... 7891011121314151617

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. * فجر *
    13-01-2019, 11:54 AM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g






    تابع مئة واربع وثلاثون بنت بمدرسه عيال اغنياء
    .
    .

    ما احلل النقل دون ذكر المصدر واسم الكاتبة
    .
    .

    [ذكريــاتهم]
    .
    .
    "انتبه جيدا لمن تحب ، فبكآء القلب لآ صوت له .."

    #مشــعل..â™ھ

    #بالحاظر.

    ضحكت وهي تحط شعرها الطويل الي سوت منه اجمل باروكه
    مشطت ذاك الشعر باصابعها وقالت وهي تناظرها ومبتسمة ب اتساع/حنا نتشابه بس الشعر الطويل لايق عليك اكثر اه بديت احس بالغيره.

    رفعت راسها وناظرت شبيهتها بشعرها القصير الي يوصل لاذانها.
    ابتسمت بهدوء وهي تقول/مازادني جمال الا صاحبة الشعر.

    غمزت الثانيه وهي تقول/اشك بهالشي.

    ضحكت ف راحت وراها ومسكت ايدي العربية وسحبتها ل اتجاه السرير اوقفتها وحطت ايدها ورا ظهرها ويد ورا رجلينها وشالتها وهي تناظر جهاز التنفس لا ينزاح عن فمها .

    حطتها بالسرير بحذر شديد وبعدها غطتها.

    ناظرت وجهها الخالي من الشعر
    الحواجب والرموش
    وشحوبة وجهها وعظام وجهها البارزه
    صارت نحيله لدرجه عظام عامودها الفقري برز حتى صار من السهل حملها.
    تقدم مرضها لدرجه حطو لها جهاز التنفس.

    ابتسمت رسيل بصعوبه وهي تقول/تذكرين يوم كنا بعمر 6 سنوات كنت اشيلك واركض فيك.

    اضحكت وهي تقول/ايه لانك كنت الاطول والاقوى.
    رسيل/اي طبعا لاني الكبيره. تذكرين يوم جا عمك وقعد يهاوشنا لاننا طحنا.
    مهليل/اي انا طحت على جبهتي وانتي طحتي على راسك مع انها كانت الضربه قويه لك بس كنت محتمله واما بكيت.
    امأت وهي تضحك بهدوء.

    اجلست على الكرسي الي جنب السرير وهي تتاملها.
    مسكت يدها النحيله بعظامها البارزه.
    مهليل/كان يهاوشنا بس ماكان يدري انك حميتيني واخذتي نصيبي ونصيبك بطيحه انتي خففتي علي الطيحه.
    رسيل/لانك كنتي تبكين من اي شي.
    مهليل وهي رافعه حاجب بابتسامه/بس عشان كذا؟.
    ابعدت نظرها بخجل وهي تقول/ولاني اختك الكبيره الي لازم تحمي اختها الصغيره.

    ادمعت عيونها وهي تضحك بهدوء.

    عم الصمت لثواني بعدها قالت مهليل
    /رسيل.
    غمضت عيونها قبل تنزل دموعها فقالت وهي تفتح عيونها وبنبره تخنقها العبره قالت
    /حنا توأم صح؟.
    ناظرتها رسيل فقالت والدموع اخذت طريقها/ليه ماجاني مثل الي جاك.

    لثواني ناظرتها
    فتنهدت وقالت وهي تبتسم/انا الكبيره وانا المسؤلة انتي ضعيفه بس انا قويه ماراح تتحملين الي فيني.

    /ابي انعدي واصير زيك.

    رسيل ابعدت يدها ونظرها وناظرت سقف الغرفه البيضاء
    /بديت افكر كثير وافكر لو كنتي مكاني وش راح يصير احساسي؟.

    ناظرتها مهليل بعيون دامعه
    رسيل وهب تناظرها/كنت راح افرح.

    مهليل ابدا ماتفاجأت من اجابتها وكانت تتوقع نفس الرد
    لكن الي خلاها تتفاجأ
    ان اختها القويه
    دمعت عيونها لدرجه ان البياض صار مايل للاحمر بسبب كبت الدموع.

    مع ابتسامه خفيفه قالت ذيك الكلمات بتحجر الدموع.

    خانتها احد عيونها فذرفت دمعه وهي تبعد نظرها عن اختها
    وكملت وهي تزيل ابتسامتها وبملامح ضعيفه متألمه قالت
    /كل ماشوفك تضحكين معهم وتبتسمين ويدلعونك كل لحظه وكل ثانيه تمر تمنيت يصيبك اسوء الاشياء حتى لو كانت اشياء مميتهكل ليله اتخيل الشعور او التصرف الي راح يجيني اول ماسمع خبر وافاتك او خبر مو حلو عنك كنت افرح مع ذاك الخيال وقبل كل ليله ادعي يتحقق هالشي لو مات راح يصير كل الاهتمام والحب لي لو اختفيتي كل الكلمات المعسوله من امي وابوي بتصير لي ولحالي.

    تنهدت والعبره خانقتها وكملت/عشان كذا رجاء رجاء.

    /خليني اروح وانا احس بكرهك لي ولو كان كذبه.

    قالت وهي تبكي بصمت.

    مهليل ماقدرت تتحمل ف بدت تبكي بصوت تحاول اخفائه
    مو لانها متألمه من كلماتها
    او امنياتها
    او خيالها

    مسكت يد اختها وقالت بغضب وبين دموعها/وشلون تطلبين مني كرهك انتي قلبي المقسوم وروحي الثانيه حتى لو تمنيتي الي تمنيتيه حتى لو مرضت مكانك حتى لو ماجيتني وانا مريضه حتى لو مت وانا انتظرك انا مستحيل اكرهك كرهك لي هو عقاب لاني اخذت الحب الكامل لي ولحالي حتى لو كنت مكانك كنت راح اكرهني.

    نزلت راسها وكملت/لا تطلبين مني شي صعب مهما كانت معاملتك كنت راح ابقى احبك حتى لو حرقتيني و.

    ناظرتها وكملت/تذكرين يوم كنا صغار قبل لا يصير هذا تذكرين يوم كنا -نستحم-مع بعض تذكرين وعدنا الصغير.

    ناظرتها رسيل وهي تبكي
    فقالت مهليل بمستوى بكاء رسيل/راح نبقى مع بعض مهما صار ف عشان كذا لا تسبقين نفسك وتتخيلين نفسك تموتين انتي راح تشفين وتعيشين وراح تقومين مره ثانيه واحسن مني وراح نسوي كل شي مثل اي بنات بعمر ال18 راح نسوي كل شي ماسوينها.

    رسيل مسحت دموعها وهي تضحك مثل الغبيه وتقول/اي اي صحيح راح اتعافى وراح نسوي كل شي.

    ضحكت مهليل وهي تمسح دموعها وتقول/اي وبعدين تتوقعين الغبيه راح تخليك بهالحاله وتموتين؟هه مستحيل.

    ابتسمت رسيل وهي تحرك راسها بالموافقه على كلامها.

    بعدها

    رسيل غمضت عيونها وقالت/خففي نور الغرفه بنام ازعجتيني.

    أمات براسها وهي تضحك فقامت وراحت خففت نور الغرفه واطلعت وسكرت الباب.

    لحظات
    ثواني
    دقايق

    حتى
    افتحت عيونها
    وهي تبكي بصمت.
    وتضحك بخفوت

    تتعافى؟

    ههه

    هي تدري اكثر من اي شخص ب هالعالم
    اكثر من مليون دكتور
    ان نهايتها

    قربت

    تدري ان الاطباء يبتسمون ويبشرونها بالاكاذيب والخدع
    تدري ان نهايتها تركض بقوه
    هي تحس بذيك الاشياء تتراكض بداخل جسمها
    وتاكدت من هالشي من بعد ماحطو لها جهاز التنفس

    وحتى لو زينب كانت موجوده ماراح تقدر تسوي شي
    حالتها ميؤس منها
    حالتها شارفت على الانتهاء
    وقريب العاجل
    ممكن بكرا
    او بعد يومين
    او بعد اسبوع
    اوثلاث اسابيع
    لكن مستحيل تعيش لشهر

    ضحكت بخفيف وهي تقول/انا اسفه لان وعدي راح انقضه.

    تنهدت وهي تمسح دموعها وتغمض عيونها
    .
    هي مؤمنه ايمان اعمى ان كل هذا هو عقوبتها لتمنى لقلبها القمسوم المشترك بالموت.

    بالاخير تستاهل الي يجيها

    -
    -

    كانت تناظر نفسها بخجل
    تتفحص فستانها الاحمر القصير من الامام والطويل من ورا كان له ذيل طويل
    منفوش باكمام قصيره وظهر لا يغطيه شي سوا سلاسل ناعم ذهبي يقسمه لنصف.
    بصدر بارز
    مظهر انؤثتها بالكامل.

    شعرها الي يوصل ظهرها سوته ساري لها بالفير فير خفيف ونثرته رفعته ونزلت قصتها الاماميه وخلت خصلتين قصيرتين اماميه مع تفير ناعم مع مشبك صغير ذهبي بشكل ريشه محطوط على الجنب.
    و
    مكياج ناعم

    تاتو بشكل طيور صغيره محلقه بمرسوم على كتفها

    مشت وهي تتنهد بتوتر لسرير
    سحبت مسكت الورد الاحمر واجلست على الكرسي وبكل ثانيه تحس بالتوتر
    اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي

    وليه لا!
    هذا هو اليوم الي تنتظره اي بنت بشغف لكن مع قليل من التوتر والفرح.

    يوم حفلة الشبكة

    (ملاحظة:حفلة الشبكه تتم من بعد عقد النكاح وقبل العرس ويجي هالشي على حسب رغبة الاهل وفيه بالسعوديه ناس تشوف هالشي لازم لازم وفيه منهم يشوفون مايحتاج حفلة الشبكه تتم ل امرين الاول يتم اعطاء العروس وام العروس اطقم ذهب والاول يتم التعارف على العائلتين)

    دخلت ساري وهي تبتسم ابتسامه واسعه ابتسامه تخلي انهار تنزعج منها.

    ساري/اه ياحظ العريس.

    انهار بنظرات تهديد اضحكت ساري وقربت لمها وقالت/كل العائلتين اوصلوا تعالي تعرفي عليهم ونتصور قبل يدخل سعيد الحظ.

    مدت يدها ف امسكتها انهار وهي تقوم بصعوبه.

    ب هالوقت دخل ريان
    ف وقف بمكانه متفاجأ.

    ناظرته انهار بخجل فقال

    ريان/عفوا اختي غلطان بالغرفه وين اللقى انهار؟-_-.

    انهار مسكت مخده الكنب ورمتها عليه ف بدا يضحك وهو يقرب.
    /انا امزح.

    مسك يدها وقال/اختي الجميله.

    نزلت راسها بخجل من كلامه وهي تبتسم ف قال وهو يضحك/ماكذبو يوم قالوا ان المكياج يركب راس جديد.

    ساري تنهدت بغضب وهي تضرب رجله فقعد على الارض وهو يتألم اما انهار قبصت يده بقوه ف ابعد يده بسرعه.

    ساري/هذا بدل ما تخفف عنها قاعد تزودها.
    ريان وهو يناظرها/ياليت الاخ جعفر مايتكلم.

    كانت راح تضربه بس وقفتها انهار وهي تقول/خليه مسكين مو ملاقي بنات بجمالنا لو لف العالم.

    ريان وهو يضحك/ياساتر.

    قام وعدل بشته ف قالت انهار/وين عبدالعزيز؟.

    ريان/واقف مع ابوي يرحب بالضيوف.

    ساري/وصل العريس؟.

    امأ براسه وقال وهو يناظر انهار/اي وصل قبل اهله الاخ مستعجل.
    بعد اخر كلمه ابتسم وهو يغمز.

    ضحكت ساري واما انهار ابعدت نظرها عن ريان بخجل.

    ساري قالت وهي تطلع من الغرفه/انا بروح اشوف المعازيم وبشوف وش الوظع انتي ناظري نفسك للمره الاخيره وبعد شوي بجيك.

    امأت براسها
    وساري اطلعت من الغرفه.

    تنهدت وهي تجلس على الكنبه.
    وريان واقف قدامها. .

    راح سكر الباب وسحب الكرسي وجلس بجنبها.
    تنهد بتعب
    ناظرها لثواني بعدها
    قال.


    تدرين اول ماجيتي بيتنا كنتي تبكين كثير كانا خايفين ماندري وش نسوي امي تداريك من جهه وابوي خايف عليك من جهه مع انك كنتي صغيره الا انك كنتي متعلقه ب ابوك كل ليلة تقومين وانتي تبكين تطلبين شوفته.

    سكت وهو يمد يده ويمسح دموعها وكمل با ابتسامه/ابوي وامي اتعبو كثير اهملوني واهملو ساري الي كانت بنفس عمرك مع اني كنت صغير الا اني اتذكر كيف امي بكت يوم تعبتي وكانت هذي اول مره تتعبين ابوي كان خايف من انه يفقدك وبعد تعب كبير شفيتي مانكر اني كرهتك وتمنيتك لو ترجعين ل اهلك وفكرت"ليه عمتي رمتك علينا؟هي اكيد مايحبونك"ماكنت احب اقرب منك لاني كنت اكرهك لكن يوم من الايام كنت قاعد اللعب بحديقة البيت كنتي صغيره كنتي بعمر ال5 سنوات ماتوقع انك تذكرين جيتي لي وقلتي"ريان تعال اللعب معي".

    سكت للحظات كأنه يتذكر بعدها كمل/لاني كنت اكرهك دفيتك بقوه ف رجعتي لورا وطحتي مانكر اني خفت لاني توقعت بتكبين وتخلين امي وابوي يجون ويظربوني بس بدل ماتبكين قمتي وانتي تضحكين ودفيتيني وقلتي"دورك دفني"انصدمت من ردت فعلك وقمت وانا معصب مخطط ادفك باقوى ماعندي وفعلا دفيتك بقوه بس مو ذيك القوه الكبيره وطحتي وقمتي مره ثانيه وانتي تضحكين بقوه ودفيتيني بس ماكانت نفس قوة دفتي دفيتيني بحيث اني ماتأذى وانا هذا الي خلاني اعصب خليتيني الشخص الشرير ف قمت ووقفت ودفيتك باقوى ماعندي ماطحتي بنفس المكان طحتي بمكان فيه حجره كبيره طحتي على وجهك استغربت ليه ماقمتي بسرعه وطولتي حولي دقيقه بالبداية مانتبهت الا لما قمتي وراسك من الجبهه كان ينزف بكثير طاح قلبي ببطني من الخوف بس كنتي تبتسمين حتى انا شخصيا كنت خايف من ردة فعلك فتجمدت بمكاني وبهاللحظة جاء عبدالعزيز.

    تنهد وبعدها ضحك بخفيف وكمل/اول ماشافك بهالحاله جا يركض بسرعه وسالني بعد ماشاف الدم ينزل من جبهتك ورفضت اجاوب كنت اترجف من الخوف وفجأه صفقني كف خلا وجهي يدور مرتين كان صرخ علي وشالك بسرعه وانا متجمد بمكاني ماقدرت اتحرك مكاني ولا قدرت ابكي من الكف تدرين ليه؟.

    ناظرته فقال/لانك كنتي تبتسمين وبنفس الوقت ترتجفين حابسه دموعك كنتي تبين تصرخين من الالم ومن الخوف لانك شفتي دمك بس حبستي نفسك من البكاء متوقعه اني ماراح اللعب معك او عشان ماتجي امي على صراخك وتضربني بعدها جت امي وهي خايفه وكل شي عدا بخير.

    تنهد وقال/تدرين ليه اقول لك عن هالذكرى؟عشان عبدالعزيز انا ادري والكل يدري انك تحبينه.

    توسعت عيونها وانصدمت
    ف قال/لا تنصدمين انا ادري من زمان من يوم وانا صغير وهالشي الوحيد الي خلا مشاعري تنربط عن اي مشاعر غريبه اتجاهك انا اشوفك اختي الصغيره.

    اخذ نفس مكمل/تدرين عبدالعزيز يحبك وفيه ست مليون موقف يبين هالشي عبدالعزيز عنده غرور يمنعه من الاعتراف ويمنعه من تبين هالمشاعر لك اسمعي انا ادري انك اخذتي هالشخص عشان تنسين عبدالعزيز انا ماقول لك خليه وارجعي اللحقي عبدالعزيز لا لكن انا مابيك بعدين تتحسرين وتندمين وتفقدينه ولا ابيك تخربين حياتك عشانه اصبري شوي وعطي عبدالعزيز فرصه واعطي لنفسك فرصه ولذاك الشخص فرصه.

    كانت تسمعه فقالت بتعابير غريبه/تاخرت.

    هز براسه ومسك يدها وقال/لا للحين ماتاخرتي فيه وقت فيهه وقت اسمعيني وركزي وفكري عندك فرصه اسبوعين والاحسن تفكرين بيوم قبل تخسرينه وتخسرين نفسك.

    ابتسمت وهي تبعد يده وتقوم بعد ماشافت ساري واقفه عند الباب مشت واوقفت جنب ساري وقالت قبل ب بهدوء

    /انا ماخسرت احد ، هو الي خسرني.

    بعدها درات ومشت مع ساري.

    تنهد ريان باستسلام وهو يرخي جسمه على الكرسي
    /خلي غرورك وكبريائك ينفعك الحين.

    ..


    كانت تمشي بالممرات مع ساري
    مع كل خطوه تزداد نبضات قلبها
    توتر وقلق يقسمها لنصفين

    ساري/فيه وحده غريبه قاعده تنتظرك.
    انهار/مين؟.

    ساري/مادري بس لهجتها غريبه.

    همهمت بعدها قالت/مين جاي من اقاربنا؟.

    ساري/كل عماتك وخالاتك وعمومك وخوالك ، جميل اننا استأجرنا شاليه ولا البيت مايوسع بهالناس كلهم جايين حريم ورجال وصغار.

    ماهمها كل هذولي
    همها
    شخصين
    كانت متردده انها تسالها
    كانت خايفه من الجواب.

    ساري كانت تعرف وتفهم لكن مثل ماكانت متوقعه انهار.
    ساري/ماحد جاء.

    همهمت بحزن.
    مكمله مشي.

    وهي تمشي
    شافت
    ذاك الشخص الي سرق قلبها
    يمشي بنفس الاتجاهه
    وقف بعد ماشافها تمشي بنفس اتجاهه.

    سوت نفسها ماشافته واسرعت بخطواتها تبعد باسرع وقت من قدامه.
    لانها تدري
    ماراح يخليها بدون مايسوي شي.
    لكن
    فكرت ان معاها اخته
    ف ارتاحت بداخلها.
    لكن مثل ذلك تفضل انها تبعد عنه.

    اما ساري كانت تمشي ولاكأن شي صاير
    وكأن الوضع طبيعي.

    لكن
    لكن
    اوقفت بصدمه كبيره
    بعد ماشافت اخوها
    يمسك ذراع انهار ويجرها لحضنه و.
    و

    يبوسها من ذاك المكان المحرم.
    -فمها- -_-

    طاحت مسكة الورد من يد انهار
    وهي فوق الصدمه

    سحبتها ساري بسرعه ولــ
    اول مره
    بحياتها
    تصفع اخوها بقوه وبغضب
    ناظرته بعيون تشع غضب وتهديد
    ساري كانت شخص ثاني
    واخوها ابدا ماتفاجأ
    من ردة فعلها
    حتى انه ضحك وكمل طريقة

    سافل
    حقير
    مجنون
    اي هو كل شي
    مستحيل يفوت فرصه بدون مايسوي شي لها.

    قال وهو يبعد عن نظرهم وبصوت شبه عالي/مبروك.

    ساري ضربت الجدار بغضب وناظرت انهار الي كانت تحت تاثير الصدمه.
    تفحصت شكلها الخارجي
    فتنهدت بغضب وراحه وقالت/سوي نفسك طبيعيه لو احد كشفنا راح نموت.

    ساري مسحت طرف شفايف انهار الي تحوست من اخوها اضطرت انها تمسح الروج بالكامل وتحط واحد ثاني بدل الاول والي كان لحمي مايل لزهري الفاتح.

    مسكت مسكة الورد ومشت وهي ساحبه وراها انهار الي كانت بنفس حالتها.


    اما هو كان
    شارد
    كان يتمنى لو احد شافه
    كان يتمنى لو كل العالم اجتمعت وشافتهم.
    كانت راح تكون فرصه ذهبيه.

    دخل الغرفه الي كانت فيها
    وشاف ريان جالس هناك يناظره ب ابتسامه ساخره.
    سكر الباب وراح جلس على الكنب.

    ابتسم ريان بسخريه وقال/اجل مسكت هالشي وضربتك؟.

    قال وهو ينزل نظره لاحمر الشفايف وخده الاحمر.

    ولع سيجارته وقال وهو يضحك بخفيف/لا اخذت الكف من ساري.

    ريان اتكى بيديه على طرف الكنب وقال بملل/تستاهل لو كنت بمكانها كسرت راسك.

    قلب عيونه متجاهله وهو ياخذ نفس عميق من سيجارته.

    ريان/والحين قول لي وش نفعك غرورك؟.

    ..

    ادخلت القاعه وشافت كثيرر ناس موجودين
    من ثلاث العوايل.
    اثنين تعرفهم
    وعايله ماتعرفها والي هي عايلة زوجها.

    عادت من شتات نفسها وابتسمت بصعوبه وهي تنزل راسها.
    من نظراتهم.

    راحت تمشي ووصلت لكوشه الصغيره ووقفت.

    المقربين لها مشوا بتجأها مسرعين يسلمون عليها.
    مهلين عليها بالكلمات الطيبه.

    وهكذا حتى انتهى السلام من كل طرفين
    من طرف عائلة الام
    وطرف عائلة الاب.

    بعدها قربو اهل العريس مسلمين عليها
    واول من قربت.

    حرمه طاعنه بالسن تمشي على عصاها مبتسمه ابتسامه حنونه.
    سلمت عليها وقالت/انا عمة العريس الكبيره انا بمثابة الام لهم جميعا.

    وبعدها قربو خمسه من بينهم وهي تبتسم سلمت عليها وقالت/انا خالة العريس وهذولي خالتها.

    بعدها قربو اربع حريم وسلمو عليها وقالت اول وحده/انا العمه الثانيه وهذي عمته الثالثه وهذي الرابعه وهذي الخامسه.
    بعدها ناظرتها من فوق لتحت وقالت وهي تبتسم/غازي عرف يختار.

    احمرت خدودها ونزلت راسها وهي تضحك بخفيف.
    بعدها قربو ثلاث حريم وسلمو عليها وقالوا/انا زوجة خاله وهذولي زوجات خواله الباقين حنا بمثابة الخوات له ياعروستنا الحلوه.

    ضحكت بخجل ورحبت فيهم بعدها قربو سبع حريم سلمو عليها وابتسمو ووحده فيهم قالت/حنا زوجات اخوانه.

    حيتهم وهي تناظرهم وحده وحده لين
    تعرفت على ثلاثه
    ثلاث اوجهه عرفتهم
    الاشخاص الي كانوا بعرس سديم
    والي امنعوهم يقربون من زينب وهي بزواج سديم.

    حاولت بقدر الامكان ما يتغير تعبيرها
    ف قالت وحده من الثلاث/احس اني شفتك بس مدري وين.

    ابتسمت وحده منهم وقالت/ايه اكيد بتحسين هذي هي الي يغار منها القمر.

    انفجرت من خجلها ف اقعدت وبعدها استوعبت وقامت بسرعه.
    اضحكو زوجات اخوانه من ظرافتها.

    ابعدو وقربو ثمان حريم وهالمره كانوا جميلات
    حست نفسها عاديه جدا قدامهم
    مع ان ملامحهم يذكرونها بشخص عجزت تعرف هويتها.

    سلمت عليهم بخجل ف قالت وحده منهم بلطف/انا وهذولي اخوات العريس.

    حيتهم ف ابتسموا وابعدو.
    حتى جاء الدور على البنات المقربات للعريس.
    وبعد ماراحو
    كانت تناظر الارض ف شافت طرف فتسان بلون الاخضر الملكي.
    ف ارفعت راسها
    ناظرت وجهه غريب
    حست انها مو من اهل العريس ولا من اهلها.

    ظلت تناظرها وبنفس الشي مع الطرف الثاني
    كانوا يناظرون بعض.

    حتى
    رمت نفسها وضمتها بقوه.
    تغمض عيونها تمنع دموعها تنزل.

    ابتسمت الثانيه وهي تضمها بقوه.

    ابعدت عنها ومسحت دموعها وهي تبتسم
    /عروس جميلة مثلك ماتبكي.

    كانت تحاول تجاري لهجتها بي طريقة بس عشان تفهمها
    ف بنظرها لهجتها صعبه ومصطلحات يصعب فهمها.

    زادت ابتسامتها اكثر يوم شافت هديتها الاخير لابستها.
    ف قالت انهار بين ضحكه وبكاء خفيف/لبست هديتك اعجبتني كثير وحبيتها.

    سلسال من ذهب بعيار24 بنهايته لؤلؤة طبيعي صافي صغيره بحلقات ذهبيه ناعم وجميل


    ابتسمت وهي تضمها مره ثانيه وتبارك لها.

    ماكانت تبيها تبعد لكن الناس بدو يناظرونها ب استغراب وشكل زوجة ابوها متاخره ف خلتها تروح بصعوبه بعد ماخلتها تبكي رافضه تخليها.

    واخيرا.
    قربو البنات وهم يضحكون.
    ضمتها مشاعل وهي تطبطب عليها وتبارك لها.
    ونفس الشي مع البنات الي اجتمعوا عليها وضموها مع مشاعل.

    كانت تتمنى لو زينب معاها
    وجالسه معاها
    تبارك لها
    وتضحك معاها
    لكن
    وبشكل غريب

    توترت زينب وطلعت لها الف عذر
    كان واضح انها تخبي عنها شي
    ف ازعلت انهار منها
    وقفلت في وجهها ورفضت
    ترد عليها او تتصل عليها مع انها اتصلت اكثر من الف مره.

    ليه ماتحضر شبكتها؟
    ليه من بين الناس ترفض زينب دعوتها؟
    مو هم اصدقاء؟.
    ف بي حق ترفضها؟؟؟؟!!!.

    وعشان كذا اقطعتها وظلت من ذاك اليوم ما ترد او تتصل عليها.

    انهار
    كانت ناسية
    ان الاورباد يقربون لزينب من طرف الام
    ناسيه ان بينها وبينهم عداوه غريبه-مو مع الكل-لكن الاغلب.

    ناسيه ان لو امسكوها راح يرجعوها غصب لذيك العائله المتوحشه.

    مابقى احد ماتصورت معه حتى انها خلت زوجة ابوها تتصور معاها قبل تروح وهي اول وحده من بين الحاظرين
    صديقاتها وخالها وزوجته وساري وبعدها ريان الي راحت للغرفه الي يجتمعون فيها خوالها وعمامها يسلمون عليها
    صورت معاهم.
    واخيرا.

    جاء العريس.

    -
    -

    #الماضي ماقبل الحاظر_المدرسة.

    اول ماسمع الخبر ماقدر يصدق ف راح يركض لشباب يعلمهم بالي سمع
    فيصل ماكان موجود ف اضطر يعلمه بعدين.

    دخل بسرعه ف ضرب الباب الجدار بقوه
    ارتعبو الشباب منه.
    لكن
    تفاجأو
    من حالته

    مهند وفهد امسكو قلوبهم
    حسو ان زياد مسوي مصيبه
    فارس قام من الارض وهو مستغرب وقال/وش فيه؟.

    سامي وهو يتنفس بسرعه وبصدمه/زياد.

    الي كان جالسين قاموا بسرعه وهم يناظرونه.

    فارس حط يده على قلبه وبتوتر قال/مين موته؟.

    هز براسه وقال/زياد راح يصير الامير الرابع للمدرسة.

    بالبداية ماستوعبو الي اسمعو لين
    طاح الكاس من يد خالد
    الي كان اكثر صدمه من الجميع

    سامي/رشحوه ثلاثه بالبداية كانوا اثنين بس تو جاء امير ورشحه للمنصب.

    فهد نغز قلبه وقال بخوف من توقعه/مين.

    كان يحاول يكذب شعوره لكن

    سامي/الملك-الامير الاول آدم والامير الثاني رعد.

    الملك!!

    جلس فهد على الارض بصدمه
    اذا كان ادم بالموضوع حتى. هو شخصيا ماراح يقدر يسوي شي
    ذاك شخص خبيث
    وماكر
    ثعلب بهيئة انسان.

    "زينب وش حطيتي نفسك فيه عشان تجذبين انتباهه؟"

    .
    .
    .

    نهاااية البااارت .



  2. ترانيم هادئه
    14-03-2019, 09:55 AM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g


    اين تكملة الروايه
  3. جمال الحياة
    08-12-2019, 04:17 AM

    رد: رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g

    رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء .. بقلم ،Marie.g


    رواية حلوة ومشوقة بس
    اين تكملت الرواية يا اختي
... 7891011121314151617