1234

فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. * فجر *
      20-12-2018, 11:20 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .





      الباارت الحادي عشر



      اليوم الاول ** عند حصه**



      كانت في حفلة استقبال عند احد صديقاتها
      كان الكبر والغرور مسيطرها ولا تنظر لأحد وكأنها ملكة زمانها
      خاصة مع كشختها ولبسها الي ماتسويه ألا عند اشهر المصممين

      ألتفت لشهد بنتها الي جايبتها معها غصب مع ان شهد تركه هالجمعات ولاتحب تروح لهم

      قالت بنرفزه وهي تشوف شهد الي ماده بوزها وكأنها بعزا مو بحفلة ملجه:ابتسمي فضحتينا عند الناس الكل عرف انج جايه غصب

      شهد بخجل:هاه لا مو قصدي بس احاتي فجوره تدرين خليتها وهي تعبانه 

      امهابتنهد:مافيهاألا العافيه وبعدين سند عندها من عرف انها مسخنه وهو تارك شغله ومقابلها
      شهد بحب:فديت عمره وعساني اشوف اعياله قولي امين
      امها برجا:امين وكملت بأنفعال: عسى يجي هاليوم ونذرا علي لسوي عزيمه ماصارت ولا استوت بس اشوف ضنا سند

      بعد فتره جت لهم صديقة ام سند ومعها وحده في بداية الثلاثينات ماتعرفها ام سند وأول مره تشوفها 
      اضغطت على اتصال وهي حاسه برجفه تسري بكل جسمها اشلون بتكلم عمها وتشرح له موضوع خطبتها حاسه بخوف وخجل في نفس الوقت بس لازم تصرف عشان تخلص من هالحبس
      عهد جاها الرد بسرعه

      فواز شاف الرقم دولي رد بسرعه :الو

      عهد بتوتر:سلام عليكم

      فواز استغرب الصوت 
      وخاف لاتسمعه ندى وتسوي له سالفه قام وطلع ورد عليها:هلا وعليكم السلام كمل بهدوء:من معي
      عهد الي ترجف وزاد عليها اسلوب عمها الجاف قالت: معك عهد وكملت برجفه:بنت اخوك سالم

      فواز بدهشه:عهد
      وكمل بدون نفس:خير ياعهد وش عندك داقه
      عهد ودها تسده بوجهه على هالاسلوب الزفت قالت بنفسها صج انك انت وأختك من طينه وحده والعياذ بالله 

      طولت ماردت وقال فواز بسخريه :لايكون منحاشه بعد وداقه تهددين


      عهد بضيق:لا داقه ابيك في موضوع وياليت تسمع مني

      قال بطفش:قولي وش عندك عهد بتوتر:جا لي خطاب ويبون يقابلونك ضروري

      فواز صح فرح بهالشي بس مابين فرحته قال بنفس الأسلوب:يصير خير عطيهم رقمي وانا بتفاهم معهم

      استبشرت من رده خير وقالت بحيا:ان شالله
      انهت المكالمه من عمها منيه وراحت تدق على سحر بسرعه وتقولها
      منصدمه من الي سمعته وقاعده مركزه في كل حرف تقوله هالحرمه من مدح لبنت اخوها عهد حست بالغيره خاصة وان كل الي بالمجلس ركزوا معها في مدح جمال واخلاق عهد
      ولاموها لانها ماعرفتهم عليها قالت بفخر:تسلمين حياتي بس ماعرفتيني انتي من بنته
      ساره ببتسامه:انا ساره بنت جاسم ال
      حصه بسعاده :تشرفنا
      وكملت بفخر:وين عرفتي عهد

      .

      .
      حست بسعاده خاصة وان هالعايله مستواها عالي جدا بس للأسف مايمديها تفرح ألا ونصدمت من قول ساره
      ساره بسعاده: تشغل ممرضه عندنا بمستشفى عمي وتعرفنا على بعض مع اني مو بقسمها بس ونعم المعرفه والله
      حصه ودها الأرض تنشق وتبلعها ولا انها درت ان عهد تشتغل ممرضه حست بالخجل عقب ماكانت مغتره بكل المدح
      ساره ببتسامه: ممكن توصلين لها سلامي وتقولين لها تستعجل بالرد علينا لان اخوي مستعجل 

      حست بغيمه سودا اجتاحتها من شدة الصدمه مو قادره
      تستوعب انهم ممكن يناسبون هالعايله عن طريق عهد

      ابتسمت وقعدت تشوف ساره الي راحت عنها
      سمع صوت باب جناحه يطق قال :تفضل لبس قميص بجامته وطلع من غرفته يشوف من 

      سند ببتسامه لما شاف انه حمد:هلا حمد حياك ياخوي
      حمد ببتسامه: هلا فيك ياخي قلت اجي اشوفك من الصبح وانت مرابط عند هالفجوره ولاحد شافك

      سند بحب:فديتها تو نامت وقلت اجي اخذ لي حمام خفت تنتقل لي العدوه
      حمدبضحكه:انت الي جايبه لنفسك وش حادك على الشقا ومقابل البزران
      سند بقهر:انت تعرف فجر وش تعني لي

      حمد ببتسامه:اعرف واحس انك حتى اذا جالك اعيال وكمل وهو يرفع يده لسما:ان شالله مراح تحبهم كثر حبك لفجر

      سند الي ماحب هالطاري قال: خلنا من هالطاري وقلي شعندك جاي لي
      كان حاس ان حمد عنده شي ويبي يقوله
      حمد بتنهد: مادري شقول لك ياسند بس ابيك اتجاوبني بكل صراحه
      سند بأهتمام:تفضل وانا مستعد اجاوبك
      حمد بضيق:لما تزوجت المرحومه هل كنت تحبها قبل الزواج ولا لما تزوجتها حبيتها
      ليش ليش ياحمد تفتح جروحي الي ماضنتي تسكر ابد جاي تسألني عن حبي لسعاد حبي لسعاد مااقدر اوصفه بالكلام لانه صعب جدا وصفه
      حمد بضيق لحال سند الي سرح بفكره ونسى يجاوبه:سند انا اسف واع

      قاطعه بهدوء: لا لا ياحمد انت ماقلت شي وانا مستعد اجاوبك مثل ماوعدتك
      كمل بحب: انا اخذت سعاد وماكان يربطني فيها اي حب حتى هي نفس الشي بس بعد الزواج والعشره عشقنا بعض وكمل ببتسامه:غير هالسوال عندك شي

      حس ان حمد متورط انه اشلون بياخذ وحده مايكن لها اي مشاعر بقلبه وماعمره قعد معها ألا بعد الملكه بس

      حمد ارتاح اشوي وتمنى ان سهام تقدر تنسيه عهد قال بخجل:ابد سلامتك ومشكور الي جاوبتني واستاذن وطلع لانه حس ان سند تعبان من وقفته مع فجر من الصبح وزاد تعبه ذكر طاري سعاد حبيبته

      شهد بضيق:يمه وش فيج البنت ماسوت شي 

      حصه بقهر:انطرها لين تسوي ان شالله وبعدين ليش ماقالت لنا عن سالفة الخطبه لايكون كانت ناويه تنحاش وتاخذه بدون علمنا اي تسويها

      شهد بيأس:يمه هدي وفكري بالموضوع عدل وزين منا عرفنا من الجماعه قبل لاترد عليهم
      حصه بنرفزه:هين ياعهد خاشه عني خطبة ولد جاسم لج هين ان ماوقفت هالزواج ماكون بنت ابوي لانج ماتستاهلين تاخذين هالعايله

      شهد بضيق من كلام امها:يمه 
      حصه بغضب:وصمه قولي امين وراحت وهي في قمة عصبيتها من خطبة عهد
      اسمعت صوت اصراخ عمتها وحست بالصوت كل ماله ويقرب لين ماانتبهت لفتح الباب بقوه وكان شكل حصه يخوف من كثر ماهي معصبه
      جت لها بسرعه وجرتها من شعرها بقوه وقالت بصراخ:يالي ماتستحين ولا تنتخيين متواعده مع ناس يخطبونج ومن ورانا بعد

      عهد الي ماستوعبت وكانت تحاول تفك نفسها من يدين عمتها قالت:هديني شسويت لج عشان تطقيني
      حصه دزتها بقوه لدرجه ان عهد تأذت من الطيحه بس عمر حصه ماحست قالت بغضب: سويتي الي ماينتسوى يابنت سالم اشلون تخشين عنا موضوع خطبتج


      عهدبصياح من القهر قبل لايكون من العوار الي تحس فيه بسبب الطيحه: والله ماخشيت عنج بس انتي ماعطيتيني فرصه عشان اقولج كل ماج

      قاطعتها بغضب:بس مابي اسمع اي عذر بس الي ابيه انج تدقين على رفيقتج وتقولين لها انج رافضه

      عهد بصراخ:بس انا موافقه عليه ومستحيل ارفضه

      حصه قربت ومسكت كتفها بقوه قالت بقهر:مو بكيفج وانا الي اقرر

      عهد دزتها ووقفت مواجهه لها قالت بصراخ:لا موبكيفج وانا قلت لعمي وراح اخذه غصبا عنكم 

      ماحست ألا بطراق حار بوجهها قالت حصه بنرفزه:وريني اشلون تاخذينه ياعهد وطلعت

      وعهد جلست على الارض تصيح كانت متفاءله خير بس الظاهر عمتها مو ناويه تعتقها لوجه الله وبتم مستعبدتها طول عمرها
      شهد كانت واقفه عند الباب وسمعت كل الكلام شافت امها يوم طلعت وهي معصبه وصعدت بدون لاتلتفت لها
      شدها صوت عهد الي تشهق وسحبوها رجولها للغرفه عشان تطمن على عهد
      بس اول مادخلت فاجأها صراخ عهد بوجهها:اطلعي بررررا وكملت بشهاق وهي تدفن وجهها بين ركبها: اعتقوني حرام عليكم والله حرام 
      شهد الي اجرحتها هالكلمه ماقدرت تحمل وطلعت وهي تخفي دموعها الي ذرفت

      صعدت لغرفتها ركض ماخطر في بالها انها بتسمع هالكلام من عهد حست بعظم الذنب الي اقترفوه بحق هاليتيمه ماحست ألا وهي صادمه سند
      الي كان نازل بيسهر مع ربعه وخرعه شكل شهد قال بخوف وكل طاري يطري عليه:شهد اشفيك فجر فيها شي
      شهد بأرتباك :لا اسم الله عليها قال بستفسار:زين ليش هالصياح
      شهد بدون نفس بس بتصرف سند قالت وهي تدخل غرفتها:متضايقه شوي لاتحاتي وسكرت الباب وسند ماحب يتدخل خاصة وان نفسيتها الحين زفت ولاتساعد ...


      اليوم الثاني
      دقت على فواز تعلمه وتفاجأة ان عنده خبر وماعنده اي مشكله وحست انه فرحان وفرح اكثر لما عرف الجماعه بس حصه لايمكن تتركهها تهنى مثل ماأمها احرمتها من اخوها جا الوقت الي بتنتقم فيه واتحرم بنتها من السعاده طول عمرها

      حصه بغضب:بس انا مو موافقه
      فواز بدهشه: ليش ان شالله بدال ماتفرحين لانها بتفارقك ترفضين
      حصه بأرتباك وكذب:اي انا تعودت عليها ومابيها تغيب عن عيني
      كملت بخداع:جيتها عندي عوضتني عن ابوها الي انحرمنا منه

      فواز حس بمشاعر اخته هو عارف بمدى تعلق حصه بسالم و حب سند لفجر هالحين يذكره بحصه وحبهاسالم قال :بس البنت مصيرها تزوج وهذا هو نصيبها جا مانقدر نرده


      حصه الي مخططه لك شي قالت بتنهد: نصيبها مو ولد جاسم نصيبها هو سند ولدي

      فواز بصدمه:سند انتي من صجج
      حصه:اي من صجي وبتشوف بس انت اذا كلمت الجماعه ارفض مفهوم
      وانهت المكالمه وخلت فواز في صدمته
      بهالقرار الي ناويه عليه وهو عارف اخته اذا حطت شي براسها تنفذه بدون نقاش


      صحت على صوت تيلفونها الي يهتز بجيبها شافت الساعه كانت عشر الصبح هي ماتدري متى نامت من عقب معركة امس شالت تيلفونها كانت سحر

      عهد بتعب:الو
      سحر :هلا عهد اشلونج
      عهد بضيق ودموعها تجمعت: مو بخير طول ماانا عندهم ماني بخير
      سحر بخوف:عهد حبيبتي شفيج صار لج شي 
      عهد ماحبت تطول خافت لحد يجي ويشوف تيلفونها قالت تنهي النقاش وعشان بتروح تصلي الفجر لان راحت عليها نومه : لا مثل العاده حاسه بطفش من هالعيشه 
      كملت:سحر اكلمج بعدين بروح اصلي الفجر طافني
      سحر :اوكي مع سلامه
      سند بصراخ: يمه انتي شتقولين انا لايمكن اتزوج عقب سعاد

      امه بغضب:سند ترا صبرت عليك بما فيه الكفايه وجا الوقت الي بغصبك فيه على الزواج

      سند بنرفزه:والله اذا كنت بزر عندك اغصبيني
      امه بغضب:سند
      سند بغضب: زواج عقب سعاد انسي ياخي انا مستانس جذي انتم شعليكم

      حصه بأصرار:كلمه ورد غطاها زواجك من بنت خالك بيتم 
      سند بغضب:لا والله وحددتي العروس بعد
      حصه بغضب:وحددت العرس بعد بيكون مع حمد بعد اسبوعين


      سند اكره ماعليه المعاند مايحب ينغصب على شي خاصة في حياته الخاصه طنش كلام امه وطلع وهو يسب نفسه على هالحاله
      حاس بضيقه في صدره ولاهو قادر يتنفس عقب الي سمعه ان اخوه وعضيده بياخذ حبيبته الي مانبض قلبه ألا لها
      قال بضيق لشهد الي بثت له الخبر:وسند وافق

      شهد بتنهد: امي مصره ألا يتزوج وهو كالعاده معند
      كملت بحزن:احس ان امي راح تظلم عهد ان زوجتها سند وهي عارفه رايه بسالفة الزواج

      حمد ماحس بعمره ألا وهو طالع من الغرفه احتار وين يروح يبي هوا يحس انسد نفسه بالأخير قرر يطلع من القصر كله
      اه ياقلبي اشلون بتحمل اشوفها عند سند اشلون بقدر اتقبل هالشي بدون ماانجرح لا لا ياحمد قو قلبك واذبح حبك قبل لاينفضح امرك بين اهلك ويوصل لسهام انسى عهد ياحمد لانها مو لك ومستحيل تكون لك وانت عندك غيرها ...

      .



      نهاااية البااارت ..





      250*300 Second
    2. * فجر *
      20-12-2018, 11:21 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .







      البااارت الثاني عشر




      جاها خبر خطبتها لولد عمتها مثل الصاعقه حست بحراره تسري بكل اطرافها ماقدرت تحمل وجلست على الكرسي اول ماشافت عمتها طلعت بعد مابثت لها الخبر
      وهي بدون نقاش وافقت

      عهد موعارفه تحدد مشاعرها هل هي فرح لخطبتها ولانها بتزوج بعد هالعمر اوانه فرح لان ولدعمتها فكر فيها وبياخذها عن الغريب

      معقوله هو نفسه الي صادفته كذا مره معقوله حبني وعارض على زواجي من اخو ساره وقال انا اولى فيها

      ابتسمت لأفكارها وسرحت في خيال حمد الي حتى اسمه ماتتذكره بس تذكرت مواقفه المشرفه معها اشلون عطاها رقم عمها وساعدها في انها تكلمه

      همست بقلبها بحب :الله يقدرني على اني اسعدك ياولد عمتي اضحكت وكملت: نسيت اسأل عمتي عن اسمه من الفرحه انخرست وماقدرت اسألها عن شي 

      يووه هو قاله بس ماكنت منتبهه ذاك الوقت

      ابتسمت ووقفت قالت:خل اكلم سحر وابشرها

      راحت تبي تكلم سحر وهي جاهله عن كل حياتها الي بتواجهها مع سند الي ماعمرها شافته او ألتقت فيه بس حطت في بالها على طول حمد انه هو الي خطبها لانها حست من نظراته لها وطريقة كلامه انه يكن لها مشاعر 

      انصدمت توقعتها تعارض او تصارخ وترفض بس طلع العكس انها ماعارضت وسكتت وهذا يدل على الرضا وصدمها اكثر نظرة السعاده الي حستها في عيونها وهي تبث لها الخبر 

      معقوله موافقه وانا الي قلت بتعذب بغصبها على الزواج من سند طلعت علي اهون من سند نفسه
      اي خل ادق على سند واقوله عشان يجهز نفسه عرسه مع عرس حمد اخوه

      دقت وعلى طول جاها الرد
      سند برود:الو

      امه بركاده:هلا سند اقول متى بتجي
      سند وعينه على اوراقه :بعد ساعه ليش في شي
      امه بسعاده:لا سلامتك بس ابيك تجي بدري عشان نرتب امورنا لعرسك

      سند بتأفف هذا والله البلشه قال بغضب:يمه مثل ماغصبتيني على بنت اخوك تحملي كل الي يجيك انا تجهيز مراح اتجهز ومهر مراح ادفع لها فلس حمر لاني وبساطه مابي اتزوج ولاابي ارتبط بأحد بعد سعاد

      امه بنفاذ صبر من سند وعناده لها قالت:شوف ياسند انا سكت عنك بما فيه الكفايه وزواج بتزوج وغصبن عليك واذا على سالفة المهر لاتحاتي انا باخذها واجهزها من فلوسي وسدته بوجهه وهو من القهر حذف السماعه بكل قوته

      ...
      بعد ماسكرت من سند او بالأصح سدته بوجهه دقت على فواز وقالت له عن موافقة عهد على سند وقالت له يجي عشان الملكه الي بتكون قبل العرس بيوم
      فواز استغرب هالشي وكان بيفاتحها بخطبة سامي الي حدد معهم موعد بس خبر خطبه سند وموافقة عهد لخبطت الأمور عنده وقرر يدق على سامي ويعتذر منه
      كان مثل الأسد الثاير الي يرفض الحبس ويبي يرجع للبراري حس انه اذا تزوج بينسجن او ينحبس
      من كثر ماهو غاضب حذف كل الأوراق والملفات حتى المهمه ماهو قادر يستوعب الي يصير معقوله ياخذ عقب سعاد حرمه معقوله يخونها لا لا مستحيل انا مستحيل ألمس وحده بعد سعاد

      صرخ بأعلى صوته: حمووود

      السكرتير جاله ركض قال بخوف:سم طال عمرك 

      سند بنرفزه:رتب الحوسه واقفل المكتب واشر بأصبعه علامة تهديد:ياويلك تضيع منك اي ورقه لمهم عدل فاهم

      حمود بغصه:فاهم
      وتنفس عقب طلع سند وقال بسخريه: والله حاله يعصبون ويحطون حرتهم فينا وقعد يلم الاوراق بتركيز

      دخلت شهد ومعها فجر الي راحت ركض لحضن جدتها تبوسها وتحضنها
      ام سند بحب:هلا بقلبي باست خدها
      شهدبغيره:وانا مراح تسلمي علي ولا اشوفج انتي وعيالج بس همكم فجوره


      امهابحب وهي تأشر لها تجي تسلم:حرام عليج وباست شهد وشهد باست راسها
      وجلست جنبها وكملت
      ام سند بحب:وبعدين ماغلى من الولد ألا ولد الولد وفجر بغلاتج عندي

      فجر براءه:ماما وين بابا س
      ماكملت جملتها ألا وخرعهم صوت الباب الي صفق صفقه قويه هزت كل البيب
      وكان سند مر من عندهم بدون لا يسلم حتى وصعد لجناحه وهو يغلي من الغضب

      فجر جت بتلحقه بس ام سند وقفتها خاصة وان سند ماانتبه لها ولا مستحيل يخلي فجر تشوف غضبه

      شهدبخوف:سكنهم مساكنهم اشفيه تقول داخل على يهود حتى سلام ماسلم

      امها بتنهد:خليه بكره بيحس ويعرف ان كل الي اسويه من صالحه وراح يشكرني بعد

      شهد بشك:بخصوص زواجه من عهد
      امهابنرفزه:اي وابشرج وافقت وكملت بفخر: وين بتحصل احسن من سند مال وجمال واخلاق اسم الله عليه


      شهد برجا:وافقت من غير اي ضغوط قولي الصج يمه ارجوج
      امهابتاكيد:والله ماضغط عليها هي الي رضت اناما انكر اني كنت راح اضغط عليها لي رفضت بس زين الي وافقت بدون اي مشاكل او ضغوطات ووقفت ومعها فجر الي تحن تبي سند وجدتها مانعتها
      قالت بتنهد:اي ابيج تاخذي عهد لسوق وتساعديها بالتجهيز شوفي ابي تجهزها فخم وجخ والكل يتكلم عنه وراحت مع فجر وتركت شهد تصارع اهمومها هم زواج سند من عهد

      عند عهد

      سكرت من سحر بعد مابشرتها بخطبتها كانت سحر فرحانه لانها بتزوج بس كان في شي مخوفها خاصة وان الي خاطبها ولد عمتها
      بس عهد ابعدت هالخوف وقالت الشخص الي شفته مايحمل بقلبه ألا الطيبه والحنان واحس ان الله عوضني خير كل مااتذكر شكله




      انتبهت لطق الباب الي تركوه مفتوح عقب مارضت تزوج ولد عمتها لان ماله داعي تخطط وتهرب و قالت :اتفضل 

      شهد بضيق:سلام عليكم كانت خايفه تطردها اوتصرخ عليها عقب اخر مره 

      عهد بحيا:وعليكم السلام حست بخجل لانها تذكرت اخر موقف صار لها مع هالبنت الي ناسيه حتى اسمها
      ابعدت هالأفكار قالت:حياج تفضلي
      شهد ببتسامه:مشكوره وجلست
      كملت بنفس الأسلوب:ودي اشرب معاج قهوه وادردش شوي اذا ماعندج مانع
      عهدبسعاده:بالعكس حياج ودقت على المطبخ تطلب قهوه

      وشهد قعدت تأمل شكلها وتخزها خز ابتسمت بنفسها صاجه امي بكره بيشكرها سند على هالحوريه لانه مستحيل بيتركها خاصة وان جمالها يكسر الصخر

      قطع عليها صوت عهد
      عهد بأسف: اسفه على الي صار قبل صدقيني ماكان قصدي اطردج بس ا

      شهد بحب:لا انا الي اسفه كان المفروض مااتدخل
      عهد بضيق: لا عادي كملت ببتسامه اسحرت شهد فيها ولو كانت ولد لداخت منها:ألا انتي شنو اسمج ترا ماعرفه

      شهد بحب:شهد وعندي بنت اسمها فجوره كملت بضيق: يمكن سبق وشفتيها

      عهد ببتسامه لان شهد تذكرت وقت ماهاوشت فجر ومنعتها تجلس معها ومن ذاك اليوم والبنت منفذه اوامر امها:اي الله يخليها لج
      تموا فتره ساكتين ويشغلون انفسهم بالحلو والقهوه٠الي وصل لهم


      بعد فتره تشجعت شهد وقالت: عهد انتي موافقه على سند اخوي صح

      عهد اخير عرفت اسمه طلع اسمه سند ياحلو اسمه وعساه ان شالله يكون سندلي في هالدنيا بخجل:اي موافقه

      شهد براحه كانت خايفه تكون امها تكذب وان البنت مغصوبه:
      اجل مبروك وجهزي حالج من باجر بنحوس بالأسواق عشان تجهيزج ياعروس

      عهدبستغراب:بهالسرعه تو الناس وبعدين مامر على وفاة امي سنه مابي اتزوج واسوي طقطقه 
      شهد بحب :ياقلبي سند بيتزوج بنفس تحديد حمد اخوي هذا قرار الوالده تبي تفرح فيهم مع بعض 

      عهد شدها اسم حمد وكأنها تذكرت شي بس ماركزت وقالت بضيق:ومتى تحديد حمد

      شهد وهي تأشربصابعها:بعد اسبوعين 
      عهدبصدمه: لا مستحيل ماقدر
      وكملت بحزن :مابي اتزوج وامي مامرعليها سنه
      شهد بحزن:عهد انا مقدره ضروفج وحاسه فيج بس هذا غصب عني وعنج
      وكملت بضيق:وبعدين حمد شذنبه هو وزوجته تنحرمهم من الطقطقه والسعاده

      عهد بأصرار:خلاص موافقه على العرس بس يكون بعلمكم
      مراح ادخل صاله ولا ابي اي طقطقه انزف على طول بدون شي


      شهد بنفسها يكون احسن لان من بيقنع سند يدخل الصاله خاصة عقب الأعصار الي سواه من عرف بمواقتج قالت:على راحتج 

      قبل العرس بيوم

      عهد حايسه بتجهيزها مع شهد حست بحب اتجاه هالبنت وعرفت انها ظلمتها حيل لان شهد بينت لها عكس الي متخيلته كانت متوقعه ان كل عيال عمتها نسخه منها بس الي شافته عكس

      والدليل فارس احلامها الي تنتظره والي ماعارض قرارها بأنها ماتبي زفه وطقطقه بالعكس وافق بدون اي نقاش ودها تشكره اول ماتشوفه لانه قدر ظروفها

      ادخلت غرفتها وحذفت الأكياس ورمت نفسها على الكنبه وقالت بتعب بعد مافصخت حجابها: مراح اطب السوق منيه لي سنه

      شهد بضحكه وهي تجلس:ليش
      هذا وانتي اول مره تطبي هالأماكن

      عهد بضيق توقعت ان شهد تعايرها بفقرها:صح اول مره لان ماقدر اشتري من هالأماكن بس مو هذا قصدي الي اقصده ان هالملابس بتلبسني سنه مابقى شي ماشريته لي وكملت بضيق:احس ان اخوج بيسب نفسه لانه عطاج بطاقته وقال لج جهزيها

      شهد مسكينه مصدقه انها بطاقه سند ماتدري انه مادفع شي و انه ماسوى شي حتى جناحه بيسكنها على اثاث المرحومه والله ظلمناج ياعهد وألا انتي ماتستاهلين سند لانه مقعد

      شهد ببتسامه:مايغلى عليج ولو خلصتي هالبطاقه بشتري لج من بطاقتي وعلى حسابي ابي الكل يشوفج احلى عروس بالدنيا

      عهد بدون ماتحس رمت نفسها بحضن شهد وساحت دموعها لان كلام شهد ذكرها بالغاليه امها الي اخذها الله قبل لاتفرح بزواج بنتها وحيدتها

      شهد حضنتها بحنان وهي تدعي ان الله يسخرلها سند وانه مايظلمها بزواجه منها 

      قطع عليهم صوت فجر 
      فجر بدلع : ماما وين ثوبي حق العرس بوريه بابا سند مو قلتي بتروحي تطلعيه

      شهد بعد مابعدت عنها عهد وشافت عهد تمسح ادموعها قالت بضحكه وهي تعطي فجر كيس ثوبها عشان تغير الجو: خذي وري بابا سند وقولي لنا شنو رايه فيه
      راحت فجر بسرعه وكملت شهد ببتسامه:مرات احس بالغيره من هالسند لان بنتي تحبه اكثر مني انا وابوها حتى

      عهد براحه : ماودج نشوف حنا بعد اثيابنا

      شهدبخبث:ألا والله بس نبي سند يقولنا عن رايه بعد مو بس فجر
      عهد غصت من الخجل ولا ردت وشهد ماتت ضحك عليها

      الساعه ثمان بالليل


      تمت ملكة على بنت خاله الي كارهاوكاره شوفتها كونها انفرضت عليه فرض وهو الي كان رافض فكرة الزواج بعد حبيبة سعاد
      لانه حاس انه ماهب لاقي احن واطيب منها وحاس انها شي نادر مستحيل يصير منه اثنين


      قطع عليه فواز الي توه واصل اليوم هو واهله عشان العرس فواز ببتسامه:مبروك ياسند منك

      ماكمل لان سند قال وبسخريه:الله يبارك فيك وترك المكان وراح يوصل الشيخ برا

      فواز شالسالفه هذا وجهه واحد بيعرس كمل بسخريه: اخاف امه غاصبته اختي واعرفها داهيه اذا بغت شي غصب يصير تنهد وقال:عموما مغصوب او مومغصوب اهم شي اخذ بنت سالم وريحني من همها وهذا الي ابيه صار


      حمد كان داخل البيب ومعاه اغراض لجناحه صادف سند واقف برا ويدخن بشراسه

      تاكد انه تمت ملكته على عهد بعد ماشاف شكل اخوه الغاضب
      ماحب يكون موجود وقت الملكه اعتذر بأشغاله بس عشانه مايقدر يواجهه ملكة عهد على اخوه خاف انه يتهور ويوقف كل شي وينفضح امره فحب يبعد افضل له
      حمد ببتسامه كاذبه تخفي مافي داخله من حزن قال وهو مار من عند سند:مبروك ياخوي
      سند فار دمه كره هالجمله كأنها تذكره بيوم موت سعاد وقت ماعزوه قال بصراخ: مبروك مبروك بس عاد ترا لاعت جبدي وحذف سجارته وراح داخل

      بيختلي بجناحه الي اجمعه بسعاد بيروح يدور بأغراضها على ريحتها الي محتفظ فيها للحين في جناحه ...


      ...





      نهااااية الباااارت ...




    3. * فجر *
      20-12-2018, 11:23 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .






      الباارت الثالث عشر



      عند عهد







      ارتسمت على شفايفها اعذب ابتسامه بعد ماسمعت يباب عمتها الي وصل لي غرفتها اعرفت
      بعده ان الملكه تمت


      حست بالتوتر الي خالطه قليل من الخوف اوهمت نفسها ان الخوف الي تحس فيه ما هو ألا لان حالها حال اي بنت بتزوج وبتعيش مع شخص غريب

      تحت سقف واحد

      شافت الباب انفتح اوقفت وهي تخفي توترها عشان تشوف من الي جاي لها و كانت عمتها 

      حصه الي طايره من السعاده مو لان سند بيتزوج بعد هالعمر لا لانها بتقدر تنتقم من عهد بزواجها من سند لانها عارفه وضامنه حب سند لسعاد وانه مستحيل ياخذ بعدها او يحب 


      حرمه ثانيه

      حصه اخير ياعهد باخذ ثاري من اهلج الي احرموني من اخوي وضيعوه وشمتوا فينا الناس عقب ماكان الكل يطمع فينا صرنا علج بألسان الي يسوى والي مايسوى خاصة اهل زوجي الي ذبحوني بكثر مايعيروني بأخوي وانهم خايفين اعيالي يسوون مثله فحرموني من اهلي لين ماتبرأ ابوي من اخوي سالم وطرده بس الحين قدرت اخذ حقي منج قالت
      ببتسامه ساخره :مبروك



      عهد خوفتها نظرة السخريه الي شافتها وتوقعت انها رافضه هالزواج وان ولدها هو الي مصر ياخذهاقالت بأرتباك:الله يبارك فيج

      تموا فتره كل وحده تنظر لثانيه وتحاول تعرف شيدور في بالها حصه كان يدور في بالها اشلون بتكون حياة عهد مع سند خاصة وان سند رافضها ابتسمت بخبث وقالت بنفسها :ودي على مااخرب فرحتها وبث لها خبر رفض سند لها واعلمها بكل شي حتى سالفة المهر
      وان سند مادفع لها شي


      بس احسن شي اخليه بكره قبل لا ازفها لسند ابشرها بكل شي وافهمها عشان لا تستغرب اي تصرف يتصرفه معها سند





      اما عهد الي كان يدور في بالها كان عكس عمتها تماما
      كانت متوقعه رفض عمتها لزواجها من ولدها خاصة بعد ماشافت نظرات السخريه والحقد عليها

      ابتسمت وقالت بنفسهاوهي حاسه بنصر:بتندمين ياعمتي العزيزه على كرهج لي وعلى معاملتج الزفت معي ان ماخذت ولدج وغيرته عليج وكملت بخبث :اول شي بسويه بطلعه من هالبيت وثاني شي ماراح اسمح له يزورج ألا بالأسبوع مره وتقب عليج بعد



      قطع عليهم صراخ شهد الي جت ركض بتحضن عهد وهي تقول:مبروك ياقلبي مبروك



      امها انقهرت خاصة وان شهد تعلقت بعهد حيل خلال هالأسبوع الي قضوه بالتجهيزات
      عهد بحب وهي حاضنه شهد:الله يبارك فيج
      وكملت ببتسامه:عقبال ماتفرحين بفجوره

      شهد برجا:امين عسى الله يطول بعمري وألحق ذاك اليوم

      عهد بحزن لان امها ماعاشت ليوم زواجها:امين





      شهد حست بالي دار بخاطر عهد وقالت بخبث بتغير الموضوع:اتوقع بينهبل سند لي شافج

      عهد حمرت من الخجل وحست بسعاده من كلام شهد لها وقطع عليها فرحتها عمتها الي قالت بنرفزه: شهد 
      شهد بستغراب:خير يمه
      امها وهي طالعه:تعالي ابيج بسالفه وطلعت


      عهد الله يستر علي من هالعجوز الحسود حاسدتني على جمالي حتى بس هين ياحصيصه هين

      شهد بخجل من اسلوب امها: عن أذنج عهد بشوف الوالده شتبي

      وراحت
      وعهد لفت وراحت اوقفت عند المنظره تأمل شكلها هي صح حلوه والكل يشهد بذلك بس كان الي حارمها من الزواج افعال ابوها
      قالت بتنهد:الله يرحمك ويغفر لك
      هذا الي اقدر عليه يابوي العزيز اني ادعي لك لانك بأشد الحاجه لدعاء
      انترست اعيونها بالدموع وهي تذكر امها كان هذا كلامها دايما
      تقول ادعي لأبوج هومحتاج لج الحين لاتدعين عليه 
      كاني انا مثلج اوألعن منج لان ابوي زوجني بواحد مثله بالضبط ورفض يزوجني لولد اخوه الي كلن يشهد بأخلاقه ورجولته


      تنهدت عهد بضيق:الله يرحمج يالغاليه وعساج من اهل جنات النعيم على الصبر الي صبرتيه في دنيتج





      تذكرت سحر لازم تدق عليها وتلزم عليها عشان تجي بكره هي وامها لانها تعتبرهم اهلها

      وحضورهم واجب راحت تدق عليهم
      وهي في قمة سعادتها بهالزواج الي ماتدري عن مايخفيه من معارك وصراعات







      عند شهد

      شهد بنرفزه من كلام امها عن عهد:يمه 
      امها بقهر: اي ادري انج طاقتها صحبه مع هالهانم

      شهد بضيق:يمه ارجوج اتخفين عن عهد وكافي انج خادعتها وخاشه عنها سر سند ورايه بالزواج





      امها بقهر:تحمد ربها من بيفكر فيها بنت سالم الفاشل

      شهد بضيق:يمه 
      حصه بقهر وهي تكش على شهد:يمه ويمه مااقول ألا مالت 
      عليج 





      وراحت وتركت شهد متضايقه من كلام امها


      عن عهد كانت تحس بحزن آتجاها وبعدحاسه بالذنب لانها ماصرحت لها عن ماضي سند فعهد ماتدري حتى 




      انه كان متزوج ولاتعرف عنه سوى انه ولد عمتها الي خطبها 







      عند فواز

      بعد مالكل راح حب انه يشوف عهد ويبارك لها استأذن من حمد الي كان قاعد معاه ودخل داخل


      اول ماوصل عندها طق الباب وسمع صوتها ودخل

      عهد الي اول ماشافته فزت وقالت بتوتر:هلا عمي حياك

      كان هذا اول لقاء لها معه عقب سالفة هروبها وهي حاسه بأرتباك منه بعمره ماحسسها بألامان الي هي فاقدته كان المفروض هو الي يوفره لها بس للأسف مالقت عنده هالأمان وتمنت تلقاه مع سند
      بعد ماتاخذه
      فواز الي كان يشوف ملامحها فيها حيل من سالم خاصة عيونها الناعسه
      بس الي يختلف فيها بياضها ودويرة وجهها الفتان



      فواز بهدوء: مبروك يا وسكت فتره كان بيقول بنت اخوي بس حس ان فيها نوع من السخريه لانه مايعترف بأخوة سالم له وكمل:عهد

      عهد عشتوه حتى هذا يقولها من غير نفس ردت بتنهد:الله يبارك فيك

      جا وجلس على الكنبه المنفرده وقال بنفس الأسلوب:اتمنى انك تعيشين بسعاده مع سند
      وكمل بأرتباك حست فيه عهد:وترا سند مهما سوا مستحيل يأذيك او يذلك لانك بالأخير بنت خاله ومن لحمه ودمه


      عهد ألتمست توتر عمها وطريقة كلامه واشلون قاعد يشرح لها عن تعامل سند

      انتبهت له وهو يوقف بيستأذن بس قبل يطلع قرب لها وباس راسها ونزل ظرف فيه هدية زواجها

      عهد الي وقفت اول ماوصل لها حست براحه من بوسته لها ولو انها اول مره ويمكن تكون اخر مره بس بعد اسعدتها وحسستها ان الله عوضها عقب حرمان هالسنين
      قالت بخجل:مشكور عمي وماله داعي تقصد الهدية
      عمها بود:ماسويت شي واعتبريه من ندى زوجتي ماقدرت تجي اليوم بنتي تعبانه وقالت بكره بتجي للعرس

      عهد بحب:الله يشفيها
      استأذن وطلع وعهد ابتسمت وللمره الثانيه تحس بالندم على التسرع في الحكم على الناس بالأول شهد وطلعت نعم الأخت والصديقه والحين فواز نفس الشي طلع فيه حنان وطيبه كان مخفيها







      بعد ساعه ادخلت عليها شهد ومعها اربع صالونات
      عهد بصدمه هي تدري وشهد قايله لها عن البرنامج حق العروس بس مو كل هذولا يستلمونها

      قالت :شنو هذولا
      شهد ببتسامه:هذولا ياقلبي الي بيخلون جمالج يزيد جمالا 
      واشرت لها توقف وسحبتها عشان الصالونات يشوفون شغلهم

      حف وصبغ ومنكير وبدكير وحوايس ثانيه ماتخلص







      بعد اربع ساعات اخلصوا الصالونات وطلعوا وعهد اضربت بنفسها على كنبتها الي تنام عليها من التعب والأرهاق خاصة ان الساعه بتجي ثنتين بالليل وهي مانامت وقاعده من وقت

      قالت شهد بضحكه:لاتنامين بتجي النقاشه الحين
      عهد بصراخ كانت مصدقتها: لاوالله احلمي انقش وخل ترجع ابرك لها وغطت نفسها بالحاف وهي في قمة النعاس قالت بهدوء:طفي النور معاج وغلبها النوم كانت مثل الحوريه الي ابهرت شهد بجمالها خاصة مع صبغتها الغامجه الي زادت من بياض بشرتها 

      ابتسمت بحب:الله يسعدج ياعهد ويحقق كل مطالبج وطفت النور وطلعت عنها







      عند سند

      من دخل جناحه وهو سرحان بهمومه الي من ثقلها ماهو قادر يتحملها يحسها مثل الجبال 

      كان يفكر اشلون بتصرف مع هالانسانه اشلون بشرح لها موقفي واني مابي ارتبط بأحد عقب سعاد


      زاد من حضنه لقميص سعاد وهو يحس انه يحضنها هي
      قال بحزن:مستحيل اخونك يالغاليه مستحيل لو اتم طول عمري ارمل


      بعده نام وهو في معمعة افكاره







      فزت من نومها مرعوبه وهي تذكر حلمها تعوذت من الشيطان وحاولت تنام بس وين تنام عقب هالحلم



      لفت وشافت شهد الي نايمه وبحضنها فجر
      تنهدت وش هالكابوس اول مره احلم بسالم وش جابه لي قامت ودخلت الحمام توضت وصلت وطلعت تجلس بالصاله على مايأذن الفجر



      اول ماطلعت حست برغبه كبيره بشوفة عهد ماتدري ليش يمكن بعد هالحلم 
      راحت وفتحت بابها٠ودخلت شافتها كانت غاطه بسبات عميق وراسمه على شفايفها ابتسامه عذبه 
      حست بالغيره هي تحلم بكوابيس وعهد بحلام حلوه قالت بقهر:يمكن لان واقعها كوابيس فالله راحمها بأحلام حلوه 
      ماحبت اتطول خافت تحس عليها عهد وتصحى وطلعت

      اليوم الثاني


      رغم ماهو محافظ على مظهره دايم امام الناس ألا انه هالمره وده يكون قبيح بنظرهم خاصة هالعهد يتمنى انها تخرع منه وتطلب الطلاق من اول لليله


      بس ماقدر ألا يكشخ عشان الناس لاتنقد 

      طالع بحمد الي يستقبل المهنين ببتسامه ساحره ماكان يدري ان هالأبتسامه تمثيل لانه هو مايعرف يمثل وجدي بكل حاجه




      تنهد يابختك ياحمد متزوج عن رضاك ماهو بالغصب مثل اخوك



      تم يشغل نفسه عن التفكير بالرد على الضيوف الي جايه تبارك

      حمد وعينه على سند قال بنفسه متضايق ياسند متضايق وانت بتجتمع لك مع قمر ومو اي ألا احلى من القمر بواجد

      بس الله يهنيك فيها ياخوي

      شافوا فواز جاي جهتهم وهو بقمة كشخته ورزته مع البشت الي يشوفه يقول هذا المعرس الثالث





      حمد ببتسامه:صكيت علينا ياخال
      فوازبعبط:اصلا انا احلى منكم والكل شاهد 

      سند ماحب يستعبط لانه حده مو وقته وطنش سوالفهم وضحكهم وصد عنهم لجهه الثانيه وهو يدعي ربها يفرجها







      عند سهام

      كانت قمة بالفخامه والشياكه ادخلت على انغام موسيقى وكأنها الملكة بلقيس وهي تصعد عرشها اقصد كوشتها
      ابتسمت لمرة عمها وشهد الي رحبوا فيها وباركوا لها بحب كانت تحس بالسعاده لان حلم طفولتها تحقق وبتجتمع مع حبيبها حمد الي ياما عدت الايام والليالي بس عشان تجتمع فيه تحت سقف واحد




      انتبهت لشهد تطلب من الحريم يتغطوا عشان حمد بيدخل زاد ارتباكها ودقات قلبها حطمت الرقم القياسي

      اخير ياسهام اخير صرتي زوجة حمد بتعيشين عنده




      اه ياقلبي احس اني احلم قعدت تسرح وتمرح بخيالها الطفولي وماحست بدخول حمد ألا وقت ماشافته واقف قدامها وانحنى لها وباس راسها
      حست برعشه وقتها وماقدرت تفتح عيونها من الخجل ..




      نهاااية الباارت ..



    4. * فجر *
      21-12-2018, 11:21 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .







      الرابع عشر


      اما حمد كان خايف من احساسه بالبرود والجفاف اتجاه سهام وكان خايف انها تكشفه فوعد نفسه انه بيحاول قدر المستطاع انها ماتحس بشي 
      لان مهما كان بتظل زوجته وبنت عمه



      بعد ماسلم عليها جلس يمها بالكوشه كان منبهر بكشختها هو ماينكر انها حلوه بس بعد ماشاف جمال عهد طلعت عنده ولاشي مع عهد


      تمنى تكون عهد هي عروسته بهالليله بس طرد هالفكره من راسه لان عهد زوجة اخوه وعيب يفكر فيها


      ظلت عيونها تحت مستحيه ترفعهم مع انها ميته وتشوفه بس ماقدرت الحيا مانعها

      حست بيده تمسك يدها ومن مسكته اهتز كل جسمها لفت تشوفه بعد هالحركه بس زاد أهتزازها وتلخبطت امورها بعد ماشافته يهمس لها ببتسامه توقعت انها اعذب ابتسامه بالوجود وقال: مبروك


      ضغط بيده عليها عشان يخفف من توترها
      سهام بحب فديته وفديت كشخته ولو انه مو مزيون بس في عيوني ازين منه مافي
      ردت بهمس:الله يبارك فيك


      تموا يصورون وسهام كل شوي تسرق نظرها وتخز حمد بدون لا يحس

      تأمل حب طفولتها كانت متعلقه فيه من وهي طفله من قبل لاتزوج سعاد اختها سند وبعد زواج سعاد كانت تفرح اذا راحت لسعاد عشان بس تشوف حمد لو من بعيد



      بعد ماخلصوا من التصوير ألتفت على شهد الي قالت:ماودك تاخذ مرتك ياحمد وتمشي لان احنا بعد بنروح انسلم على مرت سند 


      مد بحب وعينه على سهام الي زاد أرتباكها من كلام شهد: ألا ميت اخذها وطلع بس شوفي لنا درب بسرعه


      عند عهد


      كانت بعالم ثاني عالم خاص فيها مايجتمع معها فيه غير سند الي بعدها ماشافته ولا جاها درت انه بيتأخر عشانه بينطر امه واخته على مايجون


      حاسه بسعاده عظمى اخيرا بتزوج وبيكون لها اسره حالها حال رفيقاتها كلهم متزوجات وعندهم عيال ألا هي
      مع ان عمرها مو كبير حيل ألا انها كانت متشفقه تزوج ويكون لها عيال
      ٠

      ابتسمت لسحر الي فالتها بالرقص وام فارس تصفق لها هي كانت رافضه اي طقطقه واغاني بس سحر اصرت ترقص بعرسها وتقول انها ناذره هالشي وجابت معها ستيريوا واشرطه ومارقص معها غير خطيبة فارس الي جت معهم


      بعد فتره اسمعوا يباب شهد الي دخلت عليهم والفرحه تشع منها سلمت على عهد

      ونبهت بدخول سند وقعدت تعدل عهد
      وتعدل طرحتها كان ذوق شهد حيل راقي وفخم وهم عهد اعجبها ذوق شهد بكل حاجه وعشان جذي ماشالت هم تجهيزها دام شهد معاها




      كانت كلمة روعه قليله بحقها كانت قمه بالجمال والكل شهد لها 
      تفننت الصالونه بتزيينها بدون لاتخفي ملامح وجهها الساحر 
      انتبهت لدخول سند او زوجها ماقدرت ألا انها تلمح بشته اول مادخل




      شافته وهو يرمي السلام عليها من بعيد ويجلس جنبها مادققت بهالشي وتوقعت انه مستحي من تواجد الحريم بس



      صدمها رفعت يده للمصوره الي كانت بتاخذ لهم صوره 


      سند الي من دخل وهو حاس كأنه مقيد وده لو ينهي كل هالمهزله الي تصير ماألتفت على عهد ولا عطاها وجهه حذف عليها السلام ومن غير نفس بعد وجلس بس اقهره المصوره الي تبسم وتبي تصورهم حس بالغضب وقال:لو سمحتي لاتصوري واشر لشهد قال: صرفيها برا مالي خلقها



      الكل اندهش وانصدم حتى سحر وامها

      ألا حصه الي ابتسمت بمكر وقالت بسخريه:شهد ماتسمعين اخوج شيقول نفذي الي قاله

      شهد ودها الأرض تنشق وتبلعها من الفشله ماقدرت تسوي شي بس سحر أشرت للمصوره وطلعت هي وياها

      ودها تشكر سحر على هالانجاز الي سوته خاصة وانها ماتبي تترك عهد بروحها بتم معها لين ماينزفون لجناحهم خافت ان امها او اخوها يتهورون ويصدمون هالمسكينه


      هذا اذا للحين مانصدمت شافت سحر رجعت بعد ماتفاهمت مع المصوره 


      سحر الي قهرها اسلوب سند قالت بنفسها هذا اولها الله يستر شكله نسخه من امه بس عهد ماتدري
      او انه قاص عليها لانها تمدح فيه وفي طيبته والله ماظنتي ورا هالوجه طيبه



      راحت لأمها ومرت اخوها عشان تستعجلهم يسلمون على عهد ويمشون
      قبل ينطردون هم بعد

      عند حمد

      جلس على العشا وماطب حلقه لقمه كان ينطر سهام تجي صارلها فوق الساعه داخل تبدل



      تركها تاخذ راحتها بس اخذت فوق المتوقع

      تنهد بطفش:أووف ماصا
      ماكمل جملته ألا وسمع باب الغرفه يتبطل وتطلع سهام




      سهام الي من خوفها وخجلها تمت ساعه تفكر اشلون بطلع له بهالشكل لا ماقدر استحي 
      مع ان قميصهاالستان سكري وحوافه دانتيل وكان
      طويل وفوقه روب بعد

      بس هي خجوله حيل
      سمت وطلعت له وشافت نظراته الساحره لها حمد كان منبهر في شكلها وزاد عليه خجلها الزايد




      بعد ماجلست قال بضحكه:لو داري انك بتأخرين جان وصيت لنا على سحور موعشاء


      غاصت بهدومها من الخجل وزاد خجلها بعد ماكمل حمد بخبث:بس ترا ماورانا صيام 

      ضحك عليها وتموا يتعشون بهدوء




      بعد ماخلص قام وقال ببتسامه: اخذي راحتك وتعشي ادري انك مستحيه وماكلتي شي وانا بروح اتروش وبدل



      هو مابدل وتم بثوبه لانه مايبي يزعج سهام وقت ماهي بالغرفه



      سهام فديته ويلوموني فيه اذا حبيته كله طيبه وذوق
      شافته لين دخل وقامت عن الأكل هي أصلا مو مشتهيه شي بس عشانه كلت


      راحت وشغلت التيلفزيون وجلست عنده وهي اصلا مو يمه بس عشان تكسر حاجز التوتر عندها

      حاسه انها بترجع وانها مو قادره تنفس من عقب الي اسمعته والي انقال لها بعد مادخلت جناحها مع زوجها المنتظر

      هي كانت حاسه ان ورى عمتها شي خاصة بعد ماصرفت سند داخل بس
      كل ماتذكرت كلام عمتها ودها لو تموت ابرك لها من هالعيشه التعيسه الي بتجمعها مع واحد رافضها بتاتا

      كانت متخيلته انه نفس الشخص الي تقابلت معه اكثر من مره بس احساسها خاب وطلع هذاك اسمه حمد مو سند

      تمت جالسه على كنبه بالصاله وهي تندب حظها الي ماعمره صفا لها تعوذت من ابليس وماحست بنفسها ألا وهي تسلقي راسها بحافة الكنبه 
      كانت حاسه بتعب نفسي اكثر ماهو تعب جسدي


      تنهدت بحزن:وش بتسوين ياعهد بهالمصيبه الي حطيتي نفسك فيها لاتنسين انج انتي السبب لانج بسرعه وبدون تفكير وافقتي


      حست بدموعها انزلت وكملت: اي وافقت لان محد قالي وكلهم غشوا علي حتى شهد اشتركت معهم بالجريمه 


      انتبهت لوقفته عند راسها وعدلت جلستها وامسحت ادموعها بسرعه لايشوفهم


      ماتبي تحسسه بضعفها


      سند الي اول مادخل راح لغرفة وترك عهد مع امه بالصاله استغرب من طلب امه هذا بس نفذ وتركهم بروحهم



      بعد ماخلص تبديل جلس لين ماسمع الباب حق الجناح يتسكر عرف ان امه طلعت وقرر يطلب لهم عشا مو عشانه ولهان ياكل معها لا لانها كاسره خاطره اكيد جوعانه وماكلت شي



      خاصة بعد ماركز بشكلها حس انها صغيره حيل ماصدق انها٢٥ الي يشوفها يقول ماتعدى ال١٧ 


      عهد بعد ماتعدلت ارفعت عينها له وطالعت فيه بدون خجل او حيا بس كان في نظراتها له شي هو مافهمه وتوقعه جراءه منها سند بقهر بنفسه صج قوية عين اشلون تخز ماكأنها عروس ومفروض تستحي

      قال: ادخلي بدلي هالمكنفش قبل يجي العشا


      عهد اخ ودي اسطره وقطعه بسنوني على اسلوبه الزفت وعلى الي سوته امه فيني وقفت بصعوبه وقالت برود: مابي عشا

      سند ابركها من ساعه تبيني ادلعها واغصبها تاكل معصي مارد وجلس على الكنبه بعد ماهي قامت وراحت



      عهد يبيني اتعشى اصلا البركه بامك الي افتحت نفسي بعد ما قامت بواجبها كعمه وأهدتني هدية زواجي

      عمري ماشفت انسان احقر وانذل منها لا واشلون تكلم وكأنها تمسخروتشمت فيني لانها قدرت تسيطر علي وتتركني تحت رحمتها حتى ولو كان على حساب ولدها الي رافض فكرة الزواج


      اه اه ياما حذرتني سحر وقالت لي لاتسرعين بقرارج بس انا غبيه ماصدقت انخطب على طول وافقت قال ايش بفرح وستانس حالي حالهن امحق سعاده وانا ماخذه لي واحد رافضني

      دخلت الحمام بعد مانزلت ملابسها وافتحت عليها الماي البارد تبي تطفي النار الي بجوفها تمت مده تحت الماي عشان بس تنسى او عشان توقف سيل ادموعها الي ماقدرت توقفه

      سند تعشا وجا بيدخل ينام بس تذكرها فقرر ينام على كنبته الي جالس عليها مد رجوله وهو حاس برهاق وتعب بس استغرب ان في شي ضايقه وهو داعس عليه رفع راسه يشوفه وانصدم انها مسكة عهد الي نستها او مااخذتها بالأساس مسكها بيده وضحك على افكار هالبنات ومسكاتهم
      ونزلها على الطاوله ورجع ينام


      اما عهد بعد مالبست لها بجامه ساتره راحت قفلت على نفسها الغرفه وراحت بتنام لان خلاص كل طاقتها نفذت هاليوم

      اليوم الثاني


      صحت مبجر او بالأصح ماقدرت تنام من هالكابوس الي دايم يجيها


      راحت تصحي الخدم يجهزون فطور المعاريس



      خاصة وان حمد رحلة الساعه عشر فلازم يكون هناك من وقت



      اجلست تشرب قهوتها وشافت فجوره جايه صوبها
      ابتسمت بحب:هلا والله بحبيبتي
      فجوره براءه: ماما وين بابا سند ليش ماقام
      كانت متعوده عليه دايم يقعد مبجر حتى قبل امه 
      حصة:حبيبتي سند نايم الحين
      ألتهت حصه بالخدامه الي نادتها ومانتبهت لفجر الي ماعجبها كلام جدتها وراحت تشوف سند


      سمعت طق الباب وصحت عليه شافت الساعه ثمان وهي بعدها ماصلت حتى فزت بسرعه وفتحت الغرفة تشوف من الي جاي

      بس تفاجأة ان سند صحى قبلها وفتح الباب وكانت فجرابتسمت عهد لها وهي تشوفها حاضنه سند وهو مانتبهه لوجودها

      ألا بعد ماقالت فجر براءه وكأنها تذكر احداث امس:بابا سند ليش ماخليتنا نصور مع عهد انا وماما اشرت لها براءه:والله هو الي طردها

      سند ألتفت يشوف فجر شتأشر عليه بس انصدم كانت عهد وافقه وكان شكلها يفتن ويسحر خاصة مع البجامه العسلي والشعر المحتاس من النوم

      حس انه ارتبك وتوتر وماقدر يتحمل فبعد عينه عنها وألتفت على فجر قال بأمر: روحي عند ماما حصه على ماألبس واجي



      عهد نست نفسها وابتسمت على براءة فجر وبعد ماشافت فجر طلعت راحت تدخل توضى وتصلي


      اول ماطلعت فجر سكر الباب وراح داخل للغرفه 

      راح صوب الكبت يطلع له ملابس وانتبه لطلعتها من الحمام مالف عليها وحاول انه يسيطر على نفسه ولايشوفها خايف انها تسيطر عليه
      وتخليه يخون سعاد


      عهد الي توضت وجت بتصلي صدمها وجوده بالغرفه بس ماعلقت وراحت صوب سجادتها بتصلي بس قبل لا تكبر قال لها:بتنزلين معي تحت انطرك مايدري ليش قال هالشي وسب نفسه مليون مره 

      عهد برود:لا وكبرت تصلي وهو
      انقهر منها كل شي يطلبه منها ترفض امس عشاواليوم نزولهم لأهله



      طلع ولافكر حتى يسألها عن سبب الرفض


      عهد بعد ماسلمت ودعت ربها يفرج همها
      حست بالجوع بيقطع احشاءها هي من امس ماطب حلقها شي كانت تحس بدوخه وبالموت مشت لين وصلت للمطبخ افتحت الثلاجه وصبت لها عصير وخذت لها توست فاضي وقعدت تاكله بس يسد جوعها
      ويبعد عنها الدوخه تأملت الجناح من شباك المطبخ كان حلو بس شكل الأثاث قديم حيل
      حتى غرفة النوم شكلها قديمه والدليل ان الكبت كله مليان بأغراض سند ومقفل وانا اغراضي مازالوا بالشناط بالغرفه مادري وين بحطهم

      معقوله بتم جذي عايشه مع رجل رافضني اوف كل ماتذكر هالكلمه احس بخنجرينغرس بقلبي انا شفيني عشان الناس ترفضني


      عند حمد

      صحى على صوت التيلفون كانت امه تقومه قبل تطوف رحلتهم


      قام وراح للحمام وهو عارف ان سهام صحت بعد بس من الخجل موقادره تطل بعينه

      ابتسم هو يتذكر شكلها حس انه يتعامل مع طفله مو بنت بالعشرين

      سهام انطرت لين دخل الحمام وقامت بسرعه اخذت لها ملابس وراحت للحمام الي برا


      متخوفه تشوف حمد عقب مانشفت ريقه امس


      في الصاله

      كان جالس هو وامه يتفطرون ومعهم فجوره الي جالسه كالعاده بحضن سند ويأكلها

      حصه كانت متوقعه ان عهد مراح تنزل وانها بتظل طول عمرها محبوسه بهالجناح وهالشي اسعدها حيل قالت بسخريه:مرتك ماهي جايه تفطر معنا

      لان انا يوم شفتك نازل ماصعدت لكم فطور فوق

      سند برود:لا بس خليهم يصعدون لها فطور 

      حصه بنفسها معصي خل تموت جوع 
      سند بعد ماافطر استأذن بيروح لفواز الي يبيه بشغل
      هم عارفين ان سند ماعنده سفر 


      عند حمد

      خلصوا فطورهم وهم ينظرون بعض نظرات حب وشوق حمد نسا اوتناسا عهد بعد ماكرس حياته لسهام وايقن انه مع مرور الوقت راح يحب سهام


      حمد بحب: قومي خل نمشي عشان بنسلم على امي قبل

      سهام :ان شالله البست ملفعها وطلعت معه بعد ماهو شال شناطهم

      عند حصه

      كانت منقهره من شهد الي زعلانه عشان خاطر عهد حصه بنرفزه:خلي نصايحج لنفسج فاهمه وانا مستحيل برضى على بنت سالم 
      شهد بضيق:والله موكاسر خاطري ألا عهد الي ابتلشت في اهل مثلكم
      وقامت وأشرت لفجر قالت:فجوره يمه يالله خل نمشي

      حصه :وين اجلسي تو الناس

      شهد بحزن: لا بروح ماقدر اجلس 
      حصه :كيفج 
      وراحت شهد بس قبل تطلع وعلى ماتضف الخدامه اغراضهم قالت بتروح تطل على عهد وتطمن عليها



      عهد الي حست ان الدوخه خفت شوي بس للحين تحس فيها قعدت على التلفزيون عشان تكسر حاجزالملل الي تحس فيه هي ودها تكلم سحر بس خايفه تحس بشي وهي ماتبي احد يدري تبي تواجهه همها بروحها
      وتوقف عمتها عند حدها مراح تسكت لها 
      كملت بتنهد وهالزوج الي ابلشتني فيه اشلون بتصرف معه معقوله اطلب الطلاق لا مستحيل اطلب هالشي لو اقعد طول عمري معه بس مايطلق علي لقب مطلقه انا على سواة ابوي ماارحموني هالمره بيصدقوني اذا قلت البلا منه


      انتبهت لطق الباب وقامت له
      اول مافتحته شافت شهد الي استقبلتها بحب وحراره:مبروك ياعروسه مبروك


      ماصدق ياشهد انج عارفه بكل شي وساكته معقوله انخدعت فيج
      عهد ردت برود ارعب شهد :مبروك على ايش ياحظي على نجاح خطتكم انتي وامج

      شهد بصدمه ماتعرف عهد شتقصد: خطه
      عهد بغضب وهي تجلس على الكنبه :اي خطه خطه زواجي من اخوج هالمريض ولا شلي مانعه من الزواج طول هالسنين



      شهد بنفاذ صبر:عهد مااسمح لك وسند ماهب مريض وبعدين انا سألتج وانتي ذاكره هالشي ورديتي علي بالموافقه 


      عهدبقهر:بس ماقلتي لي انه رافض فكره الزواج كملت بضيق :ليش ياشهد خدعتيني انا ماكنت مستغربه هالشي من امج لكن انتي صعب اصدقه


      شهد اه ياعهد انا في موقف صعب بينج وبين امي الله يهداها قلت بحزن: عموما انا قلت لج وانتي اخترتي وترا سند مافيه شي من الي بالج كل الي فيه انه مايبي يخون المرحومه مرته

      صدمه ثانيه توها تعرفهاان سند ارمل قالت :ليش هو كان متزوج

      كانت متوقعه انه ماتزوج ابد لان اسلوبه معها يدل على انه ماعمره اجتمع بحرمه 
      شهد بحزن:اي كان متزوج بنت عمي وتوفت بالخبيث الله يبعده عنا
      كملت بتنهد:يالله انا طالعه توصي على شي 
      عهد بضيق:سلامتج بس ابي منج انج تسامحيني على الي قلته

      شهد ببتسامه:مسامحتج من غير لاتطلبين وقربت لعهد وباست خد ها وقالت:مع السلامه

      وطلعت وتركت عهد في صدمتها سند ارمل ياحرام وانا الي ضنيت فيه ضن السو اثاري الرجال وافي لذكرى زوجته اخ احس اني احسد هالزوجه الي عشانها سند رافض الزواج

      بس انا لازم اعرف كل شي عنه من شهد


      الساعه وحده الظهر

      دخل لجناحه وهو حاس بكتمه بصدره اشلون بيتقبل وجود شخص غريب في مملكة هو وسعاد


      انتبه لعهد الي وقفت اول مادخل قال برود:سلام عليكم
      عهد الي كانت مندمجه بمجله اول مادخل اتركت مجلتها ووقفت احتراما له شخصية سند ورزته وجبروته تفرض عليها الأحترام والخضوع له
      ردت بحيا:وعليكم السلام

      قال بستفسار:تغديتي 
      عهد الي ميته جوع حتى فطور محد جاب لها شي والخدم محد مر عليها عشان تقدر تطلب أكل قالت بخجل:لا
      سند كان قايل لأمه انه مايبي غدا بس لما شاف عهد ماأكلت قال :تبين اوصيهم يجيبون لك غدا هنيه
      عهد بنفس الأسلوب ولان مافيها تحمل الجوع:براحتك 

      سند راح لغرفته بيدق ويقول لأمه تجيب غدا لعهد وعهد اول ماراح عنها اجلست

      عهد اووه ياربي احس كأني واقفه عند قاضي وانطر الحكم هيبة تربكني 
      بس فديته على حنيته حس فيني اني جوعانه وماأكلت شي
      من امس
      وصى لعهد على غدا واخذ له شاور ولبس ملابسه وراح بينام حاس بتعب من نومة البارح على الكنبه
      حط راسه على المخده فحس انها متشربه بعطر نسائي مركز من قوته ارتعش كل جسمه ماحس بنفسه ألا وهو حاذف المخده ونام بدون شي خاف تكون كل المخدات متشربه بريحتها


      خاصة وان الفراش فيه اثر للعطر بس ماقدر يقاوم تعبه وبرودة التكيف في ترك الفراش

      عهد الي طفشت من كثر ماهي ناطره الغدا وصوت بطنها ازعجها من الجوع
      اوف والله ماصارت غدا الساعه بتجي ثلاث وهم للحين ماجابوا شي
      حست باليأس وان مراح يجي لها غدا فراحت للمطبخ صبت لها عصيرواخذت توست وهالمره حشته بجبن وقعدت تاكل 

      عند حصه

      بقهر:هذا اولها ياسند توصي لست الحسن أكل يجيها لي فوق بس حريمتها دامك انت ماتبي غدا هي بالطقاق ان شالله تموت جوع ماهمني 

      بس الحين خايفه اذا سألني سند شقول له
      نسيت او ان الخدم مافهموا
      اقول الي اقوله ولا اني اخلي الخدم تصعد لعهد أكل فوق

      وكملت بمكر :ولاليش انطر سند لين يقوم خل اطلع استانس بدال هالوحده الي تخنق وذا سألني سند ذيك الساعه برقع له بأي شي
      وراحت تجهز لطلعه ..

      .

      .


      نهاااية البااارت .


    5. * فجر *
      21-12-2018, 11:25 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .







      الخامس عشر
      تحملت اكون غلطان وانا الي معاي الحق***
      تحملت اكون الي ظلم نفسه وهو ساكت***

      الساعه ست المغرب

      قعد من النوم بسرعه حس بضيق راحت عليه نومه وهو ماصلى العصر والحين المغرب أذن بعد



      قام بسرعه وراح للحمام يتوضى عشان يصلي







      بعد ماصلى وخلص لبس وتكشخ كالعاده عشان بيطلع بيروح لأي مكان اهم شي مايجلس بالبيت مع هالأنسانه




      طلع بعد ماغرق ثوبه والغرفه من عطره المركز عشان يخفي ريحته عطرها



      عهد الي سدت جوعها بكم لقمه من التوست والعصير ارخت جسمها على الكنبه بتاخذ لها غفوه قبل الصلاه بس طالت هي الثانيه غفوتها وغطت بسبات عميق





      كان شكلها رهيب وساحر بنومتها خاصة وان شعرها طايح على عيونها ومغطيهم ومو باين غير شفايفها الصغيره 
      حس انه تكهرب من شوفته لها بهالشكل وانه موقادر يسيطر على نفسه في مقاومة جمالها خاصة وانه رجل ومايشكي من اي مرض ويحس بأنجذابه لجنس النساء


      سند بتوتر تركد ياسند واياك تفكر تخون حبيبتك سعاد مهما كان مافي انسانه تسوى اظفر من اظافر سعاد

      ماحب يتركها بدون لايصحيها تصلي او علأقل تغير من نومتها الي فتنته فيها
      سند وهو متسلح بالبرود عكس ارتباكه الداخلي: هيه يابنت قومي صلي

      عهد الي خوفها صوته فزت بسرعه وطالعت فيه برعب وهي تحاول تستوعب شيصير

      سند بدون لايحس سمى عليها لان فزتها ضيقت خلقه 
      قال بتوتر:الصلاه 
      عهد بخوف:ان شالله وقامت


      مشت من قدامه وهو مانزل عينه منها لين مااختفت عنه جلس وهو يسب نفسه على هالمشاعر الي بتخليه يخون حبيبته
      حس بالجوع وراح دخل المطبخ بيشوف اي شي ياكله او يشربه





      عهد حست بالقهر من معاملته 
      اوف جني خدامه عنده اشلون يقومني بهالطريقه ادري انك ماتبيني وانك رافضني بس عاملني بأحترام احترم الدم الي يربطنا
      هذا اذا في دم اتوقع ان امه اهدرت كل هالدم بمعاملتها لي



      توضيت وصليت وزاد علي عوار بطني احس بموت جوع
      مدري ليش احس ان عمتي لها صله في ان الخدم ماجابوا لي شي من الصبح بس ماراح اطر منها وان شالله اموت جوع ولا انذل لها





      بدلت بجامتي ولبست تنوره بيج وبدي بني كانت الدلعه واسعه شوي مع انها ساتره حيل
      تعطرت وطلعت بس حسيت اول مادخلت الغرفه بريحة عطر سند وحيل اعجبني ذوقه





      مالقيته بالصاله توقعته طلع رحت بكمل باقي التوست الي عندي من كثر ماكلته بكرهه
      ماقول ألا حسبي الله على الظالم

      دخلت المطبخ وانصدمت من وجوده 


      سند الي جهز له توست بجبن على السريع مع كوب كابتشينو
      كان قاعد ياكل استغرب ان المطبخ مافيه اي صحون تدل على ان جا غدا

      جلس ياكل واستغرب من جيتها للمطبخ

      عهد بيأس لا خلص التوست يالله الشكوى لله
      قربت لثلاجه وصبت لها عصير
      جت وجلست قباله وهي تشرب قال برود:انزلي تحت ليمتى بتمين منحبسه هنيه

      حست انها ودها تخنقه من القهر قالت بحيا:ان شالله
      كمل بأرتباك وهو يقوم عقب خلص:قومي الحين معاي دامي بنزل
      عهد بتوتروهي تقوم:زين بس بجيب ملفعي
      وقفها سند بصوته:ترا مافيه احد حمد ومسافر امشي قبل اتأخر
      ونزل وهي اطرت تلحقه

















      عند سحر

      حاسه بخوف على عهد وحياتها مع هالأنسان جت بتدق بعدين استحت خاصة وان امها مانعتها من هالشي ماتبي تزعج عهد 
      بعد تفكير قررت ترسل مسج وكتبت فيه*بشريني عنج تراني من امس احاتيج*



      بعد ثواني جاها رد*انا بخير ومستانسه حدي *
      طمنها رد عهد وراحت طيران تبشر امها





      الي كانت هي الثانيه تحاتي وقارصها قلبها من نظرات ام سند لعهد حست انهاماتبشر بخير وانها مو ناويه تخلي هاليتيمه بروحها 
















      آحب وصلك وآتشوق لطاريك

      والعنا درب العنا لأجلك خطيته

      في عز ظرفي كنت شاريك

      مابعت وصلك وحبك مانسيته

      آتعبت قلبي وهو يسهر يداريك

      والعطا قلبي إلي عطيتك نسيته

      تحملت الجرآح ومعها آجاريك

      جرح الزمن نزف دمه خفيته

      بكيت حزني وبالبكي آبكيك

      لهيب الصدر بدموعي طفيته

      آخذت عهدن علي آني ماآخليك

      وآن طال الزمن هجرك مانويته

      شفت طاري الزعل آنه مخاويك

      ومقصد الهجرآن بعينك قريته

      خذيت حزني مع ذكرى تناديك

      وتركت لك دمعه مع ضحكن نسيته








      عند عهد
      نزلت معه واجلست بالصاله ترد على مسج سحر اضطرت تكذب بس عشان ماتحملهم همها كافي الي جاهم بسبتها وشافت سند جا لها بعد مالف القصر يدور امه بس ماحصلها سأل الخدم قالوا طلعت

      عهد لفت عليه اول مارجع وشافت في عيونه نوع من الخجل قال:الوالده طالعه وانا بعد مضطر اطلع فالبيت بيتك اخذي راحتك

      عهد ابركها من ساعه اجلس بروحي ابرك من مقابل وجه امك 
      ردت بحيا:اوكي مومشكله

      طلع وهو حاس بالفشيله اشلون يخلونها بروحها حتى شهد مو فيه ولا كان تطمن عليها


      بعد ساعه وهي جالسه بروحها ومندمجه بالمسجات مع سحر
      كانت تألف على سحر أكاذيب ماتبي تشغلها بهمها
      دخلت عمتها شافتها جالسه والأبتسامه ماتفارق وجها حست بالغيره وحقد عليها



      قالت بسخريه:ماشالله اشوف بنت اسويلم اخذت راحتها واحتلت المكان والبيت بعد

      عهد اوقفت ولاردت بكلمه بس ارعبها غضب حصه الي قالت :ماتكلمين لايكون انطرمتي

      عهد لا هذي مصختها قالت بنرفزه وهي تأشربأصبعها: عفوا احترمي نفسج ولاترفعين صوتج علي فاهمه


      حصه بغضب قربت لها وجرتها من يدها قالت:عيدي ماسمعت اشوف طلع لك ألسان وقمتي ترادديني
      عهد اسحبت يدها قالت:انا لي ألسان غ
      ماحست ألا الطراق بخدها من حرارته دمعت عيون عهد بدون لاتحس

      حصه بتوتر من شوفتها لمنظر عهد الكسير قالت:اطلعي فوق ولاشوفج نازله فاهمه اطلعي

      عهد طلعت بس مو عشان طلب عمتها اطلعت لانها مو قادره تحمل عقب هالكف الي حصلته في اول ايام زواجها




      حصه رمت نفسها على الكنبه وهي تحس بخنقه مو قادره تنفس عقب الي سوته وعقب نظرات عهد 







      اما عند سند

      سهر مع ربعه في الشاليه لين ماصارت الساعه ثلاث فقرر يرجع لبيت
      لانه متوقع نومتها هالوقت مايبي يلتقي فيها ويضعف قدام انوثتها الطاغيه

      دخل وشاف النور مطفى وتوقع نومها بالغرفه فقرر ياخذ له ملابس ويطلع بس اول مادخل انصدم انها موفيه وان الفراش مرتم وماعليه احد

      حس بفضول انه يعرف وينها فيه
      راح طل على المجلس لقاها مسويه لها فراش على الكنب ونايمه كأنها بتفكه من هالمشكلة الي هو يحاتيها



      كره نفسه وحس بالحزن اتجاه هالبنت الي ماعاشت حياتها الطبيعيه وابتلت بواحد مثله
      تنهد ودخل الغرفه وبدل وانسدح بينام 







      صحت على الصلاه كانت موقته منبه لها عشان لاتطوفها الصلاه
      توضت بالحمام الي برا وصلت 

      بعد ماخلصت جلست فتره على سجادتها تسترجع الي صار لها مع عمتها هي ليش تكرها وتحب اتشوفها متعذبه شنو السبب الي يدفعها لهذا كله وانا مستعده جان عندي الحل اني لسويه بس تتركني بحالي


      تنهدت بضيق كافي ياعمتي كافي ماجا منج من أهانات وذل واخر مابه زوجتيني من ولدج غصب وهو رافض الزواج

      امسحت دموعها الي نزلت هي متى وقفت اصلا
      جفت دموعها من اصعدت امس عقب الي صار مع حصه وهي فارشه لها بالمجلس فراش ودافنه روحها فيه تصيح خافت يجي سند ويكشفها مع ان هذا مستحيل يصير




      حست انها شبعت صياح فحاولت تهدي نفسها وتمسح اثر الدموع

      قامت بتروح تشرب ماي 
      بس صدمها طلعت سند بوجهها كان توه جاي من الصلاه فكان ناوي يقومها بس انصدم انها قايمه 

      وان اعيونها منفخه وجهها احمر
      قال بخوف:اشفيك صايحه

      كان قريب منها وهي ردت للمجلس ولفت عنه 
      عهد وألي هذا شيصرفه الحين قلت برتباك: لا بس كنت ادعي لأهلي ودمعت 



      مالقت ألاهالعذر مع انه ماهب مصدقه بس مستحيل تبين له لانه اكيد بيوقف مع امه ضدها فهي على امه موقادره تحمل ضربها فشلون اذا هو بعد رفع يده عليها
      سند بشك: بس هذا مو دموع هذا صياح
      وانتبه لحمرار خدها جا من غير قصد بيلمسه كان منصدم وهالشي زاده بعد قال :من

      عهد بتوتر وهي تصد عنه: مافيني شي وياليت مادخل نفسك بشي مالك فيه

      سند بقهر:شقصدك بهالكلام
      عهد ماعرفت وش تقول او تخربط قالت: اقصد حياتي ماتدخل فيها وكملت: انا ادري انك ماتبيني وان امك هي الي غاصبتك علي وانك كرهتني لأني وافقت
      فالي ابيه انك ترضى اني اعيش عندك كأخت وانا مستعده اني ماضايقك بشي

      حس بضيق وكأن خنجر يخترق جسمه عقب الي قالته يعني هي عارفه برفضي وساكته
      قال بأهتمام وهو حاس ان حمل وانشال عن صدره لانها عارفه بكل شي: بس هذا مايمنعني اني اعرف سبب هالصياح والكف الي معلم بوجهك

      حتى لأخو من حقه يعرف صح
      ولا انا غلطان



      عهد بأصرار:اسمح لي ماقدر اقول
      سند بقهر:يعني السالفه سالفة عناد
      وبس

      عهد بخوف:اعتبرها مثل ماتبي وراحت وجلست على فراشها وكأنها بهالحركه طنشت سند الي فار غضب قال: كيفك ياعهد بس انا مصيري بعرف
      وطلع




      وعهد رمت نفسها تنام وهي مطنشته 







      اليوم الثاني

      بعد ماسكرت من حمد وهي حاسه بالفرح لسعادة ولدها الي بان عليه السعاده من كلامه معها

      انتبهت لنزول سند وجيته صوبها
      حصه كانت متوتره هي تخاف من سند خاصة اذا عصب فخافت تكون عهد جارته صوبها ومحرضته عليهم مع ان هذا من سابع المستحيلات يصير 


      سند الي سلم وجلس عندها وهي ردت
      حصه ببتسامه:وعليكم السلام

      قالت بشك:وين مرتك هم اليوم ماهي متغديه معنا

      سند بجفاف:مادري ولاسألتها

      حصه استبشرت خير من رده وان عهد ماقالت له شي عن الي صار امس



      قالت :اي ترا حمد يسلم عليك توه كلمني فديته طاير من الفرحه الله يتمم عليهم

      سند بحب:امين

      حصه استأذنت بتشوف الخدم يحطون الغدا 
      بدون لاتسأل عن عهد هل بتجي او لا





      بعد فتره دخلت شهد الي جايه هي فجوره عشان امها عازمتها سند فز قلبه وفتح ذراعه لفجر وهي جت له ركض



      بعد ماسلم على شهد وجلس وفجر مازالت بحضنه قالت له شهد ببتسامه:وين مرتك ماشوفها

      سند برود:فوق
      شهد :ليش ماهي متغديه معنا
      سند:مادري
      شهد بنرفزه من بروده: اشلون ماتدري ابي افهم

      سند خزها بنظره خوفتها: مالك حق تفهمين حياتي وانا حر فيها

      شهد بخوف:اي ماقلت شي بس 
      سند رحم خوفها:لاتبسبسين وكمل برود:وعشانج ام هالمزيونه وباس فجر الي موفاهمه شي وتلعب بتيلفون سند بروح اشوفها

      وقف ونزل فجر وستأذن يشوف عهد



      نهاااية البااارت .


    6. * فجر *
      21-12-2018, 11:26 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .




      الساادس عشر ..


      اما عهد الي من قعدت وهي شاغله نفسها بالمجلات او تلفزيون بس عشان تنسى همها
      دق تيلفونها وكانت سحر

      حست بسعاده وقعدت تكلمها وتكلم ام فارس وتطمنهم عليها




      ماحست بالوقت وهي تكلم ألا بعد ماشافت سند واقف عند باب مجلسهم استأذنت وسكرت من سحر


      سند داخ من اسلوبها من ابتسامتها للي تكلمه وحس بغيره من الي تكلمه تسند على باب المجلس وتركها تاخذ راحتها في الكلام

      او بالأصح هو ياخذ راحته في تأملها
      ماحس ألا بعد ماقالت بحيا من نظراته:بغيت شي



      سند حس انه ابله ونسى هو ليش جاي اصلا قال بركاده تخفي توتره :اي شهد تحت 

      صج اني ثور وبعدين معك ياسند من تشوف هالبنت تضيع علومك
      عهد بأرتباك ماتبي تنزل وتواجهه حصه عقب امس خاصة وانها محذرتها من النزول :واذا
      سند:تبي تشوفك فتعالي تغدي معنا بدال أكلك بروحك

      عهد كأني اكلت شي ابتسمت بمكر وهالأبتسامه حركت بجسم سند مية عضله قام يهتز هز قال وهو صاد عنها :كيفك اذا ماتبين ماله داعي تجين بس عشان شهد ماتبلشني وجا بيروح قالت بخجل: لا بجي بس انطرني ببدل
      كانت ناويه تقهر حصه وتواجهها ولا تخليها تشمت فيها على انها سمعت كلامها ومانزلت لانها خايفه منها


      قررت تعاملها بهالطريقه قدام عيالها بتحترمها وبعيد عنهم بتقهرها قهر


      ألبست لها دراعه فخمه في اقل من ربع ساعه جهزت وطلعت له وهو كان متوتر حده وهالشي ماخفى عن عهد بس ماحبت تسأل
      وفضلت انها ماتدخل في حياته







      نزلوا مع بعض وشافت نظرات حصه الي مافارقتهم من اول مانزلوا لين ماوصلوا لهم وسلموا وجلسوا


      عهد احتارت وين تجلس بين سند وامه مستحيل بس فجر ارحمتها وقامت من عند امها وراحت بتجلس عند سند وهالشي فرحها وتمنت تبوس فجر على هالمساعده العظيمه

      اجلست مكان فجر ولفت لشهد الي قالت بضحكه:الله يعينج على فجر انالو مكانح اعتبرها ضره لي

      عهد اضحكت بحيا وسند حاول مايبين ارتباكه واشغل نفسه بفجر وسوالفها
      اماحصه من شافتها جت وهي مفوله من الغضب
      اخ ماكفاها تهديدي الي امس ناطه لي اليوم بعد ونازله
      كانت تخزها بنظرات وعهد تسوي نفسها مومهتمه وحست انها غلبت حصه بشيين كونها طنشت كلامها امس وانها حصلت لها وجبه غدا دسمه

















      بعد المغرب

      كانت جالسه بيتها حاسه بطفشه ودوخه موراضيه تهدها ابد


      كانت مقرره تستأذن من خالد عشان تزور عهد بيت زوجها



      بعد مده دخل عليها خالد وبتسامته سلم وجلس جنبها
      قال بحب:شعنده الحلو ماد البوز

      كمل بخبث:يمكن يبي بوسه وقرب شفايفه لها بس سحر ردته وقالت بقرف: لا خالد عفيه بعد عني


      استغرب منها وقال بجفاف:ياليت يامدام انك مادخلين امور زعلك في حياتنا كزوجين
      سحر بضيق:خالد انا اسفه ماقصدت بس
      خالد بقهر:بس شنو ياسحر ترا مليت طقت جبدي كل مره جايه لي محاتات بهالعهد 
      والله لو انا بمكانها ماحصلت الي هي محصلته



      وقام وتركها ودخل غرفته وهي حست بضيق هي ماتقصر معه بشي وكل شي يبيه توفره له بس خالد يدور اي زله عشان تترك شغلها وتجلس له ولعياله بالبيت وهي ماتبي هالشي وموسالفة حاجه للفلوس لالان خالد مغرقها بفلوسه ومايخليهاتصرف من عندها شي بس هي مقسمه امورها بين شغلهاوبيتها وماقصرت




      بس هالاسبوع جايها مثل الارهاق وكارهه قرب خالد وتحس بالقرف وهو ماعبرها ياخذ الي يبي غصب كأن السالفه عناد وبس




      اوقفت وراحت لغرفتها بعد ماسكرت الجناح الي يفصل بينها وبين غرفة اعيالها


      ادخلت شافت خالد نايم على بطنه وحست ان تصرفاته تدل على انه طفل ويبي من يدلعه ويهتم فيه خاصة ان خالد فقد امه من هوصغير فزواجه من سحر عوضه عن حرمانه مع ان العمر بينه وبينها اكثر من ثمان




      جت وجلست عند رجوله وقعدت تمسح له ظهره قالت برقه:خلود حبيبي

      خالد اه ياسحر مشكلتي ماقدر على اسلوبك من كلمه يذوب كل الي في قلبي اتجاهك

      انا مابيك تشغلين نفسك بأمور غيرنا انتي لي ولعيالي وبس وغير هالشي مابي
      قال بجفاف:ماله داعي تجين تمصلحين عندي عقب الي صار خلاص طابت نفسي




      سحر بخوف لا وش قصده طابت نفسه لايكون عافني لا والله اموت قهر قالت وهي ترمي نفسه عليه وتحضن ظهره :خالد حرام عليك والله مو قصدي بس انا حاسه بتعب وشاكه اني حامل




      هي شاكه بهالشي خاصة وان الأعراض باديه عليها من اسبوع بس ماحللت

      خالد انبه ضميره وعدل نفسه وقال وهو ماسك كتوفها :حامل

      سحروعيونها تدمع:اي
      خالد بسعاده وهو يحضنها:اخيرا تركتي الحبوب مابغيتي 
      خاصة وان عيالك ثيران شكبرهم

      سحر دفته بصدره قالت بدلع: لاتقول لعيالي ثيران وبعدين فديتهم توهم فصول- اولى بتدائي وعبود اربع سنوات

      والله صغار
      خالد بخبث:لا ماهب صغار وبعدين طقت جبدي ابي بنت 

      سحربخجل:هذا بيد الله لابيدك ولا بيدي كانت بنت او ولد
      خالد بحب:ونعم بالله وكمل بتوسل: طلبتك ياسحر قولي تم

      سحر بالأول توقعت شي ثاني بس شافت ان نظرته ماتدل على الي بالها:قول وان شالله اقدر

      خالد:ألا تقدرين بأذن الله شغلك اتركيه 
      سحر كانت حاسه مهما كان مستحيل يسكت بيضل يزن عليها وهي طفشت وخافت تخسر بيتها على شي تافهه وخاصة ان الي مونستها بالدوام والي تشتغل سحر عشانها طلعت وتركت الشغل فقررت توافق منها ترتاح ومنها تطيب خاطر خالد من هالموال
      قالت:خلاص من باجر بروح اقدم استقالتي


      ماحست ألا وخالد ضامها ويبوس فيها 
      سحر بطفش بعد مافكت نفسها منه: مستانس على هالشي
      خالد بذوبان:بشكل ماتصورينه لان شغلك مختلط وانا مابي احد يشوف ملكي لانك لي وبس وقرب لها بس سحر اسبقته وهربت وهالشي قهر خالد مو عشان الي باله لا عشانها نست حملها
      قال بقهر:هيه شوي شوي نسيتي حملك
      سحر بدلع ويدها على خصرها: لا مانسيت ومافيني شي وجت بتطلع لفت صوبه وقالت برجا:بما اني وافقت على طلبك فياليت انت بعد توافق على طلبي وتخليني ازور عهد باجر

      خالد ببتسامه:من عيوني وانا الي اوديك بعد
      سحر بحب:تسلم لي عيونك
      هي عارفه ان خالد مايكره عهد وماعنده شي بالي قاله بس غيرته من شغلها تخليه يتصرف بهالشكل

      عند عهد بجناح سند

      كانت هي وشهد جالسين وكانت تسمع من شهد عن قصة سند مع سعاد وحبه لها حست بالغيره كون سند موراضي ياخذ بعد سعاد احد


      شهد بحب:يالله استأذن الحين يجي سند ويشحتني برا
      كانت الساعه عشر عهد بضيق: لاعفيه اجلسي وبعدين سند مايجي الحين دايم يتأخر



      شهد بأصرار:لاحبيبتي بروح بوفجر جاي بالطريق وطلعت وتمت عهد تذكر كل كلمه قالتها شهد

      ياحظك ياسعاد الي حصلتي واحديحبك برجولة سند وجاذبيته

      راحت للغرفه بترتب اغراضها دام سند ماهب هنيه



      ادخلت غرفة الملابس شافت كلها كبتات وكان في ثنين فاضين لها والباقي بعضه مقفل ماتدري وش يخفي من اسرار وبعضه فيه اغراض لسند

      وقفت عند الي لها وفتحت شناطها وقامت ترتب داخل الكبت




      ماحست بالوقت وهي مندمجه بالشغل وحست بالحر وفصخت بلوزة بجامتها وخلت عليها العلاق بس






      اليوم مل من السهر فحب يرجع بدري اول مادخل شاف امه جالسه بروحها وجلس معها شوي وسأل عن شهد اذا هنيه او راحت

      حصه بحيله بس عشان تبرد حرتها:لا راحت تصدق انها من طلعت انت بعد الغدا ماشفتها صعدتها مرتك معها فوق وتركوني بروحي بين اربع طوف

      سند بقهر:وليش مانادوك او على الأقل رحتي لهم
      حصه بمكر:مرتك تقول مابي يجلس معنا عجايز
      سند بغضب:شنو
      بدموع تماسيح:الله يسامحها هذا وهي بنت اخوي
      ماشافت ألاغبرة سند وهو صاعد لعهد يتوعد لها







      ارعبها صفقت الباب ودورت بديها بسرعه وألبسته بس بدون لاتسكر ازاريره
      ماحست ألا وسند داخل عليها وعيونه يتطاير منها الغضب

      عهد ايقنت ان امه بالسالفه ومانتبهت ألا وهو جارها من زنودها وقال بغضب: شقايله عن امي هاه 


      عهد كنت حاسه عقرب الرمل حاولت تفك نفسها منه خاصة وان بديها انفصخ وانكشف كل صدرها وكتوفها
      قالت بنرفزه: ماقلت شي
      سند الي لخبطه شكلها قال بقهر:ألا قايله وألا ليش تاركينها بروحها تحت وانتي وشهد هنيه

      عهد بطفش:مافيها شي بنات وجالسين مع بعض 
      وفكت نفسها منه وعدلت بديها وهي مدنقه تسوي بديهاوتسكر الزرار الي فوق ماحست ألا بكف حار بخدها منه ارفعت راسها تشوفه بس هو بسرعة البرق طلع عنها لانه بعد الي قالته اكدت له كلام امه ان عهد سابتها وقايله عنها عجوز

      ماكان قادر يتحمل شكلها وحس انه بأخر لحظه بيتهور بس ماقدر ألا انه يسيطر على رغبة فيها بهالكف عشان هي من نفسها تبعده عنها
      وماتحاول تقرب منه او تناقشه بشي

      اما عهد فمن هول الصدمه اجلست على البلاط ويدها على خدها وست ببرودته السراميك على رجولها بس ماهتمت لان الي حارقها الكف الي عطاه لها سند 



      مانزلت اي دمعه وحاولت تمسك نفسها غصب وهي توعد لحصه بالأنتقام وانها بتستمر بعنادها لحصه اما سند مراح ترد عليه وبتخلي انتقامها منه عقب ماتخلص من امه





      ماتدري كم من الوقت فات وهي على جلستها هاذي بالأخير قررت تروح تنام







      سند حس بضيقه بصدره ومن قهره تمنى ان يده انشلت ولا ضربتها
      كان جالس بالمجلس وجنب فراشها
      ماحس ألا وهو ضارب يده بالطاوله من القهر الي فيه


      عهد الي جت وألقته بالمجلس وهي ماتبي تشوفه عقب الي سواه
      ادخلت وقالت بغضب:ممكن تطلع برا

      مافهم هي وش تقصد من برا هل هو برا الجناح او برا المجلس قال بضيق:عهد
      قالت بصراخ:لاتنطق اسمي واطلع برا احسن لك
      سند ازعجه اصراخها خاف يتطور الأمر وتصيح وذيك الحظه هو بيضعف كل الضعف قدامها فترك لها الجناح بكبره وطلع






      خذ لها شنطه صغيره وحط فيها كم لبسه وطلع قرر يقعد بالشاليه بروحه لين مايشوف له حل مع هالأنسانه الي بدخولها لحياته دمرت كل مشاعره وخلته مثل المقيد الي مو قادر يتصرف 




      عهد اول ماطلع سكرت باب المجلس ورجعت بتنام ولان ماخطر بالها انه ممكن يطلع برا الجناح ألا بعد ماسمعت صوت الباب
      بس طنشت وقالت خل يولي هالمعقد
      ونامت ..

      .


      نهاااية البااارت .





    7. * فجر *
      21-12-2018, 11:28 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .






      السابع عشر




      ياقلب جيتـك وافهـم العلـم ياقلـب


      اللي تحبه يموت في حـب غيـرك !! 



      كم قلت لك ياقلـب خلـه علـى جنـب


      يمكن مسيره مايستوي مع مسيـرك






      عهد تمت تطالع فيه لين طلع واختفا عن نظرها قالت بحزن: مادري وشهي مشاعرك اتجاهي ياسند هل هي مجرد شفقه او غيره مع انه من سابع المستحيلات انك تحبني

      حست بالجوع وقررت تاكل دامها بروحها وعشان خاطر سند الي تعنى وجاب لها الغدا فوق حست من فعلته هذي انه بيعتذر عن الي صار وانه حاس بالذنب





      جلست تاكل براحه وهي حاسه انها اول مره تاكل عدل لانها كل ماجلست على الغدا عند عمتها انسدت نفسها بالنظرات النقد الي من عمتها وبعض الكلام الي يقهر



      بعد ماخلصت نادت الخدامه وجت واخذت الصحون وهي راحت تسبح وتنام لها شوي












      ***************************


      بعد ماطلع من بيتهم قرر يزور شهد ويتطمن عليها ويسأل عن سبب غيابها

      كان حاس بضيق وده يوسع خاطره مع فجر الي تنسيه كل اهمومه كالعاده






      فتحت له الخدامه وقال لها تنادي شهد

      سند بتنهد بعد ماجلس: اه عمري ماكنت بهالضعف اتجاه احد
      مرات من كثر ماأنا كارهها ودي اذبحها واذلها وبس اشوف عيونها كل هذا يختفي مادري متى بفتك منها انا لازم احل هالمشكله مستحيل اقعد على هالحال


      قطع عليه شوفة فجوره الي جايه له ركض وهو قام لها وحضنها بكل شوق وحب




















      بعد شهر


      الحال مثل ماهو عند عهد ألا ان جية حمد وسهام وقعدتهم معها في البيت مفرحتها حيل خاصة ان سهام حبوبه 

      ودايم تجلس معها وتكسر حاجز الطفش عندها
      كانت تسولف لها عن سعاد اختها لان عهد تبي تعرف سبب تعلق سند فيها لهدرجه فعشان جذي ودها تعرف عن تفاصيل سعاد
      وهي طبعا مستحيل تطلع او تروح مكان وطول وقتها بجناحها



      وسند ماتشوفه مايجي ألا اخر الليل بعد ماتنام ويقعد الصبح ويطلع 

      ودها تروح لسحر حيل اشتاقت لها ولأم فارس بس كل ماجابت هالسيره عند سند سكتها 

      كانت جالسه هي وسهام بالحديقه بعد ماتأكدت من طلعت حصه وكانوا مندمجات بالسوالف كانت سهام تقولها عن رحلتهم ٠

      سهام بحب: كنت متمنيه انج انتي وسند رحتوا معانا جان استانسنا
      وطلعت الرحله امتع بعد

      سهام حبت عهد وحست انها طيبه وعلى نياتها وكاسر خاطرها معاملة خالتها حصه السيئه لعهد الي عكس معاملتها معها هي تماما
      خاصة وانها بنت اخوها وكانت متوقعه انها بتكون غير مع بنت اخوها

      عهد ببتسامه:تسلمين ح

      عند سند في الشغل


      وابتسم وحس ان جاه الفرج بعد الضيق
      وان 

      وصلت له دورة عمل لمدة سنة بفرنسا 
      سند بسعاده:فرصه اسافر وابعد عن هالعهد وخلها تجلس عند امي



      مراح اخذها معي حتى لو مددو الدوره لعشر سنين قدام لاني بصراحه ابي فرقاها




      اخذ اوراقه وارسل بالبريد لشركه الي عارضه عليه العمل موافقته











      عند حصه

      بعد مايأست في ان شهد تزورها قررت تروح هي لها وتاخذ بخاطرها مهما قاومت هي ام موقادره على فراق بنتها





      مرت محل ألاعاب واخذت لفجور كذا لعبه 
      اول ماوصلت وفتحت لها الخدامه


      شافت شهد توها نازله هي ماقالت لها عن هالزياره
      ٠بس حبت تسويها مفاجأه لان كسر خاطرها حال بنتها يوم قعد سند يوصفه لها
      لما جاها قال انها ضعفانه وعيونها ذايبه من الأرهاق



      شهد وقفت منصدمه ماكانت متوقعه انها بتنزل وتجي لانها تعرف كبرياء امها

      حست ان الصيحه جتها ودموعها انزلت لانها حيل مشتاقه لأمها ولان هي الوحيده فكانت دلوعتها فهي ماتحمل من امها اي كلمة

      فحست ان طردتها لها كانها انهاء لحياتها في هالعالم

      منغير لاتكلم حطت يدها على فمها تمنع شهقاتها



      حصه بشوق وحنان مهما كان هي ام وصعب عليها تنحرم من ضناها خاصة وان كانت بنتها الوحيده قالت وهي فاتحه يدينها لشهد عشان تحضنها : ماقدرت على بعدج عني
      وجيت لج 


      شهد راحت لها ركض وحضنتها وماقدرت تكلم من الشهاق







      بعد ماهدت الأمور شوي بين شهد وامها 

      شهد بزعل: ماتوقعت منج هالشي واني رخيصه عندج

      امها بأسف:لا ياقلبي من قال انج رخيصه والي صار كان في لحضة غضب

      واتمنى انج تسامحيني وباست خدها


      حست براحه عقب راضت شهد وجبرت بخاطرها عقب الي صار بس الي تحاتيه هو اشلون بتبعد شهد عن عهد 
      وتقطع علاقتهم بعض




      تمت تفكر وهي تمنى تلقى لها حل

      عند عهد

      صعدت لجناحها قبل تجي عمتها
      وراحت تشغل نفسها بالتفتيش بأغراض سند 
      لقت عند سند اشياء ماتوقعتها ولا خطرت بالها كان محتفظ ببعض قمصان سعاد وعطوراتها وحتى اكسسواراتها ماتدري هو شنو هدفه من الاحتفاظ بهالأشيا لانها بتعذبه زياده


      بس وجودهم وشوفتها لهم حسستها بالغيره من سعاد حتى لو انها ميته

      سمعت طق الباب و
      رجعت كل شي بسرعه وبمثل وضعيته تماما عشان لايشك سند وراحت تفتح






      كانت سهام

      جايه تبي تاخذ عهد معها لسوق 
      عهد بعد مافتحت قالت ببتسامه: هلا سهام حياج


      سهام بستعجال:لا ياحبيبتي ماني بداخله بس انتي تجهزي بنروح لمجمع ( )منزلين موديلات جديده خل نلحق


      عهد حست بحزن لانها ماتقدر تروح اولا سند مراح يرضى وثانيا من وين لها فلوس تروح تشتري
      هي ماعطاها سند شي من تزوجوا وهي ماطلبت مو لانها مو محتاجه لا لانها ماتبي منه شي عقب ماعرفت انه حتى المهر مادفعه

      وهي عندها كم فلس بالبنك بس بطاقتها منتهيه ويبي لها تجديد


      قالت بضيق:ماقدر ياعمري سند داق وبيجي الحين وفشله اطلع وخليه


      سهام بخيبة امل: خلاص خيرها بغيرها وراحت






      تدق على حمد تستأذن منه عشان تروح 
      شافت خالتها جايه وقاعده بالصاله
      سهام بحب جت وسلمت وجلست قالت:خالتي شرايج تروحين معاي بروح لسوق وماحب اروح بروحي وقلت لعهد واعتذرت لان سند بيجي وماتقدر تخليه



      حصه ماعجبها تصرف سهام في انها تاخذ عهد معها بس ارتاحت لرفض عهد واعرفت انها مارفضت الروحه عشان جية سند لان هذا مستحيل لكن لانها ماتملك شي وهي كان ودها تعرف اذا سند يصرف عليها او لا لان في بالها خطه وتبي تنفذها قالت بحنان:خلاص ياقلبي بروح معاج


      سهام استانست وراحت تجهز















      عهد

      صار لها ساعه من راحت عنها سهام حست بقهر ليش انها ماراحت ولو اتضطر تبيع طقم عرسهاوتصرف منه لانه يحسسها بالقرف من تشوفه تمنت لوراحت حتى لو بدون علم سند لانه مايقدر يقول شي اذا كنت طالعه مع اخت الحبيبه سعاد



      حاولت تنفض هالأفكار من راسها وراحت تدق على سحر


      سحر من اول دقه ردت:هلا بالقاطعه

      عهد اه ياسحر لو تدرين بس كان مالمتيني جان زين انج مثل امج الي احسها حاسه فيني وفي عذابي بس مابينت لي قالت بتنهد:هلا فيج




      وتمن ويسولفون اكثر من ساعتين 


      ماانتبهت ألا على دخلة سند 
      سند دخل وشافها تكلم ماحب يزعجها وراح للغرفه
      هو جا مبجر عشان بيفاتحها بموضوع سفره

      عهد استأذنت من سحر وسكرت وراحت لسند شافت باب الغرفه مسكر طقته


      سند الي كان بيفصخ بس سمع طقها رجع لبس ثوبه قال برود:ادخل


      شافها دخلت وكان وده يمنع عيونه من البحلقه فيها بس غصبا عنه مو قادر حس انه بخلال هالشهر الي قعدها معاها حفظ كل تفاصيل وجهها وجسمها من كثر مايدقق بكل شي تلبسه واي شي تقوله
      كان متوقعها بترجع تفتح معه سالفة روحتها لسحر
      قال بنرفزه:اذا جايه عشان سالفة رفيقتك ارجعي مكان ماجيتي




      تمنى تكون جايه لنفس الموضوع عشان تطلع لانه مو قادر على شوفتها قدامه خاصة بلبسها هذا
      كانت لابسه ثوب سترج لاصق عليها لصق كان قصير شوي لي تحت الركبه بس فيه فتحه من جنب لي الفخذ


      كان كمه حاير وصدره واسع وهذ الي دوخ سند من دخل هو كان ممكن يقعد عندها بالصاله لين ماتخلص عشان يكلمها بس ماقدر وفضل الهروب وقال يكلمها وقت النوم لانه لاحض انها تلبس بجايم ساتره كل مره عشان التكييف بارد



      عهد ماقدرت ترد كلامه اربكها راحت له وهي تحاول تنطق
      شافها ماطلعت بالعكس قربت له وهو حس بغصه من جيتها وده لو يرفع على التكييف عشان تطلع قال بقهر:خير وش عندك

      عهد ماقدرت تقول الي بخاطرها وقالت ترقع: لا بس كنت اسألك تبي اسوي لك شي قبل انام

      طالع بالساعه كانت تسع وانقهر من جيتها عشان هالشي التافهه هو متى طلب منها شي قال بقهر:ليش منتي نازله تعشين كالعاده


      عهد وهي تلف بتطلع لان مهمتها فشلت ولا راح تقدر تقوله عن بطاقتها:لا ماشتهي
      طلعت وهو يخزها خز من قمة راسها لي قدم رجولها ولا حس بالراحه ألا بعد ماطلعت 

      حس بحراره وفصخ ثوبه وفنيلته وحذف نفسه على السرير جلس يفكر


      فيها وده بقربها بس مايبي يخون سعاد بقبرها بعد كل الحب الي كان بينهم


















      حصه دخلت بعد روحتها مع سهام ثلاث ساعات فرفره بالسوق حست ان سهام تعشق التسوق بس عجبها ذوقها في كل شي



      نزلت عباتها والأكياس الي معها وقعدت تفكر اشلون بتحط ذهبها عند عهد عشان تكرهه الكل فيها وتبين لهم انها جاحدة لنعمه الي هي فيها




      قطع عليها صوت الباب قالت بهدوء:ادخل

      دخل وكان سند ابتسمت له بحب يعجبها شكل سند ورجولته يذكرها بأبوه في شبابه

      سند باس راسها وجلس يمها قال برود: قلت اجي اجلس معك قبل تنامين لاني ماشفتك اليوم كله طالعه


      امه بتنهد:لا تلومني رحت لشهد اختك اخذ بخاطرها عقب مافرقت بينا بنت أبليس مرتك
      شافت نظرات القهر بعيونه كملت بسخريه:ادري بتقول اختيارج بس شاسوي انغشيت فيها طلعت نسخه من امها عقرب رمل


      سند بنرفزه: لاتضحكين علي بكم كلمه انتي من الأساس ماتحبين عهد بس مدري شالي قردك وخلاك تغصبيني اخذها

      جت بترد بس سند سكتها وقال بتنهد:اتركينا من هالسالفه انا جاي اقول لك ان عندي دوره سنه بفرنسا وسفري بعد ثلاث ايام



      امه بضيق:وكم مدتها
      سند بتهد:سنه 
      امه بصدمه:سنه
      سند قال بأهتمام:اي بس اوعدك راح اجي كل ماحصل لي فرصه

      حصه حست بضيق ليش حضها جذي كل الي تحبهم يبعدون عنها اولهم سالم وبعده فواز واقامته برا والحين سند قالت:عهد ب

      سند عرف وش تقصد: لا بتجلس عندك وكمل ببتسامه: وسوي فيها الي تبين بس ديري بالك لاتهرب

      كمل بسخريه:لاني ماني براجع مثل فواز عشان ادورها بقول قلعتها خل تذلف




      حصه اضحكت على تعليق سند وجلسوا يسولفون مع بعض

      عند حمد

      جا بيفتح باب جناحه وصادف باب جناح سند يتسكر حس انها عهد كانت بتطلع بس استحت عقب شافته

      دخل وابتسم كانت سهام مستقبلته والابتسامه تشع منها


      كانت تارسه الشقه بالونات واقفه بوسطهم وهي لابسه قميص ذهبي نص الفخذ ورقبه ومضبطه شعرها القصير برغوه 

      حمد شات البالون برجوله وراح لها ومسكها بقوه قال بهمس وهو يحاول يبوسها بس سهام تبعده:اموت على الرومانسيه انا
      سهام بدلع وعقب ماقدرت تفلت منه قالت وحمد مازال حاضن خصرها:حمود حبيبي ابي منك تبط كل هالبالون وبعد ماتقرأ كل الي فيه تجيني انا انطرك بالغرفه سحبت نفسها غصب ومدت عليه دبوس قالت بدلع انوثي دوخ حمد:تفضل حبيبي واتمنى انك تخلص قبل الوقت الي حاطته عشان اقدر اكافئك وغمزت له وراحت لغرفه بس حمد حذف الدبوس و لحقها وهي قفلت الباب قالت بحب:حمود ترا ضبطت الوقت استعجل
      وضحكت وحمد انقهر وراح يدور الدبوس بسرعه
















      عهد بعد مادخل حمد راحت خذت ملفع وألبست لها بنطلون واسع وبلوزه نص الفخذ طويله كمومها مرت من جناحهم واستغربت اصوات البالون الي ينبط ابتسمت بحزن ودعت ان الله يهنيهم
      كانت جوعانه وبتروح تاكل تحت بعد مالكل نام




      بس صدمها شوفة سند كان صاعد توقعته نام بس طلع برا 
      سند انصدم من نزولها خاف لا تكون صج بتنحاش
      قال بنرفزه:وين نازله بهالوقت
      عهد بخجل:المطبخ 
      حست بالفشيله الحين شبيقول عنها كل مره تقول ماتبي وهي تجذب وتروح تسلل مثل الحراميه وتاكل


      سند لقاها فرصه يقول لها عن سفرته خاصة وانها متستره قال بجفاف: اجل بجي معاك حتى انا ماتعشيت

      عهد اسكت غصب عنها ورضت ودخلوا المطبخ



      احتارت وش تسوي هي ماتعرف سند وش يحب وش مايحب
      بالأخير قررت تسوي بيتزا شي خفيف وماضنتي في احد مايحبه 

      كان جالس ويشوفها وهي تحضر الأكل هومو مشتهي بس يبي يكلمها 
      قال بتردد:عهد





      _آسف في حبي لك تسرعت ظنيت الاقي فيك شي فقدته كنت احسبك مجروح مثلي تولعت جربت فرقى شخص قلبك وهبته كنت احسبك من مر جرحك تجرعت حبيت فيك احساس طفل لمحته
      لوقلت آآآه بوسط روحي توجعـت ولو شفت دمعاتك شعوري سكبته ولو تطلب اعيوني ابد ما تمنعت واعطيك قلبي لو بعد ماطلبتـه وصلت بك اعلى مكان وتربعت وفي قلب غيري ياالغضي ماوصلته واصبر على صدك واشوفك تدلعت واعطيك ود وما اظنك حسبته اذهلتني بطباعك اللي تطبعت... حتى قصيدي فيك ابد مافهمتـه لو كان غاياتك حروفي فانا بعت وافرح بجرح الشاعر الي جرحته وأرجوك من صدك تراني تشبعت خلك مع اللي عاجبك او عجبته
      يكفي قهر في جيتي لك تواضعت تركت غيرك لجل عينك وبعته ياليتني عن حب مثلك..ترفعت ياليت قلبي قبل اعرفك دفنته لكن اببعد دامني بك توهقت الله يرحم حبنا اللي ذبحته انا شريت الود والحين انا بعت وانا عطيتك قلبي اللي قهرته 
      (في يوم جيتك اطلبك ود واقنعت نفسي بانك شخص عادي عرفته..!)







      لفت جهته اول مره ينطق اسمها بهالهدوء دايم ياصراخ او هواش
      ردت بهدوء:نعم
      سند بأهتمام :انا يمكن اسافر بعد اسبوع لفرنسا عندي شغل هناك
      واحتمال اطول بعد

      عهد حست ان سند يبي يتهرب منها وبس كل افعاله تدل على هالشي قالت وهي تحاول تشغل نفسها بالبيتزا:تروح وترجع بالسلامه

      تم يطالع فيها وهي مابينت له اذا كانت فرحانه او متضايقه على فراقه

      وهذا قهر سند وخلاه يقول :وين عشاك ماصارت


      عهد طلعت البيتزا من الفرن وحطته بصحن قبال سند ولفت بتجيب لهم شي يشربونه

      كانت تحاول تمسك عبرتها سفر سند وقعدتها هنيه عند حصه بروحها تعني لها موت مهما كان وجوده عندها يحسسها بالأمان لو انه مايوقف معها 



      تموا ياكلون وكل واحد يتحاشى يطالع بالثاني هي خايفه قلبها يتعلق بسراب وهو خايف يضعف قدام نظراتها


















      بعد يومين

      باقي على سفر سند ثلاث ايام وهو منشغل بأمور حجوزاته عن عهد

      اما عهد اخطرت بالها فكره وقررت تنفذها قالت لسهام تستأذن لها من عمتهاوتلح عليها عشان يطلعون يتمشون


      وفعلا رضت عمتها تطلع مع سهام فعهد حست بسعاده لانها كانت تبي تجدد بطاقتها السحب وموقادره
      بس الي مانحسب حسابه ان حصه كانت تبي تفضي البيت عشان تقدر تنفذ خطتها بتهمة عهد بالسرقه







      سهام بفرحه وهم بالسياره :شرايج نمر شهد تروح معانا
      عهد بسعاده:جان زين 
      وقالوا لسايق يروح لبيت شهد







      حصه حطت طقمها في غرفة المجلس لانها تعرف ان عهد تنام فيها وان سند ماقرب صوبها خير شر
      من تزوجوا بعد ماخشته بمكان أمن طلعت من جناح سند بهدوء







      اخذوا شهد ومروا البنك واخذت عهد بطاقتها الجديده وراحن لستار بوكس بيجلسون فيه شوي 

      عهد وعينها تجول بكل مكان عمرها ماجت بهالأماكن حتى مع سحر بس هي تسمع من رفيقاتها عن هالمنتزهات

      تمت تطالع بفجوره الي راحت تلعب مع اطفال بعمرها تمنت لو هي بعمرهم وعايشه مثل عيشتهم ولا تعيش هالعيشه




      سهام ببتسامه:قوموا خل ندخل نعومي منزل اشياء جديده 

      عهد توهقت مستحيل تبين لهم شي وهي ماتبي تشتري لان الي عندها حق عرسها بكراتينهم مافتحتهم خير شر

      شهد بخوف:فجوره ماقدر اخليها
      عهد لقتها عذر:روحي انا بجلس انطركم واحرص فجوره
      شهد بفشله:لا اخاف انتي تحتاجي شي

      عهد بأصرار:لا ياقلبي ماحتاج وتوي شاريه (اضطرت تجذب) بس انتي روحي






      وراحن وهي تنفست براحه اوه محلاني داخله على سند بكيس نعومي ولله لغير يقطع ألحمي
















      عند سند

      دخل وشاف امه تهاوش وتصارخ على الخدم وهم يصايحون ويرجفون خوف


      قال بستفسار:شسالفه
      امه بغضب:ذهبي مسروق واكيد ان حدى هالخدم بايقه

      سند بحزن:لاتظلمينهم ودوري عدل
      امه :مالقيته حتى عندهم ماله أثر
      سند:وش بتسوين الحين
      امه بقهر:مادري بس خل امسك الي ماخذه اني ماخليه 
      سند :ولا يهمك وانا بساعدك وراح ادبق الي سارقه
      بس انتي هدي يالغاليه



      بعد فتره ادخلت سهام وعهد عقب ماقطوا شهد بيتها
      عهد كانت ترجف هي ماستأذنت من سند لانها حست ان ماله اهميه الأمر الناهي هي امه
      سند بستغراب:وين كنتوا
      سهام بخجل:السوق



      عهد ماردت وفضلت الصمت خاصة عقب شافت شكل عمتها المعصبه
      سهام استأذنت وطلعت وجت بتلحقها عهد بس وقفتها حصه قالت بنرفزه وعينها على اكياس عهد الي شرتهم:من وين لك هالفلوس الي تخليك تشترين كل هالأشيا


      هي عارفه ان سند مايعطيها وهالشي قهر عهد تموت جوع ولا تمنن احد هي ملابس تجهيزها تحس بالقرف كل مالبستهم لانها عرفت ان حصه هي الي دافعه حسابهم وعشان جذي قررت تشري لها ملابس من حسابها وتفتك من ملابس حصه
      قالت ببرود:الخير واجد



      سند حس ان امه تقصد شي قال بغضب:اعترفي من عطاك فلوس
      عهد بغضب:محد عطاني ومشت وطنشتهم بتروح فوق




      حصه بمكر:مادري اشلون اتصرف مع هالبنت عرفت الحين ذهبي وين ماقول ألا حسبي الله على اهلها الي علموها السرقه
      سند حس بفور بدمه وماهو قادر يستوعب الي انقال معقوله وصلت فيها الحقاره وصارت تسرق عمتها الي ماقصرت فيها

      ماحس ألا وهو طاير لاحقها
      فتح الباب بقوه وسكره ودخل غرفة الجلوس
      شافها تقايس ملابسها

      الجديده ماهتم لشكلها حتى وان كانت بدون ملابس



      عهد انفجعت بدخلته عليها كانت تقايس بنطلونها ودخل وهي بعدها ماضبطته ماتدري اشلون سوته بسرعه واخذت البلوزه والبستها بسرعه قالت بغضب: 
      ليش داخل علي بدون استأذان


      ماحست ألا وهو جارها من شعرها قال بغضب:وين ذهب امي الي سرقتيه

      عهد بصدمه:والله ماسرقته
      ولا قط شفته اصلا

      سند بصراخ:ماسرقتي هاه وترك شعرها وقعد يفتش بالمجلس وعهد واقفه مثل الي محكوم عليه بالأعدام وينطر الشنق


      حس بضيق اي ليش جان قالت لي انها محتاجه والله لأعطيها بس انها تسرق امي لا هالشي ماارضاه طلع العلبه وحطها عند وجهها وقال بسخريه:وهذا اشلون جا هنيه

      عهد بصدمه :لا لا

      سند نزل العلبه ومسكها وقال بغضب:الحين بعلمك اشلون تمدين يدك على الي مهب لك


      قعد يطقها ماخلها في جسمها عرق ينبض
      وهي لا لها حول ولا قوه 







      حصه حست ان سند طول مانزل خافت ايكون صار لها شي
      كانت قاعده وعينها على الدرج تنتظر
      نزول سند بتعرف ردة فعله ان عرف ان عهد هي الي سارقه ذهبها


      ماانتبهت ألا على صوت سهام
      سهام بدهشه:خالتي اشفيج سرحانه



      حصه بتوتر:ها لا مافيني شي


      شافت سند جاي ومعاه الذهب نزل الذهب قبالها وقال بضيق: يمه لحد يدري بالي صار

      امه بأرتباك وعينها على سهام الي متشوقه تعرف:لا يمك لاتحاتي

      بعد ماطلع سند سهام بلقافه:خاله شسالفه
      حصه بطفش:مو شي بس سند يواجهه مشاكل بالشغل وراحت عنهأ مالها خلق اسأله ثانيه








      تمنيت ارحل لعالم عليه الفاتحه تقرا
      ...
      ورفض موتي يواجهني بوجه القادم المخفي
      ...
      ياترى شفتو جسد ميت ورفض يستقبله قبره
      ...
      انا هذي معاناتي واظن اللي مضى يكفي..!









      تركها بقايا رماد ماترك فيها حيل طقها طق عمرها ماانطقت بمثله حتى على ايام ابوها

      عهد بالموت ارفعت راسها عقب ماهي متكوره على نفسها من العوار




      شافت الغرفه الي احتاست واغراضها الي قطعها سند صاحت بشهاق ورجعت تكورت على نفسها


      كرهت سند ودها لو تذبحه عقب الي سواه اثبت لها انه حقير وجبان ونذل ولايمكن انها تسكت له 
      وبتنش عليه الحرب هو وامه وبتعلن التمرد عليهم بعد فتره اقدرت تقوم وراحت ادخلت الحمام وجت بتغسل وجهها بس خرعها شكل وجها المورم من الضرب لدرجه ان عينها اليسار انتفخت وصار لونها ازرق فتحت الماي وغسلت وجهها وهي تحس بعوار لان الماي يزيد عوارها بعد ماخلصت ادخلت الغرفة وقفلت الباب عليها ماتبي تشوف رقعة وجهه ولا راح تطلع لين مايذلف يسافر وحصه بتغير معاملتها معها من بكره وبتقهرها مثل ماهي قاهرتها 







      سند ماعرف وين يروح مالقا نفسه ألا وهو جالس عند البحر حاس بضيق وحس ان على وشك البجي
      ليش ياعهد وين اودي وجهي من امي الحين
      اكيد بتقول ماسرقت ألا لأن سند بخيل ولا يعطيها شي

      بس انا كنت ناوي اعطيها من هالشهر ومن غير لاهي تطلب لاني مسول عنها حتى وان ماقربتها مكفول اني اصرف عليها



      تم يندب حظه العاثر الي اجمعه مع عهد البنت الي مالقت من يربيها الابو سكير وحرامي والام الله اعلم وش شغلتها



      نهاااية البااارت ...



    8. * فجر *
      21-12-2018, 11:31 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .







      الثامن عشر

      الساعه ست الفجر


      دخل جناحه بعد ماتعب من الفرفره بهالشوارع من غير هدف بالأخير قرر يرجع يرتاح




      حس ان الجناح كئيب ومظلم
      مشى بشويش ومر من غرفتها وده يتطمن عليها لانه حس انه بالغ في ضربها مايدري هو كان ضاربها عشان تهمة سرقه او عشان شي ثاني هو جاهل فيه وقف عند باب المجلس 




      شاف الباب مسكرحركه و لقاه مقفل
      تركه وراح لغرفة لانه يأس من شوفتها كان يحاتيها حيل ويحس ان روحه بتطلع عقب تذكر شكلها يوم ضربها ابعد عنه هالافكاروراح اخذ له ملابسه ودخل يتسبح
      ويزيل عنه بعض من التعب قبل ينام







      اليوم الثاني






      لو سمحت ابيك بكلمة هي ما هي كلمة بصراحة هو قرار كل شي بيني وبينك انتهى باختصار انتهينا >>>


      عهد حركت راسها بصعوبه من ألم كانت طايحه على الارض

      قامت وهي حاسه بعوار براسها من كثر الصياح وعوار بطنها قعدت تلوى وتصيح بألم ويدها على بطنها تضغط عليه وحست انها بترجع فقامت ركض للحمام عند المغسله
      واستفرغت دم كان متجمع بفمها

      عهد بألم:ووووااااااااااع
      عهد بوجع حسبي الله عليك ياحقير افتحت الماي وقعدت تغسل فمها ووجهها
      ارفعت راسها عن المغسله وانصدمت من وقفة سند جنبها وكان ماسك كتوفها ماحست فيه متى جا واشلون
      دخل 


      سند الي صحاه صوت ترجيعها جا لها طاير حتى بدون لا يلبس كان من شدة تعبه امس نام بالروب ومن غير شعور قرب لها ومسك كتوفها حس بخوف من صوتها تمنى موته قبل لايسمع وناتها بسبته 
      كان ماسك كتوفها بيسندها عليه بعدمارفعت راسها 
      بس عهد اول مااعتدلت بعدت يدينه بقوه عنها

      كانت اتطالعه بقرف وحقد

      وهو حس بالضيق من شكلها كان يقطع القلب تم فتره يتأمل فيها حس انه نذل وحقير لانه تعمد يشوه وجهها الساحر بيدينه لانه ماقدر على مقاومته من ناحية الجمال



      عهد بحقد وهي تدف يدينه عنها :فارق عن وجهي

      كانت تمنى لو عندها القوه الي تخليها تضربه وتذوقه من الي هي ذاقته

      سند بضيق:خل اوديك الطبيب

      عهد زاد قهرها لاوالله عشان فضيحتي تطلع على كل ألسان ماعرفت شتقول له او ترد عليه غير انها تدفه بكل قوتها الي قدرت عليها وتبعده عن دربها وتمر من قدامه بغضب







      سند كان على وشك الطيحه بس مسك الباب ماعلق على تصرفها لانه يستاهل اكثر بس هو منقهر من سالفة ذهب امه قال بقهر:اعتقد انك تستاهلي الي جاك بسبب سرقتك




      عهد بصراخ وايدها تأشر على سند:الله على الظالم

      سند بغضب:انا ماظلمتك وشفت الذهب بعيوني عندك

      عهد بعصبيه: اكيد حاطه احد عندي
      والي حاطه عارفته عدل 


      سند بقهر :شقصدك من الي ممكن يبتليك بالسرقه



      عهد بنرفزه: مراح اقول وانت مصيرك بتعرفه
      لان الي مسوي هالخطه عارف بكل تفاصيل حياتنا ولا شلي خلاه يحط الذهب بالمجلس معناه عارف اني انام هناك





      سند طارت اعيونه من الدهشه والصدمه وهو ماخطر باله هالشي وجا بيرد عليها بس عهد سكته قالت بغضب وبصوت عالي:لاتقول شي لان مراح اسمعك وحقي باخذه منك ومن الي ظلمني

      وكملت بنفس الأسلوب:واتمنى انك ماتوريني رقعة وجهك الزفر
      بعد



      ودخلت غرفتها وسكرت الباب وسند تم واقف ومتنح ويفكر بكلامها سبته واشتمته وهالشي اول مره يصير معه بس الي قالته عن انها مظلومه ومو هي الي سرقت
      اصدمه من الي له صله يظلمها
      حس ان وقفته طالت ومن غير هدف ورجع لغرفة وهو حاس بالذنب لشكلها وقعد يسب نفسه على همجيته













      على الغدا 
      حصه جالسه على الغدا ومااكلت شي وعيونها بس تجول بين صحنها الي تحركه بالملعقه وبين سند الي ياكل بهدوء ماسألت عن عهد ماتجرأت تسأل وبعد خافت بس هي ودها تطمن اذا البنت بعدها حيه او ميته لان وجهه سند امس بعد ماجا من عندها كان يخرع حيل






      سند خلص أكله وقام بيروح وقال برود: لحد يصعد لجناحي حتى الخدم

      حصه بتوتر:زين وغدا مرتك من بيوصله

      سند بتنهد:انا باخذه واوديه لها قبل اطلع
      راح ياخذ غدا عهد وصعد لجناحه

      وحصه اشغلها دقة شهد بنتها وقعدت تسولف معها ووتحاول تنسى سالفة عهد

      بس ماقدرت لدرجة ان شهد بنتها حست فيها

      شهد بشك:يمه شفيج

      حصه بتوتر:هاه لا مافيني شي
      شهد ماحبت تدقق بس هي حاسه ان ورا امها سالفه وسالفه كبيره بعد




      سكرت من امها وهي مقرره تزورهم اليوم عشان سند يشوف فجر قبل يسافر 







      الساعه خمس العصر








      جيت ابنساك من بعد الفراق..نازعتني فيك الأشواق..حاولت النسيان لقيت نفسي اشتاق واشتاق..
      حاولت واشتقت..
      حاولت واشتقت..
      حاولت ونسيت..انا فعلا نسيت..
      نسي اهلي..نسيت ربعي..لكن نسيت أنساك







      صعد لجناحه بعد ماجلس مع شهد وامه شوي بس ماقدر يطول لانه حاس بهم وضيقه وموقادر يشوف احد حتى فجر الي كانت تعني له الكثير صارت ولاشي عقب عهد وارتباطه بعهد كان خايف من مشاعره اتجاها قبل توقعها مشاعر رغبه لا اكثر بس الي يشوفه الحين ان السالفه طالت وصارت اكبر مما يتخيل لدرجة ان سعاد ماقام يفكر فيها نهائيا حس انه خاين فعلا لانه انكر عشرته مع حبيبته سعاد



      حس ان شهد ماطافها ارتباكه وتوتره هو وامه
      الي شككته عهد فيها بس مو مستوعب هالشي لان وش مصلحتها بهالشي



      مر المجلس شاف صينية الأكل مثل ماهي راح طق الباب وقال بخوف:عهد

      محد رد وتم يطق
      لين مايأس وقال بنرفزه:كل الي تسوينه ماهو فايدك بشي واذا متأكده من برأءتك اطلعي واجهيني وقولي لي من وين جبتي الفلوس





      عهد قهرها كلامه وقامت بسرعه وطلعت بطاقة سحبها وفتحت الباب ووقفت قباله وقالت بقهر وهي تأشر بالبطاقه بوجهه: من فلوسي الي بحسابي
      وكملت بسخريه:شكلك ناسي اني كنت موظفه



      سند بدهشه عمره محد ناقشه بهالاسلوب ولا نقص من قدره حتى امه دايم تخاف اذا تناقشت معاه بس عهد سوت الي محد قدر عليه لدرجة انها اليوم دزته والحين تسخر منه قال: لا مانسيت وكمل برود: أكلي الحين وبعد ماتاكلين نتفاهم

      عهد بحقد:على شنو اتفاهم معاك مابي منك شي غير انك تفكني منك
      كملت بغضب:متى بتذلف تسافر
      سند لا لي هنا وبس جا بيعطيها طراق بس عهد تصدت له وقالت بقهر: لا توقع اذا سكت لك على الي قبل فراح اسكت لك دايم
      لا مستحيل 
      ونزلت يده بقرف كانت ماسكته بيدينها الثنتين من قوة يد سند
      وجت بتدخل غرفتها قالت بغضب: لاعاد تدخل فيني لا انت ولاامك 





      ودخلت وطبعت الباب بوجهه بقوه وهو من القهر والعصبيه شات الصينيه برجوله وده يذبحها كلامها يقهره ويقلل من قدره


      لان بنت بعمرهاتواجهه وتصرخ بوجهه هذا شي عظيم عند سند


      عند شهد

      جالسه هي وسهام يتقهون بعد مااطفشوا من كثر مايدقون على عهد وهي ماترد عليهم




      شافت سند جاي جهتم وعدلت سهام حجابها 
      سند بعد ماسلم وجلس قال برود: وين فجور كان بجلس معها يبي ينسى هم عهد

      شهدبستغراب لان اول ماجوا سند ماهتم لوجود فجر وهالشي زعل فجر واصرت على ابوها يجي يوديها الملاهي:راحت مع ابوها
      لألعاب
      سهام كان ودها تسأل عن عهد بس شكل سند مايساعد انها تجرأ وتسأل واشرت لشهد تسأل عنها
      سند بطفش نزل سكانة الي كان يشربها
      وقام بيطلع بس وقفته شهد: سند بغيت اسألك عهد وين من جيت مانزلت وادق عليها ماترد


      سند برتباك: عهد نايمه

      شاف نظرات الاستغراب وكمل :هي تعبانه حايشها العقنقز وخايفه تعديكم وعشان جذي مانزلت

      سهام وشهد صدقوا خاصة شهد الي قالت بخوف:فديتها ماتشوف شر ومن متى فيها


      سند بوهقه:صار لها يومين والطبيب يقول لاتشوف احد منيه لي اسبوع 
      عشان العدوى

      سهام :ماتستاهل والله يعينك دير بالك انت بعد لاتعديك
      سند ابتسم وحمد ربه ان الكذبه مشت عليهم خاصة شهد الي قررت ماتجي لين تشفى عهد خايفه على فجر تنعدي





      بعد ماستأذن وطلع وهو فرحان بهالأنجاز قابل امه كانت داخله من مشاويرها الي ماتخلص حصه ماطاف عليها ابتسامة سند وقالت بشك:اشوفك فرحان فرحنا معاك

      خافت لايكون كشف جذبتها وعرف ان عهد ماسرقت
      سند بتنهد وضيق لان امه عكرت مزاجه:ابد يالغاليه بس تذكرت سالفه وضحكت

      حصه ماناقشته وراحت داخل وهو طلع






      في المجلس عند حصه وشهد وسهام
      شهد بأهتمام:يمه وصي الخدم بين فتره والثانيه يطلون على عهد ويشوفون طلباتها


      حصه بخوف وارتباك ماتبي شهد تعرف لان مراح تمر عليها السالفه مثل سند وهي هدفها بس تخلي سند يكره عهد






      قالت بنرفزه: ليش ان شالله
      شهد بنفاذ صبر:يمه البنت تعبانه وتحتاج رعايه

      وكملت بتنهد:على الأقل تحمليها لين ماتشفى ان شالله

      حصه بتنهد:يصير خير كانت تطالع بسهام الي مانطقت وجالسه تشوف نقاشهم الحار وامستغربه منه




      ليش حصه تعامل بنت اخوها بهالأسلوب الجاف

      حصه بتغير السالفه قالت:سهام يمه حمد وينه
      سهام ببرود:طلع عنده شغل

      حصه ببتسامه:صاير ماينشاف كله لاهي بهالشغل

      سهام بتوتر:اي الله يعينه


      اليوم الثاني


      اطلعت من غرفتها عقب خف العوار وبدأ الأثر الي بوجهها يخف شوي



      غسلت وجهها بماي بارد وحطت معقم على الجرح الي عند فمها



      كانت مندمجه ولا انتبهت للي متسمر صارله ساعه عند باب الحمام ويشوفها



      حست بألم بعد ماحطت المطهر وعقدت حواجبها كان مركز بكل حركاتها سند بحقد يسب نفسه صج انك ثور مستقوي على هالبزر وفارد عليها عضلاتك

      حس بنجذابه لها ولكل حركة تطلع منها يدقق فيها بتركيز ماحس بنفسه
      واظهر تنهيده عميقه من قلبه

      عهد انتبهت له من صوت تنهيدته ولفت تشوفه

      طالعت فيه فتره بأستحقار وبعده لفت تمسح وجهها

      عهد بحقد ودي اسطره على هالخز
      الي يشوفه يقول ميت علي او حاس فيني كأنثى
      هذا اذا كان رجال وعنده احساس مثل باقي الرجال سبت نفسها على هالتفكير عهد بقهر انا وين وهالافكار وين



      شافها ماتكلمت وحب انه يبدأ قال برود:ترا اكلك بيطلع لك كل يوم انا وصيت الخدم 
      هذا الي هامه بس اني ماموت جوع
      عهد بقهر وهي تمر من عنده :مابي منكم شي غير طلاقي


      سند بتنهد وهذا الي ابيه حتى انا ياعهد ابي افتك منك لانك اتعبتي مشاعري وخليتيها تمشي عكس مسارها قال بنفس الأسلوب:هالموضوع اجليه لين ماارجع من السفر
      وكمل بضيق:وراح احله



      عهد بنفاذ صبر:وانا شيصبرني لذاك الوقت طلقني الحين وسافر

      سند بأهتمام:خلي عنك هالكلام وروحي أكلي صارلك يومين ماكلتي

      كان حاس فيها وجهها شاحب وصايرأصفر
      عهد بقهر:اكل او ماكل شي يخصني مايخصك وحطني على بالك عدل ترا من باجر بدور لي على شغل وراح اشتغل

      سند لاهذي زودتها حيل قال بنرفزه: مانتي محتاجه لشغل كم تبين وراح ادفع لك

      عهد بغضب:لا محتاجه وبشتغل واصرف على نفسي ولا ابي منك ومن امك شي

      سند بقهر: يعني السالفه عناد
      عهد بأصرار:سمها على كيفك ولا توقع اني قلت لك عشان استأذنك لا انا قلت لك عشان يكون عند خبر 


      مشت وتركته وهو واقف يزفر من الغضب حس انه يطلع من خشمه دخان من شده العصبيه





      حس انها بتعاقبه على فعلته بهالاسلوب واخذ يهدي نفسه شوي 
      عشان لاتفلت اعصابه ويصير شي ويندم عليه بعدين






      اما هي فدخلت المجلس وهي حاسه بنشوة الأنتصار
      حست انها اقدرت تقهر سند مثل ماقهرها وتنتقم منه

      فقررت تشتغل غصب عنه وتعيش نفسها بنفسها بدون لا تحس انها محتاجه لمنتة سند




      كانت ناويه تدق على سحر وتقولها تدور لها على شغل بس بعدين هونت وقررت تروح هي بنفسها وتدور





      في جناح حمد

      جالس ينطر سهام تجيب له العصير حاس ان سهام اقدرت تملك قلبه وتنسيه حبه لعهد 
      شافها جت بالصينيه قال بحب صادق وهو يأشرلها يمه:هلا والله بحبيبي

      سهام بدلع نزلت الصينيه وجلست يمه واخذت العصير وقالت وهي تقربه من شفايف حمد:اشرب ياحبي يعله بالعافيه

      حمد شرب شوي وبعد العصير وقال بشوق: حبيبتي قومي خل نام على قعدتي من فجر الله

      سهام ودها بالسهر بس حرام كسر خاطرها كان صج تعبان ونعسان كافي انه من قعدته الصبح لدوامه
      قالت بتنهد:اوكي اسبقني للغرفه
      بس اودي هالاغراض واجيك

      حمد بضيق لا قال بشتياق بعد ماقام ونزل العصير من يد سهام وشالها بين يدينه : لا تروحين معي الحين

      ودخل فيها للغرفه









      عند سند





      سافرت ناوى اترك الضيق لحظات لقيت طيفك با لسفر محترينى حاولت ابعد عن خيالك مسفات الله حسيبك وين مارحت فينى غيرك نسيته ماطرى كل حزات>>>>>> دايم بالدقايق تجينى







      جهز كل اغراضه بالشناط ونادى الخدامه تنزلهم
      تحت على ماينزل هو
      بس قبل ينزل مر على عهد
      سند طق الباب



      عهد الي كانت منسدحه عدلت جلستها وراحت تفتح
      افتحت وكان سند لفت عنه وعطته ظهرها وقالت برود:خير اذا جاي عشان الشغل انسى اني 


      قاطعها بأهتمام:لا جاي اودعك لاني ماشي بسافر
      عهد ودها تقوله روحه بلى رجعه بس ماتقدر قلبها مايطاوعها

      قالت بسخريه وهي مكتفه يدينها: والمطلوب كملت بنفس الاسلوب :تبيني ان شالله اودعك بالأحضان ولا بالقبلات
      الحاره


      ماتدري اشلون جتها هالجراءه وقالت هالكلام
      بس اندمت حيل لانها قالته خاصة عقب شافت نظرات سند الي عجزت تفسرها

      سند انقهرمنها وعناد فيها سحبها يمه وحوطها بكتوفها وهي ترجف رجف
      وغمضت عيونها تنطره يسطرها طراقات مثل العاده بس الي ماتوقعتهولا حسبت له احساب ان بدال لاتكون طراقات صارت قبلات حاره توزعت على وجهها

      حست برجفتها زادت وقعدت تدف سند عنها بس قوتها ماتساعدها مع قوة ورجولة سند ماتبي بوساته وانفاسه الي ألهبتها لهب



      لانها كارهته ..... عقب الي سواه ...



      .

      نهااااية البااارت ...



    9. * فجر *
      22-12-2018, 11:11 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .






      التاسع عشر




      لاجيتك ابكي .. أرفعي هامتك فوق
      !
      قولي قدرت أذل .. من كان (غالي) ....










      ماقدرت تبعده كان شاد عليها حيل وهي على وشك الأستسلام له ماحست بنفسها غير وهي تدعس على اصابع رجله بقوة عشان بس يتركها



      سند الي قادته مشاعره المكبوته لها ولاحس بعمره وانجرف مع تيار عواطفه الجياشه ماتركها ألا بعد ماداست رجله وحس عواره
      عهد بعد ماابعدته قامت تعدل نفسها وشعرها وقالت بغضب وهي تخفي ارتباكها: لاتوقع بسامحك على افعالك
      شافها تعدل نفسها وشاف اخدودها شابه ضو من الخجل عقب الي صار
      سند بسخريه وهو يخفي توتره:ماجيت اطلب سماحك اصلا

      وكمل برود وهو طالع من عندها: انتبهي لنفسك واي شي تبينه دقي علي جهازي تراه دولي




      عهد ماتبي تنذل له بس شتسوي كانت محتاجه لأحد يوديها لمشاويرها الهامه قالت برود بعد ماهدت مشاعرها الي وترها سند:قبل لاتسافر ابيك اتوفر لي سايق يوديني ويجيبني لين مااتدرب واسوق



      سند بنظره غضب:السايق موجود واي مكان يوصلك له وسياقه انسي تسوقين
      عهد بحقد: مابي سواق امك بكره بتذلني فيه 

      وكملت بنرفزه:احط لي سايق ابرك لي

      سند هذي شفيها صايره غير عن اول شكل الضرب افقدها عقلها
      سند بقهر وطفش من اسلوبها قال وهو صاد عنها:انتي الكلام معك ضايع خل اروح الحق على طيارتي احسن لي من مقابل وجهك


      قال بنفسه يازينه من وجهه بلاك منت قادر عليه وتحس بالضعف قدامه ياسند

      عهد بغضب:شعور متبادل ترا حتى انا اكره مقابل وجهك


      سند طلع وتركها وهي اجلست على الكنب تحس بحراره تلسع جسمها لسع كل ماتذكرت بوسات سند الحاره لها


      تمت تهدي نفسها اول مره تحس بهالأحساس الغريب حطت يدها على قلبها الي في حالة دقات سريعه



      حست انه بيطلع من شده الدقات عمرها ماجربت هالأحساس قرب سند منها حرك فيها مشاعر كانت مكبوته وحركها هو

      في هالحضه قبل يسافر ويتركها















      بعد اسبوع من سفر سند

      حاول قدر المستطاع انه يلهي نفسه بالشغل عن التفكير بعهد
      وأوهم نفسه بأنه قادر على هالشي



      بس كل مره يسرح فيها وفي اخر لقاء له معه وقت ماحضنها 
      غصبا عنه وعنها 
      هو كارهه الي سواه وحس انه غبي وساذج وقت ماحضنها وباسها
      بس الي صار خارج عن إرادته




      سند الي كان جالس في الكافي حق الفندق الي مقيم فيه يشرب له قهوه قبل يروح لشغله



      كان قاعد يشيك على اوراق يحتاجها بالشغل ومندمج فيهن بعد فتره قطع عليه صوت نقاله


      كان خاله فواز ابتسم ورد
      سند :الو

      فواز ببتسامه:هلا بولد اختي

      سند ببتسامه:هلا فيك

      فواز بتنهد:ياخي مختفي بهالغربه لاتدق ولاتسأل 
      كمل بضحكه:اخاف بخلان على الفاتوره ترا مستعد ادفعها لك


      سند برودته الي الكل متعود عليها: غير هالكلام عندك شي ياخال ترا وراي شغل ومو فاضي لحنتك 
      كمل بسخريه:اثاريك طالع على اختك
      فواز الي متعود على هالاسلوب من سند واكثر من كذا بعد قال بقهر:اقول مع السلامه الشرهه علي الي داق اتطمن عليك

      سند برود:فيك الخير ياخال وسلم على الأهل

      مارد عليه فوازوسكره بوجهه
      سند ببتسامه : مشكلتك انك ماتقدر تطول بزعلك ومن باجر بتدق وتعتذر
      ضحك بسخريه:مسكين ياخال مالك هيبه وهالشي ساعد زوجتك وخلاها تحكم فيك







      فواز بغضب هين ياسند الزفت تمسخرني انا وتقول عني كثير الحن
      بس هين ان ماقهرتك 


      دخلت عليه ندى شافته مطنقر قالت بخوف:شسالفه اشفيك معصب
      فواز بقهر:مو شغلك وقام بيطلع وندى تخرعت ولا قدرت ترد عليه







      عند حصه

      حالتها حاله مع عهد حاسه انها ماعاد تقدر توقفها عند حدها
      وكلمت سند اكثر من مره بس تحس انه يتهرب منها او انه مايبي يضايقهم كلهم




      قاهرها سكوته عنها كونها تبي ترجع تشتغل
      وكل يوم تراجع تدور على شغل
      قامت تدعي ربها انها ماتقبل ولا تشتغل





      حصه جالسه بالمجلس تشرب قهوه وبعد فتره شافت حمد و سهام جايين لها


      بعد ماسلموا وجلسوا 
      وقفت سهام وقالت ببتسامه: بروح اوصي لنا على حلى التوفي


      ومشت من عندهم
      حمد فديتج انتي ياحلى دنياي شاف امه مسرحه قال بحب: يمه عسى ماشر اشفيك سرحانه

      حصه بأرتباك:هاه لا سلامتك بس كنت افكر بأخوك اليوم مادق






      حمد يبي يريحها:لاتحاتين يالغاليه واذا ودك ادق لك عليه الحين تكلمينه

      وتطمنين عليه بعد
      حصه بحب:لا فديتك اكيد انه مشغول وبس يفضي بيدق



      بعد فتره جت لهم سهام 
      وحصه حبت تغير موضوع سند قالت ببتسامه:ألا حمد مافيه شي بالطريق
      كانت تطالع بسهام الي توها دخلت ولاسمعت شي حمد ببتسامه:الله كريم يالغاليه وبعدين تونا خل نستانس شوي لاحقين على عوار الراس



      سهام افهمت الموضوع وحست بخجل ومافتحت فمها بحرف وجلست بعيد عنهم 




      وحمدوامه ابتسموا على خجلها 
      وماحبوا يزيدون في السالفه احتراما لها

      اليوم الثاني


      صحت مبجر وتجهزت عشان تروح لشغل ماقالت لحصه ولا استأذنتها حتى
      ماحطت مكياج بس مسكره وقلوز 
      ألبست عبايتها وعدلت ملفعها وطلعت


      اول مانزلت الساعه ثمان شافت عمتها قاعده هي متعوده على القعده الصبح
      عهد بنرفزه اوف شيفكني منها الحين
      مرت من عندها وهي ناويه تسفها وتروح بس
      اوقفت اول ماسمعت صوتها

      حصه الي حاسه بنار بقلبها من تغير عهد وكبر راسها 
      اكرهت ذيك الساعه الي اتهمت فيها عهد بالسرقه لان من ذاك اليوم وهي منقلبه ميه وثمانين درجه

      هي تبي سند يكرهها وفعلا هو كارههاومسافر مايبي يقابل وجهها بس الي طاح براسها هو تمردها عليها هي

      شافتها جايه قاهرها سالفة الشغل الي هي مصره عليه قالت بغضب:وين على الله طالعه هالصبح

      عهد وهي صاده ومعطيه حصه ظهرها قالت برود:لدوام

      حصه:اي داوم ان شالله ومن متى اشتغلتي 
      عهد بنفس الاسلوب:اعتقد انج عارفه شهادتي شنو ومن اليوم راح ابدأ دوامي بمستشفى ال لاني انقبلت هناك ومشت وكملت طريقها وطلعت وحصه قامت تغلي غليان
      وقعدت تسب وتشتم بس عهد سوت نفسها ماتسمع وطلعت تعودت على هالكلام دايم بس تخانق مع عمتها تقوم تسب امها وابوها





      اركبت السياره وعطت السايق العنوان وراح 







      حصه بقهر هين يابنت ابليس ان ماذليتج وخليتج تبوسين رجولي و ان مارجعتج لحبسج ماكون حصه


      كانت منقهره تحس ان عهد استقوت ومعاد هي منذله لها مثل قبل

      قامت تدق على سند احرقت جهازه بس هو مارد كأنه حاس انها بتكلمه بعهد بس الي ماأنتبهت له أنه نايم هالحزه لفرق التوقيت عنده
      سكرت السماعه وقامت تسب نفسها







      عند فواز

      حاس بطفش وضيقة خلق وحس انه معاد هو طايق الغربه وده يرجع لبلاده وبين اهله افضل له من هالغربه




      كان يتمشى بالحديقه وعينه على اعياله الي يلعبون بسعاده
      ماأنتبه ألا للي ضغط على يده وكأنه يقول له وش تفكر فيه او ممنوع عليك التفكير حتى ألا فيني انا وبس

      ندى حاسه ان فيه شي كله طفشان وبسرعه يعصب ويصرخ قالت بحب:شكلك تعبان ماودك نرجع للبيت افضل
      فواز وده بس خايف يكسر خاطر اعياله كون اليوم إجازتهم قال:ماقدر بعدين يزعلون اعيالنا
      ندى بتفهم:لاتخاف ماراح يزعلون وراحت تنادي عيالها وهي خايفه من تغير حال فواز كل ماحاولت تناقشه كب عليها هواش وصراخ
      لين ماطفشت وخلته






      شافها جات ومعها اعيالها الي بان عليهم الزعل بس ندى كانت تناقشهم باسلوب حلو ورضوا ابتسم بحب:ياكثرحبي لها مادري اشلون اعيش بدونها



      قربوا عنده وشال بنته الي جت له ركض وباسها مشوا وهو شايلها بيد وماسك ندى بيده الثانيه 







      في المستشفى


      كانت تنطر يستأذن لها المدير عشان تدخل

      بعد فتره امر بدخولها ودخلت


      اول ماشافته تمت واقفه لين يسمح لها بالجلوس
      كان رجل بالأربعينات من عمره بس كان له هيبه ورزه ذكرتها بسند




      ناصر ٤٧ مديرالمستشفى دكتور جراحة وفاتح له مستشفى كان شاده اسم عهد اول ماشاف اوراق المقدمين على الوظيفه

      وعلى طول قبلها لان لها معزه خاصه في قلبه كونها بنت ضحى حبه الأولي وبنت خاله
      كانوا محجوزين لبعض بس طمع ابوها وجشعه خلاه يزوجها لواحد فاشل وداشر بس لانه ولد عز



      طولت عهد بوقفتها وعورتها رجولها ودها تكلم بس خايفه والي خوفها اكثر تأمل هالشخص لها بدون كلام حتى
      بالأخير قالت: سلام عليكم
      ناصر نفس الشكل بكل شي ماعدا العيون قال:وعليكم السلام حياك ياانسه عهد تفضلي

      عهد بخوف اجلست وقالت: انا قدمت على هالمستشفى وانقبلت

      وكملت :وحابه اعرف وين بتحطوني وفي اي قسم

      ناصر بحنان:ادري بكل هذا وانا الي قبلتك وراح احطك بالقسم الي يناسبك بعد

      عهد ياحظي لايكون ناوي علي هالشايب صج انج منحوسه ياعهد وين ماتطقينها عوجه قلت بأرتباك: مشكور ماقصرت وانا بدق على زوجي استشيره وقولك
      تعمدت تقول جذي عشان ينتبه لهالشي



      ناصر بأهتمام:خلاص ماله داعي تدقي روحي لبيت واخذي راحتك في الموضوع وباجر ان شالله تداومي اذا اخترتي مكانك

      عهد ياربي معقوله الي يصير لي قلت بتوتر وانا بطلع:خلاص يعطيك العافيه وراحت







      طلعت وهي حاسه بخوف من هالأنسان بس في شي يقولها انه مو قاصد شي وانه حاب يساعدها بس

      دقت على السايق ورد عليها
      عهد:وينك فهيم

      السايق بأسف:انا روح مع ماما كبير وهي يقول لايروح مكان

      عهد بقهر :خلاص انا ادبر عمري وسكرت منه
      كنت حاسه مراح تسكت ألا ماتقهرني 
      اوف قايله لثور مابي سايق امك اعرفها بتقهرني فيه بس مايحس
      هو وين والأحساس وين هذه بس مجسم رجل اذا حتى مشاعر ماعنده شكل احاسيسه ومشاعره ماتت مع حبيبته سعاد



      قررت تدق على سحر ترسل لها سايقهاعشان تروح لها اشتاقت لها حيل ولأم فارس


      ومراح تقول لحصه 







      عند حصه

      كانت رايحه لوحده من صديقاتها ولزمت على السواق يقعد برا
      ماهمها عهد وبتشوفها اشلون بتصرف


      ادخلت البيت الساعه ثنعش لقت شهد عندهم
      شهد بتنهد:اخيرا جيتي صارلي ساعه انطر احد يجي لي

      البيت كله فاضي الي نايم والي مداوم
      حصه جت وجلست بعد ماسلمت على شهد قالت:والي بالدوام مارجعوا للحزه

      شهد بتنهد:لا

      كانت منقهره وين بتكون كل هالوقت هي من عشر داقه على السايق ياخذها

      اكيد دبرت لها مكان ثاني وذلفت له 
      ماقول ألا الشره موعليها على الي مكيف بالغربه وتارك مرته تلعب هنيه بذيلها





      شهد بطفش من سرحان امها: يمه اكلمج
      حصه بحب:امري حبيبتي شبغيتي

      شهد بضيق:اكلمج في موضوع سفرنا انا وفهد عشان بنتعالج
      حصه بحزن:ليش ماتشوفون الأطباء هنيه والله انهم احسن لكم من الغربه


      شهد بأسف:يمه موبكيفنا وبعدين حنا بروح لنفس الدكتور الي تعالجنا عنده يوم نجيب فجر
      حصه رضت غصبا عنها ولا هي كارهه سفرهم وتغربهم بس شالفايده كل مره واحد مهاجر وتاركهها

      عند عهد


      كانت بقمة السعاده بالقعده مع سحر وامها الي نسوها همومها



      ام فارس بعد ماشافت سحر راحت تشوف الغدأ لفت على عهد وقالت بحنان:بشري عن حياتج مع زوجج ان شالله احسن من اول
      عهد بتنهد ماتبي تفضح حالها بس الي تشوفه ان الكل كاشفها حتى لو بتظل مخبيه هالشي

      قالت:ماشي الحال

      ام فارس بأهتمام:شوفي يامي الزوج مثل الطفل بسرعه تقدرين تكسبينه بالمعامله الزينه والحنان
      عهد بنفسها ألا سند لانه يامي ميت بدون مشاعر
      قلت ببتسامه:ادري يالغاليه


      كانت خايفه ان ام فارس تعمق بالأسأله بس الله رحمها بدخول سحر تناديهم للغدآ




      ماتبي نقاش بالأشيا ودها تنسى 



      بعد فتره وهم على الغدأ علق جهازها وكان
      رقم سند هو حجزه بتيلفونها قبل يسافر
      ماكانت تبي ترد بس ماتقدر تطنشه قدام سحر وامها
      استأذنت منهم وراحت ترد بعيد عنهم





      سند الي قهرته امه قالت له ان مرتك من الصبح طالعه ولا رجعت
      كان وده يطنش ولا يسأل بس في شي منعه خاف لا يكون صار لها شي
      قالت برود:الو
      سند بنرفزه:اقدر اعرف وينك فيه من الصبح 

      عهد بنفس الأسلوب كانت عارفه ان امه ورا كل هذا ولا من متى سند يحس فيها:عند خالتي ام فارس

      سند الي ارتاح شوي بس مايدري ليش قال بنرفزه:انا كم مره حذرتك من روحتك لهم الظاهر مافيك فايده

      عهد الي انقهرت كانت ماسكه اعصابها لاتزفه من اول مادق وسوت المستحيل بس عشانه والحين جاي يتحكم هو وجهه
      قالت بغضب:اي مافيني فايده وبروح لهم كل يوم
      وماحست ألا والتيلفون ينطبع بوجهها
      ماتدري هو سمعها او لا عهد بقهر وهي تضغط على جهازها حقير 



      شافت سحر جايه صوبها وارسمت على شفايفها ابتسامه كذابه بس عشان تبعد الشبه






      صديت عنك ودي اعرف عندك غلاتي

      واثرك تدورها من الله وصديت








      اما هو فضل ماسك بالجهاز وهو يتخيل شكلها حس براحه لانه تطمن عليها

      بس استغرب امه قالت انها اشتغلت وانها رايحه لشغلها وهي الحين عند ام فارس

      مااشغل نفسه بالتفكير اكثر فيها وراح يشوف له شي ياكله بدال افكاره بعهد الي ماتنتهي









      بسألك ليه الهوى منك وفيك

      ليه المشاعر ما تعيش إلا بساعة شوفتك


      ليه المحبة والوفا وأبيات شعري تحتويك

      ليه أنت وبس اللي أموت ببسمتك

      تدري لو مرة أقول إني كرهتك ما أبيك

      يرجع علي صوت الصدا يقول

      الله ما أكبر كذبتك








      عند حمد

      كان طالع مع سهام يتمشون برا
      حمد بحب وعينه على سهام الي مركزه بكل حرف وحركه يسويها قال:تدرين وش اتمنى

      سهام بحب:وش 
      حمد ببتسامه:اتمنى يجي لنا بنت او ولد عشان بشوف تغير معاملتك لي بعد العيال او بتمين تعامليني بدلع جذي

      سهام بتنهد وهي تخيل طفلها الي بيربطها بحمد اكثر قالت وهي تركز بعيونه الي ساحرتها: مستحيل اغير تعاملي مع حبيبي حمود

      مهما جانا من العيال



      حمد بعشق وهو يضغط على يد سهام الي تحتضن يده:احبك موت
      سهام بهمس:انا اكثر
      حمد بخبث :مشكلتنا انا بمكان عام ولا عبرت لك عن حبي
      سهام غاصت بهدومها ولا نطقت بحرف
      بس تمت تطالع بحبيبها الي ماندمت بيوم لانها حبته من صغرها






      اليوم الثاني





      حاولت في قلبي أقول بنساك

      وأعيش دنيا في حياتي جديدة

      أثر الغلا ما تعجبة غير دنياك

      والقلب غيرك ما سكن في وريده

      أشتقت لعيونك وصوتك ونجواك

      أشتقت لظروفك لو هي عنيدة

      حبك شربتة كيف ما أقدر أظماك

      حبك عرفتة كيف ما حتاج أعيده


      قعدت كالعاده عشان تداوم ادخلت تاخذ لها شاور

      بعد فتره اطلعت بالروب بس وقامت تختار لها لبس

      تأملت قسم سند كان فيه شويه من ملابسه الرسميه لان معظم البناطيل والقمصان ماخذهم
      راحت بعينها على القسم الي مقفل



      كل ماترسل رساله صاحبك يرتاح باله يدري انك مانسيته يابعد روحه وحاله








      ابتسمت بسخريه مدري لمتى بتم محتفظ بهالذكريات ياسند




      خذت لها لبس وألبست وبعد ماتجهزت سمعت باب جناحها يطق استغربت من بيجي هالحزه



      راحت تفتح خافت لاتكون حصه مالها خلقها ابد عقب سالفة امس



      قالت بأرتباك:منو
      شهد بحب:انا شهد فتحي

      ابتسمت وفتحت لها قالت بحب: هلا والله
      شهد بضيق:هلا فيج شفتج ماسألتي عني وانا من امس هنيه قلت خل اجيها قبل تطلع اليوم بعد

      عهد بأسف: اسمحي لي والله مادريت انج جايه محد قالي





      شهد بحب:خلاص سامحتج انتبهت لبسها قالت :مبروك الدوام اشوفج لابسه بتروحين له
      عهد وهي داخله المطبخ تجهز فطور لهم:الله يبارك فيج واي بروح




      شهد ببتسامه وهي جالسه على كراسي المطبخ:الله يوفقج ان شالله


      عهد بحب:تسلمين ياعمري وكملت :ألا وين فجور ماجت معج مشتاقه لها





      شهد ببتسامه :نايمه فديتها

      جلسن يسولفن وقعدت شهد تقول لعهد عن سفرتها للعلاج

      عهد بحب:توكلي على الله وروحوا

      شهد :وهذا الي بيصير ان شالله بس انا احاتي امي رافضه سفرنا تقول تعالجي هني


      عهد بقهر بنفسها حتى بهذا متدخله عجوز النار قالت ببتسامه:انتي وزوجج شوفوا الي يريحكم وسووه طالعت بساعتها وقالت بخجل:سوري ياعمري ودي اقعد معج اكثر بس الشغل لازم اروح
      وقامت تبي تلبس شهد بحب:لا ياعمري انا داريه بشغلج وقلت اجي اشوفج قبل تروحين لان احتمال انا بعد بروح بيتي قبل تطلعين من دوامج
      قامت وباست خد عهد وراحت وعهد راحت تلبس عباتها وتلحق على الشغل ..




      نهااااية البااارت ....


    10. * فجر *
      22-12-2018, 11:14 AM

      رد: فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .

      فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني / بقلم الهودج .





      عشرين





      صعب جدا تلاقيني

      أنا جوهر بحر مكنون

      أنا لوتقلب الدنيا

      صعب جدا تلاقيني

      جمالي من حلا روحي

      وكل الزين من زيني

      تصدق عاد يا خلي

      أنا كلي

      بكل وصفي

      بكل زيني

      عجزت أوصل

      ربع زينك







      طلعت ودقت على سايق عشان يوديها بس صدمها كلامه 
      فهيم بأسف:مدام انا شنو سوي ماما كبير سوي مشكله اذا انا ودي انتي 
      كمل بحزن:مدام لايزعل
      كسر خاطرها كان فعلا مغلوب على امره وان حصه ورا كل هذا 
      عهد بتنهد:خلاص فهيم مافي مشكله انا موزعلانه
      تلفتت يمين ويسار كانت بتشوف لها احد يوديها وفعلا شافت حمد طالع كان بيروح لدوامه
      عهد يافشلي والله عيب كل مره مدخلته بمشاكلي كانت تقصد يوم تأخذ منه رقم عمها
      الخجل منعها انها تروح تقوله بس حمد الي انتبه لها وجا

      حمد استغرب قعدتها برا بهالوقت وقفتها مع السايق جا بيستفسر
      حمد برود:سلام عليك
      عهد بخجل:وعليكم السلام
      حمد بتنهد:عسى ماشر يامرت اخوي شالي مطلعك بهالصبح


      تعمد يقول مرت اخوي عشان يذكر نفسه انها موحلال عليه عشان يتأمل جمال وجهها
      تمنى لو ان سند نقبها غصب صح ان مرته ماتنغب وشهد ماتنغبت ألا بعد الزواج بس كان المفروض سند يغطي وجه مرته لانه فتنه ويفتن الي ماينفتن

      عهد بأرتباك:سلامتك بس كنت طالعه بروح لدوام واطلعت السياره خربانه كانت تطالع بالسايق
      ماتبي تقول لحمد ان امك مانعه علي الروحه بسايقها حمد دوام من متى قال بخجل :خلاص تعالي اوصلك 
      عهد جاج الفرج ياعهد قالت بخجل:لا مابي اكلف عليك
      حمد بأصرار:لا كلف ولاشي امشي قبل تتأخرين


      ابتسمت وراحت معه وهو حاول قدر المستطاع مايلتفت لأبتسامتها لانها شلت تفكيره ولخبطت موازينه







      في المستشفى


      جت عند السكرتير وقالت بأرتباك :سلام عليكم

      سكرتير من غير لايلتفت لها قال وعينه على شغله:وعليكم السلام آمري

      عهد بأرتباك:انا الممرضه الجديده وجايه اسأل وين بداوم






      السكرتير رفع راسه وشافها قال بترحاب: انتي عهد صح

      عهد بصدمه:اي
      قال بأهتمام: عمي ناصر وصاني انقلك للمكان الي تبينه

      عهد قررت تختار قسم الأسنان لانه اخف بشغله قالت بأرتباك: قسم الأسنان اذا تقدر


      السكرتير:اقدر ليش ماقدر دام عمي ناصر موصي عليك 


      عهد ياربي شسالفة هالناصر وليش مهتم فيني بهالشكل
      ودي اعرف
      مشت مع السكرتير عشان يدلها على شغلها


      كانت في حالة خوف وأرتباك تحس ان تصرف هالمدير مخوفها
      كانت متوقعه انه خفيف وراعي بنات بس لما جابت طاري زوجها ماخاف او ارتبك ظل يعاملها بنفس الطريقه






      ادخلت عند الدكتوره حقت الأسنان
      كانت في الثلاثينات وحست بالراحه من شافتها لانها حسستها بالأهتمام والحب 

      عهد ببتسامه بعد مااخذت فتره وهي تناقش مع نور دكتورة الأسنان : عمرج واجهتي ضغط بالشغل هنيه

      نور:مو دايما تقدري تقولي مرات
      وكملت بحب:لاتحاتي ترا مدير مستشفتنا طيب وابن حلال



      عهد بأستفسار:انتي من متى تشتغلي بهالمستشفى
      نور:من اول ماتعينت قبل سبع سنين

      عهد بنفس الأسلوب:طيب لج معرفه بمدير هالمستشفى



      نور بستغراب:لا بس ليش

      عهد برتباك :لا بس كنت بسألج عنه وقلت تقرب له


      ماطاف على نور ارتباكها وتوترها

      وبعد فتره طق الباب وقالت نور بهدوء:تفضل
      انفتح الباب وكانت عينهاوعين نور على الي داخل
      كانوا متوقعينه مراجع بس انصدموا وماتوقعوا الي جاي لهم ابد







      عند حصه

      انقهرت لأن عهد للمره الألف تقدر تضبط عمرها وتسوي الي براسها زاد قهر لان السايق قال لها ان حمد هو الي وصلها
      ودها تذبحها اشلون تجرأ وتقول لحمد يوصلها

      حصه اخ ياعهد الزفت خل تجين ان ماوريتج انجوم الظهر يابنت اسويلم ماكون حصه
      ادخلت عليها شهد كانت متجهزه بتروح وجت تودعها

      بس شافت امها مومعها ابد وانقهرت امها هاليومين صايره ممله بسرعه تعصب ودايما تسرح وتفكر
      حاسه ان ورا امها شي وشي عظيم بعد خاصة وان هواشها الي مع عهد خاف هالأيام وامها ماقامت تشتم عهد قدامها وهذا فرح شهد حيل واسعدها




      سلمت على امها وراحت ماحبت تناقش امها بشي دام هي ماشكت ودام عهد بخير 


      حصه بحب :يمه شهد لاتخليني احاتيج وكل يوم دقي علي
      وكملت بتنهد:ولاتحاتي فجوره بتكون بعيوني
      شهد بحزن:ان شالله يمه اوعدج كل يوم بدق
      ودعت بنتها بحراره بعد ماانتبهت لها وانها بتسافر عنها







      عند عهد

      استغربت وزاد عليها دهشه نور بعد لانها اكدت لها انه اول مره يصير وان المدير يجي بنفسه عشان يتطمن على موظف جديد
      عهد من البدايه مربكها هالمدير ونظراته لها
      كانت قاعده تفكر شيبي مني والله اني خايفه لا يبلشني بمصيبه باجر
      عاد يافرحتج ياحصه بهالشي هو انتي تدوريها من الله
      انا لازم اكلمه ووقفه عند حده انا مره متزوجه وزوجي مايرضا بهالشي ابتسمت بسخريه مايرضا ياعهد هذا اذا درآ عن هوا دارج 
      الشيخ من سافر مادق ألا ذاك اليوم عشان يزف وبس
      لان الوالده اشحنته كالعاده


      نور خلصت شغلها وكانت مندمجه بعهد الي تساعدها وهي سرحانه بوادي 
      قالت بعد ماطلع المراجع وكان هذا اخر واحد لان الدوام انتهى نور بحب:شفيج شتفكري فيه

      عهد بتنهد:ابد سلامتج ألا ماقلتي لي توقعين المدير من النوع العصبي
      كانت بتأكد عشانها قررت تبعده عن طريقها
      نور بطتها ضحك وقالت:والله على حسب وانا بعد الي شفته اليوم ماتوقع انه بيعصب عليج

      عهد بقهر :انا حاسه انه وراه شي اسلوبه معاي مايطمن وانا بصراحه متزوجه واخاف زوجي يحس 
      نور بسعاده:صج انتي متزوجه ماشالله عاد عندج اطفال

      عهد بغصه:اي متزوجه وتوي ماصار لي شهرين 

      نورببتسامه:ماشالله الي يشوفج يقول صغيره 
      وكملت بدهشه:صج دامج متزوجه وش يبي منج الدكتور ناصر
      هذا وهو رجال وفاهم
      عهد بخوف:مادري
      وكملت بحب:ألا انتي ماقلتي لي متزوجه عندج عيال توقعتها متزوجه وعندها عيال بعد
      نور بحزن حاولت انه مايظهر لعهد: لا مومتزوجه
      وكملت بتنهد:ولا افكر بالزواج اصلا
      عهد بصدمه من ردها كانت متوقعتها متزوجه بس الي صدمها اكثر رفضها لفكرة الزواج من الأساس
      كان ودها تقول لها حتى انا كرهت الزواج وطاري الزواج من ارتبطت بسند
      حست ان نور عندها كلام واجد بتقوله بس الوقت مايساعد ابد
      عهد بضيق:مافي احد يرفض الزواج ألا اذا كان فيه عله
      والي اشوفه فيج ماشالله كامله والكامل وجهه
      كانت نور حلوه ومافيها اي عله نور بتنهد:سالفتي طويله ومافي وقت اقولها بس اوعدج بقولها لج

      بس افضا
      عهد استانست وهانت عليها مشكلتها لان حست ان نور بعد تعاني مو بس هي
      انهن شغلهن وطلعن 

      عهد وقفت عند الباب نست تشوف احد يجيبها ومستحيل تطلب من حمد او انها تطلب من سايق سحر
      قامت تلفت بتشوف لها اجره بس صدمها
      الصوت الي جاها ولفت له تأكد

      وفعلا كانت هي نور كانت بتركب سيارتها تمشي بس وقفها شكل عهد الي تلفت تدور احد
      نور :عهد ناطره احد
      عهد بخجل:هاه اي 
      نور :زوجج
      عهد ياحضي على هالزوج والله لو ماتزوجت هالزفت سند كان ضبط عمري مع هالمدير حتى لو كان بعمر ابوي بس اهم شي يدلعني قلت:لا زوجي مسافر 
      وكملت بكذب:وشكل السايق مشغول وماقدر يجي

      نور بحب:خلاص امشي خليني اوصلك
      عهد بنفسها حسبي الله عليك ياسند لانك سبب الي انا فيه بس انا لازم اكلمه وقوله اني بسوق غصبا عنه حتى دام ماعندي احد يوديني
      استسلمت لنور وخليتها توصلني
      وانا حاسه بخجل







      بعد اسبوع


      ٠عهد حاسه بسعاده موطبيعيه لان حياتها بدت تستقر شوي ولو ان عمتها ماتخليها كالعاده بس هي تعامل معها بالتطنيش وهذا مجنن حصه
      ماخلت شي ماسوته عشان تقهر عهد وتذلها حتى سند ماقام يسمع لها وساكت عن عهد

      فحصه تدور لها حيله وطريقه تعذب فيها عهد وتخلي سند يحرمها من الدوام 





      عهد كانت فرحانه بصحبة نور وحست ان بينهن اشيا واجد مرتبطه
      بعد ماسمعت قصة نور حست ان قصتها ولا شي بعد مأساة نور 

      الي رافض ولد عمها يفك حجرتها له ومانع كل من يجي يخطبها

      بقصد انه ولد عمها وأولى فيها من الغريب مع انه تزوج كذا مره وجرب حياته بس كان ماتمر سنه ألا وهو مطلق بسبب عصبيته الزايده وهوشته مع زوجاته بسبب حجزه لبنت عمه واصراره على انه ياخذها طال الزمان او قصر وعنده ولد عمره ١٩وهو عمره ٤٥ واسمه غانم






      عند عهد 

      خلصت شغل هي ونور وتواعدن يتغدن مع بعض بأي مطعم 
      عهد ببتسامه وهي ترتب اوراق المراجعين عشان تشيلهم: اليوم الشغل حيل ضغط

      نوربحب:ماهو كثر الضغط الي تبع الصحه المدرسيه
      كملت بضيق وهي تعدل ملفعها :بس تصدقين استانس وانا اشتغل مع الأطفال

      عهد بقلبها تدعي الله يفرج هم نور ويبعث لها طفل 
      قالت بتنهد:الله يسعدج يانور و عساني اشوف ضناج
      عاجلا غير اجل

      نور بحب:الله كريم ان شالله
      عهد بتفائل:احلى كلمه سمعتها منج خلي ايمانج بالله قوي
      وكملت بضيق:مو مثل كلامج الأولي خلاص مافكربالزواج ومن بياخذني عقب هالعمر

      نور ابتسمت لعهد بحب حست انها حافظه كل كلمه قالتها لها
      عهد بدلع وهي تخصر:لايكون موعاجبج كلامي
      نور بضحكه وعشان تماشي عهد لاتعصب وهي بداخلها اجروح عمرها ماتنطفي كافي ان شبابها ضاع وذبل بسبب عادات وتقاليد متحجره:لا عاجبني وعلى عيني وراسي كلامج بس امشي خل نروح تراي ميته جوع
      وطلعوا مع بعض








      ما يصير أنساك لالا ما يصير

      وفي خفوقي لك معزة وأحترام

      قبلك الدنيا مثل حلم صغير

      وعقبك الدنيا غرام في غرام

      أنت مثل النور في عين الضرير

      لا لمحتك ما بقى حولي ظلام

      فيك عمري ..فيك روحي والمصير

      فيك كل أيام عمري والسلام
      ..

      عند سند

      كان يكلم امه وانغث من كلام امه عن عهد تقول له انها تلعب بذيلها من وراك وكل يوم طالعه وقليل ماتجلس بالبيت
      طول المكالمه بس سب وشتم لعهد
      لين ماانهى المكالمه لانه طفش
      وحس بقهر٠لو كلام امه صج وان عهد فعلا هايته عقب خلاها وسافر


      سند قام يتمشى بالشارع وهو يفكر بكلام امه في عهد وده يواجهها ويتأكد من صحة الكلام الي انقال عنها لانه مايقدر يسكت ابد

      انتبه لبنت صغيره كانت تلعب وراح قعد يتأملها ذكرته بفجر اشتاق لها حيل مايدري اذا هي راحت مع امها او عند امه

      انتبهت له البنت وأشر لها تجي يمه وجت بشويش وكان بعيونها خوف
      بس سند طمنها وابتسم لها قرب لها ومسح على شعرها
      قال بحب:شسم الحلوه
      حس انها من اصل عربي فخاطبها بالعربيه
      البنت بدون فهم ابتسمت له وعرف سند انها ماتعرف عربي فجا بيكلمها بالأنقليزي بس قطع عليه صوت ابوها الي يناديها بصوت عالي

















      في فيلا حصه

      ٠شافت عهد داخله كانت توها جايه من طلعتها مع نور بعد ماحست بسعادة في قعدتها معها ودها ماترجع لبيت حصه بس غصب عنها دام الي مهاجر وتاركها يصير زوجها ولد حصه

      كانت مبتسمه اول مادخلت بس من شافت حصه اختفت بسمتها

      عهد اوف شيفكني من هذي الحين
      قلت برود:سلام عليكم

      حصه الي مفوله حدها وتنطر بس شراره من عهد عشان تنهد عليها
      قالت بغضب:الله لايسلمج زين وكملت وهي مندفعه لعهد وتهزها من كتفها الي مسكته بقوه:وين كنتي يالي ماتستحين هايته من الصبح
      لاحسيب ولارقيب وين انطقي كانت تصرخ بوجهها


      عهد بألم:هديني مالج شغل فيني
      حصه زادت من ضغطها وغرست اظافرها بزنود عهد قالت بعصبيه:لاتحسبيني بخليج تسرحين وتمرحين براحتج دام ولدي غايب
      انا المسؤله عنج
      عهد دفتها بقوه عنها وكانت تحس بألم خاصة وان حدة اظافر حصه اجرحتها وطلع منها دم
      قالت بقهر:لا موبكيفج لا انتي ولا حتى ولدج له دخل فيني
      حصه بقهر :اشوف طلع لج ألسان يابنت ضحوه 
      عهد بنفس الاسلوب:لي ألسان قبل لااعرفج واعرف ولدج المريض
      ماحست ألا وحصه تصفقها طراق هي ماتدري اشلون تجرأت وقالت عن سند مريض هل لانه ماعبرها كزوجه من اول زواجهم


      ولا لانها صج تحس ان سند مريض ولازم يتعالج
      ماردت على حصه ومشت تصعد لجناحها الي هو ملجأها الوحيد عقب الله

      حصه جنت اشلون تصف سند بالمرض وقدامها قالت بقهر والله ماسكت لج ياعهد وراح اثبت لج رجولة ولدي وان مايشتكي من شي

      اذا هذا الي هامج بس







      صادفت سهام بطريقها سهام بخوف من شكل عهد:عهد اشفيك

      عهد وهي تحبس دموعها:مافيني شي
      سهام بخوف:عهد قولي لي انا مثل اختج
      عهد احضنتهاوقعدت تصيح مو لان حصه ضربتها لا لانها حاسه بالقهر والحقد على الكلام الي قالته لحصه لان سند اذا سمعه ماراح يسكت لها وبيذبحها ذبح لانها اطعنت برجولته
      سهام مشتها لين دخلوا جناح سند وجلست هي وعهد على اول كنبه وقالت بحنان وهي تمسح على ظهر عهد وراسها:عهد حبيبتي متى ماارتحتي فضي لي الي بقلبج لان انا حاسه ان فيه شي بينج وبين خالتي وشي عظيم بعد

      عهد قعدت تصيح وتشهق حاسه بالضياع
      وماعندها من يساعدها 

      بعد ماذبحته الوساويس في التفكير بعهد وانها ممكن تخونه قرر يحجز على اول طياره ويروح يجلس له كم يوم عندهم خاصة وان امه مشتاقه له وهو الشوق اذبحه لشوفت عهد كان يبي يتطمن على شغلها وين 






      استأذن من شغله اسبوع وحجز بيسافر لهم
      كانت طيارة ثمان بالليل فضطر يخلص موضوع الهدايا لأهله


      عشان يلحق قبل الموعد

      بعد فتره وبعد ماخلص هدية امه وحمد وزوجته كان شاري لأمه ساعة ألماس ماركه واخذ طقم لحمدوسهام
      حس بضيق وش ياخذ لعهد لان مستحيل ياخذ لهم طقم ساعات
      مثل اخوه
      والعطور حس انها بتزيد من ضعفه قدامها خاصة وان ريحة عطرها للحين محتفظ فيه بعقله

      قعد يحوس من غير هدف والوقت بيخلص وهو مالقا لها شي


      وبعده شد انتباهه نفنوف سهره لونه تركواز وعليه حبات لولو من عند الصدر كان ربط رقبه والظهر طالع

      صح انه عاري والمفروض ماياخذه بس اخذه عشان تستانس فيه باي حفله تروح لها
      ولو كان لسعاد جان رفض انها تلبسه قدام احد بس عهد مايهمه اهم شي مايشوفه عليها






      حس براحه انه اخذ لها شي وطلع من السوق عشان يلحق يروح لفندقه وياخذ اغراضه ويسافر










      لا تلمس الجرح خل الجرح وأسبابه

      الله يخليك ما فيني يكفيني

      حتى حبيبي زمان الحب ما جابه

      كان آخر إنسان متصور يجافيني

      يكفيني إنه ترك لي شي أشقا به

      دفتر قصيد وقلم مسجون بيديني









      عند عهد

      انصدمت سهام من كل كلمه قالتها عهد وكل حرف حكت لها عن قصتها من اول مادخلت هالبيت لي يومها هذا

      عهد بشهاق وهي تمسح دموع الذل:تعبت ياسهام ماني قادره اتحمل
      وصاحت وهي تكمل:كل ماقول انحلت مشكلتي اطيح بمشكله اكبر من الي قبلها
      سهام بحزن وهي تحضنها: بس ياعمري قطعتي قلبي والله

      عهد حاولت تهدآ وقالت وهي تبعد عن حضن سهام الي احتواها بعد الله
      بضيق:سامحيني نكدت عليج بسالفتي
      واخاف انج تكرهين تنهدت ماتحب تنطق اسمها حتى
      سهام افهمت عليها وقالت :لا تحاتين وخالتي لازم من يوقفها عند حدها
      كملت بقهر:ماهو حق الي تسويه فيج وعشان شنو عشان تاخذ ثأرها من اهلج

      والله عيب هذا وهم ميتين ومابقا لج غير هالعمه 
      وألا العم ماعليه شرهه سكانه مرته من يومه

      عهد ابتسمت على كلام سهام وانفعالها قالت بحزن:ماني محتاجه لهم هم بس لو يعتقوني من هالزواج الي تدبست فيه جان ارتحت وطلعت من هنيه وماخليهم يشوفون رقعة وجهي
      سهام بغضب:انتي من صجج بدال لا تحاولين تقربين من سند وتحتمين فيه من امه لان خالتي اعرفها قدام سند ولدها ماتهمس خوفا منه وهذا من ايام سعاد الله يرحمها كانت تقول لنا



      عهد بضيق:بس سند يسمع لها دايم وانتي تعرفين
      سهام بتفآئل:حاولي مره ثنتين ثلاث بس لاتيأسين
      عهد بيأس:سهام افهميني سند مستحيل يسمع مني لانه مايلتفت لي بالأساس من تزوجنا وهو حتى الجلوس معي رافضه ومانع نفسه عني

      سهام بحزن:هذا عاد مادري شنو حلها وصدمني بصراحه كلامج عن سند
      ماتوقعت يطلع منه كل هذا

      عهد بتنهد:من سند توقعي الغير متوقع انا صراحه ماكنت اعرفه ولابعمري شفته ألا بلليلة عرسي
      وكملت بحزن:المشؤمه

      سهام حزنت على حالة عهد حيل وحست انها حاقده على خالتها بسبب معاملتها






























      في بلجيكا

      عند شهد وفهد زوجها كانوا توهم جايين من موعدهم مع الطبيب وتقرر موعد تسوية الأنابيب بعد اسبوعين

      شهد برهاق وهي تحذف عمرها على السرير من التعب: اهاه صج تعب

      فهد بأهتمام وهو ينسدح جنبها :الله لايخسرنا بعد هالتعب

      شهد الي لفت يمه وتسندت على يدها قالت برجا:امين

      ردت انسدحت وقالت وهي تأمل السقف الي مليان بالثريات:فهد اشتقت لفجور حيل

      فهد بحب:والله انا اكثر فديتها 
      شهد بحزن يوم تذكرت صوت فجر بنتها كانت تصيح تبيهم
      قالت:فديتها احس قلبي تقطع يوم كلمتها 
      وكملت بشهاق:ليتنا اخذناها معانا 
      فهد حضنهاوقال:شهد حبيبتي فجر ان شالله بأمان وبعدين انتي تعرفين بنتك دلوعه وبتأذينا
      وكمل بقهر وهو يمسح ادموع شهد:ترا اغار جالس جنبك وتكلمين عن شوقك لفجر وانا ماشتقتي لي قالها وهو يحضنها











      بعض المواقف تجي وتروح ما تبقى

      وبعض المواقف صداها بالعمر باقي

      يا صاحبي لا معي تتعب ولا تشقى

      ما يتبدل الوقت وأخلاقي هي أخلاقي

      إن جيت أرحب وإن ما جيتني تبقى

      أنت أكثر إنسان عزيته من أعماقي








      الساعه ثلاث الفجر 

      دخل جناحه في وقت متأخر وقعد يمشي بشويش خايف يزعج عهد سكر الباب بخفيف وراح لغرفته بعد ماترك اشناطه بالصاله ولا فكر يشيلهم
      دخل الغرفه وهو ماهو متوقع انها بتكون فيها بس انصدم كانت فيها والصدمه الاكبر انها قاعده ولاهي نايمه تدووده ماعرف شيقول او نسى السلام الي مفروض يقوله لها

      عهد الي كانت في حاله اصعب من سند بغى يوقف قلبها من دخلة الرجال مانتبهت ولا توقعت واحد بالمئه انه بيجي هالوقت وقفت من الرعب
      ماتدري هل هو انس ولا جان

      سند رحم حالها قال :سلام عليكم

      عهد بخوف ويدها على قلبها:وعليكم السلام تمت تطالع فيه طرأ عليها كلامها مع عمتها الي اليوم خافت لاتكون قالت لسند وانه جاي بيلعن خيرها على الكلام الي انقال عنه
      سند بأهتمام:اشفيك سمي لا يطلع قلبك

      عهد سمت وقامت بتطلع من الغرفه عشان ينام هو فيها
      سند بتنهد :وين منتي متحمده لي بالسلامه ولا موعاجبك جيتي اصلا
      عهد سبت نفسها وحست بالفشله قالت:حمدالله على سلامتك وكملت بخجل:سامحني من ربكتي نسيت
      سند ببتسامه وهو يجلس ويتمدد على الكرسي :لا مسموحه وكمل بنفس لاسلوب:اشلون الاهل عساهم بخير واشلونك انتي بعد

      ضاق خلقها لانه ماسأل عنها هي اول قالت ببرود:الكل بخير وجت بتطلع لان لو بتجلس معه بتضعف اكثر لان نظراته لها ذكرتها بالي صار قبل يسافر

      اما سند فكان يتأملها لانه فعلا اشتاق لها بس الي ضيقه شوفة الكدمات الي بكتوفها خاف لا يكون منه هو بس الي واضح له ان هالكدمات جديده وبعدها تنزف جا بيسأل بس هي اطلعت عنه بسرعه ولا عطته مجال تنهد وراح بياخذ له شاور يزيل تعب السفر عنه وعشان يلحق يصلي بالمسجد قام وهو حاط باله انه بيسألها عن سبب هالكدمات .


      .


      نهااااية البااارت ...



    1234