خرافات تفسد على المرأة "علاقتها الزوجية"


خرافات عدة مرتبطة بالعلاقة الزوجية، مع أن غالبيتها ينبع من غياب الوعي والثقافة الجنسية، وبخاصة عند النساء؛ لخجلهن من طلب المعلومة من مصادرها الموثوق بها، ولجوئهن إلى مصادر غير علمية، كمواقع الإنترنت أو المحادثات مع الصديقات، وهو ما قد يعرضهن لمعلومات مغلوطة تؤثر في حياتهن الجنسية فيما بعد.

ويكشف مدرس واستشاري النساء والولادة والعقم بكلية طب قصر العيني المصرية الدكتور عمرو حسن لقراء "عاجل" بعض هذه الخرافات المتعلقة بالعلاقة الزوجية.

الخرافة الأولى تقول إن المرأة لا تملك القدرة على الوصول إلى النشوة مثل الرجل. ويقول الدكتور عمرو حسن إن هذا الأمر غير صحيح بالمرة، مضيفا أن المرأة مثل الرجل تماما من حيث الوصول إلى النشوة الجنسية؛ فالمرأة تتمتع بالأحاسيس مثل الرجل، ويمكنها الاستمتاع بالعلاقة الحميمة بأسلوب طبيعي مثل الرجل.

والخرافة الثانية هي أن مدة العلاقة الحميمة هي التي تحدد قدر الاستمتاع. ويقول الدكتور عمرو إنه لا علاقة بين طول أو قصر مدة ممارسة العلاقة الحميمة وبين استمتاع المرأة بها؛ فالأمر يعتمد على مشاعر وأحاسيس الزوجين، وقدرة كل منهما على مساعدة الطرف الآخر على الوصول إلى النشوة.

أما الخرافة الثالثة فهي أن المرأة بحاجة إلى الشعور بأنها مثيرة للغاية حتى تستمتع بالجنس. ويقول الدكتور عمرو إن السبب في ذلك يرجع إلى الإعلام والمواقع الجنسية؛ إذ تعتقد المرأة دائما أنها بحاجة إلى هيئة رائعة حتى تكون جذابة وتستمتع بالجماع. وهذا غير صحيح.

الخرافة الرابعة هي أن من السهل الوصول إلى النشوة المهبلية. ويقول استشاري النساء إن البعض يعتقد أن الوصول إلى النشوة المهبلية أمر سهل الحدوث، ويمكن الوصول إليه دون صعوبة.

ويضيف أن معظم النساء يحتجن إلى إثارة البظر مباشرة حتى يحصلن على النشوة الجنسية كاملة.

والدكتور عمرو حسن هو استشاري ومدرس أمراض النساء والولادة والعقم بجامعة القاهرة المصرية، ومؤسس مبادرة "أنت الأهم" المعنية بصحة المرأة والطفل، وعضو الجمعية الأمريكية للخصوبة والعقم وسفير التنمية العربية، وأول طبيب عربي يحصل على الدكتوراه في التنمية المستدامة للرعاية الصحية امتياز.
منقوووووووول