12345678

رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بعد غ

روايتي الاولى - رواية قصة لم تكتمل ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. Hajer999
    10-10-2017, 11:54 AM

    رد: رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بع

    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بعد غ


    ابدعتي هذا البارت


    Sent from my iPhone using منتدى عبير
  2. Hajer999
    18-10-2017, 02:13 PM

    رد: رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بع

    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بعد غ


    متى البارت اليديد ينزل انشاءالله ، بانتظارج


    Sent from my iPhone using منتدى عبير
  3. سهم المحبه
    27-10-2017, 01:10 PM

    رد: رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بع

    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بعد غ


    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    للكاتبه..شفتك بعد غياب واسرني الحزن والهموم بغيابك


    الجـــــــــــ الاربعون ـــــــــزء


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .


    اول مادخل عبدالعزيز مع ميثم وسامي قامت ام ميثم واهي تتأكى ع ايد هاني مشت خطوهـ واتركت ايد هاني

    الا ماشالتها ارجولها طاحت الا بأيد هاني تمسكها من جديد..

    هاني..جدتي

    ام ميثم واهي تمسح دموعها بطرف شيلتها..لا تخاف علي بس توترة

    ميثم الي شاف امه كيف تغيرة وبان عليها الكبر تقدم لعندها وبدون شعور منه حضن امه وباسها ع راسها..

    اشلونكـ يمه

    ام ميثم واهي تتحسس وجه ميثم واهي بحضنه..انا بخير ياولدي بشوفتكـ

    ابعدها ميثم من حضنه بخفه وفسح مجال لسامي الي جالس ع حافة الكنب ويطالع بالفراغ الي قدامه..

    ام ميثم..حبيبي سامي

    غمض عيونه وحط ايده ع اذنيه مايبقى يسمع صوته ويأكدله اصوت انها موجودهـ معاه بنفس الصاله..

    ام ميثم نزلت دموعها اول ماشافت سامي حط ايدهـ ع اذنيه وغمض عيونه..يمه سامي انا امكـ ياوليدي

    نزلت دمعه وحيدهـ من عينه متمردهـ لــــــ تشق خدهـ..لا تقولين ياولدي

    عبدالعزيز حس ان الجوا بيتكهرب بين سامي وامه وماحب انه هاني وسجى يشفون ايش ردة فعل سامي مع

    امه سحبهم معاهـ لـــــــ براء..


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    سمع صرختها وتراجع لـــــــ داخل المطبخ ودخل من الفتحه الثانيه وشاف شموخ تبتعد وتتخبى وراء الكنبه..

    راشد..يبا ايش تعمل هنا ..وخاف ع شموخ تتنتكس حالتها مرهـ ثانيه وترجع مثل قبل

    بوراشد الي مااهتم لولدهـ قرب لــــ عند شموخ..

    شموخ الي شافت طرف ثوبه الاصفر وجزمته البنيه اصرخة..راشد بعدهـ عني

    راشد الي تقدم عند ابوهـ واسحبه من ايدهـ ..اطلعي شموخ لا تخافي

    اطلعت شموخ واهي ترتجف وبضعف مشت الا مانتبهت لـــــ طرف السجادهـ وطاحت ع ركبتها..

    بوراشد بصوت حنون..شموخ اشتقت لكـ اكثير انتي ماشتقتي لـــــ خالكـ

    شموخ الي انهارة نفس النبرهـ بتلكـ الليله تذكرة الليلة المشئومه حطت ادينها ع اذنيها وبصوت ضعيف وشبه

    عالي..عبدالعزيز

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    عبدالعزيز الي سمع صوت شموخ بضعف وتهيئ له الصوت تعوذ من ابليس بس لف انظرهـ وهو يأشر لــــ

    بوابه الزجاجيه الي تطيح عينه ع شموخ الي طايحه ع ركبها وحاطه ادينها ع اذنيها وطرف ثوبين يشوف بدون

    شعور منه ركض لــــ عندها وركض معاهـ هاني وسجى..

    عبدالعزيز..شموخ

    شموخ الي لفت بسرعه اول مااسمعت صوت عبدالعزيز ابتسمت وكل شي صار حوالينها سواد

    تقدم لها عبدالعزيز ورفع راسها من ع الارض وحطه بحضنه..شموخ انا جبكـ فتحي عيونكـ

    هاني الي جلس يم عمه..عمي خلنا نوديها المستشفى شف كيف لونها صاير اصفر

    عبدالعزيز الي رفع راسه لــــ يشوف من ارعب شموخ كذا ويتفاجئ من الي واقف قدامه..هذا انت

    وتركـ شموخ وقام لـــــ عند خاله وراشد واول ما وصل عطه خاله كف محترف الي مااسعف خاله وطاح ع

    الارض..

    عبدالعزيز..والله لو يصير لـــــ شموخ شي لاقتلكـ واشرب من دمكـ ..ورفس خاله بخصرته

    راشد الي ابعد عبدالعزيز..هذا ابوي وبنفس الوقت خالكـ

    عبدالعزيز الي ابتعد عن راشد ..مو خالي وانت احسابكـ بعدين يانذل

    ورفع شموخ من ع الارض وطلع ابها من المكان واتبعه هاني وسجى واهم مذهولين ..

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    بالمجلس

    ام ميثم الي ابعدة اديين سامي عن اذنيه واحضنت وجهه بكفوفها..يمه سامي طالعني

    سامي الي فتح عيونه وشاف وجه امه الي شاف التجاعيد باينه ع وجهه بس ماغيرة من شكلها ابعد اديين امه

    عن وجهه وقام ..صعب بهالوقت انكـ تظهري لنا وتبقين تمارسين دور الام الحنونه وتبقينا ننسى ايش صار

    بالماضي بسهوله صعبه يا ام ميثم ..وطلع


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    بغرفة افنان

    الي خلصة تصوير واجلست ع الكنبه واهي تلعب بسوارتها ملت واهي جالسه لحالها ومحد جاء لعندها ارفعت

    راسها واهي تبتسم اول مانفتح باب الغرفه توقعت امها لانها بحاجه لها بهالوقت وخاب املها..

    سوسن..عارفه انكـ انصدمتي بشوفتي توقعتي امي او ع الاقل شموخ

    ابتسمت بمرح..بالعكس يشوفتكـ بلسم لي بس جد بهالوقت محتاجه امي

    سوسن الي اجلست يم افنان واهي تشوفها كيف ترتجف اخذة ايدها لباردهـ ودفتها بأيدها الدافيه..طبيعي تتوتري

    وتخافي كلنا مرينه بنفسكـ انا بيغمى علي اول ماشفت سامي يمي ..وببتسامه..ياحليله سامي كان خايف

    اكثر مني

    افنان الي انبسطت اكثير واهي كيف سوسن تتكلم عن سامي بهالطريقه حست بالفخر ان عندها عزومه وسند..

    ملكـ الي ادخلت بدون استئذان واهي كارهه وجود سوسن وبدون ماتناظر سوسن..يلى افنان وقت زفتكـ

    اوقفت افنان واهي تاخذ نفس وارفعت طرف لــــ فستان ومشت وتقدمت ملكـ اول ماشافت سوسن تساعد

    افنان برفع لـــــ فستان ابعدة ايد سوسن عن فستان افنان..

    ملكـ..مو شغلكـ وانتي مو اخت العاروس

    ازفرت افنان..ملكـ لا تنسين انها زوجة اخوي وانا ابقاها بكل خطوهـ اخطيها

    ابتسمت سوسن وابعدة ايد ملكـ عن فستان افنان وارفعته اهي..ياشين القافه

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    في بيت بوميثم

    صفع بلباب بقوهـ واهو متنرفز من الي صار له قبل اشوي كرهـ الروحه لـــ عند امه ولعن عبدالعزيز بداخله

    انه اجبرهـ انه يروح معاهـ..

    طلع من غرفة شموخ بعد ماعانه مع اريج من كثر الكوابيس الي جاتها وبزور هداها ونامت بهدوا..

    بوميثم..سامي جيتوا بس الوقت بدري

    سامي الي تقدم وطبع قبله ع راس ابوهـ..خلصوا من عقد القران وجيت انا

    بوميثم..واخوانكـ وينهم

    سامي..لـــ ساتهم عندها

    بوميثم الي شاف تعابير وجه سامي ماتبشر بالخير..وش فيكـ تقولها كذا قول انهم جالسين عند امكـ مافيها شي

    سامي بنرفزهـ..يبا نسيت ايش صار والا قلبكـ حن عليها ورجع الحب القديم ابشركـ تراها بتقرف وبيتها

    يقرف اكثر منها

    ماحس الا وجهه يستدير من الكف المحترم الي حصله من ابوهــ..اصحكـ تحكي معاي بهالطريقه وامكـ

    انا عفتها من الي بعد صار لـــــ شموخ

    سامي الي حط ايدهـ ع خدهـ وبعيون حمرهـ وحابس الدمعه..والي مجنني انكم نسيتوا او تناسيتوا الي صار

    وصارو يركضون ع حضنها لـــ يرتمون فيه

    وتركـ ابوهـ وصعد لـــــ غرفته وجلس بوميثم وناظر بأيدهـ لـــــــ محمرهـ..استغفرالله انت الي حديتني اني

    ارفع ايدي عليكـ

    ورفع راسه ويشوف بنته وحيدته كيف جثه بحضن عبدالعزيز ومو حاسه بالي حوليها قام بعجل ورمى عصاهـ

    بالارض ومسح ع وجهها الشاحب..وشلي صار بروح ابوها

    عبدالعزيز..خلني احطها بسريرها اقولكـ كل حاجه

    ابتعد عن ابوهـ وفتح هاني غرفة شموخ وشاف اريج نايمه بسلام ع سرير شموخ وبلع ريقه خايف من عبدالعزيز

    اذا عرف بمصيبة اريج اول مايقول لهم حطها عبدالعزيز بخفه ع سريرها وغطاها وحس بشخص ثاني يشاركـ

    شموخ بسريرها بالايد الي اضربة ايدهـ ومرر عيونه ع الايد لين وصل لــــ عيون اريج ولف لعند هاني...

    هاني..تعال وانا اقول كل شي حصل مع اريج


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    في بيت ام ميثم

    ارتجفت اول ماشافت طرف الثوب الابيض وتراجعت لـــــ وراء اول ماحست بنفس يلفح ع وجهها وبشفايف

    بخفه تطبع ع خدها بوسها ارجعت اكثر لـــ ايد ضخمه مسكة بمعصمها واجبرتها انها توقف واهي مغمضه عيونها

    ابتعد عنها بخفه واهويهمس بقريب من اذنها..مبروكـ حياتي

    افتحت عيونها وناظرة بطرف عينها وبسرعه نزلت عيونها وحاولت انها تسحب ايدها لـــ كن مااقدرت وهو

    ماسكها بقوه جلس وجلسها معاهـ وقربها لـــــ عندهـ ..

    ..اشفيكـ ترتجفي والله ماراح اخذكـ من حضن امكـ اللحين

    ارفعت راسها وناظرت واهي رافعه حاجب..

    بأبتسامه..ياحلوكـ ياليتني طاري عمتي من زمان لأشوف وجهكـ الحلوا

    تقدمت صبيه واهي حامله مجسم فيه طقم ودبلتين حطته ع الطاوله ومدة ايدها وامسكـ ايد افنان قومتها واهي

    تشوف كيف وجه افنان صاير احمر اضحكة بخفه..يحيى خف ع لبنت

    يحيى وهو يوقف..والله ماقلت شي ليه ظلمتني يانورهـ

    نورهـ ..اخوي واعرفكـ

    ابعدها يحيى..بعدي خليني البس حبيبتي الشبكه

    قربت نورهـ..خلني اساعدكـ

    يحيى..مشكورهـ ماابقاكـ تخربي الصور بوجهكـ النكدي

    افنان الي تضحكـ من داخلها واهي واقفه جنب سوسن الي تفضخها الاكسسورات الي عليها..وين امي

    ابقاها جنبي بهالحظه

    سوسن الي احتارت ايش تقول لــــ افنان الي اعرفة بتصرف سامي مع امه..امي تعبانه اشوي

    ارتعبت افنان وحطت ايدها ع قلبها..ايش فيها

    سوسن..لا تخافي اهي بخير وكاهي جالس ..واهي تأشر بأيدها مكان وجود ام ميثم

    افنان الي مشت وحست في احد يسحبه لـــــ ناحيته..

    يحيى..ماتفقنا تتركيني بعد ماحصلتكـ

    استسلمت له واهي تناظر في امها الي تبتسم لها من ابعيد ماحست الي عقد يتزين نحرها وصدر لاصق بظهرها

    مااهتمت كثير كثر مامشغول فكرها بأمها الي باين عليها اتعب واختفاء شموخ المفاجئ ورجعها لواقعها ملمس

    شفايف طبع قبله ع ايدها بنعومه وناظرت بأصبعها شافت دبله تزين اصبعها الناعم وصوت انوثي وهو يمد لها

    الدبله اسحبت الدبله وامسكت ايده بأيدها المرتجفه واعلقت الدبله بنص الصبع واتركة ايدهـ واهي منحرجه

    كمل تدخيل الدبله ورجع مسكـ ايدها وبصوت ناعم..

    يحيى..اذا ماتبقينا نكمل قدم الناس ننسحب لداخل

    بصوت ضعيف..يكون احس

    ابعد عنها وساسر نورهـ وراحت نوره لـــ عند امها وارجعت سرير واهي تهمس لــــــ يحيى..

    نوره..امي مش راضيه تقول زوجات عمامي راح يخذون ع خاطرهم

    زفر وهو يناظر بأفنان لمتوترهـ مسح ع ظهرها..بس نقطع الكيكه

    استجابت له واهي تحط ايدها فوق ايدهـ ويقطعوا الكيكه واخذ بشوكه قطعه صغيرهـ وقربها لعند فمها واكلت

    قطعه صغيره

    واخذة بدورها الشوكه الي مدتها لها نوره بس تفاجئت انه سحب الشوكه واعطاها الشوكه الي فيها القطعه الي

    اكلت منها..

    يحيى..حرام اختي انوير تاكل القطعه الي من بعدكـ وتتلذذ فيها انا ابدا منها

    جارت بخباله وقربت الشوكه من فمه ابتسم واكل القطعه..مممم زادة حلى اكثر


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    في بيت بوميثم

    قاس ضغط ابوهـ وشافه حيل مرتفع بزيادهـ ..يبا هد اعصابكـ

    بوميثم..شلون اهدي اعصابي وبنتي رجع لها الكابوس مرهـ ثانيه وبنتي الثانيه متزوجه بسر واللحين حامل

    رحمتكـ ياربي ياولدي ياهاني ماعرفة من متزوجته اختكـ

    هاني الي نزل عيونه..لا جدي مارضت تقولي

    عبدالعزيز..عتبي ع ابوكـ الي ماعرف يربي اختكـ وامكـ الي لاهي عن بنتها من زواج لـــ زواج ومن زيارهـ

    لـــــ فلانه لــــ علانه

    سجى الي مسكت ايد هاني الي معصب من كلام عمه آلمتها ايدها اكثير بس تحاملت..استحمل كلام عمي

    اهو مضايق ع الي صار لــــــ شموخ و مو عارف ايش يقول


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    في بيت ام ميثم بمجلس النساء

    ماارفعت عيونها من اول مااجلست معاهـ لــــ حالها لــــ هت نفسها واهي تحركـ مسكتها بأصابيعها الناعمه

    وتناظر بالكرستاله الي بالجنب الي مزينه مسكتها وتحس حارارتها مرتفعه..

    يحيى..ارحميها بدت تذبل ..وسحبها من ايدها..وانا بدت اغار من الورد شكله بياخذكـ مني ياليتني

    اصير لكـ وردهـ لـــ تلعبي فيني

    اشبكت اصابيعها ابعض وبهمس..يحيى

    يحيى الي قرب لعندها اكثر وحضنها من اكتوفها..اروح لكـ فدوا

    حاولت انها تتخلص من حضنه بس كان شاد عليه اكثير..

    يحيى..راح يكون زواجنا بعد شهر من تاريخ اليوم

    ارفعت راسها لـــ عند وجهه وارمشت بعيونها وقبلها بجبينها..اخليكـ اللحين وداعة الله ماراح اشوفكـ

    الا بليلة زواجنا

    وتركها براحه وشافت مكانه خالي لم يتبقى منه الي صدى صوته ومن عبق ريحة عطرهـ الي اسكنت بأنفها..


    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    للكاتبه..شفتك بعد غياب واسرني الحزن والهموم بغيابك

  4. Hajer999
    15-11-2017, 06:30 AM

    رد: رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بع

    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بعد غ


    روعه روايتج ، بس بتكمليها او لا يالغلا


    Sent from my iPhone using منتدى عبير
  5. سهم المحبه
    15-11-2017, 11:40 PM

    رد: رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بع

    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بعد غ


    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    للكاتبه..شفتك بعد غياب واسرني الحزن والهموم بغيابك


    الجــــــــــــ الواحد والاربعون ـــــــــزء

    في بيت بوميثم

    ارجعت مضايقه من تصرف سامي مع امه وعاتبه عليه ان تركها ببيت امه ولا سأل عنها ومع من راح ترجع

    ادخلت غرفتها وهي تفصخ عبايتها وتشغل الانوار شافت سامي متمدد ع سرير بالعرض..

    سوسن..ماهقيتها منكـ تتركني وماتسأل مع مين برد ..لم تسمع اي صوت غير نفسه المنتظم قربت لعندهـ

    واجلس يمه وهزته من ظهرهـ..سامي

    ماان نادته الا ويرمي نفسه بحضن سوسن لـــ تتفاجئ ببكاء سامي

    سامي..ردت بعد هالسنوات تبقانا نرد لها نست شنو صار قبل 17 سنه نست ان اخوها هدم حياة طفله

    بريئه لـــــ يشبع غريزته الجنسيه تبقيني اناديها يمه وينها عنا لــــ سنيين الي طافة والا بس اللحين حبت انها

    ترجع اولادها والي قاهرني اخواني الي مستانسين فيها وطايرين فرح فيها نسوا حتى ابوي مثلهم

    ظلت تمسح ع شعرهـ بدون ما تنطق اي كلمه بس ظلت تسمع له وهو يتكلم عن امه بألم بكت ع بكأئه وهو

    يضغط ع خاصرها ويغرس راسه اكثر بحضنها تذكرة الايام الماضي كيف كان يفز من نومه وهو يصرخ بأسم

    امه وانها مااهتمت شنو صار لـــــــــــ شموخ

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    جافه النوم ناظر بأبوهـ كيف مو مرتاح بنومته ابعد الغطا عنه وقام طلع من الغرفه وقف ع باب غرفة اخته فتحه

    بشويش وطاحت عيونه ع النايمه بسلام وناظر بالجهه الثانيه والا شاف شموخ ارتعب دخل الغرفه قرب من

    السرير يتأكد ان الي نايمه بس اريج دون شموخ تشاركها تراجع ع وراء ولف لــــــ يطلع من الغرفه وطاحت

    عيونه على اي جالسه تهز نفسها ولامه ارجولها راح لــــ عندها مد ايدهـ لها لكن شافها تبتعد عنه ماتبي قربه

    بدمعه وحيدهـ يتيمه من عينه طاحت وبحه حزينه..شموخ انا عبدالعزيز تبتعدي عني انا..وهو يحط ايدهـ

    ع صدرهـ..انا حبيبكـ عبدالعزيز اخوكـ

    شموخ بعيون دامعه وحمراء من البكي تناظر فيه وادموعها تسبقها بنزول وبعتاب..ليه تركتني لــــ حالي ذيكـ

    الليله ليه طلعت مع لـــ بابا ..بهستريه..دق علي قالي بجي اخذ مرهـ ثانيه ريان بيجي ياخذني مرهـ ثانيه

    وانت ماراح تقدر تسوي لي شي

    قرب لعندها اكثر وهو يبكي لين قدر يمسكـ وحضنها لــــ صدرهـ اكثر..ماراح ياخذكـ انا يمكـ مافي مخلوق

    يقدر يجي لكـ لا ريان ولا غير ريان

    رفعها من ع الارض ومددها ع سريرها وعطاها..يلى نامي

    ظلت تناظر فيه بدون ماترمش لها عين اسحبت ايدهـ واحضنتها..لا تتركن حتى بعد ماانام

    عبدالعزيز الي ضغط ع ايدها..تطمني انا جنبكـ

    سكرت عيونها لـــ تبين لــ عبدالعزيز انها استسلمت النوم وفعلا استسلمت النوم لـــ ترخي يدها عن يد عبدالعزيز

    لــــــ يطمئ انها غارقه بالنوم لـــ يبتعد ويأخذ مكان بالارض قريب من شموخ لينام فيه ماان اغلق عينيه حتى

    تفتح شموخ عينيها بدموع لـــ تبعد المفرش عنها وتتحسس مكانها لـ ترى نفسها بللة نفسها لــ تقوم بسرعه

    لتدخل التواليت لــ تبلل نفسها بالماء..

    شموخ وهي تحت الماي..وش صار رجعت نفس قبل ماراح يتركوني اعيش حياتي اعيش عمري مثل بقيت

    البنات ليش انا محكوم علي بالتعاسه ..لــ تصمت قليل ..استغفر الله ..الحمدلله حالي احسن من اكثير

    ناس

    لــ تبدى بفكـ ازارير بلززتها وتخلعها لترميها بالزباله وتكمل خلع ملابسها لـــ ترميهم جميعهم لــ ترجع وتستكمل

    استحمامها..الله يسامحكـ ياخالي ماخليتني افرح بأختي واشوفها منزفه لــ زوجها..لتعقد حواجبها..

    خالي قد ايش لكلمة هذي مانطقتها من زمان نسيت ان عندي خال

    لـــ تستمر بتفكيرها لـــ تبتعد عن الماي وتغلقه وتسحب منشفتها لتلفها ع جسمها وتسحب منشفه اخرى لتنشف

    شعرها لـــ تنظر الى الساعه..مابقى شي ع الصلاهـ..لـــ تستدير وتصعق بالواقف امامها بأبتسامه خبيثه تزيين ثغرهـ


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    في بيت ام ريان

    بغرفة رزان

    الساعه 3:45

    تنظر بالورقه الي في ايدها لــ ترتجف كل ماقراءة ما بيها لـــ تحس نفسها بأتعس مافي الكون عاروس تجهز

    لــــ زفافها وتنصدم قبل يوميين من زفافها انها تحمل لــــ قب مطلقه قد ايش صعبه هذهي الكلمة بمجتمعنا وهي

    فتاهـ صغيرهـ بالعمر ..

    لـــ ترمي الورقه من ايدها مثل شي وسخ ويوسخ ايدها لـــ تنظر الى اصبعها لــ ذي يزينها لدبله لــ تنزعها بقوهـ

    وترميها لـــ تنساب دموعها ع خدها بحريه..

    رزان..اكرهكـ ..الله ياخذكـ ..انا يا محمود تسوي فيني كذا مع الخايسه ان شاء الله ماتتهنى بحياتكـ

    انت واهي ان شاءالله ماتتعداكـ حوبتي


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    في بيت بوعبدالله

    الساعه 4:00 الفجر

    خلود..اسماعيل انت مجنون جايني بهالوقت

    اسماعيل الي رامي اشماغه بأهمال ع كتفه ومايل العقال ع راسه..ع مااظن انا مو جاي بيت اقربه وانتي

    زوجتي من حقي اني اخذكـ بأي وقت

    خلود بضجر..توكـ تفتكر ان عندكـ زوجه تروح تستانس وتنبسط واذاشبعت وناسه افتكرتني

    اسماعيل بزمرهـ..لا يكثر حكي ورحي جهزي نفسكـ

    خلود الي نفخت واضربت الارض ولفت ..

    اسماعيل..الا اقولكـ ايش صار ع الخطيب الغفله قدرتي انكـ تبعدينه عن اختكـ

    خلود الي اقربت من عندهـ وحطت ايدها ع فمه..اسكت لا احد يسمعكـ

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    بالمطبخ

    فتون الي انتبهت من نافذهـ وجود اسماعيل واقف مع خلود ولاحظت مشدة كلام امبينهم كملت سكب الماي

    بالكاس واخذته معها واطلعت من المطبخ تشوف ايش المصيبه الي بين اختها وزوجها..

    اسماعيل الي ابعد ايد خلود..مسكينه اختكـ ماتدري بفعايل اختها المصونه الي ماخذتها قدوهـ والي احبكت لها

    كذبه وصدقتها فتون

    خلود..اسماعيل خلاص اسكت سالفه وراح مع الايام

    اسماعيل الي انتبه ان فتون تقرب لــ عندهم..مافي احد حبيبتي خلينا ندردش بالايام الي راحت وافتخر ان عندي

    زوجه ذكيه انها اخدعة دكاترهـ بتهامه لـــــ عبدالعزيز الهامي انه معتدي عليها كيف بس القوهـ الي جاتكـ

    خلود..اسـ ..لينبتر الكلام من ع شفايفها اول مااسمعت صوت تكسير زجاج لـــ تلتفت وترى فتون واقفه

    فتون..انتي مو اخت انتي حقيرهـ وماتصورتكـ بهالنذاله والخسه ..وتتركهم راحله

    لــــ تلتفت خلود ع اسماعيل وترهـ يضحكـ..كنت عارف ان فتون واقفه

    اسماعيل..اي عارف خليها تعرف اختها ع حقيقتها وليه تربطين مصيرها بمصيركـ النذل

    لـــ تتقدم اليه وتصفعه ع خدهـ..طلقني يااسماعيل

    اسماعيل ..بالمشمش اطلقكـ اكفايه اني مستحملكـ وانتي عاقر..ليستدير ويفتح باب الشارع..المغرب

    برجع اخذكـ تجهزي وقبل ماانسى انا تزوجت وزوجتي بالبيت تنتظرني..بسخريه..باي يا حبي

    خلود الي واقفه مذهوله لم تتوقع بيوم ان اسماعيل يتزوج عليها ويعايرها انها لم تنجب له طفل مسحت دموعها

    وهي تنظر الي نافذة غرفة فتون واي عاصفه تنتظرها..


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    في بيت بوافنان

    بغرفة الطعام

    الساعه 7:50

    بوافنان الي يرتشف من قهوته وهو يناظر بالجريدهـ يرى احوال السوق كيف متقلب بين المد والجزر لــ يبتسم

    ع اسمه بين رجال الاعمال وكيف مهتمين بالمشروع الي راح ينقله اكبر نقله بين التجار..

    لــــ تسحب الجريدهـ من امامه وهي تطبع قبله عميقه ع خدهـ..صباح الخير دادي

    لـــ يبتسم ويسحبها من ايدها لـــ يجلسها بحضنه ويمسح ع شعرها..قلنا اليوم ماراح نشوفكـ الا الظهر او

    ثاني يوم بس شكل يحيى بيجلسكـ قبلنا

    افنان لـــ يحمر خدودها لـــ تحاول تفكـ ايدي والدها منها..بابا

    لـــ يقرص خدها ..ياحلوا كلمة بابا بعد شهر هالبيت راح يخلى من هالكلمة

    افنان الي احضنت ابوها حيل..بابا لا تقول كذا كل يوم راح اخلي يحيى يجيبني عندكـ مستحيل ابتعد عنكـ

    انت وامي انتوا اغلى اثنيين عندي

    بوافنان الي اخنقته لــــ عبرهـ لــ كن تماسكـ عن تخرج لـــ تفضحه امام افنان..



    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .


    بوميثم الي شاف لباب مفتوح دخل بدون ما يطق لباب او يستئذن بصوته يمشي وهو يرتجف ويترنح بمشيته..

    هاني الي خاف ع جدهـ ومن اشي الي راح يصير داخل اسرع في خطاهـ لــ يمسكـ بأيد جدهـ لــ يدلكها..

    هاني..جدي مايصير ندخل كذا ايش بيقلون عنا

    بوميثم بعيون دامعه لـــ تسقط ع خدهـ دون ان يخجل من وجود هاني امامه..هذي بنتي ياهاني هذي الي

    دعيت ربي ان يرزقني ببنت اهي روحي

    هاني الي مو قادر يستوعب المنظر الي يشوفه ان جدهـ يبكي قدامه مسح دموع جدهـ بأيدهـ الي تترتجف يحس

    بسخافة تصرفاته قدام جدهـ كيف انه يستهبل عليه وبالحيرهـ الي متعلق جدهـ بشموخ افكار تجول بباله شنو اسر

    الي مخبيه جدهـ يخص شموخ وكيف القلق الي عايش فيه جلس جدهـ بأقرب كرسي..

    هاني..جدي استريح اهني وانا ادخل وانادي ع جدتي مو حلوا بحقنا ندرعم بيتهم بدون ما نستئذن

    لـــ يبتعد هاني بعد ماشاف صد جدهـ للجهه الثانيه لـــ يأخذ نفس عميق ويدخل داخل البيت شافهم كيف ملتمين

    ع سفرة الاكل بين سوالف وضحكـ حسدهم ع لمتهم الي خاليه من مشاكل تنحنح وطق لباب..

    هاني..احم ..احم

    لــــ يرفعوا رؤوسهم جميعهم لـــ تقع نظراتهم امام الواقف امامهم..

    هاني..صباح الخير آسف اني جاي بهالوقت لـــ بدري

    لـــ تستوعب ان الواقف قدامها حفيدها هاني لـــ تقف وتسير اليه لـــ تضع يدها ع خدهـ وبحنان..حبيبي هاني

    لـــ يلتسع من لمستها لـــ يتراجع بكم خطوهـ..جدي معاي يبقاكـ

    ماان اكمل جملته الا بوميثم يتوسط المكان..بنتي بنتي فلذة كبدي وينها

    ام ميثم الي تمسكت بهاني..ليه شموخ ايش فيها

    بوميثم بعصبيه..انا انشدكـ عن بنتي بنتي وينها وين وديتيها انتي جبتيها لي بحاله يرثا لها

    ام ميثم اللي لازالت تنظر الى هاني ولا ترى اي تفسير فكانت تعابير وجهه توح بالقلق والخوف..بنتي

    يا بوميثم ايش صايبها

    الينهض بوميثم من على الكرسي..اسمعي يامراهـ ان صاب بنتي اي مكروهـ عرفي انه بيكون آخر يوم

    بعمركـ انتي واخوك خلكـ ساكته

    ام ميثم لـــ تتركـ ايد هاني وتتعلق عيونها بعيون بوميثم..مو انت بتكون احن على اعيالي مني تفهم ولا تحط

    اغلاطكـ ع غيركـ قول انكـ ماعرفت تهتم ببنتي بنتي محتاجه لي

    بوميثم اللي ابتسم ابتسامه لها الف معنه ومعنه ..خلكـ بهتمماتكـ الثانيه ..لـــ يلتفت ع هاني..يلى ياولدي

    من البدايه ماكان جيينا لان ماراح نستفيد شي


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    في بيت ام ريان

    فتحت باب غرفة ابنتها والوحيدهـ ورئتها ع حالتها عندما تركتها البارح انفطر قلبها ع ابنتها وبلي حل عليها..

    لــــ ترفع راسها وترا والدتها لـــ تبكي..يمه قولي لي ليه عمل معي كذا ليه انا بذات يحصل معاي

    لم تعرف كيف تواسي ابنتها الا بفتحت ادينها لـــ تستقبل فيهم ابنتها..

    ماان رائت امها لــ ترتمي بحضن امها..يمه شفتي ايش عمل معي حمود ..يمه قوليلي شنو الي شاف فيها

    وماشافه فيني يمه كان يقولي انتي اجمل ماخلق ربي..يقولي دايم احمد ربي انكـ صرتي حلالي

    ام ريان اللي زادت في احتضان رزان وتمسح بدموعها مافي كلام يواسي حالها وضلت تزيد بأحتضانها كل

    مازادت بكي وتشتكي ع اللي اعمله حمود معاها


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    عند عبدالعزيز

    محتار وين يروح وعند من يسأل وقت دوامه بيبتدي بعد ساعتين تذكر حالة شموخ اول ماشافت خاله توجه

    لعند بيت خاله وقف عند باب بيتهم ناظر بالبيت سنوات كثيرهـ مضت ع آخر جيته لبيت خاله شلون تغير..

    ملكـ واهي تلوح بأيدها له..

    عبدالعزيز وهو يرفع النظارات من على اعيونه..دخلي لبيت ايش تبينهم يقولون عنى الجيران اذا شافوكـ كذا..

    اقتربت لعند سيارته وحطت ايدها عند دقنه ولفته لعندها..مايهوني الناس مادامني معكـ خلهم يتكلمون مثل

    مايبقون

    عبدالعزيز فتح لثمتها..

    ملكـ بصدمه..عبدالعزيز

    عبدالعزيز..والله اني مااقدر ع اعيونكـ بالثمه شكلي بخليك تقطين وجهكـ

    ملكـ واهي ترمش بعيونها..ما تقدر نسيت اني دكتورهـ

    عبدالعزيز..وهذا اللي ذابحني

    تعوذ من ابليس وهويطفي السيارهـ وينزل ويدق جرس البيت..ايشفيكـ ياعبدالعزيز مااسرع مانسيت فتون

    من وقفت عند بيت خالكـ حتى لو اهي ارفضتكـ مايصير تخون حبها وهذيكـ الثانيه احسابها بعدين لازم اعرف

    ليه رفضتني بس خليني اخلص من موضوع شموخ..

    ..حيا ولد العمه اللي شرفنا في بيتنا المتواضع

    لف عبدالعزيز لصوت وماحس ع روحه انه صار في وسط بيت خاله..اهو سؤال واحد شموخ اختي وينها

    راشد بغباء من الصدمه..شموخ ليه مو عندكم

    عبدالعزيز الي قصر المسافه ومسكـ راشد من لقلاه..لا تستهبل علي اهي من شافت ابوكـ ووضعها متلخبط

    مو موجودهـ بالبيت

    راشد..والله ياعبدالعزيز مااعرف شي

    عبدالعزيز الي ابعد ايدهـ عن راشد وجلس ع الطاوله وهو منزل راسه بصوت خافت مخلوط بحزن..

    اجل وينها وين راحت شموخ ماتعرف تطلع بدون مااتقولي اختي وعرفها جلست من نومي وماشفتها بمكانها

    انا شلون نمت واهي بهالحاله

    راشد اللي جلس ع ركبته اقبال عبدالعزيز ورفع راسه وانصدم بدموع عبدالعزيز..ياخوي تبكي

    عبدالعزيز ..راشد شموخ مو بس اختي اهي امي في الوقت الي كنت محتاج لأمي اشوفها حاضنتني اهي

    امي واختي وبنتي اهي كل شي بحياتي



    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    للكاتبه..شفتك بعد غياب واسرني الحزن والهموم بغيابك

  6. Hajer999
    21-11-2017, 04:28 AM

    رد: رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بع

    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بعد غ


    ياليت م اطولين علينا بالبارت الياي يالغلا


    Sent from my iPhone using منتدى عبير
  7. Hajer999
    25-11-2017, 03:07 PM

    رد: رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بع

    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بعد غ


    متى موعد البارت الياي؟


    Sent from my iPhone using منتدى عبير
  8. سهم المحبه
    29-11-2017, 12:19 AM

    رد: رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بع

    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني.للكاتبه شفتك بعد غ


    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    للكاتبه..شفتك بعد غياب واسرني الحزن والهموم بغيابك


    الجـــــــــــ الثاني والاربعون ـــــــــزء


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    بعد مرور اسبوع


    في بيت بوميثم

    بغرفة سامي

    ابعدة سوسن ايد سامي عن بطنها وابتعدة واهي تلم شعرها وتشوف صوت سامي بالمرآيه تنهدت..كأنكـ

    حاس ان في بطني طفل منكـ ماني عارفه ايش تقبلكـ للموضوع اذا عرفت..


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    فتح باب الغرفه ورجع سكرهـ وشاف الاكل نفسه ماتغير شي ع حطت ايدهـ..ليه مااكلتي كذا بتمرضين

    ارفعت راسها واهي حاضنه نفسها وبصوت يرتجف وممزوج بدموع..ابقى ابوي ابقى عبدالعزيز

    جلس يمها مد ايدهـ الا ابتعدة عنه..اذا اكلتي وعد مني اخليكـ تكلمين ابوكـ

    ..مااصدقكـ انت دايم تكذب علي

    قرب الصنيه لعندها واخذ قطعة خبز وقمسها بالقشطه ومدها لها..يلى كلي

    ..انا مو مصدقتكـ بس مالي حيله ع خداعكـ..مدت ايدها لتاخذ قطعة الخبز الا ابعد ايدهـ..شفت شلون

    ..انا ابقاكـ تاكلينها واهي بأيدي ياشموخ

    شموخ ..لو تكون هذي اللي بتعيشني مااكلتها من ايدكـ لو اموت قدامكـ مااكلها ياريان

    ريان اللي لسى ماسكها وقربها لعندهـا مرهـ ثانيه..انتي لخسرانه لخبز اهو الي بيخليكـ تكلمي ابوكـ

    شموخ بدموع قربت من ايد ريان واخذة الخبز بطرف اسنانها وكلتها وابتعدة عن ريان بدون ماتنطق اي كلمه..

    ريان..شطورهـ ..وقام وهو يضحكـ وطلع من الغرفه وقبل مايسكر لباب كان الكأس بوجهه مرمي..

    شموخ بصرخه..حقير

    ريان ..مشكلتكـ انكـ صدقتيني ..وسكر لباب


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .


    في بيت بوميثم بالصاله

    حط ايدهـ ع كتف ابوهـ..يبا من لباح وانت جالس هالجلسه مايصير كذا وعيونكـ الي ماشلتهم عن التليفون

    بوميثم..لتلومني ياعبدالعزيز اقول يمكن احد يدق علينا ويقول بنتكم شفناها

    عبدالعزيز..يبا قوم ارتاح لكـ اشوي يرضيكـ اختي شموخ اذا ارجعت لنا بالسلامه تشوفكـ تعبان

    بوميثم..مرتاح يابوكـ ..وهو يشوف اريج بالمطبخ تفتح الثلاجه وتسكرها ..يابوكـ روح شوف بنت

    اخوكـ شنو محتاجه اهي مسؤاليتنا صارت


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    اريج الي اسحبت الكرسي واجلست ومع حالها..ماني قادرهـ مشتهيه ليمون والثلاجه مافيها وصعبه اقول واهي بهالحاله

    عبدالعزيز الي مسكـ ايدها وجلس يمها..وايش فيها حبيبت عمها وشنو مشتهيه

    اريج الي نزلت راسها واسحبت ايدها الا مسكها عبدالعزيز..مافيني شي

    عبدالعزيز..اريج لا تخجلين قولي ايش فيكـ تحسين بتعب بطنكـ يمقصكـ انتي حامل لاتخجلين اذا اهو طلع

    حقير ولدكـ بالحلال مو بالحرام مو شغله معي بعدين بس انتظر لوقت المناسب لا تحاتين ولا تشغلين بال ترى

    مو ناسيكـ انتي بنت اخوي قطعه مني الي يمسكـ يمسني والي يوجعكـ يوجعني

    اريج اخذة ايد عمها وباست باطن ايدهـ وبدموع..آسفه ياعمي الغيرهـ عمتني اني اشوف حبكم لي شفت

    كل اهتمامكم بعمتي وكرهتكم كلكم

    قربها لعندهـ وطبع ع راسها قبله ومسح دموعها من على وجهها ..قوليلي اللحين شنو بخاطركـ

    اريج اللي استحت ونزلت راسها وبصوت واطي..مشتهيه ليمون

    عبدالعزيز اللي ابتسم..ابشري يكون عندكـ وانا اقول ايش فيها رايحه جايه ع المطبخ وتفتح الثلاجه



    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .


    في بيت ام ريان

    ريان بعد ماطلع من عند شموخ دخل ع امه المطبخ..ريحه حلوا حدسي يقول لي امي الغاليه طابخ اكلتي

    المفضله..وباس راس امه

    ام يان..اي حدسكـ ماخاب روح اجلس بالصاله وانا احطه واجيبه لكـ

    ريان الي نزل لمستوا امه ومسكـ ايد امه وباسها وحط راسه بحضن امه الي جالسه ع الكرسي..يمه انا

    احبكـ واغليكـ اكثير يمه ماابي اروح من الدنيا وانتي شايله بقلبكـ علي

    ام ريان الي امسحت ع راس ريان..يمه اتركـ بنت الناس خلها تروح بحال سبيلها يكفيها الي شافته منكـ

    ريان الي نزلت دمعه حارهـ ومااهتم لــــ كلام امه..يمه لا تتركيني الليله ودي ارجع طفل وانام بحضنكـ وانسى

    شلي حصل معي

    ام ريان..ابشر الليله تنام عندي

    ريان الي رفع راسه من حضن امه واهو مبتسم..اجل يمه اذا ماعليكـ امر جيبي الاكل بغرفتكـ نتعشاء سوا

    زمان مااكلنا مع بعض


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    في بيت ميثم

    ميثم الي دخل لــــ بيته واهو كارهـ لـــ بيت من استوطنت ام خليل واعيالها فيه ومن بعد ماعرف بسالفت

    اريج نادى بأعلى صوت..ابرار ..ياحرمه وينكـ فيه

    ابرار الي بدت تخاف من ميثم ومن عصبيته بالفترهـ الاخيرهـ وخايفه ان يطلقها وترجع بيت ابوها وتعيش عيشت

    الفقر اتركت صحن السلطه ع طاولة الاكل وراحت بسرعه..آمر بغيت شي

    ميثم بعصبيه..ولد اختكـ الي مايتسمى وينه

    ابرار..بالصاله جالس

    ميثم الي تعدا ابرار وراح لـــ صاله واتبعته وشاف الصاله حاله يرثى لها من الاوساخ وغير مرتبه وقف ميثم

    ورمى الظرف بحضن خليل..

    ميثم..هذا ثمن ورقة طلاق بنتي

    خليل الي ابتسم ابتسامه نصر ونزل ارجوله من على الطاوله وطلع ورقه من جيبت بنطلونه..وهذا انا وفيت

    لكـ ياعمي ووكلت المحامي لـــ يطلق بنتكـ وبتوصل لها اول ماتوضع الي في بطنها

    اخذها ميثم بدون ان ينطق كلمه


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    في بيت ام ريان

    افتحت لها الغرفه واضائت انوارها..يلى شموخ

    شموخ الي ارفعت راسها وسريع ماسكرت عيونها من قوة الاينارهـ على وين

    رزان الي قربت لــــ عندها ومدت ايدها..ع بيتكم ماتبغيت تروحين عليه

    شموخ الي استانست اكثير وحطت ايدها بأيد رزان واطلعوا من الغرفه..ريان الي طلب منكـ

    رزان الي احضنت شموخ..لا امي الي قالت لي سامحينا ياشموخ ع كل اذى سببناهـ لكـ

    شموخ الي بادرة بحضن رزان..ماسويتوا معاي شي تكفين رزان ابقى اشوف امي واودعها واشكرها على

    الي اعملته معي

    رزان الي ابتعدة..اخاف ريان يحس لان عند امي بالغرفه

    شموخ واهي تمسكـ ايد رزان..تكفين يمكن مااشوفها

    رزان الي اتركت ايد شموخ واصعدت فوق وافتحت غرفة امها وناظرت بأمها الي ساجدهـ ع مصالتها ابتسمت

    وناظرت في ريان الي نايم بسلام وكأنه بعالم ثاني انتظرت وانتظرت وانتظرت لين ملت من الانتظار او الانتظار

    ما منها اقتربت بخطواتها لــــ عند امها..يمه..يمه..يمه

    خافت وارتعبت وبدت اطرافها ترتجف اجلست عند امها ومدت ايدها واهي ترتجف..يمه.وحطت ايدها

    ع كتف امها وهزتها..يمه..وهزتها وطاحت ام ريان واشهقت رزان وبدت ادموعها تنزل راحت لـــ عند

    ريان ونادت عليه لــــ كن لا موجيب اصرخت..لا مو اثنينكم بيوم واحد اتيتم من الام ومن العضيد

    ومع صرخت رزان اطلقت صرخه مولود معلن قدومه ع هالدنيا لـــــ ينشر الفرح والابتسامه ويعطي لأمه

    ابوهـ عمر جديد..

    اخذته من حضن ابوها وحطته بسريرهـ واجلست يم ابوها واشبكت ايدها بذراع ابوها وحطت راسها ع كتف

    ابوها..والله بديت اغار انا من عبدالمحسن اخذكم مني وبياخذ الدلال كله حتى ولدي اوبنتي ماراح تحصل

    شي من الدلال

    ضحكـ وهو يمسح ع بطنها..كبري يابنت بتصرين ام وتصرفاتكـ لـــ ساتها طفوليه وبعدين اخذتي الدلال

    22سنه ماكفاكـ ...ولف ليناظر بعبدالمحسن وهو يتثاوب ويطلع صوت..حتى اخوكـ شهد

    مدت له صحن الفواكه واخذها منها..اتركها عنكـ خل الليله يجي هاني وتنسانا كلنا

    واصرخت سجى..ذكرتيني مامي بروح اشوف ادق ع اريج خلصت من تضبيط فستاني والا لا ..وقامت


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .


    في بيت ام ريان ..بغرفة رزان

    دخل عليها وشافها منسدحه وحاضنه لها شيلة امها وقميص لأخوها استغفر ربه وقرب لعندها واخذها بحضنه

    وابعد عنها الشيله والقميص..

    رزان..ميثم تهقى امي ربي سامحها ع فعلتها وتدخل الجنه كيف امي طاوعها قلبها وتقتل ولدها وتحط له

    السم بأكله

    حط ايدهـ ع فمها..ماابيكـ تفكري كذا ابيكـ تستغفري لهم وطلعي صدقه بأسمائهم وانسي هالسالفه

    ومسح دموعها وطبع بوسه ع خدها الي خلاها تقوص بملابسها وتبتعد عنه لكن ثبتها ميثم بأدينه..

    رزان..ابي انام

    ميثم..نامي انا زوجكـ يارزان مافيها شي اذا نمتي ع صدري الا اذا عادتي غريب عنكـ هذا شي ثاني

    وغمت رزان واستسلمت لنوم وجلس ميثم يفكر بينه وبين نفسه كيف سمح لنفسه ان يحبها وان كبر اعياله كيف

    عشقها من اول ماطاحت عينه عليها ..


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    في بيت بوميثم

    دخل لبيت وشافه شبه فاضي وهادئ من الانوار الخافته فتح باب غرفة جدهـ وشافه نايم تقدم له وطبع قبله ع

    راس جدهـ وطلع بهدوء صعد فوق اخذ نفس عميق وحط ايدهـ ع مقبض لباب مشتاق لها بس عارف بيحصلها

    نايمه 6شهور افتقدها فيها كره هالحمل ان النوم اخذها منه فتح لباب وشاف كل الغرفه متعبيه بالورود والشموع وراحة الفواحه

    بنكهة الفراوله معبيه المكان انصدو يشوف السرير فاضي التفت وشافها متوهقه بلبس العقد قرب لعندها واخذهـ

    وسكرهـلها وطبع قبله ع كتفها العاري ...

    هاني..توقعتكـ نايمه من تعب الحمل

    لفت لناحيته وباست دقنه..من بعد اليوم خلصنا من سالفة النوم

    مسكـ وجهها براحة ادينه وقبلها بجبينها..اشتقت لكـ ياسجى ماتتصورين كيف اعد لشهور ولايام لالتقي بكـ

    حطت ايدها ع خدهـ ونزلت دمعه..اسفه هاني

    هاني مسح الدمعه بسرعه..ليه تتأسفين

    سجى..انا مقصرهـ معكـ وهاملتكـ حتى سفرتكـ جات لكـ فرصه لتهرب مني

    حضنها هاني..مامنكـ اقصور يابنت عمي

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    بشقة ملكـ..بالصاله

    ملكـ..كيف بعد الطلاق

    خلود وهي تلوت سلكـ الهاتف..بأحسن هذا الشي الحلوا الي سواهـ معاي انه طلقني

    ملكـ بحزن..انا آسفه اني انا السبب اختربت علاقتكـ بأختكـ وطلاقكـ من زوجكـ

    خلود وهوي تشوف زوجة اخوها تدخل المطبخ..لا تتعتذري وعلاقتي مع اختي فتون بدة تتحسن والفضل

    يرجع الله ثم لــــ زوجها

    ملكـ الي يشافت عادل يدخل وع طول صعد فوق..خلود حبيتي اكلمكـ بوقت ثاني عادل جاء ..وسكرت

    بعد ماسكرت اصعدت فوق وشافت عادل جالس يلعب ولدهـ وهو بسريرهـ بس شافها ابتعد عن سرير ولدهـ وفصخ

    الشماغ ورماهـ ع الكنب..

    عادل..اتمنى انكم ماتخططون لـــ دمرون احد ثاني

    ملكـ بقهروهي تشوف كيف تغيرة معاملت عادل لها بعد ماعرف الحقيقه..عادل مو لـــ هدرجه عاد

    لف لها..سوري اذا ضيقناكـ مافيني ع مكركـ اخاف تعملين معي مثل عبدالعزيز وتتهميني بشي انا مافعلته

    ملكـ الي حطت ايدها ع اذراع عادل وبنفور ابتعد عنها عادل بصوت ضعيف من ملكـ..عادل

    عادل الي مسكـها من اذراعه مسكه قويه..ضعفكـ هذا ماراح يأثر علي ياملكـ ..وتركها

    ملكـ الي تشوف نفسها نغرفه فاضيه خاليه من وجود عادل مسحت دمعتها واوعدة نفسها انها ترجع علاقتها

    بـــ عادل مثل ماكانت اخذة ولدها الي بكى واحضنته..



    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .


    بسيارة ميثم

    الي جالس فيها ينتظر طلوع رزان من البيت وعينه ماشالها من ع لـــ باب وشاف الحرمه الي وقفت يم لباب

    وارفعت ايدها تضرب لباب عرفها انها ابرار نزل سريع قبل ماتطلع رزان وتشوفها سحبها ع جنب..

    ميثم..انتي ايش جابكـ لـــ هني

    ابرار الي شافت الخوف بعيون ميثم والحب ع رزان وبكل برود تظاهرة ابه ولكن من داخلها تحترق حرق..

    ميثم..تكلمي ايش جابكـ

    ابرار..جايه اتكلم مع الحقبرهـ سراقة الرجاجيل الي تسرقهم من بيوتهم

    ميثم الي ضحكـ..ضحكتيني من الي اسرقتني منكـ مو انا عند واحد مامنه امل ولا في وحدهـ بتناظره

    ابرار الي شافت رزان واقفه يم لباب تسمع لكلامهم وبتعمد حطت ايدها ع صدر ميثم وبأبتسامه خبيثه..عارفه

    ان هالكلام من وراء ظهركـ وانت شفقان عليها انها بغت وحيدهـ وكل فترهـ وبتمل منها

    ميثم الي ابعد ايد ابرار ولاتها وراء ظهرها ومو بس ابرار الي انتبهت ع قدوم رزان حتى ميثم انتبه لـــ ظلها

    واوهم ابرار انه ماشافها..تدرين انها املكة قلب بلحظه وانتي 24سنه ماقدرتي انكـ تملكينه يلى روحي وانتي

    طالق ..وتركها وراح عنها فتح لباب اكثر وسحب ايد رزان من وراء لباب وطلع معاها تاركـ خلفه اكبر خيبه

    لـــــ ابرار انها تطلقة ومااخذة شي من ميثم طول هالسنوات الي عاشت معاهـ...


    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    بشقة عبدالعزيز

    فتون الي اخذة شور سريع تبي تكشخ لـــ عبدالعزيز افتحت الدولاب واالقت نظرهـ ع الملابس وطاحت عينها

    ع القطعه اسحبتها بعنايه تذكرة كيف عبدالعزيز جلس يقنع فيها انها تلبسها بس رفضت البستها وكانت عبارهـ

    عن شرت اسود جنز مع بلوزهـ كحلي بكموم وطويله اشوي اخذة اطرافها واعقدتهم وبان بطنها واتركة شعرها

    ع طبيعته وحطت روج وردي طافي مع كحل داخل عينها ناظرت بنفسها وانعجبت بس تذكرة كيف نظرة

    عبدالعزيز لها كيف بتكون وبسرعه راحة صوب الدولاب وافتحته واخذة لها جلابيه وجات بتبتعد الا حست ان

    بأيد تطوق خصرها وبهمس ناعم..

    عبدالعزيز..خليه عليكـ زمان وانا انتظركـ تلبسيه

    فتون الي حست بحرارهـ تسري بجسدها مااقدرة انها تنطق بكلمه..

    عبدالعزيز الي لفا براحه وناظر فيها بكل حب..اشتقت لكـ

    فتون الي خجلت ونزلت راسها..

    عبدالعزيز الي رفع راسها وقرب لــــ عندها وطبع قبله ع رقبتها..احبكـ

    فتون الي بادرة بعبدالعزيز واحضنته وارتفعت لحد مااوصلت لمستواهـ وبادلته القبله برقبته..وانا اموت فيكـ

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    في بيت بوعبدالله

    اريج الي كانت تعد الاكل بفرح واستمتعاع ان طبخها تحسن بكثير عن قبل وانها بتجلس مع حبيبها لحالها بالبيت

    حطت الاكل ع الطاوله واصعدت فوق تنادي لــــ عبدالله فتحت الغرفه وشافته حاضن ولدها اشكرت ربها ان

    عطا ولدها ابو حنون عليه وعوضها وعوض ولدها عن ابوهـ الحقيقي قربت لعند السرير وانزلت لمستوا

    عبدالله وبهمس يم اذنه..حبيبي العشاء جهز

    عبدالله الي بحركه سريعه منه حط ايدهـ وراء ظهر اريج وسحبها لـــ تسقط بحضن عبدالله وانكب شعرها ع وجه عبدالله..

    وجه عبدالله..

    اريج الي ابعدة شعرها ..عبدالله ايش فيكـ

    عبدالله..زوجتي مافيني ادلعها

    اريج..مو كذا مو قدام الولد

    عبدالله الي ناظر سيف كيف نايم بسلام..ماراح يحس بشي واهو اصغير مارح يستوعب ايش يصير

    اريج الي فكت ايد عبدالله من على ظهرها وجات بتقوم الا ايد عبدالله تحاصرها مرهـ ثانيه..مافي اليوم

    راح تكونيين لي

    اريج مدة بوز..والعشاء هذا اول عشاء يكون ضابط معي

    عبدالله الي رسم ابتسامه ع شفتها بأيدهـ..لعشاء لحقين عليه ..ومال عبدالله بأريج لتكون بنفس مستواهـ

    وطبع قبله ع شفتها

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    بالفندق

    رزان الي كانت جالسه بالغرفه لحالها بعد مااطلبت من ميثم انه يتركها لحالها ناظرت بالفستان الي محطوط

    ع السرير اسحبته وقرت الكرت..اتمنى ان يعجبكـ ذوقي واشوفه عليكـ

    ماحبت انها ماترتديه بدلت ملابسها وافردة شعرها ع اكتافها وغيرة لون الروج ليناسب الفستان افتحت باب

    الغرفه مبشويش واحمدة ربها ان ميثم مندمج بالتلفاز تقدمت لعندهـ بهدوى وبدون ماتتكلم..

    ميثم الي ناظر بأطراف الفستان وارتفع نظره ليستقر بعيون رزان وقف..انتي الي زتي الفستان حلى

    ومد ايدهـ وجمع شعرها بتجاهـ الايمن ومرر اصبعه ع طول سلسلة ظهر رزان الي حس منها بقشعريرهـ..

    ميثم..لا تحطين في بالكـ انكـ ســ

    وانبتر الكلام بوضع رزان اصبعها ع شفايف ميثم..عارفه ايش بتقول وانت انسان نادر الوجود

    ميثم الي قرب منها حيل وماتوقعت رزان منه هالحركه انها تشوف نفسها بأحضان ميثم شايلها وماشي ابها للغرفه

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    بفلة شموخ

    الي كانت تنزل الدرج حبه حبه وقلبها بخفق انها بتشوف حبيبها وشريكـ حياتها وكل ماانزلت ادرجه زادة ابتسامتها

    ع شفايفها ليمن خلصت الدرج وناظرت بنفسها بالمرايا الي موجودهـ يم الدرج وابتعدة اشوي لـــ توقف يم مجموعة

    الصور اسحبت برواز صورة زواجها ومررة اصابعها ع وجهه وتشوف كيف الابتسامه مزينه شفايفه وانه

    اسعد انسان ...

    ماحست عليه وهو يقترب لعندها ناظر فيها بفستانها الاسود القصير الي واصل لعند الفخذ انعجب فيها وان فيها

    شي متغير وجذاب قصر في المسافه وهو يكبر بالخطوات ليمن وصل لعندها حط ايد اظهرها العاري وسحب

    الصورهـ من أيدهـ الثانيه البرواز من ايدها ورجعه مكانه..ليه تناظرين بصورهـ والاصلي قدامكـ موجود

    زادة توتر وقلبها يخفق بشد يرتفع وينزل بسرعه لاحظ عليها وحط ايده ع صدرها العاري وراسه حطه ع كتفها..

    ..شموخ هدي شي زاعجكـ

    ماجاوبته شموخ بشي وخاف عليها لفها لناحيه وناظر ببحر عيونها السود الكبار الي تزين عدسة عينها الرمادي..

    ..شموخ حبي فيكـ شي

    شموخ الي مااقدرة انها تنطق بأي كلمه كل الي اعملته رمت نفسها بحضنه واحضنته بقوهـ..

    ماقدر انه مايبادلها الاحتضان..اشتقت لكـ

    زادة اكثر شموخ بأحتضانه..وانا اشتقت لكـ ياراشد

    وزاد راشد بحتضانها بعد ماسمع صوتها الي اشتاق له اكثير..

    شموخ الي اهمس له..عندي لكـ مفاجى

    راشد..اكثر من حضنكـ

    ابتعدة عنه واخذة يدهـ وحطتها ع بطنها المنتفخ اشوي الي ناظر راشد في بطنها وناظر فيها وابتسم..

    راشد..حامل

    شموخ..اي

    اخذها بحضنه ورفعها اشوي عن مستوا الارض ودار ابها وبعدها نزلها احتضن وجهها براحة كفيه وطبع قبله

    عميقه امتنان وشكر..

    .
    .
    .
    .
    النهايه
    .
    .
    .
    .

    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    للكاتبه..شفتك بعد غياب واسرني الحزن والهموم بغيابك

    .
    .

    مابعد النهايه

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    بقصر عائلة الهامي الي رجع لهم ورجعت املاكهم بعد ماتم الغبض ع آمنه ومحمود ووضعهم بالسجن القصر

    ممتلي بالاصوات بتحضير الغدء بأشهى المأكولات وبدو بوضع الاطباق ع مائدة الاكل وينتظرون دخول افراد

    العيله وانحط آخر طبق ع الطاوله وادخلوا بعد ماادوا صلاة الجمعه بالمسجد ...

    تقدمت شموخ وسلمت ع ابوها واتبعتها سوسن وفتون ورزان وسجى الي زادة ثقل بالحمل الثاني ومن وراها

    اريج الي سلموا ع كبير العايله..

    الجد الي طلب منهم انهم يجلسون ع طاولة الاكل مستأذن منهم بأخذ شموخ معاهـ..

    هاني..اقول حبي ماتلاحظين ان ابوي صاير مراهق ع كبر سنه شوفيه كيف يدلعها ماظل شي ماحطه بصحنها

    سجى الي ناظرت وابتسمت ع عمها..الله يهنيهم واحسن من بعض الناس

    هاني الي قربها وطبع قبله ع خدها..افى بس انا ماادلعكـ

    سجى الي ابتعدة عنه قبل مايلاحظ احد..بس قدامهم والا اذا صرنا لحالنا كله مطنشني

    هاني الي رجع يناظر ابوهـ وحب انه بحرجه..لنا الله

    رفع راسه ميثم لانه عرف انه المقصود..خلكـ بنفسكـ ولا لكـ دخل بغيركـ

    هاني..افى يبا تذكر يبا اني انا ولدكـ وذيكـ الخبله ..وهو يأشر ع اريج..بنتكـ لا تنسى ان احنا عيالكـ

    ميثم..عارف انت جالس يم زوجكـ دلع بنت اخوي وبنتي ماشاءالله عليها زوجها مو مقصر بتدليعها

    اريج الي استحت من مدح ابوها وسجى الي افرحت اكثير من رد عمها..

    سجى..سمعت

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    شموخ الي ارجعت مع ابوها واهي حامله علب مخمليه..ماتجلسون هادين كله تتهاوشون

    اخذ بومثم العلب من شموخ وحطهم ع الطاوله وكل الي موجود ناظر بالعلب الراقيه اخذ بوميثم العلبه الي باللون

    العنابي ومدها لـــ رزان الي ترددة انها تاخذها بس اشر لها ميثم واخذتها واوقفت وراحت لعند بوميثم وحبة راسه..

    رزان..مشكور يبا مافي داعي كلفة ع نفسكـ

    بوميثم الي حضنها..مافي كلافه يابوكـ

    الي استحت واهي بحضن بوميثم الي حسسها بوجود الاب لها ابتعدة عنه واجلست ع الكرسي واخذ العلبه ميثم

    منها وفتحها وشاف اسوارهـ اخذها ولبسها بمعصمها..

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    مدة العلبه الثاني الي باللون الزيتي لـــ سوسن الي جالسه ع جيهة اليسار اوقفت وحبت راسه واخذتها منه..

    سوسن..مشكور عمي ليه مكلف ع نفسكـ

    بوميثم الي طبع بوسه ع جبينها..كله لكم يا بنتي

    سوسن الي رجعت مكانها وافتحت العلبه وكان موجود خاتم ناعم يزينه فص باللون الزيتي اخذة سامي ولبسها

    إياهـ

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    اخذ العلبه الي باللون البني وراح لعند فتون مدها لها الي اوقفت وتقدمت لعندهـ قبل ورحبت راسه وايدهـ الي

    مسح ع راسها ونزلت دمعه من عينه ومسحها بسرعه قبل مايلاحظ احد بس كل الموجودين لاحظوا الدمعه وايش

    كثير يغلي فتون وان معزتها من معزة عبدالعزيز..

    فتون الي احضنته..مشكور يبا الله لا يحرمنا منكـ ويعطيكـ ربي الصحه والعافيه

    بوميثم..انتي مرت الغالي

    عبدالعزيز الي سحب العلبه من فتون وفتحها..سمعتي ابوي انتي مرت الغالي يعني الهديه لي

    ولكل ضحكـ ع تعليق عبدالعزيز الي اخذ السلسال الناعم وزين ابه نحر فتون

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .
    رجع بوميثم مكانه وبصوت واحد..واحنا جدي مالنا هديه

    بوميثم الي ضحكـ ع شكل سجى واريج..مو ناسيكم ماتشوفون هدياكم قدامي

    سجى واريج الي طاروا لـــ عند جدهم واخذوا العلبتين الي نفس بعض والي كانت باللون الكحلي حبوا كل وحدهـ

    خد جدها وارجعوا اماكنهم افتحتها سجى وشافتها عبارهـ عن خلخال مدتها العلبه لــــ هاني..

    هاني..خير

    سجى..لبسني اياهـ

    هاني الي يبي يقهرها..اسف انتي شايفها نفسكـ كيف بطنكـ واصل لـــ حلقكـ وارجولكـ الي متنفخه كأنها كفر

    اشكـ انه بيسكر

    سجى بصرخه..هاني

    هاني الي سكر اذنيه بأصبعه..ول ع هالصوت ..وسحب العلبه واخذها منها ونزل ورفع طرف فستانها

    ولبسها اياهـ وباس رجلها..

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    اريج الي شافت انها نفس هدية سجى سكرة العلبه وحطتها جنبها اخذها عبدالله ونزل ايدهـ ورفع رجلها بدون

    مااحد ينتبه ورفع اشوي من البنطلون ولبسها اياهـ..

    اريج الي ابتسمت ع النعمه الي ربها رزقها اياهـ..شكرا حبيبي

    عبدالله الي حضن ايدها بأيدهـ..العفوا ياقلبي

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    عند شموخ

    الي اجلست ع يمين راشد ولا اهتمت اذا لها هديه او لا نها عارفه مكانتها بقلب ابوها ومحد بياخذ مكانها احد..

    راشد الي كانت مقابل بوميثم ع طاولة الاكل بحيث ان بوميثم جالس ع راس الطاوله وراشد بالجيه الثانيه حب

    انه يلفت نظرهـ ع العلب الي موجدوه يم بوميثم..

    راشد..عمي ماقلت لنا من له هذول لزوجه الجديدهـ

    لكل التفت ع العلبتين الموجودين باللون الاسود والي لاحظونه انهم اكبر اوكشخ من العلب كلهم ولكل انتظر ايش

    ينطق بوميثم من حكي..

    بوميثم الي ناظرهم كلهم واستغر انظرهـ ع شموخ..هذول لدلوعة ابوها دوركـ اللحين ياراشد

    فز راشد من مكانه..ابشر ياعم ..وسحب العلبتين وراح لعند شموخ ولا سمح لها انها تقوم حط العلبتين

    ع الطاوله وفتحها وحدهـ واخذ منها الموجود وزين به نحر شموخ الي مابان نحرها من قطعة الذهب الكبيرهـ

    واخذ العلبه الثانيه وفتحها وطلع منها كف اخذ كفها اليسار ولبسها اياهـ

    راشد..ان شاءالله يعجبكـ ذوقي بالكف وطبع قبله في باطن كفها الايسر..

    .
    .
    .
    .

    على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    .
    .
    .
    .

    النهايه

    .
    .
    .
    .

    رواية على كثر ماراح اخليك تحبيني على كثر ماراح اخليك تكرهيني

    للكاتبه..شفتك بعد غياب واسرني الحزن والهموم بغيابك

    دمتوا بحفظ الرحمن

12345678