رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. قيثارة السلام
    26-03-2020, 05:41 PM

    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني

    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني


    الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني 30-07-2019, 01:14 AM
    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني كلارينت رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني
    ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني
    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني
    قريت الرايه وانغرمت فيها بصراحه فا حبيت انقلها لكم

    بقلم












    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    ،


    "رب ادخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق
    وإجعل لي من لدنك سلطانا نصير
    ا"




    ،



    أقدم بين أيديكم روايتي "الثالثة"

    رواية رومانسية ، جريئة ، إنتقامية من نوع
    رومانسي فاخر جدا..
    قصة عشاق يصلون الى مرحلة إجرامية قاتله
    بدرجة وحشيه..وبلا رحمة ..!
    يتخخلها عواصف الحب
    بين الماضي والحاضر ..
    أحداث غير متوقعة وصادمة جدا
    لدرجة التشويق..!



    حياكم معي للتحليق ..
    عبر
    .
    .
    { طائرتنا الملكية الخاصة}

    لعالم
    الثراء الفاحش ، والفقر المميت !
    الدراما ، الأكشن ، الغموض
    الإنتقام ، العشق ، الحب
    الجبروت ،الظلم ،
    السيطرة ،الوحشية
    القتل ، الحزن
    الفقد ، الشوق ، الحنين..
    الرومانسية الفاخرة ..


    بين سطور وابطال روايتي.




    "البــارت الأول "

    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني/بقلمي .



    إنت حلمي واللي ذلتني الليالي لأجل أطوله

    وإنت يومي واللي دوخ عمري من لحظة وصوله

    من فراغ الدنيا أهرب وأنزل لنارك وأجيك

    وأنسى جنة فرحي وأجري للعنا مابين إيديك

    *نشوى جرار .







    ،







    -امريكا
    مدينة واشنطن .. وقت الصباح
    بأحد أرقى احياء هذي العاصمة..
    في قصره المصغر الخاص..
    وحوالينه حراسات مشددة..
    متواجد بمكتبه العتيق ..
    جالس على الكرسي حاط رجل على رجل
    على طرف الطاولة ويهز رجله بتوتر..
    بيده سيجارته ورحيتها منتشره بالمكان
    ينتظر يجيه الرد بفارغ الصبر ..
    ومتحمس لهذا اليوم ..!
    بعد دقايق وصلت له رسالة على شاشة الجوال ..
    قراها ، وابتسم بخبث : بطريقتي راح اخليك
    تجين غصبن عليك هههههههه...
    ثم نزل الجوال على الطاولة بهدوء ..
    واخذ جواله الثاني ، واتصل على أحد رجاله
    وقال : تأكد انها راح تحضر، وبلغني
    بحضورها ، اوك ..
    الطرف الآخر : أبشر طال عمرك .. لا تشيل هم
    راح يصير اللي تبيه ..
    قفل الخط.. بدون رد للطرف الآخر
    ابتسم براحه ، ثم رمى الجوال على الطاولة
    ووقف بان طوله وضخامة جسمه..
    مشى لجهة الشباك، يتأمل حديقة قصره الممتدة
    وتتوسطها نافوره دائرية..
    وبتفكير عميق .. ابتسم بخبث
    وقال: انتهى وقت الهدنه وهالحين
    لازم اكمل ما بديته قبل 9 سنين.!







    ،








    بأحد افخم قصور مدينة الرياض ..
    داخله مع بوابة القصر
    بسيارتها البنتلي الفارهة
    بعد ما اخذت فيها فره عالسريع بشوارع الرياض
    وخصلت كلاسها في النادي...
    وقفت قدام المدخل الرئيسي ،نزلت من السيارة
    بطولها الشامخ ..
    نزلت عبايتها واعطتها العاملة..
    وبانت تفاصيل جسمها الممشوق ومرسوم كساعة رملية
    واضح اهتمامها بنفسها ..
    كانت لابسه لبس رياضي بلون بابيض..
    ونزلت نظارتها الشمسية ،بانت عيونها
    الآسره ، وساع وكحيلة وهالجمال يميزها
    مثل عيون ابوها بالضبط...!
    بشرتها فاتحه...وصافيه
    ماهي حاطه ميك اب ، ماعدا قلوس
    خفيف على شفايفها المرسومة والمملؤه
    واكتفت بواقي شمس..
    شعرها ناعم رافعته ذيل حصان طويل
    لونه كستنائي غامق ..
    راسمه على وجهها إبتسامة رضىٰ
    تتأمل سيارتها اللي وصلت من اسبوع
    وما شبعت منها، تاخذ لها كم لقطه بجوالها للذكرى
    قالت : عسى الله يعطيني خيرك ويكفيني شرك
    يا بنتي الغاليه ..
    امها جايه كانت قمة بالجمال نسخة بنتها اللي
    يشوفها يقول هذي اختها مو امها ...
    رغم عمرها بالأربعين لكن إهتمامها بنفسها معطي
    نتيجة ...
    جلست على طرف سيارة شموخ
    قالت: حي الله بنتي شموخ ، من يوم ما وصلت للرياض
    ماعاد شفتك جالسه بالبيت ..
    شموخ كانت مركزه عالتصوير
    وناظرت بأمها وردت بإبتسامة : هلا فيك ماما
    والله وحشتني الرياض قلت بتفقدها هههههه
    واشوف شوارعها وحشتني ...
    نورهـ ام شموخ : ههههههه ، يا حليلك تتفقدينها ، والله يا بنتي
    حنا اولى ... عاد خففي طلعاتك عشان
    ابوك ما يزعل ....
    شموخ : اكيد انتم على عيني وراسي
    وبخفف طلعاتي ماما من عيوني ..ماطلبت شي
    كلش ولا زعل بابا ...
    ام شموخ : تسلم عيونك حبيبتي ..
    ماشاء الله ماشبعتي تصوير منها ؟
    شموخ : لا يا ماما بنتي واحبها ولا ماكان انتظرتها
    هالسنين بعد تعبي ودراسي بكامبريدج ...
    ما استاهل الا الزين ...
    نورهـ ام شموخ ضحكت : هههههه يا حليلك صارت السيارة بنتك
    تزوجي وجيبي لنا بنت صدقيه موب ذي
    اللي مقابلتها 24 ساعة ، الى متى وانت سنقل ؟
    شموخ ضاق صدرها من هالطاري
    قالت : ماما يا حبيبتي وش قلنا عن الزواج ؟؟
    قلت لكم ماراح اتزوج الا لما اخلص الدكتوراه ..
    وبعدها يصير خير ..
    نورهـ ام شموخ حطت يدها على خصرها مصدومه : خييير
    ان شاء الله بعد بتقعدين سنقل عشان الدكتوراه !
    لا بالله اعطيناك وجه زياده ،خلاص تزوجي
    وكملي مع زوجك وانتهينا ..!
    شموخ بعناد : ومن قال لك بتزوج واكمل ...؟!
    ماراح اتزوج الا لما اخلص وهذا شرطي ...
    وانتم عارفينه وش اللي غيركم علي ؟؟
    كنتم داعمين لي وهالحين صرتم
    ضدي عشان كلام الناس اللي لا يودي
    ولا يجيب ! اثر في بابا ؟!!
    جاها صوت من وراها التفتت عليه ...
    ..: شموووخ
    ابوها ناصر واضح على ملامح وجهه الغضب
    ومتغير وجهه من يوم ماطلعوا الرجال من عنده...
    قال بحده وعيونه على شموخ : كلام امك يمشي
    ماراح تدرسين الا لما تتزوجين ..
    والعريس جاهز ودراستك جاهزه تبينها بلندن بامريكا
    بجهنم اللي ودك فيه ...
    شموخ رمشت بعيونها بعدم تصديق : خيير بابا وش
    اللي غيرك علي انت بعد ولا كلام الرجال أثر فيك بعد ؟!
    والصراحه الزواج ماني مستعده له..
    ناصر : ما اثر فيني ولا شي ، خلاص انت طول عمرك دراسه
    ماتجين الرياض الا قليل ،وهالحين تخرجتي من الماستر
    وسكتنا قلنا بتعرس بعد الماستر وهالحين رافضه
    وتقولين ماني مستعده !
    شموخ عضت على شفتها السفليه : بابا حبيبي
    اسمعني زين ،كلامك لي على العين والراس بس مو
    وقت الزواج والله مو وقته ...
    ناصر بحده : الا وقته وغصبن عليك بعد..
    شموخ بترجي وبنظرة شققة : بابا تكفى خلني اخلص دراستي وبعدين يصير اللي يرضيك
    ويرضي ماما بعد ...
    ناصر بتهديد : كلامي يمشي يا شموخ انت اللي افهمي
    وحطي الكلام براسك ، انا سكت عنك ورديت خطاطيب
    وشيوخ وامراء عشان دراستك الحين خلاص
    عمرك راح بالدراسه...!
    تقدرين تكملين بعد ما تتزوجين ..
    شوفي الحريم كملوا دارستهم وهم معهم بزارينهم
    وما صار لهم الا كل خيير
    وخلي الدلع هذا عنك...
    شموخ بترجي: بابا واللي يعافيك وقفت
    على دراستي! ومن ذا العريس اللي جاي
    يتقدم حضرته ..!
    ناصر : ولد الشيخ مبارك ، جاي يتقدم لك
    رجال والنعم فيه ..
    شموخ توسعت عيونها : بابا مالقيت غير ذا تزوجني
    اياه على كذا ما ابيه ،اقعد بالبيت احسن لي
    ولا اخذ هالأشكال...
    ناصر يتوعد فيها : بتتزوجين غصبن عليك واقعدي
    في البيت وخيسي فيه بعد ..
    مد يده لها يطلب منها المفتاح : وهاتي مفتاح
    سيارتك احلمي تركبين فيها ...
    شموخ توسعت عيونها ورصت على اسنانها : بابا الا سيارتي
    لييش تاخذها ..؟؟؟!
    التفتت لأمها : ماما شوفي بابا قولي شي !!
    نورهـ ام شموخ واقفه بصف ابوها : كلام ابوك يمشي يا ماما
    تبين سيارتك ودراستك تزوجي ولد الشيخ مبارك ..
    ابوها يطالع فيها بإنتصار ، شموخ انقهرت
    وتحجرت دموعها غبنه ..
    وقالت : هذا رايك يا ماما ، هين يصير خير
    ناصر : هاتي المفتاح وروحي غرفتك
    شموخ تتأمل بسيارتها ومقهوره ماتهنت فيها ،
    صحيح عند ابوها
    سيارات بس هذي غيير سيارة احلامها ..
    حطت المفتاح بيد ابوها : الله يسامحك يا بابا ..
    ومشت ووجها احمر كاتمه غضبها ...
    ام شموخ نورهـ حضنت ناصر ،حطت راسها على صدره
    وتحمس على كتفه ..
    وقالت : ادري حبيبي مايرضيك بس شوي شوي
    عليها موب كذا تصير ،قاسي توها راده من ابريطانيا
    خل ننبسط فيها وتوسع صدرها هنا ...
    ناصر يمسح على راس زوجته : يا نورهـ لو تعرفين
    وش يقولون عن بنتك ، ماكان تقولين هالكلام
    الرجال اكلوني فيها توني سمعت عنها كلام
    يسم البدن ...بس ماصدقت ، انا بنتي واعرفها زين ..
    لكن وش يفك بنتي من كلام الناس ..وانا رجال تهمني
    سمعني وسمعة بنتي ..وهذا ولد الشيخ مبارك جاي
    يتقدم لها والنعم فيه ..وهي تزعل الحين وكلها
    كم يوم بتوافق عليه ان شاء الله ...
    نورهـ بضيق : لاحول ولا قوة الا بالله متى هالناس
    تسد حلوقها عن بنتي ، ابيها تتزوج برضاها
    وتكون مبسوطه مو تغصبها يا ناصر ، فكر
    بالموضوع شوي الله يرضى عليك ..
    ناصر : والله ان تقدم لها واحد غير ولد الشيخ
    مبارك ،وكانت تبيه هي زوجتها اياه ..
    وماراح ارفضه ... مير بنتك راسها يابس ماهمها
    الا الدراسه والشهادات ...
    نورهـ ام شموخ ابتسمت وتحاول تهديه باللين
    وقالت : بعد روحي بنيتي اللي رافعه روسنا والله
    يا بو شموخ الشهادة عز وشرف
    وشوف بنتنا وين وصلت بسم الله
    عليها ماتبيها تكمل ؟
    ناصر : انا ابيها تكمل بس تتزوج وتريحني وارتاح
    من كلام الناس ..يا نورة ..
    نورهـ بتنهيده : الله ييسرها يا حبيبي ويهدي الشموخ
    وكل شي بوقته لا تضايق نفسك وبتهون ان شاء الله
    وشموخ بتغير رايها وترضى فيه ..
    ناصر : آميين تعالي نجلس داخل راسي مصدع
    وابي ارتاح ..
    نورهـ ام شموخ : اوك حبيبي مشينا ...






    ،







    دخلت شموخ غرفتها معصبة
    وماهي راضيه باللي صار
    مستغربه من ابوها !!
    شلون تغير وصار يهمه كلام الناس عنها او عنه !
    لهدرجة يجبرها عشان يرضي الناس!
    حيل تغير من لما رجعت من لندن..
    زفرت بضيق ، وجلست على مكتبها ..
    تفكر وبراسها شي لازم تسويه : هذي نهايتها اجل
    يا بابا تبيني اتزوج عشان ترضي الناس..!
    ابشر من عيوووني يا بابا ...
    خايف من كلامهم هاه ؟!
    وتهمك سمعتك وماتهمك حياة بنتك
    غير تزوجها عشانهم ..آاه اموت واعرف
    وش قالوا لك عني ،عشان تعاملني كذا !
    بعد تفكير طويل ،عضت على شفتها السفليه
    وابتسمت بمكر : الحين وقت تنفيذ
    الخطة " ب " والبادي اظلم يا بابا ..
    طلعت من ورى مكتبة الكتب ، الڤيجن بورد
    "لوحة الرؤية او الاهداف" مستقبلية..
    كانت مجمعة عدت صور لأهدافها
    منها شهادة الدكتوراه اخذتها...
    حطت بدالها صورة رجل أعمال يتوسط الأمراء
    واصحاب النفوذ والسلطة...
    قبلتها على السريع ثم رجعتها
    لمكانها ، وقالت : جاء الوقت الغير
    متوقع اني اتحرك الحين ، ومافيه غير طريقه وحده
    اللي اقدر اوصل لك .. وهههه اكيد مثل غيري
    ما اخذتك الا كذا ..!
    تشوفه حلم عاشته طول هالسنتين ماتوقعت
    انه بيجي هاليوم وراح تخطي الخطوة مرغمه عن
    نفسها ..!
    وقالت بأسى : المشكله بابا شلون بيرضى بواحد
    مثلك مستحيل يوافق بسهولة.!!
    لكن دام يبيني اتزوج مالي الا اختارك انت
    وغصب عن اللي يرضى واللي مايرضى..
    ابتسمت بخبث ..
    ثم فتحت احد الأدراج ..
    تدور على بطاقة الدعوة لحفل
    "زفاف الأميرة هنوف"
    وصلت لببتهم وبحكم معرفتها لجدة العروس
    الأميرة نجد قررت تروح ..
    العرس او الحفل ..
    فتحتها طط
    شافت موعد الحفل اليوم
    اخذت جوالها واتصلت
    على بنت عمها غيد : الوو غيد ..؟؟
    غيد دوبها صاحيه من النوم
    وسألتها باختصار لانها عارفتها
    راح تغير رايها على آخر لحظه بحضور الحفله
    قالت بصوت نعسان : هلا شموخي من الآخير بتروحين
    للحفله ولا لا ؟!
    شموخ بثقه قالت: ايه بروح للحفله طلعت اليوم
    وعبالي انها بكرا عشان كذا قلت لك امس ماني رايحه ..
    بس هالحين لازم اروووح ..
    غيد صحصت : صدق والله زين انك تأكدتي انها اليوم ..
    توقعتك ماتروحين وقلت فشله اروح لحالي بدونك ..
    بس تعالي وش اللي غير رايك كذا فجأة ؟
    شموخ بتنهيده قالت : آااه وش اقول لك ..
    تخيلي اليوم ماما فتحت موضوع الزواج
    معي انا ،قبل بابا يجي ،ورفضت انا اتزوج
    الا بعد ما اخذ الدكتوراه ، وفجأة ابوي جاي من مجلس الرجال
    ووجهه مايبشر بالخير..
    ورفض اني ادرس الدكتوراه ،وقالي ماراح تكلمين الا
    لين تتزوجين .. تخيلي ببستقعد لي
    على سالفة الزواج .. خييير غصب يزوجني مدري مين
    لاعب بعقله .. آاه يالقهر بس وغير كذا
    يقولي جاي عريس رجال والنعم فيه بيتقدم لي ..
    غيد بنبرة مصدومة :منجدك انت ، خييير وش فيه عممي
    انقلب كذا مب طبعه ،يغصبك عالعرس ؟!
    خيير وين عايشين حنا!! ماتوا اللي يجبرون
    بناتهم عالعرس...
    وبعدين تعاالي مين ذا اللي جاي بيتقدم لك ؟!!
    شموخ اعجبها انفعال غيد ..عكسها هي
    تكلمت بكل برود ولا كأنه هامها موضوع
    ولد الشيخ مبارك..
    قد ما يهمها انها تروح للحفله
    وتسوي اللي براسها..!
    قالت: ماعليك ماراح اخذه ، واللي متقدم
    لي هذا واحد معرف اسمه حتى ؟بس بابا
    يقول ولد الشيخ مبارك وقعد يمدحه عندي هههه ...
    يسحبني بوافق عليه وباخذه ، ما درى ان بنته
    حاطه براسها واحد بتصدمه فيه بعد..
    ههههههههه...
    غيد مسكت اعصابها : الله يقلع ابليسك وش هالبرود اللي
    انت فيه ، وانا مستغربة اقول ذي وراها بارده
    ما صاحت ولا سوت مناحه ...
    اثاريك داهيه يا بنت العم ..
    وبتسوين اللي براسك بعد قويه ذي عاد !!
    شموخ مقهوره من داخلها .. بس
    اللي مريحيها انها بتسوي اللي براسها ..
    قالت : افا عليك تحسبيني بسكت ! لا والله ماني ساكته
    بتحرك من دون لايدري ..
    غيد : طيب اللي خاطبك وين يروح ؟
    شموخ : بجهنم يروم ، وش ابيه فيه ..!
    بدور لي تصريفه اقولها لبابا عشان يصرفه عني ..
    بعدين اتصرف وقتها .. اللحين بتجهز وابيك تمريني ..
    غيد باستغراب : امررك وسيارتك وينها ؟
    شموخ بتنهيده : بابا سحب مني المفتاح ،عشاني رفضت
    اتزوج ... ادعي بس ان خطتي تنجح واخذه...
    غيد بتافف : اوف منك عاد انت وخططك المهم
    متى ناويه تروحين ..؟
    شموخ بثقه: اذا ودك الحين ..
    غيد قامت من سريرها : خيير الحيين؟؟
    صاحيه انت مره بدري ؟!
    شموخ بثقه : اييه الحين مب تقولين امه الأميره نجد
    بتحضر الحفلة ، ثم تمشي لازم نروح بدري..
    عشان تشوف ست الحسن والجمال حرم ولدها المستقبلي
    هههههههه ..
    غيد بإعجاب : عشتي والله شموخ تروح بدري هههههه
    ماعليك بمرك يا ست الحسن والجمال
    بس اسمعيني ..
    شموخ : هلا وش عندك اخصلي بروح اتحمم واتجهز
    غيد : البسي شي ساتر ترى امه ماتحب التفصخ..
    شموخ ضربت راسها على خفيف : ايه شلون نسيت ...
    اوك يلا بااي بتجهز الحين ..
    قفلت جوالها وحطته على السرير
    راحت لغرفة الملابس تنقي لها
    فستان ،ومالقت غير فستان طويل اسود بأكمام
    طويله وعاري الظهر وفتحت درج المجوهرات
    واخذت بروش شانيل لؤلؤي
    وجهزتهم على المانيكان وطلبت من الخدم يبخرونه
    واخذت دش عالسريع
    واكتفت بتجفيف شعرها ...
    انتهت الميك اب كان بسيط جدا آيشادو لون ترابي
    وروج أحمر داكن ،وآيلاينر ..
    ،ابتسمت على لوكها النهائي برضىٰ ...
    ولبست فستانها الأسود ماسك على جسمها
    معطيها شكل أنثوي جذاب..
    وحذاء كعب عالي من مانولو بلانيك لون أحمر
    اخذت شنطة ديور يد ميني لون اسود ..
    لبست عبايتها المزخرفه وطرحتها
    وغيد تتصل فيها ...
    ردت شموخ : الوو جايه الحين ..
    نزلت بهدوء ، بعد ما ذخلت وحطت ستيكر على
    كومدينة امها مكتوب فيها ...
    " عن اذنك ماما رايحه لحفلة الأميرة هنوف "
    وركبت سيارة غيد الرنج روفر ..
    وقالت بحماس : هاااااي غدووو
    غيد بإنبهار من شكلها : اهلين شموخي
    يممه ماشاء الله وش هالجماال اللي اشوفه بسم الله عليك
    بتغطين على العروسه ..
    تنهدت وقالت : بس الله يعينك اذا اخذتيه وانت عارفه...
    قاطعتها شموخ : ماعلييك ما اكون انا شموخ
    اذا مو قد كلمتي وقعدت على ذمته يا غيد..
    غيد فيها شبه كبير من شموخ لكن شموخ ملامحها اوسم..
    غيد تدعس عالبنزين طلعت صوت كفر السيارة
    قالت بحماس: يلا مشييناااا للحب بتاعك يا شوشو
    شموخ تصفق بحماس : ههههههههه احلى من يكفخ
    والله قداااام للحب بتاعي اللي بيصدم بابا
    ويجلطه هههههه..
    غيد دعست بقوة عالبنزين : هههههههه يلا ..





    ،







    بالطريق ... مسافة 10 دقايق..

    وصلوا لمكان بنفس الحي
    اللي هم ساكنين فيه
    الجهة الاخرى من الحي حراستها مشددة
    مو اي احد يدخل الحي ..
    الا الهوامير واصحاب
    النفوذ والسلطة ...
    وكله كاميرات مراقبه مشددة فيه ..
    وصلت لأحد القصور الكبرى
    "قصر سمو الأميرة نجد "
    عند البوابة الملكية الضخمة..
    وقفت سيارة غيد ، بأمر من احد حراس القصر
    الحارس الملكي قال : لوسمحت طلعي اثباتك..
    شموخ وغيد نفذوا اللي طلبه : تفضل ..
    قرأ اسمائهم ... رفع حاجبه بإستغراب هالأسم ماهو
    غريب عليه .. على طول أتصل بصاحب القصر
    الحارس : الو السلام عليكم
    الطرف الآخر كان بمكتبه رفع السماعة الخاصة
    للبوابة القصر ..
    ابتسم ابتسامة غريبة بانت على ملامحه ..
    وكان منتظر هالإتصال ..
    رد بصوت فخم جدا : هلا وعليكم السلام
    الحارس : طال عمرك فيه من الحضور بنتين
    من ضمنهم شموخ بنت ناصر الـ...
    الطرف الآخر إبتسم بخبث ورد : حلو خلهم يتفضلون..
    الحارس : ابشر طال عمرك ..
    وسجل أسمائهم لضمن قائمة الحضور
    ثم سلمهم بطايقهم : تقدرون تتفضلون داخل ..حياكم
    شموخ وغيد تنفسوا براحه ...
    غيد بحماس مع توتر تحاول تخفيه قالت : مستعده شموخي ؟
    شموخ مغصها بطنها حست بخوف ودها ترجع ..
    لكن هذا حلمها اللي جاء بغير وقته
    وانجبرت تروح بهالطريق بسبب ابوها ..
    قبل لا يغصبها على ولد الشيخ مبارك
    دام يبيها تتزوج ، فراح تخير ابوها وتختار اللي تبيه ...
    لازم تنفذ حطتها بهالطريقه الوحيدة هي تشوفه
    الحل للوصول لهذا الرجل.." فارس احلامها "
    شموخ ترجع ثقتها بنفسها : ايه مستعده ..
    بسم الله توكلت الله ..
    دخلوا القصر ..
    عيون شخص كانت تراقبهم بمكآن اخر
    بنفس القصر .. عبر شاشات كاميرات المراقبة ...!
    بعد ما اعطى اذن الدخول للقصر وحضورهم للحفله..
    هالعيون توحي بشراستها، رغم جاذبيتها
    القاتله ،الساحرهـ ، الآسرهـ..
    إلا انها تلمع بشرار
    الإنتقــــام ..!!









    الى هنا نتوقف


    #ملاحظة
    جميع الشخصيات والأحداث من وحي الخيال
    ولا تمت بالواقع اي صله كانت ..






    قراءة ممتعة للجميع ..
  2. قيثارة السلام
    26-03-2020, 05:43 PM

    رد: رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني

    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني


    لو حابين اكمل وانقلها ف تبشرون من عيوني
  3. بياع الورود
    27-03-2020, 01:13 AM

    رد: رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني

    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني




    كـمـلـيـهـا قـبـل مـا يـكـمـلـهـا عـرابي



  4. قيثارة السلام
    27-03-2020, 12:11 PM

    رد: رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني

    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني


    ههههههههههههههههههههه
    معليك اكملها بسرعه
  5. تـمـر حـنـه
    27-03-2020, 02:41 PM

    رد: رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني

    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني



    27-03-2020, 01:11 PM


    كـانـت هـنـا
    وراحــت تـكـمـلـهـا




  6. قيثارة السلام
    28-03-2020, 08:24 PM

    رد: رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني

    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني


    بسم الله الرحمن الرحيم


    ،


    "رب ادخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق
    وإجعل لي من لدنك سلطانا نصير
    ا"


    ،


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أشكركم على تفاعلكم الحلو ...
    وسعيدة فيكم وبإذن الله مستمرين معي






    "البـارت الثاني "



    رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني/بقلمي .



    ،




    في قلبي نوايا طفلة وفي وعدي كلمة رجل

    في نبرتي أنوثة مترفة

    وفي مبدئي أختال بشموخ فارس

    وفي عنادي عفة حرة أصيلة.

    *نجلاء حسن.







    ،






    في حفل زفاف
    "سمو الأميرة هنوف على على رجل الآعمال فهد الـ..."
    المقام في قصر الأميرة نجد ..

    وصلت للبوابة الإستقبال الخاص بالزفاف..
    قبل لا تنزل من السيارة ضمت كفوفها حصنت نفسها
    وذكرت غيد معها...
    جاء احد موظفين الإستقبال للقصر
    وفتح ا لها باب السيارة ....
    نزلت اول خطوه على الأرض ، بثقة
    ورفعت راسها ...عيونها تتأمل القصر الملكي الفاخر
    وبإبتسامة قالت بنفسها بثقة " هنا راح يكون مكاني "
    وبالجهة الثانيه غيد نزلت...
    وفاتحه فمها بذهول من المكان : ماشاء الله وش
    هالفخامه الملكيه تبارك الله ..
    ثم ناظرت بشموخ ، واضح عليها تعيش احلامها
    وقالت بنفسها " والله راح يكسرك صعب جبره "
    حبل افكارها الموظف الخاص بالسيارات
    قال : لو سمحت طال عمرك ممكن مفتاح
    سيارتك ..
    غيد بتنهيده دمدت له المفتاح : تفضل ..
    شموخ تأشر لها تستعجل بمشيتها
    وهمست لها : بنت بسرعة امشي
    غيد تسارع بخطواتها : طيب جايه ..
    دخلت القصر كان اشبهه بالخيال....
    دخلت قصور كثير ،لكن مثل هذا
    ماقد شافت مثله ..
    شموخ ما انتبهت لعيون مشرفة الخدم
    اسمها .. حصه
    وحدة عمرها نهاية الأربعين مطلقة
    وتشتغل بقصر الأميرة نجد ..
    كانت تراقب شموخ من بعيد .. ثم
    طلعت جوالها وارسلت رسالة لشخص مجهول
    تنفذ اوامره بمقابل مبلغ مالي ..
    " طال عمرك حضرت بنت ناصر، توها وصلت "
    ثم قفلت جوالها ..
    ورجعت لشغلها تكمل إشراف عليهم..





    ،





    قصر الأميرة نجد
    تصميمه مشابهه لقصور أوروبا العريقة
    وبزخرفتها الإيطالية الرائعة المرسومة على الجدران
    وقبب القصر ..
    شموخ وصلت عند قسم العبايات..
    وطلعت شموخ من شطنتها عطر شانيل كورومانديل
    وبخه سريعه على معصمها عند منطقة النبض..
    اما غيد استخدمت عطر لابانتير من زهرة القاردينيا
    مع المسك الخالص ممزوج برائحة الفواكه ...
    استنشقت الريحه ..
    حست بإنتعاش وحيويه : امووت بهالعطر يجنن
    يسلم يد اللي سواه ..
    شموخ ناظرت فيها بخبث: تبين ارش عليك من عطري !
    غيد بعدت عنها : لا واللي يرحم والديك حقك شوي مركز
    لا تخربين علي ..مو جوي صراحه
    شموخ بضحكه : هههههه امزح معك يلا مشينا..
    عند تسريحة المدخل ..
    القت نظره اخيره لشكلها وابتسمت برضىٰ
    ومشت بخطوات واثقه لمكان الحفلة ...
    كان المدخل طويل مزين بالورد الأبيض
    وكرستالات اللؤلؤ معلقه من السقف ..
    ثم وصلوا للقاعة
    مصممها واحد مشهور ..خاص لقاعات الزفاف
    وحول صالة القصر ..
    لقاعة عرس مصغره لعدد محدود من الأشخاص ..
    استقبلوهم بحراره ...
    وباركوا لشموخ على حصولها درجة الماجستير
    شموخ بإبتسامة لطيف وساحرهـ تسلم عليهم من اميرات
    وسيدات أعمال ..
    البعض متشوق يشوفها في الطبيعة على كثر مايسمع عنها
    لأن انجازاتها واعمالها التطوعية برا وصلت لهم ..
    عرفوها إنها إمرأة ناجحه وطموحه لأبعد حد ..
    وحده من الحاضرات تمدح شموخ
    قالت : جميله ماشاء الله
    كامله والكامل لله، قمر بسم الله عليك يا
    بخت من ياخذك والله ...
    لفت عليها شموخ وبإبتسامه بانت فيها غمازتها
    قالت : الجميله عيونك حبيبتي ..
    انبسطت لما ردت عليها ،وحبت تواضعها
    وقررت تعزمها على طاولتهم : حياك
    اجلسي عندنا نبي نتونس معك حنا من معجبينك..
    شموخ تأشر على عيونها : شرف لي والله ،من عيوني يا قلبي
    تآمرين امر ، بس اذا تسمحين
    بسلم وارجع لك اوك ؟
    ابتسمت وهزت راسها بالإيجاب : حياك اذنك معك
    ومشت خطوات جاذبيه بطولها الشامخ
    وحضورها الطاغي
    وبجانبها غيد في الممر اللي يتوسط القاعة متجه
    لشخص مهم بالنسبه لها ..
    غيد تهمس بأذنها :شموخ فكري هي وين وانت وين !
    شموخ عيونها تطل قدام وبثقه : انا قدها يا غيد
    غيد حست بتوتر اخفته : بكيفك نبهتك عاد
    ولا تشمين للنار برجولك ..
    عطر شموخ وصل قبلها ...
    مدت يدها تصافح سيدة وصاحبة
    سمو الأميرة نجد ..
    راسمه على وجهها احلى ابتسامه
    القت السلام : السلام عليكم حضرت
    سمو الأميرة معاك شموخ بنت ناصر الـ...
    الأميرة نجد مدت يدها تصافحها ...
    بإنبهار من جمالها وتتفصح شكلها ولبسها الساتر
    وكبرت بشموخ بعينها ..
    وتهلي فيها بحراره: هلا وعليكم السلام ..
    هلابك والله شرفتينا ، هلا باللي رافعه روسنا ...
    شموخ استحت منها : هلابك زود وشرف كبير لي والله
    طال عمرك ..
    الأميره نجد التفت تصافح غيد : وهلا فيك مين الكريمه ؟
    غيد بإبتسامه تصافحها : معك غيد بنت عبد الله الـ..
    الاميره نجد : هلا والله فيك والنعم ،شرفتينا يا بنت عبد الله
    غيد: ماعليك زود ، طال عمرك ..
    الأميره نجد ابتسمت بإعجاب واضح على ملامحها : بعدي والله
    انتم نورتونا انتم صديقات حفيدتي هنوف..
    غيد : ايه طال عمرك ،عسى ربي يوفقها ويتمم لها على خير
    الأميره نجد عيونها على شموخ : آمين الله يبارك فيكم ،
    والعقبى لكم ان شاء الله
    شموخ مافاتتها نظرة الأميرة نجد لها
    ابتسمت بحياء ..
    ردوا الأثنين : آميين ..
    الأميرة نجد : سمعت انك تخرجتي يا بنتي الف مبرووك
    وعقبال الأعلى ...
    شموخ ابتسمت بفخر: ايه تخرجت الحمد لله ..
    لله يبارك فيك وبإذن الله اكون
    عند حسن ظنكم طال عمرك ..
    الأميره نجد : انت قدها وقدودها ،عاد كان خاطري اقابلك وجيتي
    عندي وشرفتينا والله
    شموخ : شرف كبير لي طال عمرك ..
    الأميره نجد تأشر لها تجلس : حياك تفضلي انت بنتنا
    ولا تستحين ..
    انحرجت شموخ من لطافاتها ..
    وعيونها على البنات اللي ينتظرونها ،غمزت لهم
    وتفهموا وضعها .. وعذروها
    ابتسمت وسحبت الكرسي ، قالت: يبارك فيك ،طال عمرك ..
    الأميرة نجد قدمت لها ضيافة خاصة...
    وسوالف عن الدراسة وتجاربها وسفراتها..
    الأميره نجد تستمع لها بإهتمام ...
    وإعجاب كبير لإنسانه الناجحه الكامله والكامل الله ..
    شموخ طول وقتها مبتسمة
    وحست بالملل وهي تجاملها .. الأميرة نجد
    ماهي هدفها المقصود ..
    التفتت بشكل سريع ، عيونها تدور على
    حرمة مهمه .. لازم تشوفها وهالحرمه
    هي نقطة الوصل بينها وبين فارس احلامها!
    ماقدرت تميزها بين الحضور "اكيد انها برا تتصيد البنات
    عشان تلقى له عروس جديدة "
    تأففت بضيق : اوففف
    الأميرة نجد التفتت لها : خير يا بنتي عسى ماشر ؟
    شموخ : مافيه الا خير .. بس عن اذنك بروح اعدل
    الميك اب وراجعه ..
    الأميرة نجد : خذي راحتك يا عمري واذنك معك ..
    شموخ قامت وطلعت من القاعة
    والحقتها غيد وراها ..
    شموخ بتأفف: عرفتيها يا غيد ولا لا؟؟
    عجزت اشوفها من مكاني ..
    غيد تغمز لها : اقولك اتركي الحرمه عنك ، ماشفتي امه
    شلون تناظر فيك بإعجاب خلاص ضامنتك لولدها..
    شموخ تدور بعيونها : ادري يا غيد ، لكن ضروري هالخطابة
    حقته لازم تشوفني..
    غيد بإقناع: حبيبتي امه تكفي مايحتاج تشوفك الخطابه حقته
    امه الحين وضمنتيها بتزوجك ولدها اكيد
    ما بين بعينك شكثر مهتمه فينا اكثر من ضيوفها ؟!!
    شموخ بتأفف وبعناد: هفف ادري يا غيد ، بس ابيها تشوفني
    دامها قاعده تدور له على عروس جديدة ...
    غيد وعينها على ركن التصوير...
    خطرت ببالها فكره ..سحبت شموخ لركن التصوير
    وقالت : تعاالي شموخ خل اصورك هناك
    شموخ بإستغراب : ليش هو فيه ركن تصوير هنا ؟!
    غيد تأشر على المكان: ايه تعالي اكيد هي بتكون
    هناك وبتصورولا بتخلي احد العاملات يصورون عنها
    عاد انت تعرفين حركاتهم..
    شموخ رفعت حاجبها بإعجاب : والله فكرتك حلوه يمه منك
    صدق داهيه ..
    غيد : يلا تعالي اصورك بجوالي وانت خبيره
    مايحتاج اقول سوي كذا ولا كذا ...
    شموخ : افا علييك دراستي بلندن ماراحت عبث هههههه
    قدام ..
    راحوا لركن التصوير...
    بعض البنات كانوا ملتمين على منصة ركن التصوير
    استأذنت منهم شموخ دقايق ..
    تصور وماراح تطول ..
    رحبوا فيها ونظرات الإعجاب تلاحقها
    وقفت بالنص، وغيد تلقط لها كم صوره
    شموخ عندها خبره بوضعيات التصوير ..
    تعودت على هالشي وكانت تجيها مصوره خاصه
    لما كانت بلندن ...
    لمحت وحده من العاملات تصورها بالخفاء
    شكت شموخ انها من عاملات الخطابة " أم مطلق"
    هذي طريقتها الوحيدة للوصول له ..
    عن طريق هالخطابه ، لأجل يتزوجها
    دامه مطلق الحين ويدور على عروس جديدة
    ثبتت عيونها على العدسة متقصدتها ..
    صورتها العاملة، وشافت صورتها
    وبإعجاب من جمالها قالت : ذي مودل
    ولا ايش يممه تجنن!! من وين طلعت !!
    والله اطلع ذهب على هالجمال..
    شموخ تغير وضعيتها واعطت غيد نصف ظهرها
    المكشوف ولمت نصف شعرها والنصف الثاني
    مغطي ظهرها وبنظره واثقه..
    متعمدة هالحركه عشان الخطابه أم مطلق
    تشوفها ..
    غيد مستمرة بالتصوير
    عاملة الخطابه مانزلت الكاميرا من يدها
    كل مره تلقط كل تحركاتها...
    وقالت العاملة: والله هذي بتجيب راس طويل العمر
    وبيعطينا فلوس اضعاف اللي قبلها..
    شموخ عدلت نفسها ..
    بعد ماخلصت تصوير ..
    ثم راحت لغيد
    وقالت : وريني اشوف ابداعك ..
    غيد بإعجاب تناظر الصور: موووت تهبلييين بسم الله
    عليك يممه كأنك مودل بالله صيري مودل
    واتركي عنك الدراسه...
    شموخ : الا الدراسة ماراح اتركها
    لكن ماعندي مانع اكون مودل ..
    بس تصدقين مايستهويني كلش...
    وهالحين لازم اخذه غصب
    عن اهلي ..
    غيد تناظر فيها بجديه قالت: وان كان هالشي
    بيأذيك وبيكسرك وقتها وش بتسوين ؟!
    شموخ ناظرت لغيد وفهمت قصدها
    وقالت: واذا بيأذيني بحزن وقتها
    وبعدين الحياة ماشيه ماهي واقفه على احد !
    ويعتبر تحدي يا فوز يا خسارة ..
    والإثنين مافرقوا معي..صراحه
    اهم شي آخذه ..
    غيد بتنهيده :يعني مصره تاخذينه صاحيه انت ؟
    وعارفه العواقب وعارفه مصيرك مثل غيرك !
    يرضيك تكونين مثلهم ؟
    وهم عارفين انه بيتركهم
    شوفي هذي سهام هيئة ملاك يمشي عالأرض
    آخرتها طلقها ...!
    باين عليها قلبها مكسور ...
    تبين هالشي لنفسك يا شموخ ؟!
    تبين تكسرين قلبك بنفسك ؟!
    شموخ أخفت ضيقها وتتصنع القوة
    وقالت : ايييه يرضيني يا غيد وهذي حياتي
    وانا اللي بعيشها بحلوها ومرها، بليز لا تقعدين
    تقرقرين على راسي ، تراني تعبت
    من اسطوانتك ذي..خلااص !
    غيد بنصح وتنبيه قالت: اصحي يا شموخ وشيليه من
    راسك تراه مايصلح لك ابدا ،صدقيني كلها كم شهر ويطلقك
    وش بتستفيدين عاد ..غير الخسارة
    لاتفتحين على نفسك باب صعب تقفلينه..
    شموخ صدت وجهها عن غيد : مالك شغل ورجاءا قفلي عن
    هالموضوع انا خالصه منه لك سنتين تزنين علي
    وهذا قراري وانا راضيه فيه واتحمله
    واتحمل العواقب اللي بتجي معه ...
    غيد "والله راسك يابس ماينفع معك قولة الحقيقة"
    قالت بإستسلام: براحتك انا نبهتك
    وانت لك الحق تاخذين بكلامي او تتركينه مثل ماهو ..
    شموخ ضاق خلقها وتأففت : هفففف ..
    تعالي خلينا نروح نرقص ، بفش خلقي شوي..
    غيد تناظرها بنص عين : ليش ما عجبتك الحقيقة !
    شموخ تجاهلتها ومشت قدامها ثم التفت : تعالي رقصي معي
    وانت ساكته وخلي الحقيقة وراك ...
    غيد دخلت جوالها بالشنطه ثم الحقتها
    غيد وقالت بتنهيده : اوك براحتك ..







    ،






    وصلت الفنانة تحي الحفله بصوتها
    الممزوج ببحه خيالية..
    وفنان الإحساس المرهف خلف الستار ..
    وانواع الترحيب والتصفيق لهم من الحضور
    شموخ تصفق بحرارة شكثر تحب تسمع له : ياااربي
    على هالصووت طررب تباارك الله
    غيد معها : شفتي شلون حظك حلو ..
    شموخ بدلع : من يومي حظي حلو واليوم بيزيد حلاه اكثر
    غيد : ههههههههه يمه منك ماينعرف لك والله
    وابتدت الأغنيه دويتو مع الفنان والفنانة ..
    قامت غيد بحماس : يلا تعالي ارقصي معي ..
    شموخ بحياء : غيد والله استحي خلي غيري يرقص معك
    ماني راقصه فشله .. عاد امه تحسبني مشفوحه
    على ولدها ...
    غيد بإصرار : قومي خلي عنك الدلع
    بالعكس خليها تشوفك زين ههههه ...
    شموخ بعد اصرار غيد قامت
    رقصت على أنغام الموسيقى..
    اصواتهم لايقه مع بعض ..حتى احساسهم واحد ..
    شموخ تتمايل وترقص بنعومه مع غيد
    وسرحانه للي في بالها .. تنتظر اللحظة اللي
    يطق باب بينهم ويخطبها ...
    لمحت عيون الأميره نجد تناظرها بإعجاب ...
    ابتسمت شموخ بخجل ونزلت راسها
    ثم طلبتها تجي ترقص وقالت قاصده الكلمة : خالتي طال عمرك
    تعالي ارقصي معانا ..
    الاميره نجد انحرجت : لا حبيبتي كملي انت رقصك
    يابنتي ...
    شموخ بنظره ترجي وبدله : طلبتك لا ترديني تكفين ؟
    انت بسم الله عليك شباب وماتبين ترقصين ؟ !
    الاميره نجد ماحبت تردها وقامت : لعيونك والله
    ولا انا ما ارقص بس دام بنت ناصر ما طلبتي شي
    تستاهلين نلبي طلبك ...
    شموخ تشقتت من الوناسه وباست جبينها
    وقالت : تسلم عيونك والله خالتي ..
    رقصت معها ..






    ،




    في الجهة الثانية من القاعة ..
    وحدة من الحضور جالسة
    كانت قمة في الجمال ،وعيونها الثاقبة ..
    مانزلتها من شموخ وهي تناظرها بشفقة
    وتضحك بسخريه : هههههه مسكيينه والله ،واضح ناويه
    على ولدها ا، هههههههه شوفي يا شهد ...
    شهد تشاركها السخريه : هههههه اي اشوفها يا سهام
    سهام : مادرت انه بياخذها ويتركها مثلي ، ومثل غيري
    خليها تعيش وتاكلها الغبيه ...
    شهد : يووه يا سهام ، ماشفتيها قبل شوي
    وش سوت برا القاعة ، فاتك نص عمرك ..
    التفت سهام لها بفضول قالت : وش سوت يا شهد ؟!
    شهد ارخت صوتها وعيونها على غيد ثم شموخ
    قالت بهمس : بنت عمها اللي معها قعدت تاخذ لها كم صوره
    ووحده من عاملات الخطابة تصورها..
    الغبية شموخ ماخذها راحتها بوضعيات
    التصوير هههههههه تقولين مودل ..
    سهام حطت يدها على فمها : هههههههه حرام اجل ناوين
    على الصيده الجديده ، صدقيني ما اكون سهام
    ان ما طلقها وتفل بوجهها بعد هههههه...
    شهد : احسن تستاهل ههههههههه محد قال لها تمد يدها
    بالنار ... غبيه لوتكمل دارستها ابرك لها
    من هاللي ناويه عليه...
    سهام بشفقه : يكون الله في عونها ..
    شهد همست بأذنها : تدرين اليوم خطبها ولد الشيخ مبارك
    سهام توسعت عيونها : صدق ؟!! من علمك ؟
    شهد : تعرفين سوالف حريم وصلني الخبر
    بس شكلها ماتبيه وراحت تترزز عند الخطابه حقته..
    سهام تناظرها بإستحقار : غبيه صدق .. اذا رفضت
    واحد مثل ولد الشيخ مبارك والله مايتفوت
    رجل والنعم فيه ..
    شهد بتنهيده : ليته يخطبني انا بس .. مالت على حظي
    مايجوني غير الشياب قطيعه تقطعهم ..
    سهام تطبطب عليها : ماعليك بيجيك نصيبك
    ولا تستعجلين حبيبتي ...
    شهد بتاأفف : اميين .. هههففف متى يجي
    عريس الغفله بس ..






    ،






    بعد فقرة الرقص ..
    اثنت عليهم ومدحتهم الاميرة نجد
    شموخ قربت لعندها الاميره نجد
    وقالت : حبيبتي شموخططط
    شموخ نزلت كوب الماء على الطاوله وعيونها بعيون
    الاميرة نجد ...
    قالت بإهتمام : هلا خالتي سمي طال عمرك..
    الاميرة نجد مدت لها الجوال وقالت : سم الله عدوك ،
    حبيبتي ، اذا تسمحين ممكن رقم امك ..
    شموخ ،اخذت الجوال بيدها وسلجت الرقم
    قالت : ابشري من عيوني ماطلبتي شي طال عمرك..
    الاميره نجد : يبشرك ربي بالخير وتسلم لي
    عيونك حبيبتي ..
    شموخ رجعت لها الجوال ، قالت :هذا هو رقم ماما نورة..
    الاميره نجد : الله بحفظها لك ، مشكورة يا بنتي
    وانستينا بحضورك ..
    شموخ : آمين .. لا والله يا خالتي ما بيننا وهذا
    واجبي وسويته ...
    الأميرة نجد : تسلمين وبارك الله فيك ، يالله حبيبتي
    استرخصك طيارتي بتشمي ..
    قامت الآميرك نجد وودعت شموخ وغيد
    وطلعت فوق عند حفيدتها الأميرة هنوف
    ودعتها ومشت للمطار عالسريع...





    ،





    الساعة 9:33م
    "وقت زفة سمو الأميرة هنوف "
    حفيدة سمو الأميرة نجد ..

    بدأت نغمات الموسيقى الهاديه ..
    مع صوت خطوات كعبها ..
    الأميره هنوف ، شبيهة خالها الوحيده ..
    وبجانبها خالها اسمه " عمر " ..
    ما يدخل ضمن قائمة الأمراء ، بحكم
    أمه الأميرة نجد تزوجت رجل خارج عايلتها
    فلا يلقب بالأمير كونه تابع لأبوه ..
    ملامحه عربية اصيله حاده ،يتميز ببشرة درجتها
    حنطيه تميل للبياض ...
    يتميز بعيون لوزية وساع وكحيله شبه ناعسه..
    أنفه سلة سيف شامخ .. حواجبه عريضه
    برسمه حاده وكثيفه .. ولحيته السوداء
    زادته رجوله وجاذبيه..
    بنية جسمه ضخمه ويتميز بأكتاف عريضة ..
    شخص حظورهـ طاغي .. هييته الفخمة
    جاذبيته القاتله .. كل العيون تسرق النظر له ..
    وبعض العيون تتغزل فيه ..
    مثل عيون شموخ المتلثمه ، مانزلت عينها عنه
    وكأنه حلالها .. من زود الثقة فيها .!
    تشوفه يمشي معها .. وتتخيل نفسها بمكانها
    سرحت بخيالها لبعيد ..رغم الحواجز
    اللي بتصير لها .. متجاهلتها ولا تلقي لها بال ..!
    في الجهة الأخرى من القاعة ..
    سهام زوجة عمر الأخيرة ..
    تناظر بطليقها عمر ... نظرات كره له..
    ما زال قلبها مكسور منه ، ولا طاب
    لما شافته زاد الوجع اكثر بقلبها
    ماتحملت شوفته، شوي ودمعتها تطيح
    قامت بسرعه ، وطلعت من القاعة ..
    غيد لمحت سهام طالعه ..
    وهمست بإذن شموخ : حرام شوفيها طلعت
    لهالحين جرحها ما طاب..
    شموخ بضجر : ادري انها مجروحه خلاص فكيني من
    سيرتها وش علي فيها !! لا تقارنيني فيها
    انا غير وهي غيير ...
    غيد بتنهيده : بعدك معنده وراسك يابس ماراح تفهمين
    الا لما تحسين وبكيفك....
    شموخ صدت عنها .. ثم ناظرت بعمر يشمي ..
    كان قريب من طاولتهم ، تأملت ملامح وجهه
    سرحت فيه وبدون لا تنتبه على نفسها
    قالت : والله نفسك من سنتين ماتغيرت..!
    عمر ما سمعها زين بس انتبه لها ،سرق النظر للحظه
    لكن هاللحظه ما نساها ..!
    هالعيون علقت بباله
    ما عرف من تكون صاحبتها بالضبط ..!
    لكن الأكيد انه شاك بوحده .. هالعيون
    تذكره بشخص فاقده وغالي وعزيز
    على قلبه ...
    ثم صرف نظره عن شموخ....
    غيد قرصتها ..عشان تخفض صوتها ..
    شموخ استوعبت انها قاعده تكلم تفسها ..
    شموخ على طول غطت عيونها
    وقالت بنفسها " يمممه شلون سمعني ، لييتني سكتت"
    مشى من قدامها ..
    الين وصل الأميرة هنوف للكوشه
    بعدها شموخ نزلت الغطاء عن عينها..
    وهمست لغيد : ياوييلي غيد سمعني...
    والله انه سمعني..
    غيد تدقها : غبيه انت كان بلعتي السانك وسكتي..
    شموخ بلعت ريقها وبتوتر قالت: بالله غيد
    خلينا نطلع ..
    غيد : اصبري بشوف العريس يقولون ياخذ العقل
    موب ذا الشايب حقك راعي الحريم..
    اللي صرعتيني فيه ..
    شموخ تقرصها : اقول احترمي نفسك عن الغلط ..
    الا شايبي ما اسمح لك تتكلمين عنه كذا ..!
    غيد طنشتها : وانا صادقه وعناد فيك مانيب رايحه معك
    بجلس لين يجي واشوفه...
    شموخ انقهرت منها .. وكشت عليها
    ثم شافت المصورة تقدمت للمنصه ..
    والممر صار فاضي من المصورات
    ومظلم ،شافتها فرصه انها تطلع ..
    وقفت بسرعه ،حست بخوف والعيون عليها
    بلعت ريقها ...
    والتفتت لغيد قالت بتهديد: يصير خيير يا بنت عمي ..
    ثم مشت بخطوات سريعه على الممر المظلم ..
    وطلعت برا القاعه ..
    وصدمت بشخص ماكانت تتوقع
    انها تصدم فييه ولا جاء ببالها انها
    راح تصادفه هالشخص...!





    ،




    -واشنطن
    في الملهى ..
    جالس عند قسم البار بيده كوب خمر مليان ثلج
    وبيده الثانية ماسك جواله ..
    يقرا الرسالة اللي وصلت له
    ضحك ضحكه ساخره ،يتخللها شعور لذة الإنتصار
    بنبرة توحي بالشر وعدم الأمان ..!
    قال : ههههههههههه
    ست الحسن والجمال اخيرا شرفت ..
    واااو بنشوف بكرا وش بيصير
    متحمس للأكشن صراحه
    من زمان عنه هالأدمي ...






    ،





    إلى هنا نتوقف




    "نهاية البارت"



    *قراءة ممتعة للجميع