغصب فاهمه
    ودزها بقوه وراح لغرفته
    غلا عدلت شعرها الي نتفه قالت بقهر :كلببب
    ومشت بتعب تلم الي خربه عزام
    اليوم الثاني
    في بيت الجده
    اليوم جمعتهم عندها كل خوال ضي جايين يتغدون عندها وضي مارضى علي يجيبها لانه توه معرس على قولته
    جدة ضي وهي تصب الشاي لعيالها قالت بضيق:خنت حيلي صارلي يومين ماشفتها كانهم شهور
    جمال بضحكه:الله يهداك يالوالده يومين وتقولين هالكلام لو سنه شتقولين
    جدة ضي بخوف:الله لايجيب ذاك الوقت وعساها ماتغيب عن عيني طول العمر
    جمال ادرك مدى تعلق ضي وامه بعض مرات يحس بالغيره من ضي لان امه تعزها اكثر منهم هم وعيالهم
    فهد كان جالس جنب هبه اخته
    فهد باهتمام:خلي بنتك ترد بيتها مع زوجها لا تعاند
    هبه بضيق:بنتي منقهره الي يسويه خالدفيها ماهو شويه
    فهد بثقة:خل ترد وعد مني اني لوقفه عند حده وقولي لها انها بيتي انا وان خالد ماله دخل فيها بيتزوج ويطلع بشقته
    هبه برضى:ان شالله بقولها
    في غرفة ضي
    كانوا جالسيين فيها شجون وحنان
    حنان وهي تحاول تمتص حزن شجون:ألا صج ماكشفتي وعرفتي جنس الجنين
    شجون بضيق:ألا بس مابي اقول ابيه مفاجئه للكل
    حنان بقهر:لاوالله مابي قولي لي
    شجون باصرار:ماقلت لضي قبلج صاحت بس مافاد قلت ابيه مفاجئه
    وتمت تضحك على حنان الي سكتت وهي منقهره تبي تعرف
    بعد اسبوع
    عند جدة ضي
    دقت عليها ضي بتجي عندها صارلها اسبوع ماجتها وكل ماسألت عن السبب ترقع وتعذرت بنشغال علي
    كانت تجهز كل شي تحبه ضي
    انتبهت لطق الباب استغربت من جاي لها لان ضي عندها مفتاح البيت
    فتحت الخدامه وكان ذياب
    جا وسلم عليها
    وحب راسهاالجده بحب:هلا والله اشلونك يمه
    ذياب:بخير عساك بخير
    وتموا يسولفون ويتقهوون
    بعد فتره
    دخلت ضي وعلي كانت تبتسم من تعليقات علي بس اول ماشافت ذياب اختفت ابتسامتها
    بعدماسلموا
    وجلس علي واشرلضي تجلس بس ضي تخزذياب بنظرات كره وغضب وتمت واقفه فتره بعدين
    ضي قالت بنرفزه:يمه انا بطلع فوق احس بخنقه من قعدتي هني
    وعينها على ذياب
    جدتهابغضب لانهم فاهمين قصدها:ضي خلج جالسه معانا
    اخ ياضي كل ماذكر الي صار اكره عمري وتحسر اشلون سمحت لنفسي اطقك واهزئك وانتي ظيفه بيتنا ماحسبت حساب القرابه وانك بنت عمتي الي يعزها ابوي خليتك تكرهين بيتنا ولاتدخلينه من ذيك السالفه مالومك
    ذياب وقف بيطلع بس جدته مسكت يده:منت رايح اجلس تعشا معانا
    ذياب وعينه بضي باصرار:معليه جده مره ثانيه
    وطلع وعلي الي حاس بالفشله من تصرف ضي لحق ذياب
    بسرعه وقفه صوت علي عند الباب
    علي :ذياب وقف
    ذياب برود:نعم
    كان يحس بضيقه ومايبي يكلم احد
    علي بضيق:ممكن اخذ من وقتك شوي
    تفشل من قرار علي وانه يرده كون هذي اول مره يطلب منه شي
    ذياب برضا:ممكن حياك امش معاي بسيارتي
    ركب معاه ومشوا
    عند ضي
    في بيت الجده
    حاسه بقهر اول مره جدتها تخانقها بهالشكل
    جدتها:الظاهر صج ماعرفت اربيج وكلام جمال صح
    ضي بغضب:يمه شهالكلام كل هذا عشان واحد نذل و
    ماكملت لان جدتها عطتها طراق يسكتها
    ضي منصدمه اول مره جدتها تطقها وعشان منو عشان ذياب ماقدرت تحمل ونزلت دموعها بغزاره
    قالت بضيق ويدهاعلى خدها: عمر عيني ماذرفت على طقهم كلهم لان عندي الي احتمي فيه عقب الله
    كملت بصياح:طقني ابوي ماصحت طقني جمال هم ماصحت كفخني ذياب لين ماقلت بس وهم ماصحت لكن انتي يمه لا تكفين خذت شنطتها وطلعت ركض برا
    جدتها حست برجفه من كلامها وختل توازنهاوقعدت على الكنبه
    حست بخناجرتنغرس بقلبها عقب كلام ضي
    كانت لها الملاذ الي تحتمي فيه منهم والحين جروها لصفهم
    في الشاليه الساعه خمس العصر
    عند غلا
    مر عليها اسبوع صعيب ذاقت فيه من الذل لما شبعت
    كان يصرخ عليها بكل وقت بس ماطقها عقب اخر مره
    جهزت الغدا وراحت بتحطه عنده شافته جالس وبيده الريموت يفرفر بهالقنوات
    قربت عنده وهي تسمي ونزلت الغدا وجت بتروح وقفها صوته
    عزام بعده منقهر من استحقارها له قال:وين وين
    ياكرهي لك محسسني كأني جاريه له
    غلا بنظره قويه:بروح اكمل شغلي واذا خلصت أكل نادني
    كانت نظرات القوه الي بعيونها تقهر عزام
    عزام بأصرار:لا بتجلسين هني لين اخلص وتشيلين لأكل
    غلا تدري انه يحب يغثهاويتعبها مرات ودها تذبحه ومرات يكسر خاطرها بضياعه الي سبته انشغال الأهل
    استسلمت وجلست بكنبه منفرده بعيد عنه
    لو ماجلست كان ذبحتها
    عزام تم ياكل وانتبه لنظرة غلا له قال بغرور:عاجبك شكلي ادري ولا من يصدق انك يابنت الحارس تاخذين ولدعز
    كمل بسخريه:انتي مع هالملابس المقرفه راعي الغنم يقب عليك وضحك
    غلا يبيني اكشخ له ولد ابوه انا شلي خلاني اجيب اقدم ماعندي عشان تلوع جبده ومايفكر فيني
    قلت برود:هذا لبسي وعاجبني بعد
    عزام بقهر: وانا موعاجبني من بكره اوديك السوق تشترين لك ملابس غيرعن هالقرف فاهمه
    وقف وقال :تجهزي بنروح شوي للمزرعه وشوفي لك شي سنع اهلي بيجون هناك مابي يشوفونك بهالشكل
    غلا بخوف:ماجبت لي شي عدل كل الي عندي نفس هالنوع
    عزام حس انها كانت قاصده هالشي وانها تبي تقرفه منها بهالشكل
    تذكر اول ماشافها كان لبسها ذرب
    ابتسم قال:خلاص ألبسي بننزل لسوق اول
    عند علي
    فهم من ذياب كل السالفه ولامه على تسرعه وحس بالضيق عشان ضي كلهم مو عارفين يتصرفون معاها ألا بصراخ وطق
    تنهد عمر الصراخ والطق فاد اخ ياقلبي الي عذبوه قطع عليه تيلفونه وكانت جدة ضي
    عند شجون
    تحس بالقهر ماتبي تعيش عنده بس عشان خالها رضت ترجع نزلت اغراضهامع الخدامه وطلعت له
    خالد جالس بالسياره ينطرها مايدري ليش يتصرف بهالشكل معها هوكان ممكن يطلقها ويفتك لكن عقب شاف عدم مبالاتها فيه هون وحب يقهرها
    في السوق
    عند غلا
    اول مره تدخل هالمحلات الفخمه والغاليه بالنسبه لها
    عزام دخل محل للبدل واشر لها تختار
    غلا برود:مو انت الي تبيني اكشخ عند اهلك فختار لي لاني ماافهم بلبسكم يالكباريه وشدت على اخر كلمه
    عزام بطنازه هوكاشف ألاعيبها قال:اي صح نسيت
    وراح يمشي وياخذ الي يعجبه ومن غير لايستشيرها حتى او ياخذ قياسها
    غلا انصدمت من الي اخذه اغلبهم نفانيف قصيره وبرمودات وبديات علاق ورقبه
    غلا بنرفزه:ان شالله تبيني ألبس هاللبس عن اهلك
    عزام بثقه:لا هذا تلبسينه عندي والحين بنشتري الي تلبسينه عندهم
    حاس بمتعه وهويشتري مافكر بحلاة الي ياخذه من ملابس لانه متوقع ان كل شي حلو عليها
    عند علي
    دخل بيته وطيران للغرفه يشوفها حاس بقهر عقب ماقالت له جدتها انهم تهاوشوا وطلعت زعلانه
    دخل شافها مثل ماتوقع منسدحه على السرير وتصيح
    قرب عندها وجلس مسح راسها يهديها بس هي فزت مثل اللبوه ودزته قالت بصراخ: شتبي جاي جاي تشمت حالك حالهم 0
    روح قول لهم ان امي طقتني لان طافهم هالمنظر
    خصوصا الزفت ذياب
    علي بأسى لحالتها:لاياعمري انا عمري ماتشمت فيك ضي انتي
    قاطعته بصراخ:لا تجذب انت مثلهم بعد وطاحت تصيح
    علي عرف انها لايمكن تسمعه قام وطلع عنها
    انسدح على الكنبه يريح اعصابه بس قطع عليه تيلفونه
    علي برود:الو
    عليابسعاده:هلاوالله بأخوي الي مقطعني بجياته له
    علي والله مووقتك ياعليا انا ماغبت عنك ألا اسبوع حرام احس اني معرس وباخذ راحتي لكن حظي الردي تعقدت الامور قال بأسف: شاسوي ياأختي مشاغل
    عليابضيق:ولو انا مالي غيرك والمفروض كل يوم تزورني وكملت بنرفزه:ولابنت حنان اغسلت مخك
    علي بقهر:عليا شهالكلام ضي مرتي ومارضى عليهاهدا نفسه وكمل: واذا داقه عشان ازورك باجر بعد الدوام بجي اتغدى عندك شقلتي
    عليابفرح:شقول بعد حياك الله وسكرت منه
    عند خالد
    دخلوا جناحهم ونزل شنطتها
    شجون بسرعه راحت لغرفتها
    خالد بقهر اصبري علي ياشجون ان مااشعلت بقلبك الغيره ماكون خالد بس خل اتزوج
    اخذ شنطتها وراح يدخلها
    دخل وشافها واقفه عند الدريشه سرحانه كانت فاصخه عباتها ولابسه ثوب حمل اصفر وبارزبياضها الصارخ
    كان قصيرشوي وجبنيزكمه
    خالد تنح من شكلها نزل شنطتها وقرب لها من غير شعور
    اسحرته خصوصا بشعرها الي يطيرمن هوا الشباك
    قرب وحضنها من ورا ومسك بطنها بيدينه
    شجون فزت وحاولت تبعد عنه بس ماقدرت قالت بقهر:ابعد احسن لك اكرهك وكره قربك بعد
    خالد طنشهاوحب يقهرها لفها له وقربها له حيل وقطع خدودها وشفايفها بوس
    بعدفتره رحمها وتركها بس عقب صار وجهها جمره من الأحمرار
    شجون بقهر:شتبي في وحده كارهتك
    كملت بطنازه:وفر رجولتك للمدام الجديده
    سكتت لان خالد شد يدها وقال بغضب:لو منتي حامل جان عرفت اربيك ياشجون ترك يدها وكمل :بس الايام جايه وبعرف اشلون اربيك
    طلع وهو ثايرحده من كلامها
    شجون قعدت على سرير تحاول تهدي توترها الي سببه خالد لها
    عند غلا
    كانت مستغربه كمية الأغراض الي شراها لها
    كان مبعثر الاكياس على السرير قال :شوفي شنو بتلبسين والباقي جهزيهم بشناط الي شريتهم عشان بنروح بعد ساعه
    غلا ماردت وضلت واقفه تطالع له
    عزام طفش من نظراتها الي تحسسه بالاستحقار
    قال بغضب وهو يحذف عليها كيس في بدله اطر انه يختار لها :روحي تجهزي بسرعه بنمشي0
    غلا بسرعة البرق راحت تلبس وعزام جلس يضف ملابسهم بالشناط
    بعد ساعه طلعت وهي لابسه عباتها فوق البدله ماتبيه يشوفها لان شكلها جذاب بهاللبس هي انبهرت بشكلها فشلون عزام
    اللبس كان نفنوف احمرعلاق لي نص الساق وعليه جوليه ذهبي بكموم طوال شبكه
    اطلعت له وقالت برود:انا جاهزه
    عزام الي لبس وخلص وجلس يشوف التيلفزيون ألتفت شافها لابسه عباتها
    خاف لايكون معانده ولابسه شي يفضح قدام اهله راح صوبها وجرعباتها بينزلها
    غلا دزته بس عزام اقوى منها وقدريفصخ عباتها
    غلا ترجع ورا من الخوف وتدعي بداخلها
    عزام اعجبه جمالها مسك يدها قبل تهرب وسحبها لحضنه قال بسخريه: خلي نروح للمزرعه وهناك بشوف اشلون تبعديني عنك
    البارت الثالث عشر
    عند حنان
    كانت رايحه لسوق هي وشجون عشان جهازهاكان موديهم خالد شجون كانت كارهه الروحه بس حنان اصرت عليها
    دخلوا محل العطور وماخلت عطرجديد ماشرته وبعدها راحو لمحل القمصان واشرت شجون لخالد مايدخل بس هو طنش ودخل وحنان حست بالفشيله
    خالد احب اعاندها اتلذذ وانا اشوفها معصبه
    شجون طنشته وخذت حنان وراحن يشوفون الي يعجبهن
    حنان بخجل :ياربي احس بالفشله من خالد
    شجون بقهر:اخوج هاذا فاصخ الحيا طرته وحقرني
    حنان بتلطف الجو:يمكن بياخذ لج شي لبعد ماتولدين
    شجون بغصه لانها تذكرت موقف خالد اول ماجت واشلون هددها:يحلم خل ياخذ لامرته الجديده
    خالد سمع اخر جمله وقال بقهر:انا بخليكم على راحتكم اول ماتخلصون دقوا علي
    كان يتكلم وهو يحرق شجون بنظراته بس
    شافها حاقرته ولاخافت منه راح وطلع عند الباب وقف يتأمل شجون وهي تختار لحنان
    فقدتك يا اعز الناس فقدت الحب و الطيبه
    وانا من لي في هالدنيا سواك ان طالت الغيبة
    رحلت ومن بقى وياي يحس بضحكتي وبكاي
    وحتى الجرح في بعدك يغزيني وأهليبه
    تصدق قد ما حنيت اشوفك في زوايا البيت
    واسولف معك عن حزني واحس ان انت تدري به
    شسوي بالالم والاه ولكن البقى لله
    يصبرني على بعادك وذا حضي وراضيبه
    خالد هين ياشجون دواك عندي خل نرجع بس للبيت وعلمك اشلون تستهزيين فيني قدام اختي
    في بيت علي
    الساعه خمس العصر
    سحبت نفسها من يدين علي بشويش وراحت للحمام
    دخلت تحت الدش وفتحت الماي وختلط الماي بدموعها
    ضي بشهاق ليش ياربي ليش ماحس بالراحه مع علي مع انه
    ماقصر معي بشي ليش احس بالخوف من اني احبه وبعدين افقده
    مايموت الشوق لو قل الوصل!!
    ومايهز(الحب) زلزال الظروف!!
    وانت داري معزتك فيني أصل!!
    ولو يطول الصمت لايلحقك خوف؟؟
    والغلا بالقلب والله متصل
    ثابت مثل الاصابع بالكفوف
    بعدساعه
    اطلعت بالروب بعد مافضت كل الي بقلبها
    وقفت تنشف شعرها وهي تشوف صورة علي المعكوسه بالمنظره
    كان غاط بنومه واللحاف مرفوع عن صدره العاري امسحت دمعه خانتها
    ضي بشهاق سامحني ياعلي على كل شي سويته فيك والله اني احبك واموت فيك بس ماقدر اقول
    قطع عليها صوت التيلفون وراحت ترد بسرعه قبل يزعج علي
    بس علي صحى عليه
    ضي برود:الو
    كانت تحاول تثقل عشان علي مايكشف صياحها بس علي كاشف هالشي من حمرار عيونها
    شجون بإهتمام:هلا ضي اشلونج
    ضي بتنهدوهي تكتم غصتها:هلافيج وانا بخيرالحمدالله
    شجون والله ان قلبي قارصني منج ياضي احس انج تكابرين وتمثلين عليناالسعاده قالت بشك:اقول اقدر اشوفج اليوم بروح لجدتي واحتمال انام عندها بعد
    ضي بضيق:مادري بشوف علي ورد عليج كانت تطالع بعلي الي قام ودخل الحمام
    عند خالد
    في جناحه
    كان مقرر يلحقها اول ماينزلها من السوق لجناحهم ويقهرها مثل ماقهرته بس جيت ابوه
    وقعدته معاه اخرته عنها واول ماتركه ابوه طلع ركض يمها
    دورها بالغرفه مالقاها وشافها طالعه من الحمام وتنشف شعرها بالفوطه
    شجون كانت لابسه لها بجامه حمرا انصدمت من دخلته عليها وهو بهالشكل خاصة اعيونه الي يطلع منها شرار من العصبيه
    قالت برود:خير في شي
    خالد بقهر:شقصدك بالكلام الي قلتيه لحنان يامدام
    شجون عدلت شعرها ولفت عنه بتروح للمنظره قالت برود:ماقصدت شي وبعدين من سمح لك تدخل غرفتي بدون اذن
    خالد فار من حركتها حس انها تقلل من قدره راح لها بسرعه وشدها من يدها بقوه قال بصراخ:انا مواصغر عيالك تطنشيني فاهمه وبعدين حركات الهبال الي طالعه لي فيها اتركيها احسن لك
    شجون بنرفزه:هدني احسن لك وحركاتي مراح اتركها لين تطلقني وتفكني منك
    خالد بغضب:طلاق احلمي اطلق وبتمين على ذمتي طول مانا حي وحركاتك انا الي بوقفها بأسلوبي ترك يدها
    شجون بصراخ:بنشوف ياخالد من الي بيطفش ان ماسودت عيشتك ماكون شجون
    خالدبنرفزه:اكثر من هالسواد ماضنتي عندك بس تدرين وبعدين كمل ببتسامه سخريه:علأقل خليني اتنوع بحياتي يوم ابيض عند ريم ويوم اسود عندك عشان ماأمل
    جرحتني ودموعي على خدي طوابير
    كانك تحس بضيقتي أرجوك ترحمني
    شجون حست بخنجر يغرس قلبها من وصفه لهاقالت بغضب:عمري ماشفت احقر منك
    خالد طنشها وطلع بعد ماحس انه برد قلبه بقهرها
    في بيت علي
    طلع من الحمام وشافها ألبست وجهزت
    كانت لابسه تنوره جنز طويله وفيها فتحه لي الركبه وبدي اصفر بنقش بني
    كان حاسس بأنها صايحه بس مل من كثر مانصح فيها كل مره يخلق لها اعذار
    بالأخيرقرر يطنشها وياخذ حقوقه كامله من غير نقاش
    مع انه يحس بالضيق وقت ماهو حاضنها بين ضلوعه ويسمع شهاقها ويحس بدموعها الي غرقت صدره والمخده
    يحس انه يقتلها بهالطريقه
    مو يعشقها
    علي اه ياقلبي الي تعذب من صد الحبايب اخ ياربي ينعصر قلبي لي شفت دموعها وينك ياعليا تجين تشوفين دموعها الي تقولين ان صياحها من سابع المستحيلات ابشرك انها صارت ماتبطل طول اليوم
    وللأسف اني مااعرف شنو السبب هل هو كره لي او شنو لو صج كارهتني كان قالت لي لما سألتها اذا تبي اطلقها اذا مو راضيه بالعيشه معي
    تنهد وعدل روبه وهو يجلس على السرير قال ببرود:جهزي لي ملابس
    ضي تحس انه كاشف حزنها راحت وجهزت له وقالت وهي تمدها له:علي تقدر توصلني لبيت جدتي
    علي وهو يفصخ الروب بعد مالبس البنطلون قال:خلاص تجهزي وبوصلك على دربي
    ضي ياعمري مادري اشلون اشكرك
    رحت وجبت له بوكه وتيلفونه قلت بتنهدوانا اجلس يمه:زين اقدر انام عندها بعد
    علي استغرب هدوئها وذرابتها بالطلب كان هاذا شي غريب على ضي قال بخبث:وانا اشلون بنام وانتي بعيده عني
    ضي غاصت من كلامه وقالت بنرفزه:علي ترا من زمان مانمت بيت جدتي من صار الي صار وانت حارمني
    علي بخباثه:وشنو الي صار
    ضي انقهرت ودزته وقالت بغضب: انت الكلام معك فاضي انا بجهز لي ملابس وبنام سوا رضيت او رفضت
    علي مات ضحك عليها قال ببتسامه:خلاص برضى انك تنامين على وعسى تشتاقين لي وغمزلها وطلع ينطرها تخلص
    أبيك .. تحب
    أبيك .. تحن
    ‏أبي .. توله
    أبي .. تشتااااق
    ‏أبي .. عينك تناظرني
    وتترقب جياتي
    وأبي هالحرف(a) لي شفته
    تضيع بروعة أنغامه
    أبيك تحس .. أبيك ترد
    وأبيه البعد مايطول
    أبيك تشوف حبي لك
    مع قلبي وفي ذاتي‏
    أبيك تلومني لو غبت
    أبيك تثوووور
    وأبيك تزعل
    وأبي أرضيك بخضوعي
    معك وبكل غاياتي
    تعال إسقني من حبك
    ترى جسمي بدأ يذبل
    تعال وشوف كثر الهم
    بدأ يظهر بنظراتي
    تعال وقول :
    أنا أحبك
    أبي عروقي
    بها
    تبتل
    أبيك تكون لي الدرب
    أبيك أقرب مسافاتي
    أبيك النوووور
    أبيك الشمس
    وأبيك الظل
    وأبيك إنت
    لي
    الدنيا
    تكون
    آخر
    محطاتي‏
    وإذا أبطيت ما جيتك ..
    أبي تهتم ..
    وأبي تسأل
    ومهما غبت عن عينك ..
    أبيك تخاف وتنشد
    عن
    أخباري
    ضي ببتسامه من كلامه: ياربي يجنن هالعلي الله لايحرمني منه
    وراحت تجهز لروحه
    عند عزام في جناحه
    دخل له ساعه ومن دخل وهو جالس على التيلفزيون يفرفر بهالقنوات
    حس بالجوع ونادها:غلا
    جت وهي حاقده عليه بقوه عقب الي سواه فيها وتقطيعه لملابسها
    كانت لابسه برموده وبدي موف بكموم طوال هذا استر مالقت
    كانت لافه يدها بشاش مكان ماجرحها عزام قالت بنرفزه:نعم
    عزام لف لها انصدم من جمالها بهاللبس حتى وهو ساتر كان بيقول لها تجهز له اكل بس انطرم لما شاف الشاش بيدها
    قام لها مسرع مسك يدها وقال :شنو هذا شمنه
    غلادزت يده قالت بقهر:منك بعد من منو
    عزام بغضب:مني متى واشلون
    غلابغضب:اسأل نفسك وجت بتمشي بس مسكها بقوه وقال بقهر:تكلمي من الي جرحك واذا انا فمتى
    غلابغضب:وقت مااعدمت لبسي بمقصك
    عزام حس بقهراشلون ماانتبهت وجرحت يدها مسك يدها وفتح الشاش انصدم منه قال بضيق:جرحك عميق يحتاج خياط البسي خل اوديك الطبيب
    غلابنرفزه:مابي اروح لطبيب ابيك بس اترجعني للمزرعه عند ابوي
    كان يحس بالحزن لشكلها بس في شي يعلقه فيها غصب قال بإصرار:لا بتروحين وبالغصب بعد
    غلا رضت تروح عشانها خايفه الجرح يتلوث
    عند شجون
    في بيت جدتها استاذنت من عمها وراحت هي وحنان
    كانوا قاعدين سوالف وضحك الجده ببتسامه:بعدي بنتي خلج على رايج ولا ياثر عليج احد
    كانت تقصد قرار شجون في انها تخبي عنهم جنس الطفل
    خالد الي دخل على هالكلام انصدم في جدته توقع انها تقصده وقال :السلام عليكم
    شجون والكل:وعليكم السلام
    شجون حست ان خالد فهم غلط من طريقة سلامه وفي نفس الوقت قاهرها ليش جاي هي تبي تغير جو عنه ولحقها
    خالد جلس جنب شجون وحوطها بكتفها عشان يقهرها قال بضيق وهو يشدها يمه:افا ياجده تشيشينها علي هذا وانا جاي ابيك تساعديني على عناد بنت بنتك
    جدته بصدمه:انا شقلت والله ماشيشتها بس انت فاهم غلط كل الي قلته كان عن سالفة السونار
    وكملت بغضب:وبعدين لاتضن اني راضيه بفعايلك السنعه مع شجون ترا كل شي وله حد
    شجون وهي تبعد عنه قالت بهمس:سمعت كل شي وله حد بعد عني احسن لك
    خالد تفشل وقال يرقع فعله:خلاص انا اسف يالغاليه وباس خدها وكمل بخبث:وهاذي رضوتك بعد
    الجده وحنان استحن وفي نفس الوقت فرحانات ودهم بتحسن الامور بينهم
    شجون وخرت عنه وقامت وتركتهم مفتشله من خالد والي سواه قدامهم
    عند ضي
    وقف السياره عند بيت جدتها وقال ببتسامه:يالله سلمي على الأهل
    ضي بهدوء:مراح تنزل تسلم على امي
    علي مسك يدها وباسها قال بخبث:لا اخاف انزل واجلس بعدين اهون اني اخليك تنامين خاصة اني لمحت انك لابسه تنوره بفتحه لي ركبتك
    ضي بغصه وهي تسحب يدها:خل انزل ابرك لي
    في السياره
    عند عزام
    كانوا راجعين من الطبيب بعد ما خيطوا لها الجرح بغرزتين وعطوها ابره
    كان الصمت بينهم مافي احد تكلم
    غلا عاجزه تفهم هالانسان عليه اطباع تقهر مع انها تحس بتغيره وانه ماقام يرجع لخرابيطه ودماره
    حست بضغط على يدها طالعت وشافته عزام استغربت ليش ماسكها بهالشكل كان هذي اول مره
    عزام حاس بتأنيب الضمير على عواره لها قال بهمس:اسف
    غلا انصدمت عزام يعتذر اول مره قالت بنرفزه: اول مره اسمعك تعتذر على العموم اعتذارك مرفوض لين توديني للأبوي
    عزام بقهر لانها تحقره:خلاص بوديك تشوفينه وبس لكن قعده اهناك احلمي واخذ طريقه للمزرعه
    غلا استغربت موافقته بهالسرعه وفي نفسها افرحت انهابتشوف ابوها
    في بيت الجده
    بعد الموقف الي صار وهي متضايقه اشلون يتجرأ جذي قدام جدتي وحنان
    قطع عليها سرحانها ضي الي قالت بإهتمام:شجون اشفيج من جيت وانتي مسرحه وساكته
    شجون ببتسامه:ابد مافيني شي بس شايله هم امتحاناتي تعرفين بعد ولادتي باسبوعين تبدأ
    ضي بتنهد:خلي عندج هالافكار وقولي لي شأخبار خالد معاج بعده يضايقج
    شجون اه ياضي خالد كرهني حتى بسماع اسمه تنهدت وقالت بضيق:مثل ماحنا الواحد يدور الزله على الثاني عشان نشعل الحرب بينا
    سكتت فتره وكملت:ألا انتي شخبارج عقب ماصرتي حرمه
    ابتسمت على ضي الي صبغ وجهها
    ضي بنرفزه:ماعندي اخبار وقامت عنها بتنحاش عن الاجوبه الي هي بنفسها تجهلها
    البارت الرابع عشر
    في بيت جدة ضي
    ضي الي مالتقت بجدتها بعد هواشهم
    واول ما شافت حنان وشجون اتركو المكان قامت وحضنتها
    الجده وهي حاضنه ضي وتشم ريحة حنان فيهاقالت بحزن: سامحيني يمه تسرعت ومديت يدي عليج كان لازم افهم السالفه
    تنهدوكملت:الله يجزا علي خير الي فهمني الموضوع
    ضي بصدمه بعدت عن جدتها وقالت:علي اي موضوع يمه
    جدتها:سالفة هواشج مع ذياب بس تدرين زفيته زف وهو ندمان قد شعر راسه وده يعتذر
    ضي علي شدراه عن هالسالفه اصلا قالت بغضب: مابيه يعتذر لان اعتذاره مرفوض اصلا
    وكملت بحنان وهي ترد تحضن جدتها:خلج من السوالف هذي الي ابيه الحين حضنج وبس
    في الليل الساعه وحده
    عندالبنات بغرفة ضي
    كانوا سهرانات سوالف وضحك
    شجون بضحكه وهي تخزضي: علينا ضي والله ان حبه باين بوجهج شكل حلفه جاب نتيجه وغمزت لها
    حنان لفت على ضي وقالت بتعجب:اي حلف
    شجون بضحكه:قولي لها عن الحلف
    ضي حست بمغص من هالطاري قالت بنرفزه:شجون وجع شكلج فصختي الحيا
    شجون ماتت ضحك وحنان انقهرت قالت:والله شكل الاسرار قايمه بينجن وانا الاطرش بالزفه
    شجون بإهتمام:لاوالله بس شي حصل مع ضي بلليلة الدخله وهي مستحيه تقوله
    ولفت عليها:صح ضي
    ضي وجههاالوان كانت بترد بس دق تيلفونها
    وزاد مغصها
    وحطت يدهاعلى بطنها قالت بغضب:ذكرناالقط جاناينط شبح
    شجون بضحك:روحي ردي عليه لايهون ويرد ياخذج ترا يسويها
    ضي خافت وطلعت ترد عليه بره
    حنان بحب:الله يهنيهم ان شالله
    شجون برجا:امين ياربي
    سمعوا تيلفون شجون دق وكان خالد شجون بقهر ونست وجود حنان:شبح شيبي داق هذا علي بهالوقت
    حنان بضيق:ردي يمكن مايدري انج نايمه هني
    شجون بفشليه:هاه اي صج وردت بجفاف:الو
    خالد بلهفه:هلا شجون وينك
    شجون بنرفزه:انا بيت جدتي اعتقد انك جايبني لها
    خالد اوف هذي والله الي ماعندها اسلوب
    خالدبقهر:حسني اسلوبك ادري بيت جدتي بس اسأل اي غرفه
    شجون بقهر من اسلوبه:وانت شكو طالعت بحنان الي تركت المكان من اول ماشتدت المشاجره بينهم
    خالد بصراخ:انتي الكلام معك فاضي انا بغرفة جمال بيت جدتي تعالي لي بسرعه وعن الفضايح لا اجرك جر وسكر بسرعه
    شجون وهي مصدومه مو مستوعبه شيقول:معقوله بينام هني ياقردي
    في مكان ثاني قريب منهم
    بعد السلام والسوال عن الاخبار
    صارلهم فتره بس يسمعون انفاس بعض من غيرلاينطق واحد منهم بحرف
    علي بخبث:تدرين بفقدك الليله وبفقد صياحك الي من كثر ماسمعته صار بالنسبه لي موسيقى كلاسك وضحك
    ضي بغضب:علي
    علي بحب:لبيه
    ضي لبيت بمنى ياقلبي ياربي صدقت شجون انا احب علي قالت بنرفزه:بلا كلام فاضي وش عندك داق بغيت شي
    علي امحق اسلوب صج تقهر بس هين انا وراك لين تعدلين قال بقهر:ابد سلامتك انا الي غلطان ادق عليك وكمل بفخر: وسمعك صوتي العذب
    ضي بنرفزه:عشتوا مصدق نفسك انت وصوتك
    علي بلعانه:اخ لومنتي بعيده بس كان عرفت اسنعك بأسلوبي الي تعشقينه
    ضي بغصه:شكلك مطول وانا بروح اسهر مع البنات
    علي بضحكه:خلاص روحي اليوم لهم بس باجر لي وضحك
    في المزرعه
    كان جالس وعينه بعينها كأنه خايف انها تهرب مع ابوها بعيد عنه
    دق تيلفونه وراح يرد بره
    حمد بخوف بعدماتأكد من طلعته:ها يبه بشري عسى مو معذبك هالمتخلف
    غلا براحه عشان تطمن ابوها: لاتخاف يبه بنتك محد يقدر لها تربيتك والمتخلف الي تقول مايتجرأ يضايقني
    حمدبإهتمام: الحمدالله بس ابشرك انا وصيت جارنا ابوعادل الكويتي يسأل عن امك عشان اوديك لها واتحدى هالحقير يوصل لك
    غلا على كثرماتمنت تشوف امها وتعيش معها مافرحت للخبر قالت بضيق:يبه انا بتم هني عشانك وبس
    حمدبضيق:يابنتي انا رجال مريض ومااضمن حياتي وروحتك لأمك احسن لك عشان يدافعون عنك اخوانها
    غلا راحت وحضنته قالت بحزن:بعد عمرا طويل يالغالي
    انتبهوا لدخوله وقف بغرور قال: امشي برد لبيتنا
    غلا استسلمت ومشت
    في غرفة جمال
    عندشجون
    ادخلت وهي مومصدقه كلامه انصدمت
    حمدربه انها ماعاندت وجت كان متخدر من لبسها كانت لابسه برموده وبلوزه طويله لي الركبه لونهن ابيض مشجر بوورود بنفسجيه وفتحة الصدر واسعه وكمها جبنيز
    كان معطيها اصغرمن عمرها بكثير جت ووقفت وقالت بقهر: نعم شبغيت
    خالد ياربي شكلي من كثر الحرمان بنفجر عليها الليله قلت وانا عيني تحرق جسمها وخاصة الصدر الي برز من الحمل: بغيتك
    شجون ببلاهه:نعم مافهمت
    خالد وقف وراح يم الباب وقفله قال بخبث وهو يفصخ قميص بجامته:الحين افهمك
    شجون تو استوعبت قصده وخجل كاسيها قالت بنرفزه: خالد افضل انك لاتقرب مني لاني كارهه هالقرب
    خالد طنشهاوقرب لها وجلس وسحب يدها وجلسهامعاه على السرير قال وهو يحضنها ويبوس خدها ورقبتها: ماعليه انا بخليك تحبين قربي الحين
    شجون وهي تحاول تبعده بس ماقدرت قالت بصياح:واخر احسن لك لا ألم عليك الي فالبيت كلهم
    وغرست اظافرها بصدره العاري
    خالد انصدم وتركها بس بعد ماقطع رقبتهاوصدرها بوس
    قال بقهر بعد ماتركها:انتي فيك شي صاحيه ناويه تفضحينا
    شجون وهي تمسح اثار بوسه قالت بغضب: اي فيني اني مابيك ولااحبك وانت ماتفهم
    خالد انقهر ومد يده بيطقها بس وقف قال بغضب:والله لو منتي بيت جدتي كان عرفت اشلون اسنعك انت بتجيبين العذاب لنفسك اصلا
    شجون وقفت بتطلع قالت بقهر:اصلا من اخذتك وانا متعذبه وطلعت
    خالد رمى نفسه على السرير وقعد يتنفس بسرعه من كثر ماهو ثاير
    في غرفة ضي
    الساعه ثلاث
    شجون دخلت وهي بقمة العصبيه من الي صار شغلت الليت قالت :نمتوا
    ضي وحنان كانوا على وشك النوم توقعوا انها بتنام عند خالد استغربوأ جيتها قالو:لا
    كملت حنان:بس توقعنا بتنامين عند خالد
    شجون مشت صوبهن وقالت بدون نفس:لا بنام هني
    ضي وحنان انتبهوا لاثار خالد الي علمت على شجون برقبتها وصدرها
    حنان استحت وفي نفس الوقت فرحانه لان هذا يدل على تعلق خالد فيها ماقدرت تكلم
    ضي بخبث:غريبه اشلون هدج
    شجون بستغراب:شقصدج
    ضي وهي تلف عنها :شوفي صدرج والأثار الي فيه وتعرفين قصدي
    شجون تمنت الارض تنشق وتبلعها من الفشيله راحت صوب المنظره وقالت بقهر:اشوف فيج يوم ياضي
    حنان ماتت ضحك وضي قالت بنرفزه:لا تعبين نفسك الي عندي يسوي اكثر من هالاشياء
    وماتن ضحك على كلامها
    اليوم الثاني
    في جناح عزام
    قعد الساعه سبع لاول مره يقعد هالوقت
    دخل الحمام غسل وفرش اسنانه وطلع كان لابس بس شورت
    اشتهى قهوه وراح يقعدها تسوي له
    دخل غرفة المجلس الي دايم تنام فيها
    شافها نايمه وسحرته ببرائتها وشعرها المحتاس وطريقة نومتها كأنها ربيانه0
    حس انها بطريقة نومها تحاول تدور الأمان قرب لها وجلس
    امتدت يده من غيرشعور لشعرها مسح عليه بخفه
    بس مسرع مافزت وبعدت عنه قالت بقهر:خير
    عزام انقهر وقال وهو يقوم ويلف عنها:قومي جهزي لي قهوه بروح الشركه
    غلا وهي برجفتها من قربه ونظرته وقفت وراحت تسوي له قهوه
    الساعه سبع
    في بيت الجده
    قايمه من وقت جهزت الفطور عشان دوام خالد
    البنات تدري انهم في اجازه إمتحانات بس خالد مدرس مايعطل
    استحت تطق عليه لانها شافت شجون داخله عنده وفرحت لهم حيل
    فجأه شافت شجون نازله من الدرج
    شجون الي عطشت ونزلت تشرب ماي انصدمت من قعدة جدتها هالوقت
    الجده ببتسامه :صباح الخير
    شجون بفرح:هلا صباح النور
    وكملت وهي تجلس وتاخذ كاس ماي:شعنده الحلو قايم هالوقت ومجهز هالفطور الحلو
    الجده وهي تبتسم:قايمه ومجهزه كل هذا للأستاذ خالد الي اتوقع ماهب مداوم عقب البارح وغمزت لها
    شجون بتردد:ليش خالد ماراح لدوام للحين
    جدتها:لا والله ماقام وياليت تشوفينه لايتأخر اكثر من جذي
    شجون بخجل:ان شالله وقامت تشوفه عشان خاطر جدتها
    اصعدت ودخلت الغرفه وهي يتكرر عليها الي صار امس وقفت قدام السرير تأملت وجهه وهو نايم كان غاط بسبات والحاف منكشف عن صدره
    حست بمغص وهي تشوف اثار اظافرها على صدره
    قالت بهمس:خالد خالد
    خالد بنعاس وهو مستغرب تقويمها له:نعم
    شجون بخوف:قوم ما عندك دوام
    خالد وهو يتعدل ويجلس وينكشف صدره كله قال بنرفزه: لا ماخذ إجازه اليوم وكمل بستهزاء:
    توقعت اني بصلح الامورالي بينا بهاليوم بس للأسف ماينفع معك
    شي وقام وراح للحمام
    وتركها منخرسه من كلامه لها
    بعدشهر
    شجون داخله شهرها وخالد عرسه اليوم على ريم
    حنان مابقى على عرسهاألا اسبوع وشايله هم
    ضي صارت قليل ماترح لبيت جدتها بسبة علي
    غلاردت تعيش مع ابوها بالمزرعه وحاسه براحه ولو ان عزام يجي مرات يشفي غليله بزفها وهواشها وهو منشغل بشركه ابوه الحين
    عرس خالد
    محد راح ألا اهله لان الكل معترض عليه
    ريم كانت حلوه بثوبها الافوايت ومكياجها الفخم
    اعلنوا الزفه وحست برجفه بقلبها
    خالد موحاس بالفرح مع انه ماحس بالفرح حتى بعرسه الاول بس شوفته لشجون ذاك الوقت اسعدته حيل
    عند ضي
    كانت تفتر بغرفتها وتدعي على خالد دخل علي وسمع كلامها
    قال بقهر:استغفري لاترجع الدعوه عليك
    ضي بغضب:اي هذا انتم يارياجيل بس تلقون لكم عذر رحتوا تزوجتوا الثانيه
    ارفعت بتدعي بس علي سد فمها بسرعه وقال بقهر:والله الي مفروض يتزوج انا موخالد الي سبب زواجه سخيف
    تفحصها بنظرات تخوفها
    وسحبها لسريروقال :مو مثلي الي سببي يقهر
    ضي اخرسها كلامه هي فعلا مقصره بحقه من كل الجوانب ماتقوم بامور بيتها مثل اي زوجه وماتحسسه برغبتها في قربه
    كانت تنفس بصعوبه هذا حالها كل ماقرب لها تمت ساكته وهي تحس بانفاس علي الحاره تحرقها من كل جهه
    عند شجون
    حابسه نفسها بغرفتها تصيح ليش ياربي حظي جذي ليش خالد ماحبني
    من بغى الفرقى لقاله عذر واسباب ودليل
    خل عنك العذر والأسباب دام الحب ضاع
    كان ودك بالفراق ابشر عسى عمرك طويل
    لاتردد وأنت لك كلمة ولك أمر مطاع
    لي عليك انك تبت بكلمة تشفي الغليل
    ولك علي لوقف وقفة الرجل الشجاع
    لاتجاملني مخافة قال مدري خوف قيل
    عمر هرج الناس ماسمن ولايغني جياع
    كان قصدك سر حبك أوعدك لأصبح بخيل
    وأحمل اسرارك معي للموت قدر المستطاع
    بس قلها قل ما احبك وابشر بصبر جميل
    لاتحسبني مثل من طبعهم لوي الذراع
    صاحبك ماهو كذا ياصاحب القد النحيل
    صاحبك طبعه غريب وغربته غربة طباع
    في الهوى مايقبل الحل الوسط والا القليل
    مثل ماهو لاشرى يشري ليا من باع باع
    ثابت لو هي تميل الأرض حدره مايميل
    يدري ان الفقر ماهو عيب والدنيا متاع
    ماعشق لذة حياته كثر عشق المستحيل
    ولاكره حتى مماته كثر كره الأنصياع
    كم تعلم من شديد البدو وش معنى الرحيل
    وكم تعلم من غروب الشمس وش معنى الوداع
    وكم تعلم من سحاب الصيف وش معنى الحصيل
    وكم تعلم من ليالي البرد وش معنى الضياع
    ايه انا هذا طريقي موحش وصعب وطويل
    وانت لامنك تعبت العالم فجوجه وساع
    اعتبرني في بداية سكتك عابر سبيل
    ورح وانا قلبي معك من وين وجهة الشراع
    يكفي إني لاذكرت في سالفة عشاق قيل
    عاشر احبابه شجاع وفارق احبابه شجاع
    الساعه ثنعش بالليل
    وخالد دخل مع ريم الفندق
    خالد برود: روحي بدلي وتعالي أكلي
    فصخ بشته وشماغه وجلس ينطرها
    وهو سرحان بشجون برغم من عنادها ألا انه يموت فيها بشكل غريب
    انتبه لجية ريم وتنهد وعدل جلسته
    عند غلا
    كانت جالسه بغرفتها القديمه ماتدخل جناحها الي بالفيلا ألا أذا جا عزام
    كانت تفكر بحياتها مع عزام تحس ان اهله واخواته طيبين حيل من طريقة ترحيبهم فيها
    بالاول كانت خايفه من ردة فعل اهله بس اكتشفت انهم راضين بهالزواج
    تنهدت بحزن:اي ياغلا رحبوا بالزواج لانهم عارفين ان محد بيرضى في ولدهم
    سمعت صوت ابوها وراحت له
    عزام جا وقال لابو غلا يناديها
    انسدح على الكنبه وتوسد يدينه بعد فتره دخلت
    كانت لابسه لبس ساتر متعمده عشان ما تلفت نظره
    عزام انتبه لدخولها ابتسم هالبنت رغم بساطتها في اللبس ألا ان لها سحر وجاذبيه خاصه
    قلت ببتسامه:وين تيلفونك ليش ماتردين عليه
    غلا ما تفهم بالتيلفونات اصلا قالت:ما اعرف بهالاشياء
    عزام اندهش وبطها ضحك
    غلا انقهرت وطلعت الجهاز ونزلته قباله على الطاوله وقالت بسخريه:عمر جهلي بهالاشياء ماكان عار عندي العار انك تعرف الغلط وتستمر فيه
    جت بتروح بس مسكها من ذرعها بقوه وشد شعرها قال بغضب:والله وطلع لك ألسان يابنت الفقر
    غلا وهي تحاول تبعد عنه قالت:اتركني يا فاشل
    عزام فارغضبه:فاشل هاه والله لأعلمك اشلون تكلمين اسيادك
    غلا وهي تألم من شده لشعرها بس ماانزلت لهادمعه كانت صامده بوجهه وتطالع بأستحقار
    عزام شاف جمودها وعدم خوفها قال بخبث وهو يمرر نظراته لجسمها: شكلك يبي لك تعذيب من نوع ثاني
    غلا كلامه ارعبها ودزته بقوه وهو ترك شعرها
    عدلت شعرالي حتاس وقالت بنرفزه :مايشرفني واحد مثلك يلمس
    سكتها طراقه القوي بخدها
    غلا امسكت خدها وطلعت ركض برا الفيلا
    عزام الي من قمة عصبيته قام يكسر كل التحف والابجورات الي قباله
    كان يتوعد بغلا نسى ثأره من ابوها وقعد يتوعد فيها هي ماتوقعها بهالقوه كان مفكر انها صغيره وضعيفه بس خاب ضنه لانها رغم صغر سنها ألا انها بعقل يوزن بلد
    اليوم الثاني
    الساعه عشرالصبح
    حست بالي يسحبها لحضنه ضي بنرفزه وهي نايمه:يوووه ياخي فكني انت ماتشبع
    توقعت يعاندها مثل العاده ويكسركلامها بس استغربت انه ماتكلم
    لفت تشوفه وشافته غاط بنومه ابتسمت: حتى وانت نايم تبي قربي ياقلبي
    انتبهت ياقلبي ياضي مره وحده اول مره تقولينها ولمنو لعلي
    يوووه انا اشفيني قمت اخربط خل اقوم قبل لايقعد علي واستحاله يفكني
    قامت بشويش وغطت علي خافت لا يبرد وراحت للحمام
    عند خالد
    صباح الخير ياعريس وغمزت له بفرح
    خالد واصدمه بعيونه من جرأءة ام ريم قال برود:هلا صباح النور تفضلي حياك ودخلت بالصاله
    قال:دقايق انادي لك ريم وراح
    تذكر عمة الي من الحيا ماتطل بوجهه ولا تسولف معاه بميانه عقب زواجه من بنتها
    وما ردت لطبيعتها ألا بعد شهر
    من زواجهم
    دخل شاف ريم لابسه وجاهزه قال ببتسامه:امك جت روحي لها بالصاله
    ريم الي كاشخه بهالمكياج ولابسه ثوب علاق طويل فوشي قالت ببتسامه وهي توقف قباله:ادري والحين بروح لها بس ترا هي مراح اطول هي قالت لي اليوم
    خالد بتعجب:اليوم متى
    ريم :الفجر وانت نايم
    خالد مسك نفسه لا يثور امها شتبي داقه بفجر الله
    تراكها وراح للحمام وهي راحت لأمها
    عند ضي
    طلعت عقب حمام دافي يريح اعصابها
    راحت بتاخذ لها بجامه لانها لابسه الروب شافت علي قايم وابتسم لها قال:ليش ماقعدتيني عشان اخذ معك شاور
    ضي وجهها الوان :حامض على بوزك
    علي بخبث:لاتحديني ترا اخليك تردين تاخذين شاور ثاني
    ضي بغضب:سخيف وراحت خذت لها ملابس وطلعت تلبس بغرفة علي الي قبل ينام فيها
    علي مات ضحك عليها وقام يتروش
    ضي ألبست بجامتها ومشطت شعرها وطلعت بعدمارشت عطر
    انزلت بتفطرتذكرت ان ماعندهم خدامه قالت:ياربي الحين هذا ما يعلمني ليش مودي الخدامه
    علي دخل على هالكلام راح وحضنها من ورا وقال بهمس عند اذنها:لاني مابي احد يكدر علينا خلوتنا
    ضي ابعدته ولفت صوبه قالت وهي تحاول تبعدتوترها من قربه:لا والله واشلون بناكل ترا لاعت جبدي من اكل المطاعم
    علي ببتسامه:بعلمك الطبخ لا تخافين كلها اسبوع وتصيرين احسن طباخه
    ضي بقهر:مابيك تعلمني ابيك تسوي لي شي اكله الحين حدي جوعانه
    علي ضحك ومسك يدها وقال: تعالي بس شوفي اشلون اطبخ اصلا انتي ماخذه احسن شيف بالبلد
    ضي جلست بالكرسي قالت:ورني شطارتك
    علي جرها وقال:تعالي لازم تساعديني يابنت خل اشوفك مره خدومه
    علي يدفي التوست ويعطي ضي تحشي
    وهي لاول مره تساعد بس طبعا بدون نفس
    كانت تحشي بسرعه بس اهم شي تخلص
    خذت مربى بملعقه بتحطه بس من ربشتها طار على وجهها
    صرخت: يووه كله منك قلت ما اعرف بس ماتفهم
    علي مات ضحك خصوصا انها مسكره عيونها من المربى ضي بصراخ:بدال ما تضحك عطني شي بمسح وجهي
    علي اخذ منديل وقرب عندها وقعد يمسح وجهها بخفه كان خايف لا تاثر بشرتها
    سرح برموشها وكثافتهن
    ضي افتحت اعيونها وشافت نظراته وتوترت وعضت شفايفها خجل
    علي ما قدر يقاوم جاذبيتها وباسها بشراسه
    بعد فتره
    قطع عليهم صوت التيلفون
    علي تركهاوراح يرد
    وضي مجمده وعيونها تذرف حساسها بالخوف مو مخليها ترتاح مع علي
    احمدت ربها ان علي ماانتبه لها امسحت دموعها وخذت لها توست من الي جهزه علي مع كوب عصير وطلعب لغرفتها ركض
    علي سكر التيلفون وكانت جدة ضي ترجاه يخلي ضي تجي عندها هالاسبوع قال بتنهد:الله يسامحك يا خاله قطعتي علي اجمل لحضات حياتي
    دخل المطبخ مالقاها انتبه انها ماخذه من التوست ابتسم وكمل فطوره بروحه
    عند خالد
    الساعه سبع المغرب
    كان متجهز هو وريم بيروحون يسلمون على اهله ويسافرون شهر عسل
    ما كان وده بهالسفر من الاساس بس مايدري ليش وده يقهرشجون باي شي
    وده يعرف ردة فعلها اذا درت بسفرهم لان بزواجه منها ما سافر
    شاف ريم طالعه وهي جاهزه قال برود:انتي ما تتركين هالاصباغ الي مخفيه ملامحك
    ريم بقهر:والله عروس ويحق لي وطنشته ومشت
    عند شجون
    حاسه بنار بجوفها تحرقها ليش ياخالد ليش تحب تقهرني بتصرفاتك انا شسويت لك عشان تكرهني بهالشكل كل هذا عشان شهادتي
    سمعت طق الباب حق جناحها وامسحت ادموعها بسرعه وراحت تشوف منو
    في بيت فهد
    كان جالس مع اهله يسولفون وفي نفسه منقهرمن ريم الي على طول طقة الميانه وقامت تسولف
    انتبه لحنان الي انبطت جبدها من مجاملة ريم تنهدوقال:بروح اطل على شجون قبل امشي
    امه بضيق:خالد فهم قصد امه ان شجون ماتبي تشوفه بس طنش وطلع لانه هو لو ماشافها بيموت
    عند شجون الي افتحت الباب وانصدمت من جيته صدت وقالت بنرفزه:نعم شعندك جاي
    خالد دخل وجلس قال وعيونه مانزلت عنها رغم حملها الي بارز ووجهها الي أثرعليه الحمل ألا انها أحلى بألف مره من ريم :قلت اعمل بأصلي واجي اسلم عليك قبل اسافر
    كمل برود:عموما انا كلها اسبوع وراد عشان ولادتك
    شجون بقهر:مالك شغل بولادتي ابتسمت وكملت بسخريه:انت بس انبسط بعروستك الجديده والي شكلها عاجبتك والدليل انك بتوديها شهرعسل
    خالد حس بحقارته معها كل هذا ياخالد عشانها تخلت عنك وفضلت دراستها
    شجون بقهر:سلامك وصل تفضل من غير مطرود وأشرت للباب
    خالد تفهم حالتها وطلع مايبي ينفضح خاصة قدام ريم من اول يوم
    البارت الخامس عشر
    بعد اسبوع
    عرس حنان
    ضي خلصت من الصالون ودقت على علي عشان ترد البيت تلبس وتروح لصاله
    وصلت البيت وصعدت تلبس وعلي دق تيلفونه وانشغل بالرد عليه
    ضي ألبست كانت مفصله ثوب أوف وايت بذهبي كان كات وطويل وفيه فتحه لي الركبه
    قعدت تلبس أكسسوارها وقطع عليها تصفير علي
    علي الي داخ من شكلها قال بخبث: لا شكلي بكنسل العرس
    ضي انحرجت منه قالت بنرفزه: علي ترا موفاضيه لسخافتك وراي عرس وعرس منو حنون اعز وحده على قلبي بعد
    علي اخ ياحظ هالحنان بحبك لها قلت بشك:يعني عندك اعزاء غير جدتك وحنان وشجون
    ضي فهمت قصده اه ياعلي لو تحس بالي احسه اتجاهك عمري ما حسيت بضعف قوتي غير عندك احس قلبي يحتم علي الصمود قدامك قلت ببتسامه:يوووه لو بقعد اعددهم لك ما خلصت لما ارجع اقول لك واخذت عباتي وسحبته بيده عشان ما نتأخر
    علي سحبني لحضنه بيبوسني حطيت يدي على فمه وقلت برجا:عفيه لا تعدم مكياجي لما ارجع اخذ راحتك
    ما ودي اطيعها بس رجاها لي خلاني غصب ارضا لان هذي اول مره ضي ترجاني فيها قلت بخبث: اكيد باخذ راحتي
    في العرس
    دخلت وهي متوسطه خالد وابوها كانت تحفه بجمالها الفتان كانت تدعي بداخلها ان الله يسعدها مع عمر
    خالد وعيونه تلفت تدور اعيون اشتاق لهن جا من السفر وراح لأهله ولقاها عند امها كانها رافضه شوفته عقب يرجع
    انتبه للي تشد يده ريم بطفاقه: خلود حبيبي لي طلع ذياب ابي اتصور معك اوكي
    خالد برود:ان شالله انقهر من طريقة حجابها قال:تغطي عدل
    شجون انتبهت لطريقة ريم وكلامها مع خالد لفت لجهه الثانيه تصد عن شوفته معها
    كانت تحس بخنقه قطع عليها ضي الي قالت بنرفزه: حرام تكون هالاشكال اخوان حنون
    شجون ابتسمت: خالد يمكن لكن ذياب ليش حبوب
    ضي بقهر:حبوب طل بعينه
    شجون بضحكه:خلك من ذياب قولي لي اشلونج مع علي
    كانت بتطمن على ضي عقب تحسن حالتها مع علي
    ضي برود:ماشي الحال
    شجون:اشلون مافهمت
    ضي بنرفزه:يعني الي يبيه وفرته له غير هذا ماعندي
    شجون بضيق:والحب شلي يمنعج لا تحبينه دامه يحبج
    ضي بقهر:شدراج انه يحبني هو بس يبي يقهرني
    كملت بضيق: لو اني متاكده من حبه لي جان مانكدت على عمري وقعدت اصيح كل مالمسني
    شجون بحزن:ضي علي لو مايحبج جان ماصبر عليج هالمده خلج من كلامه الي قاله لج قبل الزواج قطع عليهم هبه كانت تناديهم يصورون
    خالد صور مع حنان ومع ريم كان وده شجون بعد تطلب منه يصور معها بس طبعا مستحيل هالشي
    وقف ينطرها تطلع وده بشوفتها وهي كاشخه قطع عليه جدته: خالد اشفيك هذا وعندك حرمتين ماكفوك اطلع اشوف ضي ورفيقات حنان بيصورون
    خالد طاح وجهه وطلع متفشل
    عند المعاريس
    دخلت باليمين وكان ماسك يدها
    جلست على الكنبه وجا جلس يمها قال وهو ماسك يدها: احس اني احلم
    حنان ابتسمت ونزلت راسها خجل
    عمر يارب يا حنان تسعديني وتعوضيني عن خيانة سهام يارب اقدر انسى غدرها لي
    سهام تزوجت عمر غصب عنها كانت تحب ولدخالتها وهو يحبها وبعد ماسافر يدرس جاها عمر وخطبها وافقوا اهلها بسرعه وهي كانت رافضه هالزواج
    وبعد مارجع ولدخالتها تموا على اتصال لين ماكشفها عمر وطلقها وعمربدر ولده سنتين بعدها على طول تزوجت ولد خالتها ومازالت تكره عمر الي فضح حبها
    عند خالد
    وصل ريم لأهلها وقال انه بينام عند اهله انتبه لقهرها وطنشها
    وصل بيتهم الساعه وحده دخل شاف امه الي قالت بخوف:خالد يمه عسى ماشر شعندك جاي هالحزه
    خالد ببتسامه:افا يالغاليه ناسيه ان هذا بيتي بعد
    امه:لا بس المفروض تقعد مع زوجتك
    خالد اقهره كلامها قال:وشجون مو زوجتي بعد وطلع لجناحه
    شجون الي خلصت من إزالة المكياج وباقي بتفصخ الثوب اسمعت فتح الباب وطلعت تشوف انصدمت من وجوده
    خالد ببتسامه:سلام عليكم
    تنهد ياربي هالبنت تسحر بدون مكياج حتى تنح من ثوبها الي عباره عن قصة تحت صدر والي تحت كسرات كله كانت فتحة صدره واسعه ومبرزه كبر صدرها مع الحمل
    شجون برود:وعليكم السلام وردت تدخل الغرفه تبدل
    الساعه وحده في بيت علي
    عند علي
    قعد وهو حاس بالقهر قال بغضب:وبعدين معك انتي متى بتعدلين ان شالله
    ضي ماردت اكتفت بالشهاق بس عدلت روبها وطلعت بسرعه
    كلام شجون لها لخبط موازينها ودها تصدق ان علي صج يحبها وشاكه جلست على الكنبه تصيح
    علي زفر بغضب جاهل ماخذ لك جاهل ياعلي حذف المخده من العصبيه ورد بينام احسن له من الهواش كل مره يخلق لها اعذار بس لي متى وانا بتحمل
    عند شجون
    انقهرت ليش جاي وش يبي مني ما اشبعت ريم رغباته
    طنشت دخوله وخذت بجامه ودخلت الحمام
    خالد منقهر ما سلمت مثل الناس ولا كأنه توه راد من سفر ولا شافها
    فصخ شماغه وعلقه بالعلاق وراح انسدح على السرير
    قعد يمسح على راسه بشويش
    اخ ياشجون متى بتحسن حياتي معج انا اكتشفت تعلقي فيك واني ماقدرت انساك حتى وانا متزوج
    بعد ربع ساعه طلعت بجامتها العنابي
    وقفت عند التسريحه وحطت لوشن قالت ببرود وهي تمسح الوشن:شعندك جاي لا يكون المدام طاردتك
    خالد اقهره كلامها قال ببرود وهو يفصخ ثوبه: مو خالد الي ينطرد بس انا بقسم بينكم من اليوم
    شجون بقهر:بس انا متنازله بيومي لها فوفر على نفسك وتم عندها على طول
    خالد بغضب:شكلي بتبع معك اسلوب ثاني ياشجون بس بصبر عليك لما تولدين
    شجون بغضب:انت الي جايبه لنفسك طلق وفكني لاني انا لايمكن ارد لك وبتم جذي لين ما افتك منك
    خالد حاس بنار تحرقه وده يكفخها بس خايف عليهاتأذى ما حس بنفسه ألا وهو يحذف الفازه الكبيره ويكسرها
    فرغ كل عصبيته فيها
    شجون سدت اذونها من قوة الصوت اجمدت من الخوف
    وكسر خاطرها خالد الي جلس وهو يتنفس بقوة من العصبيه
    خالد حاس انه هدى شوي جلس بالارض وقعد يستغفر ربه عشان يصبره لا يتهور
    كان في كسرة قزاز قريب يمه حذفها بيده بعيد بس اجرحته بكفه
    شجون حسيت بحقارتي ليش خليته يعصب ويثور ليش جرحته بالكلام لي متى بتم اعانده وما استفدت شي خالد مايجي بالعناد
    قربت منه وجلست على السرير وخالد كان تحت جنب السرير كان منزل راسه ويضغط عليه بشده
    قلت بهمس وخوف:خالد
    خالد بتنهد وهو يرفع راسه و يتسند على السرير:تركيني ياشجون لا يصير لك شي تندمين عليه
    شجون حست بضيق وانتبهت لجرح خالد الي نزف قالت بحزن: زين بخليك بس بعد ما اعقم جرحك وقامت تجيب الباستر والمعقم
    خالد قام وراح يبدل لبس له بجامته بدون لا يسكر القميص
    انسدح على السرير
    شجون جابت الاغراض وجت اجلست عنده ومسكت يده مسحت جرحه بمهاره وحطت الباستر قالت بهدوء:سلامات وكملت بحزن:وانا اسفه بس ا
    قطع عليها اصابع خالد الي سد فيها شفايفها قال بإصرار:مابي اسمع شي حتى اسفك
    حست بخناجر تغرسها من كلامه حطيت يدها على بطنها من رفسة طفلها الي اول مره تكون بهالقوه كأنه يعاقبها عن افعالها مع خالد
    خالد خاف من طريقة مسكها لبطنها توقع ولاده قال بخوف:شجون اشفيك يعورك شي
    شجون سدت اذونها وقالت وهي تقوم عنه وتروح تنام بالجهه الثانيه:لا مافيني شي
    وكملت بغصه من البكي:بس الجنين تحرك وعورني
    خالد بلهفه:اخاف ولاده
    شجون بضيق:لا تطمن
    ونسدحت وغطت نفسها بالحاف تستسلم لنوم
    خالد قرب لها وحط يده على بطنها قال بحنان متناسي قهره الي من ساع: حسافه توقعت ولي العهد بيشرف بهالحضه
    شجون بتوترمن لمسأته لها قالت :لا بس بعد لا يزيد من رفسه لي
    خالد بخبث: ماراح ابعد خل علأقل ولدي ياخذ لي حقي منك وزاد من مسحه
    وشجون زاد توترها وخالد ولا همه جلس كأنه يسوي جلسة مساج
    بعد اسبوع
    حنان وعمر مسافرين شهر عسل لباريس
    كانوا يتمشون بالحديقه عمر بخوف:حنان ممكن اتعلميني بكل شي عن حياتك
    حنان:شنو بتعرف بالضبط حدد
    عمر توهق قال بنرفزه: كل صغيره وكبيره في حياتك
    حنان استغربت غضبه وقامت تكلم عن طفولتها
    عند شجون
    كان عندها إمتحان وقاعده تدرس بعد فتره دخل خالد هي مستغربه من خالد مايطول عند ريم مايمريوم ألا وهوعندهم
    اوهمت نفسها ان كل هذا عشانها حامل وينتظرولده
    خالد جلس بعد ماسلم وشاف انشغالها بالمذاكره
    قال برود:متى اخر امتحان عندك
    شجون :هذا اخر شي
    خالد بأهتمام:بتوقفين قيدك في الفصل الثاني
    شجون بستغراب:ليش اوقفه باقي على الفصل شهر واذا جا بكون عديت فتره النفاس
    خالد بقهر:توقفينه يامدام عشان طفلك الي يحتاج اهتمام ورعايه بأول شهوره
    شجون قالت وهي واقفه بتروح:ولدي وانا اعرف اشلون اربيه بس انت خلك بعيد ومشت
    خالد انقهر وده يكفخهاعلى هالاسلوب زفر وطلع وصك الباب بقوه
    شجون بنرفزه:وجع صج غثيث قلت تزوج وبفتك منه طلع اعل من قبل
    اه خل اجهز اغراضي عشان بكره بعد امتحاني بروح لأهلي
    بيت عادل
    كانوا مجتمعين بالمجلس عنده
    عادل الي حاس بتغيرضي وسرحانها قال بحنان:يبه ضي فيك شي
    ضي بتنهد اه يايبه ياليتك ماغصبتني على هالعلي الي تأكدت من تعلق قلبي فيه قلت:ابد سلامتك بس حاسه بوحده عقب سفرحنان وروحة جدتي لمكه مع خالي جمال وعياله
    علي سمع الي نقال وبنفسه مو مصدقها لان هالحاله جتها عقب اخر هواش بينهم
    اخ ياضي مشكلة قلبي انه مايقدر على زعلك رغم الي سويتيه لي
    علي استاذن وألتفت على ضي تمشي
    عند شجون
    كانت عند اهلها مرها سواق اهلها وراحت معه
    الساعه اربع
    كانت مندمجه تاكل وتطالع بالتيلفزيون انتبهت لتيلفونها
    كان خالد
    شجون بقهر:اووف ياربي شيبي داق
    حطته سايلنت وكملت الفلم
    في بيت خالد
    انقهر عارف انها حاقره اتصاله شاف ريم تسكر السماعه من امها قال برود:امك ماتمل من السوالف والأسأله السخيفه
    كان قاهره تدخلها حتى بحياتهم الخاصه ووصلت فيها السخافه انها تسأل بنتها يوميا اذا نام معها او لا وقاهره خبال ريم الي تعلم بكل صغيره وكبيره
    ريم بنرفزه:شفيك على امي حدك عاد
    خالد اخ يالقهر حظي نحس مع هالحريم الي بايعتني عشان شهاده والي جاهله بكل حاجه
    عند عمر
    صحى على همس بأذنه:حبيبي قوم تأخرنا
    عمر باس يدها الي فوق صدره وقال:ياصباح النور باحلى وحده شفتها بحياتي
    حنان بضحكه:ترا اصدق واغتر عليك
    عمر بثقه:وانا صاج وقرب بيحضنها بس حنان فلتت منه وقالت بضحكه:سوري حبي بس ترا مو وقته وراك صلاة وطلعت تضحك
    عمر اه احبها هالبنت ساحرتني من اول ماشفتهابمحاضرتي
    ابتسم وراح يتسبح
    اليوم الي بعده
    صحت على عوار بطنها عدلت جلستها بتروح تنادي امها بس اشتدعليها العوار وصرخت: اإااه يمه لحقيني
    في المستشفى
    كانت على اعصابها تنطرهم يطمنونها على شجون
    بعد ساعه اطلعت الدكتوره هبه قالت بخوف:ها بشري
    دكتوره بضيق:والله مادري شقول بصراحه المدام تحتاج قيصريه فلازم يوقع زوجها بسرعه
    هبه بخوف:قيصريه يارب تستر
    وانتبهت لخالد الي دخل طاير عليهم
    خالد بخوف:هاه عمه بشري شجون اشلونها
    هبه بضيق:الحق ياخالد شجون تحتاج قيصريه
    خالدبخوف:قيصريه ليش
    الدكتوره بقلة صبر:المريضه حاشها تعسر بالولاده وهذا يضر عليهاوعلى الطفل فوقعوا للعمليه بسرعه
    البارت السادس عشر
    .~'' اذا شفت المطر''~.
    أفتح أيدك وأجمع اللي تقدر عليه!!
    شفت اللي جمعته؟؟
    هذي غلاتي عندك!!
    تبي تعرف شنو غلاك عندي؟؟
    باقي
    المطر
    اللي
    ماقدرت يدك تجمعه
    خالد واقف عند باب العمليات على اعصابه ينتظر احد يطلع يطمنه عن شجون
    كان يضرب برجله على الطوفه من شدة التوتر
    هبه جالسه وماسكه قلبها من الخوف خايفه على ضناها الي داخل وزاد توترها خالد الي ازعجها بحركاته المتوتره
    هبه بخوف يا حسرتي لا تموت بنتي بالولادة مثل حنان اختي
    لا بس حنان معهاالقلب تنهدت وتعوذت من وساويس الشيطان
    خالد ماهب اقل من عمته كان خايف يفقد شجون تمنى يخسر الطفل بس شجون تعيش
    قطع عليه صوت عمته
    هبه بضيق:خالد اهدئ اتلفت اعصابي بضربك للجدار
    خالد وقف وراح يمها وجلس قال بخوف:تأخرو حيل نزل راسه
    ضغط عليه بين يدينه بقوه
    هبه ماردت الي فيها كافيهاوخالد جاي يزيد خوفها تنهدت الي يسمعك يقول ميت عليها ماكأنك متزوج عليها بس صدمها خالد لما قال
    خالد بخوف:عمتي شجون معها القلب
    تذكرعمته حنان وخاف
    هبه بعصبيه:أسم الله على بنتي مافيها شي
    خالد بقهر:زين ليش تأخ
    ما كمل لان الدكتوره طلعت وراح لها ركض
    خالد بخوف:ها بشري شجون اشلونها
    هبه كانت وراه استغربت من لهفة خالد وشدة خوفه وسكتت
    الدكتوره ببتسامه: الحمدالله العمليه نجحت والام بخير والطفل بخير
    خالد بخوف:صج شجون بخير
    الدكتور كسر خاطرها:اي وحمد الله على سلامتها
    هبه تفشلت من خالد قالت براحه:الله يسلمج ويعطيج العافيه دكتوره ماقصرتي
    الدكتوره:الله يعافيج وتقدرون تشوفون الطفل بس امه بعد ماتصحى من البنج
    جت بتروح وقفتها هبه قالت بخجل:لو سمحتي ماقلتي هي شنو جابت
    الدكتوره ضحكت توقعت انهم عارفين لانهم ماسألوا اصلا قالت :ولد ومشت
    خالد تفشل لان مافكر يسأل عن ولده كل همه كان شجون وبس
    هبه ببتسامه:مبروك ياخالد
    خالد باس راسها وقال بحب:الله يبارك فيك وحمدالله على سلامة شجون هذا اهم شي عندي
    هبه كانت توهم نفسها بأن خالد مايحب شجون بس افعاله اليوم بينت العكس
    أصبر دمعي بكذبه يادمعي باكر وباكر..
    يجيني من ترك فيني غلاه وصدقه الكاذب
    ويقبل باكر وكنه هذاك الزاير العابر..
    ويقفي تارك بعده سخاه وجوده الشاحب..
    وأعود أكرر الكذبه وأقول ان الفرح باكر..!!
    وأسوي نفسي الصادق ..
    وصدقي فالأصل كااااذب !!!
    عند غلا
    الساعه ثمان بالليل بالمزرعه
    ادخلت جناحهم بهدوء كانت بتنظف الي اعدمه عزام ذاك اليوم
    هي من الي صار ماشافته ولا جا للمزرعه حست بالضيق لانها هي السبب
    كان المفروض ماتقول له فاشل ولا تعيره بضياعه المفروض تساعده وتصلح حاله لنفسه مو لشي
    صدمها شكل الجناح كان بحاله يرثى لها كل التحف مكسره والاثاث مخرب
    تنهدت بضيق:يووه الله يعيني على التنظيف
    وراحت بتعدل الكنب بس وقفها صوته الخشن وراها
    عزام الي دخل وسمع كلامها قال بقهر:وانتي وش شغلتك غير التنظيف
    كمل بستهزاء وهو يعدل الكنبه ويجلس عليها:خدامه وابوك حارس
    ضحك وقال:ونعم النسب ياعزام
    كان منقهر منها حيل من عقب الهوشه وصفهاله بالفاشل
    هو صح فاشل ومستهتر بس مو ذنبه ذنب ابوه وامه الي ماهتموا فيه بس همهم يوفرون له المال
    غلا عشتو محد غصبك طنشته وراحت ترتب تقدر ترد بس ماتبي تشعل الحرب من جديد
    عزام اقهره تطنيشها قال بصراخ: اتركي الي بيدك وروحي سوي لي عشا بسرعه
    غلا بخوف:ان شالله وراحت ركض
    ادخلت المطبخ وهي بقمة عصبيتها
    غلا اوف متى بفتك من هالعذاب ياربي وراحت تسوي له عشا
    يا عجول بالحكم دايم تمهل
    كان لك قلب و لك عين بصيره
    لك نزفت الحب ما القصد أتجمل
    كنت صادق في القليل و في كثيره
    كنت أنا أسأل عنك أبي لو يوم تسأل
    كنت ادور لك عذر حتى اقول خيره=
    في بيت علي
    دخل بيته وهو حاس بالضيق عيشته مع ضي معاد تنطاق توقع انه بيقدر عليها بس ماصار هالشي
    ضي طلعت اقوى منه بالف مره
    وقفه عن التفكير صوتها العالي
    ضي كانت تكلم حنان وكانوا فرحانات بجية فهد الصغير ولد شجون
    علي استغرب منها لما طلع من البيت كانت بعدها زعلانه والحين مستانسه وتضحك بعد فرح لفرحها ودخل عندها بالصاله
    ضي الي ما نتبهت لدخوله وكانت تسولف وتناقزمن فرحها
    اعجبه شكلها بالشورت الجنز والبدي الاحمر
    كان يسمعها تقول فهود حبيبي وقلبي حس بالغيره وده يعرف من فهدهذا
    جلس ينطرها تخلص
    ضي انتبهت له وسكرت من حنان
    جت ونقزت بخفه وجلست يمه وعلي دايخ بحركتها قالت بفرح:علي شجون ولدت وجابت ولد جابت فهود
    كانت تهز كتفه بدلع علي بسعاده:صج الف مبروك ان شالله
    وكمل بضيق:عقبالنا
    ضي بخجل ماتخيل نفسها ام بس حبت هالفكره خصوصا ان هالطفل بيربطها بعلي غصب قالت بخجل:ان شالله
    ابتسم ما توقع منهاهالشي
    ضي بنفس الاسلوب قالت:علي ممكن اتوديني لشجون ازورها واشوف البيبي بليز
    علي وهو يضغط على خدها قال ببتسامه:الحين مو جنه الوقت متأخر و
    ضي بألحاح:لا اصلا هي توها تصحى عقب العمليه وانا ودي اشوفها عفيه
    علي ياناس ودي أكلها تسحر هالبنت قال بضحكه:خلاص بوديك لا تصيحين
    ضي بدلع وهي توقف وتخصر:ماصحت وخمس دقايق ألبس وانزل لك
    وراحت
    علي تنهد وسند راسه على الكنبه يتخيل شكل ضي حامل ضحك والله بتهبل فيني هالضي
    بعد فتره انزلت ومعها عباتها
    ألبستها وألبست الملفع وعدلته مثل عادتها نص الشعر طالع
    قالت بسعاده:انا جاهزه نمشي
    علي وقف وقال وهو يمشي صوبها :بنمشي بس اول عدلي ملفعك وقرب لها ودخل شعرها وعدله لها وباس خدها وقال:كذا احسن
    ضي انصدمت منه وماقالت شي وطلعوا
    عند شجون
    الساعه تسع بالليل
    صحت من البنج و قالت بتعب :يمه
    هبه وخالد الي مندمجين مع الطفل انتبهوا لها هبه :هلا يمه وراحت عندها باستها وقالت :حمدالله على سلامتج ومبروك ماجبتي
    شجون بتعب :الله يبارك فيج وي
    كانت بتسأل عن ولدها بس صدمها خالد الي قرب لها وباس راسها وخدها وقال بفرح:حمدالله على سلامتك ومبروك علينا حياتي
    شجون استحت خصوصا ان امها هنيه قالت :الله يسلمك لفت لأمها وقالت بشوق:يمه وين ولدي بشوفه
    خالد حس بجفافها بالرد عليه
    هبه بسعاده :هذا هو فديته يهبل وجت بتجيبه بس خالد سبقها وجابه
    خالد شال فهود وجابه لها قال بحب:شوفي انتاجنا يهبل ما شالله
    شجون ماقدرت تشيله من تعبها كان ودها تشيله وتبوسه كان شكله يهبل
    صغير واحمرحيل قالت بحنان: صغير حيل
    هبه اضحكت عليها قالت: لا وزنه زين بس توه ماصارله كم ساعه من ولد
    خالد الي جلس جنب ارجولها على السرير ومعاه ولده يبوسه قال بسعاده:عمه مو يشبهني صح
    شجون كانت بتعترض بس وجود امها وقفها
    هبه بفرح:توه خل يكبر شوي ونشوف من يشبه
    قطع عليهم دخول ضي المندفع بدون استاذان
    في بيت اهل ريم
    كانت هي وامها قاعدين وحاسين بالغيره والحسد من بعد مادرو بولادة شجون
    ريم بحسره:اخ يايمه صارلي ساعه ادق ومطنشني ومايرد علي
    امها بقهر:وياما بتشوفين تطنيشات دامج ماسمعتي كلامي
    ريم بضيق:شنو تبيني اسوي انا من يدج هاذي ألا يدج هاذي بس خالد يرد لي ويترك شجون
    امها:اول شي تشدين حيلج وتحملين
    ريم بحزن:هذا بيد الله موبيدي يمه
    امها اه يابنتي حظج ردي مع هالخالد الي واضح حبه لزوجته بس انا لازم اتصرف وخلي خالد خاتم بيدج لو بطبوب ام حسين وابتسمت بمكر
    قالت :خلاص لقيت الحل بس انتي نفذي كل حرف اقوله لج
    ريم:زين
    الساعه عشر
    عند غلا
    بعد ماحطت عشا عزام قامت تنظف القزاز المكسر في كل مكان
    كانت تسرق النظرات له وتشوفه كان ياكل بهدوء وكأنه يفكر
    شالت كل القزاز وراحت لزباله ترميه
    ادخلت المطبخ ورمته زفرت بعصبيه وقالت وهي تحذف المكنسه: اف طفش ودي اروح اجلس مع ابوي بس اعرف هالزفت بيرفض
    خوفها صراخه وراحت تشوف شيبي
    عزام الي اكل وشبع ألتفت يدورها تشيل الاكل ماحصلها وصرخ يناديها
    غلا جت ووقفت قباله قالت:نعم
    عزام بغضب:شيلي الاكل
    غلا شالته بسرعه وراحت
    عزام وقف وراح لغرفته دخل فصخ ملابسه واخذ فوطته وراح ياخذ له شاور
    في المستشفى
    شجون بخوف:بس ياضي ذبحتي ولدي من كثر البوس
    ضي بنرفزه وهي حاضنه فهود:حاصله ولدج ان ضي تبوسه
    هبه بضحكه: هذا من اول يوم بتقهرينا من خوفج عليه
    ضي بقهر:عشتو كأن محد حمل وجاب ولد غيرها ووقفت بتطلع بفهد اتوريه علي
    شجون بنرفزه : شدي حيلج وجيبي ولد وابتسمت وكملت: ولا اقول خليها بنت عشان ازوجها فهود
    ضي حست بمغص من هالطاري وطنشتها وطلعت
    شافت علي واقف ويسولف مع خالد ويضحكون قالت بسعاده: علي
    التفت لها وجا صوبها
    ضي بفرح:شوف شحلوه صغنون مره
    علي قرب منه وباسه قال بحب: بسم الله عليه بس تدرين قهرني ولد خالك نافخ ريشه علي بعد ماصار ابو
    ضي بقهر:حتى مرته ماكأن احد جاله ولد غيرها
    علي بخبث:ماعليك من اليوم بنشد حيلنا عشان نجيب احسن من ولدهم
    ضي بغصه من كلامه قالت :بودي فهود شكله جوعان
    علي ضحك على تصريفتها قال: ودي الولد وامشي برد بيتنا ترا حدي تعبان وجوعان بعد
    دخلت وهي تحس بحراره بجسمها من كلامه عطت خالتها الولد وسلمت وطلعت
    يا صاحبي بهالزمن كل شي يصير
    اللي ماتبيعه .. بايعك..
    اللي ماتخونه..خاينك..
    وآخر احد تتوقعه
    ترى اول من يجرحك..
    صاحبي..
    راس مالك عزتك..
    اللي يهينها يقتلك
    ولو حصل وانكسرت..
    امسك دموعك
    احبس جروحك
    وعمرك لاتشتكي
    ..الا لخاااااالقك..
    اليوم الثاني
    الساعه ست الصبح
    عند عزام قام على صوت المنبه
    سحب التيلفون وطفاه قعد بكسل اف شالي بلاني وخلاني اشتغل مع ابوي موطول عمري بطالي واحسابي مليان
    تنهد يمكن تعلقي بهالزفت غلا خلاني ابدأ بصلاح حالي اخ كل مااتذكر كلمتها لي بالفاشل ودي اقطعها بأسناني
    قام ودخل الحمام غسل وفرش اسنانه ولبس قميص بجامته بدون لايسكره
    رش عطر ومسح على وجهه وطلع يقوم غلا تجهز فطوره
    انصدم من شكل الجناح كان نظيف ويشع نظافه عكس ماكان والأثاث مرتب عدل
    ماشافها بالصاله عرف انها بالمكتب وراح
    غلا الي ماخلصت من الشغل ألا بعد الصلاه وصلت ونامت كان منهد حيلها
    وغاطه بالنوم على الكنبه
    ماحست بعزام لما دخل بالعاده تفز اول مايفتح الباب
    عزام بنرفزه: انتي هيه قومي جهزي فطوري
    شافها ماتحركت خاف وقرب لها
    عزام ياويلي لا يكون ماتت جلس يمها وقرب منها يسمع تنفسها
    عزام بتنهد لا الحمدالله عايشه بس من التعب نايمه ياعمري
    من غير شعور قرب لها وباس خشمها سحره صغر حجمه مسح شعرها وعدل لحافها وتركها وطلع
    لبس وتجهز وراح يفطر برا قبل يروح لشركه
    عند حنان
    كانت فرحانه بجية فهود الصغير وازعجت عمر من كثر ماتوصف فرحها فيه
    قالت بضيق:حبيبي متى بنرجع اشتقت لأهلي حيل
    كانت نايمه على كتف عمر
    §قدري اني ياغلاي حرت اشوف الدنيافيك
    ...من كثرطيبك معاي
    خايف احسدني عليك
    ...يعني خذمني ضمان
    باختصاروكلمتين
    ...انت حاجه بهالزمان
    ماتكرر مرتين§
    عمر وساويس خيانة سهام ماتركه قال برود وهو يجرها لحضنه:مابعد خلصنا شهرالعسل ليش مستعجله على الرجعه
    حنان بغصه من قربه: لابس والله اشتقت لهم ولشوفت فهد لصغير بعد
    عمر بنفس الاسلوب وهوشاد بحضنه لها: كل هذا الشوق عشان شوفة فهد لصغير انا الي تارك ولدي وجاي هنيه ماسويت مثلك
    حنان بعدت عنه وجلست قالت بنرفزه وهي متخصره :والله اذا انت مالك قلب ولاتحس فانا مو مثلك انا بموت على شوفة اهلي كأني غايبه عنهم سنه مو اسبوعين بس
    كان يتامل شكلها وقفتها على ركبها وتخصرها كانت تسحره خاصة بقميصها الوردي الي نص الفخذ
    عمرمسك يدها وسحبها لحضنه قال بلهفه وشوق:خلي عنك اهلك الحين حنا بشهرعسل ياعسل وباسها
    حنان ماقدرت ترد بكلمه واستسلمت له ولعواطفه
    أخطيت يوم أني طلبتك حنانك
    لا صرت فاقد شيء وشلون تعطيه !!
    مهما نطق لي بالمشاعر لسانك
    شيء بدون إحساس ما أقتنع فيه !!
    إحساسك المصنوع خنته وخانك
    جاملتني به وأنت تجهل معانيه !!
    مني نصيحة تنفعك في زمانك
    إلا
    شعورك
    لا تبيعه و تشريه !!!!
    عند شجون
    قامت على صياح ولدها ألتفت تنادي امها بس مالقتها طقت الجرس تنادي الممرضه
    شجون انقهرت ولدها يصيح وهي موقادره تروح له من العمليه
    انتبهت لفتح الباب توقعته الممرضه بس طلع خالد
    خالد استاذن من دوامه ساعه وطلع بيشوف شجون ولدهم فهد
    كان جاي وجايب لها فطور
    خالدببتسامه:سلام عليكم
    شجون ياربي شيبي جاي مايكفي امس بالموت راح قالت برود:وعليكم السلام زاد صياح ولدها قالت:ماشفت امي وين
    خالد نزل الأغراض وقال: امك راحت للبيت وشوي بترد هي قالت لي اقولك لانك كنتي نايمه وقت ماطلعت
    شجون بقهر:زين تقدر تجيب الولد لي برضعه
    خالد اخ تزفر علي كأني صبي لها رحت وشلت فهود وبسته ياحلوه اليوم متغيرومفتح عويناته قربت وعطيته شجون
    لفيت ورحت افتح الأكل قلت برود:امي وابوي بيجونك بعد شوي
    شجون حاسه بخجل وماتبي ترضع عند خالد بس صياح ولدها منعها استغلت انشغاله وقامت ترضع
    ما سمعت خالد ولا انتبهت له كانت تمسح على ولدها الي سكت من حضنته
    خالد لف بيسألها وش تشرب بس تنح اول ماشاف المنظر كان شكلهم يفتن نزل الصحن الي حط فيه لشجون فطاير وراح وجلس عندها على السرير
    شجون بغصه كانت منقهره من نظرات خالد:ممكن تطلع لين اخلص رضاعه
    خالدبخبث:لا مو ممكن وقرب من فهد وباسه
    شجون بقهر: خالد وخر
    خالد كان بيرد بس دخول اهله سكته
    شجون استحت وخرت فهد بسرعه وحطته جنبها حست انه شبع ونام
    ام خالد بسعاده:حمدالله على سلامتج والف الف مبروك يمه
    باستها وشالت حفيدها
    بوخالد سلم وبارك لها وجلس جنب ام خالد يتأملو فهود
    خالد قرب وهمس لها:حسافه راحت علي كان بودي اذوق الحنان الي ذاقه فهود
    شجون ما فهمت قصده وانتبهت له وين يأشر وغاصت بهدومها خجل
    خالد مات ضحك من خجلها
    الساعه ثمان
    عند ضي
    في المطبخ اول مره تحس بواجبها اتجاه علي كزوجه كانت قايمه مبجر وجهزت له توست وجبن هذا الي قدرت عليه وجهزت الشاي
    ابتسمت بفخر كأنهامسويه المستحيل بهالانجاز العظيم بالنسبه لها
    راحت بتقوم علي ادخلت شافته قايم وسمعت صوت الماي عرفت انه يتسبح
    عدلت شكلها عند التسريحه سرحت شعرها الي طال له فتره ماقصته ودها تغير بستايلها حطت كحل وقلوز وردي
    طالعت شكلها وسرحت بأحداث امس كانت تحاول قدر المستطاع ماتصيح ولا تعصب عشان خاطر علي
    ابتسمت بضيق هالمره عدت مادري بعدين بقدر اعديها اوف ليش ما اترك عني هالوساويس واحب علي واخليه يعترف بحبه لي بعد
    قطع عليها سرحانها مسكت علي لخصرها
    علي طلعت من الحمام وصدمني وقفتها قدام المنظره كنت متوقعها نايمه مثل عادتها كل مره بس اتركها تروح تنام بغرفتي الي قبل او بالصاله
    حسيت بسعاده يعني طول الليل معي ماقامت قربت منها وحوطت خصرها قلت:الحلو شي فكر فيه على هالصبح
    ضي بخجل:ابد سلامتك بس جيت اناديك تفطر
    علي تركها بعد ماباس خدها وراح يلبس
    علي بستغراب:افطر لاتقولين انك مجهزه لي فطور بعد
    ضي بقهرمن اسلوبه: اي انت احمد ربك ان ضي تنازلت وسوت لك يكون بعلمك ترا انت اول واحد بذوقه طبخي
    علي مات ضحك:طبخ مرة وحده ماصدق
    خلص لبسه وقال لها وهو يمسك يدهاويسحبها معه:يالله خل اشوف ضي شطابخه لي وطلعوا
    اول ماوقف عند الطاوله وشاف الفطور مات ضحك كان التوست محترق نصه والجبن حاطه نص العلبه ضحك علي قهر ضي قالت:اقدر اعرف ليش تضحك
    علي ولو انها بداية خير في ان ضي تغامر وتجهزلي فطور بس من شفت فطورها ماقدرت اسكت جلست وقلت بضحكه:ابد سلامتك بس تدرين بسجل هالحدث بمذكراتي في مثل هذا اليوم ضي بنت عادل سوت لي فطور
    كمل ضحكه وضي فار دمها وزادت عصبيتها يتطنز عليها لانها فاشله بكل شي
    شافته وهو يضحك وماسك بطنه كان جالس على الكرسي قربت يمه
    وشدت شعره على خفيف قالت بنرفزه:انا ضي مااسمح لاحد يضحك علي ف
    علي بعد يدها عن شعره وشالها وجلسها بحضنه قال وهو شاد على يدينها:ماضحكت انا فرحان بهالانجاز العظيم الي سويتيه
    علي صج كان سعيد وحاس ان الدنيا ضحكت له لان ضي ما صاحت ولا جزعت منه امس واليوم مجهزه له فطور حس انه ملك الدنيا بهالاشياء بس
    ضي قربه منها وكلامه حسسها بتوتر كانت على وشك الصياح هي صح اقدرت امس تمسك نفسها لكن اليوم وبكره بتقدر هي كانت موهمه نفسها بان علي يحبها لانه يبي منها عيال
    حست بنفاس علي الي حرقت خدودها وشفايفها
    ما قدرت تحمل خافت تنفضح قدامه ويرد يزعل بعدت عنه وقالت وهي تلف عنه وتمسح دموعها:تبي عصير كانت واقفه عند الثلاجه
    ما كان وده تبعد كان حاس بنشوة الانتصار انه قدر على ترويض ضي
    قال ببتسامه:لا بذوق الشاي الي مسويته
    ضي خذت لها عصير وجت وجلست
    قالت بخجل ما تقدر تحط عينها بعينه: علي اليوم بتجي امي من مكه تسمح اروح لها
    حست انها مو ضي الاوليه لانها تستاذن من علي الي كان ولا شي عندها
    علي ذاب بخجلها مع شكل خدودها الي اعدمها بشفايفه قال بخبث:اوكي بوديك بس لا تنسين كثري المكياج شوي
    ضي بلاهه مافهمت قصده: مكياج ليش
    علي بنفس الاسلوب قال وهو ياشر على خدودها: عشان هذولا بعدين بتذبحني جدتك تقول أكلت بنتي
    ضي بقهر بعد ما فهمت قصده: كلا منك بتعدم وجهي انت وقرفك
    علي بضحكه:والله انا بوساتي عاديه بس انتي الي خدودك حساسه وكل لمسه تبان عليها
    الساعه وحده الظهر
    دخل الجناح ومعاه غدا من برا قرر يجيب لهم غدا كسرت خاطره عقب شافها نايمه اليوم الصبح وماحب يتعبهالانها
    ماكانت حاسه بشي من كثر التعب
    غلا الي بعدها غاطه بنومها كأنها الاميره النايمه هذا الوصف الي طرا على عزام اول ماشافها
    قرب عندها ونزل لمستواها وهمس وهو يمسح على راسها: غلا غلا
    غلا فزت على صوته ولمسته
    قالت بخوف وهي تبعد عنه : خير شبغيت
    وقفت بعيد عنه وعدلت بجامتها الي احتاست من نومها
    عزام ياقلبي احس بخناجر تغرسه بس اشوفها ترجف خوف مني قلت :لا بس شفتك تاخرتي بالنوم قلت اخاف فيك شي
    وقفت بطلع قلت برود: ترا الساعه وحده فاتك صلات الفجر والظهر وهذا مو عادتك
    غلا ودي اكفخه الي يسمعه يقول مواضب بصلاواته مو كأنه ساهي فيهن قلت وانا منصدمه معقوله اني نمت كل هالوقت وماحسيت ومعقوله ماحاول يصحيني مثل العاده : اصلا مانمت ألابعدالفجر بس
    حسيت بصعوبة الكلمه بيضربني اعرفه نذل:راحت علي نومه وماطبخت الغدا لك
    عزام حسيت برجفتها رحمت حالها ودي اضمها واقول ولا يهمك قلت برود:كنت حاس انك مراح تطبخين من شفت شكلك وانتي نايمه اليوم عشان كذا جبت غدا من بره
    غلا شافني متى واشلون ماحسيت بعد قلت بخوف من طريقة نظراته: زين تبي اجهزه لك على ماتبدل
    حس انها تجذبه من طريقة خجلها الي خالطه خوف قال بهدوء: زين الغدا بالصاله وانا رايح ببدل
    وطلع كانت تأمل شكله طوله وعرض كتوفه كأنه مصارع مع هالعضلات
    تنهدت اوف مرات يكسرخاطري ومرات ودي بذبحه هالعزام عمري ماشفت مثله حيل متناقض هالأنسان
    مشيت بشويش وقفلت الباب عشان ببدل حسيت بخوف عقب قال شفتك وانتي نايمه
    لبست بسرعه تنوره جنز طويله وبدي أورنج
    هذي استر تنوره ولو ان فيها فتحه لي الركبه بس تهون
    احس بالقهر كل ماتذكر ملابسي الي اعدمهن بس حامض على بوزه ألبس هالملابس المفصخه قدامه
    خلصت وطلعت اخذت الأكل ودخلت المطبخ
    تذكرت ابوي يووه ياحسرتي اشلون نسيت غداه هو بعد ياربي بحط اكل عزام واروح لابوي اطبخ له
    جهزت اكل عزام استغربت كان كثير عليه رحت وانا ادعي ربي يهدي عزام ويرضى اروح لأبوي
    عزام طلع من الحمام بعد مااخذ شاور بارد يبعد عنه التوتر
    حاس بخنقه ماهو هذا الي خطط له ولا فكر فيه هو يبي يرد كرامته من ابوها طلعت هي اقوى من ابوها بالسيطره عليه
    كل ماوقف قدامها حس بالعجز
    لبس له شورت مثل العاده وتيشيرت علاق رش من عطره المفضل ومشط شعره وطلع
    اول مانزل شافها مجهزه السفره واقفه تنتظره تخيل انها ممكن تكون تنتظره عشان تاكل معه بس هذا طبعا من سابع المستحيلات من شده خوفها تحرم نفسها من الأكل معه حتى
    جلس وستعد بياكل وقفه صوتها المرتجف غلا كانت بتستأذن وتروح لأبوها:ممكن اروح لأبوي
    عزام رفع راسه وطالعها قال برود:ليش
    ماكان قصده شي بس يبي قعدتها معه
    قالت بنفس الصوت: بجهز له غداه
    حسد ابوها من كثر اهتمامها فيه قال بهدوء وهو ياكل: انا حاسب حسابه بالغدا اخذي من هالاكل ودي له
    غلا انصدمت تحس انه اليوم غير العاده صاير حنون قالت برود: مولازم خل أكلك لك انا بسوي لأبو
    قطع عليهاصراخه :انتي ماتفهمين قلت لك جايب له أكل فخذي اشرلها على صحن
    غلا خافت وشالت الصحن وطلعت بتودي لأبوها بس وقفها صوته
    تذكر ان ابوها طالع عند جارهم بو عادل الكويتي
    قال بغضب:ابوك مو في توه رايح عند بوعادل جارنا
    غلا وقفت تذكرت زيارات ابوها لأبوعادل وخططه في البحث عن امها بغت تضحك على عزام الي موفاهم شي
    راحت للمطبخ ترفع اكل ابوها لين يرجع
    وقف عند بيت جدتها
    كانوا بالسياره قال ببتسامه: هذا بيت جدتك وصلتك له يالله خليني اشوف اشلون المره السنعه تودع زوجها
    ضي حست بخجل قالت: ماعرف اشلون بس الي اقدر عليه هو ابتسمت وقالت وهي تفتح الباب وتنزل:مع السلامه اشوف وشك بخير اي نسيت اقولك ترا بنام عند ماما
    علي بقهر:احلمي تنامين الساعه عشر وانا جاي اخذك
    وكمل بخبث:ذكريني اعلمك اذا ردينا فنون الوداع الي تقدمه الزوجه لزوجها
    ضي سكرت الباب بقوه وراحت عنه حست بحراره من كلامه
    وعلي مات ضحك عليها
    عند حنان
    كانوا بالسوق وحنان حايسه بمحل الاطفال تشتري لفهد ولد خالد استغلت روحت عمر وشراءه لولده وقالت خل اخذ لفهود
    حست بهتمام عمر وذوقه العالي في اختياره لولده او احد من اهله
    كانت عند اطقم المواليد احتارت اي تاخذ بالاخير نادت عمر
    عمر الي خلص من التسويق وراح بيحاسب وقفه صوتها وراح لها
    حنان بحيره:عمر ايهم احلى
    عمر بجديه:والله كلهم بس تدرين اخذيهم كلهم
    حنان :لا باخذ واحد انا اخذت له كذا بدله بعد بس الطقوم احترت
    عمر ببتسامه:ومن قال ان الطقم الثاني لولد اخوك فهود هذا ابيه لولدنا او بنتنا الجاي بالطريق
    حنان استحت ونزلت واحد من الاطقم وراحت تحاسب الي اشترتهم
    عمر مات ضحك واخذ الطقم الي نزلته ولحقها
    في بيت خالد
    دخل الساعه حدعش طول وقته عند شجون وفهود يشوف طلباتهم
    حس بالمسوؤليه انتجاهم
    جلس على الكنب من التعب وزفر براحه
    ألتفت يدور ريم هو جابها الظهر لبيتهم قال بهدوء:ريم
    ريم الي قاهرها تطنيشه لها من ولدت شجون خاصة انه مرابط عندهم اربع وعشرين ساعه سمعت صوته
    زفرت وراحت اوقفت قباله قالت بنرفزه وهي متخصره: خير شبغيت
    خالد اقهره اسلوبها وطنش قال برود: جهزي لي الحمام وحطي لي عشا بتعشا ونام حدي تعبان
    ريم لاوالله خدامة ابوك انا ياخويلد جاي لي بس عشان تدور راحتك قلت بغضب:ليش ست الحسن ماعشتك دامك لاصق فيها كل الوقت ولا الكرف لي انا وهي لا
    خالد اقهره كلامها لعن الساعه الي فكر يتزوج فيها تمنى لو قاعد على شجون وعنادها افضل الف مره من ريم الي بنظره شين وقوات عين
    وقف وقال بغضب: خلاص وفري على نفسك مابي منك شي وراح للغرفه وريم تركها تغلي من القهر برودة اعصابه
    البارت السابع عشر
    بعد اسبوع من الاحداث
    ضي وعلي على نفس الحاله ضي تحاول قد ماتقدر تسعد علي وفي نفس الوقت خايفه من حياتها معاه
    وخاصه هالايام صايره تحاتي سبب تأخرها بالحمل ولو ان علي مادقق بهالشي اصلا
    كانت دايم تسرح وتفكر والشي مزعج علي وموتره هو سعيد بتحسن الامور بينهم وان ضي ماقامت تنفر منه مثل قبل
    بس يبي يفهم سبب الهدوء الي هي فيه وفي نفسه خايف انه يكون الهدوء الي يتبعه عاصفه مدمره لكل احلامه الي بناها
    الام الحنون
    شجون طايره في ولدها وما تبي تبعد عنه لو دقيقه تحس ان فهود قدر ينسيها خالد وظلمه لها
    كانت طول الوقت حاضنته وتبوسه وتخاف اذا احد امسكه يفلت وهالشي قهر ضي وبدر اخوها
    كانت مستغربه من خالدمايمر يوم ألا وهو جاي لهم ومرات يجلس لي أخرالليل مع فهد ولده
    هي حاسه بمدى تعلقه في ولده بس هي ماتبي منه شي ودها يطلقها
    بعد ماولدت كان ودها تفتح معه هالموضوع كل ماجا بس في شي يمنعها من داخل
    مراح تمنعه من ولده بالعكس بتخليه يشوفه كل مايبي
    خالد عايش بدوامة صراع حاس بتسرعه في ارتباطه من ريم كره نفسه لما فكر ياخذ وحده ماعندها شهاده وانه ترك شجون عشان شهادتها لان طبع ريم وافعالها معه تدل على جهلها في بعض الامور خاصة امورهم الشخصيه كان يقهره كلامها مع اهلها وقولها لكل كبيره وصغيره تصيربينهم
    خاصة هالايام ذابحته بسالفة الحمال وانها تبي تشوف لها دكتوره
    ماعارض بهالشي لانه حقها كأنثى بس في نفسه مايبي يبتلي بضنا منها
    عروستنا الحلوه
    اخيرا ردت للبلاد بعد شهركامل عسل
    كانت متحمسه لشوفة اول حفيد لعايلتها كان عمريقهرها بعض الحركات مثل تشدده في لبسهاو سوالها عن كل اتصال يجيها
    هي تحبه وتموت فيه بعد بس هالاسلوب ماتعودت عليه وهي بيت ابوها
    حبت بندر ولده وتعلقت فيه حيل وهو بعد ارتاح لها من البدايه بس كانت متخوفه من سهام الي تسعى لأخذ ولدها
    وتحاول تشعل الحرب بينهاوبين بندر الصغير
    حسناء والوحش
    غلا وفقرابوها والحاجه الي رمتها بيد عزام الظالم كانت تسعى انها تنفذ كل اوامر عزام وبالحرف بس عشان لايضربها او يطرد ابوها
    تحس ان عزام مرات فيه حنيه وطيبه يخبيها ورا جبروته وقسوته
    تحس بهالشي لماتشوف نظراته الي ماتقدر تفسرها وقت مايصرخ عليها او يضربها بس مااسرع ماتبعد هالاحساس عنها وتفكربالفرار رضت بقرار ابوها انها تهرب لأمهادون رجعه لعزام وظلمه
    عزام بينفجر من كثر التفكير حس انه غبي وقت مافكرينتقم من حمد بنته لان غلا طلعت اقوى من انه يقهرها بعمره ماحس انه ينجذب لحرمه مثل ماهو منجذب لها حتى بنت عمه وزوجته الاوليه ماعمره حس بحساس صوبها مثل ماهو حاس جهت غلا
    في بيت هبه
    الساعه اربع العصر
    الكل مجتمع عند هبه بمناسبه طلعت شجون من المستشفى
    كان جايهم بوخالد وعايلته كلهم وجمال وزوجته وعياله وجدتهم وضي وحنان طبعا
    في المجلس
    قاعده ام فهد§الجده§ وعيالها فهدوجمال وعيال فهد خالد وذياب
    وزوجات عيالها وهبه وزوجها
    هبه الي تقوم بواجبات الضيافه كانت قاعده تصب لهم قهوه
    خالد الي قاعد بزاويه وحاضن فهود بحضنه وقاعد يبوسه هو وذياب اخوه
    الجده بنرفزه من خالد وذياب الي طفروالصغير:هبه اخذي هالصغيرمن هالمطافيق ووديه لأمه قبل ياكلونه صج
    الكل مات ضحك على كلامها ذياب بضحكه:لا تلومينا جده شكله يشهي
    خالد بنرفزه:قول ما شالله لا تنظل ولدي فديت خشمه وباسه
    الجده بقهر:اقول اخذي الصغير لا اقوم اخذه غصب الشرهه على الخبله الي قاعده سوالف مع البنات وناسيه ضناها عند هالذيابه
    هبه والكل ضحك قالت هبه بثقه:سكتي لاتسمعج تقولين عنها جذي والله لتنقهر هي بالموت رضت اجيبه عندنا هني قلت لها ذياب يبي يشوف ولد اخوه ورضت
    خالد وهو مستمتع بالسوالف عنها قطع عليه هبه :يالله عطني خل اوديه انتهت الزياره كانت تضحك
    خالد بحزن:لا عمه تكفين خليه اصلا من جا وهو نايم انطره يقوم بشوف اعويناته
    جمال بخبث هو متأكد من شبه فهود لأمه بكل شي ببياض البشره ووسع العيون ونعاستهن وهذا الشي الي يذوب خالد سحر عيونها الناعسه
    قال:بس العيون الي جذبتك
    خالدببلاهه :لا حتى فمه يسحر وجا بيبوسه بس هبه اخذته بسرعه لان امها قامت تصرخ
    جمال بخبث وهويغمزله:بس كان وده يعرف مدى حب خالد لشجون وده يفضح هالحب الي مخبيه خالد
    خالدفهم قصده واخذ المخده وحذفها عليه والكل ضحك منهم
    في الغرفه عند شجون والبنات
    ادخلت امها بولدها قالب ببتسامه: مسكي ولدج كان بيموت بيدين ابوه وعمه شوفي شصار بوجهه
    شجون شافت ولدها وخدوده الي حمرت من حبهم قالت بنرفزه: انا الغلطانه سمحت لهم ياخذونه مسحت خدود ولدها بخفه قالت :حشى موبوسه ألا شفط
    حنان وضي ماتو ضحك قالت شجون بقهر:وانا صاجه شوفن اخدوده
    لفت لأمهاقالت:يمه جيبي لي الدهان الله يعافيج بسرعه
    هبه بضحكه:عاد اذا صار فيه شي تر ذياب ماله ذنب الان خالد ماعطاه مجال
    ضي بخبث:وانا اقول وين شايفه نفس هالبوسات اثر خالد هو المتسبب
    حنان بخبث تساعدضي في قهر شجون:فديته اخوي يعوض نقصه بالصغير
    وماتن ضحك وشجون شبت نار منهن
    قالت بغضب:اشوف فيجن يوم ولا ليش اشوفه موانا شفت وخلاص ولا عبالجن ماانتبه للأحمرار الي بخدودجن او برقابجن لاعيوني ترا حتى لو اخفيتنه بالمكياج واضح
    هبه ماتت ضحك وحنان وضي غاصن بثيابهن من الخجل
    في المزرعه
    دقوا عليه اهله وقالوا له لازم يسافر معهم لسوريا هالصيف عشان اهل امه هناك ولانهم بيقعدون طول العطله فأمه تبيه يروح ويجيب معاه غلا بعد
    كان محتار اشلون بيقول لها اذا كلامه معاها بس طلبات
    اخرشي قرر يقول والي يصير يصير هو وده بالسفر وتغير الجو وخايف ابوه يرفض بعد ألتزامه بالشغل معاه
    بس الحين جت من الله وان شالله بوثق زواجي من غلا هناك لانها ماتقدر تسوي شي
    قدام اهلي اخ متى بس احضنها من كثرماني متشوق لحضنها اخاف اذا صاروحضنتها تموت بيدي
    دخل الفيلا وشافها جالسه على التيلفزيون بس اول مانتبهت له فزت من مكانها
    تأمل شكلها مع بجامتهاالفوشي الطويله اضطرت تلبس من الملابس الي جابهن عشانه اعدم كل ملابسها الي قبل
    حسيت بكهربا بجسمي من نظراته حسسني كأني مفصخه قدامه قلت برجفه وانا ابعد عن عيونه:عشاك جاهز أذا تبي احطه لك
    عزام حاس بتوترها وكاشف نظرت الخوف الي فيها قلت ببرود وانا اجلس على الكنبه الي جلست عليها وبنفس المكان الي احتضنها :ماني مشتهي أكل الحين
    كمل بنفس الطريقه:اجلسي في موضوع بكلمك فيه
    غلا حست بخوف قالت:شنو هالموضوع
    عزام بأصرار:اجلسي عشان اقدر اتكلم
    كانت بتعارض بس سبقها عزام وسحب يدها وجلسها جنبه
    غلا برجفه وهي تزحف لأخر الكنبه بعيد عنه:قول خلصني
    عزام بهدوء :جهزي نفسك من بكره بنروح عند اهلي وبعدها بأسبوع بنسافر معهم
  2. لحن الغلا
    03-07-2021, 09:26 PM

    رد: رواية تلاشت قواي بين يديك للكاتبة .. الهودج

    رواية تلاشت قواي بين يديك للكاتبة .. الهودج


    كمل ببتسامه استهزاء:اعتبري سفرتنا مع اهلي لسوريا شهرعسل لك
    غلا انقهرت من اسلوبه وطريقته بالكلام عباله ميته على السفرمعه قلت وانا اوقف: مشكور بس انا مابي شهر عسل لامعك ولامع اهلك تقدر تسافر معهم بروحك
    قهرني بنظرته تمنيت ابط اعيونه اخ اعيونه خناجر كملت بثقه:اقدر امشي دام موضوعك خلص كنت ابي بس اهرب
    عزام بنرفزه:ومن اخذ رايك اصلا سفروبتسافرين معي غصبا عليك
    وقفت وقربت لها قلت بهمس عند اذنها:لا تحديني اتصرف تصرف مايعجبك امشي معاي برضاك افضل
    وجا بيعض اذنها بس غلا دزته بسرعه
    مشى عنها وهو يضحك عليها
    غلا وقف قلبها من قربه تنهدت حقير سحرني بهمسه ماقدرت ارد اوف ياربي شلون اقول لأبوي لازم اقوله يتصرف مابي اروح مع هالزفت
    عند عمر
    دخلوا بيتهم الساعه عشر
    كان شايل معاه بندر الي نايم كان رايح هومع بندر عنداهله
    حنان ببتسامه:حياتي نايم عطني خل اوديه لغرفته
    عمرياقلبي على الحنونه صج اسم على مسمى قال بضحكه:لا انا بوديه اخاف يطيح منك ولدي مربرب بسم الله عليه وانتي عصله ماتقدرين
    حنان بخجل قالت:عصلا اه وقرصت كتفه
    عمربضحكه:اخ يعور انتي ترا برفع عليك دعوه من كثر القرصات الي علمت بجسمي صرت استحي ألبس فانيله نص كم خايف انفضح بسبتك
    حنان بخجل:مو كثر اثارك انت حتى انا برفع عليك بعد ومشت تصعد فوق
    وهي تدعي ربها يسخرلها هالعمر ويوفقهم
    دخل غرفة بندر وحطه بفراشه باس راسه وغطاه وطلع بعد ماطفا الليت
    دخل غرفته الي جنب غرفت بندر ماشافها وعرف انها بالحمام
    بدل ملابسه لبس بجامه سماوي وعدل شعره ورش عطر طالع بوجهه يحسه حليان عقب استقراره وراحته النفسيه
    ابتسم اه اشلون مايحلى وجهي وانا اتصبح كل يوم بحنان حتى اهلي حاسين بالي احسه بس الله يستر لاتخرب هالسعاده
    انتبه لها طالعه من الحمام بالبجامه الزيتي والفوطه على شعرها
    ابتسمت له عمرببتسامه:نعيما
    حنان :جميعا وجلست على الكرسي تحط لوشن
    عمراموت على النعومه انا قال بخبث:افا شهالبس الي لابسته هذا بدال لاتلبسين الي خبري خبرك وغمزلها
    حنان مغصهابطنها من كلامه هي موناقصه عوار بطن قالت بخجل: احس برد ولبست طويل عشان اتدفئ
    ماتدري شتقول او شتبرر له
    عمر مايدري شقصدها عباله صج بردانه قال وهو يقرب عندها ويشيلها فوق: بردانه مالك ألا الي يدفيك ياعمري
    نزلها بالسريروحنان بعدته وقالت بصياح: عمر ارجوك لاتقرب
    عمر حس بدمه فار شقصدها لاتقرب هالاسلوب ذكره بسهام ماحس بنفسه ألا وهو دافها بشمئزاز قال بقهر:ماتبين قربي فارقي افضل لك
    حنان خجلها مانعها تقول السبب حست ان عمر فهمها غلط جت بترد بس عمر قال بغضب:حنان قلت لك فارقي ماتفهمين انتي
    طلعت وهي تصيح ماتوقعت هالاسلوب هذا منه ليش مايفهم ليش كلا حار وعصبي هذا مو بيدها بيد الله حالها حال كل بنت تجيها الدوره
    ادخلت غرفة بندر ونامت جنبه وحضنته تشتم ريحة عمر فيه
    اما عمر فضل يزفر من العصبيه طريقتها ذكرته بسهام واشلون كانت تنفرمنه حس بنقص في رجولته
    واشلون انه كان يرغمها على المعاشره وهي كارهه هالشي لين جا الوقت الي ماقدر يتحمل فيه وطلقها
    وقت ماعرفت بحملها بدال ماتقابله بفرح وسعاده قابلته بصراخ وهواش وانه هو الي بيتحمل ذنب هالطفل بروحه وفعلا اول ماطلقها تنازلت عن بندر له
    بعدساعه
    رفع راسه يبعد عنه هالكوابيس مايتخيل حنان نفس سهام سهام كان لها مبرراتها لبعدها عني لكن حنان شنو مبرراتها هي موراعية خرابيط والدليل اني حاولت استدرجها قبل الزواج بس هي مالتفتت لي ولا عبرت اتصالاتي الي ازعجتها فيها من كذا رقم
    اي زين ليش اوف خل اروح اشوفها واسألها
    احس اني بموت انا ماصدقت استقريت بس من حضي الردي ماعمري تهنيت
    طلع مالقاها بالصاله الي بين الغرفتين دخل عند بندر ولقاها نايمه جنبه قرب عندها كسر خاطره شكلها كانت محمره من الصياح تركها نايمه وطلع بعد ما طفى الليت وفي نفسه بكره اسألها
    الساعه وحده بالليل
    بيت علي
    تسحبت من حضن علي بشويش جت بتقوم بس صدمها علي الي شغل الابجوره
    علي استغرب خاف اتكون ردت لحالتها الي قبل قال بخوف:ضي فيك شي
    ضي حست بخجل هي عبالها انه نام وودها تجلس بروحها تفكر دام ماجاها نوم قالت:لا مافيني شي
    علي وهو يقعد ويبان صدره العاري قال بشك وهو يلف وجههاله:اشوف طالع بعيونها فتره استغرب ماكانت تصيح كمل:طيب وين رايحه
    ضي عارفه قصده وفاهمه كل حركاته هي تحس ان علي يحبها بهالتصرفات بس ودها ان يربطها فيه طفل عشان مايتخلى عنها
    كانت متخوفه من هالشي خاصة ان عليا قامت تدقق بتأخر حملها خايفه ان عليا تزوج علي من وحده ثانيه عشان سالفة العيال
    قالت ببتسامه:ابد كنت بجلس على التلفزيون دام ماجاني نوم
    علي بشك:اكيد
    ضي بقهر:اكيدين بعد بس انت نام وراك دوام كانت محتاجه تقعد بروحها
    سدحته وغطته وباست خده قالت بخجل :تصبح على خير
    علي بذوبان:وحده ثانيه بعد ارجوك حبي
    كان فرحان اول مره ضي تسويها صح انها موفره له كل الي يبي بس كان عندها بحدود ماتجرأ بشي ابد
    ضي الي تحس انها بهالعمله سوت المستحيل قالت بدلع وهي تقوم وتطفي الابجوره:بس عاد لاتصير طماع
    علي بقهر:والله انتي البخيله في كل شي
    ضي ابتسمت وطلعت وهو رد نام
    غلا تاكدت من عزام لما دخل غرفته توقعت خلاص بينام راحت وشالت عشاه ونظفت كل شي بسرعه عشان تلحق تروح لأبوها وتقوله عن قرار عزام في السفر
    طلعت بشويش وراحت لأبوها
    عزام طلع بيشرب ماي شافها تسحب ولحقها
    شافها تدخل عند ابوها ضحك غبيه تنحاش مثل الحراميه عشان تقابل ابوها جان استاذنت وسمحت لها رد لفيلا
    في عشة حمد
    قالت له بنته عن كل شي بالاول خاف انها بروحها معه بس لما قالت ان اهله بعد معنا ارتاح
    غلا بيأس:يبه شسوي اذا امي الي ندورها مالقينا لها اثر والسفر بعد اسبوع ومن باجر بياخذني لأهله يبه خايفه حيل منه
    ابوهابحزن:مابيدنا غير الصبر والدعاء للواحد الأحد
    غلا:ونعم بالله
    حمدبثقه:كون اهله معك اعرفي انه لايمكن يضرك بشي بتاتا
    غلا هو مايقدر علي بكل الحالات بس انا الي مخوفني نظراته الي احس لها مقصد ثاني التزمت الصمت عقب رد ابوها
    بعد فتره رجعت لفيلا اول مادخلت صدمها جلسته وكأنه ينطرها
    بلعت ريقها الف مره من الخوف
    غلالا بيموتني الحين شبيقول لي دامه شافني داخله عليه بهالوقت اكيد بيفكر بشي ثاني ولا بيصدق اذا قلت كنت عند ابوي يارب رحمتك ارجوا
    عزام ماسك نفسه لايضحك على شكلها الراجف من شدة الخوف
    قال بتصنع للغضب وهوناوي يقهرها بطريقتها الغبيه في زيارتها لابوها:وين كنتي يامدام
    غلا بخوف وهي منقهره من مدام:ع ند اب و
    عزام قرب لها وشد على كتوفها قال بنفس الاسلوب: لا صدقتك انتي عارفه الساعه كم الحين
    غلا ترجف مثل الريشه بيده قالت:والله ما
    قاطعها برود:لا تحلفين انا الغبي الي تاركك تلعبين بذيلك من وراي
    كان ذايب بقربها ويشم ريحة عطرها وهي تحاول تبرر بس هو معند مالقى ألا هالوسيله عشان يقدر يحضنها
    كمل برود:انا لازم اتأكد والحين بعد
    غلا انقطع نفسها وبعدته قالت بخوف:تاكد من شنو
    عزام جلس على الكنب وسحبها له قال بخبث:اتأكد من عذريتك بعد شنو
    كان حاضنها وقرب بيبوسها بس غلا ثارت مثل القطوه وشمخت وجهه بظافرهاوقدرت تفلت
    عزام هدها لانه تعور شاف خده نزف من نقطة الدم الي بيده ألتفت لهاقال بقهر:انت مجنونه وقف بيطقها
    بس منعه ادموعها الي غرقت عيونها ورجفتها قدر يسيطر على اعصابه قال برود وهو يحاول يكتم الضيقه الي حس فيها من شاف انكسارها: انا
    وده يتاسف وده يحضنها ويقول انا كل هدفي قربك ياعمري
    قطع عليه صراخها:انا اشرف من ان واحد فاشل مثلك يتكلم في شرفي فاهم
    وراحت عنه كل شي توقعته ألا انه يتهمها بشرفها
    البارت السابع عشر
    اليوم الي بعده
    في بيت عمر
    صحت على همس برئ بندر بحب:ماما حنان قومي صار الصبح
    حنان طالعت بوجهه وملامحه الي نسخه من حبيبها الي زعل عليها من دون سبب قالت بحب وهي تسحبه لحضنهاوتبوسه : ياصباح الخير يااحلى ماخلق ربي
    بندر بعدعنها وقال براءه:ماما اخذوني معاكم للجامعه مابي اروح لبيت جده
    كان مايبي يروح عشان امه تجي تاخذه من عندهم مرات
    حنان بحنيه:ياقلبي انت وباسته
    كملت بأهتمام:قوم خل نقوم بابا عشان لايتاخر على دوامه
    كانت تحس بتعب وماتبي تداوم وبتقول لعمرياخذ لها مرضيه
    بندر راح يركض لغرفتهم يقوم ابوه
    وهي قامت ودخلت الحمام بعد ماغسلت وفرشت اطلعت وراحت لغرفتهم
    شافت عمر قايم وقاعد يدغدغ بندر الي ميت ضحك
    عمر اول مانتبه لها وقف لعب مع ولده
    حنان حست بالغيره من بندر ودها هي الحاضنها قالت برود لانها زعلانه من سالفة امس:صباح الخير
    عمر حس بقهر عقب الي صار قال برود:صباح النور كمل بنفس الاسلوب:خلي الخدم يجهزوا الفطوربسرعه لانتأخر على محاضرتك
    حنان قهرني ودي اسطره ياخي عندي عذر ماتفهم قلت بنرفزه: مراح اداوم احس اني تعبانه وبجلس مع بندر هنيه
    عمربجفا:اذا تعبك من سالفة امس فماله داعي انسي الي صار وياليت مايتكرر هالشي بعد
    حنان بقهر: انا كان عندي عذر شرعي ولا ماتعرف بهالاشياء يادكتور
    خذت بندر بيده وطلعت قالت بنفس الاسلوب: للأسف انك ماعطيتني مجال افهمك وصرخت علي بدون سبب
    وطلعت تاركته في صدمه من الي قالته
    حس بحقارة نفسه قال بغضب وهو يضرب بيده الطوفه:غبي غبي اشلون مافكرت بهالشي
    عند حنان
    جالسه توكل بندر وتسولف معاه براحه تحب هالطفل وتعلقوا في بعض بسرعه
    شافت عمر نازل استغربت مالبس دشداشته مثل العاده كان لابس بجامته وشعره مبلول توه ماخذ شاور
    عمر حاس بالخجل اشلون بعتذر منها على دفاشتي
    جيت وقفت بينهم قلت بسعاده: احلى صباح لأحلى اثنين عندي ونزل لمستواهم وباس كل واحد بخده
    حنان حست بالخجل من بندر قالت بغصه عشان تغيرالجو الي تكهرب بالعواطف: ليش مالبست ماعندك دوام
    وكملت بسخريه:ولايمكن تعبان بعد
    عمر جلس قبالها ومد يده بيشرب حليبه قال بحب وهو متجاهل كل كلامها:عندي بس بفرح طلابي واعطيهم اوف اليوم
    وألتفت لبندر وقال:وعشان بنطلع اليوم نتمشى من زمان ماطلعت بندر
    حنان حست ان هالطلعه اعتذار منه لها رحمت حاله ودها تعذره بس بعد ماتاخذ حق طردته لها امس
    قالت وهي تمسح راس بندر:حبيبي بس تخلص فطور روح لسيسي§خدامته§تبدل لك
    ووقفت قالت برود:انا بطلع ارتاح شوي
    وطلعت
    صعدت ودخلت غرفتها
    انسدحت على فراشها واخذت مخدت عمر وحضنتها تنهدت بضيق :اه
    ما حست ألا والي حاضنهامن ورا وقال بهمس عند اذنها:سلامة قلبك من الاه وباس اذنها
    حنان بضيق وهي تحاول تبعده عنها:وخر عني
    عمر لفها له وهو مازال حاضنها وقال بحزن:افا انا عمور حبيبك توخريني
    حنان بدلع: احسن عشان تعرف تصرخ علي مره ثانيه
    عمر بحب:اسف والله اني غبي ومافتهم بعد
    حنان ضحكت قالت بدلع: تو تدري بهالشي
    عمر يتصنع الغضب:تو ادري هاه وقام يدغدغ حنان بخصرها وحنان ميته ضحك
    وهو فرحان بتحسن الامور بينهم
    عند شجون
    خلصت من تسبيح ولدها وحطت له كريم الاطفال مسحت بخدها على بطنه تحسس نعومته شجون براحه ياقلبي هالطفل غير مسار حياتي ميه وثمانين درجه
    حس بتعلقي فيه بشكل وأهتمامي بكل صغيره وكبيره تخصه
    احس انه نساني خالد وظلمه
    او اني مابي ازعله لان هو له الفضل في جية هالطفل عقب الله سبحانه
    لبست فهود الطقم الي جابته حنون فديتها هالحنون عساني اشوف اعيالها
    رفعت فهود الي صاح من الجوع وقعدت ارضعه
    ماحسيت ألا والباب ينفتح توقعته امي بس صدمني طلع خالد شعنده جاي بالظهر مو بالعاده
    العاده بعدالعصر ويتم لأخر الليل مرات رحمت ريم لوانا منها ذبحت هالخالد على تطنيشه لها
    خالد دخل وتنح في اشكالهم قال ببتسامه:سلام عليكم
    ماشال عينه عنها وهالشي قهر شجون قالت بقهر:وعليكم السلام تبي امي وابوي كاهم بالمجلس
    كنت بصرفه باي طريقه عشان ابتعد عن نظراته لي
    خالد قهرني طردهاالعلني لي قلت وانا اقرب واجلس عندها وابوس فهد الي بحضنها:ومن قال اني جاي لهم انا جاي عشان ولدي
    شجون احس بكهربا من قربه قلت بنرفزه وانا امد عليه فهد الي بعده ماشبع وصاح:اخذ ولدك وبس تشبع منه خل امي تجيبه
    خالد بقهرمنها قال وهو يرجع لهافهد: خلي عنك هالحركات وسكتي الجاهل الي خرعتيه بكلامك
    وقف بيطلع قال بغضب:قلة الأدب الي عندك راح اعرف اشلون اتصرف فيها بس تكونين عندي ومشى بيطلع وقفه
    صراخها:طلقني ياخالد طلقني احسن لك
    خالد ببرودالتفت لهاقال:بالمشمش يام فهد اطلقك وطلع عنها
    وهي تمت تصيح من القهر لان خالد مايحسب لهاحساب بس يتأمر عليها
    في المزرعه
    عند عزام
    قام من النوم وهو حاس بصداع بيبط راسه ماقدر ينام من التفكير باحداث امس
    طالع بالوقت كانت الساعه ثلاث العصر فز بسرعه وهو في قمة غضبه
    ليش ماصحى او ليش غلا ماصحته
    راح عليه الموعد الي مع ابوه بخصوص شركتهم
    زفر بغضب الحين بتنعدم ثقة الوالد فيني من جد وجديد وانا ماصدقت رضى عني
    بعدفتره طلع من الحمام بالروب سمع تيلفونه يدق التفت يدوره بس تفاجأ بباب الغرفه يطق وانفتح كانت غلا
    غلا الي كانت صاحيه من وقت ولافكرت تقومه اصلا بس كسر خاطرها ابوه الي دق عليه اكثر من عشرين مره
    ومارد فحبت اتطمنه على ولده وجمعت قوتها وقررت تودي له التيلفون
    اول مادخلت وشافته بالروب اختبصت ومغصها بطنها بقوه مديت له الجهازوانا ارجف:خذ من الصبح مابطل دق
    عزام فرحت بدخلتها علي وتاكدت انها بخيرعقب امس لانها ردت لنفس اسلوبها الجاف وقفت فتره وانا ماسك التيلفون سرحت في جمالها بالاخير تذكرت ورديت
    غلا قهرني بنظراته اخ عليه جسم يفتن بس مالت عليه كل مااتذكر كلامه لي امس اموت اشلون يتجرأ ويشك فيني اذا هو زوجي ماخليته يقربني
    حسيت بمغص من هالطاري مااتخيل شكلي بين يدينه او في حضنه
    تميت واقفه عند الباب ودي اعرف شبيقول لأبوه وش بيبرر له في تطنيشه لدوام
    ضحكت الفاشل طول عمره فاشل وعزام حتى وهو بيتعدل لازم يفشل
    شدني ضحكه الساحر ودي اشوف شكله بعمره ماضحك معي ألابسخريه
    عند عزام
    بالموت قدر يعتذر كان يعتذر بانه طول بالسهر مع زوجته
    وان ماله ذنب هو معرس ويبي يستانس
    تقبل ابوه هالعذر ورضي ولزم عليه يجون عندهم من الليله عشان يجهزون لسفر
    الي تقرر بعد يومين
    سكر من ابوه ولبس وصلى الصلوات الي طافته
    غلا تحس بغضب من كل كلمه قالها لأبوه صج نذل حط السبه علي
    انصدمت من فتحه لباب وفزت مخترعه
    عزام انصدم معقوله تجسس علي قال بنرفزه وهو يضحك على شكلهاالمخترع:شعندك واقفه هني
    غلا سبيت عمري الف مره شنو الي قردني وخلاني اسمع مكالمته قلت بكذب:كنت بستاذن منك بروح لابوي
    وكملت بقهر: اخاف اروح من غيرعلمك وتتهمني بشي
    عزام مشيت معها بكذبتها وقلت برود: روحي بس لاتطولين ردي بسرعه عشان تجهزين اشنطك بروح بالليل لأهلي
    ودي اهرب منه بس وين اروح ابوي مايقدر يسوي شي حتى لو اقترحت عليه الهروب
    مشيت وانا احس بنظراته تصلخني صلخ من راسي ألى اسفل رجولي
    عزام هالبنت تسحرني بكل صفاتها بخجلهابخوفها حتى بعنادها وقوتها
    تنهد ودخلت الغرفه نزلت الشناط وقعدت اجهز ملابسي
    التفت لشنطة غلا الي مااخذت منها شي ولا لبسته لانه بالمختصر ذوقي
    كانت ماخذه بس البجامات والتنانير الطوال انقهرت لو ماشريتهن كان اضطرت تلبس الي ابي
    انا خايف أذا رحنا لاهلي الحين تفشلني بلبسها اذا هي حتى مكياج ماتحطه اتوقع ماتعرف له بعد
    تنهد بحب:ماتحتاج جمالها رباني مايبي له اي تجميل
    خلص من شنطته وطالع الوقت كان خمس وغلا للحين ماجت
    حس بالجوع وراح للمطبخ
    شاف ان غداه على الفرن مجهزته من وقت شغل عليه عشان يدفى
    في بيت عادل
    كانت امه جايتهم وعلي وضي بعد
    علي الي محتضن جسوم ويلاعبه
    وضي جالسه جنب جدتها وعينها على علي تحس انه حيل متعلق بالاطفال من كثر ماتشوفه مهتم بعيال اخته
    اه ياربي ارزقنا بالذريه الصالحه قطع عليها تفكيرها صوت جدتها بأهتمام: هاه يمه شقلتي
    ضي تفشلت ماانتبهت لكلام جدتها اصلا قالت:اعذريني ماسمعتك يمه
    جدتها بخبث:الي ماخذ عقلك يمه
    وطالعت بعلي الي انتبه لهم قال بخبث:اعذريها ياخاله فانا ماخذ عقلهاوقلبها بعد
    ضي بنرفزه:يووه يمه شفتي خليتيه يتشمت فيني
    علي بضحكه:انا وش قلت
    الجده بتوقف المشادات قالت :بس لا يكثر انا كنت اسأل اذا ودكم تجون معنا للمزرعه هالاسبوع او لا
    ضي بدلع وهي تخز علي:اكيد بروح انا مشتاقه حيل لفرستي
    علي اخ احس بالغيره من هالفرس قلت عشان اقهرها:قصدك فرستي انا الي شريتها من جدك
    ضي فهمت قصده وعرفت انه يبي يقهرني قلت بخبث:دامها لك فهي لي لان حلالي وحلاك واحد ولا اناغلطانه يايمه
    علي ودي اقوم ابوسها على هالكلمه بس حسافه وجود الجده معنا طالعت فيها بنظرات تفهم مقصدها وعضيت شفاتي
    حسيت بمغص من نظراته وقطع علينا هالنظرات دخول عليا اول مره احس اني اموت بهالعليا ودي ابوس راسها على جيتها بهالوقت
    علي رد يلعب مع جسوم
    عليا ودها تشوف ضنا اخوها وكاسرخاطرها ان علي يموت بالجهال وخايفه ان ضي ورا سبب تاخر الحمل قالت بمكر وهي تطالع ضي: علي كم صارلك وانت معرس
    علي بشك:تسع اشهور ليش
    كان الكل مستغرب من سوال عليا
    بس ضي فاهمه مقصدها زين
    عليابنرفزه:يعني المفروض ان معك ولد ولا بنت بس الي اشوفه ان ماصار هالشي وان مرتك عاجبها انها تشوفك منحرم من العيال عشان راحتها
    ضي ماقدرت تسكت قالت بغضب من اسلوب عليا:وانتي شعليج هو شكا لج وبعدين اذا مستعجله بشوفة ضناه زوجيه ترا ماهمني وطلعت لغرفتها ركض
    علي اقهره كلام عليا وكذالك ضي ليش تقول مومهتمه فيني وانا الي اضن انها بدت تحبني قلت بغضب:عليا شهالكلام وبعدين شايفتني شاكي لك حالي
    الجده صدمها كلام عليامهما كان ضي بنت ولدها وماترضى عليها قالت بقهر بعدما شافت علي لحق ضي :انتي شنو زين كذا شبيتي النار بين اخوج ومرته
    عليا بضيق:خالتي لاتلوميني ابي اشوف عيال اخوي
    جده:مو بهالطريقه بكلامج هذا بتشعلين حرب بينهم وبيزيد اعناد ضي بعد
    الجده
    قامت وتركتها مفتشله من كل الي سوته
    عند ضي
    صعدت لغرفتها ورمت نفسها على السرير
    قالت بقهروهي ترمي المخدات :خل تزوجه بالطقاق مايهمني
    علي دخل على هالكلمه قال برود: اتركي عنك الكلام الفاضي وامشي خل نرجع بيتنا
    ضي بغضب :ماراح اسكت ومابي ارجع معك بروح لأمي وخل اختك تزوجك بالي تجيب لك عيال
    كانت منقهره ان علي ماسكت اخته قدامهاكأنه منتظرها تجاوب عن سبب تاخر حملها هو موبيدها بيد الله وماصارلهم شهرين من قربها
    علي بنرفزه: ضي لاتعاندين وخلي عنك هالتفاهات دامي ماشكيت لك من شي
    ضي بنرفزه:مايحتاج اختك قامت بالواجب عنك
    علي جلس يمها وقال بهدوء عشان يطفي الحرب: ضي انا تفاهمت مع علياوقلت لها لاتدخل بحياتنا مهماكان
    ضي لفت عنه للجهه الثانيه كمل ببتسامه:بعدين حنا ماصارلنا شهرين من تحسنت امورنا
    لاحقين على العيال اذا الله اراد خل نستانس الحين
    مسك يدها وضغط عليها
    ضي اه ياعلي اختك فتحت جرحي خلتني اشك بحياتي معك وان مصيرنا نفترق قلت برود : علي ممكن توديني لامي بجلس عندها كم يوم ارجوك علي
    علي عرف انها مجروحه من الداخل ودها بالابتعاد عشان ماتنفجر عليه من الكتم قال وهو يهز كتوفها :خلاص بوديك ومتى ماتبين جيت اخذتك بس خل ننزل شكل ابوك جا وحنا ماقعدنا معه
    ضي تذكرت عليا قالت بقهر:مو زفت
    علي فهم قصدها وسد فمها على طول قال ببتسامه:لو ينقص هاللسان الطويل بس
    الساعه عشربالليل
    في فيلا ابو عزام
    كانت تحس بالخوف من كبر المكان وفخامته
    كانت اعيونها مركزه في كل شي يمر حولها شافت اهله امه وخواته
    دانه ودينا توم عمرهن 20سنه كانن بالجامعه دانه حاسب ودينا فنون تشكيليه
    ام عزام سورية الاصل تزوجها بوعزام عشان تجيب له الذريه بعدماكان متزوج بنت عمه الي تم زواجهم حدعش سنه ماجابت له ضنا وكانت عقيم وعشان كذا فكريتزوج سوريه اقل من مستواها عشان ماتشيخ على بنت عمه
    بس زوجته ماطولت بعد زواجه بسنتين توفت بعد ماجاله ولد وعقبه ابو عزام اهمل بيته وولده فكان منشغل عن عزام طول الفتره وام عزام اغترت بالمظاهروالحفلات ونست ولدها
    غلا جالسه بجنب عزام تحس ودها تمسك فيه من شدة خوفها من اهله
    تأملت خواته كانوا راقيات بلبسهن جدا
    عزام انتبه لخوفها وتوترها من المكان قال ببرود وعشان يوثق العلاقه بين خواته وغلا:دانه وصلي غلا لجناحنا خل ترتاح لها شوي
    دانه الله يعينج ياغلا على مابلاج قالت :ان شالله ووقفت وقالت لأختها بهمس:امشي معاي بستجوب مرة اخوج ولو ان الكتاب باين من عنوانه شوفي شكلها يكسر الخاطر
    غلا قرب مني عزام وقال برود:روحي مع اختي بتدلك على جناحي وديري بالك تفضحين علاقتنا مفهوم
    غلا ودي اسطره على هالاسلوب حسيت بتوترمن قربه لي قلت:ان شالله
    اشرت لي اخته ورحت معها
    دخلت الجناح كنت مبهوره بجماله وفخامته احس انه قصر مو جناح
    انتبهت اخته لشدة اعجابي ودهشتي
    قالت بهدوء :الخدم بيطلعون شنطكم فوق
    قلت بتوتر:مشكوره تعبتكم معاي
    دانه حسها تكسرالخاطر وانها متعذبه مع هالعزام اخوي واعرفه فاشل
    حسدت عزام على هالجمال الي يتمتع فيه كانت حلوه وجذابه خاصة بملابسها البسيطه
    قلت ببتسامه:ماسويناألا الواجب وجيت بطلع قلت :اذا بغيتي اي خدمه ماعليج ألا تضغطين الجرس الي بالمطبخ وتجي لج الخدامه
    احسني ملكه كل هالترف بعيش فيه صح ان عزام مومقصر معي لابلبس ولا بأكل بس خدم اول مره بالعاده انا الي اخدم
    ابتسمت ورحت اتمشى بالجناح واشوفه
    عند عزام بالمجلس
    قاعد يجاوب على استجوابات امه
    مرتك ماحملت هي دارسه وباي صف شكلها تفشل ماتعرف تلبس لازم ادربها لاتفشلنا عند جماعتنا
    عزام طفر وقام قالت امه بجفا:وين بنحط العشا اقعد
    عزام بنرفزه: طلعوا عشانا فوق وراح
    امه من الحين بينعزل عنا
    وراحت توصي الخدم يحطون العشا
    غلا حست بقرف ودها تسبح عقب التعب بس الخدم بعدهم ماجابوا شنطها
    دقت من جهاز الخدم وقالت لهم يجيبون الشناط
    وراحت دخلت الحمام تسبح على ماتوصل شناطهم
    عزام دخل ودخل شناطهم الي حطوهم عند الباب نزلهم بالصاله وسكر الباب
    غلا خلصت وطلعت ماكان عليها ألا الفوطه لافتها حتى الروب استحت تستخدمه ضنته لعزام
    كانت تضن ان الخدم حطوا الشناط وطلعوا
    مشت بشويش وبرودة السراميك ذبحتها كانت مستعجله بتخذ ملابسها بس صدمها قعدته بالصاله
    حست ان الانتعاش الي تحس فيه تبخر وان جسمها حرارته اربعين
    عزام بلع ريقه وحس بكهربا بجسمه تم مبحلق فيها كأنها حوريه طالعه له من البحر
    طالع في رجولها وارتفع في نظره لين وصل شعرها الي مفتوح وكله ماي كان واصل لي نص فخوذها الكاشفه
    غلا تداركت نفسي ورحت ركض للحمام وسكرته بسرعه
    عزام مازال دايخ بس اختفت صحى واخذ شنطتها ودخلها الغرفه
    وقف عند باب الحمام وقال وهو يبعد التوتر:شنطتك هنا تقدرين تاخذين ملابسك
    وكمل :انا انتظرك بالصاله على العشا
    غلا برجفة خوف على توتر هي وين والعشا وين عقب شافها
    ياربي وين عقلي غبيه اطلع بدون ملابس شبيقول الأخت متعوده تفصخ دايم
    طلعت بشويش ورحت بسرعه وقفلت باب الغرفه واخذت لبسي ولبست تنوره الطويله علقت عليها شكله بيحرقها مع الي قبل ولبست قميص سكري ساده شكلي غلط بهالليل بس شاسوي عقب الي شافه صرت اخاف مالومه رجال وطلعت عنده كذا اكيد بثير غريزته
    عزام نطر طلعتها وشافها تاخرت
    حب ياكل ويتركها بس سمع فتح الباب وألتفت لها
    ضحك على لبسها صاجه امي تفشل بس انا ادري ليش عشان ماالتفت لها بس هي من غيرشي حلوه
    غلا احس اني اول مره اشوفه عقب الموقف المحرج جلست بكرسي منفرد وبعيد شوي
    عزام برود: تعالي أكلي
    غلابتوتر: بعد شوي أكل اذا خلصت
    عزام اكره هالطبع فيها غصب تخلي نفسها خدامه وتصغر من قدرها قلت بجفا:الاكل بعدي اتركيه من اليوم بتعودين نفسك تاكلين معي مفهوم
    كمل بسخريه: علأقل اشوف طريقة أكلك وعدلها قبل تفضحيني بأهلي
    غلا صج يقهر سكت وقربت وجلست احس ان جسمي يرجف منه مديت يدي باخذ الملعقه بس هو سبقني ومدها لي
    كليت بشويش والاكل يهتز بيدي على مايوصل فمي
    فجأه قال كلمه خلتني اغص بلقمتي
    عزام حاس بتوترها وقلت :لو تامه بالفوطه افضل من هالملابس العفنه
    غلا:كح كح
    عزام خاف تموت طق ظهرها وعطاها ماي
    قال بخوف:اشربي ماي بسرعه
    غلا شربت ماي وبعدت عزام الي قرب لها
    عزام كان بيعارض بس سمع طق الباب
    قال بأهتمام:قومي بسرعه ادخلي داخل وبدلي هالملابس لا يشوفنك اهلي وانفضح
    غلا وقف وقالت بنرفزه: ماني لابسه ولبسي عاجبني
    عزام سحب من ذراعهاودخلها الغرفه وراح يفتح الباب
    كانوا خواته
    دانه بخوف :مافينا نوم قلنا خل نسهر مع اخوناوزوجته وناخذ اخبارهم
    كانوا يخافون من عزام بشكل عزام بجفا:حياكم تفضلوا بنادي لكم غلا
    دينا بخجل:صج انج ماتستحين كان خليتي بكره نجلس معها مو هالوقت وهم توهم معاريس
    دانه بنرفزه:انتي مصدقه ان اخوك مال رومانسيه يابابا هذا جاف حتى بعواطفه مع زوجته
    تلاقينه الحين شبع منها وخلها تجلس بروحها وهو بيخمد
    كملت بفخر:بتشكرني غلا على هالزياره وقولي ماقلت
    في الغرفه
    عزام بغضب:غلا لاتعاندين ألبسي الي قلت لك
    كان مطلع لها برموده بنفسجيه بنقوش صفر كانت استر شي ممكن تطلع فيه عند اهله
    غلابقهر:مابي بطلع كذا
    عزام قرب لها وشد يدها قال:شكلي انا الي بلبسك غصب وجر سحاب القميص
    بس غلا صرخت واستسلمت قالت:خلاص بالبس بس اوعدني انك ماتلمسني
    عزام بقهر:خلصي لبس انا طالع لانا تاخرنا عليهم طنش سوالها وطلع لهم
    بعد فتره
    كان قاعد جنب غلا ومحوط خصرها بيده عشان قدام خواته وده ان خواته يطولون عشان يتم على هالحاله قريب منها
    غلا الي قاعده على جمر من قربه ودها تكفخه باقرب ماعندها غلا بقهر صج ثور هذا وانا محذرته ماصدق وجود خواتها وانتهز الفرصه عشاني ماقدر اتكلم
    استمتعت بخواته احسهم حبوبات خاصة دينا يعجبني خجلها ودانه عسل بسوالفها بس احسهم مو ميانه مع الثور الي لاصق طول الوقت يسألوني وانا اجاوبهم
    والعزام مستمع فقط ماودي اطردهم بس لصقتي بهالعزام كرهتني بالقعده حتى
    حس بكهرباء من لمساته لخصري كان يضغط عليه بدون لاينتبهون له خواته احس متعمد هالشي ويبي يقهرني باي شي
    وقفت وقلت ببتسامه:نسيت اضيفكم وش تشربون كنت متعمده بس عشان ابعد
    البنات باصرار:لا والله مانبي شي شبعانين صدمني عزام اشلون سحبني لحضنه وقال:اجلسي قالوا لك مايبون شي
    خواته انفشلوا قالن:يالله نستاذن بروح نام وطلعن ركض
    انا من طلعن دزيته بقوه عني وقلت بتوتر:ابعد عني لاتلمسني كم مره حذرتك
    عزام الله يخس بليسهن ضروري يروحن حسيت بالقهر من كلامها وطنشتها وقمت بروح لغرفتنا انام وانا في نفسي فرحان لان غلا ماتقدر تسوي اي شي وبهالطريقه بقدر اسيطر عليها
    البأأأأأأأأأأأأأأأأرت الثامن عشر
    عند ضي
    وصلها بيت جدتها بعد ماتعشوا عند ابوها الي مارضا يروحون ألا بعد مايتعشوا
    دخلت كانت الساعه ثنعش والانوار مطفيه واكيد جدتها نايمه الحين موعادتها السهر
    صعدت لغرفتها اول مادخلت حست بشعور غريب حست انها ماعاد تشتاق لغرفتها مثل اول
    اول كانت تحسب الليالي والساعات عشان بس ترد لها لكن الحين ودها ترجع لمكانها الجديد الي هو حضن علي
    فصخت عبايتها وبدلت ملابسها ألبست لها شورت ابيض وبلوزه زيتي مخطط بأبيض
    رمت نفسها على السرير بشويش وتنهدت بضيق: معقوله ياضي كلام عليا يأثر فيج هذا وانتي كنتي كارهه علي وتبين الفكه منه
    شصار فيج الحين صرتي تشرقين بأسمه وتعصبين اذا جابت اخته طاري العيال
    بس لانج خايفه انه يفكربغيرج اذا ماحملتي
    اه ياربي والله اني ادري ان تو الناس على الحمل ماصارلنا شهرين
    بس الزفته عليا شيفهمها هالشي
    قطع سرحانها صوت التيلفون
    خذته من الكومدينه ابتسمت وردت :الوو
    من جهه ثانيه علي الي ماقدر ينام حاس بضيقه لان ضي مو عنده ولانه حاس انها متضايقه من كلام عليا فحب يسمع صوتها ويتطمن عليها قبل ينام
    دق عليها وانعش قلبه صوتها العذب
    علي براحه:هلا باحلى الو
    ضي عضت شفاتها وضحكت بخجل:ههه
    علي ذاب بضحكهاقال بخبث:بعدماشفتي جدتك وتطمنتي عليها ماودك اجي اخذك
    ضي بخوف:لا لاتعب نفسك وبعدين من قالك اني شفت جدتي اصلا من جيت وهي نايمه
    كانت خايفه يعندويجي صج ياخذها وهي محتاجه تجلس بروحها هاليومين
    علي بخيبة امل: اوه شهالحظ الزفت
    ضي ببتسامه:اشفيه حظك
    كانت تبي تسمع جوابه
    علي وهو منسدح بسريره تنهد بقهر: حظي ردي الي علقني بسراب
    كان يقصد حبها له ان صعب انه يوصل له مثل السراب
    ضي مافهمت قصده عبالها ان زواجهم صعب استمراره قالت بقهر:حظك الي ربطك فيني صح ليش
    قاطعها:لا ياضي لا تفهميني غلط ارجوك
    ضي بنرفزه وبدون اي تفاهم:مابي افهم شي وسكرالخط لاني بنام
    علي بنرفزه:ضي لاتنرفزيني بأفكارك الطايشه
    ضي انقهرت وسدت الخط بوجهه رمت الجهاز بقهر
    ضي انا طايشه هين ياعلي الزفت بعلمك هالطايشه شتسوي
    شافته يدق اكثر من مره وطنشته وبالأخير ارسل لها مسج وافتحته
    علي اقهره تصرفهاودق بيهاوشها بس ماردت وارسل لها
    (هين ياضي ان مادفعتك ثمن هالتصرف ماكون انا علي وحسابك عندي جهزي نفسك بكره بجي اخذك)
    عند غلا
    الساعه على وشك ثنتين وهي مانامت ودها تنام بس خايفه تغفي عينها ويقربها عزام حست من نظراته ألها اليوم بالخوف والربكه
    طالعت بلبسها الي اختاره لها تنرفزت اشلون طعته ولبست هالبرموده الي لاصقه وتكشف اكثر مما تستر ادري كان قاصد هالشي بس يحلم
    بالأخير قررت تدخل للغرفه وتبدل وتلبس اي شي ساتر تسحبت بشويش خايفه عزام يحس عليها
    عزام الي كان يصارع توتره حاس بالخنقه وده يعيش حاله حال اي واحد متزوج
    تنهد اخ ياعزام جاهل مثل غلا تجيب راسك
    حس بفتحت الباب وشافها تسحب بشويش لشنطتها مسك نفسه لايضحك
    هالبنت عليها حركات تجنن مادري من وين تجيبهن كأنها حرامي بيسرق
    قرر يخرعها وقلب للجهه الثانيه ومثل انه يحلم :ذابحها ذابحها
    مثل وماكمل كان بيقول مثل ماذبحت قلبي
    كان بيشوف ردة فعلها
    غلا فزت من تحرك وحطت يدها على قلبها من الي سمعته
    غلابخوف:ياحسرتي اكيد يقصدني خذت بجامتها بسرعه وطلعت ركض
    عزام بطها ضحكه ورد بيحاول ينام وهو عارف ان النوم مجافيه من عرف هالغلا
    اليوم الثاني
    عند خالد بيته
    كان قاعد بيته ماراح لشجون يبي يبعد عنها هالفتره خاصه وانها نفاس وتحتاج راحه
    دخلت ريم بصينية الفطور
    ريم تحس بالقهر من افكاره الي مع شجون ولدها
    قررت تفاتحه بسالفة الحمل اجلست ومدت له فنجال شاي قالت بإهتمام:خالد ابيك بموضوع
    خالدبرود:خير شنو هالموضوع
    ريم :موضوع الحمال اناقررت اكشف عند دكتوره
    خالد انصدم غبيه هذي ماصارلنا شهرين وتحاتي الحمال
    قال بنرفزه:تو الناس ليش مستعجله
    ريم بعناد:لا موتو الناس انا ابي اجيب لك عيال عشان تبعدعن بنت أبليس ش
    ماكملت لانه جرهامن شعرها صرخت :اخ هدني
    خالد فار دمه قال بقهر:كلمه ثانيه احش لك ألسانك مابقى ألا انتي تسبين زوجتي وام ولدي دزها بقرف عنه وقالت بصراخ:اه بتشوف ياخالد ان مانسيتك هالشجون ماكون ريم وراحت عنه وهي في بالها تنفذ كلام امها وان خالد مافيه فايده يترك شجون
    عند علي
    قام متاخر وخذله شاور يريح فيه اعصابه التلفانه
    توعد بضي وانه بيدفعهاثمن تكبرهاوغرورهاعليه غالي هو الي كان عازها ورازها رغم كل عيوبها
    طلع من بيته بعد ماارسل لها تجهز
    ضي الي كانت جالسه مع جدتها الي استغربت جيتها وبهالوقت كانت تستجوبها الجده: اكيد يمه مافيكم شي
    ضي بضيق:افا يمه شكلج ماتبين جيتي خير شر
    جدتها : بالعكس يمه بس من خوفي عليج
    ضي بترد بس المسج وقفها فتحته وانصدمت
    ضي معقوله بينفذ كلامه علي لا مستحيل علي طيب وحنون لايمكن انه ياذيني ابدا
    كانت تطالع بالشاشه وهي مندمجه
    جدتها بخوف عقب شافت شكلها:ضي يمه شفيج ومن منه هالرساله
    ضي ياربي شقول لها حاولت تكون طبيعيه قالت بتوتر:هذا علي مرسل مسج
    الجده بشك:مسج
    ضي وهي تقوم :اي يمه مسج وطلعت لغرفتها
    جده ضي بشك:والله مادري عنج ياضي طول عمرج تخبين عني بس الله يهديج ان شالله
    ضي دقت على علي ومارد ألا بعد طلعة الروح
    ضي بقهر:اخير رديت
    علي برود يقهر:انا عند الباب بسرعه انزلي وسده بوجهها
    ضي بصدمه وخالطه خوف هذا من صجه واخذت عبايتها وشنطتها وطلعت
    شافت جدتها بطريقها وجدتها انصدمت قالت:وين بتروحين
    ضي بضيق:اي علي برا وجت بتطلع
    قالت جدتها:خليه ينزل وتغدوا عندي
    ضي برتباك:مشكوره يمه بس مستعجل
    علي في سيارته ويحاول يمسك اعصابه الي تلفت وماعاد عنده القدره في تحمل ضي
    شاف ضي جايه
    اركبت بعصبيه وسكرت الباب بقوه
    قال بصراخ: لاتكسرين الباب لااكسر اضلوعك ياضي
    ضي بقهر:لاتصرخ علي ترا مااسمح لك
    علي فار دمه وضغط على يدها بشده قال بقهر:من تكوني عشان تسمحين اوماتسمحي
    ضي برجفه مستحيل يكون هذا علي لا اكيد انا احلم ماقدرت تنطق وعلي ترك يدها بقرف وحرك سيارته بسرعه عاليه
    ضي بين صدمة صدق او لاتصدق ان هذا هو علي الطيب الحنون صح انه ينرفزها قبل في بعض الحركات بس عمره ماشافت منه هالنظره المرعبه
    بعد يومين
    في بيت عمر
    عند حنان الساعه ثنعش الظهر
    كانت بالمطبخ اتجهز الغدا مع الخدامه حبت انها تعلم الطباخ في وقت إجازتها
    طالعت بندر الي جالس يرسم على الطاوله عندها بالمطبخ ابتسمت ياحبي له مااتوقع اني بحب ضناي كثر حبي له
    سمعت صوت عمر الي ينادي عليهم من الصاله
    حنان ببتسامه:تعال احنا هني بالمطبخ
    عمر بستغراب بالمطبخ ودخل عندهم
    ابتسم: شعندكم بالمطبخ لهدرجه مشافيح تبون أكل
    حنان بقهر منه:لا مومشافيح بس الشرهه علي الي بذوقك طباخي
    وكملت شغلها بتقطيع السلطه
    عمر انتي كل شي منك حلو قال: صج انتي الي طابخه لاماصدق
    حنان وقفت وطفت عن الجدر قالت بدلع:لا اضحك عليك
    كملت وهي تلف للخدامه: سيسي اخذي بندر وغسلي له يدينه عن الالوان عشان يتغدا
    عمر نطر الخدامه لين طلعت مع ولده ولف على حنان الي تزين السلطه جا وحضنها من ورا
    قال بحب:تدرين حتى لو مسويه لي سم باكله دامه من يدك
    باس خدها
    حنان متوتره بقربه قالت بخجل:اسم الله عليك عساني ماسوي لك السم
    لفها عليه وهو مازال محاوط خصرهابيدينه قال بتعب: ترا حدي جوعان وتعبان فابي من زوجتي الحبيبه تحط لي الأكل بسرعه لا أكلها
    فسوا حركه بأسنانه كانه بياكلها حنان بعدته وقالت بضحكه:لا كاني بحطه لك بس روح بدل ويكون كل شي جاهز
    طلع وتنهدت براحه:الله لايحرمني منك ولا من شوفتك وقامت تجهز الغدا
    عند غلا
    حبت خوات عزام وندمجت معهن على طول وهالشي اسعد عزام حيل
    خاصة ان خواته قاعدين يضغطون على غلا بالبس والكشخه مثلهن
    في المطار
    كانت جالسه مع دانه ودينا ينطرون عزام يخلص أجرأتهم ويروحون
    كانت تحس انها بعالم ثاني غير عالمها عمرها مافكرت تسافر بسياره حتى والحين بتسافر وبطياره بعد
    تأملت المطار وكبره والناس الي رايحين ورادين شافت دينا مندمجه بتيلفونها تراسل ودانه حاطه سماعات الاذن وتسمع اغاني على مايخلصون
    وامهم مندمجه بجريده
    ابتسمت هي الوحيده الي تحس انها شاذه بينماهم متعودين
    قطع عليها عزام الي اشر لهم يمشون
    قاموا وقامت معهم
    وهي تشوف كل شي تطيح عليه عينها
    اركبت الطياره وحست بالرهبه من شافتها وهي من خلقتها ماتحب المرتفعات
    اشرلها عزام تجلس وجلست يم الدريشه وجلس يمها وكانت امه وخواته على يمينه بالجهه الثانيه
    اعلنو اقلاع الطياره وزاد خوفها
    عزام شفت رجفتها كسرت خاطري قلت : اشفيك خايفه
    غلا ودي اسطره وش شايف يعني قلت: لا بس ممكن تخلي دانه اودينا تقعد جنبي
    عزام ادري انها خايفه وتبي خواتي عشان تحتمي فيهن بس حامض على بوزها مالها غيري
    طنشتها وارتفعت الطياره وماحسيت ألا وهي مدنقه وتصيح
    تفشلت من شكلها قلت بجفاف: عدلي جلستك فضحتينا الناس قامت تطالع
    ام عزام بقهر:شوفي مرت اخوك افضحتنا الحين بيقولون عقد ماعمرهم شافوا طياره
    دينا كسرت خاطري شكلها شلون ترجف وهالعزام معصب شفت دانه ماانتبهت اصلا لشي
    بعد فتره بعد ماصرنا بالسما قمت من مكاني ورحت عندهم
    عزام صارلي ساعه اهدي فيها حتى المضيفه جت وحاولت بس هي معنده ومدنقه ترجف وترجع
    شفت دينا الي وقفت قبالي قالت:عزام ممكن تخليني اجلس معها
    عزام ماعارضت لان بنت الفقر حتى وهي بين السماوالارض ماتستنجد فيني قمت وجلست دينا مكاني
    جلست مكانها وعيني عليهم كانت دينا تكلمها وغلا ترجع بالكيس الي جابته المضيفه كانت ماتقدر ترد
    انتبهت لأمي الي قالت بغضب : مرتك لايكون حامل وانت ماتدري ترا بتضرها الطياره خاصة بأول شهورها
    عزام الله يسمع منك بس متى قلت بهدوء:لا مو حامل بس اول مره تركب طياره
    امه بنرفزه:اكيد بنت حارس
    عزام صبرا جميل الله المستعان طنشت ولفيت عنها
    غلا هدت شوي من جت يمها دينا ماكانت تبي عزام يشوف ضعفها ولا تبي تلجأ له
    عند شجون
    جالسه سرحانه بخالد صارله فتره ماجاهم ولا سأل عن ولده خافت انه يكون زعل عقب اخر هوشه صارت بينهم
    شجون ياربي اذا جا زعلت واذ طنش هم زعلت شهالمشاعر المتضاربه
    نزلت ولدها بسريره تنهدت حتى ضي صارلي يومين ادق ماترد موعادتها وجدتي ماتدري عنها عقب اخر زياره لها
    اوف صج النفاس طفش حتى حنان من أخذت عمروهي مطنشتنا وقليل ماتجي
    خذت التيلفون وقررت تدق على بيت خالها فهد وتطمن على خالد لو من بعيد
    في بيت علي
    قاعده تخوص اي شي بس عشان تسكت علي
    هي ماتعرف شي اصلا كانت بتصيح كل ماتذكرت ذيك الليله اول ماجابها من جدتها
    زفها وصرخ عليها على كل كلمه وكل حرف قالته وحذرها من انها تعانده باي شي يقوله
    هي عصبت مهماكان ماتعودت على هالاسلوب فلما جا بالليل قالت له نام بغرفتك مابيك ت
    ماكملت لانه سكتها بطراق وكانت اول مره يمد يده عليها
    عاملها كأنها سبا واخذ منها الي يبي بالغصب وهذي حالته معها تلبي حاجته سوا بالطبخ او بالفراش دون نقاش
    علي دخلت البيت وانا حاس بضيقه صرت اكره بيتي وقليل مااقعد فيه
    قاهرني تمردها علي حبي لها خلاها تتمادى بأهانتي
    بس مو علي الي يسكت والله لاوريك
    شفتها بالمطبخ لاعت جبدي ماتعرف شي طبخها زفت بس عناد تطبخ حتى لو مأكلته
    قلت بنرفزه: خلصي الغدا بسرعه
    ضي بقهر منه: زين دقايق واخلصه
    علي قعدت بالصاله انطرها
    تنهدت ليش ياضي تحديني علي شي انا مابي اسويه كل مااتذكر اشلون لمستها بالغصب اكره نفسي ماحب اني افرض نفسي عليها
    بس تصرفها قهرني وزاد من رغبتي فيها خاصة واني ماشفت لها دموع بالعكس كانت تطالعني بغضب وهالشي اسعدني
    لان كل شي ألا دموعها تعذبني
    ضي حطيت اكله عساه الي ماني بقايله ورحت اناديه
    ناديته وصعدت اخذ شاور عن هالقرف وريحة الأكل
    علي طالعت الأكل وذقته بغيت ارجعه كاته الملح كت
    على المعكرونه شربت ماي وقمت عنه ورحت بهاوشها على هالطبخ
    دخلت مالقيتها سمعت صوت ماي بالحمام عرفت انها هي
    ابتسمت وفصخت ثوبي ولبست سروال بجامتي بس ونسدحت على السرير انطرها
    ضي خلصت حمامي احس بأنتعاش عقب بدلت ريحة الطباخ بريحة العود الي فجل الاستحمام
    طلعت وانا انشف راسي وانصدمت من وجوده امداه شبع وانا شعلي لفيت لتسريحه وقعدت انشف شعري
    كأني مامهتمه لوجوده
    علي قهرني تطنيشهالي قلت بنرفزه :سكري الباب وطفي اليت
    ضي اخ ماحب احد يتأمرعلي سكت ورحت طفيت اليت وجيت بطلع وسكر الباب بس هو صرخ:تعالي وين ذالفه
    ضي بقهر:احترم نفسك وانا بروح اتغدأ عندك مانع
    علي راح وسكر الباب وسحبها لسرير وقال وهو يستنشق ريحتها:من حلات الطباخ عاد ذكريني أذا قمت اطلب لنا غدا
    ضي شوي وتصيح صح انها تخلصت من حالت الصياح قبل بس ماتبي هالمعامله ابد
    بعد فتره
    علي ادري اني قسيت عليها بس شاسوي
    اخذت فتره وانا حاضنها احس اضلوعها تمزعت مني
    ضي ادري انه يمثل النوم وانه صاحي حاولت ابعد عنه حس بخنقه
    ارخى يده وقال ببرود:وين
    ضي بموت جوع قلت وانا اعدل نفسي:بروح اكل لي شي بموت جوع
    جيت بقوم مسك يدي وقال:انطري بطلب لنا أكل بدال اكلك المالح
    اعتدل واخذ تيلفون البيت بيدق حسيت بخجل من سبه لطبخي قلت بنرفزه وانا اوقف:عاد مالح ماصخ انا عاجبني وباكله
    علي طنشتها ودقيت وطلبت
    في فيلا ابوعزام بسوريا
    دخلوا الفيلا وكانت مبهوره بكبرها كانت فيلا ومحيطه بالمزارع وفيها حمام سباحه كبير
    كانت للحين تحس بدوخه من الطياره ولانهامارضت تاكل شي
    انتبهت لرجل كبير جاي جهتهم توقعت انه حارس بس صدمها لما سلم على ام عزام بحراره وهي قابلته بالجفاف
    وبعده سلم على عزام وخواته
    تمت منصدمه لين ماقال لها عزام برود: هذي غلا زوجتي
    وكمل وهو يأشرعليه:خالي ابو جواد اخو الوالده
    انصدمت الحين امه سوريه وانا اقول من وين جايب هالجمال هو وخواته
    رديت بهمس:اهلا تشرفنا
    ابوجواد بحب:لك ميت اهلاوسهلا بأختي ام عزام
    ام عزام بغرور:اهلين كيفك وكيف مرتك وعيالك
    ابوجواد:مناح ومشتاين لكم كتير
    ام عزام مشتاقين لناولا لفلوسنا اخ كل مااتذكر بيعتك لي يااخوي على ابوعزام وانا ماكملت الثلث تعش استخف
    غرك بماله وحلاله واخذني بس عشان اجيب له الضنا ولما حصل وجبت عزام الي بيني وبينه اربع تعش سنه بس قلت يمكن يحبني خاصة وان زوجته ماتت لكن لأسف ماعبرني
    حتى ولده الي جا مااهتم له يمكن لانه مني لو انه من حبيبته جان اهتم فيه وهذا الي خلاني اوقف حمل لين صار عمر عزام عشرسنوات
    كنت محتاجه لوقت عشان اكبر شوي وعرف اربي كافي عزام الي انحرم من حناني
    بعدها حملت بالتوم وهالشي نساني عزام وابوه لاني أنشغلت بناتي وبس
    الساعه ثلاث العصر
    عند غلا كانت عندالبنات بغرفتهن ماراحت لغرفتهم ولا فكرت تشوفها بعد
    دانه كاسره خاطرها من الصبح ماأكلت شي وقالت للخدم يجيبون لها شوربه لغرفتهم
    وصار لها ساعه تزن عليهاتشرب
    غلا كانت ماتقدر تاكل تخاف ترجع قالت:ماقدر يادانه ماقدر
    دينا الي ترتب ملابسها قالت:خلاص يادانه لاتغصبينها يمكن اذا جاعت0اكلت
    غلا تحمد ربها الف مره الي جمعها بالاختين تحسهم خواتها الي ماجابتهم امها
    دانه رمت نفسها بالسرير وقالت بسخريه:شكل الأخت متعوده تاكل من يد عزام
    وضحكن وغلا بتسمت تحس انهن يخافن من عزام ويحسبن له الف حساب
    عزام سمع كلام دانه ودخل عليهم قال ببتسامه:اي وهذا الي كبر راسها علي
    وجلس يمها وخذ الملعقه الي فيها شوربه وقربها من فمها
    غلا وبصدمتها جت بتبعد بس هو سحبها وحوطها بخصرها قال بهمس:اتركي الدلع واكلي احسن لك
    كمل بصوت عشان لايشكك خواته الي مفتشلات من جرأته:هم هم حبي
    وفتحت فمها غصب وشربت
    بعد الملعقه الرابعه ماقدرت بعدته غصب وراحت تركض
    وطلعت برا الغرفه ولحقها بسرعه
    غلا ماتحملت ثقالت دمه وانا بتعبي طلعت بروح انام ورتاح بجناحي الي ماعرف مكانه وقفني مسك ذراعي
    عزام ولفني له قال بنرفزه:وين رايحه
    غلابتعب:ابي ارتاح احس بتعب
    عزام رحمها ومشى معها لجناحهم
    دخلت وطالعت بالجناح من التعب رمت نفسها بالكنبه الي بالصاله
    عزام بخوف:روحي نامي بالسرير افضل لك
    غلا بتعب:لا مايحتاج متعوده
    عزام بأصرار:لا بتقومين ولا بشيلك انا
    غلا طنشت ولفت للجهه الثانيه عنه
    ماحست ألا وهي مرفوعه بالهوا وبين يدين عزام جت بتصرخ بس وقفها لما قال :لا تفضحينا باب الجناح مفتوح وصوتك بيوصل لهم فاسكتي افضل لك
    ومشى فيها للغرفه ونزلهاعلى السرير وهي جلست وبعدت بسرعه
    كسرت خاطره بخوفها قرب وقال من غير لايحس:غلا شفيك خايفه كذا
    غلا منك يالمجرم قالت بارتباك: مو خايفه بس ابعد لاتقرب
    عزام انقهرت هي تحمدربها ساكت لها قلت بخبث:يعني الي مخوفك قربي ترا عادي بعدين بتعودين
    غلا ودي اكفخه انا تعبانه وهو يتميلق قلت بخوف وانا اوقف عن السرير: اقدر انام على السرير دامك سامح لي بهالشي
    عزام ببرود:طبعا ورفع لها الحاف واشر لها تقرب
    بس غلا حست انها طاحت بمطب قالت برتباك:انت اطلع وانا انام
    عزام بقهر راح وسحبهابيدها قال:انتي الكلام معك فاضي ودخلها بالفراش وجلس يمها وهي تحس بقلبها بيوقف خاصة وانه قاعد يمسح على راسها
    بعد ساعه من الخوف والتوتر نامت وهي تحس بيدين عزام الي مازالت تنغرس براسها بخفه
    تأمل شكلها الجذاب وغطاها وباس خدها وطلع
    بعد اسبوع
    عند خالد
    صار له اكثر من اسبوع ماراح لشجون ولا شاف ولده اشتاق لهم حيل ولشوفتهم
    دخل على ريم بالغرفه وانتبه لها تخش شي بسرعه
    ريم بخوف كانت بتخش الحجاب بس صدمها دخوله
    قالت برتباك: ياخي طق الباب تنحنح
    خالد بشك في امرها وخايف من الي تخبيه لانه عارف ان وراها حيه كبرا وهي امها :ليش ان شالله
    ريم بترقيع:بس فرضا كنت ابدل او بلبس
    خالد دوري غيرهالعذر ياريم انتي وين والمستحى وين ماكأنك فالتها بالقمصان العاريه ومن اول لليله بعد قلت :عادي لو دخلت عليك انازوجك
    ريم ياربي اشلون بسوي شغلي وهذا هني شافته راح ونام انقهرت وطلعت عنه
    في سوريا
    كان يتمشى مع خواته بالسوق وبعده بيروحون يتعشون برا
    دانه وهي تجر اختها لمحل شناط
    غلا كانت بس تمشي مافكرت تاخذ شي ولا تبي غير انهاتاخذ لأبوها هديه لان ماعندها غيره عكسهم الي مابقا احد ماجابو له هديه
    عزام ببرود:ادخلي اخذي لك شناط ترا ارخص منا بواجد
    غلا شقصده اني مااقدرادفع بالعكس اصلا فلوسي ترس البنك وماصرفت منها شي
    عزام قهرني تطنيشها قلت :ادخل اخذ لك على ذوقي ودخلت وشريت لها وهي واقفه منصدمه
    غلا ليش يسوي كل هذا انا مابي منه شي كافي كل الملابس والاغراض الي مااستخدمت نصهم
    احس تصرفاته متغيره هالأيام عكس ماكنا بالمزرعه هني ماقام يصرخ ولا يتأمر علي طول الوقت يمثل عند اهله دور الزوج الوفي صراحه اتفشل قدام امه وخواته مرات يتلصق ومرات يبوس خدي قدامهم ودي اصرخ وبعده بس اخاف انفضح
    البارت الثامن عشر
    عند عزام
    بعد ماخلصوا خواته تسوق وداهم لمطعم عشان يتغدون
    كان حاس بالقهرمن غلا ألي ماجاملت قدام خواته وأشترت شي ندم على انه طلعهامع خواته
    بعد الأكل
    حسوا بأرهاق وتعب وردوا للبيت
    غلا اول ماوصلت البيت رحت أجلس بالحديقه وتأمل الزرع لان البنات بينامون واناماتعودت على نومة الظهرولاني مابي اجلس مع عزام
    شفت حديقتهم كانت قمه بالجمال كان فيها انواع الورود وباحلى الالوان بعد
    جلست عند الورد واخذت أشمه
    اخذني لعالم النسيان رحت بفكري لهناك لعند ابوي ياعمري اشتقت له حيل كأن صار لي سنه ماشفته ماأنتبهت ألا لصوته الي قطع علي:شعندك جالسه هني
    عزام شافها طولت وراح يدورها واستغرب انهاموعند خواته مثل العاده
    غلاوهي على وضعيتهاقالت بخوف:هاه جالسه اشم هواى
    عزام قرب وجلس جنبهاقال بهدوء:بس الي اشوفه وتشمينه مو هوى ورد
    غلا طالعت فيه بنظره ومارديت لان ماابي ادخل مع عزام بأي محاورات حتى لوكانت تافه جدا
    عزام حسيت من نظرتها بسخريه لي قلت ببرودوانا اقطع ورده ومدهالها: خذي يمكن ودك فيها ومستحيه
    غلاانقهرت يحسسني بأنه يتفضل علي بكل شي يجيبه لي عشان جذي ماحب اخذ منه شي قلت وانا اوقف: مشكور ومن قال اني ابي ورد اصلا اناماحب اقطع الورود
    عزام الورد شيبي بالورد قلت وانا اوقف قبالها: لهدرجه قلبك حساس مااتوقع هالشي
    غلا طنشت فلسفة الزايده وجيت بروح بس مسك يدي وشدني قباله بالضبط قال بقهر:انتي شنو ماتفهمين
    كان يغلي من داخله بصوره غريبه خوفتها معقوله عشاني طنشته بس قلت برجفه:شسويت
    عزام ودي اسطرها على برود قلبها الي مايحس في حرقت قلبي عليها قلت بغضب:مره ثانيه ماتطنشيني وتمشين فاهمه
    غلابرجفه :زين وكملت بخوف:ممكن اروح
    عزام بنرفزه:فارقي
    وراحت وهو يغلي من حرته منها
    عند شجون
    مابقى على طلعتها شي وكانت تجهز للأمتحاناتهاالي على الابواب
    كانت مستغربه من خالدالي مامر ولاطل عليهم للحين حتى لما سألت اهله قالوا انه قليل مايجي لهم
    تحس بضيق ودها تشوفه حتى لو ماتحبه بس تشوفه وتطمن عليه وعشان يشوف ولده الي مافكر يشوفه عقب ماكان مايفارقه دقيقه وحده
    خلصت من ترتيب شناطها عشان بترد بيت خالها بعد بكره اصروا عليها ترجع عشان حفيدهم
    راحت ووقفت عندسريرولدها وتأملته بحب وحست انه يعاتبها على ابتعاد ابوه عنه
    شجون وهي تمسح راسه بخفه: سامحني يايمه ابوك تخلى عنك بسبتي
    عند خالد في بيته
    صارله اسبوع وهو حاس بضيقه وصداع قوي مايخليه يطلع من بيته
    استغرب من نفسه واشلون اهمل ولده ولا طل عليه من ثلاث اسابيع
    صار روتينه من بيته لشغل ومن الشغل لبيته بس
    وطبعا ريم عاجبهاهالشي وطايره من الفرحه بعد
    دخل بيته شاف ريم جالسه على التيلفزيون سلم وجلس
    ريم فديتج يمه وفديت افكارج قالت ببتسامه وهي تقرب يمه وتحضن ذراعه:حبيبي احط لك شي تاكله
    خالد بتوترمن قربها:لا بس عطيني بندول بينبط راسي من هالصداع
    ريم ياحسرتي هذا الشي الي يخوفني صداعه الي ماتركه وهي تقول مايطول
    جبت له الدوا واكله ونام على فخوذي قال بتعب:مسجي لي راسي تكفين
    وقعدت تمسجه وهي شوي وتصيح من الخوف عليه
    في بيت علي
    ضي شوي وتنجن من تصرفات علي الي تقهرها
    ذلها بالطبخ والتنظيف خلها خدامه لحضرة جنابه
    طلعت من الحمام بعد ماخذت شاور يوخر عنها الأرهاق
    ألبست تنوره فوق الركبه سلفر وبدي بنفسجي علاق والصدر واسع حيل
    ودها تقهر علي بأغرائتها هو من غير شي هايج
    سرحت شعرها الي طال ودرجته خفيف وصار يجنن وكبت غرشت العطر عليها وحط مكياج خفيف
    طالعت بشكلها وقالت بغرور :هين ياعلي ان ماجننتك ماكون ضي ونزلت
    شافته جالس يطالع بالتلفزيون ابتسمت ومشت صوبه بغرور وجلست قالت بدلع: علي حط على الراي بسرعه بشوف برنامج حلو
    علي داخ من اول ماشم عطرها وحط على الي تبيه
    وكان برنامج دكتور فوز
    ابتسم بخبث قال:انتي تابعينه مثلي انا احب مواضيعها خاصة
    وغمز :الي تحت الخطوط الحمرا
    ضي كانت تبي إعادة رايكم شباب برنامجها المفضل وطاحت بالبرنامج هذاقالت بلخبطه: لا مااتابعه ولا احبه وجت بتروح بس علي قام وجلس يمها وجرها لحضنه قال بهمس عند اذنها:خلاص تابعيه معي ترا بيفيدنا حيل
    ضي تحاول تقوم بس هو مانعها قالت بنرفزه:شوفه ابروحك انا رايحه فوق بنام
    حست انها طاحت بمطب قال بخبث:حبيبتي كلنا بنام بس بعد مانستفيد شوي ونتثقف
    ضي قدرت تفلت منه قالت بقهر وهي واقفه ومتخصره:اتثقف بروحك عن اذنك وراحت وهو مات ضحك
    حس انها ناويه بشي وطاحت بشي اعظم قام وطفى التلفزيون ولحقها
    اول مادخل تعركب بالمخاد الي حذفتهم من الصعبيه وطاح وألتوت رجله
    علي بعوار:اخ شمسويه انتي
    ضي وهي جالسه بالسرير قالت ببتسامة نصر:احسن تستاهل
    علي بغضب:استاهل هين
    وقام ومشى صوبها بعرجه ونسدح على السرير وشافها بتنحاش بس هو مسك رجلها بسرعه وقال:وين وين منتي قد كلمتك
    وجرها له وقال بخبث: كل هالقهر عشان برنامج عاد انا ناوي اطبق عليك كل الي حفظته
    وضي غاصت بين يدينه من الحيا وهو حاضنها بقوه حس انها بلبسها وعطرها زادت من رغبة فيها مو من برنامج فوز على ماهي تضن
    عند غلا
    دخلت الجناح وهي قمة عصبيتها من اسلوبه الزفر معها دخلت الغرفه راحت لشناطها الي بالارض وماطرا عليها تحطهم بالكبت بالرغم من ألحاح عزام لها
    اجلست وقامت تحوس بملابسها عشان بتسبح بعد السوق ولانها ماحبت تدخل الجناح بوجود عزام وتسبح صارت تخاف عقب اخر موقف
    عزام بعد ماهدت اعصابه دخل داخل شاف امه جالسه وراح جلس يمهاوسلم بهدوء
    امه ياحسرتي عليك يابني من اخذت بنت الفقروانت متغير صح ان فيه اشيا واجد تغيرت فيك للأحسن بس ولو احس ان فيك حزن موطبيعيه قالت بضيق :مرتك وين مو كانت معاك بالحديقه
    عزام برود:كانت معي بس تو اصعدت فوق
    امه بسخريه:عسى استانست بالتمشيه مرتك
    عزام برود:اي وكمل بيغيرالموضوع مايحب امه تدخل بحياته:بناتك وين بعدهم نايمات
    امه برود:اي تعبوا من المشاوير وناموا يريحون
    عزام استأذن وقام يطلع فوق لجناحه
    اول مادخل ماحصلهابالصاله ودخل الغرفه وسمع صوت الحمام عرف انها فيه
    عزام اه ياقلبي المحروم من السعاده طول عمره طرت عليه فكره خبيثه وقرر يطبقها
    مشى بشويش وانخش ورا بردات البلكونه
    وده يتمقل فيها براحه وبدون اي مضايقات منها
    ولانه عارف بردة فعلها بنظراته لها وقف ينتظرها على نار وده انها تطلع بمثل منظرها الي قبل وتلبس قدام عينه
    عزام اه والله ياخوفي ان صار وطلعت بس بالفوطه اني اتهور
    ابتسم خل اتهور حلالي وابيه
    بعد فتره طلعت بس خاب ضن عزام كانت لابسه في الحمام بجامه مخمل اسود عشان برودة الجو
    عزام حس بإحباط وكان بيصد بس وقفه تنزيلها للقميص ووقف متنح
    غلا كانت خايفه تبرد بس حست بحر ونزلت قميصها على ماتخلص من تسريح شعرها
    كان بديها الداخلي فوشي لان البجامه سبورت سوده بخطوط فوشيه
    عزام خزها ابتدأنا من اصبع يدها ونتهئ عند نحرها بلع ريقه اكثرمن مره وهو يشوف جمال صدرها وبروزه حس انه على وشك التهور خاصة وهي تدهن باللوشن سحره شكلها مع شعرها الي مبلول
    خاف يدخل الهوا البارد عليها لانه هو فاتح الباب الزجاج
    تنهد ودعى ربه يساعده ودخل
    غلا بس انتبهت له فزة واخذت قميصها بسرعه وألبسته وسكرته بقوه كأنها خايفه يقتحمها بأي لحظه
    عزام اخ ليش تلبسين صج نحيسه هالبنت كان حاس بتعب برجوله اولا من كثر المشي بعدين من طول وقفته يراقبها
    قال بهدوء:جيبي لي طشت فيه ماي حاروملح عشان يخفف عوار رجولي
    غلا صح انه خرعها اول مادخل بس كسرخاطرها اشلون يمشي صج تعبان قلت زين ورحت اجيب له الي يبي
    عزام فصخ قميصه حاس بنار تحرق في جسمه وكأن حرارته اربعين
    انسدح على السرير ينطرها بعد فتره دخلت ومعاها الطشت ودلو فيه ماي حاروملح
    غلا جبت له الماي ونزلتهم قباله كنت بهرب من شكله وهو عاري وماعليه ألا الشورت قلت بتوتر:هذا الماي جبته
    عزام تبي تهرب معصيه والله اذا انتي حارمتني من التمتع فيك فأنا غاصبك على هالشي ياغلا طال الزمان او قصر عدلت نفسي وجلست قلت وانا احط رجولي بالطشت: اجلسي صبي علي الماي
    غلا استسلمت وجلست وصبت الماي بشويش وكانت تمرره على اصابعه هالطريقه ذكرتها بأبوها كانت دايم تسويهاله ماانتبهت انها رجول عزام فقامت تهمز له بشويش وهي مندمجه بشغلها أمتلت اعيونها بالدموع ونزلوا مع ماي الطشت كانت منزله راسها وماحس عليها عزام الي حس براحه من لمساتها له
    بعد فتره سمع شهقه خفيفه استغرب ورفع ذقنها بأصبعه وانصدم من شكلها كانت عيونها متفخه ووجها احمر قال بخوف: اشفيك تصيحين
    غلا بشهاق ماقدرت تمسك نفسها اشتاقت لأبوهاحيل وهذا حارمها حتى من سماع صوته قالت :مافيني شي بس مشتاقه لأبوي ابي اشوفه
    عزام حمد ربه توقع شي ثاني او انها ماتبي تخدمه طلع رجوله من الماي ودف الطشت بعيد برجله ومسك يدهاوسحبها وجلسها يمه قال بحنان ولاول مره يسويها لانه حتى مع امه وخواته جاف :غلا خلاص بخليك تكلمينه وكل يوم أذا تبين
    قربها وحضنها وهي ماقاومت كانت تبي اي حضن ترتمي فيه وتشتكي له عن شوقهالشوفة ابوها
    حس بدموعها غرقت صدره العاري رفع راسها وحضنه بين يدينه قال بحراره:لا تصيحين ارجوك
    قرب وباس خشمها
    غلا انصدمت بالموت اقدرت تفلت منه كانت حاسه بخجل اول مره تحس بهالشي وقفت بتطلع عشان تنحاش عن شوفة عزام عقب الي صار
    عزام حاس براحه فظيعه رد انسدح
    والشفايف جنها جمرةغضى
    تحرس الريق المحلى بالعسل
    بعد اسبوع
    في بيت اهل ريم
    نزلها خالد عندهم ورد لبيت قال انه بينام لانه تعبان حيل
    هي حاسه بالذنب من التعب الي مافك خالد وهي سبب هالتعب
    ريم بضيق :متى يايمه والله حاسه بالذنب وانا اشوفه يتعذب قدامي
    امها بغضب:انتي شفيج حنانه اصبري مافي شي يجي بدون تعب واذا على صداعه كلها شهر ويخف
    ريم بحزن:نفس الكلام كل مره تقولين هالشي وبيصير لنا شهرين ماخف الصداع عنه
    امهابنرفزه:انتي بدال حنتج على الشي الي مايسوى روحي شوفي لج دكتوره تقول لج سبب تأخر الحمل صار لكم اربع شهور ماحملتي
    ريم انقهرت وسكتت لان هالشي قاهرها بيكملون اربع شهور وماحملت والدكتوره اكدت ان مافيها شي وقالت خلي زوجك يفحص بس هي متاكده منه لان شجون أحملت من اول شهر
    عند خالد
    وهو بالطريق لبيته دق عليه ابوه واعزمه على العشا عندهم عشان جية فهد لبيته
    فغير اتجاهه لبيت اهله اول مانزل حس بالصداع يزيد وضيقة بصدره تزيد مايدري شفيه ليش انا جذي احس بكراهيه لأهلي كلهم عمري ماكرهتهم غصب نفسه ودخل
    شاف اهله متجمعين بالمجلس كانت عندهم جدتهم وجمال واهله بس
    ام خالد بحب:هلا يمه حياك تفضل
    خالد دخل وسلم عليهم بصعوبه وجلس حاس ان وده يطلع مو قادر يجلس ابدا
    انتبه لشجون الي دخلت وهي شايله ولدهاعشان تسلم على جدتها بعدماطلع ذياب طالع بشكلها بأناقتها كانت لابسه دراعه تركوازيه بذهبي فخمه حيل وحاطه مكياج اوفر ومسويه حركه بسيطه بشعرها
    دوخه ريحة عطرهاالي عبى المكان بس هالمره موحبا فيها لا اشمئزاز ورغبه في الترجيع قطع عليه ابوه
    فهدخوفه شكل ولده واشلون يتألم وعيونه بتطلع من العوار قال:خالد فيك شي تبي اوديك الطبيب
    حس بالندم لانه اصر عليه يجي وهو قايل له انه تعبان
    خالد بأرهاق:لا مايحتاج بس انام بيخف وقام واستاذن
    ابوه بخوف:نام هنيه عشان اذا ماصرت زين اوديك المستشفى
    امه بصدمه:ليش اشفيك يمه تعبان
    خالد انام هنيه عشان امرض زياده لا وألف لا
    قال:لا بروح لبيتي احسن وطلع
    كان بس يبي يطلع من المكان الي تكون فيه حتى ولده ماطالع فيه
    شجون الي تحس بفشله من طريقة طلعته اول مادخلت كأنه قاصد هالشي اصلا كان ودها تصرخ بوجهه وتسطره قدامهم لانه اخجلها بصده وعدم أهتمامه لها
    اما ابوه وامه قلبهم نغزهم من تصرف ولدهم كانوا خايفين من اشكوكهم تصدق
    في سوريا
    باقي على رجعتهم اسبوع كانت تحسب الساعات بس ترجع لأبوها صح ان عزام اوفا وعده وصارت تكلم ابوها يوميا بس حتى ولو هي تبي حضنه الدافي الي يحميهاعن عزام وظلمه
    كانت جالسه في الحديقه مع ديناودانه ويسولفون
    دانه بثقه وهي تطالع بعزام الي يسبح بحمام السباحه قبالهم: اقص ايدي اذا هالرجال عنده احساس ويحس ياختي جليد بكل حاجه اتوقع حتى ولفت لغلاوكملت:بعلاقته الزوجيه بخيل ومايحب يبين مشاعره
    اغمزت :صح
    غلاغصت بشايها :كح كح
    دينا بغضب:دانه عيب شهالكلام غلا المتزوجه استحت وانتي البنت ماستحيتي
    غلا حسيت برجفه من طرت لي العلاقه الزوجيه خاصة وانها مع عزام ماتخيل نفسي بموت بين يده هالمتوحش
    مادري شفيني صرت اخاف يصير هالشي وان صار مراح اقدر امنعه لان هذا حقه وكافي تمرد قبل احط لنفسي اعذار وبرر نفوري منه انه كان يشرب وبعدماترك وتاب قلت مايصلي والحين صار مايفوته فرض ولله الحمد
    بس الحين ان صديته راح ارتكب ذنب وذنب عظيم بعد ابتسمت بخجل وقلت:اي صاجه يادينا اختج هاذي فاصخه الحيا بالمره
    دانه بأحباط:لاتلموني خايفه ولد عمه يطلع مثله بموت ابي واحد روومانسي يحبني
    دينابثقه:لا تصيحين من هالحين بقولك ان عماد (ولد عمهم وخطيب دانه اكبرمن عزام بسنه ) ابخل من عزام بأظهار مشاعره وبعدين انتي شكلك متأثره بالقصص حيل احنا وين والرومانسيه وين
    انتي احمدي ربك اذا قال لك كلمه وحده حلوه قبل ياخذك للفراشه
    غلا ماتت ضحك وردت دانه بغضب: اي اضحكي الي يسمعك يقول مغرقك عزام بالتغزل هذا اذا ماياخذك لفراشه بطراق بعد
    غلا بدلع:هذا عماد الي ياخذك لفراشه بطراق مو انا
    دانه بنرفزه:يخسى هالشايب يمد يده اخ يالقهر كل ماتذكر كلام ابوي لعيال اخوه انقهر وحس بالضيقه
    غلا بستفسار:ليش شنو قايل لهم
    دينا قامت وقالت بأرتباك: انا رايحه داخل اذا خلصتوا سوالف تعالوا لي
    دانه بزعل:كنت حاسه انها بتقوم
    غلا بخوف:دانه شفيكم وليش اختك قامت بهالسرع بس طريتي السالفه
    دانه بتنهد: لان هالسالفه تقهرنا تحسسنا بالنقص وعدم حرية الأختيار حالنا حال بنات عماني
    غلا:اشلون مافهمت
    دانه:هذا سلمك الله ابوي ألي هو عمك بعد ماجابتنا امي بعد ماتوقفت عن الحمل عشر سنين جابتني انا ودينا بعلاج لان المانع أثر عليها خاصة وهي صغيره
    قام ابوي ومن فرحته بجيتنا وقال لعمي ابي اعيالك عماد وشهاب لبناتي وكان عمارهم ذاك الوقت عماد حدعش وشهاب ثلاث تعش وهالشي مضايقنا خاصة دينا تحس ان شهاب مو من جيلها ابدا لان فرق العمر كبير حيل وشهاب من عشاق البروالصيد وهي من بنات هالعصر الي موضه ومكياجات
    غلا بإصرار: العمر ماهو مهم الأهم انه يكون رجال مصلي وصايم ويخاف ربه
    حست انها تقصد عزام قالت بفرح: وهذا الي انا اقوله ومريحني ان عماد ملتزم وكان يسعى لنصح عزام بس عزام كان يكرهه لان ابوي دايم يقارنه فيه
    كملت ببتسامه:بس تدرين الي عجز عنه عماد بسنين انتي قدرتي تحققينه بشهر بس
    غلا تغير الموضوع: زين ليش لحد الحين ماتزوجتم الي احسه انهم كبار ولازم يعرسون
    دانه بغصه: مادري بس الي فهمته انهم قاعدين يبنون لهم بيت جنب بيت عمي الله يرحمه وبيقسمونه بينهم
    غلا ببتسامه: الله يوفقكم ان شاء لله
    دانه بضحكه:امين بس مو لي جا عرسنا وانتي حامل شدي حيلك من هالحين واحملي واولدي اوكي
    عزام وصل لهم على كلمة شدي حيلك واحملي كان بروبه جلس جنب غلا الي ودها الارض تنشق وتبلعها ابتسم لان خواته مايدرون عن سر علاقتهم قال برود: صبي لي شاي خل ادفى
    غلا صبت ومدته له :تفضل
    عزام ببتسامه:زاد فضلك
    دانه حبت تتركهم وتروح لأختها استأذنت وراحت
    عزام برجفه:اخ احس البرد دخلني قومي جهزي لي ملابسي وخلي الخدم يجيبون لي قهوه فوق لجناحنا
    قامت معاه وصت الخدم يجيبون قهوت عزام فوق وطلعت للجناح
    جهزت ملابسه على مايطلع من الحمام الدافي
    غلا طلعت ملابسه ونزلتهم فوق سريره
    جت بتطلع بس وقفها صوته
    عزام طلع بالروب وقال بتعب حاس انه دخله البرد من سباحته بهالجو:غلا جيبي لي شي دافي وعطيني مضاد من عند دينا بسرعه
    غلا انصدمت كان يرجف ومو قادر يلبس حتى قالت بسرعه: ان شالله وراحت ركض
    عزام رمى نفسه على السرير وكان يتنفس بصعوبه من التعب بعد فتره دخلت غلا وهي ماسكه كوب الشاي ومعها بندول مضاد للحراره
    قربت يمه قالت بضيق:عزام امسك أكل الدواء
    عزام بتعب حاول يقوم بس ماقدر وجلست يمه غلا ومدت الدوا وشربته من الشاي
    عزام بتعب :غطيني بردان حدي
    غلا بضيق :زين وسحبت البطانيه وغطته وكانت متفشله منه خاصة وهو بالروب بس
    عزام من التعب نام بسرعه وغلا ماطاوعها قلبها تتركه ابدا وتمت جالسه يم راسه وتقرأ عليه
    عند البنات
    في جناحهم
    دانه بضجر: كل هالزعل عشان اطريت السالفه قدام مرت اخوك
    دينابضيق: دانه خلاص فكينا من هالسيره الي تضيق الخلق
    دانه بثقه:دينا ياقلبي اذا انتي خايفه ان غلا بتكون نفس طينة بنات عمك المغثه فاستبعدي هالشي غلا لايمكن تعايرنا بتصرف ابونا ابدا وبعدين هي مستغربه من ردة فعلك وقالت لا تحكمون على الرجال عن طريق فرق العمر الي بينكم اهم شي انه مصلي وصيام
    كملت ببتسامه:مسكينه تلاقينها عانت مع اخوك حيل على الاقل حنامو مثلها انغصبت على عزام
    دينا بضيق:طيب دام حنا مو مغصوبين ماتقولين ليش مافكروا يعرسون من هالسنين لاتقولين صغار او يبون يكونون نفسهم لان الواحد منهم عدا الثلاثين وفاتح له شركات كبيره
    دانه بحزن:مادري حتى غلا سألت نفس السوال وماعرفت ارد عليها
    دينا حست انها فتحت مواجع دانه الي تحاول تخفيها عن الكل وهالشي ضايقها اكثر
    في بيت فهد
    كانت جايتهم حنان وقاعده سوالف مع شجون
    حنان بحب وهي تبوس فهد: فديت خشمه كبران عن اول ومحلو ماشالله
    كملت ببتسامه:شجون صاير نسخه منج حيل
    شجون بضيق لان تصرف خالد للحين حاسه فيه ومضايقها حيل :حبيبي هو احلى طبعا
    صاح فهد واخذته وراحت تغير له حنان كانت حاسه بحزنها وعاذرتها
    لان امها قالت لها عن تصرف خالد يوم جاهم وكانت خايفه هي وابوها من تغير حاله هالايام
    عند غلا
    غفت عينها ونامت عندراس عزام
    عزام فتح عيونه وكان بعده يرجف من السخونه لف راسه وانصدم بالشعر الي لامس خده
    عزام معقوله غلا تمت عندي وماتركتني وانا تعبان حس بكحه بتهاجمه وكح بقوه
    وافزع غلا الي فزت من نومها
    عزام بالموت نطق:عطيني م اي
    غلا مدت عليه ماي وشربته قالت بخوف: عزام انادي امك تاخذك لمستشفى
    عزام وهو يعتدل بقعدته قال بتعب: مايحتاج بس عطيني ملابسي خل ألبس
    جابت له ملابسه ومدت القميص حست انه عاجزعن لبسه فساعدته ومدت البنطلون وقالت بخجل: بروح اسوي لك شوربه زينه للأفلونز
    كانت مفتشله تشوفه بدون ملابس
    عزام لبس بنطلونه بصعوبه قال :دقي على الخدم وهم يسوون الشوربه وانتي خليك جنبي اخاف احتاجك
    كان قاصد انها ماتخليه وبس غلا بحزن على تعبه ماتحب تشوف ضعفه تعودت عليه قوي وشامخ دايم قالت :ان شالله وقربت عن الكمدينه ودقت على المطبخ وقالت لهم وسكرته
    شافته بيرد ينام وقربت له وعدلت بطانيته عليه وجلست على الكرسي قباله كانت مستحيه ان عزام لاف جهتها ويطالعها بس مافهمت هالنظرات
    ماحست ألا وهو ماسك يدها ومقربها لشفايفه وباسها كانت تحس بحرارة يدها من انفاسه الساخنه حط يدها على خده وقال بتعب: احسك طفشانه من جلستك معي
    وكح بقوه
    غلا بضيق:اترك عنك هالكلام وخلني اقول لامك تجيب لك طبيب
    خرعها بسخونة وجهه وخدوده عزام بحراره:انتي طبيبي وانتي دواي بس خلك يمي
    اليوم الثاني
    عند ضي
    في المطبخ كانت تحضرلعلي سمك مثل ماطلب منها كانت بتصيح تخاف مايضبط الغدا ويعاقبها علي مثل العاده
    جلست تقصص السلطه دخل عليها علي وفتح الثلاجه يشرب كان توه جاي من دوامه
    اخذ الغرشه وفتحها وشرب منها بدون لايصب بكأس والحركه تكرها ضي كره وكان متعمد هالشي
    ضي بقهر: كم مره بقول لك اشرب بقلاص ولا تشرب من الغرشه حاف
    علي حط اصبعه عند راسه وقال بعناد:كيفي
    ضي دب طول عمرك دب وطنشته وكملت قص السلطه
    علي فتح الكرسي وجلس عندها قال بخبث: ابي اعرف ليش منقرفه من اني اشرب كذا ترا مايشرب منها غيري اناوياك
    ضي قاهرها بتصرفاته وجرأته الزايده عن حدها هالايام اشرت له بسكينها وقالت: بتطلع عني ولا بقطعك بهالسكين ياعلي
    علي بضحكه لانه خلاهاتعصب قال وهو طالع:لا بطلع ماتسوى علي انقتل وتذبحك عليا بسبتي عاد انتم خلقه تحبون بعض وضحك
    وهي مفوله من الغضب
    التاسع عشر
    الساعه وحده الظهر
    فزت على صوت باب جناحهم وراحت تفتحه بسرعه قبل يزعج عزام
    فتحته وشافت انها دينا
    دينابخوف: غلا فيكم شي ليش ماتردون على تيلفوناتكم
    غلا تذكرت انها حطت تيلفونها صامت وعزام ماتدري وين تيلفونه اصلا قالت بأرهاق:سوري جهازي صامت وماسمعته
    دينا بخوف:طيب بشري عن عزام امس تقولين تعبان وحايشه برد
    غلابضيق: حرارته خفت بس للحين نايم
    دينا بحزن:بقول لأمي تجي تشوفه واذا يحتاج طبيب تجيب له وراحت
    غلا اوف اخاف يزعل عزام هو طلب مني مااقول لأمه بس مو انا الي قلت اخته وهي عارفه بتعبه
    غلا دخلت وتوضت وصلت الظهر احمدت ربها انهاصلت الفجرقبل تنام
    كسر خاطرها عزام كل ماتذكرته اشلون يرجف من الحراره وانه مو قادر يسيطر
    على نفسه ظلت يمه وساعدته في شرب الشوربه بالموت غصبة يشربها كان رافض
    بعد ماصلت ودعت لعزام بالشفاء العاجل راحت ووقفت عند راسه تحسست راسه بتشوف اذا عليه حراره او لا
    ماحست ألا وهو قايم قالت بأرتباك: حمدالله على السلامه
    قوم توضئ وصل صلواتك الي ماقدرت اتصليهن من تعبك
    عزام ياقلبي معقوله حبتني او بس لاني تعبان تعطف علي اذا هذا قصدهابس عشان مرضي يارب اظل على تعبي بس اشوفها جنبي
    عزام ببتسامه :الله يسلمك واسف تعبتك معاي
    قام بشويش بيروح للحمام وراح له
    غلا فتحت البلكونه والدرايش عشان تغير هوا الغرفه
    سحبت فراش عزام وطلعته وفتحت واحد انظف وفرشته له بعد فتره
    شافت امه جايه ودخلت من غير استأذان
    ام عزام بغضب:انتي اشلون تسمحين لنفسك انك تخبين عني تعب ولدي هاه
    غلا سكتهاالخوف من عصبيت ام عزام بس انقذها رد عزام الي طلع من الحمام:انا الي قلت لها لاتقولك
    امه بعصبيه:ليش ناوي تموت نفسك انت
    قاطعها بجفاف:اي بموت نفسي وماتوقع بتأثرين حتى ولف صوب القبله وكبريصلي وامه طلعت وهي معصبه منه وغلا ضلت واقفه ومنصدمه من الهواش الي دار بينهم
    زاد حزنها على عزام الي حتى امه بعيده عنه كل البعد وماوفرت له الحب والحنان
    ضلت على وقفتها لين ماوقفها صوته الجاف
    عزام صلى صلواته وقال بعد ماسلم وبدون لا يلتفت لها: لا تزعلين على كلام امي واسف لاني حطيتك بهالموقف
    ماتحركت ولا تزحزت بس ظلت اتطالع فيه كأنها اول مره تشوفه
    شافته قام وبيروح لسريره قالت بهدوء:تحب اوصي لك على شي معين على الغدا
    عزام برود: لا مابي غدا
    غلا بإصرار: لا لازم تاكل عشان دواك المضاد الي اخذته لك من دينا تقول لازم بعد الاكل
    عزام انسدح وتغطى باللحاف الجديد حس بأنتعاش وان تعبه خف شوي قال:خلاص جيبي الي تجيبين
    في بيت علي
    ضي طلعت من الحمام بعد ماخذت حمام منعش عن ريحة السمك
    طالعت بالساعه كانت على وشك الاربع وهي متواعده بتطلع مع شجون بيطلعون يتمشون
    أجهزت بفتره وجيزه وجت بتطلع مرت علي النايم وقالت له
    انها بتطلع
    علي بنعاس:زين بس قبل الثمان وانتي بالبيت فاهمه
    ضي بقهر:فاهمه واخذت عباتها وشنطتها وطلعت
    ركض لان تيلفونها دق وكانت شجون تنطرها برا
    عند غلا
    دخلوا الخدم بعربة الاكل وطلعوا وسكرت الباب وسحبت العربه لغرفة النوم
    عزام استغرب تأخرها ماصارت غدا صلى العصروهي ماجت وهو فعلا حس بالجوع عقب خفت حرارته
    انتبه لها داخله وتسحب العربه بصعوبه ابتسم:الله الله كل هذا لي
    غلا حطتها عند الكنبه وقالت بحيا: اي انت لازم تاكل عدل وتعوض عقب تعبك
    عزام ببتسامه: مراح أحط لقمه بفمي ألا اذا أكلتي معي
    غلا بخجل يخالطه توتر: خلاص بأكل بس تعال قبل يبرد
    بعد فتره تسند على الكنبه وقال:اللهم لكل الحمد
    لف صوبها وقال :انتي الي مسويه كل هذا
    غلا اشفيه مايعرف طبخي قلت بخوف انه موعاجبه او اي شي:اي
    عزام وهويمسك يدها ويضغط عليها قال:اشوفني أكلت عدل أثر انتي الطابخه مشكوره
    غلا بتوتر :العفو ماسويت شي وقامت تضف الاغراض عشان تبعد الجو المتوتر بالمشاعر
    سحبت العربه بتطلع قالت بحيا: خذ لك حمام عشان تبعد عنك السخونه
    عزام بتأيد: حاضر كمل بضحكه:في اوامر ثانيه يادكتوره
    غلا بضيق حست انه يتمسخر عليها لانها ماكملت الثانوي ابوها قعدها بالبيت لان عقلية ماترضى ان البنت تعلم أكثر من القراءه والكتابه وعشان كذا خلها تكمل لين لمتوسط بس قالت:ابد سلامتك
    اول ماطلعت خذ روبه ودخل الحمام حاس بنشاط عكس امس كانت السخونه هاده حيله هد
    في ستاربوكس
    طلبوا لهم قهوه وحلى وجلسوا يسولفون كل وحده تشكي همها لثانيه وكل وحده حاسه بصعوبة همها عن الثانيه
    ضي بنرفزه:انا خلاص تعبت مليت احس اني لو بستمر معه راح اكرهه وانا مابي اكرهه لاني اذا كرهته لايمكن ارد احبه مره ثانيه
    شجون بضيق على حال ضي وماتبي حياتها مع خالد تنعاد: تحملي وحاولي تطنشين وماتردين على استفزازاته لج واذا على الطباخ
    اخذي دوره عند امي والله لتطلعين افضل طباخه في الكون
    ضي بغضب:يخسي اتدرب عشانه خليني جذي احسن عشان يرد يجيب الخدامه بدال ماهو كارفني بالطبخ والنفخ
    شجون بأصرار:احلمي يجيب لك خدامه وانتي جالسه لاشغل ولامشغله
    كملت بنرفزه:فياحبيبتي حاولي انج تكملين باحدى المعاهد
    ضي بغضب:دراسه لا انا ماصدقت اخلص ثانويه صابني احباط من كثر ماحصل زف من ابوي وجدتي وانتي تبيني اكمل عند علي والله لغير يقهرني بنقده علي بالطالعه والنازله
    شجون بثقه:اجل مافي ألا انج تحملين وتجيبين له ضنا عشان تستحون على وجيهكم وماتهاوشون قدام عيالكم
    ضي بنرفزه:هو بكيفي احمل الله ماكتب لنا
    شجون:باقي لكم شهر وبتكملون سنه فانصحج تروحين تكشفين عند دكتورة نسا
    ضي بخجل:ماقدر استحي وماعرف اتصرف ابدا
    شجون وقفت وقالت بإصرار:قومي معاي بوديج لدكتورتي الي راجعت عندها بحملي تراها شاطره حيل قومي خل نشوف شسبب تاخر حملك
    ضي بصدمه :الحين اخاف اتاخر وعلي متحلف فيني اذا مارجعت قبل الثمان
    شجون بثقه:باقي ساعتين على الثمان قومي بس وقامت وراحت معها
    في بيت خالد
    امه كانت جايه تزوره مع حنان وحبوا يتطمنوا عليه
    امه بما ان شجون خلت فهود عندها فقررت تاخذه معها عشان يشوفه ابوه
    خالد بتوتر من جية اهله كانت عينه بس تتبع ريم وحركاتها كأنه خايف تتركه معهم بروحه
    امه بضيق:خالد يمه انت لازم تشوف لك طبيب مايصير جذي
    كانت مستغربه من حاله بسرعه يصرخ ومالتفت لولده ابدا
    حنان بضجر :يمه يالله تأخرنا
    كانت مثل امها منقهره وزاد قهرها غرور ريم وتكبرها
    ام خالد شالت فهود النايم وطلعت هي وبنتها وخالد ماكلف على نفسه يوصلهم حتى
    في السياره
    حنان بغضب: الشرهه مو عليه على الي متعني يزوره اخ يالقهر الله يلوم الي يلومج ياشجون في خالد
    امهابنرفزه:بس ياحنان الي فيني كافيني
    وكملت بحزن:خالد هذا ماهو خالد ولدي هذا غيره
    حنان رحمت امها وسكتت طول الطريق وهم يستغفرون
    عند عزام
    جالس مع خواته وغلا كان يشوف غلا اشلون مندمجه مع خواته الي حبوها وتعلقوا فيها
    كان جالس عندهم على انه بيشوف التلفزيون بس عينه غصب عنه تركز بغلا وحركاتها وضحكها
    كانت تلعب مع خواته اونو وكانت منقهره كلا مخسرينها
    سحره طريقة زعلها وحركتها العفويه في مد شفايفها
    عزام اه ياشفايفها طرا عليه فكره وقام قال بصوت جوهري عقب شاف غلا خسرت للمره الالف: عيدوا العب وانا بألعب عن زوجتي حب انه يسمعها هالكلمه
    جلس يمها وهي ماعارضت او بينت رفضها لانها ودها تكسر خشم دانه الي سحبتها كل الورق قالت ببتسامه: اي تكفى خسرهم
    كانت لافه صوبه ولفحه هوا انفاسها العطره
    وسحره براءه ابتسامتها قال بثقه:افا عليك ان ماكرهتن بشي اسمه اونو ماكون عزام
    كم غلا عندي
    لف لهن قال :وزعن عجلن
    ديناودانه بين حلم وحقيقه ماانتبهن ألا لما صرخ:ياهووه وزعن
    غلا ضحكت هي داريه ان خواته مو مصدقات انه بهالحنيه وطيبه
    عزام خبره بهالألعاب ماخذ ثانيه ألا وهو مخسر دينا
    الي عصبت وسكتت
    بعد فتره خسردانه وغلا صرخت من الفرحه ونطت بدلع قالت:هيه فزت فزت
    عزام داخ من براءتها وتنح في سعادتها
    دانه بغضب:هيه انتي فرحانه انتي وجهك ترا مو انتي الي لاعبه
    غلا بجراءه ماتدري شلون طلعت: ادري بس الي لعب عني زوجي وانا وزوجي واحد لفت لعزام :صح
    عزام بتأيد:ابو الصح بعد وقال لدانه بنرفزه:شكلك مو مصدقه بخسارتك ودك نعيد العب
    دانه بغضب:اي نعيد بس غلا الي تلعب ومو مشكله اذا ساعدتها
    عزام بتايد:خلاص بصير مشجع ومساعد لغلا
    كمل بسخريه: دوري لك على مشجع ومساعد
    دانه بنرفزه من اسلوب عزام وسخريته هي خلقه ماتحبه وتخاف منه عكس دينا الي ماتكرهه بس يرهبها بعصبيته
    دانه وهي لافه لدينا:قولي شي ياتؤمي
    دينا ببتسامه: دامك تؤمي فبكون لك مشجع ومساعد عشان نتعادل معهم
    بدا العب وعزام حاس براحه لان العب يحتم عليه يكون قريب من غلا حيل
    كان لاصق فيها وكتوفهم متلاصقه بعض بعد مده ماهيب بوجيزه قدروا يفوزون على دانه ودينا
    غلا نست قرب عزام ونطت تصفق وحاشت كتف عزم
    دانه انقهرت خاصة وان عزام حريف بالغش وماتقدر تغلبه ابد قالت بنرفزه ومنغير لاتحسب للي قالته:معلوم بتفوز علينا مو انت حريف قمار ما
    ماكملت لان عزام كفخها طراق وجرها من شعرها وسط صراخ غلاودينا قال بعصبيه: ان سمعتك تقولين هالكلام ماتلومين ألا نفسك شد على فكها وكمل :اعرفي انه اخر يوم بحياتك ان سمعتك تقولينه
    غلا خوفها عصبية عزام تذكرت اول زواجهم هي قاهرها تصرف دانه السيئ قالت بصياح: عزام تعوذ من ابليس وترك اختك
    ودينا بصياح: ارجوك عزام امسحها بوجهي وتركها
    عزام حس ان انكتب لهاعمر جديد ولا كان بيذبحها بس لما سمع رجا غلا له دفها بقوه عنه وقال قبل يطلع:غلا ألحقيني بسرعه وطلع
    دينا راحت ورفعت اختها بس دانه دفتها وراحت لغرفتها وهي تصيح
    دينا شافت غلا ودموعها الي غرقت خدودها قالت بخوف:روحي له بسرعه لا يحط حرته فيك انتي بعد
    عزام في قمة عصبية دخل جناحه ورمى نفسه على الكنبه وجلس ومسك راسه بين يدينه وضغط عليه بقوه
    غلا تجر عمرها جر عشان تدخل حست ان ارجولها انشلت وزاد خوفها فجت باب جناحهم الي اعدم الطوفه لان عزام دفه بقوه كأنه هو المجرم بحقه
    سمت ودخلت شافته جالس ومدنق وماسك راسه
    حس لها وقال برود:سكري الباب وراك
    غلا بتصيح من الخوف حست انه رجع لها عزام الاولي الظالم والصايع سبت دانه على زلتها الدفشه وتمنت لو توطئ بطنها
    عزام رفع راسه قال بهدوء عقب شاف شكلها الي يكسر الخاطر:غلا سكري الباب ابي اتكلم معاك ومابي احد يسمعنا
    غلا ارتاحت لهدوءه شوي وسكرت الباب بس ماقفلته كأنها حاسه بحدوث شي
    عزام ماعلق وقال :تعالي اجلسي خليني اكلمك
    وزحف لها ولف جهتها وهي جلست بأخر الكنبه وقالت بخوف:تفضل قول
    عزام بضيق:غلا قبل لاابد معاك بشي ابي منك وعد انك تبعدين نظرة هالخوف عنك
    غلا هو بكيفي انت السبب في خوفي اشرت براسي بالموافقه
    عزام بتنهد وعيونه عليها:غلا انتي عارفه بكل ماضيي وكل خرابيطي السابقه
    فالي أبيه منك انك توقفين معي في اصلاح حالي
    كمل بحزن وهي منصاغه لكل حرف يقوله :غلا انتي لك الفضل بعد الله في تحسن حالي انا مافكرت اترك كل خرابيطي ألا بعد ماألتقيت فيك
    وحطيت انتقامي من ابوك وسيله في الوصول لك لان كان من سابع المستحيلات اخذك كونك الطاهره وانا النجس الي بيوسخك
    كان يتكلم وهو حاس بالخجل لانه لاول مره يكشف اسراره
    خلص كلامه ورد دنق راسه تحت كأنه ينتظر حكمها في كلامه
    غلا اصدمني كلامه حسسني بمشاعراول مره احسهااتجاهه حطيت يدي على كتفه وكنت ارجف لانها اول مره اسويها
    عزام حس بملمس اناملها على كتفه كانت بقمة الخفه كأنها همسات وليست لمسات
    رفع راسه بشويش وطالع فيها كانت اعيونها تحكي كلام عجز ألسانها عن تعبيره بس ألتمس منه القبول
    حط يده فوق يدها وضغط عليها وضاعت بين اصابعه الضخمه
    غلا حسيت بصعوبة الرد كل الي قدرت عليه ابتسامه خفيفه بس وبالموت طلعت بعد
    عزام صدق احساسه وسحبها لحضنه وحوطها بذراعه وهي غاصت وسط صدره العريض
    غلا ماقدرت تبعده او تكسر بخاطره حست بأصابعه تخلخل بشعرها
    عزام حس انه ملك الكون وضل حاضنها لين ماقطع عليهم دخول امه المفاجئ
    بعدوا عن بعض وهم حاسين بالخجل وعزام عصب
    أخ لو داري مقفل الباب
    امه بغضب: انت من سمح لك تمد يدك على بنتي ولا بنت الفقر كبرت راسك علينا
    وصار لها الحضن والبوس ولأهلك الزف والطراقات
    غلا حست بالضيق وتركت لهم المكان ودخلت غرفة النوم
    عزام بنرفزه: تحمد ربها ماذبحتها بعد
    امه بعصبيه: انت اشفيك شالي غيرك
    عزام بسخريه: تغيرت للأحسن ياامي الحنونه ولا للأسوا قولي لي
    امه ماردت قال بغضب:ادري ماعندك شي تقولينه لانك عارفه بغلطتك و خايفه اواجهك فيها غلطتك انك اهملتيني انتي وابوي هو لانه مو فاضي لي كل همه جمع الفلوس وانتي اغرتك المظاهرونستك ضناك صرتي بس همك الحفلات والسهرات والطلعات لسوقه عمرك ماسألتيني اذا انا أكلت او لا او درست او لا كل هذا متكله فيه على المربيه ضعت بشلة فساد ومااهتميتوا انتي تلومين ابوي وهو يلومك وانا الضايع وسطكم
    امه ماقدرت تنطق حرف واحد كل الي قاله صج وماقدرت توقف وتسمع اكثر وفضلت النحشه وطلعت
    وهي تمسح دموعها عزام وقف عند الباب وكمل بصراخ: اي انحاشي كلام الحق يزعل وطبع الباب بقوه وقفله
    راح يدور غلا الي توا انتبه لأختفاءها فتح الباب شافها جالسه على السرير ودافنه راسه بين ركبها وتصيح بحرقه
    غلا حست بالضيق من كلام امه هي مالها ذنب بكل هذا لان حتى هي عانت مع عزام اكثر من الي جاهم بواجد
    عزام خنقه صياحها راح وجلس عند ركبها ومسك كتوفها وقال بضيق: غلا كم مره بقول لك لاتهتمين لكلام امي
    غلا ماقدرت تنطق وزادت صياح ورمت نفسها بحضنه وهو ماصدق حوطها بقوه يهديها يبعد عنها الحزن
    الساعه عشر
    دخلت البيت وهي حاسه بخوف فضيع وكأن بيصيرلها شي على سبب تأخرها هي قالت لشجون بس شجون اصرت عليها
    تأخرت بسبب الفحوصات والسونار وطلعت سليمه ميه بالميه بس قالت لها شوفي زوجك يمكن العيب منه
    ابتسمت وهي تفتح الباب حتى لو العيب من علي لايمكن اقوله او اتخلى عنه مهما كان
    اول مادخلت وسكرت الباب لفت وشافت علي قبالها وبقمة العصبيه
    ضي بخوف:ان ا اس
    ماحست ألا وطراق بوجهها واحد ورا الثاني
    علي الي محذرها وكسرت كلمة وفوق هذا يدق وماترد عليه لان ماعندها تغطيه أكله قلبه وكل طاريه تطري عليه
    قال بصراخ:وين كنتي يا___
    ضي بالموت تركها بعد مادفها وطاحت بالارض
    قالت عناد فيه وبصراخ: مالك شغل
    وكملت بصياح:والله لأدفعك ثمن طقك لي يازفت
    علي جرها من شعرها وقفها قال بغضب:بتقولين غصبا عليك فاهمه
    ضي تألم بس تكابر:تخسي اقول لك وفكت نفسها منه وقالت بغضب: ماراح اقعد لك بالبيت انا رايحه عند امي
    علي بلعانه: وين للقبر ابشري انا الي بوصلك لها والحين اذا تبين
    ضي طنشته وطلعت فوق
    وعلي جلس على الكنبه ويحاول يهدي من عصبيته خايف يلحقها وتزيد الحرب
    ضي بغضب دخلت ونزلت شنطتها وقامت تحط ملابسها بهذله
    وهي مقرره تدق على امها تجيها وتاخذها لايمكن تقعد عند علي دقيقه وحده عقب ايهانته وطقه لها
    في بيت جدتها
    الساعه ثنعش بالليل
    فزت من نومها متخرعه من دق التيلفون هالحزه
    الجده بخوف اللهم جعله خير وراحت ترد عليه قبل يسكر
    جده:الو
    ضي بشهاق: يمه لحقي علي
    جدتهابخوف:ضي يمه شفيج صاير لج شي علي فيه شي
    ضي بنفس النبره:يمه اناو علي تهاوشناو طقني يمه انا لايمكن ارد له يمه تكفين تعالي اخذيني بسرعه
    جدتها بتنهد توقعت فيهم شي جايد طلع هواش قالت بحنان: يمه انتي ارتاحي وبكره من الصبح اجي عندج واتفاهم مع علي هذا وا
    ضي بصياح قطع قلب جدتها:يمه مابي اقعد لي بكره ابي اروح لج اللحين ولا لاتلوميني اذا اخذت لي تاكسي بهالليل وجيت لج وصاحت
    جدتها حست بقلبها ينعصرعلى ضناها وحبيبة قلبها ضي سكرت التيلفون وراحت تقوم الخدامه عشان تروح معها مع السايق
    ضي سدت التيلفون وقعدت على الارض تصيح كانت تحسس خدودها الي مازالت جمر من طراق علي
    العشرون
    على الساعه وحد سمع طق الباب استغرب من جايهم هالوقت وراح يفتح
    انصدم بالي جايه بلع ريقه وهو حاس بخجل وده يسطر ضي على تسرعها
    على بفشله:خالتي ام فهد حياج
    ام فهد بجفاف:ماجيت بجلس انا جايه اخذ بنتي
    وتلفتت ونادت بصوت:ضي ضي
    علي عرف ان ضي خاره كل شي لجدتها وقال برود: ضي ماتطلع من البيت ألا بشوري وانا مو راضي لطلعتها ابد
    اه احس بالقهر فوق مانها معانده وما قالت لي وين كانت ألا انها رايحه شاكيتني لجدتها عاد هي ماتصدق خبر
    على طول جت ركض فزعه لها
    الجده بأصرار:علي لا تعقد الامور اكثر من كذا خل تروح معي لين تهدا وترجع لك
    ضي الي نزلت وسمعت هالجمله قالت وهي تسحب شنطتها وحاطه لفتها على كتوفها قالت بنرفزه:يحلم ارجع له
    ووقفت عند امها وقالت بحزن:يمه بسرعه ابي اطلع من هالمكان وطلعت وهي تسمع علي الي انقهرمن كلامها قال بغضب:بترجعين غصبن عليك لو اضطر اطلبك عند بيت الطاعه
    الجده ماحبت تزيد والحقت ضي وراحوا
    علي سكرالباب بقوه هزت البيت كله وحس بعقله بيطير
    اشلون تأزمت الامور بينهم بهالسرع وتوصلت ألى انه يمد يده عليها وهو الي يخاف عليها من نسمة الهوا الطاير لاتأذي بشرتها
    عند عزام
    حاس بلذه ما يقدر يوصفها من قربه لها نزل راسه يشوفها بس تفاجأه بنومها وهي على صدره
    وده يتركها على هالوضعيه خاصة وانه يحس بنتظام تنفسها يلفح بصدره بس عوار ظهره امنعه حركها بشويش وهو خايف عليها من التأذي وكأنها قطعه زجاجيه يبي يحميها من اي خدش او كسر
    وبعد مجهود متعب ومرهق بس حلو عنده قدر يحط راسهاعلى المخده
    سحب الحاف وغطاها وانسدح جنبها وهو متسند على يده يتأملها مايبي يرمش بس بيشوفها وبيحفظ كل شي فيها
    تأمل اعيونها الواسعه وكثيفه برموشها وبعدما حفظه راح بنظره لخشمها النتفه عذبه شكله اشلون محمر من الصياح
    راح بعده لشفايفها التوتيه
    تنهد بضيق وقرر يطلع عنها خاف انه يتهور ويخرع البنت وهو ماصدق هدت عقب خرعة امه لها
    جلس بصالة جناحه
    وشغل التيلفزيون يونسه بدال ضيقة الخلق الي حاس فيها
    بعد فتره سمع دقة تيلفونه وراح له ركض لايزعج غلا
    بس غلا نومها خفيف وعلى طول قامت شافت عزام دخل وراح ياخذ تيلفونه وهو معصب
    ماتدري ليش
    غلا ماحسيت بنفسي متى نمت واشلون كل الي اذكره اصراخ خالتي وعقبه محاولة عزام في ارضائي
    غلا عدلت نفسها وجلست متى انسدحت وتلحفت بعد
    كانت مستغربه منه اشلون يتكلم وهو معصب
    غلا قمت من السرير ورتبت الفراش وانا اترحم على الي يكلمه عزام الله يكون بعونه شكله لعن نفسه لان دق
    عزام حسبي الله على بليسك من مندوب زين جذي قامت وهي يادوبها غفت اخ لو حاط جهازي صامت كان بعدها نايمه بفراشي ولاصقه فيه ريحتها العذبه
    قلت بحنان:ازعجك التيلفون صح
    غلا:لا عادي
    عزام بنفس الاسلوب: اشلونك الحين ان شالله احسن
    غلا يووه يافشلي اكيد حس بضعفي بس انا مو ضعيفه ياعزام قالت بمكابره:مافيني شي واعتبر الي شفته ماصار
    كملت : شكلي من كثرشوقي لأبوي انفجرت عليك سامحني
    كملت ببتسامه:اوعدك ماتكرر
    عزام
    صدمه وحس بسهم ينغرس بقلبه لانه ألتمس من طريقة كلامها الاستهانه والسخريه في مشاعره شنو الي مايتكرر بالضبط اه اه ياقلبي مكتوب عليك التعذب دايما
    بتنهد كنت اتوقع انها عقب تصريحي بتوقف بجنبي وتساعدني
    بس للأسف طلع كل شي حلم في حلم والبنت واضح رفضها لك وضوح الشمس بس لا يا غلا مو عزام الي ينرفض ان ماعلقتك بشباك حبي ماكون ولد ابوي
    تمينا فتره ناطلع بعض من غير اي كلمه او همسه بعدها رحت لدولاب طلعت لي ملابس عشان ابطلع محتاج اطلع اشم هوا بعيد عن كأبة البيت والي فيه
    قعدت ألبس قدامها عناد ولعانه فيها وهي نزلت راسها خجل كان وجهها يعطي الوان من الخجل
    غلا اوف صج مايستحي ياخي احشمني كوني بنت وأستحي الي يشوفه يقول متعوده
    غلا بالموت قدرت ارفع عيني وطالعه بعد ماخلص كان عند التسريحه يتزين ويتعطر اما عطوره عذاب تدوخ
    فيني فضول اسأله وين بيروح بس ماتجرأ مع ان قلبي بيموت ويعرف بالموت تشجعت وقلت بخوف: وين بتطلع في هالليل
    ضحكت على سوالي احسه بينقد علي
    عزام ما نزلت عيني عنها كنت اشوفها بالمنظره وراي وكانت بتقول شي واخذت فتره متردده بالاخير نطقت كنت بضحك صج سخافه مسويه نفسها حريصه بنت ابوها لفيت لها وتميت اطالع فيها وبعدين طلعت بدون لا ارد عليها
    غلا كأن منكب عليها ماي بارد اشلون حقرها وطنشها صح كانت متوقعه هالشي
    بس حست بغيره خاصة وهو كاشخ خافت يرجع لخرابيطه وهي ماصدقت يعتدل حست بضيقه ان رجع عزام لخرابيطه مراح اسامح نفسي لانه طلب مساعدتي وطنشته بأنانيتي
    الساعه ثنتين بالليل
    حست بخوف صارله ثلاث ساعات من طلع ولا رجع ولا حتى دق وهي ماتعرف شتسوي تخاف تقول لأهله ويحملونها الذنب
    حتى رقمه ماخزنته في جهازها وهو مادقق لانها طول اليوم معاه
    حست بجوع بيفتك بطنها ولانها مانزلت تعشا عقب الي صار قررت تنزل للمطبخ تسوي لها شي تاكله
    ادخلت المطبخ وانصدمت بوجود دانه فيه وكانت تأكل
    غلا شكل البيت كله ماتعشا سلمت وتعديتها ورحت لثلاجه كنت بعدي زعلانه منها ليش تسب اخوها بهالشكل
    دانه تمنيت الأرض تنشق وتبلعني موقادره احط عيني بعينها رغم انها اصغرمني بسنتين ألا ان عقلها كبيروناضج
    مو انا المطيوره والمتهوره بكل شي ومنغير اي انتباه بعد وقت قلت بضيق:توقعين بقدر اصلح الي نكسر بيني وبين قالتها بغصه عزام
    غلا دانه طيبه وحبيبه بس من اول ماجيت وانا اكره فيها تشمتها بأخوها بالطالعه والنازله حتى بوجودي ماتحترمني كوني زوجته
    اف اشفيك ياغلا مو كأنك قمتي تعلقين بعزام وهو مادرى عن هوا دارك وراح لدماره قلت وانا اطلع الساندويش من المايكرويف:مادري وحاولي انك ماتعيدين الي قلتيه اليوم
    كنت اكلمها بجفاف ماحسيت ألا وهي منفجره تصيح على الطاوله رحت وسكرت باب المطبخ بسرعه خفت تقوم امها والله لغير تذبحني هي من غيرشي ماتبلعني وكارهه وجودي
    وجيت وجلست يمها وانا انزل عشاي الي الله مو كاتب اني أكله قلت بحزن:دانه بس لاتعورين قلبي بصياحك
    دانه بشهاق:والله ماكنت اقصد ولاني ش
    غلا وهي تحضنها:ادري والله بس الي ابيه منك انك تحاولين تصالحين مع عزام وتعتذرين له
    دانه بشهاق:اشلون اعتذر عزام لو ابوس رجوله ماراح يسامحني اخوي واعرفه طول عمره شاد وجاف معانا بعمره ماحسسنا بحبه لنا اوبحنانه علينا
    غلا ادري وللأسف اهلج السبب في تكوين هالشخصيه عنده قلت بضيق:انتي حاولي وان شالله بيطخ ويرضى
    بعدتها عني وقلت: ترا حدي ميته جوع وشكلي مراح إكل بسبتك وقعدت اكل بشراسه ودانه ابتسمت غصب على شكلي
    كنت أكل وانا بداخلي حزنانه على طلعة عزام ودي يرجع لي حتى لو كان عصبي وجاف بصراحه احس اني حبيت هالطبع الي يتصف فيه
    على الساعه اربع رجع للبيت بعد ماصلى بالمسجد اول مادخل جناحه استغرب عدم وجودها بس طنش توقع انها نايمه عند خواته من الخوف لا تنام بروحها
    نزل مفتاح البيت وتذاكرهم حقات الرجعه الي خلصهم له رفيقه بسرعه عزام عنده واسطه بكل شي يبيه فصخ قميصه واخذ روبه ودخل ياخذ شاور
    غلا الي طول هالفتره مع دانه وتعلمها على التيلفون وطرق استعماله من اتصال وارسال وكل شي جاهله فيه
    دانه بستفسار:ألا غلا انتي اي صف وصلتي
    غلابخجل: خلصت المتوسطه وقعدت
    دانه :ليش ماكنتي تحبين المدرسه او ماعندج طموح تبنينها
    غلا ألا والله احبها بس الشكوى الله :ألا احبها وكنت الاولى على صفي بعد بس ابوي كبر ويبي من يقوم بطلباته وتركت قبل لا احدد طموحي حتى
    دانه بخيال:طيب لو انك للحين تدرسين وهالسنه أخرسنه لك شتوقعين طموحك
    غلا حبت هالشعور وتمنت لو صج قالت بدون تفكير:دكتوره
    حبت هالأمنيه لان عزام لقبها فيها
    صحت من حلمها على ضحك دانه:والله منتي هينه دكتوره مرة وحده قولي مدرسه ناظره تنبلع دكتوره عاد قويه يا غلا
    غلا بنرفزه وهي تطقهابراسها:وجع الشرهه على الي جالس معك انتي ولسانك الطويل لاو بالأخير تطنز علي اخذت تيلفونها وستأذنت لانها تبي تصلي وتنام
    عند عمر
    قعد على صوت حنان ترجع بالحمام
    عمر بنرفزه اوف هذي شسالفة اللوعه معها كل شي يلوع جبدها
    لف الصوب الثاني وغطى نفسه بينام
    حنان اه اه ياربي بموت احس بلوعه مافارقتني اسبوع بالاول قلت سخونه بس الي اشوفه زاد انا لازم اروح الطبيب
    جلست على السرير وقلت بتعب:عمر عمر
    عمر توه بينام:نع م
    حنان بحزن:عمر بروح الطبيب تعبانه
    عمر براحه:اخيرا وافقتي صارلي فتره الح عليك ورافضه
    حنان بتعب:بس ترا بنمر امي باخذها معاي
    عمر:امك شكو نمرها انتي التعبانه او هي
    حنان بخجل:لا بس ماحب ادخل على طبيب بروحي لازم مع امي
    عمر وهو قايم يلبس:قومي بس وانا الي بدخل معك عنده اذا كان هذا قصدك
    حنان بأستسلام:اوكي
    في جناح عزام
    عند غلا انصدمت متى جا ومتى دخل ولا حسينا فيه اصلا
    ابتسمت وحمدت ربها انه رجع لها سالم
    شافت قميصه الطايح بالأرض وراحت ارفعته
    وشمته عشان تأكد وتبعد عنها وساوسها
    بس ريحة عطره الرجالي اجذبتها ونست نفسها وضلت تستنشقها بعمق
    عزام الي توه طالع من الحمام شافها واستغرب
    وهي على طول حذفت القميص من الخرعه كأنها حاسه ان الي تسويه غلط
    عزام اشفيها شكانت تبي بقميصي معقوله بتسرق بس لو بتسرق جان راحت على طول لبوكي على الكمدينه
    وقلت برود: حطيه بسلة الغسيل بدال ماترمينه هالشكل
    غلا بضيق لانه شافني شبيقول عني :ان شالله واخذته وكملت بنفس النبره: أكلت شي ولا تبي اجيب لك أكل
    عزام أكل أكل هذا الي فالحه فيه بس انسدحت بالسرير بعد مالبست شورتي قلت بنعاس لاني واصل حدي :لا مابي شي بس طفي النور
    طفيت النور وطلعت وبيدي قميصه اه يازين ريحته احسها قويه وطاقيه مثله
    اليوم الي بعده
    الساعه ثنعش
    من جت لبيت جدتها وهي بغرفتها ماطلعت ولا كلمت احد ماتبي تشوف احد اصلا
    قامت من سريرها ووقفت عند التسريحه طالعت بوجهها الي معلم بصابع علي حست بغصه ودها تصيح
    بس لا مو انت ياعلي الي تنزل دموعي عشانك كافي انك قدرت تنزلهم طول هالاشهر
    كافي انك قدرت بتصرفاتك تخدعني وتخليني احبك كافي وصرخت ورمت اغراضها الي بالتسريحه
    وراحت ترمي نفسها على السرير تصيح قهر
    جدتها سمعت صوتها كانت جايه بتقومها بس انصدمت من حالها عمرها ماشافت ضي بهالحاله
    دعت على علي الي وصلها لهالحاله دخلت عليها وراحت تحضنها وتهديها
    وضي ارتمت بحضنها تصيح
    اما عند علي
    فنام ذاك الليله بالصاله وماصحى ألا اربع العصر طافت عليه صلاة الظهروالعصر لان هو مانام ألابعد الفجر
    استغفر وقام بسرعه يصلي
    بعد ماصلى وحس بهدوء اعصابه اخذ يدق على ضي
    بس بدون فايده ماردت ابد عليه
    بعد المحاوله الميه دق على تيلفون البيت بيت جدتها
    من ثاني دقه جاه رد
    الجده :الو
    علي بخوف:سلام عليكم
    الجده اعرفت صوته وكشرت لان الي مسويه بنتها مو شوي من يكون عشان يمديده عليها ردت بنرفزه:وعليكم السلام نعم بغيت شي
    علي بضيق:اي بغيت اكلم ضي وينها وليش ماترد على تيلفونها
    الجده بقهر:لك عين اترد عليك بعد ماشوهت وجها بهمجيتك كملت بتنهد:شوف علي انا مادري شنو سبب الخلاف الي بينكم ولا ابي اعرفه بس كونك تطقها وتخليها ماتبطل صياح من امس هذا مارضى عليه ابد وارجوك اترك ضي هالفتره لين ماتهدى من نفسها لان ضي بنتي وعرفها بتزيد عناد
    علي بخيبة أمل:الي تشوفينه بس الي ابي تعرفينه اني ماوصلت لحالة الطق ألا بعد ما أتلفت اعصابي تخيلي يا خاله راجعه عشر وانا محذرها قبل تطلع انها ترد مبجر وفوق هذا كنت ادق جهازها مغلق ابيك تسألينها او اسألي شجون لان هي كانت طالعه معاها وعلميني عشان ارتاح
    سكر من جدتها وراح يبدل بيطلع عن جو البيت الكئيب
    الجده انصدمت من الي قاله مهما كان الحرمه ماتعصي زوجها قامت وراحت لها
    وهي مصره تفهم السالفه
    اول مادخلت شافتها تسرح شعرها عقب ماخذت شاور
    ضي ياعساني ما انحرم منج ولا من حضنج الدافي الي لو بلف الكون ماحصلت مثله نزلت المشط ورحت لها وحضنتها وانا ابلع الغصه مابي اصيح كافي اتوقع جدتي تخرعت مني بعمري ما صحت عندها كنت اخبي دموعي حتى عنها بس
    قلته بتنهد وانا اشد بحضني لجدتي بس هو الي قدر يتفنن بشوفته لدموعي وبكل الحالات بعد
    جدتها بحنان: اشلونج الحين ان شالله احسن
    ضي بعدت عنها وقالت وهي تغصب تبتسم:اي احسن بواجد بعد
    جدتها بعطف:يعني اقدر اتكلم معاج وفهم سبب اخلافج مع علي
    ضي برود: يمه مابي اتكلم في شي انا جايه عندج ابي انسى
    جدتها بنرفزه: بس انا لازم افهم وعرف شنو السبب الي خلا زوجج يعصب بهشكل ويطقج
    ضي بضيق:بس انا ماقدر حس بنخنق لي تكلمت
    جدتها بعطف:خلاص يمه انتي ارتاحي الحين وامشي أكلي لج لقمه واذا هديتي وشفتي نفسك مستعده تقولين لي قولي
    ماحبت تضغط عليها اكثرمن جذي وقررت انها تسأل شجون كون ضي رافضه تجاوبها
    عند حنان
    حاسه بسعاده ماتوصف بعد ماعرفت بحملها
    ابتسمت اللهم لكل الحمد على هالنعمه
    تذكرت عمروفرحته بهالخبر واشلون قام يرسل على امها واخوانها يبشرهم
    حست بخجل اشلون بقابلهم من الفشله لان كل ماتذكر رسالة عمر لخواني اموت من الحيا
    عمر كان مرسل لهم (ابشركم بعد مجهود دام شهرين بتصيرون خوال :حنون حامل)
    دخل عليها وشافها سرحانه وبيدها كتابها الي ماقدرت تدرس حرف من الفرحه
    وهي على طول انتبهت لدخلته شافته قرب عندها وباس خدها قال: شتفكرين فيه
    تكلم وهو يطلع له بجامه بيبدل حنان بحب:افكربحملي تصدق للحين مومصدقه احسني احلم
    عمر وهو يلبس:ألا صدق وبس يكبر بتأكدين بعد
    كمل بضحكه:الله يعيني بكره اشلون بيصيرشكلك مع البطن اخاف اتخرع
    حنان تخصرت:لا والله مو جنك انت السبب في هالحمل فلازم تحمل
    عمر بيقهرها:الله يعيني انتي الحين وتوماطلع لك بطن شاحتتني وكارهه قربي
    حنان بحيا :والله مو بكيفي ارجوك عمر حس فيني وبعدين انت سمعت الدكتوره شقالت
    عمر بقهر:ماقاهرني ألا ان الدكتوره واقفه بصفك قال ايش
    قاطعته بخجل لان بندر دخل: عمر صاد عين صاد
    عمر لف وشاف بندر الي جا عنده ركض وشاله عمر بخفه قال : جهزي غدانا
    حنان ببتسامه:ان شالله بس لاتنسى ابيك تدرسني عندي امتحان
    كانت متعوده اي شي يصعب عليها يشرحه لها عمر كونه دكتورها سابقا
    عمر ببتسامه:حاضرين لطيبين
    بعد يومين
    عند غلا بكره رحلتهم وبيردون لديره وهي ماشرت لأبوها شي
    استحت تقول للبنات لان بيقولون قولي لعزام يوديج وهي خايفه من انها تقوله لانه بيهاوشها عشانها ماشرت وقت ماطلعها مع خواته وهي مالقت شي عدل تاخذه له ذاك اليوم
    قامت ترتب جناحهم بس عشان تقضي وقتها عزام طول هاليومين ماقام يجلس بالبيت كله طالع ومرات ما يرد ألا بعد الصلاه حتى حاسه بضيقه من تصرفه بس ماتقدر تكلمه والي مطمنها انه بعده على استقامته ولارد لإنحرافه لانها تشوفه يروح للمسجد الي قبال فيلتهم ومرات تشوفه طالع منه وقت الفجر
    تنهدت الساعه وحده كلهم نايمين ألا انا ماقدر انام وهو برا
    سمعت صوت الباب يفتح استغربت
    معقوله راد مبجر بالعاده بعد الاربع
    ابتسمت مادري حسيت بسعاده لجيته اشتقت له ولجلساته معنا حسبي الله على بليس دانه فرقتنا
    عزام ضاق خلقي طول هالفتره وانا اتردد على النوادي واقضي وقتي بلعب البلياردو
    حفظوا وجهي من كثرماجيتهم
    فتحت اول ازرار بقميصي وجلست على الكنبه
    لفيت ادورها بس ماشفتها اكيد نايمه بالغرفه الثانيه بس مو عادتها تنام دايم اشوفها تنطرني لين ارجع وبعدين تروح تنام
    غلا خلصت شغلي ورتبت سريره وطلعت أتأكد من جيته
    غلا بلهفه لشوفة: مساالخير
    عزام الي انسدح على الكنبه قال برود وهو مغطي عيونه بذراعه:هلا مساالنور
    غلا مراح اسأله عن اكله كل ماسألت عصب وصرخ قلت بخوف: تبي شي قبل انام
    عزام اي ابيك قلت بلعانه وانا اشر على رجولي الي بعدي بجواتي ولا نزلتهم:افصخي جواتي
    غلا انقهرت ليش يذلني بهالشكل بس ماعندي غير الطاعه قربت وقعدت افتح الخيوط وانزل جواتيه
    عزام ذويق بكل شي حتى بنعوله ابتسمت بعد ماعرفت شنو يمكن اجيب لأبوي
    باخذ له جواتي ماركه مثل حقة عزام وباخذ له بعد فروه لان الفرو هني رخيص وحلو
    نزلت جواتيه وجيت بروح وقلت:ترا جهزت لك فراشك وغيرت لك الحاف
    كان من طبعه ماينام على الفراش اكثر من ثلاث ايام كل يوم أكتشف ميزه
    عزام عدلت نفسي وقلت برود: ياليتك مثل مانتي حارصه على امور زوجك من اكل وغسل ملابس وغيره
    تحرصين على الي غيره بعد وراح للغرفه
    وتركها خجلانه من كلامه هي حاسه بغلطتها بس عصب عليها هالشي
    دخلت غرفتها وانسدحت بفراشها الي على الكنبه تنهدت:يووه حتى نساني اقوله عن روحتي لسوق انا ودي اكلمه بس ماعرف من اشوفه يركبني ميت عفريت من الخوف
    طرت براسها فكره وقررت تنفذها
    رفعت مخدتها واخذت جهازها وقررت تكتب له رساله بما انها اعرفت وبتخلي نقاشها بالرسايل بدال المواجهه الصعبه بالنسبه لها
    اكتبت له(مرحبا عزام ممكن اطلب منك طلب واتمنى ماتعصب اوتزعل وتهاوش)
    قبل لاتحط ارسال لرقمه الي خذته من دانه بالدس قامت وقفلت باب غرفتها خافت يجي يكفخها
    عند عزام تفجأه برساله وبهالحزه اخذها وفتحها وانصدم
    عزام بقهراكيد بتقول طلقني بس نرجع بس حامض على بوزها اطلقها وانا مااستمتعت بجمالها
    ارسلت لها(خل اعرف الطلب وبعدين اقرر اذا بعصب اولا)
    غلا يووه صعب علي المهمه برده بعدين ارسلت( ابي اشتري لأبوي هديه وخايفه ترفض توديني)
    مت ضحك لاتزعل لاتعصب واخرته عشان روحه لسوق صج فقيره
    ارسلت (حاضر بس بشرط)
    غلا غصت شنو شرطه بعد ارسلت بسرعه(خلاص مو لازم اجيب لأبوي هديه دام فيها شروط)
    عزام اخص مسرع ماتنازلت والله لجيب راسك ياغلا ارسلت(اعرفي الشرط اول شكل عقلك المنحرف بفكاره راح بعيد هههههه)
    حسيت بخجل شيقصد بان عقلي منحرف والله مامنحرف غير ارسلت(شنو)
    عزام ارسلت(كل شي تاخذينه بحسابي انا وماتدفعين لوفلس)
    غلا حسيت بفشله ياقلبي وانا الي ظلمة صج ان تفكيري منحرف ارسلت(تسلم خيرك مغرقنا واذا هذا شرطك موافقه)
    عزام فرح لطريقة نقاشهم حتى لوبالمسجات ارسل(بكره من تقومين قوميني عشان نطلع ونتغدا برا بعد)
    غلا ابتسمت اه ياعزام احس اني متقبلتك كزوج من سافرنا اختلاطي مع خواته ومعرفتي بكل تفاصيل حياته غيرتني 180درجه
    حتى ابوي منصدم مني ومو مصدق ومصر على هروبي عند امي
    تنهدت امي لو تبيني ماتركتني وانا ام خمس سنوات وراحت
    كون ابوي تقاعد وبيشتغل حارس واهلها موعاجبتهم هالشغله طلقوا بنتهم وقطوني عليه وراحو لديرتهم
    نامت وهي وسط افكارها
    الواحد والعشرون
    عند علي
    في بيت عادل كان زايرهم
    عادل مايدري عن هواشهم حتى عليا
    عليا برود:مو جنه مرتك مطوله عند جدتها هالمره
    علي برود:لا عادي جدتها تعبانه وبتجلس معاها هاليومين
    عليا بسخريه:اخاف انها حجه او كذبه من كذباتها بس عشان تفتك منك
    علي بقهر:انا ما اجي عندك ألا تسبين في مرتي ترا مليت من حنتك
    عليا بضيق:لا تلومني ياخوي انتي سندي بهالدنيا وابي اشوفك فرحان ومتهني وعندك مره تحبك وتراعيك وتجيب لك ضنا
    علي بنرفزه:ومن قال لك اني مو فرحان ومتهني بزواجي من ضي
    عليا بضيق:علي ياخوي افهمني انا حرمه ومتزوجه وافهم بشعور الزوجه اذا حبت زوجها واشتاقت له والي احسه ان ضي ماتحبك ولاتشتاق لك اصلا فمعناه انها مانعتك من حقك وعشان جذي ماحملت
    علي حس بقهركل الي قالته صج ضي ماتشتاق ابد قلت: لا ما منعتني من حقي والحمل بأمر رب العالمين
    عليا دامه مو مانعته معناه ان فيها شي مانعها من الحمل
    عند ضي
    حست برأحه لقعدتها عند جدتها وابتعادها عن علي
    قالت لجدتها كل السالفه ولامتها ليش ما دقت واستأذنت قبل تروح الطبيب وليش ما تعتذرين له وتبررين له سبب تأخرك
    رفضت هي كل الرايين ماتبي تقول لعلي عن روحتها لدكتوره تخاف يدري انه مافيها شي يمنع الحمل وانه هو الي فيه ساعتها بيتركها وهو مهزوز من داخله عكس لما يتركها من غيرلا تقوله شي
    اليوم الثاني
    قامت ثنعش كانت موقته عشان طلعتها مع عزام
    اخذت ملابس ودخلت تاخذ شاور
    بعد فتره طلعت بلبسها كانت لابسه بدي لاصق اسود وجبنيز وتنوره بيضا كلوش
    صلت الظهر وراحت تقوم عزام
    اوقفت عنده اول مره تسويها وتقومه قالت بخوف:عزام عزام
    عزام صحى على عزف اسمه بلسانها قال بنعاس:كم الساعه
    غلا:ثنعش ونص
    كملت:قوم صل
    عزام قام وراح يتوضى ويصلي غلا خلصت لبس وجهزت شنطتها وعباتها وقعدت تنطره
    عزام لبس وجهز وطلع لها شافها قاعده كان لبسها حلو وناعم بس ناقصها المكياج بعمري ماشفت عليها شي حتى قلوز شفايف
    قلت بتوتر:غلا انتي عندك مكياج وعطور كنت خجلان وانا اسألها بس لازم اعلمها مابي تفشلني قدام اهلي
    غلا بقهر هو عارف البير وغطاه ليش يسأل: اعتقد انك عارف اني ما طبيت السوق غير معك يوم اشتري ملابسي فلا تسألني عن تجهيزي لاني ماجهزت شي
    عزام فهمت عليها وبشتري لها كل شي لاني انا ماعطيتها فرصه ملكت واخذتها معي بسرعه
    طلعنا مرينا عند خواتي دانه الي للحين حاسه بغلطتها كانت منزله راسهاكذا مره حاولت تعتذربس طنشتها
    ديناببتسامه:هاه وين الهمه ان شالله
    عزام برود: بنطلع نتمشى لاتنطرونا بالغدا بناكل بره اوكي
    دينا:اوكي
    في بيت الجده
    عند شجون
    عقب ماعرفت بالي صار لضي حست بالذنب وانها هي السبب في هدم بيتهم
    شجون برجا:ضي تكفين خليني اقوله
    ضي بغضب:لا تقولين شي اصلا انا ما صدقت افتك منه
    كانت تكذب بهالكلام وشجون عارفه انه مومن قلبها
    شجون خذت ولدها النايم ووقفت قالت بضيق:لا تخلين كبريائك يهدم حياتج مع علي لان بيجي يوم وتحسفين مثلي
    وطلعت وتركت ضي منصدمه يعني شجون بعدها تحب خالد وتركه لها مأثر عليها
    شجون اوصلت بيت خالها كانت طول الطريق تصيح حزن وظلم وهي نازله من السياره ومعها ولدها صادفت خالد وابوه طالعين من البيت وكانت تحس بعيون خالدالي ناظرتها كراهيه
    غمضت عيونها تفرغ سيل الدموع منها ومشت بتدخل بس وقفها خالها:شجون يبه تعالي سلمي على ابو عيالك
    اعيالي اي اعيال ياخالي كله واحد وقالي انه غلطه مراح اكررها
    سلمت بخنقه ودخلت قبل لا اسمع رده اذا كان رد اصلا
    صادفت خالتي وحنان بالصاله جيت وسلمت وجلست بعد ماعطيت خالتي فهد
    ام خالد بشهاق وهي تحضن فهد كأنها تعوض فقدان خالد بريحة ولده: ياربي تشفي ولدي من علته يارب وترده لأهله وولده
    شجون بصدمه خالد مريض معقوله ان سبب اهماله لي ولولدي مرض لا لامستحيل قالت بخوف:خالتي خالد شفيه كملت بشهاق:خالد شنو علته
    حنان بحزن:شجون هدي ان شالله مافيه شي بس ابوي اصر يوديه الطبيب ويعرف شنو سبب هالصداع والضيقه الي مخليته كارهنا وكاره بيتنا
    شجون كارهم هم بعد اي ليش وعشان شنو قالت بثقه: اكيد مرته ورا هالسالفه
    ام خالد بتأييد:وانا اقول جذي بعد وقلت لخالج بس تطلع نتايج الطبيب سليمه بناخذه للمطوع يقرأ عليه اخاف بنت ابليس ساحرته
    عند خالد
    لبى طلب ابوه ورضى يروح معه لطبيب وطلع كل شي سليم بس اصر يرجع لبيته مو متحمل الجلسه معهم ابد
    هالشي ضايق ابوه حيل دخل بيته وراح سيده لغرفته حتى غدا مايبي حاس بلوعه وما يشتهي شي
    بدل ملابسه ورمى نفسه بالسرير اخذ فتره وهو يتقلب يمين يسار رفع المخده وحطها فوق راسه عشان يخف صداعه بس بعدين حس بشي داخلها
    لمسه يتاكد منه وبعدين قرر يطلعه اول مادخل يده وطلعه انصدم بصدمة عمره
    حجاب حاول يستوعب هالشي معقوله وصلت فيك ياريم انك تسحريني بطبوبك
    قام بسرعه ولبس واخذه معاه وطلع بعد مادق على رفيقه مدرس دين
    عند غلا
    حاسه بسعاده ماتوصف حست انها احلى طلعة سوق مع عزام من بين طلعاتهم الثلاثه لانها اقدرت تتجاوز خوفها وتتجاوب معه شوي
    خلصوا غداهم وراحوا ويتسوقون اختارت لأبوها زوج جوتي على ذوق عزام كان روعه حيل
    وبعده جت بتطلع بس عزام اصر تختار هي بعد وهي رفضت بس بدون فايده اختار انعال سودا اصبع وعليها اكرستال كان شوي عالي
    قال لراعي المحل:عطني مقاس سبع وثلاثين لو سمحت
    غلا استغربت اولا من اصراره وبعدين من معرفته لقياسها
    قرب عندها وقال بأدب:اجلسي قيسي النعال ولو اني متأكد انها مقاسك
    عزام حافظ حجم رجلها حفظ وكذالك قياسها بألبس كأنه راسمها رسم بخياله
    غلا خفت افشله قدام راعي المحل وجلست بس فاجأني بقعدة جنبي ونزوله لمستوى رجولي
    فصخت نعالي بسرعه قبل يفصخها وحاولت اسحب منه النعال بس هو طنشني ومسك رجلي بثبات كنت احس بدفا يدينه على رجلي
    احسه يتعمد يطول عشان يقيس لي النعال قربت عنده وصارت روسنا عند بعض حطيت يدي فوق يده بس عشان اتخلص منه وادخل النعال
    بعد فتره وجيزه وحسيتها دهر بعدت وانا اقول : قدي النعال
    عزام ببتسامه ذوبت غلا بسحرها:ادري مو قلت لك عارف اقياسك
    وقف بعد ماخذ النعال الي نزلتها وراح لمحاسب
    طلعنا من المحل ووقفني عند كراسي وقال لي لااتحرك وراح وشفته دخل محل بس ماركزت محل شنو بالضبط
    عزام قررت اشتري لها اطقم مكياجات وعطور صح انها عندها كذا عطر بس انا ابي لها الجخ والفشخره قدام اهلي
    دخلت محل عميل لناويعرفنا من كثر ماخواتي ياخذون منه
    وصيت على كل شي ابيه وساعدني بالمكياج لاني مو خبره فيه
    عطيته عنوان بيتنا عشان يوصله وطلعت لها بسرعه
    غلا احسه تأخر وخفت حيل بس ارتحت لما جا استغربت كل هالوقت ولا شرا شي
    اكيد ماعجبه شي هو ماشالله ذويق
    بعد ما جا قال ببتسامه:مشينا
    غلا بحيا: اي بس مااخذت الفروه الي قلت لك
    عزام كأنه تذكر:يووه نسيت اجل امشي في محل اعرفه عنده احسن الفروات
    غلا ببتسامه ذبحت قلب عزام: مشينا له
    عزام ما حس ألا وهو ماسك يدها وهي ما عارضت بس كانت ترجف خوف وخجل
    عند خالد
    حس انه بيموت بعد ماتأكدت اضنونه كل شي ألا ان زوجته تسحره
    حامد رفيقه:خالد انت لازم تروح لشيخ عشان يفك السحر عنك
    خالد بخوف لان التعب قام يزيد خاصة وانه بعده مسحور:اشلون ماقدر انا ياحامد صاير ماحب اسمع قران احس بخنقه بس اسمعه وفوق هذا كله اهلي كارهم كره حتى ولدي ماشفته عقب اول اسبوع والحين هو ابوشهرين
    قام يصيح بخنقه من التعب ورفيقه حس فيه وقال بضيق:لاتخاف ياخالد بينفك عنك السحر وبيروح كل هالاحساس وانا بوقف معك خلك بشاليهنا لين ماتحسن حالتك وترجع لأهلك
    خالد بتحسر هين ياريم الزفت ان ماسنعتك ماكون ولد ابوي على عملتك السوده
    عند غلا
    وهم رادين بالطريق كانت ساكته او بالاصح خوفها من عزام مخرسها خراس
    سمعت تلفون عزام دق ورد عليه بإحترام:هلا والله بوصقر
    الطرف الثاني:
    عزام بعد مارد على الي داق من سلام وسوأل عن الاحوال كانت غلا تسمع كل حرف ينطقه وكانت مركزه على شفايفه الحاده
    عزام بضحكه افزعت غلا من سرحانها:صج اخير ياخي مابغيتو ا واحدكم فوق الثلاثين ومااعرس
    غلا قلبها نغزها وحست انهم عيال عمه اندمجت معه تسمع منغير شعور
    عزام بخبث يرد على الي داق وعينه على غلا المركزه:تسألني عن العرس ياخي ياهو شي بس انت انو والله يسهل لك
    غلا غاصت بهدومها ولفت عنه كأن منكب عليها ماي بارد من الخجل وماركزت في الي قاله بعدين من الحيا عقب الي سمعته
    وصلوا الفيلا وانزلوا
    وشافوا امه وخواته عند الزرع يتقهون اشر لها عزام تجي يجلسون معهم ونادى الخدامه ترفع الاكياس لجناحهم
    غلا حست انها فرصتها عشان عزام يقبل اعتذار اخته قربت منه ومسكت يده بجرأه غريبه عليها
    عزام حس بدخول اصابعها بين اصابعه الضخمه فلف عليها ياكد احساسه هل هي ولا اخاف غيرها
    غلا بتوتر ورجفه من وقفته قبالها بطوله الفائق وضخمه بالنسبه لها قالت:ادري اني غثيتك بكثرة طلباتي بس اعتبر هذا اخر طلب اطلبه
    عزام استغرب طلب شنو بعد قلت بتنهد:اطلبي شنو تبين
    غلا وهي تأشر بعيونها لدانه :تصالح مع دانه تراها حاسه بغلطتها ومتندمه قد شعر راسها
    عزام يا قلبي على هالحنون والله قلت ببتسامه :اصلا انا ناوي اسامحها بس مو عشانك عشان قعدتها بهالبيت ما بتطول كلها شهر
    غلاشهقت:ليش راح فكرها بعيد ان عزام ممكن يقتلها
    عزام ببتسامه:بعدين تعرفين ولا ليش بعدين الحين بقول لهم وسمعي بنفسك الي بقوله
    ومشى قدامها وهي اوقفت فتره وبعدين مشت وراه
    عند ام عزام وبناتها
    عزام جا عندهم وجلس بعد ماسلم
    امه بغرور:دام عندكم سوالف خاصه روحوا لجناحكم واخذو رحتكم بدال وقفتكم برا
    غلا جت وسمعت نص الكلام اخذت فتره واقفه كأنهاتنطر الاذن من احد
    عزام حس بتوترها وخوفها من عدم تقبل امه لها اشر لها وجت ركض وجلست يمه حس انها طفله ودور من تحتمي فيه
    دانه ودينا فرحوا بنظمام غلا لجلستهم
    دينا كانت اقرب لغلا قربت لها وقالت بهمس: غلا ماشالله عليك مروضه اخوي تروض صاير مايبعد عنك فتره
    عزام شاف همس دينا لها وشاف تلون وجهها عرف انه شي محرج دام غلا حمرت
    حياها يسحرني ويزيد من رغبتي فيها
    غلا قاعده على نار ودها تعرف شنو الي بيقوله عزام شافته مطول يتقهوه
    اوف شكله نسا
    عزام ببرود وعينه على دانه الي مافتحت فمهابحرف من جلس معهم: ترا اعيال عمي حددوا العرس بعد شهر ودقوا يقولون اخبركم ان كل وحده مهرها وصل بحسابها
    دانه بقت عيونها بدهشه ودينا شهقت:شهر مايكفي نجهز
    عزام برود وعينه على غلا الي بصدمتها:بالعكس يكفي كله خرابيط وهدوم ماتاخذ منك اسبوع بعد عموما انا علمتكن وخز دانه بنظره:ومابي اي اعتراض الرياجيل صبروا بما فيه الكفايه
    ام عزام:اصبروا ماقلناشي بس مو يحددون بهالسرع
    عزام بحده:الي مأخرهم كان بيتهم والحين خلص وقام بيروح ماله خلق كثره حنه
    دانه قامت وهي تصرخ:قهر ليش بكل شي مالنا راي وراحت داخل
    غلا قربت من دينا بعد ماقامت ام عزام ولحقت دانه قالت بتعجب: عشان كذا قالي ان قعدة دانه ماراح اتطول ياشيخه انا خفت انه ناوي يقتلها
    وضحكت
    دينا بنرفزه من خبال غلا:والله انك غبيه خل اروح الحق اختي وانشوف اشلون نتصرف
    في بيت جديد واشخاص جدد
    شهاب عمره 33عنده محلات اجهزه وخيره واجد ومن عشاق القنص والصيد يجلس بالبر اكثر من جلسته عند اخوانه
    عماد 31يشتغل بشركة العايله ومعاه شهاده هندسة حاسب ألي
    مكلفه شهاب بكل اشغاله ومتكل عليه بكل شي حتى بناء بيتهم شهاب بس يدفع مايحب يشتغل حتى محلاته مشغل فيهم ربعه كونهم خبره وهولا
    شهاب وهو طالع ومعاه العزبه صادفه عماد الي انقهر من بروده:ماشالله ياخي استح على وجهك انا اكرف طول اليوم وانت قانص بهالبران قابل بيتك حتى بأثاثك من متصرف
    شهاب بضيقه:ياخي انت شعليك واذا عشان اثاثي لاتاكل هم موصي رفيقي عنده محل اثاث بان يختار لي افخم الاثاث وغلاه بعد شقلت
    عماد مافيه فايده متى تجي الحرمه اذنها تمسكه مايقنص قلت برود:عطني عنوانه بروح اشوف لي انا بعد اثاث
    شهاب بفرح:خذ رقمه ودق عليه ترا بيسوي لك خصم عشاني بتوسط لك عنده وطلع وهو شاق الضحكه
    عماد بتنهد الله يعينك يادينا هذا اشلون بتصرفين معه وانتي الجامعيه وهو حده ثانوي وقعد
    ابتسم بحب كلها شهر وبجتمع فيك ياكتكوتي >هذا لقب ملقبه عماد لدانه وهي صغيره بالمهاد كان عمره حدعش ودايم مرابط بيت عمه يشوف البنات التوم
    خلاص انا صبرت عليك حيل وانتي هالحين عشرين يعني مره فاهمه بكل شي
    عماد كان مدين وهو الي اصر يتأجل زواجهم من بنات عمه لين يكبرون عكس شهاب الي كان يبي يتزوج ودينا بالمتوسط بس عماد رفض ومنعه وخبا الموضوع عن عمه خاف يسمع و يوافق يزوجه
    نوال وشذى خوات عماد وشهاب
    نوال 29متزوجه وعندها اربع بنات
    شذى24 طليقة عزام وانخطبت لولد خالها وزواجها بعد سنه لما يرجع من دراسته
    كانن يكرهن بنات عمهن ودايم يقطن نغزات بأن عمنا هو الي خاطب اخوانا لكم وان اخوانا مافكروا فيكن حتى
    شذى بقهرمن درت بتحديد اخوانها دقت على نوال:الو
    نوال وهي تدور بنتها تنومها الي عمرها سنه وهي حامل بالرابع بتموت اذا ماجابت ولد مع ان زوجهاعادي :هلاشذى
    شذى : اي هلاواي مرحبا سمعتي ان اخوانك حددوا
    نوال بشهاق خرع بنتها الي صاحت:شنو حددوا متى
    في الكويت
    عند خالد بعد ماقرأ عليه الشيخ وفك العمل اصر انه يرجع يقرأ عنده لمدة شهر
    عشان تبعد عنه السحر
    خلص قرايه وراح لشاليه رفيقه ودخل ينام
    حامد بعد ماتطمن عليه جا بيطلع شاف تيلفونه يدق اخذه كان ابوه ورد
    فهد بلهفه:الو
    حامد بخجل:هلا عمي
    فهد بخوف:انت منو وخالد وينه
    حامد اضطر يقول لأبوخالد كل شي
    عند فهد
    سكرمن حامد وهو يتنهد بضيق على حال ولده طلع احساس ام خالد صج وان خالد مسحور
    استغفرالله حسبي الله ونعم الوكيل
    ام خالد جت وقالت بلهفه:هاه لقيته
    فهد بهدوء:اي وهو بخير وبيسافر ياخذ دورة لغه لمدة شهر
    اضطر يكذب عشان حامد قاله لازم يبعد عنكم لين مايشفى تماما
    ام خالد:يسافروشهر متى وليش وبعدين توا مكلمه مرته ماقالت عن هالدوره شي
    فهد وهو قايم لفراشه قال بنرفزه لذكراسم مرته: يمكن نسا يقولها بس اذا دقت قولي لها وخل تذلف عنداهلها
    اليوم الثاني
    عند عزام
    اوصلوا لديره الساعه خمس العصر وكان ابوه والسايق بستقبالهم
    كان يمشي ويده بيدغلا الي ماعارضت لانها خايفه تضيع وهو ماصدق خبر شدد على يدهابقوه
    بعد ماسلموا على ابوهم كل خواته بحراره ألاهو برود
    وحس بالغيره من سلام ابوه الحار لغلا وهي كانت شوي وتصيح
    في البيت بعد ماوصلوا اجلسوا بالصاله والبنات قامن يلومن ابوهن على التحديد وانه مايمدي يجهزن
    بس طبعا كالعاده سكتهن وقال ان اي شي تبنه بسرعه ادفعن لراعيه دبل السعر وبيخلصه بسرعه وانه مستعد يدفع لهن اي شي
    عزام حاس باملل من سوالفهم استأذن وطلع لجناحه وألحقته غلا بنا على طلب عمها
    اول مادخل راح لسريره حاس بتعب وشد بكتوفه من شيل الشناط بالمطار
    انسدح ومد يدينه بتعب :اه اه
    غلا الي دخلت على ونته قالت بخوف:عزام فيك شي
    عزام ما توقع تلحقه وماشافها كان نايم على بطنه اعتدل وقال:لا بس اكتوفي تعورني من شيل الشناط
    غلا ارحمته لان هواجهد نفسه وماكان معاه احد قالت: الله يعافيك ارهقت نفسك حيل وجت بتروح تجيب له شي يشربه وقفها صوته
    عزام الي رد نام قال بياس: بدال ماتلوميني تعالي همزي كتوفي ترا لك أجر
    غلا حاسه بخجل بس تعبه كسر خاطرها قالت:زين بس تشرب شي اجيب لك
    عزام الي ماصدق وافقت قال بلهفه وهو يفصخ بلوزته:مابي شي بس تعالي وريني شطارتك بالتهميز
    غلا لا ليش تفصخ الحين اشلون بهمز كتوفه العاريه قربت وجلست على طرف السرير عنده
    كان نايم على بطنه ولاف براسه الصوب الثاني عني مديت يدين الي ترجف رجف وحطيتها
    على مكان كتوفه كان جسمه حار ودافي عكس يدي الثلجه
    حاولت اضغط بس ماقدرت مع ضخامة عضلاته
    عزام داخ من حركات اصابعها على كتوفه وخاصة ان يدها بارده عكس جسمه الي يحترق بحرارة الشوق
    عزام لا لا ياعزام لاتهور اصبر لين هي بنفسها تجيك
    ماقدر يصبر حركاتها زادت من رغبته اعتدل بسرعه وقابلها
    وهي رفعت يدينها قال وهو يمسك يدها ويبوسها :مشكوره صج ارتحت وصرت احسن
    فرش يدها على صدره
    وهو مازال ماسكها
    غلا حاسه بخجل لالا ارجوك ياعزام لا تعذبني بأفعالك مره عاشق ومره حاقد ارجوك انا بشر وعندي مشاعر انت السبب في هيجانها حس فيني ارجوك
    كان طول الفتره وكل واحد يسرح بفكره
    صحت على تحسس يده لوجها طالعت فيه وكان مندمج يمرر اصبعه على كل مكان ابتدان بجبينها وانتهاءا بحنجها
    عزام صد بسرعه قبل يتهور وقال بضيق:قوميني على صلاة المغرب
    غلا تحاول تهدي اعصابها الي وترها عزام ودها تصيح ليش ماني قادره افهمه
    كانت تأمل ظهره العاري و تحس بأرتباك بس تشوف عروق كتفه اشلون تنبض بقوه
    غلا خافت لايكون تعبان او ان الحمى رجعت له من طريقة تنفسه السريع وتعرق جبهته
    عزام كان يجاهد رغبة وشوقه لها خاصة بعد ما همزته سب نفسه على تفكيره ليش خليتها تهمزني صج اني ثور جان تحملت عوار الكتف فهو ارحم بواجد من عوار القلب
    عزام ينطرها تبعد عنه بس غلا مابتعدت من خوفها وماحست ألا وهي تمسك ذراع عزام بجرأه وقالت بضيق:عزام بعده الألم ماخف
    كانت تنطره يجاوبها بس هو صرخ فيها: لا ماخف ولا هو خاف بس ابعدي عني خليني ارتاح
    غلا فزت من الخرعه وطلعت سبت نفسها لانها اهتمت له وخافت عليه
    عند شجون
    قلبها ناغزها وحاسه ان خالها مخبي عنهم شي وان خالد مورايح ياخذ له دورة لغه
    خلصت رضاع ولدها وحست انها بتصيح
    شجون وينك ياخالد وليش تغيرت حيل وينك تعال شوف ولدنا اشلون كبر وتغير صار يشبهلك بالسمار
    تعال والله مراح اتهاوش معك ولابطلب الطلاق بتم عندك لو اشتغل خدامه لك ولولدك
    نزلت دموعها وحضنت ولدها ودفنت راسها بشعره تشتم فيه ريحة خالد
    انفتح الباب وفزت ومسحت دموعها كانت ضي جايتهم
    ضي اضغطت على عمرها وطبت بيت خالها فهد الي مادخلته عقب طق ذياب لها بس عشان شجون تبي تطمن عليها
    ضي ببتسامه: شفتج ماجيتي لي صار لك اسبوع قلت خل انا اروح لها بنفسي وتطمن عليها
    انتبهت لعيونها الحمرا حست انها صايحه سبت خالد وكل الرياجيل على الي يسوونه بالحريم
    شجون ببتسامة تحاول انها تخفي حزنها:هلا لو داريه جان كل مره اتأخر ولا اجيج عشان انتي تجيني
    ضي بضحكه:لاوالله وبعدين من قال اني جايه لج انا جايه عشان فهود اشتقت له
    شجون اضحكت
    بعد اسبوع
    عند شهاب
    اضطر انه يقعد وما يطلع مع ربعه عند انياقه شهاب عنده كم ناقه شراكه هو واحد من ربعه كانوا يشتركون بالمزاين بس ماحالفهم الحظ يفوزون
    قعد عشان يقابل تأثيث بيته وتجهيزات عرسه الي بعد ثلاث اسابيع
    كان جالس ويشوف العمال تحوس بالترتيب
    شهاب اوف متى اخلص من هالحوسه واعرس ابتسم
    عاد من اخلص بواعد الشله بذيك الطلعه بس اشلون اخاف لي جتني المره اتغير ليش اتغير حتى لو رفضت بطنشها وطلع
    تنهد معقوله بتغيرني دينا
    بخبث معلوم بالتغير انت لي ذقت العرس ضاعت اعلومك
    عند البنات
    كانوا محتاسات بالتجهيزات خلصوا فساتين العرس وبعض الاشياء البسيطه
    وفصلوا بدلات حق السهرات والمناسبات كانوا يروحون يوميا
    عند دينا الي تطالع بكاتلوج المسكات
    قالت بضيق:اوف محتاره ابي شي مميز وغريب
    دانه بقهر:والله مامعك وقت لتميزك اختاري لك اي شي
    دينا بفخر:لا والله تبين اشمت الناس فيني لا حبيبتي انا دينا بنت منو عارفه هالشي
    دانه بحرج:غلا ابيك تروحين معانا اليوم بنشتري القمصان وامي بنستحي معاها وما بناخذ راحتنا
    دينا بتأييد:اي والله وابيك تدلينا على المحلات الي شرالك منهن عزام اعرفه ما يروح ألا للجخ
    غلا غاصت خجل وخوف انها تنفضح قالت بحرج:خلاص اروح بس ترا اسم المحل ناسيته والله
    دانه بخبث:حاولي انك تتذكرينه بس تلبسين القميص الليله لأخوي او اسأليه
    دينا ودانه ماتوا ضحك على غلا الي قلب لونها
    غلا بقهر اسأله عشان يكفخني هو من عقب ذاك اليوم ماكلمني رد لتطنيشه اوف يقهر ماياخذ يوم طيب وحنون ألا قلب على حقيقته حتى بروحتنا عند ابوي نزلني ومشى ومارجع ألا وقت الليل ياخذني
    استأذنت من البنات وطلعت فشله اتم عندهن لي إخر الليل وهذا طالع
    دخلت جناحنا ماعندي شي اسويه كل شي مرتب
    اخطرت في راسي فكره ورحت انفذها قبل رجعة عزام
    دخلت الغرفه ورحت افتح شنطة القمصان والملابس الفاضحه عندي
    كانت ملابس سهرات عمري مالبستها لان من جيتهم ماجا عندهم عزايم
    طالعت بالقمصان كل واحد أجرأ من الثاني حسيت بغصه ماتخيل نفسي لابسه كذا عند عزام
    حسيت بحراره تسري بكل جسمي من الخجل عرفت اسم المحلات وجيت برجعهم واسكر الشنطه بس دخول عزام فاجأني
    عزام هذا شكله ناويه علي قربت عندها وجلست على الكنبه قلت برود عكس النار الي بداخلي: شعندك مع القمصان ناويه تهدينهن خواتي بدال حذفة بلا فايده
    غلا لا ياعزام هذولا لي انا وحتى لو مالبستهن لك مراح افرط فيهن كونهن ذكرى منك قلت بغصه وعرقي يصب خجل: لا بس خواتك اسألوا عن اسم المحل وجيت اشوفه عشان لااتفشل
    عزام بستغراب:اي محل
    غلا بغصه:محل القمصان يبوني اروح معهم له
    عزام عرف ان خواته يبون استشارتها كونها متزوجه على عيونهم وفرح ان غلا ماتفضح اي شي وتصرف بعقلانيه قال بخبث وهو يدنق ويمسك له قميصين:اي عشانك انتي المتزوجه والفاهمه بكل حاجه
    رفع القمصان وكمل:وتعرفين بذوق الرجال حتى
    وده يقهرها لانها تقهره بسذاجة عقلها وعدم اهتمامها بمشاعره كزوج
    غلا شقصده لايكون يتطنز علي بأرتباكي منه هذا شي طبيعي كوني بنت واول مره بخاف واتوتر بعد فلازم انت الي تمهل لي يااستاذ مو انا صح اني قبل كنت رافضه ومعانده بس الحين لا عزام شخص اطيب منه مافيه بس طيبة يخبيها ورا قسوه وجبروت
    مارديت عليه وقعدت ارتب اللبس بالشنط قال بغضب:لمتى بتم هالملابس بالشنط ماتقولين
    غلا اي والله صج لي متى قلت برجفه:مادري وين تبيني احطهم
    عزام بقهر وقف واشر لجهتها بالدولاب قال:هني يحطون الملابس يامدام زفر ورمى الي بيده وطلع
    غلا ياربي كله معصب هالادمي وقامت تفظي الشنطه بالكبت
    عزام جلس بالصاله يزفر قهر منها شاف الصناديق الي نساهم من دخل
    الصناديق كان كل واحد فيه اطقم مكياجات ومعاهم سبع مجموعات عطور فرنسيه
    والمكياجات من انواع الماركات بعد كان بياخذ بس لغلا بس لما تحدد عرس خواته قام ودق على صاحب المحل وصاه يجهزهم ويرسلهن بالشحن
    غلا اخلصت وبدلت قررت تلبس برموده بتجرأ عنده شوي بدال البجامات الطويله
    البست برموده بيضا ضيقه وبدي فوشي بقلوب بيضا علاق
    عند علي
    ماقدر يصبر اكثر من كذا وهي مطنشه كل اتصالاته
    خاصة وان عليا وعادل بدو يشكون بشي
    عرف من جدتها انها طول النهار نايمه وبالليل سهرانه فاخذ اذن انها تعطيه مفتاح بيتها بيجي بالليل عشان يقابلها لو بالغصب
    ضي الي كانت مندمجه بالفلم وتاكل بريد
    اسمعت فتحت الباب فزت خايفه من بيجي لهم هالحزه محد معاه مفتاح ألا خوالي بس وهم لا يمكن يجون هالوقت
    انصدمت وفتحت عيونها على وسعهن كل احد توقعته ألا ان يكون علي اشلون
    علي بشوق:مرحبا بالي له القلب يوله
    كان صج متندم ومتحسف لمدة يده ويبي رضاها خاصه وان جدتها اشرحت له سبب تاخرها ان شجون تعبت ولدها واخذوه لطبيب اضطرت تكذب لان ضي حلفتها ماتخبر علي بالحقيقه
    ضي بصدمه:علي وبعصبيه:وش جايبك واشلون دخلت
    علي ببتسامه:وش جايبني جاي لمرتي اشتقت لها واشلون دخلت مع الباب بعد من وين
    ضي انا اكثر والله قالت بنرفزه: عن الكلام الفاضي وقل لي من وين لك مفتاح
    علي طنشها وجلس قال بسخريه:سرقته من جدتك
    كمل:شفتي اشلون زوجك محترف بكل شي
    ضي بغضب:اي والدليل على احترافه طراقاته الي ضلت اسبوع مشوهه وجهي من قوتها
    علي برود وعينه بالفلم بس عقله معاها:اعتقد لي اسبابي الي خلتني امد يدي خاصة وانك رافضه تقولين وين كنتي بعد
    ضي بغضب:يعني انت شاك في اني ممكن اخونك
    علي بنرفزه:لو عندي شك واحد بالميه بس على انك ممكن تخوني كان ماتزوجتك من الاساس بس انا الي قاهرني ألسانك وعصيانك في الرد على اسألتي حتى لو اموتك طق
    عجبها كلامه في ثقته بانها لايمكن تخونه حتى لو ماحبته فشلون لو عرف اني اموت فيه قلت وانا اجلس:طيب شالي جاي عشانه
    كملت بنرفزه:غير عن خرابيطك وشوقك شتبي
    كانت هي اكثر منه لهفه وشوق بس تكابر
    علي بثقه:ترجعين لبيتك من بكره او شرايك الحين
    ضي بعناد:واذا رفضت ارجع لك بصراحه انا ماعيش عند واحد يطقني والله لو درا ابوي او جدي لغير يذبحونك ذباح
    علي بإصرار:لا بترجعين وغصبا عليك بعد
    ضي وهي متخصره قالت بغضب:لا شرايك اتطقني وتجرني معك غصب
    كملت وهي واقفه بتروح قالت بسخريه:عن اذنك بروح انام ولاتنسى طف التلفزيون وسكر الباب وراك
    علي بقهر منها اخ حتى مافكرت تظيفني صج ماتستحي شافها اطلعت فوق
    علي بخبث هين ياضيووه ان ماسهرتك ماكون علي وراح يلحقها قبل تنام
    في بيت عم عزام
    دخل البيت متأخر من كثر الشغل
    شاف شهاب جالس على التلفزيون
    عماد ببتسامه:ماشالله الحبيب حفظ الدرس
    جلس بعد ماسلم
    شهاب بضجر:اسكت الله يرحم والديك تعبان حدي من مقابل الهنود
    لا وخواتك العزيزات كل وحده شايله يدها زين اختارن طقاقه وخدمه بعد
    رفع يدينه بتوسل:الله يرحمك يايمه انتي وابوي دلعتوا بناتكم لين ماكل وحده فسقت
    عماد ضحك قال:لا وزيدك من الشعر بيت ترا نوال زعلانه وتقول ليش ماتنطرون لين اولد
    شهاب بقهر :لا والله وبعدين هي شدعوه بتوقف ماتنزل هذا ألا وجد احملت بالثاني ماشالله
    عماد فطس ضحك على تحلطم اخوه قال:اشوفك بكره لي تزوجت بتعطي مرتك بريك او لا
    شهاب بثقه:شوف حبيبي انا اكيد ابي لي عيال ومن اول ماتزوج بعد لاني بصك الاربع والثلاثين وانا ماصرت ابو ولا تخاف ترا انا مو طماع بس اخليها تصك لي خمس ورا بعض بعدين اعطيها بريك
    عماد بضحكه:اي بريك الله يخليك وقتها تكون وقفت عن الانجاب وهي بعدها صغيره
    شهاب حذفه بالمخده وقال : عدال يالشباب تراك اصغر مني بسنتين بس
    الثاني والعشرون
    عند غلا
    خلصت لبس وطلعت كانت منحرجه اول مره تجرأ بلبسها مشت صوبه وهي منزله راسها
    عزام الي مازال مستلقي على الكنبه وفاتح اول زرارين عشان يتنفس يحس تنفسه ضاق من الكبت
    غلا توقعت انه جالس على تلفزيون بس الي اشوفه لا كان منسدح ويفكر او سرحان
    ياربي شيفكر فيه والله ماقمت افهم مشاعره مره احسه يبيني لانه صج حبني ومره احسه ماخذني فقط للأنتقام من ابوي
    قررت اسوي لنا شي يوكل لاني حاسه بالجوع ماكنت اقدر اخذ راحتي بالأكل مع اهله
    دخلت المطبخ حق جناحنا كان فخم وجميل حيل
    طلعت علب المثلجات من كبه وبطاط وحلقات كنت ابي شي سريع ومستعجل
    عزام حسيت بصوتها بالمطبخ كنت متوقعها نامت بس شتسوي
    حس باصوات بطنه من الجوع عزام بضيق:والله ان بطني يوصوص جوع بس من كثر ماهي قاهرتني بأهتمامهابس بأكلي عاندت وماطلبت شي
    بس الحمدلله حست فيني وراحت تسوي لي داهمتني ريحة القلي وزاد وصوصة بطني وقمت بروح لها واشبع نفسي لو بريحة الأكل
    غلا الي كانت تقلي وهي مندمجه ماانتبهت لعزام دخل وجلس على الكرسي شافها مجهزه سلطه قعد ياكل منها
    غلا خلصت القلي وحطية بصحن ولفيت بجهزهم بصينيه عشان اطلع لعزام بس صدمني تواجده متى جا اصلا
    عزام الي كان ياكل وهو مستمتع بالنظر فيها تأمل كل تفاصيل جسمها الفتان الي برزته البرموده
    حس بغصه اول مالفت لان بيبين وتنفضح مشاعره قدامها
    وحاول يشغل نفسه بالسلطه
    عزام ياويلي بموت ناقص عمر من هالبزر بنظره بس قدرت تجيب راسي وتخليني من ثاني يوم اخطبها
    ياليتني ماشفتها ذاك اليوم بالمجلس كان ماتوصلت لهالمواصيل
    وياليتني مافكرت اذلك ياحمد لان بنتك للأسف ذلتني ذل عمري ماشفت مثله
    غلا صدمني وجوده وخاصة انه سرحان بسلطته ويحوس بالملعقه
    نزلت الصحن وجبت الماي والعصير قلت بهدوء:سم بالله
    كملت بنفس الاسلوب:كنت ناويه اجيبه لك بالصاله بس الحمدلله وفرت علي وجيت
    ارتسمت على شفاتي بسمه ماعرفت سببها كنت بس ابي اكسرحاجز الخوف عندي
    عزام اه وتبتسم لي بعد مديت يدي وحطيت حرتي بالأكل قمت أكل بشراسه وهي تخرعت مني وضلت تاكل بهدوء
    عند خالد
    الساعه ثلاث الفجر
    صحى على صوت رفيقه حامد كان يقرأ له قران قبل الصلاه
    كان حاس بالارهاق خاصة وان له اسبوع مكثف عليه الشيخ بالقرايه بعد مافك السحر
    قام ودخل الحمام يتوضى ويقرأ هو بعد قبل الاذان
    بعد الصلاه
    جلس هوو حامد على البحر خاصة وان الجو بارد ويشهي
    حس بشوق لاول مره لشجون مع تمتعه بهالمنظر تمنى لو كانت معه ومعهم ولدهم
    شرب من كاسة الشاي الي بيده وقال برود:حامد بسألك سوال وابي رايك بصراحه
    حامد بسعة بال:تفضل اسأل
    اليوم الثاني
    الساعه عشر
    قعد وهو حاس بتكسر بظهره ألتفت شافها غاطه بسبات عميق
    علي بضيق:هين ياضي مخليتني طول الوقت نايم على الكنبه وانتي نايمه براحه
    وقف وتمدد وهو يضغط على ظهره اخ حتى اكنبتها عسره وماهي مريحه
    قرب لسريرها وحس بأغراء انه ينام عليه
    جا بينسدح بس وقفه طق الباب
    الي صحت عليه ضي
    ضي بنعاس نست وقفت علي او شنو يبي قالت:ماتسمع الباب افتحه
    علي طنشها وانسدح وسحب ألحافها وتلحف قال ببرود:اعتقد انها غرفتك فقومي انتي افتحيه
    وحاول ينام
    ضي انقهرت وقامت تفتح الباب
    بعد ماشافته وكانت الخدامه تقومها لان ابوها تحت
    جت وقالت بقهر:قوم ابوي عندنا تحت
    علي كان دايخ حده خاصة انه مانام ألا بعد الصلاه كان طول الوقت يحاول يكسب عفو ضي وسماحها له بس طبعا بدون فايده
    علي بنعاس وعشان يقهرها: اعتقد جاي عشان يعرف سبب جلستك في بيت جدتك الي طولت
    ضي بقهرلانها واثقه من كلامه وان ابوها بيفتح معها سبب جلستها هني
    ابتسمت على فكره خطرت في بالها واحمدت ربها ان علي عند ونام عندها عشان مايشك ابوها بشي
    وقررت تنفذ فكرتها راحت تلبس وتركت علي نايم
    في المجلس عند عادل
    كان حاس ان في شي بين علي وضي وخايف لاتكون ضي ملعوزته خاصة وانه يعرف تمرد بنته ولسانها
    وزادت عليه عليا بكلامها ان علي ماذاق طعم الراحه من اخذ ضي
    ضل ناطرها عشان يأدبها
    بعد فتره شافها جايه له وأبتسامتها الساحره على شفايفها
    عادل خق وانسى كل شي وحس بقلبه ينبض بعاطفة الابوه كلها تنهد
    ضي جت وباست خده وراسه وجلست يمه وحضنة وقالت بدلع: لو داريه ان غيبتي عنك اسبوع بتخليك تجي لي ركض جان من زمان سويتها
    عادل ياربي والله قلبي مايطاوعني ازفها بس بحاول اسايسها بالكلام واعرف سبب جلستها عند جدتها
    عادل وهو حاضنها بذراعه قال بعطف:دامك عارفه بغلاتك عندي ليش متكبره علي وحارمتني من شوفتك
    كمل بحب:ضي يابوك لا توقعين اني مااحبك وان تصرفاتي معك تدل على كرهي لك لا ياضي انتي ماتدرين بغلاتك عندي انتي اول فرحتي وخاصة انك بنت حنان الله يرحمها وذكرى لي منها
    ضي حست انها بتصيح وان دموعها بدال ماهي معجزه احد يشوفها صار الكل حافظها قالت بغصه لا تنزل لها دمعه:ادري بكل هالشي وحتى انا لايمكن اكرهك ابد يكفي انك ابوي والباقي لي بهالدنيا عقب امي
    رمت نفسها بحضنه وهو حاوطها بقوه شم فيها ريحة الغاليه حنان خاصة وان ضي نسخه منها ألا بالاطباع حنان كانت قمه بالنعومه وضي عربجيه شوي
    حمرت عيونهم بس ماصاحوا كل واحد قدر يمسك نفسه
    عادل بعدها عنه وطالع بوجهها قال بحنان: والحين دامك عارفه بكل شي ممكن اعرف ليش تاركه زوجك وجالسه عند جدتك
    ضي لا يمكن تصارح ابوها بشي حتى لو بطلعتها مع شجون بس حبت تأدب علي على عملته وقالت بعياره: ومن قال اني تاركته والدليل انه نايم عندي فوق بعد
    وكملت بتصنع لزعل: بس كل السالفه اني ابي خدامه تساعدني بشغل البيت وعلي رافض هالشي ابد فجيت عند جدتي عشان يحس بزعلي ويجيب لي بس الظاهر مافيه فايده وانا ماتعودت على الشغل ابد
    ابتسمت بخبث خاصة وان ابوها عصب
    عادل بقهر:ليش شقالوا له مزوجه خدامه انا وانتي ليش ماقلتي لي طول هالفتره كنت جبت لك بدال الوحده ثنتين وتفكين نفسك من منته
    ضي بعياره:قلت اصبر يمكن يحس خاصة وانه يكره طبخي ويقول انك فاشله في الطبخ
    عادل وقف قال بنرفزه: انا راح اتفاهم معه وذا كان عاجز عن دفع معاش الخدامه انا بدفعه بس انك ماتشتغلين
    ضي قامت وحضنة قالت:عساني مانحرم منك يالغالي
    افرحت لانها بتقهر علي بتصرفها وبتاخذ حق الطراق في جيبته للخدامه الي كان رافض تواجدها وانها بتعكر له خلوته
    عادل حس بالراحه ان هذا هو السبب ولام علي هوعارف ان بنته ماتعودت على الشغل والطبخ طول عمرها عندها من يخدمها ليش يحب يذلها
    تنهدوهو يمسح شعرها بخفه ماعاش من يذلك ياضي وراسي يشم الهوا
    عند غلا
    قامت على صوت تيلفونها كان ابوها
    غلا بنعاس لانها ماشبعت نوم: هلا يبه
    ابوها بهدوء:هلا فيك كمل بصوت واطي:عندك احد روحي بعيد عن عزام بقولك شي مهم
    غلا اه ياابوي عزام وين وانا وين قلت بخجل:سم يبه شعندك
    حمد براحه: ابي اعلمك ان جارنا ابوعادل جاب لي رقم امك وعنوانها وراح اكلمها بعد ماالقى فرصه وقبل مااسافر لقطر واستقر هناك
    حست
    بصدمه
    بفاجعه
    بمصيبه كبرى
    اشلون وليش هي لايمكن تترك عزام هي حبة خلاص وتعلقت فيه وفي خواته قالت بغصه لاتصيح:يبه لا تكلمها ولا تسوي شي انا لايمكن اعيش بعيد عنك وخلنا جذي احسن
    ابوها بغضب:انتي شتقولين ناسيه اشلون اخذك غصب وذلني انتي ماتعرفين مصلحتك وانا خلاص قررت اترك الشغل عند ابوه كافي ذل شخص متمرد ولا يحترم لاكبيرولاصغير
    وسكره
    غلا بضيق لايبه ارجوك لاتسويها وتبعدني عن عزام بعد ماصلح حاله وحبيته
    ادفنت راسها تصيح
    موقادره تسوي شي ابوها مصر على روحتها لأمها
    تمت تصيح قهروظلم تحس انها بتطعن عزام بظهره بهروبها
    عند خالد
    اتصل على اخو ريم رفيقه وقاله انه طلق ريم بس بدون لا يقوله السبب خاف لايهز صورتها عند اخوها
    خاصة وانه رجال يخاف الله وما يعرف لهالسوالف طريق بس الله يعينه على مابلاه ام واخت ضبعات
    حس بالراحه كان خايف يكون ظالمها بطلاقه لها بس بعد مااستشار حامد واخذ رايه بطلاقها لانها جلبت له الضرر
    تنهد اشتاق يسمع صوت ابوه وامه وقرر يدق عشان يتطمن على شجون
    قعد الساعه خمس فز بسرعه اشلون نام هالوقت كله وطافته صلاة الظهروالعصر
    قام وراح عشان يصلي الي فاته
    بعد ما صلى طلع يدور غلا ليش ما قومته مو من عادتها تنام لي هالوقت
    فتح الباب حق المجلس الي تنام فيه
    شافها للحين نايمه راح يقومها
    استغرب كانت نايمه على بطنها ودافنه راسها بالمخده
    عزام نزل لمستواها وحط يده على ظهرها يمسح عليه بخفه قال بحب:غلا
    ما يمديه يكمل ألا وهي فازه بعدما حست بلمسة على ظهرها
    غلا بأرتباك وهي تعدل جلستها وتحاول تكون طبيعيه :نعم
    عزام حاس بأرتباكها بس ما بعد وقف وجلس جنبها على الكنبه بعد ما كان جالس تحت
    قال بهدوء:قومي بلا كسل راحت علينا الصلوات عقب عشانا الي الفجر
    ابتسم لها وهي ارسمت على شفايفها بسمه وتحس انها ابتسامة غدروخيانه
    قامت بعد ماعدلت بديها الي احتاس من نومها وهالشي عذب عزام حيل قالت بتوتر: يووه يارب تغفرلنا ومشت بسرعه عنه
    كانت تمثل هالشي بس عشان تبعد هي بالاصل ماعليها صلاة كانت معذوره لان غلا لايمكن تسهى اوتنسى صلاتها
    ولانها معذوره نست تقوم عزام مع انها تقومه دايم
    اوقفت بالحمام وبعد ما سكرته وظلت تطالع بشكلها حست بالخنقه ودها تصيح
    تحس انها خاينه ونذله بعد بمجرد مامتخيل نفسها تفكر بالهروب من عزام بعد كل الي سواه عشانها
    نزلت دموعها وصاحت بصوت واطي لايحس فيها
    غلا لا انا ماقدر اترك عزام بعد ماصرح لي بحبه وانه ترك كل سوالفه وخرابيطه عشاني
    عزام استغرب انها طولت بالحمام كان يبي يسألها شتحب تاكل من المطعم لانهم ماتغدوا واهله خلصوا غدا من زمان
    توقع انها تاخذ شاور جا عند الباب وطقه بخفه عشان يسألها
    غلا فزت وارتبكت قالت بخوف: زين زين دقايق بس
    عزام بهدوء: لا بس كنت بسألك شنو تحبين اطلب لك معي
    غلا لا لا ياعزام كافي انا مااستاهلك ابد ولا استاهل حبك لان ابوي مصر على هروبي
    مسحت وجهي وغسلته واخذت المنشفه وطلعت وانا انشف وجهي
    قلت بتنهد وانا احاول ابعد نظري عنه :ماشتهي شي اطلب لك انت
    عزام حس بنغزه بقلبه تعصره عصار خاصة وان اعيونها حمرا
    ما قدر يستوعب هالشي كون غلا تصيح هذا شي عظيم عنده ولا يقدر يتحمله ابد
    سحبها من يدها وراح فيها جلس على الكنبه وجلسهاجنبه
    قال بخوف وهو يرفع راسها ويتأمل بسحر اعيونها الجذاب
    عذبه شوفت اعيونها والحزن كاسيها: اقدر اعرف ليش كنتي تصيحين
    غلا حست بلخبطه في مشاعرها ولا عرفت تحددهن هو حب ولا عشق لعزام بس الأكيد انه حب وحب كبير بعد بس بعد شنو ياغلا بعد ماتحدد مصيرك بتركه دون رجعه
    غلا ببتسامه تخفي وراها حرقه قويه : لا مااصيح بس دخل بعيوني صابون
    وكملت وهي تنهد بضحكه:اما صابونكم يااهل العز يعور العيون حيل بسبب كثرة العطور فيه ياحليل صابونا مايضر ابد
    عزام حاس انها تكذب بس ماحب يضايقها لان كل شي ولامضايقتها قال بطنازه: وشنو صابونكم عشان اجيب لك منه
    غلا بضحكه:صابون رقي
    اضحكت وابتسم لها تموا فتره يطالعون بعض ولأول مره ماتنزل عينها عنه تأملت وجهه
    كأنها تبي ترسم له صوره بعقلها قبل لا تتركه
    طالعت بحواجبه المعقوده دايم والي تدل على عصبيته
    وخشمه الطويل وشفاته الحاده رغم وسع فمه
    انتبهت لشامته ولأول مره تشوفها لانها ماكانت تدقق بوجهه ابد
    كانت فوق شفايفه جهة اليسار ومغطيتها شواربه الخفيفه
    حست أنها مصختها وهي تخز فيه التفتت عنه وقالت بهدوء: تبي شي قبل اطلع بروح عند البنات لقيتهم حارقين جهازي بكثر المسجات يبوني اروح معهم لسوق وجت بتقوم
    بس مسك كتفها وجلسها قال بحنان: أكلي لك شي قبل تروحين ودخل يده بمخبات بجامته وطلع بوكه وطلع منه فلوس قال:خذي هذولا يمكن تشتهين تشرين شي مثل خواتي
    غلا بأصرار:لا والله مااخذهم وبعدين لو ابي بطاقتي معي لاتشيل هم وطلعت
    عزام رجع افلوسه وتنهد بحب اه ياقلبي متى بيرتاح بس
    الثالث والعشرون
    بعديومين
    عند علي
    حاس بالقهر واشلون ضي اقلبت الأمور لصالحها وقدرت تجيب راسه وتخليه يجيب لها خدامه
    حاس بالقهر كل مايتذكر عادل وهو يكلمه ويعاتبه على انه متعب ضي بالشغل وانها ماتعودت على شغل البيت
    اخذ الخدامه من المكتب وراح بيمر ضي ياخذها ويرجعون لبيتهم
    كان بقمة العصبيه وصل لبيت جدتها ودق عليها
    ضي بقمة السعاده خاصة وان زعلها على علي جاب فايده وهي عارفه ان علي لايمكن يجيب خدامه ألا بحالتين لي درست او حملت وكل هالحالتين صعب عليها الاولى لانها ماتحب الدراسه ابد والثانيه علمها بيد الله ثم بيد علي زوجها
    وهي ماتبي توضح له انه السبب في تأخر حملها وانهاما تعاني من شي ابد
    كانت لابسه وجاهزه بس تنطر اتصاله عشان تطلع اول مااتصل ردت بحب:هلا حبيبي
    كانت اول مره تنطقها يمكن من الخوف من مواجهة علي عقب الي سوته فيه
    علي بنرفزه مع ان قلبه نبض لسماع هالكلمه خاصة منها:انا عند الباب بسرعه اطلعي
    ضي بدلع يخالطه خوف:من عيوني دقايق بس
    وسكرت
    نادت الخدامه تطلع شنطتها وسلمت على جدتها وطلعت ركض له عشان مايعصب
    وهي تدعي ربها يسعدها مع حبيبها علي
    اركبت وسلمت بهدوء ومارد عليها وسكتت خافت يقلبها هواش قدام الخدامه ومن اول يوم بعد
    عند حنان
    حاسه بتعب الوحام خاصة وان وحامها جا على عمر زوجها
    تحس بالضيق من حالها خاصة وان عمر متضايق من نفورها وانه يقول انها تكبر الموضوع وتبالغ فيه حيل
    قامت من سريرها بتعب ودخلت الحمام تاخذ شاور
    بعد ما خلصت وجت بتطلع جتها رغبه في الترجيع وقامت ترجع بصعوبه
    عمر قام على صوت ترجيعها وفز لها وقف عند الباب قال بخوف:حنان افتحي الباب لا تدوخين
    حنان غسلت وفتحت الباب حست ان لوعتها زادت خاصة وان عمر قدامها وهو شبه عاري
    حنان بتعب:اسفه ازعجتك
    عمر الي تعود على هالشي كره عمره ليش كل ماتزوج حرمة نفرت منه
    لهدرجه هو متوحش
    في تعامله مع جنس حواء
    وقربه كريه
    حس بالضيق لان هالشي يطعن برجولته طعن
    عمر بهدوء:لا عادي واخذ روبه ودخل الحمام
    حنان ألبست ملابسها بالقوه من التعب وانزلت تأكل لها شي يبعد عنها ألوعه
    دخل عليها بندر وجا صوبها ركض حضنته قالت بحب:هلا بحبيبي ها أكلت فطورك
    بندر ببرأءه:اي ماما اكلت
    حط يدينه عند بطنها وقال براءه:ماما بابا يقول بيصير عندنا داد صغير صح
    حنان رفعت يدينه الصغيره وباستها وقالت بعطف:صح ياماما بيصير عندنا داده صغير وبيلعب معانا
    احضنته وكملت بحب:وبينام عندك بنفس الغرفه بعد يا قلبي
    عمر دخل وسمع كلامها ابتسم وجلس بعيد عنها خايف يزعجها بريحة عطره الي كارهته قال بحب:بندر حبيبي تعال عطني بوسه
    حنان تركته يروح وتحس بسعاده كل ما شافت حب عمر لولده وعطفه عليه وتعلق بندر بأبوه اكثر من امه حتى
    عمر باس بندر بخده بقوه لدرجه ان حنان حست برجفه كأنها تذكر شي قالت برود:عمر ممكن توديني لأهلي بقعد عندهم كم يوم لين ما تحسن حالتي
    عمر بضجر :اشفيها حالتك منتي اول وحده تحمل كل الحريم تحمل ماسوو مثلك
    حنان كانت بتصيح خافت تصيح قدام بندر اشرت له يطلع ويروح يلعب مع سي سي خدامة
    وطلع وانفجرت دموعها بضيق :عمر تكفى حس فيني والله الحمل تاعبني مو مني بروح اجلس عند امي ايام بس ارجوك
    عمر رحمها كان يسمع بالوحام بس ماتوقع انه صعب لهدرجه على الحرمه
    قال بضيق :خلاص بوديك والله يعيني على حنة بندر لي نمتي هناك تعرفين انه مايقدر على بعدك مثل ابوه قالها بسخريه من نفسه
    حنان امسحت ادموعها قالت بفرح :مشكور وبندر خله معي حتى انا ماقدر على بعده وصدقني بحرص عليه
    عمر بضيق وانا مافكرتي تاخذيني معك ولا النحشه عشاني قلت:لا فشله بس راح يزورك كل يوم
    حنان ارتاحت على الاقل تطمن عليهم كل يوم ومالزمت عليه
    عند ضي
    الساعه عشر بالليل بعد ماخلصوا عشا وعلمت الخدامه بكل شغلها وانهته دلتها على غرفتها وراحت تنام فيها عشان تقعد من الصبح تجهز فطور علي
    طفت انوار البيت تحت وصعدت فوق شافت علي مندمج بالجريده وكان منسدح على السرير
    ادخلت اخذت لها شاور وطلعت تحس بانتعاش وحيويه خاصة وان ريحة الجل فايح بكل جسمها
    اطلعت بالروب واخذت لها قميص ابيض قصير وشفاف عند البطن كان يحبه علي حيل بس هي تعانده ولا تلبسه
    علي داهم خياشيمه ريحة عطر الجل حق الحمام كان يعشق هالجل خاصة وانه بريحة الفراوله
    سوا نفسه مو مهتم وتم يطالع بجريدته وهو يحترق من الشوق والوله
    ضي ألبست وطلعت له بكل ماتملك من جمال انثى صاخب وارسمت على شفايفها ابتسامه خجل
    وقفت عند المنظره سرحت شعرها المبلول ورشت من عطرها كانت تطالع فيه تبيه يتكلم يشوفها او اي شي بس مو يطنشها كذا
    لامت نفسها حيل ونزلت عطرها بقوه عشان تحدث ازعاج له وينتبه لها بس بدون فايده
    ضي ياربي كل هالزعل والتطنيش عشان خدامه صج بخيل
    علي حاس بحرارة تحرق كل جسمه وحس انه صعب يجمح رغبة عقب الي يشوفه كان يسرق نظراته ويخزها
    بس وده يأدبها عقب تصرفها معه وكسر كلامه هو مو رافض الخدامه كبخل منه او انه مو قادر على معاشها مثل ما وصل لأبوها هالسبب بس هو يبي يربيها ويعلمها على تحمل المسوؤليه كونها زوجه وراعية بيت
    نزل جريدته وطفى ابجورته وانسدح قال برود: طفي النور تغطى يسوي نفسه بينام
    ضي كأن منكت عليها ماي بارد من الخجل لانه طنشها وشخط فيها شخاط
    راحت وطفت النور ونست تسكر الباب واتجهت لجهتها وانسدحت وعطت علي ظهرها ودها تذبحه ليش يسوي فيني جذي
    حست فيه قام وبغت تصيح توقعت انه كاره نومتها جنبه بعد
    ما يمدي افكارها تكمل ألا وسمعت قفلت الباب لفت تشوف شافت علي متجه ناحيتها
    عند البنات دينا ودانه
    دانه بتحلطم وهي تقيس بعض بدلاتها :يووه احسه حيل عاري طالعت بدينا:كله منك كل افكارك عاريه وانا ماحب كذا
    دينا بثقه: بالعكس ترا مو حيل عاري بس عشان فتحة الصدر واسعه
    غلا كانت جالسه معهم بس مو معهم بعقلها خير شر
    انتبهت لدانه الي قالت بنرفزه: لا والله وبرز الصدر عادي عندك
    دينا بقهر من اختها هي تاخذ لها أحلى البدل واكشخهم وهي تحجج بانهم ياعاري ياضيق انقهرت : ابعرف انتي لمتى بتضلين جذي ياماما بكره لي تزوجتي وقال لك زوجك لبسي لي شي جرى وش بتسوين ها
    دانه رمتها بمخده صغيره وقالت بقهر:جب ياوسخه انتي وافكارك المنحرفه مثلك
    دينا ضحكت واشرت لغلا الي مو معهم قالت ببتسامه: اقول غلوي مشكورين على الهديه بجد كانت حلوه وخاصة انكم وفرتوا علينا حوسة المكياج والعطور بعد
    غلا عرفت وش تقصد لانها سمعت عزام يناديهم عشان ياخذون هداياهم قالت ببتسامه: عفوا بس ترا كل هذا من عزام انا ماجبت شي
    دانه ببتسامه:هو قال مني انا وزوجتي وبعدين انتي وهو واحد ياشيخه
    غلا اه ياعزام مصر انك تربطنا بعض وهالشي صعب علي وعليك دق تيلفونها وكان عزام واستأذنت وطلعت
    عزام كان جاي من شركه ابوه وتعبان حده خاصة ان ابوه مكثف عليه الشغل لان عماد مشغول بتجهيز عرسه
    دخل جناحه وجلس بالصاله نادها بس ماردت راح يدق عليها كان يبي يمتع نفسه لو بشوفتها
    غلا دخلت وسكرت باب الجناح وهالشي خلى عزام ينتبه لدخولها
    ابتسمت بعذوبه له وهو دأخ ببتسامتها الي حس انها كثرانه هاليومين
    غلا سلمت وجلست بكنبه منفرده عنه
    عزام قلبه ينبض بقوه وده يضمها ويحسسها بمشاعره الجياشه ناحيتها قال برود: كل هالوقت مع خواتي احسك متعلقه فيهم حيل وجلستك معهم صارت اكثر من جلستك معي انا يازوجك وشدد على هالكلمه
    غلا قصدك اني متعلقه فيك انت اكثر قلت بتنهد:اي كنت عندهم ويشكرونك على الهديه حيل
    ماكانت تدري انه جايب لها بعد
    عزام وانتي اذا عطيتك بتشكريني وطيبين خاطري ولا بتطنشين مثل العاده قلت برود: ماسويت شي اشكر عليه وترا جايب لك انتي بعد
    غلا بضيق ليش ياعزام كافي عذاب قلت:ليش تكلف على عمرك
    عزام وهو يوقف وياشر لها بيده تجي معاه قال بعطف: لا كلافه ولاشي كل الموضوع اني احب اهدي زوجتي
    مصر على هالكلمه يبيها تحس وتفهم كونه رجل ويحتاج لوجود المره بحياته
    تحس بخناجر بصدرها كل مانطق هالكلمه وقفت ومدت له يدها بكل طاعه
    حست ان قلبها مسير مو مخير في اتباع عزام
    دخلوا الغرفه وجاب لها الصندوق افتحه وقعد يوريها كل شي
    غلا بسعاده بس يغلب سعادتها الحزن بأن هالسعاده مراح تتم ابد وبتفارق كل هذا بيوم
    قالت وهي تطالع باطقم المكياج: كل هذا شخليت بالمحل
    عزام مايغلى عليك بس اعتقيني قال: تستاهلين اكثر
    سهم تحس انه رماه عليها
    وقسم قلبها نصين قالت بخنقه: بس تراني ماعرف للمكياج ولا عمري شريته او حطيته حتى
    كملت ببتسامه:زين اعرف احط حمره
    عزام ادري وربي انك مايحتاج لك تجميل لان جمالك رباني بحت قلت ببتسامه:شوفي الي اعرفه بعلمك عليه والي اشوف فيه صعوبه اسألي عنه خواتي تراهم خبره في هالمجال
    ضحكت على كلامه وقلت : خلني اختبر ذكائك وعلمني اشوف وبعدين برد اسأل دينا او دانه
    عزام وكأنه بأمتحان صعب جدا سحب علب البودر وقال وهو يفتحها:هذا تحطينه على الوجه كله
    غلا ظلت مبتسمه وتشوفه واخذ الكحل والمسكرا واشر على عيونها
    وبعده الشدو واخر شي البلاشر والحمر وكانت مستمتعه بكل حاجه يقولها وبعدها كمل ببتسامه: وترا ماتوقع تحتاجين هذولا لان عندك طبيعي
    زادت حمرة خدودها من كلامه ونزلت عينها حيا وهي تشغل نفسها بترتيب الاغراض
    ماحست ألا وهو ماسك ثقنها ورافعه صوبه
    حاولت تبعد عيونها عنه بس ماقدرت شافت بعيونه الرجا انها ماتصده مثل كل مره
    ألتهبت بشرتها بحرارة انفاسه الي اختلطت بنفاسها المتسارعه من شده التوتر
    عزام حس بالقبول ناحيتها وحس ان ابواب السعاده افتحت له كلها
    وده يصرخ من شدة السعاده وده يخبر كل الناس ان غلا اعتقته وارحمت حاله عقب العذاب بسجن حبها
    غلا ماقدرت تصده واستسلمت لرغباته او بالأصح لرغبتها هي في قربه
    اليوم الثاني
    عند عماد كان يشرف على اثاثه الي وصل بعد ماطلعوا روحه اهل المحل
    تندم انه ماسمع كلام شهاب واخذ من محل رفيقه هو استحى يكلف على الرجال لانه بالموت اخذ نص قيمة الأثاث من شهاب اخوه فماحب هو بعد ياخذ منه خاف لايرفض بعد
    دق تيلفونه وكانت نوال رد بحب:هلا والله بأم جود
    نوال بحنان:هلا فيك كملت بتنهد:هاه بشر عسى جابوا اثاثك
    عماد براحه:اي ابشرك مابغوا خفت يجي العرس وهم ماجابوه
    نوال بضحكه:عادي قول لشهاب يسلفك سرير من سرايره حقت البر ودبر عمرك فيه انت وزوجتك لين ماتطلع غرفتكم
    عماد بقهر:فالك ماقبلناه اسم الله علينا
    وكمل بشوق:زوجتي ماتجي ألا وانا مجهزلها افخم واكشخ سرير وانتي تبينها تنام على سراير الرحلات
    نوال بخبث:اي موالله وكملت ببتسامه: بس المهم تر ا بكره تمرني ياانت يااخوك عشان اخلص معكم اغراض المطبخ
    عماد بخجل من كلام اخته هو من طبعه الخجل عكس شهاب الي فري مرات قال:خلاص انا بمرك اخوك تعرفينه مايحب الروحه لسوقه هو زين خلص اثاثه وفرشه
    نوال بقهر:هذا الي قاهرني دامه موقد المسوؤليه ليش يتزوج لا ولا امس شمسوي داق على اختك يوصيها تشتري له اطقم حمام وأكسسوارات حتى هذا عاجز عنه تخيل
    عماد بتنهد:الله يهديه وتجي دينا وتسنعه ان شالله
    عند ضي
    قامت على صوت التيلفون كان علي الي رايح الدوام
    ضي بنعاس:الو
    علي يحاول يكون جاف بتعامله معها بس صعب من يسمع صوتها يدوده وتلخبط كل اموره قال:هلا انتي بعدك نايمه قومي شوفي شغلك بالبيت وألا عشان جتك خدامه بتسلمينها الخيط والمخيط
    ضي يارب سعادني هذا وهو السبب في سهري قلت بقهر:زين قايمه الحين وبروح اشوف شغلي بعد غيره وش عندك
    ماكملت ألا وطبع الخط بوجهها ضي بقهر اوف غثيث ويقهر بعد
    صج اني منحوسه ألي ماحبيت غيرك ياعلي قامت ودخلت الحمام تاخذ شاور وتروح تشوف الخدامه شسوت
    عند عزام
    صحى وهو حاس بسعاده الدنيا كلها ملك له عمره ماعاش بمثل هالاحساس حتى بأول زواجه لمااخذ بنت عمه
    احساس ولذه ما يقدر يوصفها ألا انها حلوه وحلوه حيل بعد
    ألتفت يدورها بس للأسف خاب ضنه طلعت قايمه قبله وتاركه مكانها لف صوب مكانها وتحسسه بيده وتنهد بحب وشوق:ياعسى هالمكان مايخلى منك ابد
    اخذ نفس عميق يجدد له نشاطه بهاليوم وقام من سريره وراح للحمام
    غلا الي مانامت ولاغفت لها عين ألا بعد ماتأكدت ان عزام نام وتسحبت عنه بشويش وراحت لمقرها الدايم
    حاولت تهدي توترهاحست بحساس غريب انولد داخلها بقرب عزام لها واستمتاعها بسماع دقات قلبه الي تدل على عشقه لها ظلت تقرأ قران لين مااذن وصلت ونامت وهي تفكر بعزام
    طلع من الحمام ولبس ملابسه لبس له دشداشه يحب يلبس الدشداشه اكثرمن البدل لان ابوه معوده على هالشي من صغره
    سرح شعره ورش عطره المركز وطلع يدورها مايبيها تغيب عنه نظره دقيقه وحده
    دخل المجلس مثل ماتوقع نايمه بمكانها
    قرب وجلس عند راسها ودنق عليهاعشان يطبع على خدها اعذب بوسه
    حست بلمسه خفيفه على خدها وكأن هالمسه موغريبه عليها افتحت عيونها بشويش
    ولا يداهمها صوته العذب الملئ بكل مافي الكون من حنيه
    عزام ببتسامه:صباح الخير
    غلا تعدلت في جلستها وابتسمت بخجل موقادره تحط عينها بعينه عقب الي صار
    عزام حس بخجلها وماوده يضغط عليها اكثر قال ببتسامه: قومي صلي الظهر وخل ننزل ونتغدا مع اهلي تحت
    غلا بحيا:ان شالله وقامت تسحب من كثر ماهي خجلانه من نظرات عزام المشحونه بالشوق لها حتى لو حاول يخفيها
    بعد اسبوع
    باقي على العرس ساعات قليله وكلا من دانه ودينا عند مصففه تعدلها وتمكيجها
    وكل وحده حاسه بالخوف كونها بتبدأ من اليوم حياه جديده مع شخص تجهله تماما
    غلا الي طلعت من عندهن رايحه لجناحها لاعت جبدها من حنتهن كل وحده تصيح من جهه على تركها لهالبيت
    غلا بضيق شقول انا الي بترك حتى الديره واروح عنكم وعن نبض قلبي عزام
    اه ياعزام كل مااسمع غزلك او همسك لي اموت من الخنقه لاني راح ابعد عنك وراح افقد كل هالغزل والحب
    طول هالاسبوع وانا اشوف سعادة عزام الي ماتنوصف كان بشوش ويضحك ويتغشمر لدرجه ان دانه شافته مره وهو يستعبط علي وعلى حياي
    ظلت ساعه متنحه تطالعه مو مصدقه ان اخوها ممكن يكون بهالرقه والرومانسيه
    لدرجه انه استحى من استغرابها وانا غصب عني ضحكت منهم واحد مندهش والثاني مات بهدومه من الخجل كأنه مسوي جرم عظيم
    وهي مجرد كلمة غزل وحده لا أكثرولا أقل
    طالعت بشكلي حيل لعب المكياج دور وغير ملامحي حتى كان صارخ وهذا اول مره يتلطخ وجهي بهالاصباغ حتى الي جابهن عزام زين قمت احط كحل وقلوز او حمره
    شعري كله كارلي وعليه اكرستالات صغار
    ماشيه مع ثوبي البنفسجي
    كان كات وضيق ويتوسع من تحت وفيه ذيل كان ماسك عند الصدر ومكان الشك اما من تحت عادي
    رغم نعومة الثوب ألا انه مخليها ملكة جمال
    اسمعت صوت تصفيره قويه ولفت
    عزام جا عشان يشوف أهله أذا محتاجين شي بس شاف الكل مو فاضي له ودخل جناحه بيطل على قلبه قبل يطلع للعرس اول ماشافها انصدم توقع موهي او انها مغيره فعلا كانت حوريه من حوريات البحر صفر ينبها بحضوره خاصة وانها سرحانه بنفسها مايلومها اذا تخبلت على نفسها لانه هوقبلها تخبل
    غلا ببتسامه تحاول انها تخفي خجلها:عزام انت جيت
    عزام بشوق وهو يحضنها من ورا ويستنشق ريحة شعرها:جيت وياليتني ماجيت اخاف اكنسل روحة العرس وقابلك
    غلا بهمس:بعيد الشر انكنسل عرس خواتك وكملت بدلع: وامش قدامي اشوف يمكن خواتك اجهزن وتجي معانا باللومزين
    كانت تسحبه عشان يطلعون بعد مااخذت عباتها
    عند شجون
    حاسه انها بتموت بتكمل شهر ولا شافت خالد ولاأتصل فيها ابد
    وكل ماسألت أهله قالوا بخير وتوه مكلمهم
    شجون بضيق حتى صوتك ياخالد مستخسر علي اسمعه
    على ألاقل جامل قدام اهلك ولا تبين لهم كرهي
    طالعت بحنان الي ضايق خلقها لرجعتها لبيتها
    مسكينه توحمت على زوجها سبحان الله الوحام يخلي الوحده تكره الشي حتى لو كان عندها غالي
    حنان جلست تنطر عمر قالت بضيق:شجون متى تخلص فترة الوحام
    شجون بإهتمام:بعد الشهر الرابع
    حنان بيأس:يووه توي أجل انا تو داخله الثالث
    شجون بثقه:مو شرط في حريم فترة اوحامها بس شهر وفيه حريم لين تولد
    بس الي دارج عندالاغلبيه بعد الرابع
    حنان بخوف: لا يارب ماتطول فترة وحامي لين اولد والله لغير اموت
    دق تيلفونها وكان عمر استأذنت وطلعت
    جلست تلاعب فهود الي صار يفهم ويميز الاصوات من حوله
    دق تيلفون البيت وضطرت ترد لان محد بالبيت خالتها طالعه
    شجون بهدوء:الو
    حس قلبه بيوقف من شدة فرحته بسماع صوتها كان متعطش لسماع هالصوت
    اخذ فتره على ماقدر يستجمع قواه ويرد:هلا شجون اشلونك
    شجون انصدمت صح تمنت هالشي بس ماتوقعت الله بيستجيب لها بهالسرع
    كانت تحس بروحها رجعت بس من سماع صوته اشلون لوشافته قالت بعبره حزينه: هلا فيك وانا بخير وكملت بخجل: انت اشلونك
    خالد بثقه:الحمدالله حاليا زين بس مااعتقد تحسن حالتي اكثر ألا بعد مااقر عيني بشوفة الغوالي
    استحت تسأل من الغوالي بس خافت لا يكون قصده ريم
    قالت بشك وهي حاسه ان سالفة دورة اللغه كذبه: ألا متى بتخلص فترة الدوره
    خالد عرف انها ماتدري لان ابوه ماقال لها ولا حتى امه علمتها بالرغم من انها درت بكل السالفه بعد اسبوع
    حست بخجل شبيقول عني مشتاقه له ألا مشتاقه ومشتاقه موت بعد بس اشوفه
    خالد بشوق اكبر من شوقها: هانت كلها ايام وجاي ومراح اعلم بوصولي بسويها مفاجأه لكم
    شجون اهم شي شوفة سالم
    قالت بصعوبة: اهم شي ماتأخر علينا اكثر من جذي ترا فهود نسى شكلك حتى
    خالد حس براحه من كلامها وانها حست بفقدانه طول هالفتره ببتسامه: بس فهد الي نسى شكلي امه اخاف هي نست بعد
    شجون وقلبها رفرف لهالكلام ونار الشوق نطقتهاغصب: اذا عقلي نسى او تناسى شكلك فقلبي حافر له صوره بداخله مستحيل تنسي
    شجون حست بالخجل ماتعرف اشلون نطقت هالكلام خاصة وان خالد بعد كلامها ازفر عن تنهيده قويه طالعه من اعماق اعماق قلبه
    خالد ماتنوصف مشاعره وده يطير لهم هالوقت ويحتضنهم حس انهم كالعصفورين الي ناطرين جية امهم عشان تحميهم تحت جناحها من الاخطار
    قال بلهفه: وانا بعد صورتك ماتفارق خيالي
    كمل بهدوء يعكس عن مافي داخله من مشاعر جياشه:سلمي على الوالده وخبريها بأتصالي وبوسي لي خدك وخد فهود
    شجون بغصه من كلامه: ان شالله
    وسكرت منه وهي ماودها تسكر ودها يتم معاها لو ماينطق بس تسمع انفاسه
    عند ضي
    تحاول قدر المستطاع ترضي علي وتسيطر على اعصابها لاتفلت وتنفجر بوجهه
    هي مهما كان طبع الردوالملاسن ماتتركه لو على ذبحها
    بس مع علي اقدرت تتلاشى قوتها وتسكت غصب
    دقت على حنان تطمن عليها مع الحمل وتبارك لها بدخولها لتسع تعش
    كان بينها وبين حنان اربع وعشرين ساعه بس كأن الله عوضهم من فقدان حنان بمولد حنان جديده
    حاسه بضيق لان علي مافكر يحتفل معها بهالمناسبه كونها دخلت امس سن جديد
    حنان بسعاده:والله وكبرنا ياضي بس شوفي انتي وشجون لازم تزوروني بنحتفل مع بعض عندي
    ضي ببتسامه: وليش مانحتفل بيت امي مثل العاده هي دقت امس وقالت اجتمعن عندي بهالمناسبه ولا تغيرن عادتج بعد ماتزوجتن
    حنان بخيبة امل :خلاص بشوف عمر ورد لج خبر
    وسكرت منها
    اجلست تنهد حاسه بضيق ودها تطلع تمشى اي مكان من رجعت لعلي وهو حابسها بالبيت بين اربع طوف
    افتحت رسالت ابوها الي ارسلها امس وبنفس الساعه الي نولدت فيها
    ¥ كل عام وحبيبتي بخير لاتوقعين بنسى هاليوم او هالساعه لان الله رزقني فيها باحلى ورده بعد مااخذ مني شخص غالي ترا هديتك بتوصل لك وانا متى مافضيت جيت لك ابوك عادل¥
    ضي قرتها الف مره وفي كل مره تحس بعمق الكلام الي قاله هي ماتشك بمجرد شك بعدم حب ابوها لها بس كانت غيرتها من عليا عاميه وجهها ومحسستها ان عليا اخذت مكان امها
    الساعه ثنعش
    دخل بيته وهو بقمة عصبيته اشلون ماخطر باله هاليوم انه يوم ميلادها ويعتبرالاول من تزوجها
    ماذكر ألا بعد مادق عليه عادل عشان ياخذ هدية ضي لان هو مسافر عنده شغل
    ومايقدريوصلها بنفسه
    كان جايب لها خاتم ألماس فخم حيل
    لدرجه ان علي تفشل وش ممكن يهديها
    بعدين قرر ياخذ لها طقم قلب ذهب ومر محل الورود واخذ باقه فخمه
    توقعها مثل العاده تنطره ولاتنام ألا بعد مايجي0بس خاب ضنه كانت نايمه
    ضي الي حاسه بتعب من شغل البيت ومن عوار بطنها
    مانطرت علي لانها معذوره وهو عارف بهالشي ونامت
    علي بتنهد شهالحظ مانامت ألا اليوم يوم بحتفل معها بأتمامها لتسع تعش
    ابتسم والله الي يشوفك مايعطيك الخمس تعش حتى
    قرر يزعجها ويقومها موجايه نوم وهو ماقال لها كل عام وانتي حبيبتي
    فصخ شماغه وعلقه نزل هدية ابوها على التسريحه مع هديته واخذ بس باقة الورد وقرب عندها
    وهي غاطه بسبات عميق واحلام وكوابيس من أثر العوار
    قرب عند اذنها وهمس بخفيف وهويغني: كل عام وانت اغلى غاليه في هالوجود
    ضي قامت مومصدقه تحسب انها تحلم وحلم حلو بعد بس طلع حقيقه وصج
    رفعت راسها وفركت اعيونها عشان تتأكد بس طلع هم صج
    ضي بصدمه:علي
    كانت تشوف باقة الورد وابتسامته الساحره قال :لا خياله
    ضي بنعاس وهي ترد تنام: كنت حاسه اني احلم
    بس علي رفع ألحافها وهو ميت ضحك على تصرفها قال بصوت: ضي ياخبله داخله التسع تعش وانا اخر من يعلم كان واقف وفاتح يدينه لها بعد ماحذف الباقه
    ضي بصدمه اولا من كلامه ثانيا من تصرفاته ماسمحت لنفسها تسيرها ابد استشارت هالمره قلبها الي خلها تفز وترمي نفسها بحضنه
    علي حضنة لضي رجعته ورا شوي بس قدر يسيطر على نفسه ويثبتها بين ذراعه بكل قوه
    كانت رجولها فوق بسبب رفع علي لها
    قالت بحب:من قالك
    ناطرتكم وناطره اقتراحاتكم بعد وش ممكن يحصل في كل ابطال قصتنا
    ضي وعلي ؟
    وعزام وغلا؟
    خالد وشجون؟
    حنان وعمر؟
    والابطال الجدد دانه وعماد ودينا وشهاب؟
    الرابع والعشرون
    علي الي نزلها وقال بشوق وهو مازال محاوط خصرها: مو مهم من قال المهم عرفت وتعالي عشان تفتحي هديتك الي جبتها لك
    بعد عنها وراح لسرير اخذ باقة الورد مدها لها قال ببتسامه: اولا خذي هذي الباقه احتفالا بهالمناسبه وكمل وهو يجرها لحضنه ويمشي معها بعد مااخذت الورد
    قال بعد ما وصلوا التسريحه:وهذا الهديه واخذ العلبه وعطاها وقال: كل عام وانتي الحب وباس خدهابخفه
    ضي ياقلبي ياعلي والله مالوم قلبي الي حبك وتعلق فيك غصب قلت ببتسامه:مشكور وبصعوبه كملت :حب ي بي
    حست ان انفاسها انقطعت بمجرد انها نطقت هالكلمه
    بعدين رجع لها الهوا وحمرت خجل وحرج
    قال بتنهد:ماسويت ألا الواجب ومد لها علبه ثانيه وكمل ببتسامه عقب شاف وجهه ضي الي تلون:وهذاي من ابوك وصاني اوصلها لك
    ماقدرت تنطق حست بعمق حبها لعلي ووعدت نفسها بالمحافظه على هالحب حتى لو كان علي صعب يكون ابو
    حاولت في قلبي وانا اقول بانساك
    واعيش دنيا في حياتي جديدة
    أثر الغلا ماتعجبة غير دنياك
    والقلب غيرك ماسكن في وريده
    اشتقت لعيونك وصوتك ونجواك
    وأشتقت لظروفك ولو هي عنيده
    عند شجون
    ماقدرت تنام من كثر فرحتها بمكالمة خالد قالت لأهله عن اتصاله وحست بإرتباكهم وهم يسألون عنه
    شجون بتنهد وهي نايمه بسريرها :اه ياخالد اشكثر اشتقت لك ولغرورك متى ترجع لي اوعدك بتحمل كل تصرفاتك انا اكتشفت اني مازلت احبك وماقدر ابعد عنك
    طالعت لفهود الي صار يشاركها بالسرير من راح خالد كان نايم وبجهة ابوه قربت له وحضنة وباست خده بقوه وهي تدعي ربها يجمع شملها هي وابوه
    دق تليفونها
    ونطت على تيلفونها واخذته بسرعه وردت قبل يقوم فهد
    عند المعاريس
    انزفوا كل واحد على عروسته
    وكل واحد في باله اشلون بيتأقلم ويتصرف في الحياه الجديده
    شهاب شاق البسمه وهو حاس بشوية توتر بس عادي عكس عماد الي مرتبك حيل ومتوتر
    عزام ببتسامه وهوسعيد لزواج خواته من اعيال عمه لانهم رجال ثقه
    قال :الله الله ماوصيكم على خواتي تراهم حسبة بناتي
    شهاب بضحكه:هذا انت الي اصغرمنا تقول حسبة بناتي حنا شنقول أجل حسبه احفادنا
    عماد وعزام ضحكوا منه
    شهاب بأصرار :اخلص علي خل اختك تطلع بمشي صيفت
    عزام بخبث:تركد ليش مستعجل
    شهاب :اي شعليك شبعان اقول ترا طولت الزفه الساعه ثنعش
    عند ضي
    الساعه وحده
    بعد ماراح علي ينام هي ماقدرت لانها شبعانه نوم وعلي مايقدر يسهر عشان دوامه البدري
    اطلعت وخطر بالها تكلم شجون وتبشرها بأخرالتطورات مع علي
    انهت مكالمتهاوهي بقمة سعادتها خاصة وان شجون حكت لها عن خالد واحساسها بفقدانه تنهدت ودخلت تنام اول مادخلت بفراشها طالعت علي الي غاط بسبات من تعب الشغل
    قربت يمه حيل وقامت تمسح له شعره بخفه وهي تأمل وجهه رغم ضعف النور
    انتبهت لصوته كان ذايب ونعسان: كان زين كل يوم هويوم ميلاد لك
    جت بتوخر يدها بس مسكها وحطها عند فمه يبوسها
    ضي قالت بحيامن بوسته ليدها:ليش
    علي بحب:عشان اسمع كلام حلو وافعال احلى
    ضي وهي تفلت يدها منه غصب قالت بعد ماانسدحت بدلع:عاد انت لاتصير طماع وحمد ربك
    علي لف جهتها وقال يمثل الزعل:حرام عليك والله اني مو طماع ألا انتي الي بخيله
    ضي بنفس الدلع: احمد ربك والله اني ماقصرت معك بس انت مشفوح
    عند شهاب
    دخلوا جناحهم قعد يساعد دينا بثوبها كان فخم حيل لدرجه انه أذاها هي بعد وسبت نفسها الي اختارته
    كان قطعتين الصدر مشكوك والبطن شفاف ومن تحت مليان شغل وذيله حيل طويل غير عن الطرحه التور ومنثره بالاكرستال
    بعد ماوصلت للكنبه بالموت حذفت نفسها تجلس وشهاب سكر الباب كان بيتهم دورين دور لشهاب ودور لعماد جنب بيت ابوهم وفاتحين على بعض لان كل قعدتهم فيه
    ألتفت لها حس بغصه وبغى يشهق وقعد يذكرالله لا يحسد نفسه ويصير فيها شي
    اما ديناكانت منزله راسها انتهز الفرصه وخزها خز من تسريحة شعرها ونزل لفخامة مكياجها وبعده لفتحة صدرها العاريه مره بلع ريقه
    ونزل بشته وقرب لها جلس يمهاحط يده على شعرها ودعا دعاء المتزوج¥اللهم اني أسألك خيرها وخير ماجلبتها عليه ¥
    اما عند عماد
    نفس الشي بعد ماذكر دعاءه وقاله ودخل يبدل بعد ماقال لها هي بعد تبدل قبل يوصل العشا
    دانه قلبها طبول من الخرعه والخوف قامت تروح اتبدل
    اول ماخلصت لبس ألبست قميص ابيض طويل وفيه انقوش خفيفه عند الصدر علاق وفوقه روب ساتر
    اجلست تعابل شعرها كانت تسريحتها صعبه فجأه دخل عماد الي قال بتوترمن شوفتها: تعالي وصل العشا
    عماد يارب احفظهاواستر عليها لاتصيبهاعيني ماني مصدق ان هذي كتكوتي كبرت وحلوت تخيلتها بعدها صغيره اه ياقلبي
    كان جاي بيناديها تعشا دانه بخوف ردت عليه:ان شالله
    شافها متضايقه من تسريحتها قال بخوف لاتسطره : تبين اساعدك
    دانه برجفه وبسرعه قالت:لا دقايق واخلص
    اول ماطلع راحت تعابل تسريحتها بوحشيه وهي شوي وتصيح
    عند دينا
    طولت بلبسها وكانت مقفله الباب وزعجها شهاب بالطق بس طنشت وماطلعت ألا بعد مااخلصت
    شهاب انقهر حيل طولت كل هذا لبس قرر يأكل ويخليها
    كان حده جوعان وهو عدوه الجوع
    انفتح الباب وطلعت رفع عينه غصب بيشوفها بس شرق بأكله من شافها
    كانت بقميص قصير اوف وايت و رقبه وفوقه روب طويل كانت رابطة روبها عدل بس من تمشي ينفتح وتبان سيقانها
    شهاب شرب ماي وتنهد اه ياويل حالي
    جت وجلست وقعدت تشرب عصير بشويش وهي خايفه من نظرات شهاب الي حرقتها حراق
    دينا ياالله انك تثبتني لا يوقف قلبي من الخوف
    عند دانه
    خلصت عشا وقامت تغسل بعد ماغسلت جت بتجلس بالصاله بس شافته جالس فيها وبسرعه غيرت رايها ودخلت تنام خاصة وان الساعه على وشك ثلاث
    كانت خايفه ان عماد يفهم روحتها للفراش غلط بس بالأخير قررت وراحت تنام
    عماد مايبي يستلمها من اول لليله يبيها ترتاح خاصة عقب الاضطرابات النفسيه الي تداهم كل واحد فيهم
    قرر يجلس بالصاله لين ماتنام او انها تجي تقعد تسولف معاه بس طبعا استبعد هالشي تماما وشافها دخلت تنام وانسدح هو بعد ينام على الكنبه
    عند حنان
    قامت الساعه حدعش شافت عمر قايم استغربت بالعاده ينام لي الظهر من جت العطله شكله بيعود نفسه عشان الدوامات قربت
    قامت ودخلت الحمام تاخذ شاور بارد
    بعد الحمام حست براحه خاصة وان وحامها خف شوي عقب وداها عمر لدكتور اختصاصي وصرف لها حبوب خففت عنها اللوعه وترجيع
    البست بنطلون ابيض جنز ضيق وبلوزه زيتي كم طويل بس فتحة ظهرها على شكل مثلث كاشفه شوي
    عدلت شعرها وحطت كحل وقلوز ورشت عطر
    وطلعت تدور عايلتها
    لقتهم بغرفة بندر يلعبون
    كانوا يلعبون بسيارات بندر الكهربائيه
    شافت عمر مندمج ولا انتبه لها واشرت لبندر يسكت وطاعها مشت بشويش وقربت عنده وحطت يدينها على عيونه وغطتهم
    عمر ماتخفي عنه هالايدين ولا هالريحه ابد قال ببتسامه: قمتي ياكسوله
    حنان كانت مقربه راسها عند وجهه وخرت يدينهاعن عيونه وباسته بخده بدون لاينتبه بندر لها
    عمر داخ وده يحضنهابس وجود بندر مانعه ألتفت لها لما قالت بعد ماجلست: حرام عليك كافي اني ماذقت طعم الراحه ألا امس
    عمر براحه:الحمدالله
    حس براحه انها تحسنت حيل عن الي قبله وخاصة انها مارجعت وقت ماهو جنبها بالفراش كان ينقهر من هالشي ويحسسه بالقرف من نفسه
    الساعه ثنعش الظهر
    قامت بكسل من فراشها خاصة وانها مانامت ألا بعد الفجر اخذت روبها المرمي بالارض وألبسته ومشت رايحه للحمام
    انتبه لها وتنهد يازينها زيناه والله انها اكبرت وحلوت حيل هالبنت الحمدلله الي سمعت شورك ياعماد ولا اعرست قبل خمس سنين لانها كانت بعدها بزر واذكر اني لمحتها مره وكانت بشعه لانها كانت بمرحلة البلوغ
    اما الحين ياسبحان خالقها أيه من الجمال عدلت نفسي واخذت جهازي وفتحته بعد ماكنت مغلقه
    قمت واخذت روب الحمام ورحت للحمام الثاني عشان تاخذ راحتها
    دينا طلعت بعد مالبست بالحمام تنوره قصيره بنفسجي وبدي سلفر بنقش بنفسجي كمه جبنيز صدره واسع ألبست نعال ربط سلفر
    سرحت شعرها المدرج مع صبغت الكابتشينوا
    كانت طالعه حلوه مع بياضها الصارخ
    حطت ميكب خفيف ورشت عطر مركز
    شافت شهاب داخل عليها بالروب نزلت غرشة عطرها ووقفت وهي حاسه بالخجل منه
    كبر سنه يحتم عليها غصب تحترمه شافته جلس على السرير واشر لها تجي
    شهاب انبهرت انسحرت ماشالله تبارك الله كلمة روعه قليله بحقها اشرت لها تجي بس شكلها كارهه او خايفه بس ماراح اسوي لها شي بس بتمقل عن قرب جت بتجلس على السرير بس سحبتها من يدها تجلس على رجولي
    جلست ونزلت عيونها حيا رفعت راسها بيدي وقلت بحب: اش فيك منزله راسك خليني اشبع من شوفة الوجه الصبوح
    كان يتكلم وانفاسه الحاره تلسع وجهها لسع تم فتره ساكت وبعدين قرر يتركها بعد ماباس جبينها
    دينا احمدت ربها انه تركها كانت بتصلي الظهر شافته لبس دشداشته هذا لبسه المعتاد بالاحلام يلبس بدله حتى بسفره بالخارج كانو يسمونه المعقد
    شهاب خلصت لبس قلت بهدوء:انا رايح للمسجد ولي جيت بجيب لنا غدا
    طلع ولحقته تأكد من طلعته اول ماطلع
    تنفست وحست براحه كون وجوده يخنقها خنق
    بس مايمدي فرحتهاتكمل ألا وجاها كلامه مثل الصواقع الي فتت كل اوصالها
    بعد ساعه
    صلت وراحت تفرج على الشقه عشان تنسى الي بقلبها ابهرها ذوق الأثاث بس حاسه انه مو هو كانت متوقعه انه عماد
    بعد ماخلصت من شوفة الصالات والمطبخ المتوسط بحجمه راحت ترتب الغرفه حقت النوم
    انفضت الفراش وعدلت المخاد وهي حاسه بمغص من احداث امس في هالمكان
    وفي قلبها تنزف نزف عقب الي سمعته والي انقال
    عند عماد
    طلع هو الثاني واجهه اخوه عند الباب
    عماد كان مقوم دانه تصلي الفجروالظهر لان الفجر راح عليهم
    شهاب ببتسامه خبث لأخوه الصغير:مبروك عليك وعلي العرس
    عماد بغصه فاهم قصده:الله يبارك فيك
    شهاب بفرح:يالله انك تجزأ عمنا خير الي خطبنا لبناته على قولة خواتنا
    وبطها ضحك هو وعماد
    كان عند الباب و رافع صوته وهذا الي سمعته دينا وحست بعده بالقهر والاستحقار لنفسها لان زوجها ماخطبها بأختياره هو كان بأختيار ابوها ودها تصيح راحت وعيونهادمعت غصب
    في جناح عزام
    بعد السهر على انغام الحب والغرام ماحست بالوقت قامت وسحبت نفسها من احضان عزام بالقوه كانت الساعه وحده الظهر
    عدلت قميصها وقامت تلحق على صلاة الظهر وعشان تقوم عزام بعد
    بعد فتره قومت عزام وصلت وقعدت تقرأ بغرفتها الي قبل بخشوع
    دخل عليها بعد ماوصى على الغدا يجي لهم في جناحهم شافها خاشعه تقرأ
    جا وجلس جنبها يسمع لترتيلها
    صدقت وطالعت فيه قالت ببتسامة حيا: بغيت شي اجهزه لك قبل الغدا قصدها قهوه او شاي
    كانت تحس انها قاعده تخدع عزام وحاولت بأبوها ينسى الموضوع بس رفض وقال لو اضطر اخطفك خطاف منه
    مالها ألا الصبر الي صبرهاعلى قربه وهي كارهته بيصبرها على بعده وهي عاشقته
    بعد ايدينها وانسدح على فخوذها قال براحه:لا بس ابيك تقري قران وانا اسمعك
    امتدت يدها بكل جرأه لشعره وقعدت تمسحه وكملت قراءتها للقران
    وهي حابسه دموعها غصب لاتفضحها قدامه
    احمدت ربها انه مغمض عيونه بعد
    الخامس والعشرون






    0
    0
    0
    عند دانه
    اول ماقومها عماد فزت بسرعه وقامت توضت وصلت الفجروالظهرالي طافهم وعماد كان طالع يلحق على صلاة الظهر بالمسجد

    بعد فتره
    اكشخت وتعدلت قبل يجي عماد دقت على اختها وكلمتها وماعجبها صوتها خافت لايكون من الشي الي هي خايفه منه كونه للحين ماصار






    دخل عماد ومعاه الغدا جلس واشر لها تجي
    عماد الي من شافها وهو منبهر بجمالها بس يحاول يكون هادي لا تخاف وتنفر منه قرر يجيبها بأسلوب حلو كونهابنت و صغيره





    ماقدر يمنع نفسه من خزها كانت لابسه ثوب احمر قصير وربط وفوقه جوليه شبكه ذهبي وكان صدرها بارز حيل وهذا كان ذوق دينا لها





    جت وجلست بخجل من نظراته عماد ياسعدك ياشهاب كانك حاضن شبيهتها البارح
    اشوف الرجال كل شوي يدعي ويشكر عمه الي زوجه

    قال ببتسامه:سمي تراك امس ماأكلتي عدل فاليوم غصب تاكلي








    دانه كانت هذا اول جمله طويله قالها لي بس اسعدتني حيل لانها تدل على حنيته
    ابتسمت وقربت بأكل كنت على الهزاز من شدة التوتر
    وهو حاس بهالشي










    عماد رحمتها وقلت بحنان: دانه مابيك اتخافين مني انا زوجك وبكره بكون ابو عيالك فلا تخلين فرق العمر يأثر بحياتنا
    ومستقبلنا




    دانه شدراه بخوفي من هالشي انا فعلا خايفه كونه اكبر مني بواجد اني اكون عكس جيله تماما




    قلت برجفه: من قال اني خايفه هو توتر لااكثرولا اقل
    عمادببتسامه:اتمنى هالشي يالاه برد غدانا خل ناكل وبعدين نكمل سوالفنا


    من طريقة كلامه معها اقدرت تاكل بشوية راحه وهي مستعده لسوالف معه
    الساعه سبع بالليل
    كانت ام عزام جايه لهم تزورهم
    اجلست في بيت دينا كون شهاب اكبر وجت دانه عندهم
    ام عزام سعيده لزواج بناتها حست بالراحه بوجهه دانه عكس دينا الي مكشره ومنقرفه خاصة بعد ماقال شهاب ان خواته جايات
    هي مكلمه بناتها وناصحتهن قبل الزواج بس تصرف دينا في مكالمتها لشهاب خوفتها
    ماحبت تطول السالفه كون بنتها توها باول زواجها
    دينا بود:يمه ليش غلا ماجت معك
    امهابرود: مادري عنها لاني طول اليوم ماشفتها
    دانه اكيد افقدتنا ياقلبي ماتجلس ألا معنا خاصة وان عزام قليل مايجلس معها بعد:طيب عزام وين عندها ولا مثل العاده داشر
    امها بقهر:انتي ماتستحين على وجهك شنو داشر هاه شكل طقه لك بسوريا ماكفاك ابد
    دينا برجا:يمه خلاص فكونا من سالفة عزام الحين
    بعد ساعه
    جوهم بنات عمهم نوال وشذى
    نوال قاعده تخز في حريم اخوانها ماتنكر جمالهن وكشختهن في اللبس
    بس تحس بالغيره كونهن اكثر ثنتين حصلن الدلع في هالعايله
    طالعت في دينا اشلون تكابر بالأبتسامه وهي من داخلها متضايقه
    ابتسمت بخبث الله يخسك ياشهاب من اولها كرهت البنت بالزواج
    شذى بكبر:وين زوجة عزام ليش ماجت ولا محنا قد المقام
    دانه ياكرهي لك والله ان عزام محظوظ الي افتك منك
    ام عزام بقهر: ماقلت لها اني بزوركم ولا كان اول من ركب هي
    كانت منقهره من كبر شذى واختها
    تنهدت الله يكون بعون بناتي بس على كذا حموات
    بعد ماطلعوا دخل شهاب
    شهاب مابغوا يذلفون صج مايستحون
    ابتسم وراح يدور دينا وين
    دينا بعد ماطلعوا حبت تقعد بروحها ودها تفضي مافي خاطرها من احزان من سمعت كلام شهاب وهي متضايقه
    لولا الحيا والخوف من ابوها كان رجعت مع امها من الليله بس قررت انها ماتقعد مع شهاب وبتطفره لين مايطلقها غصب دام عمه الي مزوجه
    انتبهت لدخوله وامسحت دمعتها بسرعه ووقفت
    شهاب ماحس بشي قال ببتسامه وهو يفصخ شماغه ويعلقه:سلام عليكم
    دينا ببرود:وعليكم السلام
    شافته بيبدل وقام يفتح ازراره ففضلت تطلع لصاله
    شهاب ياقلبي ياكثر حياها لبس بجامه مغربيه مخططه كمومها نص
    رش عطر وطلع شافها عند التلفزيون مندمجه
    دينا تشوف التلفزيون بس ماهي يمه ابد كانت تندب حظها الزفت
    انتبهت لجيته جلس على نفس الكنبه وهي بعدت عنه لأخر الكنبه
    شهاب بقهر اي قلت حياويه بس مو لهدرجه عاد
    تسند على الكنبه يطالع معها التلفزيون مع انه كان بقمة تعبه ويبي ينام
    دينا كانت مرتبكه حيل وعارفه مقصده في نطرتها والقعده معها
    دينا اوف والله ودي اصرح له عن كرهي له ولقربه
    قعد يتثاوب كنوع من التنبيه لها عشان ينامون بس دينا طنشت وحقرته
    دينا ان ماجننتك ياالشايب ماكون بنت ابوي ان ماخليتك تسب الساعه الي وافقت فيها على راي ابوي
    عندت وقعدت اتفرج بالتلفزيون لاعنه له
    بعد ساعه لفيت اشوفه
    حطيت يدي على فمي كان نايم بسبات عميق
    وهو جالس ومسند راسه على الكنبه
    تسحبت بشويش وطفيت التلفزيون ورحت انام وانا ميته ضحك على شكله
    هين اصبر علي ياشهاب
    عند عزام
    صح انه بقمة سعادته بس الحزن الي يشوفه بعيون غلا مضايقه حيل ومنقص فرحته
    دخل جناحه وشافها جالسه على الكنبه ومعها مجله تقراءها سلم وجلس يمها
    غلا ردت عليه السلام بحب
    قال وهو يتأمل سحر عيونها: دريتي ان الوالده زارت خواتي العزيزات وانهم بس يسألون عنك
    غلا بلهفه: صج كان زين قالت لي عشان اروح معها
    عزام بتبطين كانك بتنطرين امي تقولك عن طلعاتها قال بعطف:يمكن نست تقولك
    ابتسمت بحب: خلينا من امي الحين وقولي لي شرايك تكملي دراستك وتدخلي جامعه بعد
    ماكان يبيها تحس بالنقص بين اهله حتى بمستوى تعليمها كان مقرر يدخلهاافضل المدارس الخاصه
    ويوقف معها لين ماتحقق طموحها
    غلا موقادره تستوعب شيقول بيخليها تدرس وبيكون معها شهاده هذا الشي الي ماتخيلته ولا بحلامها حتى
    بس ماتمت فرحتها لانها ذكرت كلام ابوها قالت بيأس:بس انا كبرت على الدراسه
    عزام بإصرار: لا بعدك صغيره وبتوصلين لطموحك ان شالله بس لاتيأسين
    غلا بلاك ماتدري ياعزام تنهدت ليش اتعب عمري بقول الي تشوفه ومنيه لي فتحة المدارس بكون هاجرت
    او بالأصح انخطفت
    قلت برود:الي تشوفه
    عزام بخبث:الي اشوفه الحين اني حيل مشتاق لج وحضنها وهي غاصت باعماق مشاعره الي اجتاحتها بقوه
    بعد ساعه
    عزام منسدح وباسط ذراعه لغلا الي منسدحه على ذراعه وحاطه يدها على صدره
    عزام بتنهد يارب اتم علي نعمتك قرب راسها له وحضنها بقوه قال بضحكه وهو يلف صوبها: بذبحك مثل ماذبحتيني
    غلا خافت وتوقعته رد لعزام الأولي خاصة وان طريقة كلامه ماتدل على اي شي فزت بسرعة البرق ونطت من السرير بتنحاش
    عزام بطها ضحك ماتوقعها خوافه لهدرجه قال وهو يمسك بطنه من الضحك: ههه صراحه اول مره اعرف ان الخوف والغباء من صفاتك
    كان ساحره شكلها بالقميص القصيروالعاري وهي متوتره من الخوف والخجل وتلفت تخيلها غزال المها الخايف من الصيد
    غلا انصدمت وقفت متنحه فيه بين التصديق والتكذيب
    عزام ببتسامه: اشفيك متنحه ولايكون مصدقه اني ممكن اذبحك او اذيك
    رفع عنه الحاف وقام من السرير وراح يمشي صوبها
    غلا بخوف:لاتقرب
    عزام بحب قرب ومسك يدينها غصب وهي تترجف قال:غلا انتي شاكه بحبي لك حضنها وكمل بتنهد:انا اسجد لربي كل يوم سجود شكر لانه عوضني عقب فساد سنين بزوجه صالحه مثلك
    غلا استكانت بين احضانه هي لايمكن تشك بأن عزام يضرها
    بس ماتدري ليش داهمتها وساويسها السابقه
    وبعد خافت يكون عرف عن مخطط ابوها وقرر ينتقم قبل يتنفذ المخطط
    غلا اه ياعزام ماتدري شكثر راح اتعذب بفقدانك بس الله يصبرني
    قالت بدلع وهي تدفه عنها بخفه:فرحان انك خوفتني لا وتقولي غبيه بعد ابعد ماابيك
    جت بتلف عنه بس صدمها انه شالها من الارض بخفه وراح فيها لسرير
    نزلها عليه وهي اعتدلت وسمعته لما قال بشوق وهو يقرب لها: ماتبيني بكيفك وشي راجع لك بس انا ابيك وهذا حقي
    اليوم الثاني
    الساعه خمس الفجر
    قعد على عوار برقبته عدل نفسه وقعد يهمز رقبته
    شهاب يووه نمت ماحسيت بنفسي بس ليش ماقومتني هاذي ليش خلتني نايم بدون لا انسدح حتى
    اخ يارقبتي ان مادفعتك ثمن تركي يادينا ماكون شهاب ادري ماصدقت نمت وافتكت مني بس هين الجايات اكثر يابنت عمي
    دخل شافها نايمه راح للحمام توضئ طلع وراح يقعدها تصلي
    وقف عند راسها قال برود وهو ينشف بالمنشفه يدينه:دينا قومي صلي
    دينا فزت قالت بخوف:ان شالله
    كانت خايفه يزفها عقب تركته امس
    شافته راح يصلي وراحت للحمام وفي بالها اشلون اتصرف عشان تبعده عنها بعد
    عند دانه
    كانت موقته تيلفونها على الصلاه خافت تروح عليهم مثل امس
    لفت وشافت عماد الي كان نايم ومعطيها ظهره
    ابتسمت ياطيب قلبك ياعماد حارم نفسك من حقك لين تأقلمني معك
    كان طول الليل يسولف معي ويسألني عن دراستي وطموحي وكل شي كنت احس انه يبي يتجاوب معي ويحسسني بألأمان
    دق تيلفونه على المنبه هو بعد وتحرك من نومة وقمت انابسرعه عشان بتوضى اصلي
    عماد قعد لف شافها قايمه رفع الحافه وقام يصلي
    بعد ماصلى وخلص راح يجلس بالمجلس لان مراح يجيه نوم خاصة وانه امس نايم من وقت
    عماد شغل التلفزيون وجلس يطالع بندماج
    اما دانه بعد ماصلت وقرت لها كم سوره راحت تشوف عماد استغربت وين ممكن يروح بهالوقت
    اطلعت شافته عند التلفزيون ابتسمت وقررت تسوي لها وله شي يشربونه
    ادخلت المطبخ وخطربالها كابتشينو وهي حريفه بسواته خاصة الي بالكريمه تعرف تضبطها عدل
    بعد ربع ساعه كل شي جهزته ورشت عليه صوص كاكاو وتوفي
    افرحت ان عماد ماخلى شي ماحطه بالثلاجه كأنه حاس بخجلها في طلب الأغراض
    حطت الأكواب بالصينيه وطلعت له
    عماد الي انتبه لها وقت ماراحت للمطبخ وماحب يلحقها مع انه حاس بالجوع بس كان يبيها تاخذ راحته يمكن تستحي تاكل قدامه
    بس اصدمه طلعتها من المطبخ وهي شايله صينيه ومتوجهه ناحيته
    تنح بشكلها الجذاب وهي بعدها مابدلت برمودتها الفوشي
    دانه جت وجلست بكنبه منفرده ونزلت الصينيه
    مدت له كوب الكابتشينو وهي تبتسم له
    وقالت:تفضل
    عماد بتنهدوهو دايخ ببتسامتها:وش هذا
    دانه يووه ماتوقعت انه غشيم لهدرجه مايعرف الكابتشينوا قلت برود:كابتشينوا
    عماد بدهشه :ادري انه كابتشينو بس من مسويه واشلون
    كان مندهش من شكله الي يشهي
    دانه بفخر:انا الي سويته ذوق وابيك تقولي رايك فيه
    عماد ببتسامه:من غير لااذوق شكله يكفي اني اقول لك حلو
    حست بنبضات قلبها ترقص فرح وسعاده لكلامه لها اخذت كوبها وقالت ببتسامه خجل: تسلم
    شرب منه وتلذذ بطعمه الذيذ قال وهو يمسح الكريمه الي لصقت بشواربه وخشمه:الله الله عن جد حلو ماشالله عليك
    طالع فيها بنظرات اعجاب وهي قعدت تشرب وهي حاسه بالخجل من مدحه لها
    عماد حس بخجلهامن طريقة تحمير وجهها فماحب يزيد قال: دانه وين حابه تسافري
    دانه بحيا:براحتك الي تختاره انا راضيه
    ودها تكسبه وتبين له انها ملك له هو وهو الي يقرر عنها
    عماد براحه من ردها: والله الي اشوفه ماليزيا يمدحونها
    وكمل بجرأه مايدري اشلون قالها:خاصة للمعاريس الي مثلنا
    دانه غصت بكوبها وكحت
    عماد بخوف: اشربي ماي بسرعه اخذ الماي ومده لها
    دانه اخ ياقلبي حاسه بتوتر وارتباك من جهه حاسه براحه ان عماد مالمسني للحين وانه يحاول يكسبني ومن جهه خايفه ان هالشي يطول
    شكلي طولت وانا افكر ماانتبهت ألا لما نزل عماد الكوب وقال برود: تسلمين على الكابتشينو
    وكمل بنفس الأسلوب: انا رايح انام لي كم ساعه قبل لااطلع احجز لنا تذاكر لماليزيا
    وراح وهي قعدت تتبع خطواته بنظراتها له
    حست بالخجل شبيقول الحين اكيد بقول ماتبيني ومغصوبه
    اما عماد حس بالضيق والعجز اشلون بيتصرف معها خلاص ماعاد يتحمل اكثر من كذا
    عند شهاب الساعه خمس الفجر
    جلس بالغرفه عشان حضرتها تشرف بس ماشرفت انقهر ماصارت صلاه
    راح لها لقاها مندمجه تقرأ ماحب يقطع عليها خشوعها ورد ينام وبداخله قهر ونار تكويه كوي
    لانها هالمره بعد اقدرت تغلبه
    الساعه تسع الصبح
    قامت على صوت يداعب قلبها بخفه
    افتحت عيونها بكسل وشافت عزام مقابل وجهها
    عزام بعشق: صباح الخير
    ردت بتنهد:صباح النور
    عدلت نفسها وجلست وسندت ظهرها على السرير قالت بحيا: كم الساعه
    عزام :تسع بس قومي افطري معي ماابي اروح لدوام قبل ماافطر معك وقام عن السرير قال بستغراب:اي ترا تيلفونك دق وكان ابوك
    حست بمغص وكأنه كشفها قالت بتوتر:خلاص انزل افطر على ماابدل وانزل لك
    عزام:لا بنطرك بننزل سوى
    غلا الحين اشلون بكلم ابوي خل لين يروح لدوام أكلمه براحتي
    ادخلت تلبس وهو قعد ينطرها
    بعد فتره طلعت له كانت لابسه تنوره طويله كلوش ذهبي مشجر بنقش بني وبدي ضيق بني ساده وكمه حاير وعليه بروش ذهبي عند الصدر بجهة اليمين
    ماتحب تلبس عاري عند اهله
    عزام شافها ابتسم وقال: الحين بتنفتح نفسي للفطور دام حبي قبالي
    مد لها يده وجت ومسكت يده وهي تبتسم له حب وعشق
    عند ضي
    كانت في بيت ابوها نزلها علي قبل يروح لدوامه ولان ابوها عازمهم بعد ماجا من السفر
    كانت تلعب مع جسوم ادخلت عليهم عليا
    عليا بقهر تسوي نفسها تحب الاطفال وهي حارمه اخوي منهم قلت بجفاف:اقول ضي مافكرتي تراجعين طبيبه عشان تعرفين سبب تأخر الحمل عندج
    ضي ارتبكت وبان هالشي عليها وخلا عليا تشك ان البلا فيها هي
    قالت: لا مافكرنا بهالشي لا انا ولا علي
    عليا بنرفزه: ليش مافكرتوا ان شالله ناوين تقعدون جذي لا ولد ولاتلد
    كملت بسخريه: والمفروض انك منبه علي اذا كان نسى هالموضوع بعد
    ضي بقهر:انتي شعليك حياتنا وحنا احرار فيها ولا حنا متعالجين بنتم جذي شحارك ووقفت بتبعد عنها اكرهت هالمكان من دخلته عليا
    عليا انقهرت وتوعدت انها تحن على علي يروحون طبيب وان اذا كانت هي الي ماتحمل راح تخلي علي يتزوج لو بالغصب
    صابرعلى جور الدهر وياحر ناري
    وكل مابغيت أحكي أحس إني أبكم
    و كن من يقول من الصراحة حذاري
    واليوم لابد آنفس عني الهم
    واكتب مكاتيبي وهذا قراري
    عند عماد
    الساعه حدعش بالليل
    صارلهم يومين متزوجين ولا صار بينهم شي حس انه قدر يكسر ولو شي بسيط من حاجز الخوف عندها بعد ما تبادلوا السوالف بكل شي
    شافها داخله غرفة النوم دانه الي استغربت انه هنيه معقوله بينام بدري ابتسمت ومشت لتسريحه بتضبط شكلها حتى لو ما اهتم عماد بشكلها لايمكن تهمل الاهتمام بمظهرها
    عماد بتنهد وهو يحاول يكون طبيعي عقب شافها داخله كان مجهز كلام بيقوله لها بس حس ان كل شي ضاع
    قال بصعوبه وبصوته الجوهري:دانه ألبسي غير هالبجامه لو سمحين
    حس انه غبي شالمقدمه ياعماد صج انك ثور من اولها غيري لبسك
    دانه غصت اول مره يكلمها جذي لفت عليه بصدمه وهو كمل بتوتر:دانه اعتقد اني ما قصرت واعطيتك وقت عشان تحسين بلامان معي دانه حست بالفشيله كل شي قاله صج اسكتت وراحت لغرفة التبديل
    عشان تنفذ له طلبه
    عماد طفى النور وانسدح ينطرها حس ان يومين كافي لهدوء اعصابها خاصة وان اعصابه هو مو متحمله اكثر من كذا وبعد خاف لا تضن فيه ضن السوء
    دانه خايفه بتصيح ودها ترفض بس ماتقدر هالشي موبيدها اتكلت على الله وسمت وطلعت له بعدما لبست قميص بحري لي تحت الركبه وعلاق
    السادس والعشرون
    اليوم الثاني
    صحت مبجر وشافت شهاب نايم وكان معقد حواجبه ابتسمت لان شكله معصب لان امس بعد اقدرت تفلت منه
    سوت نفسها نايمه من وقت وهو لما جا وشافها نايمه ماازعجها وتركها
    ولما قعدها لصلاه ماصحت لين نام هو
    راحت للحمام تاخذ شاور وتلبس وتكشخ قبل لا يقوم شهاب
    بعد ساعه
    خلصت لبس ألبست ثوب ابيض لي تحت الركبه
    جبنيز والصدر دائري واسع
    طلعت عشان تحط لها ميكب اول مادخلت الغرفه شافته قايم وجالس على السرير
    شهاب الي قعد شاف الساعه عشر التفت شافها قايمه كان بيعصب ليش ماقعدته اول ماقامت
    بس من شافها دخلت عليه هون خاصة بعد ماشاف لبسها الفتان على جسمها الممتلي شوي
    دينا كرهت عمرها ليش جت له الحين شيفكني منه شفته يبتسم لي ورديت له الأبتسامه غصب
    شهاب وقف بيروح يغسل قال بقهر من تصرفاتها:ليش ماقومتيني معك اول ماقمتي
    دينا ليش شايفني غبيه اقومك قلت بتوتر:خفت ازعجك
    شهاب الي كان يغسل قال وهو عند الباب :اي أزعاج واي بطيخ
    كمل ببرود:حطي لنا فطور خفيف على بال مااخذ لي شاور بارد
    دينا بدون نفس:ان شالله وشافة سكر الباب حق الحمام فراحت بسرعه وقفت عندالتسريحه
    حطت لها شي خفيف من المكياج وراحت تجهز فطور
    عند عماد
    قعد الساعه حدعش على صوت تيلفونه
    عماد تعدل وجلس ونزل من عليه الحاف وكشف عن صدره واخذ تيلفونه ورد بنعاس:الو
    ما انتبه للي داق
    عزام بخجل:هلا بالنسيب
    عماد بحيا:هلا فيك
    عزام :اسمحلنا ازعجناك بس دقيت اقولك ترا عمك حاسب حسابكم بالغدا ويقول لازم تجون وتجيبون بناته بعد
    عماد وعينه على دانه الغاطه بنومها قال بتنهد:ان شالله بنجيكم
    عزام بضحكه:قول لأخوك ترا ادق عليه مغلق كمل بخبث: حاسبها عدل هالرجال مو مثلك ناسي تغلق جهازك
    ضحك على كلام عزام وحست عليه دانه الي لفت للجهه الثانيه عنه
    دانه صحت على صوت ضحكه ماقدرت تحط عينها بعينه خجلانه كل الي سوته صدت من غير لاتفتح عيونها عشان يضن انها بعدها نايمه
    عماد سكر من عزام وشاف دانه عرف انها قايمه من طريقة تنفسها وتحرك كتوفها بصوره واضحه
    قرب لها وحضنها من ورا ولصق صدره العاري بكتوفها قال بهمس:ادري انك قاعده قومي ابوك عازمنا على الغدا عنده
    دانه ماقدرت انطق بحرف احس بتوتر وارتباك فضيع حاولت ابعده عشان اقوم بس ماقدرت لين ماهو تركني بكيفه
    وبعدها قمت بدون لاانطق ورحت للحمام
    عماد رد انسدح و تنهد براحه : اه بدوخ من حياها
    في بيت عادل
    عاهدك باللى خلقنى وسواك
    وبعاهدك قلب أذا غبت صانك
    والله ما أرخصك ولا افكر انساك
    ومفقود قلبى كأنه بيوم هانك
    لا ضاق صدرك وأزعجك جور دنياك
    بتلقانى اوفى من عرفت بزمانك
    بعد ماتغدوا اجلسوا يشربون شاي
    ضي كانت قاعده جنب علي الي حاس بضيقتها بس ماحب يسأل لانه متوقع انها مثل العاده خناقه مع عليا فحب يكون بعيد عنهم ثنتينتهن
    عادل ببتسامه: شرايك تخاوينا للمزرعه عند ابوي هالاسبوع
    علي بإصرار:لاوالله اسمح لي انا ناوي لي على سفره بس استلم اجازتي
    ضي انصدمت ولاتكلمت لان هو ماجاب لها طاري اصلا
    عليا بجفاف:ناوي تاخذ ضي معاك او سفرة شباب بس
    علي الي حضن ضي بذراعه قال بشوق: اصلا هالسفره كلها لحساب ضي بنسافر لنا كم يوم شهر عسل
    ضي تحاول تبعده حست بالخجل من وجود ابوها
    وفي نفس الوقت فرحانه لانه قهر عليا برده
    إن طالت الفرقا ترى دمعتي دم
    بأبكي عليك ولو ماأنته بداري
    وإن طالت الفرقا ترى عيشتي سم
    بأصبر على سمي وبالجوع ضاري
    عند شهاب
    الحين من بيفكك مني يادينا قام عن فطوره ولحقها للغرفه
    دينا الي دقت امها وراحت تكلمها بعيد عن شهاب
    سكرت من امها ولفت بتطلع بس صدمها دخلت شهاب
    حست انها بتموت بثيابها خجل
    شهاب اوف مابغينا نتواجهه يادينا سكر باب الغرفه وجا يمشي صوبها وهو راسم على شفاته اعذب ابتسامه شافتها دينا
    دينا بخيبة امل مافي مفر يادينا سلمي أمرك له وفكري لك بطريقه ثانيه تفكك منه
    شهاب اروي عطشي يابنت الناس حرام عليك يومين ياظالمه وكأنها عندي دهر
    قرب لها وحوطها بخصرها رفع وجهها لناحيته تأمل سحر وجهها وجماله
    مسكته لها عرقلت حركتها وشتت افكارها بعد خاصة وان انفاسه تحرق خدودها وشفايفها حراق
    اخذها معاه للسرير جلس وسحبها لحضنه دفن وجهه برقبتها يبوسها مايمديه يتهنى بقربها ألا وسمع طق الباب
    الي فجر راسه من قوة الطق
    شهاب ابعدها بقهر وراح وهو يدعي على الي طق وده يقطعه بأسنانه
    دينا حمدت ربها ودعت للي انقذها من شهاب بسرعة البرق ادخلت الحمام وقفلته عليها
    عماد الي احرق تيلفون شهاب ولا رد فقرر يطق عليه الباب
    وهم طالعين
    كان متجهز هوودانه بيروحون للغدا وعشان دانه تسلم على اهلها قبل يسافرون بكره
    شاف شهاب طلع له وهوفاير دمه غضب
    شهاب بغضب:نعم شعندك
    ما أنتبه لدانه الي واقفه ورا عماد فجأه شافها وحس انه منكب عليه ماي بارد
    عماد بضحكه من شكل اخوه قال: سلام ياجار وكمل ببتسامه وقبل ينحاش:ترا عمك يعزمك على الغد ويلزم عليك تجي وتجيب بنته ضروري
    اشر لدانه يطلعون وطلعوا
    وشهاب رجع داخل بخيبة امل كبيره
    دخل شاف الحمام مسكر عرف انها فيه راح وقف عند الباب قال بجفاف: ابوك عازمنا على الغدا وملزم نجي فحاولي تجهزي بسرعه عشان نروح طلع عشان يتركها تلبس براحتها وهو ميت من القهر
    اما دينا افرحت بالخبر وطلعت تجهز بسرعه
    السابع والعشرون
    في بيت بوعزام
    غلا حاسه بسعاده ماتوصف بجية دينا ودانه لهم
    كانت جالسه وتسمع سوالفهن عن ازواجهن وتبتسم
    حست ان دانه مستانسه مع عماد من طريقة كلامها عنه
    اما دينا فتضايقت من سبها وشتمها لشهاب مهما كان بيضل ولدعمها وزوجها
    والمفروض تستر عليه ولا تحمله ذنب هو ماله دخل فيه كل هذا عشان ابوها هو الي زوج بناته لعيال اخوه
    تنهدت بضيق حمدي ربك يادينا ماجاك نص الي جاني تزوجت اخوك الداشر وعانيت معه كثير لين ماصلح حاله بعمري ماشكيت ولا سبيت واجهت مصيبتي بروحي وانا اصغر منك
    دانه انتبهت لسرحان غلا حاسه ان غلا مخبيه وراها شي وشي عظيم بعد
    دانه بإهتمام:غلا شفيك ساكته وماتشاركينا سوالفنا تراك متزوجه قبلنا وافهم منا بهالسوالف
    غلا بخجل لانها ماسمعت شيقولون: شنو ترا ماسمعت عن شنو تكلمون
    دانه بشك:غلا فيك شي شكلك مرهقه وكلا سرحانه
    دينا بسعاده:يمكن حامل
    غلا بأرتباك:لا مو حامل بس حاسه بشوية تعب لاني مااخذت كفايتي بالنوم
    دينا بخبث:الكل امس ماانام عدل ألا انا ولله الحمد من تسع اشخر وضحكت
    كانت تقصد دانه بعد لانها علمتهم بالي صار لها امس من خوف وربكه بدون شرح طبعا
    غلا بنرفزه لان دانه حمرت وماعرفت ترد ولان طبعها خجوله عكس دينا: تفكيرك المنحرف خيب ضنك هالمره لان انا مانمت عدل بسبة محاتاتي لابوي لانه تعبان شوي
    تعمدت تكذب عشان تصرف السالفه
    عند الرجال
    الساعه عشر
    بعد العشاء
    شهاب قاعد على اعصابه ينطر البرنسيسه تدق عشان يسرون
    دق عليها بعد ماطفح الكيل عنده
    دينا برود:الو
    شهاب بنرفزه: شكلك مطوله بالقعده عند اهلك هم عزمونا على غدا وانتي اصريتي تقعدي للعشا ورضيت اشوف الحين المسأله طالت
    دينا الله يفكني منك ياشهاب النحس قلت بدون نفس:خير وش بغيت الحين بعد هالمقدمه
    حس بقهر من اسلوبها قال بغضب: خمس دقايق اذا ماطلعتي لي برا في السياره بدخل واجرك من شعرك وطبع التيلفون بوجهها
    دينا بقهر هين ان مادفعتك ثمن سدت التيلفون ماكون بنت ابوي
    ألبست عباتها وطلعت له
    الساعه حدعش
    عند دانه
    ماقدرت تنام بدري مثل ماوصاها عماد عشان رحلتهم الساعه سبع الصبح
    تسحبت بشويش برا الغرفه خايفه يحس فيها عماد الي هو الثاني مانام وقاعد يراقب كل تحركاتها
    ابتسم وقام بيجلس معها وهو يقول بنفسه بسهر معها ان شالله لي الصبح بس ماتفارقني ثواني
    طلع لها بدون لايلبس قميص بجامته حتى من كثر ماهو منجذب لها
    دانه الي شغلت التلفزيون وحطت لها خرابيط من شبس وعصير وحب وندمجت وهي تحس بالبرد من السنترال وهي مابدلت قميصها حتى ونست تلبس الروب
    ودها تروح تاخذ لها روب او بطانيه بس خايفه يحس فيها عماد
    عماد شافها تطالع التلفزيون دخل عليها بشويش وقف وراها ودنق لها وهمس بأذنها بشوق ولهفه:ليش ماعزمتيني معك بالسهره
    وعض اذنها
    دانه الي بدال ماهي ترجف برد صارت حرارتها اربعين من التوتر من غير ماتحس حطت يدها على مكان عضته
    وتمت ساكته خجل وحيا كونها بلبس فاضح خاصة وان اليت مولع وكل شي واضح عكس غرفة النوم
    عماد جلس يمها ولصق فيها قال وهو يمد يده لشبس وياكل: ممكن اشاركك
    دانه بسرعه:اي حياك الحلال حلالك
    حست نفسها غبيه ومطيوره بردها
    عماد بحب وشوق ورغبه: يازينه من حلال وقرب لها وباس جبهتها بقوه وهو ماسك كتفها العاري
    حست بنار تفجر بكل جسمها من لمسه بعد عنها وتسند على الكنبه وهو جنبها وقعد ياكل من خرابيطها
    دانه قلبها يرجف وباين من حركة صدرها قامت بتروح تلبس لها شي يسترها مستحيل تتم جالسه معه بهالشكل
    عماد بستغراب لما وقفت قال: وين
    دانه بخوف:قريب وراده مشت بسرعه قبل يستفسر اكثر
    دخلت وسكرت الباب وتسندت عليه
    دانه بتنهد اه اه ياربي لمتى بتم استحي جذي منه
    بس انا معذوره توي عروس
    خذت روب طويل وساتر وألبسته ضبطت شكلها وطلعت له وهي ترسم على شفايفها ابتسامه
    اما عند دينا
    من دخلوا بيتهم على طول دخلت الغرفه وحذفت على شهاب الحاف ومخده يعني افهمها
    حست بسعاده ان هو الي جابه لنفسه وزعلها عشان تحتج بانها ماتبي قربه
    شهاب دخل بعدها وأشتغل بمكالمة رفيقه ومالحقها للغرفه
    اول ماسكر من رفيقه راح للغرفه انصدم بحذف المخده والحاف عند الباب
    شهاب بقهر هين يالبزر ان ماسنعتك ماكون شهاب
    راح لكبت المطبخ الي يحط فيه مفاتيح الأحتياط اخذ مفتاح الغرفه وطلع لها وهو يتوعد لها
    شهاب عبالها غبي او ساذج تستغفلني وتمنعني من قربها ماتدري اني حاس بهالشي من ثاني يوم
    مادري شلي قلبها فجأه دخل المفتاح وفتح الباب
    دينا الي بالحمام تاخذ شاور ماسمعت فتح الباب
    شهاب دخل وفصخ ملابسه وعلقهم
    جلس على السرير بنطلونه بس بعد فتره طلعت بروب الحمام وهي تغني بس انخرست اول ماشافته
    دينا اشلون قدر يدخل صج سكني لويت وجهي وقلت بنرفزه: نعم ليش دخلت ماشفت فراشك الي حطيته لك برا
    كانت تتصنع القوه وهي من داخل ترجف رجف شهاب وقف وقرب لها وهي زاد رجفها رجف
    شهاب قهرني اسلوبها ودي اسطرها بس لايمكن اسويها مهما كان بنت عمي وزوجتي قربت وقلت برود وانا اشيلها من الأرض :فراشي وفراشك واحد ولا ماتدرين نزلتها على السرير
    وقربت لها وانا كلي شوق كبير ورغبه اكبر في قربها
    دينا ماقدرت تفلت من رغبة الرجوليه الهايجه
    وودها تصرخ بوجهه وتقول دامي مو بأختيارك ليش تحب قربي
    عند ضي
    جهزت شنطتها وشنطة علي حاسه بسعاده لقرار علي في السفر برا الديره ودها تعوض عن ايام زواجهم الاولى
    بعد ماخلصت ترتيب الشناط ادخلت الغرفه بتنام
    ادخلت شافت علي قاعد يكلم تيلفون وكان بقمة غضبه استغربت وحست بخوف فظيع خافت ترجع لهم المشاكل مره ثانيه
    تمت واقفه تطالعه وهو انهى الاتصال وسكرالخط بسرعه
    علي الي بيموت قهر اشلون اخته تجرأ وتقول له عالج مرتك او تزوج وجب لك ضنى
    علي فار دمه هي شكو وش عليها اذا انا راضي لا وتقول بعلم عادل يغصبها تعالج اذا انت مانفذت الي قلته
    استغفرالله العظيم انتبه لوقفتها قباله وفي عيونهاخوف قال بيغير السالفه:خلصتي تجهيز الشناط
    ضي بهدوء:اي وجت وجلست جنبه على الكنبه كملت بتوتر:كنت تكلم عليا صح
    توقعت هالشي لان علي ارتبك واثبت لها صدق توقعها
    علي برود وهو يروح لسرير وينسدح عليه :اي
    قالت بخوف:افتحت معاك موضوع الحمل
    الثامن والعشرون
    ضي بهدوء:اي وجت وجلست جنبه على الكنبه كملت بتوتر:كنت تكلم عليا صح
    توقعت هالشي لان علي ارتبك واثبت لها صدق توقعها
    علي برود وهو يروح لسرير وينسدح عليه :اي
    قالت بخوف:افتحت معاك موضوع الحمل
    انقهر معناه ان عليا فاتحه السالفه مع ضي قبلي اخ اكيد شككتها بنفسها وهي مافيها عيب لان العيب مني
    وانا جالس اتعالج من اول ماشكيت بنفسي بعد ارتباطي بضي بشهر
    حسيت ان فيني ضعف والفضل الله طلع بسيط وهذا انا تحسنت كثير عن اول بس انا مابي ضي تحس اخاف انها تبي عيال بسرعه وتتركني وهالشي يذبحني ذبح بمجرد اني اتخيل ضي مع غيري طولت وانا اخزها ماحسيت ألا وهي تقول
    ضي انقهرت من تطنيشه لي قربت له وجلست قلت بنرفزه: ليش ماتجاوبني اكيد تهاوشت مع عليا على موضوع الحمل
    صح
    علي بقهر:اي صح وش عندك
    ضي بغضب وقهر من عليا الي بتهدم حياتها مع علي وبتفطنه بان العيب فيه قالت: عندي اني انا الي ماجيب عيال وانت الي تقرر ياانك تطلقني او تخليني عندك
    علي بق عيونه اشلون تكذب بدون لاتأكد حتى قال بعصبيه:وش دراك وخلاك متاكده كذا
    ضي بكذب:رحت لدكتوره وكشفت تذكر يوم اتأخر ذيك المره وتهاوشنا ترا كنت عند الدكتوره افحص
    علي بقهر : ضي لاتخليني اتصرف تصرف مايعجبك على هالكذب الي طايحه فيه
    ضي غصت معناه عارف ان العيب فيه علي كمل بغضب: واذا كنتي على قولتك كاشفه فمعناه عرفتي انك سليمه واني انا الي فيني شي
    ضي بخوف:يعني انت عارف بمرضك و
    علي قاطعها بنرفزه: اذا ناويه تتركيني بالطقاق الي يطقك
    قالها بغضب وضي رمت نفسها عليه وحضنة وقالت وهي تصيح: لا وربي ماراح اتركك ابد علي انت ماتخيل شكثر احبك وقعدت تصيح بحضنه وهو حاوطها بذراعه وضغط عليها قوه
    حس براحه من كلامها معناه ان ضي تحبه ومراح تتركه ابد
    هو حاس بالذنب اتجاههاوانه
    خاش عنها مرضه الي مفروض تعرفه بس انانيته وحبه الشديد لها هو الي منعوه
    اليوم الثاني
    قامت على صوت تيلفونها ردت بنعاس منغير لاتشوف منو
    شجون بنعاس:الو
    خالد بحب:حتى وانتي نعسانه الوك لها طعم ثاني
    شجون بخجل قالت وهي تعدل جلستها:خالد
    خالد بعبط:لا ابوفهد
    شجون بحب:اشلونك
    خالد براحه:بكون زين ان شالله اذا جيت لك
    قالت بتنهد:متى بس
    خالد بشك:مشتاقه صج ولا تمثيل
    شجون بتنهد:انت تعال وبتعرف اذا صج او تمثيل على قولتك
    خالد بشوق كبير وده يحضنها ويتنفس ريحتها قال:هذاني جاي لك بالطريق وبشوف اذا كنتي صادقه او تمثلين
    شجون بلهفه له ولحضنه الذكوري العنيف على رقة انوثتها قالت:صج
    خالد بحب:اي صج
    اول ماسكرت منه فزت بسرعه شافت الساعه عشر وخالد بيجي بعد ساعتين ألبست عباتها وطلعت بعد ما أستأذنت من خالتها
    كانت بتروح الصالون تضبط نفسها عشان تكون لخالد عروس بهالليله
    خلصت شغلها بساعه ورجعت للبيت ثنعش
    ألبست لها بدله من تجهيزات اربعينها الي ماألبستهن ابد لغياب الحبيب
    كانت تنوره طويله كيوي ومشغوله بنقش فوشي غامج
    والبدي فوشي كات وفوقه شيفون كيوي شفاف بارز بياض صدرها وظهرها وكتوفها ألبست اكسسوارت نفس لون البدله وطالعت بنفسها وهي حاسه بالرضى على شكلها
    رشت عطر وراحت تجهزفهود عشان يستقبل ابوه هو بعد
    في بيت بوخالد
    دخل من غير لايخبر احد بوصوله ماقال ألا لشجون وصاها ماتقول
    اول ماشاف امه وابوه راح لهم ركض وهو حاس انه مقصر بحقهم حيل
    بعد الاحضان والصياح الي ماوقف من عند امه اجلسوا وهو جلس جنب امه وهو حاضنها بذراعه
    بوخالد بحزن:خلاص يابنت الحلال هذا هو قدامك طيب ومتعافي
    ام خالد بحب وهي تمسح وجهه خالد وصدره:الله يخليه لي ان شالله ولا تلومني ترا من زمان عنه
    خالد باس يد امه قال:ويخليك لي ان شالله
    الساعه وحده نزلت بعد ماخلصت وعرفت بجية خالد من كلام الخدامه
    كانت شايله ولدها الي صار عمره ثلاث شهور وتغير حيل عن اول
    عند خالد
    جالس يجاوب اهله على كل اسألتهم وبداخله شوق لشوفة شجون كل شوي يطالع للباب أذنها تدخل
    ماحس ألا وداهمت خشمه ريحه حافظها حفظ ريحه عطرها رفع راسه وكله لهفه وشوق لها
    اسحره شكلها وهي شايله ولده الي تغير وكبر وجذبه بسمار لون البشره عكس امه الي صارخ بياضها
    خالد من غيرشعور وقف وراح لها قرب لها وحضنهابخفه وباس راسها كان مستحي من اهله
    اخذ فهود الي قعد يصيح خايف منه
    خالد ضاق خلقه ولده خايف منه ومايعرفه
    مده على شجون الي حضنه تسكته
    شافت خالد رد وجلس راحت وجلست يمه
    وفهد بحضنها سكت
    شجون بحب:حمدالله على السلامه
    خالد وعينه عليهم:الله يسلمك
    ابوخالد اشر لأم خالد عشان يتركونهم بروحهم ياخذون راحتهم وطلعوا ومنغير
    لا يحسون عليهم كان كل واحد يتأمل الثاني بشوق ومشاعر جياشه عذبها الفراق
    بعد فتره
    انتبهوا ان المكان فضى لهم خالد براحه قال:اشوا اتركونا عشان ناخذ راحتنا
    قربها له حيل وقال:حاس بسعاده ماتوصف ودي اخطفك ونروح بمكان بروحنا
    باس خدها وبين عيونها وكمل بتنهد:عشان اشبع منك بدون ازعاج
    شجون حاسه بتخدر وساكته
    دخل وجهه برقبتها وقعد يبوسها ويشم ريحتها الي فقدها شهور
    حس انه ممكن يتهور فلا المكان ولا الوقت يساعد ماصحاه من تخدره ألا صياح فهود
    شجون حاسه بفرح وسعاده كبيره ماودها تصده حتى لوانهم بمكان غلط لانها هي محتاجه له اكثر
    صحت من تخدرها من للمسات خالد على صراخ فهود الي خاف من وضعهم
    خالد بضحكه:حتى هذا مراح ناخذه بتركه عند امي لاعنه فيه
    شجون بخجل:لا حرام عليك خله يتعود عليك وبتشوف اشلون هو هادي
    عند دينا
    دخل عليها شهاب ومعاه غدا لهم
    سلم وجلس وهي ردت برود كانت للحين منقهره من تصرفه البارح واشلون نفذ الي يبيه غصبا عنها
    قال بهدوء:قومي جهزي الغدا وترا هذي اخر مره بجيب غدا من برا من بكره اطبخي لنا
    دينا بقهر: ومن قال لك اني اعرف اطبخ اصلا انا فاشله بالطبخ فريح عمرك وطلقني
    شهاب انقهر من البارح وهي ناشبه له طلقني طلقني صج بزر وقف وراح للغرفه يبدل
    اما هي انقهرت ليش طنشها واخذت الأكل تغرفه
    في ماليزيا
    اوصلوا بعد تسع ساعات متواصله بالطياره طول هالوقت وهم يحاولون ينامون لانهم ماناموا ذيك الليله بس ماقدرو
    بعد مادخلوا الفندق كل واحد رمى نفسه على السرير من الأرهاق والنعاس
    ضحكوا على اشكالهم
    دانه مت ضحك كنا شوي ونصدم بروس بعض من الحذفه
    تنهدت وجلست افصخت عباتها كانت لابسه سبورت بنفسجي مريح عشان السفر
    افصخت جوتيها وحست بالحر وفتحت جاكيت البدله واستحت تفصخه مع ان تحته بدي علاق
    جت بترجع تنسدح بس وقفها صوت عمادالي من التعب عاجز يفصخ شي:نزلي جوتيي تكفين
    دانه بطاعه:ان شالله ونزلتهم مع الجرابات
    شافته يعابل زرار القميص بعجز راحت وفتحته وساعدته ونزله
    حطتهم على الكنبه وطفت النور وراحت بتنام
    اما عند ضي
    اوصلوا جنيف هم بعد وادخلوا جناحهم الي بالفندق
    علي الي ماقدر ينام امس من السعاده بعد مااعترفت له ضي بحبها
    كان متشفق سماع هالكلمه منها
    حس انها هاديه وطول الوقت ساكته ماتكلم خاف انها زعلانه على اعترافها بحبها له
    ضي الي حاسه بخجل لانها اعترفت بالشي الي كانت تعتبره ضعف اذا صرحت فيه لعلي
    علي جلس على الكنبه وقال وهو يأشر لضي تجلس جنبه
    قال بحنان: شرايك بالجناح ترا هذا افخم فنادق المنطقه اخترته عشانك
    ضي بدون لاتحس راحت له كأنه مغناطيس جذبها قالت بحيا:تسلم لي
    علي حضنها بذراعه وقربها له حيل قال بعد ماباس خدها بقوه : الله يسلمك ياحبي وقلبي وشراييني حتى
    حس انه خر كل شي بس ماهمه دامه عرف بحبها له
    ضي الي داخت من كلامه قالت تتصنع الغضب وهي تفرك مكان بوسته: يووه علي كم مره بقول لك خفف اذا بستني انت تعرف ان بشرتي بسرعه تتأذى
    علي داخ من كلامها قال وهو يحضنها حيل وينشر بوساته بوجهها ورقبتها:وانا شنو الي ذابحني ومنسيني وجود الأطفال بحياتي ألا ان عندي طفله تسواهم كلهم
    ضي زادت من حضنه وغاصت بعماق صدره
    عند غلا
    حاسه انها بتموت ابوها دق عليها وصاها تلزم على عزام يجيبها وتنام عنده عشان من الصبح بتجي امها تاخذها وهو بيهاجر لقطر
    حست بيدين تحاوط خصرها لفت وابتسمت له بحب وهو باسها
    عزام بتنهدمن كثر حبه:شعنده الحلو مسرح عند الدريشه
    كان بعده محاوط خصرها وغلا باسطه ذراعها على صدره قالت بحب: أتأمل حديقتكم تدري اني احب الزرع والمزارع
    عزام وتدرين انتي اني اعشقك عشق قلت بحنان:اي ابشرك سجلتك بالمدرسه الخاصه وان شالله على بداية السنه وانتي مداومه
    غلا بضيق:ان شالله حست انها بتصيح اليوم اخر يوم لها عنده بتفقده وبتفقد حضنه الدافي من دون شعور حضنة وعزام حس برغبه شديده قال بخبث: شرايك بما انك راح تنامين عند ابوك الليله انعوض الحين
    غلا حست بخجل لجرأتهافي حضنه وخالطه سعاده هي فعلا ماتبي تبعد عنه ثواني
    خاصة وانه ماعارض بنومها عند ابوها كان ودها يعارض عشان تجلس معه اكثر
    التاسع والعشرون
    عند دينا
    حاسه بقهر مطنشها مايسولف معها بس وقت ماشتاق جا واخذ الي يبيه وتركها حست انها زوجة فراش وبس
    مافيه اي سوالف بينهم شافته لف الجهه الثانيه بينام
    دينا اخ صج ثور بس يشبع رغبة صد عني
    قلت بنرفزه: شهاب
    لاعنه بحرمه من النوم مثل مايقهرني
    شهاب بنعاس:نعم
    كان قاعد من الصبح لان عمه مكلفه يقوم بشغل عماد وقت ماهومسافر
    دينا بنرفزه:متى بتسفرني شهر عسل حالي حال البنات
    شهاب لف صوبها وتسند براسه على حافة السرير
    كان مستغرب ومتعجب من حال هالبزر كل يوم براي
    قال بتنهد: اذا ودك بالسفر اصبري لين يرد عماد مانقدر نترك اشغالنا
    دينا بغضب:وانا شعلي بشغالكم انا ابي استانس قبل تجي الدوامات
    شهاب بعصبيه:انتي وبعدين معاك ليش تحبين النكد قلت لك اذا رجع عماد ولا ترا احلمي تسافري بعد
    وصد عنها وتغطى بينام قبل لا يرتكب فيها ذنب
    ماعمره حس بالضعف بس اتجاهها مايقدر يتصرف يتعذب
    أذا جاء بيهاوشها كونهاصغيره وحساسه
    دينا تفشلت من نفسها على سخافتها ماتدري ليش تحب تقهره عقب الكلام الي سمعته منه مع انه متحمل ثقالة دمها
    للحين ردت نامت وهي تغلي بداخلها من الضيقه ودها يكون زوجها مثل اي زوج يعبر عن اعجابه في زوجته
    بس هي حضها زفت زوجها مااختارها بنفسه لان هي الي انفرضت عليه وهي ماتحب تكون بهالصوره
    عند دانه
    صحت على بوسه عذبه بين عيونها
    دانه فتحت عيونها وشافت انه عماد
    كان متروش وبعده بالروب مالبس
    دانه ابتسمت لما قال:صباح الليل تدرين كم الساعه الحين
    دانه وهي تجلس قالت بتنهد:كم
    عماد ببتسامه:تسع بالليل
    دانه الي قامت واخذت جاكيتها تلبسه الي نزلته من الحر وقت ماهي نايمه
    قالت بخجل من نظرات عماد: ماصارلنا ست ساعات من نمنا خاصة وانا مانمنا بالطياره مع انا كنا سهرانين
    عماد عض شفايفه قال:فديتها من سهره والله روحي يابنت الحلال خليني اصلي لااتهور وتاخذين ذنبي
    دانه غاصت بهدومها خجل وراحت ركض
    اما هو فلبس ملابسه وصلى وجلس ينطر دانه تجهز عشان يطلعون يتعشون
    بعد ماألبست وجهزت طلعت له
    كانت لابسه جنز ابيض وبدي اورنج لاصق عليها حيل جبنيز
    حطت لها شوية مسكره وقلوز بس ماتبي تكثر لان عماد يكره المكياج وفهمت من تلميحه لها
    كذا مره
    البست عباتها وقالت ببتسامه: انا جاهزه
    عماد وهو يمسك يدها بتملك
    ويطلعون
    في بيت بوخالد
    الكل مجتمع عنده كان مسوي عزيمه عوده بمناسبة رجعة خالد
    شجون جالسه مع الحريم بس قلبها مع خالدتنطر الكل يطلع عشان تختلي معه وتاخذ اخباره منه هو
    شاكه ان في شي خاصة ان ام خالد لما سألتها جدتها عن مرته ريم كانت معه بالسفر
    ردة بغضب :لا والحمدلله الي فكه منها
    مافهمت شي هل هو فعلا خالد ترك ريم او بس لان خالتها تعزها تسب ريم قدامها
    ام خالد بإهتمام دنقت على هبه وقالت:خذي فهود معك الليله
    هبه الي بعدها شايله على خالد:ليش
    ام خالد:تعرفين خالد توه راد من سفر واكيد محتاج انه يقعد مع زوجته بروحهم بدون ازعاج
    هبه بنرفزه:بس هذا ولده وملزوم يتحمله
    ام خالد بنفاذ صبر:هبه خلاص لاتعبين نفسك انا الغلطانه قلت لك كنت خايفه ان شجون ترفض قعدته عندي
    هبه قاطعتها:انا ماهب مزعجني اخذي لفهود عندي بس انا قاهرني ولدك عقب سواته في بنتي هاملها من كانت انفاس والحين راد وتبيني اوفر له سبل الراحه وكأني اكافئه على سواته
    ام خالد بحزن:ماودي اقول لك بس اكيد لي عرفتي بتعذرينه
    وجلست تسرد لها السالفه
    بعد ساعه
    خلصوا عشاء وحس انه مل من القعده وده يروح يرتمي بحضنها الدافي
    ويعوض عن حرمانه دق عليها بعد ماأستأذن وطلع عشان يرتاح
    دخل جناحه شافه مرتب ومجهز وتفوح منه ريحة البخور
    جلس على كنبه ينطرها
    شجون استأذنت وشالت ولدها بتطلع ماصدقت دق عليها حست انها بتطير من فرحتها
    هبه بأصرار:عطيني فهود باخذه معي اخوج وابوج يبونه مشتاقين له حيل
    شجون بين الموافقه والرفض ودها عشان مايضايقهم وماودها لان غريزت الامومه تمنعها من بعد ولدها عنها
    ام خالد بتأيد:خليه مع امج لاتحاتين مابيصير له شي ان شالله وانتي روحي لزوجج
    هبه وقفت ومدت يدها وفهود الي متعود عليها نط لها احضنة قالت بحنان:روحي يمه لزوجج وخلي فهود عندي هاليومين بس
    شجون لا يمه ماقدر جت بترد بس ام خالد جرتها تروح وهي تقول :روحي تأخرتي على ولدي وترا شناط فهود جهزناهم انا وامج وطلعتها لدرج بعد ماباست خدها وكملت بحب: ارجوك يمه لاتضايقين خالد بشي الي فيه كافيه حاولي انج تنسينه بنت ابليس وراحت عنها بعد ماشافتها شجون وهي تمسح دموعها
    عند غلا
    نزلها عزام عند ابوها الساعه سبع المغرب
    وراح وهي ماوقفت دموعها الي من الصبح تذرف حتى ان عزام انتبه لها وبررت له انه مجرد تعب بسيط عشان مايحاتي
    هي كانت صج تعبانه نفسينا وجسديا حتى ان جسمها بدا يضعف بشكل ملحوظ
    غلا الي من دخلت وهي تصيح ابوها انقهر منها قال بغضب:انتي وبعدين معاك لمتى وانا افهم فيك عزام مايصلح لك ظالم ومغرور وفوق هذا داشر بعد
    غلا بشهاق: بس انا راضيه فيه ولا اني اروح اعيش عند امي الي ماذكرتني وانا بحاجتها
    وجايه الحين تاخذني وموبرضاها بعد غصبينها
    ابوها بضيق لان الي قالته صدق وامها ماتبي تشوفها عقب ماقدرت تنساها خوفا من انها تعلق فيها
    قال:يابوك يمكن لي شافتك تحن عليك وتحبك انتي مهما كان بنتها
    غلا طالعت لأبوها بنظرات مافهمها وقالت بنفسها:طول عمرك ضعيف وبتظل ضعيف يابوي بالأول ماقدرت تحميني من عزام واستسلمت لقراره والحين بعد موقادر تتصرف مع رفض امي لي
    قامت وطلعت عنه من غير لا تهمس بكلمه
    حاسه بخنق وكأن ايدين تضغط على رقبتها ضغط وتحاول تموتها
    ماحست بنفسها ألا وهي في جناحها الأولي هي وعزام
    جرتها رجولها لهالمكان منغير لا تحس
    رمت نفسها على السرير الي احتضن عزام بروحه ومحتفظ بريحته فيه وقعدت تصيح بشهاق
    قرب الصبح يجي وقربت لحظة الوداع
    في بيت عمر
    حاس براحه كون حنان تحسنت حيل عن اول وماقامت تضايق منه
    كان جالس بمكتبه يجهز بعض الاوراق الي تخص طلابه
    انتبه لحنان الي دخلت عليه بكأس حليب
    ابتسم لها صج انك اسم على مسمى حنان وتنطق بكل انواع الحنان
    حنان بعد مانومت بندر الي ماينام ألا بحضنها وبعد ماتقص له قصه
    شافت ان عمر مو بالغرفه وان ليت المكتب حقه مولع عرفت انه فيه وانه عنده شغل خاصة وان الدوامات باقي لها اسبوع بس
    جهزت له حليب حاله حال بندر تعرف ان عمر بطبعه غيور ويحب انها تهتم فيه فحبت تعامله مثل بندر لانها حاسه انه يغار منه بعد
    شافته يبتسم لها وقال بسخريه:ذكرتيني بالوالده ايام الثانويه
    حنان ببتسامه نزلت له الكوب وقالت:وهذا انت بفضل الله وفضلها صرت دكتور بالجامعه
    كملت بحب وهي تضغط على خده بخفه: وانا بكون مثل خالتي وكل يوم بحط لك حليب حالك حال بندر وابتسم
    رفعت نفسها وجت بتروح وتجلس بس هو مسكها وجلسها فوق فخوذه بعد مالف بكرسيه عن الطاوله قال بحب وهو يحضنها ويبوسها بخدها ورقبتها: خلاص بقول لك ماما حنان بعد
    حنان بسعاده وهي بين حضنه الي فقدته فتره بعد ماسأءت حالتها
    حست الحين بالشوق له حمدت ربها فترة الوحام خلصت هي الحين بتدخل الخامس بعد اسبوع
    عمر ويده تحسس بطنها الي برز قال بدلع:ياخوفي يجي هذا ويشحتني انا وبندر بعيد وياخذ كل الحنان عنا
    حنان بضيق:حرام عليك انا لايمكن افرق بينكم ابد كل واحد وغلاته
    عمر بشوق: شاسوي اذا باول ايامه حذفني حذف الكلاب وخلاك تكرهين قربي عاد الله يستر لي شرف
    حنان ضحكت وهي تبعد يدين عمر الي قعد يدغدغها وهو يقول: هين تضحكين علي ياحنون
    عند ضي وعلي
    دخلوا بعد ماطولوا بسهرتهم برا وداها سنيما ومطعم وفروا بالسوق شوي
    بعد ماانهد حيلهم ارجعوا
    بعد فتره
    طلع علي من الحمام بالفوطه وقعد على السرير
    ضي ادخلت بعده وطلعت بعد ماازاحت تعب التمشي
    شافت علي بعده بالفوطه استحت هي حمدت ربها انها اخذت لها لبس معها بالحمام وألبسته
    كان شورت سماوي وبدي رقبه سماوي بنقش ابيض خفيف
    علي تعاجز يلبس حاس بعوار بظهره هو بسبب الفروسيه وترويضه للخيول الدايم والإصابات الي يحصلها منها سبب ألام مزمنه بظهره مع عجز بسيط (معلومه صحيحه من دكتور)
    ضي وهي تنشف شعرها انتبهت لعلي وهو يخذ حبه ياكلها بعمره ماأكل قدامها شي معقوله كان خاش عني طول هالفتره وانا ماحسيت
    ضي بشك: حق شنو هالحبه
    علي فاهم قصدها وانها متوقعه انها حبه منشطه بس هو خلص فترة علاجه ومعاد يحتاج للمنشطات وهذي حبه مسكنه للأم الظهر قال وهو يتمدد على ظهره :مسكنه لأم الظهر ليش
    ضي بضيق صج اني ثوره مااشوفه اشلون يتألم من ظهره قلت وانا رايحه له بعد ماحذفت الفوطه: من متى يعورك وليش ماقلت لي اكيد زاد عقب المشي بعد
    كانت جالسه عند رجوله علي شاف بعيونها الخوف قال وهو يجرها لحضنه :عوار خفيف لاتحاتين وبس احس بقربك راح يتلاشى كليا بعد
    ضي استسلمت له وبداخلها ماتبي حاسه ومن بعد ماصرح لها علي بعجزه وهي كارهه قربه بس صعب تصرح بهالشي عشان لا تكسر بخاطره بعد
    عند غلا
    الساعه ثلاث الفجر
    صحت على صوت ابوها الي يقومها عشان يتركون المكان قبل طلوع الشمس
    ابوها كان مستعجل وغلا متعمده تأخره وكأن احد يقولها تأخري وبيجي لك الفرج بأذن الله
    ابوها بنفاذ صبروهو واقف عن البوابه ومعه شوية اغراض له:بسرعه يابنت الحلال تأخرنا على الجماعه
    غلا بطفش وبنفسها:قلعتهم ان شالله
    قالت برود:زين وقفت عنده ومعها شنطه فيها بقايا ملابس لها قديمه ماحبت تاخذ شي من الي جابه عزام
    ابوها بحنان:صدقيني يابنتي راح تشكريني وتعرفين اني ابي مصلحتك وان عزام مايناسبك ابد
    غلا بقهر شعقبه يايبه عقب ماتعلق قلبي فيه وصرت اتنفس هواه
    طنشت ولا ردت ابد وهو كمل: اول مااوصل راح ادق عليك من تيلفون خالك الي عندي
    وكمل بضيق:بس انتي حاولي تنسي عزام واهله لو غصب وعيشي حياتك بعيد عنهم افضل لك
    كل الكلام الي دار بينه وبين بنته سمعه وحس بخناجر سامه تنغرس بكل انحاء جسمه
    كان جايبه الشوق لها ماقدر يدخل جناحه وهي مو في وبعد ماخلص سهرته مع شهاب ولد عمه بالأستراحه حقت شهاب قال خل اروح انام معها بالمزرعه لو على الأرض عندها بغرفتها بس تكون جنبي ولان جناحهم مو نظيف وصارلهم فتره مهاجرينه
    بس انصدم صدمة حياته و
    صرخ بداخله لا مستحيل غلا تكون نذله وشريره لهدرجه تستغفلني عشان تهرب مع ابوها من دون علمي
    اي ليش بعد ماعلقتني بحبها تصر على هجري ليش فرحتي دايم ناقصه ليش كل ماجيت بفرح يجي من يخربها علي
    تم واقف يفكر ماحس ألا وحمد بوجهه بعد مافتح الباب
    وكان هو الثاني منصدم وحاس بخيبة أمل كبيره
    الثلاثون
    في العين لك "دمعه"
    حزينه من البوح...!
    منديلها المبلول يرثي زمانه!
    ياللي غلاتك عندي أغلى من الروح..
    وفي القلب لك عندي مقر ومكانه!
    ابيك تسأل نفسك اليوم وتروح
    منهو الى ان غبت
    <<بحيا عشانه
    غلا الي طارت من الفرحه بشوفة بس طريقة نظراته لهم خوفتها حيل
    ما حست ألا وهو منهد على ابوها مثل الأسد الجايع المنطلق على فريسته كان يخنقه ويقول بغضب:يالخسيس يالنذل انت وبنتك
    زاد بصراخه وضغطه لأبوها
    غلا فزت وقامت تسحب عزام عن ابوها وهي تصيح وترجاه يهده
    بس عزام ماتركه ألا بطلعت الروح خايف يموت بيده ويبتلش فيه مع ان حتى رجاوي غلا له ماهمته حس انها جرحته وجرحها له عميق بعد لف عليها بعد مارمى ابوها بالأرض وصرخ بوجهها وهو يجرها من كتفها
    :عمري ماتوقعت انك نذله وخسيسه لهدرجه كان قلتي لي من البدايه ماابيك وتركتك مو تستغفليني بهروبك تالي الليل مثل الحراميه
    حاسه انها بتموت وزاد تعبها وحاسه ان بيغمى عليها عقب كل الي قاله عزام
    اكرهت عمرها ليش طاوعت ابوها من البدايه
    نفضها عزام من يده بقرف وهي
    فعلا اغمى عليها بعد اخر كلمه نطقها عزام وكانت :انتي طالق ياغلا
    لف عنها وهو تاركها وراه حطام من الأحزان
    كان بيطلع بس وقفه صراخ حمد ولف شاف غلا طايحه شبه ميته فر لها بسرعه وشالها يوديها لأقرب مستشفى
    //وينك//
    تراني من عنا الوقت
    مليت..!
    وصارت حياتي بدون وصلك
    نكاده!!
    عند شجون
    حاسه بالسعاده لدرجة انها من دخلت عند خالد بجناحهم ماعطاها فرصه تكلمه او تعاتبه على افعاله
    لانه كان مثل العطشان الي عطوه ماي في اخر لحظه
    اول ماشافها داخله اشر لها تجلس جنبه وهي جت بحيا وجلست كانت للحين تحس بالخجل منه في هالأمور
    اجلسوا فتره يطالعون بعض وكأن اعيونهم هي الي تحكي
    بعد فتره طويله من التأملات المحمله بكل مشاعرالشوق والعشق
    ماحست ألا وهي فوق انتبهت ان خالد شايلها ورايح فيها للغرفه
    حطت راسها على كتفه وابتسمت بسعاده وشوق يخالطه بعض الخجل
    اليوم الثاني
    صحت بسرعه ولفت لقت خالد بعده نايم
    كانت الساعه عشر وهي متعوده هالوقت تقوم حتى لو انهاسهرانه
    قامت عن السرير بشويش بعد ماغطت خالد عدل لايبرد
    بعد مااخذت شاور راحت تدق على امها تسأل عن فهود اول مره تنام بعيد عنه
    من اول دقه ردت امها بحب: هلا يمه
    شجون بحيا من اسلوب امها:هلا فيج يالغاليه
    واستلمت امها اسأله عن فهود متى نام واذا أكل او لا وأذا صاح
    عند بيت ابوعزام
    الساعه حدعش الكل محتاس ومرتبك على عزام هو ماقال لأهله عن روحة المزرعه اصلا
    وشهاب قالهم انه طلع من عنده الساعه ثنتين امس
    زاد خوف ابوه وامه خاصة وانهم يدقون عليه من امس مايرد لاهو ولا غلا
    ابو عزام بجديه:وين شهاب كان يسأل دينا
    دينا بربكه وفيهاصيحه:دق تيلفونه وطلع يكلم برا
    شهاب سكر من عماد الي دق عليه كلمه بدون لا يبين لعماد شي عن اختفاء عزام
    دخل شاف عمه جالس يحاتي وام عزام تصيح بهمس ودينا حاضنتها وتصيح معها
    ابوعزام بغضب من صوت صياحهن:بس ياحريم سدوا حلوقكم
    شهاب اشر لدينا تاخذ امها وتطلع بسرعه ودينا نفذت بطاعه
    ابوعزام وقف وقال:امش معاي بروح للمزرعه الي بالحسا يمكن فيها
    شهاب بموافقه:اجل مشينا وطلعوا
    بعد ماارسل لدينا يعلمها بروحتهم للمزرعه
    في المستشفى
    مو قادر يتحمل حاس انه بيموت مايتخيل شكلها وهي تعبانه وتحت التخدير بسبب الأنهيار الي حاشها
    دق على ابوه وطمنه عنهم وقال ان غلا تعبت وداها للمستشفى
    تنهد بقوه
    صارلها فوق الاربع ساعات في الملاحظه ومانعينه من شوفتها هو وابوها
    الي جالس على الارض ودافن راسه بين يدينه يندب حضه على بنته الي ممكن يفقدها
    عزام بقهر مارحم كبر سنه لان عقله مو معه كل تفكيره مع غلا الي داخل
    قال:قوم فارقني لاشوف وجهك قبل لااذبحك
    بوغلا بحزن وهو يتصنع القوه الي تخفي ضعفه: ماني تارك هالمكان قبل مااشوف بنتي
    عزام بغضب راح له وجره من يافة ثوبه قال: بتذلف وغ
    قاطعه صوت الدكتور الي قال بغضب: اعتقد انكم بمستشفى مو بحلبة مصارعه
    عزام تفشل وترك عمه الي فر لدكتور بسرعه وقال بلهفه:دكتور طمني عن بنتي ارجوك
    الدكتور بحزن على شكله قال :تعال معاي داخل اشرح لك
    عزام بغضب:ماله دخل تشرح له انا زوجها والمسوؤل عنها
    بوغلا بصراخ:لا منت مسوؤل ناسي انك طلقتها فلا تدخل بشي ومشى ورا الدكتور الي حتار فيهم وسب نفسه على حضه الزفت الي حطه مسوؤل على مريضتهم
    دخلوا عند الدكتور وقبل لايفتحون فمهم حذرهم الدكتور من اي صراخ او تصرف غير لايق في مكتبه
    قال بهدوء:المريضه الحمدالله تعدت مرحلة الخطر وهي بخير وجنينها بخير بعد بس حنا مضطرين نخليها تحت الملاحضه يومين لين ماتحسن حالتها لان عندها سوا تغذيه وضعف دم حاد وهذا ضار لها
    طالع فيهم اشلون متنحين فيه وفي كلامه الي قاله لهم
    من وين ابتدي ؟
    إحساسي من يمك غريب .؟!
    عندك شعور بحيرتي ..؟؟! ..!
    عندك شعور بلهفتي..؟؟!!
    من وين ابتدي؟؟!!
    هذا الي في بال خالد
    قعد من النوم لف مالقاها ضاق خلقه يبي لي قام تكون جنبه وماتفارقه ابد
    تنهد وجلس ونادها :شجون
    شجون الي بعد ماكلمت امها جلست بالصاله تشغل نفسها عن التفكير في خالد
    كان تفكيرها كله حول ريم وش صارلها وش سالفة ترك خالد لها ودها تسأله بس هي واعده نفسها ماتدخل فيه وفي حياته مع ريم ابدا
    سمعت صوت خالد وراحت له بسرعه
    ادخلت وابتسمت له بعد ماقال :صج انك خاينه ليش ماقومتيني معك
    شجون بضحكه:قومتك بس انت نومك ثقيل وتركتك تشبع نوم
    خالد الي قام وجا عندها قال بحب وهو يحضنها بقوه : ومن قال اني شبعت بعدني ماشبعت
    شجون بعدته عنها قالت بدلع: يالعيار مسهرني طول الليل وحارمني من فهودي حبيبي وجاي تقول ماشبعت
    خالد بدلع وهو يرد يحضنها: بس فهود حبيبك وابو فهود ماله رب
    شجون بحب وهي تدفن راسها بصدره: غلات فهود من غلات ابوه اصلا
    خالد زاد من ضغطه عليها بعد ماسمع هالكلمه
    بعد يومين
    عند غلا كانت في حاله يرثى لها كل يوم تصيح ومرات يضطر الدكتور يعطيها ابره مهدئه تريحها
    كان عزام حارمها من شوفته بس كل شوي يسأل الدكتور ويطمنه عنها
    ابو غلا عقب ماصحت غلا راح لها واعتذر لها عن تصرفه ودعها لانه ترك الشغل عند بوعزام وبيسافر لقطر عند جماعته هناك يدور شغل
    غلا زادت حالتها بعد هالكلام وساءت اكثر واكثر اشلون ابوها بيتركها عند عزام بعد ماشوه صورتها عنده
    ادخلت عليها الممرضه وشالت عنها المغذي
    وقالت بحب:حمدالله على سلامتك تقدري تطلعي لان الدكتور رخص لك وترا زوجك ناطرك برا هو قالي اقولك
    غلا بضيق :ان شالله ساعدتها الممرضه عشان تلبس ونصحتها بالأهتمام بالأكل عشان صحة الجنين الي مافرحت فيه ابد كون ان عزام ماابدأ رايه بخبر حملها كليا
    غلا اول ماطلعت بعد ماغطت وجهها الي شحب من التعب شافته مشى قدامها بعد مااشر لها تمشي
    اركبت معاه بدون لاتنطق ودموعها ماوقفت حاسه انها ضايعه لاسند ولا ابو تحتمي فيه
    حتى امها ماصدقت فشل المهمه ردت بدون اي نقاش وكأنها ماصدقت
    طول عمرها قويه كون ابوها معها بس الحين لاهو عندها ولا هو يحزنون
    كانت تضغط على يدينها بقوه حست بالخوف ورجفه كون عزام من اركبوا وهو ماينطق بحرف ومطنشها
    عزام ماسك نفسه بالقوه حب انه يتسلح بسلاح الجمود قدامها وماراح يناقشها باي شي عشان حملها
    هو كان ممكن يطلقهاويتركها حتى لو ان هالشي صعب عليه بس الحين صعب خاصة وان صار بينهم طفل يربطهم في بعض وهو لايمكن يتخلى عن ضناه ابد لانه عانا من هالمشكله فمايبي ولده يذوق الي ذاقه
    غلا بشهاق لاتسكت ياعزام اصرخ هاوشني اضربني بس لاتسكت لان هالشي يعذبني حيل
    وقف عند البيت قال برود:انزلي وسيده على جناحك خدامتك تنطرك هناك انا موصيها عليك
    غلا بشهاق: عزام انا
    قاطعها بغضب: مابي اسمعك قلت لك انزلي يعني انزلي
    غلا نزلت وهي تصيح بدال الدموع دم
    ماحبت انها تعامل بهالشكل من عزام بعد ماكان يعاملها بكل دلع ورقه
    عند ضي
    كانت بالحديقه تمشى مع علي كانت حاسه بأرهاق ودوخه توقعت انه انيما حاده لان دايم يحوشها من قلة أكلها
    كان علي ضاغط على يدها بقوه ويمشي معها ويسولف على ضي الي تلقط كلمه وتطوف عشر من التعب
    بعد فتره جلست على احد الكراسي وهي تضغط على عيونها
    علي بخوف:ضي فيك شي
    ضي بتعب:دوخه حاسه بدوخه
    علي مسكها من ذراعها وقفها وسندها عليه قال بخوف: امشي اوديك الطبيب احسن
    عند خالد
    كانوا طالعين يتغدون برا
    خالد الي غايص بعيونها ماوده يرمش خايف تختفي عنه
    اه ياشجون سحرج لي اقوى من سحر ريم بألاف المرات لان سحرج انتي حلال وبدون اي خرفات وشعوذه و نابع من طيبتك وبراءتك
    اه ياشجون لوتدرين شكثر احبك واحب تراب رجولك
    كان اغتريتي علي
    ونفشتي ريشك بعد
    شافها نزلت عيونها كانت خجلانه من نظراته الي تسحرها وتشتت افكارها
    شجون بخجل خلاص ياخالد ارحمني من نظراتك هاذي
    ماتحملها ادوخ
    حست فيه يمسك يدها ويضغط عليها
    قال بعد ماارفعت عينه له: وين سرحتي ياقلبي
    شجون بغصه قالت:لا بس ولهت على فهود خلنا نروح له بيت امي وناخذه
    كان ودها تقول سرحانه فيك بس استحت
    خالد ببتسامه:ياهالفهود الي منقص علي سعادتي
    شجون بدلع:لا والله ألا انت الي منقص عليه
    كملت بضيق:ياعمري مادري شسوت امي معاه في رضاعه هو بالموت يرضع متعود يرضع مني
    خالد تذكر شكل شجون وهي ترضع قال بخبث: مالومه لو عاف كل انواع الحليب وغمز لها
    شجون عضت شفايفها خجل وخالد مات ضحك
    عند غلا
    من دخلت وهي غايصه بغمرة احزانها حاسه بحزن وضيق على فقدان عزام حست انها فعلا افقدت عزام ولايمكن يرجع لها ابدا عقب الي سوته
    كانت الخدامه تمر عليها كل شوي تشوف طلباتها لان عزام موصيها
    جابت لها الغدا وحطته
    غلا بتمرد وصراخ: اخذي الأكل مابي شي
    الخدامه خافت جت بتاخذه بس وقفها صوته
    عزام الي دخل جناحه بعد ماتغدا مع اهله وبشرهم بحمل غلا الي فرحوا له وباركوا له
    هوماقال لأهله عن سالفة غلاوابوها ماكان يبي يشوه صورتها عند اهله
    حاس بالضيق ماتوقع هالشي من غلا الطفله الطاهره البريئه سمع صراخها
    ودخل عليها قال بغضب: راني اتركي الأكل وطلعي
    بسرعه البرق راني طلعت
    غلا الي ضايق خلقها من تطنيشه لها وانه موراضي يسمع منها ابد
    قالت بقهر: ليش تتركه مراح أكله
    عزام بعصبيه وهو يجلس عندها: لا بتاكلين وغصبن عنك
    وكمل بسخريه:وترا مو لسواد اعيونك أكلك لا ياغلا انا أكلك عشان طفلي الي وسط احشائك
    غلا حست بخناجر تنغرس بقلبها من كلام عزام حست بكرهها للجنين لان عزام مايهتم فيها ألا عشانه بس
    طالعت فيه بنظرات تمرد وجبروت قالت بقهر وهي حاسه ان كل الي نطقته كذب ومو من قلبها: ماكذب ابوي يوم قالي لي عزام مايصلح لك ومو كفو يكون زو
    ماكملت لان طراق عزام سكتها
    ارفعت راسها تشوفه ويدها على خدها كان يغلي من الغضب
    عزام بعصبيه جرها من شعرها قال : راح افكك مني بس تولدين ياغلا راح ارميك رمي الكلاب في الشارع
    غلا تخزه بنظرات مهما كان هي قويه وبتظل قويه مايهزها عزام بكلامه وبتقدر تتجاوز حبها له
    لو تضغط على قلبها ماحست ألا وهو يتركها بقرف
    ويقول بنرفزه:اذا منتي ماكله اعرفي اني راح ادخلك للمستشفى عشان يحطون لك مغذي
    وطلع وهي رمت نفسها على السرير تصيح
    عند دانه وعماد
    كانوا بالسوق يشترون هدايا
    عماد بحب: حبيبتي ماشوفك اخذتي لك شي كل الهدايا لأهلك
    دانه ببتسامه: ماتقصر ياعمري بس انا حبيت اخذ لأهلي ولو بخاطري شي او عجبني شي راح اخذه بدون تردد
    عماد بحب :براحتك
    بعد ما خلصوا تسوق راحوا يتغدون
    عماد وهم بالمطعم كانوا قاعدين بزاويه عشان دانه تاخذ راحتها وتكشف قعد يتأملها قال بهيام :هاه ياحبي وش ودك نطلب
    كمل وهو يشوفها اشلون خجلانه:ودي أكل على ذوقك
    دانه ابتسمت واخذت المنيوم تختار
    حبت عماد وزاد تعلقها فيه بهالأيام و أتمنى الله يتمم عليها سعادتها
    حاسه بضيق من دينا اختها تحس انها مو متوفقه مع شهاب ودايم تسبه ودها تقول لعماد بس تخاف انه يهاوشها ويمنعها من التدخل بحياة اختها
    الواحد وثلاثين
    عند ضي
    اوقفت متنحه في كلام الدكتور طالعت بعلي الي طاير من الفرحه بهالخبر
    توقعت انها بحلم وبتصحى منه في اي لحظه
    كانت واقفه وماأبدت اي شعور
    عكس علي هو حاس فيها وانها موصدقه بس حز بخاطره كونها مستغربه هالشي بعد ماعرفت بمرضه
    ومافرحت قرب منها قال وهو يحضن كتفها
    علي :مبروك علينا ياقلبي
    ضي من غير شعور رمت نفسها بصدره وصاحت
    علي الي تفهم وضعها طلع معها من عند الطبيب الي تفأجاه بردة فعلها
    جلسها على الكراسي وجلس يمها قال بحنان:ضي حبيبتي بدال ماتصيحين افرحي لان بيصير لنا طفل يربطنا بعض
    ضي بشهاق:ماني مصدقه لاتلومني وحضنة وهو قعد يهدي فيها
    بعد خمس شهور
    من الأحداث
    @علي وضي عايشين بسعاده وينتظرون مولودهم الجديد
    والكل فرحان لهم
    @عزام بنفس الجمود الي متسلح فيه مع غلا حارمها من الطلعات وروحات حتى سالفة دراستها الغاها بتاتابعدالي صار بس لمواعيد الطبيب كانت تروح وكان هو الي يوديهابنفسه
    واهله كانوا مستغربين من تغير حالهم خاصة غلا اعزلت نفسها عنهم وماقامت تجلس معهم ألا نادرا واعتقدوا انه بسبب سفر ابوها الي ماعرفوا بسالفة سفره ابد
    @شهاب عايش حياته وما يسمح لأحد ينكد عليه والي يحاول بس يتخذ معه اسلوب التطنيش هذي حياته مع دينا الي تحاول تخلق المشاكل بينهم عشان تثبت اهميتها عنده يايطلق يايعترف بحبه لها بس في كل الحالات فشلت
    @عماد ودانه حب يتضاعف كل يوم وكل ساعه وكل ثانيه الكل منهم مستخف بالثاني ويعجز ألسانهم عن التعبير عن هذا الحب وهم الحين ينطرون اول ثمار هالحب حمل دانه لها شهرين
    @خالد وشجون حياتهم تحسنت حيل وخالد صار يهلوس في شجون صار جرئ بالتعبير عن عشقه لها قدام اهله حتى وشجون متضايقه من هالشي بس في خاطرها يعجبها حيل
    هي حاسه بسعاده ماتنوصف برجعتهم لبعض خاصه وان خالد صرح لها عن طلاقه من ريم كرهت ريم وزاد كرهها لها بعد الي عرفة من خالد ولامت نفسها الي اشرهت عليه وعلى غيابه
    @حنان وعمر اثمرت حياتهم بمولود جديد وسموه بدر وحنان حاسه بمسوؤليتهازادت كون افراد اسرتها زادت بعد بس عمر واعدها بمساعدتها في اي شي تحتاجه في دراستها وهي ناويه تكمل هالسنه بعد ماوقفت كورس عشان حملها
    الساعه عشر
    صحت على تيلفونها ردت ببتسامه من غير لاتشوف عارفته هذا عاشر اتصال منه من جت عند جدتها
    ضي:الو
    عارفه شيبي وش بيقول بعد
    كله توصيات أكلي عدل لاتشيلين شي ثقيل ولاتسهرين لاتنسين فيتامينج
    علي بوله وحب:هلا حبي اشلونك اشلون ولدي بعد
    ضي ببتسامه وهي تجلس: كلنا بخير وكملت بتنهد: وبعدين شدراك انه ولد يمكن بنت
    علي :بنت ولا ولد كلهم رزق من الله ماعندي اي اعتراض
    ضي بدلع:اشوه عبالي انك من الرجال الي مايتمنون البنات
    علي بحب:الله لايقوله بالعكس وش حلاتهم البنات خاصة اذا كانوا مثل بعض ناس عوابه ودلع يسحر
    ضي عضت شفايفها خجل من كلامه وعلي حس فيها كمل بغيرالموضوع :اي صج نسيت اقولك ترا بمرك العصر عشان بنروح لعليا ملزمه علينا نجي نتعشا عندها
    ضي اوف مالي خلق اشوفها
    اخاف اتوحم عليها ويطلع ولدي مثلها قلت بضجر:خلاص العصر بكون جاهزه
    رضيت عشان خاطر علي اولا وثانيا عشان ابوي واخواني مشتاقه لهم حيل ولا عليا بعيد عن خشمها اشتاق لها
    عند حنان
    بعدها عند اهلها في فتره انفاس ما خلصت وعمر وبندر كل يوم يجون لهم ولا يروحون مرات ألا بالليل لان بندر تعلق بأخوه حيل وصار مايبي يفارقه ابد
    حنان تجهزت وجهزت ولدها وجالسه تنطر جية عمر
    دخلت عليها شجون ومعها فهود الي توه دخل تسع شهور صار يحفظ اهله وتعلق بأبوه حيل عكس اول كان اذا شافه صاح يادوب قدر يتأقلم عليه بعد شهر
    شجون ببتسامه وهي تجلس: ماشالله اشوفك كاشخه ياترا لنا ولا لناس جايين لك
    حنان بثقه:ولو اني دايم اكشخ سوا لكم او لغيركم بس هالكشخه مخصوص لحبيبي عمر بس
    شجون:اخص ياتحطيم اتوقع بيحلف عليج تروحين معه عقب هالكشخه
    حنان بحب: فديته بكيفه والله أذا يبيني بروح معه على طول لاني اشتقت لبيتي
    شجون بخبث: اشتقتي لبيتك علينا ياحنون اقول تركدي عشان يشتاق اكثر
    دخل على هالكلمه كان جاي بيقول لحنان ان عمر ينطرها بالمجلس بس تفاجأه بكلامها قال بضحكه وهو يتصنع الضيق:لا لا ياحنان لا تسمعين كلامها ترا حنا يالرجال مساكين مانتحمل كل هالعذاب منكم يالحريم
    شجون استحت كونه سمع كلامها وماقدرت تنطق بحرف ألتهت بفهد
    وحنان ماردت احتراما لخجل شجون
    بس اول ماقال لها عن عمر شالت ولدها وراحت له وفضت لهم المكان
    خالد جلس يمها قال وهو يرفع فهد الي يبي حضن ابوه : فهود قول لأمك وتوسط لي عندها قول بابا مسكين مايتحمل بعدك عنه
    وضحك وكمل:اموت بالحيا انا والي يستحون
    قرب بيحضنها بس هي قرصت ذراعه وقالت بدلع:ليش تفشلني قدام حنان كم مره بحذرك من تصرفاتك هذي عند اهلك
    خالد بدلع:شاسوي احبك والله وباس شفايفها وهي ذابت اكثر ماهي ذايبه بحبه
    عند غلا
    داخله السادس وبطنها برز حيل خاصة مع بنيت جسمها الصغير
    طول هالاشهر وهي متسلحه بقوتها وماضعفت ابد مهما كان حتى لو تخلو عنها امهاوابوها لايمكن تضعف وتسمح لأحد يسخر منها ابد
    ماتبي توضح لعزام انها بحاجته او انها ممكن تضيع من دونه بس هالشي صحيح بالنسبه لها ماكان يكلمها ولا شي بس يحرص على سلامة جنينه
    غلا وجالسه على تلفزونها صار هو ونيسها الوحيد خاصة وان دانه ودينا كل وحده منشغله بيتهاوزوجها
    حست برفس الجنين وحطت يدها تلمس بطنها
    غلا اه ياطفلي ابيك تعذرني ولاتلومني ابد بالي راح اسويه
    لاتقول اني اكرهك او اني ماابيك لا كل هالأشيا غصب عني
    عزام دخل وشافها سرحانه بطنها وتلمسه كانت حزينه
    حس انها ممكن تفكر بشي بشع
    قال بجمود:بشنو تفكري هالمره ياترا اتوقع بقتل طفلك
    غلا بعناد: اي عندك مانع
    عزام بقهر قرب لها قال وهو يجرها من شعرها الي انعدم بسبة الحمل وبسبة عزام:وقسم بالله ياغلا ان حاولتي تأذي الطفل اني راح اعدمك من الوجود
    غلا فكت نفسها منه طالعت فيه فتره بقرف ومشت عنه لغرفتها
    حاسه بقهر ظلم ضياع قفلت باب غرفتها وقعدت عند الباب تصيح بهمس لا يحس عزام فيها
    عزام جلس وتنهد بغضب حاس بقهر منها ومن عنادها خاصة وانها غلطانه
    اه ياغلا حطمتي قلبي تحطيم كنت متوقع ان الدنيا ممكن تضحك لي بسعادتي معاك بس ماتوقعت انها ناويه تغدر فيني ثاني
    طول عمرك منحوس ياعزام وبتظل منحوس
    الساعه حدعش بالليل
    خلصت شغلها مثل العاده وبدلت وجلست تنطر شهاب
    الي يسهر مرات مايرد ألا الفجر عشان يبعد عن المشاكل
    دينا منقهره من سهراته مع انها حاسه انه يسهر عشان يبعد عن حنتها
    الي عذبته ونكدت عليه بس شتسوي حاسه بقهر كل ماتذكرت كلامه لدرجه انها تاخذ لها موانع خايفه تحمل وتبتلش بطفل وشهاب ماحدد لها مشاعره ابد
    وخايفه ان شهاب يعرف لان وقتها راح تكون نهايتها على يده بدون شك
    انتبهت لدخلته وعتدلت بقعدتها ورزت نفسها
    شهاب برود:سلام عليكم
    دينابدون نفس:وعليكم السلام
    كملت بقهر:ليش ماقلت لي انك بتعشى برا عشان ماروح اطبخ على الفاضي
    شهاب برود قهر دينا قهر: ماني بزر عشان اخذ الأذن منك واذا عشان الطبخ وديه لأختك على الاقل تكسبي اجر تعرفين هي حامل وتتوحم تطبخ لعماد
    دينا بغضب مابقى ألا انت تعلمني وش بسوي مع أختي قلت وانا قايمه بروح لغرفة النوم: تصبح على خير
    شهاب اخ ياناس اشفيها علي كارهتني قام ولحقها قبل تنام
    دخل عليها شافها منسدحه بتنام شهاب طفئ الليت وراح لها هايم ومشتاق حتى لو صدت عنه
    كان يتمنى انها تحمل يمكن تطخ وتعقل بس هالشي بيد الله مو بيده
    الثاني والثلاثين
    اليوم الثاني
    عند عزام
    قعد من النوم الساعه سبع عشان دوامه
    بعد مااخذ شاور ولبس وكشخ كأنه على هيبة ورزته وزير
    طلع وشاف الخدامه بوجهه قال بهدوء وهو مستغرب من تجهيزها للفطور مبجر: تو الناس على الفطور خليها تنام شوي
    راني بضيق:بس مدام مافي أكل عشا امس انا جيب هي قفل باب مايفتح
    عزام بغضب:شنو وليش ماقلتي لي
    راح لباب غرفتها وطق الباب بقهر وهو يقول:افتحي احسن لك ياغلا
    غلا الي صحت على صراخه كانت نايمه عند الباب من قعدتها امس
    غلا بكراهيه:شتبي
    عزام بغضب:افتحي واعلمك شنو ابي
    غلا عباله بخاف اصلا حتى لو طقني عادي تعودت على طقه افتحت الباب قالت بنرفزه: وهذاني فتحت شعندك
    عزام بقهر لعدم مبالاتها في نفسها ونفس الجنين وانها تعرض حياتها للخطر قال بعد مااشر لراني تحط الفطوروتطلع: ابيك تزطي عشان صحت ولدي الي بتلشتي فيه مني ولين تولدي ذيك الساعه اضربي عن الأكل براحتك
    مسكها من يدها بيجرها بس هي دزته بقرف قالت بقهر:ابعد خلني أصلي اول
    وراحت توضت وصلت طلعت لصاله كانت متوقعه انه ذلف لدوامه بس تفاجأة فيه قاعد ينطرها
    عزام دق على ابوه واعتذر انه بيتأخر ساعه بس
    كان مصر يقعد ويتاكد من أكلها
    غلا اخ ياربي الطف بي مالي غيرك بهالدنيا
    جت بهدوء وجلست عندالأكل
    قامت تحوس بملعقتها تحس ان نفسها مسدوده حيل موقادره تاكل
    عزام شافها وصب كوب حليب ومده لها قال برود:اخذي اشربي الحليب
    غلا غشيم ولايتغيشم من متى انا اشرب الحليب قلت:شكرا بس تعرف اني مااحب الحليب ولا اشربه
    عزام عارف هالشي بس لانها حامل بيغصبهاقال:ادري بس اغصبي نفس عشان صحتك وقرب الكوب لها
    وغلا بس شمت ريحة الحليب حست بلوعه وراحت ركض للحمام ترجع
    عزام فز وراها ركض كان منقهر اشلون تركض بدون احساس
    وقف عندها قال بنرفزه:شكلي بدخلك المستشفى صج لين تولدي اذا أكلك بالغصب
    غلا بعد ماارتاحت غسلت وجهها ورفعت نظرها له طالعت فيه بنظرات جامده اخذت فوطه تمسح فيها ومرت من عنده بدون اي نقاش
    راحت اجلست على السرير فيها صياح بس كاتمته عشان عزام موجود
    ليش ياعزام ليش تعذبني كافي ارجوك كافي ماعادني غلا الي على خبرك القويه الي ماتهاب شي
    لا انا الحين ضعيفه انت اعدمت كل قوتي بحبك وسيطرت على كل عواطفي ومشاعري
    عزام شاف مامنها فايده وهو موفاضي عنده شغل طلع وقال قبل يطلع:اذا شفتك ماتغديتي بعد اعرفي انك داخله للمستشفى الليله
    غلا مشت وراه وسكرت الباب بقوه ورمت نفسها على السرير تصيح بدال الدموع دم
    عند دانه
    كانت مندمجه تقرأ لها مجله على السرير وعماد نايم على فخوذها بعد ماسوت لراسه مساج
    دق تيلفونها وردت بهدوء
    دانه:الو
    دينا:هلا دنون وينك بعلك عندك
    دانه بهمس:اي ليش
    دينا بقهر:لا بس كان ودي اجي لك بس خلاص متى ماراح قولي لي
    دانه بحب:اوكي وسكرت منها
    عماد بحب:ليش ماخليتيها كان قعدتي معها وانا مراح ازعجكم
    دانه بخجل لان عماد سمع كلامهم :هاه
    عماد اعتدل وجلس قال بضحكه: شنو هاه تراني سامع كل كلامك لان راسي بحضنك
    دانه بخجل:يووه عماد بس ودزته بخفه
    عند دينا
    حست بضيق ودها تروح تونس عند اختها بس للأسف عماد فيه
    فجأه انتبهت لدخول شهاب استغربت بالعاده مايجلس بالبيت هالحزه
    شهاب الي طفش خاصة وان ربعه كلهم كواشيت وهو كل مره يعتذر خايف دينا تعصب او تضايق هو لي سهر سوت سالفه سلم وجلس بعيد عنها
    شهاب تأمل شكلها الساحر كانت لابسه وكاشخه بتنوره قصيره اوف وايت وبدي احمر كات
    استغرب قال برودبعد ماردت عليه السلام: اشوفك كاشخه بيجيك احد او ناويه تروحي مكان
    استغرب لان دينا بعمرها مااكشخت له كانت تستحقره حتى بلبسها طول الوقت برمودات وبجايم
    وده تكشخ له بنفنوف او تنوره حاله حال الناس الي تكشخ لهم
    دينا برود: كنت بروح لدانه بس طلع عماد عندها وجلست
    شهاب براحه:اشوه مراحت كشختك خساره لاني جيت لك
    تعمد يقول هالكلام بيشوف ردة فعلها
    دينا بدهشه معقوله يحس ويعبر عن كشختي قلت بغرور: كأنك بتعبر لي اذا كشخت او لا كل هالاشياء مالها اهميه عندك
    شهاب محطمتني يادينا تحطيم قلت بثقه: والله يازوجتي العزيزه مافي رجال مايهتم بلبس زوجته وكشختها حتى لو كان شايب منتف كان قاصد هالجمله عشان بحكم الفرق الي بينهم والي متوقع ان دينا متضايقه لهسبب ماكان عارف ان دينا هدفها انه يصرح لها بحبه وبس
    دينا بنرفزه: بس الزوجه تحب تسمع المدح والأعجاب من زوجها حتى لو كان مايحبها ومفروضه عليه فرض وقامت وتركت المكان
    وخلت شهاب منصدم من الي قالته ماعمره بين لها شي من الي تقوله من اول ماتزوجها هو واضح عليه نظرات الأعجاب والحب والأنجذاب ناحيتها حتى لو ماعبر بالكلام بس انه يحبها ويموت عليها بعد
    تنهد ولحقها للغرفه
    عند شجون
    دخلت جناحهم كانت جايه من بيت اهلها
    كانت شايله فهد الي نايم راحت حطته بسريره الي بغرفة الملاصقه غرفتهم جهزها خالد بأكملها لفهد بعد ماجا هي كانت مكتب له بس هو حطها لولده عشان يكون قريب منهم
    شجون وهي تبتسم لنفسها شبيكون ردة فعل خالد لي قلتله عن هالخبر يترا بيفرح فيه
    شافت الساعه حدعش قالت بحب:خل اتجهزله الليله بأحلى ماعندي عشان احتفل معاه بهالمناسبه
    راحت خذت شاور البست تنوره قصيره فوق الركبه سلفر وبدي ربط فوشي لاصق على خصرها والمتن والظهر كاشف
    سوت لها تسريحه بسيطه ومكياج خفيف
    بعد ماجهزت راحت تجهز المكان بخرت شقتها وطفت الليتات وشغلت الأبجورات والشموع عشان تضفي الدفء على المكان
    خذت المبخر تبخر شعرها ماحست ألا وصوت خالدالهامس عند اذنها:فديتك وفديت ريحتك
    لفها جهته واخذ المبخر منها ونزله وحضنها بقوه وهو يتشمم ريحت جسمها العطره
    شجون ذايبه بلمساته لها حاسه انها مقيده عن اي حركه
    قالت بصوت هامس:خالد خلاص
    خالد رضخ لرغبتها وقف قال بشوق:تراني مااقدر اتحكم بمشاعري قدامك بس اشوفك اغتبص فوق تحت
    شجون براحه لكلامه قالت بحب: حلالك ياقلبي وانا لايمكن امنعك
    خالد سمع هالكلام قرب بيحضنها بس هي دفته بخفه وكملت بدلع وهيام بعيون خالد المتعطشه:بس اول تعال اجلس بقول لك شي مهم
    خالد بقهر:مافي اهم من الي ابيه
    جلس على الكنبه وكمل:بس عجلي قولي وش عندك
    شجون ماتت ضحك على شكله قالت بدلع وهي تدخل الغرفه :دقايق حبيبي وجايه
    دخلت خذت الصندوق الي جهزته وحطت فيه اورقة التحليل مع ملابس بيبي ودبدوب صغير
    مشت صوبه بدلع وهو دايخ على كل خطوه تخطيها
    داخ من سيقانها الكاشفه ومن صوت الخلخال الي برجلها
    خالد وهو متنح فيها ماحس ألا وجلستها على فخوذه
    شجون ماعرفت اشلون تجرأت وجلست بحضنه بس لازم اتعود خالد حبيبي وابو عيالي وانا لايمكن اتخلى عنه ابد
    مديت له الصندوق وقلت بحب: تفضل
    خالد تعجب :شنو هذا
    خفت يكون عيد زواجنا بس انا حافظه وحتى يوم ميلادها وميلادي حافظه
    شجون:افتح وبتعرف
    افتحه بشويش واستغرب من الي فيه طالع فيها بنظرات تأكد له شكه
    شجون اشرت له بنعم وهي تطالع بطنها
    خالد رمى الصندوق ومسك بطنها قال بوله:صج ياشجون انتي حامل
    شجون بهمس:اي حبيبي حامل
    خالد ماهو مصدق ماحس ألا وهو حاضنها بين ضلوعه بقوه كان طاير من الفرحه في هالخبر
    خاصة وان شجون عبرت عن فرحتها فيه معه عكس اول حمل لها كانت الظروف حاكمتهم
    اليوم الثاني
    عند دانه ودينا
    كانوا مجتمعات بشقة دانه
    دينا الي من جلست تشمت شهاب وتسبه قالت بنرفزه:احس اني اذا بستمر معاه راح اموت ناقصه عمر
    دانه بضيق:ليش ماتفاتحينه بالي في خاطرك واذا صعب انكم تساوون افترقوا
    تعمدت تقول كذا بتشوف ردة فعلها
    دينا لا مستحيل افاتحه اخاف صج مايبيني ويطلقني واعيش تالي عمري بلقب مطلقه قلت: ليش افاتحه هو حاس وساكت
    دانه بمكر بتشوف مدى حبها لشهاب:احسن لك لاتسكتين قبل لاتحملي وتبتلشي اكثر
    دينا نست نفسها وقالت:لا من جهة الحمل لاتخافي مضبطه كل شي
    دانه بصدمه:وشنو مضبطه
    دينابخوف:هاه لا بس
    دانه بغضب:دينا تكلمي وقولي لي انتي شم سويه
    دينا بخوف:ماسويت شي بس أكل موانع
    دانه حست بدوخه تجتاحها امسكت راسها من الصدمه طول هالفتره ودينا خادعه شهاب وتاخذ موانع منغير علمه
    ماتوقعت هالشي يطلع من تؤمها
    دينابخوف جت ومسكت يد اختها بس دانه دزتها وقالت بقهر:ابعدي عني ولاتكلميني ألا بعد ماتصلحي غلطتك
    دينا حست بضيق ودهاتصيح اخذت عباتها وطلعت بسرعه من اختها
    عند عزام
    دخل جناحهم شاف المكان فاضي نادى بصوت:غلا
    كان يبي يذكرها بموعدها عند الطبيبه الي بعد ساعه
    غلا الي كانت مندمجه بمجلتها قامت له طلعت وردت برود:نعم
    عزام :جهزي نفسك لموعدك بعد ساعه
    كان منسحر على شكلها خاصة بحملها البارز
    غلا بدون نفس:ان شالله وجت بتروح وقفها صوته:ماكلمك ابوك تو
    غلا بخوف :لا انت سامع شي ابوي صاير له شي
    كملت بصياح:قول تكلم
    عزام خاف عليها قال:لا مافيه شي بس هو امس مكلم ابوي وابوي قال لي وخفت انك تكوني مكلمته ومتواعده تهربي بعد
    غلا براحه لان ابوها بخير كانت مشتاقه له حيل بس الظروف احكمت عليهم الفراق
    اجلست على الأرض وماحست برودة السراميك لان في قلبها نار وجمر
    تمت تشهق بهمس
    تشهق من ضعفها
    الي بان وضح عند عزام ماقدرت تحمل من جاب اسم ابوها خرت كل عواطفها
    تستنجد
    وتستغيث
    عزام بخوف قرب لها وجلس عندها قال ويده على كتفها: غلا
    غلابصياح دزت يده:وخر عني
    عزام بقهر قال وهو يهزها بكتوفها:ماني موخر واذا كل هذا عشان ابوك ماني مانعك لاتكلمينه بس روحه له احلمي ياغلا احلمي اني اتركك تروحين له حتى بعد ماتولدي بتمين عندي لوبالغصب لو انك ماتحبيني بخليك عندي غصب
    تركها وراح وهي تمت تصيح
    الثالث والثلاثين
    عند دينا
    ضايقه فيها الدنيا اختها زعلانه عليها حيل ومو راضيه تسمعها
    دينا بحزن :ياربي انت اعلم بحالي اهدني لرشدي ياسميع الدعاء
    نزلت دموعها ودفنت نفسها بالمخده تصيح حزن وضيق
    اتخذت قرار انها بتترك الموانع بعد مادرت دانه عنها
    شهاب رجع من ربعه مبجر ماحب انه يسهر معهم يبي السهره مع دينا
    حاس بضيق اتجاها لانه موقادر يفهمها ابد وشنو الي بخاطرها حاول انه يستجوبها ذاك اليوم بس هي صرخت ورفضت تصرح له
    وهو طنشها ونام
    مالقاها بالصاله راح سيده لغرفة النوم
    اول مادخل انصدم كانت تصيح ودافنه وجهها
    حز بخاطره يشوفها بهالشكل راح لها ركض قال بخوف:دينا اشفيك ياعمري
    دينا ماشدها اكثر من كلمة ياعمري كانت محتاجه لهاحيل خاصة من شهاب لانه بخيل في اظهار مشاعره
    حتى عندها عمره ماابدا لها عن اعجابه فيها ألا باول أيام عرسهم
    وبعده صار بارد وجامد في مشاعره معها وهالشي زاد احباطها احباط
    حست بيده تمسح على ظهرها بخفه قال برجا:دينا ارجوك قولي لي شنوالي مزعلك
    دينا قعدت وقالت بشهاق وهي تمسح ادموعها الغزيره:انت الي مزعلني ومضايقني
    شهاب بصدمه:انا
    دينا انفجرت بصياح:اي انت دامك ما تحبني ولا تبيني فليش ماتطلقني وتريحني
    شهاب بغضب:انتي وش سالفتك كل كلمه والثانيه انت ماتحبني وطلقني هو انا شاكي لك هو احد موصل لك عني كلام
    كمل بصراخ وهو يهزكتوفها:انطقي يادينا
    دينا بصراخ بعدت عنه ووقفت قالت :محد قالي انا الي سمعتك بأذوني وانت تقول اشكر عمي الي خطبنا لبناته
    وش معنا هالكلام غيرانك مو عاجبك هالزواج واني انفرضت عليك فرض
    شهاب انصدم من كل الي قالته طول هالفتره وهي شايله علي عشان سالفة خطبة ابوها طيب وش فيها عم وحب يزوج عيال اخوه
    وهالشي ماهب عيب ولاحرام قلت بجمود:يعني الي مضايقك ومنفرك مني كل هالفتره هو سالفة عمي الي من عشرين سنه
    دينا بشهاق:ماعلي من كل هذا الي ابيه الحين طلاقي شهاب انا معاد اقدر اتحمل احس اني بموت وعايشه بجحيم
    جلست وكملت :شهاب ارجوك انا من كثر ماني متعذبه بعيشتنا صرت اغلط وانا مادري
    شهاب بضيق:دينا انتي شتقولين انا ماقدر على بعدك وحتى لو ماقدرت اعبر لك عن هالشي بس بداخلي اهوجس فيك
    دينا صاحت وقالت :لاتضحك علي انا عارفتك وعارفه انك مو مرتاح معي
    شهاب بغضب:انا بطلع الحين بس تهدين لي تفاهم معاك وطلع عنها وهو منقهر ليش تألف من عندها اني ماابيها وماحبها صج انها بزر على هالأفكار
    عند حنان
    كانت مسويه حفله صغيره بيتها بمناسبة حمل ضي ورجعة خالد لشجون
    الكل مجتمع اهلها واهل عمر امه وخواته
    الجده استانست على ام عمر وطقوها سوالف
    كونهم مقاربات للعمر لان عمر اخر العنقود
    شجون الي تبتسم طول الوقت الكل استغرب منها وحسوا ان ورا هالأبتسامه شي
    شجون ماقالت لأحد عن حملها بس قالت لخالد كانت بتفاجأهم بالخبر
    انتبهت لضي الي دزتها بخفه وهي اخترعت
    ضي بقهر:ساعه اكلمك ومطنشه اشفيك
    شجون بخجل:هاه لاوالله بس سرحت شوي
    ضي بخبث:بمنو اعترفي
    شجون بوله:في حبيبي بعد بمنو
    ضي الي طايره من الفرحه بتحسن حياة شجون قالت بغيره:انسي خلود شوي وخليج معانا في العزيمه
    شجون بدلع:ماقدر وضحكت على ضي الي قالت:شجون وجع تراني موناقصتك كافي علي لوعة الوحام الي بدخل السادس وهي ماخلصت
    شجون بضحكه:اللهم لاشماته انتي وحنان وحامجن مرض هي على عمر وانتي علي انا وحنون
    ضي بضيق:بلاه والله من دعاوي علي كان حاسدني على حبي لجن
    شجون بضحكه:بل ياعينه حاره
    حنان الي جلست يمهن على هالكلمه قالت:منو الي عينه حاره قولي لنا عشان ناخذ حذرنا منه
    ضي بغضب:اسم عليه عينه مو حاره
    ضحكوا عليها
    بمجلس الحريم
    هبه الي تلاعب فهود وتضحكه وامها تسولف مع ام عمر الي حاضنه ولد عمر بدر وجنبها بندر
    ام خالدبضحكه:والله ياهبه اني احسدج على تعلق فهود فيج النذل مايعطيني وجه ماكأني انا بعد جدته
    هبه بضحكه:ويه فديته خلوه على راحته
    ام خالد:هين اوريج فيه ان ماخليت شجون تحمل وتجيب لي حفيد ثاني احسن منه
    شجون الي سمعت كلام خالتها كانت جايبه رضعه لفهد
    عطت الرضاعه لأمها وجلست جنب خالتها قالت وهي تحضن كتفها:كأنج عارفه ان بيجي لك حفيد ثاني ياخاله
    ام خالد بفرحه:صج يمه
    شجون ببتسامه:اي صج ماحست ألا وام خالد تحضنها بسعاده
    الكل فرح لخبر حملها وبارك لها
    عند عزام
    بعد اخر موقف صار مع غلا وهو حاس بالضيق والأسى لها لأنه شاف بعيونهاالي كانت تخفيه داخل قلبها شاف الضعف والذل
    مايحب يشوفها بهالشكل وبهالضعف يبيها متسلحه بقوتها حتى لو تفرعن عليه هو
    صعد لجناحه بعد ماتعشا مع امه وابوه
    دخل شافها جالسه وتعشا سلم وجلس
    غلا ردت عليه برود:وعليكم السلام
    نزلت ملعقتها حست بغصه وانا على وشك صياح بعد ماشافت عزام
    عزام الي حب يطمن قلبها ويزرع فيه السعاده من جديد قال بهدوء:اخذت رقم ابوك من ابوي متى ماتحبي تكلمينه قولي لي
    غلا بحزن: بكلمه بس بعد مااولد عشان يجي ياخذني عنده
    كانت بتاكد اذا كان عزام بعده على حبها ولالا
    عزام برود: اعتقد ان كلامي واضح وسالفة روحتك لأبوك انسيها
    وقف بيروح لأي مكان بعيد عنها خايف ينفجر عندها وتهتز لرجولته بتوسله لها انها ترضى تعيش معاه وماتتركه لو بالغصب
    وقفه صوتها الهامس: بس ليش غيرت رايك انت قلت بس تولدين فارقيني
    عزام لف جهتها وقال بجفاف:غيرت رايي وحبيت اني اعذبك مثل ماعذبتيني وخدعتيني
    غلا بقهر:بس انا لايمكن اسمح لك بذلي اكثر من كذا كافي اني مسامحتك على افعالك معي بأول زواجنا
    عزام بغضب:ودامك مسامحتني شلي غير وخلاك تفكري بالهروب
    غلا حست بنغزه بقلبها من كلامه ودها تقول بس تعجز قالت بصعوبه:غصبن علي مو بيدي
    عزام حس بفرحه وكأنه وصل لخيط الجريمه قال بتنهد بعد مااخذ كرسي وجلس قبالها:فهميني اشلون غصبن عنك
    غلا وترها قربه وقعدت تضغط على اصابعها بقوه قالت بضيق:قلت غصب عني وبس غير هالكلام ماعندي ورفعت وجهها له وكملت بحزن:واذا كنت ناوي تقعدني عندك غصب بدون لاتسامحني فأنا ارفض هالشي ياعزام
    عزام اعجبه توترها وخجلها اشعل فيه نار الشوق قال وهو يمسح على خدها:والمطلوب مني اذا ماسامحتك على فعلتك
    غلا بغصه:تتركني اروح لأبوي بعد مااولد وسلمك ضناك
    عزام انجوم السماء اقرب لك من اني اتركك تبعدين عني قلت وانا اقرب لخدها وشمه بوله وشوق:على جثتي ياغلا تروحين لأبوك بستها بخدها بقوه وكملت: واذا شفتك ندمانه على فعلتك وحابه اني اسامحك عدلي اسلوبك معي واسمعي الي اقوله بالحرف
    غلا خدرانه من همسه وبوساته ما حست ألا وشفايفه تقرب من شفايفها بعدت عنه ماتبي تضعف خاصة وانها منقهره من كل الي قاله ليش ما يسامحها دامه يحبها ومايبي بعدها
    هي لو منه بتسامح بدون تردد بس انها تعيش بحضن حبيبها
    عزام بعد ماصارع رغبة وشوقه تنهد وقام عشان ينام افضل له
    عند دينا
    حاسه بخجل اشلون بتقابل شهاب بعد الي انكشف قدامه
    تنهدت وهي تجهز العشاء
    وتحطه على الطاوله
    اسمعت صوت الباب تأكدت انه هو رجع
    دينا بتوتر ياربي والله موقادره احط وجهي بوجهه عقب الي قلته
    شهاب دخل شافها عند الطاوله تحط العشا نزل شماغه وحذفه على الكنب وراح صوبها
    شهاب بتحفظ:سلام عليكم
    دينا بغصه:وعليكم السلام
    عم السكوت فتره وهم ينقلون النظرات لبعض
    بعدين قالت دينا:تفضل تعشى قبل يبرد
    شهاب برودوهو متجهه للمغسله:خل اغسل اول
    غسل وجا وجلست وكانت دينا جالسه قباله اخذت صحن وحطت له أكل
    كانت تصرف بكل احترام حاسه ان اي تصرف منها غير لايق بيهدم حياتها هدام ويفجر عليها شهاب الجامد بكل حاجه
    بعد فتره
    شهاب بعد ماخلص عشا قال بجمود:جيبي لي شاي بالمكتب
    دينا اوف طفش لمتى بتحمل ياخي جامل حتى على طباخي ماتعبر بشي اوف صج بخيل
    قامت ارفعت الأكل وسوت له شاي ماحبت تدخل له بلبسها الي طبخت فيه فراحت ركض
    للغرفه بدلت لبسها بشورت قطني ابيض كان لاصق حيل عليها ومغري جدا خاصة مع بياض ساقها
    وبدي نفس الون كات وعليه شريطه حمرا تحت الصدر
    عدلت شعرها ورشت عطر وطلعت
    خذت الشاي وراحت له بقلب راجف
    عند شهاب استغرب منها تأخرت بالشاي توقع انها طنشت او اي شي لانه مابعد راضاها على زعلها منه بس هو كان ناوي يكلمها بس تجي لمكتبه لان لازم يحط حل لتصرفاتها العوجه معه
    هي مهما كان بنت عمه وزوجته الي ارتاح لها ومايبي يخسرها على افكار طايشه هي مخترعتها
    بس وده يعرف هو متى قال الي قاله واشلون سمعته مو متذكر ابد
    بالأول شك بان خواته هن ورا هالكلام بس بعدين تأكد من هالشي لان اكدت له دينا انها سمعته بنفسها
    بس متى واشلون لازم يعرف
    انتبه لدخلتها من ريحة العطر الي عمت بالغرفه رفع راسه وانصدم
    حس بكهرب يلسع فيه لسع هو من غير لاتكشخ هايم فيها اجل واشلون لاجت له بهالكشخه والجمال
    قربت له ونزلت الشاي على المكتب ولفت بتطلع لانه ماعبر عن شوقه لها لو بالأبتسامه بس ضل يطالع لها ومتنح وهالاسلوب يقهر دينا
    شهاب بلهفه قال:دينا وقف وكمل بلخبطه: اجلسي ابي اتكلم معك
    دينا بخوف اكيد مل مني ويبي يطلق دامي قلت له الي نقال ولا فيه وحده تطلب الطلاق بس لان زوجها مايتغزل فيها بس انا شاسوي ابيه يكون مثل عماد اخوه والله ياعليه غزل احس بغصه لي قالت لي دانه عنه وعند حبه لها ودي ان الي عندي يكون بربع تصرفاته بس
    قلت: خير
    شهاب :اجلسي خل نتفاهم وجلست وهو جلس قال بحنان:دينا انا ابيك تفهميني الكلام الي قلتيه لي
    كمل:انا متى قلت لك اني مابيك ولاني مرتاح معك
    دينا بصعوبه: تصرفاتك تدل على هالشي
    شهاب بتفهم:من اي جهه
    دينا بضيق:من كل النواحي انت بعمرك ماعبرت لي عن حبك او راحتك معي
    شهاب بصدمه: انا
    ديناحست بغصه ونزلت دموعها وماقدرت ترد
    شهاب وقف وجا عندها جلس جنبها
    مسك كتوفها قال برجا:دينا انتي شتقولين انا احبك و
    قاطعته بصياح: بس انا سمعتك تقول بصباحيتنا لأخوك احمد ربي الي عمنا غصبنا على هالزواج
    شهاب بضيق:دينا انا قلته من باب الضحكه مو لشي ثاني لاني انا ماحبيت ولاراح احب غيرك ابد
    دينا صاحت وهو حضنها قال بحب :وانا اقول اشفيك قلبتي علي من ثاني يوم اثريك شايله كل هذا بقلبك وانا مادري
    لدرجه انك خليتيني اقول يمكن البنت مغصوبه علي
    دينا الي حست براحه من كل كلمه قاله بعدت عنه شوي وحست بيده وهو يمسح دموعها
    حطت يدها على يده وقالت بشهاق: لا ماكنت مغصوبه بالعكس انا من شفتك وشفت طيبتك حبيتك وتمنيت انك انت بعد تبادلني هالحب
    شهاب بحب: ومن قالك اني ماابادلك هالحب يابنت الحلال قرب لها وباس خدها وشفايفها بخفه قال بخبث:ماودك نام احسن
    دينا غاصت خجل من كلامه
    وهي حاسه انها ملكت الدنيا بحب شهاب لها
    بعد شهر
    من الأحداث
    ضي بالسادس وعرفت جنس المولود هي وعلي وفرحوا وهم الحين يجهزون له
    شجون بالثاني وتحمد ربها ان وحامها ماجا على خالد حبيبها وهي الحين تضغط على نفسها بالدراسه تبي تخرج وترتاح
    حنون وعمر سافروا لمكه اسبوع هم واطفالهم ياخذون لهم عمره
    وتوهم راجعين وحنان تستعد الحين لفتره امتحانات الجامعه
    دانه وعشيقها عماد الي يطربها بكل انواع الغزل كانت فرحانه لتحسن الأمور بين ديناوشهاب وتسامحت مع دينا وعذرتها ووعدتها انها ماتفشي سرها ابد
    دينا الي رايحه شهر عسل متأخر مع شهاب بعد ماتحسنت علاقتهم حب شهاب انه يفسحها بباريس خاصة وانه ماوداها شهرعسل
    اما اسيرة الأحزان غلا على حالها عزام موراضي يسامحها ويفتح معها صفحه جديده وهي حاسه بكبر الهم الي عايشته
    صح انه ماقام يزفها ويفرض عليهاالطاعه مثل قبل بس ولو ودها يرد لها عزام الأولي الي عشقته حيل
    عند غلا
    كانت توه داخله السابع لها اسبوع حست بالطفش طول وقتها جالسه بجناحها وتفرفر بهالقنوات
    خاصة وان خالتها قليل ماتجلس ياطالعه يامسافره ودانه تعب الوحام مشغلها عن زيارة اهلها ودينا مسافره
    تنهدت بضيق:الكل ملتهي بحاله وانتي ياغلا محد نشد عنك
    طفت التلفزيون وقامت خطر بالها تمشى بالحديقه وتكسر حاجز الطفش عندها
    كانت لابسه ثوب حوامل بني وبكم جبنيز خذت لها جلال يغطيها وطلعت
    اطلعت للحديقه عجبها الجو خاصه وان الشتا على الابواب قامت تمشي وهي سرحانه بأفكارها
    اجلست على الكراسي تأمل الخدم وهم يشتغلون الكل لاهي بشغلته تمنت لو ترجع لورا حيل وتغير كل احداث حياتها
    تمنت لو ماشافها عزام ذاك الوقت بالمجلس ولاتعلق فيها وخلاها هي بعد تحبه غصب
    انتبهت للخدامه الي مرت من عندها تشيل كرتون الفواكه للمطبخ
    شافت الأناناس طازج ويشهي راحت وطلبت منها تجيب لها منه
    عند دينا
    اليوم بالليل بموعد رجعتهم جهزت شناطهم وراحت تلبس وتجهز عشان بيطلعون يتمشون قبل السفر
    ألبست لها بنطلون جنز لأوست وبدي ذهبي رقبه ولاصق عليها
    تكشخت وخلصت بس باقي عباتها تلبسها لي جهز شهاب
    راحت تقومه كان نايم
    دينا وهي تأمل شكله النايم حست بعظم حبها له حتى لو كان بخيل بمشاعره مثل اول
    اجلست عند راسه ودنقت عليه وهمست بأذنه:حبيبي قوم صار العصر
    شهاب حس بعذوبة انفاسها الي عند اذنه قام وقال بتنهد :طول عمري مااحب ان احد يقعدني من نومي وكنت احذر اخواني حتى من هالشي
    كمل وهو يسحبها لحضنه ويبوس خدها بقوه:بس معك ياحياتي حبيت هالشي
    دينابخجل وهي تسحب نفسها منه:خلاص من بكره بغير هالطريقه واقومك بأزعاج او اصب عليك مايعشان ماكملت لان
    شهاب قطع عليها سحبها لصدره وقام ينشر بوساته الحاره بجسمها
    اجتاحته رغبه قويه من شافها ماقدر يمنع نفسه خاصة وان دلعها وخجلها يزيد من رغبته
    بعد ساعه
    شهاب بعد عنها وقام بيروح للحمام شافها زعلانه ومات ضحك عليها
    قال ببتسامه:والله مو ذنبي جايه لي بهالكشخه وتبيني ماتهور
    دينا بقهر كانت جاهزه عشان يطلعها تتمشى قبل السفر بس بتهوره بيأخرهم ومايمديهم يطلعون: خلاص مره ثانيه بقومك وانا عند الباب
    كملت بضجر ودلع سحر شهاب سحر:اوف الحين الطلعه راحت علينا على مانجهز ولا طايرتنا جاهزه
    قامت وهي تلف عليها الحاف شهاب بخبث:شرايك نسبح مع بعض عشان نخلص بسرعه
    دينا الي ماتت خجل وقهر ماتوقعت شهاب بهالجرأءه ابد ماحست ألا وهي ماخذه المخده وحاذفته فيها بس شهاب لحق ينحاش ودخل الحمام
    عند علي
    دخل بيته دور ضي وقالت له الخدامه انها فوق في غرفة بيبي
    راح لها طيران
    دخل لقاها تصفط بملابس المواليد والأطقم وتأملهم
    علي سلم وباس خدها وجلس قال:اشفيك كأن الأطقم مو عاجبتك وحابه ترجعيهم
    ضي بعد ماردت عليه السلام قالت بضجر:بالعكس كلهم عاجبيني بس محتاره اي واحد بلبسه مولودتنا اول ماتجي
    علي بتعجب:انتي من صجك ولا تغشمرين علي الحين كل هالضيقه والحيره عشان لبس صج انكم حريم ناقصات عقل ودين
    ضي بقهر:عدال انتم يارجال يلي ماهمكم ألا وناستكم
    علي بثقه: على الاقل صابرين على خبالكم
    ضي رمت الأطقم وجت بتقوم بس وقفها علي الي قال بحنان:زعلتي ياروحي تكفين ترا مااتحمل زعلك وكمل بحب:انتي ادعي ربنا يقومك بالسلامه وبعدين فكري بالبس
    ضي طخت على كلامه وقالت بدلع وهي تقرص خده:مشكلتي بهالدنيا انك ساحرني بكل تصرفاتك حتى لو كنت رافضتها
    عند غلا
    صعدت لجناحها ترتاح بعد ماارتاحت نفسيتها شوي وملت بطنها من الأناناس
    جت بتجلس وحست برغبتها في النوم وانهاتعبانه شوي دخلت غرفة النوم ونسدحت وغطت بنومها
    عزام الي جا وسأل عنهاراني وطمنته انها طلعت بالحديقه وتمشت واكلت بعد
    حس براحه وراح يجلس مع ابوه بعد ماارتاح من غلا
    دخل وجلس بعد ماسلم
    ابوعزام بجمود:وعليكم السلام
    ابوه دايم جاف بتعامله معه عكس طبعه مع خواته كان مدلعهن حيل
    كان يحس بالغيره منهن حتى ولو ان الفرق بينه وبينهن كبير
    ابوه بهدوء:غلا ماكلمت ابوها تو
    عزام بطفش من طاري ابوغلا:لا
    ابوه بأهتمام:شوف ياعزام تراني دريت بكل الي صار معك ومع حمدوبنته
    وكمل:قالي حمد عن كل شي وزعلت منه وهاوشته وهو ندمان قد شعر راسه وبس يبي شوفة بنته لو دقايق
    عزام بغضب:انا اخذت رقمه منك عشان تكلمه بس اما شوفه يحلم اخاف يخطفها مايومن
    ابوه بثقه من قدرته :حمد وعرف غلطته واعتذر وش تبي بعد خله يشوف بنته لا يحصل شي ماتمناه ابد ياعزام
    عزام بقهر:وش بتسوي بتاخذها له غصب يعني
    وقف وكمل :انجوم السما اقرب من انه ياخذها
    جا بيطلع وفجعه صوت صراخ قوي رج القصر رج من قوته
    راح طيران من غير استيعاب عن مصدر هالصياح شنو بس قلبه نغزه ونبهه ان غلا بخطر
    غلا الي قعدت على تقلصات بطنها وكانت تزداد بشكل مو طبيعي تخرعت توها على الولاده جت بتوقف بس نغزتها ضغطه قويه بطها خلتها تصرخ بعلى صوتها تستنجد خاصة وان فيض من النزيف اجتاحها بغزاره
    قعدت تصيح وتصرخ من العوار انتبهت لدخلة عزام الي مندفع بسرعه جنونيه اول ماوصل لها فجعه شكلها راح لها قال بخوف:غلا شفيك
    غلا بس تصيح وتأشر على بطنها ماكان منتبه لنزيفها اول ماشافه فز خايف اول مره تمر عليه هالحاله تمنى ووجود امه او خواتها
    ماقدر ألا انه يسحب اجلالها ويلفها بالحاف والجلال على راسها وشالها وطار فيها ركض خايف يفقدها
    الساعه تسع
    عند دانه
    لوعت كبد عماد بحنتها متى توصل طيارة شهاب والساعه كم بيوصلون
    بألاخير طنشها وراح لمكتبه يجهز بعض اوراقه بعيد عنها
    دانه كانت توها بتنام وتوقعت ان عماد نام بعد ولفت صوبه تشوفه لقت مكانه فاضي
    ضاق خلقها وقامت تو الناس على النوم خل اجلس مع عماد على فلم
    طلعت مالقته عرفت انه بالمكتب وقررت تجهز سهرتها وتناديه
    راحت للمطبخ صبت لهم عصير فرش وحطت شبس بصحن ونزلت عند التلفزيون ودورت لهم فلم حلو وحطت وراحت تناديه
    دخلت عنده وشافته مندمج بشغله جت ووقفت فوق راسه قالت بدلع وهي تمسح على كتفه:حبيبي ممكن تترك شغلك وتجي نسهر مع بعض على فلم
    عماد الي ذاب خاصة بدلعها كانت لابسه قميص احمر ربط ولي تحت الركبه وفوقه روب
    قال:ممكن ياحبيبي بس بشرط
    دانه غصت فكرها راح بعيد:شنو
    عماد ابتسم فهم قصدها قال:ماتجيبين لي طاري شهاب ودينا خير شر خليكي فيني وبس
    دانه بضحكه وهي تسحبه تقومه:موافقه كل هذي غيره منهم
    في المستشفى
    طلع له الدكتور بعد ماكان عند غلا اربع ساعات متواصله
    عزام بخوف ولهفه:بشر يادكتور
    الدكتور بأسف:للأسف ولاده مبكره والجنين بحاله حرجه وحتمال مايعيش
    عزام حس بسهم يخرق قلبه طفله الي بيربطه بغلا بيموت قال بأرتباك:والأم هي بخير
    كان خايف يقول له انها هي بعد بتموت
    الدكتور:ماعليها ان شالله بتحسن حالتها بس تحتاج دم
    عزام بدون تردد:انا مستعد اتبرع لها
    عند دانه
    الساعه وحده
    اندمجت مع الفلم مع عماد الي رقد بنص الفلم وماكمله كان متوسد فخوذها ونايم
    سمعت صوت فتح ابواب ابتسمت اكيد دينا وصلت ياحياتي مشتاقه لها حيل هزت عماد بخفه قالت:عماد قوم وصلوا والله انا سمعت صوت بابهم
    عماد بتعجب:من الي وصلوا
    دانه وهي ترفع راسه بتقوم:شهاب ودينا جو جت بتقوم وقفها وقال:خلاص جو حمدالله على سلامتهم وش تبين طايرتن لهم
    دانه بقهر:مشتاقه لأختي كيفي
    عماد بثقه:الناس جايين تعبانين بهالليل فأخمدي وروحي لها اذا اصبحتي
    وسحبها لغرفة النوم بعد ماطفا التلفزون خاف تسويها وتزعج شهاب
    * البارت الأخير*
    عند شجون
    الساعه ثنتين بالليل قومها صوت فهود يصيح تسحبت من حضن خالد وراحت له بسرعه لايشغل ويزعج البيت
    اول مادخلت غرفة شغلت الليت وراحت لسريره
    شالته بحنان وهو بس شافها سكت وقعدت تجهز له رضعه عشان يرد ينام ثاني مره
    كانت دايخه بس تبي تنام ماحست بنفسها وهي تحط الحليب مانتبهت كم حطت
    شجون بقهر:اوف خذت لها رضاعه ثانيه وقامت بتجهز له غيرهابس وقفها صوت خالد الضاحك عندالباب كان قاعد على حركتها وقام لحقها
    : خليني انا الي اسويه عنك وجا واخذ الرضاعه وسأل عن المقدار وسواه بسرعه
    مده لها وقالت بأمتنان:مشكور حبيبي
    وقعدت ترضع فهد وخالد جلس يتامل شكلهم الجذاب
    حس بعظم حبه لهالأنسانه الي تشع منها مشاعرالحنان والحب
    ابتسمت له وقالت: اشفيك شتفكر فيه
    خالد بضحكه:افكر بالطفل الجاي بالطريق ياخوفي يشحتوني شحات هذا واحد وكل يوم منقص علي سعادتي فمابالك بأثنين
    شجون بثقه وجراءه كانت بعيده عنهاكل البعد بس تفجرت من رجع لهاخالد:مستحيل يشحتون حبيبي خلود حتى لو كانو عشره مو اثنين
    خالد بلهفه: يابعد قلبي طالع بفهد الي رد نام قال بهمس:قومي حطيه بفراشه قبل يصحى واروح وطي
    شجون بطاعه حطته بعد ماباسته وغطته شغلت ابجورته وجت بتلف ماحست ألا وخالد ساحبها سحب طفا ليت فهد وطلعها قال بقهر:لاوالله بتذبحيني انتي قاعده تبوسينه قدامي وانا بالموت تطلع منك البوسه لي
    شجون علقت يدينها على رقبة وهو حوط خصرها قالت بدلع وهي تبوس خده بنعومه:مالك ألا طيبة الخاطر وهذا انا بستك
    خالد بهيام ولهفه رفعها من على الارض ودخلوا غرفتهم
    نفس الوقت بس في مكان ثاني ماحس بنفسه كان غاط بنومه عند يدها الي فيها المغذي
    رفض انه يتركها وتفهم وضعه مديرالمستشفى كون ان المريضه مالها احد غيره وانها فقدت جنينها ومحتاجه حد يساندها في هالمحنه
    غلا كانت نايمه بسبة المخدر صحت وشافت المكان تخرعت وخافت شصار فيها هي ماتذكر غير فيض النزيف الي داهمها وعقبه غابت عن الوعي
    حست بحراره انفاس عند يدها لفت تشوف ونصدمت انه عزام وكان نايم
    حاولت تقعد وانتبهت ان بطنها مو في حاولت تأكد الي تشوفه من لمسها له بس طلع صج وانها ولدت
    ماحست ألا وهي تصيح وقعد على صوتها عزام
    عزام بخوف:غلا حبيبتي يعورك شي انادي الممرضه
    كان واقف محتاس بشكله وماعارف شي سوي
    غلا بشهاق وهي تلمس بطنها:لا مايعورني شي بس وين البيبي وليش ولدوني وانا تو ماصار لي تسع شهور
    كملت بصياح:لهدرجه مستعجل على فراقي وتبي تاخذ ولدك
    عزام بحنان وكأنه يكلم له طفله قال :حبيبتي شهالكلام انا مستحيل افارقك ومايبعدني عنك ألا الموت
    غلا بشهاق:زين وين الطفل ابي اشوفه ارجوك
    عزام يارب ساعدني شقول لها ولدك مات قال برجا:غلا حبيبي انتي ارتاحي اللحين ولاحقه على كل شي بعدين
    غلا بشك من كلامه: عزام لاتخبي عني الطفل فيه شي قول قالتها بصياح
    عزام جلس يمها وحضنها بقوه قال بضيق:ان شالله الله بيعوضنا عنه
    غلا زادت بشهاقها وضغطت على دشداشت عزام وهو قعد يهدي فيها يقرأ عليها المعوذات
    صح انها ماحست بطعم السعاده من حملت بهالطفل بس احساسها بانها تحمل بأحشائها قطعه من عزام مفرحتها حيل
    بعد فتره حس انها استكانت وهدت شوي عزام توقعها انها نامت جا بيسدحها بس هي شدت عليه ماتبي تبعد عن حضنه وهو فرح لهشي حتى لو كان تعب عليه باس راسها وتركها تنام بحضنه
    اليوم الثاني
    صحت على صوت تيلفونها شافت الساعه تسع ردت بنعاس:الو
    دانه بسعاده:هلا والله حمدالله على سلامتك
    دينا بفرح:هلا فيك حياتي والله يسلمك
    دانه بضجر:قومي وقومي بعلك الخامد خل يطلع بجي لك مشتاقه لك موت
    دينا بضحكه: ماقدر ياتؤمي العزيزه
    كانت تشوف شهاب الي قعد على صوت تيلفونها وراح للحمام
    دانه بقهر:شنو ماتقدرين صج انك قليلة خاتمه انا اختك يا
    قاطعتها بضحك:اضحك والله انه قام وشوي وبيطلع ودق عليك
    عند غلا
    صحت ولقت نفسها نايمه عدل ومتغطيه عدل ماكانت نايمه جذي تذكر انها نامت على صدر عزام
    لفت تدوره بس ماحصلته حست بضيق كانت محتاجه لوجوده عندها كانت بتأكد من انه قال لها انه مستحيل يتركها
    خنقتها العبره وحست بدموعها بتنزل بس دخلت عزام عليها وقفت عنها سيل الدموع
    عزام الي بعد مانامت غلا خمس الفجر تركهاعشان يصلي ويروح لبيتهم يبدل ويرجع لها
    بعد مايرتاح كان داخل ومعاه فطور لغلا
    غلا الي انرسمت الفرحه بعيونها اول ماشافته انتبهت له نزل الأكياس وجا صوبها
    باس راسها وخدها قال ببتسامه:حمدالله على سلامتك ياعمري
    غلا حست قلبها يرفرف سعاده وفرح لان من طريقة كلامه يدل انه بيسامحني ردت بهمس من التعب:الله يسلمك
    اعتدلت بتجلس بس كان عزام اسرع منها وسندها عشان تقعد عدل
    قال وهو رايح يجيب الفطور: ياللاه ياحبي جبت لك فطور من الي يحبه قلبك وابيك تاكلينه كله
    عشان صحتك
    غلا كانت مركزه على كل كلمة غزل ينطقها شافته حط الأكل عندها وأمرها تاكل وهي طاعته وأكلت كانت حاسه بالذنب من اجهاضها حاسه انها السبب لو اهتمت بتغذيتها عدل جان ما صار الي صار
    بعد فتره
    خلصت أكل وقالت بهدوء: عزام انا اسفه
    عزام بحنان كان متوقع انها تأسف عن سالفتها الي قبل: انسي ياقلبي كل شي وخلينا نبدأ بصفحه جديده
    غلا بضيق: اشلون انسى ياعزام انسى اني ذبحت ضناك
    وشهقت :ما
    قاطعها بحنان وهويحضنها:غلا شهالكلام الي صار قضاوقدر ويمكن خيره لنا
    جلس جنبهاوتم حاضنها بذراعه وكمل:وبعدين انتي وش عرفك ان الأناناس يضرك اذا انا انصدمت من هالشي
    غلابصدمه:الأناناس
    عزام بتأكيد:اي الأناناس الي فليتي فيه هو سبب ولادتك
    الدكتور سألني وش ماكله مأثر عليها وماعرفت ارد ولما سألت الخدامه قالت لي وقلت له وأكد لي ان الأناناس هو السبب لان الحامل ماتاكل الأناناس ضار لها
    غلا بأرتباك وضيق:ماكنت اعرف لان ماعندي احد اسأله شنو الضار وشنو النافع
    عزام بثقه: المره الثانيه ماراح نطوف اي معلومه مانسأل عنها ياحبي
    غلا بتوتر:هو فيه مره ثانيه
    عزام بأصرار:اي فيه ثانيه وثالثه وعاشره بعد
    غلا بضيق: بس بعد مااتأكد انك مسامحني وانك مستعد تنسى كل الي صار مثل ماانا نسيت كل الي انت سويته بأول زواجنا
    عزام بحب:مستعد ياقلبي وخل نبدا من هالساعه وقرب لها باس شفايفها بلهفه وشوق
    اليوم الي بعده
    عند دانه ودينا في بيت ابوهم جو عشان يتحمدون لغلا بالسلامه
    غلا الي جهزلها عزام غرفه تحت وجهزها بكل حاجات الاستقبال الراقي لضيافه ماكان يبي غلا تتعب وتروح فوق
    دانه بخوف:زين الي دريت عن سالفة الأناناس لااغلط غلطتك ياغلا
    غلابتنهد:اي والله
    انتبهت لدينا الي راحت ركض ترجع بعد ماأكلت من الفطاير
    غلابخوف:اشفيها
    دانه الي قامت ألحقتها وهي خايفه عليها
    دينا كانت شاكه بحملها بالبدايه بسبب تأخر دورتها بس ماحللت عند دكتور
    لانهاخايفه يطلع كذب طلعت من الحمام وهي تمسح فمها شافت دانه بوجههاالي قالت: اشفيك
    دينابتنهد:شوفت عينك
    دانه بشك:حامل
    دينابتنهد وهي تجلس على الكرسي الي جنب الحمام:مادري ماحللت عشان اتأكد
    دانه بقهر:وليش ان شالله لايكون للحين ماتبين تحملين
    دينا بهمس:وطي صوتك لاحد يسمعك وكملت:بالعكس اتمنى احمل اليوم قبل بكره بس انا مارحت احلل خايفه اطلع مو حامل ويكون معي شي بسبب الموانع الي أكلتها من البدايه
    دانه بضيق:فال الله ولا فالك ياشيخه وكملت بثقه:وقابليني أذا كنتي مو حامل وقولي دانه ماقالت وراحت لغلا الي تصوت تناديهم عشان يطمنونها
    بعد ثلاث شهور
    قام على صراخها وعرف انه وقت ولادتها وراح طاير يلبس عشان يوديها
    ضي الي ذبحها الطلق وصرخت بعلي يوديها ويجيب لها جدتها ضروري
    علي طاعها ولو ان الوقت متأخر بس مارفض
    بعد اربع ساعات
    في المستشفى طلعت عليه الدكتوره وبشرته ببنت قمر مثل امها
    علي حس بسعاده وقعد يرسل رسايل يبشر بجية حنان بنته مثل مابقت ضي تسميها
    عند غلا
    طلعت من الحمام بروبها ابتسمت لعزام الي توه صاحي وقاعد يحوس بشعره
    قالت:صباح الخير ياكسول قوم بسك نوم الظهر بيأذن
    عزام بحب:ياصباح النور والسرور والله وبعدين انتي السبب من اشوفك يطير عني النوم
    غلا بدلع وهي تمشي صوبه:لاوالله الحين انا السبب صج انك عيار
    عزام بشوق وهو يحضنها ويبوس خدها ورقبتها: واكبر عيار اذا تبين
    غلا تخدرت منه وهي حاسه بقمة السعاده لان امورهم تحسن عن اول بكثير ولان ابوها زارها كذا مره وعزام سمح له يشوفها بعد مااعتذر منه
    عزام خاف يتهور وراه صلاه بعد عنها وقال بحب: جهزي نفسك الليله بنطلع للمزرعه مع الأهل وبنجلس فيها اسبوع
    غلا بعد ماخف توترها وعدلت ربطة روبها قالت :ان شالله
    وكملت بحب قبل يدخل عزام الحمام:حبيبي خواتك بيطلعون معانا
    عزام وهو يعض شفايفه على كلمة حبيبي:اي ياحبيبتي وقلبي وروحي انتي
    غلا بجراءه ارسلت له بوسه بالهوا وانحاشت لغرفة الملابس تلبس قبل يتهور
    وعزام دخل للحمام على طول
    اما الابطال الثانين
    حنان نجحت بالفصل بتقدير جيدجدا وطايره من السعاده وعمر كل يوم يزيد عشقه عشق لها
    عند حنان ارجعت من ضي مبجر بعد ماباركت لها وتهاوشت هي وشجون على حنون الصغيره الكل بيحجزهالولده كانت اليوم طلعت نتيجتها وناويه تحتفل بهالمناسبه مع عمر
    نيمت اطفالها الصغار على الساعه عشر وبعده راحت اخذت الأشيا الي طلبت من الخدامه تجهزهم لها كانت مجهزه فطاير وعصير
    حطتهم على الطاوله ودخلت تجهز بعد ماجهزت المكان بالشموع وريحة العطور
    البست قميص بحري قصير لي نص الفخذ وعلاق سرحت شعرها وتركته على طوله الي تعدا قميصها
    حطت لها ميكب خفيف وعطر وجلست تنطر حبيبها ناويه تكافئه لانه ماضغط عليها بأيام الدراسه وكان متفهم حيل لوضعها
    بعد فتره دخل عليها وابتسمت له
    عمر داخ من المكان والشكل وتخيل نفسه ملك وهذي مملكته
    سلم وجلس وحنان ردت عليه بهمس
    مسح على خدها برقه وقال: وش هالزين ياترا هو صج ولا انا قاعد احلم
    حنان بهمس:لا صج وقرب لها وباس خدها بقوه قال بلهفه: يعني كل هذا عشاني
    حنان بحب:تستاهل اكثر ياقلبي ماحست ألا وهي بين اضلاع عمر ويبوس فيها وقال بخبث: هاه ماراح افكك ألا وانتي حامل وهالمره ابي بنت قهرني علي بنته
    حنان بخجل:لا حرام عليك بدور بعده ماكمل سنه
    بس عمر مارد عليها كان متعطش ولهان لقربها الي فقده شهر بسبة الدراسه والعيال
    اما عند دينا الي تأكدت من حملها وهي بالثاني
    وشهاب طاير من الفرح ياما تمنى يجي له ضنا طول هالفتره
    كان حريص كل الحرص على دينا يوكلها ويدلعها دلع بس عشان ماتضايق ويتضرر ولده الكل يضحك عليه حتى عماد اخوه
    اما دانه بالسابع وحاسه بثقل من حملها كانت مخبيه عن أهلها انها حامل بتؤم صبيان لان عماد منعها تقول يقول خليه مفاجأه افضل
    وبالفتره الأخيره راحت تجلس عند اهلها لانها ماتقدر على صعود الدرج
    وجهزوا لها غرفه تحت وكان عماد يجلس مرات معها لي اخر الليل ومرات ينام عندها بعد
    عند شجون
    داخله الرابع وخف وحامها شوي ونجحت بالفصل بجيد حمدت ربهاانجحت لان كان عليهاضغط طفل وحمل وفوق هذا زوج
    تسحبت من حضن خالد بتطل على فهود
    تطمنت عليه وردت بتنام اول مانسدحت حست باليد الي تسحبها جهة وتحضنها
    خالد بنعاس:كم مره بحذرك من بعدك عني
    شجون بدلع وهي تمسح على صدره العاري:حبيبي خف علي تراني حامل وبتضرني
    خالد بعناده المعتاد: لا ماضرك وكافي انك بحملك بفهد ماقربتك ابد بعد بهذا بتحرميني مستحيل
    عند ضي
    طلعت من المستشفى وراحت بيت جدتها بتجلس عندها فتره انفاسها
    حاسه بسعادتها من شوفة بنتها حست بتعلقها فيها حيل كانت طول الوقت حاضنتها
    علي الي فرحان اكثر من ضي نفسها كان مهتم بنته بشكل كل شوي داق يسأل عنها اذا كان بالدوام واذا طلع جلس مرابط عندها طول الوقت
    علي جلس عند ضي وباس راس بنته الي عقدت حواجبها كأنهاعصبت قال بحب: الله يعيني شكلها نسخه منك
    ضي بنرفزه:ليش وش فيني انا
    علي بحب وهو يمسح خدها: فيك والله التمرد واللسان الطويل الي تعذبت على ماروضتك
    ضي بقت عيونها قهر وهو كمل بعد ماباس راسها:بس ادعي ان الله يبعث لبنتنا واحد مثلي صبور
    ضي ماقدرت ترد هو صاج في كل كلمه قالها هي عوبه ومتمرده بأسلوبها وعلي قدر بفضل الله يعدل اسلوبها ويربيها
    او انها هي افقدت قوتها وتلاشت بين يدينه
    (تمت بحمد الله)