12345678910111213 ...

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. * فجر *
    08-12-2018, 12:55 PM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g







    البارت الثامن عشر بنت بمدرسه عيال اغنياء



    واخيرا جاء يوم الخميس على ابطالنا
    واليوم اللي يكون فيه حزين بنسبه لحمد
    خالد وهو منسدح على السرير ويتنهد:ياليت مايجي حمد
    زينب وهي جالسه تاكل:هااه لليييه
    خالد بحزن:ضميري يبي يقتلني ياليتني ماقلت شي لحمد عن اختي :(
    زينب التفت له:انا بعد ماودي يروح بس اذا الانسان ماواجه الحقيقه وماتغلب
    قاطعها خالد:القول اسهل من الفعل
    زينب:لا انا اعرف القول والفعل
    خالد قام من السرير واخذ ملعقه من المطبخ وقعد
    زينب اخذت الصحن وبعدت عن خالد
    خالد وهو رافع حاجب:خيير جيب الصحن هنا
    زينب وهي تهز براسه بلا
    خالد:رااح تاكل هذا كله بالحالك جييب بس
    زينب:اييه باكله بالحالي
    خالد:اقول تعال بس شكلك تمزح جييب
    زينب:ااسف :))
    خالد رما على زينب الملعقه
    خالد:بخخييييل الحين تغص وتموت :(
    زينب:اييه اهم شي ماتاكل :))
    خالد:المهم تجهز ماابقى الا ساعتين ونطلع
    زينب:انا مشغول مارح اقدر اروح معاكم
    خالد:اجل شغلك بعدين ترا انا قايل من الاسبوع اللي راح
    زينب:وشلون اروح معاكم وانا حتى مااعرف ولا واحد من اللي بشوفهم وبعدين
    قاطعه خالد:انا حتى ماعرفك :)
    زينب وهي تتنهد:طيب




    في بيت ابو خالد وام خالد


    ام خالد بصراخ:جاكيتااااا بسرعه نظفيي غرفه خالد
    ابو خالد وهو يضحك:هدي يامراه هذي مو اول مرا يجي فيها عندنا
    ام خالد التفت وبابتسامه:اله يهديك يابو خالد راح يجي ولدك اليوم وهذي ثاني جيه له وبعدين معاه اصدقاءه لازم يجون ويشوفون بيت خالد نظيف ومرتب
    ابو خالد بابتسامه:بكيفك ياام خالد اللي تشوفينه اييه صح بيصير معه

    قاطعته ام خالد:ابو خالد روح بدل انت بعذ ملابسك مو زينه
    ابو خالد:طيب الله يعيني عليك ياام خالد



    نرجع لخالد

    خالد:زياد خلصت ولا باقي
    زينب:طيب طيب لحظه
    خالد:وش تسوي لك ساعه بالحمام
    زينب:احط الشاشه على صدري
    خالد بتعجب:وش اي شاش
    زينب نشت نفسها وخافت وش تقول
    زينب بتوتر:مدري عنك شوشتني اصبر اخلص قاعد اعدل البنطرون عيا يصك السحاب
    خالد:طيب اشفيك متوتر خلاص بسررعه وبعدين هذذا شي طبيعي انه مارح يسكر اكيد كبرت كرشتك من كثر الاكل
    زينب افتحت الباب وطلعت
    زينب وهي رافعه حاجب ومنزله الثاني:عفوا ماسمعت وش تقول
    خالد وهو يلبس النعال(اكرمك الله):اقول يلاا بسرعه تاخرنا
    زينب:انا خلصت انت اللي اشوفك مانت مخلص
    خالد قام والتفت له:اييه انا بس الب
    توسعت عيون خالد
    زينب:هااه كمل وش كنت تقول
    خالد وهو يرمش:…
    زينب تلوح بيدها بوجهه خالد
    زينب:هييه وين رحت
    خالد وهو يوخر اييدها:اولا انت ليش كل لابسك اسود في احد ميت لك ثانيا اسف بس شكلك جمييل :)
    زينب:اولا ايه احد مات لي من زمن وثانيا ادري اني جمييل مايحتاج تقول لي هههههه
    خالد:يلاا يلاا بس تاخرنا على الشباب
    زينب يلاا

    تعليق مني>شوي واعلمكم وش لابسين الشله :))


    زينب وهي بالمصعد رن جوالها وبجنبها خالد
    زينب بنفسها:وقتك غلط وقتك غلللط
    خالد:ماتبي ترد
    زينب بابتسامه:لا الرقم غريب
    خالد:همم رد عليه قول الرقم غلط
    زينب:ان اتصل مرا الثانيه بقول له
    خالد:……
    زينب:وصلنا
    خالد:يلاا عاد وينهم نقعد ندورهم

    خالد وزينب طلعوا برا السكن
    خالد:غريبه كم الساعه
    زينب وهي تناظر الساعه:6:33
    خالد:ياشينهم لي ساعه متصل عليهم قايل لهم يصيرون جاهزيين عاد وش يخلصني من اللسان ام
    قاطعه صوت فهد جاي من وراه
    فهد:حناا اللي لنا ساعه ننتظرك
    خالد وزينب التفتوا
    زينب تفاجات من جمالهم اللي يلفت النظر
    زينب بضحكه:هههه واو
    فهد بغرور:وشو اللي واو وش اول مرا تشوف مزااين
    زينب رفعت حاجب ونزلت حاجب:عفوا بس مااقصدك اقصد اللي جنبك
    الشباب:بوووووووووووم في الجبهه
    رائد:مشاءالله حتى انت ماخذ الانظار
    فارس:اييه صادق رائد طالع احلا منا بس صدق ليه لابسك اسود
    زينب:اللبس الاسود احلا طالع علي
    خالد ناظر زينب
    زينب ناظرت خالد وابتسمت له
    حمد بابتسامه:لو انك بنت كان زوجتك حق اخوي :)
    زينب بغباء:هااه
    فارس:لالا لو انه بنت كان خطبتها انا
    احمد:معلييش ياشباب بس انا اكبركم يعني انا بخطبها لو انها بنت
    تركي وسامي ناظروه وبنفس الوقت:انت اكبر منا بشهر
    رائد:اييه مانت اكبر منا بسنه
    فهد:اقول ياشباب يلاا تاخرنا
    خالد:اييه
    فهد بمزح:بس عاد تدرون لو انه بنت وكان لها صدر احلا :#
    الشباب:اييه صادق
    زينب بعصبيه خفيفه:شكلكم تبون تذوقون ايدي الحديديه :)
    الشباب ضحكوا على زينب وبنفس الوقت:نمززح
    خالد:اسمعوا لازم نتقسم لمجموعتين مايصير نروح بسيااره وحده
    فهد:اييه خلينا ننقسم لخمس مجموعات
    الشباب بنفس الوقت:5 مجموعات

    لابس الشله

    خالد>بلوزه بيضاء مع بنطرون جنس ازرق غامق مع ساعه جلد اسود
    فهد>بلوزه سودا وفوقها جاكيت خفيف نص كم رصاصي ومع بنطرون اسود وساعه فضيه
    رائد>بلوزه بنيه وبنطرون اسود جنس مع شبني وساعه جلد اسود
    حمد>بلوزه رصاصيه وبنطرون جنس وقبعه سودا
    تركي>بلوزه مخططه ابيض باسود برصاصي وبنطرون جنس مع ساعه جلد بني
    احمد>بلوزه مخططه باللوان الطيف مع بنطرون جنس ازرق فاتح ونظارات
    سامي>بلوزه بنيه وجاكيت بني خفيف وبنطرون بني
    فيصل وسامي>ثوب ابيض مع ساعه فضيه
    فارس>بلوزه ازرق وشال مخطط ازرق فاتح وازرق غامق وبنطرون جنس ازرق مع ساعه جلد زرقا وشايل النظارات :)
    وزينب>بلوزه سودا مع بنطرون اسود وساعه جلد اسود


    نرجع لشله


    الشباب بنفس الوقت:5 مجموعات
    فهد بتنهد:صح نسيت
    الشباب كلهم التفتوا لزينب
    زينب بغباء:وشو
    فهد بتنهد:مجموعه تنقسم لخمسه ومجموعه تنقسم لسته
    خالد:اللي بيجي معي يقول واللي بيجي مع فهد يقول
    زينب:انا اقسمكم :))
    خالد بنظرات غبيه:هاه
    زينب:اللي موافق يرفع يده
    الشباب كلهم رفعوا يدهم الا خالد
    زينب:طيب :)) ...خالد وفيصل وفهد ورائد واحمد
    انا وباسل وحمد وفارس وسامي و تركي :)
    خالد وفهد ورائد وفيصل واحمد بنفس الوقت:هااه
    فهد:لييه انا ماني معك
    رائد:اسف بس انا بيصير مع زياد ماابي اروح مع خالد مايعرف يسوق
    فهدوفيصل واحمد وهم يرفعون اياديهم:صحيييح
    فارس بضحكه خبيثه:معليش المكان مايوسع هاهاهاهاهاهاها>ضحكه تنرفزهم
    زينب وهي تمايل راسها لليمين وتناظر فارس بتعجب:فارس
    فارس:هااه
    زينب وهي تقرب من فارس:متى شلت النظارات ولييه شلتهم
    فارس بضحكه:توك تلاحظ
    زينب:اييه شكلك متغيير
    فارس:وشلون متغير حلو ولا شين
    زينب:انت بالنظارات حلو وبدون نظارات يتغير شكلك ويعني حلو
    فارس وهو يحط ايده ورا راسه ويحكه بخجل:شكرا والله انت الحلو
    زينب:الحين تقدر تشوفوني
    فارس:ايه اكيد حاط عدسات طبيه

    رائد من بعييد:يلاااا يافارس وزياد تااخرناا

    زينب وهي تناظر فارس:تاخرنا
    فارس:ايه يللاا


    زينب وفارس وتركي وحمد وباسل وسامي ركبوه بالسياره
    اللي يسوق تركي واللي جنبه باسل
    واللي ورا على اليسار حمد متكي على الباب وجنبه زينب وجنب زينب فارس وجنب فارس سامي


    عند خالد
    اللي يسوق فهد وجنبه خالد
    ورا على اليسار فيصل وجنبه رائد وجنب رائد باسل وجنبه احمد

    عند زينب
    كانوا مشغلين اغنيه اجنبيه لترفبه عن انفسهم وينسون طول الطريق

    اما زينب كانت تناظر حمد بنظرات حزينه وشلون بيشوف حبه مع احد ثاني غيره
    حمد من دون مايلتفت لها:لا تناظرني صار في حفره براسي من كثر نظراتك
    زينب:اسف
    حمد بتنهد:مافي داعي تتاسف بس لاتناظرني
    زينب اخذت جوالها وحطت السماعات على الجوال وحطت اغنيه معبره عن حالت حمد
    زينب:حمد
    حمد وهو يلتفت لها:همم
    زينب حطت السماعات على اذانه وهو متفاجا
    وابتسمت له
    وحمد بادارها بابتسامه ورجع يناظر الدريشه وهو مستمع لاغنيه اللي حطتها زينب له


    واخيرا وبعد ساعتين بالطريق
    وصلوا ونزلوا
    فهد وهو يتمغط:ااااخ يااازيييين الحرييه
    زينب:اييه يازينها
    خالد:يلاا ندخل الحين اكيد امي معصبه علي
    الشباب ايه يلاا
    زينب كانت على الصامت ومتفاجاه ببيت خالد
    زينب بنفسها:مشاءالله اكبر من بيتي مشاءالله هذي لو اجيب كل الطلاب المدرسه لسع بيصير فييه مكان وااسع مشاءالله كم عدد اهله
    قاطعها رائد:زياد يلاا ادخل لنا ساعه واقفين
    زينب نبض قلبها بسررععهه جنونيه من التوتر والخوف:ا اييه يلاا بسم الله
    خالدوزينب والباقي توجههوا لاصاله وشافت زينب ابو خالد واخو خالد الكبير والصغير
    ابو خالد:هلا هلا هلا بعيالي هلا تو مانور البيت
    ابو خالد كان يسلم على واحد واحد حتى جا الدور على زينب
    ابو خالد وهو يلتفت على خالد:مشاءالله اشوف وجه جديد علي
    خالد بابتسامه:اييه يبه هذا صديقنا الجديد
    ابو خالد بنظرات حاده:اهاا هلا يبا شخبارك عسا العيال زينين معاك
    زينب كانت متوتره وودها تتكلم وماهي حاسنه
    ابو خالد بابتسامه:لا تخاف يبا اعتبرنيي مثل ابوك
    زينب بتوتر وبابتسامه:ابد والله كلهم زينين ولا علييهم شي والكل المدرسه تمدحم
    خالد بغرور:اييه يبا شفت
    زينب بمزح:ايهه الا خالد :))
    خالد وهو رافع حاجب ومنزل الثاني:اتوقع انك قلت الكل
    زينب:ايه قلت الكل الا خالد :))
    خالد التفت على ابوه:يبا نصاب لا تصدقه
    ابو خالد التقت لشله:صدق اللي يقوله صديقكم الجديد
    الشباب هزووا رووسهم بـ نعم
    زينب ناظرت خالد وفطست ضحك
    خالد:اوووريك خلك تقول ابي اندومي
    زينب:ماابي من اندوميك :))
    ابو خالد:يلاا عاد بلاا مبزره >يلتفت على زينب< وش اسمك ياولدي
    زينب بابتسامه:زياد

    ابو خالد حط ايده على لحيته:همم غريبه والله تذكرني بصيديقي وهو صغير الله يذكره بالخير اذكر انه عنده بنت الله يستر عليها وهي تشبهك وهي صغيره
    زينب بابتسامه:ايه ياعم الانسان له شبيه الاربعين
    ابو خالد:اييه صادق
    اخو خلد الكبير:شنوو يعني بس تسلمون على ابوي وانا لا هييا تعال اللى احضان اخوك الاكبر خلودي
    خالد راح يركض وحضن اخوه بقووه
    زينب ناظرت فهد
    فهد بصوت خافت:هذا اخو خالد اسمه عبدالله
    زينب:اهاا
    خاالد:عاد تصدق مااني مشتاق لك ابدا مااني مشتاق لك ابدا مدري لييه
    عبدالله بضحكه:يانصاب ادري بك تكذب لو انه صدق مماجيت تركض لي
    خالد:....
    عبدالله وهو يناظر الشله:وانتم لا عاد مشاءالله مو ممصدق صرتوا شباب هيا تعالوا اللي احضاني ياخواني الصغار
    الشباب بصوت واحد:مع نفسك :))
    عبدالله مدع الحزن:افاا لييه مااشتقتوا لي
    رائد:الا اشتقنا بس صرنا كبار ماحنا مثل خالد صغارين احترم شواربنا
    عبدالله وهو ررافع حاجب ومنزل الثاني وبضحكه:عفوا بس وين الشوارب :))
    رائد بضحكه:يعني مو الشوارب اقصد طولنا
    عبدالله بتنهد:طيب والكتكوت. الاسود اللي وراكم متخبي كاني باكله وش فيه
    فارس:ااه هذا يستحي من الغريب :)
    عبدالله:طيب الحين ماصارنا غرباء تعال سلم
    زينب راحت سلمت عليه
    عبدالله وهو ماسك ايدها:مشاءالله ناعم وايدك صغيره كانك بنت
    زينب بدون تعابير وجهه ناظرت خالد:انا هذي المرا مارح اضربه بس المرا الثانيه بوديه المستشفى
    عبدالله ترك ايدها وفطس ضحك:معلييش ليش توددين وش سويت
    باسل:زياد عنده حساسيه من كلمة بنت تنقال له
    عبدالله:اووه اسف بس هذا الصدق
    زينب: ا
    قاطعها صوت بنت تركض بسرعه وضمت زينب حتى انها خالها تطيح على الارض
    زينب منصدمه
    البنت بصوت عالي وهي ضامتها:اوووباااااا
    والشباب منصدميين



    معنى كلمه اوبا: تخاطب بها الفتاة أخاها الأكبر سنا منها أو صديقا لها (أكبر سنا أيضا) أو حبيبها .



    نهااااااااية البااااارت .

  2. * فجر *
    10-12-2018, 10:46 AM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g







    البارت التاسع عشر بنت بندرسه عيال اغنياء


    قاطعها صوت بنت تركض بسرعه وضمت زينب حتى انها خالها تطيح على الارض
    زينب منصدمه
    البنت بصوت عالي وهي ضامتها:اوووباااااا
    والشباب منصدميين



    معنى كلمه اوبا: تخاطب بها الفتاة أخاها الأكبر سنا منها أو صديقا لها (أكبر سنا أيضا) أو حبيبها


    زينب وهي تناظر بعيونها:اسف بس اسمي زياد
    …..بصوت فرح وعالي:اوووبببااااا
    الشباب بصوت واحد:اوباا؟؟؟؟
    كل واحد من الشباب ترسمت على وجهه علمه استفهام
    وقفت البنت وقامت زينب من على الارض
    زينب بنفسها:ااه ياظهري :'(

    ……وبابتسامه:بابا
    ابو خالد:هلا عيون بابا
    ……وهي تاشر على زينب:بابا زوجني هذا
    زينب بابتسامه:ايه -زينب وهي ترمش-لحظه >تحاول تستوعب وش قالت البنت
    زينب والشباب توسعت عيونهم وانصدموا بصراخ: هااااااااااااااااااه >متفاجين
    عبدالله بعصبيه:انتي هييه ماتستحين على وجهك
    ……بسخريه:شوفوا من يتكلم
    خالد بعصبيه:اسمعي انتي ياتطسين لغرفتك او تشوفين مايعجبك
    ……:ياتنشوفين شي او ننيين نييننننيي<تقلد صوته> هي انت ابو راس لاتلخين افضحك وبعدين ليش جيت ارجع لمدرسه البيت بدونك جنه
    خالد راح يبي يضربها بس مسكه فهد
    فهد:اوووه ياا والله يانتي كبرتي
    ……بنظره حاده:وانا اشوفك ماتغيرت دايم تسوي نفسك العاقل والفاهم المهم
    راحت البنت تركض لزينب وضمتها بقووه وناظرت ابوها
    …..:بابا زوجني هذا
    الشباب بصدمه وخصوصا فهد:هااااااااه
    ابوخالد:يابنتي روح لغرفتك الله يهديك
    فارس:اووه اوركيد نسيتي اول ماشفتينا قلتي نفس الشي لزياد نسينا هااه
    اوركيد:ايه ميخالف اتزوجه و يمكن اتزوجكم :)
    الشباب بصوت غبيي:هااه
    تركي ورائد وفارس وفهد:اسف
    احمد:اسف بس مانتي من نوعي
    حمد:للاسف اكرهه القاصرات :)
    سامي:انا عندي حبيبه الله يخليها لي امورتي
    باسل:انا بعد مثل حمذ مااحب القاصرات
    اوركيد:هه يعنني انتم مانتم قاصيرات
    الشباب قعوا يضحكون على اوركيد
    اوركيد وهي رافعه حاجب:المهم انا كنت افكر فيكم بس خلاص انا ابي زياد
    الشباب بصوت واحد:لااااا
    ابو خالد قاطعهم:هيي بسس خلاص
    خالد:يببا شف بنتك هذي قليله الادي
    ابو خالد:هذي بزر تحط عقلك بعقلها هااه
    خالد:طيب اسف المهمم وين اختي الكبيره وامي خن اسلم عليهم قبل مااطلع للغرفه
    ابو خالد:تلقى امك مع اختك بالمطبخ يجهزون الحلا وهالخرابيط
    زدنب ناظرت عبدالله وعبدالله كان يناظرها من اول مادخلت توترت وخافت بنفس الوقت
    فهد وهو يناظر خالد:خن ندخل غرفتك ونبدل ونرتاح شوي والله كاني جاي من السفر
    خالد وهو يتنهد:اييه يلاا اجل خلينا ندوي اغراضنا ونزل نسلم على الباقي
    راحو الشباب للغرفه وقعدو
    زينب بنفسها:اجل هذي غرفه خالد وااه مشاءالله هذي اكبر من غرفتي -وهي تناظر السرير- هذا السرير اكيد ينوم الشله كلها هذا الولد اكيد فاسد

    خالد:تبون شي مشروبات او شي تاكلونه
    رائد وزينب وفهد وفارس وتركي وحمد:كب كيك وتشيز كيك وكود رد
    باسل واحمد سامي:مشروب كود رد وسوفليه>نوع من انواع الحلا للي مايعرفه

    خالد طلع من الغرفه وراح يجيب لهم اللي يبونه
    فارس:نااه شوف صورتنا وحنا صغاراحو الشباب يشوفون الصوره الا زينب اللي قعدت
    حمد:ههههه اشكالنا ماتغيرت
    فهد:هااه لييه كيذا وجهي
    فارس:يوم اني صغير كنت اوسم واحد فيكم
    باسل وتركي:مع الخيال ياشقرا :)
    فارس:اييه اهم شي انا احلا منكم
    باسل التفت لزينب وهي قاعده
    باسل:زياد تعال شوف اشكالنا وحنا صغار وشوف من احلا وانت احكم
    زينب قامت بسرعه تشوف اشكالهم
    وبنفسها:وشلون اشكالهم تغيرو او
    عطاها حمد الصوره
    زينب بصدمه وصوت واضح وبصراخ:مييين هذولااا
    الشباب قعدوا يضحكون من شكل زينب اللي ماتوقعوا ردت فعلها
    زينب وهي متفاجاه:مستحييل من هذولا هذولا انتم لالالا اكيد مانتم هذولا لحظه هذا فارس وفهد ياااه والله انتم تغيروتوا واااه كتاكيييت وبعدين ليش لابسيين لبس البحاره
    تركي:هذا اختيار فيصل قال لنا نلبس لابس البحاره
    زينب التفت لهم وعيونها تلمع:عادي اصورها
    الشباب بضحكه:ايه عادي
    زينب صورت كم صوره لهم
    حمد وهو يضحك:هااه وشلون تغيرنا ولا ومين احلا
    زينب:كلكم حلويين مشاءالله خفت عليكم من عيني وبعدين شوفوا خدودكم مليانه اخخ بس لو كنت موجود عندكم كان شلت خدودكم

    وهي تناظر لهم فجاه جاها احباط
    الشباب لاحظوا عليها الاحباط
    سامي:هااه شفيك جاك الاحباط
    زينب:وبكل امانه مانتم حلوين وانتم كبار جاني الاحباط عشان كيذا
    الشباب كاتموا ضحكتهم
    زينب وهي تناظر بالصوره جت عينااها على شخصين
    زينب:مين هذا وهذا
    تركي:الاول سامي والثاني خالد
    زينب ابتسامت
    الشباب بغباء:وش فيك تبتسم
    زينب وبابتسامه:لا مافي شي بس تذكرت شي
    الشباب ترسمت عليهم نظرات الاستفهام
    زينب بنفسها:يااه بجد ماتغيروا خالد وسامي كبرتوا بالاول ماصدقت يوم قال لي سامي ذاك اليوم -بتنهد-تغيروتوا

    تركي وهو يهز زينب:تيي لي ساعه اناديك وين رحت
    زينب:لا بس شردت شوي
    تركي:ام طيب تعال اجلس شوي ويجي. خاالد
    قعدوا الشباب يسولفون الا زينب اللى كان جوالها يدق باستمرار
    حمد وهو يناظر زينب:رد على جوالك ازعجني صوته
    زينب تنهدت وقالت بنفسها:مابي ارد عليها خليني بس احط الجوال صامت
    حمد:ترا وحنا بالسياره يرن جوالك ومانت راد ليه منهو اللي يتصل عشان ماودك ترد عليه
    زينب:واحد نشبه يبي صوركم :)
    الشباب التفتوا له وبصوت واحد:هااه
    زينب بضحكه:امزح ههههه
    الشباب تنهدوا ورجعوا يكملون سواليفهم
    ورن مرا ثانيه جوال زينب
    زينب بنفسها:خن ارد احسن لي المزعجه هذي
    زينب طلعت برا وردت على الجوال
    زينب:مزعجه
    ....:تدرين كم مرا اتصلت عليك لييه مارديتي .





    نهاااااية الباااارت ...





  3. * فجر *
    10-12-2018, 10:54 AM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g






    البارت العشرون بنت بمدرسه عيال اغنياء



    زينب:مزعجه
    ....:تدرين كم مرا اتصلت عليك لييه مارديتي
    زينب بضحكه:سووريي
    ....:انتي مجنونه الحين من صدقك قصتي شعرك للحين ماستوعبت وبعدين انتي مدينه لي بتفسير وضعك تدرين اني اشتقت لك عجزت اصدق من مشاعل اللي قالته
    زينب بتنهد:هذا اللي صار ماقدر اغير شي الا شسمه وش صار معاك انتي ومشاعل
    ....:لاتغيرين السالفه الحين انتي من صدق ولا تستهبلين على مشاعل هاه
    زينب بتنهد:طيب اسمعي انا الحين مشغوله بجد بس اخلص اقول لك التفاصيل -بصوت حزين- ريوندا في اشياء ابي اقولها لك وترا والله اشتقت لك ولحنانك وكل شي
    ريوندا بتنهد:ترا انا انتظر لا تتاخرين تفهمين
    زينب:طيب
    وسكروا الخط ورجعت للغرفه خالد
    زينب وهي تفتح الباب شافت الشباب واقفين ويناظرونه
    زينب بغباء:شفيكم
    رائد تركي وهي خانقته العبره:مو مصدق انه عندك حبيبه
    فارس:اشتقت لحنانك هااه
    رائد بتنهد:ماتوقعت انه عندك حبيبه ابد
    سامي وحمد وهم يضحكون:اشتقت لك هااه
    حمد:صراحه صدمه شوي مع هالجسم والوجه ماتوقعت انه عندك حبيبه ولا بعد بصوت حنون اشتقت لك ترا اخخ يالرومنسي
    سامي:لاتستغربون هذا ولد شي طبيعي يصير عنده حبيبه
    باسل بعصبيه:انت ماتستحي على نفسك هاه وشلون تحب بنت
    رائد التفت لباسل وبتنهد:لا تصير غبي اجل شتبي يحب ولد
    باسل:اقصد يحب بس بس اووف خلاص انسوا
    باسل راح وقعد على السرير ومسك جواله ويعد يلعب فيه
    فيصل:وااوه صدمه صراحه معليش :)

    زينب بنفسها وبتنهد:هذولا اغبياء الحين لو مافهمتهم وش تصير لي راح يفضحوني
    زينب بصوت بصراخ:هيييييهه
    كلهم التفتوا له
    زينب:تعالوا افهمكم
    كلهم راحو جلسوا
    زينب وهي تناظر باسل:اولا هي ماهي حبيبتي
    باسل بادلها بنظره حاده
    تركي بابتسامه مستفزا:اشتقت لك اوومي قاد
    زينب بتنهد:هذي مثل اختي انا وياها سنين وعمر هذي اعرفها من ايام الروضه وهي كانت تعوضني عن حنان الخوات والاخوان
    فارس وهو رافع حاجب:اغبياء حنا عندك وشلون تقول كيذا لبنت انا مشتاق لك وحنانك ومدري وشو هاه
    الشباب بصوت واحد:ايه
    زينب بتنهيده طويله:تبوني اتصل عليها اتصل عليها تسمعون ايه بعدين هي مستحيل تصير حبيبتي ولا يمكن اصلا
    رائد والشباب:لييه
    زينب بضحكه:هذي اصلا واضح لاني بن
    زينب توسعت عيونها وخافت
    الشباب وهم يناظرونها:لانك شو
    زينب بتوتر:هذي لانها عندها حبيب
    باسل:كذاب لو عندها حبيب ماكانت كلمتك
    الشباب:ايه صادق باسل
    زينب عصبت وبصراخ:هيييه الحين ليش ابين لكم وش تصير هي ههااه اللي يبي يصدق يصدق ولي مايبي لا يصدق تفهم انت وياه استغفرالله بس
    وطلعت من الغرفه وسكرت الباب بقوه
    الشباب كانوا منصدمين منها ووشلون عصبت عليهم
    الشباب وكل واحد يناظر الثاني:.....
    فيصل بتنهد:خليناه يعصب
    باسل:انا موقصدي بس
    فارس:صح عليه ماهو مجبور يوضح لنا وش تصير له البنت
    فارس التفت لفهد:فهد ليه مااسكع لك حس بالعاده لاصار الشي عن زياد تصير اول من يتكلم
    فهد وهو منسدح على السرير وحاط ايدينه ورا راسه:انتم غلطانين المفروض تصدقونه ماكان لازم تعصبونه كيذا وهو ماهو مجبور يوضح لكم ومثل ماقال مستحيل يحب البنت
    الشباب التفتو له وبصوت واحد:لييه
    قام فهد من السرير وناظرهم وبنظرات حاده وجديه وبصوت حنون:لانه زياد
    استغربو الشباب من شكل فهد وكلماته وشكوا انه في شي هو يعرفه وهم مايعرفونه وكل واحد بدا يتسال ((لييه وش فيها واذا كان زياد وشفيها يعني))
    قاطعهم فتح الباب
    خالد بضحكه وفرح:انا جييت
    الشباب وهم يناظروه بعيون بارده وخيبه امل
    خالد وهو يلتفت على فهد وبغباء:شفيهم
    فهد بابتسامه:ااهووه اخيرا جاء طلبي لييه تاخرت
    خالد وهو يناظر الشباب:ام كنت اسلم على امي واختي و امم وش فيه ليه انتم كيذا _وهو يضحك_لهدرجه اشتقتوا لي :$
    الشباب تجاهلوه وفهد قعد يضحك عليه



    نروح لم زينب

    زينب وهي تمشي وتكلم نفسها:وش هم مليفهموون كم اقول لهم اني مااحب بنت اووف من وين يفهمون هذولا -وقفت-اصلا لييه رحت اوضح لهم انا غبيه..... اهه حتى انا جوعانه :( افف لييش طلعت من الغرفه
    طلعت الجوال واتصلت على خالد
    قعد دقايق حتى رد خالد على زينب
    خالد وهو يستهبل:هاه رجعت لسكن
    زينب:هاهاها بلاا غباء المهم تعال خذني اتوقع اني ضعت ببيتك وانا ميت من الجوع
    خالد باستهبال:ميت من الجوع ولا ميت من ميت من الشبع ههههه
    زينب سكرت الخط بوجهه
    زينب بعصبيه:اوريك بعلم الكل انك تلبس ملابس داخليه سبونج بوب
    رجعت اتصلت على فهد
    زينب بصوت حزين:فههههد
    فهد وهو يضحك:طيب الحين اجيك

    وسكرت الخط
    زينب بنفسها:ياليت خالد مثل فهد-بتنهيده-انا مديونه لفهد بحياتي عرف سري ولا قال لاحد وفوق هذا يخاف علي يابخت من بتاخذ فهد

    زينب قعدت على طرف تنتظر لين مايجي فهد
    وشوي الا تحس احد وراها
    زينب بصوت عالي وهي تلتفت:لييه تاخرت انتظرتك وقت طو
    زينب توسعت عيونها وخافت:اهه عب عبدالله توقعتك فهد
    عبدالله بابتسامه:لاعادي هم عادي اجلس
    زينب:ايه ايه تفضل
    عبدالله جلس بجنب زينب
    زينب جتها قشعريره واحساس يخوفها
    عبدالله وهو يناظرها:كم عمرك
    زينب وهي تتجاهل النظر له:18
    عبدالله:من متى وانت صديق خالد
    زينب:من اسبوع
    عبدالله:يعني مالك شي جديد
    زينب وهي قلبها بيطيح ببطنها:ايه
    عبدالله بابتسامه:همم زياد اسمك صح
    زينب:ايه
    عبدالله:زياد بسالك
    زينب:ايه تفضل
    وبنفسها:لالا تتفضل لا تسال
    عبدالله وهو يقرب لمها بزياده وبابتسامه خبيثه:لييه زياد يلبس ملابس ولاديه :)
    زينب كانت بيغمى عليها بس تمالكت نفسها ودقات قلبها تتسارع وكانه بينفجر
    زينب بابتسامه:هذا لاني ولد
    عبدالله بابتسامه متبادله:اها طيب انا اع
    قاطعهم فهد
    فهد وهو يناظر زينب:اسف دورتك بكل البيت وتوي لقيت
    زينب:عادي
    جاء فهد ومسك يد زينب وشالها عن الارض
    فهد وهو يناظر عبدالله وبابتسامه:ماتغيرت
    عبدالله بابتسامه:نفس الشي معك
    وراح فهد وزينب
    بعدو عن مكان عبدالله
    فهد وهو ملتفت يناظر اذا كان احد فيه وبصوت واطي:انتي مجنونه وشاون تجلسين معه
    زينب كانت تتنفس بصعوبه وطاحت على يد فهد
    فهد وهو منصدم:هي هي
    زينب وهي تناظره:لهدرجه واضح اني بنت
    فهد وهو شايل زينب:هاه
    زينب:ماقدر اقعد بالبيت هذاك اكيد يعرفني لا هذا يعرفني
    فهد قعدها على الارض وهو يناظرها:هيي تفالي بالخير واذا عنه هو
    مااتوقع كشفك وحتى كشفك مارح يقدر يسوي شي وبعدين شوفي انا هنا -وهو يضحك-انا راح اصير قارس الظلام لك
    زينب ضحكت على فهد ونست خوفها
    فهد:يلاا خلينا نرجع لغرفه كل الشباب ينتظرونك
    زينب:يلاا



    ورجعوت زينب للغرفه وكانوا الشباب ينتظروها وحتى انهم مااكلوا شي من الحلا اللي جابه خالد بس عشان ينتظرونها وبنفس الوقت تاسفوا لزينب وحست بالامان بنفس الوقت وقعدت تاكل لين ماادخات ونامت والشباب نفس الشي داخوا وناموا



    نرجع لعبدالله
    عبدالله وهو منسدح:غبيه ماكان لازم تجين للبيت انتي حفرتي قبرك بيدك وهذا المرا اكييد مارح اخليك تروحين ههههههههههه
    ونام




    قبل 8 سنوات وبالتحديد بشاليه كان الكل مجتمع من العوائل الراقيه والغنيه

    خلود وهي تنادي زينب:زيينب تعالي سلمي على عماتك


    زينب ببراءه:طاايب

    زينب راحت سلمت على عماتها
    وكل وحده تمدح فيها لانهم من سنتين مااشوفها من بعد موتت امها واختفاء ابوها

    بعد ساعتين..


    خلود:روحي يابنتي واللعبي مع العييال والبنات وتعرفي عليهم
    زينب بنظرات بارده وصوت حزين:ماابي اروح ابي ارجع لبيت انام
    خلود وهي تحط يدها على راس زينب:يابنتي روحي اللعبي وبس تخلص العزيمه نرجع البيت
    زينب بعيون حزينه:طيب
    خلود بابتسامه:يلاا بنتي حبيبتي

    راحت زينب جلست تحت الشجره وكان من بعيد مليان بنات وعيال ويضحكون

    زينب بتنهد ووبصوت واطي:ابي ارجع لبيت حتى اني مااشوف سامي وخالد وحتى حمد ماجاء>حمد تقصد فيه ولد عمها>

    زينب ضمت رجلينها لبعض وحطت راسها على رجلينها وغطت وجهها باديها وبعد مده قصيره حست بااحد يلمس كتفها
    زينب رفعت شوي راسها وتشوف منهو اللي يلمس كتفها
    زينب بدون اي تعبير:مين
    …:ليش قاعده بالحالك
    زينب بقساوه:مالك دخل
    …:ليش ماتروحين تلعبين معاهم
    زينب:مابي اللعب مع احد
    ....:لييه
    زينب بنظرات حزينه:ابي ارجع لبيت
    …..باابتسامه:وش اسمك
    زينب:زينب
    ..وهو يمد ايده عشان يقومها:اسمك حلو
    زينب مسكت بيده ووقفت وبابتسامه:شكرا وانت وش اسمك
    …. بابتسامه:عبدالله



    نهاااااية البااااارت ...


  4. * فجر *
    10-12-2018, 10:56 AM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g






    البارت الواحد والشعرون بنت بمدرسه عيال اغنياء
    .
    .
    .
    .
    .اشكر كل من تفهم ظروفي واسفه لكل من انتظرني
    .
    .
    .
    .
    ~سااقول الوداع~


    …..باابتسامه:وش اسمك
    زينب:زينب
    ..وهو يمد ايده عشان يقومها:اسمك حلو
    زينب امسكت بيده ووقفت وبابتسامه:شكرا وانت وش اسمك
    …. بابتسامه:عبدالله


    زينب قامت بسرعه وقعدت تتلفت
    زينب بتنهيده طويله:حلم كان حلم

    عدلت جلستها وشافت الشباب متناثرين بالارض
    زينب بنفسها وهي تضحك:ناااه اشكالهم تضحك كانهم صحن رز متناثر خليني اصورهم شكلهم مايتفوت
    قامت زينب واخذ جوالها وشافت 33مكالمه فائيته و29رساله استغربت زينب
    زينب بنفسها:اوووف وش ذا اول مرا يصير كيذا جوالي خليني اصورهم واشوف الرسايل الله يستر بس -وهي تشوف الساعه-اوف لسع بدري 7:3 هممم

    بدت زينب تصورهم عشر صور من كل جهه وهي تضحك على اشكالهم النايمه

    زينب وهي تتثاوب وبنفسها:لسع بقى كثير من الوقت بنام شوي واقوم

    زينب انسدحت بعيد العيال وغمضت عيونها وبنفسها: اليوم وين بنروح همم ايه صح الملاهي و و
    غطت بنوم ولاحست على نفسها



    في مكان بعيد وبالتحديد بالمدرسه

    راشد وهو يتنهد:عساهم مايطوولون لو انكشفت ووووهه حتى مابي اتخيل وش بيصير -يتنهد-ياارب ماحد يدري عنها مع اني ادري انها غبيه
    اوسامي وهو يفتح الباب:راشد يلاا بنتاخر
    راشد:طييب اصببر
    اوسامي:يلااا مافي وقت الكل يتنظرناا
    راشد:يلاا خلصت

    طلع راشد و اوسامي
    اوسامي بصوت عالي:لييه ماشلتوا الاغراض يعني لازم انا اجييي
    …..:الحين نشيلهم
    اوسامي بتنهد:اوووففف انتم ماحد يعتمد عليكم
    راشد:اعصابك بعدين ماحنا مطولين كلها يوم ونرجع
    اوسامي:اييه ادري بس هذي اول مراا بروح البحر عشان. كيذا متحمس ومتوتر
    راشد:طيب هههههه



    وفي مكان شوي بعيد عن المدرسه وبالتحديد ببيت جدة زينب

    خلود كانت تكلم بالجوال
    خلود بتوتر:اييه وش اسوي طيب ماعندنا حل غير كيذا رجاءا افهمني
    …..:يمااا تمزحين انتي صح والالا
    خلود بتنهد:اسفه هذا الصدق
    …..بعصبيه:مالي سنه راايح وانتم الا اسمع ذا الكلام يمااا هذي بنت حرام عليكم لييه مودينها هنا هااه بعدين
    خلود قاطعها:ادرري بعدين انا ماتوقعت انها بتوافق صدقني مادري حتى انا مدري المهم لاتخاف في هناك راشد
    …..بعصبيه وقهر وبصراخ:يييماااااااا
    خلود بخوف:خلاص لاتخاف كلها سنه وترجع
    ……وهو يحاول يهدي اعصابه:يمااا حمد يدري
    خلود:مجنون انت وشلون يدري لو يدري كان جابها وسوا اللي مايستوي
    …..:اسمعي بعد كم يوم برجع للبيت وبنتقل لمدرسه لاتعلمين حمد ولا غيره حتى زينب لا تعلميها اتفقناا
    خلود بصراخ:هااااا وشوو لا لاتجي
    ….:بعد ثلاث اسايبع او اقل بحاول اجي لاتلعمين يلاا انا مشغول مع السلامه
    خلود:هيي. هييي
    خلود حلتت الجوال بعيد وهي خايفه
    الجده:هذا الشي كان متوقع اكييد مارح يخلي هالشي يتهاون فيه وانتي تدرين يابنتي انه هو وهي كان مع بعض من اول ماانولدو مارح يخليها
    خلود بحزن: انا ادري بس وشلون يخلي هالبعثه تروح منه وهو سهر الليلي عشان ياخذها
    الجده وهي تتنهد:يابنتي هذي اللي تسمى حب الاخواة لبعض
    خلود وهي تتنهد:الله يستر بس المهم تبين شي ييما انا بروح ارسل فلوس لزينب اكيد خلصت الفلوس عندها
    الجده بتعابير حزينه:والله يابنتي ابيها تجي البيت من دونها فاضي مااسمع لها حس روحي الله يوفقك
    طلعت خلود وهي تحمل تعابير حزينه وندم على اللي سوته




    نرجع لزينب

    زينب كانت نايمه وهي تحك خشمها
    زينب:اممممممم
    فهد والشباب:هههههههههههه
    خالد:نااه شكله يضحك
    رائد:انتم حرام عليكم خلوه نايم
    فيصل وهو يناظر فهد:حط الريشه على خشمه
    فهد:اييه ههههههه
    زينب وهي تتقلب وتحك خشمها بعصبيه:انممممممممممم
    الشباب فطسوا ضحك
    تركي:دخلوه داخل خشمه
    فهد:اخاف يقوم علينا
    خالد:ماعليك انا بحميك
    فهد وهو ماسك الريشه ويحاول يدخلها فخشمه
    فارس وهو قاعد على ويقرا كتاب:انتم خلوه نايم وش ذا المبزراه
    حمد:انت خلك بمكانك
    فارس:ان قام ياويلكم
    دخلت الريشه بخشم زينب والشباب فططسوا ضحك وقامت عليهم زينب وكل واحد راح هج
    زينب راحت نطت على فهد وعضته بكتفه
    فهدد بصرااخ:ااااااااااااااععععععع
    الشباب:اوووححح
    زينب ناظرتهم بعصبيه
    الشباب:اسفين
    راحت تركض بتجااه خالد
    خالد راح يركض بااسراع ماعنده
    خالد وهو يركض:قلت اسف ااااااسسسسف
    زينب بذاك الوقت كانت نصف نايمه
    ونطت زينب على خالد وعضت يده بقووه حتى انه طلع الدم
    وناظرت حمد وراحت تركض وراه
    حمد اول مااشافها راح نزل تحت ولا قدرت تلحقه
    وباقي الشباب فطسوا ضحك على اشكالهم
    مسكها فارس من ايدها
    فارس بصراخ:زيااااااااااد
    زينب صحصحت واستوعبت وش يصير
    وقعدها فارس على جنب
    زينب وهي تحك راسها:اووبس soree
    فهد وهو ماسك كتفه وعيون حمر:لالا عادي :))
    خالد:يا#&$$&[email protected]#
    زينب التفت له وبعيون حاده:انا مااعتذرت لك تستاهل
    حمد وهو قاعد بعيد عنهم وفاطس ضحك على فهد وخالد
    فارس وهو يناظر حمد:لاتضحك لااعضك انا
    حمد وهو يضحك:اسف
    زينب وهي تتثاوب:فيني نوم كم الساعه
    تركي من بعيد:ياحبك لنوم الساعه ظ£:ظ¢ظ¢
    زينب:متى نروح الملاهي
    خالد:بناجل الروح لبكرا عيت اختي نروح اليوم
    زينب:همم
    خالد:المهم العصر بنروح لمسبح
    زينب وفهد بنفس الوقت:مسببحح
    الشباب وهم يناظرون زينب وفهد بااستغراب
    خالد وهي يرمش:ا ايه ليه
    زينب باابتسامه:لاا ولا شي
    خالد:وبعد ماانطلع من المسبح بنروح المزراعه نلعب اللعاب النجاا
    الشباب بفرحه:وووووووووووهه اخيرااا
    زينب وهي تناظرهم:وشو هذي
    فارس:هذي لعبه معروفه ثلاث بلدان
    كوريا اليابان والماني هذي لعبه تكون مثل اللعاب المسدس الحقيقي
    زيثب قاطعته:ااه مسدس الالوان بس ادري انها لعبه امريكي
    فارس:اصبر اكمل
    زينب:اه تفضل تفضل
    فارس:مثل ماقلتي بس هذي فيها اختلاف بين اللعاب الالوان وهذي اللعبه هذي اللعبه تكون مسدس
    زينب بتفاجا:هاااه مسدس اسفه بس مارخ اللعب ابي اموت موته طبيعيه
    فارس بعصبيه:قلت خليين اكمللل
    زينب:اسف كمل كمل
    فارس:هذي لعبه مسدس تلمسه تشيله كانه مسدس حقيقي بالوزن بس الرصاصه مارح تكون رصاصه حقيقيه راح تحس بالالم اذا لمستك وطبعا هاللبعه يكون فيها ادوات امان
    مثل لبس الناظررات واقيه الخ.
    اللبعه مقبتسه من لعبه امريكي اللي قلتيها بس في اختلاف اللي هي الرصاصه واذا لمستك الرصاصه تطلع وتعترب خسران وبعد لازم يصير فيه فريق ولازم يناسب العدد مثلا الفريق الاول يكون ظ£ وافريق الثاني يكون ظ¥ لازم ينقصون عشان يصيرون ثلاثه مثل الفريق الاول -يتنهد-فهمت
    زينب بحماس:ااييه لعبه حلوه
    فارس:ايه مع عدا المسدس في السكين بس لازم يصير الفريق ياا انهم كلهم سكاكين او مسدس
    زينب:اووووووه زااد حماسي مو لازم نروح المسبح خلينا بسرعه لمزراعه
    رائد:لالا نبي المسبح اولا
    خالد والشباب:اييه المسبح اولا
    زينب:همممم :(
    خالد:يلاا خلينا ننزل الكل ينتظرنا
    الشباب:طييب



    نروح لم عبدالله
    عبدالله وهو قاعد يناظر الصوره:صرتي جميله -يتنهد-اكيد حمد مايدري عنك صح

    رمى نفسه على السرير وهو يتنهد وغمض عيونه
    عبدالله بنفسه وهو مغمض:مشتاق لها

    وفجاها ينطق الباب
    قام عبدالله بسرعه وغبا الصوره
    عبدالله:ادخل
    …..بنظرات حنونه وبصوت ناعم:همم اشوفك قاعد بالعاده اشوفك اول يقعد بالصاله
    عبدالله بتعابير حزينه:مافي شي مو مشتهي انزل
    …..:غريبه لييه
    عبدالله:مدري
    …..بابتسامه:ابو حريم اول مرا اشوفك كيذاا
    عبدالله:لا تتمصخرين ترا مالي خلق روحي شوفي حبيبك ينديك
    …..بتعابير مضحك:هممم حبيبي برا قاعد
    عبدالله:اووف اطلع بلبس
    ……وهي تمشك وجهه عبدالله:خالد واصدقاءه هنا لا تعكر جونا ابي اروح وانا اشوفك تضحك اتفقنا
    عبدالله بتعابير حزينه:ططيييب
    …بتنهد:وش قلت اناا
    عبدالله وهو يحاول يبتسم:طييب
    …..وهي تسكر الباب
    عبدالله بصوت عالي:سييييدراااا
    سيدرا التفت له:همم
    عبدالله ناظرها لمده
    سيدرا:وش فييه
    عبدالله باابتسامه:لا خلاص ولاشي
    سيدرا ابتسمت بوجهه وطلعت وسكرت الباب


    سيدرا تنهدت تنهيده طويله


    [ملاحظه:كلام بين الزوجين راح اكتبها لكم بالعربي طبعا الزوج فرنسي ولاني مااعرف اكتب اللغه الفرنسه]




    -اديل:ماذا هناك حبيبتي
    -سيدرا:عبدالله يبدو حزينا
    -اديل:لماذا ماذا به اعتقدت سيكون سعيدا بحظور اخيه الاصغر
    -سيدرا:لا ادري ماذا به
    مسك يد سيدرا وباسها
    -اديل:لا اريد ان ارى تعابيرك هذه
    -سيدرا وهي تتلفت:اووه عزيز ماذا لو رانا احد
    -اديل وهو ماسك خصرها:وماذا لو رانا انتي زوجتي فلا بس بذالك انا لا افعلها بالحرام
    سيدرا خجلت ونزلت راسها وهي تبتسم
    -اديل وهو يضحك:متى ياتي الليل
    -سيدرا رفعت راسها وهي تناظره ووجهها احمر وابتسمت
    -اديل بادلها بابتسامه وهو يغمز لها




    نعرفكم على شخصياتي الجديد امم هذا الشخصيات مارح تظهر مراا فلا داعي لحفظها

    اديل:شاب عمرظ¢ظ¨ اصول فرنسيه شعر كثييف بني عيون رماديات ابيض البشره طويل القامه طوله ظ،ظ©ظ وشوي معضل وهو وحيد الام والاب كان قبل مسيحي لكن من بعد مادخلت سيدرا حياته تغير واسلم عشان يتزوجها ونقدر نقول انه خالد وعبدالله يكونون صهر ل اديل

    سيدرا:عمرهاظ¢ظ§ طولها ظ،ظ§ظ§ شعر طويل تحت الظهر لونه اسود بيضاء وعيون بنيات نحيفه وبنفس الوقت قوويه اسمها الفرنسيه ساندرا
    سيدرا شخصيه حنونه طيبه وحكيمه وعلى نياتها واحيانا تكون شرسه تحترم اخوانها واخواتهاوهي اكبر الاخوان والاخوات وهي تعيش بافرنسا مع زوجها


    اوركيد:عمرهاظ،ظ¥ طولها ظ،ظ¦ظ نحيف شعر طويل حد الظهر لون عيونها عسليات ومهووسه بالكوريين متوفقه بدراستها شخصيه جريئه ولا تخاف من احد ولسانها اطول منها بثلاث مرات ونقدر نقول احيانا خجوله

    ابو خالد:اب يعرف المسؤليه اب حنون لكن اذا تعلق الشي بعياله يبتحول لشيطان مايعرف حتى الرحمه عمره ظ¤ظ§ ونقدر نقول انه اكبر تجار العالم

    ام خالد:شخصييه طيبه حييل تقريبا مثل مواصفات سيدرا واحيانا تكون غبيه وعندها اول شي عيالها وثاني شي عيالها واخيرا عيالها ولا تعلق الشي بابو خاالد او اليعال بتصير مثل الشيطان ماحد يقدر يوقفها عمرهاظ¤ظ¤


    عبدالله:عمره ظ¢ظ¦ طوله ظ،ظ©ظ شعر بني وعيون سود له ملامح حلو وهو. ابيض البشره

    ونقدر شخصيه مستفزه وبنفس الوقت شخصيته طيبه وهو نذل راعي حريم يعني ماتقدر تعرفه زين وهو بعد يحترم الحريم واخواته بعد له ذكريات مع زينب وحبه لزينب مايوصف


    نرجع

    -اديل بادلها بابتسامه وهو يغمز لها


    لكن كان هناك واحد واقف وسمع وشاف كل اللي صار وهو حاط يده على قلبه والدموع تنزل من عيون >اتوقع عرفتوه<
    حمد كانت تنزل الدموع من عيونه ويحاول مايطلع

    من بعيد شافته زينب وراحت تركض له وشافت سيدرا واديل يضمون بعض وحمد تنزل منه الدموع
    زينب راحت بسرعه غطت عييونه
    حمد منصدم
    زينب بصوت حنون و واطي:لا تناظر المناظر هذي
    سحبت زينب لمكان بعيد ماحد يشوفهم
    زينب قعدت ورا حمد وقعدحمد وشالت ايدها عن عيونه
    زينب:مارح اشوفك وانت تصيح


    زينب طلعت من جيب البنطرون جوالها وحطت اغنيه اجنبيه عن الحب الطاهر والفراق الحزين وكان صوت المغني حزين حطت السماعات بااذان حمد وقعد يسمع والدموع تنزل منه
    حمد التفت لها وضمها بقوه وهو ينزل الدموع منه بس من دون صوت
    زينب كانت منصدمه شوي بس حست بالمه وضمته وحست الدموع تنزل على كتفها .






    نهاااااية الباااارت ....

  5. * فجر *
    10-12-2018, 11:04 AM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g







    اليوم لازم تدرون شي عن هالبارت واللي هي ظ£ اشياء
    ظ،-الشخصيات بتكون جديده
    ظ¢-راح تكون بعيده جدا عن القصصه الاصليه وطبعا انا سمعت القصه عن صديقتي اللي زارت فرنسا وعاشت فيها لاربع سنوات اتمنى ان تنال اعجابكم ولكن تاكدو انها اسطوره في فرنسا وانا مو متاكده من صحت الاسطوره
    ظ£-البارت بيصير طويل
    .
    .
    .
    اتمنى ان تنال اعجابكم
    .
    .
    .
    بسم الله
    .
    .

    البااارت الثاني والعشرون ....

    .
    ~آشيا كيوكو~

    بعد ماهدا حمد

    راحت زينب وحمد وجلسوا على الطاوله لتغدوا
    لكن زينب شافت اديل وسلمت عليه والشباب سلمو عليه لكن عبدالله مانزل ولا تغدا معاهم
    زينب بنفسها:واااه هذا هو زوج سيدرا خارق الجمال مشاءالله

    اديل كان يناظر زينب ويبتسم زينب بعد بادرته الابتسامه لكن قلبها حس انه في شي خطا معه

    وبعد مااكلوا وخلصوا زينب راحت تغسل ايدها وبعد ماخلصت جاء اديل وراها

    ملاحظه:هم راح يتكلمون بالانجليزيه

    -اديل وهو يغسل ايده:ياله من امر مثير
    -زينب التفت له:وماهو
    -اديل:هل يمكنني ان اسالك سوال
    -زينب بكل ثقه:تفضل
    -اديل:هل صدرك مسطح :)
    -زينب بصدمه:هاه هل انت منحرف
    -اديل:لا لكن اجده غريبا ان ارى فتاة ترتدي كالفتيان
    -زينب:بما انك تعلم هل ستخبر احد بهذا!
    -اديل:لا لن اخبرا احدا فلابد ان لديك سببا لهذا الفعل الشنيع
    -زينب وهي تمسح ايدها بالمنشفه:وكيف عرفت ان فتاة
    -اديل:مهما نظرت لظهرك اجدك فتاة وصوتك الذي تحاولين ان تجعليه خشنا وقامتك الغريبه تقريبا تشبهين ساندرا مهما خدعتي الاخرين لن تخدعيني
    -زينب:وهل هذا سببا كافيا لك؟
    -اديل:نعم اولائك قد يكونون اغيباء لكن ليس لخبيرا مثلي
    -زينب:اذن بما انك تعلم فلا تخبر احدا من فضلك
    -اديل:لا تقلقي لن اخبر احد لكن عليكي ان تفسري لي لن الجنس اللطيف احترمه
    -زينب:……

    وبعدها طلعوا وبعد ساعه شافت زينب حمد جالس بالحديقه وعلى وجهه علامات الحزن
    لكن زينب ماكانت تبي تروح لمه عشان ماتوجعه اكثر من الحين وخلته

    وراحت لم غرفت الشباب تشوف وش يسوون
    زينب وهي تفنح الباب:اوووه للحين مااخلصتو
    فهد:امم شوي ونخلص روح نادي حمد يجي
    زينب:طييب
    وراحت لحديقه مرا ثانيه وشافته جاالس
    زينب بنفسها:لو رحت الحين راح اجرحه اكثر بس لو مارحت راح احس بتانيب الضمير
    وبعد دقايق من اخذ القرار راحت لمه
    زينب وهي تحط يدها على كتفه:وش تسوي
    حمد بنظرات حزينه:مافي شي
    زينب:لكن وجهك يقول العكس
    حمد:زياد لا تقول لاحد ان بكيت
    زينب بنظرات حزينه:طييب مارح اقول
    روح شوف الشباب يدورونك
    حمد قام وهو ينفظ بنظرونه:طيب
    زينب بنظرات حزينه:حمد
    حمد:مم

    زينب:انا اعتقد ان بكائك على شخصا تحبه يجعل منك انسانا
    حمد بصوت حزين:نعم انا اعتقد هذا ايضا شكرا لك

    (ملاحظه:زينب قالتها باليابانيه ولان حمد يعرف يتكلم ياباني فهم عليها)

    راح حمد
    كانت زينب جالسه وعلى وجهها تعابير حزينه على شان حمد وحبه اللي انسلب منه


    -اديل وهو يجلس بجنبها:همم اراك جالسه بمفردك اين البقيه؟
    زينب وهي تلتفت له:انهم يتجهزون لكي يذهبوا لسباحه
    -اديل:همم
    -زينب:اديل هل يمكنني ان اسالك سوال
    -اديل بكل حنيه:تفضلي عزيزتي
    -زينب بعيون حزينه:لماذا احببت ساندرا
    -اديل ابتسم ابتسامه خفيفه:امم لا اعلم حقا لماذا احببتها ف هناك الكثير لكي اقوله
    -زينب بحزن:اديل هالحب يؤلم اللى هذي الدرجه؟
    -اديل:بطبع عزيزتي الحب مؤلم كثيرا جدا
    -زينب بصوت حزين:اديل قل لي احد اسباب حبك لساندرا
    -اديل بخجل:لا اعلم بضبط لكن اتوقع انني احببتها بسبب حكمتها وحبها لاخواتها وطيبتها -وهو يلتفت- احببتها لهذا السبب
    -زينب وهي تلتفت له وبعيون حزينه:اديل ماذا ستفعل لو ان ساندرا احبت غيرك
    -اديل بنظرات حزينه:همم اعتقد انني ساتركها وحسب
    -زينب بصدمه:هااه ولماذا ستتركها هل انت غبي
    -اديل بحزن شديد وهو يناظرها:بتاكيد ساتركها اذا كانت سعادتها ليست معي اذن ساتركها لكي تكون سعيده وارى ابتسامتها
    -زينب:انت غبي وهل هناك قانون يقول هذا الشي
    -اديل وهو يحط ايده على راسها:لا ليست موجوده بقانون الحب لكن افضل سعادتها على سعادتي لايمكن ان اراها حزينه عندما تحبين شخصا ستفهمين مااقول حينها
    -زينب:انا مستحيل ان ادع من احب لشخصا غيري
    -اديل وهو يناظرها:همم بما انك زرتي فرنسا هل سمعتي عن اسطوره آشيا كيوكو
    -زينب بتعجب:لا لم اسمع عنها ماذا بها وهل هي اصلا فرنسيا كيوكو اسم ياباني وآشيا اسم فرنسي كيف ذالك
    -اديل وهو يحط يده على خده:آشيا كيوكو هي نصف فرنسيا
    -زينب بغباء:هااه وماذا بها
    -اديل وهو رافع حاجب ومنزل الثاني:وهل انتي حقا زرتي فرنسا
    -زينب:اه لقد زرتها وجلست بها لسنتين لكن لم اسمع ابدا عن اسطوره آشيا
    -اديل:هل تريدين ان تسمعيها
    -زينب:ليس كثيرا -بنظرات حزينه-لكن لكن
    -اديل:اذن سااقولها لك'''''''''آشيا كيوكو ب عمرظ،ظ¦كنت مكروها من امها وكانت مههوووسه بالقصص المصوره ولديها اخت كما لو. انها ملاك نازل من السماء امم حتى آشيا جميله لكن ليس بجمال اختها مايا كيوا مايا كانت تهتم لاختها الصغرى آشيا وتحبها وتقدرها فل نقل ان آشيا كانت قليلا تغار من اختها لكن هي ايضا احبت اختها كثيرا لانها عوضتها عن حنان امها التي رفضت ان تنظر لها يوما على عكس اختها مايا
    -بنظرات حزينه-وايضا
    -زينب بحماس:مااذاا اكمل وايضا ماذا وايضا لماذا لم تحبها امها ما السبب
    -اديل:آشيا كانت عكس اختها تماما اختها كانت متوفقه في درستها وحكيمه ودايما ماتكون الاوله على جميع من في مدرستها ولكن آشيا كانت العكس آشيا كانت دايما ماتكون العاشره او في الوسط ودايما ماتكون متكاسله وايضا كانت تركز كل اهتمامتها لقصص المصوره
    -زينب:ولكن هذا لا يعطيها الحق لان تكرهه ابنتها وايضا صف لي اشكالهما
    -اديل:انا لااعلم ماذا كانت تفكر بها امها ام حسنا آشيا كان لون شعرها ذهبي وعينها بنيات وكانت قصيره قليلا وشعرها قصير ايضا وكانت بيضاء واما مايا كانت طويله وشعرها طويل ولونه ذهبي وعينها وساعتان ولونهما ازرق ك لون البحر وكانت بيضاء جميله حسناء اكثر الصفات اخذتهما من والدهما
    -زينب:اعتقد انهما كانتا جميلتين
    -اديل:اه نعم كثيرا
    -زينب:اكمل اكمل رجاءا
    -اديل:لكن آشيا كانت تحب شخصا في مدرستها ولكن شاء القدر ان يلتقى بااخت آشيا ويحبها آشيا ف تلك الايام جلست تبكي كثيرا لم تتوقف عن البكاء وهي تبكي فكرت قائله(لابس بما انها اختي والشخص الذي احب لابس بان احبوا بعضهم فانا اريد سعادتهم) وبعد مرور سنتين من هذي الحادثه كان لدى حبيب اختها صديق اسمه اوكاسا كان اوكاسا دايما مايهتم ل آشيا وكان دايما مايحاول ان يجعلها سعيده
    -زينب:هل هو يحبها
    -اديل:نعم كان يحبها من اول ماالتقى بها
    -زينب:اذن لماذا لم ياخذها فرصه لكي يجعلها له
    -اديل باابستامه:انتظري واسمعي ماذا سيحدث لهم
    -زينب:اهه اسفه اكمل
    -اديل:مرا من المرات اوساكا اوصل آشيا اللي منزلها ولكن وبالخطا رات اختها والشخص الذي احبته يقبلان بعضمها بشغف اوساكا اسرع وغطا اعيون آشيا بيديه وابعدها عن المكان وبعد مارفع يديه راى آشيا تنهار منها الدموع ويصوت عالي بدت تبكي وتقول(لماذا لماذااا اختتي لماذا لم تكون انا انا التي احببته اولا وليست اختي تباااا) وبعدها سمعت صوت حقيبه تقع الارض والصدمه كانت اختها وحبيبها آشيا انصدمت من تعابيرهم مايا والشخص الذي تحبه كانت تعابيرهم لايمكن ان توصف هربت مايا واختفاء اوساكا وحبيب اختها
    وبعد عشر دقائق من جلوسها على الارض والدموع تنهمر من عينها وقفت وراحت تمشي وفجاه تلقت رساله من امها التي تكرهها قايله فيها(ماذا فعلتي لاختك لكي تهرب لقد كانت تبكي مااذا فعلتي بها تبا لك) آشيا وقع منها الهاتف وبدت باابستام يشكل مخيف تبتسم والدموع تنهمر منها بدت تمشي وتمشي اللي ما ان وصلت لمكان مرتفع معروف بفرنسا آشيا بنفسها(اذا مت الان س تفرح امي ويخف الالم عن اختي وايضا وايضا -تبكي- وايضا لو مت ساارتاح قليلا) وهي على وشك السقوط فجاه تسمع صوت شخصا يبكي بصوت حزين وراحت ترى من الذي يبكي ف اندهشت من الشي الذي كان يبكي كان شاب صغير يرتدي بلوزه وبنطرون اسود وكان شعره اسود ايضا وعيناه الزرقوان الواسعه ووجه الشاحب كان شبه جميل وكان ايضا شبه شيطان مخيف
    آشيا بدموع:لماذا تبكي
    الشاب:كنت اتمشى وفجاه سقطت وانجرحت في قدمي
    آشييا وهي تمزق تنورتها:اذن سااعلجك قبل ان اموت لعلي افعل شي جيدا
    آشيا ضمدت قدمه ووقفت
    آشيا:اذن انتبه اللى نفسك الان انا سارح -باابستامه-ساارك في الجنه>استغفرالله
    الشاب:بما انكي سعدتيني ساعطيكي شيا تتمنيه -وهو يلقي المفتاح-خذي هذا واذا اردتي شي مني فانديني بصوت مرتفع ف هذا المكان اذن اللى اللقاء
    آشيا:لحظه انتطر
    الشاب فجاه اختفى كما لو انه ماء وتبخر
    آشيا وهي تنظر اللي المفتاح كان شكله مفتاح طويل قليلا مع جناحين وكان لون المفتاح ذهبي وورقه صغيره بداخله مكتوب بها(اذا اردت استعماله فالتفتح اي باب تراه امامك)
    آشيا شدها الفضول وراحت تمشي لتجد اي باب تفتح لكي ترا ماذا سيفعل هذا المفتح
    وعندها وجدت كوخ صغير قديم قليلا ونصفه مهدم وكان فيها قفل ادخلت المفتاح وفتحت الباب وفجاه وقعت آشيا من تلقى نفسها وكان الريش في كل جهه وكل مكان من وووقعها وفجاه نامت
    وبعد ثلاث دقائق استفقت وهي تنظر من حولها لكن يالدهشه وجدت نفسها باغرفتيها آشيا وهي تخرج من غرفتها وجدت اختها كانت تفطر
    -آشيا بدموع:مايا انا اسفه لم
    -مايا وهي مبتسمه: هااه مالذي تقولينه يافتاة هل حلمتي مرا اخر
    -آشيا بصدمه:لكن امس كنتي تهربين و و و
    -مايا وهي تضحك:لابد وانك حلمتي بحلم غبي هيا اذهبي واغتسلي ف هذا اول يوم لكي في الدراسه الثانويه
    -آشيا بصدمه:ماذا مالذي تقولينه انا في السنه الثالثه من المدرسه الثانويه
    -مايا:هااه لا تكوني غبيه انتي حقا غبيه مالذي تقولينه هذي سنتك الاولى في الثانويه هيا اذهبي واغتسلي واللبسي زيك المدرسي
    -آشيا:مايا نحن في اي عام نحن
    -مايا:****** ماذا داهكي يافتاة
    -آشيا:لا لاشي


    ذهبت آشيا لغرفتها وبسرعه اخذت المفتاح وذهبت لمكان الذي كانت على وشك ان تنتحر فيه
    -آشيا بصوت عالي:ااااااوووووووويييييي يااصاحب المفتااااااااحح
    -الشاب من وراها:هيي لا تصرخي هكذا ف انتي تولمين اذاني
    -آشيا وهي تلهث:ماذا مالذي حصل لي لماذا رجعت لثلاث سنوات للورا
    -الشاب وهو ينظف اذانه:هااه هذا الشي الذي تمنيتيه انتي هل نسيتي
    -آشيا:انا لم اقل لك ان تعطيني مفتاح يرجعني لثلاث سنوات
    -الشاب وهو يقترب من آشيا:انتي تمنيتي هذا قبل ثلاث سنوات هل نسيتي تمنيتيه من قلبك وانا اعطيتكي المفتاح لكي ترجعي لثلاث سنوات هل نسيتي
    -آشيا:واذن هذا المفتاح يرجعني لزمن متى ماشيئت
    -الشاب:نعم
    -آشيا:اذن متى يختفي المفتاح
    -الشاب:اذا مت موته طبيعيه س يختفي المفتاح
    -آشيا:……
    الشاب وهو يتنهد:اذا لم تنتحري ف انتي مت موته طبيعيه
    آشيا:اووه لقد فهمت اذن اللى اللقاء

    -اديل:وبدت اشيا تركض وهي سعيده وفي نفسها تقول س اجعله يقع في حبي ولن اسلمه ل اختي انا اسفه اختااه وعندما وصلت لمدرستها
    راته لاول مرا من دون تلك التعابير الحزينه الغربيه هو كان يضحك وكأن شيا لم يحدث ف تلك الثلاث السنوات
    ذهبت آشيا له وهي تضحك وتبتسم:امم كودا كيف حالك
    كودا بغرابه:امم هل تعرفينني
    آشيا نست تماما انها رجعت لثلاث سنوات وكانت تلك اول مرا يلتقي بها
    -آشيا ب ابتسامه:امم انت مشهور في مدرستي لذلك اعرفك اذن كيف حالك
    -كودا:انا بخير وانتي يا امم ماهو اسمك
    آشيا باابستامه:آشيا كيوكو
    -كودا:همم اسمك جميل لكن يالغرابه هل يوجد في بلدنا اسم كيوكو
    -آشيا:نعم انا نصف يابانيه
    -كودا:وااااووو يالجمال اذن تشرفت بمعرفتك انا كودا اوتكملين
    -آشيا بسعاده:ااه انا اعلم
    وفجاه من ورا ظهر كودا يظهر اوكاسا
    آشيا بصدمه:اااوووووه اوساكا لقد اصبحت قصيرا
    الطلاب اللذين كانوا واقفين ويتعرفون على بعضهم واوساكا وكودا انصدموا
    اوساكا بغضب:هااااه ومن انتي ياهذه -وهو يقترب لها-هل تريدين الموت
    مسك كودا اوساكا خوفا ان يضرب آشيا
    -كودا وهو يضحك:هون عليك هي تمزح معك وحسب
    اوساكا بغضب:انت اخرس ايها الطويل
    سحبهو كودا لخارج وهو يضحك


    آشيا:هااه ومالخطا الذي فعلته اه صحيح اين هي كورومي فانا حقاا مش تا قه
    تذكرت آشيا ان كورومي التقت بها بسنتها الثانيه بالثانويه
    آشيا بتنهد:همم عليها ان اجدها واجعلها صديقتي

    ذهبت آشيا لتبحث عنها ولكن لم تجدها
    وبدت تدرس آشيا بجد
    وبعد شهرين تحسنت احاول آشيا وكودا واوساكا بدا عليه حب آشيا من جديد وبعد شهر اخر وجدت آشيا كورومي وذهبت اليها وحاولت بجد ان تجعلها صديقتها من جديد وبعد مرور عام
    واخيرا حان الوقت لكي تعترف آشيا لكودا
    -كودا:امم آشيا انا اسف حقا لم اكون اتقع ابدا بان تحبينني
    آشيا ظهرت عليها علامات الحزن الشديد
    -كودا:لكن هل تعلمين سااحاول ان احبك لذلك اعتني بي رجاءا
    آشيا فرحت فرحا شديدا
    آشيا:انا بالتاكيد سااجعلك تحبني فقط انتظر
    -كودا:ااه ساانتظر بالتاكيد
    وانتهاء يوم بالخير على اشيا
    اشيا كانت تعود لمنزلها وهي تفكر:اختي سامحيني ارجوك انا احببته اولا لذلك اتمنى منك ان تسامحينني
    وفجاه اتى صوتا من خلفها
    الشاب:اووه متى اخر مرا رايتك بها عزيزتي آشيا
    آشيا التفت بسرعه:اووه هذا انت لقد اخفتني مالذي تفعله هنا
    الشاب:لاشي فقط اردت ان ارى احاولك ماذا حدث معك هل جعلتيه يقع بحبك
    آشيا:لقد وافق على الخروج معي لكن قال لي انه لم يفكر بي ك حبيبه
    الشاب بنظرت غريبه:همم اذن انتبهي لنفسك لقد اتيت لك اطمئن عليك ياصغيره اذن باي باي
    واختفى فالهوا
    آشيا بصوت عالي:شكرررررررا لك لن انسى معروفك ليي
    واخيرا وصلت للبيت وراحت تغني من الفرحه والسعاده التي اغمرتها
    مايا:هااه مالذي حدث لك لكي تكوني هكذا
    آشيا بابتسامه:لاا شي
    وذهبت لغرفتها ونامت
    وبعد شهر من محاولاتها بان يقع بحبها
    ولكن كودا قلبه لا يشا ان يحب تلك الفتاة وبالكان ينظر لها على انها اخته
    اوساكا بمكان بعيد وبنفسه:تلك الغبيه انا انا حقا اود ان اراها الان آشيا انا اشتاق لك كثيرا مالذي علي فعله لكي تحبينني


    آشيا وهي تدخل البيت:همم اين هي مايا
    ام آشيا:هي بالخارج مع اصدقاءها ذهبت لمنتزه ال……..
    آشيا وقعت منها حقيبتها وبدا قلبها يخفق بسرعه ومن دون تفكير ذهبت مسرعه لمنتزه ولكن فقد فات الاوان كودا ومايا راوء. بعضهم اقتربت آشيا بخوف لترى اختها بان وجهها اصبح احمرا من الخجل وايضا كان نفس الشي لكودا اذن فقد وقعوا بحب بعضهم
    آشيا بصوت عالي:كووودداا مالذي تفعله مع اختي
    كودا التفت بسرعه:ااه هذي اختك
    آشيا:نعم هذي اختي
    مايا:اه اذن انت هو حبيب اختي الصغيره لقد تشرفت ب معرفتك اسمي هو مايا اخت آشيا الصغيره اتمنى ان تهتم باختي اذن اللى اللقاء اصدقاءي باانتظري
    وذهبت مايا من دون ان تنظر وراها
    آشيا اقتربت من كودا لترى على وجهه علامات الغضب والحزن بنفس الوقت

    وبعد خمسون دقيقه رجعت اللى البيت وتلقت رساله من كودا يقول فيها(آشيا اتمنى ان تاتي لسطح المدرسه لدي شيا اورد ان اخبرك به………… المرسل كودا)
    وقع الهاتف من يد آشيا وهي تعلم في الاساس مالذي س يخبر ها به
    وعندما اتى الصبح ذهبت مسرعه من دون ان ترى امامها
    ووصلت لمدرستها ولذهبت لسطح
    وعندها رات كودا واقف وينتظرها
    تقدمت آشيا له ورجليها كانا يرتجفان
    آشيا باابتسامه مزيفه:ماذا هناك
    كودا ب توتر:آشيا انا اشكرك لكل شي لكن قلبي لم يحبك ابدا انا اعلم باني شخصا سي وغبي وانا اسف لذالك لكن انا وجدت حبي انا اسف حقا انا لقد وقعت بحب اختك مايا

    آشيا بدموع:انا
    وفجاه اتى شخصا واعطى لكودا صفعه قويه على خده
    والصدمه كانت اخت آشيا
    مايا بعصبيه:هل انت انسان كيف لك ان تقول هذا الكلام لاختي اتمنى لك الموت الف مرا اذهب الجحيم ايها الوغد الحقير
    وسحبت مايا آشيا من يدها وتركت خلفها كودا والذي كان منصدم
    مايا وهي تمشي وتسحب اختها وراها وتبكي وقفت فجاه وانهارت بالبكاء
    وجلست على الارض وهي تبكي
    آشيا والدموع على عيناها:مالذي تفعلينه انا التي يفترض ان تبكي وليست انتي ايتها الغبيه قفي على قدميك
    مايا ببكاء:آشيا سامحيني انا اختا سيئه انا اسفه حقا
    وقفت مايا على قدمها وهي تبكي واحتضنت اختها وبدا الاثنتان تبكيا بقوه


    آشيا بنفسها وبالم شديد وهي تبكي:انا التي اسفه انا الاخت السيئه وليست انتي تبا لماذا تجعلينني ابكي انا حقا اكرهه نفسي الانانيه تبا تبااا

    وبعد اسبوع من الحادثه لم ياتي كودا للمدرسه وقليلا قليلا حتى بدا اوساكا يقترب من آشيا ليشفي جرحها وايضا كورومي صديقة آشيا علمت بالحادثه وبدت ايضا تشفي جراح آشيا ..
    كورومي كانت صديقه وفيه لآشيا كانت تحبها وتحترمها كثيرا
    وبعد سنه احبت آشيا اوساكا وعاشا حياتهما الخاصه ومن تلك الحادثه لم ترا آشيا كودا بالاحست بالذنب عليه

    وبعد اسبوع ذهبت آشيا لشاب الذي ساعدته
    وهي تناديه عليه
    ظهر الشاب
    الشاب:يالك من مزعجه مالذي تريدينه
    آشيا:امم هناك سؤالين خطرت ببالي فجاه
    الشاب:هاه وماهو
    آشيا:السوال الاول هو كيف لي ان اذهب للمستقبل والثاني مالذي حدث لي قبل ثماني سنوات عندما حاولت الانتحار
    الشاب:اولا انتي لا يمكنك ان تذهبي للمستقبل وعندما تستعملين المفتاح لارجع الزمن فلا يمكينك ابدا ان ترجع للحاظر ابدا
    -آشيا بصدمه:لماذا لا يمكن ان ارجع للحاظر لو
    قاطعها الشاب:انتي تمنيتي ان تعودي لزمن كثيرا من المرات ولم تتمنى ان تذهبي للمستقبل ولا للحاظر وايضا قبل ثماني سنوات -بصوت حاد-انتي مت قبل ثماني سنوات
    آشيا بصدمه وقعت الحقيبه من يدها
    آشيا:ه ه هههه مالذي تقوله-بدموع-اذن انا شبح
    الشاب:…..
    آشيا:شكرا لك على اجابتك لي اذن استاذنك
    ذهبت آشيا وعلى وجهها علامات الصدمه والحزن

    وبعد شهرين كبرت محبتها ل اوساكا وتعلقها به وهو ايضا كذالك وخططا ان يتزوجوا بعد التخرج من الثانويه
    ولكن كما يقول المثل (لا تهب الرياح كما تشتهي السفن) قبل شهر اتتها رسائله من كودا يقول فيها(كيف حالك عزيزتي آشيا انا اريد رؤيتك في المنتزه* **تعالي هناك عند الساعه ظ¦ انا انتظرك)
    آشيا احست ان هناك شيا خاطئ
    ولكن مع ذالك ذهبت اللى هناك
    ووجدت كودا بحاله لا يرثى لها اين ذاك الجمال فقد اختفى تماما
    كودا بابتسامه:لقد اتيتي آشيا
    آشيا بصدمه:اهلا
    كودا مسكها بقوه وعيناه مليتان بدموع
    كودا بدموع:آشيا ارجوك فالتعودي لزمن وفالتجعلينني اقع بحب مايا
    آشيا بصدمه:مالذي تقوله كيف لي ان ارجع لزمن
    كودا بابتسامه خبيثه:لقد رايتك قبل ثلاث اشهر مع ذاك الشيطان وانتي تخربينه عن المفتاح
    آشيا انصدمت ولم تعرف ماذا تقول
    كودا بعصبيه وبدموع:آشيا انتي سببتي لي الالم قبل ثماني سنوات وايضا لاختك الم تشعري بالالم لهذا هاه انظري لحالتي هذي هي هذا بسببك ارجوك-ببكاء-ارجوك فالتعودي لزمن وفالتجعليني انا وانتي ومايا واوساكا سعيدين ارجوك آشيا
    آشيا بغضب:انت الم تسمع مالذي قاله قال لي انه اذا رجعت لزمن لثلاث سنوات ف انا لن اقدر على الرجوع للحاظر
    كودا بغضب:انتي حقا حقيره الم تشعري بالالم لاختك وتدمير سعادتها هااه وايضا لي انتي احقر مني حتى لو كنتي حقا تحبينني لكانتي فعلتي لي هذا
    وبدا يقول هذا وذاك حتى شعرت آشيا بالالم عليه
    آشيا بدموع:واذا لم يقع بحبي اوساكا مالذي علي فعله هااه فالتخبرني
    كودا:الم احب مايا قبل ثماني سنوات
    ايضا انتي واواساكا ستحبون بعضكم
    رجاءا فكري باختك والذي فعلته لك انتي جعلتيها حزينه
    آشيا:اذن سااعود لزمن ولكن اريد ان اكلم اوساكا
    كودا:لا بس كلميه هياا
    اخذت آشيا الهاتف وبحزن اتصلت على اوساكا
    اوساكا:اووه حبيبتي مماذا هناك
    آشيا بدموع:اوساكا هل هل ستنتظرني
    اوساكا:هااه مالذي تقولينه وهل انتي تبكين
    آشيا وهي تبكي لكن دون ان يسمع بكاها:اوساكا رجاءا انتظرني بعد ثلاث سنوات س اجعلك تحبني مرا اخرى رجاءا انتظرني باي باي عزيزي انا احبك
    والغلقت الهاتف
    وايضا اتصلت على اختها
    آشيا وهي تبكي:مايا سامحيني ف انا كنت اختا سيئه سببت لك الحزن وايضا جعلتك تهربين من المنزل اوختااه انا احبك وايضا ساارجع حبك لك
    واغلقت الهاتف
    واتصلت ب كورومي
    كورومي:اه اهلا آشيا
    آشيا وهي تبكي:كورومي انتي ايضا انتظريني تتذكرين. حينما جعلتك صديقتي بالقوه ايضا سافعل هذا بعد ثلاث سنوات ارجوك انتظريني وايضا اعتني ب نفسك انا احبك اللي اللقاء
    واغلقت الخط
    وهي تناظر لكودا:اذن انا ساذهب سااجعل الكل سعيد رجاءا انتظرني



    كودا احس بالذنب لكن يريد ان يجعل الكل سعيد
    وذهبت لكوخ وفتحت الباب ووقعت واغمضت عيناها
    وافتحتهما مرا اخرى ووجدت نفسها بغرفتها
    ام آشيا:يافتاة هي استفقيقي تبا لك لماذا لا تصبحين ك اختك الكبرى
    ظ±شيا وهي تبكي من دون ان يسمعها احد:اذن لقد رجعت حبي اوساكا انتظر ساجعل الكل سعيد انتظروني

    ذهبت آشيا لاختها واحضتنتها مرا اخرى ولكن هذا المرا كانت تبكي كثيرا
    مايا:هاه ماذا بك يافتاة مالذي جعلك تبكين
    آشيا وهي تبكي:لقد حلمت بحلم جميل
    مايا وهي تضحك:ولهذا تبكين يالك من فتاة هيا فالتجهزي نفسك ف انتي
    آشيآ هي تبكي:ف انا بالسنه الاوله من الثانويه انا اعلم لكن قليلا بعد اريد ان احتضنك
    مايا احست بحزن اختها واحضنتها بقوه

    وبعد ذالك تجهزت آشيا لذاهب للمدرستها وبدت حيث كانت
    وبعد اسبوع التقت بكورومي وجعلتها صديقتها
    وبعد شهرين جعلت مايا وكودا يقعون بحب بعضهما
    واخيرا اتى دورها
    وبعد سنه
    وهي جالسه مع كرورمي
    كورومي:آشيا هل تعلمين انني قد وقعت بالحب
    آشيا بسعاده:حقا يااه اتمنى لك السعاده حبيبتي ومن هو

    كورومي بضحكه:سرررر لن اقول لك
    وبدا بالضحك وكانت تلك اجمل حياه لهمها
    ف كودا بعد سنه احب مايا ومايا احبته وبدا بالمواعده وقد خخططا بالزواج وآشيا فرحت لذالك وتمنت لهم الخير وايضا كورومي قالت ل آشيا انه هي وحبيبها خططا لزواج بعد التخرج
    وآشيا لم تتقدم ابدا ف كل ماحاولت جعله لها ياتي شي ويخرب عليمها ولكن لم تستسلم
    وبعد مرور سنه اتت كورومي لبيت آشيا فقدت قضت الاجازه الصيفيه عندها
    آشيا وهي تاكل:همم والان من هو الشخص الذي تحبينه فقد مرت سنه على ذالك
    كورومي بخجل:همم ههههه لان تتوقعينه
    آشيا بسعاده:هااه من هو من هو
    كورومي بسعاده:ههههه اوساكا
    آشيا بدت تختفي علامات السعاده والصدمه بوجهها وكورومي بدات تتحدث بسعاده عن وكيف احبته
    آشيا:اوووه حقا يالها من مفاجاه
    كورومي بصدمه:آشيا لماذا تبكين
    آشيا:انا ابكي لسعادتي لك حبيبتي
    كورومي بسعاده: حقا حقا ااه اتمنى ان تجدي حبيبك ايضا
    آشيا بعد تلك الليله تقعدت واصبحت فتاة اخرى بدت تشرب الخمر كل ليله وامها تسبها اكثر من ذي قبل وتتمنى لها الموت واما اختها بدت تبكي على حال اختها الصغيره ولماذا هي اصبحت هكذا
    وبعد شهرين قررت آشيا ان تدعو مايا وكودا واوساكا لحفله
    وبعد ذالك وفي ليله ذهبت لتشرب الكحول ودخلت المنزل وهي مخموره اتت لها امها لكي تضربها مسكت امها وبقوه
    آشيا ببكاء: امي لماذا تفعلين هذا بي هل هل انا ابنتك حتى هل تكرهيني لهذا الحد لماذ انجبتيني هاه اذا كنتي تكرهينني لهذا الحد هههه اذا لماذا اذا لماذا انجبتيني اذا كنتي تحبين اختي اذا لماذا هاه انا اصبحت حقا اكرهكي امي ل تسع سنوات وانا اعيد الزمن وانت لم تتغيري ابدا وحتى عندما ولدتيني لم تحملينني يوما ولا حتى ارتي لمسي امي الحبيبه لا تقلقي ف انا سااريحك مني يوما ما بالتاكيد
    واغمى على آشيا وام آشيا كانت مصدومه لما قالته ابنتها

    وبعد شهر دعوتهم للحفله
    وبدت تاكل بشرااها ومايا واوكاسا وكودا وكورومي احسو ان هناك شي خطا
    ولكن هم ايضا بدو بالاكل
    وبعد ذالك اخذت الشراب وبدات تشرب وتشرب الا ما اصبحت مخموره
    وبعد ساعتين
    وقفت آشيا وهي تبكي
    وهي تنظر لمايا والدموع بعيناها:اختي سامحيني فقد سببت لك الالم لتسع سنوات وايضا جعلتك تصفعين كودا لااجلي وانتي بكيتي لااجلي انا اسفه اختي انتي لديك اختا سيئه
    مايا قاطعتها:آشيا مالذي تقولينه
    آشيا بصراخ:اووختااه لا تقاطيعيني
    رجاءا فالتجعلينني اكمل -الدموع تتساقط-ل تسع سنوات وانا ارجع لزمن وانا. اسبب لك الالم لكن هذا المرا جعلتك سعيده وايضا ستتزوجين من شخصا احببتيه
    ههههههه
    -وهي تنظر لكورومي- كورومي انتي الوحيده التي لم اسبب لك الالم لذلك رجاءا كوني فتاة جيده وسامحيني
    -وهي تنظر لكودا والدموع تنزل-ايها الغبي قلت لك انه لن يحبني ولكن هل تعلم انا استحق هذا ف انا جعلتك حزينا ل تسع سنوات مثل اختي وايضا تلك الليله التي رايتك بها حقا صدمتني لكن لكن انا اسفه سامحني كودا
    -وهي تنظر لكورومي- كورومي انتي الوحيده التي لم اسبب لك الالم لذلك رجاءا كوني فتاة جيده وسامحيني
    -وهي تنظر لكودا والدموع تنزل-ايها الغبي قلت لك انه لن يحبني ولكن هل تعلم انا استحق هذا ف انا جعلتك حزينا ل تسع سنوات مثل اختي وايضا تلك الليله التي رايتك بها حقا صدمتني لكن لكن انا اسفه سامحني كودا
    -وهي تنظر لاوساكا-اوساكا ايها الغبي الم اقل لك ان تنتظرني فقد انتظرتني ل ثماني سنوات لقد جعلتني سعيده في ذاك الوقت ولقد سانتدني عندما احببت كودا وايضا عندما حاولت الانتحار انت اتيت انا اتذكر ذااك انا اسفه لاني جعلتك حزينه لكن هل تعلم الان لم اعد احبك بااصبحت سعيده لانك احببت شخصا ككورومي -وهي تشاهق بالبكاء-ارجوكم كونوا سعدا لاجلي ولا تنسوا فتاة سيئه مثلي
    وذهبت تركض آشيا لشارع ووراها مايا وكودا واوساكا وكورومي اللذين كانوا وراها ينادونها
    فجاها صدمت آشيا شاحنه الكل كان مصدوما آشيا ماتتت في ذاك الوقت وكانوا الكل حزين حتى امها التي منعتها من حنان الامومه فقد جلست تبكي على فراق ابنتها واختها ايضا وكل من عرفها والشاب الذي اعطاها المفتاح ذهب لعزءاها واخذ المفتاح وذهب وترك ورقه
    مايا اخذت الورقه وبدت تقرا المكتوب(مايا اختي الحبيبه انا حقا اشكرك على كل شي وايضا انا اريد ان ارى ابتسامتك حتى لو مت فانا مت ل تسع سنوات وايضا اريد ان ارى سعاده كل شخص احب اختاه لا تحزني على موتي وايضا قولي لامي اني اسفه وايضا انا احبها وايضا انتبهي لحبيبك الغبي وايضا فالتقولي لكورومي واوساكا ان يكونا سعيدين بحياتهما ف انا اخترت ان تكونا سعيدين اختها سامحيني وايضا انا احبك واشكرك علي كل شي فعلتيه لاجلي حينما كنت صغيره وحينما احببت انا اشكرك وانا احبك……… ..المرسله: آشيا كيوكو)
    بدت مايا بالبكاء
    واختفت ضحكات وبكاء آشيا من البيت

    -زينب:اعتقد انها غبيه لماذا تخلت عن حبيبها ولماذا لم ترجع لزمن لكي تجعل اوساكا يحبها مرا اخرى
    -اديل:عندما تحبين شخصا ستفهمين مامعنى ان تضحين بحبك لاجل اشخاصا تحبينهم .
    .
    .



    نهااااية الباااارت ...



  6. * فجر *
    10-12-2018, 11:06 AM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g






    .
    .
    البارت الثالث والعشرون بنت بمدرسه عيال اغنياء
    .
    .
    .
    -زينب:همم حقا
    -اديل:نعم على كال حال مالذي ستفعلينه
    -زينب:ماذا
    -اديل:اقصد المسبح ماذا ستفعلين
    زينب قامت بسرعه ونست المسبح والشباب
    -زينب:اووه لقد نسيت امره مالذي سافعله هل اتظاهر بالموت او اتظاهر انه قد اغمى علي او او او ماذاا افعل
    -اديل:انتي تستحقين هذا
    -زينب بحزن مصطنع:ماذا لماذا
    -اديل:لو انك فقد ط
    قاطع كلامه احمد
    احمد:زياد الكل ينتظرك كلنا بالمسبح الا انت تعال يلااا -وهو يسحبها-
    زينب:لحظه لحظه تونا اصبر بعدين بعدين ماجبت ملابس السباحه
    زينب كانت تناظر اديل وكانها تقول ساعدني
    -اديل لوح بيده يقول مع السلامه بابتسامه

    وبعد ماوصلوا المسبح زينب وهي مغمضه عيونها
    احمد وهو مقرب من وجه زينب:افتح عيونك مافي بنات هنا
    تركي:هااه اخيرا جا قلت لك روح نادي حمد ناديته واختفيت انت
    زينب وهي مغمضه:سووري
    خالد:افتح عيونك ليه مغمض
    زينب:اسف عندي حساسيه من النظر للاجسام العيال
    سامي بابتسامه عريضه:اييه كلنا كيذا عندنا حساسيه من الاجسام العيال بس البنات لا يااه مع ان شكلك برئي مايوحي انك تحب الاشياء العيب

    زينب فتحت عيونها بسرعه:هييي من اللي تق تق و ل
    زينب انصدمت من اشكال اجسامهم العريضه واللي كانت اشبه بالفتنه
    زينب على طول غمضت عيونها:ياوسخين اللبسو ملابس ساتره
    فارس:انت دايم ماتطلعنا شواذ :) او انك تحسسنا انك بنت
    زينب فتحت عيونها بسرعه وراحت مسرعه لم فارس وعطته بوقس في بطنه بس كانت الضربه خفيفه:عفوا بس انا خجول بزياده ولا تناديني بالبنت
    فارس وهو يكح:طي كح اسف
    خالد:روح بدل شوف ملابس السباحه على الكنب
    زينب:لا مارح اسبح
    الشباب بصوت واحد:لييه
    زينب ماعرفت وش تقول وقعدت تفكر وش تقول لهم
    فيصل وباسل ورائد:لليه
    زينب:عندي جرح قبيح بظهري وصدري ماحب احد يشوفه عشان كيذا مارح اقدر اسبح اسف
    زينب بنفسها:غبيييييييه وش العذر الغبيييييييي
    خالد وهو يقرب من زينب:عادي مافيها شي
    زينب وهي تبعد عن خالد:الا فيها شي مارح تحبونه انا من نفسي اكره اشوفه
    فيصل:كلنا شباب وعادي مافيها
    باسل:من وين لك الجرح
    زينب وهي ترمش:هاه
    زينب بنفسها:لااااااااااععع
    الشباب وهم يناظرونها ينتظرون الاجابه
    زينب تدعي الحزن:ماحب اتكلم عن الجرح يسبب لي الم وبسبته مات لي شخص عزيز علي
    زينب بنفسها:ياارب تسامحني على هالكذب
    خالد:شوقتني اشوف الجرح
    الشباب:ايه وحنا
    زينب رفعت راسها بسرعه:انتم ماتفهمون -بصوت واثق-صح وجهي جميل بس جسمي مو مثل وجهي
    خالد وهو رافع حاجب ومنزل الثاني:من اللي لاعب عليك وقايل انك جميل
    زينب بكل ثقه:انت :)
    الشباب فيهم ضحكه بس اسكتو
    خالد قرب لم زينب وهو يحاول يفسخ بلوزته
    زينب على طول وخرته
    زينب:انتت غبيي وش اقول لك ساعه مارح اقدر اسبح
    خالد:اسمع لا تخرب جرنا خلك عقال واسبح معنا
    زينب:خلاص اسبح انت وفكني من شرك
    خالد:الله اكبر عاد وش ذا الجرح اللي مو مخليك تسبح
    زينب وهي تاشر على فهد:اسال فهد شافني وانا مو لابس ملابس
    الشباب بصدمه:……
    فهد بصدمه:…
    زينب وهي تناظر فهد:قول لهم فهد انت شفت جروحي
    الشباب كلهم التفتوا لفهد وناظرتهم ماكانت توحي لطيب
    فهد بغباء:هاه-وهو يفكر- اي ااييه صحح انا شفته ذاك اليوم اوووه جرح يوحش حتى بديت اساا نفسي وشلون عايش مع هالجرح
    الشباب مااقتنوع بزياده
    فيصل وباسل بنفس الوقت:متى شفته
    فهد وهو يناظرهم بغباء:…..
    الشباب:…
    زينب بدت تتخيل انه يدرون انها بنت وينشرون بالتلفزيون الاخبار انه بنت كانت بمدرسه عيال وتزوج من حمد
    فهد بسرعه:يوم كان الحمام شفته وهو يفصخ بلوزته
    فارس:وليه كان يفصخ بالحمام
    زينب بنفسها:اهههييى لاتسسسسالل
    فهد:يوم رحت انا وزينب واوسامي لبوفيه نشري اكل بالغلط كب عليها العصير واحد من الطلاب وعاد رحت انا وزياد لحمام واوسامي راح اخذ الاغراض من البوفيه لان ماكان لنا وقت ناخذ الاكل وهكذا
    فهد بنفسه:ياارب يقتنعون ولا يسالون يارب يارب
    فارس:هممم اوك خلينا نكمل السباحه مانبي نحرج زياد اكثر
    الشباب:اييه
    زينب كانت شوي وتطيح على الارض من شدت التوتر والخوف ورجلينها ماقدرو يشيلونها
    فهد راح لم زينب:زياد امش نروح نجيب ماء لشباب شكلهم اعطشوا
    زينب بغباء:هاه بس ماحس ليهم العطش-وهي تناظره-
    فهد بابتسامه شرانيه:اقول امش نروح نجيب ماء
    زينب فهمت على طول:اييه يلا يلاا نجيب
    باسل و وهم مددين ايدينهم على استعداد لطب بالماء
    باسل بنبره حاده:الاثنين هذولا وراهم شي
    فيصل:لاحظت
    باسل:عساه مايصير شي كبير واعتقد ان الباقي لاحظو تصرف زياد وفهد
    فيصل:اييه ف لو كان خالد او اي واحد فينا ماكان شكيت بس فهد تتذكر شلون كان قبل مايجي زياد صح
    باسل:ايه واتمنى انه يبقا سر عن زياد لان بديت اللاحظ ان الباقي تغيرو يوم جا زياد
    وطب باسل بالمسبح وبعده فيصل

    نروح لم زينب وفهد
    زينب وهي تتنهد:فهد ثانك يو
    فهد:انتي دايم تورطيني معك
    زينب:ايه ادري اسفه
    فهد:لا تورطيني انا اللي فيني كافيني
    شوي ويرن جوال فهد
    فهد اخذ جواله وشاف من المتصل
    زينب وهي تلتفت على فهد:ايوه من المتصل اكيد من الش
    زينب شافت فهد كانه شخص ميت عيونه كانت فارغه من كل وكان متجمد
    فهد رد على الاتصال
    فهد:نعم
    …..:اتوقع انه لازم تجي الاسبوع الجاي ضروري
    فهد بعصبيه وبهدوء:اذا كان عندك شي قوله من الحين ماعندي وقت لك
    ……:اووه اشوفك صرت رجال المهم جدتي وابوي يبون يشفونك ضروري واتوقع تعرف ليش
    فهد:اسف ماني محتاجكم ومارح اجي واما عشان الورث قول له يخليه لك ولعياله الباقين انا مالي شغل فيكم
    وسكر الخط
    زينب بذاك الوقت لاحظت ان فهد تغير بسبت هالمكالمه وشلون كان وشلون صار
    زينب:فهد خلينا نرجع
    فهد:اسبقني بروح لحمام
    زينب كانت تبي ترد بس ماقدرت لانه لاحظت ان فهد تغير عن قبل شوي
    زينب:طيب
    وراحت زينب لم الشباب
    .
    .
    .
    .
    واما عن اذا زينب تحب راشد لا مو صحيح زينب تعتبر راشد مثل اخوها الكبير ولانهم تربو مع بعض اعتبرو انفسهم كا اخوه فقط واما عن من بيصير البطل صارحه للحين ماحددتت لانه من بين الثالث عشر كثير من الشخصيات عجبتني وراح احدد ان شاءالله من يكون البطل
    .
    .
    .
    .


    نهااااية الباااارت ....


  7. * فجر *
    10-12-2018, 11:13 AM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g









    البارت الرابع والعشرين بنت بمدرسه عيال اغنياء
    .
    .
    .
    . ~وداعا~
    .
    .
    .
    فهد:اسبقني بروح لحمام
    زينب كانت تبي ترد بس ماقدرت لانه لاحظت ان فهد تغير عن قبل شوي
    زينب:طيب
    وراحت زينب لم الشباب
    زينب وهي كانت بطريقها صادفت عبدالله يمر
    زينب بنفسها:لالالالا موووو وقتتتك
    عبدالله بابتسامه:غريبه ليه انت مو مع الشباب
    زينب:كنت مع فهد وبروح مع الشباب
    عبدالله وهو يقعد:تعال اقعد وسولف معي لين مايجي فهد
    زينب بابتسامه:ودي اقعد بس ابي اروح لم الشباب
    عبدالله جر زينب وقعدهاا
    عبدالله:مو كانك مني :)
    زينب بضحكه خفيفه:لا ليه اخاف
    عبدالله:مادري بس كل ماتشوفني تتوتر
    زينب بابتسامه:لالا انت تتخيل
    عبدالله كان يناظر زينب من فوق لتحت
    زينب:اممممم :)
    عبدالله:اسف بس اشوف حجمك
    زينب:اهاا وشلون طلع
    عبدالله بضحكه:صغير ههههههه
    زينب عبست ولا عطته وجهه وراحت وخلته وهو يضحك


    نروح عند الشباب
    خالد:مو كانهم تاخروا
    الشباب:اييه تاخروا
    فارس:مادري ليه بس احس قلبي ناغزني
    خالد وتركي:اعوذ بالله من الحين التشاؤم
    باسل وهو يسبح:يمكن ما راحو البقاله يجيبون الاغراض
    خالد:لالا بيتنا بقاله بالحالها
    فيصل:ما تلقاهم الا وهم داخلين من هالباب
    الشباب على طول ناظروا الباب
    الا شوي وينفتح الباب


    نرجع لم عبدالله
    عبدالله كان قاعد وكان تقريبا مجروح
    عبدالله بنفسه:تبتسم،تضحك، هه اكيد حمد مايدري عنها واكيد انه غصبها على زواج حمد ياغبي -بصوت حزين-هي غبيه لانه حبت واحد من الشله! (شتت) >تبا



    نرجع الشله
    زينب:اسف تاخرت
    فيصل وباسل:وين فهد
    زينب:مادري جاها اتصل وقال لي روح انت اول وبعدين انا اجي
    الشباب بدا كل واحد يلتفت لثاني
    فارس بتنهد:شكله اتصال
    خالد بعصبيه:ياااربيييه وش ذا الحين تذكرووه وحنا ناقصناا اكثر من كيذا
    فيصل:اتوقع ان هذا لازم على كل واحد منا بما انه المرشح الرابع للوراثه
    باسل بعصبيه:يعني الواحد غصب
    تركي:الله يعينه انا اتفهم وضعه بس ليه تذكروه الحين بدري عليهم
    حمد وهو منسدح وحاط ايدينه ورا راسه:اكيد الاسبوع الجاي بيروح لمهم الله يعينه
    زينب ماكانت فاهمه شي وبس كانت تستمع لهم
    زينب:امم ادري مالي شي داخل معكم بس وش فيه فهد
    الشباب ناظرو زينب وكلهم تنهدو بنفس اللحظه
    زينب استغربت منهم
    احمد:اتوقع انه لازم تقولوا له وش كان عليه فهد يوم شفناها لاول مرا تذكرون ياشباب
    الشباب:اييه
    زينب:ليه يعني انتم ماشفتوا بعض بالصف الابتدايئه
    حمد:ايه كلنا الا فهد عرفناها بالمتوسط
    زينب:وشلون يعني
    خالد:يعني مثل انا وسامي كنا نعرف بعض قبل ماندخل المدرسه وحمد واحمدعرفنهم بصف الاول ابتدايئ وتركي وفارس وفيصل وباسل بصف الثاني ورائد بالصف الثالث وفهد عرفنها بالصف الاول متوسط وكان بوسط الاختبارات الشهريه الاخيره للحين اتذكر شكله يوم دخل الصف
    زينب:واااه تعرفون بعض من سنين بس ليه وش كان شكل فهد
    تركي:كان شخص ثاني شخصيته تغيرت عن الحين اللي تشوفينه
    زينب بتفاجا: لييه وش كان فيه وش اللي تغير
    حمد:يوم انتقل لصفنا ككان جسم دون روح لايضحك لايبتسم ولا حتي ياكل الا مرا باليوم وكان وجهه شااحب وعيونه كانت فارغه من كل شي
    زينب:فارغه من كل شي شلون
    حمد ناظر رائد عشان يفهم زينب اكثر
    رائد:مثلا انت باين على عيونك انك ودك تعرف وش فيه فهد وخالد باين على عيونه الحزن وشوف حمد اللي خايف على فهد
    زينب:اهاا يعني فهد مابانت مشاعره وكانت عيونه فاضيه من كل شي
    رائد:بالضبط
    زينب:طيب شلون تغير وشلون صار معكم
    احمد:رئيس شلتنا بق
    زينب قاطعته بستغراب:في لنا رئيس شله
    احمد وتركي بنفس الوقت:ماكنت تدري منهو رئيس الشله
    زينب:لا توي ادري انه فيه منهووو
    الشباب بنفس الوقت وهم يأشرون على القائد:هذااااااا
    زينب التفت تشوف من هو القائد
    زينب بتعبير غبيه:هذا
    الشباب:اييهه
    زينب بخبيه امل:وانا اللي توقعته فارس او حمد او تركي او رائد بس ماجاء عبالي ان القائد خبل :)
    الشباب:صادق
    زينب بتنهد:طلع القائد خالد يالصدمه المهم وش صار
    خالد:ماهو عاجبك
    زينب تجاهلت خالد وناظرت رائد:كمل وش صار
    رائد:رئيس شلتنا كان بس يلاحقه من مكان لمكان واصر عليه يصير من الشله
    زينب بستغراب:ولييه
    رائد:اساليه حتى انا مادري لييه
    زينب التفت عليه:وليه اصريت
    تلحقه
    خالد التفت لجهه الثانيه وتجاهل
    زينب بنفسها:ههاه نفسيه تف عليك
    زينب التفت لرائد:وش صار عليه
    رائد:خالد ظل لاصق فيه لين ماوافق يصير منهم بس تعبنا لين ماشفناها يضحك كان قبل انسان ثاني -بصوت حزين-وبعد كان شخصيه شرسه
    زينب بتعجب:شرسه؟
    رائد:لاحد تعدى عليه او احد تكلم عنه يضربه ضرب قوي لدرجه انه ضرب واحد ووده للعنايه كسر رقبته وكسر يده وتكسرت ظلوعه وفجر امعائه الداخليه كان مايرحم ابد بس الحين تشوفيه متساهل ولاعصبالكل يخاف منه ولا صار وحيد تخاف عليه
    زينب بحزن:وش السبب
    الشباب بنفس الوقت:ماندري
    رائد:كل مانساله يتغير ولا يستجيب لنا ونفسيته تتغير علينا ولا نعرف وش نسوي له وعشان كيذا ماعاد صرنا نساله
    زينب استغربت من فهد وليه كان كيذا وش صار عليه وليه شلته ماتدري كل هذا كان يدور براسها بس عرفت شي واحد انه كان شي مايسرها ولا يسر غيرها واكيد مايسر فهد

    نرجع لم عبدالله
    عبدالله كان نفس المكان اللي قاعد فيه
    عبدالله كان قاعد ومنزل راسه على الارض وكان على وجه علامات الحزن وبنفسه:هذي المرا بخليك لكن المرا الثانيه اكيد مارح اخليك تروحين من ايدي اكرهه اشوف خالد والباقين يضحكونك غيريي اكرهه ولكن عشانك بخليك معاهم ومع اللي تحبين ولا راح اعلم حمد عنك
    وقف عبدالله وهو يمشي ويتمتم وبالفرنسيه:(وداعا عزيزتي)


    نرجع لم زينب
    زينب:امم شباب
    الشباب:هاا
    زينب:حنا تاخرنا ومتى نقدر نروح المزرعه متحمسه للعبه
    الشباب ناظرو زينب وهم يرمشون
    زينب بغباء:هاه
    احمد بضحكه:اسفيين بس مارح نروح نخليها بالاسبوع الجايي
    زينب وهي رافعه حاجب ومنزله الثانيه:هاه
    الشباب:سووووريي
    زينب بنفسها:اووف وانا اللي متحمسه
    زينب:ومتى تروحون لها
    خاالد:الاسبوع الجاي لان بكرا بنروح الملاهي ومارح نطول
    زينب:اوووففففف
    خالد:تافاف من الحين لبكرا المهم تعال اسبح معي
    زينب تجاهلت خالد وراحت لم فارس
    خالد بنفسه:اوريك والله لاخليك تندم اصبر >ياويلها ههههه :))
    زينب كانت تناظر فارس ومتحمسه
    فارس بخجل:مضيع شي
    زينب بضحكه:لاا :))
    فارس:اجل لا تناظرني
    زينب:عادي ابي اتامل وجهك :))
    فارس بخجل:لا لا مو لازم تتامله وخر هناك
    زينب وهي تضحك:لييه وجهك صار احمر ههههههه
    فارس وجهه بايديه:لا تناظرني طيب هههههه رووح هناك
    زينب:اجل انت من النوع الخجول مع انه مو مبين عليك
    فارس وخر ايديه عن وجهه وناظر زينب:هااه وش قصدك
    زينب:اقصد يعني انت دايم تصير جدي بالكل الاشياء انت وتركي وحمد واحيانا خالد وفهد
    فارس:حرام عليك ظلمتني انا خجول واعرف اضحك بس اللي عنده هالشله يقدر يضحك
    زينب وهي تناظرهم:بالعكس هم متفتحين صراحه احسدك
    فارس:تحسدني
    زينب:ايه انت عندك شي انا ماعندي هالشي صراحه ياحظك لا تضيعهم راح تندم
    فارس:ايه اكيد مارح اخسرهم ابدا
    زينب قامت وبصراخه:متى تخلصوون
    خالد والشباب:خلاص خلصنا
    زينب:طيب انا بسبقكم لغرفه
    وراحت زينب وخلتهم وهي طالعه لحديقه البيت
    زينب بنفسها:فهد طول وين راح مسكين وش اللي اللي شافه وهو صغير
    وهي تمشي وتفكر شافت شي ماكان لازم تشوفه وقفت تاملت وجهه يديها ترجف قلبها ينبض نبضات كالمجنون جسمها يرتعش
    زينب وقفت مثل الصنم عجزت تتحرك
    زينب بنفسها:ايه هذا الشخص اكيد مافي احد مثل اوصافه جسم رشيق وشعر حرير اسود وعيون شبه سود طويل معضل وجهه ابيض شاحب اه هذا هو وش اسوي جسمي يرفض يستمع لي رجلي ماتقدر تتحرك
    زينب خافت ومن درجه الخوف ماقدرت تتحرك الشخص اللي تخلت عن كل شي عشان ماتشوفه هذا هو قدامها
    زينب بنفسها:شخص يساعدني رجاءا ماقدر اتحرك
    قعدت دقايق على الوضع
    الا وشوي يلتفت هذا الشخص
    زينب خافت وغمضت عيونها لعله مايشوفها
    زينب بدت تفتح عيونها شوي شوي الا شافت فهد ساحبها


    نرجع لم الشله
    خالد والشباب بذاك الوقت كان متوجهين لغرفه ولان الغرفه كانت قريبه على حديقه البيت قدرو يشوفون حمد
    فارس:هاه مو هذاك حمد
    تركي:ايه وش جابه غريبه
    خالد:مادري خلينا نروح له نسلم ونرجع للغرفه
    الشباب:ايه
    راحو الشباب يشوفونه
    خالد بصراخ:حممووووتشيييي
    حمد التفت بسرعه وعليه علامات التفاجاء
    فارس:لا تناديه حموتشي لا يقوم عليك
    خالد:عادي عادي
    حمد من بعيد كان يلوح لهم بيده
    خالد وهو يلتفت لفارس:هاه شفت عادي
    وقف خالد والشله يسلمون عليه
    حمد بابتسامه شيطانيه:لاتناديني حموتشي لا يجيك شي مايسرك :)
    خالد:سورري :))
    حمد:ايوه ياشباب شخبارك مشاءالله صرتوا رجال
    الشباب:اييه
    احمد:حمد
    حمد الاثنين التتفتوا له وبنفس الوقت:هااه
    احمد بضحكه:لالا اقصد حمد الكبير


    (ملاحظه:دام فيه حمدين بالبارت هذا راح اسمي حمد اللي يبي يتزوج زينب رقم واحد وحمد اللي بالشله رقم اثنين)


    حمدظ،:هلا
    احمد:وش فيه جيت هنا بالعاده ماتجي كثير
    حمدظ،:ابي اسال عبدالله عن شي يخصني
    احمد:اهاا وشو هو :))
    حمدظ، لف وجهه لجهه الثانيه
    احمد:طيب لا تقول لي :(
    حمدظ،:وين فهد مااشوفه
    رائد:الله يعينه فجاءه اختفى وراح يدور زياد عنه
    حمدظ، رفع حاجب ومنزل الثاني:زياد؟
    خالد:اايه زياد عضو جديد من شلتنا
    حمد بضحكه:اووه دخل عضو جديد شلون شكله
    خالد وهو يضحك:خكري هههههه :))
    حمدظ¢ والشباب بنفس الوقت:عيب تقول كيذا
    باسل:لو سمعك تقول كيذا راح يضربك وراح تفتحون علينا مارح يتسكر
    خالد بستهزاء:خلييه بس يلمسني ياويله
    حمدظ، بنفسه استغرب من تصرف الشباب

    حمدظ،:شلون شكله اوصفه لي
    رائد:طيوب
    حمدظ¢:رحوم
    باسل:تقريبا يشبه البنات بجسمه
    تركي:بس عليه قوه اوووه اسالني انا
    فيصل:ابتسامته حلوه
    خالد:مزعج
    سامي:جميل
    احمد:ذكي
    فارس:وهو من النوع اللي يضيع بسرعه اذا ماكنت معه واحيانا ينسى بسرعه
    حمدظ¢ بابتسامه:اوه شوقتوني اشوفه
    رائد:اييه راح تحبه اذا شفته
    فيصل:المهم شخبارك انت وش اخبار خطيبتك
    حمدظ¢ تغيرت ملامح وجهه الشباب لاحظو
    حمدظ¢:خطيبتي تمر بمرحله المراهقه
    باسل:هااه وشلون يعني
    حمد2بنبره حزينه:ماتبيني هي
    الشباب استغربوا من حمد ومن صوته اللي كان اشبه بالحزين
    فيصل:من هذي اللي ماتبيك انا لو اني بنت كان تزوجتك :)
    حمدظ¢ ضحك على فيصل
    حمدظ¢:صدق بس للاسف مارح اتزوجك انا ابيها
    خالد بنبره جديه:اسف على سوالي بس وش ملاقي فيها انت وكل البنات يلاحقونك
    حمدظ¢:انا لقيت فيها اللي مارح تلقى بي بنت انا احبها واكيد هي مارح تاخذ غيري و
    قاطعهم عبدالله
    عبدالله:حمد توي خلصت يلااا امش
    حمد2 بابتسامه:يلاا
    حمدظ¢التفت لشباب:اووكي ياشباب اشوفكم بعدين
    تركي:ترا بكرا بنروح الملاهي تجي معنا
    الشباب:ايه تعال
    حمد2بابتسامه:لا شفت نفسي فاضي راح اجي واتعرف على صديقكم الجديد
    الشباب:ننتظرك
    حمد وهو يمشي وقف بنص الطريق وناظر خالد وبابتسامه ولاكانت ابتسامه عاديه:و هي اكيد مارح ترفضني هذي المرا
    وكمل طريقه واختفى مع هالظلام
    خالد حس بنغز بقلبه وحتى الشباب لان كانت ابتسامت حمد ماهي طبيعي ولاحتى صوته اللي نبرته بالحالها

    فارس:من هذي البنت اللي ماخذه عقله
    خالد:مادري ولا ابي ادري
    فيصل:الله يعينها الحين وش يفكها منه
    باسل:والله استغرب من اللي جابت راسه
    تركي:انا مثل خالد مابي ادري منهي
    احمد وهو يتنهد:صراحه اهني هذي البنت قدرت تجيب راس حموتشي :)
    حمد:لو كان هنا كان دفنك بمكانك
    احمد:الحمدالله ماهو هنا
    سامي:يلاا ياشباب خلينا نرجع لغرفه
    الشباب:ايه


    نروح لم عبدالله وحمد
    حمد وهو يناظر عبدالله:وش فيه وجهك كيذا
    عبدالله بابتسامه مزيفه:لا ولا شي بس استغربت يوم اتصلت علي
    حمد:ايه يوم اتصلت عليك كنت مثل المصدوم انت -بنبره حاده-وش كان فيه عشان تنصدم
    عبدالله حس بالتوتر والخوف بنفس الوقت بس حاول جاهد انه مايبين له
    عبدالله وهو يضحك:من وش انا منصدم لالا شكلك تتخيل
    حمد بنظرات حاده:مادري عنك انا قلت بنفسي وش فيه منصدم
    عبدالله بابتسامه:لالا مافي شي انصدمت منه بس تفاجات انك اتصلت علي اللي انا اعرفه انك انت مسافر متى رجعت
    حمد بتنهد:رجعت اشوف خطيبتي
    عبدالله بابتسامه:خطيبتك وش فيها
    حمد وهو يناظر الدريشه:تمر بمرحله المراهقه
    عبدالله:اووه من جد
    حمد:اييه بس اخرتها بترجع لي -بابتسامه-راح ترجع لي اكيد
    عبدالله:….
    عبدالله بذاك الوقت حس بشي مايسر زينب بس حب انه يصير ساكت عشان نايزيد الطينه بلااء
    حمد:ايه صح سمعت بصديق جديد لاخوك منهو هذا من اي عائله
    عبدالله تفاجاء ونبضات قلبه تسارعات والخوف بدا يرتسم وجهه ولان عبدالله ماسعرف يكذب قدام حمد ولان كذبته راح تنكشف بسرعه
    عبدالله يحاول يهدي نفسه:هههه على طول قالوا لك مادري ماسالتهم ولا سالته
    حمد بابتسامه:اووه الشباب شوقوني اشوفه
    عبدالله:ايه شوفه
    حمد وهو يلتفت على عبدالله وبعيون حاده:عبدالله انت تخبي عني شي
    عبدالله بابتسامه:لااا وش بخبي عليك
    حمد:مادري عنك اليوم مانت طبيعي واليوم انت تكذب علي بشي
    عبدالله:…..
    حمد:هذي المرا راح اتجاهل ولا ابي ادري وش اللي مخوفك بس المرا الثاني راح اعرف .

    .
    .
    .
    .


    نهااااية البااارت ...

  8. * فجر *
    10-12-2018, 11:17 AM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g








    البارت الخامس والعشرون بنت بمدرسه عيال اغنياء
    .
    .
    .
    .
    ~صدفه و زعل~
    .
    .
    .
    حمد:هذي المرا راح اتجاهل ولا ابي ادري وش اللي مخوفك بس المرا الثاني راح اعرف
    عبدالله:المهم لقيت خطيبتك ولا
    حمد وهو يتنهد:لاا
    عبدالله حس براحه شديده وفرحه ماتوصف
    عبدالله:غريبه بالعاده تلقاها بسرعه والحين ماقدرت المهم راح تلقاها يعني وين بتروح
    حمد بصوت حاد ونظره بارده:عبدالله؟
    عبدالله نغز قلبه:هاه
    حمد ناظر حمد ولا حتى رمشت عيونه
    عبدالله وهو يرمش:وش
    حمد بابتسامه:لا مافيه شي بس شكيت بشي غبي ههههه :)
    عبدالله بابتسامه:لا تشك ولا شي لا صار شي اكيد بقول لك
    حمد بعيون بارده:ايه اكيد بتقول لي
    عبدالله بنفسه:اسف مارح اقدر اقول لك شي عن زينب او وش اللي صار معها سامحني




    نرجع لم زينب وفهد
    فهد بذاك الوقت كان حاط ايدينه على راسه ومصدوم

    فهد وهو حاط ايده على راسه وجالس:الحين انتي خطيبت حمد
    زينب:ماصرت خطيبته فعليا
    فهد وهو يحاول يهدي نفسه:اهم شي انه انتي اللي يبيها حمد
    زينب:وانا مابيه ولا وراح اكون معه ولا شي
    فهد بالانجليزي:هل تحاولين قتلي
    زينب بالانجليزي وهي تبتسم:لا
    فهد بهدوء:انتي تدرين وش لقب حمد
    زينب وهي ترمش:…..
    فهد:غير اسمه لقب القنبله النوويه
    زينب وهي تضحك:حسبته القاتل او المتوحش او شي زي كيذا
    فهد وهو يحاول يمسك اعصابه:تدرين وش معناه اللقب
    زينب وهي تبتسم:لا
    فهد:القنبله النوويه اذا طاحت على امريكاء راح تمسح امريكا وراح تصير من التاريخ وحمد نفس القنبله النوويه اذا كره احد راح يمسح وجوده
    زينب بابتسامه:حمد مو كيذا صح احيانا ينرفز(يقهر)بس ماهو من النوع هذا
    حمد:لانك ماتعرفينه هو قدامك كيذا حتى عبدالله اخو خالد يخاف منه ويحترمه ولا مو بس عبدالله حتى اللي اكبر من عبدالله يخاافون منه انتي ماتعرفينه لانه مايبي ييبين لك جانبه المظلم انا وغيري يعرفونه اكثر منك
    زينب:اذا ماقلت له مارح يعرف
    فهد مسك يد زينب وهو يسحبها:تعالي معي اوديك لمه
    زينب سحبت ايدها بقوه:انا تخليت عن كل شي بس عشا مااصير زوجته مستحيل اتزوجه
    فهد:انا ادري بس لا تورطيني وتورطين الشباب تعالي معه وارفضيه وخلاص وكل واحد يروح بطريقه
    زينب:لاا ماابي مارح يفهم اول مايشوفني راح يجيب الشيخ ويكتب العقد الزواج وانا مابي
    فهد بعصبيه:تعالي وتفاهمي معاه لا تورطين الشباب وتورطيني
    زينب بعصبيه:انت تعرف وش خليت وراي قبل مااجي هااه اه اكيد مارح تعرف لانك مانت مكاني
    فهد:افهمك بس روحي لمه
    زينب بعصبيه:لا مارح تفهمني انا تخليت عن كل شي عايلتي اصدقاي وجنسي خليت كل هذا بس عشان ماصير زوجته تخيل انك تتزوج واحد اعتبرته اخ واب وصديق لمده17سنه انا من اول مااوعيت على الحياه اعتبرته كيذا تخيل انت تتزوج وحده اعتبرتها اختك واخر شي تصير زوجتك وش احساسك وش شعورك هااه قولي
    فهد عجز يقول شي وبعد التفكير
    فهد بسرعه:اذا كان حمد راح اتزوجه بدون اي تفكير
    زينب:لانك
    قاطعهم صوت فارس والشباب
    زينب وفهد التفتوا له بسرعه
    فارس:شكلي قاطعت عليكم حديث مهم
    زينب وفهد:لا
    تركي وحمد:وينكم لنا ساعه ندور عليكم
    رائد وخالد:ايه وينكم
    احمد:انتم قلتوا انكم بتروحون الغرفه راحنا ولا لقينكم
    زينب اعطتهم ابتسامه والتفت على فهد
    زينب بالانجليزي:لنكمل فيما بعد
    فهد بالانجليزي:اصمتي لا شي لنكمله من الغد ستذهبين
    زينب بالانجليزي بعصبيه:هذا ليس من شانك انا اعرف ماذا افعل
    فهد بالانجليزي بعصبيه:هذا من شاني لاني ايضا متورط معك وايضا بالتاكيد الشباب اخبرو حمد عنك
    زينب بالانجليزي وبعصبيه وبصراخ:اذا ماذا هل ستخبر هاؤلا عن كوني فتاة
    فهد بالانجليزي وبعصبيه:لن اخبرهم وفي المقابل ستذهبين غدا لحمد وننتهي من هذي القصه هل تفهمين مااقول

    بذاك الوقت تدخل خالد
    خالد بضحكه:تكلموا ياشباب بالعربيه عشان نفهمكم
    زينب وفهد بنفس الوقت التفتوا له وبصوت واحد:Shut up
    خالد رجع لورا وهو ساكت الشباب يضحكوا عليه
    زينب بالانجليزي بعصبيه:مالذي تقول له هل ستخبرهم هيا اخبرهم وانا لن اذهب لحمد
    فهد بالانجليزي وبعصبيه:اذن ماذا عنا هل تجعلينا فدا كبش لكي لا تتزوجي من حمد والشباب يعتبرونك من العائله هه وها انتي تجعلينهم فداء كبش لنفسك انتي حقا لا تهتمين لغيرك وماذا وفي ذاك اذا عرفوا الناس انك فتاة في مدرسه لفتيان سيقولون عنكي بان انكي @#$#@ وهل سيرضيك هذا وايضا ماذا عن امك هل سمحت لك امك ان تكوني بمدرسه للاولاد حقا امك غبيه
    زينب ماخلته يكمل و عصبت بقوه وعطته كف
    حتى توسعت عيون الشباب وفهد
    وعطت ظهرها لفهد ومشت وقفت وناظرت فهد
    زينب بالانجليزي بصوت حزين:ايها الاحمق
    وكملت زينب طريقها ولا التفتت لهم وكانت الدموع تطيح من عيونها بس ماكان احد يشوفها ولا كان لها صوت مو عشان حمد ولا عشان كلام الناس بس عشان انه تكلم عن امها بطريقه قاسيه وان الكلام كان من فهد


    نرجع لم الشباب
    فهد كان واقف ولا يحرك سكينه وهو منزل راسه بالارض
    والشباب كانوا منصدمين من زينب وفهد والكف اللي جاه فهد واللي اثر عليهم الفضؤل الزائد اللي سيطر عليهم واللي كان وش تكلموا عنه عشان يصير هالموقف
    فهد راح وخلاهم من دون اي كلمه
    تركي:اووه الحديث كان حاد بينهم
    فارس:اييه
    حمد:هذي اول مرا اشوف احد يضرب فهد بالعاده مايسكت حتى لو كانت بنت
    خالد:انا بجد ودي ادري وش كانوا يتكلموت عنه
    فيصل وباسل:ايه مثلك
    سامي:بصراحه ياشباب انا ودي اعرف وماودي اعرف كلهم
    رائد:شفتوا شكل زياد يوم التفت لفهد حسيته مثل لو انه يبي يبكي
    الشباب:ايه
    احمد:اللي مخوفني فهد جته صدمه الله يستر من ذا اللليله الله يمرها بخير
    خالد:اللي محيرني اكثر شي وودي اعرف بشده وش كانوا يتكلمون عنه
    الشباب:كلنا كيذا
    فارس:امم انا فهمت بعض الكلامات بس
    الشباب التفتوا عليه وبسرعه:وشو
    فارس:الكلمات اللي فهمتها كانت (فتاة وحمد والشباب وانا وامك واحمق وعايله وافهمني)
    الشباب صارو في حيره اكثر من قبل وكان تفكيرهم مايفارقهم ابد
    تركي وهو يلتفت على حمد:فارس قال اسمك وش مسوي لهم انت
    حمد:ماسويت شي
    فارس:المهم خلينا نرجع للغرفه وبعدين نشوف وش القصه بين هالاثنين
    تركي:امم مااقصد شي بس ماتلاحظون ان زياد وفهد اقرب لبعض منا يعني تتذكرون وش صار يوم جاء زياد
    الشباب:ايه
    فارس:خلاص خلونا نرجا وبعدين نشوف وش السالفه
    الشباب يلاا



    نرجع لم زينب
    زينب كانت منسدحه على السرير حاطه البطانيه على جسمها ومغطيه راسها وكانت تفكر
    زينب بنفسها:ياليتني ماعطيته كف ماكان لازم اوصل لهدرجه بعد هو المخطي يعني لازم يتكلم عن امي الله يرحمها هو حتى مايدري عنها وبعد انا غبيه ماكان لازم اقول عن حمد انا بجد غبيه هو حماني اكثر من مرا امم من اول ماجيت وبعدين وش كان يقصد بفداء كبش انا مستحيل افكر اسوي فيهم كيذا اه انا غبيه ماكان لازم ادخل هالمدرسه يعني ليه عمتي اختارت هالمدرسه كان اختارت مدرسه عاديه اوفففففف

    وشوي تحس زينب احد دخل وسوت نفسها نايمه وهي مغطيه راسها وجسمه بالبطانيه
    وبعد خمس دقايق
    تحس زينب باحد لمس البطانيه وشوي الا يشحبون البطانيه بقوه لدرجه انها طارت
    زينب فتحت عيونها بسرعه وقامت
    حمد:لنا ساعه نناديك وتسوي نفسك نايم بعد
    فارس:قووم خلينا نلعب وبعدين
    تركي:تونا باول السهره دجاجه انت تنام الحين
    خالد:حاط الساعات ومنسدح وحنا اللي انبح صوتنا نقومك
    فيصل:راح نلعب لعبه صراحه وجراءه
    باسل بصوت خبيث:اي وانا متحمس هاهاهاها :)
    رائد:اووه اخيرا بنلعب هاللعبه
    سامي واحمد بصوت واحد:الله يعينك

    زينب بذاك الوقت كانت متفاجاه منهم
    زينب بنفسها وبحزن:انتم اغبياء مع اني كذبت عليكم الا انكم تعاملوني زين انا اسفه بجد
    زينب بابتسامه:اه يلاا نلعب
    زينب بنفسها:في عيون الفضؤل يعرفون وش صار بيني وبين فهد شباب اسفه لا جيت اروح للابد راح اتاكد من اعتذار مناسب لكم سامحوني

    وفجاءه ينفتح باب الغرفه بقوه وكلهم التفتوا يشوفون مين
    فهد كان يتحاشى النظر لزينب
    فهد وهو حامل الصينيه اللي فيها الحلا والمشروبات وبطريقه وهو منحرج:يلاا نلعب ماعندي وقت انا جاني النوم
    الشباب وهم مبتسمين:يلاا
    كل واحد من الشباب جلس على شكل دائره وحطو بالوسط علبه ماء
    فارس:اذا جاء الغطاء على شخص بيكون السائل واذا جاءه الشخص الثاني الجهه الارضيه بيكون المسؤل
    الشباب:طيب
    رائد اخذ علبه الماء ودارها
    ووقفت وكان السائل على خالد والمسؤل فارس
    خالد والشباب تنهدوا لان كان بنفسهم يجي الدور على زينب ويسالون
    خالد:صراحه ام جراءه
    فارس يتنهد:صراحه
    خالد:في وحده داخله عقلك يعني معجب فيه
    فارس وهو يرمش:……
    خالد:لازم تج ا و
    خالد والشباب انصدموا من شكله لان وجهه احمر لدرجه وصلت الحمار لاذانه
    زينب ضحكت بقوه من شكل فارس
    زينب وهي تضحك:ابي اخذ صوره لك
    فارس بخجل وعصبيه:لااااااا
    زينب:الاا ههههههه
    زينب اخذت صوره له من بعد مصارعه بكلام معه
    خالد دور مرا ثاني العلبه وكان الدور على حمد ورائد
    حمد:صراحه او جراءه
    رائد:صراحه
    حمد:اخر مرا عطيت بنت بوسه
    رائد بخجل:قبل شهر
    الشباب بسرعه:منهيي
    رائد بخجل:ههههه عمتي :))
    الشباب وزينب صارت وجهيم كيذا( :| )
    رائد وهو يضحك:انتم سالتتوني وانا جاوبت
    حمد:انا اقصد بنت شبابيه يعني صغيره يعني ماتعرفها
    رائد بخجل:وعمتي وش يعني رجل وهي صغيره بعد عمرها45 :$
    الشباب تجاهلوا فهد وكملوا اللعبه وزينب بس تضحك على اشكالهم
    ومرا ثانيه دارو العلبه وجاء الدور على تركي و فهد
    تركي:جراءه ام صراحه
    فهد:جراءه
    تركي ناظر الشباب وماكانوا متوقعين انه بيختار الجراءه
    تركي ابتسم بخبث
    فهد:اكيدشي مايسرني خلاص اغير اختار الصراحه
    تركي:خلاص مافيه اخترت المهم روح ضم زياد وبوسه مع خده وتسامحوا
    فهد:…… :|
    تركي اللي ما ينفذ الطلب يكون العقاب يفصخ ملابسه كلها حتى الداخليه ويروح يركض بالحديقه
    الشباب:واو
    حمد:العقب يخوف
    الشباب:اييه
    فهد ماكان عنده حل وقف ووقفت زينب وضموا بعض بس ماكان اي ضمه متسامحه بس كان قدام الشباب وعشان يسكتونهم
    تركي:اووه بقت البوسه عطه بوسه مع خده
    فهد ناظره تركي بسرعه:انت بتحولني ل$*#@&
    تركي:لالا بس هذا علامه التصالح المهم اختار العقاب او البوسه واذا رفضت الاثنين راح يقومون الشباب يفصخونك -وهو يلتفت على الشباب-صح ياشباب
    الشباب:صح
    فهد راح لم زينب وقرب لمها وحط ايده على خدها وكانه يبي يمسك راسها وبدل مايبوس خدها باس ايده وكانهم باسوا بعض
    فهد وهو يلتفت لتركي:زين كيذا
    الشباب وتركي:اييه :))
    واخيرا دارو العلبه مرا ثانيه وهالمرا جا الدور على زينب وباسل وياليته ماجاا لان من هنا بتصير الكارثه لها .
    .
    .
    .
    .


    نهااااية البااارت ...

  9. * فجر *
    10-12-2018, 09:22 PM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g





    البارت السادس عشر بنت بمدرسه عيال اغنياء
    .
    .
    .
    ~صراحه~
    .
    .
    .
    واخيرا دارو العلبه مرا ثانيه وهالمرا جا الدور على زينب وباسل

    كل واحد من الشباب يلتفت على الثاني

    باسل وبضحكها شيطانيه:اووه اخيراا
    تركي وحمد وفيصل:الله يعينك
    فارس وخالد وفهد تنهدو:باسل خف عليه
    زينب عرفت على طول وش كان بيصير ومدت يديها وخربت شكل الدائره
    زينب بابتسامه:هيهيهيهي ماشفنا شي :)) دوروها مرا ثانيه
    باسل اخذ العلبه وحطاها مثل ماكانت وبعصبيه مصطنعه:الدور يصير دور لا تخربها
    زينب بحزن مصطنع:طيب
    باسل:صراحه او جراءه
    زينب بنفسها:اذا قلت صراحه راح يسالني سوال محرج واذا قلت جراءه اكييد بيعطيني شي اللبسه او اسوي اي شي محررججج وش اختار
    قاطعها باسل وهو يبتسم:يلاا اختار
    زينب:مافي اختيار ثالث
    الشباب وباسل:لاا
    زينب وهي بتلع ريقها:طيب بختار الصراحه
    باسل محبط:توقعت بتقول جراءه اووففففف وانا متحمس
    زينب بنفسها وبراحه شديده:اوووووههاااا زين اني اخترت الصرراحه
    باسل قاطع تفكيرها مرا الثانيه وبصراخ:زييياااااااد
    زينب رجعت لعاالم الواقع وبصراخ:وشووو خوفتني بسم الله
    باسل:لي ساعه اناديك صاير تسرح كثير وش عندك
    زينب بابتسامه:الحين هذا السؤال
    باسل بسرعه:لالاالااا السؤال هو
    زينب وهي متحمسه والشباب معها متحمسين وش السؤال
    باسل بابتسامه وبحماس:اول بوسه لك مع مين
    زينب وهي ترمش:هاه
    باسل والشباب ناظروا زينب متحمسين وش كان رده
    زينب رفعت يدها وحطتها على رقبتها وبابتسامه وهي دايره راسها بعيد عنهم:ماحد
    الشباب بنفس الوقت:مستحيييل
    زينب:وانا بكذب عليكم
    فارس وهو يعدل النظارت:يعني شفايفك بقراطيسهاا :)
    حمد:هذا شي متوقع يعني من يبي ولد بجسم ضعيف وشفايف بناتيه
    تركي:اووه انت خلك من هذا شكله البناتي شوف وجهه هو جميل يعني بنسبه لولد واتوقع اكثر البنات يشوفونه اكيد بينعجبون فيه
    خالد وهو يلتفت على زينب:انا رايي من رائي حمد يعني باللهي من يبي ولد يشبه البنات :)
    زينب ناظرت خالد بنظرات حاده ومليانه بنظارات القتل
    خالد حس بالخطر:اووبسس سوووري
    رائد واحمد وفيصل وباسل بنفس اللحظه:لييه
    زينب:وشو لييه
    رائد وهو يقولها منحرج:ليه ماعطيت بنت بوسه :)
    زينب بخجل وبابتسامه:امم بخليها لزوج
    زينب ناظرتهم وكانوا يناظرونها ومستغربين وعلى طول:زوجتي هيهيهي :))
    فارس:مخلص حتى لزوجتك اللي ماتدري منهي
    زينب وهي متحمسه:اه وانتم
    الشباب ناظروا زينب واحمرت ووجههم من الخجل
    زينب فهمت على طول
    زينب:وانا اللي احسبكم مؤدبين المهم مع مين
    فارس شال النظارات عن عيونها وبابتسامه وخجل واضح:امم انا مع وحدها بالروضه كانت تلاحقني وذيك كانت اول مرا لي مع بنت ابوسها وهكذا :))
    احمد وهو يضحك:انا مثل فارس :))
    باسل بخجل:هههه انا بنت الجيران :$
    فيصل وهو يضحك وعلامات الخجل على وجهه:انا مع ممرضه بالمستشفى عجبها شكلي وعطتني بوسه :))
    خالد وعلامات الاحباط على وجهه:انا اول مرا لي مع عامل البقاله طحت عليه وصارت الكارثه واذكري اني بصف اول ابتدائي
    زينب انسدحت من الضحك
    سامي بدون اي تعبير ع وجهه:انا وحده من المعازيم بعد صارت حادثه يعني ماكنت راضي :(
    تركي وهو مبتسم:انا مع بنت اجنبي اذكر اني كنت ادرس الروضه باامريكا وكان فيه دروس عن الحب والمصالح وكانت اول بوسه لي مع بنت امريكي :)
    فهد وهو يتنهد:انا كانت مع فارس
    زينب التفت بسرعه:هااه مع فارس حقنا ولا ثاني
    فهد:لا فارس حقنا
    زينب:وشلون
    زينب ناظرت على طول فارس وكان وجهه مايل لاحباط
    فهد:اذكر اني كنت بالثالث متوسط وانا اركض اصدمت بفارس ولانننا كان طول بعض وصار اللي صار اكثر من اللي في المدرسه انصدموا وطلعوا علينا اشاعات ااخ كل مااتذكر ودي احبسم بالمدرسه واحرقهم وهم عايشين جربت انا وفارس الالم ببسبهم
    زينب حاولت انها تمسك نفسها عن الضحك
    فارس وهو يرجع يلبس نظاراته:عشان كيذا اول مااشوف باسل او فيصل يضمونك احس انكم بتجربون الاشاعات اللي عشتاها انا وفهد وعشان كيذا لا تضمون بعض مثل الحبيبين عند الناس او قدامهم
    وباسل وفيصل:ططييب
    زينب بغباء:وهو بيدي هم اللي يجون '(
    فارس ناظر فيصل وباسل بنظرات حاده
    باسل وفيصل بنفس الوقت:اووبس :)
    زينب:يلاا دورو العلبه مرا ثانيه
    باسل:دورها مرا ثانيه وطلع الدور على زينب ورائد
    زينب بنفسها وهي مبتسمه:دام رائد اللي بيسالني مااتوقع بيكون سواله محرج
    رائد:وش تبي تكون عروسه المستقبل
    زينب رمشت والشباب يناظرونها
    زينب بضحكه:سواال محرج شوي
    رائد:قول قول
    زينب وهي تأشر بصبعها ومبتسمه:اممم ابيها تكون طباخها وراعيه بيت مثل فارس وابيها مثل فهد حلوه وابيها مثل تركي عصبيه شوي
    فارس وهو رافع حاجب ومنزل الثاني: عصبيه! انا ادري الشباب يبون عكس
    زينب وهي خجوله:ايه ابيها عصبيه عشان اهديها انا :$
    الشباب قعدوا يضحكون على زينب
    فارس:يالرومنسي انت
    زينب:ايه ماشفت شي'))
    رائد:كمل

    زينب وترجع تأشر:ايه وابيها غيوره موت مثل حمد وابيها حنونه مثل رائد وابيها متفهمه مثل سامي وابيها ذوق مثل فيصل وابيها تحب الاشياء الكيوت مثل باسل وابيها بعضلات وطويله مثل احمد
    الشباب ترسمت على وجيههم علامه التعجب
    الشباب بصدمه بصوت واحد ماعدا فهد:بعضلات طويله
    زينب حست على نفسها وبسرعه وهي تضحك:اييه وش فيها احب البنت اللي تصير كيذا>تحاول ترقع لنفسها
    تركي وهو عاقد حواجبه:معليش على كلامي بس وين كبريائك تخيل زوجتي تصير طويله ام لالا عادي تصير طويله بس معضله خيير اجل هي الرجال وانت المراه
    زينب وهي تبعد عيونها عن تركي:انا كيذا احب
    فارس والشباب ماحبوا يزعلونه اكثر
    رائد:كمل الجواب
    زينب بخجل: وهم شي بين كل ذولي ابيها مصاصه دم :$
    الشباب من الصدمه عجزوا يتكلمون
    فيصل بصدمه:مصاصه
    باسل باستغراب:دم
    الشباب بتعجب:مصاص دم
    زينب وهي تضحك:ايه وش فيكم
    تركي:ليه مصاص دم يعني الشباب الطبيعين يبون اميره او ملكه جمال ماهو وحش :( انت صراح غريب
    زينب:ابيه مصاصه دم جميله وليه اخترتها امم لانها حتى لومت مارح تحب غيرك او تتزووج غيرك بتبقى تحبك لين ماهي تموت
    خالد:ايه عشان تمص دمه وتريحنا من زياد المريض عقليا
    فارس وهو يناظر الشباب:الافلام مأثره عليه
    الشباب وهم يهزون روؤسهم:اييه
    حمد:بس من الناحيه الايجابيه اتوقع ذا الشي رومنسي يعني من اللي بيبقى يحبك حتى يموت مااتوقع ان. فيه احد كيذا
    الشباب:…..
    زينب:ونرجع لحياتنا الواقعيه احب البنت لا صار لها انياب بارزه
    رائد:طيب وبعد في شي ثاني
    زينب وهي تأشر على خالد:بس مابيها مغروره شايفه نفسها متكبره مثل خالد
    الشباب ناظروا خالد وهم يضحكون
    خالد ناظرهم وهو رافع حاجب ومنزل الثاني الشباب سكتوا يوم شافوه
    خالد باستهزاء:انا على الاقل مو مثلك
    هههه>ضحك بااستهزا> تبي بنت بعضلات اجل
    زينب ناظرته بنظرات تهديد:بتسكت ولا اقول لشباب وش تلبس تحت الثوب :)
    خالد تجاهل زينب ولا كانه سمعها
    الشباب:وش يلبس تحت الثوب
    زينب وهي تضحك:سرررر
    زينب قامت وهي تتثاوب:كلاس بمنيانذق ووااه
    فارس:تكلم بعد ماتخلص
    زينب:قلت خلاص جاني النوم عيوني بدت تسكر
    احمد:تونا الساعه الحين 1:22
    زينب وهي تضحك:ايه صادق تونا :))
    خالد وهو يهش بيده:يلا يلا هش هش هش
    زينب:شباب عادي لو تطلعون برا يعني بتسببون ازعاج وانا تعبان جسديا
    فارس:اكييد وشوي حنا بعد بنقوم ننام
    زينب من بعد ماشفتهم طلعوا
    دخلت الحمام وقفلته وعلى طول شالت البلوزه والشاش اللي مغطي صدره ا
    زينب وهي تاخذ نفس عميييييق
    زينب بنفسها وهي قاعده على الارض:واخييررررا الحريه اوووف توقعت اني بموت -وهي تحط ايديها على راسها وبحزن-حمد تزوج وخلصني ابي ارجع لطبيعتي شتتتتتت
    زينب قامت ولفت الشاش مرا ثانيه عليها ولبست البلوزه وطلعت من الحمام وانسدحت على السرير وبنفسها:اليوم صار الكثير من الاحداث يارب بكرا يمر على خير
    وهي تشوف جوالها:حتى راشد مااتصل علي ولا حتى ارسل لي رساله
    زينب بدت تغمض عيونها ولا هي تحس على نفسها وغطت بنوم عميق من التعب والارهاق


    نرجع لشباب



    الشباب كانوا جالسين يلعبون ولا عبالهم احد
    قاعدوا ساعتين يلعبون
    فهد وهو يقوم:يلاا ياشباب انا استاذن انا جاني النوم
    الشباب:ايه كلنا جانا النوم بنقعد شوي ونام
    فهد:ايه بكيفكم المهم انا بروح انام يلاا تصبحون على خير

    طلع فهد من الغرفه وراح لغرفه النوم اللي كان فيها زينب

    دخل وهو يتمغط ويتثاوب وشاف زينب رايحه بسبعين نومه وبيدها الجوال
    قرب منها وغطاها وشال الجوال من ايدها
    فهد بنفسه:على الاقل تغطي -وهو يشوف الجوال-من تنتظرين اتصاله لدرجه انك مسكتيه وانتي نايمه

    حط الجوال على الطواله وراح فرش فراشه ونسدح وهو يناظر شكل زينب وهي نايمه وهو يضحك على شكلها
    وبدون اي احساس نام ولا حس على نفسه وهو يطالع وجهها النايم اللي يخليك تضحك

    وبعد نص ساعه دخلوا الشباب وهم يتثاوبون ويتمغطون وكل وكل واحد اخذ فراشه وفرشه بالارض
    خالد شاف زينب وبنفسه:يسبني وينام بفراشي :)
    مااهتم لها وقال بنفسه:هذي المرا بس بخليك لكن المرا الثانيه راح خليك تصيح
    ومد فراشه واول ماانسدح نام ولا حس على نفسه ونفس الشي مع الشباب
    ونقدر نقول انه هذي الليله مرت على خير على زينب والشله ..


    .


    نهااااية البااارت ...

  10. * فجر *
    10-12-2018, 09:24 PM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g





    البارت السابع عشر بنت بمدرسه عيال اغنياء
    .
    .
    .
    ~حــلــم~
    .
    .
    .
    واقفه بالرصيف وتشوف الناس تتركض بتجاه السياره وقدام السياره امراه بمنتصف العمر طايحه على الارض والدم مليان من حولها قربت منها وهي تحاول ترفع راسها ابتسمت لي ورفعت يدها اللي مليانه دم لامست خدي وبابتسامه حنونه والدموع تتمركز بعيناها وبصوت مرتعش وخافت:زينب

    زينب قامت بسرعه وهي تصرخ وتلتفت من حوله وكان العرق متلبسها
    شوي وهي تحاول تهدي نفسها
    زينب وهيي حاطه يدها على خدها وبنفسها:حلم >وهي تتهند< من زمان ماحلمت كيذا حلم كم مرا من الوقت ظ¥ او ظ¤ او ظ© سنوات
    زينب قامت عن الفراش وراحت الحمام وهي تناظر المرايه شافت الدموع تنزل من عيونها من دون ماتحس وهي تحاول تمسح عيونها لكن لازل تنزل الدموع زينب جلست على الارض وبدت تبكي بس من دون اي صوت قلبها كان يتعصر من الالم
    وهي تسال نفسها وتمسح الدموع من عيونها:ليه انا ابكي ااه احس قلبي يتعصر هههه يمكن من الشاش ايه صح من الشاش اجل من من >وبدت تبكي من دون اي شعور وبنفس الوقت ماكانت تبي تطلع صوت عشان ماتقومهم ولا يحسون ب شي
    وشي قاطعها صوت الجوال وهو يرن زينب اسرعت تفتح الباب واخذت الجوال وطلعت برا الغرفه وهي تشوف من المتصل
    زينب وهي تمسح دموعها وتحاول تعدل صوتها
    زينب بابتسامه:الو
    راشد استغرب من صوتها:هلا حبيبتي
    زينب بتعابير غبيه:هااه حبيبتك بخشمك
    راشد:اووه يالقاسيه المهم انتي وين
    زينب تحاول تبين ضحكتها له:توقع
    راشد شك اكثر من قبل:همم بيت خالد صح
    زينب:خطااا
    راشد:نصابها الا بالبيت يلااا عطيني جايزه
    زينب نست شوي وبدت تضحك:وش تبي جايزتك
    راشد:انا بخير لك وانتي اختاري
    زينب بذاك الوقت حست براحه وبنفس الوقت ودها تبكي بس مسكت نفسها وبضحكه:يلاا وشو
    راشد:بوسه او حضن او ننام مع بعض اختاري
    زينب:طيب انا بعد بعطيك خيارات وانت اختار
    راشد:وشو
    زينب:كف رفسه قبصه او بوكس او ركله
    راشد وهو يضحك:اخخ يالقاسيه مافي شي حنون عندك
    زينب بدت تنزل الدموع من عيونها
    راشد:الو؟
    زينب تحاول تضحك غصب:هلاا
    راشد راحت الملامح من وجهه وصوته تغير:زينب وش فيك تبكين
    زينب وهي تضحك:انا ابكي لاتكون غبي من متى انا ان

    زينب عجزت تمسك نفسها من كيذا وبدت تبكي بصوت خافت يوضح لراشد بس مايوضح بالبيت او بالغرفه

    راشد بعصبيه:وشش فيييه
    زينب وهي حاطها مصعم يدها على عينها:حلمت بذاك الحلم
    راشد انتفض بمكانه:زينب بعد ساعه او اقل بصير عندك لا تتحركين
    زينب ماامداها تكمل حتى انقطع الخط بوجهها



    عند راشد

    راشد اخذ الجوال وطلع من الخيمه وهو يركض وقدامه اوسامي
    اوسامي شافه يركض راحه ركض وراه ومسك يده
    اوسامي:راشد وش فيك تركض كيذا
    راشد وهو يتكلم بسرعه:اسمع انا ماعندي وقت انا برجع لمدرسه وانت اهتم بالباقي
    اوسامي متفاجا:هااه وش تقول انت صادق وليه تبي تروح
    راشد بدت تطلع عروق وجهه من الجنب:اسمع شخص يحتاجني وانا لازم اروح
    راشد ترك يد اوسامي وهو يركض
    اوسامي:وش تعتبر ذا الشخص
    راشد وقف والتفت لاوسامي وبصوت حنون وابتسامه حتى اوسامي ماشفه يبتسم كيذا:لو ماهي موجوده ف ماله لزوم وجودي بدونها

    وكمل ركضه وراح على طول حجز طياره لان بين المدرسه والمكان اللي موجودين فيه يحتاج طياره واذا كان سياره يبيله ظ¨ ساعات عشان يوصل


    نرجع لاوسامي
    اوسامي بذاك الوقت دخل الخيمه وجلس وطلعرالدخان من جيب البنطرون ولولاعه وبدا يدخن وهو يفكر

    اوسامي بنفسه:اخته لا ماعنده اخت امم صديقه لا بعد اعرف شخصيته المزعجه مستحيل يصير له صديقه انثى مم او حبيبته لا بعد ماعنده حبيبه احد اقاربه هاه مستحيل اللي اعرفه ان كل اقاربه مايحبهم ولا له صله فيهم وبعدين وش ذي الابتسامه اللي ابتسامها انا معه من صف اول ثانوي الي ماصار اعمارنا بالظ¢ظ¦ ولا مرا قال لي انه يحب بنت او يفكر بوحده
    وبدت الافكار تدور براسه لان راشد اللي عرفه كان متبلد الاحساس تجاه النساء


    نرجع لزينب


    كانت زينب قاعده عند باب الشارع وتنتظر راشد يجي
    وبعد ساعه اتصل راشد
    زينب:الو
    راشد:اسمعي 30 ثانيه واصير عند الباب اطلعي
    زينب:طيب
    زينب كانت قاعده وتناظر الشارع تنتظره يجي
    وفجاه وقفت سياره بعيده عن بيت خالد شوي ونزل من السياره راشد
    راشد ناظر زينب وابتسم لها
    زينب وقفت بسرعه وناظرته وبدون اي شعور راحت تركض بتجااه وضمته وهي تبكي
    راشد ضمها بقوه وهو يحاول يواسيها
    وبعد دقايق دخلوا السياره
    زينب وهي تناظر راشد وعيونها مليانه دموع:انا حلمت بذاك الحلم
    راشد بصوت حنون:هذا كابوس انسيه
    زينب:طيب لييه انا ابكي كل مااحلم بالحلم ابكي ولا اقدر اتحكم بنفسي
    راشد:هذا لانك تاثرتي بالحلم
    زينب وهي تشهق:لو اني كيذا ماكانت بكيت بالقوه هذي صدري يوجعني واحس بخنقه
    راشد ضم زينب بقوه:لا انتي تاثرتي انتي قلبك رهيف ومايتحمل
    زينب وهي ترفع راسه تناظر راشد:متاكد
    راشد:اييه متاكد ولا ليش تبكين
    زينب اقتنعت:يمكن
    زينب بدت تمسح دموعها
    راشد:نامي شوي بروح البقاله اجيب لك مويه واشياء تاكلينها
    زينب:طيب بس لا طول اول ماترجع قومني بسرعه
    راشد بابتسامه:طيب :))


    راشد سدح لها الكرسي وعطاها بطانيه طلعها من شنطه السياره وشغل لها المكيف وغطاها وزينب وبدون اي شعور نامت بسرعه

    راشد اخذ الجوال نزل من السياره
    وهو يمشي كان راسه مليان بالافكار اللي ترعبه
    اخذ الجوال واتصال وقف بنص الطريق
    …..:الو؟
    راشد والعبره خانقته:عمتي خلود
    خلود متفاجاه:رااشد؟؟؟! شفيه
    راشد وهو واقف والعبره خانقته:عمتي زينب جاها الحلم
    خلود بحوف موضوح:هااه متى
    راشد:اليوم
    خلود:وش صار فيها
    راشد:كانت تبكي كثير يلا يلا وقفتها
    خلود:تذكرت شي؟
    راشد:لا مااتوقع لو تذكرت كان راح يبين عليها
    خلود ارتاحت:اسمع خلك معاها لا تخليها تتذكر اي شي وانتبه لنفسك
    راشد وهو يسدح ظهره على جدار:اذا تذكرت وش راح نسوي
    خلود بخوف وارتباك:لا ان شاءالله مارح تتذكر شي بس انت تفاءل بالخير واذا ماحد لمح لها شي انا متاكده انه مارح تتذكر
    راشد:وش بيخليك واثقه كيذا
    خلود:الدكتور كيذا قال
    راشد:طيب



    نروح لم الشباب

    فهد وهو يتمغط ويتثاوب ويحاول يفتح عيونه:اووف كم الساعه
    اخذ الجوال وهو يشوف الجوال
    فهد وهو يضحك:اييه مستحيل تصير ذا الساعه شكلي احلم للحين
    وهو يقبص نفسه
    توسعت عيونه وبصراخ:يااااااعيياااااااااااااااااال
    كلهم قاموا مرا وحده وهم خايفين
    فارس وهو يلبس نظاراته بسرعه ويتلفت من حوله:وش فييه
    تركي وهو خايف:غزونا الوحوش
    احمد:الحرب
    فهد:لاااا
    الشباب بصوت واحد:وشووووو
    فهد:الساعه 5:22
    الشباب قاموا كلهم بنفس الوقت
    خالد:يوووه تاخرنا لييه ماقومتونا
    تركي احمد وسامي:انت اللي ليه ماقومتنا
    خالد:المهم بسرعه ادخلوا الحمام وتسبحوا ماعندنا الا ساعه
    الشباب:طييب
    فيصل:امم انا مااشوف زياد
    الشباب كلهم وقفوا وناظروا السرير وماكان في احد
    الشباب بصوت واحد:زياااااااااااااد

    وشوي وينفتح الباب
    كلهم التفتوا لباب
    خالد بصراخ:هيي وين كنت
    زينب كانت بذاك الوقت منزله راسها ولا احد انتبه لها
    خالد بعصبيه:هييي من متى وانت قايم ليه ماقومتنا
    الشباب كانوا يسالونه نفس الشي بس بهدوء
    خالد وهو يلتفت لهم:انتم اسكتوا انا بتكلم معه
    خالد التفت له وبعصبيه:تكلم هاه ليه ما ق و مت نا
    خالد بدت تقطع الكلمات منه والشباب بحاله تفاجو من شكل زينب
    زينب رفعت شوي شوي راسه وناظرتهم بعيون بارده ووجه شاحب وتحت عيونها حمر وشعرها كان حوسه
    زينب شبه ابتسامه:اه ااسف ياشباب مادري متى قمت
    خالد وهو يقرب لم زينب:انت كن
    ماقدر يكمل يوم شاف شكل عيون زينب
    زينب بابتسامه:اسف ياشباب بس انا راح استخدم الحمام اول
    الشباب وهم مصدومين:طييب
    على السرير واخذت الملابسها ودخلت الحمام وكل من الشباب يناظر الثاني
    زينب وهي توخر الشاش عنها ومن اي تعبير في وجهه:اتذكر؟ اتذكر وشو ااه!اسفه عمتي جدتي وخالتي وعماتي واخوي وراشد والباقي انا اسفه


    عند الشباب وهم يجهزون انفسهم
    فجاه رن جوال زينب
    الشباب وقفوا وكل واحد يناظر الثاني راح باسل وناظر الجوال يشوف من المتصل
    باسل شاف الرقم غريب ماله اسم
    باسل اخذ الجوال ورد
    باسل:الو
    …..:هاه؟رجل يرد على الجوال
    باسل من الصدمه عجز يرد
    ….:هي اسمع عطني زينب
    باسل وهو رافع حاجب ومنزل الثاني:غلطان هذا ماهو جوال زينب
    فهد سمع الاسم وتجمد بمكانه
    …:هاه غريبه مع ان عمتي عطتني الرقم الا هو خطا طيب اوكي اسف
    وسكر الخط
    باسل وهو يناظر الجوال:يالوقاحه مع ان صوته رجولي الا انه وقح ماتوا اللي مثلهم
    خالد والشباب:وش فيه
    باسل:واحد اتصل ويقول يبي وحده اسمها زينب
    فيصل:اسمها قديم :))
    الشباب التفتوا له:وانت هذا اللي هامك

    باسل كان يبي يحط الجوال الا شوي ويتصل
    الشباب بصوت واحد:شكله اجتماعي
    باسل وهو يشوف الجوال:راشد ومع قلب :))
    الشباب بصوت واحد:راااشدد وقلب
    باسل:اييه
    فهد راح يطق الباب على زينب
    زينب:مين
    فهد:هذا انا ترا راشد يتصل عليك
    زينب بذاك الوقت كانت لابسه البنطرون بس بقا الشاش والبلوزه زينب بسرعه لبست البلوزه من درن الشاش وااخذت المنشفه وضمت المنشفه بيدها وشعرها مبلولو مويه
    افتحت الباب بسرعه
    وكلهم التفتوا لها
    زينب وهي تركض تحاول توصل للجوال قبل مايسكر الخط
    اخذت الجوال من ايد باسل وراحت تركض لحمام وسكرت الباب وقفلته
    الشباب بذاك الوقت كانوا متجمدين بمكانهم لانهم شافوا زينب بشكل جميل وشعرها اللي خصلات طايحه على وجهه
    وبنفس الوقت كلهم نبض قلوبهم لها بطريقه جنونيه وغريبه .




    نهااااية الباااارت ...

12345678910111213 ...