خيانات المجالس


خيانات المجالس

بكل أسف ؛ لقد انتشرت خيانات المجالس بين كثير من الناس فى هذا الزمان .. فتجد الواحد منهم يجلس و يتكلم معك و إذا به يُصورك أو يُسجل كلامك دون أن تدرى ؛ و هو يعلم أن ذلك مِن خيانة المجالس ؛ فقد قال النبى محمد ﷺ : " إنما المجالس بالأمانة " .
و منهم مَن يتكلم معك بالهاتف و يقوم بتسجيل تلك المكالمة دون أن تعلم و دون استئذانك و هو يعلم أن ذلك مِن خيانة المجالس ( مع أنه يستطيع أن يُلغى خاصية التسجيل من الهاتف .
و منهم مَن تُرسل له رسائل على الواتساب ( سواء كانت مكتوبة أو صوتية ) ثم يقوم بعمل ( سكرين شوت ) و يرسلها لبعض الناس ؛ أو يتداولها عبر وسائل الاتصال الاجتماعى دون استئذانك ؛ و هو يعلم أن ذلك مِن خيانة المجالس .
و منهم مَن يتحدث معك فى الهاتف و يفتح الصوت ( الإسبيكر ) دون علمك حتى يسمع بعض الناس كلامك ؛ و قد يكون فيه أسرار خطيرة ؛ أو يكون ذلك للوقيعة بينك و بين بعض الناس ؛ فيكون بمثابة السعى بالنميمة .

بل وصل الأمر إلى أن بعض الأزواج يقوم بتصوير زوجته صوراً غير طيبة من أجل أن يُساومها بتلك الصور عند الطلاق على أن تتنازل عن حقوقها ؛ ليجمع بين الخيانة و الظلم و أكل الحرام .

و أتذكر أنى فى يوم من الأيام كنت أتحدث فى الهاتف مع أحد الشباب المتدين ظاهرياً ؛ و كنت أجيبه على بعض الأسئلة و فوجئت بعد ذلك بمَن يقول لى أن هذا الشاب قام بتسجيل المكالمة الهاتفية ؛ فلما اتصلت عليه و سألته عن سبب ذلك قال لى : أنه يسجل لكل مَن يتكلم معه ؛ حتى إذا أخطأ إنسان فى المكالمة فإنه يُساومه مادياً من أجل مسح تلك المكالمة !!!!!
فقلت له : أنا ليس عندى كلمة واحدة أخجل منها ؛ و لكن ما تفعله أنت مع الناس خيانة .
فقال لى : دى هواية يا فضيلة الشيخ !!
فقلت له : بئس الهواية بل إنها خيانة .

هنا فقط علمت قيمة العُزلة و البُعد عن أكثر الناس فى هذا الزمان .

و تذكرت قول النبى محمد ﷺ و هو يَصِف أيام الهرج و الفتن بقوله : " حين لا يأمَن الجليسُ جليسَه " .. و هو هذا الزمان بكل أسف .. حيث ضاعت الأخلاق بين أكثر الناس و لا حول و لا قوة إلا بالله العلى العظيم .

فلا تتهموا أحداً ؛ و لكن خذوا حِذركم فى كلامكم مع الناس فلقد انتشرت خيانة المجالس فى هذا الزمان ؛ و لا حول و لا قوة إلا بالله العلى العظيم .
فاللهم احفظنا بحفظك
واكلأنا بعنايتك يارب العالمين ( منقول )