لست وحدك حبيبها








لست وحدك حبيبها

فأنا مثلك أحبها

ربما قبلك ربما بعدك ولكنى أحبها

إن كنت ادعيت أنك أحببتها

وإن نطق لسانك بقولها

وإن ظننت أنها منحتك قلبها

ورددت رنين كلماتك بأذنها

فلست أنت حبيبها

فكم فى سجلاتك أمثالها

وكم تحمل فى ألبومك

صور مثل صورها

إن توهمت أنك عشقتها

فإنى قبلك أحببتها

عشقتها

وأنا الذى شيدت جدار عرشها

إن كنت ادعيت حبها

أو استطعت خداعها

وظننت أنك أمتلكت قلبها

فلا وألف لا فانا الذى عشقتها

وأنا الذى أخلصت لها

لست أنت حبيبها

فلا تظن أنها

وهبتك عقلها

أو سرقت لبها

وأسكنت هواك فؤادها

فلست أنت جبيبها

فانا الذى حلقت سماؤها

وأنا الذى جاورت نجومها

أنا الذى اخترقت مجالها

بحثت مجراتها وركبت أفلاكها

لست أنت حبيبها

ولاتظنن أنك أمتلكتها

أنا حبيبها

إن كنت تمتعت بوصالها

فكفانى أنى شممت ريحها

وتغنت شفتاى بأسمها

نعم أنا حبيبها

نار بقلبى وقودها عشقها

محفور بالوجدان غرامها

ساكن بالشريان ولهها

نعم أنا حبيبها

واليوم أعلن خبرها

للطيور أذيعها

على الأشجار أكتبها

على أوراقها

حتى الحيتان فى بحورها

للنجوم للاقمار للشمس عرفتها

أنى بالأمس واليوم وغدا أحببتها

لست أنت حبيبها

أنا الذى زرفت مقلتاى

دموع جاريات من أجلها

هى كانت دمعتى

حرقتى

فرحتى

بسمتى

وأنا الذى أردد ترانيم العشق فى محرابها

نعم أنا أحبها

أنا أعشقها

أنا الحارص أبواب قصورها

هى للروح غذاؤها

وأبدا لن أهنئ بحياة دونها

سأظل أحبها

أراقب خطواتها

أتحسس أخبارها

أقرأ همساتها

أسعد أعلم أخبارها

فإنى أناشدك بعدها

وكفاك كذبا ادعاؤك حبها .


منقوووول .