123456

رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. الغديرر
    20-07-2019, 04:07 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)



    -الــــبــارت 25 -



    قطع عليهم دخول جراح : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وسلم على منصور والكل وبدوا يسولفون ... بعد نصف ساعه دخل وليد وسلم على الكل

    -عند وليد وبندر-

    وليد همس لبندر : من هذا؟
    بندر بنفس الهمس: ولد صاحب عمي خالد
    وليد : اها .. كيف الدوام معك؟
    تنهد بندر : شكلي استعجلت بالتخصص .. كريهه وقت الدوام
    عقد حواجبه وليد: كم ساعه؟
    بندر ابتسم : اربع ساعات
    صرخ وليد بوجهه : غبي وين الكريهه!
    حط بندر يده على فم وليد .. شاف الكل يناظرهم باستغراب
    اتسعت ابتسامه بندر: الله يفضحك يا ولد الراسي
    ضحك وليد


    "داخل"

    تناظر للكل مو عاجبينها "وبنفسها: يع بناتهم يخرعن .. (طاحت عينها على شفايف راما الممتلئه ) اي الفلوس تسوي من الشيفه ملكة جمال"

    ملاك نغزت راما بكوعها : شوفيها اكلتك بالنظرات
    رفعت راما نظرها وطاحت عينها بعين ابرار وقالت من بين اسنانها بابتسامه : مدري مضيعه شي بوجهيي
    قالت ملاك بغباء: وش ؟
    التفت راما لها: مدري شكلها تحاسبني الموناليزا
    ضحكت ملاك بصخب
    نزلت ابرار عينها
    قامت لمياء ومعها صينيه حلى وكانت بقلاوة وصارت توزع وقفت عند ابرار
    ناظرت ابرار بقرف للبقلاوة
    ابرار رفعت نظرها للمياء : سوري انا ما احب هذي ... احب بات سي اذا فيه
    لمياء عقدت حواجبها: ايش؟
    ابرار فتحت فمها وببطء: بـــــا تــ ســي (وحركت اصبعها بوجهه لمياء تكتب الحروف)
    بي اي سي (رفعت عيونها تتذكر) اتش اي

    طبقت لمياء شفايفها على بعض فهمت قصدها "باتشي" ...دموعها تجمعت بعيونها
    هزت راسها بطيب .. حست اذا بتنطق بتضحك بوجهها ،،،وراحت للمطبخ بسرعه

    فقعت ضحك وعيونها دمعت وبدت تسولف على حالها وتقلد ابرار بحركات يدينها: با ت سي ... يالله يا نزار شقير .. اعتزل الباتسي هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    دخل عليها ناصر : عمى شبلا حسك عالي!!
    اشرت له يقرب منها : امانه وربي مافيني ارجع اشوفها راح اضحك بوجهها
    استغرب ناصر: من؟
    لمياء من بين ضحكاتها تمسح دموعها: اللحجيه هههههههههههههههه اه يا بطني هههههه مسويه راقيه انا لو منها اكلت البقلاوة وطبقت فمي ههههههههه ولااتفلسف ،،،، ورجعت تضحك

    ناصر بنفاذ صبر : اي من!
    لمياء بدت تهدي حالها : حرم جراح واقولك....."قالت له السالفه"
    ضحك ناصر بصخب وصار يضرب الطاولة بيده!
    وقلد حركات لمياء : باتسي
    لمياء ماسكه بطنها : مافيني هههههههههه

    جاء مسج لجوال ناصر رفع عيونه بصدمه للمياء واتسعت ابتسامته
    عقدت حواجبها لمياء: شفيك!!
    صرخ ناصر بوناسه : انقبلت يا لمياء انقبلت
    فزت بخوف : بوش
    ضحك على شكلها وضرب لها تحيه وبصرخه وناسه : عسسسسسككككككررررررررررررر
    دخلت امه : خير شفيك!!!
    حضن امه وبوناسه : انقلبت يا يمه وصرت عسككري
    بادلته الحضن ام منصور: الف مبروك ... الله يوفقك ياوليدي ويحفظك
    باس راس امه ويدها: الله يبارك فيك ويخليك لنا

    التفت للمياء وسلمت عليه ،، وخرج

    رجعت لمياء للمجلس .. وقعدت جنب مييس


    -بـــمــدريــد-



    مشى يفتح الخامسه ولكن سرعان ما تراجع خطوة للخلف! طاح السقف مانعه من انه يكمل البقية!
    شد شعر راسه يحاول يفكر .. وعقله ووقف عن التفكير من الخوف عليها ..
    التفت للشقه بجنبه دخلها واخذ كرسي
    تنهد بقوة و ضرب الكرسي بالسقف الطايح قدر يفتح طريق حذف الكرسي
    واسرع وبدء يفتح الشقق فتح ماقبل الاخير التفت بيطلع عقد حواجبه ورجع التفت "دفتره اي هذا دفتره" اقترب من الغرفه وشافها طايحه ورى السقف بلع ريقه بصعوبه كيف يطلعها؟
    حاول يفكر بشي رايح جاي
    وسيم : فكر ياوسيم فكر ... وش كنا نسوي اذا انحرق المبنى (التفت ) ... طفايه مافيه ...(صرخ) .. لااااااا
    التفت وشاف النافذ الستارة ؟
    اقترب من النافذه ومزع الستاره بقوة وقرب لباب الغرفه وصار يخمد النار بالستارة
    خفت النار و حط الستاره على الخشب المجمر ... دعس الخشب بجزمته
    اقترب وتراجع ورجع اقترب منها وبسرعه شالها ونزل بسرعه ،،وخرج برآ

    صرخت مي : ممممملللللللللللككككككككككك
    وقربت منها تحسس نبضها وسيم بلع ريقه وناظر لمي والتفت على المسعفين
    صرخ وسيم: بسرعه
    اقتربوا المسعفين وشالوها وللسيارة
    دخلت معها مي وماسكه يدها

    بدء المسعف بالاسعافات الاوليه
    فتحت عيونه وبهمس مو مسموع : منصور
    قربت منها مي : خلك معي يا ملك
    ناظرت لها ملك ورجعت سكرت عيونها

    -بالجهه الاخر-

    قعد على الارض وهو يشوف سيارة الاسعاف تبتعد وتنفس الصعداء حط يده على جبينه
    وسيم بهمس: الله يحفظك


    -بـالــــرياض-

    عرفوا خبر ناصر

    رفع عيونه على دخول عمه خالد وتركي وابوه
    عقد حواجبه بقهر
    قام بدر وطلع وبعده على طول بندر وقام بيطلع

    خالد باستغراب: وين رايح منصور؟
    ناظر لعمه خالد ورجع ناظر قدام: بشم هواء
    وطلع ،

    -برا-

    طلع السيجارة وشغلها وبدء يمشي سرحان

    وقفه بدر:شفيك؟
    ناظر لبدر وعقد حواجبه: مـ....
    اتسعت عيونه هذا بيت عمه تركي كيف جاء!!
    ضحك بدر : امش دام انك جيت

    وراحوا لغرفه بدر
    بلع ريقه وعيونه على غرفتها يعرفها
    ناظر له بدر وهمس : انساها يا منصور منتوا مقدرين لبعض
    منصور ناظر لبدر : مو قادر ي بدر .. مو قادر
    تنهد بدر : لاحول ولا قوة الا بالله
    غمض عيونه منصور وبالم : اشتقت لها يا بدر

    اخذ منصور شهيق وزفر بهدوء التفت لبدر: انا برجع
    هز بدر بايه
    التفت لغرفتها وكانه يودعها ...
    نزل منصور وطلعت بوجهه بدور نزل عيونه عنها التفتوا مع بعض يمين وبعدها يسار وقف بالنص
    منصور : روحي يمين
    وراح هو يسار

    وطلع راجع لبيتهم وهو يردد
    "يارب أني أحببت عبدا من عبادك فأجمعني به"

    وقف وشاف جراح مع حرمة عند باب بيتهم واتسعت عيونه من كلامها

    -عندهم-

    ابرار بغضب ويدها على خصره: يا سلام !!.. صرفتهن كلهن!!.. وانا ؟؟ ابي فستان جديد
    جراح بلع ريقه: تكفين ابرار مو هينا
    ابرار : اقول بس على تبن ...(وحطت سبابتها على راسها) ... كيفي وين ومتى على كيفي سااااامع!!
    جراح : طيب حاضر

    "عنده"

    ماتوقع جراح شخصيته ضعيفه كذا
    تنتحنح التفتوا له
    وبوقاحه التفتت له ابرار : سلام والحمدلله على السلامة في عدوينك ان شاءالله
    بلع ريقه " وبنفسه : بل عليها بلبل ... هذي ما تستحي شلون ارد عليها" : الله يسلمك يام متعب
    قالت بقهر : ما ني ام متعب. انا ابرار
    رفع عيونه لجراح .. وجراح يحك رقبته من الاحراج

    طنشها منصور ودخل

    قالت بقهر ابرار: عمى ولد عز ما عليك شرهه ..(التفت على جراح) ... يلا

    عند منصور التفت يناظرهم مشوا: يخرب بيتها عليها حس تقل بساطه ...(نفض راسه بقرف)
    اخذ شهيق وعلى وجهه ابتسامه : يازين ملوكه


    -ببيت بواحمد-

    ام احمد: ها شقلت؟
    ابو احمد : والله الولد مايعيبه شي بس شوفي رايها بالاول
    ام احمد : ان شاء خير
    قام بواحمد لبنته فتح باب غرفته كالعاده تحط مناكير
    قعد على كرسي التسريحه قبالها
    خالد بابتسامه : ها يا قمر وش سجلتي؟
    قمر بابتسامه : تصاميمم وازياء
    تلاشت الابتسامه صرخ خالد بغضب: ليه!
    ارتجفت من صرخت ابوها ونزلت دموعها على خدها: شفيه بابا!
    خالد بقهر : انا ماقلت خوذي مجال صحي!!!! من وين تسمعين الله يصلحك
    بلعت ريقها بخوف قمر: بابا ما احب منظر الدم
    تنهد بقهر وقام التفت لها وقال: مصروف مافيه خلي الازياء تنفعك ،،،وزرع الباب وراه


    -في جهه اخرى-

    دخلت امه وشافته يسولف مع اخوه
    ابتسم لم شاف امه وردت له الابتسامه
    ام عمر بابتسامه : كلمت امها وقالت بتشاورها
    عمر بابتسامه : يمه تتوقعين بتوافق؟
    ام عمر ضربت صدرها بصدمه : وليه ما توافق انت كل من تتمناك
    ضحك فايز : ههههههههههه بدء شغل الحريم
    حذف عمر ريموت التلفزيون : استح
    فايز التقطه : القرد بعين امه غزل
    ضحك عمر : هههههههههههه يعني حتى انت قرد؟
    ضحك فايز بدلاخه : ههههههه معليش مخي مقفل من السهر
    عمر بابتسامه : الله يعين الي بتاخذك
    ناظر له فايز : ويعينها على ثقالة دمك
    عمر : اا....
    صرخت ام عمر : بس انتوا طول قعدتكم مناوشات مافي واحد يقطع ويسكت؟؟؟...لازم تردون على بعض؟
    ضحك عمر وفايز بصخب

    "بعد مرور أســبـوعـيـن"

    "بالمزرعه"


    تمشي وحاطه السماعات باذنها وتسمع لعبدالمجيد عبدالله ،،، قربت من الكرسي والطاوله
    سحبت الكرسي حطت يدها على خدها وتناظر الفراغ

    شافته يمشي وبيده سيجارة واليد الثانيه بجيبه

    -عنده-

    سرح "بنفسه:كيفك ياقلب منصور ... وين اراضيك! وين اختفيتي؟.. ليه ياملك ليه...منصور شلون يصبر بدون اخبارك؟!..."

    رفع عيونه وحس بنظرات له مع ان المسافه بعيده بينهم بس عرفها تنهد ورفع عيونه للسماء
    منصور: وينك ياقلبي؟
    جاه نايف وضربه من كتفه: هلا
    عقد حواجبه : وش تبي انت؟
    نايف بضحكه : انت تسأل عني
    ابتسم منصور بخفه : اي كثر منها
    التفت نايف للقاعده : من هذيك؟
    منصور ناظر لها ورجع ناظر له : راما
    نايف باستغراب : شفيها قاعده لحالها
    رفع كتوفه منصور: مدري ،،،وراح
    نايف : منصور تعال
    اشر له منصور بباي

    طلع منصور وشاف جراح ومعه حرمتين نزل عيونه
    قرب منه جراح وسلم عليه
    جراح بابتسامه : كيفك؟
    منصور رد الابتسامه : دام شفتك بخير
    ابرار بوقاحه : ان شاء تعافيت!
    ناظر لها منصور ورجع ناظر جراح المنحرج
    قرب منه منصور :قل للأهل يدخلون داخل
    ابتسم جراح وقال لهم يدخلون وراح لمجلس الرجال مع منصور


    -عند الحريم-


    التفتت لمياء باستغراب : وين راما
    ملاك : برا تتمشى تقول زهقت
    تنهدت لمياء وهمست لميس :من الي جنب باتسي؟
    ضحكت ميس : هههههه اخته مــي
  2. الغديرر
    20-07-2019, 04:10 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)


    -الــــبــارت 26-


    دخلت راما وسلمت على ابرار
    همست مي بابتسامه : نفس ما قالت
    عقدت حواجبها راما وبابتسامه: قلتي شي؟
    مي بابتسامه : سلامتك حلوه ما شاء الله عليك
    ابتسمت راما : عيونك الحلوه
    ام وليد بابتسامه : وش تخصصك يا مـي؟
    قالت ابرار بسرعه : خريجة ثانويه .. (وبحزن) ... مالقت شي يقبلها
    ام وليد ناظرتها ورجعت ناظرت مـي :ليه يا مي؟
    ابرار بوقاحه : نسبتها بالحضيض

    ملاك تهمس لتولين : هذي شبلاها
    تولين بنفس الهمس: اسمعي رد امي الحين تقصف جبهتها
    ملاك : ليه!
    تولين بضحكه خفيفه : امي ماتحب الي يتدخلون

    حكت مي جبهتها باحراج
    ام وليد : ماشاءالله يامي مزيونه.. مخطوبة؟
    ابرار بلقافه : كل ما تنخطب تنفسخ خطوبتها .. انخطبت ست مرات وانفسخت الخطوبه
    ام عمر باستغراب : ياساتر ياساتر وليه؟
    رفعت ام وليد حاجبها : وانتي اسمك مي؟
    شرقت ام منصور بالقهوة .. ام عمر اطبقت شفايفها
    ام بدر قامت ... ام احمد تناظر السقف
    البنات ماسكات ضحكتهن
    ابرار : لا الحمدلله .. الاسم لحجي
    ام وليد ببرود : أسألتي كانت موجهه لمـي... مو ابرار

    فزت لمياء تركض برا ماتبي تضحك بوجهها
    لفت ام منصور وبضحكه : وش بلاها تقل هبله هههههههههههههههههههه
    انطلقن البنات ضحكات

    -برا-

    صارت تضحك بهستيريا وتمشي حافيه
    صرخت فجاة باقوى صوتها

    -داخل-

    التفتوا كلهم للباب

    قامت ام منصور : لمياء

    طلعوا كلهم وشافوها طايحه بالارض
    اقتربوا كلهم منها

    ناظرت مي برجلها وبلعت ريقها تنزف
    ام منصور بخوف: شفيك يا لمياء؟
    لمياء وهي تاشر على رجلها : يمه في شي دخل رجلي
    ام منصور التفتت لمها: روحي نادي احد
    هزت راسها برعب
    اقتربت مي من رجل لمياء .. حست انها نست الي تعلمته باسبانيا .. ووحده طرت على ببالها اتصلت عليها
    : اولآه
    مي تشوف رجل لمياء وبهمس : بحط سبيكر لمياء برجلها قزازه مو هينه .. ومتوتره مو عارفه
    بلعت ريقها ملك : اوك
    التفت مي لراما : راما ما عليك امر شنطتي
    راحت راما وجابت الشنطه وناولتها مي
    كبت الشنطة واخذت القفازات وفتحت عدة الجراحه واخذت المطهر كبته على رجل لمياء وصرخت لمياء
    ام منصور بخوف: ايش تسوين انتي!!!
    مي بهدوء : خاله هذا شغلي
    وقالت بالاسبانيه : وضعته على المكبر
    ملك بالاسبانيه : حسنا .. اخرجيها ببطء
    وسوت مثل ما قالت لها وطلعت القزازه تحت صرخات لمياء
    ام منصور بصرخه : اتركي بنتي .. وبعدين هذا مو شغلك!!!!
    ناظرتها مـي ورجعت تكمل
    جاء ناصر ومنصور والعم خالد مع تركي وزايد
    مي بخوف بلعت ريقها : في وحدة ثانيه .. عميقه
    ملك بالاسبانيه : فلتضمدي الجرح
    مي بصرخه : شلون اضمده مافي وقت واقرب مشفى يبعد ثلاث ساعات ... بتنزف
    ناظروا لمي بصدمه
    التفت مي بقوة لهم : دقوا على الاسعاف ... او احد يجي يشيلها نوديها
    هز ناصر راسه بلا : مانقدر الطريق جدا صعب،

    وبدوء يدقون على الاسعاف
    ناظر خالد لمـي عرف انها بنت صاحبه متعب
    ملك بهدوء بالاسبانيه: احقنيها بابرة المخدر من الداخل والخارج بالقليل .. وضعي المشرط .. بهدوء وارسمي خط مستقيم
    وسوت مثل ما قالت
    ام منصور بدموع : بنتي بنتي يا ويلي
    مي بخوف : بعيده ...(وبدت يدينها ترتجف)
    صرخت ملك : ركـــزي يا مـي ركزي
    كلهم ناظروا للجوال بصدمه
    اتسعت عيونه بصدمه "هذا صوتها والله هو"
    مي بتوتر: وش اسوي!!
    ملك : دخلي الملقط و اسحبيها
    مي : مقدر
    ملك بغضب : مافي غيرك!
    رفعت عيونها لهم : جراح نادو جراح
    ركض ناصر برعب
    مـي بخوف : ما اقدر
    تنهدت ملك : استغفرالله
    وشوي جاء ناصر و معه جراح
    اخذ القفازات جديد و عطته مي الملقط
    جراح شاف رجل لمياء : نجلاء القزازه عميقه
    ملك: انتبه ي جراح لا تغلط
    جراح : بين عظمه الاصابع الرجل
    ملك : طلعها بالملقط الصغير ،
    سو مثل ما قالت وناظر
    جراح : كيف اخيطها؟
    ملك : خل مي تخيط الجلد
    مي بخوف : مقدر مقدر ... مـل ... نجلاء
    ملك بغضب : يا الله منك يا مي ...(وبصرخه خلتها تقوم تخيط) ... قومييييي مافييي غيييركك
    بلعت ريقها وبدت تخيط خلصت بربطها

    وناظرت لجراح حضنها جراح وعلى وجهه ابتسامة : فخور يختي فخخووررر
    ضحكت ورفعت عيونها شافته يناظر جوالها
    مي بصوت عالي شوي : مشكوره نجلاء
    قفلت ملك وماردت
    رفع عيونه لمي ورجع نزلهن
    جت الاسعاف واخذوا لمياء ومعها ناصر

    مشى منصور وقفه صوت امه التفت عليها : امريني

    ام منصور وهي تناشق : مايامر عليك عدو خذني معك
    منصور : يلا انتظرك بالسياره

    راحت داخل اخذت عبايتها
    ام وليد وقفت : طمنينا يا فدوه
    ام منصور : ان شاء الله ...
    التفت ام منصور لمـي وحضنتها : آسفه على صراخي ومشكوره
    مـي بادلتها الحضن : ولو شغلنا
    ابتعدت ام منصور : من خوفي والله اسفه على صراخي عليك
    ابتسمت مـي : عارفه ياخاله
    ردت ام منصور الابتسامه وخرجت

    التفتت ام وليد لمي : اي يا مـي وش تخصصك!
    مي بابتسامه: ادرس طب
    ام وليد ناظرت لـ ابرار الساكته : ماشاءالله ماشاءالله
    ميلت تولين لامها وبهمس: يمه بسك قز بالحرمه
    ام وليد بنفس الهمس : عالتن تسبدي الله يعل تسبدها
    كتمت ضحكتها تولين

    ام وليد وقفت : يلا نترخص
    ام بدر : اقعدي شوي
    ام وليد بابتسامه : مقعادكم ما ينعاف يا هياء ... بس خبرك العيال دوامات
    هزت راسها ام بدر وراحت مع ام وليد

    التفت ام احمد لقمر : قمر اتصلي على ريان نبي نمشي
    قمر : طيب

    ومشى الكل لبيوتهم



    -بـــمـــدريــــد-

    قفلت من مي وحذفت حالها على السرير ناظرت بيدينها ما بقت الا كم سنه وتتخرج "جراحه"
    لفت يدها وبدت تتلمس اثار معصمها باصابعها النحيله كانت خطوط طوليه
    رجعت فيها الذكرى

    "قبل خمس سنين"

    منسدحه على ظهرها ويدينها مشبوكات على بطنها ونظرها بالسقف ثابت ولو عيونها ليزر لاحدثت ثوقب بالسقف بعد ساعات طويله
    سحبت شهيق و أرتفع صدرها وزفرت مره واحد
    غمضت عيناها ونزلت دمعه من عينها رفعت حاله وركزت نظرها على مرايه تسريحتها وكانها تحادث غيرها!
    ملك : الا متى بتبقين عايشه لكذا؟ ..نومك الطويل مايهربك من واقعك!...ولا عزلتك تتخليك تهربين .. انا ايش ذنبي!!! .. مليت من حياتي محد يهتم فيني!... ابي احب و انحب ... وكيف تحبين وتنحبين ومحد طايق شوفتك!..
    انتي شخص البشريه كلها تكرهك ... كلهم منافقين حتى انتي ... انا غيررر ... انا ابي السعاده للكل .. الى متى متمسكه بالحياة؟ ... وش فيها الحياة!! ..ياليتني ما نولدت ..

    غمضت عيونها بالم اقتربت من البلكونه وفتحتها ناظرت تحت

    وبدء الشيطان يوسوس لها " تطيحين تنكسرين ما راح تموتين" بلعت ريقها ورجعت ... راحت للمكتب وصارت تدور بالادراج بهستيريا
    طاحت عينها عليه ابتسمت سحبته
    وبدت تنقش معصمها وصوت بعقلها
    لا يا ملك خافي من ربك وعقابه

    اعماها الشيطان و بلحظة ضعف ايمانها هي ما كانت تصلي نست ان الانتحار من كبائر الذنوب !

    قال الله جل وعلا: (ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما)  [النساء:29]
    قال تعالى:( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ) [الزمر:53]،



    انفتح الباب بقوة رفعت عيونها بسرعه وخوف وجرحت حالها بعمق صرخت بالم ودمها طشر على ملابسها والمكتب قرب بدر بسرعه ونزع شماغه وحطها على معصمها
    بدر بخوف : بسرعه نوديك للمشفى
    ملك بالم : اه .. يابدر ما كان قصدي

    لبسها العبايه وراحوا للمشفى
    بعد الخياط
    الدكتور : من ايش يا ملك؟
    بلعت ريقها ملك : غلطت وانا اقطع
    ناظر الدكتور بدر : تتفضلي يا ملك .
    طلعت ملك وجاء بيطلع بدر
    الدكتور : استاذ بدر
    التفت بدر
    الدكتور هز راسه بلا : هذا مو عمل سكين الا اذا كان حاد ودخلته بقوة وما اعتقد انه سكين
    بلع ريقه بدر : مشرط
    الدكتور بصدمه : ليه؟
    بدر : ما ادري ي دكتور اليوم دخلت فجاة .. وهي ما تطلع من غرفتها وقلت بشوفها ...(وبلع ريقه) .. وشفتها ماسكته
    الدكتور هز راسه بلا : اعتقد ان اختك فيها اكتئاب حاد انصح توديها باسرع وقت لدكتور نفسي
    عقد حواجبه بدر : اكتئاب حاد!!
    الدكتور مسك قلم وورقه: اختك تطلع لكم ؟
    بدر : لا
    الدكتور: عازله حالها من متى؟
    بدر يفكر : قبل تسع شهور
    الدكتور بصدمه : ما طلعت لكم!!
    بدر : لا
    الدكتور مد لبدر ورقة : هالمره جت سليمه .. حاول تخرجها من عزلتها .. وحاول تخليها تجتمع معكم وتشغل بالها بشي ... هذا رقم طبيب نفسي شوفه
    اخذ بدر الورقه وقام صافح الدكتور: ما قصرت
    الدكتور بابتسامه : ولو واجبنا
    طلع بدر وشافها قاعده على الكرسي وتناظر بمعصمها وقف قبالها ومد يده لها مسكت يده وطلعوا ومشوا
    التفت ملك لبدر : بدر وين رايحين؟
    بد بابتسامه : ابي اغير جوو
    عم الصمت ... وبعد دقايق
    وقفوا عند مجمع
    بدر سحب الجلنط: يلا
    نزلت مع بدر وراحوا لكوفي سحب الكرسي وقعد وهي قباله اشر بدر للجارسون وجاء معه المينيو
    رفع بدر عيونه لها : وش نبين ؟
    ملك بهمس تشوف الرايح والجاي : لاتيه
    بعد ربع ساعه
    ناظرها بدر وعلى وجهه ابتسامه: ماتبين تصورين؟
    ابتسمت ملك بوجهه بدر ابتسامه فاقدتها: ما احب
    بدر سكت شوي وتكلم بهمس: ليه؟
    ملك ودموعها تجمعت بعيونها : زهقت يابدر ما شفت نظرات ابوي لي!!!
    بدر وعيونه عليها: ايش السبب؟
    ملك نزلت عيونها للكوفي : بعدين يا بدر كل شي بوقته حلو
    بدر : طيب ليه؟
    ملك دمعه طاحت من خدها : ظلموني يا بدر ظلموني
    تمنيت الموت .. انتظرته يا بدر ما جاني .. تعبت من الحياة مو اول مره حاولت بس دوم تفشل..(ورفعت عيونها له) .. صدف يابدر لم عزمت وشفتني انت لولا الله ثم انت .. ما كنت عايشه
    بدر بعتاب : ليه ياملك تدرين انه حرام !.. ومصيرك الموت
    ملك عينها بيعينه: صبرت يابدر صبرت وتعبت من الحياة .. قتلني ابوي يا بدر بنظراته .. عزلت حالي واثاريني زدت .. وتمنيت الموت اكثر يابدر .. اشفقت على امنيتي .. بالنهايه بيجيني
    بدر بالم: هذا انتي قلتي بيجيك بالنهايه
    ملك بالم اكثر منه وغصه: الهواء يابدر كرهته .. الهواء احسه يقتلني كل ما تنفست تعبت من الحياة وكل شي مافي شي يثبتني بالحياة،
    بدر غمض عيونه : لاتغضبين ربك ياملك ... الرحيم رحمة واسعه ياملك .. (فتح عيونه لها) .. انتي ايمانك ضعيف ياملك قويي ايمانك واطردي افكار الشيطان منك ... الموت مصير كل بني آدم الحين ولا بعدين لاتحرمين حالك من دخول الجنه .. قوي ايمانك يا ملك
    هزت راسها ملك : ان شاءالله"

    "قبل ست سنين"
    "
    راجعه لبيت اهلها من بيت عمها بومنصور
    التفتت لصوت خطوات وراها شافت شاب وراها وحاط يدينه بجيوبه وبعيد عنها مسافه اسرعت بخطواتها واسرع معها الشاب التفتت وشافته يقرب منها ركضت وركض وراها
    اقتربت من باب بيتهم وصقعت باحد رفعت عيونها وشافت منصور
    منصور بخوف : ملك شفيك؟؟
    تخبت وراه وماسكه تيشيرته من ورى اشرت على الشاب : منصور هذا يلحقني
    رفع عيونه للشاب اقترب الشاب من منصور وصار يلعب بالسكينه الصغيره
    صرخت ملك بخوف : منصور خلنا ندخل
    مسك يدها وسحبها للداخل : روحي داخل
    هزت راسها بلا
    صرخ منصور بغضب : روحي يا ملك
    اندفع الشاب بالسكينه لمنصور
    ابتعد منصور بخفه ومسك السكينه وباليد الاخرى يد الشاب رفع رجله منصور ورفس الشاب بقوة
    طاح الشاب وقام بسرعه منحاش عن منصور
    ناظر منصور يده جرح خفيف
    اقتربت منه ومسكت يده وبدت تصيح
    ملك بصياح: كله مني انا السبب!!
    ابعد منصور يده عنها : مالك دخل
    ناظرته ملك
    منصور تنهد : روحي داخل "


    رجعت لواقعها وناظرت لمعصمها غمضت عيونها بقوة : يالله يا بدر اشتقت لك .. صدقتهم بعد انت!! ..
    تذكرت كلام ابوها : ( وآلـزايـد مـايـتشـرفـون بـوحده واطـيه مثـلك .. انسـي ان لـك اهـل )

    الله يسامحكم يا الزايد انا فعلا مو ملاك من السماء ... ولكن من عفا عفا الله عنه، ومن سامح سامحه الله، .. السنين بتنسيني ظلموكم لي... ومابي اعيش حياتي افكر بيوم كيف تستقبلوني فيه! .. ابي اعيش حياتي سعيدة وبعيدة عنكم الزمن بينسيني جرحكم وينسيني اني من الزايد
    .. عظم الله اجركم بملك يالزايد ...الله يعيني على نسيانكم ... ماراح ارجع لكم ابد ،

  3. الغديرر
    20-07-2019, 10:22 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)


    -الـــــبـــارت 27-


    لا أنت بعيد فأنتظرك ..
    ‏و لا أنت قريب لألقاك..
    ‏و لا أنت لي ليطمئن قلبي..
    ‏و لا أنا محروم منك لانساك
    ‏"أنت في منتصف كل شيء"

    ‏⁧‫#محمود_درويش‬⁩



    "بـــالــــرياض"

    مسك يد ناصر وابتعد عن ابوه وامه
    منصور : صوتها صح!.. ماسمعتها لحالي
    عض ناصر شفته العلويه هز بايه
    منصور عقد حواجبه : بس اسمها نجلاء
    ناصر هز اكتافه بمدري
    اتسعت عيون ناصر بصدمه : امها نجلاء!
    منصور رفع عيونه لناصر : صح كيف نسيت!
    عقد حواجبه ناصر : لا مستحيل يا منصور
    ناظره منصور :ليه؟
    ناصر وناظر لابوه : مو غبيه يا منصور عشان تصادق احد يعرف الزايد .. (وناظر منصور) .. مو انت قلت لي راح تنسى الزايد

    منصور بتحطم : الا بتنساهم،


    "اليوم الثاني"

    "في جهه اخرى"

    -ببيت بواحمد-

    ام احمد وقفت بغضب : فكري واستخيري عمر ما ينعاف ياقمر
    قمر بدموع : مامي توني صغيره
    ام احمد بشده : منتي صغيره ولا تقولين دراستك!!...كلها تخيطين قماشه مافي اي صعوبه

    قمر بقهر : كلامي مع بابا ماراح يغصبني
    ام احمد بغضب : محد غصبك الرجال اخلاق وعارفينه،،،،،،،،،طلعت ام احمد
    حذفت حالها ووجها بالمخده : مستحيل اكون لغير منصور لا ابيه ... ليه ما جاني؟؟؟... ملك ماتت انا احبه اكثر منها... ليه يا منصور ماخطبتني؟...احبكك يامنصور سويت المستحيل عشانك .. وانت وينك!!!

    -تحت-

    ابو احمد : شقلتي لها؟
    ام احمد تنهدت : رافضه
    ابو احمد باستغراب: ليه!
    ام احمد : تقول توني صغيره
    ابو احمد بحزم : قلتي لها لا تتعذر بالدراسه؟
    ام احمد : ايه
    ابو احمد تنهد : عمر رجال واخلاقه عارفينها وماينعاف وبتكون قريبه منا

    دخل احمد وقعد عند امه وابوه
    ابو احمد : كلم اختك خلها توافق على عمر
    احمد بصدمه: عمر ولد عمتي؟
    ابو احمد: ايه
    نطق احمد بدون وعي : الله يعينه
    صرخ ابوه : ولد
    ضحك احمد : ههههههههههه اسفين يالغالي
    وباس راس امه وابوه وطلع فوق

    فتح باب غرفتها رفعت عيونها لأحمد
    قمر بقهر: خير؟
    احمد : طير
    قمر برد طفولي : يطير عيونك الثنتين
    ضحك احمد : ههههه ماعلينا مو موضوعنا الله يعينه بصراحه
    قمر بحقد: مـــــانــــي مـــوافـــقـــه
    رفع حاجبه لها،،، احمد: ليه ان شاءالله؟
    قمر بقهر : كيفي ما ابيه ما احبه ما ادانيه
    احمد : هالسوالف بعد الزواج حب وخرابيط
    قمر : شتبي يخي حياتي
    اقترب منها احمد بعد ما قفل الباب : وربي يا قمر لو ما وافقتي بيجيك شي ما تمنيته

    قمر بقهر : ماراح اوافق
    رفع حاجب احمد: يعني الكلام الي وصلني صحيح؟
    قمر بغضب : اي كلام بعد جاي تطلع كلام علي
    احمد بقهر : كلام انك بنت لـيـل اي كلام؟... كلام يقول لي تمشين معهم وتشربين .. ما صدقته مستحيل انا عارف اختي
    بلعت ريقها قمر بتوتر واضح : يي ...يف...يفترر..ي...ععللي
    رفع حاجبه احمد : ليه متوتره؟... انا قلت ما صدقت!... ارفضي عمر وصدقيني .. بنسحبك سحبه الكلاب ونسوي لك تحاليل شرب ومخدرات واذا طلع واحد بالميه .. موتك ما يكفيني ياقمر .. (وبتخويف لها )... تدرين انه يطول بالجسم ومصيرنا نعرف بالتحاليل
    بلعت ريقها قمر وسكتت
    ناظرها احمد بشك وطلع برا

    بدت تقضم اظافر يدها وعيونها على الباب الي خرج منه احمد "وبنفسها: من الحقير الي قايل له؟..خالد!!!... اكيد خالد الوصخ اعرفه عدل"
    التفتت وسحبت جوالها اتصلت على رقم من زمـان ما اتصلت عليه
    جاها صوته الثقيل : هلا بقلب خالد
    قمر بقهر : ياوصخ ياحقير انت قايل لاخوي شي؟
    عقد حواجبه: لا
    همست قمر بقهر: من اجل انا؟؟
    خالد وكانه تذكر شي : اي نسيت لا اقول لك
    قمر بتافأف: اوف وش؟
    خالد بخبث: تدرين ان حبيبك وسيم طلع بالاستخبارات!
    اتسعت عيونها بصدمه:...ا....اييـ..ايش!
    تنهد خالد : لا وازيدك من الشعر بيت.. وظيفته الاساسية محقق
    قمر بعدم تصديق : انت وش تقول!!
    خالد : هذي الحقيقه
    قفلت الخط بوجهه خالد وناظرت للجوال وبهمس: طلع وسيم الحقير!


    -في جهه اخر-

    "بيت بوعمر"

    عمر يلعب مع فايز كورة طائره
    التفت عمر وشاف ملاك تركض بطريقة مضحكه "ركضها قمزه بخطوات طويله " ووراها منيره
    صقعت الكوره بوجهه عمر التفت عمر لفايز
    عمر : يحيوان مو منتبهه
    فايز بضحكه : ههههههههه وين رحت؟
    عمر وياشر عليهن : شف خواتك انهبلن
    ضحك فايز بصخب على قمز ملاك

    جت تركض عنده وصارت ورى فايز

    ملاك من وراه : فايز بوجهك تكفى
    فايز يناظر بمنيره وجهها محمر : شفيه وجهك؟
    منيره بقهر وحقد : الوصخه الحقيره مرسله لخطيبي عجل بالزواج
    صخب ضحك فايز وعمر وملاك
    عمر ناظر لملاك : اما هالنتفه يطلع منها هالكلام
    عضت منيره طرف شفتها : مو حركاتها حركات الوصخه راما ... (وبتحلف)...بس انا اوريك ياملاك بس خلي ابو كريشه يجي يخطبك لا احطك بازفت موقف
    لحنت ملاك وعيونها على منيره: انا ببقى عانس
    عقد حواجبه عمر : من ابو كريشه
    ناظرته بقهر: ولد عمك من بعد ...(وشوي وتصيح).. حيوانه
    ملاك وهي ترفع اكتافها: مالي شغل راما تحدتني وانا قد التحدي
    منيره بقهر : انا اوريها ام براطم .. وانا اوريك يا حيوانه ،،،،،،،،،، وراحت داخل
    ضحكت ملاك
    سحبها فايز من اذنها : انتي شفيك منفلته؟!
    ابعدت يده وحكت اذنها : كله من ام بلاجم ههههههههههه ،،،وابتعدت تدخل

    ناظروا لبعض وحبوا يدينهم بحركة "الحمدلله والشكر"

    ورجع يكملون لعب




    -بجهه اخر-


    "بيت بووليد"

    تولين تحرك يدها بقرف : يع لو تشوفها ... غصب تكون راقيه
    فيصل يفصفص : حلوه عاد؟
    تولين ارتشفت القهوه : انا احلى
    فيصل حذف عليها القشر: اجل اكيد حلوه
    ابتعدت تولين بقرف : يا قذر يا مخنز
    رجع حذف عليها القشر : وش هالالفاظ!
    جت ام وليد ومعها صينيه الشاي : عمئ ما تقعدون بدون هواش
    تولين بوزت : شوفي ولدك مخنز
    ناظرتها ام وليد بطرف عين : عيب
    ضحكت تولين : يمه اعدتك ام منصور!!
    دخل وليد وحذف حاله على الكنبه الطويله
    وليد : اه يالتعب
    ناظرت تولين لامها جت بتتكلم وقاطعتها تولين

    تولين وعيونها على امها : ياوليدي لقيت لك بنت ... تقول للناس بس بحروني اخلاق وجمال وفوقها دكتورة

    نزلت ام وليد الشبشب وحذفته على تولين
    وتولين سحبت فيصل وصار راسه بحضنها
    وصقع الشبشب بكتف فيصل
    حطت ام وليد يدينها على فمها
    فيصل بصرخه لاخته : عمى ياحيوانه
    التفت على امه فيصل: ييييممممههه
    مستقبل قناصه .... ماشاءالله عليك
    ضحك وليد وتولين
    ام وليد بمزح : اجرب الثانيه ... اقنص وجهك؟
    فيصل بثقه : اتحداك

    نزلت الشبشب والتفتت على وليد حذفته وجاء بنص وجهه ناظر لامه بصدمه
    صخب فيصل وتولين بالضحك
    ام وليد تنهدت : ايه الحين شفى شوي من غليلي
    رفع حواجبه وليد بشكل حزين : ليه!
    ام وليد صبت الشاي : تعرف ليه
    قام وليد : يوه بروح انام احسن لي
    ام وليد اشرت له : تعال بس
    التفت لها وليد : زعلان ،،،،، وصعد الدرج

    -بـــمـــدريـــد-

    استيقظت بفزعه من صوت نغمه جوالها ينير باسم "وسيم" ناظرت للساعه تشير الى ٠٧:١٤
    انطلقت للحمام واخذت شور ماهي الا دقائق معدوده وخرجت لبست بنطال اسود بقميص طويل اسود لفت شعرها المبلول بدون لا تمشطه لفت حجابها واخذت شنطتها وكتبها لبست جزماتها "النايك" سودا وخرجت
    التفتت وشافت وسيم واقف ينتظرها
    ملك بإحراج : اسفه اخرتك
    ابتسم وسيم : لا عادي اصلا توي جيت
    ردت الابتسامه ملك
    ومشوا متجهين للجامعه
    وقف على باب الجامعه وضرب جبهته من غبائه
    التفت ملك له : شفيك؟
    خلخل وسيم يده بشعره : نسيت الدكتور إدواردو
    يبيني اسبقيني انتي للمحاضره
    هزت راسها بأيه ومشت متجهه لقاعة المحاضره وعيونها على بيبان القاعات مشت خطوة ورجعت
    ملك : هذي هي
    دخلت وقعدت قدام حطت كتاب جنبها والباقي على الطاوله والجنب الاخرى حطت الشنطه
    دخل شاب إسباني جميل
    صفقت اسبانيه وقالت : أوميقاد ليوناردو دي كابريو .. هل اضعت طريق التمثيل؟
    صخب اصحابها بالضحك
    رفعت ملك عيونها وطاحت بعيونه بلعت ريقها ونزلت عيونها بخوف .. سحبت ورقه وقلم وبدت تكتب
    وقفت الاسبانيه على الطاوله وسحبت صديقها الاسباني
    الاسبانيه : هيا فلنقم بحركت التايتينك الشهيره،
    ضحك الاسباني مسكها من خصرها وهي رفعت يدينها تضحك
    اسبانيه اخرى اقتربت منه وقالت : هل انت من اقرباء ليوناردو!
    ضحك الشاب : لا
    الاسبانيه بانبهار : وكانني اراه
    ابتسم الشاب ومشى مبتعد عنها

    اقترب منها الشاب "ليوناردو" وقعد بجانبها
    ابتعدت عنه بمسافه
    التفت لها الشاب الاسباني ومد يده : مرحبا انا دييغو من مدينة برشلونه
    ناظرت يده وناظرته ملك : لا أصافح الرجال
    ناظر لها دييغو حك حاجبه بإحراج : من اين انتي؟ ...وما اسمك؟
    ابتسمت ملك : اسمي انخيلا ... من المملكه العربيه السعوديه
    اتسعت ابتسامه دييغو : واااو وهل العربيات جميلات مثلك!
    ابتسمت وماردت
    دييغو التفت الى الامام لم شاف دخول الدكتور وهمس : يبدو بان المحاضره ممله لهذا اليوم،
    بعد ساعه
    دخل وسيم
    التفت الدكتور لوسيم وناظر ساعة يده : لماذا تاخرت؟
    فرك وسيم اذنه باحراج : لقد كنت في مكتب الدكتور إدواردو
    ناظره الدكتور ورجع التفت يشرح
    اقترب منها وشالت الكتاب من جنبها
    وسيم باستغراب : شفيه؟
    عقدت ملك حواجبها : من؟
    اشر وسيم براسه : هذا شفيه يقزني؟
    التفتت ملك وشافت دييغو ... ضحكت بصوت واطي : مدري


    "بـــعـــد مـــرور اســبــوعـــيـن"


    "فـي الـــرياض"

    نزلت تحت وهي ناويه تنهي زعل ابوها عنها وشك احمد المتواصل لها شافت امها قاعده على التلفزيون اقتربت من امها وقعدت جنبها
    قمر بتوتر: يمه
    التفتت ام احمد لها تنتظرها تتكلم
    تنهدت قمر بتعب : خلاص موافقه
    عقدت ام احمد حواجبها : على؟
    ضغطت يدها بقوه تكتم قهرها : عمر
    اتسعت ابتسامه ام احمد : هذي الساعه المباركه والله وكبرتي يا قمر
    تصنعت البسمه واختفت بسرعه
    قامت ام احمد بفرحه : بروح اكلم هيفاء
    صرخت بغضب قمر : لا مو الحين
    عقدت ام احمد حواجبها من غضب بنتها : ليه؟
    بلعت قمر ريقها وبتصريفه قالت : فشله يمه انتظري شهر على الاقل
    ضربت ام احمد صدرها بيدها وبصدمه قالت: انتي مهبوله!! وش شهر يالله يالله صبروا اسبوعين تبين تصبرينهم شهر؟
    رفعت قمر اكتافها بلا مبالاه: عادي ينتظرون وش فيها ماني طايره
    ام احمد بحده : لا والله!! من وين هالكلام ست قمر من متى نخلي العرب يصبرون علينا!..وبعدين اذا ما تبينه قولي خليه يطرد نصيبه الرجال
    قمر بقهر : اصلا انا مو مــ.....
    قطع عليها دخول خالد واحمد
    عضت شفتها السفليه بقهر تكتمه
    ام احمد بعصبيه : اطربيني انتي وش؟
    بلعت ريقها قمر بخوف : ولا شي خلاص دقي ،،،،،،، وطلعت لغرفتها
    عقد خالد حواجبه : شفيها؟
    ام احمد بقهر : مدري عنها تقول موافقه وشوي تقول لي لاتخبرينهم الحين خبريهم بعد شهر
    اتسعت عيون خالد بصدمه : صاحيه بنتك وش نخليهم يصبرون شهر!
    ام احمد بنفس القهر : مدري عنها عجزت عنها
    خالد بحده : الحين تدقين عليهم وتقولين قمر موافقه ...(وبغضب)... واذا انها موافقه ليه تخليهم ينتظرون؟
    ام احمد : مدري عنها ،،،،،،،،،،،،،،،،،، وقامت


    -في جهه اخرى-

    نزل من الدرج ويحرك مفتاح سيارته بيده
    دخل على امه بالصاله وفهئ
    الصاله كان فيها حرمه اكبر من امه وبنت بجنبها توزع ابتسامات
    "ملامحها اقرب لكايلي جينر"
    تراجع لورى والتفت بيمشي سمع صوت امه
    ام منصور بابتسامه : تعال يامنصور هذي خالتك ساره
    غمض عيونه مايبي يدخل اخذ شهيق وزفر دخل وسلم عليها
    منصور بابتسامه مزيفه : هلا والله بخالتي القاطعه
    ام عبدالعزيز بابتسامه : مو انا القاطعه انت القاطع من اجي ما اشوفك
    ابتسم منصور : السموحه ياخاله بس تعرفين شغل يالله احك راسي
    ام عبدالعزيز: ايه تعذر
    ابتسم منصور ومارد
    التفتت ام منصور للبنت : اي رغد وش تخصصك؟
    رغد بابتسامه : علاقات عامه
    ام منصور بابتسامه : ماشاءالله ماشاءالله
    تنحنح منصور وقام : انا استاذن ..(اشر على عيونه)... من عيوني المره الجايه ازورك
    ام عبد العزيز : ايه سكتني
    ابتسم منصور وطلع لبرا زفر بقوة
    شاف ناصر جاي له يركض وحضنه اتسعت عيونه بصدمه لم سمع صوت شهاق ناصر
    ابتعد عنه منصور وبخوف : شفيك!!
    مسح ناصر وجهه بيدينه ووقفهن على فمه : بتتزوج يا منصور
    بلع منصور ريقه بخوف "ملك بتتزوج؟"

    -في جهه اخرى-

    حذفت عليه الجوال وبقهر: ما اعجبني جب غيره
    التفت جراح لها بصدمه : ابرار من كم يوم مشتريه!
    حطت اصبعها السبابه على راسها : كيفي ما اعجبني استعماله خايس
    تنهد جراح : خلاص وش تبين؟
    رفعت عيونها تفكر: فستان؟..ولاجزمه؟..ولاجوال ...ولا تدري (مدت يدها) .. هات الجوال اعطيه ولد اخوي وابي جديد وابي شنطة ديور
    جراح بصدمه : اذا ماتبينه خليني ابيعه واجيب لك جديد
    ناظرته بقهر : لا ما راح تبيعه وولد اخوي يبي جوال
    ناظرها جراح : توه صغير ابو ست سنوات وش يفهمه بالجوالات!!!
    ناظرته من فوق لتحت : شقالوا لك عيال فقر مثلك انت واختك؟ .. اي ياحبيبي من عمر ست سنوات يمسكون جوالات
    جراح ناظرها : طيب دام كذا ابوه يشتري له
    ابرار بصراخ : كيفي انت شفيك اليوم ترادد؟؟
    بلع ريقه جراح وسكت
    تنهدت بقوه : اي شحلاتك كذا وزياده على الطلبات ابي فستان من مصمم
    اتسعت عيونه بصدمه
    ابرار بوقاحه : شبلاها عيونك طلعت ايه الي سمعته


    -بــــمـــدريــــد-

    قاعدين بكفتيريا الجامعه "مـي ، وسـيـم ، مـلك"

    مـي ترتشف القهوه : جاني النوم
    تنهد وسيم : اليوم تعب لسى ورانا محاضره
    ملك سرحانه بجوالها ... سحبته مـي منها
    شافت داخله الانستا وعلى صوره لمنصور مبتسم ورى شخص مصورهم مع بعض
    مـي ميلت شفتها : لحول
    وسيم بلقافه : وش!
    ضحكت مـي : ههههههههههه خلاص المفروض من تشوفها تسرح تفهم ان سبب سرحانها "منصور"
    سحبت ملك منها الجوال : عن القز
    مد يده وسيم : امانه صرت فضولي اشوف شكله
    مدت الجوال له ناظر الصوره باستغراب وناظرها
    وسيم بغباء : هذولا كلهم منصور؟
    شرقت مـي بالقهوه وضحكت:هههههههههههههههههههههههه

    سحبت ملك الجوال منه بقهر : غبي ولا تستهبل!
    وسيم ارتشف قهوته: مدري عنك قلت بشوف منصور مو الجيش كامل
    ضحكت ملك وتقلب بالجوال : سوري ما انتبهت
    استقرت على صوره له متصور سيلفي مع ناصر
    مدت الجوال لوسيم : الي على اليمين منصور واليسار ناصر اخوه
    اخذ وسيم الجوال وصار يقرب على وجهه منصور
    وسيم بابتسامه والجوال معه : حلو ... من عذرك يا شيخه
    :انـــخـــــيـــلا!
    تنهدت ملك بدون لا تلتفت عرفت الصوت : يالليل النشبه
  4. الغديرر
    20-07-2019, 10:26 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)


    -الـــــبـــارت 28-


    القوة .. هي أن تدوس وجعك تحت قدمك ، وتمشي مبتسما أمام كل من ينتظر سقوطك ..!

    ‏⁧‫#جلال_قفيشه‬⁩



    :انـــخـــــيـــلا!
    تنهدت ملك بدون لا تلتفت عرفت الصوت : يالليل النشبه،
    رفع وسيم راسه وناظره يقترب منهم مد الجوال لملك : هذا شفيه ؟
    رفعت اكتافها بلامبالاه
    انصدموا من حركته سحب كرسي وقعد ملاصق لملك
    اتسعت عيونها بصدمه وسحبت كرسيها شوي عنه : ايش فيه هذا؟؟
    التفتت مـي له : دييغو
    التفت دييغو لمـي: ماذا!
    مـي عقدت حواجبها : تصرفك ليس صحيحا .. لو سمحت فلتبقى بعيدا عن انخيلا
    التفت دييغو لملك وبعدها لوسيم : ولكن وسيم ملاصقا لها
    ناظرت مـي في مسافه بين ملك ووسيم "هذا من وين يشوف؟"
    قامت ملك : انا بمشي ما اطيقه
    مـي اخذت كتبها : خذيني معك
    قام وسيم واخذ الكوفي حقه : اجل وش ابي بمقابله وجهه
    رواحوا متجهين للقاعه
    ناظرهم دييغو بقهر من وسيم وفوقها مايفهم وش قالوا

    دخلوا القاعه
    التفتت ملك لوسيم : وسيم خلنا نمشي هناك (اشرت على الجدار) .. انا بصير بجهه الجدار وانت خلك على الجهه الثانيه
    هز وسيم راسه : طيب
    مشوا وقعدت ملك جنب الجدار وجنبها شنطتها وكتبها وجنبهم بمسافه قليله وسيم
    دخل دييغو وقعد جنب وسيم وكل دقيقه يلتفت يناظرها
    تنهدت ملك طفشت من نظراته اخرجت منديل وبدت تكتب عليه تحت عيون وسيم ودييغو الي مو فاهم شي من الي تكتبه

    "ابعتذر .. عن كل شئ .. إلا الهوى ..ماللهوى عندى عذر.. ابعتذر ..عن أي شي .. إلا الجراح ..ماللجراح إلاالصبر .."

    ضحك وسيم وقال : هههههههه اوف بدر عبدالمحسن
    التفتت له ملك وابتسمت : حلوه اشعاره
    شتت نظرها ورى وسيم شافت دييغو يناظرها ويناظر وسيم
    اخذت المنديل واضافت حرف "M" صغير صورت المنديل ونزلته بالانستا


    "بــــالـــريــاض"

    قاعده مع اهلها بالصاله
    اعلن جوالها بصوت رساله فتحتها وبدت تقرا وعلى وجهها ابتسامه صرخت بوناسه
    التفتوا لها كلهم بخوف
    ام بدر بخوف : بسم الله راما شفيك؟؟
    حضنت امها بقوة: يمه انقبلت بالتمريض
    ام بدر تنهدت براحه : الحمدلله الف مبروك
    راما بابتسامه : الله يبارك فيك
    وبدء الكل يبارك لها

    يشرب باسل عصير مانجو وبسخريه : الله يعين الي بيطيح بيدك
    بندر يحذف عليها الفصفص : الله يكون بعونه امه داعيه عليه بلليلة القدر
    باسل نزل العصير : الله يرحمه من الحين
    بدور بصدمه : شفيكم عليها!!
    التفت باسل لبندر : نستلمها؟
    ضحك بندر : امانه مدري من الغبي الي بيعينك محاميه لقضيته!
    تخصرت بدور : ليه طايحه من عينك؟
    باسل يلعب بالسبحه : خلينا نكون صريحين انتي حتى عن نفسك مو قادره تدافعين!
    بندر بضحكه : مدري شلون بتدافع عن الغريب ههههه
    بدور بقهر : انثبر انت وهو
    ام بدر : شفيكم على خواتكم؟
    بدر ينزل كاسة الشاي : شوفوا حالكم بعدين تعالوا تكلموا
    التفت باسل لبدر : وش فيه حالنا شحلاته؟
    رفع بدر حاجبه لباسل: ما شاء متى صارت البطاله حلا؟... قولوا ماتبون تشتغلون على الاقل البنات بيشتغلن بس يتخرجن ... (ناظر لبندر) ... مو قاعدات بالبيت ومصروفهم يجيهم ..(وناظر لباسل ) .. ولا يدوجن مثل البعض
    فتحت راما فمها : احح افحمهم بدر
    ضحكت ام بدر
    بدور تحرك يدها : يلا قوموا يلا اشوف .. الي على راسه بطحى يتحسسها ههههههههههههه...
    جت خداديتين من الجهتين
    ناظرتهم بدور بقهر : مو معنا بدر طيح وجيهكم تحطون حرتكم فيني
    اشرت راما عليهم : واااااااق مساكين
    زفر بندر بقهر وقام باسل بعصبيه،

    -في جهه اخرى-


    جالس مع جراح بكوفي

    تنتح منصور: جراح
    رفع جراح راسه ينتظره يكمل
    منصور ناظر بجراح : من نجلاء؟
    عقد حواجبه جراح : نجلاء صاحبة اختي؟
    هز راسه بايه
    جراح : الي اعرفه ان اسمها الحقيقي مو نجلاء
    عقد حواجبه منصور: مو نجلاء؟
    جراح ارتشف من القهوة : ايه ... اعتقد اسمها انخيلا فاليچو
    منصور عض طرف شفته السفليه : وش جنسيتها؟
    جراح : ما ادري والله .
    ابتسم منصور بالم حتى لو شك واحد بالميه اختفى،



    "بـــــــعــــــــد مــــــرور عــــــــام"


    يعدل غترته البيضاء بالمرايه وحط قلم الذهبي بجيب ثوبه الاسود لبس ساعة ذهبيه وفيها فصوص كريستال تلمع اخذ دهن العود حط ورى اذنه ورش عطره الرجالي
    دخل ناصر وصفر : عريسس (صفق بيده)
    التفت على ناصر توه جاي من دورته لابس لبسه العسكري وطالعت له عوارضه مسوي مثله بالسكسوكه اقترب ناصر وسلم على اخوه
    ابتعد منصور ومسك كتوف ناصر : كيف العسكريه؟
    ضم ناصر اصابع يدينه وحطهن على فمه طلع صوت بوسه من شفايفه : زي الفل
    ضحك منصور : ههههههههه عمى انت ماتعقل؟
    ناصر : يجيب الله مطر
    جت الخدامه ومدت لمنصور ورقه : مستر منصور لقيتها في جيب شنطه ،،، وخرجت
    سحب منصور الورقه منها وعقد حواجبه: جيب الشنطه؟
    فتحها وبلع ريقه غمض عيونه بالم ورفع راسه لفوق ونزل الغتره والعقال وتنهد
    سحب ناصر الورقه قراها وناظر لمنصور
    ناصر بغصه : خلاص يامنصور انساها
    قعد بتعب على السرير وفك ازارير ثوبه ،،،منصور: ما ادري ياناصر كل ما حاولت انساها ... يجي من يذكرني فيها حتى انا تعبت ياناصر ... كل ما احاول انساها اشتاق لها اكثر
    ناصر بألم : على الاقل ما تزوجت قدام عينك
    ابتسم منصور بالم : مكتوب علينا الشقى!
    ناصر بيدينه الورقه وبغصه: اليوم عرسها .. جنازتي يامنصور
    منصور وعيونه على الورقه : اليوم مدري وين اراضيها ياناصر .. ما اشتقت لحد كثرها حتى منصور الاول ما اشتقت له،
    ناصر مد الورقه لمنصور : ان شاءالله خيره .. وربنا بيعوضنا
    اخذ منصور الورقه سفطها بدون لايقراها : ان شاءالله


    "في جهه اخر"

    -بيت بو بدر-

    ماسكه فستانها العنابي من تحت وبيدينها كعبها ونازله بسرعه صاروخيه طاحت فرده على الدرج التفتت للفرده الطايحه
    صرخت بوناستها المعتادة : اوميقاد انا اليوم سندريلا
    نزل باسل بهدوء يعدل زاويه غترته وشاف جزمتها شاتها برجله وصارت بنهاية ،،،باسل : قصدك قندريلا
    عضت شفتها السفليه ،،،راما: حيوان
    ضربها بجبهتها باسل : فوق ما اساعدك
    التفت بغضب راما : ني ني ني
    نزلت وسحبت جزمتها
    راما كانت لابسه فستان عنابي ممسوك لين الخصر منفوش توب وحاطه شعرها على جنب مسويه تكسير ومكياج ناعم
    نزلت بدور بنفس هدوء باسل
    لابسه فستان اخضر عشبي على جسمها وله فتحة من ورى توصل لنص ظهرها باكمام طويله وشعرها طول وصار لنهاية اكتافها ستريت وعلى جنب
    "(بدور كان فيها شبهه من الممثله الهنديه ديبيكا
    راما تشبهه بدور ولكن برسمه الوجهه والخشم تشبهه بدر .. راما وجهها مربع (مثال: انجلينا جولي) وخشمها صغير وممتلى قليلا .. شفايفها ممتلئه عيونها للوزية)

    راما بعبط: الله يالمزه
    ابتسمت بدور : انتي الامزز
    نزل بدر ومعه سبحه ولابس ثوب كحلي وغتره
    راما بابتسامه : يالله تخليه لنا شيخ الرجال
    رفع باسل حاجبه لراما
    راما ناظرته : انت دقيقه .. كنك صباب
    حذف المخده عليها
    راما بغضب : ياحيوان صار لي ساعتين اتمكيج
    ضحك بدر : يالله تخلي لنا هاللسان
    راما رفعت ثوبها تلبس جزمتها : وين بندر؟
    طلع بندر من المطبخ معه ببسي لابس شماغ وثوب اسود : هون يا ألبي
    راما تلبس عباتها : والله زوج عمتي مدري ليه متكلف بالفرقه .. كان اخذ باسل وبندر
    ضحك بدر وبدور
    انحذفت عليها مخدتين صرخت بقهر : يا حيوانين!!
    بندر ناظرها بصدمه : انتي شفيك منهبل هالسنه !!
    راما ميلت بوزها: اسفة بطلع حرت الدراسه فيكم
    باسل وهو يلعب بسبحته : يسلام وحنا الي نا كلها على خبالك
    بندر ارتشف الببسي : محد ضرب يدك وقال ادخلي تمريض
    راما بدون وعيي : كله من اختك ملك الدبه
    عض بندر شفته السفليه لها بمعنى اسكتي
    باسل وبدور: الله يرحمها
    عقد حواجبه باسل شاف اخوانه ساكتين : ليه ما تترحمون عليها؟
    بندر بلع ريقه بتوتر : ترحمنا بقلوبنا
    باسل رفع حاجبه : فـي شي ما اعرفه؟
    بندر شتت نظره : اا...لا
    ناظر باسل لبندر بشك : انا بسكت ... ولكن يا تقولون لي يا ادور ويصير الي ما يعجبكم
    عقدت بدور حواجبها من تصرف اخوانها

    رفع عيونه لبدر وبدر يناظر فيه تنهد بدر والتفت لابوه الي نزل

    وطلعوا متجهين للقصر




    -بــــمــــدريـــــد-

    قاعدين بحديقه الجامعه على طاوله خشبيه والكتب على الطاولة ووسيم جالس قبالهن
    مـي بكل صراحه :امانه لا عاد تطبخين
    ملك برواق : روحي زين ماتعرفين تذوقين .. امانه وسيم جربه
    مـي بلعت ريقها : الله يعنيك ... ماينوكل تكرم النعمه
    التفتت عليها ملك : اسكتي خليه يجرب
    اخذ وسيم الملعقه ورفع نظره لمـي ومـي تهز راسها بلا وناظر لملك الي متشوقه تنتظر النتيجه
    ملك ناظرته : اخلص تبي تظل تبحلق فينا
    حط الملعقه بصحن المعكرونه واكل لقمه وبدء يمضغها ناظر لملك ومـي بس ناظرها فقعت ضحك
    مـي بضحكه : حسبي الله على العدو بغيتي تذبحين الولد هههههههههههههههههه
    ملك بابتسامه : اسكتي .. كيف الطعم وسيم
    بلع اللقمه غصب ،،وسيم: كويس يبي لك شوي
    مـي التفتت عليها : ترا كذاب ..انتي لا عاد تطبخين خلك بالجراحه
    ملك بنفس الابتسامه : صدق .. يعني يطلع مني
    وسحبت ملعقه واخذت لقمه وبدت تمضغها مافي طعم ابدا ... حست بشي يخشخش بفمها التفتت على ورى وبصقت
    ملك صرخت: قرطاس !!! (التفتت لمـي)... طابخه معها قرطاس!!!
    انفجرت مـي ووسيم بالضحك
    ملك تقلد وسيم : كويس يبيلك شوي ...(ورجعت صوتها ) ... مالت اعتزلت الطبخ
    مـي طبطبت على كتفها : ايه ولا عاد تفكرين فيه
    ناظرت ملك لحمد قاعد مع واحد من اصحابه ويدق عود
    ملك : يا الله من زمان ما دقيت عود
    مـي : الي يشوفك يقول تعرفين تدقين
    ناظرتها ملك بطرف عين : طايحه من عينك! ...( اشرت على الطاوله)... بالطاوله ذي اقدر اسوي لك احلى طبله شرقيه
    سكر وسيم الكتاب وبابتسامه : يلا سمعينا
    ملك : دقيقه اتذكر اغاني مصريه
    رفعت حاجبها مـي : ماشاءالله وبتغنين بعد
    ملك بابتسامه : بكرا ووراكم اختبار ماتبوني اونسكم!... لا تخقون زين تراني محجوزه
    مـي ووسيم بطفش: منصور
    ضحكت بصخب وبانت غمازتها اليسار تنحنحت
    بدت تدق تبي تضبط النغمه
    ملك : دقيقه .. استعدوا .... يا بنت السلطان حني على الغلبان الميه في ايديكي وعدويه عطشان على كوبري عباس ماشيه واشيه الناس ماشيه تبص عليكي با فروته باناناس اديني اديني اكتر دي الميه في ايدك سكر ....خلاص

    صفرت مـي بقوة: يالله على الصوت .. خلاص من اليوم تنوميني على صوتك
    ملك بابتسامه : روحي زين
    هز ووسيم راسه بلا : يخي ما تزهقن شكثر سوالفكن
    مـي : تدري ان الحريم شغالات باللسان
    ملك : هذا الشي الوحيد الي نجيده
    قام وسيم ومعه كتابه : اقوم ابرك ماقدرت اذاكر
    مـي : وين؟
    مشى وسيم : للكافتيريا ..(رجع التفت).. تبن شي؟
    مـي وصارت تتدور بشنطتها: ابي شي اكله جيعانه
    ملك : حـ..
    وسيم: عارف طلبك ،،،،التفت بيمشي ورجع التفت
    صرخت مـي: تعال يادوب خذ الفلوس
    وسيم اشر بيده : بس ريحيلي عمرك لا تصارخين
    ورجع التفت لداخل
    رجعت لكتابها مـي وبعد دقايق طويله استغربت هدوء ملك
    التفتت مـي لملك شافتها تبتسم وتناظر بالجوال
    قربت مـي وشافت ملك داخله الانستا بحسابه وواقفه على صورته وتكبر الصوره وتصغرها
    ضحكت مـي بقوة: هههههههههههههههههههه الحمدلله والشكر
    ملك تتلمس الجوال كانها تتلمس وجهه : حليان
    سحبت مـي الجوال : والله ما خلى فيك عقل
    جاهم صوته وهو يتافاف : اوف منصور؟
    مدت الجوال لملك ،،،مـي بتريقه: الي جنبه احلا
    ناظرت ملك مـي بصدمه وناظرت ناصر : قصدك ناصر!
    هزت مـي بايه
    دفتها بخفه : والله انك ماتشوفين
    وحطت الجوال على الطاوله ،،ملك: شوف يا وسيم شكثر حليان

    حط القهوه الساندوتش قدام مـي وقدام ملك الحليب وعيونه على الجوال ،،،وسيم: اي مره حلو
    ضحكت مـي والتفت لملك : ترا يسلك لك
    اخذت الجوال ملك وفتحت كتابها : مالت عليكم .. اذاكر احسن لي
    وسيم تذكر شي : ملك
    ملك وعيونها على الكتاب: همم
    وسيم فتح القهوه : وش سالفه معصمك؟
    قفلت الكتاب وناظرت له ،، ملك: كنت بنتحر
    شرقت مـي بالقهوة وصارت تكح
    وسيم اتسعت عيونه بصدمه : ليه؟
    مـي وعيونها طالعه : ايش السبب!
    سحبت ملك قلم وورقه وبدت تكتب : أكتئاب حاد
    بلعت ريقها مـي ...وسيم نزل نظره وفتح كتابه

    تنهدت وصورت الورقه ونزلتها بالانستا ... ناظرت فيهم بدوء ينشغلون بكتوبهم فتحت كتابها وانشغلت معهم

    قطع عليهم : مرحبا
    التفتوا لمصدر الصوت
  5. الغديرر
    20-07-2019, 10:30 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)



    -الـــــبـــارت 29-


    "فلتذكريني كلما
    ‏همست عيونك بالدعاء
    ‏ألا يعود العمر مني للوراء
    ‏ألا أرى قلبي مع الأشياء شيئا من شقاء
    ‏وأضيع في الزمن الحزين."

    ‏⁧‫#فاروق_جويدة‬⁩




    قطع عليهم : مرحبا
    التفتوا لمصدر الصوت
    تأفافت مـي وكذالك وسيم
    وملك قوست شفتيها بزهق
    قعد بجنب وسيم ومد لكل واحد شوكلاته
    دييغو بابتسامه : هذه تشوكليت من بلجيكا
    ابتسمت ملك مجامله : شكرا
    اتسعت ابتسامته : عفوا



    "بــــــالـــريـــاض"

    في قصر الافراح ... في احدى الطاولات

    ملاك: يختي خوذي ولدك ذبحني
    اخذته منيره : مالت منتي خوش خاله
    جت بترد قطع عليها راما: هايوه
    سلمت عليهم وقعدوا يسولفون التفتت راما وشافت ابرار تمشي بالممر وكان العرس لها
    راما بقرف : يع عازمين اللحجيه!
    ملاك بنفس قرف راما : الحين تشرط الله يعينا
    شافتهم ابرار وجت لهم بعد السلام قعدت
    ابرار بنظرات تفحص للصاله: التصميم مو حلو .. يعني مايليق بالزايد
    ملاك رفعت حاجبها : من قالك حنا الزايد؟... امي من الزايد .. بس حنا لا
    ابرار ناظرت لملاك: ولو اسم انهم قرايبينكم
    قامت راما : انا اترخص
    ملاك : خذيني معك ،،،وراحو
    التفتت ابرار لمنيره وتناظر بجسمها : يوه منيره طالعت لك كرشه
    ناظرتها منيره ولا ردت عندها فن عدم الرد على السفهاء
    ناظرت فستان منيره كان احمر باكمام طويله على الجسم ومشغول بالكريستال ورافعه شعرها بتسريحه نازله وخصل نازله
    ابرار : فستانك قديم
    ناظرت منيره لفستان ابرار كان توب فضي بلمعه على الجسم وفيه فتحه لنص الفخذ وشعرها مسويته ويفي
    منيره : عاجبني
    ابرار بابتسامه : ذوقك ميت
    رفعت منيره حاجبها لها ولا ردت

    عند راما وملاك
    راحوا للطاولة الثانيه ... كانت فيه لمياء وتولين وميس
    ملاك وهي تقعد : جت الكريهه
    تولين باستغراب : من؟
    راما بتريقه : باتسي
    ضحكن البنات
    لمياء وقفت : انا بنحاش عنها احس اذا جت وقعدت وقامت تفلسف بفقع ضحك بوجهها
    وراحت للمنصه
    التفتت راما وشافت ابرار قامت باين انها متوجهه لهن : خذيني معك


    -فوق-

    واقفه يصورونها دخلوا اخوانها وسلموا عليها
    قمر : وين ابوي؟
    ريان : شوي ويجي
    ناظرت لأحمد وبلعت ريقها
    نايف : يلا بتصور مع قمري ... (وبدء يعدل غترته)
    المصوره : اوقفوا كلكم بجنبها...١....٢.....٣
    التفت احمد وباس راسها وبهمس: اسف يا قمر لمصلحتك
    رفعت عيونها لأحمد والدموع تجمعت
    دخل ابوها : شفيها قمري؟
    رفعت عيونها لابوها وابتسمت بالم
    قرب منها وباسها : الف مبروك يا حبيبه ابوك
    قمر بهمس موجع : الله يبارك فيك
    ريان يلعب بسبحته وعيونه على ابوه : اي الحب كله لقمر وحنا يالعيال بالحيط
    ضحك ابوه : ههههههه عارف حالك
    نايف : عطنا شوي من الحنان ذا
    خالد يناظر لبنته : لاصار عندك بنت وحده من بين خمس عيال تعال تكلم
    رامي تنهد : لنا الله
    نواف بعبط : ياخالي من الشوق من الشوق من الشوق
    خالد يسوي بيده حركة مجنون : انت من صرت مع ناصر عسكري طقن فيوزاتك
    نواف : والله اني كنت هادي بس الوصخ شكثر يقرق علي
    احمد بنص عين : مره هادي
    صخب ضحكهم المكان


    "بصـالـة الـرجـال"

    قاعد وسرحان بسبحته السوداء بذهبي قطع سرحانه جواله معلن اشعار فتحه وشاف اشعار باعجاب بالانستا على صورته
    دخل الحساب وبدء يفرفر فيه كان اقتباسات والاغلب لمحمود درويش والقباني ... فتح اخر صورة ومكتوبة على ورقه
    عقد حواجبه وكبر الصوره بدء يقرا المكتوب
    كانت تحوي :

    (إن كنت حبيبي.. ساعدني
    كي أشفى منك
    لو أني أعرف أن الحب خطير جدا
    ما أحببت
    لو أني أعرف خاتمتي
    ما كنت بدأت...
    إشتقت إليك.. فعلمني
    أن لا أشتاق .. علمني ..كيف أقص جذور هواك من الأعماق .. علمني ...كيف تموت الدمعة في الأحداق ... علمني .. كيف يموت القلب وتنتحر الأشواق؟ ،)

    تنهد وقفل الجوال ركز عيونه على عمر يسولف مع ناصر ويضحك شاف ضحكه ناصر تلاشت .. وتقدم لشخص واتسعت عيونه بصدمه من فعل ناصر

    عند ناصر يسولف مع عمر
    ناصر والسبحه بيدينه : هههههههه الغبي مسوي ذكي هههه مادرى اني اذكى منه هههههههه
    عمر بضحكه متوتره : ههههههه والله انك وصخ
    رفع ناصر عيونه للقادم واختفت ابتسامته
    اسرع له بخطوات سريعه
    عمر باستغراب : ناصر
    اقترب منه ناصر وسحبه من ياقة ثوبه وطلع لخارج تحت صدمه الكل من تصرف ولد الـزايـد الشنيع
    قـام بندر وباسل وبدر ومنصور ورى ناصر

    عند ناصر ابتعد قليلا عن القصر بمواقف السيارات تحديدا
    لكمه بوجهه استعدل بوقفته : آفا يا عيال الزايد تضربون الضيف؟
    أنقض عليه ناصر باللكمات : من قال لك انك ضيف؟؟؟.. من سمح لك تجي! ..(وبصرخه)...من!!!!

    جاء منصور وبدر ابعدو ناصر عنه وبندر وقف بصدمه يحاول يستوعب،
    ناصر بتهديد وهو بين بدر ومنصور : اقسم بالله والي رفع سبع اذا ما انقلعت انا ذباحك اليوم
    مسح طرف شفته : وانا بس اكل الضرب من هالعيله!
    اقترب منه بندر ورفسه ببطنه ورجع يكمل عليه : يالواطي يالنذل ... (وصار يلكمه بقوة)
    جاء باسل وسحب بندر عنه
    وهو انحاش بسرعه البرق
    جاء بيلحقه بندر دفه بدر
    بدر وهو يدف بندر : شبلاك انهبلت!!
    صرخ بندر وبغصه : ليه يابدر ليه!!!!!
    ناظره بدر باستغراب : شفيك!!

    صرخ بندر ودموعه على خده : هـــــوووووو
    اتسعت عيون باسل من بندر يصيح؟
    عقد حواجبه بدر : من!!


    "بصالة الحريم "

    حان مــوعــد الـــزفـــه

    في احد الطاولات من قعدت وهي تاكل بالحلا
    راما : بسك حلا
    لمياء تصب لها قهوة : ميته جوع
    ملاك ترتشف من الفنجان: اصبري شوي
    هزت لمياء راسها بلا
    انسحب الحلا من قدامها : بسك بلع
    لمياء بزعل : اخر حبه يمه
    ام منصور : لا
    لمياء تمد يدها لأمها: حبه
    ام منصور حطت الحلا على الطاوله الثانيه : لا يعني لا .. لا تقلقين راسي يا لمياء
    تنهدت بغضب والتفتت شافت ملاك وراما ماسكات ضحكاتهن ،،،لمياء: اضحكو
    وكان ما صدقن وضحكن
    التفتت عليها ام منصور : قومي ساعدي مرت عمك
    وقفت لمياء وهي تتحلطم تلثمت بالطرحه وراحت

    "على انغام اغنيه لعبدالمجيد عبدالله"
    انفتحت الستائر وتوجهت انظار الحضور للدرج
    نزل ثلاث شباب وشايب يتوسطهم الدكتور "خالد"
    للكوشه وقفوا منتظرينها
    وبالخلف احمد وريان وتتوسطهم قمر
    بفستانها الابيض موديل سندريلا ولمعته سابقه حضورها ومسكه حمراء
    نزلت الدرج بهدوء وخفه على الانغام
    والنظرات التفحصيه عليها والهمسات اشتغلت
    بحسد: مو حلوه
    بغيض : شوفي اخوانها وابوها معها
    باعجاب : حلوه .. قمر على اسمها
    بذكر الله : ما شاءالله ... الله يحفظها
    بقهر : انا احلى منها
    بحقد : ليلتك سوداء معه
    بتخرفن شديد : اخوانها حلوين
    باستهبال : ابي هذا زوجي احلاهم (اشرت على احمد)
    " : هذا الدكتور خالد .. وهذي وحيدته
    :ماشاء الله ماشاءالله

    مشت بتوتر واقتربت من ابوها رجع باسها
    خالد: الف مبروك يا قلب ابوك
    قمر بهمس : الله يبارك فيك
    وجلست على كوشتها
    التفت خالد لعياله : ارقصوا عليها انا بطلع للرجال
    احمد وهو ياشر بعيونه وبابتسامه : من عيوني
    التفت خالد عرفها ونادى: لمياء
    التفتت لمياء واقتربت منه بعد ما سلمت عليه
    خالد مسك يدها : تعالي طلعيني مابي امشي لحالي
    ضحكت لمياء : هههههههه من عيوني ياخلودي
    وطلعت مع عمها

    بدت الطقاقه تطق والعيال يرقصون مع امهم
    على المنصه

    دق جواله وشاف ينير باسم "فايز" ورد: الو....... ايش!!!.... دقايق جاي
    وخرج

    فوق

    لفت وشافت فطاير على الطاوله فكت اللثمه وصارت تاكل من الفطاير
    لمياء وتمضغ مخلله باسنانها : اخ يازين الشبعه
    التفتت و................


    "في صالة الرجال"

    : يبو منصور
    التفت ابومنصور وبوبدر للرجال
    بومنصور بابتسامه : هلا بوسعود
    بوسعود باستغراب : ولدك الصغير سحب رجال لبرا
    اتسعت عيون بومنصور بصدمه: وش؟؟
    بوسعود : والله سحبه قدام الرجال
    التفت زايد بيطلع وشاف خالد جاء
    خالد باستغراب : شفيه؟
    زايد بغضب : الغبي ناصر ساحب رجال لبرا
    اتسعت عيون خالد بصدمه
    وطلعوا لبرا


    -بــمـــدريــــد-

    قفلت الكتاب بزهق والتفتت لهم : بسألكم
    رفعوا روسهم عن الكتب
    وسيم : ايش؟
    ناظرتهم ملك ومطنشه نظرات دييغو المستغربه: هو فاصل ونرجع نكمل مذاكره
    التفتت مـي لها : ايه
    التفتت ملك لمـي وبابتسامه : شعورك لم قابلتيني اول مره؟
    بصراحه مـي : انا اكرهه اللف والدوران .. حسيتك مغروره وشايفه حالك قلت الله يعيني اذا هذي مع بنفس الشقه باين نفسيه ...لكن
    ابتسمت ملك : لكن؟
    مـي : بصراحه طلعتي عكس الي توقعتها
    ملك بضحكه : ههههههه تبين الصدق؟
    مـي بابتسامه : وش؟
    ملك : كنت احسك غبيه وبلهاء هههههههههههه لكن صدمتيني
    ضحكت مـي : هههههههههه ي حيوانه لو غبيه كان للحين ماشي كذبك علي
    ملك بابتسامه: لا والله طلعتي داهيه
    التفتت ملك لووسيم : وانت لم تقابلنا بالمطار؟
    رفع وسيم عيونه يتذكر : كنت احسبك مغروره حتى بالباص لم اشر احمد لك تاكدت
    مـي بضحكه : امانه الوصخ وش قال لك ذاك اليوم؟
    وسيم بابتسامه : لا خليه هو يقول لك
    ملك بضحكه: مدري ليه حسيته حش فينا!
    ضحك وسيم : هههههههههههههههه ... اما بالنسبه لـمـي ما اخذت فكره سيئه عنك لانك كنتي تتجاوبين معنا عكس ملك
    ملك بصراحه : وسيم حسبتك انسان مغازلجي وتاكدت بالباص ههههههههههه ...لكن صدمتني بحقيقتك واكثر شي صدمني انك كنت محقق
    التفتت مـي لملك بصدمه : كذابه!!
    ملك بضحكه : هههههههه والله هو الي قال لي
    ضحك وسيم : كنت محقق
    مـي بحزن : ليه تركت؟
    ابتسم وسيم : امـي
    مـي باستغراب : شدخل امك؟
    وسيم رفع عيونه يفكر : كانت المره الثالثه او الرابعه ادخل فيها المشفى وقالت لي امي واختي اترك هالشغل
    مـي عقدت حواجبها : ماكان حلمك؟
    ابتسم وسيم : لا
    ملك ارتشفت الحليب : اجل؟
    وسيم بابتسامه : حلمي الوحيد اعيش احلام امي او ابوي
    مـي باستغراب : من حلمه المحقق؟
    وسيم حط يده على خده وتكى: حلم ابوي
    ملك بابتسامه : اجل حلمك تكون جراح؟
    ضحك وسيم : ههههههههه لا حلم امي
    اتسعت عيون مـي بصدمه : اما
    وسيم بابتسامه: والله
    التفت دييغو له : عن ماذا تتحدثون؟
    ابتسم وسيم : لا شي
    ناظر له دييغو بحقد
  6. الغديرر
    20-07-2019, 10:52 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)



    -الـــــبـــارت 30-

    أظمتني الدنيا فلما جئتها
    ‏مستسقيا مطرت علي مصائبا

    ‏كيف الرجاء من الخطوب تخلصا
    ‏من بعد ما أنشبن في مخالبا

    ‏المتنبي


    لمياء وتمضغ مخلله باسنانها : اخ يازين الشبعه

    التفتت و شهقت برعب وغصت بمخلله وصارت تكح وتاشر له على فمها ...
    عرف انها غصت اخذ المويه وصار يضرب ظهرها بقوة

    بصقت لمياء قطعة المخلل : عمى خلاص كسرت ظهري

    ابتعد وهو يضحك عليها : يا دوبه بسك بلع ...(مد المويه لها)

    خطفت المويه من يده و حكت ظهرها وناظرت له ،، لمياء : حسبي الله على العدو ..(وناظرت ليده) ..بلكه مو يد

    ضحك بقوة على تشبيها ،، احمد : طيري هذا وانا انقذت حياتك

    التفت تنزل لمياء : مالت عليك .. امحق انقاذ ،،،ونزلت

    ابتسم على كلامها وطلع برا


    "برا"

    صرخ بندر ودموعه على خده : هـــــوووووو
    اتسعت عيون باسل من بندر يصيح؟

    عقد حواجبه بدر : من!!

    بندر على صراخه وبشهقات الم وغصه قال : هو يابدر ... والله هو ..(ونزلت دموعه كانها شلال)... هو يابدر ....(وبغصه قهر) .. الي افترى عليها يابدر هذا هو ليه يابدر تركته ليه؟؟... كنت متمني اذبحه بيديني

    ركض منصور للاتجاه الي ركض له خالد ولحقه ناصر ،

    نزل بدر غترته وحط يدينه على راسه .. قعد على رصيف مواقف السيارات ..جهش بدر بكل الم .. وتعالت صوت جهشاته : اااااااااااااه ..... يا عيونن اخوووووككككك
    ... ااااسسسسففف يااااااممملللللللككككككك ... ااااااهه ياقللللللببببب بدررر

    ناظره باسل بصدمه وناظر لبندر اثنينهم يصيحون!!! ... وليه؟؟

    نزل باسل لمستوى بدر ومسك يده : فهمني يا بدر وش فيها ملك!!!.... ومن هذا؟.
    صرخ باسل : شسالفه!!!!!!

    حضنه بدر وشهق من بين دموعه : ظلموهااا يا باسل .. ظلموا ملكك ياباسل محد صدقها وصدقوا الغريب عليها .. الزايد ظلموها ياباسل كبار الزايد .. كسروا ظهرها .. طلعت مكسوره يا باسل طرددووهااا ... ما ادري وين اراضيها تبررروووو منننهاااااا ياباسل

    باسل ودموعه بدت تعيقه ابتعد عن بدر : ملك ماتت يابدر ماتت!!

    صرخ بندر بكل الم: ما ماتت ياباسل بس ماندري وينها عايشه ميته ما ندري يا باسل

    التفت باسل لبندر بصدمه: شلون وجثتها؟

    بندر بالم بلع ريقه : كذب يا باسل زورو موتها .. عايشه بس ماندري وينها

    صرخ باسل بالم : كذاب مستحيلل ابوي ما يكذبب

    صرخ بندر : الا يكذب كلنا كذبنا حتى راما تعرف

    صرخ باسل ودموعه على خده: ليييهه!!!.. ليه قلتوا ماتت وهي عايشه؟.... ليه محد خبرني!!!!.. ليه!!!!... ليه كذبتوا بموتها!!!...

    بندر اخذ نفس وناظر له : اسأل كبار الزايد .. (وبغصه)... حتى انا ظلمتها اعموني عن الحقيقه وصديت عنها لم شفت نظرات الترجي بعيونها .. حتى انا مثلهم ظلمتها يا باسل...عيوني اعمتني عقلي ما سمع قلبي سمع كلامهم ،

    اتسعت عيون باسل بصدمه وبدء يضيق نفسه

    فك ازارير ثوبه حس بأحد يخنقه "وبنفسه : ملك عايشه وانا اخر من يعلم!!! ليه؟؟ ليه! طردوها!!! ليه؟؟؟ وش صار بغيابنا!!!! ملك؟ وينك ياقلب اخوك؟؟؟ مستحيل اصدقهم كذبوا علي كيف اصدقهم وهم كذبوا علي!!! الدنيا مافيها امان اقرب الناس لك يكذذب عليككك ااااهه يامللك"
    ناظر ببندر حذف عليه غترته وعقاله بقهر .. اقترب من بندر ولكمه .. نزل فيه ضرب
    باسل بكل قهر الكون : تصدق الغريب على اختك يابندر...(صرخ) .. ليه يابندر ليه!!!!

    اقترب احمد وفايز وتركي وخالد وزايد لهم

    حاول احمد يبعد باسل عن بندر بس ما قدر
    بالرغم من انه بنيه احمد اضخم من باسل لكن جسم باسل الرياضي اقوى من بنيه احمد،

    صرخ تركي : باسل

    وقف باسل يده ورفع راسه لابوه وقام مبعد عن بندر
    وقف قبال ابوه ،،باسل بقهر: ليه يايبه!!.. ليه ظلمتها؟؟

    التفت خالد لاحمد وفايز يناظرون بباسل بصدمه باسل الهادي طلع ورى هدوئه وحش مفترس!

    خالد: احمد خذ فايز وارجعوا داخل

    هز احمد راسه برعب وراحوا داخل

    صرخ باسل بغضب ناسي نفسه : رد علي يبه ليه؟؟.. ليه كذبت وقلت ميته!!!

    تركـي من بين اسنانه : لا تجيب طاريها!.. وانا ماعندي بنات الا ثنتين

    باسل بنفس الغضب : الا بجيبه يبه هذا ظلممم تعرف نهايته ايش!!!

    تركـي بكل قوته اعطى باسل كف :مو انت الي تعلمني وش اسوي،

    اخذ باسل غترته وعقاله بكل غضب الكون تجمع فيه .. ومشى ثلاث خطوات والتفت لابوه .. اشر بالسبابه لفوق ،،باسل: لها رب فوق ... يمهل ولا يهمل تذكر يبه ،
    مشى مبتعد عنهم

    ناظر زايد لبدر القاعد : وانت ي الاهبل الكبير اخوانك يتضاربون وانت قاعد؟

    رفع بدر راسه لعمه وتوسعت عيونهم بالصدمه بدر يصيح!...

    ناظر بدر لبندر ... حاط ثقله على يد واليد الثانيه على خشمه ورافع راسه لفوق ودموعه تحرق وجهه ناصب رجل ورجل فاردها

    قام بدر والتقط عقاله وغترته ... ونفض غترته وحطها على كتفه والعقال على طاقيته مشى مطنش الكل،،

    التفت خالد لبندر : انت ما قلنا اسكت وابلع لسانك؟

    قام بندر ومارد على عمه ... متجهه للخط السريع وقف تكسي وركبه تحت انظارهم

    تنهد تركـي بحزن : فرقتهم حتى وهي بعيده لعبت فيهم

    زايد: لا حول ولا قوة الا بالله

    -عند منصور -

    التفت لناصر وبالم : انحاش الكلب .. ليه ما قلت لي ياناصر ليه تصرفت من نفسك؟

    ناصر بنفس الالم : خفت يامنصور تذبحه من قهرك،

    منصور غمض عيونه وقعد على الرصيف: حتى ذبحه مايشفي قهري ،

    قعد ناصر بجنبه وحط يده على كتف منصور : الدنيا دواره يامنصور
    هز منصور راسها وتنهد



    -داخل القصر-

    اقترب منها وباس جبينها وهمس بابتسامته: الف مبروك قمر
    همست بنفس همسه: الله يبارك فيك

    "تحت"

    مسكت يد ملاك : امشي خلينا نروقص
    نفضت ملاك يد راما : طيري تخربين برستيجي الحين تنهبلين وانهبل معك
    ضحكت راما : ههههههه عادي عيشي حياتك وتونسي توك صغيره بكرا تعجزين يالله يالله تتحركين
    ملاك بتفكير : خليني افكر
    كشت عليها راما : مالت اروح للمياء ماعندها برستيج مثلك
    وراحت للمياء ماهي الا دقيقه ولمياء سابقتها ترقص

    -في جهه اخرى-

    قال بهدوء : وقف ناصر
    لف ناصر براسه ورجع لف قدام : الحين نوصل البيت
    غمض عيونه بقوة وهمس : ناصر تكفى وقف
    سفط ناصر بجنب الطريق ونزل منصور
    اخذ شهيق : يآآرب ،،،،،،،،،،وزفر
    ناظره ناصر وعض شفته السفليه على حال اخوه
    قعد منصور على ركبه ويدينه عليهن ونزل راسه وقال بصوت عالي : اللهم اجبر قلب من فقد قلبه مع غائب .... اللهم ارحم ضعفي وقلة حيلتي امام قضائك وقدرك ... اللهم اجمعني بمن احبه قلبي...
    غمض عيونه بلع غصته : اللهم اجعلها من نصيبي،

    التفت ناصر معطي اخوه ظهره وبدت دموعه تنزل على خده تذكر لم جاء يشكي لاخوه
    "قبل سنه"
    "
    نواف بضحكه : اي ما قلت لك؟
    عقد حواجبه ناصر : ايش؟
    نواف بابتسامه : قمر انخطبت .. من تتوقع خطبها؟
    بلع غصته ودموعه وبهمس : من؟
    نواف بنفس الابتسامه : عـمــر
    تصنع ناصر البرود ولكن داخله العكس: موافقه!
    نواف سحب كابه : ايه
    وقف ناصر السياره امام بيت عمه خالد كان وده يروح ويصرخ ويقول قمر لي وانا لقمر ..لكن هي موافقه!! ... اكيد بيصغر بعين عمه نفض الافكار ذي عنه
    التفت ناصر وبابتسامه ألم : الف مبروك .. ويلا توكل وصلتك لبيتكم
    ضحك نواف : وصخ ،،،،،،،،،،،،، وقفل الباب وراه
    بس شاف نواف دخل شخط بسيارته بسرعه جنونيه ... ماهي الا دقائق ووصل لبيتهم نزل من السياره شاف منصور خارج من البيت وراح له ركض يبي احد يكلمه ويقوله رح اخطبها بس خطبه على خطبه!!!!.. وفوقها موافقه هي فقد كل الامل
    حضن منصور بقوة وبدت شهقاته تعلى
    ابتعد عنه منصور وبخوف : شفيك!!
    مسح ناصر وجهه بيدينه : بتتزوج يا منصور
    بلع منصور ريقه بخوف "ملك بتتزوج؟": من؟
    نزل يدينه ورفع راسه للسماء : قمر
    اتسعت عيون منصور بصدمه : قمر!! ... ومن؟
    اطبق شفتيه ناصر وناظر لمنصور وبهمس : عـمـر
    مسك منصور اكتاف ناصر : هي موافقه؟
    هز راسه بايه
    غمض عيونه منصور وحضن اخوه : خلاص يا ناصر مالك نصيب فيها
    غمض عيونه ناصر بأنكسار"

    مسح دموعه والتفت لمنصور اقترب منه وهمس : خلاص يا منصور مالنا نصيب
    رفع منصور راسه لناصر : بدعـي ياناصر بكل صلاه تكون لي وانا لها .. بدعـي ربي ان يجمعني فيها .. ما اعرف اعيش بدونها ما اعرف
    ناصر نزل لمستوى منصور وبهمس موجع: وهـي بـتبقـى تـحـبـك؟

    ناظر منصور عيون ناصر وبنفس الهمس : قلبها انختم بحب منصور ماتشوف جنس من آدم غيره .. تحبني ياناصر حتى وهي بعيده حاس فيها وبحبها
    ناصر بغصه : بس تركتك ي منصور!
    بلع منصور غصته : ارحم من انها تتزوج قدام عيونـي
    غمض ناصر عيونه اخذ شيهق وزفر : عذبك الشوق ي منصور عذبك
    منصور بألم : اشتاق لضحكتها اشتاق لصوتها اشتاق لطلتها على البلكونه اشتاق لهمسها اشتاق لعيونها اشتاق لعزفها مشتاق لها ياناصر مشتاق مرت بس "سنه" اشتقت لها ياناصر قلبي مو بخير بدونها ذبحني الشوق حتى اذا شفت جنس حواء اتخيلها هـي تعبت يا ناصر تعبت احبها واعشقها كيف بعيش سنيني الباقيه!! بدونها ... هذي بس "سنه" .. شوقي لها وكانه الف دهر ما شفتها..وش السوات ياناصر وش!!
    حضنه ناصر : اصبر ي منصور اذا تحبها اصبر الله يكون بعونك يخوي الله يكون بعونك
    رفع منصور نظره للسماء: يآرب لاتحرمني منها يآرب ... يآرب لقد احببت عبدا من عبادك فاحفظه بعينك التي ﻻ تنام .. واجمعني به بالحلال ياررب
    همس ناصر بـ: آمين


    -في جهه اخرى-

    قاعده على الكنبه ترتجف بمسكتها
    اقترب منها ومسك يدها وبهمس : قمر شفيك!
    رفعت راسها وناظرته : مشتاقه لاهلي
    ضحك عمر : هههههههههههه يا الله ما توقعتك كذا ياقمر
    ابتسمت بتوتر
    وقف عمر : قومي غيري وانا بجيب العشاء
    هزت راسها بايه
    وقعدت امام التسريحه فكت عقدها وحلقها واكسسوارات اليد وطرحتها وبدت تفك تسريحتها
    اقترب منها عمر وبدء ييساعدها و يطلع البنسات
    ضحك عمر : هههههههههههههه يا الله هذا شعر ولا عش حمام
    ابتسمت وماردت
    عمر بابتسامه : صدق ما تتعبون من هالتسريحات
    قمر : ........"لارد"
    عقد حواجبه وناظرها بالمرايه : شفيك ترا ما اكل تكلمي
    حكت رقبتها باحراج : ماعندي شي اقوله
    عمر بابتسامه : عرفيني عنك
    قمر بابتسامه : كيف؟
    عمر تنهد : اوكي انا اسالك وانتي جاوبي
    هزت راسها بايه
    ضحك عمر : ههههههههههههههه قلت جاوبي ابي اسمع صوتك مو بالحركات
    اطبقت شفتيها باحراج وبهمس قالت: اوك


    -بــمــدريــد-

    يركضون ثلاثتهم رايحين لجهة المسكن وكل واحد ماسك كتابه
    صرخ وسيم يركض : حسبي الله على ابليسك يامـي الا تاكلين بذا المطعم!!

    مـي بضحكه : يخي شسوي من زمان ما اكلت منه ههههه ..(وصرخت بملك).... يادوبه انتظري

    ملك سابقتها تلهث : طسي ... مابقى .... الا ... دقيقتين

    لف وسيم على مسكن الشباب ودخل تنهد براحه : الله ياخذ العدو ...(ناظر لساعه يده جلد بيج)...مابقى الا دقيقه

    دخلن بهاللحظه للمسكن

    تنفست الصعداء ملك وضربت مـي بالكتاب : ياحيوانه ياتبنه ... قولي ابي اكل فيه .. ينعنبو شكلك فاضين من الصبح ماخطر ببالك الا الساعه وحده

    تنهدت مـي وبضحكه : شسوي مغصتي كبدي بمعكرونتك

    صعدن الدرج

    تنهدت ملك : يازين الاتيه على البلكونه

    مـي فتحت الشقه : واحلى لاتيه من يديني

    ضحكت ملك : اي هالله هالله بالشغل السنع

    نزلت حجابها وراحت للبلكونه فتحتها وسحبت الكرسي قعدت على الطاوله حطت الدفتر على الطاولة وفتحت جوالها شافت الخلفيه "منصور"
    تأملتها قليلا

    اخذت كتاب "رسائل الى مـيلينا-لكافكا"
    فتحت الصفحه الاولى "وكتبت"

    "أنا وحبيبى صوتان فى شفة واحده
    أنا لحبيبى أنا. وحبيبى لنجمته الشارده
    وندخل فى الحلم، لكنه يتباطأ كى لا نراه
    وحين ينام حبيبى أصحو لكى أحرس الحلم مما يراه
    وأطرد عنه الليالى التى عبرت قبل أن نلتقي
    وأختار أيامنا بيدى كما اختار لى وردة المائده
    فنم يا حبيبى ليصعد صوت البحار إلى ركبتي
    ونم يا حبيبى لأهبط فيك وأنقذ حلمك من شوكة حاسده
    ونم يا حبيبى عليك ضفائر شعري، عليك السلام
    يطير الحمام
    يحط الحمام"

    "وبغزل جراحين انت نبض قلبي وشـرياني الأبهر "
    "منصور"

    مـي والكوب قدامها: يالليل يامنصور

    قفلت الكتاب وعلى وجهها ابتسامه وبهمس: احبه

    رفعت مـي حاجبها : دام تحبينه ليه تركتيه!

    ناظرت بالكوفي ،،ملك: ما نصلح لبعض يامـي!

    تنهدت مـي : ليه؟

    ملك رفعت راسها تداري دموعها : كلهم بيكونون ضدنا

    مـي ناظرتها : انتي تعرفين انك منظلمه ليه ياملك تركتيه !.. اذا حبيتيه هالقد ما تتركينه ،

    ملك نزلت راسها : حتى حبنا ضدنا .. ما بي اعيش معه واهله غاضبين عليه اكيد عمي ما راح يوافق بزواجنا ومستحيل يا مـي ابعده عن اهله عاش عمره معهم واجي انا على اخر عمره افرق واهدم عيله سعيدة مستحيل يامـي

    مـي رفعت حاجبها : عاجبك وضعك تفكرين فيه وهو ماطق لك خبر !

    حطت ملك عينها بعين مـي : ما ادري يا مـي بس مستحيل افكر بغيره .. ما دق قلبي الا له .. (عقدت حواجبها ) .. ما اهتم اذا يفكر فيني ولا لا .. بس اتمنى انه مايفكر فيني وعايش حياته

    مـي بهمس : ليه؟

    تنهدت ملك : ابيه يكون سعيد

    رفعت مـي حواجبها لملك : ومستخسرتها فيك؟

    ملك ارتشفت قهوة : مصيري بنسى وسنين قدامي

    هزت مـي راسها بلا والتفت على جنب،




    "بالرياض"



    رجع على ورى وراح للصاله حط يـديـنه على راسه "وقال": يالله انا وش سويت (رفع عيونه للغرفه وعض شفته السفليه بقهرر)

  7. الغديرر
    23-07-2019, 12:14 PM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)



    -الـــــبـــارت 31 -


    فتصدق بنظرة منك تشفي
    داء قلب من الغرام ملقى
    كان أبقى منه الغرام قليلا
    فأذاب الصدود ما قد تبقى
    — محمود سامي البارودي


    رجع على ورى وراح للصاله حط يـديـنه على راسه "وقال": يالله انا وش سويت (رفع عيونه للغرفه وعض شفته السفليه بقهرر)
    قام رجع للغرفه وقف عند الباب
    شافها ضامه الشرشف لها وتصيح

    عقد حواجبه بقرف :من لمسك؟

    قمر من بين شهقاتها وبقهر : انت

    رفع حاجبه لها عمر : انتي صاحيه؟!..(وبصرخه)..منووووو؟؟؟؟؟؟

    شهقت قمر برعب : محد .. قلت انت

    عمر بنظره استحقار : اجل تلعبين على حالك؟

    حذفت عليه المخده ،، قمر: انا انظف من تفكيرك

    رفع حاجبه وناظرها بقرف ،، عمر : يا سلام مره نظيفه

    قمر بقهر : فوق ما انا مغصوبه عليك!

    ضحك عمر بسخريه : قطيتوا قرفكم علي؟ ..ايش اسوي فيك ؟... قولي لي!! ... اطلقك ..(وبصرخه)... اهلك يعرفون؟

    هزت راسها برعب بلا

    عمر بقهر : ثلاث شهور ياقمر وبطلقك مستحيل اقعد معك ولا راح المسك بعد اليوم... انا موهمجي عشان اضربك انتي حرمه وعارفه خلاصك ... (وبحده) .. لسانك لا يجي على لسان اذا قلت شي تردين ابشر وفاهمه ولا ترا دديني مالك حق مثل ما كذبتي على اهلك ... قطيتي بلاك علي .. انا كريم اني بستر على ماضيك ولا راح اقول لـ أحد .. واذا احد سأل سبب الطلاق ماتفهمنا و زي ما دخلنا بالمعروف نطلع .. والوجهه من الوجهه ابيض

    وطلع

    شهقت قمر : ياربي وش سويت بحياتي!!..(غمضت عيونها) ... هي اكيد .. (وبغصه) .. حوبتها!! بس ماتت

    "بـــعــد مرور شــهـران"

    بــــالــريـاض

    -ببيت بومنصور-

    اليوم مسويين حفله ببيتهم بمناسبة مها اخذت شهاده الماجستير
    دخل المطبخ وشاف امه : يمه
    التفتت ام منصور : هلا
    منصور يناظر الاغراض : ناقصك شي ولا خلاص!
    ام منصور بابتسامه : لا خلاص
    منصور بابتسامه : اجل بروح مع الشباب
    ناظرت ام منصور لبسه واشرت: بتروح بثوب النوم؟
    منصور بنفس الابتسامه: فشله اصعد وفي حريم
    ام منصور ناظرته : اصعد من الدرج الثاني
    ضرب جبهته : يا الله كيف راحت عن بالي
    ابتسمت امه ... مشى خطوه ورجع
    ناظر لامه: يمه متاكده مافي احد فوق
    هزت ام منصور راسها بايه : ايه ... الكل تحت

    مشى للدرج الثاني متجهه لغرفته فتح باب غرفته وراح للحمام اخذ شور استغرق نص ساعه
    لبس تيشيرت اصفر نص كم وبنطال اسود ... مشط شعره لورى تعطر ولبس ساعته السودا اخذ جواله ومفتاح السياره مشى متجهه للباب... فتح الباب وانصدم من الشخص الواقف على مكتبه ويناظر رسمت "ملك" ... اتجهه لها بخطوات غضب وسحب الصوره من يدينها
    ناظرته : انساها يامنصور ماتت
    شتت نظره عنها : استري حالك
    رجع الصوره للدرج وقفله اتجهه بيطلع .. وقفت بوجهه
    ومسكته من تيشيرته : اخطبني ي منصور وصدقني بنسيك اياها
    ابعد يدينها عنه بقرف : ولو تبقين اخرى وحده ما اعطيك حتى نظره
    صرخت بقهر : منصور ماتت خلاص انساها
    ناظر للفراغ : ومنصور مات معها،
    ناظرته بصدمه : منصور انت صاحي؟.
    ناظرها بتقزز : على الاقل ما تطلع على كل من هب ودب بلبس والعياذ بالله
    قالت بقهر : ما عمري طلعت لغيرك
    ناظرها منصور وبسخريه : هه .. حلال علي وحرام على غيري؟
    ناظرته وبهمس: منصور انا احبك وابيك وماعمري طلعت لغيرك صدقني
    اتجهه منصور نحو الباب وفتحه التفت لها : بلاش حركات مالها داعي وكلنا عارفين بعض .. ويلا توكلي ي بنت الخاله
    ناظرته رغد بحقد: صدقني بتندم وبيجي اليوم الي تقول فيه رغد وافقي علي!
    التفت منصور لقدام: لا جاء ذاك اليوم لكل حادثا حديث
    اقتربت منه رغد : بتندم وتجيني
    غمض عيونه منصور : سبق وقلت لك لو تبقين اخر وحده من جنس حواء ما التفت لك،

    طلعت من غرفته بقهر الكون فيها
    تنهد وقفل غرفته متجهه للاسفل

    -في جهه اخرى-

    خرج بعد ما اخذ له شور ولبس تيشيرت اسود ببنطال اسود رفع شعره القصير بجل تعطر واخذ جواله حط المفتاح بجيبه طلع للصاله شافها نايمه اتجهه لها على الكنبه
    عمر بصوته الجهوري : قمر ... قمر
    قمر : ...... لارد
    مسك جواله وصار يصحيها بالجوال : قمر ... قمر
    فتحت عيونها وناظرته
    شتت عمر نظره : قومي شيلي الفراش لاتجي امي وتشوفك .. مالي خلق فضايح
    عقدت حواجبها و فزت بسرعه متجهه للحمام وصارت تستفرغ
    ناظرها مشى خطوه ورجع تراجع نازل لتحت
    شاف امه سلم وقعد
    التفت عمر لملاك : ملوكه صبي لي قهوه
    ملاك تركب الرمش : عمر صبر بس اركبه
    ضحك عمر : هههههههههههه مو ناقصك مكنسه
    نزلت ملاك الرمش: يعني؟
    هز راسه بايه
    قامت وصبت له قهوه
    مدت القهوه له وصارت ترمش له : امانه عمر من جد ماله داعي؟
    ضحك عمر واخذ الفنجال : هههههههه ايه
    تنهدت ملاك : بصراحه مالي خلق اركب رمش
    دخل فايز ومنيره وراه وبعد السلام
    شهقت منيره : ياغبيه ليه موحاطه رموش؟
    ملاك زفرت بضيق : عمر قال مو لازم
    ناظرتها منيره : من متى عمر يعرف بالمكياج!
    هز عمر راسه بلا : لا تحطين
    ملاك ناظرته ورجعت ناظرت منيره : تعالي ركبي لي
    اقتربت منيره وبدت تركب الرموش
    اقترب فايز براسه : امانه هذي رموش ولا مكنسه!
    ضحك عمر ومنيره
    فتحت ملاك عيونها وناظرتهم : صدق؟
    ضحك فايز : ههههههههههههههه تخرعين
    ضحك عمر ومنيره
    ملاك دفت منيره : ياوصخه ..(وشالت الرموش)
    قام عمر والتفت لفايز : بروح للشاليه تروح؟
    هز فايز راسه بلا : لا بوديهم لبيت خالي واجي
    مشى عمر ورجع : صح نسيت خوذوا معكم قمر
    تخصرت منيره : ي سلام وانت زوجها اسم!
    ناظرها وتخصر قلد صوتها : ي سلام زوجك بس اسم؟
    شرق فايز بالمويه وملاك تضحك وامهم اطبقت شفايفها ماتبي تضحك
    منيره باحراج : معزوم
    التفت عمر : حتى انا معزوم ،،،،ومشى للخارج


    "في الشاليه"

    تجمعوا الشباب
    البعض يلعب كوره والبعض يسبح والبعض يشوي العشاء
    نزل كيس اللحم وناظر له : هاك
    ناظر منصور الكيس ورجع ناظر ريان : وش اسوي فيه؟
    ريان بهبال : تصور معه
    رفع حاجبه منصور
    ريان بسخريه : يعني بالعقل اشويه
    ناظره منصور : لا والله؟.. غبي ولا تستغبي! كله دم
    ريان ناظر الكيس ورجع ناظر منصور : عادي اطعم
    حرك منصور الملقط : انقلع عن وجهي
    ضحك ريان واخذ الكيس : ههههههه ابشر الحين ننظفه ونتبله وتاكل اصابعك وراه
    ابتسم منصور وراح ريان
    اقترب عمر ومعه علبتين مويه
    مد علبه لمنصور : شصار مو ناوي تفرحنا
    كشر منصور واخذ العلبه: طير
    ابتسم عمر بخفه : خلاص يا منصور ..(وبحزن)... انساها
    تنهد منصور نزل الملقط وناظره: كل ما ابي انساها تذكروني فيها
    ناظره عمر : بس ماتت
    ابتسم منصور وبسرعه تلاشت ابتسامته وفتح المويه وبدء يشرب
    ناظره عمر تنهد بضيق من حاله والتفت ماشي لداخل
    رفع عيونه للسماء وسرح " تدرين ي ملك ان حبي لك يزداد يوم ورى يوم!.. ما قدرت انساك ما قدرت .. كيف انسى نبض قلبي!.. (ابتسم) ... جمال الدنيا بجنبك وصوتك نغمه تلعب بقلبي .. (تنهد بألم) ... ياحظ من شافك وقعد يمك يا حظهم الف مره ... (ناظر للقمر) .. حلمي الوحيد تكونين لي يملك واكون لك .. (تنهد) .. تفاصيلك تفزز قلبي ... وينبض قلبي لاسمعت حروف اسمك ... عميتي قلبي عن جنس حواء ... ما اشوف غيرك ياعيون منصور ...(غمض عيونه) ... يآرب اجمعني فيها بالحلال يآرب يا كريم.."

    شافه سرحان واقترب منه : بــببببوووووووهه
    اختل توازنه وسند يدينه على الشوايه وبسرعه شالهن من الحراره التفت وعقد حواجبه
    منصور بقهر : فايزوه ياغبي
    ضحك فايز : ههههههههههههههه ياربيه خواف
    ناظره منصور ورجع ناظر يدينه اكتسبن اللون الاحمر وخطوط حمر
    ناظر فايز يدينه : اح والله ما انتبهت عبالي لابس قفازات .. دقيقه بجيب مرهم ،،،،،،،،،،،،، وراح لداخل
    ناظر يدينه وابتسم مرت له ذكرى هو و هي
    رفع عيونه وشاف فايز ووراه الشباب اتسعت عيونه بصدمه
    منصور بنفس الصدمه : قلت بتجيب المرهم مو الجيش
    صخب فايز ضحك : ههههههههههههه عاد وش اسوي الا يشوفونك والله اكلت تهزيئه
    اقترب ناصر واخذ الملقط من يدين منصور : خلاص اقعد انا اكمل
    ابتعد منصور عن الشوايه : تسوي فيني خير
    اخذ بدر المرهم من فايز .. بدء يدهن يدين منصور
    فايز بصحكه : والله حتى الحمار يشوفني من الانعكاس بس ولد الخاله مسرح
    رفع بدر نظره لمنصور والتفت ناصر له
    بلع ريقه منصور وشتت نظره
    تنهد بدر وسكر المرهم
    منصور ابتسم بخفه : خلاص يا شباب مافيني شي
    ريان : خوفتنا عليك
    ناظره منصور : رح بس كمل اللحم
    ضحك ريان: ههههههههه لا اجل مابك شي
    ورجع الكل لشغله ... سحب منصور الكرسي وقعد جنب ناصر
    ناصر يقلب اللحمه بالملقط وعيونه عليها : فيها؟
    ناظره منصور وتنهد : مافي غيرها يشغلني
    التفت ناصر له : تزوج يا منصور بتنساها
    بلع ريقه منصور وعيونه بعيون ناصر : اخاف انساها ياناصر وهي تنتظرني
    التفت ناصر للشوايه : عادي اذا رجعت تزوجها
    اتسعت عيون منصور بصدمه : قصدك اتزوج ثنتين!
    هز ناصر راسه بايه ويقلب بالشوي : ما اعتقد انها بترجع ولا واحد بالميه حتى لو رجعت يا منصور اكيد بتكون على ذمه غيرك لا تقول لي مستحيل تتزوج غيري بالنهايه بتتزوج غيرك ..(التفت وناظره) .. هي انثى وتبي تحس بالامومه مستحيل بتقعد بدون اطفال اكيد بتتزوج وذيك الساعه حليلها بينسيها منصور وطوايفه .. (رجع التفت للشوايه) .. تزوج يا منصور واذا ما نسيتها ورجعت وهي مو على ذمه احد تزوجها

    ناظره منصور وتنهد


    "بـــــعــــــد مــــرور عــــام"


    ببيت بوعمر

    الساعه الثالثه عصرا

    فايز بطفش : يخي خوذي ولدك مزعج

    جت منيره الحامل : مالت على وجهك ..(مدت يدها لولدها)... تعال رودي

    دخلت ملاك توها جايه من الجامعه و بابتسامه : الله ام كرشه عندنا
    وسلمت عليها

    شالت رائد وصارت تدور فيه : حبيبي سمنان ماشاءالله ..(وشفطت خده ببوسه) ... وه بس

    منيره بخبث : اقول ملاك

    التفتت ملاك : هلا

    منيره بابتسامه : ابو كريشه جاي يخطب
    ضحكت ام عمر على وجهه ملاك الغبي

    ملاك بإستغراب : من!

    منيره : شفيك فقدتي الذاكره ولد عمك

    ضحكت ملاك : يوه خبرك قديم .. الحين معضل ابو كريشه ..(والتفتت على امها) .. عطوه ميس

    ام عمر بابتسامه : ليه ميس؟.

    دخلت ميس : شسوي فيه اربيه صاحيه انتي؟

    ضحك فايز : ههههههههههههههه حسبي الله على العدو

    ملاك شتت نظرها : خليني افكر

    ناطرها فايز بصدمه : تفكرين؟... وتقولين بوجهي ما تستحين!

    عقدت ملاك حواجبها: ليش استحي هذي سنه الحياة

    فايز هز راسه بلا : كله من راما خربتك

    ملاك تصب لها قهوه : وانتوا كل شي راما المسيكينه

    ميس بتريقه : اكيد فضفضتي لها وهذا كلامها

    ملاك بضحكه : كنك حاضره هههههههههههههه

    منيره ارتشفت القهوه : جننتك هالراما

    ام عمر : بس عاد عن الغلط

    دخل عمر : السلام عليكم
    رد الكل السلام

    ام عمر عقدت حواجبها : وين قمر ؟

    عمر ياشر لملاك : ملوكه صبي لي شاي ..(والتفت على امه ) ... ببيت اهلها

    ام عمر باستغراب : وانت يوميا موديها لاهلها

    هز عمر اكتافه بلا مبالاة: هي تبيهم

    سكتت امه وشوي ابتسمت : تتوحم عليك !

    ابتسم بسخريه عمر : مدري عن سوالف الحريم

    ام عمر : خذها وسو لها تحاليل

    عمر تنهد : ان شاء الله


    -في جهه اخرى-

    بالمقهى

    قاعد مع جراح ومتعب تعمقت علاقتهم مع بعض

    متعب بقهر : ليه ياجراح!!

    جراح : مابي اخلي شي بخاطرها

    منصور يرتشف القهوه السودا : اي بس مو كذا!

    متعب بعتاب : مو اول مره يا جراح انت رجال مديون ..(وبقهره المعتاد)... وبعت كليتك عشانها بالطقاق عمر لا تكشخ اهمشي حياتك

    ناظره منصور : اسف جراح بس منت طبيعي حتى لو حبيتها مو كذا الحب

    جراح تنهد : والله تعبت اجيها يمين تجيني يسار ماعرفت لها

    منصور عقد حواجبه : وش تبي هي الحين؟

    ميل جراح شفتيه على جنب : تبيني احجز شاليه لها ولصاحباتها

    متعب وقف : انت مهبول ،،،ورجع قعد

    منصور اتسعت عيونه بصدمه : اما

    جراح بحزن : شسوي صار لها ثلاث شهور زعلانه

    متعب نسى نفسه وصرخ : بالطقاق عمرها مارضت

    منصور عض شفتيه السفليه : تمالك نفسك ..(وضرب صدر متعب بكف يده) .. (التفت لجراح) .. جراح هذا مو حب .. هذي داخله عليك طمع
    جراح بتعب : شسوي يا منصور احبها

    متعب بقهر : حبتك القراده
    ناظره جراح بصدمه
    ضحك منصور على وجهه وقام : امش معي

    جراح عقد حواجبه : ليه؟

    منصور : انت بس قم

    طلعوا


    -بــــــمــــدريـــــد-

    ملك ووسيم تخصصوا بالجراحه مع دييغو ... مـي باطنيه

    بالجامعه ملك ووسيم يتدربون بالمحاضره على مجسم انسان "بلاستيك"
    ضربت ملقطها بملقطه ،،ملك: لا ياغبي مو كذا ..ركز
    وسيم ناظرها : وش قله الادب ذي
    ملك وعيونها على المجسم : خلك من قله الادب وركز بالخياطه
    وسيم بقهر : فرضا لو كان انسان وضربتي ملقطي؟
    .. راح تخليني اجرحهه
    ملك ناظرت فيه: هذا تدريب ركز .. خياطتك غلط
    حك راسه بالملقط : وريني اشوف
    سكتت ملك
    صرخ وسيم بـ: عمىء ...(التفت وشاف دكتور الماده) ... (وبالاسبانيه)... بروفيسور انطونيو
    انطونيو : ماذا تفعل؟... هل ستفعل هذا بغرفة العمليات؟
    وسيم ناظره ورجع ناظر المجسم : لا .. ولكنه مجرد تدريب
    انطونيو : فـلتنتبه اكثر يا وسيم وانا لست نبيل .. لكي اسامحك
    وسيم نزل راسه : اسف

    التفت انطونيو وباعجاب : عملك رائع انخيلا
    ملك بابتسامه: شكرا

    ناظر وسيم مقفاه : والله انه كذاب بس يحب الحريمات

    اقترب دييغو : انخيلا

    التفت ملك : ماذا!
    حك راسه باحراج : هل بامكانك اعادة الخياطه!

    ابتسمت ملك : حسنا .. فلتقف بجانب وسيم

    وسيم بزهق : يالليل النشبه يختي قولي له انك مخطوبه متزوجه او تحبين بس ما ينشب كذا

    رفعت ملك عيونها لوسيم: وانت شعليك .. ركز على الخياطه
    وبدت تعيد الخياطه
    دييغو بإعجاب: انتي مذهله... يبدو بان مستقبلك باهرا بالنجاح
    ابتسمت ملك : شكرا
    دييغو عقد حواجبه : انا لا اجاملك ولكنك ستصبحين جراحه مشهوره مستقبلا
    وسيم ناظره : جاك الكاهن هههههههههه
    التفت له دييغو : ماذا قلت؟
    وسيم بابتسامه : لاتقترب منها اكثر فهي لديها حبيب عربي جميل
    اتسعت عيون دييغو بصدمه: حقا؟
    هز وسيم راسه بايه
    التفت دييغو لها : الديك حقا حبيب عربي؟
    ضحكت ملك : هههههه حسبي الله على ابليسك ياوسيم
    عقد حواجبه دييغو
    وسيم بابتسامه : احسن عشان ما يتقرب منك اكثر
    التفت دييغو لوسيم بصدمه وبغباء سأل: انت حبيبها!
    فتح وسيم فمه بصدمه
    ضحكت ملك : هههههههههه لا ليس هو
    تنهد دييغو براحه : من اذا؟.. اريد ان اراه الديك صوره له؟
    التفت ملك للدكتور قاعد يشرح لطالب : ليس الان
    جت دانه لهم وتلعب بشعرها : نجلاء
    التفتت لها ملك: هلا
    دانه تطق بالعلك : علميني الخياطه
    ملك تاشر لها بالملقط: تعالي يمكن افود من هذا .(اشرت على وسيم)
    وسيم : اننن انننن مالت ،،، وراح للدكتور

    -عند مـي-

    صرخت : ياحمار بتذبحني؟؟
    حمد حك اذنه باصبعه السبابه : شفيج صوتج فقع طبلة اذني
    اخذت يدها وحطت القطنه عليها : الي فيني ضربك غلط
    حمد ناظرها : وين اضرب و انتي بس تتحركين
    مـي مدت يدها : هات انا اعلمك
    حمد بخوف : اهلي يبوني وماني مستغني عن روحي
    مـي بقهر : يا حيوان انا خليتك تضرب
    ضحك حمد : ههههههههه مالي شغل فيج

    جاء الدكتور لهم وبالاسبانيه : الصوت

    مـي بتمته : الله ياخذ العدو

    "بالـــريــاض"


    جراح تراجع خطوتين بخوف : لا يا منصور
    مسكه منصور : امش بس
    جراح : ماني مجنون يا منصور
    منصور : انت ........

    -في جهه اخرى-

    تنهد بتعب وقعد على القار الحار مسح عرق جبينه
    جاه نواف الي يهرول
    نواف يلهث : يا ويلك ترا يجازيك
    اشر ناصر بيده لنواف بمعنى روح : طس هرول
    اقترب منهم الرقيب
    انطلق نواف وبقى ناصر
    الرقيب ناظره : ماشاءالله استاذ ناصر تبي ايسكريم يسرسح على قلبك بعد!
    ناصر بهبال يرد : ياليت والله
    صرخ الرقيب بقوه : قم... شد
    وقف ناصر وحط يدينه خلف ظهره وتخشب
    الرقيب رفع حاجبه : حسبالك هـ المرادده بمشيها؟
    ناصر عض شفته العلويه: اسف زله لسان
    اطبق الرقيب شفتيه مايبي يضحك وتروح هيبته
    ناظره ناصر بنص عين بدون لا يلف : اضحك يبوصالح
    صخب بضحكه: حسبي الله على عدوينك متى تعقل؟
    هز ناصر راسه بلا : العقل بجهه وانا بجهه
    ضحك بوصالح: عز الله ... (وبجديه)... بجازيك بتنيظف الساحه وراهم
    ناصر ناظره : ابشر من عيوني بس خلها بالليل ذبحني الحر
    بوصالح بعقلانيه: كيف بتدخل طوارئ وانت الحر يهزمك!!
    ناصر بفخر : انا ذيب وقت الشده
    حرك بوصالح يده بمعنى خرطي : والله ما الذيب الا لسانك
    ضحك ناصر والتفت له : اي ساحه؟
    رفع بو صالح حاجبه : اكيد انك ما تستهبل!
    ابتسم ناصر وبغباء : لا
    هز بوصالح راسه: كم في ساحه؟
    حك ناصر راسه وبدا يتذكر: سته
    بوصالح مشى خطوه : يلا الهمه
    اتسعت عيون ناصر بصدمه : تمزح يبوصالح
    التفت بوصالح له : مع المطبخ
    صرخ ناصر بقهر : ليه!!
    عقد حواجبه بوصالح: مع الحمامات
    ناصر بنفس القهر : امانه عاد
    بوصالح حك حاجبه : مع غرف النوم ... زيد كلمه ياناصر صدقني اخليك تنفظ المعسكر
    ابتسم ناصر وبغباء قال : انت الله يهداك مابقى شي
    رفع حاجبه بوصالح: مع الشبابيك وشراشف النوم
    اتسعت عيون ناصر بصدمه
    ضحك بوصالح ومشى مبتعد عنه
    قعد بقوه وقهر ورجع فز : اح حار


    -فـي جهه اخرى-

    قعد جنب امه وبابتسامه : يمه
    التفتت امه وبادلته الابتسامه : هلا
    احمد : بخطب
    اتسعت ابتسامه ام احمد بوناسه : واخيرا يا احمد ومن؟
    شتت نظره باحراج : لمياء
    ضحكت ام احمد : هههههههه ترا مطفوقه شوي
    ابتسم احمد
    قامت ام احمد : بكلم فدوه
  8. الغديرر
    23-07-2019, 12:36 PM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)



    -
    الـــــبـــارت 32-

    أغار عليك من نفسي ومني
    ومنك ومن زمانك والمكان
    ولو أني خبأتك في عيوني
    إلى يوم القيامة ما كفاني
    ― ولادة بنت المستكفي



    مسكه منصور : امش بس
    جراح : ماني مجنون يا منصور

    منصور : منت مجنون .. لكن تصرفاتك ياجراح .. انت بس خله يقرى عليك

    رجع جراح : لا يا منصور

    متعب مسكه : امش يا جراح حنا خايفين عليك ونبي مصلحتك

    دخلوا عند الشيخ
    وبدء يقرى على جراح
    الفاتحة وآية الكرسي وأستكمل بالآيات
    تنفس جراح بضيق وصار يصارخ .. واغمى عليه

    الشيخ : لاحول ولاقوة الا بالله
    بلع ريقه منصور: وش يا شيخ؟
    الشيخ : سحر والعياذ بالله
    متعب : كيف نعرف مكانه!
    الشيخ : هو بيدلنا

    نــاظـروا لجراح

    وبعد نص ساعه صحى جراح
    الشيخ: ياولدي وين بيتك؟
    فتح جراح عيونه ورجع غمضها
    التفت عليهم الشيخ : تدلون بيته
    منصور :ايه
    قام الشيخ : يلا اجل توكلنا


    -في جهه اخرى-

    يكلم بالجوال : اخذت بصماته!

    الاطرف الاخر : ايه .. كنت عنده اليوم

    تنهد بخبث : حلو حلو

    الطرف الاخر : طيب شمعنى هو؟

    رجع راسه لورى : ابيه يطلقها

    الاطرف الاخر : تاخذها عادي عندك؟

    غمض عيونه : انا مستغرب للحين ما طلقها؟.. مستحيل تكتشف هي غبيه .. وبعدين انا ومنى اشتغلنا عدل بالموضوع

    الطرف الاخر ضحك : آفـا غدرت فيها صاحبتها .. اخ يا خالد اكرهك اذا صرت خبيث

    خالد بضحكه : ههههههههههه اجل تتركني انا محد مشاني على هالطريق الا هي انا كنت انسان... والحين حيوان هههههههههههههههههههههههه

    الطرف الاخر : اي والله انك حيوان دز امها،،،وسكر

    رجع خالد جسمه لورى وتسند على الكرسي : والحين لازم نسوي شغل مضبوط... فكر يا خالد فكر ،




    -بــــمــــدريـــد-


    جالسة تحت ظل الشجره تنتظر مـي تخلص محاظرتها ووسيم اخفق بالخياطة ورجع يعيدها تحت انظار البروفيسور انطونيو
    حاطه السماعات بأذنها وتسمع
    ‏"imagine john lennon"
    رجعت فيها الذكريات وكيف جت لأسبانيا؟
    "
    بعد ما طلعت من بيت اهلها للمطار
    مد لها السايق التذكرة ... اخذتها وراحت داخل
    فتحت التذكرة "رحله الى بيروت" بدون عودة
    غمضت عيونها "وبنفسها: اه يايبه كسرتني"
    قعدت والتفتت عليها عجوز
    العجوز : وين دربتس؟
    ابتسمت ملك من تحت النقاب : بيروت
    العجوز : اهلتس هناك؟
    بلعت ريقها بألم وبكذب : اهل امي
    العجوز : زين كود تونسيني حتى انا رايحه لبيروت وما معي ونيس
    ملك : شعندك ياخاله فيها؟
    العجوز : اختي ولدها يدرس هناتس
    سكتت ملك
    شوي العجوز : الا انتي من بنته؟
    ملك "يالله وش اقول لها!": بـنـت...
    : الرجاء من الساده الكرام التوجهه الى الرحله ......
    قامت ملك : يالله يا خاله
    العجوز : لا مو رحلتي رحلتي الثانيه
    ابتسمت ملك : اشوفك على خير ياخاله
    العجوز : ان شاءالله يا؟
    ملك : ملك
    العجوز ابتسمت : حلو اسمتس
    ملك : عيونك الحلوه ...فمان الله
    العجوز : فمان الكريم،

    صعدت درج الطيارة ووقفت بالنص اخذت شهيق وزفرت

    وبعد ساعتين ونص نزلت لمطار بيروت طلعت من البوابه شافت حرمه حامله لوحه وعليها اسمها الاول فقط "مــلـك" اقتربت منها
    الحرمه : ملك الزايد؟
    ملك : ايه
    مدت يدها الحرمه : انا نانسي مديرة ميتم ببيروت
    ميلت ملك راسها بصدمه هي صح انها يتيمه الام لكن ابوها عايش!.. استغنى عنها؟ .. كيف طاوعه قلبه!
    حكت نانسي شحمة اذنها باحراج : لك شو بكي هلـا يدي بتتكسر
    نفضت راسها ملك ومدت يدها : سوري سرحت
    نانسي : ولا يهمك خلينا نفل من هون

    وطلعت معها متجهين للميتم
    وبعد شهرين عاشتها بالميتم ما كانت تسولف مع احد دائما قاعده لحالها ...و جاها قبول بالجامعه الامريكيه هارڤارد

    اتجهت لمكتب نانسي وطقت الباب
    نانسي: اتفزل

    ابتسمت ملك : نانسي انا جاني قبول بالجامعه الامريكيه هارڤارد وحابه اكمل دراسه

    نانسي بابتسامه : كتير حلو .. هـلـا ببعت اورائك

    ملك بتوتر شديد : نانسي بطلب منك معروف

    قفلت نانسي الملف وعقدت حواجبها: شو؟

    بلعت ريقها ملك : ابي اغير اسم

    نانسي بصدمه : لك شو اسمك كتير حلو

    ملك : ما ابيه بتساعديني!

    تنهدت نانسي : بساعدك،


    ابتسمت ملك وبعد شهر سافرت لامريكا
    وسجلت بالجامعه الاسبانيه بمدريد وانقبلت غيرت اسم ملك ببيروت لـ انجيلا ڤاليجو
    ومن امريكا سافرت لأسبانيا،"

    قطع سرحانها دييغو قدامها تعدلت بقعدتها ونزلت السماعات
    دييغو : انخيلا هل انتي بخير؟
    ناظرت له ملك وعقدت حواجبها: نعم لماذا؟
    دييغو مد المنديل لها : لقد اجهشتي بالبكاء
    اتسعت عيونها بصدمه وتحسست خدها دموع!!
    ماحست بحالها؟... اخذت المنديل منه ومسحت خدها الابيض
    ملك بابتسامه : لم اتمالك نفسي
    ابتسم دييغو : حسنا ماذا عن الان؟
    ناظرت فيه وعقدت حواجبه: عن ماذا؟
    ناظرها دييغو باستغراب: حبيبك الوسيم
    ضحكت ملك : حسنا "مدت جوالها له"
    (كانت حاطه منصور خلفيه)
    فتح فمه دييغو بإعجاب : ياإللهي .. (شر على وجهه) .. يمتلك ملامح جذابه وجميله ..(اشر على عيونه)... احببت عيناه جدا جميله
    ضحكت ملك
    دييغو بحزن : فهمت الان لماذا لاتصاحبين الرجال فحبيبك وسيم جدا
    ابتسمت ملك : لا احد احببني كما فعل،
    ابتسم دييغو : هنالك من يحبك و....
    قطع عليهم
    مـي ماسكه يدها وتشتم

    ملك باستغراب : شفيك؟

    قعدت وتربعت جنبها بالارض ... مـي بغضب : حمد الثور ما يعرف يضرب ..شوفي (مدت لها يدها)

    ناظرت يدها الزرقاء وابتسمت التفتت ومدت لها القهوه والدونات .. اخذتهن مـي وبدت تاكل

    مـي ناظرت حولها : غريبه وين وسيموه!

    شافته جاي معصب يضرب الارض بقوة

    اشرت ملك براسها : وراك

    حذف كتابه على الارض بقوة شاف القهوة الي ورى ملك
    وسيم بغضب : لي؟
    هزت ملك راسها بايه وودها تضحك بس ماسكه نفسها

    اخذ القهوه وفتح غطاها وشربها دفعه وحده وبدء يقرش الثلج بقهر ويناظر الرايح والجاي

    مـي من بين اكلها : ايش فيك معصب؟

    قعد قبال مـي ،،،وسيم: القرعه الوصخ هزائني على الخياطه

    عقدت مـي حواجبها : ليه؟

    التفت وسيم لملك وبقهر : كل من ذي شاف خياطها وطلع خباله علي

    ضحكت ملك : هههههههه تستاهل لم اقول لك ركز

    سحب الكتاب وحطه تحت راسه وانسدح على ظهره ،، وسيم بقهر : مالت علي لم طاوعتك واشتغلت معك

    التفتت مـي لملك : شفيها خياطتك؟

    ملك عضت شفتها السفليه تمنع ضحكتها : مره بيرڤكت عشان كذا معصب

    رفع راسه لها وسيم : وربي الوصخ الاقرع يحب البنات ... القصه مو بخياطتك

    صارت تهف الكتاب بوجهها بحركه غرور : اوف يغارون من الـجــراحــة مـلـك

    استعدل بجلسته وسيم : اننن اننن ...(ورجع صوت وبصوت شوي ويصيح) ... ابي ارجع للرياض زهقتت ابي اتمشى مع اخوياني

    رفعت مـي حاجبها : ليه مارحت دام لهدرجه فاقد التمشيات

    وسيم جمع كتبه : ابي اخلص وارجع مره وحده

    التفتت ملك لمـي : خلينا نروح للمجمع

    شافت ساعتها مـي : الساعه اربعه وربع يمدينا

    قامت ملك : يلا ..(التفتت على وسيم) .. قم

    وسيم رفع نظره لها : مالي خلق انتن حريم اكيد بتطولن

    مـي شالت اغراضها : كيفك .. نروح نتقهوى ونتعشى ذاك العشاء
    وسيم قام وشال اغراضه : دام فيها عشاء ليش لا
    ضحكت ملك : ههههههه ينعنبودارك بطيني
    التفت وسيم لدييغو القاعد : نقول له تروح ولا نسحب عليه؟
    مـي كسر خاطرها : قله يجي كسر خاطري


    "بالرياض"


    -ببيت بوبدر-

    قاعدين بالصاله

    دخل باسل وميل شفته لم شاف بندر
    سحب الخداديه وحطها على بطنه لبس السماعات وبدء يطقطق بجواله
    ناظر له بدر ورجع ناظر لبندر تنهد : لا حول ولا قوة الا بالله

    اقتربت راما ومسكت يد باسل ناظرها باستغراب ونزل السماعات
    راما بابتسامه : شوف اليوم تعلمت كيف اضرب خلني اجرب عليك

    بدور تاشر على يدها : نصيحه لا تخليها شف زرقت

    دفها باسل : انقلعي فار تجارب عندك!!

    راما بترجي : تكفى بسول

    باسل شتت نظره عنها: نو

    راما برجاء: امانه

    باسل وعيونه على الجوال : نو نو

    دخلت ام بدر : بس يا بنت حقل تجارب اخوانك!

    راما بغباء : يماااا خليني اجرب عليك

    اتسعت عيون ام بدر : ولي زين
    ضحك بندر وبدور بصخب

    دخل ابو بدر : السلام عليكم
    ردوا السلام وعم الصمت

    قامت راما وبعدها باسل وبدر ومن ثم بندر
    عقدت حواجبها بدور ملاحظه تغير اخوانها بس ما اهتمت له

    -فوق-

    التفت ودخل جناحها حس بشوق لها اخذ شهيق واقترب من كتبها وحط اصابعه يمشيها على الكتب وقف اصبعه على روايه لدوستويفسكي "الليالي البيضاء" سحب الروايه وحط ظهره على المكتبة وبدء يقرأ و اندمج بالقراءه

    طوى الصفحه وسقطت ورقه ناظر لها و عقد حواجبه باستغراب نزل ياخذ الورقة فتحها وبدء يقرى اتسعت عيونه بصدمه

    " سأطوي صفحة وسأحرقها بالنسيان
    قد لا استطيع ولكن مع مرور الزمان
    سئتناسى في يوم من اساء لي او حاولت قتل نفسي ... من انا لأفعل هذا الفعل الشنيع!! .. من انا لأغضب ربي... من أنا لأ خسر لقاء امي في جناته! .. هذه الاشهر القليلة من اسوء واقسى الاشهور وكانها قرن مليئ بالحزن والتعب وجرعة من الكئابة .. تعلمت فيها انا ابقئ بعيدة عن كل من أحب لا اريد ان اخسر صديق ولا شقيق .. خسرت اشياء كثيرة احببتها يوما تبتدء بأبـي و تنتهي بحياتي ..... احببته من طرف واحد فهو لم يعجب بي حتى .. ولم يلتفت لي ... خسارته تبدو مؤلمه لي ... ولكن ادرك بان هناك الأجمل ينتظرني .. فكل شي قابل للتغير مع مرور الوقت .. ولكن احتاج الى الصبر وحسن الظن بالله فقط"

    غمض عيونه بكل ألم الدنيا " حاولتي تنتحرين ياقلب اخوك ليه ياملك ليه؟؟... ايش سبب تغيرك ؟ ... فارقتك الضحكه ياعيون اخوك .. وين رحتي ياروح باسل وين!" نزلت دمعه من رموشه السودا

    فتح عيونه حس باحد عند الباب التفت شاف "بندر" عض شفته السفليه يمنع شهقاته
    باسل من بين دموعه بغصه : حاولت تنتحر يابندر

    رفع بندر راسه لفوق مايبي يصيح مع باسل .. التفت وخرج ...نزل الدرج بسرعه هائلة تحت نظرات ابوه وامه المستغربين

    عند باسل سحب شهيق وكتم زفير ناظر لبدر يناظر له
    باسل رجع الورقة بالكتاب : كيف احساسك اذا كل ثانيه ينسلخ جلدك ؟... لكن لم ينسلخ جلدك بالحقيقه ارحم من الاحساس يابدر .. صعب الاحساس يحرقني وكأنـي بنار .. (التفت يرجع الكتاب وعيونه عليه) .. ندمان يابدر ما حاولت اطلعها من وحدتها ... تعبت نفسيتها .. ندمان اني ماكنت حولها ولا اهتميت لها..شيفيد الندم الحين! ملك لم كنت اتضايق كانت هي من تجيني وتطلعني من ضيقتي وانا ماقدرت اطلعها من وحدتها! ... (التفت على بدر)... تأنيب الضمير بيلاحقني طول عمري قصرت معها بكثير ..

    أقترب بيطلع وهمس لبدر: يارب انها عايشه بسعادة ،،،،،،،،،،، وخرج
    تنهد بدر بتعب

    -فـي جهه اخرى-
    بغرفة لمياء
    قاعده قبال بنتها : استخيري يا لمياء وفكري عدل احمد وعارفين
    تنهدت لمياء: يمه تعبانه وبنام ومالي خلق احك شعري تبيني افكر!
    ضربتها ام منصور بالمخده : شبلاك حتى التفكير كسوله!
    لمياء بتسرع : خلاص يمه موافقه ..(وبتعب)... بس اتركوني بنام
    عضت ام منصور شفتها السفليه بقهر : وبكرا مو تقولين انتوا غصبتوني!!
    لمياء وهي تتثاوب : الي حلل الزواج حلل الطلاق
    شهقت ام منصور برعب : انتي بتجلطيني ي بنت
    لمياء : الحين اذا رفضت تقولون ليه رفضتي!... حتى لو استخرت وماحسيت براحهه تقولون كذابه .. فااختصر علي وعليكم انا مـوافـقـه
    ضربت ام منصور يد بيد : تعبت معك يا لمياء الله يعينه
    ضحكت لمياء بتعب وغمضت عيونها باستسلام للنوم ،


    -في جهه اخرى-

    دخل جناحه اتجهه للغرفه
    شافها قاعده على التسريحه لابسه روب وتمشط شعرها
    حذف شماغه وفكك ازارير ثوبه
    ناظرها : طلعي لي ملابس
    ناظرته من الانعكاس وبهمس : ان شاء الله
    اخذ منشفه واتجهه للحمام
    لبست ثوب بيت قصير لنص الساق وجهزت له لبس وحطته على سريره
    وطلعت للصاله
    طلع ولبس البنطال اغلق النور وحذف حاله على السرير انسدح على بطنه بينام
    اقتربت من الباب : عمر
    مغمض عيونه عمر : هـم
    نزلت عيونها قمر : ابي اروح لأهلي
    عمر على وضعيته : اذا قعدت
    ناظرته قمر : اذا قعدت بتصير الساعه ١١
    فتح عيونه عمر وناظرها : قمر لا تدوخين راسي تعبان وابي انام .. واهلك امس كنتي عندهم .. انزلي تحت اذا طفشانه
    ناظرته قمر : بس...
    اخذ شهيق مانع حاله من الغضب: قمر انا قلت كلمه وخلاص ... اذا بتروحين لاهلك دقي على اخوانك اجيبك اذا قعدت .. (ورجع غمض عيونه)... وسكري الباب
    عضت شفتها السفليه تمنع شهقاتها وسكرت الباب
    اتجهت للكنبه وانسابت دموعها ... ناظرت للباب المسكر
    " يارب ساعدني اقسى مثله ..(غمضت عيونها) .. حتى بقساوته حبيته .. الله يعينك ياقلب حبيت انسان ما يشوفك انثى!!"
    :قومي اوديك
    فتحت عيونها شافته لابس وواقف على الباب
    صدت عنه : خلاص ادق على واحد من اخواني ارجع نام
    ابتسم بسخريه : حتى النوم طار من دموعك قومي اجهزي
    التفتت قمر له ودموعها على خدها : ليه تقسى علي ياعمر؟
    رفع حاجبه لها
    ناظرته قمر ومن بين شهقاتها : انا احبك حرام عليك تسوي فيني كذا ... غلطت ايه غلطت ... (وبشهاق ) .. غلطت عمري اني مشيت بذاك الطريق بس وربي تبت تبت
    ناظرها
    اقتربت منه قمر : والله تبت ياعمر ... ماضي انت سترت علي الله يستر عليك ... اسفه وربي اسفه بس لاتقسى علي ... ما جربت الصد والقسى ... وربي ماضي ياعمر وتبت والله من اخذتك تبت بس لاتقسى ولاتخليني اعوفك
    تنهد عمر وناظرها: تبين الطلاق؟
    بلعت ريقها بخوف وهزت راسها بلا : لا
    زفر عمر براحه : خلاص اجل ..(ناظرها وبقسوه) .. لاتنتظرين مني احبك
    بلعت ريقها قمر وبخوف : مع السنين بتحبني
    هز راسه بايه وابتسم : يجوز
    ومشى ... ابتسمت بفرحه


    -في جهه اخر-

    قرئ الشيخ عليه وصار يركض متجهه للحديقه لحقوه وبدء يحفر يبحث عن شي ... اتسعت عيون متعب ومنصور بصدمه مثل ما توقعوا .. "سـحـر"
    حفر جراح
    الانسان ربي ميزه بالعقل عن الحيوان ليتفكر بحكمه اكثر ممكن الحيوان ما تميز بالعقل ولكن تميز بالتسبيح .. كل انسان وعارف خلاصة ويفكر بعقله،

    يقول تعالى: {ألم تر أن الله يسبح له من في السماوات والأرض والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه والله عليم بما يفعلون}.. [النور: 41]،

    وبس طاحت عينه عليه في لحظه انصرع جراح اقترب الشيخ من الحفره و مسكه وبدء يقرا


    قوله تعالى: - (واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولـكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضآرين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون ) [البقرة:102- 103].



    " بعد مرور يوم"


    ارتـفع جسده عن السرير و سـحب شهيق كان روحه خرجت من جسده اطلق "اه" مع زفيره
    اقترب منه متعب : كيفك اليوم!
    ناظر الغرفه البيضاء ،،، جراح باستغراب: وين انا؟
    متعب حط يده على كتف جراح : بالمشفى
    جراح تنهد بهدوء: من متى؟
    متعب ناظر لساعته : من امس بالليل
    وكانه تذكر شيء فك المغذي بكل غضب
    مسك متعب كتفه : وين؟
    جراح بقهر : بتودس ببطنها الحقيره
    سكت شوي واتسعت عيونه بصدمه وكان شريط حياته اشتغل قدامه حط دينه على راسه وصرخ بقهر : يا الله انا وش سويت!!!
    متعب : هد يا جراح ... طلقها ولا تدري
    جراح بقهر : والله لا اطين عيشتها ،،،،التفت يدور جواله وخطر بباله شخص فقط ،، دق عليها
    وردت : الو
    جراح بندم : اسف يامي كلامك صدق ندمان يختي ندمان
    مـي بخوف : جراح شفيك خوفتني؟
    جراح بغضب : الحقيرة ساحرتني
    سكتت مـي تحاول تستوعب ... اتسعت عيونها بصدمه : بنت الـ###### الـ###### ...(وبغضب) ... طلقها ياجراح وارفع عليها قضيه اليوم قبل بكرا ...(وبقهر) ... ولا تدري الحين تقوم للمحكمه
    جراح وكان ينتظر احد يقول له فز من السرير ولحقه متعب : الحين رايح
    ،،، وخرجوا للمحكمه
  9. الغديرر
    23-07-2019, 12:51 PM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)


    -الـــــبـــارت 33-



    "بـعــد مـــرور يــومــين"

    -فــي جهه اخر-

    ناظرها بصدمه : ايش؟
    بلعت ريقها الممرضه : آسفين لكن انت والانسه لمياء مو متطابقين
    تنهد خالد وحط يده على كتف احمد : خلاص يا احمد مو من نصيبك
    احمد بغصه : بس...
    خالد ناظره : انت تبي اطفال وهي كذالك مستحيل بتظل كذا خلاص يا احمد ادعيي لها بان الله يوفقها
    احمد تنهد : الله يوفقها .. خيره ان شاء الله


    -فــي جهه اخر-

    قاعد على كرسي مكتبه وسرحان وعلى وجهه ابتسامه خبيثه،
    دخلت عليه اخته وقطعت خططه الشيطانية
    اخته : خالد ودني لصاحبتي
    خالد عقد حواجبه : من صاحبتك؟
    اخته ميلت بوزها : معي بالجامعه
    خالد : لا يانور
    نور بقهر : ليه؟
    عقد حواجبه خالد : من بنته؟
    نور : بنت الـ.....
    خالد :ويين ساكنين؟.. ببيتهم شباب؟
    نور بضيق : يالله ياخالد هو تحقيق مدري،
    خالد وهو يوقف : لا يانور
    نور بترجي : خالد تـ...
    خالد بغضب : نور قلت لك لا يعني لا خلاص ... ويلا ديري عطيني مقفاك
    صرخت بقهر نور : اوف منك ،،،،،،وطلعت لامها

    ام خالد وهي ترتشف الشاي : شفيك
    نور بقهر : ولدك ... مو راضي يخليني اروح لصاحبتي
    ام خالد نزلت كاسة الشاي : خايف عليك،
    نور : ياربي مايشوف حاله؟؟؟؟
    ام خالد : ماهو اعمئ يشوف ويعرف الصح من الغلط ... لكن حسبي الله على من علمه بذا الطريق


    -في جهه اخر-


    تنهد بتعب و قاعد على طرف المكتب وقباله منصور قاعد على كرسي المكتب 

    ناصر بيده قلم : حنا بوساء الحب 
    منصور وعيونه على رسمتها : تعساء الحب ..الحب ما عمره كان حليفنا
    ناصر غمض عيونه: مشكلتنا حبينا الناس الغلط
    منصور ابتسم بخفه : مو الغلط لكن اقدارنا مع غيرهم
    ناصر ناظره :تعرف وش يكسرنا!
    منصور: وش!
    ناصر بتعب : الحب،
    منصور هز راسه بلا : لا مو الحب
    ناصر بغصه : اجل!
    منصور بألم : الشوق
    ناصر بالم: مستحيل افكر احب بغيرها
    منصور بابتسامه الم : ولا يطري على بالي غيرها
    ناصر بابتسامه على جنب : حنا مرهفين بالاحساس
    منصور يرجع راسه على ورى: انجرحنا من قلوبنا!!
    ناصر ناظر بمنصور وعينه بعين منصور : بننساهم؟
    منصور : مااعتقد كيف ننسى قلوبنا!
    ناصر :تحبها؟
    منصور وبعيونه لمعه: اكذب عليك اذا قلت لا مرت ثلاث سنين ولا افكر بغيرها!!
    ناصر :كيف صبرت! 
    منصور بلع ريقه: قلبي الصابر مو انا!

    ناصر ينزل راسه :ربك كريم
    منصور غمض عيونه: ونعم بالله 


    قطع عليهم دخول لمياء تركض و تصارخ توها جايه من الدوام ،،،
    لمياء بخوف وهي تلهث : بيت عمي ..... شرطه

    طلعوا خارجين برآ

    -في الجهه الاخرى-

    نزل من سيارته وغلقها وتوجهه داخل وقف عند باب بيتهم ناظر لشابين ومعهم شرطي عقد حواجبه : عفوا اساعدك بشي؟
    التفتوا له
    واحد من الشابين : بيت بدر تركي الزايد؟
    بلع ريقه بخوف : ايه
    احد الشابين : انت بدر ؟
    عقد حواجبه : لا انا اخوه .. وش تبون فيه؟
    احد الشابين : معك المباحث مركز .... للجرائم
    الشاب الاخر : اخوك متهم بقضية قتل
    اتسعت عيونه بصدمه انعقد لسانه عن الكلام
    الشرطي : لو سمحت ممكن تتفضل وتنادي المتهم بدر ؟
    هز راسه بايه برعب وراح داخل
    مسك مقبض الباب "بدر يقتل!!... شلون؟.. وش سالفتك يابدر ليه تقتل!! ومن قتلت؟؟"
    بلع ريقه فتح الباب شاف كلهم مجتمعين
    عقد حواجبه بدر : بندر شفيه وجهك مخطوف؟
    ارتجفت شفايف بندر "مستحيل بدر يقتل شلون يقتل ! "
    فز بوبدر بخوف : شفيك يا بندر؟
    اقترب منه باسل مسك كتف بندر : بندر شفيك رد علينا!
    ناظر لباسل وناظر لأبوه بعتاب بلع ريقه وهو يشوف بدر يقترب منه
    بوبدر : شفيك!
    بندر بهمس : المباحث
    باسل عقد حواجبه : ايش؟
    انتفض بندر وكان صعقه كهربائيه صعقته بلمست بدر ما يتخيل ابد
    بدر وهو ماسك يده : شفيه؟
    ناظر بندر لأبوه : المباحث ... يبون بدر
    باسل رفع حواجبه بصدمه : ايش!!

    خرج بوبدر ووراه بدر ولحقهم باسل
    شافوا اثنين ومعهم شرطي واقفين اقتربوا منهم
    وقف بوبدر : السلام عليكم
    ردو السلام
    الشرطي : اي واحد بدر؟
    باسل : ليه؟؟
    احد الشابين : بدر متهم بقضية قتل
    التفتوا كلهم لبدر بصدمه
    بدر بسرعه : لا مستحييييللل
    احد الشابين : انت بدر!
    بدر : ايه
    الشرطي : تفضل معنا
    بدر ناظرهم وبخوف : ما سويت شي ليه اروح معكم!!!
    احد الشابين : بدر تفضل معنا وبدون معارضه
    هز بدر راسه بلا اقتربوا منه ولبسوه الكلبشات وجروه معهم
    التفت بدر براسه لابوه : يبه كذببب شلون اقتل؟؟؟

    حط بوبدر يدينه راسه
    جاء منصور وناصر ركض ومع بعض وناظروا لباسل المصدوم : شفيه؟؟
    التفتوا على صراخ بدر وهو يقول : حوبتهااااااااااا يايبهه ظلللللللمممممممتتتتتها وظلممموك يايبه بعيالك ..حوووووببببتتتتهههااااااااااااااا ... ظظظظظللللممتووووهاا يـــــالــــزااآيـــد ظظظظظللللمتوووووهاااااا (دخلوه السياره وهو يردد ظلمتوها)

    ناظر تركـي لباسل .... كلام باسل قبل سنه استرجعه (لها رب فوق ... يمهل ولا يهمل تذكر يبه ،) تركي " معقوله ياتركي ظلمتها؟... بس شفت بعيني!... معقوله حوبتها؟ مستحيل اكون ظلمتها!! ماراح اسامح حالي بس شفت بعيني؟؟... شسويتي فيني ياملك!!.."

    -في جهه اخرى-

    ناوي اليوم يعلمها من جراح ومو قد لعبه
    مسك جواله ودق عليها ثلاث دقات وردت بـ:خير؟
    عض شفته السفليه بقهر: ماتبين ترجعين يقلبي؟
    تافأفات ابرار : اوف سويت الي قلت لك عليه!
    جراح بحب متصنع : ياقلبي انتي بس تعالي
    ابرار بغضب : سويت الي قلت لك عليه!
    جراح بقهر : اي اكيد كم عندي ابرار!!
    ابرار : اي يلا الحين اجي مع السواق،،،،،،وقفلت بوجهه
    ناظر لجواله بصدمه وبصق عليه : يابنت الكلب... والله ما اكون جراح ان ما وريتك يا العجوز

    ما هي الا نص ساعه واقبلت

    دخلت ونزلت طرحتها ونفضت شعرها : هاه وين؟
    اشر لها براسه بايه : تعالي انتي بالاول
    اقتربت من الكنبه القاعد عليها بتافاف: اوف اخلص وين !
    وقف قبالها وعقد حواجبه: وش؟
    ناظرت فيه بغضب : انت تستهبل!!!
    ضحك بسخريه : لا وش تبين؟
    صغرت عيونها له : منت طبيعي فيك بلآ ..وين مكان الشاليه ترا مليت منك .. ولا اجرجرك للمحاكم واطلقك بطيت كبدي كلك ديون
    زغرط جراح : وهذي الساعه المباركه..(وميل راسه) .. بس خساره انا الي بجرجرك ..(ورفع سبابته بوجهها) .. وريال ريال حطيته فيك وفي اهلك والله ليرجع ...(وبصرخه) .. فاهمه!!
    بلعت ريقها بخوف : انت شفيك؟
    ضحك بسخريه : الي فيني تداويت من عمايلك
    ابتعدت خطوه ولكن مسك جراح معصمها ورجعها
    ورفع يده بتهديد : وربي ما تطلعين الا تجي الشرطه واكون داقك دقه محترمه...(سكت شوي)... لا ليش ادقك عشان تقلبينها علي يكفيني طراق يطلع حرة قلبي المحترق
    رفع يده وعطها طراق وبقهر : هذا لي
    ورفع الثانيه وعطاها ثاني : هذا لأمي
    والثالثه: هذا لابوي لم كنتي ترفعين صوتك عليه
    والرابع : هذا لمـي لم خليتيني اسرق فلوس جامعتها
    ودفها : ويلا البيت هذا يتعذرك وحسي اشوفك يابرار زفت وربي لا اقلب حياتك فوق تحت والله لا اكون ذباحك وقتها حتى دمك حلال ..(وبصق عليها) .... حقيره
    خرجت بسرعه بتنحاش منه ... عملها وانكشف تصنمت لم شافت الشرطي يدخل
    جراح اشر عليها : حضرت الضابط هذي المجرمه
    هز الضابط راسه بايه ونادى للحريم العسكريات كلبشنها و سحبنها
    صرخت : جراح وربي لا اخليك تندم
    جراح بقهر : اكثر شي ندمت عليه اني فكرت بيوم اخذ يالـ##### .... وانشاء الله تعفنين بالسجن يالـ######## يالـ### ... اجل تشتغلين بالسحر والشعوذه يا بنت الكلـب يالـ#####
    صرخت بقهر : والله لا اوريك يا جراح
    صرخ بغضب : انتي لو تعرفين الله ما لعبتي بشي يغضبه يالحقيره و اعلى ما بخيلك اركبيه ،،،،
    سحبوها بقوة وهي تتحلف بجراح

    -في جهه اخرى-

    رجع لداخل شاف بندر قاعد على الكنبه جنب امه وراما تصيح على الدرج
    راما بعتاب : شفت يبه!!! .. بسبب ظلمك يبه شفت وش صار ببدر ... حرقت قلبها وقهرتها كسرت ظهرها .. الدنيا دواره .. حوبتها تكسر ظهورنا .. ظلموها كبار الزايد الكباررر وش خلوا للغريب!!!...كما تدين تدان هذي الحياة .. الله يلين قلبها عليك وتسامحك ..
    غمض بوبدر يسمع عتاب راما له
    واسترجع صورها مع الغريب كيف لا ماظلمها
    صرخ بوبدر بغضب : كم مره اقول لحد يجيب طاريها،
    هزت راما راسها بلا وصعدت للدرج

    بدور باستغراب : من؟
    بوبدر بنفس الغضب: محد


    -بــمـــدريـــد-

    يمشون مع بعض بشوارع مدريد ولكن زاد فرد للشله "دييغو"
    دييغو التفت لورى : هذا المطعم لذيذ
    التفتوا للمطعم وكان مطعم اكلات بحريه
    هز وسيم راسه بلا: مـي تعاني من الاكلات البحريه
    عقد حواجبه دييغو : حقا لديها حساسيه؟
    وسيم: نعم
    ومشوا يكملون طريقهم
    وقف دييغو وناظر ساعته: انا سأذهب
    عقد حواجبه وسيم : الى اين؟
    ابتسم دييغو ناظر لملك ورجع ناظر وسيم: لدي معهد ...لقد قررت بان اتعلم اللغه العربيه
    التفتوا لبعض بصدمه
    وسيم بصدمه : حقا ولكنها صعبه جدا
    دييغو ناظر لملك : اعلم ولكن اريد ان اتحدث معكم .. حسنا سأذهب الان ... آديوس
    الكل : آديوس
    التفتوا لملك
    ملك برعب : شفيكم؟
    وسيم ناظر ملك : يا الله ياملك شكله عشقك
    ملك بصدمه : فال الله ولا فالك
    مسكتها مـي : اقول واضحه يلا نمشي
    ضحك وسيم ومشوا

    "بـــالـــريـاض"

    التفت لدولاب الملابس فتح الشنطه وبدء يعبيها ملابسه وملابسها بعد ما فضىء الدولاب اخذهن لبرا صب القاز عليهن شغل عود كبريت وحذف عليهن وبدت النار تلتهم الملابس رجع للغرفه ومن كل شي حتى عطور وحتى استشوار شعرها كل شي بالغرفه اخذهن وحذفهن بالنار ،
    فتح كل بيبان بيته من القهر اخذ ورقه A4 وقلم خطاط كتب
    " اسرق ما شئت فهو حلال لك يوجد ذهب والماس من : راعي البيت "
    لصق الورقه على الجدار صار بيته مشرع للداخل والطالع ... طلع من البيت باللبس الي عليه فقط
    نزل لتحت والتفت على راعي البقاله
    جراح : بابا هنود هذا بيت انا مفتوح وفي اثاث دق على اصحابك يجي يشيل الاثاث
    ناظر له الهندي بصدمه: بابا انت چين؟
    ضحك جراح : اي جين واذا ما اخذته باحذفه
    هز الهندي راسه يمين ويسار: خلص انا في ياخذ
    طلع جراح
    وراح لاقرب مقاول ،


    -في جهه اخرى-

    ضرب الطاوله بقبضة يده بعصبيه : القضيه متلبستك يابدر
    بلع ريقه بدر وبخوف : والله ما اعرفه شلون اذبحه؟
    اخذ شهيق : طيب يابدر عندك حجه!
    بدر باستغراب : وش حجته؟
    المحقق مسك القلم : حجه يعني وين كنت وقت مقتله؟!
    بدر بقهر : وانا ادري متى انقتل؟؟؟
    زفر المحقق بقهر : وين كنت بيوم الجمعه الساعه تسعه ونص بالليل بتاريخ ١٥ يوليو؟
    بدر رفع عيونه يتذكر : عند ولد عمتي
    المحقق : من؟ الاسم الثلاثي!
    بدر : عمر فيصل الصالح
    المحقق بدء يكتب : وش يشتغل ؟
    بدر : مدير تنفيذي بشركة الـ...
    المحقق: وين ساكن؟
    بدر : بحي ...
    المحقق رفع عيونه لبدر: عمر له صله بالضحيه؟
    بدر تنهد : اقول لك ما نعرفه
    المحقق ناظر بدر : وين كنت يوم الجمعه؟
    ناظره بدر: توني قلت لك
    المحقق رجع يكتب : ما يخالف نسيت عيد وين كنت؟
    رجع بدر يقول مكانه
    ناظره المحقق : عيد سرحت
    عقد حواجبه بدر وبدء يعيد
    وبنص السالفه
    قام المحقق وخرج
    ناظر بدر الباب بصدمه....
  10. الغديرر
    23-07-2019, 01:02 PM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)


    -الـــــبـــارت 34-


    -برا-
    المحقق : عمار شوف الكاميرات بحي الـ....
    عمار بدء يبحث: حاضر
    بحث شوي وشغل الفيديو بدر خارج من البيت الساعة ثمانيه
    عقد حواجبه المحقق : الضحية انقتلت الساعه تسعه ونص .. وهذا طالع ثمانيه امداه يلحق الطريق؟؟
    عمار : يمكن اسرع!
    حك المحقق جبهته : شغل الكاميرا من الجهه الثانيه وحقت الكراج
    شغل عمار ... وشغل حقت الكراج شغلت بالبدايه وعلى ثمانيه شوشت الصور شوي ورجعت
    المحقق عقد حواجبه : في شي غلط!!!.. شوف طلع ومشى والكاميرا مصورته ... وقبل يطلع بشوي شوشت الصوره ... بس شلون متلبسته القضية!!
    عمار: مافي شي غلط البصمات له
    المحقق حك راسه بالقلم : ارجع شغل وقرب الصورة عليه ...(قرب راسه للشاشه ) ... كيف يقتل ويضحك!!
    عمار بتفكير : يمكن مريض نفسي
    اشر المحقق عليه من الشاشه : لا شوف ملامح وجهه ..(وسوا دائره) .. مافي اي توتر بالموضوع .. مستحيل يكون مريض نفسي كان بانت وانا احقق معه .. كل شي ضده الا البصمات
    عمار : يجوز ضميره ميت
    المحقق : ارجع شغل الكاميرا لم رجع لبيت اهله
    رجع شغلها عمار تحت انظار المحقق
    حط المحقق القلم على راس عمار : الحين ياعمار انا لو جيت اقتل بتتطاير نقط دم لثوبي....
    سكت شوي التفت على الثاني : عبدالرحمن سو تفتيش لسيارته
    عمار : وليه مو بيتهم؟
    ضربه بخفه على راسه : ياغبي عمرك شفت قاتل ياخذ ادله لبيته بعدين شوف يدينه فاضيه
    عمار : طيب فرضا قتل وغير
    المحقق وهو يحك دقنه : الوقت يا عمار ضيق .. والضحيه انذبحت بمكان.......سكت وكانه تذكر شي
    عقد حواجبه المحقق : الضحيه انقتلت قريب من شركة عمر ... بس بذاك اليوم عمر ما خرج ... وشركة عمر بعيده عن بيتهم ... كيف انحاس الوضع ودخل بدر!!!بعدين بدر وصل لبيت اهله ١٠:١١ !.. اي سرعه صاروخيه ذي؟قتل وانحاش!!!
    اللغز صعب وفي طرف ناقص

    عمار باستغراب : وش طرفه؟
    المحقق ضرب راس عمار بخفه : في طرف ثالث بالقضية

    تنهد عمار : والحل؟
    المحقق هز راسه بلا : ما ادري ولكن نستضيفه عندنا لم نتاكد اذا هو القاتل او لا ... اسال اهل الضحيه اذا ولد الزايد قريب من ولدهم ولا لا
    عمار : ان شاء الله


    -في جهه اخرى-

    مسك ياقته بغضب : ياغبي قلت لك عمر مو بدر

    مسك يدينه : وانا وش مدريني انها سيارة بدر!!

    خالد بغضب تركه : غبي

    الاخر : انت الغبي ما عطيتني لوحة السيارة

    صرخ خالد : انقلع عن وجهي،

    طلع بسرعه




    -بـــــمـــدريـــد-

    معها ايسكريم فانيلآ وتتمشى مع وسيم و مـي
    شافت واحد على البحر يعزف بيانو ويغني وقفت قباله مع قليل من الناس وبدت تحرك يدها بالهواء وكانها تعزف على بيانو ... ابتسم لها الاسباني واشر لها تجي
    مـي : روحي ي المطفوقه
    التفتت ملك وعطتها الايسكريم : بروح قبل لا تقولين
    اقتربت منه
    الاسباني : هل عزفتي من قبل؟
    ملك بابتسامه : بلاك ما تدري اني فنان
    وسيم بصوت عالي : يشين الثقه
    الاسباني عقد حواجبه : عفوا
    اشرت ملك بالسبابه على نفسها وردت عليه بالاسباني : يسموني باسطورة بيتهوڤن هذا الزمان!
    مـي بتريقه : خفي علينا
    صرخ الاسباني باعجاب : ثقتك رائعة
    اشرت له ملك بابتعد : ابعد بس
    وبدت تعزف "لبيتهوڤن فور اليزا" وبس خلصت
    صفق الاسباني : ارجوك فلتغني
    بدت تعزف ملك وتغني تايتنيك
    صفرت مـي : عاشوا ..(وحركت يدها)...غيرها
    ضحكت ملك وغيرتها لاغنيه لعبدالمجيد عبدالله
    صرخ وسيم باعجاب وغناء بصوته النشاز: ياطيب القلب وينكككككككككككك حرامم تههجججرر
    مـي وتحك اذنها : بس يلعنبوجهك صوتك نشاز
    تنهد وسيم بابتسامه : اشتقت للرياض

    وبس خلصت الاسباني اقترب منها
    الاسباني بإنبهار : انتي اسطورة جديده
    ضحكت ملك : شكرا
    الاسباني ذاب : هل لديك حبيب!
    صخب ضحكها : نعم
    الاسباني باحباط : ياللـخسارة

    ابتعدت عنه
    مـي باستغراب : شيقولك؟
    ضحكت ملك واخذت الايسكريم الذايب : يقول عندك حبيب
    ضحك وسيم وقلد صوتها : منصوري
    صخب ضحكهم متجهين لمطعم


    "بالرياض"


    اخذت شهيق ام بدر : شقالوا لكم؟
    قعد بوبدر بتعب : عينا له محامي .. صعبه متلبسته القضيه
    شهقت ام بدر وبدت تجهش بالبكاء : لا حول ولا قوة الا بالله

    قطع عليهم دخول بدور وهي تصيح ودموعها : صدق يبه!!!!!

    عقد حواجبه ابوها : وش ؟
    بلعت ريقها وعيونها بعيون ابوها : ملك عايشه؟
    ناظرتها ام بدر بصدمه
    صرخ بغضب : من قالك!!!
    بدور ودموعها على خدها: ليه يبه ليه!!!!
    ابوبدر بقهر : ماعندي بنت اسمها ملك
    صرخت بدور بالم : كفايه ظلمناها يايبه وانا اول من بديت تذكرر لم مسكتها بالجوال (وبصراخ هستيريا) ... جواااااااااااااللللللللييييييي مو حقها مو حقهااا انا اللي تعررفت ت على الشششبببااببب كانتت تنصحني واطنششها ووواناا الي حطيت اسمهاااا ... يبيبه انا ظل .... ظلمتهااااااااا (وانصرعت)
    ناظر ببدور بصدمه ماكان متوقع ان ملك انظلمت وفوقها من اقرب انسان لها!! بس كيف وليه ما دافعت عن حالها!!

    "بـــعــد مــرور شــهــر"

    -بــــمــــدريـــد-

    "عطلة الجسر"
    يلعبون بملاهي "parque de atracciones"
    وسيم ماسك راسه : حسبي الله على ابليسك دخت
    ملك : امانه مـي خلينا نروح للقطار
    اتسعت عيون مـي بصدمه : انتي هيه ماتملين ... ثاني مره ياملك برجع عليك
    ضحك وسيم وقعد بالارض : انا مافيني اصلا اشوفكم تتحركون ههههههه
    جراح يضرب يد بيد : الولد انهبل
    اقترب جراح من وسيم ومسك يده : قوم الله يهداك بسطت هينا
    قام وسيم ويسوي بيده حركة برجع سحبه جراح على طرف لكن بس يطلع صوت ويضربه جراح على ظهره
    تعدل وسيم وتجشى
    ضحك جراح : اسلم هههههه
    ضحك وسيم : هههههه الله يسلمك ...(التفت لملك الي تضحك ) ... حسبي الله ماعاد الحقك
    ملك بضحكه : ههههههههه خلاص امشو نقعد

    قعدوا بالطاولة الدائريه ملك ومـي جنب بعض قبالهم وسيم وجراح جنب مـي
    رجع وسيم ورى وحط يده على بطنه : اخخ يابطني
    ملك بابتسامه : امش اجيب لك عصير
    وسيم لايعه كبده : مابي
    وقفت ملك : اجل بقوم اجيب انا،
    وقف وسيم : دقيقه ،،،،،،،،،وراحو للكوفي

    عند ملك ووسيم

    التفت وسيم لملك : كذابه مو عشاني صح!
    تنهدت ملك بضيق: ايه
    وسيم بابتسامه : عشان جراح؟
    ناظرته ملك : ايه
    التفت وسيم لقدام:تبين اكلمه يخفف من نظراته؟
    عقدت ملك حواجبها : لا ماني مستحيه منه بس اخاف ازعل مـي وتعرف مـي واخواها وحيدين
    تنهد وسيم ووصلوا لعربه القهوه: واحد فانيلا اثنين لاتيه وواحد امريكانو
    الاسباني : لايوجد فانيلا
    ملك بسرعه : لاتيه
    التفت وسيم وشاف الاسباني يناظرهم ويبتسم "الكاشير"
    ابتسم وسيم: ماذا!
    الاسباني بابتسامته : زوجها؟
    اتسعت عيون وسيم بصدمه : لا
    تلاشت ابتسامه الاسباني
    الاسباني الاخر : اتريد سكر؟
    التفت وسيم وبدء يسولف مع الي يسوي القهوه
    التفت الاسباني الكاشير لملك : اذا لم يكن زوجك اهو حبيبك؟
    ضحكت ملك بصخب : لا انه سائقي الخاص ههههههههههههههه
    اتسعت عيون الاسباني وناظر لوسيم بصدمه
    التفت وسيم له وعقد حواجبه: ماذا؟
    الاسباني الكاشير : سائقكي وسيم جدا
    التفت وسيم لها بصدمه وصخب ضحكها المكان
    وسيم بغبن: يا حيوانه انا الحين صرت سواق؟؟
    ضحكت اكثر
    اخذ القهوه ورجعوا لجراح ومـي

    "عند جراح و مـي"
    التفتت مـي شافته يناظرها بابتسامه
    مـي بنفس الابتسامه : بسك تبحلق بالبنت
    جراح بصدمه : واضح؟
    ضحكت مـي ورفعت حواجبها : حيللل ... نظراتك لها خلتها تقوم
    جراح بعدم تصديق : امانه
    مـي هزت راسها بايه : لا تتعلق فيها ترا من الحين قلبها مو لها
    عقد حواجبه جراح : ليه؟
    تنهدت مـي : تحب
    جراح : من؟
    هزت مـي اكتافها بلا مبالاه : مدري
    سكت وشافها تسولف مع وسيم وتضحك
    التفت جراح لمـي : وسيم ؟
    هزت راسها بلا
    تنهد براحه ... جراح بحقد : كله من العجوز الحقيره
    صخب ضحك مـي وصارت تقلد صوته : والله طيوبه يا مـي احبها تحبني ههههههههههههههههه (ورجعت صوتها) ... شفت
    عض جراح شفته السفليه بندم : الله ينتقم منها
    مـي من قلب : آمين .. (عقدت حواجبها) .. ليش بعت البيت؟
    جراح تنهد : خفت ترجع تسوي لي شي ..(وبضحكه)... ماتدرين وش سويت!
    ابتسمت مـي : وش
    جراح براحه : احرقت ملابسها وكل ملابسي وفتحت بيبان البيت وكتبت الي بيسرق يسرق ... رجعت بعدها بيوم لقيت البيت فاضي مافي اثاث
    مـي بصدمه: صدق؟؟
    جراح بضحكه : ايه حتى هندي البقاله قلت له وقلت اذا عندك اخوينا قش كل شي
    مـي هزت راسها بلا : والله انك مهبول
    صخب جراح : ههههههههههههه يختي حلال عليهم
    مـي بجدية: سددت ديونك؟
    جراح التفت شافهم يقتربون منهم : ايه بقى واحد .. بروح لمشفى عمي خالد
    مـي هزت راسها بايه : حلو
    نزل وسيم القهوه وقعد : طيري بس يحصلك زوج وسيم مثلي اسم على مسمى
    ملك سحبت الاتيه : ترا ماخذ بحالك مقلب مدري من قالك انك وسيم
    مـي باستغراب : وش فيكم؟
    وسيم بحقد يوزع القهوه : شافها الاسباني و قال انت زوجها قلت لا ... التهيت مع الي يسوي قهوة اسولف عليه شفت الاسباني يناظرني منصدم اثاري الوصخه قايل له انا سواقها الخاص

    صخبت ملك بالضحكه وبانت غمازتها اليسرى
    ابتسم جراح لضحكتها ضربت مـي رجله من تحت الطاوله التفت لها ومـي تناظره من طرف عين
    وسيم : وربي ما يحصلك خلك على حبيب القلب .. عيوني كبار خشم سله سيف ..(ومسك عوارضه ) ...ومملوح
    ملك بصراحه : شوف انا بقول الصراحه يعني كنك منصور زايد بس خشمك طويل وعيونك كبار .. وين الوسامه!
    شرقت مـي لان وسيم نفس وصف ملك وصارت تكح .. ضربت ظهر مـي بيدها ونزلت راسها لراس مـي
    ملك بهمس : شوفي دام بدينا تشبيهات ... اخوك يشبهه ياسر التويجري وذبحني بقزه
    صخبت مـي بالضحك : حسبي الله على ابليسك
    رفعت راسها ملك بابتسامه : امانه وسيم بصورك بالتويتر واكتب منصور زايد
    وسيم وهو يرتشف قهوته : ولي بس
    قطع عليهم امرأه اسبانيه ومعها ورق واقلام
    الاسبانيه بابتسامه : من يريد كتابة امنية ؟
    اشرت لها مـي اخذت منها ملك قلم وورقه خلصت ملك الاولى
    وعطتها الاسبانيه قنينه صغيره بسلسال جلد
    مـي بفضول : وش كتبتي؟
    ملك بنص عينها : امنيتي مالك دخل

    قطع عليهم صوت : مــرهـبـا
    التفتوا كلهم لمصدر الصوت اتسعت عيون مـي وملك وووسيم بصدمه وبصوت واحد : دييغو!!
    ضحك دييغو : ههههه نعم انا دييغو
    ملك بنفس الصدمه : امانه وش هالمعهد جيت بعد شهر تسولف عربي!!
    حرك دييغو يدينه يمين ويسار: قليلا..
    التفت وسيم للي وراه : صديقتك؟
    ابتسم دييغو: لا اختي
    مـي بانبهار : اوف حلوه
    عقد حواجبه دييغو وبعربيه مكسره : حلوه .... بمعنى.... جميله؟
    ضحكت ملك : ايه .. (وبالاسبانيه) .. ما اسمها؟
    ابتسم دييغو لها : صوفيا
    ابتسمت صوفيا ومدت يدها لملك: انتي انخيلا؟
    ابتسمت ملك وبادلتها المصافحه: نعم



    "بالرياض"


    ببيت بوبدر

    باسل التفت لبندر : وش قالوا؟
    قام بندر : الا الآن مافي ادله كافيه
    رجع باسل راسه ورى : لا حول ولاقوة الا بالله.
    التفت بندر لراما : بدور شلونها!
    هزت راسها بلا : للحين،
    مسك شعره بندر

    -في الجهه الاخرى-

    فكت الفوطه من شعرها وقعدت قبال التسريحه بدت تستشور شعرها اليوم بتعيش معه كزوج وزوجه خلصت شعرها واتجههت للدولاب اخذت دراعه باللون الازرق حطت ميكب ناعم لفت الطرحه على شعرها وتعطرت
    نزلت لعمتها تحت
    شافت الكل قاعد بس هو وفايز بعد السلام
    ام عمر بابتسامه : زين شفناك بالعاده عند اهلك
    ابتسمت قمر بخفه : شسوي ياعمه امي وماعندها احد
    ام عمر ترتشف القهوه : صادقه مافي احد يهرجها
    تنهدت قمر وصبت لنفسها قهوه وبدت تسولف مع البنات

    -في الجهه الاخرى-

    قاعدين بالصاله

    لمياء: الله يصبرهم
    ناصر تنهد : الله يكون بالعون
    مها : يعني ثبتت عليه؟
    ناصر هز بلا : ما ادري مو لاقين الا البصمات
    بلعت ام منصور ريقها : يعني في امل يطلع ولا لا؟
    ناصر : ثمانين بالميه لا
    قامت ام منصور


    -في جهه اخرى-

    طلع من مكتبه بيرجع لبيتهم وقفه صوت: استاذ عمر
    التفت عمر لولد الاستقبال : شفيه ماجد!
    اقترب منه ومد له ظرف : جاء شخص قال ضروري تعطيه استاذ عمر
    اخذ منه الظرف وعقد حواجبه عمر : من؟
    ماجد : ما اعرف
    عمر : خلاص تقدر ترجع لشغلك
    راح ومعه الظرف ركب سيارته وحط الظرف بجنبه شغل السيارة التفت عقد حواجبه مسك الظرف وفتحه شاف صور اتسعت عيونه بصدمه صار يفر بالصور منهبل ومنصدم ومنقهر من المناظر المخله حذف وهو ناوي شي واحد بس،


    -في جهه اخرى-


    دخل بيتهم وهو يدندن اليوم غيير بتجي تطلب رضاه بدء يختفي صوته ووقف يناظر بيتهم مقلوب فوق تحت بلع ريقه بصعوبة منصدم
    قطع صدمته صوت وصول مسج لجواله مد يده لجيبه بخوف فتح الرساله وكانت

    " هذي مجرد قرصة اذن لك ياخالد عشان تعرف تلعب مع منو ؟ انت ما لعبت مع اي احد ... انت لعبت مع هدى .... قادرة اقلب حياتك فوق تحت مو انا الي اسكت .. وصدقني ما اندم انا خلاص ماعاد في شي يندمني ... كما تدين تدان"

    اسنانه بدت تطقطق على بعض من الخوف اقترب من غرفة امه غمض عيونه وهو يشوف امه بحاله مزرية واخته ازود من امه ترتجف بالارض ويغطيها الدم غمض عيونه بالم اقترب لامه اكثر،،،

123456