احبك واداريك وارجيـك










كم لي وانا احبك واداريك وارجيـك
جروح و دمع عينـي ينآجيـك

وأدري تع ـبت بوقفتـي عنـد بابـك


مليت صوتي مـن كثـر مايناديـك
ليته يع ـلمـك الح ـزن فـي غيابـك


كم لي وانا احبك واداريك وارجيـك
ولا لقيـت إلا زعـلـك و عتـابـك


إن غبت رافقنـي خيالـك وطاريـك
وإن طال بع ـدك ما قطع ـت الرجا بـك


إشتقت لك وأشتقـت لأيامنـا ذيـك
وإشتقت لأنفاس الع ـطر فـي ثيآبـك


وإشتقت أبسمع مابقي من حكاويـك
قصة غرامـك والشقـى وإغترابـك


تع ـال خذنـي للدفـى بيـن أياديـك
بصح ـى بشوفك وإن غفيت أغفآ بـك


لأزلت غالـي وإن ذبح ـنـي تغ ـليـك
ولآ تضيق النفس وقت اللقـاء بـك


أمس الغ ـلا صوتن يصح ـي لياليـك
واليوم لا صوتي .. ولا شئ .. جابك


البارحـة شفتـك وفزيـت أحييـك
كني جفاف الأرض وأمطر سح ـابـك


علمت حزني فـي غيابـك يناديـك
مير إن صوتي مات ماجـاء جوابـك .




منقـووووول .