( ثـم إنـي أغـرق شوقـا إليـك و انـت لا تعـلـم )


.....