رواية تكفي لا تزيد القلب جراح ترى القلب مجروح

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. وردة البستان
    10-06-2019, 12:25 AM

    رواية تكفي لا تزيد القلب جراح ترى القلب مجروح

    رواية تكفي لا تزيد القلب جراح ترى القلب مجروح


    روايتي الاولى رواية رومانسية

    تكفي لا تزيد القلب جراح ترى القلب مجروح

    تجمع بين مشاعر عديدة تجمع بين الحب الكره الفرح والحزن الامل الياس العشق الكبرياء الانتقام الضغينة البراءة الامل التفاؤل الاعجاب الثقة النفور و غيرها

    ملاحظة / ما احلل اي شخص ينقل روايتي بدون ذكر اسمي " اسيرة الاحزان"
  2. وردة البستان
    10-06-2019, 12:34 AM

    رد: رواية تكفي لا تزيد القلب جراح ترى القلب مجروح

    رواية تكفي لا تزيد القلب جراح ترى القلب مجروح


    مقتطفات من الماضي

    في المملكة العربية السعودية وخاصة الرياض في احد القصور التي  تنطق كل معالم الفخامة والرقي اللي تدل على غنى صاحبها

    الاب : يا حسافة تربيتي فيك و خسارة ثقتي اللي معطيك ياها تروح تتزوج بريطانية علي الحرام اذا ما طلقتها ما تكون ولدي ولا اعرفك و عهدن علي ما يكون الك حلال عندي ولا تدخل هذا البيت و بعصبية عشان تتزوج هالكافرة اطلع من بيتي كانك ما بدك تطلقها يا حسافة هالشنبات اللي بوجهك يا حسافة

    الابن بصدمة: تطردني من البيت يا يبة بس انا احبها وهي حامل مني

    الاب : وكمان حامل طلقها قدامي لا والله لاتبرى منك و لا انتا ولدي ولا اعرفك و ابشر باللي احلا منها من البنات و غير هيك رح يكون الك حلال عندي وورث او خذها وعيش بالفقر انتا وهي

    الام : اهئ لا الله يخليك لا تتبرى من ولدي و التفتت لابنها نخيتك يا ******* تطلقها والتفتت لزوجها ابوس رجلك لا تطرده ولا تتبرى منه

    الابن : تعيش ولدك بالفقر وتتبرى مني عشاني بس احبها و التفت على امه وقال وانتي يا الغالية ما عاش من ينزل من مقامك يا الغالية و ما انخلقت المرة اللي تنذل الغالية عشانها و االتفت على زوجته و قال بحزن و بقسوة عشان تكرهه وهو عارف انها تحبه موت انتي طالق ماني مستعد اعيش بالفقر عشانك

    البنت اللي متزوجهاا بلغتهم : تطلقني عل شان الفلوس يا حسافة حبي و بنتنا يا حسافة

    الابن : اي وماني مستعد اني اعيشه بالفقر عشانك او عشان بنتك

    ابوه بصدمة : انتي تحكي بلغتنا بس مع هيك احلف عليها الطلاق بالثلاثة قدامي

    الابن بغصة: انتي طالق طالق طالق والتفت وباس راس ابوه رضيت هاللحين يالغالي

    الاب: ايوة اما هاللحين روح و الك مني ورث وغير هيك ما رح تعيش بالفقر و هذا وعد من رجال

    البنت : حسبي الله و نعم الوكيل فيكم الله ينتقم منكم وراحت وهي تدعي من قلب على اللي ظلموها
    ____^^^€______^______________
    بعد مرور ٥ سنوات

    نروح لمكان ثاني

    ملاحظة : من هاللحين الكلام بالانجليزي بس انا مترجماه على طول " لاني مو كثيررر في الانجليزي خخخخ المهم خلينا نبدى "

    في احد احياء بريطانيا التي تدل على الرقي في قصر من القصور

    : اسمعيني يا بنتي انتي لازم تروحي عند ماما *.....* و ****طيب يا قلبي و اوعدك كلها كم اسبوع و نرجع انا وامك و***

    بكل براءة الطفولةو دموع ماخدة مجراها : بابا طيب بس ليش رح تروحو و تاخدو *** انا سمعتكون انتا و ماما بتقولو انو رح تسافرو عشان تعملولها عملية يعني *** رح تموت اهئ اهئ

    بحنية صار يمسح دموعها : لا يا عمري مو هيك *** بخير و عافية انتي تعرفي انو اهي معها القلب و كنا مو لاقين متبرع بس هاللحين لقينا يعني رح تصير بخير

    صارت تناقز بفرح و طفولة: ياااي يعني اختي بخير

    بنفس الحنية: يا عمري اهي ما فيها شي بس رح تتعالج بعملية خفيفة ورح تطيب وتصير مثل الحصان طيب حبيبتي انتي تعرفي انو كان بدي اخدك بس عشان روضتك اوعديني انك ما رح تغلبي ماما *.....* لبال ما نرجع

    : اوعدك يا بابا و حضنتو بقوة و ببراءة بس لا تطولو طيب انتا و ماما و ***

    ________€€€/___€__€€_€€_€€____

    بعد مرور اسبوع

    نفس الدولة بريطانيا بس مو بنفس المكان

    صحيت و ناظرت بسقف الغرفة و شافت السقف ابيض حاولت تستوعب هية وين و بعد مدة استوعبت و اتذكرت كل اللي صار فقفزت من قعدتها بكل قوة تمتلكها و ناظرت حولها شافت **** ممدد على سرير المشفى جمبها ناضرت حولها بخوف و بعدها صارت تنادي عليه بخفيف لحتى يقوم

    : **** يلا بسرعة قوم اهئ اهئ خلينا نهرب من هون

    ****بعد ما قام و بعد ما اتذكر اللي صار و دموعو ماخدة مجراها على خدو :اسمعيني **** نحنا لازم نطلع من هينة بسرعة بس صحيح وين الصندوق وننفذ وصية ماما

    **** شهقت بخوف: اي للازم بس الصندوق ما اعرف كان معي و صارت تدور عليه وبخوف انها ما تلاقيه : **** يمكن هو اخدو

    **** برتباك من ان كلامها يكون صحيح :لا ما اتوقع لانو هو هرب

    بعدها سمعو صوت الباب يدق صاروا يناظرو بعض بخوف بس ارتاحو لمن شافوا انو اللي داخلة هي الدكتورة

    الدكتورة : الحمد لله على سلامتكون بس الحمد لله مبين انكون اليوم بخير بس مستغربة اتوقعتكون رح تكونو منهارين بعد اللي صار فيكم

    **** و **** : التفتو على بعض و عيونهم تدمع بعد ما اتذكرو اللي صار

    الدكتورة شلمن شافت ان عيونهم غرقت بالدموع قالت باسف على حالهم : اسف خلص والله اسف لا تزعلو و بتغيير للموضوع صحيح لمن جيت لاحظت انك بتدورو على شي شو هو

    **** بعد ما هدي: ايوة ما شفتي صندوق معنا لمن جينا لهين

    الدكتورة بتفكير : اممممم صندوق لا لا اعتقد ما شفت و استغربت اكتر لمن شافتهم يناضرو بعض بخوف و قالت بس ولا يهمكم انا رح اسال الشخص اللي جابكم لهين طيب

    ***** : بسرعة بليززز

    بعدها طلعت الدكتورة وهي باستغراب من حالة الطفلين الغريبة و بستغراب من انهم مو منهارين من بعد اللي صار الهم لانو اللي صار الكبير ما بيتحملو قكيف الصفير متلهم واهم ما تجاوزو عمر 5 سنين

    نرجع لداخل الغرفة

    **** بخوف : تتوقع نلاقي الصندوق

    **** : ما اعرف بس ان شاء الله نلاقيه و بعد مدة من الانتظار والخوف ناظرو بالباب اللي فتح و دخلت منو الدكتورة وكان بيدها الصندوق وفرحت كتير لمن شافت ان الطفلين فرحانين كتير فيه و اجاها فضول لحتى تعرف شو في بداخل هالصندوق وما تمالكت فضولها و سالت

    الدكتورة والتفتت عليهم وقالت: اجاني فضول لحتى اعرف شو اللي بداخل هالصندوق

    ،**** بخوف و ارتباك و كلمات متقطعة: ه..هو ببببصص..راا.ححة اهه....و فف......يه والتفتت ل **** لحتى ينقدها

    **** بكل ثقة و حزن : اهو فيه اشياء من ماما اهي اعطتنا اياهم قبل تموت

    الدكتورة باسف : اسفة ما كنت بدي اذكركم باللي صار بس انا مستغربة شلون انتو ما انهرتو او بكيتو بالرغم من موت امكم و ابوكم و غير هيك انتو اطفال

    **** بحزن: اي اهي ماتت بس احنا وعدناها من قبل ان تموت انو ما نبكي عليها هي و بابا و تمتمت بكلمات مو مسموعة وبشر وحقد و وان ننتقم من اللي عمل فيها هيك

    ****: اي لهيك ما بكينا

    الدكتورة : يا قلبي اكيد ماما كانت تحبكم و سكتت بعد ما شافت دموع الاطفال مغرقة عيونهم ومو راضية تنزل و حبت تغير الموضوع و قالت اي صحيح ما عندكم رقم اي حد من
    اهلكم لحتى نرن عليه لانو ما شاؤ الله انتو هاللحين بخير

    ****: الا عندناو نقلتها الرقم

    _____££££_€€^^^________________

    نروح في مكان ثاني

    ببراءة وخبث بنفس الوقت :اممم *** شو رايك نروح نلعب في الحديقة اللي قريبة من البيت لحتى نلعب قبل نرجع لانو طيارتنا بكررة

    صديقه ***: اي موافق بس شلون رح نطلع من القصر و الحراس ماللين البيت

    *&&& بنفس الخبث : لا تخاف عندي خطة

    بعد ما حكالو الخطة شو رايك

    صديقه ***: اي موافق يلا

    بعد مرور نصف ساعة

    اللي صار مختلف تماما عن اللي خططوا اله
    اللي صار طبعا انو ***: واقف قدام اشخاص لابسين ملابس لونهم اسود باسود و اشكالهم تخوف  بالنسبة لاطفال عمرهم 10 سنوات ولابسين اقنعة  و غير هيك معاه مسدس و موجهه ناحية الطفل

    الطفل : الله يخليك اتركنا والله ما نجي هين ثاني مرة و بعدها حط ايده على فمه بعد ما استوعب اللي نقال اقصد اجي

    المجهول باستغراب : اتركنا و نجي لا يكون في حد معك اجى هين و سمع اللي صار غيرك

    بس بعدها طنش الموضوع و ما اهتم وبشر التفت لصديقه اللي مو اقل منو شر وبتفكير خوف الطفل : اممم يا ترى شو رح يكون مصير هذا الطفل اللي سمع شي مفروض ما يسمعه اي شخص لحتى يسمعو هو

    المجهول2: امممممممم اظن انو لازم يموت لحتى يعرف انو مو لازم يتدخل بشي ما يعنيه

    المجهول1: اممم خلاص موافق و بعدها بدون تفكير مسك السكين و انفصل جسد الصغير عن راسه و كل اللي صار كان تحت انظار صديقه اللي كان موجود و يشوف كل اللي صار و دموعو ما توقفت من الرعب ومن هول المنظر اللي ما يتحمله الكبير فشلون الصغير و في اعز صديق كمان بعدها تحولت نضراته لانتقام و شر و صار يناضر بقاتلين صديقه و شاف جزء من بس للاسف وجوههم ما كانت ظاهرة كثير بس شاف جزء بسيط من وجوههم و بعد ما قضو على حياة طفل بريئ طلعو بكل هدوء من المكان و لا كان شي صار

    بعد ما تاكد انهم خرجوا طلع الصغير من مكانو و نضرات الكره و الحزن و الانتقام بعيونه وصارت دموعه تنزل لحتى تحولت لشهقات مسموعة و صار في حالة انهيار تااام وبعد مدة انتبه لشي على اللارض فاخدو وخباه في جيبة الجاكيت تبعو لانو متاكد انو مهم للي قتلو صديقه و كانت هذي اول خطوة للانتقام لروح صديقه اللي ضحى فيها عشان يحميه

    _________€€€___________________

    رح نرجع للمكان نفسه

    بحزن : ****و &&&&شو مالكم خلص لازم تخرجو من الغرفة وما تحبسو حالكم انسو اللي صار طيب انتو من بعد اللي صار ما خرجتو من غرفكم

    **** بحقد مخفي: بس يا بابا احنا بخير و خلص نسينا صح يا &&&&

    &&&&: اي صح

    :**** يا عمري الكل اثاثر بس خلص هذا مصير الكل طيب يا عمري و بتساؤل انتي عرفتي ان *** زعلانة منكم كثيرر

    **** و &&&& بنفس الوقت: ليش

    بفرح لتجاوبهم معه : لانو انتم ما تحمدتولها بالسلامة على نجاح عمليتها و ما جلستو معها

    &&&& : خلص رح ننزل اليوم نقعد معكم صح ****

    ****: اي صح

    ___^^^^***______^__^^^^^^______

    تساءلات كتيرة اهمها

    ١- مين هو الابن و مين هي اللي طلقها و مين هما الاطفال

    ٢- شو قصة الطفل و الطفلة وليش كانو ساكتين وما انهارو ومين اللي بدها تدفعه الثمن و لمين

    ٣-و مين هو الطفل اللي مات ضحى بروحه من شان صديقه ومين هو صديقه

    ٤-شو بتتوقعو يكون بالصندوق و شو الشي اللي لقاه الطفل الصغير واخده وهل هو مهم بانتقامه

    ٥-هل الطفل رح ينتقم لصديقه ولا كان مجرد كلام ورح ينسى

    ٦- واخيرا بتهمني توقعاتكم وان شاء الله البارث الجاي رح يكون قريب جدددا
  3. وردة البستان
    10-06-2019, 02:06 AM

    رد: رواية تكفي لا تزيد القلب جراح ترى القلب مجروح

    رواية تكفي لا تزيد القلب جراح ترى القلب مجروح


    نعم فقير الحظ لكن غني نفس
    الحمد لله راضي بالمقادير
    ارتب احلامي عدل واثرها عفس
    طارت طموحاتي سوات العصافير

    بعد مرور 15 سنة في احد القصور

    الجدة ام سعود بصراخ: سيتي يا سيتي بسرعة تعالي هينا

    الشغالة سيتي : نعم ماما انتي كل صارخ علي انا

    الجدة : يا مال اللي مانيب قايلة بتراددي بعد اسمعيني جهزي الشنط و الاغراض كلهم في السيارة مثل ما قلتلك و لا تنسي اي شغلة ولا تتكاسلي اسرعي مو باقي وقت لحتى تمشي السيارات نروح ع المزرعة و اشوف عيالي و بتحذير ما بدي اشوف اي شي ناقص فاهمة

    سيتي بملل من الاسطوانة اللي بتعيذها كل ما بدهم يروحو على المزرعة : حاضر ماما كل اشي جاهز لا تخافي ماما انتي بس اقعد مرتاح

    الجدة : يلا بسرعة خلص روحي

    الجد : وانتي علامك على هالمسكينة

    الجدة بحب : وي مشتاقة اشوف عيالي الي اسبوع ما شفتهم وبعدين مفروض اشوفهم كل يوم و خاصة فيصل

    الجد : الله اسبوع الك بس ٣ ايام وبعدين اهم عندهم عيال و مشاغيل مو مفروض تشوفينهم كل يوم و فيصل مسكين من سفرة لسفرة مو فاضيلك

    الجدة بتسليك : اي اي يصير خير

    ^^^^^_________________________/

    في بيت احد ابطال روايتي

    العنود : هي رهوف يلا رح تمشي السيارات

    رهف : ويي واخيرا ،، بس لحظة رح احط الاغراض في الشنط

    العنود : طيب اسرعي ما بقى شي

    رهف : اي يهب عليكي مخلصة من الفجر تبين تشوفي حبيب القلب اشتقتيلو

    العنود بخجل : اكيد اشتقتله الي يومين ما شفته و بعدين مو هو زوجي وحبيبي

    رهف بقرف : اقول اسكتي عن الحركات الماسخة قال زوجي وحبيبي بلا حب بلا هم اقرفتيني بسوالفك انتي وياه وترى انتي بس مخطوبة اله

    العنود : و ادا مخطوبة بيعتبر زوجي و بعدين قولي امين ياجعلك تطيحي بالحب و قتها نشوف كلامك يتغير عن الحب ولا لا

    رهف بتسليك : اي ما علينا يصير خير وقتها بس امشي لاعت كبدي وانا اسمع كلامك كل دقيقة زوجي و حبيبي كان ما حد حب او تزوج او حب غيرك

    وبعدها قالت : يلا خلصت خلينا نمشي اخوكي المحروس الو ساعة بيتصل لحتى ننزل وانتي اخرتينا

    العنود شهقت بصدمة : انا اللي اخرتك ولا انتي وانتي قاعدة بتضبي شنتاتك حشى مو رايحين على المزرعة اسبوع كاننا رايحين شهر ماخدة خمس شناط

    رهف : هذا يا عمري انتي شو اللي بدو يفهمك شنطة للشيبسات و الاغراض شنطة للملابس و الباقيات فيهم اغراض خاصة لحتى نلعب و نعمل مقالب في الشباب و حينها اعتبري كل طلباتنا مجابة

    العنود : اسمعي انا مالي دخل فيكي انتي و شلتك و اعملو مقالب قد ما بدكم بس ل تقربو من عزوزي

    رهف : اي اي ما رح نقرب منك ولا من عزوزك

    و دخلت اختها سديم

    سديم ببرودها المعتاد : انتي وهي اخلصن هبد الاله بيقول معكم دقيقة اذا ما جيتو رح نمشي

    العنود : استنيني انا رح اجي معك

    رهف : يا برودك يا شيخة اف الواحد ما ياخد راحته ووقته في هالبيت

    ____________________________

    بنفس الوقت بيت ابو سلطان

    ريوف: ماما وين الجينز اللي اشتريتو المرة الفات

    الام : اي واحد

    ريوف : الاخضر

    الام : اها شفتو على الطاولة في غرفتك لهيك ضبيتو الك في شنطتك و بعدين كوني مثل خواتك و اخوانك خلصو ضب شناطهم بدري

    ريوف : اي ان شاء الله المرة الجاي رح اكون اول وحدة

    الام : كل مرة نفس الكلام بس يلا بسرعة روحي البسي لانو بدها تمشي كل السيارات مع بعض ما خلصت كلامها والتفتت و ما شافت الا غبرتها

    ريوف من بعيد : دقيقة بس ورح كون جاهزة

    الام : ما رح تعقل هذي البنت ابد

    ____^^_________________________

    بيت ابو فيصل

    فيصل بملامح جامدة و ببرود: اسرعي انتي وهي معكن دقيقة وبدي اشوفكم بالسيارة معاي و بعدها راح

    ندى وهي حابسة نفسها بخوف : طيب

    و بعد ما راح التفتت للميس و ريان : يمة يخوف و قسم ما قدرت اتنفس

    لميس بنفس الخوف : اي صادقة ما اعرف كيف قدرتي تحكي معه امشي بس خلينا نروح ما باقي شي وتخلص الدقيقة

    ريان وهو يضحك : هههههههه قسم ما يعرفلكم انتم يالعربجيات بالعايلة غير فصيل

    لميس : بايخ

    ندى : الا قولي مليق عساس انتا ما تخاف منه

    لميس : خخخخخ كفك فشلوه

    ريان بثقة : وليش اخاف منه انا بس احترمه لانو اخوي الكبير و ما اخاف منه و بعدين ناظر ساعته اظن الدقيقة خلصت و ضحك و هو يشوف خواتو كيف يركضن لحتى يلحقن و يوصلن و بعدها مشى و لحقهم

    فيصل : كنت رح اتحرك بس حظكم ان جدي قلي لا تحرك الا لمن الكل يحرك

    ندى بمهس : اي الحمد لله فديتو جدي منقدنا

    _^_____________//_€€___________

    لين بدلع مو لابق : ماما يلا نروح بدنا نوصل قبل يوصل فصول حبيبي

    اختها نوف بقرف : يع الله يقرفك انتي و دلعك الماسخ و بعدين احكي هالكلام قدام فيصل و قسم اظن انو لو سمعك لا يقتلك بدون رحمة وقدام الكل

    الام : وانتي وش عليكي من بنتي 

    لين بنفس الدلع : اساسا انتي بس بتغاري لاني احلى منك و لانو فصولي يحبني

    نوف بضحك و بسخرية: هههه انتي يا شين الحلايا احلا مني بفففف مصدقة حالك اقول روحي امسحي اللي بوجهك تقل كابة سطل البوية على وجهك

    لين بغضب من كلامها اللي صح : ماما شوفيها

    الام بغضب : هي انتي يا حيوانة روحي شوفي السايق و سيبيها لا تدخلي باختك اللي اكبر منك

    نوف بضحك خفيف : اكبر مني عمر بس اصغر مني عقل وبدلع خلني اروح عند بابي اريح من هالوجه والتفتت على مرة ابوها ٢ هذا بدل ما تنصحيها لبنتك تروحي تشجعيها على اللي بتعمله

    لين : اقول يالعربجية روحي انتي مغيورة مني لان فيصل يحبني روحي عند ابوكي المعقد

    نوف بعصبية : احترمي حالك يالحقيرة ابوكي مثل ما هو ابوي وبعدين قالت روحي بس الله يشفيكي من مرضك مرض الطمع انتي و امك
    وصحيح انا رح اروح مع بابي وبقرف وانتي وامك روحو مع السواق  و عشان تغيظهم سي يو وراحت وهي تضحك بصوت عالي

    لين : وجع روحة بللا ردة

    الام : اي والله و بخبث المهم ما عليكي نفذي اللي قلتلك عليه بالحرف الواحد

    لين بخبث اكبر : حاضر لا توصي حريص اهم شي يكون الي و فلوسو تكون الي وكل شي بفيصل يكون الي

    _______________________________

    بعد مدة وصلت كل العوائل للمكان المحدد ( المزرعة ) وانبهروا من المزرعة كانت كلمة حلوة قليلة عليها بس اسفة انا ما اعرف اوصف خخخخ لهيك رح حط صور

    كان هيك من اول ما تفوتي للمزرعة



    شكل المسبح تبع البنات



    وهذا المكان للقعدة يعني لمن يجتمعوا



    مسبح الشباب



    كانت تتكون من فلة بس طوابق



    و الحديقة



    وملحق العائلة اللي تجتمع فيه



    طبعا في ملحق للشباب و ملحق للبنات بس ما نزلت الصور خلينا نكمل الرواية

    بعد ما وصلت كل العوائل اجتمعوا الحريم مع بعض و الشباب مع بعض

    عند الحريم :

    الجدة : والله اشتقتلكم من زمان عن قعدتكم و عن حفيداتي

    نقزت رهف : يا فديتك يا جدة لهدرجة ما تقوين على فراقي

    الجدة : لا انتي يالسوسة محظورة من القائمة اللي مشتاقتلهم

    رهف بزعل مصطنع : ليه يا جدة الله يسامحك

    الجدة : اي يا وجه المصايب اعرفك لمن نجتمع وانتي تكوني فيه انتي و شلتك اعرفي ان المصايب حلت علينا

    رهف : ربي يسامحك تراكي ظالمتينا

    ندى : اي اساسا جدتي مشتاقتلي انا

    الجدة : لا والله اساسا انتي و رهف و نوف والتوام ربى ورباب و ريوف شلة المصايب انا اشتقت لدندون و عنودة و لموسة و هنو و سدومة

    الهنوف بخجل : تسلمي يا بعد قلبي يا جدة

    دانة و عنود : فديت قلبك يا بعدي

    لميس : تانكس اما سديم كالعادة ساكتة

    نوف: اي يا جدة طايحة فينا سب من اول ما جينا انا وشلتي ام هم بس تدلعي فيهم اتاريك يالعجوز مو هينة

    الجدة مسكت العصا و ضربتها : ايا قليلة الحياء قال عجوز ما العجوز غيرك انتي وشلتك لساتني في عز شبابي

    الحريم كلهن: هههههههههههههههههههههه

    الجدة : علامكن بس تضحكن خليني اقوم واروح عند عجوزي وولادي اتطمن عليهم واروح ارتاح يالعجيز احسن منكم

    ربى : ههههه اكشخ و بتدلعي بعد عجوزي

    رباب : صادقة يا نوف جدتي طلعت مو هينة

    سعاد ام التؤام : خلص يا بنات سيبوكم من جدتكم لا تغلبونها

    العنود: بنات تعالوا نطلع فوق لحتى نرتاح

    رهف: اول مرة اختي تحكي شي منيح هففففف

    يلا بنات خلينا نطلع لحتى من اول ما نصحى تكون الطاقة فل و نستكشف المزرعة

    ام ندى : انتي وشلتك ما اعرف متى تعقلن

    ريوف: لمن تتزوج ونتزوج خخخ وهربت قبل ما تجيها اللي في رجل امها

    ام ريوف : قليلة الحيا ما اعرف متى رح تعقل اخخ بس

    ام ندى : ترى عندي وعندك خير انتي ريوف وانا ندى

    ام دانة : يي فكونا من البنات و شرهن ما عرفتوا شو صار بجارتنا ام محمود

    ام نوف بلقافة : وشو صار

    ام دانة : طلقها زوجها

    ام هنوف : بهالعمر الله لا يبلانا وبعدين ما يخاف ربه عندو عيال و متزوجين شو رح يحكو عليها الناس والله كلام الناس ما يرحم

    و نسيب الحريم و حشهن ونروح عند الشباب

    الجد : شو صار يا فيصل على الصفقة

    فيصل بثقة : لا تخاف رح نكسبها مثل كل مرة

    الجد وهو يناظر بالشباب : ليث كل احفادي زيك والتفت ع الشباب و انتو متى رح تعقلو و تشتغلوا معنا بالشركة

    زياد : يصير خير و بتصريفة انا جاني اتصال مهم استادن

    سلطان بهمس ل عماد : وش بيفكنا من هالشايب الحين

    عماد بنفس الهمس : اي وانتا الصادق

    الجد : وش بتتهامس انتا وياه

    سلطان بارتباك: ولا شي بس بيقوللي عماد انه تعبان و يبي ينام

    الجد : اها وليش انتا بتنيمه

    الشباب بضحك على تصريفته

    سلطان باحراج : لا يبيني انام معاه

    الجد : بيخاف يعني تراه رجال

    عماد بضحكة : جدي تراه يقصد اني كنت اساله ادا يبي ينام يعني اذا كان تعبان مثلي من السواقة تدري سقنا لوقت طويل و ما ارتحنا لهاللحين

    ريان : اقول جدي

    الجد : قول بس لا تكون تبي تنام معهم

    ريان بضحكة و مزح : خخخخ لا وش ابي بزوج وزوجته خليهم يرتاحون

    الكل : هههههههههههههه

    الجد : انتا متى بتعقل ترى بالعصا

    ريان يهرب عند ابوه و بهبالة يقف وراه وبصوت ناعم : بابا الحق فلدة كبدك و حشاشة يوفك

    ابوه : يخلف ربي عليك وانا ابوك

    ريان وهو يبوس راسه و بنفس الهبال: امين و يعوض عليك يالغالي

    الكل ما قدرو يمسكو حالهم اكثر و خاصة من صوت ريان اللي ينعمه كنه صوت بنت : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    فيصل بحدة مصطنعة : ريان

    ريان بهبل وخوف : امر يا قلب ريان

    فيصل : ترى لو ما تعقل و قسم انادي حراسي و يهجدوك

    ريان بصراخ و تمتيل متقن كنه بنت: لا لا لا الله يخليك و يوفقك استر علي ترى ما بقالي غيرك الله يخليك لا تتركني ولا تعذبني تراني احبك اهى اهى اهى

    الكل : هههههههههههههههه

    عمه سعود : اقول انتا متى رح تعقل

    ريان : سعوووودي ترى انتا زيي

    فيصل بعصبية : ريان تراه عمك

    سعود بضحك: ترى متعودين عليه وعلى هباله

    ريان بعصبية مصطنعة: اقول سعود اهجد لا يجيك شي مني

    سعود بسخرية : وش رح تعمل رح تهجدني

    نواف بمزح : وليش ما اهجدك انا

    ريان : اقول يا زيتونة اقعد بس ترى ما تقدر عليه خليه الي

    نواف بهباله و عايش الدور : باباي النجدة

    الكل : ههههههههه

    ابو نواف : انتو الاتنين متى رح تعقلو ما اعرف

    ابو سلطان : وانتا الصادق

    ونسيبهم لحالهم

    _______________________________

    خلص الباررث احكولي شو رايكم فيه ان شاء الله عجبكم و شو توقعاتكم للبارث الجاي
  4. وردة البستان
    10-06-2019, 02:08 AM

    رد: رواية تكفي لا تزيد القلب جراح ترى القلب مجروح

    رواية تكفي لا تزيد القلب جراح ترى القلب مجروح


    الجد ابو عبد الله :العمر ٧٦

    الولد الاول ابو عماد : عبد الله ٦٥

    الثاني : ابو فيصل العمر ٥٥
    الثالث : ابو سلطان العمر٥٠
    الرابع: ابو زياد  ٤٦
    الخامس  : ابو عبد الاله ٤٢
    و اصغرهم : سعود ٣٨

    اما بناته :
    حصة ٥٠
    جواهر ٤٨
    ___________________________

    ابو سليمان :
    سليمان : ٢٣
    عماد :  ٢٢
    الهنوف : ٢٠
    ربى و رباب  :١٨
    اسيل : ٦

    _______________________________

    ابو فيصل:

    فيصل ٢٥
    ريان ١٩
    ندى ١٨
    لميس ١٧

    _______________________________

    ابو سلطان :
    سلطان : ٢٢
    فهد ورائد تؤام : ٢١
    دانة ٢٠
    نواف ١٩

    ريوف ١٧
    محمد١٣

    _______________________________

    ابو زياد :

    زياد : ٢١
    حمد: ٢٠
    العنود ١٩
    رهف ١٨
    سديم ١٧
    ميس ٥

    _^_____________________________

    ابو عبد الاله زوجته الاولى : سماح جاب منها لين ٢٢و عبد الاله ٢٣
    زوجته الثانية متوفية جاب منها
    نوف ١٩

    ______________________________

    واخيرا سعود مو متزوججج ٣٨

    خخخ عزابي