منحوتة صدى







منحوتة صدى

((هو وهي متعبان

دخلا أرق الزمان

فأورق الغيب بطيفهما؛

_ قدمان مسرجتان بالرحيل _

**
تندس الكلمات

على شفاه التساؤلات

هربا من ضجيج الجسد وشكواه

تهدأ روعها توقها

فهي تدرك أن

للفراق أحكام

سرق آخر بزوغ للأمل

في كف قدرها

**

منه اختطفت وشاح ؛

دافئ شتاؤها به؛

بكلماته ..

سنبلة خلف سنبلة

طرزتها عباراته

لا تنسى ولن تنسى!

وسمات تلك الفتيات ليست سيماؤها

**

معجونة بالحروف تقطر منها

له فقط... له فقط.. تترنمها

لتنهيدتها صدى نحتت في الذات

بقافية من أعاصير

صبت الترياق وعدا بالحياة

**

في بحار الوجد

وعلى فنن الجمال ستبقى وحبها

تقيس مسافة الشوق بحرف

وتربت على الأمل بحرف

وتسابق المهد لتولد من جديد

تواقة لهذا بلهف

**

ستظل رغم

جبنها

وضعف حيلتها

ستبقى لقلبه كما هو

وحال قلبها يقول .. أحبك))




منقوووول .