123

رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. أمانيRw_amai
    04-09-2019, 06:52 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجــزء الثــامن ..
    _
    -
    -

    دخل محمد لداخل البيت وهو يصررخ :
    بنااااااات
    طلعت دانهه بسرعـه : نعم
    ياسمين واقفه بقلق عند باب الغرفه
    محمد بانفعال : جيبوا مويه وادوات الاسعاف بسسرررعهه
    ركضت دانه تجيبهاا وياسمين جابت مويـه
    -
    -

    فـي المجلس ..
    مستلقي ع الارض وابتسامه مرسومه على
    شفايفه وماسك ضحكته بصصعوووبهه
    " إن شاء الله تنجح خطتي "
    دخل محمد وبسرعة تغيرت ملامح وجهه
    : ااااااه بمووووت
    محمد بخـوف وما انتبه كيف كانت ملامحه قبل شوي :
    ما عليك يا ولدي إن شاء الله بخير وش صار لك
    بداء يصيغ كذبته ومحمد يعقم رجله :
    دخلت هالحي وضعت فيه اول مره ادخل من هنا
    قابلوني شباب اعوذ بالله ما يخافون الله
    قطعوا طريقي نزلت ابي ابعدهم لكن كان معهم قطعه زجاج حاده
    ولكثرتهم اثنين مسكوني والثالث قطع رجلي
    كان الناس في المسجد لصلاه العشاء
    وطلعوا ، خافوا الشباب وهربوا
    وانا زحفت الى هنا و الحمدلله ساعدتني
    محمد بلا تصديق :
    واهل المسجد ما شافك اححد ؟
    رد بربكة : ءء كنا وراء المسجد مو قدام صارخت بس ما احد سمعني
    سكت محمد وعيونه على جرحه
    ناظره لدقائق ورجع يلف الجرح بشاش :
    إن شاء الله بتكون بخير
    رد بخفوت : إن شاء الله
    محمد انتهى ووقف وطلع من المجلس يودي ادوات الاسعاف ويجيب الضيافه للضيف
    دخل بعد دقائق ومعه القهوه رتبها قدام الشخص المصاب وناظره : تفضل
    رد ببراءه وتمثيل : مشكور ، واسف تعبتك
    محمد بعتب : افاا مابينا هذا واجب
    سكتوا لثوواني
    ليسأل محمد : ما عرفتني بنفسك ؟
    رد بثقهه وابتسامه جميله تزين محياه ؛
    نايف معك نايف الـ.....
    محمد بابتسامه : مرحبا الف اغلى من جاء
    نايف ؛ الله يسلمك ويطول بعمرك
    محمد بعزم وهو يوقف :
    بروح اجيب مفرش لك واليوم بتنام هنا
    وبكره إن شاء الله اذا جرحك طاب بتيسر وتروح
    بعد ما تأكل واجبك ، اما اذا تعبان
    فـ لك عندي ماتطلع الا اذا صرت بخير
    نايف بانفعال : لاا يعـ.
    قاطعه محمد : انتهى العلم ووصلك
    طلع من عنده ونايف تنــهد
    اللحين دخلت للبيت كيف اروح لهاا ؟
    كيف اعرفهاا ؟ واعرف اسمهاا ؟!
    نزلت عيونه لرجله ابتسم بخبث
    وهو متذكر كيف غرس السكين برجلهه بقوووه ومررها من الركبه لاخر الرجل نزفت دم كثييير
    رمى نفسه قريب من باب محمد انتبه على خروج رجل لكن ما شافه " الشيخ " .
    -
    -
    -

    في بيت ابو يوسف ...
    -
    ام يوسف شوي وترقص من الفرحـة
    وكل شوي تمدح في دانه
    تنهههد يوسف بضيق وناظرهاا :
    عندي شيئ بسس بسألك فيه
    ام يوسف بنص عين : اذا يضايقني لا تسأل
    يوسف بصددق : شيئ مهم
    ام يوسف : ايه وش
    يوسف ببطء : تعرف حالتي ؟
    ام يووسف سكتت لثواني
    ثم تجهم وجهها " ماقالت شيئ لدانه !
    كيف تبلغها معقوله بكره اذا جات
    لكن لاا ماينفع " تأففت ولونها بهـت
    انتبه لها يوسف وناظرها بشك : ماتدري !
    ام يوسف بتمتمه ؛ ءا نسـ.ـيت
    يوسف بتنهيده : واللحين الحل !
    ام يوسف ابتسمت بتسليك ؛ ما عليك بتصرف
    وقفت وقربت له : اطلعك فوق ؟
    يوسف ؛ لا انا بطلع
    ابتسمت وابتعدت عنه ماتقدر تجبره
    لان نفسيته بتتعب يتوقع انه مايقدر يسوي شيئ
    طلعت الدرج وهي تبي تحصل طريقه
    تبلغ دانه
    دخلت لجناحها وابتسمت وفكره جات في بالها :
    مو لازم اقول لها اخاف تعرف فـ ماتجي
    لكن اذا جات نتفاهم انا وهي .
    -
    ________________________________________________________
    -
    عند نايف ..
    -
    ساعده محمد يستلقي على المفرش
    ابتسم محمد وبصوت هادئ ؛
    يلا عاد اخليك تنام تصبح على خير
    نايف : وانت من اهله
    طلع محمد من عنده واخذ مفاتيح سيارته وقال
    لـ دانه انه بيروح لـ امه دقت عليه وتبيه
    وخرج من البيت كـامل ..
    سمع نايف صوت الباب ابتسسم وفي باله شيئ
    فجاءه عقد حواجبـه : لا لا ماينفع بتنكشف كذبتي
    سكت لثواني ليداهمه النوم وسـط افكـاره .
    -
    _________________________
    -
    {{{ ‏قد لا يكون الوقت رفيقا جيدا لكنه
    بكل تأكيد رفيق صادق..
    كلما مضى بك كشف لك معادن الآخرين على حقيقتها. }}}
  2. أمانيRw_amai
    04-09-2019, 07:01 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجـزء التــاســع ..
    -
    -

    يوم جديد .. " الثلاثاء "
    -
    -
    يبداء يوم ابطالي بـ صباح هادئ خالي من المشاكل
    اجواء جميلة وماطره
    برودة الجو لها سبب بشوق و حنين لاشياء كثيره
    اولهاا " طلعه مع الاهل "
    واخرها " الهدوء والحلم فقط "
    ولا وجود للاثنين .
    -
    -

    تجلس في غرفتها بصمت مهيب
    في يدها صوره مهترئة الاطراف قديمه ‏لـ أمي :
    في ظل كل المخاوف التي يعيشها العالم ،
    اعلم انك أنتي وطن السلام الذي أريد
    وأنتي وجهة الحب الوحيدة ،
    يهزني حنيني لك .....
    سلام عليك في مرقدك الذي تمنيت
    لو كان صدري لا صدر الارض ،
    نزلت دمعتها بحرقه تشبه حرقه قلبها
    وجعها/حزنها /فقدهاا
    تمتمت بقهر ؛ لو امي هنا ما صار هذا كله .
    وقفت وهي تمسح دموعها قربت الصوره
    لشفايفها وطبعت قبله عميقه عليهاا
    تنهدت ودخلت الصوره تحت وسادتها
    وطلعت للصاله
    ( خرجت دانه مع ابوي للمستشفى لاجراء
    تحليل " فحص الزواج "
    مر ربع ساعه من روحتهم " الوحده تقتل "
    تأففت بضيق الحزن بيفتك فيها يطحن ويعجن بها
    من شهر كل ما قال ابوها جاء واحد يتقدم لكم تجلس تددعي انه مايكون فيه نصيب
    واذا سمعوا بالمهر هجو عنهم .
    عقدت حواجبها وهي تسمع صراخ
    وقفت بخوف وقربت للباب الفاصل بين الصاله وقسم الرجال
    انقططع الصووت فجاءه
    بلعت ريقهاا بخوف
    همست ؛ هذا اكيد الضيف معقوله مات ؟؟؟؟ توووسسعت عيونهاا بصصدمه
    وهي تشوف الباب ينفتح
    شهقت وهي تشوف رجل غريب واقف بميلان ورجلهه ملفوفه بشاش ومبتسم بخبث ومكر
    صرخت برعب وركضت لغرفتها وهي ماتشووف من الرعب
    قفلت الباب وانصصدمت ان المفتاح مو موجود
    بكت وهي تدعي على دانه بقلبها اكيد هي
    اللي فكته
    حست فيه يدف الباب بخفه وصوت ضحكته عالي
    ارتفع صوت صراخها
    وهي تنادي ابوهاا ودانه حتى حمد اللي تكرهه
    اعتزت فيه بس مافي احد يسمع فججاءه
    اندفع الباب بققوووه وطاحت ع الارض
    صرخت بألم ماحست الا فيه جنبهااا .
    -
    -
    عند نايف ،،
    -
    مبتسم بخبث ويدف الباب برجله السليمه بدون ادنى تعب
    يحس فيها تحاول لكن ماتقدر لضعف بنيتها
    " اخيرا لقيتك "
    لو تموتين ماتركتك
    دفع الباب بيديه ليسمع صرختها الحاده المتوجعه
    دخل للغرفه وجلس عند راسها
    همس لها بقلق ؛ صار لك شيئ
    منزله راسه للارض وشعرها يغطي وجهها
    مد يده بيرفع راسهاا
    لكن انصدم فيهاا تهجم عليه
    كانت تضرب وجهه بوحشيه واظافرها
    الطويله تعلم على ملامحه
    حاول يمسكها ماقدر
    حركاتها سريعه وصراخها يخووف
    بصعوبه شد عليها بحضنه بيده اليمين وكفه
    اليسار ماسك يدينها الثنتين فيها
    همس لهاا بـ هدوء ؛ هلا بضيء العين
    ياسمين ترتجف بخوف وبنبره مرعوبه :
    بععد عني
    نايف ببطء وهو يهمس بأذنها :
    مابأذيك لاتخافين ياروحي
    شهقت ياسمين ووجهها بهت
    ونايف تججمدت ملاامححهه وهو يسمع صوت
    في الصاله : يـااااسسسسمين
    فكت نفسهاا من حضنه وركضت للباب
    بسررعهه تقفله وتوقف عندده
    ووجهها مرعوب التفتت عليهه بحده
    ابتسسم وميل راسه ع جنب
    وخده اليمين فيهه خدش منها وجبينه بعد
    حرك شفايفه ببطء : قــلبــي
    توووسعت عييوونههااا وبجنون صصرختت : قلييييل اااادددددددددب وصخخ
    شههق ووقف وهو يحاول يسسكتها وكل ماقررب منهاا صررخت اككثرر
    انكتمم صوتهه والباب يحاول اححد يفتحة
    ياسمين بححده : خخخخيييييير
    دانه بصوت تععبان :
    انا يا ياسمين افتحي شفيك ؟
    ياسمين بسخخريه وعيوونها عليهه :
    شووي بس
    تأففت دانه ورجعت للصاله
    نايف همس بخبث : تخافين علي ؟
    توسععت عيوونهاا ووجهها يثير الضحك من شده الصدمه
    ابتسم ومسك ضحكته : ءءا خلاص كيف اطلع
    ميلت راسهاا ع جنب وعيونهاا تتأمله بححدده
    نايف بخفووت : انت ماتتكلمين ،
    الا صراخ وهواش
    ياسمين بقهر : انكتمممم
    ارتفععت حواجبه بعدم رضاا وقرب لها
    ابتتسسمت وهي تهممس : ضيف وتعبان هاه !
    وقف بججمود وهو مستغرررب كلمتهااا
    ياسممين بخبث ؛ تحمل اللي يجيك ودور للي يطلعك
    صدت عنه وطلعت للصالهه
    شههق وعض شفته بقهر وهو يسممع
    صوت محمد جاء ..
  3. أمانيRw_amai
    04-09-2019, 07:09 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجــزء العـــاشـــر ..
    -
    -


    عند ام محمد ..
    -
    جالسه ع سجادتها بعد ماصلت الضحى
    وقفت جميله وراها :
    يمه تعالي افطري معي
    ام محمد بخفووت : افطرت بدري انا ، روحي افطري
    تنهدت جميله وراحت لـ غرفتها هي وحنان
    دخلت وتكتفت : حننننيييين قومي
    حنان فتحت نص عين : وين امي ؟
    جميله : تصلي الضحى
    حنان ابتسمت بتشفي وهي تحسب الوقت اللي تقدر تنام فيه اكثر : انقلعي بنام
    تأففت جميله وطلعت من عندهاا وفي يدها حجاب
    ؛ يمه بروح لبنات محمد طفشت لحالي
    ام محمد بهمس : روحي وطمنيني عنهم
    جميله : إن شاء الله
    طلعت من بيتهم عقدت حواجبها وهي تشوف سياره غريبه عند بيت محمد
    ابتسمت وعيونهاا تتأملها بأعجاب
    همست : ماشاء الله تجنن
    دخلت بسسرعه لبيت محمد
    " مابينهم الا الحوش "
    وعلى طوول ركض للصاله : دددانههه ياسسمين
    وقفت برربكةة وهي تشوف محمد
    ابتسمت ببلاهه : هلا محمد
    محمد ناظرها بثواني : هلا بك ..
    ماشفتي احد برا ؟
    جميله بانفعال : الا سياره بس والله تجنن
    محمد عقد حواجبه : سياره !!!؟
    وقف وطلع يشووفهاا
    دانه وقفت وابتسمت لجميله :
    أعذريني قلبي بروح لسريري ارتاح شووي
    احس ما اشوف طريقي
    جميله بحنيه : عادي حبيبتي
    ياسمين بربكةة : ءءءا دانــه
    لحقتهاا ودخلت دانه للغرفه وياسمين وراهاا
    تناظر بدقه
    همست بدهشه : وينه !
    دانه بلا وعي ؛ ياسمين جيبي لي مويه
    ياسمين بخوف على دانه : ءا تعالي جميله
    تقول بتقولك سالفه بعدين روحي نامي
    دانه استغربت وطلعت معها للصاله :
    هاه جمول شعندك !
    جميله رفعت راسها لهم ؛ ولا شيئ
    ياسمين بهمس وعيونها بعيون دانه :
    روحي نامي بغرفه امي
    دانه سكتت لثواني وفعلا حست انها محتاجة
    لشيئ ولو بسيط من امهاا في هذا الوقت الضييق ..
    ابتسمت وهزت راسها بالموافقه وراحت .
    جميله بابتسامهه : ابي اشوف فستان دانه
    اللي بتروح فيه لاهل زوجها
    ياسمين : تعالي
    دخلوا للغرفه وتعمدت ياسمين تخلي الباب مفتووح عشان لو طلع لهم يهربون

    جميله وقفت عند درج الملابس
    عقدت حواجبهاا وهمست : ياسمين فاااضي
    ياسمين جلست ع سريرها
    وبسخريه : كلها بالشنط شووفي اخر الدرج
    فيه فستان هو اللي بتروح دندون فيه
    جميله طلعته وابتسمت : يجنن
    ياسمين بحماس : ايـه تخيلـ..
    صرخت وهي ترفع رجلهاا : يمـــه
    انتبهت على ايد من تحت سريرها قرصتها
    عضت شفتهاا وبقهر رفسته برجلها
    جميلهه بصدمه : ياسمممين!! بنت شفيك
    ياسمين ماردت عاضه شفتهاا بققهر و
    هي تحاول ترفس ايده كل ماطلعها
    وكل ما صارت بترفسها دخلها وضربت رجلها بالارض
    راحت لها بسرعه جميله
    ياسمين كملت وهي ماسكة ضحكتها تحس
    جميله بتنجن بسببهاا
    جميله بخخوف : هيه وش تشوفين
    يمممه اعوذ بالله .
    ياسمين ضحكت ووقفت :
    ماعليك تعالي افطري معي
    جميله بنص عين ؛ مو صاحييهه
    وطلعت قبلهاا
    ياسمين بقهر ركضت وبعدت عن السرير
    ونزلت راسهاا قريب للارض
    كان منسدح تحت سريرها وواضح ضيق عليه
    ابتسمت بتشفي : احححسن عقبال ضيق القبر يا اللي ماتستحي
    توسسعت عيوونهه بصصدممهه
    وياسمين هربت للصاله بدون ماتقفل الباب عشان يخاف يطلع من تحت السرير .
    -
    _______________________________________________________________
    -
    عند يوسـف ..
    الثانية عشر ظهرا ...
    -
    '
    ‏أحس الليله محسستني بإحساس
    غير أحس وكأن روحي ملهوفه عالرسم ‏ارسم
    لأن الرسم متنفس لي
    ولأن العالم ضيق وصوتي المرتفع لا يتجاوز مكاني
    لدي قناعه بأن ‏" الرسم هو طريقة أخرى لكتابة
    المذكرات "
    وبالاصح ‏الرسم يواسى من كسرتهم الحياة ~
    -
    يرسمم بيد خفيفه وسريعه ممكن يبي اليوم يمر بسلام عشان امه بس
    او نفسه متأكد ان هاليوم بيكون من اقسى الايام
    بالنسبه له ..
    لانه مو مثل اي شخص يقدر يبداء من جديد بمجرد ربط اسمه بـ انسانه جميله من مواصفات
    والدتـه
    صمت لثواني وتفكيره توقف على الكلمه الاخيره
    " جميله ! "
    ابتسم بسخريه : الله يستر لو كان حتى وجهها
    يسد النفس
    تنهد وبقهر قطع رسمته ورماهاا على الارض .,
  4. أمانيRw_amai
    04-09-2019, 07:17 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجــزء الحـادئ عــشـــر ..
    -
    -


    يمر الوقت سريع ..
    بعد صلاه الظهر ، جلس محمد في المسجد
    لدقائق وخرج منهه رن جواله رد بهدوء : هلا
    وصله صوت المتصل : ماجاء المبلغ
    محمد بهدوء : بيوصلك الان خمس مئه
    واصبر للمغرب وتوصل الخمس مئه الثانيه
    ضحك المتصل وقفل ..
    تنهد محمد وركب سيارته رايح للبنك وصل بعد
    ربع ساعه لاقرب بنك عندهم وحول مهر دانه
    وطلع وهو مهموم من وين له المبلغ الثاني
    وصل للحي وجلس يلف لف فيه يدور لـ نايف
    وهو مستغرب وين راح ؟
    جواله وكل اثباتاته موجوده ما اخذهاا
    رجع والساعه تشير لـ الثانيه ظهرا
    دخل ووجهه احمر من حراره الشمس
    ياسمين استقبلته بخوف : تاخرت
    محمد بتمتمه : الضيف ترك اغراضه واختفى
    تجهم وجهها وبلعثمه : ءءاا سمعت صوت قبل شوي وراء عند باب الرجال يمكن رجع
    محمد لف بسرعه وراح لقسم الرجال
    وياسمين ركضت لداخل البيت
    وهي تصرخ : جججموووول ادخلي المطبخ
    وتقفلي فيه عمال هنا
    دخلت جميله وتقفلت بسرعه
    وياسمين دخلت لغرفتهم وهي تهمس :
    اطلع ابوي كشفك
    طلع بسرعه ووجهه مصددومم : قلتي له !
    ياسمين بخوف وانفعال :
    روووحح يدور عليك في قسم الرجال
    نايف تنهد وصد عنها وطلع وهو يهمس :
    حاضر ياضيء العين .
    مشت وراه وهي خايفه تطلع جميله
    وتدعي عليه بقهر .
    تاكدت انه دخل لقسم الرجال تنفست براحة
    _____
    قابله محمد ووجهه مايبشر بخير : وين كنت !
    نايف باستغراب : بالحمام
    محمد بححده : من الصباح ف الحمام !!!!
    نايف بربكة : طلعت جبت سيارتي حطيتها
    عند الباب
    ومشيت شوي لبعد الظهر عشان رجلي تتحرك
    وكذا
    محمد سكت وناظر رجله : كيفك اليوم !
    نايف ابتسم : تمام بفضل الله ثم فضلك
    ضحك محمد وراح معه للمجلس
    لكن وقف نايف فجاءه : نسسسيت
    طلع بسرعه من البيت ومحمد وراه
    ركب سيارته وهو يفتش فيهاا
    بعدين ابتسم وتنهد براحة
    محمد بتعجب من الشنطه اللي عنده ؛
    شفيك ؟ وش في الشنطه
    نايف فتحها وظهر المبلغ لـ محمد :
    هذا مبلغ صرفته قبل فتره لان حسابي اخاف
    يتأثر من الهجمات الالكترونيه
    محمد صمت لثوواني ثم همس : كم !
    نايف : خمس مئه الف
    محمد وكأنه لقى طوق النجاة صرخ فيه :
    مـــرحـــبــــا ألــــــف
    نايف التفت له بخوف : شفيك
    محمد سحبه معه للبيت :
    تعال وافهمك كل شيئ
    -
    -
    يستمع لـ قصته ووجهه يتلون بالجمود
    " كيف !؟؟؟ فجاءه كذا !
    اخذها لي ومن نصيبي ؟؟؟
    ابتسم بحماس وحاول يخفيه بنبره ثقل :
    والله مدري شقول لك !
    لكن انت ساعدتني وواجبي اساعدك وبصراحة
    محمد ابتسم ؛ موافق ؟
    نايف بتمثيل : ءاا مدري يعني محتار و
    محمد برجاء : انت واضح عليك ولد حلال
    و إن شاء الله بتنتبه لها
    نايف وكأنه تذكر شيئ ناظر محمد وسأل :
    وش اسمهاا !!!
    محمد : ياسمين
    ابتسم نايف " كالحلم انتي بيضاء كالياسمين "
    اردف بثقه : تم بس ترى ضروري امشي اليوم
    شغلي في جده وبسبب الظرف
    اللي حصل لي جلست هنا يومين
    محمد بلامبالاه : تم اليوم نعقد
    وتقدر تاخذ عروستك
    اتسعت محاجره بدهشه ؛ بهذي السرعه
    محمد : ماتقول مستعجل ؟؟
    او بتتركها هنا و..
    قاطعه نايف : لا بتروح معي
    محمد : زين
    قرب نايف الشنطه لمحمد وبضحكة :
    سم يا عمي
    ضحك محمد ودخل يكلم ياسمين .. ____________________________
    -
    -
    ‏هل يعقل أن الحياة تلعب معنا لعبة؟
    ( الرابعه عصرا الان )
    اكتشف انه في في كل مرة نكون قريبين
    من الفوز ينتهي بنا الحال الى الخسارة دون سبب!
    ‏هل يعقل أن نكون في قمة القاع و بلا أمل؟
    ‏هل وصلنا لهذه الدرجة من النفاق والكذب ؟
    يقتل ونحن نتحمل الضريبه
    هل يعقل أن نكون خير أمة أخرجت للناس وفينا
    من لا يعرف معنى الضمير " الانسانيه "
    افكار متضاربه هي ماتجول بـ عقل ياسمين
    تتزوج من رجل فاشل حاول
    ان يأذيها في الصباح وبعد الثانيه ظهرا
    يخطبها وتكون من نصيبه
    وهي لا قدره لها على الرفض ..
    عظيم هو الصمت هي حين تخيب الظنون
    وتكسر الخواطر وتموت الكلمات امام من تحب
    " لجل عين ابوي "
    ارخصت نفسي واهمس مجبره
    لمن يسألني ويقف خلف الباب
    """" أقبل بـ نايــف الـ... زوجا لي """"
    اردفتها بسخريه عظيمه وهي تتمنى لو تقول
    نايف المعتوه او الوقح لكن ماباليد حيله ...
  5. أمانيRw_amai
    09-09-2019, 10:30 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجــزء الثـاني عشــر ..
    -

    ( مررت آستغفر ) '
    '
    '
    خرج الشيخ من بيتهم وهو يجهل مابداخل كلا
    من العروسين ..
    " نايف " & " ياسمين "
    محمد التفت لـ نايف : مبروك يا ولدي
    نايف بجمود : ممكن تنادي عروستي ؟
    محمد ناظره لثواني ثم اردف : اللحين !
    نايف ببطء : اللحين
    سكت محمد ودخل قابلته دانه معصبه :
    يبه وش سويت !!!! ليش ياسـ..
    قاطعها بصرخة : انقلعي عن وجهي
    تجمدت ملامحها والخوف اتضح على ملامحها
    مر من جنبها ودخل للغرفه عند ياسمين
    جالسه ع سريرها وعيونها مثبته ف الفراغ
    رفعت راسها وناظرته ؛ نعم
    محمد بنبره حاول ان يخرجها متزنه :
    جهزي حالك زوجك بيمشي
    عقدت حواجبها : طيب يمشي شدخلني فيه
    محمد بحده : زوجك وش شدخلني فيه ؟
    قومي تجهزي نص ساعه وتمشون
    طلع من عندها وهي مصصصصدددووومممه
    دانه واقفه عند الباب وسمعت كل شيئ
    ياسمين بدهشه رمشت اكثر من مره :
    هذا صاحي ! مصدق انه زوجي
    التفتت لدانه : بنت فهميني هذا وش يحس فيه !!!
    دانه مسكتهاا العبره وقربت لها وهي موقادره
    تتكلم لو تكلمت بتبكي
    جلست جنب ياسمين وسحبتها لحضنها
    ارتفع تنفس ياسمين ووجهها صار اححححمممر
    دانه بغصه بعدت عنهاا ومسحت دمووعها :
    قومي نلبس ابوي متغير مره
    ياسمين ناظرتها شوووي ووقفت :
    بروح دوره المياه " اكرم القارئ "
    طلعت من عندهاا
    ودانه تفككر " اذا ابوي ارخصنا من بيرفع قدرنا
    وشأننا ! كم رددت اللهم بقاءك يبه
    اللهم سلامك وامانك صدمتني فيك
    اوجعتني حييييل ياليتها ماجاتني منك
    ياليتها تككفى "
    -
    ------
    -

    بعد ساعتين
    ٦:٣٠ مـساء ،.
    في بيت ام يوسف ..
    -
    -
    انتهت من الترتيبات الاخيرة
    طلعت فوق عند يوسف وانصصصدمت
    فيه ماتجهز ولا لبس
    ام يوسف بقهر ؛ يوسف ليش مالبست
    رد ببرود ؛ بعد العشاء بنزل اسلم عليهم
    واطلع بسس
    ام يوسف بشهقه ضربت صدرها : بتفششلني مع
    الناس يقولون هذا جابرينه ع العرس حلفت عليك
    قاطعها يوسف بضييق : تكفين يمه لا تحلفين
    مارح انزل الا بعد العشاء وعشانك بعد
    تنهـدت بزعل وطلعت
    ونزلت للطابق السفلي وهي تفكر
    " متى تجي دانه !! "
    ابتسمت بفرح : هلا هلا
    قربت للباب وهي تتكلم بحنيه : الطيب عند ذكره
    سلمت عليها ودانه ترتجف برعب وخوف
    وحررج
    صلوا المغرب وجابها ابوها نزلها وراح
    وياسمين طلعت مع زوجهها مارح يوقف احد
    معها اليوم
    تكلمت بصوت هادئ خجول ؛ هلا بك خالتي
    ابتسمت ام يوسف ع نعومتهاا : تعالي حبيبتي
    لا تستحين البيت بيتك جعلني مـ ابكيك
    مشت معهاا لصاله الجلوس
    جلست وجلست امامها ام يوسف : آخبارك !
    إن شاء الله بخير
    دانه : الحمدلله
    ام يوسف ولا تستطيع اخفاء نظرات الاعجاب وقفت وقربت لهاا وجلست جنبهاا
    وهي تحصنها
    ابتسممت دانه ع حركاتهاا الى الان تحسها
    تعاملها كأم بس تخاف تقلب بعدين ويكون
    عندها وجهين وماشافت الا واحد
    انتهت ام يوسف ووقفت : بجيب لك عصير
    ليمون يهدي اعصابك ياروحي
    دانه بانفعال : لاا مشكوره
    ام يوسف بززعل : لا تقولين لاا غصبا عنك
    ابتعددت للمطبخ ودانه شدت ع بطنهاا
    تحس بألمم التوتر والربكة
    معدتها قالبه عليها ومستحيل تقدر تتقبل العصير
    تنهههدت وغمضت عــيونها بققققوه
    ربكتها وخوفها من الوضع اللي حولهاا ماتساوي
    ربع خووفها ع ياسمين تتذكر كيف طلعت
    وهي تحلف وتتوعد في زوجها
    قاطع تفكيرهاا صوت ام يوسف : ياهلا والله
    رفعت راسها وابتسمت بشحوب
    نزلت ام يوسف العصير ع الطاوله وجلست ؛
    عاد اليوم مسويه حفله بسيطه لك وليوسف
    دانه : بيجي احد
    ام يوسف بتفكير ؛ خوال يوسف واعمامه من الرضاعه و صديقه لي
    دانه سكتت وهي عايشه بمرحله قلق
    وقفت ام يوسف وهي تتكلم بعجله
    وصوت الجرس يرن : هذولا اكيد اعمام يوسف
    من الرضاعه عاد لا تهتمين ولا تخافين
    ريحي نفسك واشربي عصيرك وانا بروح
    استقبلهم
    وقفت دانه معهها وهي تستقوي بها :
    بروح معك
    ابتسمت ام يوسف : زين
    قربوا للباب يستقبلون الناس
    ودانه تتأمل الضيوف المفترض يكونوا عازمين " اعمامه و خواله " وقليل من صديقاتها
    لكن العكس الكثيررر من خالاته و الاطفال
    يملؤون المكان عماته اربع وكبيرات بالسن
    و صديقات ام يوسف الى الان حضر ثمانيه
    وكل واحد خلفها " شغاله " واربعه او ثلاثه اطفال "
    الجميع من الطبقه الراقيه ..
    ماطافت دانه نظراتهم المعجبه لكن كان فيه
    شيئ ثاني " همسات " و نظرات غريبه
    كأنهاا " شفقه "
    صدت عنهم وهي تتنهههد بـ ضييييق
    ماحلمت ابدا بشيئ مثل كذا
  6. أمانيRw_amai
    09-09-2019, 10:37 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجـزء الثالـث عشـر ..
    -
    -
    ( مررت آستغفر )
    '
    '
    في الطابق الثاني ..
    اصوات الناس تحت سببت له حاله من الجنون
    يقسم لو امه مابتزعل كان نزل وعمل مصيبه فيهم

    حرك الكرسي المتحرك وهو يشيل كراسات
    الرسم بعيد عن الباب
    جمعها فـ الزاويه وغطاها بغطاء ابيض
    حتى ينهي رسمها ويعلقها مع رسماته السابقه
    ابتعدد لزاويه منزويه ف الغرفه فيها دواليب الملابس بدل ملابس بصعوبه كالعاده
    في لبس الثوب بعكس البناطيل .
    انتهى وهو يتنهههد بتعب
    عدل نسفه شماغه ورش من عطره " اللور " الفضي
    وطلع من جناحة للمصعد ثم لقسم الرجال دون
    ان يهتم ان اخر الليله سيكون معه شخص اخر
    يشاركة الغرفه " دانه "
    -
    -
    ____________
    -
    بعد وقوف دام طويلا مع ام يوسف
    جلست دانهه ف المجلس وبدأت الاسئله
    الا منتهيه
    1. تدرسين ؟
    دانه ابتسمت ؛ لا خلصت
    2. كم عمرك !
    دانه ناظرتهاا بنص عين
    ثم اجابت برحابه صدر ؛ ٢٢
    3. السؤال الثالث كان سبب في صمت
    الجمييع مع الفضول والترقب للاجابه ؛
    ليش تزوجتي يوسف !!!! ،،
    دانه تبتسم وهي تمسك نفسها لاتقوم
    وتعلق بشوشتها ؛ وليش الناس يتزوجون ؟
    انسان محافظ والله يوفقني معه
    اخيرا قطعت ام يوسف هذا النقاش
    وهي تخاف تنفضح عندهم بعد ماسألت
    بنت اختها دانه ليش تزوجتي يوسف ؟
    تذكرت انها ماقالت لها عن مرضه
    تكلمت بصوت عالي وهي تبتسم : تفضلوا على العشاء مجهزه لكم بوفيه مفتوح بالحديقه فيه
    كل اللي بخاطركم
    وقفووا وهم يباركون لهاا ويدعون ليوسف
    بالخير والبركة
    التفتت ام يوسف لدانه : تعالي
    قربت لها دانه ؛ نعم خالتي !
    ابتسمت ام يوسف واشرت للشغاله تجي ؛ اطلعي
    لجناحك انتي ويوسف سوران بتوديك له ارتاحي
    والشنط بخليهم يطلعونها لك
    ابتسمت دانه بامتنان : شششكرا كثير
    ماتقصرين
    طلعت الدرج مع سوران اللي تبتسم لها بفرحة
    وصلتها سوران للجناح ودخلت الشنط
    مع الشغاله الثانيه وخرجوا
    دانه تأملت الجناح بددقه
    جمممميل وطريقه تصميمه الالوان غامقة بس فخامـة
    فيه ستائر وراء السرير وع جنبه اليسار كمان
    اما الجانب الايمن كللله لوحات غريبه
    قربت لوحده من اللوحات الكلمه الوحيده
    اللي توصفها ( غريبه ) كأن الفنان يبي يوصل
    فكره لكن ما فهمتهاا
    تنهههدت دانه وهي تتأمل باقي اللوحات
    الذئاب والنيران و اللون الاسود هي اكثر
    مافي هذه اللوحات
    صدت عنها وهي تقرب لـ السرير جلست
    عليه وابتسسمت ناعم ومريح
    عقدت حواجبها باستغراب
    " الغرفه فيها فراغ كبيييير ومافي كنب
    ولا فيه طاولات ! ليش ؟؟؟ "
    وقفت وشههقت بققوووه وعيووونها بعيوونهه
    رفعت يدها لصدرهاا بخوف
    واضح انه هنا من وقت طويل
    يتأملها بصمت دخل وما انتبهت له
    كان انتباهها مركز كليا في اللوحات
    بشرتها نقيه مثل البورسلين وعينيها مظللتين بالاسود وتحديد مفتوح بالاي لاينر ،
    روج زهري اللون يزين شفتيهاا
    وشعرها العسلي مرفوع بطريقه جمميلهه
    للاعلى مثبت من الامام والباقي ويفي ..
    غمض عييونه بقوه وهو يسمع صرختهاا الحححاده ؛
    سسسساااعــــددددوني .،
    -
    ____________________________________________________________ ..
    -
    في مكان اخخر ،،،
    عداد السرعه يشير لـ ٢٠٠
    بلعت ريقهاا بخوووف
    " هذا مجنون اكيد ، بيقتلني "
    اخرج هاتفه المحمول وبداء يكلم وهو يقود
    ثواني وانحنى ياخذ سماعته المرميه عند رجله
    شهقت وعضت شفتهااا
    " انشهد اني شهيده يارب ارض علي "
    رفع راسه وصوته الحاد لا يمر بسلام على
    ياسمين ؛ طيب احجز لي غرفه انا قريب
    من مخرج الرياض بنام فيهاا وبكره صباح بمشي
    سكت لثوواني ثم اردف بضحكة :
    بحول لك تطمن ههههههه .......
    تمام مع السلامه
    قفل الجوال والتفت لهاا
    وهمس بحمق ؛ بنوصل لشقق هنا وننام فيها
    وبكره إن شاء الله نروح ندور شقق افضل
    ابتسمت بسخريه ع كلمته " ننام "
    وربي لاخليك ترجعني لاهلي وانت تقول
    خذوا بنتكم ولا اطلب منكم حتى نصف المهررر
    بدون شعععور ضحكت على الخطط اللي في
    راسهاا
    التفت لهاا وبرفعهه حاجب : ضحكيني معك
    كشرت وهي تدعي عليه بقلبهاا ؛ انشغل في نفسك

    تجمدت ملامحه وابتسم : لسانك طويل ب
    س عادي انا اربيك
    التفتت له بققوووه وبنبره متعالية
    ؛ الله اعلم من يربي الثاني
  7. أمانيRw_amai
    09-09-2019, 10:46 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجــزء الرابــع عشـــر ..
    -
    -
    ( مررت آستغفر ) '
    '
    '
    التفتت له بققوووه وبنبره متعالييه ؛
    الله اعلم من يربي الثاني
    ضغط المكابح ووقفت السياره فجججاءه بعد اصدار صرير عااالي في نص الشارع
    وياسمين اصطدم راسها قدام شهقت بألم
    وحست ايدها بتنفك وهو يشدهاا له
    ويضغط على عضدها بقوه ؛وش قلتي
    ناظرته باستحقار ؛ ما اعيد كلامي
    ابتسمم بخبث وقربها له
    دفتهه عنهاا لكن كان اقوى منهاا بعد نقابها عن وجهها وغرس اسنان بخددهاا
    ددمعت عييووونهاا وتحس بكتمممه
    ولا تبي تصرخ وتبين وجعها وضعفها له
    دفها بعيد عنه وهو يمرر لسانه على شفايفه بققههر
    همس وعيوونهه حمممرراء : لا تسوين شيئ انتي
    مو قده ترى انا ما ارحم وماعندي شيئ
    اخسره
    ناظرته بقهر وصدت وهي تمسح خخدها
    تحس انه انقطع .
    -
    ___
    -
    اخيرا وقف عند مبنى مكسر وكانه مسكون
    " اشباح " مو ناس
    ناظرته وهو ينزل وقف عند بابهاا ودق الشباك
    فتحته وناظرته ببلاهه ؛ خير
    نايف بنص عين : اشيلك !!
    عقدت حواجبهااا باستغراب وبعدم فهمم
    فتح الباب وبصررخة خفيفه : انززلي بسررعهه
    نزلت وهي متوترره وتشد على شنطتهاا بقووه
    ناظرها نايف لثووواني وسحب يدهاا
    وشد عليها بكفه ومشوا للمبنى
    تحاول تسحب يدها منهه لكن شاد بقققوووه
    انقههرت وهي تحاول تجاري خطوواتهه يطلعون الدرج بسسسرعهه وقف واصطدمت فيه
    ياسمين شهقت بألم : ااهـ
    نايف همس بضحكة : ما قالي ابوك انك حولا
    عضت شفتها بحقد وغرست اظافرها بكفه
    فتح باب الشقهه ودفهاا فيها بققوه
    وهو يصارخ : اقووول لا تجنين ع نفسك
    ترى اقتلك عادي
    سكتت وانفاسهاا سريعــه مو وقت انها ترد
    بتحاول تحافظ ع هدوئها لربع ساعهه
    او اقل لـ تبداء بقوه اكبر
    نايف لاحظ صمتها : مجنونه قسم وابتلشت فيك
    طلع وقفل الباب عليها
    تنههدت وناظرت المكان حولهاا
    توسعت عيونهاا بصصدمه واردفت بلاوعي ؛
    ييييعع وش ذا !!!!
    غرفه فيها سرير منفرد فققطط مع دوره مياه صغيره بزاويتها " اكرم القارئ "
    ميلت راسها بتشتت : وين انام !!
    نزلت عبايتهاا ورتبتهاا وقربت للسرير رمت الوساده الواضح انها متسخة ع الارض وحطت عبايتها مكانهاا واستلقت بههدوء دون غطاء
    تعبانـة نفسيا شهر كامل مانامت زين خوف من
    ابوها يزوجها سكران واللحين تزوجت انسان
    فاشل ومسكنها بشقه مقرفه
    غمضت عيوونهاا وماهي الا ثووواني ونـــامــت

    -
    --------
    -
    يوسف غمض عييونه بقوووه
    وهو يسسمع صرختهاا الحححاده ؛ سسسساااعــــددددوني .،
    ارتفع صراخهها ويوسف ماقدر يسوي شيئ كل ماصار بيتكلم صرخت اكثر
    انفتح الباب بسرعه من وراه ودخلت امه ومعها سوران وخالاته واقفين بخخخوف
    تجججمدت ملاممحهه وتمنى لو الارض تنشق وتبلع هاللي واقفه قدام
    ام يوسف ناظرته وكأنهاا فهمت الموضوع التفتت
    لاخواتها بهدوء :
    روحوا تحت انا احل الموضوع
    بعدوا عن الباب واصواتهمم عاليه
    " شفيهم ! البنت شكلها مجنونه !!
    معقوله يوسف سوى لها شيئ ! "
    كثر القيل والقال بالاسفل وام يوسف تقفلت عليهم

    وهي تناظر يوسف بررحممه : ءءءا
    دانه بغصصه ووجهها احممر : خـ..ـالتـ.ـي
    ام يوسف بلعثممه : دانه
    يوسف وكأنه فهمم الموضوع
    " صرخت لما شافته يعني ماتعرف ان زوجها
    حالته كذاا توقعته يمشي وبيستقبلها افضل أستقبال "
    يوسف نزل راسه وانفاسه ترتفع بغضب
    دانه مستغربه من ام يوسف
    " ليش ماتتكلم ! "
    وتناظر الشخص اللي قدامهاا منزل راسهه
    وواضح الضيق والقهر عليهه
    بلعت ريقهاا بخخخوف من ان ام يوسف فهمت الموضوع خطأ
    تكلمت بنبره مرتججفه :
    خـ..ـالتي ترى هو اللي دخـ..ـل ما اعـ..ـرفـه
    يوسف انققهههر اكككثر ويحس نفسه عاااججز
    ام يوسف بخوف ع ولدهاا همست : يوسف
    دانهه ششهقت وتجججمدت ملامحهها وبلاوعي كررت ؛ يوسف !!!
    ام يوسف سحبت الكرسي المتحرك وخرجت من الجناح وهي تدف الكرسي بسسررعه لجناحها دخلت ويوسف معهاا وقفلت الباب
    جلست عند رجوله وهمست بحنيه :
    يوسف حبيبي
    يوسف عيونه مثبته عند رجوله وبهمس مخنوووق :
    الله يسامحك يومه ليت الله خذها قبل اشوفها
    ام يوسف شهقت وضمت وجهها بين
    كفوفهاا : يوسف لاا بتزعلني عليك يا عيون
    امك
    يوسف بقهر ناظرهاا : اللحين بتروحين
    تقولين لهاا هذا زوجك وارضي فيه نصيبك وصابك
    حرام يعني هالزواج باطل ماتدري حتى
    ان زوجها مشلووول مايمشي اللحين
    بتسكت عشان دافع شفقه ورحمه لكن
    وعزة الله لاوريها نجوم الليل بالظهر
    ام يوسف بخوف : ياويلي وش تقول ياولد
    وبطريقه لكسر قلبه : ترى مسكينه يتيمه
    ماعندها ام وابوهاا جننني رماها دون
    مايعلمها بشيئ
    يوسف ناظر امه لثووواني
    ام يوسف بذكاء عل وعسى تقنع ولدها ؛ دانه ماتدري عن شيئ واحمد ربك انك اخذتها
    ولا اخذها واحد سكران مايخاف الله
    يوسف اردف ببطء وهو يعلن ظهور شيطاينه ؛ ماتدري عن شيئ دامها خبله مامعها عقل
    توافق على الناس وماتعرف حتى اصلهم
    وفصلهم واشكالهم انا ارجع لها عقلهاا
    وافتح عيونهاا عشان مره ثانيه تفهمم
    كيف توافق وهي ماتدري
    ام يوسف وقفت بيأس : الله يعيني عليك
  8. أمانيRw_amai
    14-09-2019, 07:25 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجــزء الخـامس عــشـر ..
    -
    -
    ( مررت آستغفر )
    -
    -
    ام يوسف طلعت لجناح يوسف ودانه
    دقت الباب وفتحتهه كانت دانه جالسه
    بمكانه ووجهها شاحب
    ام يوسف قربت لها وجلست جنبها وهي
    تتكلم بحنان وصوتها مجروح ؛ اعتذر يابنتي كنت
    ادور الخير لولدي ولك خطبتك له ووافقتوا دون
    ما ابلغك بحالته الصحيه هو مقعد مايمشي
    دانه رمشت بلاوعي وفي داخلها تردد
    " تحقق كلامك يا ياسمين حظنا اسود مايقوم ابد "
    ام يوسف اكملت ؛ انا اعرف يوسف حنين
    وقلبه رهيف وانتي مثل العسل والله ان دخلتي
    قلبي من اول ماشفتك حاولي تتأقلمين
    معه وتصبرين عليه اتمناه لك وانتي له
    دانه هزت راسها بالايجاب والموافقه
    " هل من رد غير هذا !
    تزوجت وقلت موافقه والحين اصبري
    وقلت موافقه لو رفضت شيئ انقلب علي
    الموضوع ابوي مو ابوي اختلف وتغير
    و ياسمين وراحت مع زوجهها اضحي بنفسي
    واصبر يروح شبابي معه و إن شاء الله ربي
    يعوضني "
    هذا تفكير دانه في بدايه الموضوع
    ام يوسف بنبره دافيه ؛ بنصحك بشيئ
    لا تشفقين عليه ولاتظهرين الرحمه
    لانه يزعل عامليه مثل اي شخص عادي
    دانه ابتسمت بشحوب : إن شاء الله
    وقفت ام يوسف وباست خد دانه : الله يوفقكم
    طلعت ودانه وقفت بخمول وهي تبي تبدل
    وتلبس بجامتها
    وفي بالها سؤال " انتظره او انام !!! "
    لبست بجامتها وقربت للتسريحة تاخذ لوشن
    نزلته ع التسريحة وانتبهت لصوت الباب بعدت
    عن التسريحة رايحة للسرير قابلها داخل
    للغرفه
    ناظرهاا باستحقار ومر من جنبهاا للقسم
    المنزوي بالغرفه شكله بيبدل
    صدت عنهه وهي مقهوره
    " حتى السلام مايسلم حشى ولا داخل على يهود "
    يوسف يلبس بجامته ويفكر بقاعدته الجديده
    " اعيش وكأنها مو موجوده مابيها ولا تبيني "
    حرك الكرسي يقترب لسرير النوم ورفع نفسه
    بصعـوبه واخيرا استلقى عليه
    تنهد بقهر وهو يشوف النور ماقفله
    التفت لهاا واقفه تناظره بصصممت
    وكأنه شيئ نادر او تحفه اثريه
    المهم انها نظرات استغراب وليست شفقه
    او رحمه
    تكلم بنبره متبرمه وكانه مجبر : قفلي النور
    رفعت حواجبهاا بصدمه بطريقه تؤدي للضحك همست : اناا
    رفع حاجب ونظراته الحااده مرعبه
    بلعت ريقهااا بخووف وصدت عنهه تدور لازرار الاضاءه
    مسك ضحكته على وجها الخايف
    وصد يستعد للنوم
    ثوواني واغلقت الاضاءة وصار الظلام يحيط
    بالمكان
    انكتمت انفااس يووسف وهو يحس فيهاا تجلس
    على السرير وتهمس بأذكارها انخفض السرير
    كدليل على انها استلقت بجانبه
    غمض عيونه بينام لكن يحس فيهاا وراه
    شعور غير مريح ابددا ..
    -
    -----
    -
    رجع للمبنى ودخل بخطوات واسعه سريعه نسى
    ان فيه وحده تنتظره ووراه
    فتح باب الشقه او الغرفه بالاصح
    ودخل بسرعهه تأمل الغرفه الوساده مرميه
    عند الباب قفل الباب والتفت للسرير
    نايمه بهدوء
    ميل راسه بخيبه
    " لا تنتظره ولا حتى فكرت في ان تبقي له مكان بالسرير "
    تنهد ونزل الاغراض اللي جابها على جنب قريب
    من الباب
    ونزع شوزه " اكرم القارئ "
    قرب للسرير وابتسم
    جلس بجنب بطنهاا ومسح ع شعررها بههدوء
    " اول مره يتمنى شيئ وياخذه
    صح طويله لسان وشرانيه كانت بتقطع ايدي
    باظافرها بس مو مشكلة انا اعدلهاا المهم
    صارت لي حلالي و مع الايام بخليهاا تنسى
    حتى اهلها ما تفكر الا فيني "
    ابتسم بشقاوه ع تفكيره في ليله بسس صار طموحة يرضيهاا ممكن لانها جميله او لانهاا
    سككن تفكيره وتوقف بعججز عن وصفهاا
    قرب لاذنها وهمس : اول من نبض له قلبي
    باس اذنهاا بششويشش
    وبعد عنهاا وهو مبتسم انتبه لها تحررك يدهاا وترفعها لوجهها تمسحهه وشوي وترفعهاا فووق
    بنوم وتنزلها بقوووه لتصطدم بعينه
    دفهاا بققوووه بعيد عنه والتف جسمها للجهه الثانيه
    في وقت تأفف نايف ووقف وهو يتحلطم ؛
    نعنبوا ذا الوجه حتى وهي نايمه تضارب
    صد عنهاا ودخل لدوره المياه " اكرم القارئ "
    حست فيه تقفل ابتسسسمت ومسكت ضحكتهاا يستاهل الكف اللي جاه بغيت افتك عينه
    لو مامسكت ايدي
    " اجل اول من نبض له قلبك ! "
    طيب يا نايف يا انا يا انــت ..
    ابتسسسمت وهي تخطط ع شيئ بعييييد عن خططها اول ماجات من بيت ابووهاا ..
    -________________________________________________________
    -
    عند ام محمد ..
    وضعت يدها على فمها لتسكن شهقاتها المتتالية،
    الأنين الذي يزيد من تجاعيدها ثقلا
    و يخرق شعيراتها بالبياض، ترتفع الحمرة
    في عينيها بدمع يحرق محاجرها ولا يبقي
    بها مساحة للتفكر، لا يبقي بها مساحة للتركيز .
    جميله ناظرت حنان اللي تبكي هي الثانيه
    ام محمد بنبره موجوعه ؛
    ما بطلع من ذنبهم مابطلع
    جميله جلست عندهاا ودموعهاا تنزل : يممه
    ام محمد رفعت راسها لـ محمد وبقهر :
    روح عن وجهي ياللي ماتخاف الله بنياتك
    شصغرهم ياويلك من الله
    صد محمد وطلع ووجهه اسود كل شيئ اجبره
    يا يموت اخوه او يرخص بناته
    يا ليتكم تفهمون ان الخسارة يوم جتني حاصرتني جماعه .
  9. أمانيRw_amai
    14-09-2019, 07:25 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    الجـزء الســادس عــشر ..
    -
    -

    ( مررت آستغفر )
    -
    -
    ٧:٣٠ صباحـــا
    -
    نايف فتح عيونه ع صوت الازعاج حووله
    ناظرها لثووواني متربعهه ع الارض
    وتفتش الاغراض اللي جابهاا بالليل
    تأفف وناداها بههدوء ؛ بنـت هييييهه
    ياسمين طنشته وكأنهاا ماسمعت
    ارتفعع صوتهه : ياسسسسمين
    لفت عليهه وبنفس شينه ؛ خير
    ابتسسم وبخبث : الخير بوجهك حبيبتي
    تووسسعت عيونهاا وهي تناظره
    تنهههدت وصدت وهي تتكلم بصوت وواضح :
    هالاغراض لشنووو !
    نايف جلس ع السرير وهو يمررن جسمه ويشد
    يدينه لفووق ؛ فتحتي شيئ منهاا ؟
    ياسمين بربكة : ءءا بعضهاا
    نايف سكت وهو يناظر جوواله
    قفله ووقف بسسسرعهه : البسي عبايتك
    ضروري نطلع من هنا
    جلس يلبس شوزه " اكرم القارئ "
    ووقف وعيونه عليهاا تناظره باستغرراب ماتحرركت
    قرب لهاا ومسك يدها وشددها توقف : بسسرعه
    مو وقت فهاوتك
    حست بجدديته راحت تلبس عبايتهاا ونايف
    دخل يغسل وجهه
    طلع وناظرها ؛ خلصتي !
    همست : ايه
    قرب للاغراض اللي عند الباب وشالهاا وطلع وياسمين وراه ومستغررربه ذا مايصلي !!!!
    -
    ---
    -

    بعد ساعتين ..
    التاسعه واربعين دقيقه ..
    صوت جرس السياره يرررن دليل ع السرعه المرتفعه
    ياسمين شدت ع شنطتهاا بحضنهاا وربطت
    حزام الامان " هذا مجنون واكيد موتي على ايده "
    نايف طلع سيجاره وشغلهها بسسرعهه
    ودخلها بفمه
    رن جواله وقطع صمتهمم رد ووصله صوت
    شيرين الانثووي ؛ قلبي وينك !
    رد بجمود وهو يلتفت لياسمين :
    طالع من الرياض
    شههقت ياسمين من كلمته " طالع "
    عضت شفتهاا تبيه يقفل وتقوله يوقف
    وينززلهاا يرجعهاا لجدتها لـ دانه
    نايف بعد صمت لثوواني اردف : إن شاء الله
    اشوفك الجمعه
    قفل الخط
    والتفت لهاا : فيه سوبر ماركت هنا تبين شيئ
    ياسمين بانفعال : وين رايحيين ؟؟؟؟
    بنطلع من الرياض ررررجججججعني مابييكك
    مابي اطلعع من الرياااض
    نايف رفع حاجب وتجاوز السوبر ماركت ؛
    انكتمي انتي اللحين تحت امري تنفذين
    اللي اقووله بلا حركات سخيفه انتي كبيرره
    مو طفله
    ياسممين شهقت وهي تشووفه يدخل بمنطقه خاليه من المباني والسيارات قليله واضح
    خط سريع
    التفت لهه وبجنون صرخت : نززززززلني
    تنهههد بصبر وسكت
    بكت وتججمدت ملامح نايف وقف على جنب
    وقرب لها : ليش تبكين ابي افهم انتي مع
    زوووجك عادي ترى تسافرين معي
    رفعت راسها وناظرته بقوه عين : ادري انك
    زوجي بس مجبوره عليك مااا أبيـــك
    تجهم وجه نايف ورجع لمقعد وهو يطلع
    سيجاره ثانيه ويدخن بشراه دون مايتحرك
    او يرد عليهاا
    ياسمين ببطء ؛ بترجعني صح
    ناظرها برفعهه حاجب : انزلي
    رمشت بلا وعي : وش !
    نايف ؛ انزززلي
    انقهههرت وفكت حزام الامان واخذت
    شنطتها ونزلت
    التفتت له بتقفل الباب سمعته يتكلم ؛
    انتبهي لنفسك ترى المنطقه مسكونه
    قفلت الباب وبعدت عن سيارته
    شغل سيارته ومشى مبتعدد عنهاا
    -
    --
    -
    ‏" لقد كان لنا شرف المحاولة،
    ومثلما يخلع الجندي درعه ليحصي هزائمه،
    خلعنا قلوبنا، ولم يهزمنا بعد ذلك أحد. "
    -
    -----
    -
    عند دانه ويوسف الوضع مختلف ..
    على طاوله تتنوع بهاا الاطباق لتحتوي
    كل ما لذ وطاب
    تجلس دانه بفستان انيق اصفر لنصف الساق وشعرها العسلي مرفوع على فووق وتتناثر خصلات قليله ع وجهها
    يوسف مقابل لهاا تماما بدون نفسس
    يلعب بالملعقهه لا غير بدون أكل
    انتبهت له لكن طنشت الوضع قررت تبداء معه
    من جديد مايبيهاا غصب عنه يتحملهاا خلاص
    هو نصيبهاا وقدرهاا وبتخليه خاتم باصبعهاا
    ويقول اللكل " ساحرته "
    صحيت ولا لقيته ف الجناح كاملل بدلت
    ونزلت قالت لهه امه انه ينتظرها ع فطور
    بالحديقه لكن بالاصح امه مسويه الفطور
    وهو موجود لإراضاهاا فقطط وهذا واضحح
    وقفت وهي تهمس : الحمدلله الذي اطعمنا
    وسقانا من غير حول منا ولا قووه
    دخلت للبيت وهو يتبعهاا بنظراته .
    حرك الكرسي المتحرك ودخل للبيت وراهاا .
  10. أمانيRw_amai
    14-09-2019, 07:27 AM

    رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).

    رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ).


    البارت الســابع عشــر
    -
    -
    ( مررت آستغفر )
    -
    -
    فتح الباب ودخل
    كانت في اعلى الدرج واختفت عن انظاره
    تنهههد وحرك الكرسي للصاله
    وهو يتكلم بصووت عالي ؛ يمه وين ابوي !
    ام يوسف ؛ طلع للشرقيه من الفجر عنده شغل
    يوسف كشـر : ليتني معه
    ام يوسف بهدوء : كيف دانه معك ؟؟؟
    يوسف بسخريه ؛ عرسان عايشين بالعسل
    ناظرته امه بنص عين ؛ ماشاء الله عرسان
    كلام بسس
    يوسف باستغراب : نعم!
    ام يوسف : ليش ماسولفتوا او اكلتها او اكلتك
    فطور على الصامت انت عينك بصحنك
    وهي عينها بعصيرها
    وقفت ودخلت وانت دخلت وراها !!
    يوسف بقههر : يمه تكفين مايحتاج تراقبيني
    خلاص اعرف اتصرف
    ام يوسف بتمتمه : واضح تعرف
    صدت تناظر للـTv و بحضنها صحن مكسرات
    يوسف تنهد وجلس يتابع معها
    ام يوسف لفت عليه : هييييه
    يوسف بصبر : يمـه خلاص تكفين
    ام يوسف بحده : روح جناحك ابي اتابع براحتي
    تنهد بقـهر وصد عنهاا وهو يتجه للمصعد
    يفهم حركات امه تحسسه انه بزر مو
    فـ السادسة والثلاثون من العمر
    تبي تجبره على دانه غصب عنه يجلس معهاا
    تأفف وطلع من المصعد متجه لجناحة
    فتح الباب ودخل
    متربعه ع السرير وفي يدها علبه مشمش مجفف
    تأكل بصمت
    ناظرته وهو يدخل ابتسمت واستغرب من ابتسامتهاا
    وقفت بحمااس وقربت له ؛
    طفشت لوحدي كويس جيت
    تجاوزهاا وهو يتكلم ببرود : مصدقه نفسك اني
    بجلس معك
    تبعته بخطوات سريعه : ليش فيني شيئ
    مايعجبك !
    ناظررهاا بسخريه وهو يتكلم ببطء ؛ كلك على
    بعضك ماتعجبيني
    ميلت راسهاا بقققهههر وهي واقفه قدامه
    طلعت حبه من المشمش
    وقربت له ودخلتهاا بفمه وهي تهمس ؛
    يازينك وانت ساكت
    صد وابتسم وهو يأكلهاا
    بعدت عنه للسرير وهي مبتسمه
    " بجيب راسك واناا دانــة "
    -------------
    -
    -
    نايف شغل سيارته ومشى مبتعد عنهاا
    تتبعته بنظراتهاا حتى اختفى
    شهقت وركضت وراء السياره لكن صار يبعد
    اكثر واكثر
    رفعت عبايتهاا وهي تركض بلا شعور
    توقعته مارح يتركها لكن مشى وخلاها ببرود
    -
    ___
    -
    عند نايف..
    يناظر بالمرايه اللي على جنب وهو يضحك
    على شكلهاا
    هداء سرعته ووقف لان قدامه نقطه تفتيش
    وصعبه تجلس تراكض وراه
    رفع عيونه لياسمين هدت من ركضت
    وصارت تمشي بشــويش
    ياسمين تقرب للسياره وهي تحس انهاا تطعن كبريائهاا برجوعها له
    فتحت الباب وتكتفت عنده وبكبرياء جريح :
    ليش وققت
    مسك ضحكته وتكلم بسخريه مشابهه لنبرتها ؛ رحمتك ووقفت يلا اركبي فضحتينا تراكضين
    في الشوارع حشى ولا ناقه
    ارتفععت انفاسهاا بققههر وركبت قفلت الباب وصدت عنهه تناظر للشارع
    نايف نزل راسه ع المقود وناظرهاا لثووواني
    ورفع راسهه ومشى
    انتبهت لحركته بس ماتبي تناظره تحس قلبها
    مايبيه مو مرتاحة له
    مشوا وومروا من عند نقطه التفتيش بهدوء
    ووجه نايف مرتبك وكانه يتصدد عنهم
    ياسمين بنص عين : شكلك كانك حرامي شارد
    شفيك تصدد
    نايف لف لهاا بسسسرعه وسكت
    ميلت راسها على الشباك وهي تشوف رجال
    الشرطه وموقفين ناس ويعدلون السير
    تنهههدت " اكثر ناس يتعبون "
    تعدوا المنطقه هذي وبعدوا كثييييررر
    ياسمين بنووم ؛ نايف
    ابتسم ونااظرهاا " اول مره تنطق اسمه " ؛
    ياروحه
    تأففت وناظرته : جوعانه!!
    عقد حواجبه وكششر : طيب شوي بسس
    عدلت مقعدهاا ع وراء وهي تحاول تنام :
    لا تسرع مابي اموت بسياره
    نايف ضحك ؛ إن شاء الله
    ياسمين لفت انتباهها لوحة تنبيه عن ساهر
    ابتسممت : الحمدلله شوف ساهر يراقبك وانا بنام
    نايف ارتفع صوت ضحكتة وقرب لها تارك المقود سحبهاا بسرعه لهه وباسها بين عيوونها همس بنعوومهه ؛ ( ...... )
    ياسمين تجمدت ملامحها وهي تناظره
    رجع لمكانهه وهو يناظرر الطريق ومبتسم
    وياسمين مفجووووعه من اللي سواه ومفجوعه
    اكثر من اللي قاله
    صدت عنه وتحس قلبهاا ينبض بققوووه
    لدرجة اوجعهاا رفعت يدهاا تشد عليه
    بصمت
    نايف بهمس ؛ هنا سوبر ماركت تنزلين معي !
    ياسمين بلعت ريقهاا : لاا
    ناظرهاا باستغراب لكن كانت صاده عنه
    نبرتها غريبه فيها شيئ !!
    تكلم بصوت اعلى وهو يوقف عند السوبر ماركت ؛ ياسمين انزلي انا امرك ما اخذ رائك
    تنههههدت وفتحت الباب ونزلت وهي متوعده تخليهه يكره نزلتها معه
    دخلت معه حاول يمسك يدها لكن سحبتهاا وناظرته بححده
    ابتسمت وعيونها على الشوكلت والشبسات
    كل شيئ تحبــه
    دخلت بحماس تعبي في سله صغيره ونايف
    وراهاا يناظر للتواريخ
    لفت له بحماس وبدون شعور نادته ؛ يبـــه
123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع