قيثارتي. بقلم الكفيفة قيثارة الصبا علياء العامري.


قيثارتي.

إنهم يقرأون حروفي الحزينة.

إنهم يظنون أن أحلامي سجينة

إنهم يتوقعون أنني ضعيفة.

مهلا يا من تقرأون حروفي أنا لست كما يخيل لكم.

أنا القوة التي صنعها الضعف دهورا.

أنا التي صنعت من الكبرياء أنثى بقلب قوي وعقل مسن.

ضعيفة وهشة جدا ولكن أمام خالقي فقط.

أنا لا أعترف بضعفي وانكساري أمامكم, , وعن أي ضعف تتحدثون؟؟؟

أمر بالفشل وأبتسم كلما مررت بجانبه فهناك شعلات من أمل حاملة معها سحب من التحديات بانتظاري فلماذا أضيع وقتي وأتوقف عند نقطة فشل؟؟؟

أخبريهم يا قيثارتي من أكون.

أنا العلياء والعلا دوما طموحي.

أنا علياء ولن أسمح بانحدارات اليأس أن تعترض طريقي

أنا البركان الذي تفجر حبا وأملا.
أنا تلك الوردة التي لا تذبل رغم مرور الزمن.

أنا الجبل الصامد الذي لا يهاب بروق الصعاب ولا أعاصير الحزن ولا رياح التشاؤم.
يا صديقي امشي بعزم وثبات ولا تحزن اذا داهمتك عصابة التحديات فالحياة لا تحلو الا بها.

قل الحمد لله دائما وأبدا وابتسم رغما عن البشر وتأكد دائما أن الناجح لا يسلم من ألسنة الفشلة, ولأنهم يغارون من نجاحك يحاولون تحطيمك.

كن كالجبل الصامد وتوكل على الله في كل خطوة تخطوها في حياتك.