دراسة: احتمالات الإصابة بأمراض القلب في الكبر تزيد لدى المولودين مبكرا


دراسة: احتمالات الإصابة بأمراض القلب في الكبر تزيد لدى المولودين مبكرا



أكدت دراسات سابقة وتقارير أطباء إلى أن الأطفال الذين يولدون قبل موعد ولادتهم الطبيعي ويدخلون في حاضنات الخداج لأسابيع لا يتمتعون بنفس مناعة الأطفال الذين يولدون بأشهر حمل كاملة.

وأشارت دراسة حديثة إلى أن الأطفال الذين يولدون مبكرا تزيد لديهم احتمالات الإصابة بأمراض القلب عند الكبر مقارنة بالمواليد الذين استكملوا فترة الحمل.

وخلص الباحثون في الدراسة، التي نشرتها وكالة «رويترز»، ونقلها موقع «سبوتنيك»، إلى أن البالغين الذين ولدوا قبل الأسبوع السابع والثلاثين من «الحمل» ارتفعت احتمالات الإصابة بأمراض القلب لديهم بنسبة 53% مقارنة ببالغين ولدوا بعد إتمام مدة الحمل كاملة.

أما من ولدوا مبكرا قليلا في حدود الأسبوعين 37 و38 من الحمل فقد زادت لديهم احتمالات الإصابة بتلك الأمراض بنسبة 19 بالمئة.
فترة الحمل الطبيعية الآمنة

وتبلغ فترة الحمل الطبيعية 40 أسبوعا والطفل الذي يولد بعد الأسبوع 37 يعتبر أكمل فترة الحمل من الناحية الطبية.

وعادة ما يعاني المبتسرون الذين ولدوا قبل الأسبوع 37 من صعوبات في التنفس والهضم في الأسابيع التالية للولادة. كما يمكن أن يتعرضوا لمشكلات في الأمد الطويل مثل ضعف البصر والسمع والإدراك إضافة لمشكلات اجتماعية وسلوكية وزيادة في احتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري بعد عقود.

ولإجراء الدراسة فحص الباحثون بيانات أكثر من مليوني رضيع ولدوا في السويد بين عامي 1973 و1994 وتابعوا تلك البيانات حتى عام 2015 لمعرفة عدد من أصيبوا بأمراض القلب منهم. وأظهرت البيانات أن 1921 شخصا فقط من بين من شملتهم الدراسة، أو ما يقل عن واحد بالمئة، أصيبوا بأمراض القلب من عمر الثلاثين وحتى الثالثة والأربعين.

وقال الدكتور كيسي كرامب، كبير الباحثين في «الدراسة» من كلية طب إيكان في نيويورك: «الولادة المبكرة توقف عمليات نمو جهاز القلب والأوعية الدموية وأعضاء أخرى في الجسم بما يؤدي لخلل في بنية أو وظيفة الأوعية الدموية، إضافة لاختلالات أخرى مثل الإصابة بالسكري، بما قد يؤدي للإصابة بأمراض القلب».
وأضاف: «قارنا المبتسرين بأشقائهم الذين ولدوا بعد إتمام الحمل، بما يعني أن تلك النتائج لا ترجع لعوامل خطر أخرى مشتركة في ذات الأسرة، والأرجح على هذا الأساس أن ولادتهم قبل اكتمال الحمل تسببت فيها بشكل مباشر».

وتنصح الدكتورة، ثوي ماي لو، من جامعة مونتريال في كندا، والتي شاركت في كتابة مقال نشر مع الدراسة، بأن يتوخى من يولدون باكرا الحذر أكثر من غيرهم لحماية صحة قلوبهم.