تركوا ابناءهم وذهبوا يحاسبون الاخرين




قبل فترة حصل لي نقاش مع شخص في اليوتوب على مقطع لمراهق يرقص ..وهذا الشخص كان يشتكي في التعليقات بإن الجميع يسبون منطقتهم ويقولون فيها وفيــها فقط بسبب شخص شاهدوه يرقص ، وكان يقول : لماذا هذا التعميم ورمي كل المنطقة بمثل هذه التهم من أجل شخص واحد فقط؟

وكان يتناقش مع الكثيرين في اليوتيوب وفي مقاطع متعددة لكي يبين لهؤلاء الناس بإن فكرتهم خاطئة،
فقلت له : هل تعرف كم شخص يشاهدون هذه المقاطع؟ هل تعرف ان اعدادهم بالملايين؟ فهل انت ستتناقش معهم كلهم وتحاول اقناعهم بذلك؟
قال : لا ..ولكن اتناقش مع من اقدر منهم على الأقل لإقنع اكبر عدد واغير وجهة نظرهم؟
قلت له : ستحتاج مئات السنين ولن تنتهي ولن تقنعهم لإنهم يشاهدون صوره حية لا يمكن انكارها، ولكن لدي لك حل آخر وسهل جداً!
قال : ماهو ؟ قلت له : هذا الولد الذي صور المقطع.. بما انه في منطقتكم اذهب وتكلم معه وقل له افعل ما تشاء ولكن لا تصور وتنزله للعالم (تراكم فضحتونا وفشلتونا عند العالم والناس..!)
قال : لا ..لا صعب جداً ان اكلمه.. لا دخل لي به..!

لاحظوا ماذ يقول: يقول انا لا استطيع ان اكلمه ولا دخل لي به ..!
بينما ذهب يتدخل في افكار الناس وليتهم شخص أو اثنين بل ملايين يريد ان يغير وجهة نظرهم ،

في الحقيقة انا لا ادري الناس كيف تفكر ..عقولهم غريبة ورؤيتهم للمشاكل معوجة ..أولاً من قام بالرقص هو الولد نفسه.. ومن قام بالتصوير الولد نفسه..ومن قام بنشره هو الولد نفسه ..والمقطع من حساب الولد نفسه ..ومن هاتف الولد نفسه، فهو السبب في كل ذلك وهو الذي جعل العالم تأخذ هذه النظرة (إذاً الفك والربط عنده..وليس عند الآخرين) هو اساس المشكلة وهو حلها ، كيف يتركون الولد لب المشكلة ويذهبون لمن كانوا يشاهدون ..أساساً الناس لا ذنب لهم هم شاهدوا ابناءه وقالوا ما شاهدوه فقط أي انهم لم يتجنون على أحد ولا على ابناء أحد، فلماذا تركوا ابنهم يفعل ما يريد ويشوه سمعتهم وسمعة الملايين وسمعة منطقة بإكملها وذهبوا للملايين الذين شاهدوه (هذا شيء غير منطقي..) يعني يعالجون المشكلة بطريقة ساذجة غبية فضلاً عن ان المشكلة ذاتها لن تحل لإن اساس المشكلة ومن صنعها تركوه يفعل ما يشاء ..أصلا سكوتهم عن ابناءهم هو الذي جعلهم يتمادون (عدم حل المشكلة يجعلها دائماً تكبر..) فالابناء طائشون ولا يهتمون بحكاية السمعة فإذا شعروا بالإمان وعدم المحاسبة سيفعلون اضعاف ما فعلوه ،

هذه حادئة واحدة عن من يتركون ابناءهم ويلتفتون على الآخرين وهي مقياس حقيقي لتفكير الناس عموماً بالمجتمعات والا فالنماذج كثيرة جداً ، مثل الذي اكتشف ابنه يدخن وذهب ليضرب اصدقاء ابنه وجلس في المجالس يذم ابناء فلان وعــلان وبإنهم خربوا ابنه وجعلوه يدخــن ، وهو لا يدري بإن المشكلة عنده وعند ابنــه ، او من يتكلم عن اعراض وبيوت الآخرين او مجتمعاتهم او بلدانهم بكل وقاحة وبلا أية قيود وكأنه يعيش في مجتمع افلاطوني ويتناسى ما حوله (أو انه غشيم لا يدري ماذا يحدث حوله..)،

يجب ان يفهم هؤلاء ان المشكلة من ابناءهم ..من بيوتهم ..من تربيتهم ..وليس من الآخرين الذين شاهدوا او سمعوا او حتى عايشوا ما يفعله ابناءهم ..أساساً هذه حماقة تريد ان تغلق افواه الملايين لإنك لن تستطيع.. بالعكس تماماً محاولتك أغلاق افواههم او مناقشتك معهم سيجعلهم يقتنعون بالأمــر أكثر ويعرفون بإنها نقطة ضعف يمسكونها عليك ، بينما الحل السهل والبسيط ان تمنع هذا الولد أو تلك الفتاة من فعل هذه الأمور وبعدها لن يتكلم عليك أحد مطلقاً ..ولن يقوم أحد بتخريب ابناءك كما تظن ، امنعه فقط ..فقط امنعــه وسيخرس الجميع ..هكذا بكل بساطة فلماذا هذا التعقيد ..وكل هذه اللفة الطويلة..