123

من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. الهـنوف
    15-06-2017, 06:27 PM

    من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي

    من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي


    [١]
    ،
    ،
    مـرحـبا كـيفكم
    رجعت لكم برواية جديدهه
    واتمنى تعجبكم حبايب قلبي
    و اي احـد حـاب ينقلها يذكر اسمي
    الهنوف @v_rwaiat
    غير كـذا مـا اسامح الي ما يذكر اسمي
    و اليوزر حـقي بالانستا
    ,
    رواية؛مـن منا سهير اليل ؟ و من منا نـام على مخمل..؟!
    ,
    اوقات .. يا ليت الكلام سكات ..
    يجرحنا الحكي ..
    بغني لعيونك .. في حزني وفرحي
    وبكتب عيونك .. قصيده لجرحي
    واخلي ابتسامك .. دموعك كلامك
    قمر هالسوالف في ليل السكوت ..
    ولو الف نجمه في عيني تموت ..
    في حزني أحبك .. ويأسي أحبك ..
    أحبك .. مأقول أوقات
    ,
    كـانت توها مسكرهه انها ع وصول و مستغربهه
    من الحاح اهلها على مجيئها بهالوقت ع الرقم انها ما اخذت ساعه
    ومخليها ابوها تطلع ، خبرتهم انها عـلى الباب
    شغلو الشمـوع و انتظروها لكن!
    انطفت الشموع ولا دخـلت
    ابو راشد:روح شوف اختك توها تقول هيا داخلهه و ما دخلت
    طلع و مـا شاف اي اثر لها و استقرب من وجود السواق
    راح له:وين هـنوف
    السواق:تـوا في ينزل مـن السـياره وانا روح يدخل السياره في باركنق
    فهد:طيب شكرا ، راح ودخل:يقول السواق هي نزلت وراح يوقف السياره بالباكنق
    انـكسر الكاس مـن يد فيصل ونـاظرهم:سوري
    انحـنى و رمى الغزاز و اشتـغل تـفكـيره ببنـت عـمـه هـنوف
    مـرت ساعه وهم ينتظرونها
    فيصل:شباب قومـو نـدورها
    قامو فهد و عزام و سعود و محمد و عبدالله و كـل اثنـين
    تفرقو يدورنها ، فهد مع عزام ، و فهد مع سعود ، و محمد مع عبد الله
    .
    .
    ~هـنـوف~
    بـدت صرخاتها المـرتعبههه ، ايش يـبوون مـنها
    غزها بالابرهه بعـدم رحـمهه ، وبدت تغيب عن وعيها وهي تتمتم
    بكلمات غير مـفهومـه الين غابت عن وعيها تـمـاما
    عبد العزيز زاد مـن سـرعته الين وصل للفله
    دخـلها بغرفهه فخمهه و بكـامل اثاثها ، قفل الغرفه
    مرتين ، وطلع لصاله جـالس ينتظر
    .
    .
    رجـعو الشباب بيأس مـا لقـوها ، الحين ايش يقولون
    لابو راشد و الجد و اعمامهم
    فيصل:لحـضهه ، وقفو كـل الشباب و ناظرو له
    انحنى للارض و اخذ الفون الي مـنكسر
    فتحـه و شاف صورة هنوف:غهد ذا فون هنوف؟؟؟
    فهد:ايوهه
    فيصل:هـنوف انـخطفت ، ولازم نحـصل عليها
    'بدا الخوف يتمالك قلبه انـه يعـرفون مـكان هنوف
    وهـذا بيوديه في ستـين الف داهـيه'
    دخلو الشباب و فهد و فيصل توجـهو لغرفة فيصل
    فيصل:فهـد
    فهد:فيصلل عقلييي واقفف شلووون اختييي تنخططف
    الحييين ايييش يصييير فيهااا
    فيصل عض على شفايفهه وحس بالضيق

    ,
    الساعه ١٢ الـيـل
    توجه للفله
    عبد العزيز:ما بقيت تجي صحـت مـن المخدر
    و صدعت راسي ضرب بالباب و صراخ
    سلطان:مـشكـوور تقدر تتحـرك
    -طبعا هو مو اسمه سلطان ينادونه سلطان
    وهم لازيد حـماسكم لمـعرفت هـذا الشخـص مـن يكـون-
    عبد العزيز طلع وراح متوجه لشقتهه
    سلطان توجه للغرفهه و دخـل
    هنوف ركضت له على انه بيحميها ، لكن انصدمت بالكف اللي عطاها
    سلطان:لا تفكـرين بيوم تـكـونـين لغـيري ، وفيصل
    مـعشوقك شيليه عن بالك ، واهلك خلاص مافيهه
    حالك حال المقطوعين من شجرهه
    ضربت صدره بجنون:مجنوووون انتت علىى وعيييييك انتتت
    كـيييييف كيييفف ، عرضيي مننن عرضضضضضك
    ومووو من حقققككك تمنعنييي من اهليي اووو مننن فيصل
    سلطان:من يكون فيصل
    هنوف ضربت صدرهه بقوهه:ابعععدددد عنيييي خلنييي اروووح لاهليي
    سلطان ضحك بستهزاء:مـافيهه وخلاص حياتـكك بتصير قربيي انا
    انا وبس ، وبكرهه بيجيي الشيخ و بيملك علينا
    هنوف:لاااا منتتتت بعقلك ، انااااا خطييبببة فييييصل
    انجنييييت كلهااا شهووور واكووون ملكك لههه
    سلطان لزها على الجدار و جسمه تصادم مع جسمها:مـافييه لا فيصل و لا طوايفهه
    انا الي بكرهه بصير زوجك
    هنوف:اطلعععع ابعععععددد بروووووح لبوووووي ولميييي ابعععد
    سلطان ضحك:نشوف ابوك ان قدر يلاقيك ، وامك ي حبيبتي بين القبور
    جـثتها
    هنوف:مااااا يخصصصصصككك ، طلعننننييي من هنااااا
    سلطان دفها بقوهه بعيد عن الباب و قفلهه بسرعهه
    وراح للغرفه الي جنبها و حاول ينام
    لكـن صراخـها المتتالي و دقهاا للباب بشكل مزعج ما خلاه ينام
    اخذ ابره و دخل عليها
    صرخت بقوهه:الله لا يخلييييييك ولاا يساااامحككك
    قزها بقوهه و ما مرت خمس دقايق من صراخها و صياحها
    الا جثت على الارض ، ما تقدر تتحرك ، صارت تصارخ وتحاول تتحرك
    لكـن مـا قدرت وهو طلع و قفل الباب وراه و تجاهل صراخها ونـام
    وهي تعبت و صوتها راح و اكتفت بالبكي لين نـامت بخوف وعدم آتمان
    مـع هالشخـص
    .
    .
    ~القـصر~
    في الصـباح الساعهه سبعهه
    كان جالس بالصالهه لوحدهه
    ويكـلم رجالهه ومرهه معصب لان ما لقو لها اي اثر
    بس طلب يدورنها بكل مكان وبكل حـي
    سكر ورمى فونه على الطاولهه
    كان واضح على عيونه التـعب
    و جسمهه مرهه متكسر ، ما قدر ينام امس
    وطول الوقت يدورها مـع رجـاله ، الامر جدا سهل
    عنده يجد شخص مفقود ، بس كيف معشوقتـهه وينها
    نزلت ام راشد و ناظرت لفيصل
    راحت له وجلست جنبه حب راسها
    فيصل:كـيف ي خـاله
    ام راشد:مـا اعرف عن احـوالي شي ، ابي بنـتيي
    هنوووف ، فيييصلل فهدد تكفوون جيبوها
    فهد:يا يما دورنـا فـي كـل مـكان ما لقيناها
    ام راشد نزلت دمـوعها ، فهد ضمها وشدها:انشالله بنلقاها يا امـي
    بس ادعيي
    رن فون فيصل وفز بسرعهه واخذهه ورد ، وفهد وامهه التزمو الصمت
    فيصل:سلام..
    وسام:هلا فيصل
    فيصل:بشر وسام لقيتها
    وسام:لا بس اتصلت عليك لان مدير المركز يبيك
    فيصل ثار دمه:وسسسسسااااام ، انا قلت لكك ما تتصل علييي الا لشيي مهم
    وسام:و اعتقد هذا مهم
    فيصل:وسااام عندك خبرر جديد عنها اتصل مـااا عندكك رجاء لا تتصل
    وسام:تمام روقق ، سلام


    بـعـد مـا قفـل مـن وسام
    فهد ناظره:انت كـيف تكلمهه كـذا ، احمد ربك انهه عارف
    بانهه كل الي تسويهه مو بوعيك
    فيصل ناظره بحده و طلع وركب سيارتهه
    و صار يمـشي بهالشوارع و الاحياء
    .
    .
    ~ الـهـنوف ~
    صحت من النوم شافت نفسها بـين احضانه
    شهقت حاولت تبعد لاكن كـل جسمها مـخدر
    صرخت صـرخه هـزت الفـله هـز:ابببببعععععد عنييييي
    ايييييش مسووييي فيييينييي انت
    سلطان صحى على صوت الصرخ وبعدها بدون احساس
    و طاحت على وجها و بدا خشمها ينـزف بغزارهه
    سلطان قام لها بخوف ورفعها اخذ المنديل وحطه على انفها:صرتي زوجتي
    هنوف صرخت:كييييف كييييف باييييي حققققق كذاااب
    لعاااااب
    سلطان رواها العقد وكـانت باصمهه ، نزلو دمـوعها بغزاره و صارت تصارخ
    وتبكي بشكل هستيري ، وفوق هذا مـو قادرهه تـحرك جـسمها
    باقي ١٣ سـاعه عـلى مـا يخف التخدير عنها
    هنوف:ابططططلللللععع مننننن هناااااا ابييييييي اطلللععع
    ضمها بقوه:هشششش ، خلاص الحين انتي ملك لي انا وحـدي
    هنوف صرخت:اناااا وفيييصل بسسس لبعضضناااا وتحللم اكووون
    لك بيوووم نص دييينـك تحـلم
    .
    .
    ~الـمـركـز~
    دخل عنـد وسام ونـاظره:سلام
    وسام وعيونه على الكمبيوتر:وعليكم السلام
    فيصل:نـاظرني ، وسام انـا اعتذر ، بس انا لسهه بحالت صدمهه
    و مو قادر اسيطر على اعصابي ، حتى عقليي احسهه مسروق
    وسام ناظره:يا فيصل انـا عـاذرك ، ومن حـقك لان الهنوف قبل ما تكون
    خطيبتـك ، تكون بنـت عـمك
    فيصل:طول عمرك رجال ، ضرب كتفه وابتسم ، وطـلع يشوف مـدير المـركـز
    وكان عـن شي جدا عادي ، و مرهه وحدهه خذ اجازهه على ما يلقى حب حياته
    الــهـنـوف
    .
    .
    السـاعـه ٩ الـيل
    فـي فلة ســلـطان
    كانت على السرير الفخم نـايمهه
    بتـعب وخوف وهروب من هالدنـيا
    صـارت مـلك لـسلطان ، ببصمهه
    تمنت اصابعها مو موجودهه ، تحب فيصل و فيصل يحبها
    كانت تتحسب عـليه بكـلل ثانيهه
    صحت مـن النـوم بتـعـب و حـركت رجـلها
    قامت ودخلت دورة المـياه توضت ، وطلعت
    صلت مـا فاتها الفجر و الظهر و العصر و المغرب و العشاء
    استغفرت ربها كثير ، مرهه تاخرت على الصلاه ، بس مو ذنبها
    مـا كـانت باستطاعتها تحريك جسدها سوا راسها
    شافتهه نـايم على السرير الي كانت نايمهه فيه تقرفت
    وراحت له:يا وحشش يا وحشش
    فتح عين و الثانيهه مغمضه
    الهنوف:مو جايهه لك حـبا فيك ، قوم صل وكمل نومك او انغلع برهه
    بالي ما يحفظك
    شدها و اخـذها لحضنه
    صرخت بقوهه وهي تقول بحدهه:ابععددد عنييي وقوووم لصلاااتك
    بعدت عنه بكل قوه و جت بتطلع لكـن الباب مـقفل
    ضربت الباب وراحت جلست على الكنبهه
    وهو قام اخذ لهه شور و بعدها صلهه
    بعد ما سلم سفط سجادته و قام فتح الباب وناظر لها:تـرا حـتى بغيابي
    مـا يمـديك تهـربين مـنـي و بتـروحـين مـعي للرياض
    الهنوف:جعلك وانت طالع تصدمك سياره وما تعيش وان عشت
    يموت دماغك لجل نفتك مـن حـسك
    ضحك بستهزاء:مهوب نـافعـك التحسب و الدعاوي و السب
    الهـنوف ضحكت بسخريه:تـذكـر ان دعـوة المظلوم مستجابهه
    قصبا عليك وعلى طوايفك
    ضحـك و طلع مـتوجه لمـطعم
    .
    .
    ~القصـر~
    عـند البنات
    عهود:بنااات فاقدتهاا حييل
    في:هفف والله كثييير
    ميار:ياربب يلقونها ، قسم حنا بدون بعض ما نسوى شي
    بكت لمار و بعدها ميار و اجهشو بالبكاء دانه و عهود و في و ليان
    في:اذكر بذي الحزهه تـجي وتصحينا من النوم بطريقتهاا المزعجهه
    ليان:و اذا ما صحينا تكب علينا مويه
    عهود:او عصير برتقال
    دانه:او تاخذ القدر والملعقهه وطق طق بشكل مزعج
    ميار:وتكب علينا فيري
    لمار:وحنا نطردها برهه الغرفهه
    قاطعهم الصوت المبحوح:وان ما لقت احد وما جاها النوم تجي بمكتبي
    وتأذيني لين تنام
    لفو البنات عليه واجهشو بالبكاء
    فيصل ابتسم بحزن:بنـات مـهوب نـافع الـبكـي انـتوو بس ادعوو ان نلاقيها
    لمار قامت و سحبت فيصل معها للخارج و ضمته:قلبك يعورك
    وتحس دنيتك ضايقهه ، فيصل انت من يحتاج مواساتههه موو احناا
    انتت بعيونك التعب والخوف و الدموع
    فيصل ابكي لا تكتم انا اعرفك كلا تكتم بس بتنفجر ابكيي
    فيصل ناظرها وكانها تحس فيه ، طلع للخارج وتوجه لجناح امهه وابوه
    طق الباب و دخـل


  2. الهـنوف
    15-06-2017, 06:29 PM

    رد: من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي

    من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي


    [٢]
    ,



    الساعه ٩:٣٠
    جـناح ام و ابو فيصل
    دخل و شاف ابوه جالس و يقرا قرآن
    و امهه جالسهه على الكنب
    حط راسهه على رجل امهه ونزلت دمعته
    ام فيصل مسحت دمعته بحنان:بتلقاها ي حبيبي بتلقاها
    فيصل:يمااا ابيهاا جـيبوها ليي تكـفونن
    والله مـا اقدر اعـيش مـن دونـها يمـهه
    ليلي صعب بدوون شقاويهاا و لعبها بكتبي و اغراضي
    ابو فيصل جا وجلس بالكنبه الثانيه:يا فيصل امـسح دموعك
    و بأذن الله بنلقاها
    فيصل:وين يا يبا ويــن دورنا عليها بكل مكان مـا لقيت اي اثر لها
    ابو فيصل:لا يخيب ضنك بالله
    وقوم ريح لك و بكرهه انشالله تلاقي حل
    قام بهدوء مخيف وراح لغرفتهه
    و التعب مسيطر عليه و واضح مثل وضوح الشمـس
    نـام بتعب وعدم قدره على تمالك نفسهه ، كـلهه شتـات شتات
    .
    .
    ~طـريق الـرياض~
    كان الطريق مـرهه مـظلـم و بشكل مخيف للي مو معتادين
    كانت السياره سبورت و بس حق شخصين و من كذا ركبت قدام
    كانت السيارهه بهـدوء و مافيهه ولا صوت سلطان ملتزم الصمت
    و الهنوف كانت تنام وتصحى ، كان يمشي ببطئ شديد يمشي ٨٠ بسس!!
    وهو متعمد يطول الطريق و كان معتقد انها نـايمه ، فجآه!!!!!!
    صرخــت بمللل صرختت بكرهه صرخت تطلع ما بداخلها جالس يهجوس
    صرخت تخرج ثورتها
    سلطان صرخ:اسكتييي الله يخرشكك
    هنوف:تبييينيي اسكت؟؟
    سلطان بعصبيه:ابيك تنطرمين
    هنوف:تمـام اعطيني فونك شوي
    سلطان:منيب قبي او بقرهه ، قلت لك اهلك انسيهم
    هنوف ناظرته:تكفىى بليييز بس اشـوي
    سلطان اعطاها فونه:ان دريت انك متواصلهه معهم بموتك
    هنوف اخذته و عضت على شفايفها


    تابع


    ~طريق الرياض~
    اخذت فـونهه و دخـلت عـلى سـناب...!؟
    و هو كان ملتهي بطريقهه ، طلعت من سنابهه
    ودخـلت لسنابها ، رسايلها كثرانههه
    دخلت بسرعهه ع قروب البنات و كان هاجد
    كتبت بسرعه "ساعدونييي يبنااات بلييد انااا بالرياااض بلييددددزززز "
    طبعا كانت تكتب بسرعهه من كذا صارت اخطاء
    و طلعت بسرعه ع اسم فيصل"فيييصللل ارجوووك ساااعدنيييي بلييييز
    لااا تخلييينييي بييين يديييييه تكفى"
    طلعت بسرعه من سنابها و دخـلت على سنابهه
    طبعا تعرف سنابهه و الباس لان مرهه لقطتهه وهو يدخل ع سنابهه
    طلعت من سناب وتوجهت بسرعهه لليوتيوب:ءء سلطانءء ععع عندك نت زي الناس
    سلطان:ايوهه مشغلهه
    هنوف ابتسمت له بتسليك ثم قالت:خلاص خلاص خذ فونك انـا بنـام وان وصلنا صحيني
    اياك بالتجرء على حـمليي
    سلطان سحب منها فونه و ضحك بسخريهه عليها
    .
    .
    يوم جديد
    الساعه تسع الصباح
    ~القصر~
    فتحت فونها و دخلت سناب تشوف سنابات العالم
    راحت لقروب البنات و شافت ان هنوف شايفه رسايلهم وراسلهه
    "ساعدونييي يبنااات بلييد انااا بالرياااض بلييددددزززز "
    صرخت وركضت لتحت شافتهم كلهم على الفطور
    و يحاولون في فيصل بالاكل صرخت ودموعها تنزل:فيييييصللل
    فييييصللل
    فيصل بعصبيهه:خلاااص قلتتت لكمم ماا ابيي اكلللل
    وانتتتييي
    ليان قاطعتهه وهي تركض له وترويه الرساله
    فتح عيونه اكثر
    فيصل:شلووون فونها هنا
    ليان:فييييصل مووو وقتت حركااتكك حقت الدوام
    تكفىى روح شوف وينها
    فيصل اغمى عليه بتعب ، تخيلوو تعب فقدانهه و اختطاف هنوف هاد حيلهه
    و فوق هذا كـلهه مـا ياكل ولا يشرب شيء سوا الماي
    تخيلو اربع ايام ما اكل شي ابد ، اي شخص يتحمل كذا
    قامو الشباب و حاولو يقومونهه وركبوه السيارهه وتوجهو للمشفى فهد وعزام


    مـر شهـر كـامل
    سلطان وهنوف حياتهم كلا هواش و مضارب
    فيصل دورها بالرياض كلها و مـالقاها
    ما فقد الامل لكـن فقد جزء بسيط
    لا زال يجازف ، حبيبتهه بين ايادي غريبهه
    المفروض الحين هي مـلك لهه بس هـذا القدر
    وهذا مـا انـكتب
    صار مدمن لزجاير يفرق فيها تعبهه
    حتى صاير غيرر و بشكل موضوح
    مو يقدر يتمالك نفسه ، و يعصب على اي شي تـافهه
    اما ابو راشد ، تـعبهه يـزيد و خـوفهه على فقدان بنته الى الابد
    ,
    .
    ~الـرياض ، الشـقهه~
    كـانت منسدحهه على الكنب
    دخل وهو يدندن دخل المطبخ وحط له غدا من ال الي امرها تسويهه
    اكل و مرت ربع ساعه وهو ياكل غسل
    و راح لها و اجثى على ركبتهه ، بعد شعرها و شاف وجها الاصفر
    و شافايفها المليانهه الي كانت بالون الاحمر صارت مقاربهه للابيض
    عض شفايفه و قرب مـنها
    حطت يدها على وجهه و خربشت فيه بأظافرها و طارت للغرفه و قفلت عليها الباب
    سلطان صرخ:والله لا ارويك يا هنوفف كيف تفكرين تمدين يدك علي
    تجاهلتهه بعدم خوف ، لان اعتادت على ضربهه و تجريحهه
    دخلت لدورة المياه و عبت البانيو مـويه دافيه
    حطت فيها رقوهه و دخلت بالمويهه وكـل تفكيرها بفيصـل
    الي ما قاب عن بالها ابد
    ,
    كسر الباب و سمع صوت المويه و واضح انها تسبح
    ارتمى على السرير و هو يفكر يتضارب معها ويرد لها الي سوتهه
    لكن قلبه النوم و نـام


    ~الشـرقية ' القصر ~
    كـان جالس و يدخـن بشراهه
    وهاذي ثالث زجارهه
    دخل فهد وتنهد بحـزن وجـلس امام فيصل
    وسحب منه الزجارهه بخفهه و طفاها
    فيصل:خـيـر
    فهد:فيصل!! جـنيـت مـاهو حـل هـذا تـعذب نـفسك
    انت تضرر نـفـسك
    فيصل:كيف اختفت هنوف لما راحوو سعود و عزام
    هم بالرياض اكـيد همم
    فهد:يا فيصل هذولا اهلها ولد عمتها و ولد عمها
    و ثاني شي هالزجاير قطها و قوم مـعي لدوام
    فيصل:منيب رايح
    فهد:بلا بتـروح
    فيصل:فههههد قلت منيب رااايحح
    فهد:اللي تسوييه يضر مـستقبلك قـووم قووم
    اذ ما عجبك الوضع انـا برجـعك ، ما صارت ي فيصل
    شهر وانا و وسام مقطين مـكانك
    فيصل:اذ ما تبوون مهووب هامـني
    فهد:طيب قوم مـعي يلا ، اوعدك اذ ما عجبك الوضع ارجعك
    فيصل:طيب
    قام وراح لغرفته اخذ له شور على السريع و لبس ثوب اسود مع قترهه
    نـزل تـحت و توجه هو وفهد للمـركـز
    ~امـريكـا ، ســان فـرنـسيسكو~
    دخـل شقته و هو يناظر شهادتهه بفرح نـجحح نجحح
    بيرجع لديارهه وهو رافع راس اهله و ساعدهم
    جمع اوراقهه و حطهم بالشنطه الخاصه فيهم
    جمع مـلابسهه و اغراضه و حط كتبهه اللي كـان يتسلى فيها
    قفل الشـنـطه باحـكام و نـزلها لسيارتهه
    ثم رجع لشقتهه و هو يلبس بدله سودهه من مـاركة بووم
    نزل و طلع يفرفر بالشوارع
    توجه لجـامـعته و شاف ربعـه
    (طلال ، نواف)
    راشد:مـراحـب
    نواف:هـلا بيك
    طلال:ما كان جـيت
    راشد:والله كـنت اجهز ملابسي تـدرون بكرهه التـخرج بعدين بنروح
    باليل لسعوديه
    نواف:قسم بالله بفقدكم
    طلال:زور السعوديهه طيب
    نواف:نـشوف ، بفقد هالمـكان
    راشد ضحك:ترا عايش بمريكا انت احنا الي بسعوديه
    نواف:بس انا في نيويورك يحبيبي
    طلال:نويف شرايك تجـي مـعنا بس السعوديه
    نواف:انا ما عندي اهل لجل اروح
    راشد:ورا جدك هناك و عمامك ، و اذ عايفهم ترا حنا اخوان
    نواف:لا خلا ولا عدم
    طلال:عن الرسميات ، بشتاق لزعاج الصباح
    راشد:وريحة البيض الي تصحينا
    نواف:هففف خلاص بجـي لشرقيه
    راشد:امشو امشو جـوعان انـا


    رايكم

  3. اميرة باخﻻقي
    15-06-2017, 07:03 PM

    رد: من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي

    من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي


    ماشاء الله ابدعتي متميزة
    شوقتيني وحمستيني كملللي ♡♡

    Sent from my SM-J120H using 3bir mobile app
  4. الهـنوف
    16-06-2017, 03:27 PM

    رد: من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي

    من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي


    [٣]

    ,
    ~الصباح ، الرياض~
    صحى مـن النوم و شافها نايمهه على الكنب
    ابتسم بخبث و اخذ مويهه حارهه وتوجه لها
    كبها عليها
    بعدت بسرعهه و مسحت وجها وجا المويه الحـار على
    ظهـرها
    صرخت بألم ، وقامت بصعـوبه نـاظرتهه:طـلقني
    ولك الي تبيهه
    سلطان:وانـا مـابي غـير
    صرخت:اذ انت رجـال طلقني
    سلطان:انـا رجـال و قصب (ن) عـليك
    قالت بحـده:لااا تتحدى هنوف لان اذ مـا سويت اللي ابيهه
    راح افضحك ، طلقني و اتركـني ، انا برجع لاهلي برجولي
    و ما راح اخبرهمم بس طلقني واتركني بحالي
    سلطان:انا مو خبل ان طلقتك اكيد بتخبرين اهـلك
    هنوف:و رب البيت ما اخبر احـد و غلات امـي الي بين الثرى
    ارجوووك انا عمريي ما حلفت كذب
    سلطان:بسس انا احـبك
    هنوف:وشنوو يفيدك الحب مـن طرف واحـد ايييش يفيدك
    اذ صج تحبني ابعد عنـي
    سلطان:تبين اصفي لك الجوو مـع فيصل
    هنوف سكتت و صدت عنهه و لازالت تفكر بفكره تخرجها من هالسجن
    سلطان:قومي سوي لي كوفي
    هنوف قامت و راحت سخنت المويه و ظهرها مرهه يألمها
    وجها يحرقها ، هو راح و صلا الفجر و طلع لصاله ينتظرها
    هنوف سوت له كوفي و اعطتهه و جلست ع الكنب بعيد عنهه
    فتحت التي ڤي و بالصدفهه كانت على نشرهه اخباريهه
    و فيها صورة فيصل و ربعهه يحتفلون فيه و مكتوب تحت
    >عاد اذ فيها عاميهه مالي دخل المهم
    (الضابط فيصل الـ*** يعود الى زملائه بالدوام^_^
    و يحتفلون لوجودهه)
    المذيعهه الي كانت تتكلم عنهه كانت تقول ( فيصل هو ضابط
    مـعروف ، و مـبدع ولديه قدرهه على سيطرت الأمور...الخ)
    سلطان رمقها بنظره وهي ارتعبت و غيرت القناه
    سلطان:اجل تارك دوامهه عشانك ، بصراحهه شينتي صباحي
    وهالكوفيي تغير طعمهه طلعع عنها وتوجهه لجامـعتهه
    مـرت الساعه تسع و راحت لغرفتها شافت فونهه ناسيه ابتسمت
    فتحته و من حسن حضها انهه موجود
    صارت تفكر و تفكر)(يارب يارب عزاام هناا ياارببب موجود)

    مسكت الفون و فتحته
    و دقت بسرعهه على عزام ورد
    عزام:مرحباا سعوود
    هنوف رقع قلبها:ععع عزااااام عزااام
    عزام:ميين ؟؟؟
    هنوف:عزززززاااام انا ههه هنوف
    عزام:هنوف! ايش جابك لسعود
    هنوف:تتكفىىى طلعنييي طلعننيي من عندهه
    هوو من ساعهه راح الجامعهه تكفىى
    تعاالل طلعنييي
    عزام:انـتي مـتأكده ، طيب رسلي لي الموقع
    هنوف:مم مـا اعرف شي
    عزام:تمام خلاص هو بعد ساعتين راجع
    لانهه الحين بالمحاضرهه ، وانا بحاول اطلع موقعك
    باقرب وقت ممكن و بجي اخذك ويلا الحين سكري
    و لا يبين انك كلمتيني باي
    سكرت منهه و حذفت انها اتصلت على عزام ورجعت الفون محله
    خـلاص بتنفرج بتنفرج
    ~الجامعه~
    بالكفتريا كان جالس و شغله التفكير
    سعود ايش يبقى مـن هنوف
    قام و طلع وتوجه لشقتهه
    و ارتمى على السرير و شاغله التفكير
    ولد عمتهه سعوود كيف يفكر بخطف الهنـوف كيف
    موو مصدق
    طيب ويين موقعها ما يدري ، غمض عينهه وصار يفكر
    ثم قام لبس ثوبه بيتوجه لشقة سعود لاكـن شاف الساعه
    وهو وقت رجوع سعود للبيت تراجع و جلس
    وهو مو مستعب ابد
    سعود المحترم الكبير معقولهه له قناع ثانـي



    ~الشرقيه ، القـصر~
    كانو كـلهم جالسين يرتبون القصر
    و يعدلون فيه لان فيه عزيمهه عشان جية راشد من الخارج
    بس كلهمم حزينين بالقوهه لعدم وجودهم لهنوف
    رتبو البنات و الخدم الدوانـيهه و المجلس
    جلت ميار بتعب:بنات تتوقعون يلقون الهنوف
    البنات غورقت عيونهم
    ليان:انشالله
    لمار:هففف قسم بالله اشتقت لها
    عهود:والله كـلنا ، مسكين عميي بنـتهه الوحـيدهه
    دانه:بنات خلاص عاد انشالله بيلقونها ترا كذا انتو تعورن قلبي
    البنات صارو يناظرون بعض بفراغ و ملل
    اذ نقصت وحدهه من الشلهه يصيرون ولا شي
    .
    .
    صباح يوم جـديد
    ~الـرياض ، الجامعهه~
    كانو جالسين مـع بعض في الكفتريا
    و عزام لا زال شاغلهه التفكير
    ليش على وجهه سعود هالقناع ، ليش خطف هنوف
    عزام:عندك محاضرهه
    سعود:ايوهه خمس دقايق وتبدا
    عزام:روح لا تصير بالاخير لان يتشتت مخك اذ بالاخير
    سعود:هذا بس بكمل الكوفي
    عزام صار يناظرهه بفراق الصبر يبي يرووح المسكيينهه بنت عمهه
    سعود:ما عندك محاضرهه
    عزام:لا خلصت
    سعود:امم تمام ، يلا سلام ، راح سعود ، وعزام بسرعه قام وتوجه لسيارته
    ركب وتوجه لشقة سـعود
    وهو يسرع و على امـل انها هـناك
    وقف سيارته و نزل وهو يركض
    دخل لداخل و توجه لشقة سعود


    وقف امام الباب وهو يطرق بهدوء
    فزت مـن نـومها و قامت:مـيءـن
    عزام بهمس:هنووف عزام اناا بسرعهه فتحي الباب
    الهنوف:عزاام ما فيهه اي مفتاح كلهم عندهه
    عزام:طيب ابعدي عن الباب بكسرهه
    بعدت و هو حاول فوق الخمس لكن الباب قوي
    زفر و ضرب الباب
    هنوف انفجرت بكي:عزام عليك الله تطلعني
    ما ابي اعيش مع هالوحش
    عزام:هنوف خلاص اهديي انا بطلعك بطلعك
    استجمع قوته و انكسر الباب
    عزام:بسرعهه بسرعه لبسي عبايتكك واطلعي معي
    هنوف ركضت للغرفه ولبست عبايتها و تحجبت
    و طلعت مع عزام ، ركبت سيارتهه وهو على طول مـشى
    عزام:شنو يبقى منك سعود
    هنوف:ما كنت متوقعتهه خسيس ، تخيلل عقد عليا ببصمهه
    وقصبا عليا ، وان عصيتهه بأمر اعطاني مخدر ، يا اغيب عن وعيي
    او ما اقدر احرك اي جزء مـن جـسمي
    عزام:تزوجك!!!
    هنوف انفجرت بكي
    عزام:وانتي تبينهه
    هنوف ناظرته:لا
    عزام:تمام بعدين نشوف نخليهه يطلقك و يتحسف على الساعه
    الي فكر فيها يخطفك
    هنوف:عزام مـشكوور من اعماق قلبيي ، والله انك رجـال
    عزام:هنوف انتي بنـت عـمـي ، ولا تـنسين انـك تكونين اخـتي بالرضاعه
    هنوف ناظرته و ابتسمت بين دموعها
    عزام:ي بنت خلاص امسحي دموعك وانا برجـعك
    هنوف مسحت دموعها و ابتسمت
    حـمدت ربها كـثييير ، و ما خاب ظنها بالله
    .
    .
    ~القصر~
    كـانو كلهم متجمعين
    بأنتظار راشد الي على وصول
    انفتح باب القصر و قامو له الشباب سلمو عليه
    ويباركون له ، وكلهم كانو بخوف من ردة فعل راشد لو عرف انهم
    مخبين عليه اختطاف اخـته الهـنوف ، المهم سلم على اعمامه
    و ابوه ضمهه بقوههه اشتااق لهه حب يد ابوه وراح لامه وضمها
    واجهشت بالبكاء ، سلمو عليه كلهم
    جلس على الكنب بين فيصل و فهد
    راشد:اجـل وين هنوف المرجوجهه
    كلهم التزموو الصمت و صارو يناظرون بعضهم بحيرهه ايش يجاوبونهه
    راشد:هنوف فيها شي؟!
    فهد:هنوف انخطفت في يوم عيد ميلادها
    وو
    راشد:وشنوو
    فهد:مـا حصلناها
    راشد:لييييش خبييييتووو علي موضوووع مثللل كـذااا
    كييييف انخطفتتت ولاا حضرتكم مريحين بالللكمم
    ماتدرووون هيي بييين يدييين مـننن وبيين احضان
    فيصل قاطعه بحده:راشـــد ، محدن مرتاح لهه بال
    راشد ناظرهم و قام عنهم وتوجه لغرفتهه
    ابو راشد:فهد روح شوف اخوك
    ابو فيصل:لا ي فهد اجلس ، بيطخ هو اكيد ما بيمسك اعصابهه
    خلووه
    فهد:يبا عدل كـلام عمي
  5. الهـنوف
    16-06-2017, 03:32 PM

    رد: من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي

    من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي


    [٤]
    ,
    كان جالس بينهم ومغمض عيونهه
    و يفكر بهالثنين ، سعـــود وعــزام
    اكـيد هم الي خـطفوها ، يووم راحوو لدراستهم
    اختفت معههم
    دخـل عزام وناظر لهم:سلام
    الكل لف له و دخـلت الهنوف
    فيصل رجع راسه ثم رجع لف على عزام وانصدم بهنوف الي واقفه خلفهه
    يعنيي اللي ضنهه صحيح
    قام فيصل بكل عصبيهه و لصق عزام بالجدار ومسكه مـن ياقته
    عزام بعد فيصل بكل قوهه:جـنيييت عقلكك مافييه
    فيصل:كييف تتجرأ على خطفها
    عزام توه بيتكلم لكن قاطعتهه هنوف:فـيصصل!!!
    عـزام هو مـن حـماني مـن
    عزام ناظرها بمعنى السكوت ثم ناظر عمته
    هنوف:فيصل ابعد عـن عـزام
    فيصل ناضرهه باسف ثم بعد
    هنوف تركتهم وركضت لامـها و ارتمت بحضنها و صارت تبكي
    ام راشد:هنوف
    هنوف بهمس:يمه اهئ قومي فوق مع ابوي و فهد
    ام راشد قامت وهي تمسح دموع هنوف واشرت لابو راشد وفهد
    وراحو فوق بانسحاب تكليكي
    فهد مر غرفة راشد و توجهو لجناح ابوه
    كانت هنوف ترتجف وتبكي بخوف كـيف تخبر اهلها
    بتصير مشاكـل ، و بيخلونها تضل ع ذمـة سعود او لا
    راشد دخل بعد ما فهمه فهد وهو بالقصب ماسك اعصابه
    ابو راشد:وين كنتي و مع مـن
    هنوف ناظرت فيهم كلهم و دموعها معلقه برموشها:انـا بقول لكم
    كـل شي بس عليكم الله ما تسون مشاكل و خصوصا انتو اخواني
    راشد:تكلمي يابوي
    هنوف:ءء انـا مـن خطفـءـني عـقـد علي وتـزوجني
    وكـل هذا بدون رقبتي انـا ، سعود يا يبهه له قنـاع
    خطفني و يقول انهه يحبني ، يباا يماا تكفوون بطلق منهه
    والله هوو ما قرب منيي ولا شيي بس تكفوون خل يطلقنيي
    اناا احبب فيييصللل
    ابو راشد سكـت بصدمه معقوله سعود يسويي كـذا
    راشد:الخسيييس ويييينهه النذلل انااا اعلمهه كيييف يصيير رجاال
    هنوف انهارت بكي
    و راشد طلع ولحقه فهد
    فهد:شنو بتسوي الحين
    راشد:باخذذذ حققق اختييي والله لا اروييهه نجوووم السما بعز الظهر
    فهد:هدي هدي مهوب حـل ، عمتي ايش ذنبها نحرجها بسبب ولدها
    راشد:مااا يهمنييي انااا ماا يهمنيي همنيي هنووف وبس
    نزل لتحت و شاف عزام مع الشباب
    ومحتارين ، راشد:عـزام
    عزام ناظره و ابتسم قام وسلم عليهه وبارك له لتخرج!
    راشد:عزام بسألك وجاوبني بصراحهه وبدون لف ودوران
    عزام:امر يا اخوي
    راشد ناظر لعمته ثم ناظر عزام:وين شقة
    سـعود
    عزام:اكفي الشر وحنا اهل لازم نتفاهم
    فيصل:لحضهه ، سعووود سعووود هوو اللي خطفف هنوف
    عزام هز راسهه بايوهه
    ام سعود بصدمهه:مستحييييل كيييف ولديي مستحيييل
    راشد:عزاام وين شقتهه
    عزام:اكفي الشر واستعيذ من ابليس ، وعن التهور
    ,




    طبعا مشو الوضع عادي لان عندهم ظيوف
    الساعهه ١٢ اليل
    فضا القصر مـن الضـيوف و ام سعود طلعت
    متفشله من ولدها
    جلسو كلهم بالصاله الشباب و البنات و بينـهم هنوف
    دخل سـعود و الشرار يطاير مـن عيونهه
    شافها و راح لها و رفعها من معصمها
    وهو يشد عليه:كـيف تتجرأين تهربين
    قام راشد و دف سعود عن اختـه
    و طاح فيه ضرب و الشباب يبعدونهه
    اما فيصل جالس بكل بـرود تـام
    بعد ما بعد راشد عن سعود تفل بوجهه:انتت منننت برجاللل
    طلعو الشباب ومعهم راشد ، و سعود صار يناظر في
    هنوف و فيصل:والله ما تصيروون لبعض
    ضحك فيصل بستهزاء و سحب سعود بكـل قوه
    و ناظر عيونه بحـدهه:لاتتحدا مـن هـو اكـبر مـنك
    انـا لا سويت اللي ببالي اوديك ورا الشمـس
    وعني انـا وهـنوف ، لا تتحـدى هالحـب
    اعطاه بكس و سلطان طاح شبه فاقد وعيهه
    صد ورفع فـونهه وكـلم رجـالهه!!
    هنوف ركضت لسلطان و مسحت الدم عنهه:سلللطاااان سعوووود
    قوووم
    -لتذكير:سعود ينادونهه سلطان و سعود يعني اذ قلت كذا او كذا اعرفن
    -
    فيصل انقهر مـنها كيفف تخاااف علييه ، كيفف تسوويي كذاا قداامههه
    هنوف:سـعوود
    دخلو رجـال فيصل وخـذوه
    فيصل ناظر لهنوف:خــــاينههه!!! خــاااينههه!!
    راح صارت تناظرهه وهي جالسه ع الارض و مصدومه
    وتنزل دموعها بدون احساسها ، صرخت بألمم
    ليش يصير لها كـذا مـا سوت شـي مااا اذت احـد



    الشباب كلهم راحو لغرفهم
    و البنات كلهم نامو مع هـنوف
    ليان طلعت من جناح البنات و شافت
    فيصل جالس لوحدهه و كان لابس محفر بوسط هالبرد
    حطت يدها على كتفه واعطته مـويه
    شربها ثم مدت له يدها:قـوم
    فيصل:اجـلسي
    جلست جنبه وناظرته:فيصل حـرام عليك
    فيصل:ما شكـيت لاحد انا
    ليان:بس انـا اخـتك اللي تـحس فـيك مـن عـيونكك
    فيصل:ما فيني شي
    ليان:فيصل ، انت الحين لازم تثبتت. حبك للهنوف
    فيصل:ليش هيي خلتت حـب فـيـها ، تزوجتت الكـلب سـعود
    و ما فكـرت باللي حـبها مـااا فكـرت
    ليان:فيصل يقلبي هي مالها ذنب
    فيصل صرخ:بلاا لهااا ذنب
    ليان قامت بسرعه:فيييصل خلاص خلاص سكر الموضوع
    مرههه شرسس ، انتبهه لنفسك بهالبرد
    اعطتهه جاكيتها و طلعت عنه لداخـل
    ناظر جاكيتها ثم ناظر لسما:اخـذونـي لفـوق
    اخذوني لبعيد عن هالعالم ارفعو روحـي بهالسمـا
    و ارحـمو مـشاعـري
    .
    .
    دخلت داخل القصر وهي مضايقهه على اخوها
    شافت راشد و ابتسم بوجها ابتسامهه هاديهه جاذبهه
    نزلت راسها بخجل وتوها بتمشي لكن وقفها صوته
    راشد:كيفك
    ليان:تتت تتتت تتت
    راشد ضحك:ههههههههه شدعوه كل هالخـجل
    رفع راسها و ناظر لعيونها:اشتـقت لـك
    ليان بعدت عيونها عنه بخجل
    راشد:طيب احـبك
    ليان صارتت اشارةة مروور
    راشد سحبها لحضنهه وراح لغرفته:ورا هـجرتي حبك
    ليان: راشد تكفىى خلني اطلع والله لا شافوني معك نايمهه بيسون ليا سالفه
    راشد:ما لي دخـل زوجتي
    ليان:ما ابي ما بعد نتزوج
    راشد:بس اليوم
    ليان قامت:لا
    راشد سحبها و ضمها:اششش
    غمض عيونه و نام وهو حاضنها
    ليان ابتسمت و صارت تناظر ملامـحه الهـاديه الجـاذبه
    حبت راسه و هو شدها لها
    ليان رمشت بخجل انهه لسهه جالس و غمضت عيونها ونامت بتعب


    صحت مـن النوم وكانو كلهم نايمين
    قامت بهدوء ونزلت
    شافت الخـدامه (سلمه)
    سلمه:امم الهـنوف
    هنوف لفت لها وهي مبتسمه:نعم سلمهه
    سلمه:هذا ظرف لك ، الحارس اعطاني اياه
    هنوف ابتسمت و اخـذته
    و سوت لها كوفي و جلست بالصاله
    نـزل فيصل وهو يمشي ببطئ
    الهنوف ناظرتهه و ابتسم
    تذكرت سعود و انغلب عليها بالها للحـزن
    صدت و شربت الكوفي بسرعهه
    جلس و غير القناه وحطها قناه حقت علانات ، بس كذا مزاج
    الهنوف قامت:فييصل ، سحبت الجهاز ورجعته على بوليد
    فيصل اخذ كتابها وهي ناظرته ، اشتاقت له ولسوالفهه
    اشتاقت تجننه ، نست وجود الظرف
    فتح الكتاب اللي كانت عن روايه رومنسيه
    طاح الظرف على رجله و رجع الكتاب مكانهه و فتح الظرف
    وهي ساهيهه بملامحهه ، وناسيهه الظرف ، اصلا ما تدري وش بداخـله
    فيصل قراها اكثر من مـره و رمى الورقتين عليها و قام
    قرات الورقه وكـانت مـن سعود
    قرآتها اكـثر مـن مـرهه و بسعادههه ورقة طلاقها ونااااسههه
    تخلصصت مـنننهه تخلصصت
    لاكـن الورقه الثانـيهه حـزنـتها كـثير ليش ليش
    هالعذذاب الي تعيشهه ، ليش هددها بالاقتصاب وانهه يحبها
    وما يبيها لغيرهه ، صرخت بضيق و راحت لمكتب فيصل
    ماشافته موجود
    جلست على الكرسي و فتحت الدرج الثاني
    كان هالشي هنوف و فيصل يحطون فيه اشياء غير مرقوب فيها
    اما الدرج الاول فكانت الاشياء السعيدهه اللي يحبونها
    و حالفين على بعض ما يفتحونها الا اذا تزوجو
    و هالشي مسوينهه من كان فيصل في عـمر العشرين سنهه
    وهي يوم كان عمرها ١٤ سنهه متخيليييين ولي الحين
    هي عمرها ١٩ وهو عمرهه ٢٦ سنهه
    كـبروو على هالحـب ، تعودو عليهه ، اثنينهم ما يقدرون يعيشون مع بعض
    دخل فيصل وحصلها و صد عنها:تـحبينه
    هنوف صدت عنه بالكرسي:مـن هـو؟
    فيصل:سـعود ، سلطان
    هنوف:اممم اذ كنت سـعيدهه بحـب شـخص
    ليش اجازف بغيرهه
    فيصل:يعني تحبينه
    لفت هنوف وهو بنفس الحضه و التقت عيونها بعيونهه
    هنوف نزلت دمعتها:اشتقت لعيونك ، ليش هيا كـذا ليش متعبها
    فيصل تقدم لها و جلس على الطاولهه:امس انتيي بنفسكك اثبتيي ليي
    حـبكك لسعوود
    هنوف:انا احب فيصل ما احب سعود
    فيصل:بلا تحبين سعود
    هنوف:معشوقي فيصل
    فيصل:عشقك لسعود اومس ثبتي لي
    هنوف قامت و وقفت امامه و مسكت يده وناظرت لخاتم خطبتهم
    ابتسمت:احبك و اعشقك قصبا عليك
    فيصل:لا نلعب مع بعض
    هنوف ناظرت لعيونه:ناظرني
    فيصل:ما ابي
    هنوف:بلا بلا بلا ناظر طفلتك
    فيصل ناظرها و ابتسم
    هنوف:لا تغيب تراني احبها
    طلعت عنه وتوجهت لغرفتها
  6. الهـنوف
    16-06-2017, 03:33 PM

    رد: من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي

    من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي


    [٥]
    ,
    اخذت من المطبخ قدر
    كسرت فيه نص طابق البيض
    كبت فيه فلفل اسود و ملح وكسرت غشور البيض وحطتهه فيه
    خلطتهه
    جا فهد:ناويهه تسممينا
    هنوف:لا بقوم البنات
    فهد ضحك:ما يسلمون منك
    اخذت بيدها بيضه
    هنوف ضحكت وراحت عنهه و راحت متوجهه لغرفتها
    شافتها ليان وراحت لها:يعع شنوو هذاا
    هنوف:بكبهه على البنات و انتي صوريهم بليييز مرت خيوو
    ليان ضحكت بخبث:تمام
    دخلو وهم مبتسمات بخبث ليان فتحت فونها وبدت تصور
    هنوف:بنااات قوموو
    لمار:ياا خراا طلعيي برهه
    هنوف:يلا بنات مسويهه فطور
    دانه:بنااات ناموو لا تسممنا
    هنوف ابتسمت و ناظرت لليان
    و اخذت القدر وكبتهه على البنات وتملو بشعورهم و وجهم
    ميار:وعععععع تفف تفف
    في:الله يقلعك قولي امين
    قامو البنات وهربت الهنوف لبرهه
    وبهالحضهه طلع فيصل
    عهود رمت عليها الشبشب
    و البنات يضاربونها
    هربت منهم و تخبت ورا فيصل
    وهو ميت ضحك على اشكال البنات شعورهم مليانهه بيض
    و اشكالهم مـرهه تضحك
    جت في تراكض و فيصل مسكها:خلاص خلاص
    هنوف:يالدجاجه كسرتيي بيضتس موتي فروختس هههههه
    عهود:يالزفتهه الحين الرييحهه يعععع يعع
    هنوف:لا تخافين حاطهه فيها فلفل اسود و ملح اكيد ما فيه ريحه
    في:وانتييي الزفتهه الثانيهه تصورين
    ليان رمت فونها على هنوف و طارت لغرفة راشد وميار و لمار وفي وراها
    ضربت الباب ضربات متسارعهه
    فتح الباب وهي طارت بعيد عن البنات و رقت على سريرهه
    راشد:هيييه الله يغرفكم كلكم بيييض رووحوو تروشووو الريحهه حومت لي كبدي
    عهود:كلا من اختك الزفتهه وحرمتك الخرا تصور عاجبتها الشماتا
    الهنوف هزت مصري وهي تضحك بحقارهه:يدلعع يدلع
    اخذت البيضه الي كانت بيدها من مساعه و رمتها على عهود
    وما جات الا على جبتها
    في:قسم بالله لا اروييك ما تتوبيين
    الهنوف:عيب عيب
    في مشت للمطبخ الي فوق و اخذت بيضتين
    وصارت خلف هنوف و كسرتها على ثمها و الثانيه على شعرها
    هنوف ركضت لدورة الميا وقسلت شعرها
    راشد:وانت تضحك لهم
    فيصل:مخبولات
    دانه صرخت:ما الخبلهه الا زوجتك
    طلعو البنات لغرفهم
    وهنوف طلعت:يعع طعم البيض وهو مو مستوي مو حلو
    فيصل:الله يعين بكرهه لا تزوجتك
    تركته ودخلت لغرفتها وهو طل وتوجه لدوامه
    اما راشد لف لليان الي عجبها الوضع وجالسه على السرير


  7. الهـنوف
    16-06-2017, 03:35 PM

    رد: من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي

    من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي



    راشد:نـكمل نومـه
    ليان ناظرته و قامت حبته بالهوى وطلعت لغرفتها
    وهي تـركض
    قفلت الباب و بدلت لبسها و طلعت شافت البنات
    كلهم جالسين ومنفسين
    و الهنوف لافهه الروب حمام و المنشفهه على شعرها
    و تنظف غرفتها لجل ريحة البيض
    في:الله ياخذك قولي امين
    الهنوف:اجل برجع عند اللي خطفني وقومو تبكو
    دانه:ههههه خلاص ترا نمزح و ثاني شي فيصل يحـبك
    ناويه تكسرين قلبه
    الهنوف وهي تطالعهم من غرفتها:يكسر قلبي اكسر له شراينهه
    ليان:بسم الله على خيوو
    لمار:يحظي كيف تقدر تزوجها و سعيدان مزوجها
    هنوف:طط طط طلقني و رجلهه فوق راسهه
    كملت تنظيف متجاهلهه سوالفهم السامجهه
    اخذت لها شور مرهه ثانيهه ، و بعدها طلعت و عطرت غرفتها
    و بخرتها و صارت ريحتها روعهه ، طلعت
    وهي لابسهه بجامهه سبورتيهه مع جوتي
    ونزلو تحت مع البنات و جلسو مع الشباب في الدوانيهه!
    الهنوف قامت و طفت البلستيشن
    عزام:هيييه
    الهنوف:اول شي انظروو لي
    وثاني شي عزامووه خيوو احبكك وانتو رويشد و فهيد حبا عظيم لك
    نتركهم شوي
    .
    .
    برهه القصر
    كان يسولف مـع وسام عشان يلاقون سـعود
    كان يمشي بهدوء و صار خلف شجرهه
    رفع مسدسه وهو يناظر لفيصل و يوجه المسدس بدقهه
    طلق رصاصتين ورا بعض الاولى جت على يد فيصل و الثانيهه جت على
    الحويهه
    هرب بسرعهه و كان وسام بيلحقهه لكن فيصلل
    وسام جلس فيصل بصعوبه داخل السياره و ركض لداخل القصر
    دخل الدوانيه وهو يلهث:ففههههههد فف ـههههد فيصصل
    انطلقتت عليييه رصاااصههه قوووووم بسرعهه
    هنوف قامت بخوف و تركتهم بدون وعي وركضت لعنـد فيصل
    شافتهه بالسياره و الدم مـعبي ثوبهه و يتنفس بصعوبه


    وسام جلس فيصل بصعوبه داخل السياره و ركض لداخل القصر
    دخل الدوانيه وهو يلهث:ففههههههد فف ـههههد فيصصل
    انطلقتت عليييه رصاااصههه قوووووم بسرعهه
    هنوف قامت بخوف و تركتهم بدون وعي وركضت لعنـد فيصل
    شافتهه بالسياره و الدم مـعبي ثوبهه و يتنفس بصعوبه
    هنوف:ففف فيييييصلل
    جو الشباب بسرعهه وسام و عزام و فهد وراشد
    راشد:بسرعهه ودووه للمشفىى جالس يفقد كميهه كبيرهه من الدم
    دخلو عزام و فهد لسيارة وسام وهو بسرعهه طار
    الهنوف:رااااشد تكفىىى برروح معك
    راشد:شنو تروحين معيي
    دخل لداخل وهو يسحب اخته و شاف البنات كلهم واقفين بنتظار جواب
    ليان:راشد فيصل شفييه؟؟
    راشد:ما فيه الا الخير ، انا ما بروح اعرفكم ما تمسكون لسانكم
    الهنوف تمسكت بذراعه بترجي:راششددد تكفىى بروووح
    راشد:هـنوف خلاص اي خبر يجي يطمنا
    طلع عنها وراح لسيارهه وجلس ينتظر اي اتصال
    البنات دخلو لدوانيهه و هنوف منهارهه و البنات يهدونها
    ليان:بنات امسحو دموعكم و قومو لداخل لجل محد يشك يلا
    قامو البنات و غسلو وجيهم و دخلو لداخل
    ~سيارة وسام~
    فيصل:اهئ وسااام بسر..عـ..ـه تـ -فقد وعيه ولازال ينزف
    وسام دعس الطبلون كـله و قطع اشارات
    و وقف امـام مشفى و صرخ للممرضات و طلعو بسرعه
    وعندهم سرير حطو فيصل بمساعدة الشباب و دخلو
    للغرفه مع دكتور
    راشد دخل:ورا شصار
    وسام:ما ادريي ما ادري
    فهد:انت ما شفت حد
    وسام:واحد كان متلثم بشماغ يعني مو مبين اي اثـر
    له


    ~القصر~
    الساعه ٦ المغرب
    صلو البنات ولا زالو بانتظار اتصال
    يطمنونهم على فيصل
    وابد ما بينو للحريم شي
    دخلت ام راشد وناظرتهم:وراكم هاديات اليوم
    الهنوف ابتسمت ابتسامهه مزيفه:لا جالسات نخطط لطلعهه
    ام راشد:لا جـد ، اخلصوو تكلمو شفيكم
    ليان ضحكت:عمتي ورا مـا فـينا شي
    بالعكس المفروض تشكرون الله ان صايرن هاديات
    ام راشد:دووم ، طلعت وهي حاسهه انه في شي
    الهنوف:بنات تاخروو
    ميار:يارب يكون بخير
    ~المشفى~
    كانو الشباب كلهم واقفين ينتظرون
    و وسام رايح جاي
    طلع الدكتور وراحو له الشباب
    وسام:دكـتور بـشر
    الدكتور:مـحـتاج فـصيلة O و بأسرعع وقت ممكن
    وسام ناظر الشباب و كلهم غير بي و ايه
    فهد:خوات فيصل مثلهه
    عزام:ليان و في عندهم فقر دم ما نقدر ناخذ منهم
    عزام:طيب و بنك الدم
    فهد:دقيقهه كانهه راشد فصيلهه O
    رفع فونه و اتصل على راشد
    ~القصر~
    كان راشد جالس بالصاله مع البنات و حريم عمه و امه
    رن فونه و كل البنات ناظروه
    وهو رفع فونه بسرعه:هلا فهيد
    فهد:بسرعهه ايش فصيلتك محتاجين فصيلة O
    راشد:انا B بشوف البنـات
    فهد:تمام باااي وكلمني ان فييه
    راشد:تمام -سكر-
    ناظرهم بمعنى فتحو فونكم
    دخل القروب وكتب"مـن فصيلتها او"
    هنوف"انا ، انا بتبرعع قوووم يلا"
    راشد نـاظرها:ايوه هنوف يلا قومي لبسيي عازمك ع مطعم
    ام راشد:خذ معك البنات من زمان م طلعو
    راشد ناظرهم:ها بنات تروحون -ناظرهم بنظرات فهموها
    البنات:لا
    الهنوف ركضت لغرفتها و لبست عبايتها ورمت الشيلهه على راسها
    و توجهو للمشفى
  8. الهـنوف
    17-06-2017, 04:13 PM

    رد: من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي

    من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي


    [٧]
    ,
    '
    لمار:كأنك بالبر وتـبين تتعلمـين الرومنسيهه بس
    هنوف قاطعتها:في فلم هـنديي ترا ان بغيتي طالعيهه
    الجد:انـا قلت اسكتو
    سكتو هنوف و لمار ، وهنوف صارت تطلع اصوات بالصحن
    بس كذا عناد بالجـد
    الجد رمقها بنظره وهي ابتسمت و قامـت
    فيصل استوقفها:هـنوف
    لفت له وهي مـبتسمه:حـ ءء نـعم
    فيصل ابتـسم:نـاويهه تـدرسين بجامعه الامير محمد بن فهد
    هنوف نزلت راسها بحزن:خـلاص ما فيه مـجال
    ضاعت علي سنه كلا بسبب
    فيصل قاطعها:عندك مقابلهه بعد بكـرهه و بنفس الجـامـعه الي تبينها
    جـامعـة الامـير مـحمد بن فهد ، وهذا ملفك و الاوراق
    ركضت له و اعطته بوسه ع الهوى واخذتهم منه:فيييييصلل
    مرهههه شكراا ثنكيوووو
    طارت لغرفتها وميتهه من الونـاسهه
    وهو فرح لفرحها
    راشـد:احـم يبا واحـد مـن ربعي يبي يزوج هنوف
    ابو راشد:ومـن هـو
    راشد توه بيتكلم لكن قاطعهه فيصل بحـده:الـهنـوف لي
    انــا و بـــس ، وعـلى جـثتـي تـاخـذ غـيري
    قام وهو يحـط سلاحـه و طلع
    فهد:ظالم ولكن ، يلاا سيووو و انتبهوو تزوجون هنوف لواحد غير
    فيصل بكرهه يذبحنا ههخخخخ
    قام ولحق فيصل وطلعو لدوام
    فهد ناظره وضحك:ابتسم يـا رجـال هـنوف تـحبك وخـلاص
    فيصل:اخوك ذا يستهبل ، انـا خـطيب هـنوف واللي سواه
    سعوود ماا يهمني و بضل خطيبها
    فهد صد و ابتسم
    فيصل:اناااا اكلممم منوو طالعنيي علقق مالت ع هالوجه
    فهد ضحك:خلني اكمل طريق
    فيصل:ء فهيدان شرايك اليوم نطلع البنات من زمان عنهم
    فهد:من زمان عنهم ولا عنها
    فيصل:زين للي فـاهميني ويلا اخلص تاخرنا ع الدوام
    ,
    العـصر ، في القصر
    كـان الكل على رجوع مـن دوامـاتهم
    كـانت بالحـديقهه و بأذونها سمـاعات
    و مغمضهه عيونها ، تـسمع صوت امـها
    اشتـاقت لــه كـثير ، ضمـها مـن الخـلف
    وهي شهقت ونزلو دمـوعها ، حـسبتهه فهد
    لان عنده هالحركات و استسلمت له
    نزل من سيارة وسـام وانصدم مـن الي قدامـه
    راح و نـاظر فيها نـاظرت فيه ثم نـاظرت خلفها:سلطان
    صار قلبها طبول نـاظرت لفيصل وهي تبكي
    بعدت سعود عنها بقوه:حــقييير
    سعـود:ولــدي الـي بـبطنـك ، اياك بتنزيلهه
    سامععه
    هنوف حـطت يدها ع بطنها و فيصل يناظرها بصدمهه
    سعود ضحك بسخريه و طلع للخارج
    هنوف حركت فيصل لاكـنه ابعدها
    فيصل:ابعددديييي ، مـعقولهه ي هنوفف!!؟
    هنوف:فيصل تصدق هـذا و وو اهئ
    طاحت على الارض مـقمـى عليها
    ضوغطات هالحـياه تـعبتها وهـي بهالعـمر الصـغـير
    فيصل نـزلت مـنه دمـعه مـخيبه لضنهه استغرب لضعفهه
    لبنت يحس نفسهه انذل يوم نـزلت دمعته مسحها
    ومـشى لداخـل وهو يقسي قلبه وراح لغرفتهه
    .
    .
    دخـل ابو راشد للقـصر بسيارته
    و نزل شاف بنهه على الارض
    نزل بسرعه وراح لها:هنوووف؟؟؟!
    هنووف بنتييي؟؟!!!!!! وراااك
    رفعها و حملها توجه لداخل ورش عليها
    مويهه و يطبطب على خدها لين فتحت عينها
    مرت دقيقه ثم قامت و مشيت بفراغ كبير
    كـانت تمشي ببطئ وعدم اتزان
    تمسكت بالسلم حق الدرج و راحت لغرفتها

    ,
    توجـهت لغرفتها
    وانهارت بكـي ، كـيف فيصل
    يصدقههه كـيف ويكذبها
    دق الباب و بسرعه مسحت دموعها
    قالت بهدوء:اا ادخــل
    دخـل فيصل وهو يناظرها بحده:هنوف!
    انـسي الي بيني وبينك ست سنـوات و دهـر
    انسي شي اسمهه فيصل
    توه بيطلع لكن وقفها صوتها الي بنفس حدتهه
    هنوف:تـنوي الرحـيل ، وتصدق مـن هو اذانـي واذاك
    وتكـذب مـن عشقتك مـن صغرها ، طيب
    روح والله ويــاك ، فسخت الخاتم وتقدمـت له
    و وقفت امامه:ان بقيت انـساك ، هـذا حـقك
    قصة هــالحــب انــت انـهيتها يـا فٓيصل
    مـا هـانت عـليك ست سنين و الحـين السابعهه
    روح ي فيصل روح والله يوفقك ، بس تـذكر
    حـبك فـي قلبي بيضل و غلاتك بتبقى مـكانها
    وان رجـعت تـطلب نـصير احـباب انـا اعتذر
    و ارفع لـك القبعه ، والله بيجبر بخاطري الي
    كـسرته
    طلع فيصل وتوجه لمكتبه
    صار يتأمل الدبلهه رفع يده و فسخ الدبله وحطها جنب دبلتها
    عيونـه امتلت حـزن و فـراغ ، وبصم بالعـشرهه انـها تحب غيره
    ولا مـا كـان رضت له بالبتعاد عـنها
    .
    .
    فــي المـغـرب
    كـانو كـلهم بالصاله
    سوآ فيصل و الهنوف ، هو طالع و هي نـايمهه
    راشد ناظر لابوه:ايش ي يبا ارد للرجـال
    ابو راشد:فيصل وهنوف يحبون بعض
    وانا مو ناوي اكسر قلوبهم ، اعتذر مـنهه
    و ما في نصيب
    راشد:تـمام ، والله فشلهه احس
    فهد:قولهه اختي محجوزهه لولد عمي وخلاص
    راشد لوا شفايفه وسكـت
    .
    .
    مـكـان اخـر ، امــريكـا لوس انجلوس
    انحنى بركبه لمه وحـب يدها:يمـه وينـك كـل هالفتره
    ليش تـظاهـرتي لـي بآنـك مـتوفيه ليه
    ام نـواف مسحت على شعره بحنان:لانـي احـبك
    نواف:تحبيني!!!! وتتظاهرين انـك ميتهه
    ام نواف:لـمـصلحـتك يا نـواف ، انـا غبت عنك شهر
    و اخـتك غبت عنها سنـين
    نـواف:اختي؟؟؟! اي اخت تتكلمين فيه ، امي
    لا تلعبين عليا
    ام نواف:عـلى قولتكم مـن يلعب بنار يطيح فيها
    نواف:هههههه امريكيهه جيب امثلة عرب ، امييي جاوبيينيي
    لا تلعبيين بعصابي
    ام نواف:ي نـواف بتـعرف مـع الـوقت ، حـتى اسم ابوك المـزيف
    الي تـبي تعرف اسمـه الحـقيقي بعـرفك عـليه
    ,
    ~بعـد مـرور اسبوع
    و دخـلنا فـي الشـهر الي تشتد فيه البرودهه
    قبل كـانت البرودهه جدا عاديهه بس الحين قارصهه
    الوصف بس هههه المهم نشوف وش صار لبطالنـا~
    فـي جـناح ابو فيصل
    فيصل: يمـا
    ام فيصل:نعم يا قلبي
    فيصل:يمـه ابيك تـخطبين لـيا اخـت زمـيلي بالدوام
    ام فيصل:والهـنوف
    فيصل:شنو دخـلني بالهنوف ، رجال العالم مـا خلصو
    وعندها الامريكـان بيض نفس بياضها ، او اقول
    خلها لسعود
    ام فيصل:وراك
    فيصل:قلت هنووف منيب ماخذها ، وانا ابي اخـت صاحبي
    طلع من جناح امه وجـلس بالصاله الي تقرب من غرفه
    طلعت مـن غـرفتها وهي تكلم بالفون وتتهومـس
    فيصل:سلمي على سلطانـك
    لفت له ثم صدت بألم:خلاص باي
    جود:وراك تو تقولين سالفهه ولما وصلنا لنقطه الحماس قلتي باي
    هنوف:جووود خلاااص باااي لا تحنين
    قفلت منها و جود مستغربه من تغير الهنوف
    لفت له بعصبيه:مـــووو قلت الي بينـنا انتهى ، ياعميي ريحـني
    فيصل:طبعا لاقيتـها مـن الله لجـل سليطين روحي له ترا بالرياض
    هنوف مشت بخطوات هاديه و وقفت مقابله:اوو صح مـبروك استاذ فيصل
    يلا الله يتمم عليك وعليها ، ووو استاذ خـبر اختك تكفيني
    عن تسآؤلاتها عنك وكـنهه عاد في شي يربطنا
    فيصل:انطقي بغرفتك بسرعه
    هنوف ضحكت بسخريهه لكن داخلها الم ، لفت عنه
    و نـزلت لتحـت ، وشافت ابوها جالس مع اعمامها
    جـلست و قالت بهدوء:يــبا ، اا اا انــــا مـا سجـلت بجامـعة
    الامير محمد ولا رحت اختبر ووو ووو وو اااا ءءءء
    بب بب ببدرس بالخـارج
    ابو راشد:هــا ، لوحـدك ، لا يحبيبتي
    هنوف:يبا هـذا حـلمـي الوحـيد اللي تـبقى
    تـبي تهدمـه مـثل مـا سوو غـيرك
    ابو راشد:وين انشالله
    هنـوف:لوس انـجلوس ، وو يبا لا تنسى ان درجتي
    تقبلها اي جامعهه و يمديني ادخل اي تخصص انا ابيه
    ابو راشد:افكـر
    هنوف ناظرته و قامت توجهت لغرفتها
    انسدحت على سريرها و بكـت بألم وخوف
    تحس داخـلها فراغ كبير تـبي فيصل
    تبي الي عوضها عن حنان الدنـيا كلهه
    مـا تقدر تشكي لحد ، لا لبنات عمها
    ولا اخوانها فهد و راشد ، فهد صاحب فيصل
    و راشد اكيد بيسوي مـشكـله
    مـا لها غـير عـزام اخوها بالرضاعه
    رفعت فونـها و اتصلت عليه و رد ع طول
    عزام:هلا هلا
    هنوف:اهلين عزام ، كيفك
    عزام:بخير ي قلبي انتي كيفك
    هنوف:عزام متى تتخرج
    عزام ضحك:اشتقتي لي
    هنوف:اخلص
    عزام:اممم بعد كم شهر
    هنوف:عـزام اقرب وت يمكن تجي فيه لشرقيهه
    عزام:اممم هالويكند و برجع يوم السبت
    هنوف:تمام لا شفتك كلمتك
    عزام:بخير انتي
    هنوف:ها ايوه ايوه عال العال انتظر الخميس بحر جمرر
    عزام:يلا بـايوو بيبي
    ,
    هنوف من بعد فراقها مـن فيصل
    صارت عصبيههه بشكل مو طبيعي
    و اللي تقولهه لازم يتنفذ ، اما هو طقى على دمهه
    البرود وعـدم الاهتمام لمشاعر احـد فقط مـشاعرهه هو و بس
  9. الهـنوف
    17-06-2017, 04:15 PM

    رد: من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي

    من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي


    [٨]
    ,
    ,
    ,
    صـحـت مـن النوم و قامت خذت لها شور
    و جلست تصلي اللي فاتها الفجر و الظهر
    دخلت عهود وجلست على سرير هنوف
    تنتظرها تخلص
    خلصت هنوف و سفطت سجادتها و ناظرت
    لعهود:نعم بغيتي شي
    عهود:شفيك نفسيهه؟!
    هنوف:عهود تبييين شي
    عهود:ما ابي شي انسهه هنوف عزام تحت ينتظرك
    هنوف:عزام ، ليش اليوم ايش
    عهود:الخميس ي بقرا يلا يلا -طلعت-
    هنوف لبست عبايتها و قطت على شعرها الشيله
    و نـزلت شافت عزام وكاشخ على الاخر
    ابو عزام:وين وين توهه جاي
    هنوف ابتسمت ابتسامهه مزيفهه:باي باي
    سحبت عزام معها وطلعت واختفت ابتسامتها
    عزام:مجنونهه ولا خبله
    هنوف:ءء امش اركب السيارهه اسحب فيك انا
    مشى وركب السيارهه وهي ركبت معه وحرك
    هنوف:عزام ، تدري اني يتيمـه ، تدري انا اللي احبهم
    يروحون
    عزام:شفيك من امس مو مطمن
    هنوف:انـا وفيصل تـفارقنا ، وهو نـوا يخطب
    ووو وو ، نزلت دموعها بدون سابق انذار
    عزام وقف امام البحر:تفرقتو!!! وانتوو عشاق
    كـل واحـد يفدا الثاني بدمهه ، من جدك انتي؟؟؟!
    مستحيل
    هنوف:ما فيه شي مـستحيل ، عزام انـا اا ءء
    قلت لبوي بدرس بالخـارج
    عزام:طيب والجامعات الي هنا
    هنوف:عـزام ارجـوك مـحـد يدري بالي بقولهه لك الحـين
    انــت اخـوي وكــل شي بـحـياتـي و توأمـي
    من كـذا فضلت ان تكون انت الوحيد الي تعرف بالمـوضوع
    عزام:يارب سترك ، قولي؟؟؟
    هنوف:عع عـزام اا اءءء اءء ءء انـا لا لا سافرت للخارج
    مـا مم مـا ما ما راح اا ارجـع لسـعوديه
    عزام:مجنووونهه انتي مع من تعيشين
    هنوف:انـا اهل امي هـناك ، امي قبرها هـناك
    حـياتي راح تـكون سعـيدهه ، ومنها اسوي متسع لنـسيان فيصل
    ارجوك ي عزام ارجوك
    ,
    هنوف:انـا اهل امي هـناك ، امي قبرها هـناك
    حـياتي راح تـكون سعـيدهه ، ومنها اسوي متسع لنـسيان فيصل
    ارجوك ي عزام ارجوك
    عـزام:تتركين اهلك ابوك و اخوانك لجل فيصل
    هنوف:لجـل انــا اعـيش
    عزام:انتي بكـامل قواك العقليهه
    هنوف:ايوهه
    عزام:اجـل براحتك ، مشى بهدوء مو مستوعب
    اي شي قالته الهنوف ، معقوله جنت هالبنت
    مـا تـدخـل يمـكن بس لاجل تنسى
    صار يفرفر بالشوارع
    هنوف:خلاص نروح للبيت؟؟
    عزام:خـلاص تمـام
    هنوف:عـزام هذي اخر ايام مـعك
    تكفى ما تنساني وتبقى متواصل معي
    عزام:انشالله ، عمي راضي
    هنوف:مـادري اليوم بيعطيني جوابهه
    وحتى ان مـا وافق انـا بروح يعني بروح
    عزام:واذا بتروحين مـتى
    هنوف:الاربعاء
    عزام تنهد و وقف امام القصر و نزلو داخلين للقصر
    شافت سعود وجنبه اخته اشواق و محمد و عبدالله
    عزام:مـرحـبا
    هنوف تذكرت كلام سعود "ايـاك تنزلين ولدي الي ببطنك"
    حـطت يدها على بطنـها ، مـا قرب مـنها وهي متأكدهه من هالشي
    محمد:هـلا هلا بسندرلا
    هنوف:اهـلين
    دخـلت لـداخـل و سلمت على عمتها ثـم جـلست جنب ام راشد
    و فيصل كان جالس جنب امهه و صارو مقابل بعض
    ام فيصل:تـحددت الملكهه ي فيصل
    فيصـل:مـتى
    ام فيصل:يوم الاثنين
    ام راشد ناظرت لبنتها بحزن
    هنوف صارت تناظرها وعيونها صـارت تـحـكي دمـوع
    و فيصل يفسرها
    هنوف نزلت راسها ثم ناظرت لام راشد:يما ءء ابوي رضا
    ام راشد:للاسف لا ، حاولت معهه لكن مـا رضا
    هنوف ابتسمت و قبل ما تقوم:استـاذ فيصل مـبرووك
    فيصل ما ناظر لها:الله يبارك فيك و عـ ء ـقـ ـبـا لك
    هنوف ابتسمت و مشت دخلت غرفتها ودموعها تـنزل
    اخذت شنطه وحـطت فيها كم بدله و بجامه لنوم
    حطت من ميكابها الخفيف اليومي و عطرها المـفضل
    سكـرت الشنطه و صارت تبكـي بألم ، مـعقولهه ابوها
    يوقف فـي مستقبلها ، لبست جينز مـع بلوزهه فضفاض
    و فيها رسمة بسهه ، لبست عبايتها و قطت حـجابها على
    راسها
    نزلت ، وشافتهه هو بنفس الحضهه بيطلع
    مسكت الباب بتفتحه لكن وقفها فيصل:البيت فيه رجـال
    تـستأذنين مـنهم
    هنوف ناظرتهه و التقت عيونها بعيونهه ، تلاشى غضبهه
    و هي حست شي بداخلها انكسر ، اخذت نفس طويل
    وتوها بتفتح الباب لكنه انفتح و شافت ســعود
    نـاظرتهم وتركتهم ، ركبت عند سواقها
    السواق:فين يروح هنوف
    هنوف:سوبر مـاركـت

    كان يمشي خلف سواقها لين نزلت لسوبر
    مـاركـت
    تلثم بشماغهه و لبس جاكيتهه
    نـزل وهو يمشي خلفها ومركز نظرهه عليها
    السكرتي ناظر له فيصل لف له وفتح شماغهه ثم سكره
    وبحكم شطارتهه هو معروف بين العرب
    راحت و اشترت لها خرابيط وشوكليت
    مسك يدها بقوه و لفت بفزع:خييـ ، فـيصل
    فيصل(افف كييف عرفتنيي)
    هنوف نزلت دمعته و احتضنته:بــشتاق لــك
    فيصل:هــاه
    هنوف:ايــوه ، بتوفيق ابعد عني يلا
    فيصل نزل يده عنها و رجع خطوهه للخلف:انتي الي جنيتي
    عـلى نفسك
    هنوف:واي؟؟؟؟
    فيصل:بحـبك لسعود ، و خيانتك لي
    هنوف:You do not know the meaning of love
    فيصل:اجـل منو يعرفهه فينا ، انتي ، انتي الي خنتيني
    هنوف:The story of the hero and the hero
    ‏who love some of them ended
    فيصل:مـحطات الحـياة كـثيره ي بنت
    سحب بايسن ومشى عنها
    شهقت بألم ثم راحت تحـاسب وتوجهت للقصر
    ~يوم الثلاثاء~
    كـل عـاشق تـفرق ومـات بكـل ثانيه
    عقد قرنه واحتفلو فيهه فرحانين له لكن حزنو على هنوف
    كـان جدا عادي لان هالبنت مـو حـلم حـياتـه
    حـتى لما شافها عاديي ما حس بشعور يحرك له احساسهه
    بعد ما راحو المعازيم دخلو كلهم وراحو نامو
    كانت جالسه بالمكتب و تقرا بالكتب
    دخل و شافها قال بهدوء:شتسوين هنا
    هنوف:اكفني ، جيت اتأمل سنيني
    فيصل جلس على كرسيهه الفخم الاسود:اي سنين
    انا ما عادت في سمـاي سنينك
    هنوف:انت قلت لي مـحطات الحياة كـثيره
    وهـاذي اخر مـحطهه معاك واخر نظرهه
    بس جيت اوصيك على نفسك ، انتبه لنفسك
    لانها غاليهه
    قامت و طلعت توجهت لغرفتها و قفلت الباب
    ضمـة مـخدتها ، خلاص بتفقد حـسهم كلهم
    بكت بألم و وحـده و حيرهه ، حست بشعور اليتم
    فيصل كان ابد ما يحسسها بهالشعور لكن مر
    هالسبوعين مثل الطفل الي فقد امـهه
    تعرفون ذا الاحساس لمن تبكونن ودكم تصيحون
    بقوه تتكلم ، لما تبكون بصمت وتخفون هالحزن داخلكم
    تحسون قلبكم بينفجـر ضمت المخدهه بقوهه:يماا اهئ
    ايماا تعاليي شوفيي بنتكك تاهت فيهاا الدنياا يمهه اهئ
    اهى قوميي شوفيي اليتيمهه الي تركتيها وحيدهه
    غمضت عيونها بألم الا على صوت الاذان الخاشع
    بكت اكثر و صوت المؤذن يعور القلب مرهه خاشع
    قامت توضت و صلت ثم طلعت بخطوات رجلها
    و شافت الساعهه لسهه باقيي ما رجعوو من المسجد
    دخلت غرفتها و حملت شنطتها ونزلت للبركنق
    حطها السواق بالسيارهه وصار ينتظرها بالسيارهه
    راحت ركض اخذت عبايتها و شنطتها الي حطت فيها
    احتياجاتها فونها و مناديل و عطر و غلوس
    ركضت لسيارة السواق و ركبت:هاه رجعو
    السواق:يس
    الهنوف:يلا يلا حرك لمطار الملك فهد
    ,
    ,
    الساعه ٢ العـصر
    كـانو كلهم جالسين و متسدحين بالصالهه
    و البنات جالسين يشوفون فلم هندي
    راشد:فـهد قوم نـادي الهـنوف اليوم م نزلت
    فطرت حشى مو نوم
    فهد رفع فونه لكن كـان خـارج نـطاق التقطيه
    عفس وجهه وقام متوجهه لغرفتهه
    فتح الباب لكن ما لقها:هنووف هنووووف
    فتح باب دورة المياه ما لقاها
    نزل لتحت عند السواق
    فهد:راجو ، انت موصل هنوف لمـكان
    راجو:ايوهه اليوم في السباح هي في روح
    لمطار كنج فهد
    فهد تـرك السواق بصدمهه ودخل للقصر و جلس
    راشد:وينها
    عزام ناظر لهم ومنزل راسه
    فهد:سافرت
    راشد:خيير!!!
    عزام:ايوهه سافرت تـدرس
    فيصل ناظرهم ، عرف امس ليش تقول هالكـلام
    نزل راسهه ثم غمض عيونه(اناا السبب انا السبب
    ضيعت عشرة عمر بلحضة عتاب اناا السبب)
    قام وتوجه لمكتبه وجلس على كرسيه
    :لاا مستحييل وييين عقليي من زمان تونييي اصحىى؟؟
    وييييينيي سعود سعود
    رفع فونه واتصل بسرعه على سعود ورد:سعوود!!!
    سعود:هممم
    فيصل:اخلص انـت وينـك
    سعود:ببيتنا
    فيصل:جـايك لا تتحرك ، باي
    سكر من سعود واخذ رموت سيارته
    وبسرعه توجه لقصر عمته الي مـا ياخـذ سوا
    اربع دقايق بسيارة
  10. sarah_22
    17-06-2017, 10:11 PM

    رد: من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي

    من منا سهير اليل ومن منا نام على مخمل.؟! بقلمي


    كمليي روايتك تحمس
123