123

رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. أمانيRw_amai
    14-09-2019, 07:27 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    البارت الثــامــن عشـر ..
    -
    -
    ( مررت آستغفر )
    -
    -
    ياسمين لفت له بحماس وبدون شعور ؛ يبــه
    سكت وهي تنتبه لكلمتها نسيت نفسهااا
    معه ظنت انها مع ابوهاا بلحظة اوجعها
    قلبها
    تنههههدت ونزلت عيونها اللي دمعت للارض
    نايف قرب لهاا وهو متأكد من الكلمه اللي قالتهاا
    ؛ عيون ابــوك انت
    ضربت بالسله بحضنه وطلعت تبعها بنظراته
    حتى ركبت السياره
    وكمل ياخذ عصير ودفع الحساب وطلع وراهاا
    ركب للسياره رمى الاغراض بحضنها وقفل الباب
    شغل السياره وضغط المسجل وارتفع صوته
    باغنيه اجنبيه تهز السياره من قوة الصوووت
    ابتسمت ياسمين بخبال تعشششق اي شيئ
    اجنبي وكانت الاغاني من اسباب المشاكل بينها وبين دانه لانهاا عكس تكره شيئ اسمه اغاني
    صحيح قليل تسمعها لكن تستخف من تسمع
    اي شيء اجنبي ودائم دانـه تقوول
    ؛ ( ربي يعطينا الاب والام والامان والحب
    والسلام وكل شيئ نحبهه نعصيه ليش ! )
    ياسمين بتنهههههيده من قلب : ااااه
    التفت لهاا نايف وهو يصرخ ؛ افتححي لي عصيير
    طلعت العصير وفتحت لهه تسكته عنهاا
    -
    _____________________________________________________________
    -
    عند دانه...
    طلع يوسف قبل ساعه و لارجع
    نزلت تحت تجلس مع ام يوسف
    ام يوسف بعد ماسولفت مع دانه
    ابتسسمت : ايهه ماقلتي وين يوسف نايم !!!!
    دانه نزلت كوب القهوه وكانت بتغص فيه ؛
    ءءءا طلع من ساعه
    ام يوسف تجهم وجهها : وشش ؟؟
    انا هنا ماتحركت ابدد من الصاله ماشفته طلع
    دانه بحرج وفشيله : والله مدري وينه!
    انحرجـت انه حطها بهالموقف
    ام يوسف رحمتها ووقفت :
    ما عليك يومه بطلع ادوره يمكن راح للصاله
    اللي فوق احيانا يجلس فيها
    دانه بتسليك وهي متاكده انها ماشافته هناك :
    تمام
    ام يوسف طلعت تدور عليه فتشت الصاله
    وغرفتها ممكن يبيها وجلس ينتظرهاا لكن
    مو موجود
    تنهههدت وطلعت جوالهاا بتدق عليه
    لكن وقفت لثووواني وعيونها على الجناح
    الاخيير المقفل
    فاضي " للضيافه "
    قربت للجناح بشـك وفتحت الباب بققوووه
    شهههقت بصدمه : نايم
    يوسف ماررد " نووومم "
    انققهههرت وقربت له بتقومه فجاءه وقفت
    وابتسسسمت ع فكره في بالها
    طلعت بسرعه ووقفت عند الدرج وهي تنادي
    دانه
    دانه طلعت بخوف : هلا خالتي
    ام يوسف بخبث : يوسف بالجناح هناك روحي صحيه وساعديه يروح جناحكم
    دانهه انححرجت تردهاا وماتبي تبين شيئ عن علاقتها هي ويوسف : ءءا إن شاء الله
    -
    -
    ( يا كفيف القلب ما فادك بصر ..
    العمى بالقلب ماهو بالعيون )
    -
    -
    دخلت دانه وتحس انها في موقف صعب
    وقفت عند الباب وهي تعقد اتفاق مع نفسهاا
    " اذا سمعت شيئ اطنششه ما اخليه يأثر فيني
    هذا انسان مريض وبس يفضفض ويطلع
    اللي بقلبه على اي احد اصبر واكسب بعدين "
    قربت للسرير وهي تشوف يوسف نايم بععممق.
    ابتسمت وهي تتأمله بصدق اول مره تشوفه بوضوح من اول يوم جات هنا
    تخاف منه يشوفها تناظر ويتوقع اشياء ثانيه
    تنهههدت وبتفكير سريع احتارت كيف تصحيه ! لازم طريقهه " رومانسيه "
    ابتسسمت ع الكلمه اللي جات ببالهاا
    وبشجاعه همست بنعومه : يوسف
    مسحت على شعره وبهدوء انتقلت يدها
    لكتفه لتحركه بههدوء ؛ يوسف قووومم
    فتح عيوونهه ببطء واستوعب وجودهاا اتسعت محاجرهه ليصرخ بحده : خيييييييرررررر
    رجعت على وراء بخوف وبهمس متردد :
    ءءاا
    يوسف جلس وهو يناظرها بقهر :
    انقلعي عن وجهي مابي اشوفك انا اطلع
    من الجناح كامل واتركة لك تلحقيني هناا
    بعععد ، برررررا
    بلعت ريقها بصعوبه توقعت من شده غضبه
    انه بيوقف ويمشي يضربهاا
    صدت عنهه وطلعت
    قابلت ام يوسف وواضح سمعته : ءءا دانه
    دانه بشحوب : بالاذن خالتي
    تجاوزتهاا لتدخل الجناح وتتقفل
    ام يوسف دخلت عليه كان يرفع نفسه عشان يجلس
    على الكرسي المتحرك
    ناظرتهاا بحسره : شفيك ع البنت ؟
    ماتخاف الله تراها زوجتك
    يوسف بضيق ويدينه تتحرك بقههر :
    ما اطيقهـا ماقدرت اتأقلم معهـا
    ام يوسف بتنههههيده : ماينفع معك شيئ
    يا يوسف انت حتى نفسك ماتتصالح معها
    طلعت تاركته يتنفسس بققههر ويتوعد بدانه
    وهو متأكد انهاا متحمله العيشه معه عشان
    ورثه والفلوس اللي معه ..
    حرك الكرسي للجناح اللي هي فيه
    دخل وناظرهاا تجلس بهدوء على طرف السرير
    وعيونها على جووالهاا
    قرب لهاا وناظرته باستغراب!!
    سحب الجوال من عندهاا وهو يتكلمم بحده :
    اذا دخلت تنزلينه من يدك فاهمه ؟
    وبعدين من تكلمين ؟
    دانه ميلت راسهاا على جنب وعيونهاا بعيونه
    وهي متأكده انه " مريض نفسي "
    وابتلاها ربي فيه
    بداء يفتح بالجوال كانت على الواتس اب
    ومرسله رسائل " وينك "
    " ليش ماتردين "
    " ردي علي خااايفه عليك "
    " ياسمين كلميني اول ماتفتحين الجوال "
    " انتظرك "
    ناظرها بحمق وبقوه عين ؛ من ياسمين ؟
    دانه تنهههدت وببطء اجابت وبطولة بال
    : اختي
    يوسف رمى جوالها عليها وتحررك لزاويه الغرفه
    ياخذ لوحاته اخررجها وبداء يجهز الالوان
    والمكان رفع الهاتف
    وتكلم " جيبي القهوه "
  2. أمانيRw_amai
    14-09-2019, 07:28 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    البارت التاســع عشــر ..
    -
    -

    ( مررت آستغفر )
    -
    -
    رجع يخرج لوحاته ويوزعها بالغرفه وهو يحدد
    وش يكمل منهاا اربع لوحات مرسومه
    اجزاء منهاا بسس مو كامله
    دانه بدهشه وقفت ؛ واو ترسم ؟
    ناظرهاا وصد : لا تكلميني
    رفعت حاجب وتوسعت عيونها
    " الاخو مصدق اني ميته عليه "
    مسكت ضحكتها وهي تبي ترفع ضغطه
    قربت للالوان وبتمثيل للغباء : وش ذي ؟
    اخيرا جذبت انتباه رفع عيونه لهاا بصدمه : ماتعرفين الالوان!!
    تربعت على الارض قدامه وهي تفتح بكراس
    صغير راسم فيه بس عيون و عجلات سيارات
    تكلمت بنبره متبرمه :
    ما احب الرسم فـ ما اعرفهاا !!
    يوسف حس انها تستهبل ناظرهاا بنص عين
    دانه ابتسمت وضحكت :
    امزح الالوان معروفه بس الصدق
    ما اعرف ارسم
    تأملت اللوحة اللي قدامه حمامه سوداء
    مكسوره جناحيهاا
    همست : بتكملها ؟
    يوسف وعيوونه عليهاا ؛ ليش وافقتي ؟
    رفعت عيونهاا له بعدم فهم : كيف ؟
    يوسف اخذ نفس واردف : ليش وافقتي
    تتزوجيني وانتي ماتعرفين عني شيئ !!
    دانه بتنهيده : ما قالت لك خالتي ؟
    يوسف ميل راسه على جنب وهو يجهل
    انه بداء بتقليد حركتها الدائمه : لاا ما قالت
    دانه بابتسامه مجروحة ؛ غصب عني وافقت
    يا اوافق يا افقد شخص غالي
    يوسف تجمدت ملامحه من كلمتهاا طالعه
    من قلب نبرتها الموجوعه وصلت له
    حس فيها وهي تنطقها بحسره بوجع وقهر .
    دانه وقفت وعدلت فستانها الناعم :
    انا بنزل اقول لهم بسرعه بقهوتك
    واجلس مع خالتي
    ناظرت الرسمه وابتسمت : ابي اشوفهاا كامله
    يوسف صد وهو يمسك فرشة الالوان
    تنهدت وطلعت من عنده وهي تهمس بشيئ
    ما وصل له .
    رفع عيونه للباب وهو يتقفل
    غمض عيونه بقققوووه تمنى لو يقول
    لاا لا تروحين قولي كل شيئ
    من الشخص الغالي؟
    ومن اللي بتفقدين؟ ومن اللي اجججبرك !!!!!
    بداء يطلع غيضه بالرسم وكل شوي تصبح
    الحمامة كسيرة اكثر ,,
    -
    -----
    -
    مرت عليهم ساعات في السياره ..
    اخيرا قررت تتنازل عن كبريائها وتسأل ؛
    وين رايحين ؟؟
    نايف بهدوء : حاليا الطائف ننام هناك
    ونرتاح ونكمل على جده
    تنهههدت وبتساؤل : شغلك هناك!!
    ضحك وناظرهاا : تقريبا
    رن جواله وقفله دون ان يرد
    ناظرته بشك : ليش قفلته ؟؟
    نايف بتنهيده ؛ ليش يهمك ؟
    ياسمين صدت : لا طبعا
    ابتسم وهمس ؛ ابي شوكلت جيبي اي شيئ
    حيل جوعان
    ناظرته لثواني
    همس وعيونه بعيونها : عيونك بحر
    وانا اغرق والله
    بلعت ريققها بصصعوبه كلامـه صاير يوترها
    فتحت له باونتي : خذ
    تكلم بملل : اكليني
    ياسمين تأففت ؛ كل بيدك
    نايف بخبث ؛ طيب طيب
    خاافت من نبرته رفعت قطعه باونتي وقربتها له
    يأكل .
    -
    ------------
    -
    الثانية والنصف صباحا
    في الطائف ...
    __
    صحيت على صوته : ياسمين ياسمين
    اول مره اعرف ان لاسمي نطق شفاف
    ومرن كهذا
    شد يدي بلطف ونزلني من السياره
    وهو يضمني مع خصري لا اطيح
    قفل السياره واسندني عليه
    دخلنا للفندق وتجاوزنا الاستقبال
    لـ ندخل بـ المصعد ويختار الطابق الخامس
    بنوم وبلا شعور لفيت يديني ع خصره واسندت راسي على صدره
    وصلني صوت ضحكته المبحوحه بسس
    طنشته تعبانه وبنام
    انفتح المصعد وومازال نايف يشدني له
    لو انا مكانه وهو اللي فيه نوم كان رميته قبل
    ندخل المصعد حتى ، لكن صابر علي " صراحة "
    اخرج البطاقه ليفتح باب الجناح
    دخلت قبله بخطوات متعبه وجلست على
    اول كنبه قابلتني استلقيت وسمعته يتكلم :
    نامي بالغرفه
    كنت برد عليه لكن ماصرت احس بشيئ ..
    -
    ----------
    -

    عند نايف ..
    يراقب تحركاتها بصمت واضح النوم مأثر عليهاا
    قرب لها بهدوء وهمس ؛ ياسمين لاتنامين هنا
    لكن فات الاوان وصار يسمع شخيرها
    ابتسم وجلس على الارض قريب منهاا
    نزع شوزها " اكرم القارئ "
    وشدها مع كفها وثبت راسها ع كتفه وهو
    ينزل عبايتهاا بششويش
    هو لا يكرهها لكن يكره تحركاتها المهتوره
    الغير مباليه " تشبهه "
    انتهى وشالها لغرفه النوم رتب لها السرير
    وغطاها
    قرب لها وباس عينها اليمين وبعد عنها
    نزل جواله على التسريحة و دخل لدوره المياه
    " اكرم القارئ " ياخذ شور
    بعد مرور ١٧ دقيقه خرج وهو يلف الروب على
    جسده المبتل، بجايمه واغراضه هو
    وياسمين تحت بالسياره
    همس ببرود : مو مشكلة اجلس بالروب
    وقف عند التسريحة ينشف شعره
    " بكره الجمعه " ماعنده وقت ضروري يمشون
    بدري لانه بيقابل شيرين المغرب ،
    متى يوصلون ! ومتى يحصل فندق لياسـ.. بلحظه
    التفت لـ ياسمين همس بحيره :
    بتركها مع من !!؟؟؟
    تنههههد بتعب وقرب للسرير ليستلقي قريب
    منهاا ويسحبها له باس جبينهاا
    ونزل راسها على صدره وهو يمسح شعرهاا
    بهدوووء .

    -
    -
    -
    (( ‏"أي سر فيك إني لست أدري
    ‏زورق يسبح في موجة عطر
    ‏وبه شتى لحون من أسى
    ‏وحـنين وأنـين وتمـني." ))
  3. أمانيRw_amai
    14-09-2019, 07:29 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجـزء العــشرون ..
    -
    -

    ( مررت آستغفر )
    -
    في بيت محمد ..
    '
    البيت مظلم وكئيب
    يجلس لوحده في زاويه الصاله
    لاول مره يسهر لوقت متأخر كهذا
    الحزن يفتك به يعجن بصدره ويطحن
    اي وجع هذا مر يومين وهذا الثالث
    غياب طفلتيه مؤثر جدا اي وجع هو
    ان تعود للمنزل ولا تجد من يستقبلك
    من يرحب بك
    من ينتظرك اساسا
    من يخشى عليك من الجوع
    من يدفئك و يفديك بروحة
    وتخرج ومره اخرى لا تجد من يودعك
    رفع راسهه وهمس : يارب اسعدهم ولا توجعني
    فيهم والله مالي مهرب من عيون ياسمين
    ولا عتب دانه يارب اسعدهم
    تشكلت غصه منعته من اكمال الدعااء
    -
    -
    -

    عند حمد ...
    -

    رفع راسه لـ رنا ترتب ملابس محمد ولدهم
    همس عشان مايصحى محمد : قربتي تنتهين؟
    تكلمت بصعوبه وهي تمسك بكيتها : ايه
    نزل راسه يفكر " ماعنده حل الا الهرب
    امه ماتبيه محمد يتهرب منه ما احد يعرف
    ليش قتل ؟
    مايدرون انه يدافع عن نفسه !"
    رفع راسه بقله حيله ؛ يا الله، هربت من نفسي إليك،
    أنت وحدك من وسعني حين لم أتسع لي،
    ووحدك من فهمني حين لم أستطع إدراكي
    حتى امي ،ووحدك من أحبني حين
    لم يكن بإستطاعتي فعل ذلك لي
    تنهد ووقف ؛ بشيل الاغراض اوديها للسياره
    حاولي تخلصين
    رنا ؛ طيب
    خرج من البيت وهو يشيل اغراضهم
    جو بارد مشابه لبروده روحة ووجع فقده .
    -
    __________________________________________________
    -

    في وضع مشابه لوضع والدها
    عجزت دانه عن النوم وقفت وبخطوات خافته
    خرجت من الجناح
    وهي تلم الروب القصير عليهاا
    الوضع يزداد سوء يوسف ليس ملاك لتغفر خطاياه
    جميعها تعبت كثييييييييير وهو مايحس بس
    يرمي كلامه دون حساب وياسمين ماترد وابوهاا
    ما تقدر تتصل عليه تخاف يرميها بصدمه
    جديد جلست بصاله الجلوس العلويه وشغلت
    الـ Tv على القران وحطت راسها على طرف
    الكنب وهي تفكر
    -
    -----
    -
    في الطائف ...
    -
    فتحت عيونها بكسل هدووووء والانوار
    المغلقه تهيئ لنوم اكثر لكن قفزت لتجلس
    وهي مصصدومه
    همست : نايمم هناا ؟؟
    بتفكير تحاول تتذكر اللي صار الليله الماضية
    لكن مافيه شيئ ببالهاا
    رمشت اكثر من مره ببطء
    نزلت من السرير ودخلت تغسل وجهها
    خرجت لصاله الجلوس
    وهي تتأمل المكان
    عبايتهاا هنا ، متى نزلتهاا انا !!!!
    حاولت ماتفكر اكثر لانها بتنجن
    جلست بالصاله وابتسمت بدون نفس
    المكان نــظيف ومرتب والاثاث انيق
    غيير مئه مره عن الشقه اللي قبل
    دورت شنطتها لكن تذكرت انها مانزلتهاا
    رجعت تدخل للغرفه وهي تدور لجوال نايف
    تبي تعرف الوقت
    شافته على التسريحة فتحته وكانت فيه
    اشعارات رسائل
    بفضوول بدت تقراء
    رسالتين من شخص اسمه عبدالله
    " لا تروح لشيرين اليوم بيصير تفجير في الفندق "
    " نايف انتبه "
    والثالثه من شيرين
    " حبيبي الفندق ( ءءءءء )
    الطابق الخامس الجناح الرابع "
    عضت شفتهاا بققهههر من شيرين ذي ؟
    وتقول حبيبي بعد !!!
    بشعور يمتلئ بالحقد
    قربت لنايف ومسكت اصبعه الابهام بهدوء
    وفتحت الجوال
    طلعت للصاله وهي تمسح الرسائل اللي
    من عند عبدالله و تعطيه " حظر "
    قفلت الجوال بعد ماطالعت بالساعه ١١:٤٠ دقيقة
    رجعته على التسريحة وجلست بصاله الجلوس
    وهي تفكر بخبث وقهر ، من شيرين و نايف
    وتتوعد فيهم احسن ينفجر فيهم ويموتون
    ابتسممت وضحكت بدون وعي !!
    -
    __________________________________________________
    -
    عند دانه ..
    طلعت ام يوسف من جناحهاا وهي تستغفر
    بصوت خفيف
    تجمدت ملامحها وهي تشوف دانه نايمه
    بالصاله
    همست : يارب !!
    قربت لها بخوف : دانه دانه يومه اصحي
    دانه فتحت عيوونها وجلست بخمول
    وهي تهمس ؛ هلا خالتي
    ام يوسف بحنيه : ليش نايمه هنا !!
    دانه ناظرت المكان وتذكرت اللي صار امس
    تكلمت بحرج ؛ ماجاني نوم وقلت اجلس بالصاله
    لكن فجاءه غفيت
    ام يوسف تنهدت براحة : يعني ماصار بينك
    وبين يوسف شيئ
    دانه بهمس؛ لاا
    وقفت وهي تعدل بجامتهااا وخجلانه من
    ام يوسف ؛ ءء بالاذن
    مشت بخطوات سريعه لجناحهم هي ويوسف
    فتحت الباب ودخلت بسرعه وقفلته
    وهي تتنفس بقــوة
    رفعت راسها على صوته : بسم الله شفيك ؟
  4. أمانيRw_amai
    14-09-2019, 06:17 PM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجـزء الواحــد والعشــرون ..
    -
    -
    ( مررت آستغفر )
    -
    -
    يوسف : بسم الله شفيك ؟
    دانه بربكة وهي تشد بلوزتها مع انها ساتره
    ووسيعه لكن انحرجت ؛ ءءا ولا شيئ
    قربت لقسم الملابس وهي تاخذ ملابسها
    يوسف باستغراب : متى صحيتي !
    دانه بهدوء : مانمت هنا
    يوسف رفع حاجبه ؛ ايه! وليش إن شاء الله ؟
    ناظرته بقهههر وهي تكره كثرت الاسئله البارده ؛
    لا تسالني ليش ووش فيك ماقلت لا اتدخل
    فيك كمان انت لا تتدخل
    مرت من امامه لتدخل دوره المياه " اكرم القارئ"
    وقفهاا صوته ؛ تعععالي
    تنههههدت بملل ولفت له : نعم
    يوسف بحده ؛ قلت تعااالي
    دانه ببرود : اسمعك من هنا
    يوسف بنظرات غاضبه : ورحمه الله لو ما تجين
    ان تندمين
    دانه بقهر بكت
    تجمدت ملاامحه
    دانه ودموعهاا تزيد : شنو تبي ؟؟؟
    قول اسمعك اناا
    يوسف غمض عيونه وبصبر ؛ تعالي
    اخر مره اعيدها
    رمت ملابسها على الارض ويوسف رفع حاجب
    " يعني معصبه الاخت !! "
    قربت له ووقفت قدامه وشهقاتها ما وقفت
    يوسف شد يدها لتجلس بجانبه : ليش تبكين
    دانه ماردت وهي تصد عنه
    يوسف بتنهههيده ؛ شوفي ماينفع كذا مابي اعصب
    دانه بضيق : يهمك ليش ؟
    يوسف : ايه يهمني اعرف زوجتي وش مضايقهاا
    تعلقت عيونهاا بعيييونه وكلمه " زوجتي "
    تضرب الوتر الحساس بقلوب الاثنين
    يوسف بلع ريقه الجاف : تكلمي
    دانه نزلت عيونهاا ومسكت يده بلاشعور وهي ت
    تكلم ببحة موجعه : مدري كيف اقول بس والله
    تعبت طفشت انت ما ادري كيف اتعامل معك
    دائم معصب و نفسك شينه
    ابتسسم يوسف على كلامها
    وهي كملت بدون ماتنتبه له : واختي ادق عليها
    ماترد جد والله متضايقه مو بحاجة تنرفزني
    كمان
    سحب يده من بين كفوفها ومسك وجهها
    بين كفوفه
    قربها له وباس جبينها ؛ اسف
    بهت لونهاا وعيونهااا توسعت بصصصدمه : وش !!
    يوسف ميل راسه ع جنب ؛ انتي ما تعرفيني
    ما احب اضايق احد واعتذرت لك عشان
    ما تتضايقين مني اطلع حيوان لو تركتك
    متضايقه
    دانه ابتسسمت وهي تشوف بعيونه
    نظره غريبه تحس بشيئ ثاني قلبهاا ينبض
    بققوووه
    يوسف تنهد : اصبري علي كلها كم شهرو بس
    برجعك لاهلك مو مجبوره تعيشي معي
    ولا انا اقدر افرضك علي بعد كل واحد منا
    يبي الاستقلاليه ،
    دانهه تحطمت وفرحتها اللي قبل شووي
    ضااااعت " كان يريح ضميره بسسس "
    دمعت عيونهاا ووقفت وهي تدفه بعيد عنهاا
    اخذت ملابسهااا ودخلت دوره المياه
    " اكرم القارئ " ويوسف يضحكك مستغرب
    شفيهاا !!!!!
    -
    ----------
    -
    فتح عيونه ع صوتهاا الحاد : قوووووووممم
    تنهههد ورفع الوساده ونزل راسه تحتها
    وشد عليهاا
    ياسمين بققهر سحبت الوساده : ناااايف
    تأفف وهو يغممض اكثر ؛ كم الساعة ؟
    ياسمين : ١٢:٠٠
    نايف عقد حواجبة وجلس ؛ اااااخخ منك
    صدق مزعجة
    ياسمين تكتفت : ابي فطور ، اكل ،
    جوعانه جيب لي وارجع ناام
    نايف ناظرهاا بهدوء ونزل من السرير
    بعدت عن طريقه وهي تشوفه بالروب بسس
    لكن مشى لهاا ووقف قدامهاا ؛ نايمه طول الطريق
    اكيد مروقه!
    ياسمين صدت عنه بجمود
    نايف شدهاا مع خصرها وقربها له : اقولك شيئ
    ياسمين تحاول تبعدده عنهاا : لااا ، ابعد عني
    نايف شد بأصابعه على خصرها وهو يهمس :
    كيف نومتك امس ؟؟؟
    تجججمدت ملااامححها وتعقدت حواجبها
    بوجـع مسكت يده تخاول تخفف من شده لها ؛
    وش صار امس ؟؟
    نايف رفعهاا لفوووق وصار وجهها مقابل لوجهه
    قرب وباسها بجنب شفتها
    وهمس : ماصار الا شيئ واحد
    عيونك تفتن بلد
    دفته وحاولت تضرب وجهه لكن مسكهاا
    وضمهاا وهو يضحك : اششش زوجك عادي
    ياسمين صررخت بقهر وهي بتنجن من قربه
    نايف بضحكة باس اذنهاا ؛ قلبي اهدي
    ارتجفت برهبه وهي تحس نفسهاا ريشه بحضنه
    مو قادره تبعده
    نايف غمض عيونه وهو يشم شعررهاا
    تنهههد وفكهاا
    ركضت بعيد عنهه وناظرته بححده تذكره
    بنظراتها وهو في بيتهم
    نايف بهدوء اتجه لدوره المياه " اكرم القارئ" :
    جهزي نفسك بنمشي لجده
    ياسمين طلعت من الغرفه وهي تسبه
    وتدعي عليه
    لبست عبايتهاا وجلست وهي تمتم لنفسها ؛
    هذا مجنون مدري كيف احمي نفسي منه
    قووي قليل الادب
    دمعت عيونهاا بخخوف لا يسوي شيئ اكبر
    من بوسه وضمه
    طلع وناظرها ساهيه ومشبكة يدينها ببعض
    قرب لهاا رفعت راسها تناظرره وقف عندهاا :
    فيك شيئ ؟
    ياسمين لبست نقابها : بنطلع
    نايف مد يده لها ؛ ايه
    وقفت وهي تطنش يده ودفته عن طريقهاا
    مشى وراهاا وفتح باب الجناح طلعت وطلع
    وراها
    دخلوا المصعد ونزلوا
    نايف طلع جواله وعقد حواجبه
    " كيف شيرين ارسلت وماظهرت
    بقفل الشاشه !؟؟؟؟ "
    تنهد وهو يتوقع انه ماشافهاا
    قفل جواله ودخله بجيبه والتفت لياسمين ؛
    نفطر هنا ونمشي
    ياسمين بدون نفس ؛ من شفتك وانا فاقده
    الشهيه مابي
    نايف طلع من المصعد وهي وراه :
    الله يعينك علي
    رن جواله وطلعه كان رقم دون اسم رد بهدوء ؛
    هلا
    سكت لثووواني ؛ طيب من قال لك ؟؟؟
  5. أمانيRw_amai
    23-09-2019, 02:48 PM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجــزء الثانـي والعشـرون ...
    -مررت أستـغفر .
    -
    رن جواله وطلعه كان رقم بدون
    اسم رد بهدوء ؛ هلا
    سكت لثواني ؛ طيب من قال لك ؟؟؟
    تنهد وهو يحس بكل شيئ
    اسود ؛ آوك حاول تعرف من وصله الاخبار
    قفل الجوال وجلس وياسمين معه
    همست : بنروح جده او طلع لك شغل
    ناظرهاا ؛ بنروح شغلي هناك اصلا
    تنهـد وهو يفكر بشيرين
    يبي ينهي علاقته معها لكن هو الخسران
    لازم ينتظر هالفتره على الاقل ثلاثه شهور
    ابتسم وعيونه على ياسمين
    عدل جلسته وقرب لهاا
    وضم يدينها له ؛ اقول شيئ
    ياسمين بربكة : لا
    نايف : ههههههههه ليش انتي كذا
    كل شيئ لاا !
    ياسمين بصد ؛ لانك ماتستاهل
    نايف اختفت ابتسامته وتنههد
    تكلم بثقه وعيونه بعيونها : اسمعي حاولي
    تتقبليني لان مالك غيري
    ولا بتكونين لغيري انتي لي وانا لك
    ياسمين بتنهيده ؛ ما اقدر اتقبلك
    افعالك جدا وقحة وسيئه كرهتني فيك
    وانا في بيت ابووي الحركة اللي سويتها وخيانتك
    لـ ابوي اللي اكرمك كان اكبر سبب
    اني انفر منك واصد دخلت على محارمه
    وهو امنك في بيته
    نايف يناظرهاا بصصمت عض شفته العلياء
    ومرر لسانه عليهاا وهو ياخذ نفس
    رجع يتكلم بهدوء : بسببك
    ياسمين بانفعال : اناا ماسويت لك شي لاتكذب
    نايف ركز عيونهه عليها : كنت ابي اشوفك
    لو اقول لك شيئ تصدقيني
    ياسمين تنهههدت وكلامه يخنقها
    نايف ؛ انتي الشيئ الوحيد اللي ابيه
    رفعت راسهها بسرعه لهه وقلبهاا ينبضض
    بقوووه
    ضحك بسخريه وهو يكمل كلامه : وانتي
    اكثر شيئ مايبيني
    رجع يستعدل بجلسته
    وهو يتكلم بحده ؛ وربك يا ياسمين ما اخليك
    الشيئ اللي ممكن اكون صادق فيه
    هو اني ما اقدر ابعد عنك قولي كذاب
    قولي مجنون سبيني ادعي علي ما يهم
    الشيئ المهمممم هو اني ابيك من كل قلبي
    اكثر حتى من ابوك و اقرب ناسك
    قرب منهمم النادل وهو يبتسم ؛ طلبك يا استاذ
    ياسمين تنهدت وهي تحمد ربها انه جاء
    وقاطع كلامهه واضح انه صادق
    عيوونه تلمع كانه بيبكي وهو يتكلم
    انقهههرت منه تمنت لو انه ما قال كذا بس
    اثبت لها ان مالها حياه بدونه وشكله " نشبه "
    ابتعد النادل بعد ما اخذ طلبهم ..
    نايف بهدوء : راح اوضح كل شيئ لك وراح اكون
    كل شيئ بعيونك
    ياسمين ضحكت بسخريه
    همس : حتى لو ضحكتك دون نفس تراها
    تضيعني ،
    تنهههدت وروحهها انخنقت من الجلسه معه
    -
    بعد ساعتين ..
    خارجين من مكه لجده ..
    بعد خروجهم من الفندق ومن الطائف
    كاملة
    تجاوزوا مكه وقلب ياسمين معلق فيها تتمنى
    لو قال بناخذ عممره بس اكيد باله مع اللي
    تنتظره ف الفندق ..
    تكلم نايف بعد ما اخذ رشفه من العصير : شرائك
    تتكلمي عن نفسك ؟؟؟
    ياسمين الملل يلعب بهاا ولا بأس بقليل
    من الحديث مع " المعتوه نايف "
    ابتسمت بفضول : وانت كمان تتكلم عن نفسك
    ابتسمم بغرور : آوك ،، نايف بدر
    سكتت لثواني وتكلمت بالمثل : ياسمين محمد
    نايف مرر يده ع عوارضه الخفيفه :
    عمري ٣٠ سنه وانتي !!
    ياسممين جمدت ملامحها مستحيل هذا
    حركاته مراهق وشكله بالعشرين يطلع ثلاثين سنه
    تنههدت وهي تتكلم بهدوء : ١٩ سنه
    نايف ؛ عندك اخوان ؟؟؟
    ياسمين وتذكرت دانه : ايه اخت
    نايف بشقاوه : انا ماعندي احد
    ياسمين التفت له : من اي منطقه ؟؟؟
    ووين تشتغل ؟؟
    نايف رفع حاجب ولف عليهاا ؛
    مافي منطقه معينه متنقل و وين اشتغل
    كمان شغلي في اماكن متفرقه
    ياسمين تربعت وناظرته بضحكة ؛
    مافهمت قصدي ، اقصد يعني اهلك
    وين بيتهم ؟؟ امك و ابوك
    نايف سكت مارد
    ياسمين باستغراب : نايـف
    تنههد وتكلم بنبره متزنه : امي وابوي متوفيين
    من كنت صغير عشت مع عمي فتره
    وبعدها اعتمدت على نفسي
    تجججمدت ملامحهها وهي تناظره بسرحان
    نايف التفت لها وابتسسم : لا تناظريني كذذا
    ياسمين همست ؛ اسفه مو قصدي
    نايف بهدوء : مو مشكلة عادي
    ياسمين بغصه ؛ وانا كمان مثلك في نقطه
    امي متوفيه من وانا صغيره ما اعرفهاا صراحة
    نايف : الله يرحمهم
    ياسمين اخذت نفس ورفعت عيونها على
    فووق عشان ماتبكي ؛ عندي صوره لهاا اذا
    اشتقت لها اشوفها فيهاا
    وبصوت بداء ينخفض تدريجيا ؛ لكن فاقدتها
    وجدا مشتاقه لها ولصوتها اللي ماسمعته
    وحنانها اللي ماذقته
    غممضت عيوونها بققوووه وهي تحس فيه
    يضمهها ويششدها له ؛ اشششش امك اناا
    بكت بضعف وغرست وجهها في رقبته
    لاول مرره تظهر مدى حاجتها لوالدتها
    امام احد تخاف من دانه ان تحزنها ومن والدها
    ان يوبخها لكن نايف متاكده انه معهاا فاقد
    هالشئ وهالنقطه يتفقون فيها اثنينهم
    بعدت عنه ومنحرجة منه
    مسح دموعهاا وباسهاا بين حواجبها ؛
    اهدي صدقيني مارح اسمح لك تفقدينها
    وانا موجود صح مابتنسيها لكن حاجتك
    لها بقضي عليها انا معك مارح اتركك
    ابتسسمت وبعدت عنه وهي تحس براحة
    من كلامه
    نايف نزل راسه على المقود وهو يتنهد
    بضعف ويهمس ؛ قسم بالله بديت اغرررق
    فيك
    انحرجت وضحكت
    ليكمل لها ؛ المصيبه ما اعرف اسبح
    رفعت عيونها لهه وبسسرعهه صدت : امشي
    تنهههد وشغل السيارة.
  6. أمانيRw_amai
    23-09-2019, 03:01 PM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجــزء الثالث والعشـرون ...
    -مررت أستـغفر .
    -
    قبل سـنتين ،،، __
    الساعه الثامنه مساء /
    في مدينه دوفيل في فرنسا ..
    -
    همس بصوت ناعس : فيني نوم نرجع
    اسندت راسها ع كتفه وباست خده الخشن :
    لاااا بس شووي
    ابتسم واصابعه تتحرك في باطن يدها
    بنعومه بحركات موسيقيه هادئه
    ميل راسه لتقترب شفتيه من اذنهاا :
    لجل عينك بس
    ---
    في موقف مشابهه بعد اسبوعين
    من هذا الحدث ..
    متربعه على السرير وتعبث بهاتفها الجوال
    دخل وبخطوات خافته اقترب منهاا
    مد يده ليشدها له مشتاق لعناق عميق
    بعد يوم عمل شاق
    تجمدت يده بالههواء وهو يسمعهاا ترد على
    هاتفهاا : الوو ،،
    بيجي بعد شوي ... ماعليك لا تغار منه حياتي
    هو غبي وبس لعبه ناخذ اللي نبي وبنرميه
    ونطلعه من حياتناا "
    انعقدت لسااانه بعد ثلاث سنوات من الحب
    من النظرات والعبارات والشوق والعشق
    تطلع كــذب
    حس بشيئ يقبض قلبه بقوووه هل كان
    يحمل حب مشوه لهذه الدرجة عجز حتى
    عن معرفه حبيبته على حقيقتهاا
    قفلت هاتفهاا ووقفت التفت وشهقت
    بخخخوف
    رفعت يدها لقلبهاا تهدي من نبضاته
    انتبهت لملامحهه الشاحبه ونظراته
    القاتله
    " تاكدت من انه سمعهااا "
    ضمت جوالهاا لهاا و بخططوات
    سريعه ركضت خارجه من الجناح
    ركض وراها والجنون يفتك بعقله يقسم
    لو امسك بهاا سيقتلها
    خرجت من الفنددق وعبرت الشارع
    اصبحت الاشاره حمراء لكن لم ينتبه يرركض
    فقط ليصل إليها
    قطع الشارع وماهي الا دقائق وكان يحلق
    عاليا ليهوي على الارض بلا حول ولا قووه
    تنفسه يقل تدريجيا ونظراتهه تمر بهاا غشاوه
    همس بخخفووت ؛ لااا
    -
    _______
    رجع لواقعه على صوت دانه داخله للجناح
    ووالدته معها ؛ يوسف
    رفع انظاره لهما الماضي يشوهك امامي
    يا " دانه " اقسم اني كرهت كل حواء من
    بعدها
    انتبهت دانه لنظراته انححرجت
    وامه ابتسمت : يوسف
    يوسف تنهد ؛ لبيه يومه
    ام يوسف بضحكةة ؛ بطلع لجارتنا ام خالد زين
    يوسف : الله يحفظك
    طلعت ودانه رفعت يدها لخدها البارد بتوتر
    صد عنها يوسف وحراره تشتعل بقلبه
    ماحدث قبل سنتين قبل عامين من شأنه ان
    يؤثر سلبا علي
    حبيتهاا من قلب وخانتني وانا سليم معافئ
    طمعت في مالي وحلالي لو طلبتها مني
    كان اعطيتها لكن تخدعني مع واحد فاشل مثلهاا
    فقدت عقلي وربك
    الان اعجز ان اكلمك دانه بالشكل الصحيح
    انا مريض معتل وانتي طفله بجانبي
    بـ ربك ؟؟
    هل من الممكن ان اخدع مرتين !!؟
    قطع تفكيره صوت دانه : ءءا خلصت الرسمه !
    ناظرها لثواني وصد ؛ ايه شوفيها فـ الزاويه
    ابتسسمت بحماس وراحت لهاا تأملتها
    لثوواني ورجعت له
    تكتفت وبنص عين ؛ ليش كذا !!
    يوسف وهو يمسك نفسه لا يصرخ فيهاا ؛ ووش !
    دانه تحرك يدينها بضضيق ووتتكلم بنبره غريبه
    تميل للطفوليه ؛ رسمتك مرره مو حلوه
    كلها اسوود والله تخخوف انت ماتحس
    لانك فاهم وش تقصد فيها بس وربي خفت
    شكلها مرا كئيب
    ابتسم نص ابتسامه ورفع حاجب :
    ما اعجبتك ترى حياتك بتكون مثلها
    دانهه وهي تشجع نفسهها تصبر عليه
    : ايهه ادري بتكون مثلها انت ترسمني
    وتشكلني بسس انا اختار الالوان
    قربت له بسرعه وباست خده وطلعت من
    الجناح ووجهها احمر ماتدري كيف تجرأت
    ويوسف متججججمد وراهاا .
    -
    ____________________________________
    -
    دخلوا جده من ربع ساعه
    و نايف يكلم بالجوال ويقول اشياء مو مفهومه
    " رموز "
    ياسمين تراقبه بصمت وملل
    تحس بجوع فضيع الانسان هذا مايفكر بالاكل
    من اخذني وانا اشحذه اكل!!
    تأففت وهي تنتظره ينهي المكالمه
    نايف بنبره متزنه : اخلص شغلي بجده
    واروح القصيم
    لفت عليه بسسسرعه خيررر وين حنا؟
    يقرر ويسافر وانا مثل الشنطه بس معه!
    توعدت في قلبها تجننه هنا عشان يوديها
    للرياض ماتبي لا جده ولا القصيم تبي ابوها
    ودانه بسس
    شهقت وطلعت جوالها بسسرعه وهي تتذكر
    دانه عضت شفتها وهي تشوف ٥٤ مكالمه منهاا
    غير الرسائل
    اتصلت عليهاا بسرعه
    ثواني ووصلها صوتها وواضحة فيه اللهفه ؛
    هلا حبيبتي
    ياسمين بنبره ناعمه ؛ اشتقت لك
    التفت نايف بسسسرعهه عليها
    دانه بزعل : ليش ماتردين خوفتيني كيفك !! آخبارك !
    ياسمين بتنهيده ؛ تمام انا في جده
    دانه ابتسمت : الله مسافرين
    ياسمين " ماتعرفين وش بيني وبينه "
    ردت بضحكة ؛ ايه ههههه
    دانه بفررحة : زين الحمدلله ، الله يسعدكم
    ياسمين ؛ ماعليك مني آخبارك !!
    دانه ؛ بخير يوسف حييل طيب وحنون
    وامه تجنن
    ياسمين بتفكير : كويس لو فكرت امه تلعب
    معك اعطيها كلمتين تسكتها
    دانه وتفكير ياسمين لايعجبها ؛ مو زين كذا
    ياسمين بلا مبالاه ؛ اسمعي
    سكتت وهي تشوف نايف يأشر لها تقفل
    تأففت وبعناد ؛ قولي لي وش صار من رحتي !
    نايف بقهر سحب الجوال وقفل
    ياسمين شهقت ؛ خخخيييير
    حاولت تفك يده ونظراتها القاتله مركزه عليه.
  7. أمانيRw_amai
    23-09-2019, 03:13 PM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجــزء الثالث والعشـرون ...
    مررت أستـغفر .
    -
    -
    نايف مسك يدها وبحده ؛
    انزلي وصلنا كلميها داخل
    انتبهت على الفندق اللي واقفين عنده
    ناظرته وبرفعه حاجب : اعطني جوالي
    نايف رماه عليها وضرب جبينها
    شهقت بوجع ؛ ااه قليل ادب
    لف عليها وبرفعه حاجب : انزلي
    انصدمت منه ومن اسلوبه مره طيب
    ومره مجنون معصب
    فتحت الباب ونزلت وهي تحاول تمسك اعصابها
    لا تقتله قدام الناس
    دخلوا ووقفت تنتظره يجيب بطاقه الجناح
    رجع لهاا ومسك يدها
    وهو يمشي بخطووات سريعه وينزل الكاب على
    وجهه
    بلعت ريقها بخخوف وتحاول تجاريه
    بمشيته : شفيييك !! نايف
    نايف بحده وصوت هامسس :
    اششش لا تقولين اسمي
    سكتت وهي تنتبه لرجال بملابس سوداء
    منتشرين في المكان
    طلع معها للطابق الثاني ودخلوا لجناحهم
    قفل الباب بإحكام وتوجهه بخطوات سريعه
    للاريكة ليجلس بتعب والافكار تلعب فيه
    اكيد رجال عمه
    ارسلهم يجيبونه او يقتلونه ؟؟؟
    تشتت تفكييره نزل راسه وشد عليه بقوووه
    حس فيها جلست جنبه
    تكلمت بخفووت وواضح الخوف في كلامهاا ؛
    نايف
    رفع راسه لهاا وغممض بقققووووه
    وين يوديهااا ؟؟؟ كيف يهربها بدون
    مايشوفونها
    سحبها له وشد عليها بحضنه
    خاافت اكثر وهي تسمع نبضات قلبه
    السريعه
    همست له ؛ انا معك
    بعد عنها وناظرها
    تكلمت وهي تصد عنه : تقول انا لك وانت لي
    رفعت راسها له وعيونها تلمع بفضول : ليش خايف ؟؟
    كشر ودفها عنه بققهههر : مو خايف انا ما اخاف
    مسكت ضحكتهاا وهي تتعمد تنرفزه ؛
    واضضح
    التفت لهاا بـحده
    ضحكت ووقفت : نايف
    جمع شفايفه بصبر ؛ نعم
    ياسمين بطريقه مليئه بالكبرياء والتعالي
    لتجننه اكثر ؛ ابي شنطتي جيبهاا بسرعه
    نايف تنههد وابتسسم بمكر ؛
    لا تلعبين بالنار فتحرقك
    ياسمين تجمدت ملامحها
    ضحك نايف ووقف قرب لها نزل راسه
    وباس كتفها بعممق
    رفع راسه شوي وهمس لهاا في اذنهاا ؛
    قبله الكتف اشد القبلات فتنه
    بعدت عنه ورفعت يدها لرقبتها بتوووترررر
    ضحك نايف وطلعع وهو يغطي
    وجهه بالكاب
    نزل الدرج بسرعه واتجه لسيارته
    حمد ربه انه اشترى سياره جديده مايعرفها
    عمه
    ضحك وهو يتذكر انه شراه من الفلوس اللي
    سرقها منه
    نزل شنطه ياسمين
    وعض شفته بغبنه " ثقيله وش حاطه فيه !!
    تخيل للحظة انها متفجرات او مواد قاتله
    البنت مجنونه وتفكيرها قابل لاي شيئ
    دخل ونزلها عند الاستقبال وكلم احد
    الموظفين يطلع اغراضهم فووق
    وخرج من الفندق لصالون حلاقه يبي يحلق
    ويضبط نفسه موعده مع شيرين بعد ساعتين
    تماما ..
    -
    -------
    -
    دانه انتظرت ياسمين ترجع تتصل عليها
    لكن تأخرت
    تنهدت بزعل ورفعت راسها وهي تشوف
    يوسف يطلع من الجناح
    مر من جنبها دون مايناظرها وقفت ومشت وراه
    انتبه انها تمشي معه وقف ولف لهاا ؛ نعم ؟
    ابتسمت ببراءه ؛ بروح معك
    يوسف برفعه حاجب ؛ المكتبه ؟
    دانه وهي ماتدري وين بيروح ؛ ايه اي مكان
    صد ومشى وهي وراه
    تتبعه بخطوات هاديه وتتأمل المكان اول مره تمشي من هنا بالاصح ماقد شافت البيت كامل
    تحس بفرحة عظيمه ان ياسمين ردت عليهاا
    ومسافره! شكل امورها كويسه وزوجها
    ماشي تمام معها
    شهقت بوووجع ورجعت بسرعه ع وراء
    وهي تنطط : ررجلي اااه
    يوسف مسك ضحكته : انتي ماتشوفين
    وقف الكرسي المتحرك ولانهاا سرحانه
    ما انتبهت واصطدمت فيه
    ناظرته وعيونها مليانه دموووع : اففف
    جلست ع الارض وهي تمسك رجلها ؛ ااه
    قرب لهاا وميل راسه : طلع دم
    ناظرتهه بحده ووجهها مقابل وجهه ؛
    تبي يطلع بعد صح ؟؟؟ لا ماطللع
    وقفت ودخلت للمكتبه قدامه
    تنهههد ومشى وراها
    واقفه عند كتاب القواعد اللاتيني
    "ڤلغاريا" من كتابات ويليام هورمان
    يوسف صار بجانبهااا تكلم بنبره هاديه :
    فيه مقوله مشهوره بهالكتاب تعرفينهاا ؟؟؟
    دانه ناظرته : لاا ماقد قريته
    يوسف سحب الكتاب وفتح على صفحة معينه
    ورفعه لها : اقري
    قرأت بهدوء عباره عندها خط باللون الاحمر ؛ "الأخلاق تصنع الإنسان"
    ابتسمت وكأنها فهمت قصده الموضوع فيه
    دقه لهاا بس بشكل باطني غير ظاهر
    اتسعت ابتسامتها لتغيضه ؛
    طيب قريت كتاب لاتحزن للشيخ عايض القرني ؟
    يوسف عقد حواجبه : مر علي بس ماقريته كامل
    دانه نزلت راسهها قريب منه : المستقبل غيب
    والغيب بيد الله
    يوسف ابتسم بسخريه : اهاا
    دانه ضحكت وبانت اسنانهاا وبتقليد : اهاا
    طلعت من المكتبه وقلبها ينبض بشده هي
    مخلوقه ضعيفه لا حول ولا قوه لها تضيع
    بعينيك يا يوسف اجن في كل مره اراك بهاا
    تبتسم بسسخريه فقط اتوهج لعينيك
    وانطفئ بكلماتك منك لله يا يوسف
    -
    -----
    -
    يوسف يراقب هروبهاا بشتات انا رجل اضيع
    بكل بساطه بدقه تفاصيلك وميلان راسك
    الناعم
    ورمش عينيك ولسانك الاذع .
    كيف لي ان اعمل تعويذه تقيني منك ؟؟؟
    او تجعلك لي لا للخيانه ؟؟؟
    تنهههد ورجع الكتاب مكانه
    وخرج من المكتبه يوجد اهم من الكتب لتصفحة .
  8. أمانيRw_amai
    23-09-2019, 03:39 PM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجــزء الخامس والعشـرون ...
    مررت أستـغفر .
    -
    -
    اسواء الصفات تتكاثر وتتكور به في كل مره
    يتذكر ان خروجة تم وهي غاضبه منه
    ومتضايقه جدا ،،
    خرج من وقت طوويل ذهب للصالون
    ومن ثم لسوق الورد ..
    ليحضر باقه ياسمين بيضاء مشابهه لها بعينيه
    هو مغرم بهاا وبشدهـ
    بعينيها الحاده
    وكلماتها الاذعه
    وحتى عنادها وغضبها القاهر ،.
    خرج من محل الورد لـ السوبر ماركت ليشتري
    كل مايتوقع انها تحبه شوكلت وشبسات
    وانواع كثيره من العصائر
    رجع للفندق وفي يده اليمين اغراض
    السوبر ماركت واليسار الورد
    طلع للطابق الثاني ومازال ملاحظ وجود
    رجال عمه
    رن الجرس عليهاا فتحت في وقت
    وضع الورد خلفه
    ابتسسم بههدوء ؛ هااااي
    كشرت وصدت عنه وهي تدخل للغرفه
    تجمدت ملامحه ودخل وراها نزل الاغراض
    بصاله الجلوس ولحقها لغرفه النوم
    مستلقيه وشاده المفرش عليهاا ووجهها احمر
    بطنها يؤلمها بشده ومتكوره على نفسهاا
    لتخفيف الوجع
    قرب لهاا ونزل الورد عند رجولهاا ناظرته
    وعقدت حواجبهاا : وش ذا !
    نايف شد كفها بلطف لتجلس وهي تتنهد :
    ورد ياسمين لــ ياسمينتي
    تأملت عيوونه بصصصمت لثواني طويله
    عيونها بعيونه مانزل عيونه ولا نزلتهاا
    نزلت راسهاا اخيررا والغصه واقفه بحلقها
    نفسيتها منهاره جددا في هذا الوقت تتمنى
    لو الانوار مغلقه والجو هادئ والمهم
    لا تسمع اي صوت هي غير مستعده لكلام
    او عبارات عاطفيه تشعرها بكميه الجفاف
    الذي تعاني منه ،،
    نايف همس لهاا ؛ اسف
    رفعت راسهاا له
    نايف بنبره ناعمه بعد مالاحظ الضيق بوجهها ؛
    ماكنت ابي اصرخ عليك لكن انا واقف عند
    الفندق واشر لك ماتبين تسمعين لي العناد
    هذا اللي براسك بيقضي علينا
    ياسمين رفعت يدينها ومسكت كتوفه
    شدته لها اكثرر ونزلت راسها على
    صدره وهي تهمس ؛ نايف تعبانه
    شد عليها بحضنه وباس راسهاا ؛
    فيني ولا فيك
    بكت بضعف وبطنها يوجعها اعراض تمر بها
    شهريا تتعب وتدهور نفسيتهاا هو لا يعلم مابها
    الان لكن تشعر بحاجه ملحه/شديده له
    ابتعد عنهاا وساعدها تستلقي وغطاهاا
    مسح على شعرهاا بههدوء
    مغمضه عيونها وتعض شفتهاا ودموعها تنزل
    ماتبي تشوفه حنيته تقتلهاا تعانده ويرجع
    يعتذر
    لا لاا كرهت نفسها وهي تفكر فيه المفروض
    تبعد تفكيرها عنه في وضعها هذا
    لن تسمح لنفسها بالانجراف مع عواطفها
    نايف حد ولا يجب تجاوزه
    انكتمت انفااسها وهي تحس فيه
    صدره ملاصق لصدرهاا ويهمس عند اذنها ؛
    استودعتك الله
    باس عينها اليمين بعمق وشعور غريب يشعر به
    وقف وابتعد عنها ليبدل ملابسه
    ويرش من عطره ليصل اليهاا بخطوات سريعه
    خرج من الغرفه وهو يعرف ماتعاني منه
    ومرضها تمر به شيرين غالبا انها اعراض
    لـ شيئ واضح جدا ،
    تمنى لو يجلس معهاا لكن تجري الرياح
    بما لاتشتهي السفن .
    سمعته يغلق الباب
    جلست وهي تمسح دموعهاا
    مسكت الورد وناظرتهه بتأمل
    بطاقه بلون البنفسج موجوده فتحتها
    " يا من غيرت إنتمائي فداء قلبك،
    يا من جعلتني أمحي السنين التي مضت
    وأعيش العمر من أجل عينيك الفاتنه ،
    سبحان من قدر لي ان التقي بك دمتي
    لي كالحلم بيضاء كالياسمين ،
    دمتي حبيبتي .. "
    '
    استنزفت عاطفتها بشده عباراته لتنخرط
    ببكاء شديد
    تجمدت ملاامححها وهي تتذكر شيئ واحد
    " الانفجار "
    همست بنفي ؛ لاا
    وقفت ونسيت وجعها تماما
    لتركض للباب بجنون وتحاول فتحهه مغلق ....
    بدأت بضربه ليصلها صوت من الخارج ؛
    نعم ام بدر
    بهت لونها لثوووواني
    ----
    وهي تتذكر " اسمي نايف بدر الـ،. "
    ----
    اسمي ينضم لك ايضا اي ابتلاء هذا ؟؟؟
    تكلمت بصعوبه وصوتها يتقطع : ابي نايف
    ياسر صديق نايف والذي اوصاه بـ ياسمين ؛
    ءءا اعتذر طلع مشوار بسيط وراجع
    تكلمت بسرعه ؛ ابي اكلمه بس
    طلع جواله واتصل ع نايف " مغلق "
    ياسر تكلم بهدوء واحترام لا متناهي ؛
    اعتذر مغلق لكن بحاول اتصل عليه مره
    ومرتين واكثر اذا رد قلت لك
    بعدت عن الباب وهي تبكي ويوصل بكاها
    لـ ياسر صديق نايف
    ياسر بورطه ؛ الله يعين لا يعرف نايف
    اني كلمتهاا
    تذكر تهديد نايف له ،.
    ------
    " نايف برفعه حاجب ؛ قفل الباب ولا تسمح
    لاحد يمر من هنا حتى الفجر برجع إن شاء الله
    فاهم
    ياسر بضحكة ؛ تططمن
    نايف بنبره تهديد : ورحمه الله يا ياسر
    لو عرفت انك كلمتها او شفتها ان تندددم
    اطلع عيونك من راسك وارميها بالشارع
    ياسر بهت لوونه ؛ ءءءا ماعليك يارجال "
    ----
    رجع لواقعه ياسر وجلس امام الشقه خوف على
    ياسمين لا يصير لها شيئ ويقتله نايف ..
    -
    ________
    -
    بالاسفل قريب من الفندق ..
    يجلس بسيارته وفكره مشتت
    نايف بهمس : بسم الله
    شغل سيارته وحرك لـ الفندق على بعد
    شارعين تنتظره شيرين هناك ..
    وصل ووقف بالمواقف
    كالعاده سيارات فارهه وناس من الطبقه
    الراقيه تتضح الرفاهيه باشكالهم ،
    نزل ورجع شعره على وراء وهو يدخل للفندق
123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع