1234

فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. * فجر *
      17-12-2018, 08:29 PM

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .






      ***الاول***

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين!!!
      يكفي دخيل الله لاتجرحوني!!
      وش من عذابي والعنا مستفيدين!!!
      وش مصلحتكم يوم تبكي عيوني!!!
      مادامكم ماانتم لجرحي مداوين!!!
      انسوا وجودي بينكم واتركوني!!!
      !


      الشخصيات

      عايلةابو عهد

      سالم بوعهد٤٥سنه مات من تسع اشهر كان راعي خرابيط وخمر وقدر الله ومات بسبب جرعه زايده كان انسان ظالم ومتكبر لدرجة انه يعذب بنته وزوجته
      ضحى ام عهد ٣٩سنه انسانه مغلوبه على امرها رماها حضها العاثر في شخص داشر زوجها له ابوها غصب عنها كونه ولد عز بس الي ماحسب حسابه ابوها ان اهله تبروا منه ورموه رمي الكلاب بعد ماعرفوا بزواجه وطاح بجبده بدال لايستفيد منه
      عهد بطلة القصه عمرها٢٤ تشتغل ممرضه بمشتسفى خاص براتب بسيط جدا بس عشان تسد جوعها هي وامها بس للأسف دايم ينقص ابوها عليهم هاللقمه ويخطفها قبل توصل افواهم




      كان ياخذ كل معاشهاولاتشوف منه فلس لاهي ولاامها
      بس الحين وبعد مارحمهم الله من هالعذاب ومات ابوها حسوا بشوي راحه واستقرار بس مايمديها تفرح ألا وامها تمرض وتدخل المستشفى







      في المستشفى

      صار لها فوق الست شهور على هالحاله كل يوم والثاني داخله المستشفى بسبب ازمات القلب الي تجيها





      شافت عهد داخله عليها ومعها أكل ابتسمت لها ودعت ربها يحفظها ويحرسها من كل شر بعد عينها

      عهد نزلت الأكل وقربت لأمها وباستها وحضنتها وقالت بحب: حمدالله على سلامتج ياحلى ام بالدنيا



      امهابحب وهي تحبس دموعها:الله يسلمج يمه

      بعدت عنهاعهد وراحت تحط الغدا عشان توكلها قبل يجي الدكتور يكشف عليها
      وعشان هي بعد عندها شغل لازم تقوم فيه
      صح ان زميلاتهامو مقصرين معها ابد وكانوا يقومون بعض الاشغال عنها كون امها تعبانه وتحتاج رعايه


      بس هي تحب تقوم بشغلها عشان يتحلل معاشها الي تاكله







      موصفات عهد

      بنت ناعمه بكل معنا الكلمه ونادرا ماتغضب مع انهاشافت من ابوها انواع العذاب من وهي صغيره

      حلوه مثل امها بيضا وشعرها حد فخوذها وكثيف ولونه بني
      من كثر ماتحط لها امها حنا صبغ لونه


      جسمها حلو مع انه يميل لنحافه اكثر بس حلو عليها
      طولها متوسط لاهي طويله ولا هي قصيره






      ام عهد بتوسل :بس يايمه والله شبعت موقادره اتنفس


      عهد وبيدها قطعة كباب:بس هاذي عفيه
      واستسلمت امها لها وأكلتها



      عهد بفرحه:عفيه على الشطوره


      امهاببتسامه:الله يعطيج يابنتي على قد نيتك ويبعث لج ابن الحلال الي يصونك ويخاف عليج





      عهد بستعباط وهي ترفع يدها لسما:امين ياربي متى بس اتزوج




      امها بضحكه:على كثر منتي مشفوحه على العرس محد طق بابك

      عهد بتنهد:بلاه من زين النسب المشرف
      كملت بضيق:خليها على الله يالغاليه


      امها بحزن: لاتيأسين من رحمة ربك يابنتي واذا الله كاتب لك رزق بيجي لاتحاتين







      عهد بنفسها ونعم بالله بس من بيرضى يتزوج وحده ابوها راعي مخدرات ألا اذا كان نفس طينته
      اه يالغاليه ماودي افتح اجروحج الي فيج كافيج كل الي بعمري تزوجوا وجا لهم عيال وانا لا

      حتى رفيجاتي الي عارفين بأخلاقي مايفكرون يخطبوني لأخوانهم ابد







      في قصر ال-- من اشهر العوايل بالديره والمعروفين بغناهم واملاكهم الي ترس البنوك






      حصه٥٥سنه الاخت الكبرى لأبو عهد زوجها متوفي وورثت منه كنوز الدنياهي وعيالها



      عيالها

      سند٣٤سنه ارمل توفت زوجته بالخبيث(اللهم عافنا) صارلها سبع سنين وكان يموت فيها حيل ويحبها حب جنون ورافض انه يتزوج بعدها
      ماعنده عيال




      شهد٣٠سنه متزوجه وعندها بنت عمرها ست سنين اسمها فجر جابتها بعد علاج ومدلعينها اخر دلع هي وزوجها واهلها

      وكانت فجر تعتبر شي ثاني عند سند كان مايرفض لها طلب لو كان من اخر الدنيا كان يعوض بفجر عن نقصه بالأبوه






      حمد ٢٧سنه خاطب بنت عمه سهام عمرها ٢٠ وهي أخت سعاد زوجة سند المرحومه







      فواز الأخ الاصغر لأبوعهد عمره ٣٦سنه متزوج وعنده ولد عمره عشر سنوات وبنت عمرها خمس وزوجته ندى انسانه غيوره بشكل عليه وهو يشتغل بالسفاره برا الديره وهي مسافره معه وتحضر شهادة الدكتوراه اخترعت هالقرار بس عشان ماتتركه بالغربه بروحه



      وفواز رضخ لرغبتها ونقل مدارس عياله برا الديره لين مايخلص فترة جلوسه بالخارج ويرجع لديرته




      طبعا اخوهم سالم انحرم من كل الورث وعاش حياته فقران هو واهله ومات هو فقران بعد


      في شركة ال لتجاره والمقاولات


      جالس يشوف بريده ومواعيده مع الزباين كان مخلص في كل معاملاته ومايتأخر بشي ابد



      شخصية وهيبته تحتم على الي يقابله يحترمه غصب كان جاد بتصرفاته ونادرن مايضحك او يتغشمر من فقد حبه وهو مكتسي بقناع الجمود ومحرم على نفسه الابتسامه

      ألا بقعدته مع فجر يتحول لشخص ثاني تماما




      سند مد الاوراق على السكرتير وقال: اذا وصل بو عادل دخله واطلب لنا قهوه


      بوعادل رفيقه المقرب له ودايم يزوره ويجلس معاه سوالف





      بوعادل دخل عليه بعد ثواني وقال ببتسامه:سلام عليكم

      سند بهدوء:وعليكم السلام كمل :اتفضل حياك
      واشر له وجلس معاه وقعدوا يتناقشون بأمور الشغل بس لان سند مايتجرأ احد يتناقش معه في اموره الخاصه حتى لو كان اقرب اصدقائه







      في الفيلا

      ام سند مجمعه كل صاحباتها عندها مسويه استقبال لها لانها توها جايه من السفر فحبت تجتمع برفايقاتها عشان تشيحط عندهم بسفرتها وتغايرهم
      هذا هدفها في الحياه طلعات وسفرات وحب القيل والقال اللهم عافنا

      ماتحب ان احد احسن منهاابد







      ام فهد رفيقتها قالت بقصد انها توقف ام سند عند حدهاوتترك عنها الغرور :ألا بسألج يام سند ماتدرين ان سالم اخوج مات




      ام سند ودها تذبحها على هالطاري قالت بغضب:اي سالم وبعدين انا ماعندي اخو اسمه سالم لان ابوي تبرأ منه وطرده



      هم دارين بوفاته بس كانت تبي تقهرام فهد

      ام فادي بستغراب:انتي عندج اخو غير فواز الي يشتغل بالسفاره بستراليا


      حصه وعيونها على ام فهد قالت ببتسامه:لا ياعمري ماعندي اخو غير فواز الله يحفظه ان شالله







      عند عهد

      منشغله بشغلها دخلت عليها سحر رفيقتها وبنت جيرانهم

      سحر بتعب:سلام وجلست كانت جايه من عند الدكتور

      عهد ببتسامه: وعليكم سلام كملت :اشفيج تلهثين كأن لاحقج احد




      سحر بقهر:بلاه من دكتور جمال الي كرفني كرف الحمار ياختي قهرني من يستلم الوحده يعذبها كأنا عبيد له





      عهد بتنهد:مو شي جديد حمدي ربج مايطلب منج تسوين له قهوه او تجيبين له بريده تقول فراشة ابوه


      كانت عهد تعاني من هالشي وماكانت تقدر ترد او تعارض خوفا من انه يفصلها لانه صديق مدير المستشفى ويحسب له الف احساب

      ولانه مدير المستشفى طيب معاها فمتحمله ثقالة دم رفيقه



      سحر بغضب:انتي الي جايبة لنفسج ليش ماتوقفينه عند حده مو تسكتين له والله لو اني مكانج اني لأفضحه بكل الجرايد والقنوات




      عهد ليش ناقصه فضايح عشان افضحه قالت بضيق:خليها على ربج

      قعدت تكمل شغلها وسحر دق تيلفونها ونشغلت فيه







      وهي مندمجه بشغلها شدها كلام سحر كانت تقول انهم يدورون لأخوها على مره





      عهد بحزن اكيد فارس بيتزوج كانت ترتاح له من طفولتها وهي تشوفه قدامها وحبته لانها دايم مع سحر اخته وهو اكبر منهم بسنتين




      قطع سرحانها صوت سحر:صج عهد اشلون امج مارخص لها الطبيب


      عهدبتنهد:لا يقول افضل تقعد عندنا


      سحر بأهتمام:امي اليوم كانت بتزورها بس انشغلت بسالفة خطبة فارس

      عهدتتصنع الأبتسامه:مبروك فارس خطب

      سحر:لا والله ليما الحين امي تدور له
      ودق تيلفونها مره ثانيه وطلعت كان زوجها لان دوامها خلص






      عهد اسرحت بوقفتها تفكر فارس وبيتزوج ويتركج ياعهد
      بتنهد طيب انا شفيني ليش محد خطبني مع اني افوق على كل صاحباتي بجمالي
      معقوله لاني فقيره طيب الفقر مو عيب ولا هو عقبه عشان تمنع زواجي






      اجلست وهي حاسه بضيق وان العبره خانقتها الي منع الناس لا تخطبني هو ابوي
      ماقول ألا حسبناالله ونعم الوكيل والله يرحمك يايبه ويغفر لك خطاياك




      نهااااية البااارت ...


      250*300 Second
    2. * فجر *
      17-12-2018, 08:32 PM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .






      البارت الثاني











      بعد يومين


      عند ضحى في المستشفى كانت زايرتها جارتها ام فارس 

      ام عهد برجا:ام فارس ابي اطلب منك طلب

      ام فارس :امري ياختي وش طلبك وان شالله ماقصر



      ام عهد بضيق: ابيج تفتحين موضوع رفع الدعوى على عم عهد مع فارس ولدج كونه محامي ويفهم بهالامور و
      ابي اشوف وش ممكن يصير اذا طالبت بحق بنتي منهم

      كملت بحزن: لاني حاسه اني مراح اديم لها فابي اتطمن عليها قبل اموت





      ام فارس بضيق:اي بس انتي عارفه بأن اهل زوجج متبرين منه فماعتقد بيكون له ورث عندهم 



      ام عهدبحزن وانكسار: عارفه بكل هذا وانا ماطالبت بهالشي ألا عشان يضطرون يعيشونها عندهم بعد عيني
      لان المحكمه بتاخذ لها حقها غصب وبالتالي بتعيش عندهم







      عند عهد

      خلصت شغل وجت تجلس عند امها
      كانت تدفع نص حساب المستشفى بس على علاج امها لان مدير المستشفى عارف بحالها وماكلف عليها بالعكس كان بيعالجها بالمجان بس عهد رفضت هالشي






      دق تيلفونها وردت بهدوء لان امها نايمه :هلا سحر


      سحر:

      عهدبضيق:لا اسمحي لي ماقدر 

      سحر:

      عهد بأصرار:قلت لج ماقدر امي تعبانه ولا اقدر اخليها


      بعد ماخلصت سكرت من سحر الي كانت تلح عليها تجي معها لحفلة ملكة بنت خالتها وعشان تختار معها زوجه لفارس كانت تحس بخناجر تغرس بقلبها لهدرجه مستهينه فيني 



      كل هذا عشان ابوي طيب الرجال مات وشبع موت وش يبون



      حست بقهر من سحر مع انهم رفيقات من عمر بس سالفة خطبة فارس وترتهاكانت متخيله فارس لها وانه هو فتى احلامها 

      فماتبي تروح عشان حتى وان راحت محد بيلتفت لها وان حصل والتفتوا لها صدوا عنها بمجرد ذكر اسم ابوها









      في بيت حصه عمة عهد


      كانت جالسه مع عيالها يتقهوون
      هي فارضه شخصيتها على عيالها بقوه وهم يحترمونها وينفذون كل طلباتها حتى لوكانت بدون رضاهم لان هي اعرف بمصلحتهم





      حصه بهدوء:حمد مو ناوي تزوج ماصارت لك سنه خاطب بنت عمك ولا حددت العرس



      صح انهاتدخل بكل شي ألا بسالفة زواجهم لا كانت معطيتهم حرية الأختيار كونه شي خاص لهم
      وسوالها لحمد كان بقصد التاكيد هل هو يبي البنت او انه مايبيها وبياخذها عشان عاداتهم بنت العم لولد عمها





      حمد بتنهد:ودي يالغاليه اتزوج اليوم قبل بكره بس خايف البنت ترفض كونهاتدرس بالجامعه


      حصه براحه من كلامه: وانت وش عرفك برفضها توكل على الله وكلم عمك وشف رايها يمكن توافق
      وماعندها اي مشكله




      كملت وهي تلف يم سند الي سرحان بجريدته على عيونهم بس فكره كان بعيد كان بحبه سعاد
      تذكر من كلام امه لأخوه وزواجه من سهام الي يعزها حيل كونها اخت الغاليه


      حصه:وش رايك ياسند بالي قلته

      سند بتأييد:رايك سليم يالغاليه ومن الافضل لحمد يتزوج


      حصه بنفسها عقبال ماشوفك انت الثاني متزوج لك بنت الحلال الي تعوضك عن حرمانك لسعاد 






      بعد فتره ادخلت عليهم شهد ومعها فجر الي طارت ركض لسند بتحضنه

      سند لف صوبها وفتح ذراعه عشان يحتويها
      فجربفرح:بابا سند 
      وحضنته وسند حوطها بقوه وقال :ياروح بابا سند 


      ضل حاضنها بحنان ولفتره بسيطه وقطع عليه صوت امه الي قالت ببتسامه:اشوف السلام بس لسند وانا يافجوره مالي حضن وبوسه مثل بابا سند

      سند تركها وهي راحت لجدتها وحمد تسلم عليهم وسند سلم على شهد







      بعد اسبوع


      ضحى كلمها فارس بخصوص الدعوى وطمنها ان عهد راح تكون بولية عمها غصبا عنه لين ماتزوج وهالشي ريحها




      حيل ولو انها بداخلها خوف على بنتها وعيشتها مع ناس هي بنفسها ماتعرفهم ولا خالطتهم







      دخلت عليها عهد بعد ماخلصت شغلها
      ماكانت قايله لعهد عن الي هي ناويته بس وصت فارس ان اول مالله ياخذ امانته منها يرسل على عم عهد يستلمها





      عهد ببتسامه:سلام عليكم

      امها بحب: وعليكم السلام


      عهد كانت مضغوطه بالشغل ومهدود حيلها بعد
      حتى نفسيتها صايره زفت لان فارس خطب وسحر قالت لها تبشرها ماتدري انها تجرحها بهالخبر مو تسعدها





      اجلست وقالت بتنهد:هاه يالغاليه اشلونج اليوم ان شالله احسن



      امها بتصنع وهي بداخلها تصارع المرض:لا الحمدالله احسن بفضل الله


      عهد بخوف:بس الدكتور خوفني عليج اليوم لما سألته


      امها بتنهد:ماعليج من كلام الدكتور انا المريضه واعرف بحالتي زين


      امها بنفسها وعيونها على عهد الي استلقت على الكنبه بتنام كانت على وشك الصياح وكانت ادموعها بتفضحها قدام عهد بس اقدرت تسيطر على اعصابها ونسدحت بتنام وهي تدعي ربها يحفظ عهد من كل شر ويحرسها بعينه الي ماتنام




      عكس عينها الي غشاها النوم ولاهي عارفه بترد تقوم مره ثانيه ولا بتفارق الحياه 


      بعد ساعه صحت على صوت الجهاز

      راحت لأمها ركض مثل المجنونه بعد فتره دخلوا عليها الدكتور والممرضات ركض 




      كانت عيونها تراقب كل تحركات الدكتور 
      بخوف ورهبه من الي بيصير


      كلها ثواني ألا والدكتور ينظرلها نظرة حزن ويأس 


      ماستوعبت نظرته ابد بس اول ماشافت الممرضه جايه صوبها تواسيها استوعبت وماحست ألا ودنيا ظلام بعيونها بسبة الأغماء







      الي جاها من قوة الصدمه بفقدان اغلى الحبايب والقلب الحنون امها


      ماتخيل حياتها بدون ام اشلون بتعيش وين بتروح بعد امها هي حتى بيت ملك مثل الناس ماعندها لانهم ماجرين طول هالسنين







      بعد انتهاء ايام العزا



      حابسه نفسها بغرفه عند بيت جارتهم ام فارس طول ايام العزا ماطلعت من هالغرفه ابد ولا طب فمها لقمه
      بس على الماي كانوا يغصبونها سحروامها بس ماقدروا لها 







      حاسه ان الدنيا سودت بوجهها
      عقب مافقدت امها كانت طول الوقت تصيح بدال الدموع دم حست انها ضايعه في هالعالم







      عند ام فارس

      كانت جالسه مع سحر الي ماتركت عهد ولا لحظه من وفاة امها كانت قاعده عند اهلها ليما تهدأ نفس عهد







      ام فارس بحزن:ياعمري ياعهد الله يصبرها على فقدان امها


      سحربحزن :امين 
      كملت بتنهد: يمه صج الي سمعته من فارس انه طرش رساله لعم عهد عشان يستلمها بنا على طلب المرحومه امها




      ام فارس بضيق:اي يامي صج وهذي وصية ضحى قبل التموت


      سحربقهر:اي ليش هي موعارفه بقطع العلاقه بين ابوعهد واهله اشلون ترضى تسلمهم بنتها




      امهابياس:هذا قرارها كانت تبي ترجع عهدلأهل ابوها تقول هم بيكنون احرص عليها كونها بنتهم





      سحربضيق:احرص عليها وهم مافكروا فيها ولاسألوا عنها طول هالسنين








      في استراليا


      كان جالس بمكتبه ويحوس بشغله
      هذا حاله شغل بالشركه وشغل بالبيت مايرتاح ابد





      بعد فتره ادخلت عليه ندى 
      طالع فيها وابتسم يحبها ويعشقها بس غيرتها الزايده تقهره


      ندى بعد ماناموا عيالها حبت تسوي لفواز لليله رومانسيه عشان تكسرالروتين الي هم فيه بسبب ضغوط الشغل والدراسه





      قربت عنده وحضنت كتفه من ورا قالت بدلع وهي تحط راسها على كتفه:حبيبي مامليت من كثر الشغل



      فواز وهو يبوس يدها بحب:ألا والله طقت جبدي موبس مليت 


      ندى بحب:شرايك تترك هالشغل وتجي معاي نسهر لنا على فلم

      بعدت عن كتفه وهو لف صوبها قال بتأييد:من غير لاتقولين تاركه وقف وحوط كتفها ومشا هووياها طالعين واول ماطلع سمع صوت فاكسه
      ينبه بوجود رساله بس هو طنش وطلع توقعها من الشغل 







      اليوم الي بعده 



      مر على ناس هاليوم عادي وايضا مر على ناس بسعاده بس عهد مر عليها بضيق وحرمان ومشاعر كلهااحزان 


      اقدرت سحرتغصبها وتاكل اكلت لها لقمه عشان خاطر سحر بس

      كانت جالسه بالغرفه ماكانت تطلع منها ابد عشان فارس ياخذ راحته

      ولا ينزعج من وجودها عندهم الي مراح يطول كلها ايام ويجي عمها ياخذها مثل ماقالت لها ام فارس




      الي علمتها بكل شي وان هذي وصية المرحومه امج



      سرحت بفكرها اشلون بتعيش عند ناس ماتعرفهم ولا حتى شافتهم

      من وعت على الدنياوابوها وحيد ومات وحيد



      هل بيرحبون فيها ولابيحقرونها بعد



      تنهدت بضيق ماضني بعيش سعيده عقبج يالغاليه 


      شالت الأفكارمن راسها وراحت بتروح تاخذ لها شاور
      تغسل فيه بعض اهمومها








      عند فواز


      اخذ له فوق الساعه وهو يعيد قرائة الفاكس ويرد يعيده مو مستوعب الي يقراءه




      المحكمه طالبته عشان يستلم بنت سالم اخوه 
      عصب وجنت جنونه اكيد مرته الحقيره طمعانه وجايه تطالب بعد مامات اخوي




      بس حامض على بوزها تفرح بفلس حمر هي وبنتها الي الله عالم هي لسالم او لا


      رفع سماعة تيلفون المكتب واتصل على سند



      يخبره بهالمصيبه الي حصلت له







      عند حصه


      استغربت من كلام سند وصوته العالي وهو يكلم حست ان فيه إن بالموضوع



      انتبهت له وهو يسكر تيلفونه قالت بسرعه:شالسالفه ومن الي يكلمك


      سندبزفره غضب:خالي فواز

      شافها بقت اعيونها وكمل: السالفه ومافيها ان فواز مرفوع عليه دعوى من مرت اخوك سالم تأمره بتكفل رعاية بنتها





      حصه بغضب:احنا ماعندنا اخو اسمه سالم ولا حنا مكفولين بعياله حتى

      كملت بغضب:دق لي على فواز بكلمه بسرعه




      سند بقهر:لاتعبين نفسك فواز بيجي على اقرب طياره للبلد عشان يتصرف مع هالأشكال




      حصه بنرفزه:قبل لايسوي شي خل يمر علي لايروح وتسحره هالحقيره مثل ماسحرت سالم قبله







      عند عهد

      ادخلت عليها سحر بصينية فطاير وعصير
      كانت الساعه ثنعش بالليل
      وسحر حابه تسهر مع عهد وتونسها شوي


      سحرببتسامه:احلى فطاير لأحلى عهد ونزلت الصينيه 
      وجلست



      عهدبضيق:ليش متعبه نفسج

      سحربرحابة صدر:لاتعب ولاهو يحزنون وبعدين انا حابه اسهر معج ياشيخه




      عهد بتنهد:حياج انا من غير شي سهرانه


      بعد فتره طويله انقضت بالأكل وماتبادلوها بالكلام ابد
      قالت سحر :عهد 


      عهد ببرود:نعم


      سحربحنان:انتي راضيه انج تعيشي عند اهل ابوج



      عهد بحزن:دام هذي وصية الغاليه لازم انفذها وارضا فيها بعد



      سحر بخوف:بس انتي ماتعرفينهم ولاهم سألوا عنكم وقت مامات ابوج






      عهد بتنهد وهي تقوم وتروح بتغسل:سحر مابي اتكلم بهالموضوع وبعدين غصبا علي بسكن عند اهل ابوي ولا وين تبيني اعيش


      سحربحب:عندنا انتي ما

      قاطعتهابضيق:انا مابي اجرحج بس انا لايمكن ارضا اسكن عندكم لان انتم مهما كان بالنسبه لي غرب

      ماكانت تبي تقول هالكلام بس الحاح سحر قهرها هم متى عبروها اصلا



      راحت ركض ودخلت الحمام سكرت الباب
      ووقفت تفكر بكل الي قالته ليش ليش ياعهد خليتي قلبج يقسى على سحر بس لان فارس خطب وتركج




      حاولت تهدي نفسها ووعدت نفسها انها تتسلح بقناع البرود والجمود قدام اهل ابوها عشان مايستغلون ضعفها ويتمها



      وقنعت نفسها حتى لو ماحبوها بتحمل عشان وصية امها مع انها عارفه بكل القصه بين ابوها واهله ألا انها بتحمل








      في المطار

      الساعه وحده بالليل هذا اقرب حجز حصله


      كان في استقباله سند عشان ياخذه
      هو جا عشان يحل الموضوع ويرجع لزوجته وعياله





      سند بهدوء:حمدالله على السلامه ياخال

      فواز بأرق:الله يسلمك
      اخذ سند الشنطه عنه ومشوا لسيارة سند

      في السياره

      من ركبوا وهم يتكلمون عن سالفة بنت سالم الي مايدرون من وين طلعت لهم


      فواز بنرفزه:توقع ان كلام امك صج وان الزفت مرته تبي لها كم فلس


      سند بجفاف:والله علمي علمك بكره روح وشوف شالسالفه

      مايحب يكثر النقاشات مع احد وفواز سكت من القهر







      اليوم الثاني 


      صحت مبجر لان المحكمه دقت تستدعيها
      تحضر جهزت نفسها وألبست عباتها

      طلعت عشان ماتتأخرعلى ام فارس الي بتروح معها



      ماخذت شناطها ولاشي لانها كانت حاطه بالها ان هالمقابله بس لتعارف وبعدين تجهزوتروح معهم 






      كان وجهها شاحب من قلة الأكل والحزن على امها





      الوضع مايسمح لهابالتزين في اول مقابله لها مع اهل ابوها







      عند فواز

      واقف ينتظر وقت دخوله وكانت حصه جايه معه اصرت ألا تروح بقصد انهاتوقف مرت سالم عند حدها





      كانوا جالسين على اعصابهم كل واحد محضر له شتايم بيقولها



      وهم جالسين يفكرون مرت من عندهم ام فارس وعهد


      محد يعرف الثاني اصلا بس فواز حز بخاطره شكل البنت وشوفة الحزن الي بعيونها ماكان تمثيل كان نابع عن صدق مشاعرها


      توقع انها جايه لقضية طلاق او ماشابه سب اهلها الي سببوا لها هالحزن






      اول ماغابت عن عيونه ودخلت نادوا بأسمه ودخل وراها مباشرة  ..


      .


      نهااااية الباااارت ...

    3. * فجر *
      17-12-2018, 08:34 PM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .






      البارت الثالث



      هلت عباير قلبي آلخافي المكنون

      ورسيت بحر دمعي على جال ونآتي

      ذكرت آيام الهنا والرخاء من دون

      ذيك الآحزان إلي هدمت ذآتي

      شعرت بلذة الهوى من غير طعون

      واليوم الهوى صار رمح طعنآتي

      تكفلت علاج طعنات الهوى بفنون

      وبيمنآي مسحت من صدري معانآتي

      آصبحت آنا النفساني وآنا المجنون

      وآنا الآعمى وآنا إلي آتبع خطوآتي

      حياتي آشبه بغارقآ وميتآ مدفون

      تمشيني الدنيا على عكس وجهآتي

      هاذي حياتي بلا هدف ومضمون

      والناس ماتفهم سبب دمع نظرآتي






      حاسه بحزن وخوف يسري بكل اطرافها وهالشي بان عليها من شدة ضغطها على اصابعها

      حست بيد ام فارس الي ضغطت على يدها عشان تهدي شوي من توترها ابتسمت لها

      ياكثر حبي لها هي بمكانة امي الحين وقفتها معي هي وعيالها ماتنسي بس هذا مايسمح لي اني احملهم همي دام ان عندي اهل

      ابتسمت بتنهد وانا اطالع في الي قبالي والي هم اهلي والي مانطقوا ولا حرف من دخلنا بس فالحين بالخز فيني لو طالبه منهم يرسموني كان ابدعوا في رسمي


      اما فواز وحصه


      كل واحد فيهم منصدم من الي قاله القاضي قبل يطلع ويترك لهم المجال


      مادروا بموت مرت اخوهم اصلا 
      لكن هالشي مانقص في كرههم لها ولبنتها حتى بعد ماشافوها وشافوا الحزن بعيونها



      فوازبعد صمت طويل قال وعيونه على عهد قال بجفاف وهو يخفي مافي داخله من رحمه لحال عهد:الحين وش الي يضمن لي انك بنت سالم
      اخونا


      عهد بنفسها صج لي قالوا سكت دهرا ونطقا كفرا بكل هدوء فتحت شنطتها وطلعت شهاده ميلادها وعطتها له
      مافتحت فمها بحرف كانت تطالع لهم وهي حاسه بالخوف بس متجلده بالقوه وماتبي تضعف قدامهم ابد


      خاصة وان نظراتهم لها ماتبشر بخير

      حصه كانت تغلي بداخلهامن شوفتها لعهد كانت نفس الملامح نفس العيون لا مستحيل اذا بتعيش عندنا بنقهر كل ماشفتها لان

      هي وامها السبب في ضياع اخوي
      سالم 




      فواز برود بعد ماقرا الأوراق وتاكد من كون عهد بنت سالم: وش المطلوب منا
      حست من كلامه بالتكبر والغرور قالت ام فارس بطفره من اسلوبهم الماصخ:المطلوب تاخذون بنتكم عندكم 

      وكملت بحنان:وترا ماني بعايفتها عشان اطلب منكم هالشي لا انا بس حبيت انفذ وصية ضحى الله يرحمها





      حصه بقهر وبدون لاتحس: الله لا يرحمها الي ضيعت حياة اخوي ه

      ماحست ألا وعهد منهده عليهاوخانقتها بيدينها وتصرخ:جاااااب
      ياكلبه


      كانت تصيح من تكون عشان تسب امها الي بعد مانشفت تربتها
      ما حست ألا بالي جرها من شيلتها بقوه وحذفها بالأرض


      طالعت كان عمهاالي قال:احترمي نفسك يازفته شكلك مانتي بسهله طالعه على امك

      عهد بنظرات كره وقهر اوقفت بمساعدة ام فارس الي راحت لها اول مادزها عمها كانت بتحميها لاتعور

      حصه بغضب:اوريك فيها ان ماربيتها ماكون حصه ولا من تكون تمد يدها علي بنت ابليس لابارك الله فيها


      عهد بصراخ :ماسمح لك يا
      سكتها طراق من حصه وكانت بتعطيها الثاني بس ام فارس دزتها وقالت بغضب:لا لي هنا وبس شكلكم ماتبونها فأفضل لها تجلس عندي وكثر الله خيركم



      وسحبت عهد بتطلعها بس
      وقفها فواز بغضب: لا والله ومن قال لك بنتركها تهيت عندك هذي عرضنا وبنقعدها عندنا لين ماتذلف بنصيبها

      كمل بسخريه:هذا اذا جا لها نصيب اصلا

      ألتفت لحصه قال:مشينا يام سند واشر لعهد قال بقهر:امشي انتي الثانيه قدامي دام امك وصت بهالشي فلازم نوفي بوصيتها



      عهد بقهروغضب:مابي اروح معاك بجلس عن خالتي ام فارس
      وحضنت ام فارس
      فواز بغضب:اقول امشي لا ارتكب فيك جريمه في هالمحكمه


      وطلع وقال للقاضي انهم تفاهموا على كل شي وفرح له القاضي الي مادرا بالخافي


      كونه طلع وترك لهم المكان




      طلعوا كانت بتهرب وتروح مع ام فارس بس فواز جرهامن يدها مثل الرهينه وبعيون غرقانه دموع وركبها سيارته
      غصب
      وحرك بسرعه جنونيه وام فارس اركبت مع ولدها وهي تصيح حزن على عهد


      قالت لفارس عن الي صار وعصب وجن جنونه بس ماكان بيده شي يسويه 








      في قصر حصه



      من دخلوا وحصه على طول سحبت عهد ودخلتها بغرفه وسكرت عليها

      بدون رحمه ولا رءفه فيها كونها يتيمه ومكسورة جناح



      عهد الي جلست تصيح بدال دموع دم

      حضنت ركبها وهي جالسه وصاحت على حالها السيء الي حطها عند أهل ابو جذي




      قالت بقهروشهاق:اي وانا قول ابوي ليش ظالم اثاري الظلم عندهم وراثه



      بس هين ان ماجننتكم ماكون عهد واذا فيهم خير يتحملوني
      بس في نفسها عارفه انها ماتقدر تسوي شي ابد وعشان جذي 



      ردت صاحت وهي تقول:ليش ليش يالغاليه وصيتي على عيشتي معهم ليش كان تركتيني ادبر نفسي افضل من عيشتي عند هالوحوش







      عند حصه 

      بعد مارمت عهد بغرفه وسكرة عليها راحت عند فواز

      كانوا يتناقشون موضوع سكنها وين والكل رافض عيشتها عنده


      فواز بقهر:حصه انا مرتبط بشغلي ودايم برا البلاد فماقدر اسكنها عندي
      لكن انتي لاشغل ولامشغله فعيشتها معك افضل ..


      حصه بعصبيه:بس انا عندي شباب وماقدر اسكن عندي بنت

      تحاول تبرر لها اي عذر
      كانت خايفه لي دروا صديقاتها صاحبات المقام العالي مثلهاعن بنت اخوها وش ممكن تكون ردت فعلهم وهي ماقالت لهم عن هالاخو اساسا




      فوازبقهر:حصه شهالخرابيط واي شباب الي تقصدين قصدج شياب وبعدين لاتحاتين حمد خاطب ولاهو ملتفت لها خير شر وسند ميئوس منه بالمره انه يلتفت لحرمه عقب سعاد







      حصه بقهر:بس ألسانها طويل وانا ماتحمل بسرعه اعصب

      فواز بتنهد عقب حس ان حصه ارضخت شوي:عصبي وكوفنيها بعد بس انها ماترفع السانها عليك بنت سويلم







      حصه رضت غصبا عليها بس توعدت انها لتربيها من جد وجديد






      بعد فتره دخل عليهم سند كان جاي من شغله
      سلم وجلس
      شاف الوضع متوتر بينهم فماحب يسأل او يستفسر ابد بس كان حاس ان السبب عن اهل خاله سالم مافكر يسال عن القضيه خير شر والتزم بالصمت














      عند ام فارس


      حاسه بالذنب اتجاه عهد ودها تاخذها تسكن عندها لو بالغصب بس انها ماتعذب عند ناس يكرهونها




      انتبهت لسحر الي قالت بغضب من كل الي سمعته عن عهد ومعاملة أهل ابوها لها:يمه حنا لازم نتصرف عهد لايمكن تتم عايشه عند هالظلام






      ام فاسر بيأس:وش ممكن نسوي عشان ترد تعيش عندنا


      سحربندفاع:اي شي 







      الساعه حدعش بالليل

      عند عهد 

      شافت الخدامه تشيل صينية الأكل الي ماطبت يدها فيه خير شر




      تنهدت بقهر اوف لمتى بتم جذي حابسيني كأني مجرمه لا وماخذين تيلفوني بعد مايبوني اتصل باي احد يجي يفكني من شرهم


      وقفت وراحت صوب الباب بتطلع

      قبل لاتوصل له انصدمت من عمتها الي فتحته بقوه 

      لدرجة ان عهد رجعت من الخرعه



      حصه بغضب كونها ماكلت ولان مايمشي عندها دلع البنات قالت:شوفي حبيبتي سوا أكلتي او ماأكلتي هالشي مايهمني ابد ولاتفكرين اني بجي اترجاج عشان تاكلين





      ان شالله عمرج ماكلتي بس الي ابيه منج تتركي حركات الدلع عنج وتعرفين انتي وين عايشه فاهمه الي اقوله



      عهد تمت اتخزها بدون لاتنطق ولا حرف
      وكأنها عارفه ان هالنظرات تقهر عمتها حيل

      حصه فسرت نظراتها على عدم الرضا قالت بغضب:شكله مو عاجبج كلامي يابنت سويلم

      عهد صدت عنها وقالت برودوسخريه بنفس الوقت: اتوقع اسويلم الي تقولينه اخوج ولا انا غلطانه





      حصه قهرها اسلوبها ماحست ألا وهي جاره يدها ولافتها صوبها بقوه وقالت بغضب دامي: لا مو اخوي سالم اخوي مات من قبل لايعرف امج وابوها




      عهدحست بخوف عمرها ماشافت مثله بس كانت تكابر
      وحصه من زود غضبها دزتها بقوه بس الله ستر وعهد تمسكت بالكنبه لاتطيح


      حصه كانت متأثره حيل بسالم اخوها كانت حسبت ام له بس الي صار له ابعده عنها كل البعد وخلاه ينسى حبها وتعلقها فيه
      وعشان جذي اكرهت ام عهد وابوها الانهم هم الي ابعدوه عنها 






      عهد عدلت وضعها ووقفت وهي للحين بصدمتها من هجوم عمتها 



      حصه بعد فتره اقدرت تمسك اعصابهاالي على وشك الانفلات ولو استمرت لقتلت عهد بعد قالت: اذا بتعيشين عندي غصبا عليج تنفذين الي اطلبه منج
      وطلعت بسرعه وسكرت الباب بقوه وعهد اجلست على الكنبه مخترعه




      بتموت بتنفجر ماحد حاس بالي هي تحس فيه شوفتها لعهد رجعت لها ذكرى تمرد سالم وطلعته من البيت كان بنفس العمر حست بهالشي ان الله ابعد سالم بهالعمر ورجع لهم بنته بنفس العمر 


      نهااااية البااارت .

    4. * فجر *
      17-12-2018, 08:35 PM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .






      البارت الرابع






      عند حصه

      طلعت منها وبعدها بغضبها راحت للمجلس شافت سند وحمد
      جالسين جت وجلست قالت بنرفزه :ماتعلموني خالكم وينه فيه يجي يشوف لي حل مع هالبلوه





      سند ماكلف على عمره ولا رد وحمد قال بأحترام: راح لبيته بيريح وراه سفر باجر من بدري



      حصه بقهر هين يافواز يعني ناوي تبلاني بنت اخوك وتهج قامت وراحت عنهم





      حمد بهمس:شكل الوالده مقفله بالمره بسبة بنت خالنا



      سند طالع فيه بنظره وقال:بنت خالنا كمل بقرف:عشتوا بنت سويلم على قولة امك يطلع لها ألسان



      حمدبنرفزه من كلام اخوه مهما كان سالم خاله وبيظل خاله واخو امه:والله اذا انت وامك رافضين ان سالم من العايله فالحقيقه تثبتها ومافيه مفر ابدا






      وقام وتركه وسند رد يتسند على الكنب بهدوء وبرود واندمج بالتلفزيون بدون احساس عكس حمد الي حاز بخاطره من بنت خاله من درا بموت امهاوهي كاسره خاطره بقوه مهما كان بتظل بنتهم ومالها احد غيرهم





      حمد طلع بيروح لغرفته مر من عند غرفة الضيوف وشده صوت شهاق عهد الي تفجرت صياح بعد ماتركتها حصه


      حز بخاطره وكره عمره لانه عاجز عن التصرف قدام امه
      صعد وهو يحاول يبعد صوت اشهاقها عن مسامعه


      طلع بيروح لجناحه ركض بس وقفه صوت امه












      عند عهد

      بعد نوبة بكا طالت لفتره حست بالدوخه وعوار ببطنها من شدة الجوع

      صار لها فتره ماتاكل شي وهالشي اثر عليها حيل وجهها شاحب وحيل ضعفانه




      وقفت بتروح تشرب لها ماي او اي شي يبلل ريقها ويسد جوعها


      حطت على كتفها ملفع في حالة وجود احد غريب هي اصلا ماتدري اذا عمتها عندها عيال او لا
      بس احتياط 





      كانت الساعه ثنتين بالليل 


      طلعت تمشي بشويش لحد يشوفها ارعبها كبر البيت وحجمه الضخم كانت الغرفه الوحده فيه بكبر بيتهم كله




      حاست بالدور التحتي تدور المطبخ

      بعد جهد جهيد حصلته وكان مطبخ تحضيري فقط ودخلت


      ادخلت بهدوء سحرها جمال المطبخ بس استغربت صغر حجمه على جحم البيت 
      قالت بسخريه :شكل العمه ماهي من اهل المطابخ بعدها



      عهد شربت لها ماي وأكلت لها من صحن الفاكهه الموجود بس عشان يسد جوعها



      بعد ماخلصت اطلعت تسحب وترجع لمكان ماكانت













      اما عند سند

      الي قطع عليه اندماجه بالأخبار صوت المشي 
      ألتفت توقع انه حمد رجع بس شافها انصدم بجمالها وانوثتها الطاغيه بس ماعبر هالشي

      وظل مراقب لها مو حبا او انبهار بجمالها لا خاف انها تكون ناويه تهرب او اي شي

      شافها راحت للممر صوب المطبخ ورتاح ورد بيتابع اخباره بس ماقدر
      لان طلعت عهد وشوفته لها وشوشت عقله تمنى تمت تحوس ولا لقت المطبخ عشان يمتع عينه بشوفتها بس انكر هالامنيه بسرعه وكأنه مراقب من قبل ضميره الي عايش على ذكرى المرحومه





      قام وطفى الجهاز وراح بينام افضل له


















      عند حمد بغرفته

      حصه كانت تقوله عن قرارها بأنها بتحدد عرسه بالصيف يعني بعد ثلاث اشهر بس

      حمد بتوتر:يمه اخاف سهام تعترض على هالشي

      امه باهتمام:لا ان شالله ماهي معترضه وانا راح اكلم امها واقولها وان شالله بتوافق بس انت وافق وابدأ بتجهيزات جناحك من الحين

      حمد بفرحه ماتوصف:ان شالله وقام وباس راس امه وحصه حست بسعاده كانت تبي تزوج حمد بسرعه لانها خايفه من جلسة بنت اخوها عندهم ان حمد تبدل مشاعره ويغير رايه بسهام ويلتفت لعهد كونها احلى من سهام واي رجال بيغريه جمالها الأسطوري
















      بعد اسبوع


      الاحداث

      عهد عايشه بجحيم عند عمتها حصه كل يوم تطربها بصراخ ومرات توصل فيها الجراءه وتضربها

      بدون رحمه وعطف كونها بنت اخوها ويتيمه ومالها حد كان كل خوف عمتها ان احد يشوفها حتى شهد بنتها امنعتها من شوفتها

      وكانت عازلتها عن اعيالها وبناتها الي عهد ماتعرف كم بنت وكم ولد بس تسمع اصواتهم وضحكهم كل شي يوصل لعندها من اكل ومشرب حتى الملابس جابت لها عمتها انواع الملابس من ثاني يوم عشان مايكون لعهد عذر انها تكلم ام فارس وتاخذ اغراضها

      بس عهد مصره تجيب اغراضها لان في اشياء ماتقدر تتركهم وبتشوف لها وسيله توصل فيها لسحر






      وكان قاهرها عمها فواز الي من استلمها حذفها عند حصه عمتها وطار ماتدري وين اراضيه وسألت حصه كذا مره انها ماتبي تقعد عندها بتروح عند عمها وانها لازم ترجع لدوامها او بيفصلونها بس عمتها حصه طنشتها ولا ردت عليها ابد وكأن شغل عهد مومهم بالنسبه لها هي ماتعرف وش وظيفتها ولو اعرفت اكيد بتذبحها لان هالشغله ماتليق بمستواها الاجتماعي كونها بنت اخو حصه بس عهد مصره ماترضخ لها ولرغباتها وبترجع تشتغل وتصرف على عمرها ماتبي منهم شي

      وعشان كذا قررت تطلع من هالبيت دون رجعه


      عند فواز

      كان طالع مع زوجته وعياله لحديقه عشان يونس اعياله عقب ضغط الأمتحانات


      سرح اشوي يفكر بعهد وش ممكن صار لها عند حصه اخته كذا مره يكلم حصه وبس تدخل بسالفة عهد كان يستعجلها ويسكر كأنه مايبي يسمع اي شي عنها
      بعد فتره بسرعه ابعد هالتفكير وراح يلاعب بنته بالديرفه




      مايبي يشغل باله في شي مايسوى

      عنده شي 


      انتبه لندى الي ابتسمت له من بعيد وكأنها ابتسامة رضى لأهتمامه فيها وفي اعيالهم ترك بنته بعد ماتدفها ورد بيجلس مع ندى

      ندى بحب بعد ماوصل لها:حبيبي ليش تركتها تقصد بنتهم

      فواز وهو يجلس جنبها قال بحب:ابي اجلس معك ولا عندك اعتراض

      ندى وهي تمسك يده وتضغط عليها بقوه:اعترض الله لا يقوله 

      تمو يسولفون بالغزل وايام حبهم الي بدت من اول زواجهم وتركوا اعيالهم يمرحون بالألعاب














      إن طالت الفرقـا تـرى دمعتـي دم

      بأبكي عليك ولـو ماأنتـه بـداري

      وإن طالت الفرقا ترى عيشتـي سـم

      بأصبر على سمي وبالجوع ضـاري



      عند عهد

      كانت جالسه بغرفتها او بسجنها مثل ماسمتها كانت تفكر اشلون توصل لتيلفون بدون محد يحس فيها فكرت انها بتنطر لين ماالكل ينام وتنفذ رغبتها اسمعت صوت طفله وهالصوت مرات تسمعه ودها تعرف من هالطفله

      لانها حيل تحب الأطفال فودها تجلس معها عشان تنسيها مر الحياة وعذابها


      راحت صوب الباب وافتحته بشويش وطلت براسها تشوف


      ولا شافت طفله حلوه بكل معنى الكلمه وجالسه تلعب بعروستها كانت مندمجه وتغني لعروستها

      حست عهد بحبها لهالبنت ماكانت تعرف هي من بنته او وش صلتها بعمتها لان مو معقوله بتكون بنت عمتها لان صغيره حيل


      افتحت الباب كله واطلعت لها ووقفت عند راسها

      وشهد اول ماحست فيها ارفعت راسها حست بخوف اول مره تشوفها

      بس عهد لحقت على الموقف وقالت بحنان وهي تجلس قبالها:لا تخافي ياقلبي انا حابه العب معج عشان جذي جيت

      شهد براحه بس بعده الخوف مسيطرها:بس انتي من ومن متى هنيه

      عهد بتنهد وهي تستريح بجلستها:انا اسمي عهد وجيت من كم يوم بس ولا مره شفتيني 


      شهد ببراءه:ليش وين كنتي منخشه وكملت:امي العوده تدري انج هنيه 

      عهد بحنان:ماكنت منخشه كنت هنيه واشرت لغرفته الضيوف الي هي فيها وكملت بضيق:وامج تدري اني هنيه


      مدت يدها لشهد وقالت بحب:اقدر ألعب معاج يا وكملت ببتسامه:اي صج ماقلتي لي شنو اسمج ومن بنته


      شهد بحب قالت لها عن كل المعلومات الي تخصها وتموا يلعبون مع بعض بكل سعاده وفرح من قبل الطرفين











      أعاهدك باللى خلقنى وسواك

      وبعاهدك قلب أذا غبت صانـك

      والله ما أرخصك ولا افكر انساك

      ومفقود قلبى كأنه بيوم هانك

      لا ضاق صدرك وأزعجك جور دنياك

      بتلقانى اوفى من عرفت بزمانـك





      عند سحر


      دخلت على امها وهي ثايره وغاضبه كل الغضب على الي يصير لعهد من جهة اهل ابوها حاولت تدق على عهد كذا مره بس كان جهازها مغلق من راحت لهم وهو مغلق وهالشي زاد من خوفهم عليها حتى الدوام ماداومت وتعبت وهي تعتذر لها عند المدير بالاول قدر ظروفها بس الحين ماعنده صبر 

      سحر بغضب:يمه ليمتى بنتم جذي ماندري عن البنت وش صار لها مع هالوحوش 

      ام فارس بقلة حيله:ماعندي شي اسويه 

      سحر بنفاذ صبر:انا لازم اسأل واعرف عنوان اهلها واروح ازورها وتطمن عليها ماقدر اتم جذي 

      وكملت بحزن:انتم ماتدرون عهد وشهي بالنسبه لي عهد اختي الي ماجابتيها يايمه


      امها بتاييد:ادري ياعمري والله العالم ان عهد بنتي مثل ماانتي بنتي ..



      نهااااية البااارت ...



    5. * فجر *
      17-12-2018, 08:36 PM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .







      البارت الخامس




      فــي خـــاطري هــم" ولا ودي 
      أبــــوح ... 
      أحــاول أســلى والحــزن عــاش فـــيني ... 
      إلــى متــى وأنــا مــن الوقــت 
      مجـــروح ... 
      أشـــوف حلـــمي يمــوت قـــدام 
      عيـــني ... 
      أنـــا بقـــايا إنســـان عنـــا 
      ومذبـــوح ... 
      أحمـــل مآســي هــم وسنيـــني فيــــني ... 
      تـجمــح بــي الآهـــات في صـــدري جمــــوح ... 
      وأنــا أنتـــظر طيــــف" تعـــدا 
      يجيــــني ...

      _____


      عند عهد

      اخذها الوقت ولا حست فيه مع لعبها مع فجر الي تعلقت عهد فيها حيل وحبتها

      حبت تاخذ من فجر معلومات عن اهل البيت


      عهد بنفسها والله هالبنت تهبل بس انا مادري من بنته بالضبط قالت بحب:فجوره حبيبتي انتي من بنته من عيال عمتي حصه


      كانت كارهه تناديها بعمه بس عشان فجر لازم تسايرها 

      فجر بعدم فهم قالت براءه:انا بنتهم كلهم حصه امي العوده وشهد امي الي جابتني وسند ابوي الي احبه حيل وحمد بعد احبه حتى ابوي خالد الي بيتنا اموت فيه



      كملت بنفس الأسلوب:انتي وين امج وابوج


      كأنج ضغطتي على الجرح وانتي ماتدرين هذا الي دار بفكر عهد
      قالت بضيق وهي تخفي احزانها وتلهي نفسها بالمسح على عروسة فجر:امي وابوي عند الله فوق

      فجر براءه:عند الله يعني مثل سعاد مرت ابوي سند هم هي فوق عند الله وكملت بضيق: ياحرام وسند يموت عليها حيل


      فجر قامت تسولف لعهد عن الي تعرفه عن سند وعهد كانت ماهي يمها فكرها راح بعيد حيل يم الغاليه امها


      غريبة الليالي خذت مني غالي ،.، تباعد وعيني رثت منه حالي
      أنا ما نسيتك ولو بإيدي جيتكـ ،.، وطيفكـ ترى ما يفارق خيالي



      اه يايمه وينج تجين تشوفين بنتج وش صار لها
      من بعد موتج اه يايمه هذاني عند اهل ابوي الي وصيتيهم علي وكملت بسخريه وهي تمسح شعر عروسة فجر: وهذاهم مكفين وموفين بالوصيه



      فجر براءه وهي تأشرعلى امها الي جايه تدورها:هذي هي ماما شهد



      عهد لفت تشوفها بس صدمها طريقتها اشلون جايه مندفعه وبكل سرعه اسحبت فجر الي جالسه وجرتها معها وهي تقول بغضب:انا كم مره بقول لج لاتجلسين مع الأغراب



      فجر براءه:ماما هذي اسمها عهد مو

      قاطعتهابغضب: فجررر بسس


      عهد الي الصدمه اخرستها عن الكلام والمنظر الي جتها فيه شهد ارعبها خاصة وان هذي اول لقاء لها فيها


      ابلعت ريقها بتكرار ووقفت بعد ماشافت شهد تبتعد عنها وهي جاره فجر الي معارضه على تركها

      عهد انا اذا بتم عايشه عند هالبشر بموت فخل اهرب لخالتي ام فارس ابرك لي من السجن هذا


      واذا فيهم خير يرجعوني لهالبيت انا مو قاصر عشان يتحكمون فيني وعمي الي انا بولية مدري وين اراضيه 


      اوف سدت نفسي بعد ماحسيت بشوي راحه مع هالطفله فجوره ياحبي لها تسحر بدلعها وكلامها


      راحت لغرفتها بعد ماتشائمت من تصرف شهد الفضيع



      عند شهد

      بعد مااختفت عن انظار عهد قالت لفجر بغضب: ليش قاعده معها وش كانت تقولج


      فجربراءه وخوف:ماقالت لي شي بس تسأل عن اسمي وقالت لي اسمها بعد



      شهد بنرفزه:مره ثانيه لااشوفج قاعده معها فاهمه

      فجربصياح :ليش وش فيها ان جلست معها


      شهد بتنهد وهي تحضنها :مافيها شي بس انا خايفه عليج منها


      فجربشهاق وهي تمسح سيل الدموع:خلاص مراح اجلس عندها ابد


      باست شهد خشمها الأحمر وقالت ببتسامه:عفيه على بنتي الشاطره الي تسمع كلام امها



      على هالكلمه دخل سند وضيقه شكل فجر الي باين انها تبجي
      وهذا يعتبر شي عظيم عند سند ان فجر تبجي راح لهم طيران قال بغضب لشهد:اشفيها فجر وليش تبجي



      فجر كلام سند زاد عندها من عيار الصياح وشهد قالت بخوف من نظرات سند:مافيها شي بس دلع بنات وكملت وهي تخز فجر بعيونها:صح فجور 


      سند بقهر:فجر قولي لي وش فيك ولاتخافي

      شهد بقهروغضب من ابتزاز سند لها قالت: سند اشفيك وبعدين شي خاص بيني وبين بنتي انت شكو لاتقوم تكبر الموضوع




      سند طالعها بنظرات خوفتها وبعده شال فجر وطلع فيها وترك لها المكان بكبره



      عند عهد

      بعد الموقف الي صار لها مع شهد زاد حقدها واصرارها على الهروب هي حتى ماتدري هي من تكون بس توقعت انها ام فجر


      اوقفت عند الدريشه تطل علي الحديقه وتمتع بمناظر المزارع الي ايقنت انهم مايستاهلونها
      ابد



      ركزت على المنظر الي شدها بقوه وتمنت انها تذبح كل من في هالبيت



      عهد بغضب:ماتسوى على هالمسكينه يوم قعدت معها الكل هاوشها شبح وجه


      وسكرت البرده لان نفسها انسدت



      اضربت بنفسها على الكنبه وهي حاسه بغصه ودها تصيح من هالعيشه الي عايشتها


      نهااااية البااارت .



    6. * فجر *
      17-12-2018, 08:37 PM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .








      البارت السادس



      ليه احس اني وانا اشوفك حزين

      وقلبي الليله بهمي متلي 

      كنها الفرقى طلبتك حاجتين

      لا تعلمني ولا تكذب علي

      _____

      في الحديقه

      بعد ماابعد فجر عن امها واختلى فيها بروحه يبيها تقوله عن مافي خاطرها بس للأسف طلع شي تافهه لما قالت له عن السبب 


      سند وهو مجلس فجر بحضنه ويمسح راسها قال بعد ماهدت فجر شوي: الحلوه ماودها بلعبه كبيره كان يتكلم وهو يأشر بيده



      فجر الي نست زعلها تعلقت برقبته وقالت :ألا بابا وين اللعلبه قول


      كان واعدها يشتري لها عروسه كبيره شافتها بالتلفزيون واصرت تبي مثلها فجابها لها على طول


      سند بحب وهو يوقف وفجر مازال شايلها :امشي معاي اللعبه بغرفتي امس شريتها وكنت ناطرك تجين
      عشان اعطيك



      راح فيها وهو حاس بسعاده ماتوصف لانه قدر يدخل الفرحه بقلب فجر وينسيها زعلها مع امها


      الساعه تسع في بيت حصه


      كانت قاعده تعشا هي وعيالها
      حصه قالت بأهتمام :حمد شصار على المقاول كلمته عشان يبدأ بتجهيز جناحك


      حمد بسعاده:اي كلمة وعدني يبدأ من باجر ان شالله


      حصه بنفسها الله يتمم لك ياوليدي والتفت لسند الي ملتهي يسولف مع فجر وكملت وعقبال اخوك الي شاب ولافكر يتزوج ويجيب له ولد يحمل اسمه 


      شهد الي ماخذه على خاطرها من سند بسبب هواشه لها قالت وهي تقوم:ياللاه يافجور بروح بيتنا

      امهابرجا:ليش ماتنامين من زمان مانمتي وب

      شهد قاطعتها بأسف:اعذريني يالغاليه ماقدر واسحبت يد فجر وطلعت وهي تطالع لسند بنظرات عتب


      سند عرف انها زعلانه ولاحب يجادلها خاصة قدام امه وقال بنفسه مصيرها ترضى ماله داعي تكبر السالفه


      استأذن وطلع هو الثاني بيروح لربعه يسهر معهم

      الساعه حدعش 

      عند عهد بعد ماتعشت طبعا بروحها كأنها منبوذه قامت عشان تستغل الفرصه وتكلم سحر على الثابت لان نقالها اخذوه


      تسحبت بشويش هي متأكده ان هالوقت مايكون في احد خاصة وان عمتها من بعد التسع ماتطلع من غرفتها والباقي ماعمرها شافتهم ابد وفجر من جت لهالبيت بعمرها ماشافتها نايمه هنيه
      كانوا يروحون مبجر


      ارفعت السماعه ودقت رقم سحر بيديها الي ترجف من الخوف والربكه



      عند سحر 


      انتظر موعد عيونك
      مشتهي معك الكلام 

      منتهي قلبي بدوونك
      عيشتي بعدك ظلام


      في بيتها

      كانت مسويه لزوجها خالد لليله رومانسيه كانت مجهزه المكان بالكامل من شموع وبالون



      حتى عيالها منومتهم من وقت عشان تتفضى له


      خالد الي ذايب من سحر ومفاجأتها له حتى وهم صارلهم سبع سنين متزوجين كل يوم تثبت له انه مستحيل يستغنى عنها لو بعد مية سنه هو لما تزوجها عمره خمس وعشرين وهي سبع تعش سنه فكانت صغيره ومع ذلك متفتحه ومتثقفه وماتنقص بواجباتها سوا كانت زوجه او ام او ممرضه


      خالد بحب وهو يحضن سحر الي جالسه جنبه على الكنب:شرايج انكمل سهرتنا داخل اخاف ان هالخدم حاطين علينا اجهزة تجسس



      سحر ببتسامه:ليش وش بيستفيدون واحد وزوجته هم شكو

      خالد بهيام وهو يبوس يدها الي تمسح على وجهه:مادري بس يمكن يبون يتعلمون فن الغزل عندنا ياهل الخليج

      سحر ماتت ضحك وقالت: لا عاد كلش ألا غزل اهل الخليج بديع و

      ماكملت كلمتها لان خالد شالها وراح فيها للغرفه


      بعد فتره بسيطه

      ازعجها صوت تيلفونها الي مو راضي يوقف خاصة وان خالد ازعجه بعد وبان انه عصب



      خالد بقهر: روحي شوفي من الي داق عليج ازعجني بصوته


      سحر بخجل :ان شالله وقامت اخذت تيلفونها سبت نفسها الي ماحطت جهازها سايلنت 


      شافت الرقم وكان رقم غريب زاد قهرها وتمنت لو تلعن خير الي داق اخذت جهازها وطلعت ترد برا الغرفه

      ردت بغضب:الو


      كانت محضره للي داق كل انواع الشتايم والسب


      عهد ارعبها ردها وحست بالعبره تخنقها وايقنت انها تصرفت خطأ هي من تكون عشان تدق على سحر وتطلب منها المساعده هي حي الله زميله لا اكثر ولا أقل زاد اشهاقها وماقدرت تكلم او تنطق اي حرف كل الي سوته سدت الخط بسرعه وهي تشهق بالصياح وتركض لغرفتها



      ظلمني الوقت يا امي وانا دايم قوي ايمان
      وطحت من دون لا اسمي ومات بداخلي انسان


      كان داخل هالوقت وشاف المنظر وهي ماانتبهت له من الصياح بس هو تفاجأ بشكلها بجمالها بشعرها الي يجذب ويفتن حس بضربات بقلبه وانه على وشك الجنون من شافها



      منو الي شاف عهد؟
      عهد هل بترد تتصل بسحر ولا بتتم عايشه بذل عند عمتها؟


      .

      نهاااية البااارت .


    7. * فجر *
      19-12-2018, 10:52 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .






      البارت السابع 

      قراءة ممتعه ان شالله >>>ابدوا بسم الله



      سحر بقهر:سد الله باب رزقك صج ناس فاضيه وماتعرف لذوق

      اغلقت تيلفونها وحذفته بالصاله وراحت لزوجها
      خالد الي طفش من دقت تيلفون سحر وبهالوقت بالذات شافها داخله قال وهو يخفي غضبه :من الي داق
      سحر ببتسامه دوخت خالد ونسته كل العصبيه قالت وهي تطفي الليت:واحد شكله غلطان لانه سد الخط بسرعه
      وراحت له
      دخل جناحه وهو في حالة سرحان ودوخه عقب الي شافها
      حس انها اسحبت قلبه معاها وهي تركض 
      تنهد :معقوله هذي عهد 
      اكيد هي لان من فيه غيرها وبعدين انا بعمري ماشفتها لان من جت وامي حابستها وعازلتها عنا كلنا حتى عن شهد اختي
      قام بيطل على غرفته عقب جهزوها العمال شافها ابتسم
      برضى:ماشالله والله ان الوالده ذوق

      كانت امه الي تروح معه لما بيشتري أثاث لان هو مو خبره بهالأمور 

      راح صوب شناطه الي نقلهم بس بعده مارتبهم فتح وحده منهم واخذ فوطته وراح بيتحمم
      قبل ينام

      أفآ يآجرح لآتبكي ترى كل الجروح تطيـب
      ترى كل البشر يخطـون ونتحمـل خطآيآهـمـ

      بكينآ واندفن فينآ حزن أصدق مـن التكذيـب
      بكينـآ بكـل مآفينـآ وفيـنـآ والـعـذر منـهـمـ !!!

      لقينآ نآس فيهمـ قلـب ونـآس فنونهـآ التعذيـب
      ولـكـن مآنـقـول:الآهـ ولآنتـعـب مسآمعـهـمـ

      وسآفرنـآ فـرآق الهـمـ لقينـآ الهـمـ فينـآعـيـب
      ووآصلـنـآ مسيرتـنـآ وكـــل قلـوبـنـآ مـعـهـمـ

      نخبي أجمـل الآهـآت ولآنرتـب لهـآ ترتيـب
      وتآخذنـآ سنيـن العـمـر ونتحـمـل خطآيـآهـمـ

      كذآ يآجرح هالدنيآ سهولتهـآ مـن التصعيـب
      حلآوتهـآ فـي قسآوتهـآ ولكـن عيـب نعلمهـمـ

      تآنبنـآ ضمآيرنـآ ولآ نلقـى ســوى التأنـيـب
      مصيري آو مصيراللي بيخطي لو يجآملهمـ

      صحيح قلوبنـآ تعبـت ولكـن أجمـل التعذيـب
      عذآب أغلى البشر لآصرت تتعذب لرآحتهمـ


      عند عهد

      تمت تصيح بعد ماحست أن الأبواب تسكرت بوجهها وأن مصيرها محتوم في هالعالم
      عدلت نفسها وقالت بشهاق وهي تمسح دموعها:لاياعهد لاتستسلمين سوي اي شي 

      اوقفت وكملت بأصرار:ومن هالحضه بعد

      راحت وغسلت وجهها وطلعت مندفعه بكل سرعتهابعد ماقررت تواجهه عمتها
      في انها تبي تسكن عند عمها 

      صعدت فوق وهي موعارفه اي صوب غرفة عمتها اصلا
      لانها ماتعدت غرفتها ابد وقررت تطق اول باب لعله يطلع هو باب عمتها

      اخذت فتره تطق بس محد رد كانت بتروح تطق لها باب ثاني بس فجأه انفتح الباب وحست كأن انكب عليها ماي بارد عقب الي شافته
      حمد الي كان توه طالع من الحمام وبالفوطه سمع طق الباب اخذ سروال بجامته بسرعه ولبسه كان متوقع انه امه او سند

      جايين يشوفون تجهيزاته لجناحه بس اول مافتح صابه كهرباء وحس بلخبطه في مشاعره هالبنت لخبطت اموره كلها وهو ماصارله ساعه من شافها بس
      حس بحرج من شكله وهي بعد كانت محرجه اكثر منه قال بهدوء وهو يخفي توتره:خير اختي بغيتي شي
      عهد ياويلي وش هالأحراج ومن هذا ياقردي وش بيقول عني الي داقه عليه بهالوقت


      يوووووه

      حطت يدها على راسها ماكانت مغطيته
      حمد بتنهد:يابنت تكلمي وش تبين
      عهد بخوف:ع مت ي
      وين 

      حمد الي فهم الموضوع ولو ان سكوتها شككه في الموضوع شوي اشر لها على غرفة امه ودخل وسكر الباب مايبي يحرجها اكثر من كذا


      ولا يبي امه تعرف بوقفة معها خاصة بهالوقت وبهالشكل

      عهد الي اربكها هالشخص بنظراته وبوسامة خاصة وهو طالع بعد حمام وتفوح منه ريحة الشامبو

      راحت للغرفه الي اشر لها عليها وطقت الباب بعد ماهدت شوي من توترها

      انتظر موعد عيونك
      مشتهي معك الكلام 

      منتهي قلبي بدوونك
      عيشتي بعدك ظلام
      عند حمد
      يالله وش جاك ياحمد تعوذ من الشيطان وواذبح مشاعرك الي حركتها هالبنت ولاتنسى سهام زوجتك الي كلها شهر وتجي تعيش عندك

      ضرب بنفسه على السرير وهو يسرح بشكلها بعيونها الي ذابله من الصياح وخشمها الأحمر على صغر حجمه
      وشفايفها يوووه شفايفها قصه ثانيه ولا شفايف هيفاء
      اه 
      وش الي قردني وخلاني احب هالبنت بعد ماارتبطت بغيرها

      ياليتني شايفك قبل لااخطب سهام والله ماتركتك ياعهد

      قعد يهوجس ويحاول ينام بس النوم بعيد عنه هالليله
      عند حصه

      وقفت مصدومه وش جابها وش عندها جايه هالوقت قالت بنرفزه:خير وش عندج
      عهد بربكه: ابي اتكلم معك بموضوع وابيج تسمعيني
      حصه بغرور: وش هالموضوع عهد: عمي فواز وينه انا ابي اروح اسكن عنده

      حصه بقهر:عمت عينك ان شالله ومالك طلعه من هالبيت ألا على قبرج

      عهد بغضب:احترمي نفسج وقولي لي وين هالفواز هو المسؤل عني ماهو انتي

      مدري رداة الحظ ولا المقاسيم
      بس الاكيد ان طعون قلبي عظيمه
      بعد الجمله الي قالتهاماحست ألابطراق حار على خدها 
      حصه وهي تدزها وبتسكر الباب بوجههاقالت:كم مره بقول لج لاترفعين صوتج علي يابنت سويلم

      عهد صدت وراحت قبل لاتسكر الباب كانت حاطه يدها على خدها الي ولع جمر
      مرت من باب غرفة الشخص الي صادفته مشت بسرعه قبل يطلع ويحس فيها
      بعد يومين

      عند فواز
      سكر من حصه وهو منقهر منها كل مره تشتكي له من هالبلوه عهد

      قال بغضب:مادري متى بفتك منها ومن شرها
      رفع شنطتة وحط كل اوراقه المهمه وطلع بعد ماقفل مكتبه وطلع بيروح لبيته
      عند ندى

      جهزت غدا فواز لانه على وصول 
      راحت لبست لها ثوب فوشي قصير وعلاق ودلعة الصدر واسعه حيل

      وهي تحط صينية الدجاج اسمعت تسكيرة الباب اعرفت انه فواز راحت له ركض تستقبله مثل مايحب

      اول ماشافته ألقى السلام عليها

      ندى ردت عليه بهمس ومشت صوبه وهي تلفت عشان تأكد ان عيالها موفي وانهم بغرفهم بعد ماتأكدت راحت احضنته وباسته

      فواز الي استقبلها بحب قال بعد مابعدت عنه: أحبج موت

      ندى بهمس:انا اكثر امسكت يده وسحبته معها وكملت ببتسامه:تعال شوف وش انا طابخه لك مسويه لك أكلتك المفضله

      فواز بخبث:انتي أكلتي المفضله ندى بخجل:ألحق ترا الغدأ بيبرد

      اسرعي يا نفس موتي واهلكي
      صرتي همي بالدنيا يوم شقيت


      عند عهد

      من اخر موقف ماطلعت ولا تلاقت بحصه ابد حتى الأكل ترفض تاكل وتمت مقفله عليها يومين بس عايشه على الماي
      عزمت امرها وقررت تهرب بأخر الليل حتى لو هالشي غلط فيه ضرر لسمعتها بس دام محد معبرها ابد

      بتسوي الي براسها
      ألبست عباتها وحجابها وطلعت بشويش عشان محد يحس فيهأ من الخدم كانت الساعه ١٢ بالليل

      افتحت البوابه وطلعت قبل لايحس فيها احد

      وقفت لها تاكسي واركبت بعد ماعطته عنوان بيت ام فارس بتجلس عندها لين ماتدبر لها سكن

      جا الساعه وحده بعد ماخلص سهرته
      شاف الباب حق الفيلا فاتح وستغرب هالشي نادى السايق الي غاط بنومه
      وهاوشه
      راجو:والله بابا انا سكر باب بس مايشوف منو يفتح

      سند بغضب:من اهمالك بس اياني اشوف هالشي متكرر وقفل الباب مره ثانيه فاهم ومشى وخلاه
      دخل وصعد لجناحه بس قبل يدخل قرر يروح يدردش مع حمد شوي ويشوف اخباره هو حاس ان حمد فيه شي هاليومين بس يسرح 

      معقوله يحاتي العرس او انه مضغوط من الشغل

      طق الباب ودخل بعد ماحصل الأذن من حمد
      حمد ببتسامه وهو يعدل جلسته كان منسدح على الكنب يقرأ شعر

      من شاف عهد وهو متعلق بالشعر وكلام الشعراء عن الحب والغزل

      سند بثقل:سلام عليكم
      حمد ببتسامه:وعليكم السلام حياك بو فهد تفضل
      سند دخل وجلس قال بنفس الركاده والهدوء:زاد فضلك ياخوي
      ألتفت وطالع بجمال الجناح وفخامة أثاثه قال ببتسامه:الله يهنيك ياحمد انت وسهام

      حمد الي ماحس بسعاده من دعوة سند مع انه قبل كان يطير من الفرحه بس يجي طاري سهام 
      رد برود:الله يجزاك خير ياخوي
      وده يقول عقبالك بس خاف يضيق خاطر سند ويترك المكان 

      لو كان الحب بالقوه ماكان الغريق تعذب فيه *** الحب احساس من جوه حتى المحبين رسبوا فيه

      سند الي قرأ هالكلام في عيون اخوه بس ماوضح قال بحب وهو يقوم بيطلع: يالله تصبح على خير

      حمد برجا:ليش توالناس تعال اسهر معي شوي
      سند بأصرار:لا ياخوك كافي لي هالوقت وراي دوام من تسع لازم اروح انام


      حمد رضخ لرغبة وتركه يروح ورد هو لكتابه وقعد يقرأ

      قول شاعر في وصف حبيبة وجمالها وتخيل لو انه هو وعهد 
      هي حبيبة الي وصفها بشعره ..


      عند عهد

      وصلت لبيت ام فارس ووقفت عند الباب


      لفت لايرادي لباب بيتهم الي قبل امتلت عيونها دموع وهي تشوف ان البيت اسكنوه ناس بدالهم وان ذكرا هالبيت انطوت وبخرها الزمن

      تمت تأمله وبعد ماحست انها طولت طقت باب ام فارس وهي تحاول تمسك اعصابها المتضاربه
      خوف ورهبه وضياع


      عند فارس


      كان بداره يكلم هدى خطيبة ويتبادلون الغزل


      فارس بحب :تدرين ياقلبي وش اتمنى هالوقت
      هدى بخجل:شنو

      فارس بتمني:اتمنى ان الثلاث شهور تخلص واشوفج عندي وجنبي بهالسرير

      كان منسدح بسريره هدى الي غاصت خجل وحمر وجهها قالت بحيا:فارس سوري مضطره اسكر لاني تاخرت وباجر عندي دوام


      فارس قدر خجلها وقال بضحكه:أشرايك تطنشين دوام باجر كان وده يعزمها على غدا
      هدى بأصرار:لا ماقدر امتحاناتي قربت ومابي يكثر غيابي


      قطع عليه صوت الجرس قال بأهتمام وهو يوقف ويطل مع شباكه ويشوف من: أجل يالله تصبحين على خير وكمل بضحكه :وشدي حيلج نبي نسبه ترفع الراس


      هدى بفخر:ناسي انك تكلم هدى دافورة العايله
      فارس:لا مانسيت 

      هدى بجراءه:يالله ياقلبي قود نايت
      فارس بذوبان: وانتي من اهله وسكروراح يشوف من الي جايهم هالحزه

      لان ماقدر يركز كون معه ضعف نظر ولان الظلام مايساعد

      اول مانزل شاف امه سابقته وفاتحه الباب وشافها حاضنه لها وحده

      ويصيحون كل طاري طرا باله كل وسواس جا في باله بعد

      خاف لا تكون سحر وان حاصل لها مكروه 


      فارس بخوف:يمه شصاير 
      عهد الي استحت وبعدت عن ام فارس وقعدت تمسح دموعها

      ام فارس بشهاق:مافيه شي ياعمري بس هذي عهد جايه لنا

      فارس بتعجب:عهد

      كمل:عسى ماشر وش فيها

      ام فارس بضيق وهي ترد تحضن عهد: مابعد سألتها بس اعيونها تدل على الحزن

      كملت بحزن:تعالي يمه تعالي ارتاحي وادخلت هي وعهد

      عهد راحت معها كانت موقادره تنطق من الصياح وفوق هذا خجل من وجود فارس

      اليوم الثاني

      الساعه عشر صحت على صوت ام فارس الحنون ولمساتها الحانيه على شعرها عهد ببتسامه: صباح الخير 


      ام فارس بحب:ياصباح النور والسرور كملت وهي تمسح على شعر عهد:قومي يمه قومي تفطري جهزت لج ذاك الفطور الي يحبه قلبج 

      عهد بحب:ان شالله بس عطيني دقايق عشان اتسبح وابدل واجي

      ام فارس ببتسامه :بس عجلي قبل تجي سحر لان مااظمنها حتى لو داهمتج وانتي بالحمام من كثر ماهي مشتاقه لج

      عهد تذكرت اتصالها بسحر اخر مره وحست بضيق بس قطع عليها كلام ام فارس: تخيلي اول ماقلت لها بجيتج لنا سدت الخط وبدون استاذان وقالت انا جايه جايه

      ضحكت مع ام فارس مجامله وهي بداخلها شايله على سحر ليش نفرتها بأسلوبها ذاك اليوم







      طلعت ام فارس وعهد ادخلت الحمام تروش

      نزلت ملابسها ووقفت تحت الماي البارد وهي ودها انه يطفي النار الي بجوفها من عمتها


      هي ماخبت شي عن ام فارس علمتها بكل الي سوته معها عمتها وعلمتها بسفر عمها وتركها عند عمتها مع انه هو ولي امرها والمسوؤل عنهابس
















      عند حصه

      مرت من عند غرفة عهد شافت الخدامه راجعه بصينية الفطور لان عهد مافتحت

      لها راحت وهي ناويه تهزئها وتزفها بس بداخلها تبي تطمن عليها وتشوف وجهها وجهه سالم حبيبها

      طقت الباب محد رد وقررت تفتحه بالمفتاح الخارجي افتحته ودخلت


      شافت الغرفه فاضيه توقعتها بالحمام وراحت له بس ماسمعت اي صوت يدل على وجودها وافتحته وصدمها انه بعد فاضي


      طلعت بسرعه مثل المجنونه وهي تصرخ على الخدم







      في بيت ام فارس


      كانت مندمجه مع سحر وسوالفها وحاولت تنسى الي صار واعذرتها لانها ماعرفت الرقم فماحبت تفتح معها عن هالموضوع ابد





      سحر بقهر من الأحداث الي صارت لعهد بيت عمتها:اه يالقهر صج انها ماتخاف ربها بنت أبليس



      ام فارس عطتها نظره سحر بأسف :سوري عهد ماقصدت بس الي سمعته خلاني اعصب غصب

      عهد بتنهد:لا عادي وكملت بحزن وهي تذكر عذاب عمتها لها وزفها لها بكل وقت:انا ماتشرف ان وحده مثل حصه تكون عمتي كنت ألوم ابوي يوم تركهم بس طلع ماله حيله اهله صعب انه ينعاش عندهم





      سحر بدون قصد:الله يرحمه عاد من زين الي عاش عنده كان راعي حبوب وخ

      امهابغضب:سحر
      سحر بخجل:اسفه مدري اشفيني ألساني مايسكت
      امها بنرفزه: قومي شوفي الغدا اذا خلص خل الخدم يحطونه لان جعنا

      كانت بتصرفها باي شكل لان كلمتها اجرحت عهد حيل وجمعت الدموع بعينها





      ام فارس وهي تضغط على يد عهد قالت بحنان: عهد حبيبتي لاتواخذينها انتي ادرا فيها هي خبله وألسانها منفلت بس قلبها ابيض وتحبج حيل ...



      نهااااية البااارت .


    8. * فجر *
      19-12-2018, 10:53 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .






      ** البااارت الثااامن **




      عهد وهي تمسح دموعها قالت ببتسامه حزن: ادري وانا مو زعلانه بس لاني ذكرت امي 

















      بيت حصه

      صارلهم ساعتين محتاسين يدورونها ماخلوا مكان مافتشوه حتى غرف الخدم والسواق


      حصه الي تدور وتزفر من الغضب:حسبي الله عليج من بنت وين ذلفت وين



      سند الي جالس بعد ماطفش من الدواره قال بغضب:حنا لازم نتصرف ونقول لفواز عشان لايعصب


      حصه :لا لاتقوله بيزفني بيقول انتي السبب

      حمد الي كان جالس بجسمه بس لان فكره وعقله بعهد وين راحت وليش تهرب وتشوه صورتها عندنا
      قال بضيق:يمه انتي ماتعرفين عنوان بيتهم الي قبل يمكن راحت له


      امه :لاماعرفه وبعدين هم كانوا مأجرين ماعندهم بيت
      كملت بغضب:هين ياعهد خل بس اصيدج ماراح يفكج مني غير الموت بتفضحنا بنت أبليس بعد ماعرفوا بجيتها عندنا
      هذا الي هامه كانت مسويه كذبه كبيره لرفيقاتها عشان لي سألوا عن عهد كانت
      بتقول بنت اخوي وهو عايش برا ولما توفى جاب بنته عندي



      بس عهد انحاشت قبل تكمل كذبتها





      حمد بخوف:الله يستر عليها من اعيال الحرام ويردها سالمه

      امه بشك من كلام حمد:عبالك بسكت لها حتى وان جت سالمه ذابحتها ذابحتها


      حمد برجا:يمه الحين خل نلقاها وبعدين فكري وش بتسوين لها

      سند بغضب:انا طالع اكمل دواره لهالعله وبدق على فواز اقوله عن هالمصيبه
      وطلع بدون لايرد على احد حتى على اعتراض امه















      كل لعن حظه ليا خاب مره

      وش حيلة اللي عاش عمر بليا حظ








      عند عهد

      كانت تصارع الخوف الي بداخلها حاسه ان عمتها مراح تسكت وراح تلقاها حتى لو انحاشت للمريخ



      سمعت فتح الباب وعدلت ملفعها كانت متوقعه انه فارس 
      وفعلا طلع فارس 


      فارس سلم واستاذن وراح داخل مايبي يحسس عهد بالأحراج



      ام فارس بحب:فارس يمه انجب لك غداك
      فارس :ايه يالغاليه

      وراح عهد الي لفت على ام فارس قالت بخجل : احس اني مثقله عليكم بجلستي ه



      قاطعتها بعطف:عهد وش هالكلام انتي بحسبة سحر بنتي وفارس لو ماهو معتبرج اخت له جان شفتيه مادخل البيت بالمره





      عهد بتنهد:مادري اشلون اشكرج ياخالتي على وقفتج معاي


      ام فارس :بزعل منج ان قلتي هالكلام مره ثانيه







      الساعه خمس العصر

      دقت على سحر وأوعدتها تروح معها للمستشفى وتشرح لمدير ظروفها عشان يرجعها لشغلها عنده مره ثانيه




      كانت مقرره بس تحسن ظروفها وترد تشتغل بتسكن بروحها لو تأجر غرفه بس ماتكون عاله على احد ولاترجع لنار حصه وعذابها





      خلصت لبس العباه وطلعت لان سحر تدق هرن برا





      سحر في السياره


      اول ماركبت عهد مشت بسرعه هي حاسه بحالة عهد ومقدرتها بعد بس الي مخوفها تغير عهد عليها فجأه حطت السبب على الظروف واعذرتها



      سحر ببتسامه بعد ماردت السلام على عهد: اقول شرايج بعد مانخلص شغلنا نطلع انا عازمتج على غدا برا


      عهد بضيق:اعذريني سحر ماقدر خليه وقت ثاني

      سحر حست بضيق من رفضها بس ماعبرت واسكتت







      عند حصه

      مل صبرها واطفشت وبالأخير رضت يقولون لفواز عشان يتصرف
      لانها موعارفه تصرف وحاسه بضياع 


      فجر الي حاسه بالوضع بس ماتدري شنو سبب هروب عهد مثل ماقالوا قالت براءه: يمكن اهربت لان امي شهد ماتخليني العب معها

      شهد بقهر:فجر اسكتي

      فجربصياح: ألا انتي الي خليتيها تهرب لان محد يلعب معها

      شهد زاد قهرها خاصة وان الكل طالع لها فمسكت فجر بذراعها ودزتها قالت بغضب: تبين اطقك

      سند بغضب:شهد اتركي البنت ومسك فجر وابعدها عن شهد كمل :لاتحطي عقلك عقل جاهل مايدري شيقول


      شهد ازفرت بغضب: هين يافجور اوريك
      حصه بقهر:شهد تعوذي من أبليس خوفتي بنتج

      شهد شافت فجر الي ترجف مثل الورقه في حضن سند من الخوف قالت بتنهد: راح اتصرف معها بعدين الحين خلني اشوف هالمصيبه





      كنت الوم اللي يضيق ان غاب خله


      لين جربت المحبه والفراق وقلت توبه



      حمد في هالحضه دخل قال بلهفه:هاه مافي اخبار عن عهد

      الكل لاحظ لهفة وردت امه بقرف:لا عساها الموت وافتك منها ومن بلاويها


      حمد بخوف:استغفري يا يمه مهما كان هذي بنت اخوج ومالها احد غيرج




      امه بقهر:وانت شعليك مشتغل لها مدافع

      فعلا تصرف حمد خلا الأنظار تلتفت له



      سند بقهر:كلام امي صح اهي اشلون تجرأت وطلعت يعلها ماترجع



      شهدبقلة صبر:بدال ماتقعدون تحلطمون روحوا وبلغوا عنها ابرك 

      حصه بغضب:شنو يبلغ انتي بتفضحينا
      سند برود:والله اذا مر على غيابها اكثر من اربع وعشرين ساعه لازم نبلغ أفضل لنا لاتطيحنا بمشاكل مالها اول




      حصه بقهر:حسبي الله عليج ياعهد جانج فضحتينا بين الناس








      الساعه وحده

      جا على اقرب طياره جا عشان يحل هالمصيبه
      الي طاح فيها وهي هروب بنت اخوه




      سند جالس ينطره واول ماشافه اشر له

      شاف شكل فواز الي باين عليه التعب النفسي قبل الجسدي

      سلموا على بعض وشال سند شنطة خاله ومشوا



      في السياره

      فواز بغضب:وينكم عنها واشلون اهربت

      سند برود قهر فواز: والله ماني بحارس عشان احرس لك بنت اخوك واذا انت خايف عليها هالكثر جان اخذتها معك بدال عيشتها عند اختك الي نحشتها من البيت




      فواز بنرفزه:انا لي ظروفي ولو عندي مكان ثاني احطها فيه جان حطيتها بس مافيه ألا بيت اختي


      سند بنفس الأسلوب:اجل دوروها وبس تلقونها كثفوا الحراسه عليها

      وألتزم الصمت لان فواز فار دمه حيل



      ياليل خبرني عن امر المعاناة

      هي من صميم القلب ولا اجنبيه

      هي هاجس يسهر عيوني ولا بات

      او خفقه تجمع بقلبي عصيه





      بعد يومين


      أرجعت تشتغل بالمستشفى وحاسه ان نفسيتها هدت شوي في بيت ام فارس بالرغم من خجلها من فارس الي تحس انها مثقله عليه ألا انه افضل عندها مية مره من بيت عمتها




      كانت خايفه من عمتها وعمها ليدرا شبيسوون فيها عقب هربت تالي الليل مثل الحراميه


      ابتسمت بفخر وقالت:مايقدرون يجبروني على شي انا خلاص تعديت السن القانوني واعرف مصلحتي
      عدل





      تجهزت وألبست وطلعت تنطر سحر تمرها عشان تروح معها لدوام





      دق تيلفونها الي طلعته بدال الي اخذوه منها وكانت سحر وطلعت






      في الدوام



      كانوا رفيقاتها مسوين لها حفلة بمناسبة رجعتها لهم 



      حنان بسعاده: ماتدرين اشكثر فرحت برجعتج لنا كنت متضايقه من تركج لدوام عندنا


      رفيقاتها مايدرون عن شي من الي صار لعهد وعهد ماتبي تقول ونبهت على اهل ام فارس بأن مايقولون لأحد لان مهما كان ماتبي تفضح اهل ابوها


      عند الأغراب عهد ببتسامه: ياحياتي لو بدور مراح القى احسن من هالمستشفى ولا احسن من هالرفيقات بعد




      ساره رفيقتها قالت بحب: والله ياعهد انج غاليه عندنا والكل فقدج حيل

      هي تدري وعارفه بحب رفيقاتها لها بس الي مضايقها صدهم عنها في امور الخطب كونها بنت فاشل


      بس الي ماتعرفه هو ان ساره حاسه بسعاده الدنيا برجعتها لانها ناويه تخطبها لأخوها الي مطلق ...

      عند فواز

      ماخلو مكان مادوروا فيه لين يأسو وقرر فواز يروح للمحكمه وياخذ عنوان الناس الي كانت عندهم لعلها تكون عندهم





      اخذ العنوان وراح بيمر سند وياخذه معاه لبيت اهل فارس







      في الشركه

      بعد ماستأذن له سند بالدخول دخل لان عند سند النظام واجب الألتزام فيه






      سند بثقل:هلا حياك ياخال تفضل

      فواز بضجر:تدري كنت بطنش السكرتير ودرعم عليك بس خفت تذبحني

      سند برود:زين انك عارف وش بيصير لك

      فواز بقهر:اخس هيه انت ترا انا خالك فأحترمني احسن لك

      سند بنفس الأسلوب:ماعتقد اني قللت من قدرك بس النظام نظام كمل بحماس: تفضل شنو الموضوع الي جاي لي عشانه


      فواز بضيق:هو في غيرها 

      سند وهو يوقف ويضيف خاله عصير قال بغضب:ياهالعهد الي ابلشتنا ياخي ترا انت واختك مصدقين عمركم حيل دام كل واحد منكم مايبيها ليش تعبون نفسكم وتدورونها


      وعطى فواز العصير وجلس جنبه فواز بغضب وقهر من بروده اعصابه: صج انك ماتستحي اشلون تبينا نسكت عن بنتنا ونتركها داشره بهالشوارع



      سند بستهزاء:والله ان ادشرت مو بعيده عنها ابوها قبلها داشر


      فواز نزل العصير وقف قال بعصبيه: اشره موعليك على الي جاي لك تساعده بس طلعت مو كفو وطلع قبل يسمع اي اعتراض من سند

      ٠

      سند بغرور :هه اساعده يبيني الف الشوارع ادور بنت اخوه بيبطي مادورتها









      فواز الي طلع من عند سند مفول من الغضب ركب سيارته بيحرك ولا يوقفه صوت وألتفت يشوف وكان حمد

      حمد بأحترام:سلام ياخال اشلونك

      فواز بتنهد :هلا حمد انا بخير انت اشلونك
      حمد:نحمد الله بخير كمل بستفسار:وين اشوفك مشرفنا بالشركه شعندك لايكون تدور شغل


      فواز :لا ان شالله عساني مااشتغل عند اخوك هالمعقد كمل بضيق:اركب اركب ابيك تروح معي مشوار

      حمد عرف ان فواز متهاوش مع سند او ان سند قاثه كالعاده وماحب يدقق بالموضوع قال: وين


      فواز :بروح ادور بنت خالك هالعله عند الناس الي كانت عندهم او بسأل عنها اذا يدرون عنها 




      حمد برحابة صدر: ان شالله وركب كأنه ينتظر هالحظه من زمان



      نهاااية البارت ..


    9. * فجر *
      19-12-2018, 10:56 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .







      البااارت التاااسع







      أفآ يآجرح لآتبكي ترى كل الجروح تطيـب

      ترى كل البشر يخطـون ونتحمـل خطآيآهـمـ

      بكينآ واندفن فينآ حزن أصدق مـن التكذيـب

      بكينـآ بكـل مآفينـآ وفيـنـآ والـعـذر منـهـمـ !!!

      لقينآ نآس فيهمـ قلـب ونـآس فنونهـآ التعذيـب





      عند عهد
      حاسه بالوحد في هالدنيا وكأنها شخص غير مرغوب فيه حتى لو ام فارس وسحر جاملوها هي من نفسها تحس بالوحده وعدم الاستغرار

      كانت محتاسه بشغلها اليوم محملها الدكتور فوق طاقتها لاعنه لان المدير واقف معاها ومساندها


      ورجعها لشغل واستغنى عن الشخص الي بمكانها والي كان من طرف هالدكتور



      دخلت عليها ساره في هالحضه ساره عمرها ٣٠وتشتغل في قسم التحاليل المختبريه



      ساره ببتسامه: سلام

      عهد الي لفت عليها ردت ببتسامه :وعليكم السلام هلا ساره حياج


      ساره بفشله: جيت ابي ادردش معاج بس شكلج مشغوله وكملت :اجيج وقت ثاني



      عهد بأصرار:لا والله خلصت بس تعالي هي صج خلصت 

      جابت الكرسي وقربته عند عهد وجلست بعد اصرار عهد 

      عليها وهي بعد ماصدقت عشان بتفاتحها بالخطبه دامهم بروحهم



      بعد فتره من الوقت وساره مندمجه بالقهوه الي جابتها عهد قالت


      ساره بخجل: عهد ممكن افاتحج بموضوع

      عهد بستغراب:تفضلي حياتي


      ساره بنفس الاسلوب: ودي اخطبج لأخوي سامي وابي اعرف رايج قبل لانجي رسمي ونخطبج من عمج




      عهد أصدمتهاساره في الي قالته ردت بحيابعد مااستوعبت الخاطب وأنه سامي وهي خابره انه متزوج وهي رايحه لعرسه: سامي مو متزوج

      ساره :اي كان متزوج بس طلق من فتره


      عهد بعد سكوت دام فتره طويله هي كانت تفكر معقوله ساره مافكرت فيني ألا بعد ماطلق

      بس ياترا بتم على قرارها ولا بتهون بعد ماتدري اني هاربه من بيت عمتي وجالسه عند ناس اغراب بالنسبه لي




      قالت بهدوء:عهد فكري لاتستعجلين وحتى ان رفضتي مراح ازعل منج وبنتم رفايق وقامت كملت ببتسامه:استأذن خلص وقت بريكي وطلعت وعهد اسرحت في الكلام الي قالته



      لها ساره عهد بتنهد:معقوله جاني الفرج وبفتك من هالعذاب انا مستحيل ارفض حتى لو مطلق 



      ابتسمت بسخريه:بشوف اشلون ردت فعل عمي وعمتي لي دروا اكيد بيطيرون من الفرحه وبيوافقون بدون اي نقاشات















      عند فواز


      وصل لبيت اهل فارس ونزل هو وحمد الي كان احساسه مضطرب وخايف انه مايلقاها ويزيدعذابه عذاب






      طقوا الباب وفتح لهم شاب في العشرينات توقعوا انه فارس 
      فواز بهدوء:هذا بيت فارس عادل

      فارس:وصلت خير امر اخوي

      فواز بأهتمام: ممكن اقابل الوالده



      كان حاس انهم من طرف عهد وانهم جايين يدورونها
      فارس بشك :ممكن اعرف وش تبي بالضبط

      فواز بنرفزه:ابي اسألها عن حاجه

      فارس الي خاف لايتورط بتستر امه على عهد وهروبها من بيت عمها قال بتنهد: عن بنت اخوك 



      حمد الي حاس بالغيره قال بقهر: ممكن تنادي الوالده بدون ماتدخل

      فواز سكت حمد الي استغربوا من غضبه المفاجئ فواز بتنهد: اي
      وكمل بهدوء: واحب انك تنبهه الوالده وتقولها انها بتضرر بتسترها على بنت اخوي فياليت تخلينا ناخذ بنتنا بدون فضايح





      فارس بقهر:واحنا شكو بنتكم هي الي جت هاربه لنا واذا تبيها روح لها بشغلها في مستشفى ال-

      ولاتبلشونا في مشاكلكم ودخل وسكر الباب





      حمد ضرب الباب بيده قال بغضب الغيره: صج ثور


      فواز بنرفزه:خلك من هالكلام وامش نلحق على المستشفى قبل يقولون لها وتهرب من جديد
















      عند حصه

      وصل لها خبر انهم لقو عهد وفرحت حيل مو حبا فيها لا بس حبا في الأنتقام منها على الي سوته




      شافت سند نازل من فوق بيطلع قالت بسعاده:ابشرك لقينا الي ماتتسمى بنت خالك





      سند بسخريه وهو يعدل شماغه:زين اجل ماوصيك في الحبل عشان تربطونها لاتنحاش مره ثان

      قاطعته بقهر:سند
      سند برود: وش تبين فيها دامك ماتواطنينها


      امه بقهر:شرايك يعني نرمي بنتنا بالشوارع

      سند بنفس الأسلوب: احسن لها من هالعيشه وطلع بعد ماقهر امه بكلامه













      عند عهد

      درت بالي صار وحاسه بخوف فضيع من مواجهتهم كانت عندها سحر الي خايفه عليها اكثر


      وخايفه بعد على امها بعد التهديد الي قاله عم عهد
      سحر بدون احساس:عهد امشي عندي بيتي مراح يدلونه وانا مستعده اتحمل كل شي




      عهد بتوتر:لا مستحيل وكملت بخوف وخجل: وبعدين لاتخافي انا جاني خطيب وبوافق عليه عشان ارتاح منهم قريب



      سحر الي طارت من الفرحه ونست زعلها قالت بصوت عالي: صج مبروك وراحت وضمتها
      وهي حاسه بدموعها بتطلع من كثر فرحتها






      قطع عليهم صوت رجولي : على شنو تباركين لها


      فواز جاء هو وحمد وسألوا عن عهد ودلوهم على مكانها وراحوا لها

      اول مادخلوا تفاجئوا بالموقف كانت عهد تحضنها وحده وتبارك لها بس مايدرون على شنو وحمد حس بالغيره وسأل بدون مقدمات



      معقوله سوتها وتزوجت بدون لاندري هذا الي دار في بال حمد



      عهد وسحر الي انصدموا من الصوت وزاد صدمت عهد لما شافته عمها ولد عمتها الي ماتعرف اسمه بس متذكره موقفها معه
      لما كانت عندهم فواز بسخريه: اخير قدرنا نصيدج يابنت سالم قرب لها وهي اختبت ورا سحر تستنجد فيها من شكل عمها الي معصب




      فوازحس براحه يوم شافها بس مامنعته راحته من انه يعصب عليها قال بقهر وبصوت واطي:امشي قدامي الحين بدون اي شوشره لان هذا موبصالحج ابد



      لا تهمك . . 
      عيني لو يوم : إغرقت
      لأني كلي - قبل لا أعرفك . . . . ( غريق ) !

      كان فيني " روح " كااان وفارقت


      الحزن مثل : الحطب . . . وآنا الحريق !

      كل ما شفت السما فيني إبرقت
      تمطر عيوني . . . . و إحساسي رقيق !

      إنت وإلا الناس عندي ما إفرقت
      وقت أحزاني . . . محد غيري [ يضيق ] !

      كانت الفرحه { هنا } وين إزرقت ؟
      في طريق أمشي وهي تمشي بـ طريق !

      الطعون ضيوف ويوم إنها إطرقت 
      باب قلبي أفتحه . . . . و ألقى صديق !! 

      الصداقه شمس ولكن ما إشرقت !
      كل ما أبني " رفيق " . . أهدم : رفيق !

      ناس ماتسوى على أكتافي رقت . .
      وإنت غااالي . . مرقبك : قمة طويق !

      إيد غيرك ياما من فرحي إسرقت . . . . 
      وإنت عااادي . . شف لإيدك وش يليق !!

      منت آخر شخص . . 
      وراااسك :
      ما إفرقت ! 
      ومنت أول . . من جرحني , 
      لا تضيق !

      عهد صدمها باسلوبه هذا بدال مايسال عن سبب هروبي من بيت اخته قالت بخوف:بروح معاك بس بشرط

      وكملت بغصه خاصة وانه زاد غضبه لما شرطت:ماارجع اسكن عند اختك حصه ماقالت عمه وهالشي قهر حمد اكثر من فواز
      فواز بعصبيه:لايكثر كلامك وامشي وحسابك في البيت وجا بياخذها وقفته سحر الي طول الفتره محترمه رجولته وكونها ماتحب تجادل الرجال ابد
      سحر بقهر:اول وافق على شرطها وبعدين تروح معك 

      فواز بسخريه: خليك بنفسك ولاتدخلي ومسك عهد بيدها وجرها معه وهي يادوب لحقت تاخذ شنطتها وتطلع بعد ماطلعوا فك يدها عشان لايسبب له مشاكل واهي احراجات 




      حمد طلع معهم كان يفكر بعهد ليش مانطقت امه اوقالت عمه ليش قالت لفواز اختك وكأنها ماتعني لها شي ابد

      قطع عليه فواز الي قال بعد مااركبوا السياره فواز بغضب وهو لاف عليها وجهه مقارب لوجها لدرجة انها تحس بحرارة انفاسه على بشرتها





      قال: والله لولا الخوف من رب العباد كان مافكك مني غير الموت على عملتك السوده 

      عهد قامت تصيح بكبت وكمل بنرفزه: بس انا اعرف اشلون اتصرف واوقفك عند حدك
      وحرك سيارته ومشى بسرعه جنونيه لدرجة ان حمد خاف والتزم الصمت وهو حاس بالضيق من صوت شهاق عهد الي قطع قلبه






      عهد الي تشهق من الظلم والقهر ودها توقف عمها عند حده وتعلمه بالي خطبها وانها بتفكه منها في اقرب وقت ممكن
      بس استحت وخافت في نفس الوقت بس لازم تقوله وماتسكت 













      عند سند

      كان طفشان وده يطلع لشاليهه ليومين وحب يقول فواز يروح معه

      دق عليه وجاه صوت فواز الي معصب
      اول مارد قال
      سند برواقه وبرود: دامك لقيتها وش له هالعصبيه ماتقولي


      فواز بقهر:سند وش عندك ترا مو فاضي لسخافتك
      سند بغضب: لا شكلك كلش مايساعد على اني اطلب منك طلب فمان الله وسكر قبل لايسمع شي من فواز


      سند تندم انه دق على فواز وراح بيشوف رفيقه ابرك له














      عند ام فارس

      حاسه بالحزن جت لها سحر وقالت لها عن الي صار وزاد حزنها حزن بس فرحها خطبة اخو ساره لعهد ودعت الله يوفقها ويفكها من هالظلم




      فارس دخل شاف امه هو حاس بالذنب انه قال لعمها وماقدر يخبي كونه خايف لايتورط بشي بسببها





      فارس:سلام يالغاليه اشلونك
      امه بحب مهما سوا ماتقدر تلومه هو صادق بالي سواه ردت:هلا يافيك وانا بخير بفضل الله

      فارس :الحمد لله وكمل بفرح :يمه انا ودي احدد عرسي شرايك كان بيدخل السعاده بقلبها باي شي

      امه بفرح :ابركها من ساعه وشوف الوقت الي يناسبك وانا اقول للجماعه

      فرحتها بخطبة عهد وتحديد عرس فارس اسعدتها ونستها شوي من الي هي فيه

















      اليوم الي بعده
      ٠


      من جت ادخلت الغرفه الي كانت فيها بس هالمره شددت عمتها عليها الحراسه

      وصارت الخدامه ماتفارق غرفتها وحتى النوم تنام عندها

      بعد مااطربتها امس بانواع الشتايم والسب ولولا الله ثم حمد كان اكفختها بس هو منعها وفواز كان متفرج بس ولا عارض بشي

      كان يحاتي شنو كان يبي منه سند وليش مارد اتصل او علأقل يرد علي لايتركني كذا احاتي


      بالأخير سأل عنه امه وقالت له انه بالشاليهات وقرر يروح له الليله ويبات عنده عشان بكره بيرد لأهله



      وكان في باله قرار وده يوافق له سند عليه لان لو وافق بتنحل كل مشاكلهم











      عند حصه

      جالسه مع شهد يتناقشون في امور عرس حمد الي مابقى عليه ألا اسابيع



      حصه كانت محتاره في تغير حمد وعدم أهتمامه في تجهيزات عرسه حتى سهام ماقام يتكلم عنها او انه ينشد اذا انذكر اسمها وهو قاعد معهم

      حست انها ماتعني له شي وخاصة هالأيام





      شهد الي كانت مندمجه مع فجر وتلاعبها انتبهت لسرحان امها قالت بأهتمام:يمه فيج شي

      امها بحزن:وش الي مو فيني ياشهد


      شهد بضيق: عشان سالفة عهد
      حصه بتنهد: غير هم عهد هم حمد وسند

      شهد حاسه فيج يايمه يابعد عمري فوق همها جا لها هم بنت اخوها هي فيها شده على شي اصلا


      شافت فجر راحت لأمها واندمجوا مع بعض وكأن فجر نستها شوي من الي هي فيه تسندت على ظهرها وسرحت في عهد


      كان ودها تجلس مع عهد حاسه بالذنب اتجاهامن انها ماتطلع ولا تجلس مع احد وكله محبوسه بين اربع جدران بس مستحيل تجرأ وتجلس معها ابد لانها خايفه من امها ...


      نهااااية البااارت ....


    10. * فجر *
      20-12-2018, 11:18 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .






      ... البارت العاشر ...





      وصل له فواز على المغرب وبعد ماقام سند بواجبه في ضايفة خاله هو وربعه
      حب انه يختلي بخاله شوي خاصة وانه حاس ان في خاطره شي وده يقوله 

      توقع ان فواز ماخذ بخاطره من عقب الكلام الي دار بينهم فحب انه يوسع خاطره شوي قال ببتسامه كاذبه وهو يخفي مافي نفسه: حمدالله على سلامت بنت اخوك اخير حصلتوها
      حس من طريقة كلامه بالسخريه وهالشي ماطاف على
      فواز الي كان جاي بيفضي وبيشكي همه لسند الي يعتبره صديق له مو ولد اخت كان مقرر يصرح لسند بكل الي بخاطره بس يختلون ويوم صار تفاجأ بكلام سند له

      فواز وهو يتأمل البحر وسكون الموج بهالليله عكس اعصابه الثايره والمتوتره قال بطفش:الله يسلمك رد سكت واخذ له حجر ورماه بالبحر ماحب سكونه يبيه يكون مثله ثاير ومتضارب 

      حس بهم كبير اشلون يقدر يتصرف مع بنت اخوه اشلون بيفتك منها تمنى لو احد يخطبها جان على طول وافق عقب الي فهمه من طريقة سند
      سند الي قلد فواز بحركة ورما هو بعد حجر بس كانت ابعد واقوى من رميت فواز لدرجة ان الماي تناثروتطشر من حذفته
      قال: بتاخذها معك ولا بتجلسها هنا
      فواز بنرفزه:وين اخذها انت من صجك هذا وانت تعرف طبع زوجتي وغيرتها

      سند الي قاهره سلبية فواز بتعامله مع زوجته كل هذا حب معقوله لدرجه انه يترك كل شي على كيفها ومزاجها قال بقهر:وش تغار منه اتوقع ان هذي بنت اخوك ماهي حبيبه او عشيقه لك


      كمل جملته الأخيره بسخريه


      فواز بضيق:مايمشي مع ندى هالكلام هي حتى امك الي هي اختي تغار منها اذا كلمتها بأسلوب حلو

      سند بقهر:وقفها عند حدها لاتسكت لها

      فواز انا وين وانت وين تبيني بعد هالعشره وهالعمر اهدم حياتي وشرد اعيالي مستحيل هالشي يحصل
      وقف وقال بخيبة امل من انه يتناقش مع سند: توصي على شي انا راجع للبيت

      رد سند بتنهد: سلامتك بس ليش ماتنام
      فواز مستحيل انام عقب الي سمعته حاول يقنع سند بعذر كاذب هو ان عنده اشغال لازم يخلصها قبل السفر
      واستأذن من سند وراح بعد ماطفش من الجلسه معاه ولان وراه سفر حس انه مراح يجيب فايده من ورا سند فحتفظ بالقرار بنفسه ولا قاله لسند

      وحيده عشت في درب حزين مظلم مهجور
      وحيده عشتها الدنيا أقاسي لوعة سنيني

      تجرعت المرار أمرار وقاسيت العنا والجور
      أجامل وابتسم واضحك وحزني ساكن عيني!

      جفت ادموعها من كثر البجي وحست أن الصياح ماهو نافعها ابد
      اه ياحضي الردي وش بينفع صياحي هذا هم من جيت وهم محد سأل عني بس هالخدامه الي حاطينها حارس لي وتشوف طلباتي وقفت وقلت بهدوء احاول امسك اعصابي :روما

      الخدامه:يس مدام

      قلت بنفس الاسلوب:ابي اطلع ابي اكلم مدام حصه 

      الخدامه دقت جرس المناداه ودخلت عليها خدامه ثانيه وارسلتها تنادي حصه

      كل هذا وعهد مندمجه 
      قالت بنفسها بل كل هذا حرص والله لو كنت مجرم ماشددوا علي بهالشكل

      بعد ربع ساعه دخلت حصه مع ان عهد ايأست من جيتها اصلا
      لكن صدمها دخولها وهي معصبه قالت 
      حصه بغضب:خير وش عندج طالبتني
      عهد بتوتر:ابي اكلم عمي فواز بموضوع مهم
      حصه بقهر خاصة وان عندها ضيوف من صديقاتها جايين يهنونها بعرس حمد الي قرب قالت: عبالي عندج سالفه وبعدين فواز سافر وين اجيبه
      عهد بقهر:ابي اكلمه لو بالتيلفون والحين
      حصه بنرفزه :اقول انثبري بس وطلعت وعهد الحقتها بس الخدامه قدرت تقفل الباب قبل تلحق حصه
      عهد ضربت الباب بقوه لدرجة ان يدها تأذت وجلست على الأرض بس ماصاحت ولا تبي تصيح خلاص زمن الصياح راح
      رفعت عينها للخدامه الي قربت لها بترفعها بس هي دفتها وقامت وراحت اجلست على كنبتها او سريرها من دخلت هالقصر
      بعد يومين

      عند سحر بالشغل

      سحر بحزن:والله مادري شقول لج ياساره انتي تدرين عهد تمر بظروف صعبه مع اهل ابوها واكيد يبي لها وقت على ماتناقشهم بالموضوع
      ساره بأهتمام:الله يسهل ان شالله بس انا استغربت طولت واخوي مستعجل

      سحر :خلاص انا بدق عليها اليوم وقول لها 
      ساره بسعاده:فيج الخير والله 
      وجلسوا يسولفون شوي وبعدين كل وحده راحت لشغلها بس سحر قبل تروح دقت على عهد
      عهد الي من جت وجهازها سايلنت واذا بغت تكلم تنخش بالحمام تخاف ياخذونه مثل الي قبل

      شافت شاشت نقالها تأشر تسحبت ودخلت الحمام وقفلت الباب وفتحت الدش عشان الصوت

      سحر بحب بعد ماوصلت لعهد كل الي انقال بينها وبين ساره :عهد حاولي تصرفين لاتضيع هالفرصه من يدج خاصه وان الولد زين وفارس يمدح فيه بعد

      عهد هو بكيفي ياسحر لو كيفي واعوذ بالله من لو جان ماتأخرت لحظه وافقت عليه بس الخطبه الي ماجت ألا هالوقت بعد ماصار
      شوري بيدهم قبل لايكون بيدي
      قالت بحزن: ان شالله بس خل ألقى لي فرصه اكلم فيها عمي
      ورد لج خبر

      خذت وقت وهي تسولف مع سحر ماحست ألا وباب الحمام يطق 
      عهد بخوف:يالاه سحر اخليج مع السلامه
      وسكرت وخشت النقال في صندوق المناديل وفتحت الباب بعد مااسحبت الفوطه وحطتها على شعرها تبين لهم انها متروشه

      اول مافتحت كانت ترجف خوف بس ارتاحت طلع الخدامه تناديها على العشا
      كان ودي اكفخها لانها خرعتني بس خفت تستلعن علي وتكرهني وانا مو ناقصه ابد

      دخل القصر الساعه وحده نزل من سيارته ومشى متوجهه لباب الفيلا بس شدة شكل الظل الي طل من غرفة الضيوف توقع انها عهد مافي غيرها
      بس اقهره طلتها مع الشباك كأنها حارس تشوف الداخل والطالع
      طنش ودخل

      اول مادخل شاف امه وحمد وشكلهم في جلسه خاصه من طريقة ارتباك حمد وتوتره
      لما دخل
      سند ببتسامه:سلام عليكم ودنق باس راس امه

      الكل:هلا وعليكم السلام

      جلس وقال بأهتمام:غريبه شعندكم سهرانين لهالوقت

      امه كانت تناقش حمد في زواجه من سهام وصدمها يوم ابدأ رايه بانه مايكن لها اي مشاعر وانه بيتزوجها كونها بنت عمه ومحجوزه له فقط

      هي حاسه بتغيره ودها تفهم السبب الي قلبه راسأ على عقب بعد ماكان متحمس على الزواج بس خافت يزيد صدمتها صدمه وفضلت السكوت ابرك على ان حمد اذا اخذ سهام ممكن تقدر تغير رايه ويحبها
      امه بهدوء:ابد كل خير بس اسأله عن حجز الخدمه اكد عليه او لا
      حمد فهم على امه وانها ماتبي سند يعرف بس هو ماهمه كل هذا الي هامه وذابحه عهد الي تمركز حبها بقلبه وقف وقال بتنهد: تصبحون على خير وطلع

      امه بحب:وانت من اهله يمه
      بعد ماطلع حمد مر صوب غرفة عهد شاف الليت مبطل قرب منها وده يتطمن عليها 
      كانت منسدحه وسرحانه شافت روما الي غطت بسبات عميق ابتسمت افضل مافي هالخدامه هذاي
      انها اذا نامت ماتحس بالي حولها غلطانه عمتي يوم حطتها حارسه لي بعد فتره
      عهد الي انتبهت لصوت والحركه عند الباب توقعته عمتها اوقفت
      بسرعه وراحت له
      قالت برجا بعد ماوصلت لباب: عمه ارجوك سمعيني عدل
      حمد انصدم ماعرف شيقول او يرد ماحس بنفسه ألا وهو قايل بأرتباك:انا حمد موعمتك
      عهد بخوف: حمد من

      حمد بتوتر وهو يتلفت خايف احد يصيده:مو مهم حمد من المهم بشنو اقدر اساعدك

      ماحس بالي يقوله هل هو صح او خطا اهم شي انه يساعدها وبس

      عهد بأرتباك وهي مو مستوعبه هالشخص هل صادق او انه كاذب قالت: ابي اكلم عمي فواز ضروري ارجوك ساعدني ابي رقمه اذا كان صج مسافر برا

      حمد بتنهد:ان شالله سجلي الرقم عندك

      عهد برتباك:لحظه بس وراحت تجيب لها ورقه وقلم

      جت وقالت:تفضل قول اسمعك وحمد نقلها الرقم وهو حاس برتباك لاحد يمر يشوفه

      واول ماخلص استاذن وراح قبل لاحد يجي وهو حاس بالرضى من الشي الي سواه مع انه ماحس انه سوا لها شي

      عهد حست بسعاده وضاق خاطرها انها مااشكرت هالي اسمه حمد ودها تشوف شكله ياترا هو نفسه الي قابلته قبل لما طقت باب غرفته 
      رجعت تنام وطفت الليت بعد ماخشت رقم عمها وقررت تكلمه باجر

      آخذت عهدن علي آني ماآخليك
      وآن طال الزمن هجرك مانويته

      شفت طاري الزعل آنه مخاويك
      ومقصد الهجرآن بعينك قريته

      خذيت حزني مع ذكرى تناديك
      وتركت لك دمعه مع ضحكن نسيته

      عند حمد
      وصل لغرفته وهو حاس بسعادة الدنيا من انه سمع صوتهاماانتبه ألا وصوت سند الي قال:حمد انت بعدك مانمت واحنا الي توقعناك بسابع نومه
      حمد بخجل وحمد ربه انه وصل لباب غرفته قبل لا يشوفه سند ويسأله من وين جاي قال:لا دق خويي واخذتنا السوالف ولا حسيت بالوقت
      وكمل ببتسامه وهو يدخل غرفته :تصبح على خير

      سند بضحكه:كم مره قلتها ولا نمت اخاف من كثر ماتقولها يطير عنك النوم
      حمد بنفسه والله النوم ان طار فهو من الي في بالي اه بس اه كل ماتذكر شكلها طولها شعرها قلت ببتسامه:والله اتوقع هذا الي بيصير
      وأستاذن سند وراح لجناحه وسند بعد دخل جناحه

      ياهل ترى قلبآ من الآحزان لايكتفي
      ياهل ترى قلبآ على صبر الزمآن يغتذي

      كم من حبيبآ غادر العين والعين تذرفي
      وكم من رحيلآ آسهر العين والحال يأتذي

      ويلآه يا قلبن على مر الزمآن يضعفي
      والعمر يفنى ومن درس الزمآن نحتذي
      عند سند اول مادخل جناحه بدل ملابسه وانسدح على سريره الي يحس انه مازال محتفظ بقايا ريحة عطرها التفت للجهه الثانيه وراح بخياله وفكره معاها

      مع الي ماحد قدر من جنس حواء انه يدخل قلبه عقبها

      هي كانت الهواء الي يتنفسه هي كانت كل شي بحياته حتى عقب ماتت حرم نفسه من انه يرتبط باي وحده عقبها

      تامل الغرفه الي جمعته فيها وياما صار لهم مواقف فيهاهو رفض انه يغير اي شي بجناحه مع ان امه لحت عليه اكثر من مره بس هو رفض هالشي حتى ولوانه حاس ان اهله يتشامؤن من دخول جناحه او المرور من عنده 
      بس هالشي ماشفع لهم عند سند هو كان محتفظ حتى باشياءها الخاصه من ملابس وقمصان كان مخبي هالاشياء عن اهله واهل سعاد لما جو واخذوا كل مالها يودونه لصدقات قدر سند انه يحتفظ بشي ولو انه بسيط 
      نام وهو في وسط افكاره الي دايم توديه لها لحبيبة قلبة وروحه سعـــــــــاد ...



      .


      نهااااية البااارت ...



    1234