يستحيل علي ان اثق فيه مره اخرى ؛ هل طلاق هو الحل


سلام عليكم بصراحة لا اعلم من اين ابدأ
لكن ارد ان اشارك وجعي معكم ربما اجد ما يريح قلبي
مرة خمس سنوات على زواجي لديه طفله عمرها سنة. تزوجنا عن حب كانت علاقتها في السنة الاولي جد قوية كنت اعشقه الي حد الجنونه اغار عليه من ابسط الاشياء كنت افعل اي شيء من اجل راحته ؛ لم يكن زوجي فقط كان كل دنيتي والله
والمقابل خانني.؛ لم اصدق فعلا كانت صدمه لي
لم اتخيل البتا ان يخونني يوما كانت علاقتنا غير الكل؛ اكثر من صعب ان تقرأ رسائل حبيبك وهو يتعاشق مع عشيقته رسائل غرامية و صور عارية
نفس الكلام الذي كانه يقوله لي؛ لم يكن لديه سبب ليخونني؛ كنت اتفهمه جدا و في كل شيء حتي في العلاقة الجنسية لم تكن لدينا اي مشكلة البتا
حتي اني لست قبيحة الخلقه لديه من الجمال ما يكفي كانه عمري حينها 20 سنة
المهم واجهته لم يعتذر بل العكس صرخه في وجهي و خرج ليكلم عشيقته في الهاتف ( لم يشفق حتي علي حالتي)
وعندما عاده للمنزل سألني؛ ماذا قلته لها( عشيقته )هددني ان لم امسح صورها ف ستأتي و تقتلني ( لاني حتفظت بصورها عندى ) لم يأبه لي حتى
جنه جنوني كانت صدمه عمرى فيه
حاوله الانتحار ليس من اجله.. هجرني النوم اصبحت مثله الحمقاء لا شيء يريحني
كنت اتناول اقراص مهدئه بدل واحدة اربعه و خمسة
رغمه كل شيء قلت معى الوقت سأنسى مرت سنوات ولم انسي بعد ؛ اتذكر فعلته الف مره في اليوم حتي في وقت العلاقة الحميمية يخطر علي بالي كل شيء و بتفاصيله و في كل مرة اتذكر اصبحت نكدية كل مره نتشاجر بسبب الموضوع
صحيح انه تغير ويحاول ان يرجع ثقتي فيه
لكن بدووون جدوى؛ مستحيل اثق فيه مره اخرى ابدا.
فكما هنته عليه مره سأهون الف مره
فعلا لم اعد احبه كما كنت ولن احبه ك قبل
بس مصيبتي رغم كل شيء فعله بي لا يهون عليه ان اجرحه ؛ لا اتحمل ان اراه موجوع
كل ما يشغل بالي هو الانفصال عنه
من اجله الكل فهو لن يستطيع تحمل نكدي
وانا لن انسي ما فعل و لن انسي طول ما انا معاه
علاقتنا لن يعود كما كانت ! لن اثق فيه مره اخرى ولن احبه كالماضي
الامر ليس بسهل لكن مسألة وقت فقط
فكل مره اتذكر اود ان اهاجر الي مكان لا يعرفني فيه
بصراحه لا ينقصني شيء معه يوفر لي كل شيء
الحمد الله ؛ ويحاول ارضاءى بأي طريقه
لا اعلم بصراحه ! ماذا افعل ؟ هل طلاق هو الحل ؟
اذا بقيت معه فلن ارتاح لا نفسية ولا عقلية !
لن اثق بيه مرة اخرى مهما فعل !
( ابنتنا مريضة اقول من الافضل ان أأجل الموضوع الي حين تشفي بإذن الله )
وفي نفس الوقت سأفقد عقلي