قصص حقيقيه عن اغبى لصوص العالم









إن الكثير من جرائم السرقة التي قامت بها جماعات محترفة من المجرمين قد فشلت فشل ذريع وذلك برغم دقة التخطيط لها ، ويوجد الكثير من قصص الجرائم المشهورة في هذا الشأن ، التي كان أشد مايميزها غباء أصحابها وغفلتهم .
قصص حقيقية عن أغبى مجرمين بالعالم :
– سارق الأحذية :
إن تشارلز تايلور، الذي يعيش في مدينة وتشيتا بولاية كنساس ، قد تم إعتقاله بسبب جريمته في سرقة محل لبيع الاحذية عن طريق التهديد بـ سكين حيث قام بسرقة زوج أحذية تنزه سمراء بـ 69 دولار بـ قياس عشرة ونصف ، وفي أثناء محاكمته ، بعد مرور ثلاثة أشهر من الجريمة ، قام المجرم تشارلز بحركة شديدة الغرور حيث قام بوضع قدميه على طاولة الدفاع وكان يرتدي حينها زوجا من الأحذية سمراء اللون .
ولكن القاضي المسئول عن المحاكمة حين رأى زوج الأحذية ساورته الشكوك ، فاستمال إلى الأمام ونظر بشدة ، ولكنه استنكر الأمر على اعتقاد منه أنه لا يوجد شخص بهذا الغباء يقوم بإرتداء نفس زوج الأحذية الذي قام بسرقته ، ولكنه اكتشف أنه بالفعل يرتدي نفس الحذاء ، فقام بإعادة محاكمته وأعاده إلى السجن وهو يرتدي الجوارب فقط .
– سارقي الستائر :قام ديفيد جودهال و اثنين من شركائه الإناث بالدخول إلى محل لوازم منزلية فى بارنسلي في جنوب يوركشاير، وكان في نيتهم القيام بالسرقة ، إلا أنهم بعد سرقة زوجا من الستائر في كيس من البلاستيك ، حاول الثلاثة أشخاص الخروج من مخارج مختلفة ولكن تم اعتقالهم في نفس الوقت تقريبا بسبب غفلتهم لأن المحل كان يستضيف اجتماع كبير لمباحث المتاجر .
– لص الشيكات :
قام تشارلز ميريويزر، الذي يبلغ من العمر 18 عاما ، بإقتحام منزل في شمال غرب بالتيمور في ليلة 22 نوفمبرعام 1978م ، و قام بإغتصاب امرأة تعيش في المنزل ، ثم سرق المنزل ، ولكنه أثناء السرقة اكتشف أنها لا تمتلك في المنزل سوى 11 ونصف دولار ، فتعجب وسألها كيف تعيش بدون وجود مال ، فأخبرته من خلال الشيكات .
أمر تشارلز أن تقوم المرأة بكتابة شيك له بمبلغ 30 دولار ، ثم بدل رأيه وجعلها تكتبه بـ50 دولار ، ولكن المرأة سألته عن اسمه من أجل كتابته في الشيك ، فأخبرها باسمه تشارلز ميريويزر ، وقد بلغت المرأه السلطات عنه ، فتم إعتقاله بعد عدة ساعات.
– سارق البقالة :
قام لص في ساوثامبتون في إنجلترا عام 1977م بسرقة كاشير في السوبر ماركت بطريقة ظنها ذكية ، حيث قام في البداية بجمع سلة من البقالة واقترب من منطقة الخروج و وضع ورقة نقود بـ 10 جنيه أسترليني على الكاشير ، وحين أخذ عامل الكاشير ورقة النقود وبدأ بفتح الآلة ، قام اللص بإختطاف ماقام بشرائه من البقالة وهرب بسرعة شديدة ، ولكن اتضح فيما بعد أن اللص قد قام بصفقة خاسرة له لأن البضاعة التي اشتراها لا تساوي سوى 5 جنيهات استرليني .
وبذلك فإنه قد خسر مبلغ خمس جنيهات حين قام بتركها لعامل الكاشير ، وهو المبلغ الباقي من عملية البيع ، حيث أنه دفع 10 جنيهات على بضاعة تساوي 5 جنيهات ، وكأنه قد أعطاه للكاشير ليحتفظ بها .
– لصوص الخزانة :
لقد قامت عصابة منظمة تنظيما جيدا من اللصوص في ليلة 24 أغسطس عام 1980م ، ، بالسطو على خزانة لـ مكتب ترفيهي في شيشستر، ساسكس ، وقد استعانوا بالزلاجات المائية حتى يقوموا بالتجديف عبر البحيرة ، فقاموا بأخذ معداتهم وجدفوا إلى المكتب ، ولكنهم اكتشفوا بعد وصولهم أنها أدوات لحام وليست تقطيع ، ولذلك فقد نتج عن أدائهم إحكام غلق الخزانة تماما ، وفي الصباح قام الموظفون في المكتب بفتح الخزانة بالإزميل والمطرقة .