اللحن القاتل

قصة قصيرة - قصه جميلة - اجمل قصص وحكايات قصيرة منوعة مفيدة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. أنسان بسيط
    17-10-2020, 05:22 AM

    اللحن القاتل

    اللحن القاتل


    تنويه :
    - يوجد ثلاث مقاطع موسيقية بالقصة،
    - القصة تحتاج تركيز ذهني عالي،

    فلنستمع للحن..
    زكريا شابٌ غريب الأطوار يختلف عن البشر في شعوره بالمتعة واللذة ، فالناس الطبيعين متعتهم في المال والأكل والجنس ..بينما هو ليس كذلك كانت متعته في جنون ..متعته هــوس ..وسواس ..فصام ..متعته ان يكون تحت تأثير المخدر ويقوم بالإستماع إلى الموسيقى التي يصنعها بنفسه ويبحر وسط الأوهــام التي يظنها حقيقة، كانت هذه متعته فقط ..هذه حياته التي يحب ولا يريد أن يغيرها بأي شيء وبأي ثمــن،

    ذات ليلة وفي بدايتها بعد الغروب جالساً في غرفته للتو بدأ يتعاطى المخدرات أمام حاسوبه يتنقل بين مواقع صناعة الألحان وتركيب النغمات كعادته، ولكن اثناء بحثه اكتشف موقع جديداً للإلحان فيه ما يريد ..كل نغمة وكل نوتة وكل وتـــر يهزه من الداخل.. مما جعله يزيد في جرعات المخدر كي يفقد الأحساس بواقعه البئيس ويندمج في ألحانه،

    تمر الدقائق وهو منشغل في ذاك الموقع يركب نغمة فوق نغمة ونوتةً بجانب نوتة ..يصنع لحــن يعجبه تارة وتارة يكرهه ويحــذفه ، ظل مستمراً في تراكيب ألحانه حتى وجد اللحن الذي يريد ..لحــنً يريده أن يحركه من مكانه ..لحــن طوال الوقت يصيبه بالقشعريرة .. لحنً تمامً كما يريد ..حتى قام بتركيب اللحن بالكامل،

    اللحن الاول ..نغمٌ متسارع
    https://c.top4top.io/m_1750z6mwj1.mp3

    ما ان استمع للحن حتى بدأت يديه ورجليه ترقصان لوحدهما ..يهز رأسه في كل الاتجاهـــات ..ثم يهــز خصره ..كل جسده يتحرك لوحده مع جنون الألحان الحماسية ..يتعاطى ويتعاطــى حتى انغمــس ..وقف في مكانه ..جلس ..وقف ..رقص ..ورقــص ..يرقص رقــصً تحتار أمامه افضل الراقصات ،يتعاطى ويتعـــاطى ليزداد به الهوس .. ظل يرقص ..يغني ..يخلع بدلته من شدة الحماس عن الواقع انفصل ، يقول متراقصاً :
    - يا ألهي.. يا ألهي ..!
    - هذا جنون ..جنــــون ممتع،
    - اريد ان يسمع العالم هذا ،
    - اظنني سأصل العالمية بسهولة تامة ..
    - هذه الألحــان تحتاج كلمــات..

    يفكر بكلماتً وسط رقصاته ونشوته وجنونه ..يفكر ويفكــر ..حتى بدأت تخرج منه الكلمات لوحدها وكأنها تقرأ جسده وعقله ، فراح يغني لايدري بحاله ماذا يقول ..يغني على نوتاتِ اللحن وكأن الكلمات كتبت خصيصاً لهذه الموسيقى.. يغــني:
    سأكسر القافية حالياً ..سأحفظ اللحن كلياً.. كن متيقظ ذهنياً ..
    سأرفع الرتم رأسياً ..ثم اجلس افقياً ..هل أنا مختل عقلياً ..فالحال متعب نفسياً..
    هذا المخدر نقياً ..وصفة احتاجها طبياً ..ابدو لكم شقياً ..لكنني شخصاً قوياً ..
    من مثلي يكون ذكياً..هذا الكلام ختامياً .. لستُ بشخصاً عاديــاً..

    ظل يرقص يغني ينشد ، وقال وسط هزهزات جسده:
    - ماذا سيفعل الناس لو سمعوا هذه الاغنية..
    - سوف يصابون بالفصام ..
    - سيرقص العالم كله دفعة واحدة على هذه الاغنية
    - 7 مليار شخص دفعة واحدة ..وفي لحظة واحدة ..وبشكل متناسق سيرقصون على الحاني واغنيتي،

    بعد فورة الجنون التي اصابته واوصلته للعالمية وسمع البشر كلهم ألحانه التي تهز الجدران وكلماته التي تهد الجبال أراد أن يرتاح قليلاً بعد تراقص العالم كله معه ،
    وبعد جلسة استراحة قليلة يجلس على حاسوبه يحاول ان يصنع لحتـنً جديداً وبيده المخدرات لتزيده انغماسً على انغامه، يحاول ويحــاول كما كل مرة يفعل وينجح ..يحاول حتى صنع لحــنً يسمعه كما يريد ويرتجي ..لحنً عظيما مثير يحرك الدم سريعاً ثم يجعله يهدأ..كان لحــن هادئــاً وكأنه ترتيب في مشاهد فيلم بعد الأحداث السريعة في بدايته الموسيقية الجنونية..حتى قام بتركيب اللحن بالكامل،

    اللحن الثاني ..ضوء القمر
    https://d.top4top.io/m_1750i8r8c1.mp3

    راح يسمع ويسمـــع ويستمع ..متخدراً قليلاً يريد أن تذهب به الألحانُ والنشوة لوحدها إلى العالم الذي تريده ..مغمض العينين يبحــر بعيداً ..بدأ يتدرج شيئاً فشيء في خياله الذي يريد حتى اندمج في صورة قاتل مأجور انقذ امراة عجوز من الموت ، ومع تلك العجوز يجلس في الشقة وصوت اللحن بينهما في سكون ذاك الليل، تسأله العجوز على انغام اللحن :
    - لم سلكت هذا الطريق واصبحت قاتــلً؟

    هو يهز رأسه بهدوء شديد ..يهز رأسه لا يدري أمن اللحن أم المخدر أم الخيال أم كل ذلك معاً..مختنقاً في عبراته ..دموعه على خديه فيقول لها بصوتـاً يتبع اللحن بشكلً متناسق:
    - لقد دمروني هناك يا إمراة ..لقد دمروني ..آذوني ..قتلوني ..في عالمي يجب ان تكون قذراً ..متوحشاً ..جبل لا يتأثر والا سيدمرونك ..تقتل او يقتلونك ..تعتدي او يضربونك ..تسخر منهم أو سيهينونك ..اذا انحنيت بالخطأ سيدسونك..حتى صنعوني ..صنعوني أنا ..صنعوا القاتل الذي امامكِ يا إمرأة.. اللعنة عليهم ..اللعنة بيوتهم ..وعوائلهم ..اللعنة على المجتمع ..اللعنة على البشر كلهم ..فليذهبوا إلى الجحيم ..فأنا قاتل لإنهم جعلوني قاتلً ..قاتل لإنهم يستحقون القتل ..قاتل لانني لا استطيع العيش الا قاتل..فلا تسأليني يا إمرأة لما أنا قاتــل،

    وبعد اخبار قصته التي ظنها حقيقة توقف عن بكاءه يمسح دموعه بعد أن بدأت تزيل النشوة منه لشدة حزنه وألمه مما تسبب في انقطاع خياله مع المرأة والعودة لواقع شقته ، فجلس يستريح قليــلاً وبيده كيس المخدر المليئ فلم يعد يكفيه القليـــل ..رجع للبرنامج الموسيقي يبحث عن لحــن آخر يبحر به إلى عالم آخر ..لحــن لم يصنعه الا هو ..لعالمه هو ..لا يسمعه الا هو ..لحنٌ له هو..يبحث ويدمج ويستمع ..نوتــةً نوتــة ..نغمةً نغمــةً ..ويضع فيها أصوات آآآهاتً حزينة ..حتى قام بتركيب اللحن بالكامل،

    اللحن الثالث.. اللحــن القاتل
    https://k.top4top.io/m_17508bp4g1.mp3

    يستمع إلى ذلك اللحن الحزين ..يحزن منغمس ..بسرعة اندمج ..تأثير اللحن مختلف عن سابقيه ..صخب ..ما يسمعه صخب ..لحــن قوياً جداً ..لحنٌ قاتــل..لحن ظالم ..لحن يرفع النشوة ..لحــن مجنون لم يخترعه الا هو ..يقول امنياته:
    - ياليتني اصور فيلمً عن شخص موهوب للغاية في تأليف الألحان..شخصً كان مكروهاً منبوذا لا يعرفه احد وبعد موته دخلوا شقته وسمعوا ألحانه وبكوا عليه بكاء شديداً لإنهم ظلموه ..لانهم لم يعرفوا موهبته ..لم يعرفون قدره ..وما في جعبته ..لم يعرفون بهوسه ..فأقاموا له المهرجانات ونصبوا له التماثيل واصبح رمزاً في بلاده بعد موتــه تكفيراً عن ظلمهم له في حياته،

    جلس زكريا على الكرسي يزيد الجرعات إلى اقصى حد ..جرعة تلو جرعة تتبعها جرعات ..وهو منغمساً في قصة الفيلم الذي يمثل دوره بنفسه على أنغام ذلك اللحن منتشي ..فقام بتمثيل موتــه لكي يكتمل المشهد.. لكي تكتمل تلك التحفة الفنية ..واللحــن القاتل يضج بغرفته ويؤجج مشاعره ، لحظات ولحظــات متسمراً متجمداً في مكانه على الكرسي يمثل المــوت بنهاية الفيلم والجمهور كلهم يبكون ..يصرخون ..يصيحون عليه وأيديهم على قلوبهم خشيةً من موت الرجل الموهوب المغمور.. خشيةً ان يرحل ولا يعرف أحد موهبته فتدفن معه،

    مرت دقيقة واثنتين وثلاث يمثل مشهد موته على الكرسي على آآهات اللحن الحزين ..مرت نصف ساعة ..انقضت ساعة وزكريـا لم يتحرك من مكانه ..لم يعد يتحرك شيء في جسده ..زكريا لم يعد يمثــل ..زكريا مات.. توفي حقيقة وهو يمثل مشهد موته ..وعلى انغام اللحن..اللحن الذي سماه قاتــلً، لحن كان يفترض به أن يسميه سخرية قدر ..لحنٌ مكتوب له،

    رحل منغمساً في جنونه ..في ألحانه ..هواجسه ..خيالاته ..رحل لا يدري قتل اللحن ام اللحن قتله ..رحل مع لحنه الأخير ..رحل يمثل نفسه ميتاً ..رحل يلطم نفسه في جناز نفسه ..رحل يعزي نفسه ..رحل ولم يعرف أحد عنه شيئاً ..رحل ولم يكن يمتلك موهبة كما تصور وتخيل ومثــل ..رحل لا يدري بأن كل ما كان يعيشه وهــم ..وهم خدعه واصابه بالجنون ..رحل وهو منغمسً في نشوة مخــدر،


    (انسان بسيط..)
    الألحــان من تأليفي
  2. الحلم
    17-10-2020, 08:55 PM

    رد: اللحن القاتل

    اللحن القاتل


    الله يعطيك العافية
    مبدع ومتميز في طرحك
    شكر وتقدير لك أيها المبدع
    بارك الله فيك
    اجمل تحيه لك
  3. أنسان بسيط
    23-10-2020, 08:04 PM

    رد: اللحن القاتل

    اللحن القاتل


    تشرفني دوما ايها الحلم

    خالص تحياتي