1234

الوظيفه الشرعيه للزوجه

حوارات ونقاشات جميلة - الاختلاف في الرأي لايفسد للود قضيه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. نور الفجـــــــــر
    24-12-2016, 12:27 PM

    الوظيفه الشرعيه للزوجه

    الوظيفه الشرعيه للزوجه


    يقول جل من قائل --- افلا يتدبرون القران .
    تمر بنا الحياة ونسير في فلكها دون ان نتدبر كثير من امور حياتنا وهذا لايتوافق مع التوجيه الشرعي الذي وجهنا بتدبر الامور -- افلا يتدبرون القران -- الذي هو دستور حياتنا وضمان امنها وامانها . في كل المنتديات تجد المشاكل الزوجيه - وانتشرت دور الاستشارات الزوجيه بشكل ينذر بخطر واصبح كل يفتي بما يراه فهل نحن في حاجة ما سة لكل هذا ام ان في مسيرتنا خلل لم ننتبه اليه ؟ - اصبح الطلاق امر عادي ولغته دارجة على كل لسان وتوفرت العلاقات خارج الاطار الشرعي بشكل ملفت للنظر ونحن نعيب زماننا والعيب فينا ...
    احبتي الكرام : نحن في حاجة لمن يرشدنا لما جهلناه من امور حياتنا توافقا مع توجيه المشرع فاسالوا اهل الذكر ان كنتم لاتعلمون . فالحاجة هنا قائمة بسبب عدم تدبرنا لامور حياتنا كما ينبغي هذا الكم الهائل من مشاكل الحياة الزوجيه وما يقابله من زخم مريع لاصلاحها موضح في اية واحدة من عدة كلمات يقول جل من قائل .. ومن اياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمه .. فهل تدبرنا هذه الاية المشرعة لحياتنا الزوجيه اتباعا وتعبدا ؟ قال ومن اياته دلالة على عظم الامر -- وما نرسل بالايات الا تخويفا - خلق لكم من انفسكم قال بعض المفسرين ان نفس حواء خلقت من نفس ادم وقال بعضهم انها خلقت من الضلع الاقصر الاعوج لادم وما اتفق عليه الحميع ان حواء مخلوقة من ادم - وهذا يعني تبعيتها المطلقه له لانها جزء منه والجزء تابع للكل . ثم حدد دواعي هذا الخلق بالسكن .. لتسكنوا اليها .. والسكن المادي يعني الحماية والستر كالبيت الذي نسكنه فهو يحمينا ويسترنا .. فهل عرفت حواء عظم مسؤليتها والسكن المعنوي هو اشباع النفس وطمانينة الروح فهل انتبهت حواء الى عظم دورها ووجودها ، هذا السكن بشقيه المادي والمعنوي يعني السكون وهو ثبات الزوجة ببيتها .. يقابله الحركه اللازمة للزوج لتوفير العيش الكريم لهذه الاسره ومن هنا كانت قوامة الرجل .. بعد ان اوجد السكن وشرع الحركة فيه اوجد النظام الذي تسير في فلكه هذه الاسره -- وجعل بينكم مودة ورحمه .. فالمودة منوطة بالزوجه وهي سابقة للرحمة ولازمة لوجودها فاذا افتقدت المودة غابت الرحمة تباعا -- فهل تعي شقيقيتي حواء هذا الامر - وهل تعي ان وظيفتها الشرعيه كزوجة هي -- السكنى ؟ قال خلق لكم من انفسكم ازواجا ولم يقل نساءا ولا اناثا فالنساء في بيت وليها مكفول لهن الحماية والستر هذا توضيح مختصر من اجل الفهم والا فالحديث فيه يطول ويتشعب ولكنها اشارة لذوي العقول الراجحه -- انتظر تعليقاتكم ومشاركاتكم لاثراء الموضوع لتعم الفائدة والنفع وفق الله الجميع لكل خير
    الموضوع حصري وقد تم كتابته في اكثر من منتدى
  2. تنهيدهـ
    24-12-2016, 11:34 PM

    رد: الوظيفه الشرعيه للزوجه

    الوظيفه الشرعيه للزوجه





    موضوع جميل ويستحق النقاش .. اروق ويصفى مزاجي واعلق ..
    جيت احجز لي مكان هنا .




  3. نور الفجـــــــــر
    25-12-2016, 12:03 AM

    رد: الوظيفه الشرعيه للزوجه

    الوظيفه الشرعيه للزوجه


    اهلا بك مشرفتنا الفاضله
    نحن الضيوف وانت رب الدار
    ننتظر مشاركتك لتثري الموضوع نقاشا ومنفعه
  4. تنهيدهـ
    25-12-2016, 09:46 AM

    رد: الوظيفه الشرعيه للزوجه

    الوظيفه الشرعيه للزوجه






    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين ..


    بعد قراءة فكرة الموضوع استنبطت الخلاصة المدرجة تحت هذا
    العنوان .. وهي أن الزوجة .. يفترض بها أن تكون سكنا لزوجها
    ملازمة لبيتها لاتفارقه إلا لحاجة ماسة !


    لا أعارض الفكرة أبدا لأنها تمثلني ولكن بشكل أبسط مما هي عليه
    الآن وبشكل عادل جدا .. قال الله تعالى .. " ومن آياته أن خلق
    لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة و رحمة
    "


    ولكن لو قلت لك أن الخطاب هنا لم يكن للزوج فقط إنما كان للزوجين
    بشكل عام .. الرجل سكن للمرأة والمرأة سكن للرجل .. لأن الله
    يخلق الإنسان وعنده حاجة ثم يلبي له هذه الحاجة بأخرى .
    فخلق آدم مفتقرا إلى حواء تكمل نقصه وافتقاره .. إذا هي سكنى .
    ولم يخلق الله حواء بلا نقص فلو أنها كذلك لاكتفت بنفسها وما
    تزوجت .. أي أن نقصها يكمله الرجل فتسكن إليه ..

    نصل إلى أن كلا الطرفين فيه نقص وافتقار كل منهم إلى الآخر ..
    فإذا التقيا حصل الانسجام وتحققت السكنى .


    هنا .. أغلقنا ملف السكن ..

    نأتي إلى الموده والرحمة .. ودائما ماتردد أن الموده منوطه بالمرأة
    والرحمة بالرجل .. ولو سمحت لي بأن أقول أنهما يشتركان أيضا
    في الموده والرحمة بلا تفريق ..

    المودة أثر من آثار الحب يهبها الله بين الزوجين بلا سبب تتمثل في
    الكلمة اللطيفة، اللفتة اللطيفة، الإكرام، الإطعام، إدخال السرور، الثناء، الشكر .

    وعكسها تماما الجفاء الذي يتمثل في الكلمة القاسية، واللفتة القاسية، والعبارة القاسية، والاشمئزاز، والبعد .

    تسأل عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ..كيف حبك لي ؟
    فيجيبها ويقول: " كعقدة الحبل " أي حب متين لا ينفك لا يفتر ..

    الحب بين الزوجين تجسده الموده التي يخلقها الله بينهما ..

    والرحمة .. هي مشاعر داخليه تتشكل في مسح الآلام والاوجاع
    وعدم احتمال رؤية الشقاء على وجه مخلوق ..

    المودة تكون تعبير عن مافي قلب كل منهم إلى الآخر .. لكن
    الحياة لا تستمر على رتم واحد هناك أعراض وأمراض ويتبدل
    الحال إلى آخر .. فلاتكفي هنا الموده لأنها قد تتأثر بعجز أو
    مرض فأردف الله لها الرحمه إن لم يكن الزوج ودودا يكون رحيما
    والعكس ..
    المعنيان متلازمان .. لاينفك أحد منهم عن الآخر .. كلاهما مكمل
    للآخر ..
    والزوج والزوجة مكملان لبعضهما كما يكمل الليل النهار ..

    لذا ختم الله الآية بقوله .. " إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون "


    هذه خلاصة ماتعلمته عن هذه العلاقة المتلخصة في هذه الآية
    ولي مشاركة أخرى .. أتكلم فيها بشكل عام بعد أن فسرت
    معنى الآية كما أخذته عن اساتذتي وكما رأيته في نماذج حولي
    من الواقع .. فآمنت به على هذا النحو ..



    سأعود مجددا ..


  5. تنهيدهـ
    25-12-2016, 02:21 PM

    رد: الوظيفه الشرعيه للزوجه

    الوظيفه الشرعيه للزوجه






    وصلت لنقطة مهمه أن وظيفة الزوج في بيته هي نفس وظيفة
    زوجته لا يزاد فيها ولا ينقص .. يعني كل له حقوقه وله واجباته
    ان تعبت الزوجة في رعاية أولادها والعناية ببيتها طوال اليوم
    تجد مايسرها من زوجها من كلمه طيبه ولمسات حانيه ..
    وإن عاد الزوج من عمله مجتهدا لقي من زوجته مايسره
    بمظهرها ونظافة بيتها وأولادها وحسن إستقبالها له ..

    هذي هي الأسرة الطبيعيه .. تستمر المودة والرحمة ظاهرة في كل
    حال وفي كل موقف .. لننتهي إلى نقطة مفادها ..

    أن كلا الزوجين سكنا لبعضهما لا يتفرد أحدهم بالوظيفة الزوجية
    دون الآخر ..




    شكرا لك على الطرح الجميل ..





  6. ShahrzaD
    25-12-2016, 06:32 PM

    رد: الوظيفه الشرعيه للزوجه

    الوظيفه الشرعيه للزوجه


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
    وهذا يعني تبعيتها المطلقه له لانها جزء منه والجزء تابع للكل . ثم حدد دواعي هذا الخلق بالسكن .. لتسكنوا اليها .. والسكن المادي يعني الحماية والستر كالبيت الذي نسكنه فهو يحمينا ويسترنا .. فهل عرفت حواء عظم مسؤليتها والسكن المعنوي هو اشباع النفس وطمانينة الروح فهل انتبهت حواء الى عظم دورها ووجودها ، هذا السكن بشقيه المادي والمعنوي يعني السكون وهو ثبات الزوجة ببيتها .. يقابله الحركه اللازمة للزوج لتوفير العيش الكريم لهذه الاسره ومن هنا كانت قوامة الرجل .. بعد ان اوجد السكن وشرع الحركة فيه اوجد النظام الذي تسير في فلكه هذه الاسره -- وجعل بينكم مودة ورحمه ..
    فالمودة
    منوطة بالزوجه وهي سابقة
    للرحمة
    ولازمة لوجودها فاذا افتقدت المودة غابت الرحمة تباعا -- فهل تعي شقيقيتي حواء هذا الامر - وهل تعي ان وظيفتها الشرعيه كزوجة هي --
    السكنى
    ؟
    السلام عليكم يانور الفجر
    وعلى تنهيدة وكل من يقرأ هنا :)

    السكن مطلوب من الطرفين، ليلة البارحة استمعت لدكتورة عن الحياة الزوجية واستمراريتها، وخصوصا بين الزوجين المفترقين لأسباب دراسة وسفر وغيرها من أسباب، وقالت أن عدم تواجدهم في بيت واحد لبضعة أشهر تقل متانة العلاقة تدريجيا، وتنصح بعدم الابتعاد لفترات طويلة أو استقلال كل منهما في غرفة ينام بها لوحده، أو استمرارية الخروج من المنزل بشكل روتيني كالسهر عند الاصحاب في الاستراحة يوميا أو اقامة الزوجة عند أقاربها في كل اجازة، كل هذه المسافات تؤثر في ترابطهم وقوة العلاقه واستمراريتها..
    لذلك أرى أن السكن مطلوب من الطرفين وليس فقط الزوجة، ولا ننسى أنها حياة مشتركة والواجبات مشتركة وليست محصورة بطرف دون الآخر.

    تقبلو رأيي المتواضع
  7. نآاي'
    25-12-2016, 06:47 PM

    رد: الوظيفه الشرعيه للزوجه

    الوظيفه الشرعيه للزوجه


    السلام عليكم ..
    بالنسبة لجزيئات الموضوع ..فشملته تنهيدة
    وكفت ووفت واكملت شهرزاد ..مشكورات ..
    تعليقي لو سمحتم لي هو على القوامة ..
    أي قوامة الرجل ..
    هنا سبب معظم المشاكل الزوجية او اغلبيتها
    حيث ان الرجل يعتقد أنه بتوفيره للمأوى والتأمين
    المادي بشكل عام ..لا يعود للمراة حق الاعتراض على
    تصرفاته ..
    مثلما المرأة عليها واجبات لها ايضا
    حقوق ..هي ليست سلعة كما يظن بعض
    منهم تم شراؤها وحسب ..
    واستمرارية هذه السلهدعة لايكون بما
    يغدق عليها ماديا ..
    على العكس المودة من الرجل يقابلها
    عطاء اعظم من المرأة
    والسكينة تحت ظل رجل يحرسها ويحميها
    ويحنو عليها ستقابله ..باعظم حب وعطاء ..
    فالقوامة مفهومها وترجمتها عند البعض اجلب لك
    مال فاذن لا تتكلمي ..لاتعترضي ..

    دمتم بسعادة
  8. الغديــــر
    25-12-2016, 09:05 PM

    رد: الوظيفه الشرعيه للزوجه

    الوظيفه الشرعيه للزوجه




    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على رسول الله الكريم


    أوجب الله تعالى على الزوجة التزامات وآداب أخلاقية تقوم بها تجاه زوجها، وهي مسؤولة أمام الله تعالى عن التقصير بها فيجب علئ الزوجه مايلي

    طاعة الزوج بالمعروف و صيانة عرض الزوج والمحافظه على ماله وولده وان تحرص الزوجة على أن لا يرى منها زوجها في بيته إلا ما يسره من حسن المظهر والهيئة، والزينة وطلاقة الوجه، وأن لا يسمع منها إلا ما يرضيه من حسن الخطاب وجميل الكلام، وعبارات التقدير والاحترام، ولا يجد منها إلا ما يحب ويفرح؛ فلا تغضبه ولا تسيء إليه؛
    لقوله صلى الله عليه وسلم: «ونساؤكم من أهل الجنة الودود العؤود على زوجها، التي إذا غضب جاءت حتى تضع يدها في يده، ثم تقول: لا أذوق غمضا حتى ترضى»
    و لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قـال: قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: «أي النساء خير؟» قال: «التي تسره إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه في نفسها ومالها بما يكره».
     ومن واجبها ايضا ان تخدم زوجها وابنائها لأن قيام الزوجة بهذه المهمة النبيلة يحفظ للأسرة استقرارها وسعادتها، ويعمق رابطة التآلف والمودة في ظل التعاون على البر والتقوى، وعلى الزوج ـ من جهة أخرى ـ أن يقدر حالها ولا يحملها ما لا طاقة لها به، وله أن يعينها في بعض شؤونها ومهماتها للتكامل والتآزر، لا سيما في حال مرضها أو عجزها أو زحمة الأعمال عليها اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم الذي لم يأنف من مساعدة أزواجه، فعن الأسود قال: سألت عائشة رضي الله عنها: «ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟» قالت: «كان يكون في مهنة أهله ـ تعني: خدمة أهله ـ فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة»، أي: أنه عليه الصلاة والسلام كان يخدم في مهنة أهله ويقم بيته ويخيط ثوبه و«يرقع دلوه» ويخصف نعله ويحلب شاته ويخدم نفسه ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم، فإذا حضرت الصلاة قام إليها.

    .
    موضوع مفيد اعذروني ان اطلت
    لي عوده باذن الله
    بورك المجهود

  9. نور الفجـــــــــر
    25-12-2016, 10:17 PM

    رد: الوظيفه الشرعيه للزوجه

    الوظيفه الشرعيه للزوجه


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تنهيدهـ


    بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين ..بعد قراءة فكرة الموضوع استنبطت الخلاصة المدرجة تحت هذا العنوان .. وهي أن الزوجة .. يفترض بها أن تكون سكنا لزوجها ملازمة لبيتها لاتفارقه إلا لحاجة ماسة ! لا أعارض الفكرة أبدا لأنها تمثلني ولكن بشكل أبسط مما هي عليه الآن وبشكل عادل جدا .. قال الله تعالى .. " ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة و رحمة "ولكن لو قلت لك أن الخطاب هنا لم يكن للزوج فقط إنما كان للزوجين بشكل عام .. الرجل سكن للمرأة والمرأة سكن للرجل .. لأن الله
    يخلق الإنسان وعنده حاجة ثم يلبي له هذه الحاجة بأخرى .فخلق آدم مفتقرا إلى حواء تكمل نقصه وافتقاره .. إذا هي سكنى . ولم يخلق الله حواء بلا نقص فلو أنها كذلك لاكتفت بنفسها وما تزوجت .. أي أن نقصها يكمله الرجل فتسكن إليه .. نصل إلى أن كلا الطرفين فيه نقص وافتقار كل منهم إلى الآخر .. فإذا التقيا حصل الانسجام وتحققت السكنى .
    هنا .. أغلقنا ملف السكن ..
    نأتي إلى الموده والرحمة .. ودائما ماتردد أن الموده منوطه بالمرأة والرحمة بالرجل .. ولو سمحت لي بأن أقول أنهما يشتركان أيضا في الموده والرحمة بلا تفريق .. المودة أثر من آثار الحب يهبها الله بين الزوجين بلا سبب تتمثل في الكلمة اللطيفة، اللفتة اللطيفة، الإكرام، الإطعام، إدخال السرور، الثناء، الشكر .وعكسها تماما الجفاء الذي يتمثل في الكلمة القاسية، واللفتة القاسية، والعبارة القاسية، والاشمئزاز، والبعد . تسأل عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم ..كيف حبك لي ؟فيجيبها ويقول: " كعقدة الحبل " أي حب متين لا ينفك لا يفتر ..الحب بين الزوجين تجسده الموده التي يخلقها الله بينهما .. والرحمة .. هي مشاعر داخليه تتشكل في مسح الآلام والاوجاعوعدم احتمال رؤية الشقاء على وجه مخلوق المودة تكون تعبير عن مافي قلب كل منهم إلى الآخر .. لكن الحياة لا تستمر على رتم واحد هناك أعراض وأمراض ويتبدل الحال إلى آخر .. فلاتكفي هنا الموده لأنها قد تتأثر بعجز أو مرض فأردف الله لها الرحمه إن لم يكن الزوج ودودا يكون رحيما والعكس .. المعنيان متلازمان .. لاينفك أحد منهم عن الآخر .. كلاهما مكمل للآخر .. والزوج والزوجة مكملان لبعضهما كما يكمل الليل النهار .. لذا ختم الله الآية بقوله .. " إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون " هذه خلاصة ماتعلمته عن هذه العلاقة المتلخصة في هذه الآية ولي مشاركة أخرى .. أتكلم فيها بشكل عام بعد أن فسرت معنى الآية كما أخذته عن اساتذتي وكما رأيته في نماذج حولي من الواقع .. فآمنت به على هذا النحو .. سأعود مجددا ..


    مشرفتنا الفاضله حقيقة لست متفقها في الدين لاجد الحجة الكاملة لما ذكرت ولكنني استنبطت من تدبر الاية في قوله خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها ان المعني بالسكنى هي الزوجه بدلائل تابعه فصيغة الجمع التي وردت به الاية تحتمل تساوي الامر بين شيئين وهذا قد لايتفق وكامل صفة الخلق بينهما فالسكن بطبيعته الماديه التي اشرت اليها مآوى يرتاح فيه من عناء البحث عن الرزق فالمساواة فيه توجب المساواة بينهما في البحث عن الرزق من اجل العيش وهذا وان اتفق في تماثل الخلق بينهما كالايدي والارجل والعين والاذن والفم وغيرها الا انه يختلف في صفة تكامل الخلق كبنية جسم الرجل بعضلاته وجسم المراه برقته ونعومته فاقتضت حكمة الخالق ان يكون الاختلاف هنا تكامل بين متشابهين .فكانت بهذه الصفة سكنى يرتاح اليها الزوج من عناء القوامة التي انيطت به كما ان اشارتي الى السكن المعنوي باشباع النفس وطمانينة الروح ياتي من قوله لتسكنوا اليها ولم يقل فيها لان المعنى هنا مرتبط بالاشياء المعنويه فالسكن الى الشئ يعني الانس به والراحة اليه .

    المودة أثر من آثار الحب يهبها الله بين الزوجين بلا سبب
    اتفق معك مشرفتنا الفاضله بان المودة اثر من اثار الحب وهذا مفهوم يحتاج شرحه لمتسع ووقت ولكن تبقى المودة اشمل فهي شاملة لكل ما يتعلق بالمشاعر والعواطف والاحاسيس وهي مقتضي خلق المشرع وليس هبة يهبها للزوجين بلاسبب وجعل بينكم كما انها تجسيد للحب بين الزوجين كما اشرتي الى ذلك بينما الحب مقتضى فعل يقوم به المحب لمحبوبه متى اراد فهو بذلك امر مكتسب ولعلي افرد موضوع خاص عن الحب لبيان حقيقته لانه مقتضى حال مختلف تماما ولا اريد ان اربط بين فعل مكتسب يقوم على ارادة المخلوق ومطلبه بامر شرعه المشرع لخلقه كاحد المحددات التي تقوم عليها الحياة الزوجيه

    والرحمة .. هي مشاعر داخليه تتشكل في مسح الآلام والاوجاع
    المودة تكون تعبير عن مافي قلب كل منهم إلى الآخر .
    المعنيان متلازمان .. لاينفك أحد منهم عن الآخر .. كلاهما مكمل للآخر .
    .
    اتفق معك مشرفتنا الفاضله في تعريف كل منهما ويبقى مفهوم التلازم بينهما محل نظرفقد تكون مودتنا لمن لانرتجي منه رحمه وقد تكون الرحمة لمن لاتربطنا به مودة وانما فرضها امر واقع فالامرهنا فعل نقوم به تجاه الاخرين بمحض ارادتنا ولكنها في الحياة الزوجيه تكامل بين متشابهين خلق بامر المشرع كونها الزاد الذي تستقي منه الحياة الزوجيه نماؤها فكون المودة منوطة بالزوجه متفق مع الانس اليها كسكنى والى التكامل الجسدي بنعومتها ورقتها وتكامل عاطفتها مع عقل الرجل وكون الرحمة منوط بها الرجل فلانها نتاج قوة العقل والجسم التي يتمتع بها

    تسأل عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم ..كيف حبك لي ؟
    فيجيبها ويقول: " كعقدة الحبل " أي حب متين لا ينفك لا يفتر ..

    السؤال هنا مشرفتنا الفاضله عن حب ولد بصفة التشريع والواقع المعاش الذي نشهده في الحياة الزوجيه ان النسبة العظمى من الاسر الذي تعيش حياة مستقره قائمة على المودة والرحمة بعيدا عن دواعي الحب ومسبباته فالحب مرادفه الكراهية متناقضين لايمكن التكامل بينهما فاما ان يكون الحب جامع لهما او تظهر الكراهية بينهما وتظهر مواجع الحب عندما يكون من طرف واحد بينما المودة تكامل بين متشابهين والتكامل بطبيعته متاثر بطبيعة متشابهاته فيزيد بزيادة احدهما ويبنقص بنقصانه وذلك مقتضى عدالة تشريع المشرع لخلقه
    اشكر لك مشرفتنا الفاضله مشاركتك القيمة بارك الله فيك وبارك لك
  10. تنهيدهـ
    26-12-2016, 01:18 AM

    رد: الوظيفه الشرعيه للزوجه

    الوظيفه الشرعيه للزوجه




    بناقش ردك نقطة نقطه .. تحملني حبتين :)


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
    فالسكن بطبيعته الماديه التي اشرت اليها مآوى يرتاح فيه من عناء البحث عن الرزق فالمساواة فيه توجب المساواة بينهما في البحث عن الرزق من اجل العيش وهذا وان اتفق في تماثل الخلق بينهما كالايدي والارجل والعين والاذن والفم وغيرها الا انه يختلف في صفة تكامل الخلق كبنية جسم الرجل بعضلاته وجسم المراه برقته ونعومته فاقتضت حكمة الخالق ان يكون الاختلاف هنا تكامل بين متشابهين .فكانت بهذه الصفة سكنى يرتاح اليها الزوج من عناء القوامة التي انيطت به كما ان اشارتي الى السكن المعنوي باشباع النفس وطمانينة الروح ياتي من قوله لتسكنوا اليها ولم يقل فيها لان المعنى هنا مرتبط بالاشياء المعنويه فالسكن الى الشئ يعني الانس به والراحة اليه .

    مضمون كلامك يقول أن الزوج هو من يتعب وحين يعود إلى
    المنزل يحتاج إلى السكنى ؟!
    طيب ..
    حال الزوجه وهي تغسل وتطبخ وتهتم بالأطفال ما تحتاج انها
    تسكن في الآخر؟

    من الكلام هذا تبين لنا إن الزوجه لا تحتاج مايحتاجه الزوج
    مع إن مهامها أصعب وفي الجانب النفسي ..
    وقسمته تقسيم مادي ومعنوي .. !
    المادي وهو جسدي ..
    والمعنوي نفسي ..

    صح ولا موصح ^-^ ناقش لي هالنقطه :)



1234