123456

رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. الغديرر
    15-07-2019, 05:07 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)


    ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد



    -الـــبــــارت الــــســابــع عــشـر-




    -بـمــدريـــد-


    سحبت شهيق وزفرت التفت لها ،،وقال: ايش فيك ؟... كن هموم الدنيا على راسك!
    ابتسمت بخفه وصارت تلعب بكرتونة الحليب،،وقالت: هـمي شخص واحد
    رفع حاجبه،،وقال: مـنـصور؟
    هزت راسها بايه،
    ابتسم وسيم،،،"وقال": الله يرزقني الي تحبني كثر حبك لمنصور
    لفت له ملك ،،،وقالت : ماحبيت؟
    سرح بعلبه المويه ،،وقال: مره
    ملك ناظرت للعلبه ،،،وقالت: للحين؟
    بلع ريقه والتفت لها ،،،وقال: ما قدرت انساها!
    ملك وعينها بعينه،،،: من متى؟
    وسيم تنهد،،،،وقال: من تسع سنوات
    عقدت حواجبها،،،وقالت: والسبب؟
    التفت لقدام وبالم ،،قال : أخذت الي اغنى مني!
    ناظرت لنص وجهه،،،وقالت: ليه مانسيتها؟
    ناظر القمر ،،وقال: مـاقدرت كل مانسيتها تطلع بوجهي .
    عقدت حواجبها ،،، وقالت: كيف؟
    التفت وابتسم بخفه،،،وبغصه قال: زوجة عمي الثانيه
    ناظرت ملك لقدام ،،وقالت: وش مفهومك عن الحب؟،
    وسيم بابتسامه التفت لها ،، وقال:كيمياء متبادلة بين اثنين ..(وبضحكه).. مثلك انتي ومنصور
    ابتسمت ملك وهزت راسها بلا،،وقالت: وجهه نظري غير ... الحب مجرد شعور مثل شعورنا بالفرح والحزن ،
    وسيم بابتسامه ،،قال: بس مجتمعنا دمر الحب
    ملك التفت له ،، وقالت: الحب عندنا يشوفونه عيب! .. حتى قلوبهم قست
    وسيم ناظر للسماء : الحب ماعمره كان عيب ..لكن صعب تلقين الصادق من الكذاب
    ملك ونظرها على الشجره : ينعدون على الاصابع،
    وسيم بألم والتفت عليها ،،وقال :حتى لو فيه لازم واحد يغدر بالثاني،

    بلعت ريقها ملك وسكتت
    ورجع لف لقدام... وكل واحد مشغول بهمه

    قطع سرحانها رنة جوالها شافت رقم راما ينور

    عقدت حواجبها وبلعت ريقها خافت منصور علم عليها
    ردت بالاسبانيه :آولآآه "مرحبا"
    جاها صوت الاخر: ملك انا راما
    عقدت حواجبها وقامت ابتعدت عن وسيم :ايش فيك؟
    عضت راما شفتها السفليه ،،وقالت: منصور
    وقف نفسها وبدت دقات قلبها تعلى اكثر غمضت عيونها بقوة وكان تنتظر خبر ،،،وقالت: ايش فيه؟
    راما :سوى حادث "وهو" بين الحياة و الموت
    نزلت دموعها وقالت بهستيريا: لا ياراما لا تكذبين علي!..تو كلمته كيف؟ ... وكيف صار الحادث!!...راما لا تكذبين علي
    راما بدموع قالت: بعد ما كلمك طلع برا البيت..وتو جاء لنا خبره
    قعدت و رجولها ملاصقات صدرها ،،قالت بهمس:كله مني ... انا السبب؟
    عضت راما طرف شفتها العلويه "يا الله انا ليش استعجلت" ،،وقالت : ادعي له ياملك يقوم بالسلامه
    ملك بهمس: كله مني (غمضت عيونها بالم ...حست رجولها ماعاد يشيلنها) ... كله مني ياراما كله مني لو ماحرقت قلبه ... (وبصراخ تقاطع راما الي تهديها ) .. انا السبب انا ... (وصوتها بدء يهدي ويختفي) ... كله مــــــنـ......( وغابت عن الدنيا)
    التفت واتسعت عيونه بصدمه فز بسرعه لها
    و قعد عند راسها متردد يلمسها
    وقال من بعيد : ملك اصحي ...
    حك راسه من ورى يفكر وش يسوي ...رفع راسها وحطاه على فخذه وبد يضرب خدها
    وسيم : ملك اصحي ملك ... ملك اصحي ياملك
    شالها بـسرعه وتوجهه لاقرب مشفى ،



    "بالرياض"



    ناظر جراح للهندي ورجع ناظر للسياره قرب مره ثانيه ورجع مسك معصم يده .. عقد حواجبه اتسعت عيونه بصدمه التفت وصرخ: يا شباب ساعدوني عايش
    كبروا وسبحوا المجتمعين وبدوا الشباب يتقدمون له ويساعدونه
    وحط رجله على باب السياره الثاني يحاول يفتح الباب جره مره مرتين ثلاث اربع تلتاها الخامسه مقفل الباب مو راضي يفتح!!! فقد الأمل وقعد
    بلع ريقه بصعوبه وهز راسه بلا وتراجع
    ناظره الشاب بعمر 16 وركض للباب الثاني "بجانب السائق" وفتحه بكل قوته
    الشاب : تعالوا ساعدوني،
    قام جراح وراح للشباب وبدو يسحبونه
    طلعوه وسدحوه جنب السياره
    جراح بصراخ: اتصلوا على الاسعاف
    والتفت على الشاب بجنبه وحذف عليه الشماغ:اضغط على جرحه لا ينزف كثير،
    حرك الشاب راسه بخوف وتوتر وقرب حط الشماغ على جرح منصور بجنب خصره
    حط يده على خشم منصور وحس بنفس
    حط يدينه فوق بعض و ضغط على صدر منصور
    جراح وبدا يعد لـ٣٠ : ١...٢...٣..٤..٥..٦..٧...٨...٩..١٠....................،٣٠
    اقترب ورفع راس منصور وبدء يسوي له تنفس أصطناعي ورجع يضغط ٣٠ ضغطه قرب راسه وسمع دقات قلبه شاف صدر منصور يرتفع ويهبط زفر براحه

    فتح منصور عيونه ورجع اغلقهن ...اتسعت عيون جراح وشاف صدر منصور ثبت
    رجع يكرر جراح الانعاش وبصراخ : تمسككك بالحياة ... لا تكتم نفسك!!!!!!!
    تنفس الصعداء وهو يشوفه رجع يفتح عيونه
    جت الاسعاف مسك جراح جرح منصور
    شالوا منصور وجراح معه
    ممرض الطورارىء بعد ماحطى الاكسجين وتخطيط القلب ناظر لجراح،،،وقال: من الاهل
    جراح : لا (ناظر جراح لتخطيط القلب)...خلهم يسرعون .. نزف كثير
    رفع حاجبه الممرض ،،وقال: نعرف شغلنا
    ناظره جراح ،،وقال : وانا اعرف شغلي
    الممرض : وش شغل
    جراح :دكتور بـاطـنـيه
    بلع ريقه الممرض وفضل السكوت

    رن جوال التفت جراح وشافه بيد منصور
    اخذ جراح جواله الي رن باسم بدر ولد عمي
    رد :الو
    ناظر بدر الجوال يتاكد من رقم منصور ورجعه على اذنه : الو من معاي؟
    جراح بتوتر : اسف لكن ولد عمك مسوي حادث على الطريق السريع
    فز بسرعه وكل الشباب ناظروه
    بدر بخوف : ايش ؟؟ باي مشفى !!
    جراح ناظر للممرض ،،وقال : اي مشفى؟
    الممرض : مشفى خــالـد آلـزايـد
    رجع جراح للجوال،، وقال: اقرب مشفى خالد الـزايـد
    بدر وهو يدور مفتاح سيارته : يعطيك العافيه...وسكروا

    التفت بدر للشباب ،،وقال: منصور مسوي حادث لا تهبلون الحريم وتقولون لهم ... نبي نشوف وش صار بعدين نكلمهن ...التفت وطلع


    شهقت برعب بعد ما سمعت كلام بدر وراحت تركض عند الحريم ودموعها على خدها
    ام احمد بخوف من منظر بنتها،،وقالت: شفيك؟
    ناظرت لـ ام منصور ،،وقالت بغصه: خاله منصور مسوي حادث

    شهقت ام منصور وطاحت الكاسه من يدها وانكسرت : يمه ولدي ...
    داست القزاز وبدت رجلها تنزف قعدتها ام وليد"
    ام وليد :قول لي لا اله الا الله ...مافيه شي
    ام منصور بصياح :لا اله الا الله ..قلبي قارصني ياويل قلبي يا ويل قلبي ...يمه وليدي يمه وليدي
    حست الدنيا تدور فيها
    صرخت ام عمر بخوف
    ام بدر صارخت على الخدامه الواقفه: روحي جيبي مويه
    ركضت الخدامه داخل ...بدخول ناصر

    "برا"


    قاموا الشباب

    التفت فايز لناصر الي يناظر طيف بدر وهو يخرج،،،قال: ناصر شفيك؟
    ناظر لفايز وقال بصدمه:منصور؟ ..سمعت غلط صح!
    فايز حط يده على جبهته : قوم الله يصلحك مو وقت غبائك
    بلع ريقه ناصر وقام بيطلع سمع صراخ الحريم
    وناظر فايز
    بلع ريقه فايز ،،وقال: لا يكون امك؟


    "داخل"

    ركض لداخل واقترب لامه وبدء يطبطب على خدها جت الخدامه ومعها مويه اخذ وبدء يمسح على وجهه امه ويقرا عليها
    التفت لعمته ،،وقال بغضب: من قال لها؟
    عمته بلعت ريقها ،، وقالت : قمر
    التفت لقمر وشافها حاطه يدها على فمها صرخ بغضب وقهر ،،،وقال: الله يهديك ياقمر الله يهديك،
    شال امه وخرج لبرا ووراه عمته


    "فوق "

    كانت حاطه الجوال تحت شفايفها تفكر تقول لها ولا لا :اصبري شوي راما اتاكد بعدين اقول لها
    ونزلت تحت مع البنات
    مها تصيح بقوة ولمياء تهدي فيها والبنات
    لمياء : خلاص يا مها مافيه الا العافيه
    مها تصيح وتشاهق: اخوي راح اخوي راح
    لمياء بغضب ،،قالت: محد راح خلي ايمانك بالله قوي


    -بالمشفى-

    جراح قاعد جنب غرفه العمليات شاف شباب جو ومعهم ثلاث شيبان عرف واحد من الشيبان
    اقترب منه الشايب ،، وقال بصدمه:جراح؟
    جراح بابتسامه خفيفه،،قال: ايه ياعم
    ناظر جراح للشباب ،،وقال:من بدر؟
    اقترب بدر وصافحه،،وقال: يعطيك العافيه
    جراح : الله يعافيك .. ماسوينا شي الواجب
    مد جراح جوال منصور لبدر واخذه

    طلعت الممرضه وناظرت فيهم ،،وقالت بسرعه :الاهل
    الكل: ايه
    الممرضه بلعت ريقها،،وقالت: ولدكم بين الحياة والموت نبي دم ....ورجعت للعمليات

    وبدوء يتسارعون لغرفه التحاليل حتى جراح


    "عند البنات"


    ملاك تراسل عمر واتساب "كيفه الحين؟"
    عمر "مدري ياملاك شكلها صعبه"
    ملاك "يعني؟"
    عمر "تو الممرضه طلعت من العمليات وقالت انه بين الحياة والموت ويبون دم "
    ملاك "لا حول ولا قوة الا بالله الله يقومه بالسلامه"
    عمر "آمين ... ادعو له يا ملاك محتاج الدعاء"
    ملاك"ان شاء الله"

    رفعت عيونها وشافت راما تناظرها حركت راسها بخفه بمعنى "امشي نطلع برا"،

    طلعت راما وشويات لحقتها ملاك

    راما بلهفه ،،قالت: بشري؟
    هزت راسها ملاك بلا ،،وقالت: حياته بين الحياة والموت .
    غمضت عيونها بقوة "وبنفسها: لازم اقول لها يمكن ترجع"
    دخلت عليهم لمياء وناظرت لهم ،،وقالت: في شي صح
    هزت ملاك راسها بلا
    لمياء بعقلانيه : ملاك ماني غبيه عشان تكذبين علي .. بالنهايه هذا قدره
    بلعت ريقها ملاك،،قالت بتوتر: عمر يقول هو بالعمليات ... وبين الحياة والموت ..ادعو له

    لمياء:........
  2. فراشتي
    17-07-2019, 12:14 PM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)


    كمليييييي ججججنننااااننن

    Sent from my TRT-L21A using 3bir mobile app
  3. الغديرر
    18-07-2019, 05:31 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)


    ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد



    -الـــبــــارت الــثــامــن عــشــر-

    أهواه حتى العين تألف سهدها
    فيه وتطرب بالسقام جوارحي
    يا هل درى جفني غذاة وداعه
    قدر الرزية بالمنام النازح
    و الصدر أن القلب كان مودعي
    والجسم أن الروح كان مصافحي
    — ابن سهل الأندلسي


    بلعت ريقها ملاك،،قالت بتوتر: عمر يقول هو بالعمليات ... وبين الحياة والموت ..ادعو له

    لمياء بهدوء : لا حول ولا قوة الا بالله ..الله يحفظه ويقومه بالسلامه
    والبنات: امين

    صعدت راما لغرفتها وناويه تخبرها
    قعدت على سريريها وتعض يدها من التوتر:الو
    ملك : مرحبا
    راما : ملك انا راما
    قالت:ايش فيك؟
    عضت راما شفتها السفليه ،،وقالت: منصور
    ،،،وقالت: ايش فيه؟
    راما بلعت ريقها وقالت:سوى حادث "وهو" بين الحياة و الموت
    قالت بهستيريا: لا ياراما لا تكذبين علي!..تو كلمته كيف؟ ... وكيف صار الحادث!!...راما لا تكذبين علي
    راما بدموع قالت: بعد ما كلمك طلع برا البيت..وتو جاء لنا خبره
    قالت بهمس:كله مني ... انا السبب؟
    عضت راما طرف شفتها العلويه "يا الله انا ليش استعجلت" ،،وقالت : ادعي له ياملك يقوم بالسلامه
    ملك بهمس: كله مني
    راما :لا يا ملك ادعي له ......الو ملك؟
    ناظرت للجوال وتسكر الخط



    -بــمــدريـــد-



    شاف الدكتور وسيم واقترب منه: كيف حالها؟
    الدكتور :مجرد انهيار عاطفي
    وسيم بابتسامه : شكرا جزيلا
    الدكتور : العفو
    تنهد براحه وراح لغرفتها دق الباب ولا مجيب فتح الباب وشافها نايمه والمغذي بيدها وشعرها متناثر على المخده غض البصر وسكر الباب وقعد على الكراسي بالممر مسح وجهه بيده ...
    رجع راسه على الجدار وبدء يغلبه النعاس


    "الرياض"


    بالمشفى

    نص ساعه وطلعت التحاليل
    الممرضه ومعها اللسته: بـنـدر ، ريـان ، جـراح
    تفضلوا معي
    مشوا معها الشباب وبدوء يسحبون منهم الدم


    "بعد ثلاث ساعات"


    على كراسي الانتظار قاعد زايد وجنبه تركي وخالد
    حط تركي يده على كتف زايد
    رفع زايد راسه لتركي وغمض عيونه

    خرج الدكتور قام خالد ،،قال: بشر دكتور
    الدكتور : الحمدلله عدينا المراحل الخطيره وبنزله للافاقه
    عقد حواجبه الدكتور ،،وقال : من سوى الاسعافات الاوليه؟
    قام جراح ،،وقال : انا
    ابتسم الدكتور واقترب منه ،،وقال: قال ممرض الطوارئ ... انت الي نبهته بوجود شظيه بالرئه..كيف اكتشفتها ؟
    جراح بابتسامه،، قال: النزيف مو طبيعي .. وانا تخصصي طب باطنيه
    الدكتور باعجاب ،، قال: ماشاء الله ... لو لا الله ثم انت كان راح فيها .. نادرا ما يكتشفون الاطباء مثل هذي الحالات
    ابتسم جراح والتفت لخالد الي يناظره بابتسامه واسعه
    جراح حك راسه،، وقال: يلا ياعم انا استرخص
    قرب خالد منه وحضنه،،وقال بفخر: كفوووو ... متعب خلف جراح اسم على مسمى
    تركي بصدمه: متعب آلــحـامــد ؟
    هز خالد راسه بايه وهو ماسك زنود جراح بفخر
    اقترب منه تركي وسلم عليه وبابتسامه،،قال: ابوك حبيب الله يرحمه
    ابتسم جراح ،،وقال: الله يرحمه
    وجاء زايد وسلم عليه ،،وقال: والله يامتعب يا ولدك جوهره
    خالد عقد حواجبه،،وقال: تشتغل؟
    جراح بلع ريقه وبابتسامه متوتره،،قال: ايه
    خالد بابتسامه ،،قال: انقل هنا
    جراح بنفس الابتسامه ،،وقال: مابي اثقل عليكم
    خالد بحزن ،،،قال : آفـا!!... لاثقل ولاشي يكفي انك ولد الغالي
    جراح بتوتر،، قال : بفكر ياعم
    خالد :على راحتك
    ابتسم جراح والتفت يمشي لبرا المشفى

    قرب بدر لابوه،،،قال: من متعب الحامد؟
    بوبدر ،،،قال: صديق عمك خالد ... الي توفى من سنتين
    بدر تذكر .،،وقال: اها هذا ولده؟ الي كان برا!
    هز بو بدر بايه
    ناظر زايد بالشباب ،،،وقال: يلا يا شباب ومنصور والحمدلله نجحت العمليه .. تيسرو لبيوتكم
    ريان بسرعه،، قال: رح ياعمي انا اقعد عنده ..واذا حصل شي اتصلت عليك
    لف خالد لزايد،،،وقال: امش يا زايد وريان بيبقى عنده .. انت تتعب بسهوله ومو زين لك السهر
    تركي وهو واقف عند زايد،، وقال: قوم يازايد
    هز راسه زايد بايه وقام

    طلعوا كلهم وبقى ريان

    "مرت ساعه"

    دخل الاستراحه وشاف ريان منسدح ويطقطق بالجوال
    ناصر : سلام
    رفع ريان عيونه،،وقال: وعليكم السلام .. ليش جيت؟... اكيد تعبان انت
    ناصر وهو يقعد قبال ريان ،،وقال: اي والله تعبان .. بس بتطمن عليه
    عدل ريان قعدته،،وقال: شلون عمتي؟
    ناصر يرجع شعره لورى ،،وقال: تعبت وانا اهديها وقبل لا اجي نامت ..قلت لابوي يقعد عندها
    ريان بعتاب،،قال: ليه ما قعدت عنده!
    ناصر بألم،،،قال: ما عاد ادري من اهدي امي ولا مها احترت فيهن .. اشواهن لمياء متماسكه على الاقل
    ريان ،،قال : لا حول ولا قوة الا بالله
    ناصر وهو يقوم،، قال: بروح اشوفه
    ريان : بس ترا ما يدخلونك
    ناصر بألم،،،قال: مابي ادخل بس بشوفه لو من بعيد
    مشوا لقسم الافاقه
    وصاروا يناظرونه من الشباك الزجاجي
    ناصر عض شفته السفليه،،وقال: اموت واعرف وش موديه لطريق الخط!!
    ريان : الله العالم ...الله يقومه بالسلامه
    ناصر : آمين

    سمعوا صوت النداء يردد : كود بلو ...كــود بلو ...كـود بلو

    "يرمز الكود الأزرق إلى إصابة أحد الأشخاص بحالة توقف في عضلة القلب"

    ناصر يناظر بالدكاتره الي يركضون باتجاه منصور
    ريان بلع ريقه بخوف ،،وقال: يارب احفظه
    ناصر بخوف : يارب احفظه لنا يارب

    "داخل"

    قرب وفتح عيون منصور وقرب الفلاش صرخ بخوف : جهاز الصعق الكهربائي
    صعد على السرير حط يدينه فوق بعض وبدء يضغط على صدر منصور
    الممرضه صبت الدهن على الاقطاب ومدت الجهاز: دكتور
    نزل وصرخ: 100جول ... ابتعدوا
    وصعق جسده
    ارتفع جسد منصور عن السرير رفع عيونه لتخطيط القلب خط "مستقيم" ... ومد الجهاز للممرضه ورجع يضغط على صدر منصور وعيونه على جهاز تخطيط القلب
    صرخ الدكتور : 150 جول ...
    اخذ الجهاز وقرب الاقطاب من صدر منصور وصعق ولكن الا الان خط مستقيم الدكتور تنفس الصعداء ..

    "برا"

    طاح على طوله وهو يشوف جسد اخوه يرتفع من السرير حس برجوله مو قادرات على ثقله صرخ بألم: تكفى يا منصور لا تروح وتتركني يامنصور تكفى ... مممممنننننننننصصصصصصصصصصصصوووووووررررررررررررررررررر

    حط ريان يدينه على راسه ودموعه على خده



    -بــمــدريــد-

    حس بـــيــد على كتفه فتح عـيونه وشـاف الممرضه الاسبانيه ،،قالت بابتسامه: هل انت بخير
    ابتسم لها ،،وقال: نعم
    شاف الساعه 07:54 ،،وقال : اوف طوفنا الجامعه

    راح لكفتيريا المشفى اخذ ثنين كراسون ووثنين فرآبتشينوآ فآنيلا،

    راح لغرفتها ودق الباب سمع صوتها قالت بالاسبانيه: دقيقه ... تفضـل'
    طل براسه ابتسم شافها متحجبه،،وقال: صباح الخير
    ردت الابتسامه ،،وقالت بتعب: صباح النور
    قرب رفع الطاوله وحط الكراسون وفتح لها القهوه وحطها
    قعد على كرسي بعيد عنها ،،وقال:كيفك اليوم؟
    ملك وهي ترتشف،،قالت: الحمدلله
    وقف ،،وقال: بروح اخلص اوراقك ،،،وطلع
    تنهدت بضيق وقامت

    طلعوا برا المشفى راجعين للمسكن مشي ..تمشي بجنبه وبينهم مسافه
    قالت باحراج: اسفه تعبتك معي
    التفت لها نسى الطريق ،،وقال: ما بيننا اسفه ومشكور ...عادي تراك مثل اختي
    (صقع بعمود الاشاره)..
    حسبي الله على ابليسك يا ملك (وحك جبينه)

    ضحكت لأول مره بصخب وبانت غمازتها اليسرى وتصفق بيدينها ودموعها بعيونها وبدت تنزل على خدها
    ابتسم على ضحكتها،،وقال: حشى وش هالضحكه ليتك ساكته
    هدت ملك وتنهدت وكملوا طريق لكن هالمره عيونه قدام
    قالت ملك بابتسامه : تدري نسيت حتى ضحكتي!
    رفع حاجبه ،،وقال: ليه؟
    ملك بابتسامه،، قالت: من اربع سنين .. ماضحكت كذا
    ابتسم وسيم،، قال: يعني لي فايده
    ضحكت ملك وما ردت
    وصلوا لمسكن البنات
    وسيم : من اليوم وطالع بوديك وارجعك
    هزت راسها بطيب
    وسيم اشر على يدها ،،وقال: يعني بتقولين لي من وش؟
    ملك بابتسامه ،، قالت :ان شاء الله ... كل شي بوقته حلو
    هز راسه بايه ولف معطيها ظهره وقال بالاسبانيه
    : آديوس "باي" (ورفع يده يسوي لها باي)

    ابتسمت وردت عليه: آديــوس ..التفتت ودخلت للمسكن

    صعدت لشقتها فكت حجابها وازارير قميصها الاسود كلهن رمت القميص والحجاب والشنطه على الكنبه وبقت بالبدي الاسود والبنطلون الاسود راحت للغرفه حذفت حالها على السرير غمضت عيونها وفزت بسرعه ،،،وقـالت: مـنـصور
    اسرعت خطواتها للجوال وقعدت على الكنبه
    دقت على رامـــا ولـكـن لا مجيب ورجعت دقت مره ثانيه وثالثه ووصلت للسادس وشي واحد بعقلها "مـــنـــصـــور مــــــات" بكت وكانها دهر
    مابكت اشتاقت تسمع صوته او انفاسه بس تسمع شي يصبرها رجعت راسها على الكنبه وغمضت عيونها ويدينها مشبكتهن على بطنها المسطحه
    همست: يابعد قلب ملك ...(وبغصه) ... لا تتركني محد يهمني كثرك .. وربي آسفه كسرت قلبي قبل لا أكسر قلبك ياقلب ملك ... اللهم إني استودعتك نفسي واهلي واحبتي فاحفظهم بعينك التي لا تنام،
    (حطت يدينها على وجهها) ،

    رجعت فيها الذكريات قبل ست سنين

    "
    ما كانت تتغطى عنه بحكم انها صغيره بعمر 15 سنه كان عمره 19 سنه
    يسولف على مها :زوجتي المستقبليه .. تقول للقمر قوم واقعد بدالك
    ضحكت مها : ههههههه ..اي قلنا مواصفاتها
    منصور بتفكير خطف نظره لها ،،،قال: ابيها بيضاء .. عيونها كبار ... ابي شعرها طويل رموشها كثيفه ... خشمها صغير
    لمياء بعبط: قول من الاخر تشبهه ملك
    قال بتقرف مصطنع : يع ملك تخرع ...(وبكذبه) ... ماتعجبني
    رفعت حاجبها له وقالت بغرور : مليون من يتمنى ملك
    قال بقهر مو واضح لهم : اي كثري قال مليون قال

    رجعت شعرها ورى ظهرها وقالت بدلع يخبل : موت من الــحــــره .... "

    -قبل سنه-

    "لم كان نايم عند بندر الساعه سته الصبح"
    *لم خطبها*
    " تشرب كابتشينو دافي و لابسه بنطلون اسود و قميص ازرق صارخ ماخذته من راما وفاتحه شعرها الاسود وحاطه وشاحها الرصاصي على اكتافها...
    طلع من الملحق يتمغط
    (بلكونتها تتطل على الملحق) ناظرت له ....رفع عيونه لفوق على امل يشوفها يعرف غرفتها ...
    ابتسم ابتسامه واسعه بانت اسنانه البيض وميل راسهه
    رفعت حاجبها له كانها تقول "اكسر عيونك"
    غمز لها وابتسامته على وجهه،،قال بصوت عالي: يا الله وش هالصباح الحلو ؟

    وبحركه عفويه منها حطت يدينها على وجهها وفرقت اصابع يدينها بتشوفه للحين موجود

    ضحك بصخب على حركتها يدري انها تخجل اذا احد مدحها وحط يده على قلبه وقال بصوت عالي : ويلوموني!؟
    قطع عليه خروج ابوها من البيت ،،قال: شبلاك على وش يلومونك؟
    اخذت كوب الكابتشينو ودخلت للغرفه سكرت البلكونه بهدوء ووقفت وراها تناظره وعلى وجهها ابتسامه
    اتسعت عيون منصور بصدمه و تورط ناظر لعمه "وبنفسه: يالليل ياعمي مو وقتك ابد "،، قال: هاه... لا شخير بندر مزعج .. ويلوموني لم ما رضيت اقعد عنده
    ضحك ابو تركي وطلع للكراج
    رفع عيونه للبلكونه وشاف قميصها الازرق باين "وبنفسه:للحين واقفه؟" ابتسم وسوى قلب بيده وحذف بوسه على شرفتها ورجع للملحق
    ابتسمت على حركاته حذفت حالها على السرير حطت يدها على قلبها يدق بسرعه"


    "بالرياض"

    نزلت الدرج وطلعت للحديقه
    ارسلت لناصر بس ناصر ما يرد لا رساله ولا اتصال بلعت ريقها بخوف وبدء قلبها يضرب طبول
    صارت تروح وتجي من الخوف تملكها
    لمياء ودموعها على خدها : ياربـي ياربي احفظه يارب
    حطت يدها على صدرها لمجرد انها فكرت انه مات نفضت راسها بقوه تبي تنفض الافكار الشينه عنها بدت تقضم اظافرها بتوتر


    -جهه اخرى-

    قاعده مع امها دخل ابوها واخوانها
    فزت ام احمد بخوف : بشر ياخالد!
    قعد خالد : الحمدلله ما عليه ان شاء الله الا العافيه
    ام احمد بتوتر : ان شاءالله ان شاء الله
    بلعت قمر ريقها بخوف
    ........
  4. الغديرر
    18-07-2019, 05:38 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)


    ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد



    -الـــبــــارت الـــتـــاســـع عـــشــر-

    فانظر بعقلك إن العين كاذبة
    ‏واسمع بقلبك إن السمع خوان ،
    ‏ولا تقل كل ذي عين له نظر
    ‏إن الرعاة ترى ما لا يرى الضان .




    "بالرياض"

    الى الان الخط مستقيم الدكتور تنفس الصعداء .. استسلم ... اقترب الممرض السعودي من منصور وبدء يضغط على صدره
    الدكتور بالم ،، قال: بس يا صالح...(وناظر ساعته) ... وقت الوفاة : 08:5.....
    (سكت وهو يشوف تخطيط القلب بدا يصعد ويستقيم ويصعد ) ... الله وأكــبــر
    التفت على الممرضه وقال: 200 جول ... ابعد ياصالح
    ابتعد الممرض
    وصعق الدكتور جسد منصور وبدت دقات القلب تبين بالتخطيط التفت الدكتور للتخطيط وابتسم
    حضن الدكتور الممرض وقال: بطل

    "برا "

    صرخ بصدمه ووناسه للحظه فكر انه مات التفت على ناصر وقرب منه وحضنه،،وقال: منصور عايش عايش ياناصر
    شهق ناصر شهقتين ورى بعض من الفرحه ودموعه على خده بادل ريان الحضن ،،،قال بفرحه: الحمدلله لك يارب
    وابتعدوا عن بعض وسجدوا سجدة شكر للغفور الرحيم..
    طلع الدكتور مع الممرض تنفس الصعداء..
    شافهم ساجدين ابتسم الممرض وقرب منهم،،وقال : الحمدلله منصور عايش
    وقف ناصر وحضن الممرض : ماقصرتوا
    طبطب الممرض على ظهره: ولو واجبنا






    -بـــمـــدريــد-

    دخلت الشقه
    بعد ما قال لها وسيم الي صار لملك اقتربت منها وشافتها
    عقدت حواجبها ،، وقالت: ملك شفيك؟
    فتحت عيونها ورفعت راسها ناظرت لمي ،، وقالت بغصه :سوا حادث يامـي ...(وبشهقه ودموعها نزلت) ... شكله مات يامي .. راما ماترد!!

    اقتربت مي وحضنت راس ملك وبدت تمسح على شعرها لفت ملك يدينها على خصر مي ومسكتها بقوة وتشاهق دخلت بحاله هستيريا ،،،وقالت بألم: كله مني ...انا السبب يامي .. قال لي "عظم الله اجرك في منصور" .. اخر كلام منه سمعته ...كان حاس ولا مقتصد!!... عزاني فيه يامي .. احبه والله احبه .. ماكان قصدي اكون سبب في موته..انا انا ...انا بس ابيه يعيش ...بسعاده مع غيري ..راضيه ببعده عني وراضيه احبه لحالي .. والله قربه مثل الجنه و بعده جحيم ... راضيه بالجحيم ..(وبغصه) .. على حساب سعادته ...قال لي اتركهم عشانك!... كيف اخليه يترك اهله؟... انا ويالله عايشه ... كيف يبيني افرق بينهم؟... وربي احبه والله ندمت لم قلت له انا تزوجت ...قهرته يامي وكسرت قلبه مرتين مو مره!!... ظلموني مرتين ...وكسرت قلبي مرتين...ايش اسوي يامي قول لي ... ذبحني منصور بحبه ذبحني

    تنهدت مي بهدوء ،،قالت: احجز لك للسعوديه؟
    رفعت عيونها بصدمه لمي ،،وقالت: مستحيل يامي ... طلعت منها مكسوره ما ارجع لها
    مسكت مي وجهه ملك بيدينها ورفعته لعيونها،،وقالت: تروحين وتشوفينه وتردين
    ملك بلعت ريقها ،،وقالت: اخاف منهم
    مي : ماراح ينتبهون على اسمك انجيلا ..روحي شوفيه وارجعي،
    هزت راسها بلا ،،وقالت: صعبه يامي يقتلوني
    مي بغصه ،،قالت: اذا مات مو منتبهين لك واذا بالمشفى ماراح يفضون .. روحي شوفيه وارجعي
    ناظرت لمي بلعت ريقها،،وقالت: باقرب طياره حتى العوده
    هزت راسها مي بفرح وفتحت النت وبدت تدور حجز لها




    "بالرياض"


    فتح عيونه بتعب ورجع سكرهن قال بهمس مبحوح:مــلك
    التفتت الممرضه له وبابتسامه واسعه،،قالت:استاذ منـصـور؟ .. الحمدلله على السلامه
    فتح عيونه وناظرها :وين انا ؟
    الممرضه : انت بمستشفى الزايد بروح انادي الدكتور....وطلعت
    دقايق
    اقترب الدكتور فتح عين منصور وحط الضوء على عيونه شاف بؤبؤ منصور يصغر .. ابتسم الدكتور،،قال: الحمدلله على سلامتك منصور
    ابتسم منصور ومارد
    التفت الدكتور للممرضه وقال: يقدر يطلع الحين للجناح

    غمض عيونه وزاره طيفها ابتسم "انا متزوجه وعايشه بسعاده" تلاشت ابتسامته "وبنفسه: عشتي بسعاده ياقلب منصور .. وحرقتي قلبي؟!..الله يسامحك ياملك... قهرتيني ...والله قهرتيني كيف انساك وقلبي مايدق لغيرك!!!..(وبغصه)... الله يهنيك ويسعدك معه"


    -بجهه اخرى-

    بقهر ودموعها على خدها صرخت: ليييه؟؟
    بندر بغبن: ياغبيه رقم غريب ازعجني امس بس يتصل عليك ..اكيد واحد مايخاف ربه ولا ساحر
    عضت طرف شفتها السفليه بقهر ونزفت شفتها ،،وقالت بغضب : ياغبي يا حمار ياثوررررر سحروك سبعه قل امين ... ياتبن يا نذل يا خسيس يا واطي ...دوب لييييييه حذفت الشريحه ياحيوووووووووووااااان تببببن ...
    (وصرخت بقوه خلت كل اهلها يناظرونها بصدمه)
    ...يالـ#### يالـ##### يالـ###### يالـ###### ... حيييوووووواااااننن ،،، وطلعت لغرفتها

    ناظر باسل ببندر ،،قال بصدمه: من وين جايبه الالفاظ ذي؟

    بندر بنفس الصدمه،،قال: مدري

    عقد حواجبه بدر من انفعال رامــا التفت لبندر: وش فيه جوالها؟

    بندر : رقم غريب يتصل عليها

    تنهد بدر وبدء يفكر سبب انفعالها
    باسل التفت لبندر: وانت الله يهداك بعد فيه ارقام صاحبتها ..

    بندر وهو يرتشف الشاي: صاحباتها دوم تكلمهن من اللاب .. بس هذا رقم غريب .. حتى مو من هينا ولا عربي غريب الرقم و مو اول مره يدق عليها

    في هذي اللحظه اتسعت عيون بدر بصدمه عرف سبب انفعال راما والرقم الغريب فز بسرعه ،
    التفت عليهم وقال من بين اسنانه،: لا اشوف احد يوط وط فوق (وصرخ وناظرهم ) مفهوم

    بلع ريقه باسل وهز راسه وبندر كذالك
    وبدور بهدوء: مفهوم

    صعد لفوق وهو ناوي على راما ،
    طق الباب
    راما من بين شهقاتها ،،قالت : مابي ... اشوف احد،
    فتح الباب متجاهل كلامها وقفله وراه رفعت راسها عن المخده وشافت بدر
    اقترب بدر وزادت شكوكه وبحنيه،،قال: تبكين؟
    زاد صياحها ،
    قرب منها على السرير وقعد ضم راسها على صدره،
    قال: من تكلمين؟
    راما :................ لا رد
    بدر بشك : تكلمك صح؟
    راما : .........
    بدر بهدوء: راما ملك تكلمك!
    ناظرته راما :............
    بدر بحنيه رفع راس راما بين يدينه ،،وقال: والله ياراما أذي نفسي ولا اذيها .. بس ابي اسمع صوتها واسمع اخبار حياتها...تكفين ياراما تدرين اني اعز ملك .. واحبها.. وانا عارف انها عايشه احسن من عيشه الظلم... تكفين ياراما ريحيي قلبي

    شهقت راما،،بألم قالت: امس كلمتني تبارك لي بالتخرج
    بدر بغصه،،قال: اهمشي عايشه
    هزت راسها بايه
    بدر بغصه : كيف حياتها؟
    راما بدموع : عايشه بسعاده
    سكت شوي بدر : هذا الاهم .. وين ارضها ؟
    راما بالم: مارضت تقول لي
    بدر تنهد وقال: لاحول ولا قوة الا بالله...عندك رقمها؟
    راما رجعت لصياحها :لا ... كله من الدوب بندر
    بدر : الله يهديك يابندر ..(وبعقلانيه بدر) ..رموش قلبي بندر يبي مصلحتك والله لو يعرف انها ملك ماكسر الشريحه بس خايف عليك ... (وبغصه)....قالت لك تجي؟
    هزت راسها بلا ،،وقالت: قالت لي مستحيل ترجع للسعوديه ... انت ما شفت كيف طردها ابوي وعمي خالد
    بدر مسح دموعها،،وقال: مصيرها بتدق الحين ولا بعدين .. ملك مستحيل تنسانى ممكن تنسى اشخاص معينين ..لكن الي يدخل قلبها ماتنساه بسهوله ..(وبضحكه)... هي قالت لي هالكلام عاد اذا بتصير خاينه هذا شي ثاني هههههههههه،

    ابتسمت راما
    بدر وقف ومد يده لها : يلا قومي استسمحي من بندر الكلام الي قلتيه كبير

    ضربت فمها ،،وقالت: والله انفلت ...ومدت يدها له ونزلوا تحت

    باسل شرق بالقهوه وصار يكح،،وقال: انا قلت تكافخوا
    رفع حاجبه بدر،، وقال: ليه؟
    بندر ويقلد صوت بدر: من مفهوم!!
    ضحك بدر والتفت على راما ،،وقال: بندر راما بتقول لك شي

    بندر بابتسامه: تقول ياجعل محد يقول غيرها
    سبلت عيونها بالسقف ماتبي تناظر لبندر ،،وقالت: اسفه على الالفاظ بس انت الله يهداك خليت لساني ينطلق

    ضحك بندر وقال: طيب انا تحت مو بالسقف
    عضت طرف شفتها ونزلت عيونها وحطتهن بعيونه،،وقالت: اسفه على الالفاظ ،،،(اقتربت منه وحبت راسه)،،، وهذي بوسه على الراس
    ضحك بندر وضمها من الجنب
    باسل :ماشاء الله ولا كانك الي تو
    ناظرت له بطرف عين


    -بـــــمـــدريـــد-

    جت مي لها وبابتسامه،،قالت: خلاص بكرا الساعه خمسه اطلعي للمطار من بدري وموعد رحلتك سبعه وتوصلين هناك بحدود الثالثه العصر ..من الرياض لازم تطلعين ثلاثه الفجر موعد الرحله سته الفجر
    هزت راسها بطيب

    "بالرياض"

    -بجهه جديده-

    تخصرت وحذفت عليه علبه العطر القزاز وقالت: يسلام تضحك علي ياجراح؟؟
    جراح بضعف،،قال: يا ابرار يا حبيبتي والله ماعندي شي
    رفعت حاجبها له وقالت : بيع البيت!
    جراح عقد حواجبه ،، وقال: وين نسكن؟
    ابرار حطت ثقلها على رجل وحده ويدها تلعب بشعرها : عادي انا عند اهلي وانت بشقق عزابيه
    جراح بالم،،قال: يهون عليك تتركين جراح؟
    صغرت عيونها له بحقد ،،وقالت: ويهون عليك كلهم ايفونات اخر مديل؟ وانا معفن موديل السنه الي راحت؟
    جراح : بس اصبري علي شوي
    تأفأفت وراحت لغرفتها وسحبت الشنطه وبصراخ ،،قالت : اووووف منك انت العيشه معك تقصر العمر
    وبدت تحط ثيابها والاغلب بالستيكر
    اقترب منها ومسك يدها ،،وقال: برو اصبري علي

    نفضت يدها عن يده وقالت: انــقلـع عــن وجهـي

    جراح بالم : برو تكفين شلون اعيش بدونك
    لفت عليه بقوه وصرخت بوجهه : احسن لا تعيش مامنك فايده كلك ديون .. مالت عليك ومالت على حظي الردي لم فكرت اخذك.. الحمدلله الله مارزقني منك مابي اعيشهم بفقر

    بلع ريقه جراح وقال: بس اصبري علي والله بجيب لك الايفون الجديد
    كشت بوجهه وقالت بعوابيه: مالت عليك ... مااااااببببببييييي اوف متى اتطلق وارتاح منك
    وطلعت برا
    تنهد وهو يشوفها تختفي ناظر لجيب ثوبه الابيض وشاف دم

    اخذ الجوال واتصل عليها صح بعض الاحيان تغثه بحكمها الزايده بس تبقى اخته،

    جراح: الو
    :هلا جوجو
    جراح بابتسامه: كيفك ميوش؟
    مي : بخير وانت؟
    جراح: الحمدلله عايش
    مي ميلت بوزها وقالت: النسره صح ...وش تبي؟
    ضحك جراح عليها فهم قصد اخته،،وقال: حرام مي لا تقولين عنها كذا ترا طيوبه ..(مسح وجهه بيده ) آيفون

    مي بقهر : اي انت الطيب .. اي دافع دافع عنها.. هذي وين والطيبه وين .. مقعدتك على الحديده وانت تتدين من فلان وعلان بسببها ... عنبودارك لا جمال لا اخلاق ولا حتى جسم ..مافيها شي ينحب

    جراح بتافاف: مي ترا ما ارضى عليها

    مي بقهر وغضب : عمرين لا ترضى ..مشكلتك يا جراح ملاحقها .. روح لشيخ يقرئ عليك لاتقعد

    جراح بصرخه : ماني مجنون انا احبها

    مي بقهر : وهي تحبك!!
    جراح بثقه: ايه تحبني

    مي بغضب : لو تحبك ما كان خلتك تتدين من الناس لو تحبك ماكانت سبب طردك من شغلك لو تحبك ماتهتم لجيبك لو تحبك كان بادلتك الحب ... اسمح لي يخوي لكن مخليتك مثل الخاتم بيدها جراح انت ما كنت كذا من رجعت من امريكا انهبلت راجع نفسك ياجراح محد دايم لك بالحياة ولا تتدين من خلق الله عشان تراضيها خلها .. صدقني هي الي بتجيك لا تروح تراضيها ..واذا مارضت طلقها...انا لو على كيفي كان طلقتها ما وراها الا الخساير .. ويلا باي سديت نفسي عن الاكل ،،،وقفلت بوجهه

    ناظر للجوال بحزن كل ما يتصل نفس السالفه
    تنهد : اف ليه ما اعرف اتصرف مع الاناث!


    -بـــمـدريــد-

    نزلت الجوال والملعقه ... صرخت بقهر مي: اوف يغبن
    ملك باستغراب،،قاالت: من؟
    مي مشت لسانها على اسنانها العلويه وقالت بقهر: الغبي جراح
    رفعت ملك حاجبها،، وقالت: للحين ؟
    مـي بقهر : ودي اطعنه غبي وغبي وستين غبي
    ملك بهدوء : اعصابك يا ماما
    مـي بقهر : قاهرني يا ملك قاهرني
  5. الغديرر
    18-07-2019, 11:20 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)



    -الـــبــــارت الـــعــشرون-

    ثلاث يعز الصبر عنــد حلولــها
    ويذهل عنها عقل كل لبيب
    خروج اضطرار من بلاد تحبها
    وفرقة خلان وفقد حبيب
    — زهير بن أبي سلمى


    رفعت ملك يدها وبدت تلعب بشعرها ،، وقالت: والله شكلها نسره
    تكت مي على الكنبه وقالت: ايه نسره ...وربي نسره

    ملك التفتت وصار وجهها مقابل وجهه مي ،،وقالت: وش تبي الحين؟

    مي بغبن،،،قالت: جوال آيفون .. الي غابني ان جوالها موديل السنه الي فاتت ...واخوي غبي يلاحقها

    ملك عقدت حواجبها : وش فيه موديل ذي السنه عن الي فاتت نفس الشي!

    مي بقهر : حيوانه قارهتني ... (وضغطت اصابعها بكف يدها) .. والله ودي ياملك اتوطى ببطنها .. هي سبب طرده من المشفى

    رفعت حاجبها ملك ،،وقالت باستغراب: ليه؟

    مي اخذت شهيق وزفرت،،وقالت: سرق من المشفى جهاز الصدمات وباعه والغبي كشفوه بالكاميرات وفصلوه ... تخيلي عشان وش؟

    ملك عقدت حواجبها: عشان؟

    مي بقهر وغبن : عشـان فسـتان من مصمم مشهور وحقه بـ ١٧ الف

    ملك باستغراب ،، قالت: طيب يقدر على ١٧ بدون سرقه

    مي تنفست بغضب ،،وقالت: حسابه صفر تعرفين وش معناة صفر!!!

    ملك بصدمه ،،قالت: صدق؟

    مي حكت ورى اذنها بقهر ،،وقالت: ايه كله سفريات او جمعات وطبعا المصاريف على اخوي

    ملك باستغراب،،قالت: وش سبب تعلق اخوك فيها؟

    مـي هزت اكتافها بمدري،،وقالت: مدري يختي ..ساعات احسها عامله عمل له .. (ونفثت بصدرها ) ... استغفر الله مابي احط بذمتي .. (وبقهر).. بس يختي لا جمال ولا اخلاق ولا شي ينحب وفوقها اكبر منه بثمن سنوات

    مـلك بصدمه ،،قالت: اوف ..اخوك صاحي؟

    هزت راسها مي بلا ،،وقالت: امي عارضت الزواج وابوي حتى عمي ..(وسبلت عيونها بالسقف) .. بس متيم بحبها اخوي

    ملك عقدت حواجبها،،وقالت: غريبه وش هالحب!

    مي بغبن،،قالت: مره زعلت وقعدت عند اهلها
    شهرين تبيه يجيب لها جزمه من قوتشي ...قام اخوي المصون وباع ذهب امي عشان يشتري لها كعب من قوتشي .. انا ما اقول ما يشتري لها بالعكس عادي عندي بس مو على حساب غيره

    ملك هزت راسها بلا،، وقالت: اخوك غريب

    مـي بقهر ،،قالت: والحين يطاردونه الديانه ..تخيلي يتدين عشان يرضيها!

    هزت راسها وقالت: لاحول ولا قوة الا بالله

    شافت مي ساعة معصمها تشير الى 04:00am
    ضربت كتف ملك بخفه: قومي تجهزي وراك سفر

    قامت ملك تشيل اغراضها



    "الــريــاض"

    منسدح على ظهره على السرير ويسولف مع ريان

    ريان : خلاص يخي مزعج نم،
    منصور بابتسامه : اقول بس تعال ... قعدني عدل

    اقترب ريان من السرير وضغط زر بالسرير وبدء يرتفع ظهر منصور ،،وقال: كذا زين!

    منصور : ايه
    ريان بعتاب ،،قال: الله يهداك يامنصور ...مطنش الشيبان

    ضحك منصور وتألم حط يده السليمه على دقنه،،وقال: من متى اهتم لكلام بدر وعمر واحمد،

    عقد ريان حواجبه باستغراب،،وقال: ايش السبب!
    منصور "بنفسه : هي قهرتني"،،،وقال: ولا شي بس حبيت ابعد واروح للبحر

    ابتسم ريان،،قال : اخ يا هل البحر الي تعشقه

    رد منصور الابتسامه ولا علق

    واندق الباب التفتوا ثنينهم للباب

    فتح الباب وطل براسه وقال بابتسامه: صباح الخير

    رد ريان ومنصور: صباح النور

    اقترب متعب ومعه باقه ورد وفطور وقهوة ..سلم على منصور وقال: الحمدلله على سلامتك ابو الشباب

    ابتسم منصور : الله يسلمك

    حط الباقه على الدولاب ومد لريان قهوة وفطور وعصير برتقال لمنصور

    ريان اخذ منه وبابتسامه : كلفت على حالك
    ابتسم متعب : لا كلافه ولا شي

    ريان بابتسامته :تسلم ما قصرت يا ابو نواف

    متعب: مابيننا حنا اخوان

    ناظر متعب لمنصور ماسك العصير ويقلب فيه باين مو معجبه

    متعب رفع حاجبه: سلامات يا الاخو مو معجبك!

    ناظره منصور بنص عين : تدري اني ما احب البرتقال

    متعب بابتسامه وهو يخمط العصير من بين يدين منصور،،وقال: طرار ويتشرط منت كفو .. (وأشر على لبسه) .. فوق ماني مرابط بعيادتك

    ناظر منصور للبس متعب والبالطو وضحك بخفه،، وقال: تستاهل ياما غطيت عنك

    قام متعب ،،وقال: انن انن وش تبي عصيره اخلص،

    منصور بابتسامه واسعه،،قال: حليب فانيلا،

    شرق ريان بالقهوة وصار يكح ووجهه حمر وضحك متعب واشر على منصور

    متعب : تراه بزر هههههههههههههههههه
    ريان اتسعت عيونه،،وقال: من جدك حليب فانيلا؟

    ابتسم منصور ،،وقال: وش فيه ! ..صحي

    متعب : من سنه ازعجني فيه مايشرب الا هو ..(وبضحكه )... خلاص الحين اجيب لك لاتصيح علينا ههههههههههههههههههههههههههه
    ...وطلع

    التفت منصور على ريان،،قال:خلاص يا ريان ارجع لبيتكم

    ريان بضحكه: هههههههههههه طرده؟

    منصور ابتسم: لا والله .. بس شوف تعبت من امس وانت هينا

    ريان بابتسامه : لا تعب ولا شي

    تنهد منصور : يخي حاولت اكون راقي بس ما ينفع قوم انقلع لبيتكم

    ضحك ريان بصخب: يعني طرررررده هههههههههههههههههههههههه

    ابتسم منصور: والله ياريان مافيني شي بس ابي اقعد لحالي

    هز راسه ريان وقام : توصي على شي؟

    منصور بابتسامه: سلامتك
    طلع ريان ،

    وسرح منصور ونظره على الشباك

    رجع منصور بذكرياته
    قبل "خمس سنوات"
    "
    شتاء ديسمبر
    "بالمزرعه"

    ورى بيت المزرعه تحديدا
    اخذ الكوره يخبيها عن الشباب ما قدر ينام من ازعاجهم وراح ورى المزرعه وشافها معطيته جنبها

    قاعده على طرف المسبح وحاطه رجولها بالماء البارد ومعها كتاب لنزار القباني وكوب كوفي
    وشعرها الاسود لنص ظهرها وخصله متمرده نازله على وجهها الابيض لابسه جينز ابيض وكنزه بينك وعلى ظهرها وشاح بيج ،

    عدلت نظاراتها "دوائر" طبيه بحدود ذهبيه باصبعها السبابه

    طال نظره فيها وعلى شفتيه ابتسامه جذابه وميل راسه على جنب بيشوف وجهها .. "يحبها بس مستحيل يعترف بحبه لها"

    شاف عقدت حواجبها و تناظر الكتاب بحركه
    عشوائيه حس انها حست فيه ،

    ماعرف كيف خطرت عليه هالفكره الخايسه،
    ولكن نزل الكوره ولم شافها التفتت شات الكوره برجله وصقعت بظهرها بقوة

    تألمت و اختل توازنها وطاحت بالمسبح مع الكوفي والكتاب "المسبح مترين"

    رفعت حالها وخرجت من الماء وبان بس وجهها
    صرخت بقهر : غبييييييييي ابلللللهههه احممممق ،

    ضحك على شتايمها ،،وقال : اسف عبالي لمياء

    صرخت بغضب ويدينها بالماء ،،وقالت: كل هالجسم ولمياء..غبي انت غبي!!!

    زاد ضحكه لان لمياء كانت سمينه وهي نحيفه

    قالت بترجي: منصور تكفى ناد على وحده من الخدم

    أقترب منها ومد يده لها،،وقال: اسفين .. ويدي خدامه لك

    صرخت بقهر ،،وقالت : احمق انت؟؟؟... كيف امسك يدك وانت مو محرم!

    كتم ضحكته ،،وقال: ترا عادك مثل لمياء ومها

    ملك باحراج،،قالت: طيب مسكت يدك ...شلون اطلع وملابسي مبلله؟

    (قصدها "تكون لاصقه على الجسم")

    فهم قصدها ،،وقال: عادي اغض البصر

    تنهدت بتعب مد يده ومعطيها ظهره مسكت يده وصرخ بالم وتركت يده..

    قالت بقهر :ياغبي في احد يمد يده ويعطيني ظهره؟

    التفت على جنب ومد يده وعيونه قدام،،وقال: يلا خلصي

    مسكت يده ورفعها بسرعه صقع حنكها على كتفه
    التفت لها وصار وجهه مقابل وجهها

    بلعت ريقها لم شافت تفاحة آدم حقته ترتفع وتنزل بدت دقات قلبها تسرع اخذت شهيق وكتمت زفير

    ورفعت عيونها وتعلقت بعيونه

    بلع ريقه وهو يشوف وجهها على كتفه دقات قلبه زادت يحس انها تسمع دقات قلبه توتر لم طاحت عينها بعينه

    تركوا يدين بعض

    رجعت طاحت بالمسبح
    "بقت دقيقه تحت المويه وراتفعت اخذت شهيق ما شافته تنهدت وطلعت من المسبح حطت ويدينها على وجهها بحركة عفوية ودخلت داخل"

    "راح هو تاركها بالمسبح اسرع بمشيته ووقف جنب الجدار رفع عيونه للسماء المغيمه وعلى وجهه ابتسامه تنهد بحب طل براسه وشافها خرجت من المسبح وحاطه يدينها على وجهها ابتسم على شكلها "

    "ذكرى اخرى"

    ليالي ديسمبر
    كان الكل طالعين للمخيم،
    واقف على الشوايه لابس قفازات و يد ماسك فيها ملقط الشوي والاخرى ببسي
    ارتشف الببسي التفت على صوت الخطوات القادم،
    شافها بعبايتها والطرحه ومعها صينيه،

    في الجهه الاخر اخذت الصينيه وراحت له شافته واقف على الشوي كنزه صوف زرقاء من لون علبة الببسي الي بيده ببنطال اسود وكاب ابيض
    حطت الصينيه جنب الشوايه
    ملك اشرت على الصينيه : عمتي تقول اشوي اللحم
    رفع حاجبه منصور : لا والله مو كل شوي جايبين شي!
    ضحكت ملك : هههههههههههه تستاهل محد قال لك اضرب الصدر واشوي،،،،،،،، والتفتت بتمشي بس صوته وقفها
    منصور يقلب الدجاجه : ملك خلك هينا سولفي علي زهقت
    التفت وحطت يدها على خصرها ملك : ياسلام وليه ما خليت احد من العيال يبقى معك!
    التفت منصور و ابتسم : قلت لهم بس الوصخين محد يبي يقعد معي عشان ماتلصق فيهم ريحه الشوي
    ملك شتت نظرها : طيب ماعندي هرجه
    اتسعت ابتسامه منصور : اسال اساله وانتي تجاوبين؟
    شتت نظرها تفكر ملك : خلاص
    نزل منصور علبة الببسي : شوفي اسالك وتردين بسرعه
    هزت ملك راسها بايه : اديني
    ابتسم منصور : طيب .....(يفكر)..... من هو مخترع المصباح الكهربائي؟
    رفعت ملك حاجبها : تستهبل صح!
    ضحك منصور : هههههههه خلاص دقيقه امزح
    التفت لها بجسمه منصور : بتكملين جامعه؟
    ملك بسرعه : اكيد
    منصور : تحبين الحياة ؟
    ملك : ايه
    منصور ناظرها : مخبيه سر؟
    ملك ناظرت لفوق : ايه
    منصور نزل الملقط من يده : اذا بيوم احد اخطاء بحقك بس تحبيه هل بيوم بتسامحينه؟
    ناظرته ملك وابتسمت : على حسب معزته بقلبي لكن الاكيد ايه لاني احبه
    ابتسم منصور وحط عيونه بعيونها: تحبين؟
    ملك شتت نظرها : هذا سؤال خصوصي
    رفع حاجبه منصور ونزل القفازات : جاوبي طيب ايه ولا لا؟
    ملك : ايه
    بلع ريقه منصور بتوتر : من؟
    اخذت شهيق وصارت تشم اتسعت عيونها بصدمه ملك : منصور ..... الاكل احترق
    التفت منصور بسرعه مسك الملقط ناسي انه رمى القفازات سحب يده من الملقط الحار
    اقتربت منه بخوف ومسكت يده المحروقه رفع عيونه لها بصدمه
    ملك بخوف : بجيب لك مرهم الحروق دقيقه،،،،،،،،،، وراحت
    دقائق وجت
    ملك بدون وعي سحبت يده وبدت تحط المرهم وتنفخ عليه ...
    ابتسم منصور وميل راسه بيشوف وجهها،
    عقدت حواجبها مستنكره فعلتها تركت يده بسرعه
    وراحت للشوي"


    رجع للحاضر ابتسم على هالذكريات
    دخل متعب ومعه كيس مليان حليب فانيلا
    التفت متعب بالغرفه وعقد حواجبه،،وقال: على من توزع ابتسامات
    التفت منصور لمتعب وشاف الحليب واتسعت ابتسامته وركز عيونه على الكيس
    رجع متعب راسه على ورى مستغرب من منصور،،وقال : شبلاك؟؟
    ورجع متعب الكيس على ورى ورفع منصور راسه لمتعب
    متعب : افآ الحليب يسوي فيك كذا؟
    (وطبق شفايفه على بعض يمنع ضحكته)

    ناظره منصور ومد يده السليمه لمتعب،،وقال: كل تبن بس وهاته
    ضحك متعب بصخب وحط الطاوله عنده وكيس الحليب،،وقال: يلا اطفح ههههههههههههههههههه

    سحب كرتونة حليب و غرز المزاز بالحليب اترشف شوي منه،، قال : كيف العياده معك؟
    متعب بحقد،،قال:تبن
    ضحك منصور
    ابتسم متعب وقال: ايه .. (قرب الكرسي من سريره) ... وش كنت تسوي على الخط السريع؟

    نزل منصور الحليب وعيونه على الكرتونه....


    -في جهه اخرى-

    دخل البيت وهو يدندن شاف اهله قاعدين على الطاوله يفطرون
    ابو احمد بابتسامه : لا اجل اكيد منصور زين
    حط يده على جبينه ريان : يوه يايبه شكثر يقرق
    رامي ابتسم : زين الحمدلله انه صحى
    تنهد خالد واخذ بالطوه وقام : بروح اشوفه
    قمر بابتسامه : يعني قاعد؟
    عقد حواجبه ريان : ايه .. بروح اخذ قيلوله ،،،، وطلع

    -جهه اخرى-

    قاعدين بالصاله
    ناصر : يمه خلاص والله مافيه شي توني جيت منه
    ام منصور بدموع : ابي اشوفه ياناصر مو قادره انتظر
    ضحكت لمياء وحبت راس امها : الحين بداوم واصوره لك فيديو
    ابتسمت ام منصور : انتظرك
    ناصر وقف : ووقت الزياره اجيك ركض
    هزت ام منصور راسها بايه
  6. الغديرر
    18-07-2019, 11:33 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)


    -الـــبارت الواحد والعـــشـرون-

    لقد كتمت الهوى حتى تهيمني
    لا أستطيع لهذا الحب كتمانا
    كاد الهوى يوم سلمانين يقتلني
    وكاد يقتلني يوما ببيدانا
    وكاد يوم لوى حواء يقتلني
    لو كنت من زفرات البين قرحانا
    — جرير

    "في المطار"

    دخلت اخذت شهيق وكأنها بتحبس هواء بلادها بقلبها اتجهت لـبرا
    وقفت تاكسي
    التاكسي : فين وجهتك؟
    ملك : مستشفى الـزايـد
    التاكسي حرك : اوك

    -في الجهه الاخرى-

    نزل منصور الحليب وعيونه على كرتونة الحليب وبغصه ،،قال: ســــمــعــت صــوتـها

    عقد حواجبه متعب باستغراب ،،وقال: من؟

    تجمعت دموعه بجفنه السفلي رفع راسه لفوق
    بلع ريقه وقال بهمس: مـلـك

    بلع ريقه متعب يحس ان منصور مو صاحي ،،وقال: منصور البنت ماتت!

    نزل راسه وعيونه على علبة الحليب ..وقال بألم: كذابه .. ما ماتت كذبت علينا كلنا!... بخبر موتها .. عايشه يا متعب ... ونتنفس نفس الهواء .. ما ماتت لكن كذبت علينا بموتها

    متعب بصدمه ،،وقال: شلون!!!

    هز بلا منصور،، وقال: ما اعرف .. لكن كل الي اعرفه عايشه

    متعب بغضب،،،وقال: خلاص يا منصور انساها!!!.

    منصور بغصه،، وقال: متزوجه يامتعب

    اتسعت عيون متعب بصدمه،،وقال: ما قلت لك راح تنساك!!! وراح تعيش حياتها وتتزوج غيرك! .. (وبقهر).. شوف حالك يا الخبل مو قادر حتى تنساها وهي على ذمة غيرك...خلاص انساها ي منصور مو من نصيبك هذي هي راحت ورى نصيبها ما راح تنتظرك العمر كله ،

    غمض عيونه منصور ،،وقال: الله يوفقها ويهنيها

    صرخ متعب بغضب ووقف،،وقال: الله لا يهنيها ولا يوفقها اذا هي سبب الحادث

    منصور بتعب ،، وقال: لاتدعي عليها يا متعب

    عضت متعب شفته السفليه وقال بقهر : غبي .. هذي هي بالنهايه .. ما التفتت لحبك وخانتك! .. خلاص يا منصور انساها وعش حياتك .. شترتجي منها بعد!!! .. خلاص ي منصور انسى انك بيوم حبيتها او مرت بحياتك انساها

    منصور ناظر لمتعب ،، وقال: مستحيل انساها

    متعب تنهد ،، وقال: ليه؟

    منصور ناظر بيده بدء يلعب بالكرتونه ،،قال: عفت جنس حواء من بعدها

    متعب بقوة ،،وقال: راح تجي من تنسيك .. الدنيا ماتوقف عليها

    رفع عيونه منصور للسقف ،،وقال: ان شاءالله

    ابتسم متعب براحه



    -في جهه اخرى-


    نزل من السيارة ناوي اليوم يجيب لها الايفون
    دخل المشفى وبدء يسوي التحاليل

    "بعد نص ساعه"

    طلعت الممرضه وصارت تنادي: وين المريض جراح؟
    قام لها ومدت له الورقه ،،وقالت: تحاليلك

    ابتسم جراح واخذ الورقه ،،وقال: شكرا

    التفت طالع

    :جـــــراح
    التفت لمصدر الصوت وشاف خالد ومعه بدر
    اقترب منهم وسلم عليهم

    عقد حواجبه خالد ،، وقال: سلامتك ..فيك شي!

    حك جراح جبينه ،، وقال: الله يسلمك .. لا يا عم بس جيت اسوي تحاليل

    ابتسم خالد بفخر ،،وقال: تعال شف الي انقذته

    جراح باحراج ،،وقال: المره الجاية .. ان شاءالله

    بدر بابتسامه ،،وقال: تعال وتتعرف على منصور مره

    جراح بادله الابتسامه،،وقال: والله اتشرف بآلــزآيـد... (وباحراج) استحي ازوره ويديني فاضية .. المره الجاية!

    شده خالد من يده ،، وقال : جيتك تكفي

    مشى معهم جراح دخلوا على منصور وسلموا عليه

    جراح بإحراج : السموحه يامنصور جيت فاضي

    منصور بابتسامه : جيتك غالية

    ابتسم خالد على رد منصور

    بدر واقف على راسه : يالله متى تقوم عشان نذبح لك ذبيحه

    ابتسم منصور ،،وقال : ايه وابيها بالمزرعه

    خالد بابتسامة ،،وقال : لا دام تتشرط ماعليك خلاف

    قام متعب ،،وقال : يلا انا استاذن ....وطلع

    قام جراح ،،وقال : ماتشوف شر يا منصور

    منصور بابتسامه ،،وقال : الشر مايجيك

    خالد وهو يوقف ،،وقال : وين توك جيت

    جراح بابتسامه ،،وقال : السموحه ياعم بس عندي شغل

    دخلت ومعها باقه ورد جوري احمر ..نزلت كمامها تحت شفايفها

    طلع جراح ووقف نزل عيونه ورجع خطوة ورى

    بلعت ريقها ورفعت الكمام بسرعه دخلت وطلع هو

    حطت الباقه على الطاوله ... طلع بدر ورى جراح
    ... نزلت كمامها وسلمت على عمها واخوها

    وقفت جنب اخوها وبدت تعدل المغذي وبابتسامتها: كيفك اليوم؟
    منصور بنفس ابتسامتها ،،وقال : تمام .. كيفك انتي؟ وامي وابوي ومها! وناصر؟

    لمياء بصدمه ،،قالت : العمى شوي شوي اكلتني

    ضحك خالد

    التفتت لعمها خالد ،،وقالت : الله يطعني وش هالضحكه الحلوه

    رفع حاجبه خالد ،،وقال : علامك قلبتي جنوبيه

    لمياء بابتسامه : توني تعلمتها من مريضه (وضحكت بقوة) ... ههههههههههههههههه

    دخلت ممرضه ومعها كيس مغذي مدت يديها لمياء ،،وقالت : عطيني
    مدت لها الممرضه وجت بتطلع وصرخ لها منصور ... التفتت الممرضه لمنصور

    منصور بصراخ: تعالي يا هيه .. هذي ما تعرف هذي اااااممممتتتتتتييييازززززززز

    ضحكت لمياء ،،وقالت : حتى هي امتياز هههههههههههه

    اتسعت عيون منصور بصدمه ،،وقال : كذابه

    لمياء تلعب بحواجبها وبدت تلبس القفاز ،،وقالت: والله .. بعدين يدي خفيفه

    منصور ناظر يدها : اي مره خفيفه

    التفت منصور لعمه وضم يده لصدره،،وقال : عمي انت اضربني

    ضحك خالد ،،وقال : عادي بعدين لمياء يدينها خفيفه ... شبلاك قلبت ورع

    عض منصور شفته السفليه ،،وقال : وين خفيفه ذي دفشه

    ضحك خالد

    سحبت يد منصور بقوة لها حطت مطاطه على زنده وبدت تضرب يده عشان يبين العرق وبابتسامه خبيثه،،قالت: لا تخاف وافتح يدك وسكرها

    منصور صغر عيونه عليها ،،وقال : والله ابتسامتك تخوف ...( وصرخ ) ...ااااااااااااااااااه (وغمض عيونه)

    فتح خالد فمه على منصور ماتوقعه مثل الطفل

    رفعت عيونها بصدمه له ،،وقالت : يا حيوان لسى ما بطيتك!!!!!

    فتح منصور عيونه ،،وقال : ي حيوانه .. يا سخيفه ... قرصتيني!!!

    ضحكت وعمها كذالك صخب ضحكهم

    لمياء ابتعدت،،وقالت : خلاص خلصنا

    منصور بصدمه،،وقال : اخس والله ماحسيت ... بس قرصتك يا الوصخه

    ضحكت لمياء وقامت ،،وقالت: يلا ما تشوف شر

    ابتسم ،،وقال : الشر مايجيك يا الدوبه

    خالد وهو يوقف ،،وقال : خذيني معك ..يالله ما تشوف شر يا منصور
    منصور :الشر مايجيك ياعم

    وطلعوا

    -برآ-

    خالد بتوتر ،،وقال : لمياء
    التفتت لمياء لعمها :هلا عمي
    خالد تتنهد ،،وقال : كلمي لي قمر ابيها تدخل مجال صحي
    ابتسمت لمياء،،وقالت : ان شاءالله (وبضحكه) ..كم عندي خلوووود؟
    ابتسم لها وحط يده على كتوفها وقربها لصدره،،وقال : تسلمين ي الغلا
    لمياء بضحكه وشافت ناصر وامه ،،وقالت : يووووه الحين يغارون مني
    خالد بضحكه : ماعليك منهم
    اقترب ناصر وحط يدينه على خصره ،،بغيره قال : يا سلام الحب كله للمياء والبنات والعيال بالطقاق
    ضحك خالد ،،وقال : رح عن وجهي
    بعد ناصر لمياء وحضن عمه بدون سابق انذار ،،وقال : انقلعي هذا عمي انا لحالي
    ابتسم خالد وابعد ناصر وقرب لمياء و بقرف متصنع ،،وقال : ابعد بس لمياء شيختكم
    ضم ناصر اصابعه وصار يحرك يده وينزلها واليد الثانيه على خصره،،وقال : انا اوريك يا خلللووووود
    ضحك خالد بصخب وابتعد عنه

    ابتسم ناصر ودخل على اخوه وسلم عليه ،،وقال : الله ياخذ عدوينك خرشتنا عليك ...(وناظر امه بطرف عين) ... وفدووه الله يصلحها بس تصيح كن ما عندها ولد الا منصور
    ابتسم منصور وباس يد امه ،،وقال : الله لا يحرمني منك
    ضمت راسه لصدرها ،،وقالت : ولا يحرمني منك

    دخل ناصر اصبعه السبابه بينهم وبعد راس منصور بقوه،،وقال : عيب استح شكبرك تنحضن

    رجعت فدوه راس منصور وضربت يد ناصر،،وقالت: انقلع

    صرخ ناصر بقهر،،وقال : اغار عليك

    ضحكوا
    تنهد وقام: انا بروح ...وطلع للكافتيريا

    وقف ورى بنت ورفع عيونه للمينيو

    البنت بالانجليزيه : لاتيه
    المحاسب : اي اضافات!
    البنت : فانيلآآ

    عقد حواجبه وناظر لها وهز راسه بلا وبهمس ،، قال : استغفرالله ... استغفرالله

    التفت البنت وراحت تنتظر قهوتها

    وبدء يطلب شتت نظره شافها تلتفت وتاخذ القهوة .. بلع ريقه واتسعت عيونه بصدمه
    قرب من البنت وقال بصوت شوي عالي: مـــــلــــك!!!!!!!!!!!
    : ،،،،،،،،،،،،

    -في جهه اخرى-

    قاعد بالصاله مع اخوه
    منسدح وحاط يده خلف رأسه وسرحان حس بخداديه بوجهه التفت شاف فايز كاتم ضحكته
    عمر باستغراب: شبلاك!
    فايز بابتسامه : وين وصلت ي الاخو
    رفع حاجبه عمر : ايش دخلك؟
    فايز بنفس الابتسامه : والله ورى هالابتسامات سالفه
    عقد عمر حواجبه : وش سالفته!
    فايز : انت من الصبح توزع ابتسامات
    اتسعت عيون عمر بصدمه : كذاب!!
    ضحك فايز : هههههههههه لا ومنت حاس بتعبير وجهك؟
    عمر استعدل بقعدته : امانه فايز لاتمزح
    فايز صخب بضحكه : ههههههههههههههههههه والله ما امزح
    صغر عيونه مستنكر كلام فايز
    دخلت ام عمر
    التفت فايز لامه : ههههههه يمه ولدك عشقان
    اتسعت ابتسامه ام عمر : هذي الساعه المباركه
    حذف عمر الخداديه عليه : لا تألف!!!
    قام فايز وبضحكه : استأذن ههههههههه
    التفت عمر لامه شتت نظره : يمه
    ام عمر صبت فنجان قهوه : هلا
    حك عمر جبينه باحراج : بتزوج
    طاح الفنجال من بين يدين ام عمر بصدمه
    عمر بتوتر : يمه شفيك!
    زغرطت ام عمر : ككككككككلللللللللللوووووووولللللووووووويييييييششششششششش
    ابتسم عمر
    اخذت ام عمر فنجال ثاني : خلاص ادور لك من اليوم
    عمر باحراج : لا يمه ببالي وحده
    اتسعت عيون ام عمر بصدمه : احلف!
    ابتسم عمر : والله
    ام عمر بحده : ومن!!!!
  7. الغديرر
    19-07-2019, 04:06 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فراشتي
    كمليييييي ججججنننااااننن

    Sent from my TRT-L21A using 3bir mobile app
    شــكرا على مرورك يعسل
  8. الغديرر
    19-07-2019, 04:07 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)



    -الـــبارت الــثانــي والعـــشـرون-


    ألا إن قلبي من فراق أحبتي
    وإن كنت لا أبدي الصبابة جازع
    ودمعي بين الحزن والصبر فاضحي
    وستري عن العذال عاص وطائع
    — بشار بن برد




    قرب من البنت بصوت عالي: مـــــلــــك!!!!!!!!!!!
    ماردت ومشت جاء وقف قدامها ،،وقال بصدمه: مــــلك؟؟؟؟
    عقدت حواجبها ونزلت سماعتها البلوتوث ،،وقالت : ديسكولبي!!!! "عفوا"

    بلع ريقه عرف انه مجرد شبهه ،،وقال: آم سوري

    رجعت السماعه واتجهت بهدوء على الطاوله سحبت الكرسي وقعدت ... فصخت السماعات و نزلت راسها على الطاولة وكمامها تحت شفايفها
    "كانت متحجبه فقط"
    تنهدت بتعب رفعت عيونها بدون لا ترفع راسها وشافت عمها خالد وزايد مع ابوها دخلوا

    وبسرعه رفعت كمامها وتوجهت لغرفه الاستراحة الخاصه بالنساء
    دخلت الغرفه وتنفست الصعداء وكانها راكضه مسافه طويله من شدة الخوف،
    وقعدت بالزاويه على الكرسي
    رفعت راسها وقالت: يالله لو ادري ما جيت ..بالاول ناصر والحين هم!!!... الله يستر

    -عند ناصر-

    بعد ما رجع ياخذ قهوه التفت عليها وشافها تقعد بهدوء تنهد وتاكد انه مجرد شبهه ورجع طلب وبعد دقايق اخذ الطلب ناظر الطاوله فاضيه عقد حواجبه وقال بهمس: تتوهم يا ناصر
    وقف وغمض عيونه كانه يمحيها من تفكيره : مستحيل مستحيل،
    راح لغرفه منصور وشاف عمامه عند منصور

    -عندها-

    تكلم مي بالجوال
    ملك بخوف: يختي طاح قلبي .. بالاول ناصر والحين هم!!
    مي : اسمعي شوفيه وكلميه وارجعي بسرعه
    ملك : خايفه يا مي!!
    مي : تو كلي على الله ...محد بينتبهه لك
    ملك وعيونها على حريم يدخلن وبهمس : اوك مي اكلمك بعدين
    مي : اوك
    وقفلوا
    رفعت كمامها اكثر و اخذت شنطتها وطلعت


    -في جهه اخرى-


    دخل بمكان مشبوهه

    طق الباب فتح له شاب ضخم ومعضل ..بلع ريقه
    ودخل،
    واحد منهم لابس اسود باسود وسلسله ذهبيه على عنقه ومعصمه وقاعد على مكتب
    الشاب: كيف نساعدك؟
    جراح : ابي فلوس
    الشاب بابتسامه سخريه: وكم؟
    جراح : ٣٠ الف!
    حك الشاب دقنه وقال: ايش تعطينا؟
    بلع ريقه جراح وقال : كـــلـــيــتي
    الشاب : معك اوراق التحاليل
    جراح مد الاوراق: هاك
    بدء يكتب الشاب مثل الاستبيان رفع عيونه لجراح: وش المهنه؟
    جراح : طبيب باطنيه
    ضحك الشاب وبانت اسنانه الصفر وكان في واحد من انيابه العلويه ذهبي وقال: ههههههه ياالله حتى الدكاتره يشحذون!!.. وش خليتوا لباقي المافيا؟
    سكت جراح
    مد الشاب الورقه لجراح: وقع .. ترا من توقع مافي تراجع
    وقام الشاب للخزينه ... قرأ جراح شروطهم وبلع ريقه تراجع للحظه وجت بباله ابرار ابتسم بحزن واخذ الورقه ووقع
    الشاب مد الظرف وقال : متى ما احتجنا كليتنا بنجي ناخذها ..تقدر تتوكل


    -في المشفى-


    اقتربت من غرفته لم تاكدت ان الكل طلع من عنده،

    غمضت عيونها وبلعت ريقها اخذت شهيق
    ومدت يدها لمقبض الباب وفتحته بهدوء لفت وقفلته بشويش عضت شفتها العلويه تمنع شهقاتها اعلنت دموعها الحضور نزلت كمامها تحت حنكها مشت خطوة ووقفت شهقت بخفه وعيونها على نهاية السرير

    عقد حواجبه لم سمع صوت شهقه التفت لفتحه الباب غمض عيونه وسحب شهيق عميق "عطرها" فتح عيونه وعيونه على اللفه.

    اقتربت اكثر شافته ووقفت وكانت بينهم مسافه خمس خطوات وطاحت عينها بعينه لوقت طويل بقوا يناظرون بعض وكانهم بيحفظون ملامح بعض
    ناظرت لراسه ملفوف بشاش ابيض ويده مكسوره

    نزلت على رجولها وصارت ركبها لاصقه بصدرها حطت يدينها على وجهها وصوت شهقاتها تعلى

    منصور بهمس موجع: لاتبكين ياملك لاتوجعين قلبي

    رفعت عيونها له ورفعت حالها بصعوبه اقتربت ثلاث خطوات منه شبكت يدينها وناظرتهن وقالت بهمس مسموع: آســـــــــفـــــــه

    ناظرها وناظر يدينها ...رجع ركز نظره عليها ،،قال: على؟

    ملك بألم : كيفك؟

    منصور غمض عيونه : كيف بيكون شعورك يا ملك اذ قالوا لك حبيبك مات فجاة؟.. وبعد سنه ....(وبغصه).... يطلع عايش!!! ... كيف شعورك؟... انا مو بخير يا ملك مو بخير

    بلعت ريقها ،،وقالت: انا السبب!!

    قال وعيونه عليها : الحادث قضاء وقدر ياملك .. مالك دخل

    رفعت عيونها وتعلقت بعيونه ،،وقالت: آســفــه

    همس بصوت يقتل: على؟

    عضت شفتها العلويه ،،وقالت: ما استاهلك يامنصور

    منصور بابتسامه ألم : الله يوفقك معه

    بلعت ريقها وقالت بالم: كذبت وربي محد دخل حياتي من بعدك يا منصور ...
    (عضت شفتها السفليه وشهقت) ..بس والله ما استاهلك يا منصور

    قال بفرحه حاول يخفيها بس ما قدر: ما تزوجتي؟

    هزت بلا بابتسامه خفيفه .. نزلت راسها بخجل

    تنهد براحه وقال: ارجعي يا ملك خلينا نكمل مع بعض

    حست بغصه رفعت راسها ،،وقالت: مقدر يا منصور .. انا عايشه بسعادة بعيد عنهم .. (وبلعت ريقها) .. على الاقل ما انظلم!

    منصور بالم ،،وقال: ارجعي عشاني

    تعلقت عيونها بعيونه وامتلت عيونها دموع وبدت ملامحه تختفي من دموعها ،،وقالت: انت بقلبي يامنصور .. بس انا انطردت من السعوديه بكبرها تبرو مني يانبض ملك صدقوا الغريب علي

    منصور بصدمه ،: مستحيل ياملك

    شهقت من بين دموعها وقالت: صدقوا الغريب علي .. طردوني يا منصور طلعت مذلوله ومنهانه ...مرتين يا منصور (وبكت بصوت عالي)... ماكفتهم مره وحده مرتين مرتين .. مافيني انتظر الثالثه ... تعبت!!!

    غمض عيونه بقهر ،،وقال: نرجع لبعض ياملك .

    ملك رفعت عيونها للسقف: مافيني يا منصور

    منصور بالم: ما تحبيني!!!!

    بلعت ريقها وناظرت بعيونه وقالت: انـا مـــــا احــــبــــك يـامـنـصـور ... انا اعشقك!...بـس

    منصور وعيونه بعيونها : بـس ايـش؟

    ملك بغصه: اهلك،

    منصور رفع حواجبه بحزن ،،وقال: وش علي من اهلي يا ملك ... دام حبك بقلبي يكفيني .. سعادتي تهمني وانتي سببها انا من بعدك مستحيل اعيش بيوم سعيد،

    ملك : اسفه يامنصور مافيني افرق بينك وبين اهلك ... واذا انا سبب سعادتك انت السبب في كوني عايشه ... تكفى يامنصور خلاص لا تزودها على قلبي ... قلبي ما عاد يتحمل منصور طلبتك لاتزودها علي!

    منصور بغصه : عـلى راحتك ياقلب منصور .

    نزلت راسها : وربي تعبت يا منصور مافيني انتظر كسر ثاني

    غمض عيونه منصور بغصه : طيب اسالك سؤال؟

    رفعت راسها ملك : ايش؟

    ابتسم منصور : من متى؟

    رفعت عيونها له وعقدت حواجبها ،،وقالت: ايش!

    منصور بنفس الابتسامه: تحبيني!

    حطت يدينها على وجهها باحراج ،،وقالت: من سبع سنين

    اتسعت ابتسامته وحط يده السليمه ورى راسه ،،وقال: يا الله يا ملك تصدقين من تسع سنين احبك!..

    التفتت عطته ظهرها وصارت تهف يدها على وجهها وابتسامه مو قادره تخفيها

    ضحك على حركتها وتالم بصوت مسموع
    التفتت بسرعه خافت عليه واقتربت خطوتين ما يفصل بينهم الا حافة السرير،

    بدون وعيي قالت : سلامتك يا قلب ملك،

    رفع عيونه لها وابتسم: تخافين علي!

    رجعت خطوة للخلف ونزلت راسها وبحياء : اذا ما خفت عليك على منو بخاف!

    منصور على نفس ابتسامته : الله يخليك لي

    بلعت ريقها "وبنفسها: ويخليك لي ياقلب ملك".

    تنهدت و التفتت على الدولاب الصغير ... سحبت قلم وورقه وبدت تكتب بالورقه تحت نظراته لها وبعد دقايق صفطتها وحطتها تحت جواله

    منصور بغصه: كيف عايشه؟

    نزلت عيونها ليدينها وقالت : الحمدلله،،،،وسكتت

    سحبت شهيق وزفرت وقالت بألم: تعرف يا منصور ان الظروف ضدنا .. حتى لو عشقنا بعض .. مستحيل نكون لبعض .. انت من آلــزآيــد وانا يتيمه مالي الا نفسي يامنصور

    منصور بصدمه : بس..

    قاطعته ملك ودموعها على خدها: قاسين يا منصور قاسين ..بحاول انساهم وانسى اني بيوم كنت منهم ... حبيتك يا منصور لكن ما ابيك تنتظرني بيوم! .. الله يوفقك مع غيري يامنصور

    منصور بتعب : لا تدعين لي مع غيرك ياملك

    ملك بألم : هذا مصيرك يا منصور

    منصور بغصه: وانتي!!

    ملك رفعت عيونها لعيونه: الله يعيني على نسيانك .. ختمت قلبي بحبك .. وصرت سجينة عشقك ... ومستحيل افكر بغيرك!... ما اشوف من جنس آدم غيرك يا منصور .. لكن مصيرنا ضدنا ياقلبي ... تكفى يا منصور تعيش وتحاول تنساني

    منصور بالم: ليه !

    ملك بحزن : قلت لك .. كل شي ضدنا .. تكفى ياروح ملك حاول تنساني

    غمض منصور عيونه : ما اوعدك يا ملك ..صعب انسى قلبي!

    ملك بغصه : مع ظروفنا والزمان بتنساني .. تكفى يا منصور ...(بالم) ... اذا شفت غيري ودق قلبك لا تتردد يا منصور .. اخطبها وخلها تنسيك ملك ... اوعدني يا منصور اوعدني ...(وبغصه).... وعيش بسعادة معها

    بلع ريقه بالم سكت شوي ،،وقال: اوعدك ... وانتي ماتترددين ابدد اذا دق قلبك لغيري يا ملك لا تترددين ...(وبغصه).. و اذا ربي رزقك منه عيال ....لا تسمين "منصور" ...ولا يفز قلبك اذا سمعتي اسم منصور .... ولا تبكين على منصور ... منصور مايستاهل دمعك يا ملك .. ماقدر يحافظ عليك ... خايف ياملك .. احب غيرك .. وانتي تبكين علي .. مابي اعيش بسعادة وانتي لا... (وبألم) .. اوعديني يا ملك تبادلين حليلك المحبه ..(اخذ شهيق وكتم زفير) ... وتحبينه اكثر من منصور

    اخذت شهيق وزفرت وقالت من بين دموعها: اوعدك،

    بلع ريقه وقال بألم : عظم الله أجرك بحب دام تسع سنين!

    غمضت عيونها وبدت دموعها تنزل على خدها وقالت: انـتــهــيـنا يـامـــنـــصـــور،


    اندق الباب والتفت برعب ورجعت التفتت بمنصور وبلعت ريقها.........


    -في جهه اخرى-

    عمر باحراج : لا يمه ببالي وحده
    اتسعت عيون ام عمر بصدمه : احلف!
    ابتسم عمر : والله
    ام عمر بحده : ومن!!!!
    حك راسه بإحراج وبهمس : قمر
    عقدت ام عمر حواجبها : عل صوتك
    شتت نظره عن امه : قمر
    عقدت حواجبها : قمر!!.... قمر؟..((اتسعت عيونها بصدمه))... قمر بنت خالد؟
    هز راسه عمر بايه
    اتسعت ابتسامه ام عمر : اي وهذا النسب يشرف عارفين ابوها وامها وفوقها البنت خلوقه
    دخلت منيره : من بنته؟
    التفتت لها ام عمر وبابتسامه : قمر بنخطبها لاخوك
    اتسعت عيون منيره بصدمه : اخص يخوي .. بس الله يعينك من الحين ملاك ما تطيقها
    عقدت ام عمر حواجبها : ليه
    هزت منيره اكتافها بلا مبالاه: مدري عن بنتك


    -بـــمــدريـــد-

    قاعده بالحديقه وتلعب بجوالها حست باحد واقف
    رفعت عيونها
    تنهد وقعد قبالها على الكرسي : وين ملك؟
    مـي ميلت بوزها: راحت الرياض
    عقد حواجبه وسيم : ليه؟
    مـي تنهدت : منصور
    وسيم باستغراب : شفيه؟
    مـي : مسوي حادث
    وسيم : ياساتر وكيفه الحين؟
    مـي قوست شفايفها : بخير
    وسيم رفع عيونه للقمر : تتوقعين بتنساه!
    تنهدت مـي : ممكن تنساه ... ملك كانت تحبه قبل ودفنت حبه ..بس
    وسيم : بس ايش؟
    ناظرت مـي لوسيم : رجعت تحبه
    ناظر لها وسيم : يمكن مع الظروف تنساه
    مـي شتت نظرها : يجوز ... ويجوز لا لانها رجعت تحب نفس الشخص
    وسيم : اذا ما فكرت فيه بتنساه ... لكن اذا فكرت فيه الله يعينها على نسيانه،
    مـي هزت راسها بلا : ما اعتقد بتنساه .. يخوفي ما تنساه وتتعذب لحالها
    تنهد وسيم وناظر لمـي : بيجي من ينسيها منصور
  9. الغديرر
    19-07-2019, 04:17 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)




    -الـــــــثـــالـــث والـــــعــــشـــرون-

    اندق الباب والتفتت برعب للباب ورجعت التفتت لمنصور وبلعت ريقها وقالت بهمس : من!

    منصور ناظرها وشاف خوفها عقد حواجبه من جاي له التفت وشاف جواله ينير باسم
    "متعب الوصخ"

    رد: الو
    متعب بغضب: شبلاك مقفل؟
    منصور تنهد براحه : انت الي تدق؟
    متعب بقهر: لا جدي اكيد انا افتح اخلص
    منصور شافها تتلفت بالغرفه وقال: معك احد؟
    متعب بتافاف : اوفف تحقيق هو لا اخلص افتح
    قفل بوجهه
    منصور بصوت هادي: ملك لا تاخفين صاحبي
    ابتسمت بالم: ما تشوف شر
    رد لها نفس الابتسامه: الشر ما يجيك

    غمضت عيونها والتفتت معطيته ظهرها مشت
    رفعت الكمام لخشمها وفتحت الباب بهدوء ..وطلعت من غرفة منصور ومـن
    حياة منصور

    تراجع لم شاف بنت تخرج من غرفه منصور ونزل عيونه

    -داخل-

    بس عطته ظهرها غمض عيونه بألم ونزلت دمعه على خده
    دخل متعب بعد ما سكر الباب وقال بصدمه: منصور تصيح!!!!!!

    مسح منصور وجهه بيده وقال: لا دخل تراب بعيني

    توسعت عيون متعب : ينصبك شلون يدخل تراب وانت بمشفى نظيف ومرتب وراقي

    منصور ضحك من بين حزنه : هههههههه يالليل البلشه

    متعب قعد قباله على السرير وبابتسامه واسعه قال: من الي لعبت بحالك؟

    تنهد منصور وبطيف ابتسامه: قلبي

    عقد حواجبه باستغراب : شفيه قلبك؟....(وفز بخوف) .. قلبك لايكون اثر الحادث

    منصور بابتسامه : ياغبي اقول لك قلبي لعبت بحالي ما فهمت!!

    سكت متعب دقايق طويله وفز من السرير وبغضب قال: الحقيره جت!!!!

    التفت منصور وشاف كرتونه الحليب وحذفها على متعب وقال بقهر : عن الغلط!!

    اتسعت عيون متعب بصدمه وقال: لاتقول للحين تحبها وهي على ذمة غيرك!!

    منصور بابتسامه بانت اسنانه وهز راسه بلا ،،وقال: مو متزوجه

    متعب انلجم وقال بغضب: وانت سامحتها ياغبي!!

    منصور بنفس الابتسامه وقال بحالميه: تحبني يامتعب

    عض متعب شفته السفليه وقال: صدقتها ي الدلخ؟

    منصور حط يده على قلبه وضغط الزر حق السرير وبدء ينسدح وقال: قلبي مصدقها هذا الاهم

    قرب متعب رفع حاله وصار وجهه لوجهه منصور وقال بجدية: منصور من جدك تحبها؟

    غمض عيونه ومر طيفها اتسعت ابتسامته ،
    فتح عيونه منصور وشاف وجهه متعب وقال : الله ياخذ العدو خرشتني ...
    (ودف راس متعب بالسبابه ورجع متعب لورى)... اي كم مره اقول لك احبها اعشقها امــــوتتت بدونها

    صفق متعب يدينه ببعض: لا حول ولا قوة الا بالله .. ماتحبك كذابه

    ناظره منصور بنص عين : الا تحبني وتعشقني

    متعب رفع حاجبه : ولو تحبك يا منصور ما تركتك

    منصور بالم: تفكر بسعادتي يامتعب..قلت اخذك وابعد عنهم ... هي بنفسها متعذبه من البعد

    متعب عض طرف شفته العلويه وقال: كيف تبي سعادتك

    فتح عيونه منصور وناظر بعيون متعب وقال: انتهينا وانتهى حبنا اليوم .(غمض عيونه ولف راسه )

    سكت متعب وناظر بمنصور وناظر بورقه على الدولاب سحبها وفتح عيونه منصور
    منصور بقهر : يا حيوان لاتقرها انا ما قريتها لسى
    غمز متعب وقال: لا تخاف نقرها انا وانت (فتح الورقه وشاف خط انيق .. تنحنح وبدء يقرى بصوت عالي شوي)....

    (
    لنذهب’ كما نحن:
    عاشقة حرة
    وشاعرها،
    لم يكن كافيا ما تساقط من
    ثلج كانون أول’
    حيث كنا هناك صغيرين في أول الحب’
    نلعب قصة روميو وجولييت
    كي نتعلم معجم شكسبير....
    طار الفراش من النوم
    مثل سراب سلام سريع
    يكللنا نجمتين
    ويقتلنا في الصراع على الاسم
    مابين نافذتين
    لنذهب , إذا
    ولنكن طيبين



    ‏"لنذهب كما نحن:
    ‏سيدة حرة
    ‏وصديقا وفيا،
    ‏لنذهب معا في طريقين مختلفين
    ‏لنذهب كما نحن متحدين
    ‏ومنفصلين،
    ‏ولا شيء يوجعنا"

    "دمـت سالما منصور")

    ابتسم منصور بالم : صدقت انا تركنا بعض
    صفط الورقه وقال : يمكن الاحسن لكم
    منصور غمض عيونه : خيره ان شاء الله
    تمتم متعب مردد ان شاءالله
    حط الورقه داخل شنطة منصور وطلع


    "بعد مـــرور اسبوع"


    -بـمـدريــد-

    من رجعت من الرياض ما داومت

    دخلت مي تنهدت وقالت :يا الله يا ملك خلاص ..يكفي بكي لو ادري انك كذا ماتركتك تروحين

    غمضت عيونها اكتسبت لون الحمره وهالاتها السوداء ودموعها على خدها

    جت مي وقعدت جنبها على السرير وقالت: يلا امشي نروح الجامعه
    هزت راسها بلا وقالت بصوت مبحوح من الصياح: مالي خلق
    ميلت مي بوزها وقامت تتجهز شافت الدفتر حطته على الدولاب بجنب سرير ملك
    مي : ترا هذا من وسيم دفتر ملاحظاته
    ابتسمت ملك بخفه وطلعت مي تستغفر من حال ملك

    انسدحت على جنب وبدء النوم يتسللل لجفونها

    وبعد نص ساعه بالضبط فتحت عيونها برعب حست في شي يحرق كتفها نـاظرت واتسعت عيونها بصدمه السقف الخشبي بدا ينهار والنار تلتهمه........



    "بــالـــريـــاض"



    (بيت بومنصور)

    قاعد ويرتشف الشاي يسولف مع زوجته وبناته
    اتسعت عيونه وهو يشوف منصور ومعه ناصر

    ووقف بومنصور وقال بغضب : صاحي انت طالع الحين
    منصور بزهق: يبه زهقت من المشفى.. مافيني شي والحمدلله
    بومنصور بقهر : وين مافيك شي وجرحك ماطاب!!!

    منصور وهو يقعد بتعب : تعبت من المستشفى

    طلع بومنصور فوق وقال : الله يصلحك يا منصور الله يصلحك

    ام منصور بحنيه : ليه ياولدي ماقعدت بالمشفى؟

    منصور وهو يمسك تيشيرته من الياقه ويرفعه : زهقت يايمه والله زهقت

    ام منصور بعتاب : جرحك ما ألتئم

    منصور بابتسامه : مصيره يلتئم

    دخلت لمياء وبوناسه قالت: الله منصوري منور البيت

    ارسل لها بوسه وقال: بوجودك

    التفت منصور لناصر وقال: ناصر تعال اسندني وودني الملحق

    ام منصور باستغراب : شتبي بالملحق البيت شكبره

    منصور بابتسامه : العيال بيجوني ي الغلا،،

    ابتسمت ام منصور: على راحتك

    اخذه ناصر للملحق
    وقعد على الكنبه وناصر واقف قباله
    ناصر رفع حاجبه : يالكذاب محد يدري انك خرجت

    ابتسم منصور : ابي بدر بسالفه

    رفع ناصر نظره للسقف باين يفكر

    ضحك منصور وضرب ناصر على بطنه بيده السليمه بخفه و تراجع ناصر لورى ويناظر منصور بصدمه
    منصور بابتسامته ويهز راسه بايه وقال : غرد اشوف

    بلع ريقه ناصر بخوف : شوف يعني ممكن ممكن شبيهه مو هي

    رفع حاجبه منصور : طيب؟

    ناصر بتوتر كبير : سمعت صوت ملك

    ضحك منصور وقال: ههههههههه ادري

    ناصر بصدمة: كـــذاب

    منصور تنهد بتعب : هي ملك

    ناصر بلع ريقه والصدمه ألجمته حرك اصابعه السبابه باذنه وغمض عيونه بقوة وقال: اي ..ايش تت ...تقول؟؟

    قرب منه منصور ومد كلامه : اقـــــول لـــك مـــلـــك عـــايــيشه

    صرخ ناصر: شششششلللللللووووووووووووووووننننن

    ضرب منصور فم ناصر : عمى تقل صراخ مره ..قلت لك وخلاص

    دخل بدر و يناظر بناصر : خخخيييييررر للليييشش تصارخ ؟

    ناصر اشر على منصور :يقول ملك عايشه

    التفت بدر وقفل الباب ورجع لناصر حط يده على فمه وقال: اسكت فضحتنا

    التفتوا ثنينهم لبدر بصدمه واستغراب

    منصور بقهر : كنت تدري صح؟

    هز راسه بدر بايه

    كمل منصور بنفس القهر : يلعن وجهك سنه قبال وجهك ما فكرت تقول لي!

    رفع بدر حاجبه لمنصور وباستغراب: بصفتك ايش؟

    نطق ناصر بسرعه: بصفته ...
  10. الغديرر
    20-07-2019, 04:05 AM

    رد: رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)

    رواية ( ماعرفت اشتاق من بعدك لأحد !) (للكاتبة: الغدير)


    -الــــــبـــارت الـــرابـبع والــعشـــرون-



    نطق ناصر بسرعه: بصفته يحبـها ويعشقها ومزعجني فيها ،
    عض منصور على شفته السفليه وضرب ناصر برجله
    التفت بدر بصدمه : صدق!!
    ناصر يتفلسف : ياغبي ماشفت الكيميائيه الي بينهم!؟
    بدر بنص ابتسامه : الا كانت تزعجني بمنصور وصرت اغار منه
    منصور بابتسامه واسعه: كذاب .. وش كانت تقول؟
    رفع حاجبه بدر: يا سلام وانشر غسيلها لك!
    ضحك منصور : ههههههههههههه والله انك حيوان
    بدر وهو يتذكر : كانت تقول لي غبي وثور وحمار واحمق .. للامانه ما مدحتك بس تشتمك
    ضحك منصور بقوة
    ناصر بقهر : اضحك ايه ... وانا الغبي وهي مسويه ذكيه ناديتها بالمشفى وماردت الوصخه ..وفوقها قعدت بالطاولة الي قدامي حتى لو واحد بالميه من الشك اختفى
    بدر فز بسرعه : كانت هينا؟
    ناصر اشر براسه على منصور: اساله جت له
    التفت بدر لمنصور : شفتها يا منصور وش قالت لك؟ كيف عايشه!!
    منصور بهدوء : قل لي يابدر ليه ظلموها؟... ليه قالوا توفت وهي عايشه؟؟؟
    بلع ريقه بدر : ماضي ي منصور .. مابي ارجع افتحه
    منصور بألم: تكفى بدر ريح قلبي
    تنهد بدر وناظر لناصر
    منصور ناظر في بدر : ناصر لا تخاف منه ما يتكلم اذا مو لي

    اخذ شهيق بدر : قبل خمس سنوات ...(عض شفته السفليه وناظر بمنصور ) ... كيف اتكلم يامنصور انسى الماضي
    هز منصور راسه بلا : اليوم يابدر تقول لي كل شيء

    بدر بغصه ويسترجع كلام ملك له : قبل خمس سنوات ... بدور كانت متعرفه على شاب بالببي وعطت الجوال لملك تشوف وجهه صدف ابوي دخل عليهم وصار يقرأ المحادثة ... وشاف اسم ملك بدور ماقالت الجوال لي خافت من ابوي لم شافته يضرب ملك وخرجت ... ملك ما قالت لابوي ان الجوال لبدور ..(بابتسامه ألم)... خافت عليها يضربها ....(سحب شهيق)... منها صار ابوي يشكك بملك كل ما طلعت لاحد او راحت حرمها من الطلعات ... والنت حتى اللاب سحبه منها ...عاشت اربع سنين وحيده وما طلعت من غرفتها... من تشكيك ابوي فيها ... كنت اطل عليها يوميا بالغرفه .. ماكانت تنزل حتى الابتسامه اختفت منها ..عاشت مظلومه اربع سنينن...(غمض عيونه بالم) ... صدف يوم ودخلت عليها بالغرفه كانت تـحاول تــنــتـــحـــر ،!

    ناظره ناصر بصدمه
    بلع ريقه منصور بصدمه وقال : تنتحر!!!

    هز بدر راسه بأيه نزل راسه وحطه بين يدينه وبدء صوته يضعف من البكاء ،،، بدر : كانت اول مره تفضفض لي!!!... ملت من الحياة قالت لي ظالمينها ما تستحمل نظرات ابوي لها ..تعبت من وحدتها وتمنت الموت يا منصور والموت ماجاها ..حاولت تصبر وتصبر لكن كل ماصبرت تمنت يجيها ..تعبت وسئمت ..كانت تقول لي الهواء يا بدر يقتلني تعبت من كل شي مافي شي يثبتني بالحياه .. (وبشهقه) .. اخذت من غرفتها كل شي حاد ..قالت لي حتى لو فضيت غرفتي يا بدر .. مافيني اتحمل ... صبرتها بالاحاديث والاقاويل حتى اخذتها لدكتور نفساني .. وتعدلت حالتها ولله الحمد .. خليتها تنشغل اكثر بدراستها .. وجبت كتب بس عشان تنشغل فيهم ..
    وبعد اربع سنين خطت لبرا غرفتها ماتدري شلون كنت مستانس بتغيرها قدرت ابعدها عن غرفتها شوي .. صح بالبداية كانت عدوانيه بكل شي بس قدرت ترجع لملك القديمه بس بدون بسمتها،

    منصور رفع عيونه لفوق يداري دمعه وقال بهمس موجع: وقبل سنه؟

    رفع بدر راسه وشاف ناصر حاط يدينه على وجهه ومنصور رافع راسه ،،،
    بلع ريقه بدر وبالم : ظلموها كبار آلــزآيــد،

    ناظروا لبدر بصدمه،

    بدر مسح يده بوجهه : ابوي وعمي خالد وزايد
    ...(وبقهر) ... صدقوا عليها الغريب!!! .. ماتركوا لها مجال تشرح لهم!...(بألم) .. ابوي كان بيقتلها .. بس عمي خالد ..(وغمض عيونه)... قال له يتبرأ منها .. حاول ابوي فيهم لكن كل واحد صد عنه...طلعت من البيت ومالها سند ..اااه لو ادري بيصير فيها كذا كان ماتركت الرياض.. (وشد على شعره)... ندمان والله ندمان

    ناصر وعيونه على بدر: ليه قالوا ماتت!!
    بدر بقهر : صدقوا الغريب ياناصر صدقوه ..الدم ماعمره خان ..لكن عيون البشر تخون ... قلوبهم وعقولهم معميه عن الحقيقه وصدقو الغريب عليها !..اعمئ الشيطان عيون قلوبهم .. ماعاد لها سند .. (تنهد بالم) .. واذا سعادتها و راحتها تبتعد عنهم انا مابيها ترجع لهم ..(التفت لمنصور ) .. كيف عايشه؟
    سحب منصور شهيق : سعيدة

    تنهد بدر براحه : الحمدلله

    اندق الباب والتفتوا عليه


    -في جهه اخر-


    يكلم بالجوال

    تعلك بشكل مقزز وقالت: كم معك!
    جراح : ٣٠ ياقلبي
    ابرار : يلا تعال خذني من البيت
    جراح : دقايق بس
    ابرار : اف لازم انتظرك
    جراح : ياقلبي انتي بس شوي عندي مشوار صغير
    طقت بالعلكه وبدون نفس قالت: وين؟
    جراح : بروح لـ آلــزآيــد
    شهقت وبلعت العلكه وصارت تكح: كحكح ... (وبشفاعه وعيونها ترمش ) .. الزايد الزايد ما غيرهم
    جراح : اسلمي ياقلب جراح
    ابرار بغضب : كل تبن وقل لي الزايد ما غيرهم الزايد الاغنياء !!!... الي عندهم مشفى وشركات!
    جراح بحزن: ايه
    ابرار بسرعه : مرني ابي اروح معك
    جراح : وين تروحين الله يهداك
    ابرار بغضب : تجيني الحين ابي اروح معك لهم ... ومعك عشر دقايق ،،،،وقفلت الخط بوجهه
    تنهد منها وطلع رايح لها



    -بــــــمــــــدريــــد-


    وبعد نص ساعه بالضبط فتحت عيونها برعب حست في شي يحرق كتفها نـاظرت
    واتسعت عيونها بصدمه السقف الخشبي بدا ينهار والنار تلتهمه ابتعدت عن السرير
    وراحت بتطلع طاح السقف الناري على الباب
    بلعت ريقها بخوف جاء ببالها "منصور" ... غمضت عيونها باستسلام للدخان وطاحت بالارض مغمئ عليها،

    -بـرا-

    يمشي مع حمد للجامعه

    حمد بضحكه : ههههههه ياريال لو جفتها طاح وييها، "يارجال لوشفتها طاح وجهها"
    عقد حواجبه وسيم: ليه!
    حمد : اكلت تهزيئة على اظافيرها
    ضرب جبهته وسيم بغباء ووقف: نسيت البحث،
    حمد : روح ترا انطونيو متحلف فيك ..يقول دايم ماتشارك معه
    ضحك وسيم: هههههه .. سبعه هو وكرشته الدب،
    ضحك حمد
    ورجع وسيم للمسكن،

    اقترب من المسكن ..."الجامعه قريبة من المساكن"

    شاف دخان يطلع من مسكن الاناث ورجال الاطفاء يحاولون يطفون النار،
    مرت من جنبه تركض كـا الصـاروخ
    عقد حواجبه "وبنفسه : هذي مي!! ... بس ليه تركض؟..غريبه مـلـك...."
    وسرعان ما تحولت ملامحه الى صدمه وركض ورى مي
    قرب منها وعقد حواجبه: مي شفيه؟
    مي ماسكها واحد من رجال الاطفاء مانعها تدخل وتصيح
    مي بدموع: الحيوان... ملك داخل
    بلع ريقه بخوف : اي طابق!!
    مي بشهقه : الثاني

    شاف محد منتبهه له وركض للداخل...
    صعد الدرج ... درجتان بسرعه وصل للدور الثاني ... وصار يفتح الشقق
    تذكر انه ما سال مي كم رقم الشقه!
    ناظر للشقق حوالي ١٣ شقه بلع ريقه بصعوبه
    وفتح اول اربع شقق فاضيه لا وجود لأحـد
    مشى يفتح الخامسه ولكن سرعان ما تراجع خطوة للخلف! طاح السقف مانعه من انه يكمل البقية!
    شد شعر راسه يحاول يفكر .. وعقله ووقف عن التفكير من الخوف عليها



    -بــالــرياض-

    "بالملحق"

    اندق الباب والتفتوا عليه... مسح منصور وجهه بيدينه ...اخذ بدر الفاين ومسح عيونه ... قام ناصر يفتح الباب

    فتح الباب ناصر وشاف الخدامه تنهد براحه: الله يخرش العدو ..وش تبين!!!
    مدت الخدامه الفلبينه الصينيه لناصر :مدام يقول ودي قهوه وحلا لبابا بدر

    ضحك بدر من بين دموعه
    اخذ ناصر منها الصينه وسكر الباب مشى خطوتين انفتح الباب التفت ناصر وشاف ريان وعمر
    ريان و عمر: السلام عليكم
    ردو بدر وناصر ..ومنصور رد بهمس
    اقتربوا من منصور وسلموا عليه
    عمر :ليه طالع بدري
    منصور :زهقت
    عقد حواجبه ريان باستغراب : شفيه ؟ عيونكم حمراء؟
    ناظرهم عمر وباستغراب : اي والله
    بدر يمسح خشمه بالمنديل : انا مواصل من امس
    ناصر : دخل غبار بعيني
    منصور لا رد

    "و بعد خمس ساعات"

    اجتمعوا الشباب بالملحق

    حذف فايز الخداديه على ناصر : ول زين!
    ضحك ناصر : ليه شحلاتهم!
    ناظره فايز بنص عين : ناسبهم انت
    التفت احمد على بدر : انت اخلص اعرس نبي نرقص
    ضحك بدر: ادعسها بس .
    عمر ناظر احمد واخذ كاسه الشاي : ليه ماتعرس انت؟
    احمد بابتسامه: اذا اعرست انت
    ضحك عمر وبدر
    ضحك نواف بخبث واشر لهم على منصور وقرب منه وصرخ باذنه: ووويييييييييييييننننننن ووووصصصصصللللتتتتت؟
    رجف جسم منصور بخوف ولف لنواف: الله يقلعك ياشيخ طيحت قلبي
    ضحكوا الشباب
    نواف لعب بحواجبه وقرب من وجهه : اي من؟
    دفاه منصور من جبهته باصابع يده : انقلع

    قطع عليهم دخول جراح....
123456