الظروف ساعدت الكتاب الفاشلين ليس الا


في 2017 كنت في احدى جمعيات الثقافة والفنون واتكلم مع المسؤول هناك (وبالمناسبة هو ممثل ومنتج لكنه غير معروف كثيراً وله مسلسل عرض على أم بي سي دراما) على كل حال، كنت اتحدث معه عن القصص التي قد تتحول إلى اعمال فنية ، فقال لي : رشح لي قصة من عندك؟
قلت له : الانطوائي.. لإني ماشفت مسلسل عربي تكلم عنهم بشكل دقيق وقريب؟
قال لي : صحيح ، لإنها غير مرغوبة، اكثر شيء مرغوب الخيانات الزوجية..!
قلت له : اسمح لي يعني هذي مواضيع مكررة وبايخة،
قال لي: مكررة ، لإنها مطلوبة،
قلت له : يعني اكتب في القصة ان الزوجة تنتظر زوجها يطلع عشان تروح لأخوه يعاشرها..!
قالي : اي ..نريدها جريئة،
قلت له : ولا يهمك ، خرجت بعدها ولم ارجع لهذا المبنى ثانية،

كيف وصل هؤلاء إلى هذا المكان الذي يجمع كل الفنون والآداب ..هل هم عباقرة، مبدعين ، فلاسفة، لا أبداً ..تكلمنا مع الكثير منهم وجلسنا معهم وعلمنا ان تفكيرهم ورؤيتهم لا تتعدى جدران غرفهم الأربع ، لكنها الظروف التعيسة اوصلتهم بينما المستحقين لمكانهم يهيمون في شوارع الحياة،

سؤال : هل كل الفلاسفة والروائيين والُكتاب والمبدعين عموماً الذين مروا في التاريخ هم أفضل من أنتجتهم البشرية على الأطلاق؟
سؤال آخر : هل الظروف والحظ والواسطات والحالة المادية والأجتماعية لـهؤلاء ساعدتهم ليكونوا بهذه الشهرة وهذا التأثير؟

أنا لدي يقين وإيمان قاطع بأن هناك أفضل من هؤلاء بكثير ..بل أرفع السقف أكثر واقول هنا في المنتدى وبقية المنتديات الاعضاء المبدعين ومن كتبوا ويكتبون أفضل من اعظم الفلاسفة والأدباء الذين مروا في التاريخ ولكن الظروف لم تساعدهم للبروز ، فـ بعضهم مثلا لم يستطع الوصول إلى مراكز التأثير في هذه المجالات ولا يملك معارف أو وساطات ..وبعضهم الفقر قضى عليه وجعله يبحث عن لقمة العيش بدل الكتابة التي لن تفيده ..فقتل موهبته مجبرا كي لا يجــوع.. وبعضهم هو لا يعرف كيف يساعد نفسه بهذا الخصوص (وهؤلاء كثيرون بالمناسبة) فتجده مثلاً موهوب جداً ولكن لا يخطر في باله أن ينشر كتب ويرفع سقف طموحاته أكثر ويكتفي بالمواقع والتطبيقات التي يكتب فيها طالما هو مرتاح مادياً ..وبعضهم ظروفه الأجتماعية منعته ..وهناك من حاول وفشل فأصابه اليأس..وبعضهم هو سيء حظً هكذا ..يمتلك الموهبة وكل شيء ولكنه لا يملك الحظ والتوفيق،

أحد العقبات كذلك ان اصحاب تلك المؤسسات والمسؤولين عنها ودور النشر والجمعيات الأدبية جعلوها مثل الأملاك الخاصة لهم ولمعارفهم فقط ومن ليس له علاقة بهم سيجد صعوبة بالغة في الوصول إليهم واقناعهم ، والا لو فتح المجال لمن يرغب (فقط للذين يكتبون بالمنتديات) لـ سقطت اسطورة المبدعين وتم محو اسماءهم واستبدالها بهؤلاء الكتاب المغمورين ،

ومن معرفة بسيطة بهذه المؤسسات واحتكاكِ بهم تبين أنهم لا يدخلون النت ويقرؤون ..فهم لا ينظرون ابعد من مكاتبهم ويظنون انفسهم أهل الفن والابداع والأدب رغم انهم لم يقرأوا الا لعدد بسيط من الكتاب التقليديين المملين، ولا يعترفون بالآلآف الكتاب الذين يكتبون بالنت بل يعتبرونهم دخلاء على الأدب وسيدمرونه (قبل اسبوعين احد رؤوساء دور النشر يقول لي لا تنشر رواياتك في النت لإنك راح تقتلها بدون اي فائدة) حرفياً قال لي ..تقتلها ،

فالظروف تساعد وتساعد كثيراً في البروز حتى لمن لا يمتلك موهبة ..فمن يمتلك شهرة مثلاً يستطيع اصدار كتب كما يحدث حالياً مع مشاهير السوشيل ميديا ..ومن يمتلك المال يستطيع أصدار كتاب إذا إلتزم بالحد الأدنى من شروط الكتابة الأدبية ، أساساً اشهر ادباء وكتاب مروا في التاريخ كانوا من عائلات ارستقراطية فلم يكن ينقصهم أي شيء ..فقد امتلكوا المال ..والمعارف ..والظروف كانت لصالحهم ..فوصلوا إلى ما وصلوا إليه،

ولو أخذت لفة صغيرة على الأنترنت وقرأت المواضيع والتحاليل والنقاشات الأجتماعية والسياسية والفنية والرياضية بين روادها والقصص والروايات والقصائد والأشعار التي ألفهــا وكتبها الأعضاء سيُبهرك مدى ثقافتهم وابداعهم وبراعتهم لدرجة أن البعض حينما يقرأ هذه المواضيع قد يشك بأن صاحبها من كتبها ..ويحق له أن يشكك بذلك لإنهم بالفعل يتفوقون على كثير من إولئك المشهورين والمعروفين،

يقولون لا تكتب من أجل المال والشهرة ..بل أكتب لنفسك ..اكتب لإنك تحب الكتابة ، هذا الكلام صحيح ولكن الظروف قد يكون لها رأياً آخر وتقضي على موهبتهم.. فكم كاتباً ومبدعاً اختفى وقتلت موهبته وفقد شغفه بسبب ظروف هذا العالم الذي جعلته مغمــوراً منبوذاً لا يعرفه أحد ..تلك الظروف جعلته يلعن اللحظة التي فكر فيها أن يبدع او يصبح كاتباً ..الكثيرين توقفوا وضاعت أحلامهم وآمالـهم لإن الظروف لم تساعدهم ..الظروف فقط ..الظروف لا غيرها ..(الله يلعنها ظــروف)،