طرق فطام الرضيع بسبب الحمل


أسباب فطام الرضيع بسبب الحمل
إن من أهم ما يسبب ارتباك للأم فترة الرضاعة، هي حدوث الحمل، ومن أهم ما يقلقها هو قرار الفطام، وخاصة إذا كان الرضيع في سن صغيرة ومن أهم الأسباب الذي جعلتنا نوقظ الأم على قرار الفطام أثناء الحمل متمثلة في الأسباب الآتية: أولا: إن اعتماد الرضيع والجنين على التغذية من شخص واحد ينتج عنه إصابة الأم بالآتي: 1_ يؤدي إلى نقص في الأنيميا لأنها بحاجة إلى نظام غذائي عالي جدا، وغالبا ليس كل الحوامل مهتمين بهذا، إلى جانب أن البعض ليس على قدر عال من الثقافة لملاحظة مثل ذلك. 2_ نقص في الكالسيوم في الجسم، وهذا ما لا يمكن تعويضه إلا بأخذ فيتامينات بعد تحاليل معينة. ثانيا: إن طبيعة الحامل في الشهور الأولى لا تحصل على الفيتامينات الكاملة بسبب القيء والغثيان وما شابهه يجعلها لا تستطيع تعويض الجنين والرضيع بالفيتامينات اللازمة. ثالثا: من أهم أسباب فطام الرضيع في وجود حمل للأم، وجود سابقة ولادة الأم طفل مبتسر، حيث يحتاج جسم الأم في تلك الحالة أن يستجمع كل عناصره الغذائية حرصا على حياة المولود الجديد وصحته، كما يمكن للطبيب المعالج أن يقرر هل من الممكن الاستمرار في رضاعة الطفل مع وجود الحمل أم لا. رابعا: في بعض الحالات تكون الأم مصابة بمرض هشاشة العظام، حيث تحتاج الأم الحامل كمية كبيرة من الكالسيوم حتى توفر احتياجات الرضيع وكذلك احتياجات الجنين في مراحل تكوينه.

فطام الرضيع بسبب الحمل
كيفية فطام الرضيع بسبب الحمل
لتعلم الأم جيدا أن الطفل الصغير يشعر بحمل أم، وإن كان عمره لا يتعدى الأشهر، فلا يمكن أن نغفل هذه النقطة فنرى الأطفال عندما تحمل الأم، منهم من يكون متقلب المزاج، ومنهم من يرفض الطعام، ومنهم من يفقد وزنه بسبب ذلك، والكثير من الأعراض التي تجعلهم يشعرون بأن هناك من يأتي ليشاركهم أمهم، لذا استوجب علينا فطام الرضيع بسبب الحمل كالآتي: أولا: لابد أن يكون الفطام بتقليل عدد الرضاعات تدريجيا، فبدلا من أربعة رضاعات تقل إلى ثلاثة رضاعات، ثم إلى اثنين، ثم إلى واحدة، وفي هذه الحالة لابد من تعويض الطفل بمكملات غذائية مناسبة. ثانيا: لابد من الاهتمام بالرضيع المفطوم اهتماما بالغا،فكفاه صدمة الحمل، يأتي إليه صدمة الفطام مع الحمل، ومن أصعب الأوقات التي تمر على الأم بصفة عامة، وقت فطام رضيعها حيث الانفصال المادي والمعنوي بين الأم والطفل بشكل محزن للطفل، وخاصة إن كانت الأم ليس لديها المعرفة الكافية لطرق الفطام الصحيحة للطفل. ثالثا: نحاول ألا نتهم بالمولود بعد قدومه ونصب اهتمامنا على الرضيع أولا، حتى نحاول تقليل الضغوط من عليه. وفي النهاية فطام الرضيع بسبب الحمل أمر نسبي يختلف مدته في أول ثلاثة شهور من الحمل أو في الشهر التاسع يكررها الطبيب، تابعونا لكل ما يهم المرأة والطفل.