ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق

الموضوعات العامه التي لاتندرج تحت أي قسم من أقسام المنتدى ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. اسود اليل السوداء
    30-04-2007, 04:18 PM

    تاريخ العراق لمن لا يعرف العراق

    ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق


    تقع بلاد الرافدين أو بلاد مابين النهرين ( العراق القديم ) في القسم الجنوبي الغربي من قارة أسيا فيما بين هضبة الاناضول شمالا والخليج العربي جنوبا ويجري فيها نهري دجلة والفرات اللذان ينبعان من هضبة أرمينيا ويتجهان إلى الجنوب ويلتقيان على بعد 100 كم شمالي البصرة ليكونا مجرى واحد يسمى شط العرب يصب في الخليج العربي ..

    سأتطرق الان الى حقب تاريخية وحضارات مرت على العراق بسطور على ان يتم لاحقا في موضوعات قادمة شرح بعض التفاصيل ..


    بلاد بابل او ما بين النهرين من 3700 إلى 2350 ق.م

    اصطلح المنقبون الغربيون مطلع القرن 18 على الارض التي قامت عليها حضارة بلاد بابل والجزء الشمالي الشرقي من حضارة الاشوريين ببلاد مابين النهرين او وادي الرافدين Mesopotamia حيث ظهرت اول كتابة في التاريخ في مدينة اور في الناصرية جنوب العراق حاليا والتي ولد فيها النبي ابراهيم(ع) حيث ظهر فيها الكتابة الصورية. وحضارة بابل هي مزيج من الاقوام الاكدية المنحدرة من اليمن والجزيرة العربية من سلالة سام ابن نوح (ع) والسومريون وهم من بقايا الاقوام المحلية التي سكنت هضبة بادية الشام .
    شارك الاكديون والسومريون في بناء تلك الحضارة في 2350 قبل الميلاد وطوروا النظام اللغوي الصوري الى شكل الكتابة الرمزية المسمى بالخط المسماري، وهم اول من اسس النظام التعليمي المركزي المعروف بنظام المدارس وسنوا القوانين والتشريعات وكانت اشهرها مسلة حمرابي في زمن حمرابي كما طوروا هندسة الري والزراعة وصناعة الأدوات المختلفة والتجارة الداخلية والخارجية، وأسسوا العديد من المدن مثل الوركاء واريدو واشنونا اضافة الى العاصمة بابل التي سميت البلاد باسمها . وقد امتد تأثير الحضارة البابلية إلى العيلاميين في إيران، و بلاد الأناضول.


    من 2350 إلى 2200 ق.م، الدولة الأكدية

    في عهد الحضارة ألاكدية أسس القائد الأكادي سرجون الأول الدولة الأكدية على أنقاض مملكة سومر، ويرجع أصل الأكديين إلى العرب المهاجرين من شبه الجزيرة العربية. وامتدت دولة الأكديين لتشمل كل منطقة الهلال الخصيب تقريبا وبلاد العيلاميين وبعض الأناضول. وتقبل الأشوريون الحضارة الأكدية لقربها منهم . وقد اشتهر الأكديون بصناعة البرونز. وفي سنة 2200 قبل الميلاد سقطت الدولة الأكدية إثر غارات الغوتيين والقبائل الجبلية الأخرى.


    من 2133 إلى 2003 ق.م، الانبعاث السومري ومملكة سومر وأكد المشتركة

    من 1894 إلى 1594 ق.م، دولة البابليين الأولى استمر توافد العرب العموريين إلى بلاد ما بين النهرين بعد سقوط الدولة الأكدية السومرية المشتركة وأنشؤوا العديد من الدويلات مثل دولة اشور وإيسن ولارسا، و بابل التي استقلوا بها. وتمكن العموريون في بابل من السيطرة على كامل منطقة ما بين النهرين، واشتهر منهم الملك حمورابي صاحب شريعة حمورابي الشهيرة. وسقطت الدولة البابلية الأولى على أيدي الكاشيين سنة 1594 قبل الميلاد ..


    من 1595 إلى 1153 ق.م، تأسيس الحكم الكاشي

    بعد أن وحد ملوك الكاشيين جنوب بلاد ما بين النهرين أسسوا دولتهم متأثرين بشريعة حمورابي إلى أن انتهت دولتهم على أيدي الأشوريين سنة 1153 قبل الميلاد.


    من 1153 إلى 612 ق.م، الدولة الاشورية

    وترجع أصول الاشوريين إلى القبائل التي استقرت في منطقة نهر دجلة في الألف الرابعة قبل الميلاد، وأسست تلك القبائل مدينة اشور، واستطاع سكان المدينة أن يطوروا بعض الصناعات، وارتبطوا بالتجارة الخارجية مع المناطق المجاورة، إضافة إلى تمرسهم في الزراعة والري. وقد تعرضت الدولة الاشورية لغزو الحيثيين الذين قدموا من عاصمتهم أتكانا و الأكاديين، ووقعت تحت سيطرة ملوك أور، ثم حكمها البابليون، وبعد سقوط الدولة البابلية الأولى تعرضت اشور إلى غزوات الكاشيين مما دفعهم إلى بناء جيش نظامي قوي، وفي القرن الثاني عشر قبل الميلاد كان العراق مقسما بين الاشوريين في الشمال والكاشيين في الجنوب. ثم تعرضت الدولة الاشورية إلى اضطرابات داخلية وغزو خارجي وسقطت على يد البابليين بقيادة نبوبولاسر الميديني سنة 612 قبل الميلاد.


    من 625 إلى 539 ق.م، الدولة الكلدانية (البابلية الثانية)

    خلف نبوبولاسر على حكم الدولة البابلية الثانية ابنه نبوخذ نصر الثاني (بختنصر) الذي دام حكمه من 605 إلى 562 قبل الميلاد. وقد قام نبوخذ نصر بإجلاء اليهود من فلسطين في السبي الأول سنة 597 ق.م، وفي السبي الثاني الذي قاده بنفسه سنة 586 ق.م. وخلف نبوخذ نصر بعد وفاته ملوك ضعفاء إلى أن قضى كورش الإخميني الفارسي على الدولة البابلية الثانية سنة 539 ق.م.


    من 539 إلى 321 ق.م، الغزو الفارسي

    احتل الملك كورش الإخميني مدينة بابل واتخذها عاصمة ملكه، واستمرالفرس يسيطرون على العراق حتى هزمهم الإسكندر الأكبر سنة 321 ق.م.


    من 321 إلى 141 ق.م، السلوقيون

    وهم من الأسرة السلوقية من مقدونيا، وشهدت المنطقة في عهدهم الكثير من الحروب انتهت بسقوط الدولة السلوقية على يد البارثينيين Parthians سنة 141 ق.م.


    من 141 ق.م إلى 224م، البارثينيون Parthians

    وقد أسس دولتهم Arsaces الأول ويعود أصلهم إلى إيران، واستقرت بلاد ما بين النهرين في عهدهم. واستمرت دولة البارثينيين حتى تم اسقاطها على يد الساسانيين سنة 224م.


    من 224 إلى 337م، الساسانيون


    عين الساسانيون ملكا عربيا من أسرة اللخميين من قبيلة تنوخ لينوب عنهم في إدارة العراق، وفي سنة 602 عين الساسانيون حاكما فارسيا استمر في حكم العراق حتى انهزم الفرس على أيدي المسلمين في معركة القادسية بقيادة سعد بن أبي وقاص سنة 637م/ 14ه، وسقطت المدائن بعد شهرين من معركة القادسية.


    من 637 إلى 661م (14 - 40ه) العهد الراشدي

    وقد شيد عمر بن الخطاب مدينتي البصرة والكوفة، واستمرت العراق تدار من قبل الولاة الذين يعينون من قبل الخلفاء في المدينة حتى قبيل مقتل الخليفة الرابع علي بن أبي طالب، إذ كان على ولاية الموصل في سنة 656م/ 36ه واليان، أحدهما من قبل علي وهو الأشتر مالك بن الحارث النخعي، وثانيهما من قبل معاوية وهو الضحاك بن قيس.


    من 661 إلى 749م (41 - 132ه) الحكم الأموي

    تحولت العراق إلى حكم الأمويين وصار ولاتها يعينون من دمشق عاصمة الدولة الأموية، وشهد العراق إبان الحكم الأموي العديد من الحروب بين مؤيدي أبناء علي بن أبي طالب وبين الدولة الأموية، واستمرت العراق تدين للأمويين إلى أن قامت الدولة العباسية عام 750م
    132ه.


    من 750 إلى 1258م (132 - 656ه) الدولة العباسية

    بقيامها انتقلت إدارة الدولة الإسلامية للعراق بعد أن كانت في دمشق، وتألقت بغداد التي بناها العباسيون لتصبح عاصمة العلم والترجمة عن مختلف الحضارات السابقة التي كانت تتم في بيت الحكمة الذي أسسه المأمون سنة 830م. وبرزت في الدولة العباسية العديد من الأسر التي يرجع أصلها إما إلى العرب مثل بني المهلب ، أو إلى الفرس مثل البرامكة، والسلاجقة الذين حكموا باسم السلطان ما بين 1055 - 1152م، وتعرضت العراق في عهد العباسيين إلى العديد من الثورات والحروب الداخلية إلى أن سقطت على يد القائد المغولي هولاكو خان سنة 1258م/656ه.


    من 1258 إلى 1534م، الحكم المغولي التركماني



    دخل المغول بغداد في فبراير/ شباط 1258 بعد أن استسلم الخليفة العباسي المستعصم الذي لقي حتفه بعد خمسة أيام من دخول المغول. وتعرضت بغداد للهدم والسلب وأهلها للقتل. وقسم المغول العراق إلى منطقتين جنوبية وعاصمتها بغداد وشمالية وعاصمتها الموصل، ويدير المنطقتين حاكمان مغوليان ومساعدان من التركمان أو الأهالي الموالين. وفي الفترة ما بين 1393 - 1401م هجم المغول التيموريون بقيادة تيمورلنك على العراق ونهب بغداد التي كانت عاصمة له ثم سلم أمرها إلى المجموعات التركمانية التي عاشت متصارعة إلى أن سيطرت الأسرة الصفوية (من التركمان) على مقاليد الأمور في العراق سنة 1508، واستمروا يحكمون بغداد حتى أخرجهم العثمانيون الأتراك سنة 1534.


    من 1534 إلى 1918م، الحكم العثماني

    شهد العراق تحت حكم العثمانيين العديد من محاولات الإصلاح والبناء، غير أن الاضطرابات التي كانت تواجهها الدولة العثمانية بسبب الصراع الدائر بين المحافظين وتيار التجديد ومن بعد ذلك تيار التغريب، حال دون إكمال مشاريع الإصلاح في العراق. كما استقل العديد من الولاة المماليك المعينين من قبل السلطان العثماني بمناطق من العراق في فترات مختلفة، واستمر الحال على نفس المنوال حتى سقط العراق بأيدي الاحتلال البريطاني سنة 1918.



    من 1918 إلى 1921م، الاحتلال البريطاني المباشر



    احتلت بريطانيا البصرة عند اندلاع الحرب العالمية الأولى في نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1914، ومدينة العمارة في يونيو/ حزيران 1915، ومدينة الناصرية في يوليو/ تموز 1915، وهزم الجيش البريطاني بالقرب من بغداد سنة 1916، وأعادوا الهجوم على بغداد في أوائل سنة 1917 ودخلوها في 11 مارس/ اذار 1917، وسقطت الموصل بالشمال العراقي بأيدي الإنجليز في نوفمبر/ تشرين الثاني 1918 ليدخل بذلك كامل العراق تحت السيطرة البريطانية. وفي يوليو/ تموز 1920 اندلعت الثورة في العراق على الوجود البريطاني مما دفع بريطانيا إلى تشكيل حكومة ملكية مؤقتة تحت إدارة مجلس من الوزراء العراقيين ويشرف عليه الحاكم الأعلى البريطاني. وفي عام 1921 انتخب فيصل الأول الهاشمي في استفتاء عام ملكا على العراق.

    من 1921 إلى 1932م الملكية والاستقلال

    استمر وجود الجيش البريطاني في العراق بحجة التهديدات الكردية المستندة للدعم التركي، غير أن الثورة ضد الوجود البريطاني استمرت مما دفع الملك فيصل إلى مطالبة بريطانيا بإلغاء الانتداب وعقد تحالف مع العراق، ووافقت بريطانيا وتم التوقيع على معاهدة التحالف سنة 1922، وأقيمت انتخابات أول برلمان عراقي سنة 1925. وفي سنة 1931 اكتشف البترول في العراق، كما وقع العراق اتفاقيات دولية مع ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة . وفي أكتوبر/ تشرين الأول 1932 انضم العراق إلى عصبة الأمم بعد موافقة بريطانيا. وتوفي الملك فيصل سنة 1933 وخلفه ابنه الملك غازي الذي ألغى الأحزاب وحكم البلاد بقوة السلاح، وفي عهده ثارت القبائل الكردية مما عزز من مكانة الجيش. واستمر الملك غازي في الحكم حتى توفي في حادث سيارة سنة 1939.



    من 1939 إلى 1945م ثورة رشيد كيلاني على بريطانيا



    تولى ابن الملك غازي , فيصل الثاني البالغ من العمر ثلاث سنوات الحكم تحت الوصاية، وكان نوري السعيد هو الذي يدير الدولة بمباركة من الحكومة البريطانية، وفي نفس السنة أعلنت العراق مقاطعتها لألمانيا. وفي 2 مايو/ أيار 1941 قامت ثورة ضد الوجود البريطاني بقيادة رشيد عالي الكيلاني، وتم تشكيل حكومة جديدة بعد هروب نوري السعيد خارج العراق، ولم تستطع الثورة الاستمرار في المقاومة فاستسلمت بعد شهر من الحرب، وتم التوقيع على هدنة مكنت بريطانيا من استعادة السيطرة على العراق، وتم تشكيل حكومة موالية لبريطانيا برئاسة جميل المدفعي الذي استقال وخلفه نوري السعيد، وفي يناير/ كانون الثاني 1943 أعلنت العراق الحرب على دول المحور.


    من 1945 إلى 1958م الثورات الداخلية

    قادت القبائل الكردية ثورة في ما بين سنتي 45 و1946 قيل إنها تلقت دعمها من روسيا، وأرسلت بريطانيا قوات إلى العراق لضمان أمن البترول، وبعد انتهاء ثورة الأكراد سنة 1947 بدأ نوري السعيد التفاوض مع ملك الأردن لإنشاء اتحاد بين العراق والأردن، وتم في السنة نفسها التوقيع على معاهدة إخاء بين البلدين، ونصت المعاهدة على التعاون العسكري مما قاد سنة 1948 إلى اشتراك الجيش العراقي في الحرب مع الجيش الأردني ضد إسرائيل (بعد إعلان قيام إسرائيل). رفض العراق الهدنة التي وقعها العرب مع إسرائيل في 11 مايو/ أيار 1949 وشهد العراق في الفترة ما بين 49 و1958 الكثير من الأحداث الداخلية والخارجية المهمة مثل انتفاضة عمال شركة نفط العراق سنة 1948، وانتفاضة يناير/ كانون الثاني التي قضت على معاهدة بورتسوث البريطانية العراقية، وانتفاضة أكتوبر/ تشرين الأول 1952 التي طالب فيها المنتفضون بإجراء انتخابات مباشرة والحد من صلاحيات الملك، وفي سنة 1955 وقع العراق مع تركيا على اتفاقية بغداد الأمنية والتي انضمت إليها بريطانيا و باكستان و إيران، كما وقع العراق و الأردن على اتحاد فدرالي في 12 فبراير/شباط 1958.



    من 1958 إلى 1966م سقوط الملكية وقيام الجمهورية



    قاد الجيش العراقي بقيادة عبد الكريم قاسم انقلابا ضد الملك في 14 يوليو/ تموز 1958، وقتل الملك فيصل الثاني وخاله عبد الأله ورئيس الوزراء نوري السعيد، وأعلنت الجمهورية برئاسة محمد نجيب الربيعي، واحتفظ عبد الكريم قاسم رئيس الوزراء بصلاحيات واسعة في إدارة البلاد. كما انسحب العراق من معاهدة بغداد والاتحاد مع الأردن سنة 1959، وفي سنة 1960 أعلن العراق بعد انسحاب بريطانيا من الكويت عن تبعية الأخيرة له، وقاد حزب البعث انقلابا على عبد الكريم قاسم في 8 فبراير/ شباط 1963، وأصبح عبد السلام عارف الذي لم يكن بعثيا رئيسا للعراق، وتولى عبد الرحمن عارف -أخو الرئيس السابق- الرئاسة بعد موت عبد السلام سنة 1966.


    من 1968 إلى 1979م ثورة البعث



    قاد حزب البعث بالتنسيق مع بعض العناصر غير البعثية انقلابا ناجحا في 17 يوليو/ تموز 1968، وتولى الرئاسة أحمد حسن البكر، واتجه العراق نحو روسيا. واستطاع البكر أن يوقع إتفاقية الحكم الذاتي للأكراد فأصبح للأكراد ممثلون في البرلمان ومجموعة من الوزراء. وأغلقت الحدود مع الأردن سنة 1971، وأمم العراق شركات النفط سنة 1972. وفي مارس/ اذار 1974 عادت الاضطرابات مع الأكراد في الشمال والذين قيل إنهم كانوا يتلقون دعما عسكريا من إيران. وإثر تقديم العراق بعض التنازلات المتعلقة بالخلاف الحدودي مع إيران والتوقيع على اتفاقية الجزائر سنة 1975، توقفت إيران عن دعم ثورة الأكراد، وتمكن العراق من إخماد الثورة. كما حاول الرئيس أحمد حسن البكر إنشاء وحدة مع سوريا. وفي سنة 1979 تولى صدام حسين رئاسة العراق بعد تنازل أحمد حسن البكر عن السلطة. وبعد قيام الثورة الإيرانية سنة 1979 أعلن العراق الاعتراف بها.



    من 1980 إلى 1988م الحرب العراقية الإيرانية



    يرجع بدايات الحرب الى ادعاءات عراقية بان ايران قامت بقصف بلدات على الحدود العراقية في 4 سبتمبر/ أيلول 1980 واعتبر العراق ذلك بداية للحرب فقام الرئيس العراقي السابق صدام حسين بالغاء اتفاقية عام 1975 مع إيران ..
    في 17 سبتمبر/ أيلول 1980 وفي 22 سبتمبر 1980 هاجم العراق اهدافا في العمق الايراني. وبدات ايران بقصف أهداف عسكرية واقتصادية عراقية..
    في 7 يونيو/ حزيران 1981 هاجمت طائرات اسرائيلية مركزا بحثيا نوويا عراقيا في التويثة قرب بغداد وكان يسمى مفاعل تموز النووي. في 16مارس/ اذار 1988 برز على السطح تقارير تقول إن العراق استخدم أسلحة كيماوية ضد بلدة حلبجة الكردية. وبعد ثماني سنوات من الحرب العراقية الإيرانية التي قدرت الخسائر البشرية فيها بما يقرب من مليون قتيل وافقت الدولتان على خطة السلام المقترحة من الأمم المتحدة في أغسطس/ اب 1988 والتي تضمنها قرارالأمم المتحدة رقم 598. وبعد انتهاء الحرب أعاد العراق بناء قواته المسلحة.


    حرب الخليج الثانية وحصار العراق

    اتهم صدام حسين الكويت والإمارات بتعويم سوق البترول في 17 يوليو/ تموز 1990، كما اتهم الكويت باستغلال نفط حقل الرميلة الواقع في منطقة متنازع عليها، وبدأ العراق محادثات مباشرة مع الكويت لحل الخلافات القائمة، لكن المحادثات فشلت بعد وقت قصير من بدئها، وفي 25 يوليو/ تموز 1990 التقى صدام حسين بالسفيرة الأميركية ببغدادأبريل غلاسبي والتي قالت بأن بلادها لن تتدخل في الخلاف الكويتي العراقي. وفي تلك الأثناء دعا الوسطاء العرب العراق والكويت إلى محادثات جديدة في السعودية والتي انتهت في 1 أغسطس/ اب 1990 بدون نتائج تذكر على أن تكون المحادثات القادمة في بغداد، ولكن العراق احتل الكويت في 2 أغسطس/ اب 1990.
    في 6 أغسطس/ اب أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 661 القاضي بفرض العقوبات الاقتصادية على العراق والذي منع تقريبا جميع أنواع التبادل الاقتصادي مع العراق. وكانت ردة الفعل العراقية هي إعلان الكويت محافظة عراقية في 8 أغسطس/ اب من نفس السنة. وفي نوفمبر/ تشرين الثاني صدر قرار مجلس الأمن رقم 687 والذي يسمح باستخدام كافة الوسائل بما فيها العسكرية لإخراج الجيش العراقي من الكويت، كما حدد في القرار يوم 15 يناير/ كانون الثاني 1991 تاريخا نهائيا للعراق ليسحب كامل قواته والخروج من الأراضي الكويتية. ونتيجة لعدم استجابة العراق لقرار مجلس الأمن بدأت الحملة العسكرية الدولية (شاركت فيها 28 دولة) على العراق في الساعة الثالثة صباحا بتوقيت العراق في 17 يناير/ كانون الثاني 1991. وفي 28 فبراير/ شباط 1991 أعلنت الولايات المتحدة وقف إطلاق النار، ووافق العراق على اتفاقية وقف إطلاق النار الدائمة المقدمة من الأمم المتحدة في أبريل/ نيسان من نفس السنة، وتضمنت تلك الاتفاقية نزع أسلحة العراق للتدمير الشامل والتفتيش على تلك الأسلحة في الأراضي العراقية.
    وبعد انتهاء الحرب بأيام تمكن أكراد الشمال من احتلال العديد من المدن، غير أن القوات العراقية تمكنت من استعادة الأراضي المحتلة من قبل الأكراد، وأعلنت أميركا الأراضي العراقية الواقعة شمال خط العرض 36 منطقة حظر جوي. ومنذ (6 أغسطس/ اب 1990)الى ابريل 2003 عاش الشعب العراقي حصارا اقتصاديا شاملا، كما تعرض العراق للعديد من الغارات الجوية التي تشرف عليها القوات الأميركية والبريطانية الموجودة في شمال العراق.


    فترة مابعد حرب الخليج الثانية الى سقوط بغداد 9 ابريل 2003

    بعد إحتلال العراق للكويت في 1990 م، وطرد القوات العراقية من طرف قوات التحالف الدولية، وجد العراق نفسه في عزلة عالمية وضع اقتصادي غير مستقر، حتى سنة 2003 م. في 27 يونيو/ حزيران قامت الطائرات الأمريكية بشن هجوم بصواريخ كروز على مقر المخابرات العراقية في بغداد انتقاما من محاولة اغتيال الرئيس جورج بوش في الكويت في شهر أبريل/ نيسان تلك المحاولة التي اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية العراق بالتدبير و التخطيط له.
    في 10 نوفمبر/ تشرين ثاني 1994 اعترف البرلمان العراقي والذى كان يسمى بالجمعية الوطنية العراقية بالحدود الكويتية واستقلالها. في 14 أبريل/ نيسان 1995 صدر قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 986 التي سمح للعراق بالاستئناف الجزئي لصادرات النفط العراقية لشراء الطعام والدواء بموجب برنامج "النفط مقابل الغذاء" وهو الأمر الذي لم يقبله العراق حتى شهر مايو/ أيار 1996 ولم ينفذ حتى ديسمبر/ كانون الأول عام 1996 .

    في أغسطس/ اب 1995 غادر حسين كامل زوج ابنة صدام حسين وأخوه وعائلاتهما العراق و حصلوا على اللجوء في الأردن لكنه فشل في استتقطاب المعارضة العراقية في خارج العراق حوله وعانى من عزلة سياسية مما ادى به للعودة الى العراق ليقتل هناك في عملية وصفها صدام حسين بالثأر العشائري للخيانة التي قام بها حسين كامل.
    في 15 أكتوبر/ تشرين الأول 1995 فاز الرئيس صدام حسين في استفتاء صوري بنسبة %99.9 ونتيجة هذا الأستفتاء شرع له بالبقاء في السلطة لسبع سنوات أخرى. في 31 أغسطس/ اب 1996 شنت القوات العراقية هجوما على منطقة حظر الطيران في الشمال احتلت محافظة أربيل بعد نداء للمساعدة من الحزب الديمقراطي الكردستاني اثناء الحرب الصراع المسلح بين الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني و الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني.
    في 31 أكتوبر/ تشرين الثاني 1998 انهى العراق تعاونه مع اللجنة الخاصة التابعة للأمم المتحدة والمسؤولة عن مراقبة تدمير أسلحة الدمار الشامل العراقية مما حدى بالولايات المتحدة وبريطانيا بشن حملة قصف أطلق عليها اسم "عملية ثعلب الصحراء" عقب إجلاء موظفي الأمم المتحدة من أجل تدمير برامج الأسلحة النووية والكيماوية والبيولوجية العراقية. في 17 ديسمبر/ كانون الأول تم تشكيل لجنة المراقبة والتقصي والتفتيش بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1284 لكن العراق رفض ذلك القرار. في أبريل/ نيسان 2002 علق العراق صادرات النفط احتجاجا على الهجمات الإسرائيلية على المناطق الفلسطينية. ورغم دعوات صدام حسين إلا أن أيا من الدول العربية لم تستجب له في اتباع نهجه إلى أن تم استئناف صادرات النفط العراقية بعد 30 يوما.
    في سبتمبر/ أيلول 2002 وبعد عام على احداث 11 سبتمبر التي هزت السياسة الأمريكية بدأت بوادر التهيئ الأمريكي لضرب العراق حيث طلب الرئيس الأمريكي جورج بوش من قادة العالم المتشككين خلال جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة أن يواجهوا "الخطر الجسيم والمتراكم" للعراق أو أن يتنحوا جانبا لتتصرف الولايات المتحدة. وفي الشهر نفسه، نشر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ملفا عن قدرات العراق العسكرية. في نوفمبر/ تشرين ثاني 2002 عاد مفتشو الأسلحة التابعين للأمم المتحدة إلى العراق بموجب قرار للأمم المتحدة يهدد العراق بتحمل العواقب الوخيمة التي قد تنتج عن انتهاك بنود القرار وفي مارس/ اذار 2003 اصدر كبير مفتشي الأسلحة الدوليين في العراق هانز بليكس تقريرا بأن العراق زاد من تعاونه مع المفتشين ويقول إن المفتشين بحاجة إلى مزيد من الوقت للتأكد من إذعان العراق ولكن سفير بريطانيا في الأمم المتحدة صرح في 17 مارس/ اذار 2003 بان السبل الدبلوماسية مع العراق قد انتهت، وتم إجلاء مفتشي الأمم المتحدة من العراق ومنح الرئيس جورج بوش , صدام حسين مهلة 48 ساعة لمغادرة العراق أو مواجهة الحرب.
    في 17 مارس/ اذار 2003 قامت الصواريخ الأمريكية بقصف بغداد ليمثل ذلك بداية للحرب التي قادتها الولايات المتحدة للإطاحة بصدام حسين. وفي الأيام التالية تدخل القوات الأمريكية والبريطانية العراق من الجنوب. وفي 9 أبريل/ نيسان 2003 تقدمت القوات الأمريكية صوب وسط بغداد وتحطم تمثال صدام حسين في وسط بغداد. وفي الأيام التالية سيطر المقاتلون الأكراد والقوات الأمريكية على مدينتي كركوك و محافظة نينوى الشماليتين، ووقع أعمال نهب كبيرة في بغداد وغيرها من المدن.

    العراق بعد الأطاحة بحكومة الرئيس السابق صدام حسين

    في أبريل/ نيسان 2003 قامت قوات الولايات المتحدة بوضع قائمة تضم 55 مطلوبا من النظام السابق حيث تم القبض على معظم من في القائمة في فترات زمنية متفاوتة وتم تشكيل سلطة الائتلاف الموحدة برئاسة بول بريمر وقام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالتصديق على قرار يدعم الإدارة التي تقودها الولايات المتحدة ويرفع العقوبات الاقتصادية عن العراق. في يوليو/ تموز 2003تم عقد اول اجتماع لمجلس الحكم في العراق الذي عينته الولايات المتحدة، وقائد القوات الأمريكية بدأ بالتصريح بان قواته تواجه حرب عصابات بسيطة، وتم مقتل نجلي صدام حسين قصي وعدي في معركة مسلحة في محافظة نينوى .
    بدأ المقاومة العراقية بتكثيف هجماتها حيثت تمت في أغسطس/ اب 2003 هجوم بالقنابل على السفارة الأردنية في بغداد وقتل 11 شخصا، وهجوم على مقر الأمم المتحدة ببغداد يقتل 22 شخصا من بينهم مبعوث الأمم المتحدة، واعتقال علي حسن المجيد ابن عم صدام حسين والمعروف باسم علي الكيماوي، ومقتل 125 شخصا في انفجار سيارة ملغومة بالنجف من بينهم الزعيم الشيعي اية الله محمد باقر الحكيم.
    في أكتوبر/ تشرين أول 2003 صدق مجلس الأمن على قرار يعطي الشرعية للاحتلال الأمريكي للعراق ويؤكد على نقل السلطة مبكرا للعراقيين. لكن الموقف الأمني بدأ بالتدهور وبعد ستة أشهر من إعلان الرئيس الأمريكي انتهاء العمليات العسكرية في العراق وبالتحديد في شهر نوفمبر كان عدد الضحايا الأمريكين في العراق قد تجاوز عدد القتلى خلال الحرب، ففي خلال شهر واحد قتل 105 جنديا من قوات التحالف.
    في 14 ديسمبر/ كانون أول 2003 تم اعتقال صدام حسين في تكريت, و قام مجلس الحكم في العراق بالموافقة على على دستور مؤقت للبلاد بعد مفاوضات مطولة وخلافات حادة حول دور الإسلام ومطالب الأكراد بحكم فدرالي, وفي أبريل/ ومايو 2004 قامت المليشيات التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر بشن هجمات على قوات التحالف، وتقارير عن مقتل المئات في القتال بين الجيش الأمريكي الذي حاصر مدينة الفلوجة، وظهرت صور عن انتهاكات ضد السجناء العراقيين على يد قوات أمريكية في فضيحة سجن ابو غريب، وقتل رئيس مجلس الحكم عزالدين سليم في انفجار خارج مقر التحالف ببغداد.
    في الأول من يونيو/ حزيران 2004 تم تشكيل الحكومة العراقية المؤقتة الذي تم حلها فيما بعد وحل محلها الحكومة العراقية الانتقالية التي كانت من مهامها الرئيسية تهيئة الأنتخابات العراقية لاختيار مجلس النواب العراقي الدائمي و التصديق على الدستور العراقي الدائمي .

    ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق

    تشير البحوث والقرائن الأثرية إلى العمق التاريخي للثقافة في العراق (بلاد وادي الرافدين). إذ عثر على مواد أثرية مصنعة يعود تاريخها إلى نصف مليون سنة مضت، حيث عاش الإنسان في كهوف الأقسام الشمالية من العراق، وتكشف أثار كهف شنايدر (45 - 50 ألف سنة) عن التقدم الملحوظ لإنسان هذا الكهف على من عاصره من أولئك الذين كانوا يسكنون أوربا أو إفريقيا، حيث ظهر تطور نوعي في حياة الإنسان تمثل بترك الكهوف والاستقرار قرب شواطئ الأنهار، وظهرت ممارسات أولية للزراعة والتدجين وتصنيع الالات الزراعية والفخار، أي ابتدأ ينتقل من الاقتصاد الاستهلاكي إلى الاقتصاد الإنتاجي ومارس تقسيما أوليا للعمل وعلى نحو ابتدائي للتخصص الاجتماعي.
    لقد كانت محصلة تلك الحقبة الزمنية انتقال الإنسان من الحياة العضوية (جمع القوت) إلى الحياة المنظمة (إنتاج القوت) وتوجت بظهور القرى الزراعية الأولى التي تقدمت تقدما ملموسا عبر زمن محدود عرف بالعصر الحجري الحديث وتمثل بأدوار حضارية كشف عنها في مواقع أثرية متعددة منها قلعة جرمو في محافظة التأميم وتل حسونة في محافظة نينوى وتل الصوان في سامراء في محافظة صلاح الدين وفي موقعي العبيد واريدو في محافظة ذي قار وموقعي جمدة نصر والعقبر في محافظة بابل ومواقع أخرى كثيرة في محافظة ديالى.
    ويقف وراء هذا التطور عنصران أساسيان هما البيئة وانسانها، فالموقع والمناخ والتضاريس والموارد المائية لعبت دورا اساسيا في توجيه النشاط الحضاري للإنسان؛ وفي مقدمة ما يثير الاهتمام في جغرافية العراق وموقعه الذي اصبح متميزا بفعل ثرواته الطبيعية وميزته السوقية كجزء من الجسر الأرضي الذي يربط العالم القديم، ولان العراق مغلق نسبيا من الشرق والشمال بالسلاسل الجبلية ومفتوح من الغرب والجنوب بحكم الهيمنة الصحراوية التي تصله ببادية الشام وشبه الجزيرة العربية، فقد اكتسب عبر تاريخه مقومات التميز الحضاري البشري والثقافي مما ساعده على اكتساب هويته الثقافية والحضارية. وظهر اثر الموقع أيضا في مناخه، ففي حين كانت الأقسام الشمالية في أوربا تعيش عصرها الجليدي كان العراق جزءا من اراض يسودها نظام مطيري جعلها مناطق خضرا تتخللها الأنهار وتسرح فيها الحيوانات. لقد ظهرت قيمة دجلة والفرات وروافدها في الانتقال التاريخي من البدائية إلى الحضارة لأن القرى الزراعية الأولى التي ظهرت على ضفافهما فكان لهما دور أساسي في حياة الإنسان في مجالي الري والانتقال بخاصة.



    يتفق المؤرخون على أن الإنسان العراقي القديم يقف وراء التطور الحضاري المشهود في العراق وهو صاحب رسالة التطور النوعي للمجتمع والانتقال التاريخي به من البدائية إلى الحضارة والمدنية لكنهم ينكرون عليه التطور اللاحق الذي ظهر في الألف الرابع ق.م على الرغم من انهم لم يعثروا حتى الان على موقع واحد في العالم يزامن المواقع الحضارية العراقية أو يبلغ ما بلغته من إبداع حضاري على أيدي سكانها من سومريين وأكديين وغيرهم من الأقوام التي سكنت بلاد وادي الرافدين في تلك الأزمنة المبكرة من التاريخ.
    لقد رفد سكان المناطق الشمالية الحضارة بعناصر مبتكرات لا تضاهي شأنهم شأن سكان المناطق الجنوبية وبتبادل الخبرة وانصهار الأفكار ظهرت حضارة العراق ونمت وتطورت في العصور التاريخية. لاحظنا أن القرى الأولى ظهرت بجهود الإنسان العراقي وهو الذي طور أنماط الحياة فيها وابتكر حاجاتها الأساسية وهو الذي ابتكر الكتابة وادخل البشرية في ما يعرف بالعصور التاريخية أو عصر فجر التاريخ (3000 سنة ق.م) حيث تطورت قرى كثيرة إلى مدن شهدت ظهور أول أشكال السلطة (السلالات الحاكمة) أو عصر دويلات المدن السومرية مثل كيش والوركاء واور ولكش واوما. والملاحظ على معظم المدن الحضارية تركزها فيما حول نهر الفرات في القسم الأوسط والجنوبي من العراق. والراجح أن جريان الفرات في ارض مستوية، جانبها الغربي هضبي مرتفع، تنحدر باتجاه دجلة جعل حوضه اكثر ملائمة للاستقرار البشري، إذ يمكن التحكم في فيضانه بتحويله عبر قنوات إلى دجلة إضافة إلى إمكانية إقامة المدن على الحافات المرتفعة غربي النهر. والذي يتدفق في قوس المدن الاولى (اور واريدو والوركاء ونفر) ولان نهر الفرات يمثل خط الإمداد الدائم من شبه جزيرة العرب للإنسان العراقي الذي اضطلع بمعظم النتاجات الحضارية في وادي الرافدين يجد دعما لهذه الفرضية، فهي بعيدة نسبيا عن مجرى النهر الحالي وربما ربطت بالنهر عن طريق قنوات توصل الماء وتسمح بالملاحة في ان واحد، على خلاف حوض دجلة حيث كانت سرعة الجريان وطغيان النهر على كلا الضفتين إضافة إلى تهديدات خارجية مثلتها القبائل الجبلية في المرتفعات الشرقية بخاصة، قد عقدت فرص استقرار حضاري فيه

    ابتدأ النشاط البشري الملموس في بلاد وادي الرافدين في حدود (100 - 60) ألف سنة ق.م حيث ظهرت أثار الجماعات الأولى من إنسان نياندرتال في منطقة الرطبة وحوض صدام (سابقا) وكهف شنايدر. وتدل الاثار المكتشفة حتى الان على اهتمامات الإنسان، كما تحدد في الوقت نفسه طبيعة حياته ومصادرها، أبرزها (الالتقاط والصيد). وتدل اثار الحيوانات المتوحشة التي عثر عليها في هذه المناطق وقرب مراكز استقراره على أصول الحيوانات التي دجنها الإنسان فيما بعد. وتكشف البقايا العظمية المكتشفة لإنسان تلك الفترة على اوجه الشبه بينها وبين المجموعة البشرية المعاصرة لها التي عاشت في فلسطين مما يدل على وجود علاقة بينهما. وعبر العصور الثلاث التي اصطلح عليها المؤرخون (العصر الحجري القديم، والأوسط، والحديث) تطور نشاط الإنسان الأول في العراق وبدأ انتقاله التاريخي من الالتقاط والصيد إلى الزراعة والتدجين وظهر أثر هذا التطور في نضج كفاءة الأداء والعمل حيث بدأت مصنعاته من الالات تتنوع لتلائم شكل الإنتاج وتتحسن من حيث المواد الأولية والمظهر الخارجي والكفاءة لتلائم حاجاته الاجتماعية والذوقية. وفي العقدين الأخيرين من الألف العاشر ظهرت القرى الزراعية التي كشفت طبقاتها الأولى عن نشاط زراعي حيواني منتظم وكشفت عن استقرار اجتماعي منفتح عرف مستوى من الترف.
    و هكذا ازدهر الاستقرار الاجتماعي في مئات القرى الزراعية. وتنوعت مصادر الانتاج والوسائل المستخدمة فيه وعبر الاستقرار الاجتماعي عن نفسه في نضج مستمر في المستخدمات الاجتماعية. على أن ابرز المبتكرات التي لها أهميتها الاجتماعية انذاك والتاريخية هو (الفخار) الذي اصبح تطور صناعته وزخرفته وشكله مقياسا لتمييز حقب من التقدم في العصر الحجري الحديث وهي سمة تعكس سرعة التقدم الاجتماعي وشاع استخدام المعادن وتطور النمط العمراني بتطور المباني وتطور تلوين الخزف وتطورت المعابد وتطور الفن واتسع انتشار مراكز الاستقرار الاجتماعي في وسط العراق ونموها السريع وظهور الدولاب الذي يصنع به الفخار وبدأت الحضارة العراقية تأخذ طريقها إلى خارج العراق، وفي فجر التاريخ (3000 ق.م) تعززت مكانة المعبد ودوره الاجتماعي والاقتصادي الذي ارتبط بتطور القرى الزراعية إلى مدن يتسع فيها التخصص الاجتماعي شمولا ودقة ويعبر ظهوره عن بداية نشوء المركز الذي يقود النظام الاجتماعي العام، وقد توج هذا التطور بابتكار الكتابة حيث عثر على أول نموذج لها بهيئة صورية تعود إلى سنة 3000 ق.م في الطبقة الرابعة من موقع مدينة الوركاء، وظهرت اثار هذا العصر أبرزها الأختام الأسطوانية والكتابة في سورية ومصر وعيلام وأواسط انضوليا. ويدل هذا الانتشار على الأثر المبكر للنشاط الحضاري في العراق في الأقوام المجاورة كما يعطي فكرة عن حجم التطور الذي شهده العراق وانتهى إلى ظهور أول أشكال السلطة وبداية عصر حضاري جديد.


    تبلور تطور المجتمع العراقي في الربع الأخير من الألف الرابع ق.م. و برزت فيه جماعتان رئيستان هما السومريون و من أطلق عليهم الأكديون في عهود لاحقة. و على الرغم من تركز السومريون في المدن الجنوبية مثل اريدو و اور في محافظة ذي قار و الوركاء في محافظة المثنى , و تركز الاكديين في كيش في محافظة بابل و سبار في محافظة بغداد و بعض المواقع في محافظة الأنبار امتزجت كلا الجماعتين و تفاعلتا في كل المدن العراقية القديمة. و ربما كانت القيادة السياسية للأكديين ثم للسومريين و من بعدهم للأكديين و السومريين مرة أخرى.
    و ظهر الأموريون الوافدون عبر الفرات في العراق في الربع الأخير من الألف الثالث ق.م و تعاظم نفوذها حتى تسلموا القيادة السياسية للبلاد في مطلع الألف الثاني ق.م.
    و ظهر التخصص الاجتماعي واضحا في الإنتاج, و ظهر أيضا الترابط العضوي بين أنماط الإنتاج و النظام الاجتماعي, و يعد اختراع السومريون الكتابة في حدود 3000ق.م بداية للعصور التاريخية في العراق و قد رافق هذا التطور تطور اخر مهم بل ربما كان أكثر أهمية , هو ظهور السلطة في شكل سلالات ظهرت كل منها في مدينة , و يظهر من دراسة جداول الملوك السومرية أن السلطة (الملوكية) نزلت من السماء إلى الأرض , أول مرة في كيش قرب بابل غير أنها اندثرت بفعل الطوفان الذي اكتسح الأراضي باستثناء رجل الطوفان. ثم عادت إلى الظهور ثانية بعد الطوفان في مدينة كيش , و على يد ملوك هذه السلالة تحققت الوحدة الداخلية في العراق في عصر مبكر (2800ق.م) بحدوده الحالية تقريبا. و من السلالات السومرية المشهورة سلالة الوركاء الأولى و ملكها الخامس كلكامش (2700ق.م) و قد خلدت الملحمة البابلية المشهورة (ملحمة كلكامش).
    و من السلالات السومرية الأخرى سلالة اور الأولى(2650ق.م). و تكشف اثار هذه المدينة عن تقدم الفنون و الثقافة. فمن هذه المدينة وصلت إلينا القيثارة المشهورة. كما تطور استخدام العربة و أدخلت في الأغراض العسكرية إضافة إلى الزراعة و النقل , و اخر سلالات هذا العصر سلالتا لكش و اوما (2550). و يعد الملك اوروامكينا صاحب أول إصلاح اجتماعي قانوني في العالم و هو الذي وضع أسس التشريعات القانونية التي ظهرت بعد هذا التاريخ. و إلى ملك اومالوكال زاكيزي ترجع الجهود الأولى لتوحيد دويلات بلاد سومر و ربما الأرض الواقعة بين الخليج العربي و البحر المتوسط إذ يذكر في كتاباته أنه وصل من "البحر السفلي إلى البحر العلوي" و تلقب بلقب ملك سومر. جاء التطور الكبير على يد سرجون الاكدي (2371- 2316 ق.م) الذي انتزع السلطة من السومريين في مدينة كيش و استطاع بعد فترة قصيرة توحيد دويلات المدن السومرية. و بجهود لاحقة شملت دولته الخليج العربي و الأراضي العربية حتى البحر المتوسط و شمال العراق , حيث كانت مدينة اشور تحتل أحد المراكز الإدارية , الأكدية المهمة , و شمالي سورية و بلاد عيلام في الشرق و حارب الأقوام التي هددت حدودها و مصالحها في اسيا الصغرى و منطقة اوان فظهرت بذلك أول دولة مركزية تضم أراضي واسعة من الوطن العربي و هي المحاولة الأولى للوحدة التي تمت بقيادة العراق.
    و أضيفت إليها مناطق أخرى من الوطن العربي إبان حكم حفيده نرام-سين (2291-2255 ق.م) و بقيت تلك الإمبراطورية مزدهرة إلى أن استولى عليها الكوتيون (عقارب الجبل) الذين دام احتلالهم قرابة مائة عام (2211-2120 ق.م) و كانت من أحلك فترات التاريخ لما أصاب البلاد من خراب و دمار على أيديهم.

    __________________
    بقي كثير من المدن السومرية خارج سلطة الكوتيين و بخاصة مدينتي لكش و الوركاء , و اشتهر اوتو حيكال زعيم مدينة الوركاء السومري (2120ق.م).بتحريره العراق من الاحتلال الكوتي و إلحاق الهزيمة بملك الكوتيين تريكان و تحقيق الاستقلال و تأسيس سلالة وطنية في اور اشتهر من ملوكها اورنمو(2113-2096ق.م) الذي نشطت في عصره حركة العمران و ظهرت أول مرة الزقورة في معبد الإله (نتا) في اور. و اشتهر أيضا بتشريعه القوانين, و يعد قانونه المدون بالسومرية أقدم نص قانوني وصل إلينا حتى الان.
    __________________


    أعقب نهاية سلالة اور الثالثة (2600ق.م) قيام عصر جديد في العراق عرف بالعصر البابلي القديم نسبة إلى مدينة بابل , و كون الأموريون قوام هذا العصر بعدما ظهروا قوة سياسية و بشرية قوية في وسط العراق و جنوبه. و الظاهر أن دور الأموريون الاجتماعي و تزايد أعدادهم بعد التحاق بقاياهم في الجزيرة العربية بهم كانا عاملين أساسيين وراء نجاحهم في تأسيس عصر جديد بعد أن عاشوا منذ الألف الثالث ق.م جزءا من مجتمع العراق القديم إلى جانب السومريين و الأكديين , ظهر الأموريين أول الأمر سلالات متفرقة أبرزها سلالتا ايسن و لارسه.
    أسس سلالة ايسن اشبي الأموري (2017-1985 ق.م) و بدأ حطمه بتأديب العيلامين في غربي إيران حاليا في معركة لم يفكروا بعدها بالاعتداء على العراق , و ازدهرت في عصر هذه السلالة الثقافة العراقية القديمة ( السومرية) و تطور التشريع الذي أظهر عناية خاصة باستخدام عناصر الإنتاج و أدواته و وسائله و رعاية الأسرة. كما ظهر لأول مرة دور سكان المدن من خلال مجالس الشعب مما يشير إلى تطور في شكل السلطة و جوهرها.
    أما سلالة غارسا فقد أسسها الملك الأموري نبلاتم(2025-2005ق.م) و قد واجهت هي الأخرى الخطر العيلامي القادم من الشرق ثم ظهرت السلالة الثالثة في بابل على يد سومو -ايم (1894ق.م) الأموري زعيم إحدى القبائل الأمورية التي التحقت في عصر لاحق بأصولها الأمورية القديمة في العراق , و اتخذت بابل عاصمة لها. كما ظهرت مملكة أخرى عرفت بمملكة اشنونة التي قادت عدة مدن مثل تل حرمل و خفاجي و تلول الضباعي و شجالي و اسمر , و ازدهرت المعرفة في هذه المملكة كالعلوم و الرياضيات و كذلك القوانين خصوصا تلك التي تتعلق بتحديد أسعار البضائع الأساسية إضافة إلى أمور المجتمع. و من بين هذه السلالات كان الازدهار السياسي م نصيب سلالة بابل الأولى التي اتجهت في عصر ملكها السادس حمورابي (1793-1751ق.م) إلى توحيد العراق في إطار سلطة مركزية واحدة و إخضاع الملوك المعاصرين كافة.
    اتجه حمورابي إلى العناية بالنواحي الإدارية و الاجتماعية و الثقافية فاتبع نظاما مركزيا في الإدارة ربط بموجبه حكام المناطق به و فصل في سلطاتهم بين السلطة الدينية و السلطة الدنيوية و حول وظائفهم إلى وظائف إدارية و اهتم بالبريد و سرعة وصوله بين العاصمة و المدن الأخرى و نظم المعابد و حدد صلاحيات الكهنة و ألغى محاكمهم و انشأ المدارس إضافة إلى دور العلم و المعرفة في المعابد و بدأت أول مرة حركة العناية بتراث العراق القديم و تدوينه و إعادة كتابة الملاحم السومرية.
    و اهتم بالجيش و اتبع نظام التجنيد الإجباري و سن قانونا موحدا للبلاد يبدو أنه اعتمد التشريعات القديمة و لكن برؤية عصره و يهدف إلى توحيد المجتمع و تعزيز هيمنة الدولة.
    تعرضت الدولة البابلية لأقوام غازية فقد واجهت في ان واحد ضعف الملوك الذين جاءوا بعد حمورابي و انقسام الدولة إلى مملكتين ضمت الأولى جنوبي العراق و الخليج و عرفت بمملكة القطر البحري أو سلالة بابل الثانية بقيادة ايلوم. و ثارت مدن لارسا و اور و الوركاء وواجهت الدولة البابلية أخطارا خارجية تمثلت بالغزو الحثي و الغزو الكشي و الغزو الخوري و قد استولى الحثيون على بابل و لم يبقوا فيها طويلا إذ سرعان ما تركوها للكشيين. كما غزا الخوريون منطقة كركوك و احتلوها زهاء قرن من الزمن. يتسم العصر البابلي بقوة السلطة المركزية و انفصالها عن المعبد حيث اختص الملك و معاونوه بشؤون المجتمع. و ظهرت مجالس المدن التي اختصت بالقضايا الكبرى إضافة إلى المشاركة في الحكم , و تطورت تنظيمات الجيش و كان الملك يرأس الجيش المؤلف من المجندين إضافة إلى الجيش الثابت. و تطورت مكانة المرأة فشاركت في الجيش و مارست التجارة و مختلف المدن الأخرى. و يتسم هذا العصر أيضا بظهور القوانين موحدة و شاكلة و يعكس الحرص على بعطائها طابعا مقدسا أهميتها في تنظيم المجتمع و سيادة العدل الاجتماعي في الدولة إضافة إلى نشوء النظام العام المعبر عن وحدة المجتمع.
    و تتجلى قيمة العصر البابلي بعاصمته بابل ذات الموقع الوسط بين مراكز تجارية و زراعية متعددة. و اهتم البابليون بالري , و ازدهرت الثقافة و الأدب و الفنون, فإلى هذا العصر تعود أقدم نسخة من ملحمة كلكامش و قصة الطوفان و قصة الخليقة البابلية و تعطي منحوتات العصر فكرة عن النحت الذي اتسم بالواقعية.

    __________________
    تعرض العراق للاحتلال الكيشي (1595-1157ق.م) و هم قوم أجانب من أواسط جبال زاجروس مارسوا التغلغل في المجتمع البابلي و استغلوا فرصة سقوط بابل على يد الحثيين 1595ق.م فغزوا الدولة و اتخذوا من (دور كريكا لزوا) عاصمة لهم و كانت لهم صلات بمصر و اتسم عصرهم باستخدام الحصان في النقل و العربات في الحروب و لذلك اهتموا بالخيل و انسابها. وواجهوا غزو العيلامين و تهديدات الاشوريين معا إلى أن استطاع العيلاميون القضاء إلى الحكم الكشي في حدود 1157 ق.م و دمروا بابل و مدنا عراقية أخرى و سلبوا ممتلكاتها بما في ذلك مسلة النصر و مسلة حمورابي أيضا و تمثال مردوخ كبير الالهة البابلية.
    __________________

    اتجه البابليون إلى الأدب و إحياء التراث و استثارة الهمم و التجارة عندما خضع المجتمع للاحتلال , و الراجح أنهم أفادوا من ذلك في تعزيز قدراتهم ثم القيام بالثورة بقيادة زعيم من مدينة ايسن اسمه مردوخ -كابت-اخبشو و طرد الحامية العيلامية و إقامة سلالة وطنية في ايسن (1156-1025ق.م) و من أبرز ملوكها نبوخذ نصر الأول (1124-1103ق.م) الذي أعاد ثقة الشعب بنفسه ورفع الحكم ووجه جهوده إلى محاربة العيلامين فباغتهم في شهر تموز الحار حيث لم يكونوا يتوقعون ذلك و الحق بهم هزيمة كبيرة.
    و كان العصر الذي تلا نبو خذ نصر يحمل المتغيرات. فالاشوريون ظهروا قوة مؤثرة في شمالي وادي الرافدين في 1200ق.م و ازدادت في الوقت نفسه, أعداد القبائل الارامية في بلاد بابل ازادت ضغوطهم السياسية , و عندما نجح الاراميون في انتزاع السلطة في بابل كان واضحا أن فترة من الصراع لحسم مسألة قيادة العراق قد بدأت.

    __________________

    استوطن الاشوريون القسم الشمالي من العراق الذي عرف في النصوص المسمارية ب"بلاد اشور" و هو كبقية أقسام العراق شهد حياة إنسان العصر الحجري القديم في وقت مبكر قبل قسمه الجنوبي , و نشأت أيضا القرى الزراعية في العصر الحجري الحديث غير أن طبيعة المنطقة في مناخها و تضاريسها ساعدت على بقاء الجماعات البشرية مبعثرة و ظهر أثر التطور الحضاري في جنوبي العراق واضحا في بلاد اشور خصوصا بعدما أصبحوا جزءا منها سياسيا و ثقافيا منذ زمن لوكال زاكيزي و سرجون الاكدي. وواجهت بلاد اشور الأخطار التي واجهها السومريون و الاكديون و انضوت المنطقة ثانية في الوحدة التي حققها حمورابي , و اسهم عنف التحديات المحيطة ببلاد اشور من الشمال و الشرق في خلق مجتمع يعلق أهمية على الروح الحربية التي منحت المجتمع قادة عسكريين عظاما في فترة بروز الاشوريين (1521-911ق.م) إحدى القوى الرئيسة في المنطقة إلى جانب الكشيين و المصريين بعد سقوط بابل دون أن ينسوا دورهم في توحيد بلاد وادي الرافدين و الدفاع عنها من القوى المحتلة أو التي تسعى إلى احتلالها , و قد عززت هذه الوحدة التمازج البشري في العراق و عممت المبتكرات الحضارية. و في الحقبة اللاحقة (911-612ق.م) ازدهر تاريخ الاشوريين السياسي و الثقافي و الاقتصادي و ظهرت على مسرح الأحداث أول إمبراطورية اشتهرت بإبداعها الحضاري و شهدت تطور المدن الاشورية قبل اشور و نينوى و كالح (نمرود) ودور شروكين(خرسباد) بقصورها و زقوراتها و أسوارها وما حوت من قطع فنية رائعة إضافة إلى الأعمال العسكرية و الثقافية ولا سيما تلك التي حوتها مكتبة اشوربانيبال و كانت سجلا للحياة العراقية القديمة. لقد نجح الاشوريون في قيادة العراق في عصر القوى الخارجية الطامعة مثل الكشيين و الحثيين و الميتانيين إلى جانب الدولة المصرية غير أن هذا الوضع لم يستمر, فهذه القوى بدأت تختفي عن مسرح الأحداث منذ مطلع الألف الأول ق.م و بدأت منطقة الشرق الأدنى القديم تشهد تغييرا في الخريطة البشرية ترتب عليه تغييرا في القوى السياسية الفاعلة في المنطقة. فعلى المستوى الداخلي بدأت موجات الاراميين تضغط على الحدود الغربية منطلقة من دويلاتها المتعددة في بلاد الشام إلى جانب انتشار القبائل الكلدية في جنوبي العراق و تأسيسها سلالات محلية كانت تطمع بالسيطرة على بابل. أما على المستوى الخارجي فقد ازدادت حوادث القبائل الجبلية على الحدود الشمالية و الشمالية الشرقية من خلال دولها في اورارتو و ميديا , و كانت دولة عيلام في غربي إيران تمارس تحريضها في ذات الوقت الذي كان اليهود في فلسطين يمارسون الشغب على الدولة الاشورية مستغلين تنافسها مع الدولة المصرية.
    تكشف وثائق العصر الاشوري الحديث عن نشاط عسكري واسع كان غرضه تأمين حدود الدولة و القضاء على معارضتها كما تكشف, في الوقت نفسه عن نشاط حضاري إداري و سياسي و اقتصادي واسع النطاق قاده ملوك عظام غير أن الفترة المتأخرة بعد حكم اشور بانيبال تبدو غامضة في المصادر الاشورية , و الراجح أنها شهدت ملوكا ضعفاء على المستوى الداخلي و مؤامرات واسعة محلية و متغيرات حادة في الأوضاع الخارجية في الوقت الذي ظهر فيه زعيم كلدي قوي هو نابو-بولاصر الذي نصب نفسه ملكا على بابل سنة( 626ق.م) وبسط نفوذه على العراق و بضمنه الدولة الاشورية.
    250*300 Second
  2. زياد التكريتي
    02-05-2007, 10:39 PM

    رد : ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق

    ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق


    شكرا" لانك حريص على دقه الموضوع في تاريخ العراق
  3. ريف
    03-05-2007, 12:45 AM

    رد : ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق

    ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق


    حلو كتير انا بحب التاريخ كتيييير والاكتر من هيك بموت بالعراق مع اني مش عراقيه بس جد هي تاني حضاره بعد الفراعنه والعلماء طلعو ا أغلبهم من العراق وفي اغنيه عن العراق غنتها شذا بستار اكاديمي اسمها بغداد دائما برددها واول ماسمعتها دمعت عيوني لانو خايفه العراق تروح من العرب بس انشالله لا بإذن الله سيغلب يسر عسرين وعلى فكره دايما بإذاعتنا المدرسيه بتكلم عن العراق لاني متأثره كتير بتاريخها وبتاريخ الأندلس حتى لما اكتب اي شي او اشارك باي شي بكتب عاشقة الاندلس
    مشكووووووووور على موضوعك عنجد خليتني افضفضلك
  4. سعدون
    09-01-2009, 05:03 PM

    ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق


    مشكور هواية على المعلومات الجميلة الهادفة ونشاللةيرجع العراق متعافي ةموحد صامد انشاللة.واشا اللةالاخت الريفية نلتقي في بغداد السلام وبضيافت العراقيين
  5. §عبير الحياة§
    09-01-2009, 06:32 PM

    ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق


    شكرا جزيلا على الموضووووووووووووووووع
  6. هلاليه مووت
    09-01-2009, 06:40 PM

    ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق


    يسلموووو على الموضوع والملعومه,,
    تحيتي لك
  7. سعوديه ومايهزني مخلوق
    09-01-2009, 09:19 PM

    ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق


    مشكورررررررررررررررررررررررررررر
    ع الموضوع الله يعطيك العافيه
    على المعلومه
    تحياتي
  8. رونالدنيو
    23-11-2009, 11:42 AM

    ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق


    يسلممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممو
  9. العنيف
    17-12-2009, 07:17 PM

    ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق


    يسلمو كتير مو ضوع جميل

    تحياتي
  10. قريبا منها
    31-10-2010, 07:58 AM

    رد: ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق

    ناريخ العراق لمن لا يعرف العراق


    استأذن في النقل للقراءة فيما بعد بعناية