موضوع تعبير عن ” التسامح والعفو







يعد التسامح من أفضل طرق الوصول إلى الله سبحانه وتعالى، فهو يقول في كتابه : ” فاصبح الصفح الجميل “، ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم كان كثير الصفح عن الناس، ولم يكره أحد على دخول الإسلام، فديننا هو دين التسامح، لذلك فمن تحلى به فإن له جزاء عظيم .


تعبير عن التسامح والعفو
لقد خلقنا الله سبحانه وتعالى بشر ولم يخلقنا ملائكة، لذلك فنحن غير مثاليين، والجميع قد يرتكب أخطاء في الحياة، لذا فإن العفو والتسامح جانب هام في الإسلام، ويؤمن المسلمون جميعا أن الله رحيم وغفور، وهناك نوعان من العفو في الإسلام: غفران الله وتسامح وعفو الإنسان، ودائما ما يكون البشر بحاجة لهما لأنهم يخطئون في علاقتهم بالله بالإضافة إلى علاقاتهم مع بعضهم البعض، وفي الإسلام ، كل ما نحتاجه هو التعرف على الخطأ وتصحيحه والاستغفار .

ولا يستطيع الكثير منا أن يسامح الوالدين أو الأصدقاء أو الأزواج عندما يقولون أشياء مؤذية في لحظة غضب، ونظل نحمل معنا الضغائن لسنوات غير قادرين على نسيان الأشياء التي فعلها الناس لنا، وفي قرارة أنفسنا نحن نعلم أننا لنا الحق في ذلك نظرا لتعرضنا للظلم، ولكن من ناحية أخرى ، فإن تعبئة هذه الأشياء في داخلنا هو أمر غير صحيح تماما على المستويين الروحي والنفسي .

من الطبيعي أن تغضب من شخص ما عندما يؤذيك، ولكن أخبرنا النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه لا يجوز لأحد من المسلمين قطع العلاقات مع مسلم آخر لأكثر من ثلاثة أيام ، مع الاعتراف بأننا بحاجة إلى وقت للتهدئة، لكن ما هو غير صحي ، وغالبا ما يكون مدمرا ، هو عدم القدرة على الصفح والمضي قدما .

والتسامح يعني عدم حمل ضغينة في قلبك ضد شخص ما، وحتى إذا اتيحت لك الفرصة للرد، فإنك ستختار عدم القيام بذلك، والتسامح يعني عدم الرغبة في ارتكاب الشر ضد الشخص الذي أذاك حتى لو كان سرا، هذا يعني أنه يمكنك الاستمرار في معاملة هذا الشخص بلطف، بل وقد تدعو له أيضا في صلاتك برفاهيته وتوجيهه للطريق الصحيح .

عندما نكون منشغلين بالأخطاء التي يرتكبها الآخرون ضدنا، فإننا نفقد التركيز على واحدة من أجمل الطرق للتقرب إلى الله، فهناك علاقة مباشرة بين طرق تعاملنا مع الآخرين وطريقة معاملة الله لنا، فيقول النبي صلى الله عليه وسلم : ” ارحموا من في الأرض، يرحمكم من في السماء “، بالطبع إن الله سبحانه وتعالى رحيم وأرحم منا، لذلك ، مهما فعلنا من أجل الآخرين ، سوف يضاعف الله ذلك بالنسبة لنا، إذا كنا صادقين في رغبة الله (سبحانه وتعالى) أن يغفر لنا الكثير من الخطايا لنا ، يجب أن نكون مستعدين لفعل ذلك للآخرين .

ومع ذلك ، فإن العفو والتسامح لا يعنيان أنه لا يمكنك التعلم من التجربة، فهذا لا يعني أن الشخص لم يفعل خطأ، ولا يبرر ما فعلوه، فإذا وثقت بشخص ما وخان ثقتك، فإن العفو لا يعني أنه عليك أن تثق بهم مرة أخرى إذا لم يعطوك سببا لذلك، أنت قادر على معاملتهم بشكل جيد ، بدون استياء في قلبك ، لكن إذا تعلمت شيئا عن شخصيتهم ، يجب أن تضع ذلك في الاعتبار عند التعامل معهم .