الليل يالنجلا ..


‏‎الـلـيـل يـالـنـجـلا هـمـومـن سواري
كم شاربن تمسي عـيونه سحايب
لاراح طاري جت مـحله طواري
ذكرى تسوق الهم جنود وكتايـب
كـلـن ركـب هـمه ياليل الغداري
حتى الرزين اللي كبيرن وشايـب
تاخذه الاوقات وتطيح العباري
لا هــو تــذكر اجتمــاع الحبايب
هـــذا انا باللـيل سحبي غــزاري
تبرق وترعد في سمايه عجايـــب
تطري طواري ثم يزول الوقاري
امسي وكني في سجون وطلايب
لا هو نـهاري مع هـمومي نهاري
والا مسائي من همومي بطايـــب
لي في نهاري مع همومي حواري
لي في مسائي مع همومي حرايب
تقدح بهـا فـيني اللـيالي شـراري
يشعل خفوقي من لظاها لهايــب
يا وجد حالي ما لقيت العذاري
للي نشد وش له دموعك سكايب
ان بان فيني للرضا من مواري
هبت بقلبي للمـواجــع هبـايـــــب
ما عاد يهوى البال غـير البراري
ادلـه ولانـي دالهن عــن سبايـــب
لاتنشدي وش يختفي في ضماري
اخفي شجونن يا جميل الذوايب
لو هي تباني اشعلت فيني ناري
واستوطنت جسمي شداد الوصايب
واستوقدت نارن شراره كباري
واتقاسمتني في حياتي نهايــــب
واستنكرن مني دياري وداري
وتـقـاربــن مـنـي عسار النوايب
يــا بـا هـيه حاير انا بختياري
مـــا بين نسيانه جراح و عطايب
والا المضي فـيها دروبن عساري
من سار فيها ما سلمها المصايـب