((معاناة معلمه ))

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. ALAMAL99
      13-09-2017, 04:57 AM

      ((معاناة معلمه ))

      ((معاناة معلمه ))


      بيوم من أيام العام الدراسي الماضي كنت جالسه بمكتبي مع الأوراق المطلوبة وبخلصها كان مقابل مكتبي مكتب إحدى المعلمات اللي معي بنفس الغرفه وكنت ملاحظة عليها من فتره إنها متغيره وكثير بعد بس ماحبيت اتدخل واسالها عن سبب تغيرها .
      وقلت يمكن ظروف عائليه خاصة فتركتها وماعطيت اهميه لها لأمر.
      بعد شي أسبوعين وأكثر لاحظت ان هالمعلمه حالتها تسوء أكثر وشرودها بكل وقت هذا غير تغيرها نفسيا وجسديا أخذني الفضول اني اتجرا واسالها لعل وعسى اقدر اساعدها وسالتها. .
      قلت لها :استاذه صفية وش فيك شايفتك من فتره طويلة متغيرة وحاضره معنا بالجسد بلا روح فيك شيء تعبانه محتاجه شيء قولي وانا اختك يمكن اقدر اساعدك. .
      قالت :قالت مافيه ي قلبي بس شوية ظروف مخربطتني وكاسره ظهري.
      قلت :مايصير اللي تسويه بنفسك لزوم تفضفضي عشان ترتاحي .
      قالت :اي والله حابه افضفض عشان ارتاح لو ضليت كذا بموت بس منو يسمع.
      قلت :احكي ي الغاليه واعتبريني اختك مو غريبه انا.
      قالت :مشكلتي مع زوجي يوم كان مامعه شي غير كم قرش يحصلهم آخر الشهر وتجي كلها للسياره وللطلعات والجيات مع ربعه كنت أنا مااقصر عليه وعلى عيالي بشيء مصاريف البيت والعيال والمدارس والبقالات وكل شيء على ظهري وتحملت وقلت مامعه شيء والله ماارزقه ماتكلمت ولاشكيت بالعكس أخذت سياره لولدي الكبير عشان دوامه بالجامعة وعشان يودي ويجيب إخوانه بحكم إن ابوهم مو فاضي لهم والبيت اللي ساكنين فيه بيتي ورثته عن ابوي الله يرحمه بناية مكونه من طابقين الطابق الأرضي فيه شقتين وكلها مستاجره والطابق العلوي فيه شقتين بس فاتحه على بعض واحده فيها انا وعيالي وحده اثثتها عشان لمن يجونا ضيوف أو يجي آخوي بالرضاعة وعائلته يسكنون فيها ...
      زوجي بهالسالفه كلها مجرد صوره ماله اي فعل ولا أي أثر يثبت وجوده غير يجي ينام ويطلع وكل المسؤولية على رأسي ومع هذا متحمله كل شي وصابره حوالي 20 سنه
      وبعد فتره استلم مبلغ من الدوله عشان أرض أخذته منه الدوله وعطته الفلوس كتعويض طبعا المبلغ مو قليل يقارب المليون و800الف ريال. .
      أخذ أرض بالمنطقة عشان يقيم عليها مشروع تجاري وكذا وغير السياره ومافكر يعطي حدا من عياله ولا ريال بعد فترة جاني وقال :يابنت الناس انا جاي أخبرك بشيء ومابيك تعرفي من برا وانا موجود  ((أنا خطبت ))وبعد فتره بتزوج. ..انتي انسانه كبيره وكنت نعم الزوجه لي ونعم الأم لعيالها وفوق هذا موظفه عشان كده انا جاي أخبرك أني بخفف عنك هالحمل وراح تكوني معي وماراح أتخلى عنك بس راح تكوني ام وموظفة. .
      طبعا انا انصدمت وش قاعد يقول ووش يخربط سألته مرة اخرى عشان اتأكد جد بتتزوج؟
      قال :اي نعم
      وماراح أبعد عن هنا بكون هنا حولكم بهالشقه اللي جنبنا  ((هذا وش قاعد يقول ووش يفكر ويخطط ))
      قلت :انت ناسي هالبنايه لمنو؟
      أخذت رائي بالزواج قبل هذا كله؟
      قال :والله مابي اطلع بعيد عن عيالي ويضيعون تعرفين الأولاد كلهم مراهقين وماراح تقدري عليهم ووجود الأب شيء أساسي وفكري بالموضوع.
      سكتت مارديت وطلعت وباليوم الثاني جلست مع عيالي وخبرتهم بكل اللي صار واللي بيصير .
      طبعا الأولاد عشانهم كبار ماابدوا برأيهم لأنه بعيد عنهم مجرد آب بالإسم. .
      والبنات نظراتهم لوم وعتاب وخوف من كل اللي برا ولأنهم بنات وحساسين البنات شوي مااستوعبوا الكلام ونظراتهم ودموعهم كانت كفيله بكل شيء وهم السبب الرئيسي اللي خلاني أوافق على سكن ابوهم بالشقه اللي جنبنا. .
      مرت الأيام وتم كتب الكتاب وأصبحت زوجته ورجع للبيت مبسوط ع الآخر وكأنه اول مرة بيتزوج. .
      جيت وجلست وكان لسى صاحي مانام وقال تعالي إجلسي بقول لك شي. وجلست
      وقال :اسمعي يابنت الناس صار لي معك قرابة العشرين سنه وأكثر بس والله العظيم ماكسبتي هالقلب ولاحتى بالشفقه مااحس انك زوجتي صحيح ماقصرتي معي بشيء بس العيب فيني مو فيك لو ما هالعيال اللي بينا والا كنت فكيتك مني وارتحتي انا اللحين الله سبحانه وتعالى رزقني بكم قرش بعيش فيهم لنفسي وزوجتي الجديدة وانتي مثل ماقلت لك عيالك الله يهنيك فيهم وحط مبلغ 30 الف ريال يمكن كتعويض عن صبره معي ماقدرت أتكلم ولاانطق بكلمه غير طلعت من الغرفه وسكتت مو عشان العيال لا. ....العيال كبار وكل واحد فيهم بيدبر نفسه ويدور عمل ومصيره يروح. .
      ماسكتني غير البنات لأنهم ضعيفات ابوهم مايعرف عنهم شي ولا يحب يتعامل معهم بالمختصر  ((مايبيهم))بس هذولاء بناتي وانا أبيهم وراح أتحمل كل شي عشانهم.
      تزوج الأخ وجابها للبيت واليوم الثاني العصر جابها تسلم علينا وطلعت ماهزت فيني شعرة غيره لاهيا ولا هو.
      والغريبه اني لابكيت ولاشكيت ولا حكيت لأي أحد.
      انا من شفتها عرفت ان فيها شوي من الكبر بس ماهمتني ولا اهتميت والأخ قطع جلوسه معنا مره واحده ماغير يسير علينا وهو واقف بس ماكنا نحتاجه بشيء ابد
      ويوم من الأيام ولدي الكبير قطع إشارة مرورية وجات على أبوه المخالفة لأن السياره مسجله بإسمه.
      شوي وجاء أبوه يصارخ ويتحلطم وأخذ من الولد السيارة
      شوي وجاء أبوه يصارخ ويتحلطم وأخذ من الولد السيارة.
      وقفت أمامه ووقفته وقلت :السيارة مو سيارتك هذي انا مشتريتها للولد ومافيك تاخذها واذا ع المخالفة أنا بسددها وغلط الولد هالمره وماراح يعيدها.
      رفض يعطيني المفتاح واخذه وطلع ماقدرت اسوي له شي راح ولدي لاعمامه اخوان أبوه وخبرهم وراح لجدته أم أبوه وشكا أبوه بس الكل تعذر وقالوا مانقدر نسوي شيء لأن السياره مسجله بإسم أبوك أصبر كم يوم وهو بيعطيك. .طبعا الولد واخوانه بالجامعة وعشانهم كبار مااقدر انا عليهم لأنهم مراهقيين يادوب اقدر على اصغرهم حاولت مع ابوهم كثير وحاولت ورفض المسألة ماصارت مخالفه وبس المسألة صارت حسد وهو بنفسه قال :انتي لاتحسبين اني ساكت عن طلعاتك وجياتك من الدوام للسوق ترى انا اشوف كل شي وسياره مافيه وخليني اشوف كيف بتداومين. ..
      تحايلت على عيالي انهم يداومو مع اصحابهم لمن أجمع كم قرش واجيب لهم غيرها كنت اتحسب عليه جوات قلبي ومو قادره اناظر بعيون عيالي خايفه اضعف ويصير شيء لايحمد عقباه خصوصا أن ولدي الكبير شايفته طالع عن طوره. ..
      شوي وطلع معه ملابس وقال ببات ببيت خالي أو أي مكان ماراح ارجع لمن تعطوني سيارتي ترجيته كثير بس رفض. ..
      ومع الأيام ترك الجامعه وخبرت أبوه وماحرك ساكن
      ونهاية السنه الولد الثاني نفس الشيء ترك الجامعه ونفس الشيء خبرت أبوه وماحرك ساكن. ..
      بقى معي اصغرهم هو اللي مازال يسمع مني ويطيعني شوي. ..
      كل شيء تغير بين ليله وضحاها والسبب ابوهم واهماله وبيوم من الأيام كنت تعبانه شوي جاني وجلس جنبي ويقول تعبانه اوديك المستشفى رفضت ..
      قال :وش تحسين فيه وش فيك
      قلت :ولاشي بس احس عظامي متكسره بنام شوي واصحى وبتروح إن شاء الله. .
      قال :هذا من الروحه والجيه للمدرسه ع الأقدام
      قلت :ليش عطيتني سيارتي وانا رفضت
      هذا انت مشغول عن الكل ماتدري عن شيء عيالك من بيت لبيت لادراسه ولا وظيفة وانت رافع يدك عنهم ..
      تجي بس ترمي كم كلمه وتطلع. .
      مرت الأيام ومازلنا على نفس الحال. .
      وبيوم قرب عيد الأضحى وحنا ماجهزنا ولاشي اتصلت باخوي ابغا السيارة عشان ننزل للسوق انا والبنات ماقصر وعطاني السياره. .
      لمن نزلنا حصلنا ابوهم طالع مع زوجته يوم شافنا وعرف انا بنطلع للسوق قال أنا اوديكم تعالوا معنا. ..
      طلعنا معه للسوق أخذنا كم غرض للبنات وهو حاسب عن زوجته وبناته طبعا انا مااخذت ولاشي. .
      طلعنا نبي محلات ثانية قال :تبون بعد شي
      قلت :اي نبي كم غرض للبيت وكذا
      قال :يلا
      نزلنا وأخذت كم غرض وحاسبت وباخذ من جهه ثانية وكل شيء اخذه انا للبيت انا أدفع المبلغ
      شوي وجاني يصارخ بالسوق ويقول :خلاص ماكفاك كل هذا مابقى بالسوق شي خلاص يلا مشينا بصوت عاااالي
      تمنيت الأرض تنشق وتبلعني ولايصير هالموقف وطبعا انا طبعي كتوم جدا مااقدر اشكي لأي أحد. .
      طلعنا للسياره وانا ماتكلمت ماغير هو يصارخ ويتحلطم مارديت عليه وطنشته وزاد يوم طنشته وهم مارديت عليه. ..بعد شوي وقف عند كذا محل وقال انزلي وش تبين مارديت ابد. .
      كرر كلامه قلت خلاص انزلي آخذي اللي تبيه وانا بحاسب عنك. .
      قلت :لاخلاص مابي شي اكتفيت.
      حرك السياره وطلعنا وهو يقول اصلا أنا من زمان مرتاح منك وماتنزلي معي لاسوق ولاغيره وش اللي خلاني ابتلي فيك واشيلك معنا؟
      كانت هاي الكلمتين كفيله بكل شيء قاله واللي لسى بيقوله تحطمت ع الأخير خلاص تمنيت ارجع امشي على رجولي ولا اجلس معه دقيقه. .
      شوي وقفنا بكذا مكان يبيني أنزل وانا ماغير اهز براسي بمعنى لا ماراح أنزل هو عارف اني كنت ابكي وعارف بحجم كلمته بس مارديت عليه ولانزلت مكان الإ للبيت مباشرة نزلت قبلهم كلهم وبسرعة لغرفتي عشان محدا يشوف دموعي بس ماامداني اقفل الباب الا أصغر عيالي الشباب واقف بوجهي للمعلوميه عيالي الأولاد 3وبعدهم البنات وعددهم 4 بنات.
      ماقدرت اسكت حكيت اللي صار واللي سواه أبوه وجلست شوي ابكي وهو جالس جنبي لاحيل له ولاقوة غسلت وجلست مع عيالي ولا كأنه صار شيء
      واليوم الثاني أخذني واحد من عيالي للسوق بسيارة خاله وأخذت كل اللي ابيه وعطيت عيالي مبلغ عشان يشتروا اللي يبونه لهم للعيد. .
      مضت خمسة ايام وارتحت منه ماشفته إلا إذا يبي شيء يقول لأي وحده من بناته تعطيه ويذلف. .
      وبيوم العيد جاء وسلموا عليه عياله وجاني يبي يصافحني ومد يده بس تركته وطلعت وسمعته وهو يقول :والله انك مريضه.
      طنشته وخلصنا من العيد وبالليل نزلت مع بناتي عند جدتهم وعماتهم هذولاء الناس لهم فضل علي كثير أحبهم واحترمهم عكس ولدهم. .
      وهما يبادلوني نفس المحبه ونفس الاحترام. .
      أول ليلة عايدت أمه وخالته .
      ثاني ليله عايدت أخته وزوجات إخوانه.
      وهما جوني وعايدوني والمشكلة إنه يغار من حب أهله لي وزاد هالشي كره زوجته لأهله وتتكلم عنهم وهو راضي بهالشي. .
      جاني واحد من عيالي وقال:امي انا صرت استحي من ابوي كل ماجلست معه بمكان.
      استغربت وش اللي صاير
      قلت :وش فيك ليش تقول كذا.
      قال :ابوي صارت سوالفه مثل سوالف النسوان. .
      جالس يحكي عن زوجته وامها واختها بالإسم
      جالس يحكي عن زوجته وامها واختها بالإسم
      استعريت منه ومن هالتصرف. .
      طبعا انا لاحظت هالتصرف من فتره بس ماحسبت إنه يحكي كذا بالمجالس.
      قلت :خلاص لاتجلس معه باي مكان واذا حدا كلمك قول له روح انصحه بنفسك.
      وبيوم جاتني خالته وتقول إنها قالت بتزورني قال لها :روحي بس اقضبي لسانك لا اسمع انك تحرضين هاي والا هاي. .تقول والله ماكنت بجي إلا عارفه أن هالبيت مو بيته ولولا غلاتك والله ماكنت دخلت هالبيت. .
      راضيتها بكم كلمه وانسينا السالفه وجلسنا نسولف وطلعت وهو جاء وقال :وش تبي خالتي؟
      قلت :ولاشي جايه زياره وطلعت.
      جلس وقال :اسمعي لاتحسبين اني تزوجت لاني كرهتك أو ماابيك .
      لاوالله انا تزوجت عشان ابغا عيال وابغا اجدد شبابي لكن تبين الصراحه ماراح اقول اني ندمت بس ماعرفت اختار. .صحيح البنت جميله بس الجمال مو كل شي كفايه أنها مو متعلمه وكبيرة شوي قريبه من سنك مع اني كنت ابغا أصغر وللأسف صار لنا حوالي سنه ولا جابت عيال والأهم من هذا كله غيوره تغار منك وبشده. .
      قلت :والمطلوب.
      قال :ماتشيلين علي بقلبك ابد حطي لكل شي اسويه معك سبب.
      قلت :عشان شو. .
      لأنها فيها كل هالعيوب تعاقبني انا؟
      لأنك فشلت للمره الثانية بإختيار زوجة، تعاقبني انا؟
      سكتت ماابغا أضيق على نفسي وانا اصلا مااحب احكي كثير. .
      قلت :خلاص فيك تروح مو فاضيه وجاييني ضيوف.
      ماتكلم وطلع.
      اليوم الثاني العصر جاء وانا وبناتي جالسين بالصاله ومعنا قهوه وحلى.
      جلس معنا وشوي والبنات انسحبوا وضلينا انا وهو
      ماعطيته أهمية
      قال :منو ضيوفك البارح.
      قلت:ناس. ليش تسأل؟
      قال :لا كأني سمعت خواتي؟
      قلت:اي أهلك
      قال :والله والأهل امي ماتبيني ولا انا أبيها
      وخواتي على قولة ضرتك متكبرات.
      وخالتي نمامه وبنتها مثلها.
      قلت :مايحتاج تسمع حكم الناس على أهلك ترى اللي رباهم رباك. .ورضعتوا من صدر واحد.
      وبعدين سكتت شوي وقلت :ترى مالك اي حق تطرد اي شخص يجيني. البيت تعرف لمنو. .
      والصمت ساد بيننا شوي وبعدين تكلم وقال :بالنسبة للموضوع اللي صار معنا بالسوق انا اسف ادري زعلتك وادري شيلتيها بقلبك مثل اللي قبلها والله ماادري متى بتسامحيني جد وتصفين قلبك تجاهي ترى انا بشر احس واعرف وش اللي بقلبك شايلتيه لاتنسي اني انا اللي ربيتك لاتنسين انك من ثاني متوسط وانتي ببيتي ماوصلتي للي وصلتي له اللحين إلا بسببي بعد الله سبحانه وتعالى لاتمنين علي لاببيت ولا بغيره.
      وبعدين انسي اني راح اطلع أسكن بعيد عنك وعن العيال كبرنا مع بعض ونشيب مع بعض الا ان يأخذ الله أمانته.
      وتركني وطلع. .
      مر يومين على هالاحداث ولا بين. .
      وبيوم كانوا البنات جالسين بالصاله جات زوجة ابوهم وجلست معهم وانا جبت الشاي وجلست طبعا هيا ماتحكي معي ابد ولاتشوفني سألتها وحده من بناتي.
      وش تسوين من شوي برا الشقه؟
      قالت :بشوف واخطط عشان أعدل الشقه واعدل الصاله واقسمها عشان تصير معنا غرفة ثالثة.
      جاني فضول وسالتها :ليشششش
      قالت :عشان أهلي بيجون عندي كم يوم.
      والمعروف أهلها كلهم شباب ماعندهم إلا بنتين هيا واختها. وأربعة شباب وامهم.
      قلت :ومنو سمح لك زوجك وافق على هالشي
      قالت :اي بيوافق بس للحين ماخبرته
      ضحكت وقلت :لا تتعبي حالك لمن يصير بيته بعدين خططي براحتك هالبنايه كلها ملكي انا.
      ماانتظرت لمن أخلص وطلعت هيا مفكرة انه كتبها زوجها باسمي ماتدري أنها هيا وهو عاله ع الكل.
      صارت بينهم مشاكل كثيرة هيا مصره إلا أهلها يجونها ويباتون عندها وهو بيوافق بس خايف اطرده تركتهم في مشاكلهم ويوم حسيت انه بيجيب أهلها رفضت خصوصا كذا ماراح نرتاح ولا نأخذ حريتنا الشقتين مفتوحه على بعض مابينها غير فاصل بلا باب يعني يشوفونا ونشوفهم رحت وقلت لهم ماراح اطرد أهلك اذا كانوا حريم حياهم الله بس شباب مستحيل يدخلوا الشقه عجبكم كلامي أو الباب يفوت جمل.
      التفت واشوفه ساكت وأقول له انت لو تستحي وتخاف على أهلك مارضيت بهالمهزله بس للأسف سمعتك سبقتك وتركتهم وطلعت.
      أخذت قشها وطلعت لبيت أهلها عشان ينفذ شرطها ويقسم البيت كل هذا عشان تذلني مادرت أنها قربت من الوتر الحساس كل شي اسمح فيه واعطيها إلا بيتي وعيالي. .
      تركها ببيت أهلها ورجع دخل شقته ونام للعصر منعت البنات يروحوا له أو يتطمنوا عليه ولا كأنه حولنا طنشته ع الآخر ..صحى العصر وجاء وجلس طلب قهوه وتقهوى واللي فهمته انه بيجيبني بالسياسه عشان أوافق.
      سمعته يقول قوليلي وش الحل معكم؟
      قلت :ماسويت شي تنازلت عن كثير أشياء أولهم ضياع عيالي تعرف هما فين اللحين لا اكيد ماتعرف شي تنازلت عن سيارتي واداوم انا وبناتك مشي للمدرسة عشان شنو عشان حسد وغيره وياليت كانت ملكك حقيقه تنازلت عن كرامتي اللي دست عليها مليون مره من يوم تزوجت تنازلت عن كل شيء وأهم شي تنازلت عنك عشان شنو؟ عشان اعطيك راحتك سعادتك اللي ماقدرت اني اعطيك إياها بنفسي.
      وش اللي باقي؟ البيت! !
      السيارة تتعوض،
      العيال بيرجعون وثقتي بربي كبيره،
      كرامتي كافي عليك كلمة  ((حسبي الله ونعم الوكيل ))
      والفلوس والحمد لله والشكر ماعلي ديون والفلوس اللي معي ماتخليني احتاج حدا. .
      والبيت خط أحمر لك ولها.
      أحمد ربك ساكن معها وببلاش بتجي تسكن نفس قبل حياها الله ماتبي الله معها.
      وبكل الحالتين هيا طالعه. .دور لك على بيت بأي مكان لاني راح أسكن عند آخوي قريب من المدرسة واكون مع عيالي وراح اؤؤجر هالشقه.
      جلس يصارخ مستحيل حدا يطلع من هنا عيالك وبجيبهم والشقه ماراح تاجرينها تطلعين من هنا اكسر رجلك وافصلك من عملك واشيل بناتك.
      قلت :ليش مو زوجتك كاهي طلعت من البارح عند أهلها.
      ليش ماتصارخ عليها وتكسر رجلها هاا؟
      قال :انتي غير جربي تنامين برا البيت وطلع.
      شوي والا هو جايبها معه وشكلها زعلانه أو مغصوبه ع الرجعة. .
      بالليل جاء آخوي وطبعا عشان ضرتي بالبيت ماخليته يدخل فتحت المجلس الخارجي تبع عيالي وجلست معه وهو جاء يسأل البنات وين أمكم؟
      قالوا :بالمجلس مع خالي.
      جن جنونه يحسب اني اتصلت على آخوي وبروح معه، اتصل علي ورديت وقال :تعالي أبيك.
      استاذنت من آخوي وطلعت سحبني ع طول لغرفتي وقال :ليش اخوك جاء؟ ليش اتصلتي عليه؟ ليش بتطلعين من البيت؟
      قلت :ممكن تسكت شوي؟
      قال :خلاص حنا بنطلع انتي خليك محشومه انا بطلع.
      مسكت يده وقلت :آخوي جاي زيارة لاغير
      لاكلمته ولا يعرف شيء.
      قال :يعني ماكلمتيه.
      قلت :فيك تتأكد بنفسك لسى جالس بالمجلس،
      ابتسم وقبلني على جبيني وطلع للمجلس.
      اليوم الثاني جاني وقال :إخوان زوجته بيجونها زياره يعني فيكم تتحملون كم ساعه ويطلعوا.
      رفضت وقلت :انتم ناس مو محترمين.
      انا لمن جاء آخوي احترمت خصوصية هالبيت وان فيه وحده غريبه ومادخلته للبيت طلعت معه للمجلس وهو عشانه انسان واعي ومتفهم ماعارض وراح معي للمجلس اذا معكم ضيوف هذاك المجلس غيره ماعندي.
      ابتدت زوجته تصارخ ماادري شنو تقول بس اعتقد اللي قاله لها يسكتها للأبد. .
      مرت ثلاثة شهور على هالحكي وهو زعلان مع زوجته والمره هذي شايله يده للأبد حتى بريال مايجيبها للبيت مايدري منو تعبان ؟
      منو موجود منو غايب؟
      تعبت وهالشي مو سهل قلت بيخاف الله فيني ويساعدني بهالعيال بس حجر ماتحرك.
      أخذت سياره أقساط كتبتها باسم ولدي الكبير عشان مشاويرنا وابني الثاني رايح جاي من مقابله لمقابله والأصغر بدى يمل من هالروتين خصوصا التاكسي صعب جدا ..
      كل شيء ابتداء يروح للضياع ماابي اضعف واضعفهم معي. .
      آخوي مو مقصر معي ابد ينصح هذا ويعلم هذا صاير لهم الأب والأخ.
      أهل زوجي مبتعدين عن اخوهم عشان مايحتكوا فيه وتصير مشاكل بينهم. ..
      شيء لايطاق بس مع هذا الله مااراد أن العمار تبعه يخلص
      خلصت فلوسه تقريبا وبعد فتره بيرجع لحاله الأولي بس هالمره بلا عمل.
      ((هاي معاناتي. ..وهاي قصتي ))
      #بقلمي

      تم الإرسال من SM-J320F باستخدام Tapatalk
    2. نور الفجـــــــــر
      13-09-2017, 06:58 AM

      رد: ((معاناة معلمه ))

      ((معاناة معلمه ))


      مع تحفظي على عنوان القصه فهي معاناة زوجة وليست معاناة معلمه فالوظيفة لم تكن سببا في ما آلت اليه احوالها ومع ذلك يتبين واقعية القصة من سياق احداثها وتسلسلها وشواهد حال ماثلة للعيان .
      عرفت الزوجة انه قدر اصابها فرضيت به لانها تعلم ان من رضي بالقدر فله الرضى ومن سخط فعليه السخط . توكلت على الله لانها تعلم جيدا ان من توكل على الله كفاااه . صبرت على ما بتليت به لانها تعرف بشارة الصابرين بان عليهم صلوات من ربهم ورحمه واولئك هم المهتدون . كانت في حاجة لمن يهمس لها ليضمد جراحها بانها في حال افضل مما كانت عليه فمن الناحية الماديه وفقت لامتلاك زينة الحياة الدنيا فلديها المال وظيفة تكفيها حاجة الخلق ولديها الابناء
      المال والبنون زينة الحياة الدنيا ومن الناحية المعنوية نسال الله انها وفقت للباقيات الصالحات والباقيات الصالحات خير ثوابا وخير املا فامنت بقدرها وتوكلت على ربها وصبرت على بلواها وهذا من عجب سيد الامة لامرالمؤمن كونه كله خير ان اصابته سراء شكر وان اصابته ضراء صبر وهذه رسالة سامية نستلهمها من قصة اختنا ليكون الله حاضرا في وجودنا قبل خلقه لانه ولينا ومولانا وفق الله الجميع لكل خير
    3. ALAMAL99
      13-09-2017, 08:17 PM

      رد: ((معاناة معلمه ))

      ((معاناة معلمه ))


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور الفجـــــــــر
      مع تحفظي على عنوان القصه فهي معاناة زوجة وليست معاناة معلمه فالوظيفة لم تكن سببا في ما آلت اليه احوالها ومع ذلك يتبين واقعية القصة من سياق احداثها وتسلسلها وشواهد حال ماثلة للعيان .
      عرفت الزوجة انه قدر اصابها فرضيت به لانها تعلم ان من رضي بالقدر فله الرضى ومن سخط فعليه السخط . توكلت على الله لانها تعلم جيدا ان من توكل على الله كفاااه . صبرت على ما بتليت به لانها تعرف بشارة الصابرين بان عليهم صلوات من ربهم ورحمه واولئك هم المهتدون . كانت في حاجة لمن يهمس لها ليضمد جراحها بانها في حال افضل مما كانت عليه فمن الناحية الماديه وفقت لامتلاك زينة الحياة الدنيا فلديها المال وظيفة تكفيها حاجة الخلق ولديها الابناء
      المال والبنون زينة الحياة الدنيا ومن الناحية المعنوية نسال الله انها وفقت للباقيات الصالحات والباقيات الصالحات خير ثوابا وخير املا فامنت بقدرها وتوكلت على ربها وصبرت على بلواها وهذا من عجب سيد الامة لامرالمؤمن كونه كله خير ان اصابته سراء شكر وان اصابته ضراء صبر وهذه رسالة سامية نستلهمها من قصة اختنا ليكون الله حاضرا في وجودنا قبل خلقه لانه ولينا ومولانا وفق الله الجميع لكل خير
      ونعم بالله العظيم
      شاكره لك مرورك الكريم
      تقبلي تحياتي. .

      تم الإرسال من SM-J320F باستخدام Tapatalk
    4. نور الفجـــــــــر
      18-09-2017, 10:08 AM

      رد: ((معاناة معلمه ))

      ((معاناة معلمه ))


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفا8
      شنو الفرق معلمه ولا زوجه المهم العاناة يا قلبي ومشكور حبيبي
      المعاناة واحده ولكن الاسباب متعدده وعلينا ان نعي ذلك حتى لانخلط الامور ببعضها فقولنا معاناة زوجه نعني بذلك ان مصدر معاناتها من اقع حياتها الزوجيه وعلاقتها بزوجها وابنائها وقولنا معلمه نعني بذلك ان معاناتها جاءت بسبب وظيفتها في الوقت الذي نجد انتسابها للتعليم كمعلمه اضفى على حياتها جانب ايجابي بان كفتها الوظيفة حاجتها لخلق الله واهلتها للحصول على زينة الحياة الدنيا استنادا لقوله المال والبنون زينة الحياة الدنيا .