رايت ملكه تمشي في الطريق


رأيت ملكةً تمشي في الطريق
ممشاها خيالٌ فخمٌ أنيـــق
خصرها مرسومً بالريشِ دقيق
تخطو بخطى المطمئنُ الوثيق

تبحثُ عن أخيها (شفيق)
صوتها نبرتها ندائها رقيق
كم هو أحمـقٌ هذا الشقيق
لما جعلها تشعر بضيق؟
لم تعد بالسوق منه تطيق

يتبعها وغدٌ تعيسٌ حليق
يمشي ممشى يشبه البطريق
توقف بعدما زاد فيه الشهيق
المكر السيءُ بإهله يحيق

اين الحماية اين عنها الفريق
كيف تسير دون رفيق

مكتوبٌ على الجدار تعليق
مغــرمٌ متيمٌ فيها عشيق
اصبح حــرً أبياً طليق
سعيدٌ من ستعتبره صديق

كل تفصيــلً فيها عميق
كلوحة نادرة لآآلهة الأغريق
سلالةٌ في جيناتها الجمال عريق
يكفي بها أن تمعــن التحديق
تطفو لوحدها ومن حولها غريق

كم اشعلت في القلب حريق
كحكايةً خالدة من زمن سحيق
وكلمات الغزلِ في الشعر العتيق
اتسأل كيف يجمع النحل الرحيق

الصمت في حرم الجمال يليق
التأمل فيها يجعل النفس تفيق
ارفعوا أيديكم واسمعوني تصفيق


(انسان بسيط..)